Table of content

Journal of Juridical and Political Science

مجلة العلوم القانونية والسياسية

ISSN: 2225 2509
Publisher: Diyala University
Faculty: Laws
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

- It is a semi-annual scientific refereed Journal issued by the Faculty of Law and Political Sciences of Diyala University, Diyala / Iraq.

- Its first issue was published in (2012).

- It has two (2) issues with one volume per year.
- The Number of Publications issued within the period (2012 - 2015) is (6) with one special issue .

- It is assigned to publish scientific researches and refereed studies in various legal studies and political science from inside and outside Iraq. Moreover, it publishes Master's Thesis and doctoral dissertations in legal and political specializations. It also publishes the scientific books newly released, the works of scientific conferences and symposia held in the Faculty of Law and Political Science - University of Diyala. Members of the Advisory Board are from inside and outside Iraq.

Loading...
Contact info

jjps@law.uodiyala.edu.iq

lawjur.uodiyala@gmail.com

Phone No. 07727782999

Table of content: 2016 volume:5 issue:2

Article
Deviation of prevailed legal idea and its application in Iraq's constitution for 2005
الإنحراف بالفكرة القانونية السائدة وتطبيقها في دستور العراق لعام 2005

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to shed light on the prevailed legal idea, and then review the deviation committed by violating this idea, including both by the legislature or the executive authorities , and state the penalty resulting from this violation. As we found that the constitutional foundation for some of the concepts and procedures of the three powers and their specializations will be clear and unambiguous. However, determining the concept and limits of the prevailed legal idea is a thorny matter being unapparent and must be searched for in the constitutional provisions explicitly and implicitly. Thus, we are raising such topic to be addressed under the Constitution of the Republic of Iraq in 2005.يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على الفكرة القانونية السائدة، ومن ثم استعراض الإنحراف الذي يُرتكب بالمخالفة لهذه الفكرة، يستوي في ذلك من قبل السلطة التشريعية أو التنفيذية، وبيان الجزاء المترتب على هذا الانتهاك. وفي الوقت الذي نجد فيه أن التأسيس الدستوري لبعض المفاهيم وإجراءات عمل السلطات الثلاث واختصاصاتها يكون واضحاً لا لبس فيه، إلا أن تحديد مفهوم وحدود الفكرة القانونية السائدة يعد من الأمور الشائكة كونها تكون غير ظاهرة ويتوجب البحث عنها في ظاهر النصوص الدستورية وباطنها، وهو الأمر الذي آثرنا التصدي له ومعالجته في ظل دستور جمهورية العراق عام 2005.


Article
Russian-Western Relations And Their Developments After The Events of Ukraine in 2014
العلاقات الروسية - الغربية وتطوراتها بعد أحداث اوكرانيا 2014

Loading...
Loading...
Abstract

In 2014 Ukraine witnessed a number of important events, which were finished with removing the Ukrainian President, and the appointment of a new pro-West president, which was considered by Russia as a violation of its interests. Therefore, it supported the separation of Crimea from Ukraine and joining Russia, on one hand. On the other hand, the European Union and the United States of America considered Russia's support to Crimea and joining Russia unacceptable which requires supporting the new Ukrainian president. This led the United States and the European Union to impose sanctions against Russia in order to impact the Russian attitude forcing Russia to give up its attitude. However, Russia, in return, imposed sanctions against the United States and the European Union, to emphasize its attitude showing that it is not affected by the sanctions imposed on it.شهدت أوكرانيا في العام 2014 عدد من الأحداث المهمة والتي انتهت إلى عزل الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش, وتعيين رئيس جديد مقرب من الغرب, وهو ما عدته روسيا إضراراً بمصالحها. ولذلك دعمت انفصال شبه جزيرة القرم عن أوكرانيا وانضمامها إليها (إلى روسيا). من جهة أخرى عدت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية تأييد روسيا لشبه جزيرة القرم وضمها عملاً غير مقبول, مما يتطلب العمل لدعم الرئيس الأوكراني الجديد. مما أدى إلى قيام الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا بقصد التأثير عليها وحملها على التراجع عن موقفها, وبالمقابل فرضت روسيا عقوبات على الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي, للتأكيد على موقفها وعدم تأثرها بالعقوبات المفروضة عليها.


