Table of content

KARBALĀʾ HERITAGE Quarterly Authorized Journal Specialized in Karbalāʾ Heritage

مجلة تراث كربلاء

ISSN: 23125489 24103292
Publisher: Shiite Endowment
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Quarterly Authorized Journal Specialized in Karbala heritage , issued by Karbala heritage center - Al- Abbas Holy Shrine

Loading...
Contact info

Consignment Number in the Iraq National Library and Archive 1992 in 2014 A.H.
Republic of Iraq-Holy Karbalāʾ
Tel: +964032310059/Mobile:07700479123,07810528170,07602322972
E.Mail:turath@alkafeel.net/E.Mail:Drehsanalguraifi@gmail.com
Wep:http://karbalaheritage.alkafeel.net
Phone No:310058

Table of content: 2016 volume:3 issue:4

Article
Insight by Imam Hussein: A Life Constitution and a Saving Ship
الاستبصارُ بالحسينِ دُستور حياةٍ وسفينةُ نجاةٍ

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Clairvoyance in Imam Hussein as a Constitution of Life and a Vessel of Survival The clairvoyance in Imam Hussein forms a very well-known method of belief by the category that stick out in the discipline of Imam Hussein (pbuh) to get rid of the lesion of ignorance which stands as a barrier between them and the valid faith. So, as a clairvoyant, I might get benefited from my experience in showing some of aspects which are related to the subject of the clairvoyance in Imam Hussein (pbuh). Thus, this research, at first, contains the Nation's attempt in concealing Imam Hussein (pbuh) in Umayyad method and it sheds lights on the roots of Umayyad hatred against the members of the Household of the Prophet Muhammad (pbuh). This entails many historical examples on this hostility beginning Sifeen Battle. This battle could be considered as the foundation, on which the aggression against the household members of Prophet Muhamad (pbuh) which last up to the present day. The research also includes a theme of concealment Imam Hussein as an introduction to the clairvoyance and how the Tajreeh Impeachment in the Shii Sect was a preface to contemplate, consider and review the concepts that the malevolent deliberately implanted in the minds of the ordinary peoples. While the other topics of this research focused on the importance of the clairvoyance in Imam Hussein (pbuh) as valid sect believed by the minority of the wicked nation and on the necessity of unifying the Muslims in the times of war and peace. In addition, these themes care in the way of supporting the clairvoyants to remain loyal in the Islamic way that is derived from the teachings of the Islamic code. الملخص شكّل الاستبصار منهجاً متعارفاً لدى فئة غير قليلة من أولئك الذين تمسكوا بغصن شجرة الإمام الحسين عليه السلام مخلّصةً إياهم من آفة الجهل القاتلة التي كانت تقف عائقاً بينهم وبين المذهب الحق ولعّلي استفيد في هذا البحث من تجربتي بوصفي مستبصره في عرض بعض المفاهيم المتعلّقة بموضوع (الاستبصار بالإمام الحسين ) حيث تناولت أولاً ( تجهيل الأمة بالحسين عليه السلام منهج أموي ) مسلَّطةً الضوءَ على جذور العداء الأموي للعترة الطاهرة والأمثلة التاريخية التي ترافق ذلك العداء ابتداءً من معركة صفين لتؤسس منهجاً عدائياً لأهل البيت  لم ينتهِ حتى اليوم ، كما تناولت موضوع التجهيل بالإمام الحسين  (مقدمة للاستبصار) وكيف أن التجريح بالمذهب الشيعي بحد ذاته كان بداية للتفكير والتبصر وإعادة النظر بالمفاهيم التي تعمد الحاقدون الأمويون من ترسيخها في عقول الناس ، في حين ركزت المطالب الباقية من البحث على أهمية الاستبصار بالإمام الحسين  بوصفه منهج الحق في أمة السوء وضرورة وحدوية تجمع شتات المسلمين في السلم والحرب فضلاً عن أهميتها في تثبيت أقدام المستبصرين في النهج الإسلامي القويم المستمد من تعليمات الشريعة الغراء

Keywords


Article
A Semiotic Analysis of Textual Communication in Ethical Conversation
تحليل سيميائي للتوصل النصي في التحاور الاخلاقي

