Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2017 volume:13 issue:69

Article
THE AVALIABILITY DEGREE OF MATH TEACHERS LEARNING COMPETENCES AND ITS RELATIONSHIP WITH ATTITUDE TOWARDS THEIR PROFESSION IN LIBYA
درجة توافر الكفايات التعليمية لدى معلمي الرياضيات في ليبيا وعلاقتها باتجاهاتهم نحو المهنة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to reveal the availability degree of teaching competences of Math teachers and its relationship with the attitude towards the profession in Libya. The researchers used the Description Correlational Method due to its appropriateness to the nature of this study, where the community of the study included all Math teachers of 7thand 8th grades from the preparatory stage who were deployed in the schools of two regions of Abu Sleem and Al Andalus quarter in Tripoli city in Libya. A random sample was chosen from the original study community: 66 male and female teachers. The researchers used a questionnaire for measuring the attitude towards the profession. They also designed a note card to measure teaching and learning competences which included 38 competences distributed in four fields which are (preparation and lesson planning competences, lesson implementing competences, choosing aids and activities competences and evaluation competences.) Which applied on individual of the study sample?. Appropriate statistical means were used. The study came up with the following results: 1. The availability degree of Mathematics Teachers Learning Competencies is (2.46) which lie in the medium range. 2. There is no correlational relationship at significance level of (α=0.05) between teaching competences of Math teachers and their attitudes towards their profession. In the light of the results .The study concludes with a number of recommendations and suggestions, for example: 1. Reconsidering the programs of preparing Math teachers in teacher’s preparation colleges and institutes and developing these programs in the light of the competences based education. 2. Activation of in-service training system for Math teachers and improving their teaching competence. هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن درجة توافر الكفايات التعليمية لدى معلمي الرياضيات و علاقتها بالاتجاه نحو المهنة, وقد استخدم المنهج الوصفي الارتباطي لملاءمة طبيعة هذه الدراسة, و قد ضم مجتمع الدراسة جميع معلمي مبحث الرياضيات للصفين السابع و الثامن من المرحلة الإعدادية الموزعين على مدارس منطقتي ابو سليم و حي الأندلس في مدينة طرابلس بليبيا, و تم اختيار عينة عشوائية من المجتمع الأصلي للدراسة قوامها (66) معلما ومعلمة, و استعملت الاستبانة لقياس الاتجاه نحو المهنة كما صممت بطاقة الملاحظة لقياس توافر الكفايات التعليمية التعلمية والتي ضمت (38) كفاية موزعة على أربعة مجالات هي (كفايات إعداد و تخطيط الدروس, وكفايات تنفيذ الدرس, وكفايات اختيار الوسائل والأنشطة, وكفايات التقويم) تم تطبيقها على أفراد عينة الدراسة, كما استعملت الوسائل الإحصائية المناسبة وقد خرجت الدراسة بالنتائج الأتية: 1. بلغت درجة توافر الكفايات التعليمية لدى معلمي الرياضيات (2.46) وتقع ضمن المدى المتوسط. 2. عدم وجود علاقة ارتباطية عند مستوى دلالة (0.05=α) بين الكفايات التعليمية لدى معلمي الرياضيات و الاتجاه نحو المهنة. و في ضوء النتائج خلصت الدراسة إلى عدة توصيات ومقترحات منها: 1. إعادة النظر في برامج إعداد معلمي الرياضيات في كليات ومعاهد إعداد المعلمين وتطويرها في ضوء التربية القائمة على الكفايات. 2. تفعيل نظام التدريب أثناء الخدمة لمعلمي الرياضيات و تحسين كفاياتهم التعليمية.


Article
The Role of Language Scaffolds in enhancing College Students' comprehension within Vygotsky's Zone of Proximal Development (ZPD)
دور السقالات اللغوية في تعزيز درجة أستيعاب طلبة الكلية من خلال مجال فايكوتسكي للتطور الادنى للاستيعاب

Loading...
Loading...
Abstract

The following study tried to investigate the effect of Scaffolding activities on students 'comprehension skills within Vygotsky's Zone of Proximal Development (ZPD) which leads to a process of brainstorming to reach the ultimate comprehension and understanding of the text. Therefore, the researcher tried to answer the following question: "Is there a significant difference at (α=.05) between the mean scores attained by the experimental group and those attained by the control group on students' comprehension that can be attributed to the effect of language scaffolds on students comprehension within Zone of Proximal Development (ZPD)? To answer the research questions which were based on this hypothesis, the researcher selected two groups randomly to form the sample of the study. The experimental and the control groups with (15) male female 2nd stage college students in each. The two groups set for pre-test to ensure that the two groups were equal in their comprehension skills before starting the experiment after six weeks of teaching within ZPD both groups set for another post-test to investigate the change . The findings revealed that there were significant differences between the mean scores attained by the experimental group and those attained by the control group in favor of the experimental group due to applying the new scaffolding activities within Vygotsky's Zone of Proximal Development. .Therefore; the researcher rejected the null hypothesis and accepted the alternative one which indicated that there is a significant differences between the experimental and the control groups. After analyzing the collected data and discussing the results, the researcher introduced a group of suggestions and recommendations. Key words : 1- Zone of Proximal Development (ZPD) 2- Scaffolding: is the teaching technique that involves providing students with the supports needed to complete a task or facilitate their learning of new concepts. تحاول الدراسة التالية تقصي أثر نظرية فايكوتسكي حول أدنى مجال للتطور التفكيري وأثره في نشاطات الطلبة التركيبية(السقالات التعليمية )والتي تحفز الطلبة على العصف الذهني للوصول الى الفهم الشامل للنص التعليمي.لذلك تحاول الباحثة الاجابة على السؤال التالي : هل يوجد فرق ذات دلالة احصائية عند مستوى (α=.05) بين توسط درجات استيعاب المجموعة التجريبية و المجموعة الضابطة والذي يعزى الى أثر المجال التطوري الادنى(ZPD) لنشاطات الطلبة السقالية. وللاجابة على اسئلة البحث المستندة على هذه الفرضية فقد اختارت الباحثة بشكل عشوائي مجموعتين من طلبة المرحلة الثانية في كلية التربية / جامعة صلاح الدين لتكون المجموعة التجريبية والضابطة وبعدد (15) طالب وطالبة في كل مجموعة . خضعت المجموعتين لاختبار قبلي لمعرفة مستوى استيعاب الطلبة .وبدأت الباحثة تدريس المجموعتين ضمن مجال فايكوتسكي لمدة ست اسابيع و بعدها قامت بالاختبار البعدي لتقصي مدى تطور نشاطات الطلبة السقالية ومدى الاثر الذي احدثه هذا المجال التطوري.ولقد اظهرت النتائج الاحصائية وجود فرق ذات دلالة احصائية بين متوسط استيعاب المجموعتين لصالح التجريبية والذي يعزى الى تطبيق نشاطات سقالية جديدة ضمن مجال فايكوتسكي التعليمي لذلك رفضت الفرضية الصفرية للبحث .وبعدتحليل النتائج الاحصائية باستخدام الاختبار التائي قدمت الباحثة عددمن المقترحات والتوصيات.