Article
The Future of American Strategy Towards Iran & Its Regional Impacts
مستقبل الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران وتأثيراتها الإقليمية

Loading...
Loading...
Abstract

Since the declaration of the Islamic Revolution in Iran in 1979, Iran consider the United States as a Great Satan. Therefore, the general status of the relations between both parties was overwhelmed by hostility and mutual mistrust. A status had been lasted entirely till 1991, and partly till 2003. As the US occupation of Iraq was as a sign of unprecedented cooperation between the United States and Iran. However, American strategy towards Iran remained cautious, especially with the outbreak of the Iranian nuclear program crisis that emerged after finding out that Iran's building for two nuclear facilities which have not been authorized by the International Atomic Energy Agency. As the crisis lasted until reaching to the famous agreement of 2015 between both parties. The research will discuss the development in US strategy toward Iran, and its relationship with the regional area, the prospects for the future, would the Iranian - American rapprochement have negative or positive consequences? How would it be reflected on the American projects in the region? Would Iran be included or not? منذ إعلان الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، وإيران تنظر للولايات المتحدة بوصفها الشيطان الاكبر، ولذلك فأن الحالة العامة للعلاقات بين الجانبين سادها العداء وعدم الثقة، وهي حالة استمرت كلياً حتى عام 1991، وجزئياً حتى عام 2003، عندما اشر الاحتلال الأمريكي للعراق تعاوناً غير مسبوق بين كل من الولايات المتحدة وإيران. إلا أن الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران بقيت حذرة، لاسيما مع نشوب أزمة البرنامج النووي الإيراني التي ظهرت بعد اكتشاف بناء إيران لمنشأتين نوويتين لم تصرح بهما لوكالة الطاقة الذرية، واستمرت الأزمة لحين التوصل إلى الاتفاق الشهير بين الجانبين عام 2015. سيناقش البحث التطور الذي طرأ على الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران، وعلاقة ذلك بالمنطقة الاقليمية، واحتمالات المستقبل، هل سيكون للتقارب الإيراني الأمريكي أثاراً سلبية أم ايجابية؟ وكي سينعكس ذلك على المشاريع الأمريكية حول المنطقة؟ وهل سيشمل ذلك إيران؟


Article
Legal Protection Of cultural heritage Algerian
الحماية القانونية للتراث الثقافي الجزائري

Loading...
Loading...
Abstract

The cultural heritage reflects the identity of individuals and communities, not only for being the past stretch in the present, but also because it represents the economic an active economic, social, and political output in the present societies. Leading to paying attention of various comparative legislation to the necessity of its protection just like the Algerian legislature. Especially with the spread of globalization trends calling for the adoption of the model of modernity and what is beyond. Thus, we are, in this paper, examining the legal mechanisms dedicated by the Algerian legislature for the protection of tangible and intangible cultural heritage threatened by extinction.يعكس التراث الثقافي هوية الأفراد والمجتمعات, ليس فقط لكونه امتداد الماضي في الحاضر, بل لأنه يمثل مردوداً اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً فاعلاً في المجتمعات الحاضرة, وهو ما أدى إلى اهتمام مختلف التشريعات المقارنة بضرورة حمايته على غرار المشرع الجزائري, خاصة مع انتشار موجات العولمة الداعية إلى تبني نموذج الحداثة وما بعدها, لذلك نقوم في هذه الورقة البحثية بدراسة الآليات القانونية التي كرسها المشرع الجزائري من أجل حماية التراث الثقافي المادي وغير المادي المهدد بالزوال.


Article
Cyber Space War Concept – Tools and Applications
حرب الفضاء الإلكتروني المفهوم - الأدوات والتطبيقات