Loading...
Loading...
Abstract

Semiotics can be seen as a complementary field to linguistics. It expands linguistic studies beyond the traditional basic level of structure; the phoneme and the sentence. Semiotics moves to texts and discourse in order to discover their ideological, performative, and rhetorical functions. Therefore, its wide scope is human communication and its multimodality. The present study is an analysis of textual communication in a traditional book written in Arabic entitled 'محاسبة النفس اللوامة وتنبيه الروح النوامة ' (Watching out the Self-Reproaching Soul and Awakening the Sluggard Spirit) by ' الكفعمي' (Al-Kaf'ami), a religious scholar who lived in the 9th. century A.H. in Karbala, Iraq. The analysis is semiotic in nature through two processes. The first process approaches the text, through some selected extracts, in terms of the seven standards of textuality by De Beaugrande and Dressler (1981) and other complementary paths. The second process is saved for an attempt to read the whole text in terms of three stages: comprehension, interpretation, and criticism. The study has concluded that not any ordinary reader is able to work on these three tasks particularly employed to the texts in hand: reading within the text for the sense, reading upon the text for the value, and reading against the text for the critiqueتعد السيميائية ميدانا معرفيا مكملا للسانيات و موسِّعة لها لتتخطى المستويات التقليدية للتركيب اللغوي: مستوى الصوت و مستوى الجملة. تهتم السيميائية بالنص و الخطاب بهدف الكشف عن وظائفهما البلاغية و الانجازية والفكرية. فميدان عملها اساسا هو التواصل الانساني و تعددية انماطه. الدراسة الحالية هي تحليل لمفهوم التواصل النصي في كتاب عربي بعنوان (محاسبة النفس اللوّامة وتنبيه الروح اللوّامة) لمؤلفه العلامة (الكفعمي) و هو احد اعلام القرن التاسع الهجري وقد عاش في مدينة كربلاء في العراق. للتحليل السيميائي في هذه الدراسة عمليتان: اولا, مقاربة النصوص المنتقاة في ضوء المعايير السبعة لمفهوم (النصية) الذي طرحه بيوجراند و درسلر (1981) مع الاستفادة من بقية الاطر. و ثانيا, قراءة النصوص المنتقاة على ثلاث مراحل: الاستيعاب و التفسير و النقد. و قد استنتجت الدراسة ان ليس بمقدور القارئ العادي لهذه النصوص العمل وفقا لهذه لهذه الوظائف الثلاث المتصلة ببعضها البعض: وظيفة القراءة في داخل النص لمعرفته و وظيفة القراءة لما وراء النص بهدف استخلاص قيمه و وظيفة القراءة نظير النص لغرض التعقيب والتعليق.


Article
The Role of Zainab , the daughter of Imam Ali bin Abi Talib ( peace be upon them ) in Al – Hussein's Revolution
دور السيدة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب ( عليهما السلام) في النهضة الحسينية

Loading...
Loading...
Abstract

The research tackle the role of Zainab (peace be upon her ) in Al Hussein's revolution and thereafter . it was a tremendous role on the encouragement and information level , or in evoking the emotion of the Islamic world that led in the end to several uprisings causing the early fall of the Ummoyyad nation and the continuity of the Husseiny ritual to the present ،The thoughtful Mistress of the Household of Abi Talib, 'Sayyeda Zainab bint Ali' (PBUH), has devoted herself wholeheartedly in a manner which has never been witnessed in history. She has proved that the Jihad of Imam Hussain (PBUH) against tyranny and injustice never stops by his martyrdom. The revolution of Imam Hussain (PBUH) continues through her significant role in this renaissance, her acts and deeds. The research is divided into three sections. The first section handles her parentage, her chronicle before the battle of Karbala, and her choice to accompany her brother, Imam Hussain (PBUH), before his martyrdom. The second section spotlights her role from the 11th day of Muharram till her arrival to the court of Yazid ibn Muawiyah. The third section is devoted to her successful informative outreach role. The research ends us with some concluding points related to the topic under study. يتناول هذا البحث الدور الحقيقي الذي أدته السيدة زينب ( ع) في الثورة الحسينية وما بعدها، إذ كان دوراً كبيراً لا يستهان به سواء كان على صعيد التشجيع والإعلام ، أو على صعيد إيقاظ الشعور الوجداني في العالم الإسلامي الذي قاد في المحصلة النهائية لقيام المسلمين بعدة انتفاضات كان لها الأثر البالغ في السقوط المبكر للدولة الأموية ، وديمومة الشعائر الحسينية حتى وقتنا الحاضر . لقد تفانت السيدة الطاهرة عقيلة آل أبي طالب بما لم يشهد التاريخ لامرأة كما سنرى ذلك من خلال البحث إذ اثبتت السيدة زينب ( ع) إن جهاد الامام الحسين (ع ) ضد الظلم و الطغيان لم ينتهي بمقتله ، فمن خلال المواقف والاحداث التي قامت بها هذه السيدة المجاهدة نلاحظ ان الثورة الحسينية اخذت استمراريتها من دورها المهم في هذه النهضة اقتضى موضوع البحث أن يقسم الى ثلاثة محاور ، تناول المحور الاول منها نسب السيدة زينب الكبرى ( ع) و تاريخها الجهادي قبل واقعة الطف و اختيار مصاحبة اخيها الحسين (ع) وهكذا حتى وقف قريب من استشهاده (ع) . اما المحور الثاني فقد تميز بإبراز دور السيدة زينب ( ع)منذ اليوم الحادي عشر من شهر المحرم الحرام وحتى وصولها الى مجلس يزيد بن معاوية . اما المحور الثالث فقد تطرق الحديث فيه عن الدور الاعلامي للسيدة زينب ( ع) وما ترتب على هذا العمل من نجاح كبير وقد ختم البحث بقائمة للمصادر و المراجع

