جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2016 المجلد: العدد: 78

Article
Fahil Al-toot by the Hazem khaleel: A Descriptive and Omonastic Study
شخصيّات رواية فحل التوت لحازم خليل قراءة في صفاتها ودلالات أسمائها

المؤلفون: Jabbar Ouda Bidan جبار عودة بدن
الصفحات: 1-30
Loading...
Loading...
الخلاصة

This research deals with the analysis of the characters of " Fahil Al- Tut " a novel by the Iraqi novelist " Hazim Khalil ". The paper consists of two sections. The first section presents the characters through the external and internal description. The second section deals with the indications that are suggested by the names of the characters making use of the description that has been presented in the first section. Moreover, the present research paper aims at exposing what is hidden in the speech and the actions of the characters which the writer had intentionally hidden to let the readers enjoy discovering it. يتناول هذا البحث بالدراسة والتحليل شخصيّات رواية ( فحل التوت ) للروائي العراقي حازم خليل، من خلال مبحثين ،يتطرّق الأول منهما لبيان وصف الشخصيات ببعديها الخارجي والداخلي، أمّا المبحث الثاني فيتناول دلالات أسماء الشخصيّات بالاستفادة ممّا تمّ تناوله من وصف في المبحث الأوّل، ويحاول البحث كشْف ما تضمره أقوال الشخصيات وأفعالها من أنساق عمد الكاتب إخفاءها، تاركاً للقارئ مهمّة كشفها، ليوفّر له متعة القراءة، وإدراك الهدف من كتابة الرواية.

الكلمات الدلالية


Article
Re-reading 'Death' in Selected Poems by John Donne
إعادة قراءة فكرة "الموت" في قصائد مختارة لـ "جون دون"

المؤلفون: Ali Ahmad Allaham علي اللحام
الصفحات: 1-18
Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper investigates some of the different notions and attitudes of 'death' in selected poems by John Donne; and these poems include, but they are not restricted to, the following poems: “Holy Sonnets”, “The Relic”, “The Second Anniversary”, “The Legacy”, “The Damp”, “The Will”, “The Canonization”, “The Indifferent”, and “The Funeral”. Death is one of the prominent themes highlighted in Donne's poetry and sermons, and it could be argued that he was obsessed by the nature of death. His fascination with death manifests itself in his works. Hence, the present paper attempts to tackle that obsession and reveal some of its hidden concepts. Being so concerned with religion due to the disasters that struck his family members, which were crowned by the death of his brother, Donne made a decision that shaped the rest of his life; he converted to Anglicanism around 1592. The resultant guilt of abandoning the Catholic faith into which he was born, as Targoff discusses, explains the poetry’s central preoccupation with “betrayals, infidelity, and impermanence; Donne’s political and social ambition, itself responsible for his apostasy, produced both the agitation and egotism that suffuses” his poetry (Targoff, 2008: 4). Nevertheless, one should not also forget the other deaths of his son, daughter, some of his friends' children, and the most important one of his wife while giving birth to their son in 1617. This preoccupation with death led Donne, the poet and the preacher, to look for ways which could grant him superiority over, and immunity against, the horrible reality of death. Donne’s imagination, his philosophy as well as his ego equipped him with the necessary tools to activate and ridicule death, and hence take his revenge on death and its ensuing decay. يعرض هذا البحث بعض المعاني والمفاهيم المميزة لفكرة "الموت" في قصائد مختارة للشاعر "جون دون." حيث إنّ فكرة "الموت" هي إحدى أهم الأفكار التي تناولها دون في شعره ومواعظه، ويمكن القول بأنّه كان مهووساً بطبيعة الموت. ويظهر إعجاب جون دون بالموت بشكل جلي في معظم أعماله. لذا، تحاول الدراسة التالية أن تعرض ذلك الهوس وتظهر بعض معانيه الخفية. يقدم البحث تتبعاً للفكرة أنفة الذكر في القصائد التي تعالج هذا الموضوع أو تشير إليه، ومن ثم يحاول سبر أعماق المعاني التي تكمن وراء فكرة الموت في محاولة لفهم الألغاز التي دفعت الشاعر إلى اعتناق بعض المفاهيم المختلفة للتعامل مع الموت ومحاولة التغلب عليه بتحويله من صيغته المعروفة إلى شكل آخر للحياة، أو من خلال مقارعته وعدم الاستسلام للخوف المسيطر الذي يفرضه. وسيقدم هذا البحث للقارئ فهماً أوسع لهذه الفكرة كما عرضت في نتاج الشاعر جون دون الأدبي.