Loading...
Loading...
Abstract

In the twenty first century, due to the increasing reliance of developed countries on the Internet networks, and infrastructure's link with these networks. Cyberspace has emerged to form a new dimension and another challenge for the countries. Countries are no longer afraid of attacks that might occur on land, air or sea territory only, but they become alarmed by a new kind of war, a cyberspace war that take the Internet networks and computer as a scene of war. These wars have new effective theaters and arenas that ceased the actual defensive value-border point of view. Furthermore, it legally terminate the relationship between war and peace creating a state of instability and increased state of security disclosure. Which require a reformulation of the concept of security in line with new developments in the concept of cyberspace. These wars has a range of features motivating parties initiating attack using certain types of tools and weapons with special properties that do not need to store and cannot be controlled, reduced or removed just like traditional weapons. These wars are not just scenes of fiction, but they have been applied in reality among nations. World has witnessed cyber space wars that accompanied to with states of an armed conflict, and cyber space war by itself.في القرن الحادي والعشرين، وبسبب الاعتماد المتزايد للدول المتقدمة على شبكات الإنترنت، وبسبب ربط البنية التحتية على هذه الشبكات، برز الفضاء الإلكتروني ليشكل بعداً جديداً وتحدياً أخر للدول. فالدول لم تعد تتحسب للهجمات التي قد تقع على إقليمها البري والجوي والبحري فحسب، وإنما أصبحت تتحسب لنوع جديد من الحروب، وهو حرب الفضاء الإلكتروني الذي يتخذ من شبكات الإنترنت والحاسب الآلي مسرحاً له. وأصبح لهذه الحروب مسارح وساحات وفاعلين جدد، وألغت هذه الحروب من الناحية الفعلية القيمة الدفاعية للحدود، كما ألغت من الناحية القانونية العلاقة بين السلم والحرب، وخلقت حالة من عدم الاستقرار، وزادت من حالة الإنكشاف الأمني ، مما تتطلب إعادة صياغة مفهوم الأمن ليتماشى مع التطورات الجديدة في مفهوم الفضاء الإلكتروني. وتتمتع هذه الحروب بمجموعة من الخصائص تغري الأطراف على المبادأة بالهجوم، وتستخدم فيها أنواعاً معينة من الأدوات والأسلحة ذات المزايا الخاصة والتي لا تحتاج إلى تخزين وغير قابلة للضبط أو التخفيض أو النزع كالأسلحة التقليدية. ولم تعد هذه الحروب مجرد مشاهد من الخيال، فقد وجدت هذه الحروب تطبيقها في الواقع بين الدول، فقد شهد العالم حروب فضاء إلكتروني مرافقة لحالات الصراع المسلح، وحروب فضاء إلكتروني قائمة بذاتها.


Article
The Second Amendment for the Law of the Non-regionally Organized Provinces No.19 of 2013 (Analytic & Critic Study)
التعديل الثاني لقانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم (19) لسنة 2013 (دراسة نقدية تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

The law No. (21) of 2008 was stated to determine the legal status for the non- regionally organized provinces and their legal powers whether it's on the executive or legislative level. However, most of the political powers did not like such law at the national and local level. So, many claims aroused to amend this law. After a long argument over that amendment which was lasted for about four years, the second amendment , No. (19) of 2013, of the non- regionally organized provinces. Yet, this amendment came up with wide powers violating the traditions of administrative decentralized systems which stipulate that the central government has to be authorized with some powers for administrative units to be run by the control of central government provided that those powers should be on the administrative level but not on the political one. Thus, the research is divided into two topics. The first is related to differentiate between the administrative decentralization and the political and federal decentralization and the elements of each of these concepts. While the second is the essence of the research dealt with the legal provisions of the second amendment of the law of non- regionally organized provinces including several items, most notably are: 1. The legislative point of view. 2. Censorship and its effectiveness. 3. In terms of conflicts of competences between the central and the local government. 4. Provinces' invitation for holding new provincial council. 5. Drawing public policy. 6. Type of censorship. 7. Assigning higher grades in the province. 8. Allocating lands for projects investment and services. 9. Reduplication the powers of the executive bodies within the province. 10. The local government resources' point of viewوضع قانون رقم (21) لسنة 2008 لتحديد الوضع القانوني للمحافظات غير المنتظمة بإقليم والمسار القانوني لصلاحياتها سواء كان ذلك على المستوى التنفيذي أو التشريعي، إلا أن ذلك القانون لم يرق لأغلب القوى السياسية على المستوى القومي والمحلي، لذلك برزت مطالبات عديدة بتعديل هذا القانون وبعد سجال طويل حول ذلك التعديل دام قرابة أربع سنوات صدر التعديل الثاني للمحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم (19) لسنة 2013، إلا أن هذا التعديل جاء بصلاحيات واسعه خالف فيها تقاليد نظم اللامركزية الإدارية والتي تقضي بان تفوض الحكومة المركزية بعض الصلاحيات للوحدات الإدارية لإدارة نفسها برقابة الحكومة المركزية وعلى أن تكون تلك الصلاحيات على المستوى الإداري لا السياسي. لذلك قسم البحث إلى محورين فكان الأول منها يتعلق بالتميز ما بين اللامركزية الإدارية واللامركزية السياسية و الفدرالية وعناصر كل من هذه المفاهيم. أما المحور الثاني فكان جوهر البحث فقد تناول المواد القانونية للتعديل الثاني لقانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم وقد تضمن هذا المحور عده فقرات ابرزها : 1. من الناحية التشريعية. 2. من ناحية الرقابة وفعاليتها. 3. من ناحية تنازع الاختصاصات بين الحكومة المركزية والحكومة المحلية. 4. من ناحية دعوة المحافظ لانعقاد مجلس المحافظة الجديد. 5. من جانب رسم السياسة العامة. 6. من ناحية جنس الرقابة. 7. تعيين الدرجات العليا في المحافظة. 8. تخصيص اراضي للمشاريع الاستثمارية والخدمية. 9. مضاعفة صلاحيات الاجهزة التنفيذية داخل المحافظة. 10. من ناحية موارد الحكومة المحلية.