Article
The Function of Conscious Grammatical Knowledge in Second Language Learning
الخبرة المعرفية النحوية في تعلم اللغة الانكليزية كلغة ثانية

Loading...
Loading...
Abstract

The study assesses the role of conscious grammatical knowledge, and the positions taken on it, with respect to the effectiveness of formal instruction and learning a second language. The following issues will be discussed with particular reference to the role of conscious grammatical knowledge: Krashen's acquisition versus learning hypothesis, the Monitor model, the critical reactions to them and the effectiveness of formal instruction. The study aims to analyze the learners’ beliefs and practices concerning conscious grammatical knowledge. In order to identify the conscious grammatical knowledge by the students in studying English language culture a questionnaire was applied on the second year students, Department of English, College of Education. Also Post and Pre- Tests were conducted to gather the required data. The results indicate that the appropriate teaching method has the greatest role to activate the conscious grammatical knowledge and this teaching method can be applied with taking into consideration the learning environment and certainly the learners’ proficiency level. In the light of the results certain conclusions have been achieved about this topic. تهدف الدراسة الى تقييم دورالخبرة المعرفية النحوية والمواقف التي يتم اتخاذها وفق ذلك مع الاخذ بنظر الاعتبار فعالية التعليم الرسمي وتعلم اللغة الثانية. وتم بحث مجموعة من المسائل مع الاشارة بشكل خاص إلى دور المعرفة النحوية الواعية ونظرية كراشان مقابل فرضيات التعلم بالاضافة الى نموذج المراقب وردود الفعل المنتقدة لها ومدى فعالية التعليم الرسمي. وتهدف الدراسة ايضا إلى تحليل طريقة تفكير المتعلمين والممارسات المتعلقة بالمعرفة النحوية الواعية. ومن أجل التعرف على المعرفة النحوية عند الطلاب في دراسة ثقافة اللغة الإنكليزية فقد تم توزيع استبيان لطلاب المرحلة الثانية، قسم اللغة الإنجليزية، كلية التربية وايضا اجراء الاختبار القبلي والبعدي للمتعلمين. وقد اشارت النتائج إلى أن طريقة التدريس المناسبة لها الدور الأكبر في تفعيل المعرفة النحوية الواعية ويمكن تطبيق هذه الطريقة التعليمية عند الأخذ بعين الاعتبار البيئة التعليمية، وبالتأكيد مستوى إتقان المتعلمين للغة. وقد تم استخلاص مجموعة من الاستنتاجات في ضوء ماتم التوصل اليها من نتائج.


Article
The Effect of Active Learning According to Image Modelling on the Learning of the Skill of Chest Pass in Basketball among First Intermediate School Students
تأثير التعلم النشط على وفق النمذجة الصورية في تعلم مهارة المناولة الصدرية بكُرة السلة لطلاب الصف الأول المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at finding out The Effect of Active Learning According to Image Modelling on the Learning of the Skill of Chest Pass in Basketball among First Intermediate School Students. The researcher has adopted the experimental approach of two groups; experimental and control. Moreover, the study society comprised of (161) first intermediate school students in Al-Baghdadi School. The sample of the study included (30) students who were distributed into (12) students in the experimental group and (18) students in the control group. Furthermore, the researcher delineated the following statistical tools; arithmetic mean, standard deviation, median, coefficient of torsion, percentage, the T-test of two independent, unequal samples, simple correlation coefficient (Pearson) and the statistical T-test. In the light of study material, the following conclusion was figured out: Active learning according to image modelling is of great effect on learning the artistic performance of chest pass. Whereas the most focal recommendations were: 1. Using active learning in teaching the skill of chest pass in basketball for it is an effective and significant style in varied ratios. 2. Relying on additional sensory-image modelling via the delineation of modern technologies in photographic and video images of the artistic performance of the skill as well as creating tools which are going to assist learners in comprehending kinetic performance and mastering it in the easiest and quickest ways. هدفت الدراسة الى : التعرف على تأثير التعلم النشط على وفق النمذجة الصورية في تعلم مهارة المناولة الصدرية بكرة السلة لطلاب الاول المتوسط .وقد استعمل الباحثون المنهج التجريبي ذي المجوعتين التجريبية والضابطة وقد اشتمل مجتمع البحث على طلاب الاول المتوسط ، مدرسة الخطيب البغدادي والبالغ عددهم (161) طالب وكانت عينة البحث مكونة من (30) طالبأ" بواقع 12طالبا" من المجموعة التجريبية و18 طالب من المجموعة الضابطة ، استعمل الباحثون الوسائل الاحصائية الاتية ،الوسط الحسابي ، الانحراف المعياري ، الوسيط ، معامل الالتواء ،النسبة المئوية ، قانون (ت) الإحصائي لعينتين مستقلتين غير متساويتين، معامل الارتباط البسيط (بيرسون) ، اختبار (ت) الإحصائي وقد جاءت الاستنتاجات في ضوء الدراسة واهمها : للتعلم النشط على وفق النمذجة الصورية الاثر الكبير في تعلم الاداء الفني للمناولة الصدرية واهم التوصيات :- 1.استعمال التعلم النشط في تدريس مهارة المناولة الصدرية بكرة السلة لكونه أسلوبا" ناجحا" ومؤثرا" وبنسب متفاوتة . 2. الاعتماد على النمذجة الحسية الصورية الإضافية باستعمال التقنيات الحديثة في الصور الفوتوغرافية و الفديوية لاقسام الأداء الفني للمهارة ،وابتكار وسائل من شأنها مساعدة المتعلمين في استيعاب الاداء الحركي واتقانه بأسهل الطرق وأسرعها .


Article
The Effect of the Successive Manner in Learning The Skills of Ground Forehand and Backhand Strokes in Tennis for the Students of College of Basic Education – Department of Physical Education and Sport Science
تأثير الأسلوب المتسلسل في تعلم مهارتي الضربتين الأرضيتين الأمامية والخلفية بالتنس لطلاب كلية التربية الأساسية - قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at knowing the effect of the successive manner in learning the skills of ground forehand and backhand strokes in tennis . Also it aims to know the preferablity of the control and experimental groups in learning the skills of the ground forehand and backhand strokes in tennis. The researchers used the experimental approach of the control and experimental groups which are equivalent to be proper to the nature of the problem of the research. The population of the research included the second year students in the college of Basic Education- Department of Physical Education and Sport Science. The test which were used to measure the level of learning the ground forehand and backhand strokes was Hewitt Average (Jack E Hewitt). The researchers carried out (12) teaching units over (12) weeks – one teaching unit per a week- and the time was (90) minutes per a unit for the two control and experimental groups. The successive teaching manner for teaching students the basic skills was used for the experimental group , while the traditional manner which is followed in the college was adopted for the control group and with the same syllabus of the experimental group. At the beginning of carrying out the teaching units , the individuals of samples was divided into small teaching . The time of each teaching unit was (90) minutes distributed into three parts ( the preparation part was 20 minutes), (the main parts was 65 minutes) and the final part was 5 minutes ). The researchers were able to arrive at the use of the successive manner has a positive effect on teaching the skills studied in this research which was very suitable for the experimental group. The use of the successive manner helps in exceeding the learning process and develop the independency and achieving the goals by investing time and effort . هدفت الدراسة التعرف على تأثير الأسلوب المتسلسل في تعلم مهارتي الضربتين الأرضيتين الأمامية والخلفية بالتنس وكذلك التعرف على أفضلية المجموعتين التجريبية والضابطة في تعلم مهارتي الضربتين الأرضيتين الأمامية والخلفية بالتنس, استعمل الباحثان المنهج التجريبي ذا المجموعتين التجريبية والضابطة المتكافئتين لملاءمة طبيعة مشكلة البحث, سيشمل مجتمع البحث طلاب المرحلة الثانية في كلية التربية الأساسية - قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة , الاختبار المستعمل لقياس مستوى التعلم للضربتين الأرضيتين الأمامية والخلفية هو اختبار ( هوايت المعدلJack E Hewitt), قام الباحثان بتنفيذ (12) وحدات تعليمية وعلى مدى (12) أسبوع وبواقع وحدة تعليمية واحدة أسبوعيا بزمن قدره (90) دقيقة للوحدة الواحدة ولكلا المجموعتين التجريبية والضابطة. إذ استعمل المجموعة التجريبية الأسلوب المتسلسل لتعليم الطلاب المهارات الأساسية قيد البحث في حين استعملت المجموعة الضابطة الأسلوب التقليدي المتبع في الكلية ولنفس مفردات المجموعة التجريبية , عند البدء في تنفيذ الوحدات التعليمية تم تقسيم أفراد العينة إلى مجاميع تعليمية صغيرة ، وكان زمن الوحدة التعليمية (90) دقيقة موزعة إلى ثلاثة أقسام (الجزء التحضيري 20 دقيقة) و(الجزء الرئيسي 65 دقيقة) و (الجزء الختامي 5 دقائق ), وتمكن الباحثان من التوصل إلى إن الاسلوب المتسلسل كان له تأثير ايجابي على تعلم المهارات قيد البحث الذي كان ملائماً جداً لأفراد المجموعة التجريبية, إن استعمال الاسلوب المتسلسل ساعد في تسريع عملية التعلم وتطور الاستقلالية والتوصل إلى الأهداف باستثمار الوقت والجهد .