الكلمات الدلالية


Article
The Representation of the ( Ant) in the Holy Quran
الصور المحتملة لشخصية النملة في القرآن الكريم دراسة في ضوء منهج التحليل اللغويّ

المؤلفون: Dhameer Lafta Hussein ضمير لفتة حسين
الصفحات: 31-46
Loading...
Loading...
الخلاصة

This modest research poses a practical model to examine the possible readings of the Quranic text. This can be carried out by the analysis of the words in the sacred text and their grammatical structures according to the data of language as well as the context of the speech itself, whether it is the internal context of verbal evidence or other grammatical structures such as predication of increasing, deletion, preceding, etc. This analysis of the text shows also other linguistic features such as definiteness and articles and other related linguistic features. Regarding the external context, it includes the circumstances of the theme which the text is dealing with. This study introduces an analysis of a small section of the Quranic text from the verse of Surah (The Ants). This Surah includes a discourse addressed to her at the time of the prophet Sulaiman’s presence while she was advising her people or ordering them to careful of falling as victims under the feet of Sulaiman's Army, peace be upon him, in which Sulaiman's army was a very great one. The analysis was based on the linguistic data available in the text without details in hypotheses and theories that have been adopted by the researcher. This has provided us with metaphorical expressions the Quranic text which was produced by that simple creature called (ant). According to the research, these words have totally included three images : the first image represents the image of the ant as a leader that impose her authority on the audiences, they are all people obedient to her in everything she says or orders; she is the Queen that rules over the kingdom of ants, both males and females. The second image represents the ant as a wise ant who speaks the wisdom in the difficult situations in which the wisdom is rare and the opinion is weak. This can be deduced from the tone of her discourse, her farsightedness and her capacity to give information as well as the great knowledge in the course of events encompass which may lead to expected events. Regarding the third image, it represents the image of the female ant, which is not subject in her kingdom to the authority of male as the nature of life in their houses are under power of female, while the role of the male is only to serve and protect the kingdom. On the other hand, we find this female as queen that is obedient and praising the human male ruler who has the control to the kingdoms of other creatures by the feet of his soldiers who do not pay attention to these creatures.إنَّ هذا البحث المتواضع يطرح أنموذجاً عمليا يبيّن بعض المعاني المحتملة في النص القرآني. بتحليل كلمات ذلك النص المقدَّس وتراكيبه وفقا لمعطيات اللغة وسياق النص نفسه سواء السياق الداخلي من قرائن لفظية وأحوال إسنادية من زيادة وحذف,وتقديم وتأخير,وتعريف وتنكير,وإفراد وتثنية وجمع وغير ذلك،أم السياق الخارجي المشتمل على ملابسات الحدث الذي يتكلم عنه النص أو التي أنزل النص عند حضورها. فقد قدَّمتْ هذه الدراسة تحليلا لمقطع صغير (آية واحدة) من النص القرآني هو الآية (18) من سورة النمل التي تضمَّنتْ خطاب نملة لقومها في محضر النبي سليمان (عليه السلام) وهي تنصحهم, أو تأمرهم أن يتوخَّوا الحذر من وقع أقدام جيش سليمان (عليه السلام) ذلك الجيش الجرَّار. وقد اعتمد التحليل على المعطيات اللغوية التي تضمَّنها النص دون التكلّف في الفرضيات والنظريات. فبانتْ لنا صوراً محتملة كان النص القرآني قد قدَّمها لتلك (النملة) , وقد تمَّ عرض الصور المحتملة لشخصيَّة النملة التي حَمَلَها نصُّ كلامها، وهي في جملتها - بحسب البحث - ثلاث صور: تُمثِّل الأولى صورة النملة الحاكمة التي تفرض هيمنتها على المتلقين، فهم جميعاً شعبها المطيع لها في كلِّ ما تقوله وتأمر به؛ فهي الملكة الحاكمة على مملكة النمل هذه ذكوراً وإناثاً. أمَّا الصورة الثانية فقد مثَّلتْ صورة النملة الحكيمة التي تنطق بالحكمة في ظروف صعبة تقلُّ فيها الحكمة ويضعف فيها الرأي؛ لِما تضمَّنه خطابها من بعد نظر وسعة إطلاع وعمق أفق والاحاطة بمجريات الأحداث من حولها وما ستؤول إليه من نتائج. وجاءتْ الصورة الثالثة وهي تحمل صورة النملة الأنثى التي لا تخضع في مملكتها إلى سلطان الذكر إذ إن طبيعة الحياة في بيئتها تكون تحت سلطة الأنثى، وتكون وظيفة الذكور فيها الخدمة وحماية المملكة، ثُمَّ نجد هذه الأنثى الملكة تقف خاضعة أمام حاكم ذكر بَلَغ من السطوة أن يسحق جنوده بأقدامهم ممالك من المخلوقات الأخرى وهم لا يشعرون.