Article
Islamic-based Terrorism and its Global Dimension
الإرهاب باسم الإسلام وأبعاده العالمية

Loading...
Loading...
Abstract

Since the early 1990s up till the present day, the Islamic-based terrorism has been threatening the entire world. Al-Qaeda, ISIS and many other groups which carry out terrorist attacks in the name of Islam proved that they had the ability to hit in any part of this world. The factors behind the global dimension of the Islamic-based terrorism is the subject of this research. Relying on a number of theories within the field of political science, the research suggests two assumptions about the global dimension of Islamic extremism; 1) the doctrine of jihad, and 2) the great power’s rivalry on the Muslim World. with regard to the first assumption, many Islamic scholars support the offensive jihad as a means by which Islam should be spread all over the world. In regard to the second assumption, many Islamic extreme groups, such as al-Qaeda and ISIS, have been employed by great powers, especially the United States, to achieve specific goals. Accordingly, the Islamic terrorist groups have been provided with both ideological and material support required to spread terror all over the world.منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي وحتى اليوم، يمثل الإرهاب باسم الإسلام تهديداً للعالم بأسره. وقد اثبت تنظيما القاعدة و "الدولة الإسلامية" وغيرهما من المنظمات الإرهابية ذات الصبغة الإسلامية القدرة على ضرب أهدافها في كل انحاء العالم. ويتمحور هذا البحث حول البعد العالمي للإرهاب باسم الإسلام، والعوامل التي ساهمت في نشأته وتقويته. ويسعى البحث، وبالاعتماد على مجموعة من النظريات في حقل العلوم السياسية، إلى تطوير فرضيتين حول البعد العالمي للتطرف الإسلامي؛ أولاهما عقيدة الجهاد في الإسلام، وثانيهما التنافس بين القوى العظمى على مقدرات العالم الإسلامي. وتذهب الفرضية الأولى إلى أن العديد من الفقهاء والمفكرين المسلمين تبنوا عقيدة الجهاد الهجومي كوسيلة لنشر الإسلام في كل انحاء العالم. أما الفرضية الثانية فتذهب إلى أن بعض القوى العظمى وخصوصاً الولايات المتحدة الأميركية وظفت ودعمت بعض الحركات الإسلامية كالقاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" لتحقيق أهداف سياسية محددة. وبذلك تكون هذه الحركات قد حصلت على ما تريد من دعم فكري ومادي كبيرين ساهما الى حد كبير في بروزها كحركات فعّالة وخطرة على المستوى العالمي.


Article
The impact of the constitutional oath In the protection of human rights and public freedoms "A comparative study"
أثر اليمين الدستورية في حماية حقوق الإنسان وحرياته العامة "دراسة مقارنة"