Keywords


Article
Imam Hussein and the Rank of al-Nafs al- Mutma'ina the Righteous Soul
الإمام الحُسين (عليه السلام) ومقامُ النّفس المطمئنة

Loading...
Loading...
Abstract

It is no doubt that Wilaaiat Aal al- Bayt the guardianship of the Household of the Prophet (pbuh) grants the adherents set of the spiritual integrations and it might promote their souls to the into the high grade " the Well Please and the Well pleasing". Basing on this essence, this topic includes the role of Imam Hussein (pbuh) in vindicating the soul in accordance with the holy Islamic Code. Hence, this theme contains, at first, the definition of the Maqaam the Rank and of the Nafs al- Mutma'ina the Righteous Soul depending upon the Sacred Qur'anic Verses that state the role of the soul in the life of the individual and of the society. Then, the article moves to make clear how Imam Hussein (pbuh) became a complete confirmation to the al- Nafs al- Mutma'ina. Finally, the research handles the affections of al- Nafs al- Mutma'ina in the community. لاشك بأن ولايةَ آل البيت ع تمنح المواليّ جملةً من الكمإلاّتِ الروحية و النفّسية ترتقي بالإنسان إلى مقام تطمئن بها نفسه ، و ترقيه إلى مراتب تكون معها راضية مرضية. وعلى هذا إلاّساس تنأول البحث أثر إلاّمام الحسين ع في تزكية النفس و تربيتها على وفق ما نصَّ عليه الشارع المُقّدس ، إذ بحثت أولاً تعريف المقام و النفس لغة ً و اصطلاحاً مستشهدةً بإلاّيات القرآنية الكريمة التي تبيّن أثرها في مسار حياة الفرد و المجتمع ، ومن ثم بيان كيف أن إلاّمام الحسين ع مصداقٌ كاملٌ للنفس المطمئنة و اخيراً التعريج على أثر النفس المطمئنة في المجتمع

Keywords


Article
Imam Husain's (pbuh) Approach in Forming and Education of Human Beings
منهج الامام الحسین (عليه السلام) في صياغة الانسان و تربيته