الكلمات الدلالية


Article
Deconstructing ‘Deconstruction’
تفكيك التفكيك

المؤلفون: Hamed Mardan Alsamer حامد مردان السامر
الصفحات: 47-86
Loading...
Loading...
الخلاصة

Some critics have tried to meticulously read the deconstructive text to examine its intellectual origins, and to be acquainted with its most prominent critical gaps stored by its linguistic fabric . These readings started from critical rational-standardized reverences that contrasts the intellectual foundations inaugurated by deconstruction . So, the research tried to stay away from these standardized readings and read deconstruction differently in harmony with its critical treaties that blew up the intellectual origins to concentrate around mind and its rational frameworks that produced Western modernity. The proposed reading is the starting inward and borrowing the strategy of deconstruction to read deconstruction, i.e. positioning within the deconstructive text and strikes it from within, read its intellectual references and linguistic patterns, and disclose its intellectual contradictions and gaps that undergo its Linguistic Pattern . حاول بعض النقاد قراءة النص التفكيكي قراءة فاحصة تهدف الى فحص الأصول الفكرية لهذا النص, والتعرض لأبرز فجواته النقدية التي يختزنها نسيجه اللغوي , وقد انطلقت هذه القراءات من مرجعيات نقدية عقلانية – معيارية تتناقض مع الأسس الفكرية التي دشنها التفكيك , لذا حاول البحث الإبتعاد عن هذه القراءات المعيارية وقراءة التفكيك قراءة مغايرة تتناغم مع طروحاته النقدية التي نسفت الأصول الفكرية للتمركز حول العقل وأطره العقلانية التي أنتجت الحداثة الغربية .إن القراءة المقترحة هي الانطلاق نحو الداخل واستعارة استراتيجية التفكيك لقراءة التفكيك , أي التموضع داخل النص التفكيكي وتوجيه الضربات له من الداخل , وقراءة مرجعياته الفكرية وأنساقه اللغوية , والكشف عن تناقضاته وفجواته الفكرية التي يعتريها نسقه اللغوي .