Loading...
Loading...
Abstract

Constitutional Oath often stated out in the core of the constitutions. As the Constitution determines what is a binding within the texts that included. Generally, transferring the texts from the abstract level into the level of reality and being embodied actually is a course stained by a lot of difficulties and obstacles. Although, countries have constitutions and laws that acknowledge and ensure the protection of human rights and freedoms, but there is a lot of ignorance and disregard or violation for many of these rights and freedoms in many countries of the world. Especially, if we know that the human rights' statue in a country is usually associated with the political system. As duality of power and freedom is rooted deeply since the emergence of power. Accordingly, the research's problem, (The impact of the constitutional oath In the protection of human rights and public freedoms), is not targeting a deep research on the being of constitutional oath but it is trying to find kind of a correlation between such oath and the protection of human rights and public freedoms. Through analyzing constitutional oath content including the maintenance and the protection of rights and freedoms from one side and their conformity with what is fixed in the morals of human rights in another side. By identifying the obligations imposed on the oath performer and explaining the legal consequences in the event of violating one's oath in terms of this part of the oath voice. In order to upgrade the constitutional oath and to overcome the difficulties of its application. By means of highlighting strengths and using them appropriately, revealing weaknesses and diagnosis them and finding appropriate solutions to put them on the right course qualified to be an effective way to maintain and protect human rights and public freedoms.لما كانت اليمين الدستورية ترد غالباً في صلب الدساتير، والدستور يقرر ما هو ملزم بالنصوص التي يتضمنها، ومن المتعارف عليه أن نقل النصوص من المستوى التجريدي إلى مستوى الواقع لتجسيدها فعلياً هو مسار تشوبه الكثير من الصعاب والمعوقات. وبالرغم من أن الدول لديها دساتير وقوانين تقر وتكفل حماية حقوق الإنسان وحرياته، إلا أن هناك الكثير التجاهل والازدراء أو الانتهاك للكثير من الحقوق والحريات في بلدان كثيرة من العالم. خصوصاً إذا ما علمنا أن وضع حقوق الإنسان في دولة ما، يرتبط عادة بالنظام السياسي فمتلازمة السلطة والحرية متجذرة منذ نشوء السلطة. وعليه جاء البحث في إشكالية (أثر اليمين الدستورية في حماية حقوق الإنسان وحرياته العامة)، الذي لا يهدف إلى البحث المعمق في كينونة اليمين الدستورية، بقدر ما هو محاولة إيجاد ترابط علائقي بينها وبين حماية حقوق الإنسان وحرياته العامة، وذلك من خلال تحليل محتوى اليمين الدستورية المتضمنة صيانة أو حماية الحقوق والحريات ومطابقتها بما هو ثابت في أدبيات حقوق الإنسان، لتحديد الالتزامات المترتبة على مؤدي اليمين وبيان الإبعاد القانونية المترتبة في حال الحنث بها فيما يخص هذه الجزئية من صيغة اليمين، وذلك لأجل الارتقاء باليمين الدستورية وتذليل صعاب التطبيق، من خلال إبراز مواطن القوة وتوظيفها بالشكل المناسب، وكشف مواطن الضعف وتشخيصها وإيجاد الحلول المناسبة لوضعها على المسار الذي يؤهلها لأن تكون وسيلة فعالة لصيانة وحماية وإعمال كامل لحقوق الإنسان وحرياته العامة.


Article
Procedural Challenges related to Informatics Crimes
التحديات الإجرائية المتصلة بالجرائم المعلوماتية

Loading...
Loading...
Abstract

Major developments in the field of Internet and information networks have been accompanied with unique and novel criminal patterns that communities were not familiar with before . They raised massive controversy focused directly on the extent of the flexibility and breadth of traditional punitive legislations to accommodate such patterns. Especially in the procedural aspect that this study shed the lights on concerning the procedural challenges raised by the IT, Cyber, crimes to the extent of admissibility for digital evidence . Especially the data that cannot be reached only by the use of certain techniques and applications under the supervision of experts in this area. Its authenticity depends on the nature of the current judicial system and the discretionary power granted to the judge, and the extent to which system of scientific proof is reliable in Criminal evidence; The problem also raised in the inspection field of virtual digital environment due to the special character of such environment. In addition, the breadth of informatics crime scene to the extent that territorial boundaries are canceled which enforce finding legal solutions to impose an inspection outside the borders of the State's territory; and other challenges are raised out of the fact that cyber crime does not recognize the territorial boundaries for the competence conflict in the event of having the crime happened in any place plugged into the Internet and their impact is realized in other multiple places or by a person or people with different nationalities raising a legal problem in determining the crime scene. Then, the applicable law calling for neglecting the traditional stereotypes and adopting new and innovative legal basis to suit the nature of these crimes.رافقت التطورات الكبيرة في مجال شبكات الإنترنت والمعلومات انماطاً جرمية مستحدثة وفريدة لم تكن المجتمعات على سابق عهد بها أثارت جدلاً واسعاً تركز بشكل مباشر حول مدى مرونة واتساع التشريعات العقابية التقليدية لاستيعاب مثل هذه الانماط سيما في الجانب الاجرائي الذي تأتي هذه الدراسة لتسلط الضوء عليه فيما يتعلق بالتحديات الاجرائية التي تثيرها الجرائم المعلوماتية والمتعلقة بمدى مقبولية الدليل الرقمي وخصوصاً تلك البيانات التي لا يمكن التوصل إليها إلا من خلال استخدام تقنيات معينة وتطبيقات خاصة بإشراف خبراء في هذا المجال، ويتوقف مدى حجيتها على طبيعة النظام القضائي القائم والسلطة التقديرية الممنوحة للقاضي، ومدى اعتماد نظام الإثبات العلمي في الإثبات الجنائي؛ ويثار الإشكال أيضاً في مجال التفتيش في البيئة الرقمية الافتراضية نظراً لما تتسم به هذا البيئة من طبيعة خاصة وكذلك اتساع مسرح الجريمة المعلوماتية إلى الحد الذي تلغى معه الحدود الإقليمية مما يفرض ايجاد حلولاً قانونية لفرض التفتيش الواقع خارج حدود إقليم الدولة؛ ومن التحديات الأخرى المترتبة على سمة عدم اعتراف الجريمة المعلوماتية بالحدود الإقليمية مشكلة تنازع الاختصاص، في حال وقوع الجريمة في أي مكان فيه حسب موصول بشبكة الإنترنت وتحقق اثرها في مكان أو أماكن أخرى متعددة ومن قبل شخص أو اشخاص يحملون جنسيات مختلفة مما يثير إشكالاً قانونياً في تحديد قبل كل شيء مكان وقوع الجريمة ومن ثم القانون الواجب التطبيق عليها، الأمر الذي يدعو إلى تجاوز القوالب التقليدية واعتماد أسس قانونية مستحدثة جديدة وبما يتلاءم وطبيعة هذه الجرائم.