Article
Effective strategy The Keys of Knowledge in the development of critical thinking Among middle school students in the reading material
فاعلية استراتيجية مفاتيح المعرفة في تنمية التفكير الناقد لدى طلاب الصف الخامس الادبي في مادة المطالعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to find out (( the effectiveness of the strategy The Keys of Knowledge in the development of critical thinking among students in the middle school reading material )) the researcher, used the experimental method in order to achieve the aim of the research conducted the experiment , which lasted for a full semester of the academic year 2014-2015, researcher chosen preparatory Diyala for boys in the district Baquba intentionally To apply the experience and identified the sample (50) students by 25 students experimental group, and 25 students for the control group, the researcher has conducted a parity statistically between the two sets of research in the following variables (Degrees Students' in Arabic language for the half year for the academic year 2014-2015 , chronological age, level of achievement for parents, IQ, language ability, critical thinking) Researcher adopted experimentally determined is located in the part-tuning the experimental field designs, and experience has started in 18.02.2015 and lasted until the day 05.09.2015 and after completion of the test results were analyzed statistically using Altaia test for two independent samples T.test, and the results showed superiority the experimental group students studying reading material strategy The Keys of Knowledge to the control group students who Are studying the same material in the usual way in the development of critical thinking . يهدف هذا البحث الى معرفة فاعلية استراتيجية مفاتيح المعرفة في تنمية التفكير الناقد لدى طلاب المرحلة الإعدادية في مادة المطالعة ، وأُستعمل المنهج التجريبي لتحقيق هدف البحث ، أُجرِيتْ التجربة التي دامت مدة فصل دراسي كامل للعام الدراسي 2014-2015 إذ اختار الباحثان إعدادية ديالى للبنين في قضاء بعقوبة قصديا لتطبيق التجربة وحددت عينة البحث(57) طالباً ، وقد استبعد الباحثان الطلاب الراسبين البالغ عددهم (7) طلاب من العينة منهم (3) طلاب في شعبة (ب) و(4) طلاب في شعبة (ج) وبذلك أصبح عدد أفراد العينة (50) طالباً علماً كان الاستبعاد من نتائج التجربة فقط ، وقد أجرى الباحثان تكافؤاً إحصائياً بين مجموعتي البحث في المتغيرات الآتية (درجات الطلاب في مادة اللغة العربية لنصف السنة للعام الدراسي 2014- 2015، العمر الزمني ، مستوى تحصيل الأباء والأمهات، الذكاء، القدرة اللغوية ، التفكير الناقد).واعتمد الباحثان تصميماً تجريبياً يقع في حقل التصاميم التجريبية ذوات الضبط الجزئي ، وقد بدأت التجربة في 18/2/ 2015 واستمرت لغاية يوم 9/5/2015 وبعد الانتهاء من التجربة تم تحليل النتائج إحصائيا باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين T.test ، واظهرت النتائج تفوق طلاب المجموعة التجريبية الذين يدرسون مادة المطالعة باستراتيجية مفاتيح المعرفة على طلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة نفسها بالطريقة الاعتيادية في تنمية التفكير الناقد .


Article
A Predictive Model of Procrastination according to Self-Efficacy and Future Anxiety
تطوير أنموذج تنبؤي بسلوك المماطلة وفقاً لفاعلية الذات وقلق المستقبل

Loading...
Loading...
Abstract

The procrastination is an irrational behavior that may prevail in particular communities characterized by wasting time and waiting for miracles. Millions of people there are involved in delaying tasks and avoiding confrontation with the challenges and emerging tasks imposed by social and technological development of mankind. The current research suggests that the procrastination could be conceptualized as a result of "negative expectations towards self" (low self-efficacy), and of "negative expectations towards environmental events" (high future anxiety). To investigate this assumption, a predictive model was developed and tested, supposing that the procrastination could be predictable by these two psychological variably, individually and jointly. A sample of 137 students from the University of Baghdad was selected. A multidimensional scale of 72 items and nine subscales was developed to measure procrastination. The predictive model has been developed by using the required statistical analyses. The most important conclusions are the following: • The procrastination as a personality type seems more prevalent among college students than as a personality trait. • The procrastinators types most influenced by the motivational factor of emotional and moral satisfactions, ranked in the forefront of prevalence rates, followed by the procrastinators types influenced by the cognitive factor related to the perceptual distortions. • The extreme cases of self-efficacy predict adversely the procrastination. The future anxiety is not a mediator in this case. • The gender and academic discipline have no significant impact to predict the procrastination. Therefore, they could be excluded from the model. • The Worrier, Defier, and Crisis-Maker procrastinators could be positively predicted by future anxiety. Meanwhile, they could adversely predicted by self-efficacy when it interacts with future anxiety. • The procrastination trait and the Metaphysical and Incapable of Delaying Gratification Procrastinators, could be adversely predicted by self-efficacy. Meanwhile, they could positively predicted by future anxiety when it interacts with self efficacy. Then several suggestions for future complementary studies were introduced. تشكّلُ "المماطلة" Procrastination سلوكاً لا عقلانياً يمكن أن تتسم به مجتمعات بعينها تمارس هدر الوقت، وانتظار معجزات لا تأتي، إذ يجنح ملايين الناس فيها إلى التأخير والتبرير وعدم الإقدام وتجنب المواجهة مع التحديات والمهمات المستجدة التي فرضها التطور الاجتماعي والتكنولوجي للبشرية. يقترح البحث الحالي النظر إلى سلوك المماطلة بوصفه نتاجاً لـ "توقعات سلبية نحو الذات" (انخفاض فاعلية الذات)، و"توقعات سلبية نحو الأحداث البيئية" (ارتفاع قلق المستقبل). وللتحقق من هذه الرؤية، تم تطوير واختبارإنموذج تنبؤي يفترض أن سلوك المماطلة يمكن التنبؤ به بواسطة هذين المتغيرين النفسيين منفردينِ ومتفاعلينِ. تألفت عينة البحث من (137) طالباً وطالبة من جامعة بغداد، وقد جرى تطوير مقياس لسلوك المماطلة متعدد الأبعاد، يتألف بصيغته النهائية من (72) فقرة، ومن تسعة مقاييس فرعية، أحدها لسمة المماطلة، والثمانية الأخرى لأنماط الشخصيات المماطلة. وقد أفضت التحليلات الاحصائية الهادفة إلى تطوير الإنموذج التنبؤي، إلى عدد من الاستنتاجات، أهمها ما يأتي: • إن المماطلة بوصفها نمطاً للشخصية تبدو أكثر انتشاراً لكونها سمة من سمات الشخصية لدى طلبة الجامعة. • جاءت أنماطُ الشخصية المماطلة الأكثر تأثراً بالعامل الدافعي المتصل بإلإشباعات الانفعالية والأخلاقية، في مقدمة نسب الانتشار، لتتبعها الأنماط المتأثرة بالعامل المعرفي المتصل بالتشوهات الإدراكية. • تمارس الحالات المتطرفة من فاعلية الذات تأثيراً عكسياً مباشراً في سلوك المماطلة دونما ضرورة إلى افتراض وجود متغير وسيط بينهما هو قلق المستقبل. • النوع الاجتماعي (إناث/ ذكور)، والاختصاص الدراسي (علمي/ إنساني)، لا تأثير مهم لهما في التنبؤ بسلوك المماطلة، ولذلك يمكن استبعادهما من الإنموذج. • الشخصيات المماطلة: القلقة والمعترضة والمثيرة للأزمات، تتأثر طردياً بقلق المستقبل، ويمكن أن تتأثر عكسياً بفاعلية الذات إذا تفاعلت مع قلق المستقبل. • سمة المماطلة، والشخصيتان المماطلتان: الغيبية والعاجزة عن تأجيل الإشباع، تتأثر عكسياً بفاعلية الذات، ويمكن أن تتأثر طردياً بقلق المستقبل إذ تفاعل مع فاعلية الذات. ثم جرى تقديم مقترحات محددة لإجراء دراسات مستقبلية تكميلية لطروحات البحث الحالي.


Article
The Effect of Exercises in Terms of Habits of Mind in Learning Some Basic Skills in Soccer Prepared by:
تأثير تمرينات بدلالة عادات العقل في تعلم بعض المهارات الاساسية بكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

Mental habits are considered as important variables related to the academic performance of learners in different learning stages. Therefore, with the beginning of the twenty-first century, many studies confirmed the importance of learning the mental habits, reviewing and evaluating the necessary reinforcement to encourage them to stick to them till they become part of using these mental habits in performing basic skills in soccer and thinking about performing it properly. The aim of this study is preparing exercises in terms of habits of mind to learn some basic skills in soccer, also knowing the effect of those exercises in learning some basic skills in soccer. The study concluded that using the habits of mind is of great importance in the development of thinking skills of the sample members. As a result of using habits of mind led to using strategies and skills in teaching methods based on free and critical thinking and making use of old information in building new ideas resulting in learning basic skills in a better way. تعد العادات العقلية من المتغيرات المهمة التي لها علاقة بالأداء الاكاديمي لدى المتعلمين في مراحل التعلم المختلفة, ولذلك اكدت العديد من الدراسات مع بداية القرن الحادي والعشرين اهمية تعلم العادات العقلية وتقويمها وتقييم التعزيز اللازم لها من اجل تشجيعهم على التمسك بها حتى تصبح جزءاً من استعمال هذه العادات العقلية في اداء المهارات الاساسية في كرة القدم والتفكير في ادائها بصورة صحيحة. لذلك هدفت الدراسة اعداد تمرينات بدلالة عادات العقل لتعلم بعض المهارات الاساسية بكرة القدم، وتعرف تأثير تمرينات بدلالة عادات العقل لتعلم بعض المهارات الاساسية بكرة القدم. إذ تم اجراء التمرينات على عينة من طلاب المرحلة الاولى لكلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وتم اختيارهم بالطريقة العمدية لشعبة (أ)، واستنتجت الدراسة ان لاستعمال عادات العقل اهمية كبيرة في تنمية مهارات التفكير لأفراد العينة، وكنتيجة لاستعمال عادات العقل ادى ذلك الى استعمال استراتيجيات ومهارات في طرائق تدريس المادة بالاعتماد على التفكير الحر والناقد واستغلال المعلومات القديمة في بناء افكار جديدة ادت الى تعلم المهارات الاساسية بصورة افضل .


Article
Training for the development of psychological endurance and transmission performance landslide volleyball skill
تأثير برنامج تدريبي لتطوير التحمل النفسي وأداء مهارة الإرسال الساحق بالكرة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study discussed the development of psychological endurance among the students of the second stage in the College of Basic Education, Department of Physical Education and Sport Science to develop the skill of spiking in volleyball though designing training methods and exercises that work on those aspects. This development can only be achieved by consistent practical studies that depend on various connected disciplines like psychology which has many contributions and effective roles in developing sports. The significance of the study lies in developing a training program psychological endurance among the students in volleyball due to the importance of psychological and educational aspects in sports. Through the observation of the researcher, it was found that there is a weakness in the development and the performance of the skill of spiking. So, the study aims at designing a training method to develop psychological endurance among the students in volleyball and assessing its effectiveness. Because the weakness in this aspect will affect the students personality and create unbalanced performance and skills. ناقشت هذه الدراسة تطوير التحمل النفسي لدى طلبة المرحلة الثانية في كلية التربية الأساسية، قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة لتطوير مهارة الوثب في الكرة الطائرة على الرغم من تصميم أساليب التدريب والتمارين التي تعمل على تلك الجوانب. هذا التطور لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق الدراسات العملية التي تعتمد على مختلف التخصصات المتصلة مثل علم النفس التي لديها العديد من المساهمات والأدوار الفعالة في الرياضة النامية. وتكمن أهمية هذه الدراسة في تطوير برنامج التدريب على التحمل النفسي بين الطلاب في الكرة الطائرة نظرا لأهمية الجوانب النفسية والتعليمية في الألعاب الرياضية. من خلال مراقبة الباحث، فقد وجد أن هناك ضعف في تطوير وأداء مهارة القفز. لذلك، تهدف الدراسة إلى تصميم طريقة التدريب لتطوير التحمل النفسي بين الطلاب في الكرة الطائرة وتقييم فعاليتها. لأن ضعف في هذا الجانب سوف تؤثر على شخصية الطالب وخلق أداء ومهارات غير متوازنة.


Article
The Perceptions of the elementary school teachers in Jordan towards Attention Deficit Hyperactivity Disorder (ADHD)
تصورات معلمي المدارس الاساسية بالاردن حول اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed at identifying the perceptions of elementary school teachers in Jordan towards the Attention Deficit Hyperactivity Disorder and weather teachers specialization and years of experience has an effect on their perceptions. The sample of the study consisted of 377 teachers working in schools in Amman District and were chosen by simple random method. Questionnaire was designed based on teachers perceptions towards ADHD. Validity and reliability was ensured. The results indicated that teachers perception was medium. Also results indicated no significant differences based on specialization and years of teaching experience. The study suggests the importance of training teachers on enhancing their knowledge to identify students with attention deficit hyperactivity disorders. هدف البحث إلى التعرف على تصورات معلمي المدارس الاساسية بالاردن عن اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة، والكشف عن أثر التخصص، والخبرة التدريسية، في تصورات المعلمين حول اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة، تكونت عينة الدراسة من (377) معلماً من العاملين بالمدارس الاساسية في مديرية التربية والتعليم لمنطقة عمان الأولى تم اختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة، وتم بناء مقياس لتصورات المعلمين لاضطرابات النشاط الزائد و تشتت الانتباه، وقد تم التأكد من صدقه وثباته بالتطبيق على عينة استطلاعية من خارج عينة البحث الاصلية ، وقد أشارت نتائج البحث إلى أن درجة تصورات المعلمين باضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة متوسطة، وقد تبين أن درجة تصور المعلمين لتشتت الانتباه متوسطة بينما تصورهم لنشاط فرط الحركة منخفضاً، وقد لوحظ عدم وجود فروق بين المعلمين في تقدير تصورهم لاضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة، تُعزى للتخصص والخبرة التدريسية، وأوصى البحث بضرورة تدريب معلمي المدارس الاساسية وخاصة بالصفوف الدنيا على تنمية المهارات المعرفية للتعرف على طلاب فرط الحركة وتشتت الانتباه.


Article
The principle of human dignity in Islamic conception
الكرامة الإنسانية في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

The principle of human dignity in Islamic conception The emergence of Islamic Law (Sharia) has based on the principle of human dignity which Islamic law has guaranteed to human the being from the beginning of his creation. Islamic law has continued to support this principle by an educational approach strengthening its roots in the human soul; and by inserting this principle in its doctrine, ethics, and deeds with a balanced and integrated vision, that is compatible with its human descent nature and its gracious origin that is distinct from all the other creatures. That in order to protect human psyche from the material and moral humiliation, enhancing the pride within human soul by its slavery to God Almighty and establishing his divine approach. This principle empowers its authentic dimensions within the human soul and purifies it from its false aspects. That makes human dignity represents the bright image of human rights, legitimate duties, and an obvious vision of building a society that ensures value and importance for each individual. The Islamic conception of the principle of human dignity has been an integrated conception of its primary and secondary components, including its physical and moral dimensions, fair in determining what is private and general among people, and balanced in establishing the aspects of psyche in a way that results in the development of human personality which has been the successor upon the land of God according to His legislative approach. Depending on the importance of the principle of human dignity in achieving the human education, the research aims to consolidating this principle in the light of the Islamic perception by revealing its physical and moral dimensions, and its types according to the human-self to which it is related among the private and public. ارتكز قيام الشريعة الإسلامية على مبدأ الكرامة الإنسانية ؛ لينفي عن الإنسانية الذل والمهانة بشقيها المادي والمعنوي , وليرسخ في النفس الإنسانية العزة بعبوديتها لله سبحانه وتعالى وإقامة منهجه على وجه الأرض , فكان التصور الإسلامي لمبدأ الكرامة الإنسانية تصورا متكاملا لمقوماته الأساسية والثانوية, شاملا لأبعاده المادية والمعنوية ,عادلا في إقرار الخاص منه والعام بين العباد, متوازنا في ترسيخه في جوانب الشخصية الإنسانية على نحو ينتج عنه تنمية الإنسان الخليفة لله على أرضه بمنهجه التشريعي . فلقد كفلت الشريعة الإسلامية للإنسان كرامته منذ بدء خلقه واستمرت تدعم هذا المبدأ بمنهج تربوي يقوي غرسه في الروح الإنسانية , بتأصيله في عقيدتها , أخلاقها وأعمالها برؤية متزنة متكاملة تتلاءم مع طبيعتها ذات الأصل والنشأة الطيبة الكريمة المتميزة عن بقية خلق الله تعالى, مما جعل الكرامة الإنسانية تمثل الصورة المشرقة للحقوق الإنسانية والواجبات الشرعية, والرؤية الجلية لبناء مجتمع يكفل لكل فرد قيمته. ووفق هذا التصور يمكن تصنيف الكرامة الإلهية للإنسان وفق ركيزتين أساسيتين تتعلق الأولى بأصل الكرامة الإنسانية وأنواعها والتي يعتني بها المبحث الثاني الموسوم بأنواع الكرامة للذات الانسانية, بينما تتعلق الثانية بالذات المكرمة من حيث أبعاد الكرامة المتصلة بها بين الخاص والعام ويعالجها المبحث الثالث الموسوم بأبعاد الكرامة الانسانية ؛ ليكن البحث هادفا تأصيل مبدأ الكرامة الإنسانية في ضوء التصور الإسلامي ببيان أبعادها التربوية . ولقد تناول البحث المحاور الاتية : المبحث الأول : مفهوم الكرامة الانسانية ومكانتها في التصور الإسلامي . المبحث الثاني : أنواع الكرامة للذات الانسانية في التصور الإسلامي : ( الكرامة المادية , الكرامة المعنوية ). المبحث الثالث : أبعاد الكرامة الإنسانية في التصور الإسلامي : ( الكرامة العامة والخاصة)


Article
The Effect of Skillful Exercises in a Way of Solving Problems in Learning drbling and shooting Skills of Indoors Football for First Year Intermediate Students
تأثير تمرينات مهارية بأسلوب حل المشكلات في تعلم مهارتي الدحرجة والتهديف بكرة قدم الصالات لطلاب الأول المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

Learning the skills of athletic games needs activity and efficiency in learning that skill. The classic methods are not useful in making necessary change in learning those skills. Since, the development is being noticed and huge in different games because of using modern methods and techniques. The researcher wanted to study the effect of skillful exercises in a way of solving problems in learning rolling and aiming skills of indoors football for first year intermediate students . The descriptive method has been used of two groups experimental and controlled on students from Al-Yazige Intermediate School at Khalis District and were divided randomly about (60 students). The results showed that experimental group has developed in remote tests more than the controlled group because of using skillful exercises in way of solving problems. إن تعليم مهارات الألعاب الرياضية يتطلب الى أساليب ذات فاعلية وتأثير في تعلم تلك المهارة , اذ أن الأساليب التقليدية قليلة التاثير في احداث التغيير المطلوب في تعلم تلك المهارات , ولأن التطور في مختلف الألعاب اصبح واضحا وكبيرا نتيجة استعمال الأساليب الحديثة . وقد هدف الباحث الى دراسة استعمال تمرينات مهارية بأسلوب حل المشكلات لتعلم مهارتي الدحرجة والتهديف بكرة القدم الصالات لطلاب الصف الأول المتوسط , اذ تم استعمال المنهج التجريبي ذو المجموعتين التجريبية والضابطة قسمت عن طريق القرعة من طلاب متوسطة اليازجي في قضاء الخالص بعدد (60) طالب واظهرت نتائج البحث تطور المجموعة التجريبية في الاختبارات البعدية اكثر من المجموعة الضابطة نتيجة استعمال التمرينات المهارية بأسلوب حل المشكلات .


Article
The Level of Geometric Thinking of System Courses of Male and Female Secondary School Students
مستوى التفكير الهندسي لدى طلاب وطالبات نظام المقررات الدراسية بالمرحلة الثانوية

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed at identifying the level of geometric thinking of system courses of male and female second secondary grade students in Taif. The study used the Van Hiele test for geometric thinking codified to the Saudi environment which was applied to a random sample of (306) students and. The results of the study showed a low level of geometric thinking of the study sample, as 4.43 % of the study sample did not exceed the visual level while 55.23% of the study sample was classified on the first level, the visual level, 24.84% of the study sample was on the analytic level, 10.78% of the study sample was on the semi-inductive level while 4.91% of the study sample was on the inductive level and no male or female students of the study sample were classified on the abstract level. The results of the study also showed that there was no statistically significant difference in the level of geometric thinking between male and female students of the system courses. هدف البحث إلى التعرف على مستوى التفكير الهندسي لدى طلاب والطالبات نظام المقررات الدراسية للصف الثاني الثانوي بمدينة الطائف, واستخدمت الدراسة اختبار فان هيل Van Hiele للتفكير الهندسي المقنن على البيئة السعودية, والذي طبق على عينة عشوائية بلغت 306 طالبًا وطالبة, وأظهرت نتائج البحث تدني مستوى التفكير الهندسي لدى عينة البحث, حيث أن نسبة 4,43٪ من عينة الدراسة لم تتجاوز المستوى البصري, بينما صنف نسبة 55,23 ٪ من العينة في المستوى الأول من مستويات التفكير الهندسي لفان هيل Van Hiele وهو المستوى البصري, وصنف 24,84٪ من العينة في المستوى التحليلي, وصنف 10,78٪من العينة في المستوى شبه الاستدلالي, في حين صنف 4,91٪ من العينة في المستوى الاستدلالي, ولم يصنف في المستوى المجرد أي من الطلاب والطالبات عينة البحث, كما أظهرت النتائج عدم وجود فرق دال احصائياً في مستوى التفكير الهندسي بين طلاب وطالبات نظام المقررات الدراسية عينة البحث.


Article
Evaluation of the performance of Arabic language teachers in the elementary school according to the educational performance standards
تقويم اداء معلمي اللغة العربية في المرحلة الابتدائية في ضوء معايير مقترحة لجودة الاداء التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to evaluate Arabic language teachers' performance in the elementary school according to the suggested standards of the quality of educational performance, and to recognize their performance. The research is limited on: 1. Arabic language teachers at the elementary school who teach the last three grades . 2. The academic year 2015-2016. 3. Reading Book. The researchers follow the descriptive approach in their research, they choose (46) teachers as sample for this research . The researchers has visited the teachers at their schools and evaluated them according to the observation list which is prepared for this purpose. This list contains (30) items and each one has three choices (Always, sometimes, never). The credibility of the answers is verified and applied on the research sample. To minimize the self-assessment in the evaluation process and to make it objective , the data are processed statistically by using the appropriate statistical methods . The researchers recommend many recommendations ,like (consider the performance quality standards that are used in this research ). To finish their research , the researchers put suggestions for future studies, like ( conduct a similar study of the current research for the first three grades in elementary school). يهدف البحث الحالي الى تقويم اداء معلمي اللغة العربية في المرحلة الابتدائية في ضوء المعايير المقترحة لجودة الاداء التعليمي , والتعرف على مستوى اداء معلمي اللغة العربية في المرحلة الابتدائية . واقتصر البحث الحالي على : 1 ـ معلمي اللغة العربية ( المرحلة الابتدائية للصفوف الثلاثة الاخيرة ) . 2 ـ العام الدراسي 2015 ـ 2016 م . 3 ـ مادة القراءة . اتبع الباحثان المنهج الوصفي , اذ شملت عينة البحث (46) معلما , وتمت زيارتهم ميدانيا ووفقا لاستمارة الملاحظة التي اعدها الباحثان لهذا الغرض , وقد تضمنت الاستمارة (30) فقرة وضعت لكل فقرة ثلاثة بدائل وهي ( دائما , احيانا , ابدا ) . وتم التحقق من صدقها , وايضاً تم تطبيقها على عينة البحث , وللحد من ذاتية التقدير لتقويم اداء معلمي اللغة العربية , ولجعل عملية التقويم اكثر موضوعية عولجت البيانات احصائيا باستعمال الوسائل الاحصائية المناسبة , كما اوصى الباحثان بتوصيات منها (اعتماد معايير جودة الاداء التي تم اعتمادها في هذا البحث ) , واستكمالا للدراسة اقترح الباحثان عددا من الاقتراحات منها : ( اجراء دراسة مماثلة للبحث الحالي للصفوف الثلاثة الاولى في المرحلة الابتدائية ) .


Article
The impact of using Information Mapping on the Achievement of the Fifth Class Pupils in Arabic Grammar
أثر خريطة المعلومات Mapping في تحصيل تلامذة الصف الخامس الابتدائي في مادة قواعد اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

Language is the most important means of communication without which there is no life. Every nation is proud of its language and considers it as one of the basic elements in its existence. Arabic is the language of the Holy Quran That unifies Muslims and helps to preserve this language. The grammar of Arabic needs to be easy to learn . There are some difficulties in the rules of Arabic grammar and in understanding and learning these rules . There were many old attempts to simplify Arabic grammar during more than ten centuries. These attempts vary recently because of the spread of the new technologies which are employed in the various teaching aids especially in Arabic grammar lessons in the primary schools because of the importance of this stage in setting the basis of success. The research aimed at investigating the impact of information mapping on the achievement of the fifth class pupils in Arabic grammar . To achieve the aim of the study , the researcher put the following hypotheses ; 1. There is no statistically significant difference at the 0.05 level in the achievement of the male-pupils who study masculine regular plural in Arabic grammar according to the information mapping method and the male-pupils of the control group who study the same subject according to the regular teaching method. 2. There is no statistically significant difference at the 0.05 level in the achievement of the female-pupils who study masculine regular plural according to the information mapping method and the female-pupils of the control group who study the same subject according to the regular teaching method. 3. There is no statistically significant difference at the 0.05 level in the achievement of the male and female pupils of the two experimental groups who study masculine regular plural according to the information mapping method. The researcher has used the experimental design for two independent samples and by using the second test the researcher has arrived at the following conclusions: 1. Presenting the subject of Arabic grammar accompanied with information mapping is one of the most interesting styles in teaching and learning. 2. The pupils interact with this method because it arises the excitement and attention factors. It also simplifies understanding Arabic grammar. The researcher has recommended the following: 1. using information mapping , colours, figures, drawings, and pictures preferred by pupils in teaching because they have a remarkable impact on understanding Arabic grammar. 2. using information mapping in the educational courses held by the preparing and training departments in the general directorates of education. The researcher has suggested: 1. conducting a similar study applied to other study classes. 2. conducting a similar study applied to other subjects. اللغة أم وسائل الاتصال بين أبناء الإنسانية ، ولولاها لتوقفت الحياة ، وكل أمة تعتز بلغتها ، وتعدّها ركناً من أركان وجودها وبقائها . واللغة العربية ليست بدعاً من ذلك ، فهي لغة القرآن الكريم الجامع للمسلمين ، والحافظ لهذه اللغة الجميلة . إنّ نحو هذه اللغة يحتاج إلى تيسير في تعلّمه لوجود بعض الصعوبات في قواعده ، وفهم وتعلّم هذه القواعد ، ومحاولات تيسيره قديمة مضى على بدئها أكثر من عشرة قرون . تنوعت هذه المحاولات مؤخراً بعد شياع التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها في الوسائل التعليمية المتنوعة ، لاسيما في دروس قواعد اللغة العربية في المدارس الابتدائية لأهمية هذه المرحلة الدراسية بما ترسخه من تأسيس للنجاح ، والاستمرار في شوط التعلّم الكبير . هدف البحث إلى تعرّف أثر خريطة المعلومات Mapping في تحصيل تلامذة الصف الخامس الابتدائي في مادة قواعد اللغة العربية ، ولتحقيق هدف البحث وضع الباحث الفرضيات الآتية : 1. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05, 0) بين متوسط تحصيل التلاميذ الذين يدرسون مادة قواعد اللغة العربية بخريطة المعلومات Mapping لموضوع جمع المذكر السالم ، وبين تلاميذ المجموعة الضابطة الذين يدرسون مادة القواعد بالطريقة الاعتيادية . 2. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05, 0) بين متوسط تحصيل تلميذات المجموعة التجريبية اللواتي يدرسن مادة قواعد اللغة العربية بخريطة المعلومات Mapping لموضوع جمع المذكر السالم ، وبين تلميذات المجموعة الضابطة اللواتي يدرسن مادة القواعد بالطريقة الاعتيادية . لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05, 0) بين متوسط تحصيل تلاميذ وتلميذات المجموعتين التجريبيتين الذين يدرسون مادة قواعد اللغة العربية بخريطة المعلومات Mapping لموضوع جمع المذكر السالم . 3. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05, 0) بين متوسط تحصيل تلاميذ وتلميذات المجموعتين التجريبيتين الذين يدرسون مادة قواعد اللغة العربية بخريطة المعلومات Mapping لموضوع جمع المذكر السالم . استعمل الباحث التصميم التجريبي لعينتين مستقلتين ، وباستعمال الاختبار التائي توصل الباحث إلى : 1. إن عرض موضوعات قواعد اللغة العربية مصحوباً بخريطة المعلومات Mapping هو من الأساليب الممتعة في التعليم والتعلم. 2. تفاعل التلامذة مع هذا الأسلوب ؛ لأنه يثير فيهم عنصر التشويق ، والانتباه ويسهل فهم قواعد اللغة العربية . وأوصى الباحث بالتوصيات الآتية : 1. استعمال خريطة المعلومات Mapping في التعليم ، فضلاً عن الألوان والأشكال والرسوم والصور المحببة للتلامذة لما لها من أثر في فهم قواعد اللغة العربية وترسيخها . 2. استعمال خريطة المعلومات Mapping في الدورات التربوية التي تقيمها أقسام الإعداد والتدريب التابعة لمديريات التربية . واقترح الباحث : 1. إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية في مراحل دراسية أخرى. 2. إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية في مواد دراسية أخرى.


Article
The role of Retinal governance in achieving development
دور الحوكمة الرشيدة في تحقيق التنمية

Loading...
Loading...
Abstract

The effectiveness of governance in the economic activities and events and management, especially after the economic crisis and financial collapse that occurred in the world and which was based on The effectiveness of governance in the economic activities and events and management, especially after the economic crisis and financial collapse that occurred in the world and which was based on corporate governance at the exit from the crisis they faced, as it turned out that most of the crises and collapses were due to the spread of the phenomenon of corruption, lack of accountability and lack of transparency and a reduction in efficiency and effectiveness, as well as failure to respond to the needs of citizens, not to mention the lack of compliance with laws and these are all manifestations reflect the absence of corporate governance principles and that their lack of a situation arises deprivation and lack of public services efficiently and cost of suitable and then leads to a reduction of poverty and human development indicators and illiteracy increase on the health and environmental degradation True concept of good governance on the interaction range of factors and mechanisms that result in the best way to manage the state Public policy of the state went through the general national goals, laws and regulations and legislative guidelines, strategic plans and regulatory bodies, and so is the governance of the principle of good disposition on all interfaces in terms of resources and the elimination corruption and preserve the country's wealth of any act in a rational manner is governed by transparency in the natural and human resources of the country and in its relationship to the outer ocean, and in the light of the foregoing constitutes good governance need to be including in this transitional phase through which Iraq . According to the research problem that the absence of good governance leads to lower rates of development and the low level of well-being, the research aims to develop the determinants of good governance in order to access development and sustainability. Presumably the research that for good governance impact on the achievement of development, and then the analytical method adopted in the selection hypothesis and achieve its objectives, was a plan to search through Tksmah on three topics mode, the first section addressed the conceptual framework for good governance, addressing the second topic of good governance (analysis of opportunities and the challenges in Iraq), the third section dealt with access to good governance under development benefits in Iraq, and focused research sample on governance applications in Iraq, focus, and search tools has been the use of books and research sites and the net, as well as reports and the national plan .autam reach a group of the conclusions of the most important experience limited State in partnerships public and private sectors, and the lack of readiness of government sectors to deal effectively with the private sector, as well as the absence of legislative and legal framework governing the partnership between the two sectors (public and private), a marked weakness in the will for change that lead to delays in the process transformation according to the e-government model and the associated technical, inter alia, the need for large investments to secure information technology, or may be due to the digital divide (which has a link by obstacles educational, economic and regulatory), the delay in the use of the banking system of the mechanisms of electronic payment, as well as inflation in the administrative apparatus and the duplication roles and tasks .ujae Find a set of recommendations which, to strengthen the institutional capacity of the state through the provision of economic And the fight against corruption and enhance the effectiveness of accountability and this is done by having rules and regulations, and to require all state agencies disclosure and transparency, and display its output on public standards as a first objective, which seeks to serve all of the devices, and human capacity building through orientated performance training, and develop a comprehensive update of the service systems program civil, and coordination with the training and development centers in universities, as well as electronic publishing awareness among the citizens and the business sector and civil society organizations, namely the activation of cooperation between the Iraqi universities, and the need to hold regular workshops and scientific seminars competent in the field of e-governance, which contributes to the strengthening of the visions and ideas of the scientific academic system Iraqi . corporate governance at the exit from the crisis they faced, as it turned out that most of the crises and collapses were due to the spread of the phenomenon of corruption, lack of accountability and lack of transparency and a reduction in efficiency and effectiveness, as well as failure to respond to the needs of citizens, not to mention the lack of compliance with laws and these are all manifestations reflect the absence of corporate governance principles and that their lack of a situation arises deprivation and lack of public services efficiently and cost of suitable and then leads to a reduction of poverty and human development indicators and illiteracy increase on the health and environmental degradation True concept of good governance on the interaction range of factors and mechanisms that result in the best way to manage the state Public policy of the state went through the general national goals, laws and regulations and legislative guidelines, strategic plans and regulatory bodies, and so is the governance of the principle of good disposition on all interfaces in terms of resources and the elimination corruption and preserve the country's wealth of any act in a rational manner is governed by transparency in the natural and human resources of the country and in its relationship to the outer ocean, and in the light of the foregoing constitutes good governance need to be including in this transitional phase through which Iraq . According to the research problem that the absence of good governance leads to lower rates of development and the low level of well-being, the research aims to develop the determinants of good governance in order to access development and sustainability. Presumably the research that for good governance impact on the achievement of development, and then the analytical method adopted in the selection hypothesis and achieve its objectives, was a plan to search through Tksmah on three topics mode, the first section addressed the conceptual framework for good governance, addressing the second topic of good governance (analysis of opportunities and the challenges in Iraq), the third section dealt with access to good governance under development benefits in Iraq, and focused research sample on governance applications in Iraq, focus, and search tools has been the use of books and research sites and the net, as well as reports and the national plan .autam reach a group of the conclusions of the most important experience limited State in partnerships public and private sectors, and the lack of readiness of government sectors to deal effectively with the private sector, as well as the absence of legislative and legal framework governing the partnership between the two sectors (public and private), a marked weakness in the will for change that lead to delays in the process transformation according to the e-government model and the associated technical, inter alia, the need for large investments to secure information technology, or may be due to the digital divide (which has a link by obstacles educational, economic and regulatory), the delay in the use of the banking system of the mechanisms of electronic payment, as well as inflation in the administrative apparatus and the duplication roles and tasks .ujae Find a set of recommendations which, to strengthen the institutional capacity of the state through the provision of economic And the fight against corruption and enhance the effectiveness of accountability and this is done by having rules and regulations, and to require all state agencies disclosure and transparency, and display its output on public standards as a first objective, which seeks to serve all of the devices, and human capacity building through orientated performance training, and develop a comprehensive update of the service systems program civil, and coordination with the training and development centers in universities, as well as electronic publishing awareness among the citizens and the business sector and civil society organizations, namely the activation of cooperation between the Iraqi universities, and the need to hold regular workshops and scientific seminars competent in the field of e-governance, which contributes to the strengthening of the visions and ideas of the scientific academic system Iraqi . تعد قدرة فاعلية الحوكمة في إدارة النشاطات والفعاليات الاقتصادية ولا سيما بعد الأزمات الاقتصادية والانهيارات المالية التي حدثت في العالم والتي استندت إلى الحوكمة في الخروج من الأزمات التي واجهتها ،إذ اتضح أن أغلب الأزمات والانهيارات كانت بفعل انتشار ظاهرة الفساد وغياب المساءلة وانعدام الشفافية وانخفاض الكفاءة والفاعلية ، فضلاً عن عدم الاستجابة لاحتياجات المواطنين ناهيك عن عدم الالتزام بالقوانين وهذه كلها مظاهر تعكس غياب مبادئ الحوكمة والتي بفقدانها نشأت حالة الحرمان والافتقار إلى الخدمات العامة بشكل كفوء وتكلفة مناسبة وهو مما يؤدي إلى انخفاض مؤشرات التنمية البشرية المرتبطة بالفقر والأمية فضلاً عن التدهور الصحي والبيئي . ويصدق مفهوم الحوكمة الرشيدة على تفاعل مجموعة من العوامل والآليات التي تؤدي الأسلوب الأمثل لإدارة الدولة فالسياسة العامة للدولة توجه من خلال الأهداف الوطنية العامة ، والقوانين والأنظمة والإرشادات التشريعية ، والخطط الإستراتيجية والهيئات الرقابية ، وبذلك تتمثل الحوكمة في مبدأ حسن التصرف على جميع الواجهات من حيث الموارد والقضاء على الفساد والمحافظة على ثروات البلاد أي التصرف بطريقة رشيدة تحكمها الشفافية في موارد البلاد الطبيعية والبشرية وفي علاقتها بالمحيط الخارجي ، وفي ضوء ما تقدم تشكل الحوكمة الرشيدة ضرورة لابد منها في هذه المرحلة الانتقالية التي يمر بها العراق . وتشير مشكلة البحث إلى أن غياب الحوكمة الرشيدة يؤدي إلى تدني معدلات التنمية وانخفاض مستوى الرفاهية ، ويهدف البحث إلى تطوير محددات الحوكمة الرشيدة من أجل الوصول إلى التنمية واستدامتها . ويفترض البحث أن للحوكمة الرشيدة أثراً في تحقيق التنمية ، ومن ثم اعتمد المنهج التحليلي في اختيار فرضية البحث وتحقيق أهدافه ،وتم وضع خطة للبحث من خلال تقسميه على ثلاثة مباحث ، أما المبحث الأول فقد تناول الإطار ألمفاهيمي للحوكمة الرشيدة، وتناول المبحث الثاني الحوكمة الرشيدة (تحليل الفرص والتحديات في العراق)، وتناول المبحث الثالث الوصول إلى الحوكمة الرشيدة في ظل استحقاقات التنمية في العراق، وأنصب تركيز عينة البحث على تطبيقات الحوكمة في العراق ، أما أدوات البحث فقد تم استعمال الكتب والبحوث ومواقع النت ، فضلاً عن التقارير والخطة الوطنية .وتم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات من أهمها التجربة المحدودة للدولة في شراكات القطاعين العام والخاص ، وعدم جاهزية القطاعات الحكومية للتعامل بفاعلية مع القطاع الخاص ، فضلاً عن غياب الإطار التشريعي والقانوني الذي ينظم الشراكة بين القطاعين (العام والخاص) ،وضعف ملحوظ في إرادة التغيير التي تؤدي إلى التأخر في عملية التحول وفق نموذج الحكومة الالكترونية وهذا يرتبط بأمور فنية منها الاحتياج إلى استثمارات كبيرة لتأمين تقانة المعلومات ، أو قد يعود إلى الفجوة الرقمية (والذي له ارتباط بعوائق تعليمية واقتصادية وتنظيمية)،تأخر استعمال النظام المصرفي لآليات الدفع الالكتروني ، فضلاً عن التضخم في الجهاز الإداري وازدواجية الأدوار والمهام .وجاء البحث بمجموعة من التوصيات منها ،تعزيز القدرات المؤسسية للدولة من خلال تأمين السياسيات الاقتصادية والاجتماعية التي تمكن من تطبيق برامجها التنموية ، ومكافحة الفساد وتعزيز فاعلية الخضوع للمساءلة ويتم ذلك من خلال وجود قواعد وتشريعات ، وإلزام كافة أجهزة الدولة بمعايير الإفصاح والشفافية وعرض مخرجات عملها على الجمهور بوصفه الهدف الأول الذي تسعى لخدمته كافة الأجهزة، وبناء القدرات البشرية من خلال التدريب الموجه بالأداء ، ووضع برنامج تحديث شامل لأنظمة الخدمة المدنية، والتنسيق مع مراكز التدريب والتطوير في الجامعات ، فضلاً عن نشر الوعي الالكتروني لدى المواطنين وقطاع الأعمال ومنظمات المجتمع المدني ،أي تفعيل التعاون بين الجامعات العراقية، وضرورة عقد ورش دورية وندوات علمية مختصة في مجال الحوكمة الالكترونية التي تسهم بتعزيز الرؤى والأفكار لدى المنظومة العلمية الأكاديمية العراقية.


Article
Measuring multiple levels of intelligence and its relation to the performance of certain types of correction basketball players Specialized Center sports talent in Diyala
علاقة مستويات الذكاء بأداء بعض انواع التصويب بكرة السلة للاعبي المدرسة التخصصية في ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

In the first section, the researchers introduce an introduction , the importance of research and the problem of the research and its great importance to the progress and accomplishment of the basketball teams, it is also demonstrated the goal of identifying the level of intelligence of the sample as well as the hypotheses of the research and its fields. In the third section, the researchers present the research methodology , procedures and identifying the tests which are applied to the sample. While the fourth section include the analysis and discussion of the results of the applicable tests on the sample, also the researchers concluded in the fifth section the level of intelligence and its impact in basketball shooting. The researchers recommend that consideration should be given to the levels of intelligence for basketball players, especially in the selection of basketball beginner players.عرض الباحثان في الباب الاول مقدمة واهمية البحث وتطرق الى مشكلة البحث وما لها من اهمية كبيرة في تقدم وانجاز فرق كرة السلة ، كما وضح هدف التعرف على مستوى الذكاء لعينة البحث فضلا عن فرض البحث ومجالاته ، اما الباب الثالث الذي حدد فيه منهجية البحث واجراءاته وتحديد الاختبارات وتطبيقها على عينة البحث ، اما الباب الرابع تضمن عرض وتحليل ومناقشة نتائج الاختبارات المطبقة على عينة البحث والتي استنتج الباحثان في الباب الخامس على مستوى الذكاء وما له من تأثير في التصويب بكرة السلة واوصى الباحثان بالاهتمام بمستويات الذكاء للاعبي كرة السلة وخصوصا عند انتقاء ناشئي كرة السلة .


Article
Analyzing Questions of Public Examinations in Arabic Grammar of Third Intermediate Classes in the Light of Bloom's Taxonomy
تحليل أسئلة الامتحانات العامة لمادة قواعد اللغة العربية للصف الثالث المتوسط في ضوء تصنيف بلوم

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims at Analyzing Questions of Public Examinations in Arabic Grammar of Third Intermediate Classes in the Light of Bloom's Taxonomy. The scope of the paper is limited to analyz questions of Arabic Grammar of third intermediate classes for the period of five years from (2012 to 2016). In addition, the researcher adopted the content analysis approach which is considered one of the cadastral studies in the descriptive method of research. The researcher selected a total number of (109) third intermediate questions to be analyzed in the study. Furthermore, the researcher set a form which comprised criteria of questions analysis selected from Bloom's cognitive taxonomy and from studies and literatures in relation to the topic of the paper. Then, this form was exposed to a group of experts and referees. Moreover, after grouping and statistically processing data via percentage as mathematical tool in addition to Scot Equation, the researcher found out that the comprehension level came first with (51) frequencies and a ratio of (46.79%) of the total analyzed questions, whereas remembering was in the second place with (34) frequencies and a ratio of (31.19%) of questions analyzed, while the application level came third with (24) frequencies and a ratio of (22.02%) of the total analyzed questions. In the light of the study results, the researcher figured out the following: 1. Public examination questions in Arabic Grammar of third intermediate classes were set to measure the levels of (remembering, comprehension, application), and neglected levels of analysis, synthesis and evaluation according to Bloom's taxonomy of the cognitive filed. The analysis of public examination questions in Arabic Grammar of third intermediate classes mirrored results which are concordant with objectives of teaching Arabic grammar in terms of the levels of remembering, comprehension and application regarding the cognitive field and Bloom's taxonomy. يهدف البحث الحالي إلى"تحليل أسئلة الامتحانات العامة لمادة قواعد اللغة العربية للصف الثالث المتوسط في ضوء تصنيف بلوم" واقتصر البحث على تحليل أسئلة قواعد اللغة العربية للصف الثالث المتوسط لخمس سنوات من(2012الى0162) اتبعت الباحثة اسلوب تحليل المحتوى الذي يعد واحدا من الدراسات المسحية في منهج البحث الوصفي بلغت (109) سؤالا للصف الثالث المتوسط. اعدت الباحثة استمارة تضم محكات تقيس الأسئلة انتقتها من تصنيف بلوم المعرفي ومن الدراسات والأدبيات ذات العلاقة بموضوع البحث عرضت على لجنة من الخبراء والمحكمين . وبعد تبويب البيانات ومعاملتها إحصائيًا باستعمال النسبة المئوية كوسيلة حسابية ومعادلة سكوت كوسيلة إحصائية توصلت الدراسة إلى أن مستوى الفهم جاء بالمرتبة الأولى اذ بلغت تكراراته(51) تكرارًا وبنسبة (79،46%) من نسبة الاسئلة المحللة اما مستوى التذكر فجاء بالمرتبة الثانية اذ بلغت تكراراته(34) تكراروبنسبة (19،31%) من نسبة الاسئلة المحللة ، اما مستوى التطبيق فجاء بالمرتبة الثالثة اذ بلغت تكراراته(24)تكرارا وبنسبة) 02،22%) من نسبة الاسئلة المحللة. توصلت الباحثة في ضوء النتائج الى:- 1- إنَّ أسئلة الامتحانات العامة لمادة قواعد اللغة العربية للصف الثالث المتوسط وضعت لتقيس مستويات (التذكر – الفهم – التطبيق) واهملت مستويات التحليل والتركيب والتقويم على وفق تصنيف بلوم للمجال المعرفي. 2- ان تحليل الاسئلة للامتحانات العامة للصف الثالث المتوسط اتضحت نتائج مطابقة لاهداف تدريس قواعد اللغة العربية لمستويات التذكر والفهم والتطبيق من المجال المعرفي وتصنيف بلوم .

Table of content: volume:13 issue:69