الكلمات الدلالية


Article
The Orientalists’ Diachronic Studies of Phonological Features of Arabic
الدراسة التاريخية للظواهر التطريزية والظواهر الصوتية في اللغة العربية، عند المستشرقين

المؤلفون: Hamed Al-Dhalimi حامد الظالمي
الصفحات: 87-125
Loading...
Loading...
الخلاصة

Science of sounds is regarded as one of those sciences that the study of which is significantly developed after is witnessed a long period of stagnation. This science has become to represent the developed manifestation of Modern Linguistics more than any other branch thereof. This development is reflected through it various methodologies of research, different devices and advanced equipments used in this field. Orientalist endeavors have been directed to study Arabic language at all phonetic, morphological, grammatical and denotative levels. Using Arabic language by orientalists as a means to understand the Hebrew of Torah in the 16th century and the beginning of 17th century helped to elevate Arabic language to move ahead. In the 17th and 18th centuries, European Linguists were concerned with the international hierarchical structure of languages; and this in fact influenced their orientations to study Arabic and some other Semitic languages such as Hebrew. They focused on the study of those two languages which belong to the ancient centuries. There was a drastic development in the field of linguistic studies in Europe in the 17th century, specifically in the field of Indo-European languages when Franz Bob made a comparison among the morphological systems of verbs in Sanskrit, Persian, Germanic and Greek languages. Accordingly, this has made its own influence in the context of Semitic languages study by Orientalists especially after the discovery of many Assyrian, Aramaic and old Southern Arabic transcripts .This discovery widened the historical depth of comparison. Researchers are concerned with the study of standard language by itself and they considered accents branching from the standard language as erroneous types but in the 19th century, after scientists discovered that rural accents contain the forms of structure in the standard language. Orientalists spent massive efforts to record the various accents of Arabic language. تعددت مناهج البحث اللغوية التي اتبعها المستشرقون في دراستهم للغة العربية ، وكان المنهج التاريخي أحد هذه المناهج ، فكانوا يبحثون في اللغة العربية الفصحى ولهجاتها القديمة ، مستعينين بكتب النحاة القدماء وماجاء فيها توضيح للظواهر اللغوية مع الأمثلة . ثم كانوا ينتقلون الى البحث في اللهجات الحديثة من خلال سماع الناس وتسجيل الواقع اللغوي . واهتم هذا البحث بتوضيح المنهج التاريخي في دراسات المستشرقين - المترجمة - لبعض الظواهر الصوتية والمقطع وبعض الظواهر التطريزية. وقد كان كانتينو المستشرق الأكثر اهتماماً وتفصيلاً لهذه الظواهر . أما المستشرقون الآخرون الذين تعرضوا لدراسة اللغة العربية دراسة تاريخية ، فقد تناولوا بعض الظواهر التطريزية أوالظواهر الصوتية بصورة مختصرة جدا. ولعل بروكلمان هو أول من تعرض للنبر في العربية في كتابه (فقه اللغات السامية )، اذ لم يتعرض العرب القدماء لدراسة هذا الموضوع . أما كتاب (دروس في علم أصوات العربية )فهو أكثر كتاب اتضح فيه المنهج التاريخي بشكل جلي ، اذ بحث في اللغة العربية ولهجاتها ،لغرض توضيح التطورات التي أصابت بعض الظواهر الصوتية والظواهر التطريزية في اللهجات الحديثة .

الكلمات الدلالية


Article
The Establishment of the Russian – American Company in the North Cost of the Pacific Ocean in 1799
تأسيس الشركة الروسية الامريكية في الساحل الشمالي الغربي للمحيط الهادي عام 1799

المؤلفون: Mishaal Mifrih Dhahir مشعل مفرح ظاهر
الصفحات: 126-154
Loading...
Loading...
الخلاصة