Article
Mr. Mohammed Hussein Fadhlalallah and his Political Role
السيد محمد حسين فضل الله ودوره السياسي

Loading...
Loading...
Abstract

The environment in which Mr. Mohammed Hussein Fadlallah grew up has a huge role in highlighting his religious, political and intellectual personality. As the social upbringing also has a major role in his character development. He was one of offspring from liberated school worked as a renewal project religiously and politically. Fadlallah particularized by his responsive views and ideas to the pulse of reality which was so evident during the Lebanese civil war. Through his relentless quest for finding appropriate and real solutions to end this war. Furthermore, Fadlallah deeply belived that the Palestinian issue is the (mother issue) in the region and the world; emphasizing that the conflict of Arab - Israeli was not a geographical conflict on the level of Palestine only, but It is an Arab, Muslim conflict as well; and that Israel has mutual interests relations with the West serving the two parties on account of the Palestine, Arabs and Muslims; and that the nature of US policy toward the region is to preserve the security of Israel and its protection, and to try to encircle the resistance movement; as well as the terrorism that arrogant powers made to flood the region with a host of religious, political and intellectual complexity.إن للبيئة التي نشأ فيها السيد محمد حسين فضل الله دوراً كبيراً في إبراز شخصيته الدينية والسياسية والفكرية، كما للتنشئة الاجتماعية دوراً كبيراً أيضاً في بلورة شخصيته، فقد كان فضل الله وليد مدرسة منفتحة عملت على إبراز مشروعاً نهضوياً دينياً وسياسياً. وامتاز فضل الله بآرائه وأفكاره المستجيبة لنبض الواقع، وهذا ما كان جلياً أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، من خلال سعيه الحثيث نحو إيجاد الحلول المناسبة والواقعية لإنهاء هذه الحرب، كما آمن فضل الله إيماناً عميقاً بأن القضية الفلسطينية هي (القضية الأم) في المنطقة والعالم؛ ومؤكداً أن الصراع العربي – الإسرائيلي لم يكن صراعاً جغرافياً على مستوى فلسطين فقط، بل هو صراع عربي وإسلامي أيضاً؛ وأن إسرائيل أقامت بينها وبين الغرب علاقة مصالح متبادلة، تخدم الطرفين على حساب فلسطين والعرب والمسلمين؛ وأن بَّين طبيعة السياسة الأمريكية تجاه المنطقة هي من أجل حفظ أمن إسرائيل وحمايتها، ومحاولة تطويق حركة المقاومة؛ فضلاً عن الإرهاب الذي عدّه وليد القوى الاستكبارية، لإغراق المنطقة بجملة من التعقيدات الدينية والسياسية والفكرية.

Table of content: volume:5 issue:2