Loading...
Loading...
Abstract

Like all Ahlul – Bait ( pbu th) Imam Husain (pbuh) inherited good- conduct and cultivation from the prophets ( pbu th) . Ashura' renaissance and uprising is but one aspect of his biography of his approach on forming and educating human beings accompanied by human feelings and emotions as it revealed the superiority and immortality of Husainy's education both in the field of history and in the field of the geography of the world . This paper dealt with Imam Husain's (pbuh) sayings and speeches and his behavior and then analyzing the subjects and his educational mission and then figuring out and deducing his educational methods . This was followed by dividing and setting down in writing all his educational , methods as regards their relation to the basics and principles of educational in order for the paper ( essay) to be more practical and more specific and also to avoid repetition of the sections and topics discussed . The result the researcher came out with was that both educational methods , lie the subservient love and being monotheist when resorting and recoursing to Allah , the Most High ; as no other way would do , Imam Husain's (pbuh) way of viewing ontology is that of having the look of the best discipline and system and consider thoughtfully . Methods on anthropology included the following : deduction and inference , education , follow the examples , accept the results of one's behavior , proportionateness in commission , being truthful and avoiding seduction , call for good deeds and spread love and finally , we referred to guidance towards values together with using mild expression showing the educational methods of (axiology ) إن الإمام الحسین (ع) من أهل البیت (ع) ورثوا الهدایة والتربیة من الأنبیاء (صوات الله عليهم اجمعين)، إلا أن نهضة عاشوراء مظهر عملي لسیرته التربویة وصیاغة الإنسان، وترافقها الشعور والعواطف الإنسانیة، إذ أدت إلی تمایز التربیة الحسینیة وخلودها في ساحة التأریخ ومجال جغرافیا العالم. يُعنى هذا البحث بمعالجة أقوال الإمام الحسین(ع) وتصرفاته وتحلیل المواضیع ورسالاته التربویة واستخراج طرائقه التربویة. ثم قمنا بتقسم طرائقه التربوية وتدوین من حیث الارتباط مع أسس التربیة لكي تصبح المقالة أكثر تطبیقیا وتخصصا، وأیضا، لاجتناب تكرار المباحث. فوصلنا إلی هذه النتیجة أن الطریقتین التربویتین أي الحب العبودي والتوحید في الاستعانة ترتبطان بأسس معرفة الله. وطرائق علم الوجود للإمام الحسین (ع) هو إلقاء نظرة النظام الأحسن والاعتبار. كما تشتمل طرائق علم الإنسان علی الأمور التالیة: الاستدلال والتعلیم، والتأسي بالأسوة، ومواجهة نتائج الأعمال، والتناسب في التكلیف، والصدق والتجنب عن الإغواء، وطلب الخیر والمحبة. وفي النهایة، أشرنا إلی الهدایة نحو القیم، واستعمال العبارات اللطیفة في بیان الطرائق التربویة للإكسیولوجیا.


Article
Some Aspects Of Imam Husains ( pbuh ) Revolution And Their Aims
جوانب من ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) وأهدافها

Loading...
Loading...
Abstract

The history of jihadic' Islam included two decisive battles . The revelation of the holy Koran , the leader of which was the prophet Mohammad ( pbuh & progeny ) who faced the most aggressive and ploy theists and decapitated them till they said : There is no god but Allah . The second decisive war was on interpretation , the leader of which was Ameer Al- Muminieen Ali Bin Abi Talib (pbuh) in which he fought the faithless, the perfidious and the renegades; he split open the injustice till took out rightness out of it as it was cited in the following hadith cited in ( Amaly Al- Tussy) : ( O' Ali, you fight for the interpretation as you did for revealing ) . There is a common characteristic for all prophet ( pbu th) when confronting and standing against the tyrants all over the ages and Imam Husain (pbuh) is the natural extension on the level of the aims ; he says : ( O' God , You know that what we did was not for the sake of getting authority and power nor was it for the sake of appealing for secular needs but rather it was for the sake of backing up and supporting religion ) . Imam Husain (pbuh) is the inheritor of the prophets' movement and route and the inheritor of the prophet Muhammad ( pbuh & progeny ) ; he is a representation and symbol for all the other Imams . He is the inheritor of Adam (pbuh) , the elite, Ibrahim (pbuh) , the intimate , Moses (pbuh) , the addresser , Jesus (pbuh) , Allah's spirit and the inheritor of Mohammad ( pbuh & progeny ) ,the darling and most intimate . This paper fell into two sections. Section one dealt with the fact that the missionary thinking is the right understanding of Islam and through it we see that in the Islamic Umma there have been two trends or routes 1 . The first is the mission route , i.e, the revolutionary and reformation group . 2. the second is the route or trend of those who copied with the corrupted reality and surrendered to the astray leaders all through the history . Each trend has its own logic . The first is the logic of revolution ( revolutionary) against the bad corrupted reality while the second is the one which calls for submission and surrender to the accomplished fact. And in order for supporters of this trend to justify their lagging behind their defeat to change the present situation , they started to accuse followers of the first trend of many accusations and untrue claims إنَّ تاريخ الإسلام الجهادي قد تضمن معركتين فاصلتين ، الأولى كانت على التنزيل وكان قائدها النبي المصطفى محمد (ص) ، وقد واجه فيها أعتى الكفار والمشركين وضرب خراطيمهم حتى قالوا : لا اله إلّا الله ، والمعركة الفاصلة الثانية كانت على التأويل وقائدها أمير المؤمنين علي (ع) وقد نازل فيها الناكثين والقاسطين والمارقين ، فبقر الباطل حتى أخرج الحق من خاصرته مما دفع النبي محمد (ص) الى القول للإمام علي (ع) كما ورد الحديث في (أمالي الطوسي ): ( يا علي تقاتل على التأويل ، كما قاتلت على التنزيل )وهناك ميزة يشترك فيها الأنبياء جميعاً في مواجهتهم للطواغيت على عصورهم المختلفة ، والإمام الحسين هو الامتداد الطبيعي على مستوى الأهداف يقول : ( اللهم أنك تعلم أنه لم يكن ما كان منا تنافسا في سلطان ، ولا التماساً من فضول الحطام ؛ وإنما كان الهدف هو نصرة الدين ) فهو وارث حركة الأنبياء ووارث نبينا محمد (ص) وهو رمز للأئمة الباقين ، ووارث آدم (ع) صفوة الله وإبراهيم(ع) خليل الله وموسى (ع) كليم الله وعيسى(ع) روح الله ووارث محمد (ص)حبيب الله . ولذا ارتأيت تقسيم بحثي المتواضع هذا على مبحثين هما :- المبحث الأول / الفكر الرسالي هو الفهم الصحيح للإسلام: ومن خلاله نفهم أنه كان في الأمة الإسلامية خطان: 1- خط الرسالة أي خط الفئة الثورية الإصلاحية 2- خط الذين تماشوا مع الواقع الفاسد واستسلموا للقيادات المنحرفة على مر التاريخ ولكل خط منطق خاص به ، فالأول هو منطق النهضة على الواقع الفاسد ، أما الثاني ذلك الذي يدعو إلى الاستسلام والخضوع للأمر الواقع ، ولكي يبرر أتباع هذا الخط تقاعسهم وانهزامهم من تغيير الواقع ؛ كان عليهم أن يلصقوا بالخط الأول ألوان التهم والأقاويل . المبحث الثاني /الأهداف التي سعت من أجلها حركة الإمام الحسين () القريبة والبعيدة ، في نضالها الثوري ، التي من خلالها كشفت مدى نجاح هذه النهضة أو فشلها ،وإن نجحت ما النجاح الذي استطاعت أن تحرزهُ ؟فالحسين (ع) يعلمنا بأن حياة الروح هي الكرامة ، فهي تحقق لهُ الحرية والعيش السعيد ،وكل ما يستحق أن يعيش لأجله في هذه الحياة ، وأنَّ أهم درس نستفيده من الحسين (ع) وجده المصطفى(ص) هو فهمنا لمعادلة الموت والحياة ، وهل أنَّ من يعيش تحت سيف الظالم ويلاقي يومياً المهانة والذل، ويعيش الخنوع لبشر مثله ، هل هذا يُعدُّ حياً ؟ أو الحياة لذلك الذي يرفض الظلم والذل والخنوع ، ولو أدى به الأمر إلى السجن والتهجير والقتل ؟، إنَّ الأول يموت كلَّ يومٍ ألف مرة والثاني يبقى حياً وان لاقى الموت.

Keywords


Article
Karbala Battle in the Al- Qadhy Al- Numan Al-maghriby's Compilations ( died 363 A.H.)
واقعة كربلاء في مصنفات القاضي النعمان المغربي ( ت363ﻫ )

Loading...
Loading...
Abstract

Karbala Battle and the martyrdom of Imam Husain ( Peace be upon him ) has been considered a prominent event both in the Islamic and human history whose effect has been clearly noticed on all aspects , the political , the military the intellectual and the social all through the Islamic history . This has been an impetus for a great many writers to write on such a historical happening either in separate books or as part of their books by narration or by analysis . One of such writers was Al- Qadhy Abn Hanifa Al- Numan Al- Maghraby who was considered the highest considerable scholar of Al- Ismaeely sect and one propagandist for Al- Fatimyah state when first established . Al- Qadhy Al- Numan dealt with Imam Hisain' s revolution since its beginning . He talked about Imam Husain' s relation with the Umayyad power before leaving towards Iraq, He, then, dealt with his course and progress towards Iraq and his meeting with Al- Hur bin Yazeed Al- Riyahy . He also dealt with the happenings that took place on the tenth of Muharram mentioning the names of those who died martyrs with Imam Husain ( peace be upon him ) and the grief people felt over Imam Husain ( peace be upon him ) كانت واقعة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين (ع) حدثاً بارزاً في التأريخ الإسلامي والإنساني ، ترك آثاره على النواحي السياسية والعسكرية والفكرية والاجتماعية في التاريخ الإسلامي ، مما وفر الدافع لعدد كبير من المصنفين أن يتناولوا هذا الحدث التاريخي في كتب مستقلة أو في ثنايا مصنفاتهم سرداً أو تحليلاً ومن هؤلاء كان القاضي أبو حنيفة النعمان المغربي ، الذي يعد من كبار علماء المذهب الإسماعيلي ومن دعاة الدولة الفاطمية عند نشوئِها . عالج القاضي النعمان ثورة الإمام الحسين (ع) منذ بداياتها ، فتحدث عن علاقة الامام بالسلطة الاموية قبل توجهه الى العراق ، ثم تناول مسيره الى العراق ، ولقائه بالحر بن يزيد الرياحي ، كما تناول أحداث كربلاء في يوم العاشر من الالمحرم ، وبيان أسماء من أستشهد مع الإمام الحسين (ع) ، وقضية الحزن على الإمام الحسين (ع) .

Keywords


Article
The Strategies of Leadership in Imam Husain 's (pbuh) Address (Speeches) from symmetry to Essence
استراتيجيات القيادة في خطاب الإمام الحسين (عليه السلام) من النسق إلى الذات

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Husain 's (pbuh) address is not far from the cognitive dealing with that which is different on the level of the viewpoints and dimensions in time sphere . From the value angle , one notices a huge amount of this type of address where it plays its role in correcting and directing a human being 's way of thinking in his relations with his surroundings . From a cognitive side, one notices the effective grounding in the deep contextual directing stimulant to the brain in its cause of existence and what it will look like in its travailing towards the absolute in order to raise questions having functions , the universe may raise which will be answered by the divine caliph on earth . His address ( pbuh) contained codifications which showed the way the leader ( the responsible ) behaves by word and deed . This is of great importance coming in value after the duality of the struggle on authority living inside the Islamic imagination in the domain of the concept of dominating and authority ignoring the motions and prerequisites to which authority refers . Accordingly , this paper came into being not to research the stimulating factors related to the struggle on authority according to the Islamic mind and thinking nor concerned with the reasons and roots behind such inclination . The study , rather , put as priorities the study of the symmetry and patterning of the movement of leadership in Imam Husain 's ( pbuh) address proceeding to the pattering of the techniques of that principle in reality . The leader has a centrality and a strategy not confined by time span or restricted by distance , but rather the discernment and clear-sightedness in activating the relation between the ruler and the citizens in addition to rationalizing the concept of leadership so as for the citizens to feel happy along with falsifying the fabricated address of the authority . All these represent major features the research intentionally highlighted through the active texts in the confeat of the event and reality . The research consisted of a preliminary and three sections : The strategy and the leadership , the basics of the concept, the leadership and Imam Husain 's ( pbuh) , the duality of adjacency and interrelatedness and the skills of leadership in Imam Husain 's ( pbuh) address . Then came two sections : the first was on the leadership in the symmetry and the second was on the leadership in the essence ( self) . This was followed by the conclusions and endnotes together with a list of the sources and the references used . لم يكن خطاب الإمام الحسين (ع) بمنأى عن التعاطي المعرفي المختلف في الرؤى والاتجاهات في ساحة الزمن ، فمن زأوية قيمية تجد رصيداً ثراً ينفتح به ذلك الخطاب مقوما وموجها لمسارات الإنسان في علاقاته بما حوله ، ومن نافذة معرفية يلحظ التأسيس الفاعل في التوجيه السياقي المعمق المثير للعقل في علة وجوده وما سيصير إليه في كدحه إلى المطلق ، توخيا لتوليد أسئلة ذات وظائف يطرحها الوجود ليتممها من أنيطت به الخلافة الآلهية في الأرض. ومن خطابه (ع) ماكان حاضرا في التقنين لسلطة القائد رؤية وسلوكا ـ وهو محور يأتي من الأهمية بمكان بعد ثنائية الصراع الساكنة في الخيال الإسلامي على السلطة بمفهوم التسيّد والزعامة وبمفارقة المنطلقات في النظر إلى ماتعنيه السلطة، من هنا تولد البحث لا ليبحث عن العوامل الدافعة على مركزية الصراع على السلطة في العقل الإسلامي ولا الحفر في أسباب تلك النزعة وجذورها، بل المنطلق في أولويات البحث توخي دراسة أنساق حركة القيادة في خطاب الإمام الحسين (ع) سعيا في التنميط لآليات ذلك المبدأ في الواقع المعاش، فللقائد محورية واستراتيجية لاتنحصر في دائرة الزمن أو تتقيد بمجال محدود ، بل البصيرة والنفاذ في تفعيل العلاقة بين الحاكم والمحكومين وعقلنة مفهوم الزعامة بعرى استشعار المحبة لمن هم ادنى من الحاكم ، فضلا عن تزييف خطاب السلطة المؤدلج ،كلها تمثل معالم رئيسة تقصد البحث إبرازها من وراء النصوص الفاعلة في سياق الحدث والواقع. وهذا ما سيكشف عنه البحث في ممارسته القرائية لخطابات الإمام (ع). بخطة انتظمت من تمهيد تنأول ثلاثة مداخل رئيسة هي : أولها, الاستراتيجية والقيادة أوليات المفهوم ، وثانيها, والقيادة والإمام الحسين (ع) ثنائية التجأور والتداخل، وثالثها, المهارات القيادية في خطاب الإمام (ع)، تلى ذلك محوران : تنأول الأول القيادة في النسق ، وتنأول المحور الثاني : القيادة في الذات ، يلي ذلك خاتمة البحث والهوامش ومن ثم قائمة المصادر والمراجع.