Russia was able to expand its influence to the northwest coast of the pacific Ocean after its success in the Beiring campaign in 1744 and the following campaigns, especially that of the merchant and explorer Shilkhof. That expansion was only possible after the establishment of the Russian -American company by the act of Caesar Bafil the first in 1799 which awarded the Russian merchants the right of monopoly of Fur trade in the northwest coast and prevented their competitors of the other foreign companies there.. According to that act, the company became responsible for applying Russian law in a way that achieved Russian interests and maintained areas of influence in the northwest Coast of the Pacific Ocean. Thus, the establishment of the Russian company was an inevitable necessity to maintain the Russian existence in the Northwest coast to an extent that that area came to be called Russian America till it was sold to the United States of America in 1867.Before that it was a Russian colony run by the Russian-American استطاعت روسيا من خلال نجاح بعثة بيرنغ عام 1741 وماتبعها من بعثات كان من اهمها بعثة التاجر والمستكشف شيلخوف ان تمتد بنفوذها للساحل الشمالي الغربي للمحيط الهادي .إلا أن ذلك التوسع لم يتحقق إلا بعد تأسيس الشركة الروسية الأمريكية من خلال مرسوم القيصر بافل الأول عام 1799 الذي منح التجار الروس حق احتكار تجارة الفراء في الساحل الشمالي الغربي وابعاد منافسيهم من الدول الاستعمارية عن مناطق تواجدهم ،و بموجب ذلك المرسوم أصبحت الشركة هي المسؤولة عن تطبيق القوانين الروسية بما يحقق المصالح الروسية ومناطق نفوذها في الساحل الشمالي الغربي للمحيط الهادي وهكذا فان تأسيس الشركة الروسية كان ضرورة وحتمية لابد منها , في تثبيت الوجود الروسي في الساحل الشمالي حتى أصبحت تُعرف تلك المنطقة( بأمريكا الروسية ) اذ تم بيعها عام 1867 للولايات المتحدة الأمريكية فقد كانت مستعمرة روسية تُدار شؤونها من خلال الشركة الروسية الأمريكية .

الكلمات الدلالية


Article
Efforts of US President Jimmy Carter's Administration to Settle Cyprus Issue, 1977-1980
جهود ادارة الرئيس الامريكي جيمي كارتر لتسوية القضية القبرصية بين عامي 1977-1980

المؤلفون: Nadhim Reshm Matuq ناظم رشم معتوق
الصفحات: 155-207
Loading...
Loading...
الخلاصة

The research aims to shed light on the efforts of President Jimmy Carter's administration to settle the Cypriot issue between 1977 – 1980, President Carter tried to find a final solution to the Cyprus issue. The US administration focused on the Cyprus issue because it is related to Greece and Turkey, both being US allies in NATO. The attention of the US administration began via supporting the agreement signed in early 1977 between Cypriot President Makarios and Turkish Cypriot leader "Raoof Denktash," the agreement included four principles to settle the Cyprus issue. In addition, president Carter sent a presidential delegate to contribute to reach a quick and fair settlement to the Cyprus issue. The US administration has supported all of the negotiations that have been made in Nicosia, Geneva, Vienna and New York, not to mention that it has supported the efforts of Waldheim, Secretary-General of the United Nations, who was also actively seeking to reach a settlement to the Cyprus issue to achieve peace and stability in the region.يهدف البحث الى تسليط الضوء على الجهود التي بذلتها ادارة الرئيس الامريكي جيمي كارتر لتسوية القضية القبرصية بين عامي 1977-1980، فقد حاول الرئيس المذكور ايجاد حل نهائي للقضية القبرصية لارتباطها باثنين من اهم حلفاءها في منظمة حلف شمال الاطلسي (الناتو) وهما تركيا واليونان، وكانت بداية اهتمام ادارة كارتر تتمثل بتأييدها للاتفاق الذي وقع في مطلع عام 1977 بين الرئيس القبرصي مكاريوس ورؤف دنكتاش زعيم القبارصة الاتراك الذي تضمن اربع مبادئ تضمنت الخطوط العامة لتسوية القضية القبرصية، اضافة الى ذلك ارسل كارتر مبعوثاً رئاسياً ليقوم باستطلاع اراء اطراف النزاع، وفي الوقت نفسه تقريب وجهات النظر بينهم من اجل التوصل الى تسوية سريعة وعادلة، كما دعمت الادارة الامريكية وباركت جميع جولات المفاوضات التي تم اجراءها في نيقوسيا و جنيف و فيينا ونيويورك ، فضلاً عن دعمها لجهود فالدهايم الامين العام للامم المتحدة الذي كان هو الاخر يسعى حثيثاً للتوصل الى تسوية للقضية القبرصية تحقق السلام والاستقرار في المنطقة.

