Table of content

Gulf Economist

الاقتصادي الخليجي

ISSN: 18175880
Publisher: Basrah University
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific journal issued semi-annual year two issues concerned with economic affairs in the Gulf region

Loading...
Contact info

Phone Number : 07800152086

Table of content: 2016 volume:32 issue:29

Article
المحتويات

Pages: 1
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Use the Theory of Financial Options and Portfolio in reduction Investments Risks : A Case Study on Iraq Stock Exchange
استخدام نظريتي الخيارات المالية والمحفظة الاستثمارية في تخفيض المخاطر الاستثمارية: دراسة تطبيقية على بيانات سوق العراق للأوراق المالية

Loading...
Loading...
Abstract

Because of increasing risks that facing the investors in financial markets the present study endeavoured to provide a knowledge and practical framework about the ability of contracts options in reducing risks of stocks prices for the selected sectors listed on the Iraq Stock Exchange by using the most important financial theories, namely portfolio theory and the theory of financial options, to show the role of the policy of diversification in reducing irregular risks, as well as the prominent role given by the covered call option strategies to benefit from expectations of the current and future stock prices , that would contribute to the hedging of risks. The present study has reached a set of conclusions, including that the reduction of irregular risk depends on aimed diversification, which focused on the importance of correlation coefficients of returns, while the application of covered option strategy based on binomial model on efficient portfolio led to the advantage of the value of premium paid by the call option holders , that prices as long as witnessed a large fluctuations during the period under study, which proves the validity of our hypotheses through the study on the possibility of obtaining the best trade-off between return and risk when diversifying portfolios ,and that their possibility of reducing efficient portfolio risks by using the strategy of sale covered call option. نتيجة لتصاعد المخاطر التي تواجه عموم المستثمرين في الأسواق المالية، فقد سعت هذه الدراسة إلى تقديم إطار معرفي وتطبيقي عن إمكانية تخفيض مخاطر تقلب أسعار الأسهم للقطاعات المكونة للمحفظة الاستثمارية والمدرجة في سوق العراق للأوراق المالية باستخدام أهم النظريات المالية؛ وهما نظرية المحفظة الاستثمارية، ونظرية الخيارات المالية, لإظهار دور سياسة التنويع في تقليل المخاطر اللانظامية، فضلاً عن الدور البارز الذي تحظى به استراتيجيات خيار الشراء المغطاة في الانتفاع من توقعات أسعار الأسهم الحالية والمستقبلية التي من شأنها أن تُسهم في التحوط من المخاطر. وقد توصلت الدراسة الحالية إلى مجموعة من الاستنتاجات منها تخفيض المخاطر اللانظامية بالاعتماد على أسلوب التنويع الهادف الذي ركز على أهمية معاملات الارتباط للعوائد المتحققة، في حين أدى تطبيق استراتيجية خيار الشراء المغطاة باعتماد نموذج تسعير الخيارات ثنائي الحدين على المحفظة الكفوءة إلى الاستفادة من قيمة العلاوات المدفوعة من حامل خيار الشراء التي طالما شهدت أسعار السوق تقلبات كبيرة خلال المدة المبحوثة، الأمر الذي يثبت من خلاله صحة فرضيات الدراسة المتعلقة بإمكانية الحصول على أفضل مبادلة بين العائد والمخاطرة عند تنويع المحافظ الاستثمارية وإمكانية تخفيض مخاطر المحفظة الكفوءة باستخدام استراتيجية بيع خيار الشراء المغطاة.


Article
POWER OF THE GULF COOPERATION COUNCIL STATES FOR PREVENTION FROM THE WORLD FINANCIAL CRISIS THE IMMOVABLE MORTAGE CRISIS AS A MODEL
قدرة دول مـجــلس التعاون الخليجي على التحوط من الأزمات المالية العالمية : أزمة الرهن العقاري العالمية إنـمــوذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomena of repetitive financial crisis in the developing countries during the 90’s has involved an event of worry and concerns, what leads economies to give importance to premature warning systems to the effects of avoiding crisis or alleviate the extent . This paper is aiming to analyse the mechanism of management of the subprime crisis in the Gulf countries. For this purpose, the study assumed that the unification of mechanisms must be pursued and existed for the following reasons. • The economic integration between these countries. • The homogeneity and the reconciliation of the economic and social infrastructures. The study found a divergence in the management of mechanisms of crisis from a country to another, each country has managed its crisis according to the nature of its economy based on its goals. In conclusion, we can say that the economic integration of these countries did not lead them to unify their policies to mitigate the impact of crisis. شكل تكرار الأزمات المالية في الدول النامية خلال التسعينات ظاهرة مثيرة للقلق والاهتمام جعلت العديد من الاقتصادات تهتم بنظام الإنذار المبكر لتجنب الأزمات،أو على الأقل للتخفيف من حدتها. ومن خلال ورقتنا البحثية هذه حاولنا تبيان آليات إدارة أزمة الرهن العقاري في دول مجلس التعاون الخليجي، وقد فرضنا توحد آلياتها، باعتبارها دول استوفت أهم مراحل التكامل الاقتصادي، فضلاً عن أنها دول تتميز بالتجانس والتقارب الشديد في مقومات البنية الاقتصادية والاجتماعية، إلى أن أهم ما توصلنا إليه هو اختلاف آليات إدارة الأزمة من دولة خليجية إلى أخرى، فكل دول قامت بإدارة الأزمة بحسب ما يتماشى مع طبيعة اقتصادها، وكذا بحسب أهدافها المسطرة، فالتكامل الاقتصادي بين هذه الدول لم يلزمها على توحيد سياساتها لاحتواء الأزمة.


Article
Impact of the Global Financial Crisis on the Economies of the Gulf Cooperation Council (GCC)
انعكاسات الأزمة الماليــة العالمية على أقتصادات دول مـجــلس التعاون الخليجي

Loading...
Loading...
Abstract

Since 2007, the effect of global financial crisis has varied in different degrees on the economies of Gulf Cooperation Council (GCC), this is due to their linkage with the global economy. GCC countries are characterized in a high economic openness to the market economy. However, the crisis began influencing the financial sector, especially the stock markets and banking sector, the banking sector in GCC countries has faced a liquidity crisis and causes inability to grant loans for various development projects and reluctance many banks from granting loans or imposing high interest rates. As the sovereign funds, the Gulf cooperation Council has been subjected to significant losses in the value of real estate assets that were investing in the advanced industrial countries' markets, as well as, the effects of the crisis on the oil sector. Furthermore, the fluctuated prices in the international oil market and then the degree of economic growth, and direct and indirect investments shape the importance of this research due to the size of the financial losses faced by the economies of the Gulf Cooperation Council (GCC). Due to the financial crisis and economic openness of GCC economies, the author is motivated to set an assumption which assumes that the global financial crisis will be affected negatively on GCC countries. However, the study set several recommendations that could reduce the negative impact, such as applying teachings of the Islamic economy in light of the jurisprudence of the Islamic banking and financial markets, and take a non-cash actions that encourage consumption and private investment and the development of new and stringent conditions in granting of high values of loans and demand real guarantees, and activating the role of censorship Securities that have remained outside government control markets. أثرت الأزمة المالية العالمية التي بدأت منذ سنة 2007 بدرجات مختلفة في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي؛ وذلك يرجع إلى طبيعة ارتباط كل اقتصاد منها بالاقتصاد العالمي، إذ تتميز دول مجلس التعاون بأنها ذات اقتصادات منفتحة وتميل إلى اتباع نظام الاقتصاد الحر . فقد بدأت آثار الأزمة المالية في القطاع المالي وبالأخص في سوق الأوراق المالية والقطاع المصرفي، فقد تعرض إلى أزمة سيولة كبيرة وعدم القدرة على منح القروض للمشاريع التنموية المختلفة، وتعرضت الصناديق السيادية إلى خسائر كبيرة في قيمة الأصول العقارية التي كانت تتاجر بها في أسواق الدول الصناعية المتقدمة، فضلاً عن تأثيرات الأزمة في قطاعات اقتصادية مهمة ومن أهمها القطاع النفطي الذي تذبذبت أسعاره في أسواق النفطية الدولية. أن أهمية البحث ترجع إلى حجم الخسائر المالية التي تعرضت لها اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي جراء الأزمة المالية وانفتاح اقتصاداتها على الاقتصاد العالمي، مما دعا الباحث إلى افتراض إن هذه الدول ستتأثر سلباً بالأزمة المالية العالمية ويمكن وضع مجموعة توصيات للتقليل من تأثيرها مثل تطبيق تعاليم الاقتصاد الإسلامي في ضوء فقه الصيرفة الإسلامية والأسواق المالية واتخاذ إجراءات غير نقدية تُشجع الاستهلاك والاستثمار الخاص ووضع شروط جديدة ومتشددة على منح القروض ذات القيم المرتفعة وطلب ضمانات حقيقية، وتفعيل دور الرقابة على أسواق الأوراق المالية التي بقيت خارج نطاق المراقبة الحكومية.


Article
Investment in insurance companies and its impact on the economic development in Iraq: Afield study in national and Iraqi insurance companies, (2011-2014)
الاستثمار في شركات التأمين وأثره على التنمية الاقتصادية في العراق دراسة ميدانية في شركتي التأمين الوطنية والعراقية للمدة (2014-2011 )

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify the importance of investing in insurance companies, as one of the financial institutions that exerted an important role in economic and social activity, In terms of the collection and saved of premiums and invested in different areas of economic life. In order to achieve available profits to cover the obligations and provides the appropriate reserves to cope the unexpected fluctuations. The function of investing in insurance companies in the allocation and operation of the available financial resources, as well as reducing the investment risks, the research also aims to clarify the important role of insurance companies in the economy and to identify the constraints that will be faced, and identify the most important factors for the success of the function of investment in insurance companies, the research found a set of suggestions that show the important role of insurance companies in economic development and recommend for developing the insurance sector to contribute in the development process يسعى البحث إلى معرفة أهمية الاستثمار في شركات التأمين, بوصفها من المؤسسات المالية التي تمارس دوراً مهماً في النشاط الاقتصادي والاجتماعي, من حيث جمع الأقساط وادخارها، ومن ثم استثمارها في مجالات مختلفة في الحياة الاقتصادية, من أجل تحقيق أرباح مناسبة لتغطية التزاماتها, وتوفير الاحتياطيات المناسبة لمواجهة التقلبات الاقتصادية غير المتوقعة. وتكمن وظيفة الاستثمار في شركات التأمين في تخصيص الموارد المالية المتاحة وتشغيلها, إلى جانب تقليل المخاطر الاستثمارية الناتجة عنها, كما يسعى البحث إلى توضيح الدور المهم لشركات التأمين في الاقتصاد ومعرفة المعوقات التي تواجهها, ومن ثم التعرف إلى أهم العوامل اللازمة لنجاح وظيفة الاستثمار في شركات التأمين, وتوصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات التي تبين الدور المهم لشركات التأمين في التنمية الاقتصادية, ومجموعة من التوصيات لتطوير قطاع التأمين المتمثل في شركات التأمين للمساهمة في عملية التنمية.


Article
The role of research and studies centers in economic decision-making
دور مراكز البحوث والدراسات في صنع القرار الاقتصادي

Loading...
Loading...
Abstract

Undoubtedly that the research and studies centers in the developed world, now occupies an important place, especially in the field of economic decision-making, The countries, community institutions and bodies have been taken depending on them to provide studies, reports, and consulting services in many of the economic issues, social political, security, military, cultural. It could be say that, there is close relationship between research and studies centers and development process. Whenever the research and studies centers have been developed. This development will have a significant impact on raising the level of the economy and that the neglect of this vital activity leads to the deterioration of the economy and failing. This study aims to identify the nature and level of the role played by Arab Research and Studies centers to influence decision-making in the economic and political aspects, and security all approach this role is the role played by research centers in developed countries .villa for the current reality of the centers of the Arab Research analysis of the nature and magnitude of the challenges faced and limit their ability to perform their role in the required manner .dually our Arab need to be aware that the centers have to responsibly and efficiently in support of decision-makers the tools they need to address the current and potential. As the challenges have to research centers to regain its role in which it established for him as an effective tool for the production of strategic projects Hence the search is divided into three main sections first discuss the concept and importance, and the second deals with the economic role, and the third is talking about a set of recommendations contribute to deepen the debate on the important role played by research and studies centers, and enrich their role in making economic decision at the level of the Arab countries, which testifies constant changes in the political process since the so called Arab spring. مما لاشك فيه أن مراكز البحوث والدراسات في العالم المتقدم، باتت تحتل مكانـة مهمة، وخاصة في مجال صنع القرار الاقتصادي، بحيث صارت تسمى مراكز التفكير أي ((THINK TANKS. وقد أخذت الدول، ومؤسسات المجتمع وهيئاته، تعتمد عليها في تقديم الدراسات، والتقارير، والاستشارات في كثير من القضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، والأمنية، والعسكرية، والثقافية. وقلمـا نجـد عضوا في البرلمانات، أو في مجالس إدارة الشركات، أو في منظمات المجتمع المدني غير معتمد على مركز بحثي يقدم له ما يحتاجه من آراء وأفكار، تساعده في اتخاذ القرار المناسب تجاه ما يعترضه من إشكالات أو ما يحتاجه من حلول أو مواقف. وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على طبيعة ومستوى الدور الذي تمارسه مراكز البحوث والدراسات العربية للتأثير في صناعة القرارات في النواحي الاقتصادية والسياسية والأمنية كافة, ومقاربة هذا الدور بالدور الذي تضطلع به مراكز البحوث في الدول المتقدمة. فضلاً عن تحليل الواقع الراهن لمراكز البحوث العربية وطبيعة وحجم التحديات التي تواجهها وتحد من قدرتها على أداء دورها على الوجه المطلوب. ومن المهم الانتباه على دور المراكز البحثية ودورها في بالمسئولية والكفاءة في دعم متخذي القرار بالأدوات التي يحتاجونها للتصدي للتحديات الراهنة والمحتملة. كما يتوجب على مراكز البحوث أن تستعيد دورها الذي أنشأت من أجله كأداة فعالة لإنتاج المشاريع الاستراتيجية. ومن هنا ينقسم البحث إلى ثلاثة أقسام رئيسة القسم الأول يناقش المفهوم والأهمية, والقسم الثاني يتناول الدور الاقتصادي, بينما القسم الثالث يتحدث عن مجموعة من التوصيات تسهم في تعميق النقاش حول الدور المهم الذي تقوم به مراكز البحوث والدراسات, وإثراء دورها في صنع القرار الاقتصادي على مستوى البلدان العربية التي تشهد تغييرات متتالية في العملية السياسية منذ ما اصطلح تسميته الربيع العربي.


Article
The Economic effects of oil policy in Saudi Arabia
الآثار الاقتصادية للسياسة النفطية في المملكة العربية السعودية

Loading...
Loading...
Abstract

The political importance of oil stems from its role in shaping the economic policy in Saudi Arabia, as oil revenue is the main source that finance budget of the country and various economic sectors. Its impact, however, embodies in the Increase of level of GDP and per capita GDP in order to reach the basic goals of economic and social development. Moreover, this policy is a tool for achieving the economic goals. Saudi Arabia occupies ranked as a first producer of crude oil from among oil-producing countries. The hypothesis of study assumes that make a change in Saudi oil policy for economic diversification ought to be depended on successful oil policy that affect other economic sectors and reduce its dependence on oil revenues for financing its public budget. In spite of the high per capita income of Saudi Arabia, but it is still dependent on oil revenues to finance the public budget. Accordingly, Saudi Arabia is seeking to diversify its sources of income by raising non-oil revenues to reduce dependence on oil export. تنبع أهمية السياسية النفطية من الدور الذي تلعبه في رسم السياسة الاقتصادية في السعودية, إذ تعتبر الإيرادات النفطية الممول الرئيسي لموازنة هذه الدولة, وتمويل القطاعات الاقتصادية المختلفة, وزيادة الناتج المحلي الإجمالي ورفع مستوى متوسط دخل الفرد فيها, من أجل الوصول إلى الأهداف الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وتعد هذه السياسة أداة لتحقيق الأهداف والمصالح الاقتصادية. وتحتل السعودية المرتبة الأولى بإنتاج النفط الخام من بين الدول المنتجة للنفط. وقد تستند فرضية البحث إلى التغير في سياسة السعودية النفطية من أجل التنويع الاقتصادي, لذلك فإن اعتمادها على سياسة نفطية ناجحة, قد تؤثر إيجاباً على مختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى, من أجل التقليل من اعتمادها على وارداتها النفطية في تمويل موازنتها العامة. وعلى الرغم من ارتفاع نصيب دخل الفرد السعودي, إلا إنها ما تزال معتمدة على الإيرادات النفطية في تمويل الموازنة العامة. لذا إن السعودية تسعى إلى تنويع مصادر الدخل من خلال رفع الإيرادات غير النفطية, للتقليل من الاعتماد على الواردات النفطية.


Article
السيرة الذاتية للاستاذ الدكتور علي مجيد الحمادي

Pages: 214-216
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Table of content: volume:32 issue:29