Keywords


Article
Human Development in Imam Husain 's (pbuh) March
التَّنميةُ البشريةُ فِي المسيرةِ الحسينّيةِ

Loading...
Loading...
Abstract

This study tackles an important issue in the first Islamic history as it is considered a starting point for development and human development since the emergence of Islam at the hand of the Prophet , Muhammed ( pbuh & progeny ) the Holy Quran is the major core for understanding many of the human development issues in addition to the auspicious Prophetical Sunna . These two sources ( tributaries) were adopted by Imam Husain , the grandson of the Prophet (pbuh & progeny ) . Accordingly , we shed light , in this study , on the significance of Husainy's march , its adopted principles in all dimensions and in particular human ones . All Husainy's march represented a developmental project which provided different al ternatians for human beings in the light of legitimacy which guaranteed welfare and happiness both in this world and the her after . In the light of this horizon, the Husainy's march contributes to the ( positive change ) on all levels according to a scientific planning and a leader who feels responsibility and who makes every effort to achieve communication and be in touch with the peoples' ( Ummah) concerns and need ; he renewed hope and life through renewing the concepts of values and their application in the real world in order for it not to stay within the domain of theory and words . This Husainy's industry of the human scene is the only warranty , all over the ages for the Husainy's march; it is a lamp of honour of which human heritage is proud and it ensures the possibility of achieving victory over the tyrants ( the injust) even after sometime . تتناول هذه الدراسة قضية مهمة في التاريخ الإسلامي الأول، الذي يعد منطلقاً مهماً في مسألة التطور والنمو الإنساني منذ بزوغ فجر الإسلام على يد النبيّ محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث يمثل القرآن الكريم محوراً مهماً في فهم كثير من قضايا التنمية البشرية، وكذلك السنة النبوية الشريفة، وهذان الرافدان قد تبناهما سليل العترة النبوية الطاهرة الإمام الحسين (عليه السلام)، فقد سلطنا الضوء في هذه الدراسة على أهمية المسيرة الحسينية ومتبنياتها في أبعادها كافة ولا سيما الإنسانية منها . فالمسيرة الحسينية قد شكلت مشروعاً تنمويّاً مهماً، وسعت خيارات الإنسان المشروعة كفلت له السعادة في الدارين دار الدنيا ودار الآخرة . وفي ضوء هذا الأفق تعمل المسيرة على ( التغيير الإيجابي ) وعلى جميع الصعد ، في ضوء مخطط علمي ، وقائد قد استشعر المسؤولية ، وسعى إلى إيجاد التواصل والتتابع مع هموم الأمة ، فزرع فيها الأمل والحياة في تجديد المفاهيم القيّمة ، وتطبيقها في الواقع العملي حتى لا تبقى رهينة التنظير والقول . وهذه الصناعة الحسينية للمشهد الإنساني، هي الكفيلة ببقاء تلك المسيرة على مر الدهور ، وهي نبراس عز يفخر بها الإرث الإنساني ، وهي الكفيلة بهز عروش الظالمين والطغاة ولو بعد حين

Keywords


Article
The Companions Stand Towards Imam Husain's (pbuh) Revolution
مواقف الصحابة من ثورة الإمام الحسين (عليه السلام)

Loading...
Loading...
Abstract

No doubt , the Prophet's companions had their noticeable effect on Islam ; they sacrificed their souls for the sake of Islam . It is still no doubt that most of the tenets of religion and the principles of doctrine and Sharia reached different parts of the world through them . The justice of the Prophet's companions ( of all companions) has been and is still a controversial matter . It is true that some companions sacrificed their souls for the sake of Islam and those deserve respect and praise . After the prophet's ( peace be upon him & his progeny) passing away, some of his companions strictly followed his Sunnah The Code and religious teachings ; accordingly , those should no doubt , be taken as an example . For those who disobeyed Allah , the Most High , and His Prophet ( pbuh& progeny ) , it is no doubt , that they are treated as disobedient people by Allah, the Most High . When comparing the biographies of the Prophet's companions and the biographies of the other previous Prophet's companions , one may notice that a divine secret lives behind . When going back to the history of the messengers and to the history of the Prophet's companions one may see how they disappointed their prophets in troubles and how they left them for fear of death . The Prophet's companions who were coeval of Imam Husain ( pbuh) witnessed the blood bath in Karbala but they were completely passive . They did nothing but looking with very few comments. Those companions who supported Imam Husain ( pbuh) were very few; their opinions and situations towards Imam Husain ( pbuh) revolution were different . Some of them supported Ibn Ziad in killing Imam Husain and his companions and some others only gave advice , some of them thought that what Imam Husain was going to do was but seceding from or rebelling against the Imam with homage . That minority who believe in and supported Imam Husain ( pbuh) never thought of defeat and that defeat was not sign to defeat of right or triumph of wrong . Imam Husain ( pbuh) tried to rescue the Ummah the Nation from the state of deadlock ; he urged the Ummah to revolt against the Ummayd power . That was never to be achieved without blood- shedding As a matter of fact most of the prophet's companions disappointed the grandson of the Prophet ( pbuh& progeny) and they left him alone armored by nothing but faith; they witnessed how his virtuous blood rose to sky . Now, at the present time , who is going to carry the flag, of Imam Husain ( pbuh) ? Accordingly we could clearly notice that Imam Husain's companions felt peace of mind and psychological rest in addition to the fact that life in this world meant nothing to them as they described death with Imam Husain ( pbuh) to be sweeter than honey لا شك أنَّ أصحاب النبي (ص) كان لهم أثرٌ مهم في الإسلام، إذ ضحوا بأنفسهم في سبيله، ولا خلاف أيضاً أنَّ كثيراً من تعاليم هذا الدين وأحكام هذه الشريعة وصلت إلى مختلف أصقاع العالم بجهودهم . إنَّ أصحاب رسول الله (ص) الذين عاصروا الإمام الحسين (ع) قد جرت أمامهم فصول مذبحة كربلاء، وأنهم تابعوا وشاهدوا وقائع المذبحة البشعة في كربلاء، بنظرات ساكنة، وأعصاب باردة، مقتصرين على المتابعة والمشاهدة باستثناء بعض التعليقات أو الانفعالات الشخصية المحدودة التي أبداها بعضهم همساً وهو يتابع ويشاهد المذبحة !. فكان عدد المشاركين من الصحابة مع الإمام الحسين (ع) لا يتجاوزون عدد أصابع اليد، والباقون لم ينصروه، وكانت مواقفهم من النهضة مختلفة، فمنهم من أعان ابن زياد على قتل الإمام (ع) وأصحابه، ومنهم من بقي متفرجاً يوجه النصائح للإمام (ع)، فلم تكن قلة العدد من الصحابة التي آمنت بالإمام الحسين (ع) ترى معياراً للهزيمة أو الانكسار، ولم يكن الانكسار مؤشراً لاندحار الحق وغلبة الباطل، فقد كان الإمام الحسين (ع) يريد أنْ ينتشل الأمة من جمودها و يحرّكها للثورة ضد الكيان الأموي الجاثم على السلطة، ولا بدَّ له من تضحية، ولا بدَّ من دم شريف يراق، ليحدث الانقلاب في نفوس القوم الذين خذلوا قضيته!. فإذا كان أغلبية الصحابة قد تركوا حفيد رسول الله (ص) وحيداً أعزلاً إلا من الإرادة والإيمان، وشهدوا على دمه الطيب وهو يصعد في كفة السماء في مقابل ذلك ، نجد أنَّ أصحاب الإمام الحسين  وصلوا إلى درجات من الاطمئنان والراحة النفسية فضلاً عن أنَّ الدنيا بكل معانيها لا تعني لهم شيئاً عند المحن؛ إذْ وصفوا الموت مع إمامهم وسيدهم أنه أحلى من الشهد المصفّى

Keywords

Table of content: volume:3 issue:4