الكلمات الدلالية


Article
The Problems of Slavery in Europe and the United States until 1863
لمحات من مشكلة الرق في اوربا و الولايات المتحدة الامريكية حتى العام 1863

Loading...
Loading...
الخلاصة

Slavery is an enduring issue in the history of nations. It is primarily a social issue, where the human being is dominated and deprived of his basic human rights. It is practiced not only in uncivilized societies, but also, until recently, by many civilized cultures as well. The study sheds light on the origins of slavery and the factors that led to its emergence during the feudal period in Europe as well as its use after the discovery and colonization of the Americas. It consists of three parts: the first part deals with the emergence of the system and the second addresses the development of this system in Europe and the United States. The third part deals with its eradication after the French revolution and the American civil war. شغلت قضية الرق أو الاسترقاق حيزا واسعا من اهتمام الكتاب والمهتمين بالتاريخ الحديث والعاملين في قضايا حقوق الانسان في العالم. فمسألة تملك انسان لإنسان اخر وممارسة الملكية عليه، هو حق انشأته القوة التي كانت ومازالت تنشيء كثيرا من الحقوق ، متحدية احكام العقل والضمير .فقد كان الانسان الى عهد قريب يباع ويسام في ظل نظام قانوني ، اباح للقوة استرقاقه ومنحها حق التصرف فيه. تعد مشكلة الرق من اهم المشاكل الاجتماعية التي ظهرت في التاريخ الحديث والتي عنت تملك انسان لآخر وممارسة حق الملكية عليه من أبشع صور الانسانية، والتي لم يكن من صنع الانسان المتوحش وهنا وجه المفارقة وانما كان من صنع الانسان المتحضر . فقد كان الانسان الى عهد قريب في القرن العشرين المنصرم يباع ويسام في ظل نظام قانوني، اباح للقوة استرقاقه ومنحها حق التصرف فيه. وفي ظلمات الانسانية انطلقت اصوات تنعى على القوة ما اباحت لنفسها من حق استرقاق الانسان ونادت بتحريره، لان الحرية حق ازلي ، لا يجوز سلبه ولا اغتصابه . هدفت هذه الدراسة الى تسليط الضوء على تاريخ عملية الاسترقاء، ومراحله التي اعقبت نشوء الرق ومصادره ،فضلا عن استعراض عملية تطور تجارة الرق في اوربا وامريكا وخصوصا بعد نشوء نظام الاقطاع في اوربا من خلال متابعة مراحل ظهور الرقيق وبعد ذلك انتقاله الى امريكا في بداية نشوء المستعمرات الاوربية (الانكليزية والفرنسية) بصورة خاصة هناك بعد اكتشاف كولومبس للقارة الجديدة انذاك. ومن ثم تتبع مراحل الغاء الرق خصوصا بعد قيام الثورة الفرنسية عام 1789 و الحرب الاهلية الامريكية ونشوء الولايات المتحدة الامريكية. تتألف الدراسة من ثلاث مباحث اضافة للمقدمة والخاتمة. وقد عالج المبحث الاول منها عملية نشوء الرق ومصادره مع بيان اهم الثورات التي قام بها العبيد. اما المبحث الثاني فقد تتبع تطور نظام الرق في اوربا وامريكا بينما اختص المبحث الثالث باستعراض اهم مراحل الغاء الرق من قيام الثورة الفرنسية وحتى الحرب الاهلية الامريكية وانتهاءا بتوقيع وثيقة تحرير العبيد. وانتهاء الحرب الاهلية الامريكية عام 1865.وقد اعتمدت الدراسة جملة من المصادر والمراجع التي تم تثبيتها في قائمة خاصة .

الكلمات الدلالية


Article
Girls’ Education in Iran, 1911 – 1925
تطور تعليم الاناث في بلاد فارس 1911-1925م دراسة تاريخية

Loading...
Loading...
الخلاصة

There are many important junctures in the contemporary history of Iran; perhaps in the forefront is the issue of women's education. Over the country's history education was limited to males, and by virtue of the social and religious nature of the Iranian society that imposed sex segregation, and banned a woman going out of her home and her work or her education in the formal scientific institutions. But because of the emergence of an educated, enlightened class who was educated in European universities and took it upon themselves to bring up a generation capable of absorbing and keeping up with the course of scientific development prevalent in Europe. They were concerned about the fate and education of women, and tried to pick them up from their miserable reality. They strived to do that through the establishment of schools and women's associations and newspapers. Thus, the years after the Constitutional Movement since 1911 have witnessed a big leap in the area of opening schools, particularly after the issuance of compulsory education law in 1911, and the subsequent important measures in terms of education. During and after the First World War, Iran also experienced the opening of a large number of schools teaching females and they introduced new subjects focusing on applied and pure science, such as the science of astronomy, mathematics, arithmetic, and European languages, such as French and English, and this is evidence the vulnerability of Iran intellectual renaissance witnessed by Europe at the time هناك العديد من المنعطفات الهامة في التاريخ المعاصر لإيران. لعل في مقدمتها قضية تعليم المرأة. على مدى تاريخ التعليم في البلاد كانت تقتصر على الذكور، وبحكم الطبيعة الاجتماعية والدينية للمجتمع الإيراني الذي فرض الفصل بين الجنسين، وحظر خروج المرأة من بيتها وعملها أو دراستها في المؤسسات العلمية الرسمية. ولكن بسبب ظهور طبقة المتعلمين المستنيرة التي تلقت تعليمها في الجامعات الأوروبية وأخذت على عاتقها تنشئة جيل قادر على استيعاب ومواكبة مسار انتشار التنمية العلمية في أوروبا. وأعربوا عن قلقهم بشأن مصير وتعليم المرأة، وحاولوا اعتقالهما من واقعهم البائس. وهي تعمل جاهدة لتحقيق ذلك من خلال إنشاء المدارس والجمعيات النسائية والصحف. وهكذا، شهدت السنوات التي تلت الحركة الدستورية منذ عام 1911 قفزة كبيرة في مجال فتح المدارس، وخاصة بعد صدور قانون التعليم الإلزامي في عام 1911، والتدابير الهامة لاحقة في مجال التعليم. أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى، شهدت إيران أيضا افتتاح عدد كبير من المدارس تعليم الإناث وأنها أدخلت مواضيع جديدة تركز على العلوم التطبيقية والصرفة، مثل علم الفلك، والرياضيات، والحساب، واللغات الأوروبية، مثل الفرنسية والإنجليزية، وهذا دليل على ضعف إيران بالنسبة للنهضة الفكرية التي شهدتها أوروبا في ذلك الوقت.

الكلمات الدلالية


Article
The Quranic Approach in the Presentation of the Prophet's Biography
المنهج القرآني في عرض السيرة النبوية

المؤلفون: Dunia Abd Ali Al Shammari دنيا عبد علي الشمري
الصفحات: 271-316
Loading...
Loading...
الخلاصة

The problem located in the study Biography it was in the traditional way in accidents with little reference to their behavioral and educational significance, and its impact on strengthening faith and the cultivation of the Islamic law in the nation. So I am planning to address this problem in our curriculum through discussing some of the issues in the Prophet’s biography that should attract the attention of scholars. The Holy Quran shed light on important and significant aspects of the Prophet’s biography and the Quranic approach is to be followed for us to learn from and follow the Prophet. المشكلة الواقعة في دراسة السيرة أنها تجري على الطريقة التقليدية في سرد الحوادث وحفظ الوقائع دون التنبه إلى أهميتها التربوية السلوكية، وأثرها في تقوية الإيمان وترسيخه ، وفي بناء الجيل والآمة وفق السنن الشرعية والاجتماعية . ونظراً لبروز هذه المشكلة في مناهجنا الدراسية أحببت أن أسهم في إيجاد بعض الحلول لها من خلال مناقشة مجموعة من المسائل المتعلقة بمنهج دراسة السيرة النبوية التي ينبغي الاهتمام بها من قبل الدارسين والباحثين ،فقد تعرض القران الكريم لموضوعات مهمة ومسائل جليلة في سيرة النبي وبين المنهج الذي ينبغي أن يتبع ويسلك في دراستها وتدريسها حتى نحصد ثمارها ونعرف فوائدها والعبر والأقتداء بمواقف صاحبها صلى الله عليه واله وسلم والتأسي بأحواله

الكلمات الدلالية


Article
Residential Mobility in Madayna
الأنتقال السكني في مدينة المَدْيَنْة

المؤلفون: Maryam Khair-Allah Khalaf مريم خير الله خلف
الصفحات: 317-355
Loading...
Loading...
الخلاصة

House moving means to change where you live or your residence within the urban space sometimes called the internal urban immigration . Transfers within the city have a significant impact on population densities , composition of the population and distribution levels according to the economic and social situation as well as the impact on the shape of the city. In addition, it impacts on traffic in the city, the subject of residential mobility is of utmost importance because of its close association in the properties and installation of neighborhoods within the city. Thus it relates to urban planning. So, the study addresses the issue of residential mobility in Al - Zubair city and it highlights the spatial variation for residential units, studying the most important motives of population mobility and the characteristics of those who relocate in the city whether it is economic or social. يقصد بالأنتقال السكني تغيير المسكن او مقر الاقامـــــــــــــة داخل الحيـــــــــــــز الحضري ويطلق عليها احياناً الحركة المحليـــــــــــــــــة او الهجرة الحضرية الداخلية, والانتقالات داخل المدينة لها تأثير كبير على الكثافات السكانية وتركيب السكان وتوزيع مستوياتهم طبقاً للحالة الاقتصادية والاجتماعية وكذلك يؤثر على مورفولوجية المدينة ومدى تأثيرها على حركة النقل داخل المدينة , يعد موضوع الانتقال السكني من المواضيع ذات الأهمية الكبيرة لأرتباطه الوثيق الحاصل في خصائص وتركيب الاحياء السكنية داخل المدينة ومن ثم ارتباطه بالتخطيط الحضري ، لهذا جاء البحث بدراسة الانتقال السكني في مدينة الزبير وابراز التباين المكاني للوحدات السكنية ودراسة اهم دوافع الانتقال والتطرق الى دراسة خصائص المنتقلين في المدينة سواء الاقتصادية او الاجتماعية .

الكلمات الدلالية


Article
Ground - maritime domain and its impact on the commercial activity of the port of Imam Khomeini (A Study in transport geographic)
المجال الأرضي- البحري وتأثيره على النشاط التجاري لميناء الامام الخميني (دراسة في جغرافية النقل)

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research deals with the ground domain (back) and marine area (match) and its impact on the commercial activity of the port of Imam Khomeini, which is the second largest port in Iran, because of its importance in the international trade, and the adoption of part of the Iraqi exports and imports. In the introduction, the research examines the importance of the study of ports in the scientific research, the concept of the port, and the classification of ports> it also addresses the location of the port of Imam Khomeini, the ground domain of exports and imports, and sea domain. The paper finally lays the most important findings and recommendations that serve the development of the port and the regions back and the matchيتناول هذا البحث المجال الارضي( الظهير) والمجال البحري (النظير) وتأثيره على النشاط التجاري لميناء الامام الخميني الذي يعد ثاني اكبر ميناء في ايران ، نظراً لأهميته في التجارة الدولية ، واعتماد جزء من صادرات وواردات العراق عليه . يبين البحث في مقدمته اهمية دراسة الموانئ في البحوث العلمية ، ومفهوم الميناء ، وأنواع الموانئ وتصنيفها ، ونشأتها ، وموقع ميناء الامام الخميني ، والمجال الارضي للصادرات والواردات ، والمجال البحري وصولا الى اهم النتائج والتوصيات التي تخدم تنمية الميناء ومنطقتي الظهير والنظير .

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: