Table of content

journal of Human Sciences

مجلة العلوم الانسانية

ISSN: 19922876/25239899
Publisher: Babylon University
Faculty: Education / Safi Al-DainAl-Heliy
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Humanities Journal

HJ is a precise scientific journal issued by College of Education for Humanities and started in 2010 to emit the rays of light to different research in both Arabic and English.
Before all, it is seasonal published four times a year.the scientific evaluation of all the researches are done at the hand of experts specialized academically and linguistically from inside and abroad.
One of the achievements the journal exudes is to issue a version exclusive to the yearly scientific conference into which many researchers, from Iraq and other countries participate. In the aggregate, the journal reaches fruition ,as it receives many notes of appreciation from Iraq and other countries for the meritorious efforts.

Loading...
Contact info

E-mail : hum.journal@uobabylon.edu.iq

Phone : 07813594673

Table of content: 2015 volume:3 issue:22

Article
Language Functions as manipulated by Iraqi EFL University Students

Authors: MuayadMingher --- Wi'amMajeed Mohammed
Pages: 1006-1015
Loading...
Loading...
Abstract

The core of this paper is about language functions as one of the important skills which are used in different daily situations. Besides, it focuses on what difficulties the students of English as a foreign language encounter in producing them. Therefore, the study has undertaken toidentify the students' performance in recognizing and producing language functions and find out the causes of the students' errors and their sources. To achieve these objectives, the study has hypothesized that Iraqi university students face difficulty in using language functions. Then, a test has been designed and applied on a sample of (50) students at the Fourth Year, Department of English, College of Education, University of Babylon during the academic year (2015-2016). The results got from collecting and analyzing the students’ performance affirm that the students encounter difficulty on the production level but they show efficiency on the recognition one. This is obvious from the number of their correct responses as compared with their incorrect ones on both levels. يتناول هذا البحث وظائف اللغة الإنكليزية كواحده من المهارات المهمة التي تستخدم في مختلف المواقف اليومية. فضلا" عن انها تسلط الأضواء على الصعوبات التي يواجها الطلبة العراقيين دارسي اللغة الإنكليزية كلغة اجنبيه في انتاج هذه الوظائف. لذلك تهدف الدراسة الى تحري مقدرة الطلبة على تمييز وانتاج هذه الوظائف. علاوة" على اكتشاف اخطائهم واسبا بها على مستويي التمييز والانتاج.ولتحقيق اهداف الدراسة صمم الباحث اختبارا تشخيصيا" ونفذه على عينه من خمسين طالب وطالبه من طلبة المرحلة الرابعة / قسم اللغة الانكليزية / كلية التربية / جامعة بابل . وبعد جمع البيانات وتحليلها اظهرت النتائج ان انجاز الطلبة على مستوى التمييز افضل من انجازهم على مستوى الانتاج حيث يواجهون صعوبات اكثر على مستوى الانتاج وهذا واضح من نسبة الاجابات الصحيحة مقارنة مع نسبة الاجابات الخاطئة وعلى المستويين التمييز والانتاج.


Article
من آراءِ سيبويهِ والأخفشِ في شرحِ سُننِ أبي داودَ للعينيّ

Loading...
Loading...
Abstract

Dadr El-Deen Al-Ayni (Mahmoud Bin Ahmed Bin Mousa Bin Ahmad) is a famous linguist in the 9th century. He was also interested in Prophet's sayings and history. This study docuses on his syntactic research as he, himself, has illustrated that in a book entitled "Sunnan Abu Wawud". Al-Ayni's Methodology in the interpretation of Mohammad's sayings will be studied intensively in an attempt to reveal his idiosyncracies in syntax and morphology as stated in a book entitled "Omdat Al-Qari' Fi SharhiSahih Al-Bukhari". SunnanAbi includes many linguistic, syntactic and morphological, issues, in addition to different readings of different linguistic topics. In fact, I relied on views by Seibaweih and Al-Akhfash, as well as some refernces in syntax to tackle Al-Ayni's views concerning these two figures. يعدّ العينيّ (محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد) من نحاة القرن التّاسع، وكان له باعٌ في علم الحديث والتّاريخ،وقد اخترتُ جزْءًا من الدرس النّحويّ من خلال شرحه لسنن أبي داود؛ ليكونَ مدخلاً لدراسة أشمل عن منهج الرجل في شرحه للأحاديث النبوية الواردة في سنن أبي داود،لا سيما في مجال النّحو والصّرف موازنة مع كتابه (عمدة القاري شرح صحيح البخاري ) . وقد اشتمل كتاب شرح سنن أبي داودَ على كثيرٍ من القضايا النحويّة والصرفيّة واللغة والقراءات، وقد أَخذتُ جزءًا من آراء سيبويه والأخفش، ورجعتُ إلى أُمّاتِ الكتب النّحويّة في توثيق ما ذكره العينيّ من آراء هذين الرّجلين؛وذلك أنّ الكتابَ يحتاجُ إلى توثيق هذه الآراء وغيرها .


Article
الاحتياط للمعنى بالتتميم والإيغال

Loading...
Loading...
Abstract

abstract If the meaning of words is what comes after him sacked or good tolerated, and otherwise enter the shortage which maligned him; so you must reserve Pettmamh; because if the speech was stronger and more if it was incomplete. And cautious of meaning Balttmim if speech illusion shortage comes speaker Favorable or phrase following the advanced speech; to be deficiency increase the emphasis and report its meaning. And it improves speech if indicative of the purpose for which put him, if Zaid to reach the maximum effect than was Egala. And put a damper type of redundancy, and the increase in the origin and meaning exaggerated, but if Oogl speaker in his words did not increase in the sense it was such Altaatmam and called Yigal reserve. Its purpose is to either clarify the meaning and emphasis and the customized after it was launched and the disposal of an emergency situation presented to the speaker to the other. ملخّص البحث يتمّ معنى الكلام إذا استغنى عما يجيء بعده أو حسُن السكوت عليه، وخلاف ذلك يدخله النقص وهو ما يُعاب عليه؛ لذا يجب الاحتياط بتمامه؛ لأنَّ الكلام إذا تمَّ كان أقوى وأشدَّ منه إذا كان ناقصًا. ويحتاط للمعنى بالتتميم إذا كان الكلام يوهم النقص فيأتي المُتكلِّم بفضلةٍ أو جملةٍ عقِب الكلام المتقدِّم؛ ليتمَّ نقصه زيادةً على توكيده وتقرير معناه. ويحسن الكلام إذا كان دالاًّ على الغرض الذي وُضِع له، فإذا زيد فيه ليبلغ المعنى غايته القصوى كان إيغالاً. والإيغال نوعٌ من الإطناب، والأصل فيه الزيادة في المعنى والمبالغة فيه، ولكنْ إذا أوغل المتكلِّم في كلامه ولم يزد في المعنى كان ذلك من قبيل التتميم ويُسمّى إيغال الاحتياط. والغرضُ منه إما توضيح المعنى وتوكيده وأما تخصيصه بعد إطلاقه وأما التخلّص من حالةٍ طارئةٍ عرضت إلى المتكلِّم إلى غير ذلك.

Keywords


Article
النثر الشعري عند جبران خليل جبران

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Contributed School northern diaspora, like other contemporary literary schools, which appeared at the end of the nineteenth century and early twentieth century marched Renewal Movement in Arabic literature at both (form and content) and put a brick in the edifice of modern renaissance, though life Gibran and Malhakha of personal and environmental conditions as well as Mcharbh intellectual invited him to stay away from Arabic eloquence, and have varied experiences to develop a form of Arabic poem as well as content from the early Renaissance through Bjubran and Matlah, and I've called Gibran to the word and the accuracy of expression of emotions away from the luxury Alqamosah words, and I have different views of the critics in the naming (prose poetic) depending on the time period and the extent of understanding of the meaning of the term, but on the whole did not come out for poetic framework for monetary and opinions contained in research and which distinguished between each genre and another, and I've critics found a lot of literary negatives that accompany the prose poetic production, and by studying the text Jobrani axes rhythm, language and image,we find that Madea him Gibran has a layer of taking advantage of the text of the Bible and delinquency to slang words from the lexicon simplified with the accompaniment of emotion flowing and poetic image and sensations incandescent and mind spokesman characterized by Gibran. تعدّ مدرسة المهجر الشمالي واحدة من حركات التجديد المتلاحقة في الأدب الحديث وكانت باكورة هذه المدرسة تأسيس الرابطة القلمية التي كان جبران رئيساً لها , فكان جبران الممثل الأعمق لهذه المدرسة ورائداً في التعبير عنها, فدعا جبران إلى نبذ المقاييس التقليدية العقيمة والتجديد في الأغراض والأسلوب اللغة, فجبران متأثر بأسلوب التوراة ونتاجه لايختلف عن النثر العادي إلاّ بالأيقاع الموسيقي والخيال والعاطفة, فجبران مارس كتابة نثر القصيدة بأسلوب جميل منتم إلى موسيقى اللغة وحيويتها وخصوصيتها والقافية يراها تحدّ من حركة. الكلمات المفتاحية :النثر الشعري,جبران خليل جبران,الرابطة القلمية,مدرسة المهجر الشمالي,تطور النوع الأدبي.

Keywords


Article
الإعراب والمعنى

Authors: محسن حسين علي
Pages: 1048-1058
Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic language is used in many human languages ​​as a spoken language, in which it expresses a means of explaining the meaning of its structures and places of expression, and expressing a path that is used to determine the meaning of speech and reach it to show its purposes and purposes. It opens the words of closure and is extracted from And it is the standard of speech which is not inferior to its inferiority until it is presented to it, and its measure which distinguishes between a sinner and a straight one until it is returned to him. "The grammarians were called grammar, because it is the first meaning Looking at the late words and what they are tired of And the link of these different movements meanings that came to clarify that the movement of the Arabs and their differences is a continuation of the difference of meaning. In this research, he replied to those who deny the importance of expressing the modernists, and he went on to say that the expression has nothing to do with the meaning, but we can understand the meaning of the sentence without regard to the signs of the Arabs. Some said that these movements in the end of the word were related to the influence of my voice. These are some of the claims of some of the modernists who took the ancients to say that the Arab movement was only because of the fact that the worker was attracted to it, and that it came from a difference, except for the difference of the factors involved in the pronunciation. This research is divided into the following: First: the expression in the language and the grammar of the advanced grammarians. Second: Expressions in the terminology of late grammarians. Third: Signs of expression. Fourthly: Why was the expression in the last name?فإن من ما انمازت به العربية على كثير من لغات البشر أنها لغة معربة، والاعراب فيها وسيلة من وسائل بيان معاني تراكيبها ومواقع الفاظها، والإعراب اقوم طريق يسلك للوقوف على معنى الكلام ويتوصل به الى تبيين اغراضه ومقاصده،" وهو الذي يفتح من الألفاظ الاغلاق ويستخرج من فحواها الأعلاق اذ الاغراض كامنة فيها فيكون هو المثير لها والباحث عنها والمشير اليها وهو معيار الكلام الذي لايبين نقصانه ورجحانه حتى يعرض عليه، ومقياسه الذي لايميز بين سقيمه ومستقيمه حتى يرجع اليه "( ).وقد سمى النحويون النحو بعلم الاعراب، لان النحو اول ما يعنى بالنظر في اواخر الكلم وما يعتورها من حركات، ولارتباط هذه الحركات المختلفة بالمعاني جاء هذا البحث ليوضح ان الحركة الاعرابية واختلافها انما هو تابعٌ لاختلاف المعنى. وفي هذا البحث ردٌ على من انكر اهمية الاعراب من المحدثين، وذهب الى ان الاعراب لا علاقة له بالمعنى، بل يمكننا أن نفهم معنى الجملة دون الاكتراث بالعلامات الاعرابية، وقال بعضهم إنما كانت هذه الحركات في اواخر الكلم تابعة لتأثير صوتي، فما كانت هذه الحركة او تلك في آخر الكلمة لتكون الا تجانسًا مع حركة الحرف الذي قبلها.هذه بعض مزاعم بعض المحدثين الذين اخذوا على القدماء قولهم بأن الحركة الاعرابية انما كانت بسبب اجتلاب العامل لها، وما يطرأ عليها من اختلاف الا لاختلاف العوامل الداخلة على اللفظ. قسمت هذا البحث الى ما يأتي: أولاً: الاعراب في اللغة واصطلاح النحويين المتقدمين. ثانيًا: الاعراب في اصطلاح النحويين المتأخرين. ثالثًا: علامات الاعراب. رابعا: لماذا كان الاعراب في آخر الاسم ؟.

Keywords


Article
معجم (الجيم) لأبي عمرو الشيباني

Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic translators are of great importance, because they are among the oldest linguistic studies, and their association with the Qur'anic studies. The Muslims' interest in the Holy Qur'an and the attempt to explain it prompted them to pay attention to it. As the many lexicon blogs appeared, the owners took their material from the mouths of narrators and commentators, until they were able to get them up. Linguists and lexicons have developed two types of order (1) to ensure that the language module is placed in its proper place in the lexicon. The first order is: alphabetical order (A, B, C, D,., ..., Z, Z, G) (Alphabetical order), the system developed by Nasr ibn Asim al-Leithi (89c), begins with (A, B, T, C, C, ...) and ends with Ba'ja, these are the two main systems of collecting votes of Arabic. Another system we can not prepare is a system headed by the two former regimes, for its difficulty on the user of the lexicon, which was developed by Khalil al-Farahidi (1751) in his pioneering dictionary Al-Ain (2) The first of those who did so was Abu Amr al-Shaibani, , Author of a lexicon.للمعجمات العربية أهمية كبيرة، لكونها من أقدم الدراسات اللغوية، ولارتباطها ومصاحبتها للدراسات القرآنية، إذ إن اهتمام المسلمين بالقرآن الكريم، ومحاولة تفسيره، دفعهم إلى الاهتمام بلغته الفصيحة الكريمة. ولّما ظهرت المدّونات المعجمية الكثيرة، كان أصحابها قد أخذوا مادتها من أفواه الرواة والأعراب، حتى استقامت لهم تلك المعجمات وشهرت. وقد وضع اللغويون والمعجميون نظامين لترتيب الحروف(1) لضمان وضع المفردة اللغوية في مكانها المناسب في المعجم، النظام الأّول هو: الترتيب الأبجدي ( أ، ب ،ج، د، .،...،..ض، ظ،غ ) والثاني: الترتيب األفبائي ( الهجائي ) وهو النظام الذي وضعه نصر بن عاصم الليثي(ت89هـ)، ويبدأ بـ ( أ، ب، ت، ث،ج،...)، وينتهي بالياء، وهذان هما النظامان الرئيسان لجمع أصوات العربية. وهناك نظام آخر لا يمكننا أن نعدّه هو نظام قائم برأسه كالنظامين السابقين، لصعوبته على مستعمل المعجم، وهو الذي وضعه الخليل الفراهيدي (ت 175هـ) في معجمه الرائد ( العين)(2)، إذ نشر حروفه فيه على حروف الحلق، وهي (ع،ح، خ، ...) حتى الهمزة، ضمن النظام الصوّتي، ولما كان هذا النظام ـ كما أسلفنا فيه بعض الصعوبة والعسر، عمد المعجميون الى السير على نظام الترتيب الألفبائي للحروف العربية، ولعل أول من قام بذلك هو: ( أبو عمرو الشيباني)، مؤلف معجم (الجيم).

Keywords


Article
نظرية التعريف عند أرسطو

Authors: د. مهدي طه مكي
Pages: 1072-1082
Loading...
Loading...
Abstract

The scientific heritage left by Aristotle is a rich heritage of depth, precision and innovation. It highlights the multifaceted knowledge of all its dimensions and reveals horizons previously unknown to the human mind. Its purpose was to define the limits and principles of science. Of this science, and this has been more clearly manifested in the definition of the science of prohistory. Aristotle's proof is "analogous to necessary introductions". As Ibn Rushd says, "Proof in bulk is a measure of certainty that informs the knowledge of the thing about what it is in existence by the illness it is in." Proof is a scientific knowledge of a method that begins with necessary principles, namely, introductions and necessarily binding results, that is, each proof consists of three issues, ie, two propositions, a result, and introductions are hypotheses, axioms, seizures or definitions. The premise is an issue that is undoubtedly accepted, ie, it is an issue of its own structure that does not require proof. Confiscation is an unquestionable hypothesis. The axiom is a necessary preliminary introduction that does not need proof. As proof of Aristotle's knowledge, It is based on the selection of a set of primary boundaries to define the other boundaries. Definitions are the primary limits of empirical knowledge. Since the proof is based primarily on the derivation of logical, computational or geometric issues from issues that need no proof, , Where secondary boundaries are set whether they are logic Or its mathematical or engineering, through initial limits, these initial border is characterized by a simple, clear and non-definition of being.أن التراث العلمي الذي تركه أرسطو، تراث غني بالعمق والدقة والابتكار، ويبرز عن سعة المعرفة المتعددة الأوجه من كل أبعادها، ويكشف عن آفاق لم يكن يدركها العقل الإنساني من قبل، وكان جل عمله تحديد حدود ومبادئ العلوم، واستهدف من ذلك إبراز الصورة الواضحة والدقيقة للطبيعة البرهانية لهذه العلوم، وقد تجلى ذلك بشكل أكثر وضوحاً في تحديده للعلم البرهاني. يتميز البرهان عند أرسطو بكونه " قياساً من مقدمات ضرورية" ( ) وكما يقول ابن رشد " البرهان بالجملة هو قياس يقيني يفيد علم الشيء على ما هو عليه في الوجود بالعلة التي هو بها" ( ). البرهان معرفة علمية ذات طريقة تبدأ من مبادئ ضرورية هي المقدمات ونتائج تلزم عنها بالضرورة، أي أن كل برهان يتألف من ثلاث قضايا ، أي من مقدمتين ونتيجة ، والمـقدمات هي أما فروض أو بديهيات أو مصادرات أو تعريفات( ). والفرضية هي قضية تسلم بها من دون شك، أي أنها قضية بنية بذاتها غير محتاجة إلى برهان، أما المصادرة فهي فرضية يثار الشك حولها دون برهان، أما البديهية فهي مقدمة أولية ضرورية لا تحتاج إلى برهان ( )، ولما كان البرهان عند أرسطو معرفة، فانه يعتمد على اختيار مجموعة من الحدود الأولية ليعرف بواسطتها الحدود الأخرى، فالتعريفات تمثل الحدود الأولية للمعرفة البرهانية ( )، ولما كان البرهان يقوم أساساً على اشتقاق قضايا سواء كانت منطقية أو حسابية أو هندسية من قضايا غير محتاجة إلى برهان، فان ذلك ينطبق على نظرية التعريف أيضا، حيث يتم تعيين حدود ثانوية سواء كانت منطقية أو حسابية أو هندسية، عن طريق حدود أولية، وهذه الحدود الأولية تتميز بكونها بسيطة وواضحة وغير قابلة للتعريف.

Keywords


Article
وعي الموت في أطار الدنيا في شعر ابن حمديس الصقلي (( قراءة وتحليل ))

Authors: أ. د. ستار جبار رزيج
Pages: 1083-1100
Loading...
Loading...
Abstract

This research highlighted the important human experience of the Andalusian poet, the son of Hamdis Al-Saqli, who explained in his poetry the issue of death. The researcher examined it, making it a plan of preparation, basic research, and conclusion. He presented the issue of death to a poet who suffered physical and psychological alienation, Of the critics, and then their relationship with the poetic text and their artistic impact. The basic study is the inclusion of a study of death, a human phenomenon in which the poet is engaged in a poetic experiment through two interlocking axes. The first deals with the reality of death and the poet's view of it. The poet felt different E and the motivations and their technical impact, came the conclusion to show the results of the researchسلّط هذا البحث الضوء على تجربة إنسانية مهمة لدى شاعر أندلسي هو ابن حمديس الصقلي الذي وضحت في شعره قضية الموت، فرصدها الباحث جاعلاً لها خطة قوامها تمهيد، ومبحث أساس، وخاتمة، تولى التمهيد عرض قضية الموت لدى شاعر عانى الغربة الجسدية والنفسية ،كما تناولها غيره من النقاد، ومن ثم علاقتهما بالنص الشعري وأثرهما الفني، أما المبحث الأساس فضم دراسة للموت، ظاهرة إنسانية يخوضها الشاعر بتجربة شعورية عبر محورين متلازمين: تناول الأول حقيقة الموت ونظرة الشاعر اليها خطاً واقعياً، في حين تولى الثاني درس تلك الظاهرة المؤلمة من خلال تجسدها في شعر الشاعر بتنوعاته الحضورية ومحفزاتها وأثرها الفني ، وجاءت الخاتمة لبيان النتائج التي توصل اليها البحث0

Keywords


Article
المنشآت الصناعية المتوسطة في محافظة بابل وأهميتها لعام (2012- 2013)

Authors: م.م رقية فاضل عبد الله
Pages: 1101-1119
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Become industrial plants medium influential in developed and developing countries force, and that they contribute to the economic growth of that country, as well as providing employment opportunities for the population and improved living standards have chosen this "medium-sized industrial facilities study and its importance in the province of Babylon," the fact that this sector contributes to the improvement of per capita income and create jobs, it is worth mentioning the need to link other industrial activities, this study include the problem of the main study, the hypothesis, and the length of time and limitations of spatial study, which includes spatial dimension site Babil province, between Dairtaard (-23.6 - 33.8) north and between longitudes (-43.57 - 45.12) to the east it is divided administratively into 16 administrative unit, an area of (5119) km 2, within the limits of the time the study took place between the years 2012-2013 and addressed the structural study three topics included the first part, the concept of facilities medium industrial and their importance and classification, while taking second topic medium industrial facilities in terms of prestige and his sons for the years 2012- 2013 came the third section of the highlights on the spatial distribution of industrial plants medium Babil province, where we found out that most of these facilities are located in the industrial district Bmdnah Hilla area because of the availability Most of the necessary supplies of transport, water and land, raw materials and labor facilities, and the most important research proposals establish procedures for the purpose of the development of these industrial enterprises funded by investors and rehabilitation of workers and their training, and to prevent goods competition to the domestic industry in the market study concludes the findings and recommendations. أضحت المنشآت الصناعية المتوسطة القوة المؤثرة في الدول المتقدمة والدول النامية, وذلك لأنها تسهم في زيادة النمو الاقتصادي لذلك البلد, فضلاً عن توفير فرص العمل للسكان وتحسن المستويات المعيشة وقد اخترت هذه الدراسة "المنشات الصناعية المتوسطة وأهميتها في محافظة بابل" كون هذا القطاع يساهم في تحسين دخل الفرد وخلق فرص عمل, ومن الجدير بالذكر ضرورة الربط بين الأنشطة الصناعية الأخرى, وتشمل هذه الدراسة على مشكلة الدراسة الرئيسية، الفرضية، والمدة الزمنية والقيود المكانية للدراسة التي تضم البعد المكاني موقع محافظة بابل, بين دائرتي عرض (-23.6--33.8) شمالاً وبين خطي طول (-43.57--45.12) شرقا وهي مقسمه إداريا إلى (16) وحدة إدارية, وتبلغ مساحتها (5119) كم2,وفي حدود الزمان جرت الدراسة مابين عامي 2012-2013 وتناولت هيكلية الدراسة ثلاثة مباحث تضمن المبحث الأول مفهوم المنشات الصناعية المتوسطة وأهميتها وتصنيفها , بينما تناول المبحث الثاني المنشات الصناعية المتوسطة من حيث مكانتها وبنيه لعامي 2012-2013 جاء المبحث الثالث ليسلط الضوء على التوزيع المكاني للمنشات الصناعية المتوسطة بمحافظة بابل, حيث اتضح لنا أن أغلب هذه المنشآت تتواجد في منطقة الحي الصناعي بمدنية الحلة بسبب توفر أغلب المستلزمات الضرورية من تسهيلات النقل والماء والأرض والمواد الأولية والأيدي العاملة, ومن أهم مقترحات البحث وضع إجراءات لغرض تطوير هذه المنشآت الصناعية بتمويل المستثمرين وتأهيل العاملين وتدربيهم, ومنع السلع المنافسة للصناعة المحلية في الأسواق وتخلص الدراسة إلى نتائج وتوصيات .

Keywords


Article
الرأي الجغرافي الحصيف عند الدكتور إبراهيم شريف

Loading...
Loading...
Abstract

He was born in 1916 in the Arab Republic of Egypt, where he obtained his bachelor's degree in 1937, his master's degree in 1941, his doctorate in 1952, and his professorship in 1960. He moved to Iraq and worked as a teacher at the University of Baghdad since 1941, In 2000.     He wrote his doctoral dissertation and published a book. He added eight books to her, unique to each other and shared by colleagues. As far as it can be documented, published research was for nine. Discussed and supervised dozens of master's and doctorate dissertations, which we could not limit to many.ولد إبراهيم شريف عام 1916 في جمهورية مصر العربية, وحصل فيها على شهادة الليسانس عام 1937, وعلى الماجستير عام 1941, وعلى الدكتوراه عام 1952, ونال لقب الأستاذية عام 1960. انتقل إلى العراق وعمل تدريسياً في جامعة بغداد منذ عام 1941 حتى طوى الأجل ثراه وأوقف عطاه عام 2000 . عُضدت أطروحته للدكتوراه ونُشرت كتاباَ وأضاف لها ثمانية كتب تأليفاً, متفرداً ببعضها ومشاركاَ زملاء له ببعضها الآخر. وما أمكن توثيقه من بحوث منشورة له كان تسعاً. ناقش وأشرف على عشرات من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه مما لم نتمكن من حصره لكثرتها.

Keywords


Article
دراسة بعض الخصائص الهيدرولوجية لنهر الدجيلة في محافظة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study tackled some hydrological features of AL-Dujailah river, it was illustrated through statistical analysis that the average of drainage was (13,8)m3/s. for the period between(2000-2012) of AL-Dujailah river dam station and (197,9)m3/s. for AL-Kut Dam station on the Tigris river to the same period. So, it is clarified that the connection of drainage system and the quality of AL-Dujailah river water with the hydrological features of Tigris river at AL-KUT Dam. This is system under the control of annual, seasonally and monthly variety for those averages. In addition to the impact of human fix factor, this variety resulted a decrease in the annual return to fulfill the water needs for various uses in different sides of the study area. It was shown that the share of each square kilometer from that drainage in the study area was (17,9) L./S./Km2 to the main organizer of AL-Dujailah dam station, and the medium height of water for AL- Dujailah area was (5,594)millimeter/year and there was a direct relationship between the sample of drainage (L./S./Km2), and the medium height of water in the area (millimeter/year) and the opposite relationship between the size of area (km2 ) and the medium of water height in it. It was also shown through studying some chemical features of AL-Dujailah river in seven selected locations at the long of the river starting from AL-Kut Dam when the AL-Dujailah river is resulted from Tigris river and up to its end south of AL-Kut city, the values of elements that measured were high, and this resulted from the decrease of drainage and it leads to the increase of melted materials, while the increase of the drainage of water leads to the opposite because when the drainage of water is rising, the focus of melted materials does not have enough time to be in touch with the banks of river and the melting become little because of the reduce. In addition to the increase of pollutants represented by the healthy drainage system and drains found along the old running of AL-Dujailah river. تناولت هذه الدراسة بعض الخصائص الهيدرولوجية لنهر الدجيلة وأتضح من خلال التحليل الإحصائي إن معدل تصريف نهر الدجيلة بلغ (13,8)م3/ثا ،للمدة(2000-2012) لمحطة ناظم الدجيلة الرئيسي و(197,9)م3 /ثا لمحطة سدة الكوت على نهر دجلة للمدة نفسها،إذ يتضح من خلال ذلك ارتباط نظام تصريف ونوعية مياه نهر الدجيلة بالخصائص الهيدرولوجية لنهر دجلة عند سدة الكوت، إذ يخضع هذا النظام إلى التباين السنوي والفصلي والشهري لتلك المعدلات، فضلا عن تأثير عامل الضبط البشري، نجم عن هذا التباين عجز الإيراد السنوي في سد الاحتياجات المائية للإستعمالات المتعددة في جهات مختلفة في منطقة الدراسة, وأتضح أن نصيب الكيلومتر المربع من ذلك التصريف في منطقة الدراسة(17,9) لتر/ثا/كم2 لمحطة ناظم الدجيلة الرئيسي, وأن متوسط ارتفاع الماء لمنطقة الدجيلة بلغ (5,594) ملم/سنة وتبين وجود علاقة طردية بين نموذج التصريف (لتر/ثا/كم2) ومتوسط ارتفاع الماء في المنطقة (ملم/سنة) والعلاقة عكسية بين مساحة المنطقة (كم2) ومتوسط ارتفاع الماء فيها, كما أتضح من دراسة بعض الخصائص الكيميائية لنهر الدجيلة في سبع مواقع مختارة على طول النهر ابتداء من سدة الكوت حيث يتفرع نهر الدجيلة من نهر دجلة وحتى تلاشيه جنوب مدينة الكوت, أن قيم العناصر المقاسة كانت مرتفعة، وهذا يعود إلى إنخفاض التصاريف الأمر الذي يؤدي إلى زيادة تركيز المواد المذابة، بينما يؤدي زيادة التصريف المائي إلى عكس ذلك، لأنه عند إرتفاع التصريف المائي لا يمتلك تركيز المواد المذابة الوقت الكافي لتكون في تماس مع ضفاف النهر فتصبح الذوائب أقل بفعل التخفيف. فضلاً عن زيادة تركيز الملوثات المتمثلة بالصرف الصحي والمبازل المنتشرة على طول المجرى القديم لنهر الدجيلة.

Keywords


Article
النشاط السياسي للسيد موسى الصدر في الدفاع عن جنوب لبنان للمدة

Loading...
Loading...
Abstract

The study of the history of the Arab world in the second half of the twentieth century is of great importance because the region has undergone important changes that have made the world's political and military attention focused on it. Moreover, the struggle of major powers is focused on the issues of the region. In Palestine and adopted a policy of military expansion at the expense of neighboring Arab countries, especially Lebanon, which became by virtue of its location adjacent to Palestine one of the confrontation with the Zionist entity, whose policy was characterized by Lebanon's aggression and expansion and is working to sow discord political and sectarian and succeeded in breaking For stability in Lebanon, to a large extent.تكتسب دراسة تاريخ الوطن العربي في النصف الثاني في القرن العشرين أهمية كبيرة، كون هذه المنطقة شهدت تغيرات مهمة جعلت اهتمام العالم سياسياً وعسكرياً ينصب نحوها، فضلاً عن أن صراع القوى الكبرى أخذ يتمحور حول قضايا المنطقة بشكل كبير، ولعل من أهم هذه الأحداث تأسيس الدولة الصهيونية في فلسطين وتبنيها سياسة التوسع العسكري على حساب الأقطار العربية المجاورة لاسيما لبنان والتي أصبحت بحكم موقعها المجاور لفلسطين إحدى دول المواجهة مع الكيان الصهيوني الذي اتسمت سياسته تجاه لبنان بالعدوانية والتوسع وأخذ يعمل على زرع الفتنة السياسية والطائفية ونجح في خلخلة الاستقرار في لبنان إلى حد كبير.

Keywords


Article
النقود العربية الاسلامية حتى نهاية العصر الاموي (132ھ /749م)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : Money in the Arab Islamic state until the end of the Umayyad period (132 AH/749 AD), this study dealt with the beginnings of dealing with money in the global civilization and how to develop the monetary system,and moved to the rest of other nations, and when it came to Islam in the early seventh century,what money are treated population the Arabian Peninsula, and what is the position of the Prophet Muhammad (may Allah bless him and his family) of cash Sasanian and Romania, which was dealing with Muslims in his reign, when the advent of the era of the Caliphs how they dealt with the monetary system and thereto evolve in the field of mintage Islamic, until the advent of Umayyad state in years (41 AH/132 AH), as happened during this era a major development in the currency Islamist where it was coined currency cash special new Islamic state, and thereby became the monetary system of the Islamic system independent from the rest of the other systems, has its rules and rules of its own, and this approach continues to the Abbasid era. الخلاصة : النقود في الدولة العربية الاسلامية حتى نهاية العصر الاموي(132هـ/749م)،هذه دراسة تناولت بدايات التعامل بالنقود في الحضارة العالمية وكيف تتطور النظام النقدي، وانتقل الى بقية الامم الاخرى،وعندما جاء الاسلام في بدايات القرن السابع الميلادي، ماهي النقود التي تعامل بها سكان شبه الجزيرة العربية،وماهو موقف الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم) من النقود الساسانية والرومانية التي كان يتعامل بها المسلمون في عهده،وعند مجيء عصر الخلفاء الراشدين كيف تعاملوا مع النظام النقدي وما طرأ عليه من تتطور في مجال سك العملة الاسلامية،حتى مجيء الدولة الاموية في سنة (41هـ/132هـ) اذ حدث خلال هذا العصر تطور كبير في العملة الاسلامية حيث تم سك عملة نقدية جديدة خاصة بالدولة الاسلامية،وبذلك اصبح النظام النقدي الاسلامي نظاما مستقلا عن بقية الانظمة الاخرى، له قواعده ونظامه الخاص به، واستمر هذا النهج الى العصر العباسي.


Article
لمحات من آثار الإِمَامِ عَليّ (عليه السلام) الفكرية

Authors: م. م. عروبة حاتم عبيد
Pages: 1203-1224
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction The heritage that we have come from Imam Ali (peace be upon him) and the expression of the renaissance of our Ummah and its identity has included innumerable innumerable treasures that are revealed to us and are still being revealed day after day. This is due to the accuracy of the Imam's mind. The things of the unseen of the Messenger of Allah (peace and blessings of Allah be upon him), which in turn had learned from God Almighty, called him to be aware of the chest, and therefore Imam Ali (peace be upon him) the gate of science, so people knew some of it according to the requirements of the situation, Some of what he heard, while without the bulk of his science in works, these works do not know anyone but the name; A large section of them are things of the unknown; so this research came to give glimpses of these unique effects.المقدمة إن التراث الذي وصلنا من الإمام علي (عليه السلام) والمعبّر عن نهضة أمتنا وهويتها قد ضمّ في ثناياه ما لا يُحصى كثرة من الكنوز التي تنكشف لنا ولازالت تنكشف يوماً بعد يوم، يعود السبب في ذلك إلى دقّة ذهن الإمام (عليه السلام)، فقد تعلّم أمور الغيب من رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، والذي بدوره قد تعلّمها من الله عزّ وجل، فدعا له بأن يعيها في صدره، وعليه أصبح الإمام علي (عليه السلام) بوابة العلم، فعلّم الناس بعض منه حسب مقتضيات الأحوال، وأفضى إليهم ببعض ما سمع، بينما دوّن القسم الأكبر من علومه في مصنفات، هذه المصنفات لا يعلم أحد ما فيها سوى الاسم؛ لأن قسم كبير منها هو من أمور الغيبيات؛ لذا جاء هذا البحث ليعطي لمحات من هذه الآثار الفريدة.

Keywords


Article
تقسيم بولندا الثـــاني الأسباب والدوافع

Authors: أ.د حسن عبد علي الطائي
Pages: 1225-1238
Loading...
Loading...
Abstract

During the Middle Ages, the 7th, 18th and early 19th centuries witnessed continuous conflicts and wars based on the plundering of state property by another country. This means that the principle of power and power prevailed in Europe at that time and Poland was one of the European countries In 1852, Catherine II, who ruled Czarist Russia after Nicholas I, strove to seize the legacy of Poland. Russia, Prussia and Austria cooperated to partition Poland, as mentioned in the text of the research. . From this understanding, I began my research based on a number of sources. The most important of these were the book of the history of Europe and the book of Muhammad Mohamed Saleh, the history of modern Europe and Ali Haider Suleiman in his book The History of European Civilization, and other sources that will be detailed in the body of the research. The first section included the political situation in the four countries (Russia - Prussia - Austria - Poland) and the second included the division of Poland the first 1772 and the third section included the division of Poland II 1793 and the third division. Hoping through what I will say that I spent in monitoring the information from its sources and God is the guardian of success.مرت أوربا بحرب طاحنة خلال العصر الوسيط وشهد القرن السابع والثامن عشر ومطلع القرن التاسع عشر صراعات مستمرة وحروب قائمة على أساس نهب ممتلكات دولة من قبل دولة أخرى يعني هذا أم مبدأ القوة والجبروت كان هو السائد في أوربا في تلك الحقبة ولما كانت بولندا إحدى الدول الأوربية التي اشتركت في عدد كبير من الحروب فادى ذلك إلى ضعفها العسكري الأمر الذي جعلها نهباً للآخرين فقد سعت كاترين الثانية التي حكمت روسيا القيصرية بعد نيقولا الأول عام1752 تسعى جاهدة للاستحواذ على ما خلفت بولندا وقد تعاون كل من روسيا وبروسيا والنمسا لتقسيم بولندا وحسب ما سيذكر في متن البحث. من هذا الفهم شرعت بالبحث معتمداً على عدد من المصادر جاء من أبرزها كتاب تاريخ أوربا لفشر وكتاب محمد محمد صالح، تاريخ أوربا المعاصر وعلي حيدر سليمان في كتابه تاريخ الحضارة الأوربية، ومصادر أخرى سترد مفصلة في متن البحث. وقد قسمت بحثي إلى ثلاثة مباحث: المبحث الأول تضمن الأوضاع السياسية في الدول الأربعة(روسيا- بروسيا- النمسا- بولندة) والمبحث الثاني ضمنته تقسم بولندا الأول 1772والمبحث الثالث تضمن تقسيم بولندا الثاني 1793 ونتفا من التقسيم الثالث. أملا من خلال ما سأدون أن أوفق في رصد المعلومة من مصادرها ولله ولي التوفيق.

Keywords


Article
مدى فاعلية تقنيات الجيل الثاني للتعلم الإلكتروني التفاعلي في التدريس الجامعي من وجهة نظر اختصاصي تكنولوجيا التعليم والمعلومات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : The study aims to reveal the Scale of efficiency of interactiveE-learning 2.0 techniques inuniversity teaching from a viewpoint of Specialist of Instructional& Informational Technology. The population of the study consisted of (41) from Specialist of Instructional& Informational Technology, who work at the Sudanese Universities in Khartoum State and their parallels from other institutions of high education. The researcher uses Questionnaire as a tool for data collection that pertinent to the study. The Questionnaire was distributed to a random sample of (22) respondents representing (54%) of the total of the study population. By adopting of the suitable statistical methods, data was processed By SPSS. In the light of the study question, hypotheses and on the bases of the principles of analytical- descriptive method, results were discussed and presented, findings have been summarized as follows : • The viewpoint of the sample showed their satisfaction towards the ways of development which can realize the performance of the university staff member as a results of using InteractiveE. Learning 2.0 which is embodied in the Questionnaire paragraphs. • The study haven't show any significant differences between the average of degrees of sample upon development which can be realized in university teaching as a result of using the Interactive E. Learning 2.0 techniques at the signified level of 0.05. Finally, the study has come out with some recommendation. ملخص الدراسة : تهدف الدراسة الحالية للكشف عن مدى فعالية تقنيات الجيل الثاني للتعلم الإلكتروني التفاعلي في التدريس الجامعي من وجهة نظر اختصاصي تكنولوجيا التعليم والمعلومات. تكون مجتمع الدراسة من اختصاصي تكنولوجيا التعليم والمعلومات ممن يعملون بالجامعات السودانية بولاية الخرطوم ونظرائهم ممن يعملون خارج الجامعات بمؤسسات التعليم العالي الأخرى والبالغ عددهم (41) فرداً ،وقد اعتمد الباحث الاستبيان كأداة لجمع المعلومات ذات الصلة بالدراسة، حيث وُزِع إلى عينة عشوائية بلغت (22) مفحوصا تمثل ( 54%) من المجتمع الكلي للدراسة. وباتباع الأساليب الإحصائية الملائمة تمت معالجة البيانات باستخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)،وفي ضوء أسئلة الدراسة وفرضياتها، وبناءَ على أسس المنهج الوصفي التحليلي تم عرض النتائج ومناقشتها، وقد خلصت الدراسة إلى ما يلي : • إن وجهات نظر أفراد العينة قد أبدت موافقتها على سبل التطوير التي يمكن تحقيقه في التدريس الجامعي جرَاء استخدام تقنيات الجيل الثاني للتعلم الإلكتروني التفاعليوالتي أشارت إليها فقرات الاستبيان. • لم تظهر الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات أفراد العينة حول التطوير الذييمكن تحقيقه في التدريس الجامعي جراء استخدام تقنيات الجيل الثاني للتعلم الإلكتروني التفاعلي عند مستوى دلالة (05˒0). وقد انتهت الدراسة ببعض التوصيات .


Article
المرغوبية الاجتماعية لمهنة التمريض عند طلبة المرحلة الاعدادية دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Search problem With inadequate perception of ornamentes when some Arabic and Iraqi communities in particular for the nursing profession wesmohamn between the medical profession and their impact on Science and education to students who engage in this aspect of knowledge surrendered to narrow some of this profession addition to absence of characteiztion career within hospitals is ahumanitarian profession provides affiliates with high skills.constitute an important aspect of the health team that work in harmony to provide integrated health care, they make up an overwhelming majority of members of the nursing profession of high profession throughout history and current research aims to identify socially desirable,whom he sees as a tendency like bergst who pointed out that it is determined by environmental factors and social norms and lead to snap an individual like some of them see it ready myself directing an individual to respond to certain topics and another sees it as directed and ready knowledge and mental analysis of learner attitudes and environmental themer and icons that provoked a positive response and have followed scientific procedures in achieving research objectives identify and choose specified steps and build tool including extraction of validity and reliability and mechanism of application and then review the statistical methods used to address his clear analysis and current research to a number of results that intermediate students have no greater interest in nursing and has been interpreting the results depending on the theoretical frameworks and discussed in accordance with previous studies which were presented in chapter II and in light of the results of the researcher with a number of recommendations and suggest future research projectsالملخص تتمثل مشكلة البحث الحالي بالنظرة القاصرة عند بعض المجتمعات العربية والعراقي بصورة خاصة لمهنة التمريض فهي تخدش كبرياء هذه المهنة وسموها من بين المهن الطبية وبذلك تنعكس اثارها على الجانب العلمي والتربوي للطلبة الذين ينخرطون في هذا الجانب من المعرفة مستسلمين بذلك للنظرة الضيقة للبعض عن هذه المهنة اضافة الى غياب التوصيف الوظيفي لها داخل المستشفيات فهي مهنة انسانية يزود المنتسبين اليها بمهارات عالية فيشكلون جانبا مهما من الفريق الصحي الذي يعمل بتناغم من اجل تقديم رعاية صحية متكاملة فهم يشكلون الغالبية العظمى من افراده، ومهنة التمريض من المهن السامية على مر العصور ويهدف البحث الحالي التعرف على المرغوبية الاجتماعية لمهنة التمريض عند طلبة المرحلةالاعدادية. واقتصر البحث على طلبة المرحلة الاعدادية في محافظة بابل.ولقد طرح عدد من المنظرين اراء مختلفة حول المرغوبية الاجتماعية فمنهم من يرى على انها ميلا مثل (2005 Pugartes,) الذي اشار انها تحددها عوامل بيئية ومعايير وقيم اجتماعية مما تؤدي الى انجذاب الفرد نحوها ومنهم من يرى انها استعداد نفسي يوجة الفرد للاستجابة لموضوعات معينة دون غيرها وفريق اخر يرى انها توجة معرفي واستعداد عصبي وتحليل عقلي متعلم للمواقف الموضوعات والرموز البيئية التي تثير الاستجابة الموجبة.واتبعت الاجراءات العلمية في تحقيق اهداف البحث من تحديد مجتمعه، واختيار عينته، وخطوات بناء اداته، بما فيها استخراج الصدق والثبات، والية تطبيقها، ثم استعراض الوسائل الاحصائية التي استعملت لمعالجة بياناته وتحليلها. وتوصل البحث الحالي الى عدد من النتائج منها ان طلبة المرحلة الاعدادية ليس لديهم رغبة عالية في مهنة التمريض وتم تفسير النتائج تبعا للإطار النظري الذي اعتمده الباحث،ومناقشتها وفق الدراسات السابقة التي عُرضت في الفصل الثاني وفي ضوء النتائج اوصى الباحث بعددا من التوصيات واقترح مشاريع ابحاث مستقبلية.

Keywords


Article
النسق ألقيمي لدى معلمي المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The research aims to identify the current(The System of Values among primary school teachers),has formed the research sample of (400) teachers were selected randomly and the manner disproportionate in primary schools in Diwaniyah province for the academic year (2014-2015), has adopted the researchers measure Sehili (2009 ) were verified persistence and sincerity, and after the application of the scale on the sample results showed . 1. The values of teachers in primary school has incurred starting from the highest value to lowest value as follows: social value, and the value of religious, political and value, and the theoretical value, and aesthetic value, economic value. 2. There were no statistically significant differences in the pattern of values for the teachers with the exception of the political value and aesthetic value. Haleim69@gmail.com ملخص البحث هدف البحث الحالي الى تعرف "النسق القيمي لدى معلمي المرحلة الابتدائية", وقد تكونت عينة البحث من (400) معلماً ومعلمة اختيروا بالطريقة العشوائية وبالأسلوب المتناسب من المدارس الابتدائية الحكومية في محافظة القادسية للعام الدراسي (2014-2015), وقد تبنى الباحثان مقياس السهيلي للنسق القيمي (2009) وتم التحقق من ثباته وصدقه, وبعد تطبيق المقياس على العينة أظهرت النتائج: 1. إن القيم لدى معلمي ومعلمات المرحلة الابتدائية قد ترتبت ابتداءً من أعلى قيمة الى ادني قيمة كالآتي: القيمة الاجتماعية، والقيمة الدينية، والقيمة السياسية، والقيمة النظرية، والقيمة الجمالية، والقيمة الاقتصادية. 2. عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية في النسق القيمي بالنسبة للمعلمين والمعلمات باستثناء القيمة السياسية والقيمة الجمالية.


Article
بناء أداة لقياس إضطرابِ التشوُّهِ الجسميِّ

Loading...
Loading...
Abstract

Among the major behavioral problems are physical deformity disorder, as prevalence studies indicate that the percentage of prevalence among university students is between 2 and 13%. This is a serious percentage compared to 13-16% Psychologist (Phillips KA, 2009, p. 19). The importance of the subject is that the occurrence of this disorder leads the individual to show symptoms that are lighter, loss of self-confidence, loneliness and psychological trauma, and most of them reach home and isolation, even suicide (Phillips K.A., 2009, p.20). The victims exhibit symptoms such as deformity of the concept of beauty, dysfunction of memory, forced obsession, and social stigma. The term stigma originally refers to a sign that the Greeks placed on slaves to facilitate their distinction from the free. This term in current usage refers to shame or impotence. The stigma can be external (discrimination, bias) or internal (self-stigmatization) or, as is often the case, a combination of both. Knowing that one has been called a mental illness can cause both internal and external stigma. In response to social stigmatization, people with mental problems may be involved in public attitudes and expose themselves to embarrassment or shame to the point of hiding their symptoms and refraining from seeking treatment. Stigma can also reduce their access to resources and opportunities (such as housing and employment). They also lead to self-esteem decline, increased isolation, despair, and relapse (Sarason & Sarason, 2009, p. 7).منَ المشكلاتِ السلوكيَّةِ المهمَّةِ إضطرابُ التشوُّهِ الجسميِّ، إذْ تُشيرُ دراساتُ الإنتشارِ إلى أنَّ نسبةَ إنتشارهِ بينَ طلبةِ الجامعةِ في حدودِ (2,2-13%), وهيَ نسبةٌ خطيرةٌ إذا ما قُورنتْ بنسبةِ الـ(13-16%) الموجودةِ لدى الراقدينَ في مستشفياتِ الطبِّ النفسيِّ (Phillips K.A.,2009,p. 19). وتبرزُ أهميَّةُ الموضوعِ في أنَّ الإصابةَ بهذا الإضطرابِ تدفعُ الفردَ إلى إظهار ِأعراضٍ أخفُّها فقدانُ الثقةِ بالنفسِ والإنعزالِ والغمِّ النفسيِّ، وأشدُّها يصلُ إلى ملازمةِ البيتِ والإنعزاليَّةِ, بلْ وحتّى الإنتحارِ (Phillips K.A.,2009, p. 20). ويُظِهرُ المصابونَ إعراضاً منْ قبيلِ تشوُّهِ مفهومِ الجمالِ, وإختلالِ وظيفةِ الذاكرةِ, والوساوسِ القسريَّةِ، ناهيكَ عنْ مشاعرِ الوصمةِ الإجتماعيَّةِ. ويُشيرُ مصطلحُ الوَصمةِ stigma في الأصلِ إلى علامةٍ كانَ الإغريقُ يضعونها على العبيدِ لتسهيلِ تمييزهم عنْ الأحرارِ. وتُشيرُ هذهِ المفردةُ في الإستعمالِ الدارجِ حاليَّاً إلى العارِ أو العجزِ. ويمكنُ أنْ يكونَ إطلاقُ الوصمةِ خارجيَّاً (التمييزُ، التحيُّزُ) أو داخليَّاً (وصْمُ الذاتِ) أو أنْ يكونَ، كما هوَ الحالُ غالباً ،مزيجاً منَ الإثنينِ. ومعرفةُ أنَّ المرءَ قدْ لُقِّبَ بالمرضِ عقليَّاً منْ شأنها التسبُّبُ بكلٍّ منَ الوصمةِ الداخليَّةِ والخارجيَّةِ. وإستجابةً للوصمةِ الإجتماعيَّةِ، ربما يستدخلُ ذوو المشكلاتِ العقليَّةِ الإتجاهاتَ العامَّةَ فيُضحونَ شديدي الحرجِ أو الخزي إلى حدٍّ يدفعهمْ لإخفاءِ أعراضهم والإحجامِ عنْ طلبِ العلاجِ. كما يمكنُ للوصمةِ أنْ تقلِّلَ إمكانيَّةَ وصولهم إلى المواردِ والفرصِ (منْ قبيلِ الإسكانِ والتوظيفِ). كما أنَّها تؤدّي إلى إنحطاطِ تقديرِ الذاتِ، وزيادةِ العزلةِ، واليأسِ، والإنتكاسِ (Sarason & Sarason, 2009, p. 7).

Keywords


Article
أثر إستراتيجية التخيل الموجه في تحصيل طلاب الصف الثاني المتوسط في مادة الرياضيات وتفكيرهم التأملي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The current research aims to know (the impact of guided imagery strategy in the collection of second-graders average in mathematics and reflective thinking), through the verification of the following assumptions: 1. No statistically significant difference in the significance level (0.05) between the average scores of the experimental group students who studied the strategy of guided imagery and the average score for the control group students who studied in the traditional way in the achievement test. ملخص البحث: يهدف البحث الحالي إلى معرفة (أثر إستراتيجية التخيل الموجه في تحصيل طلاب الصف الثاني المتوسط في مادة الرياضيات وتفكيرهم التأملي) وذلك من خلال التحقق من الفرضيتين الصفريتين الآتيتين: 1. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي درست بإستراتيجية التخيل الموجه ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية في اختبار التحصيل. 2. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي درست بإستراتيجية التخيل الموجه ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية في اختبار التفكير التأملي. تكونت عينة البحث من (64) طالباً، وزعوا إلى مجموعتين تجريبية تكونت من (34) طالباً، وضابطة تكونت من (30) طالباً، تم التكافؤ بين المجموعتين إحصائياً في متغيرات (العُمر الزمني، والتحصيل السابق في مادة الرياضيات، واختبار الذكاء)،وقد اختيرت العينة قصدياً من (ثانوية الخالدين للبنين) التابعة لمديرية تربية محافظة الأنبار، أعدّ الباحثان اختبارين الأول (تحصيلياً) تكون من (40) فقرة من نوع (اختيار من متعدد)، والثاني (التفكير التأملي) تكوّن من (20) فقرة من نوع (اختيار من متعدد)، وقد تم استخراج الصدق والثبات لكليهما. قام أحد الباحثينِ بتدريس المجموعة التجريبية بإستراتيجية التخيل الموجه، والمجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية، وبعد انتهاء التجربة طبّق الاختبارين (التحصيلي والتفكير التأملي) على مجموعتي البحث؛ وقد أظهرت النتائج: 1. وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي درست بإستراتيجية التخيل الموجه ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية في اختبار التحصيل، لصالح المجموعة التجريبية. 2. وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي درست بإستراتيجية التخيل الموجه ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية في اختبار التفكير التأملي، لصالح المجموعة التجريبية.

Keywords


Article
تقويم فاعلية مدرسي اللغة العربية في ضوء مهارات التدريس الفعال

Authors: م.د. محمد عباس محمد
Pages: 1350-1369
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Evaluate the effectiveness of the Arabic language teachers in the light of effective teaching skills MD Mohammed Abbas Mamedml_khas Search: Find the current aims at evaluating the effectiveness of the Arabic language teachers in the light of effective teaching skills through: 1-identify effective teaching for teachers of language skills Arabah.2-evaluate the effectiveness of the Arabic language teachers in the light of those skills. To achieve the goal Find researcher chose a sample of the Arabic language teachers and Madrsadtha who teach the intermediate stage in the Directorate of Educational Babylon / Department of the Hashemite education for the academic year 2014-2015 of the number of schools in the Department of the Hashemite breeding (44) School of them (8) schools for boys and (9 ) schools for girls and 27 mixed school, researcher ruled out exploratory sample the (4) schools, and chose the researcher (20) middle school style class random draw from the research community's (40) School and amounted to sample lessons (149) as a teacher and school and after the sample excluded Expeditionary the (15) and a school teacher and became the sample (134) and a school teacher. The researcher adopted all teachers in schools drawn at random as the size of the application was the foundation (55) and a school teacher ratio formed of (41.04) from the research community. Researcher prepared a list of effective teaching skills, depending on the number of measures, including directing the questionnaire is open to a number of Arabic language teachers and Madrsadtha and supervisors and professors specialized in Arabic and studied methods. The search tool note form containing effective teaching skills that have been identified, and check researcher of validity and reliability of the tool, and for the purpose of reducing appreciation View Finder note form the elite of experts. Dish researcher observation form his own research sample after the completion of the application, use the Pearson correlation and the weighted average percentile and weight coefficient and means for statistical analysis of the results of his research. The researcher reached a number of conclusions, including: a lack of interest teachers of Arabic and Madrsadtha plan daily advance preparation, the researcher recommended the need to provide teachers of the Arabic language and Madrsadtha Bmehrat effective teaching and open centers for continuing education and researcher proposed a similar study on middle school and build a program to develop the performance of teachers in the light those skills ملخص البحث : يهدف البحث الحالي الى تقويم فاعلية مدرسي اللغة العربية في ضوء مهارات التدريس الفعال ب: 1- تحديد مهارات التدريس الفعال لمدرسي اللغة العربية. 2- تقويم فاعلية مدرسي اللغة العربية في ضوء تلك المهارات. ولتحقيق هدف البحث اختار الباحث عينة من مدرسي اللغة العربية ومدرساتها الذين يقومون بتدريس المرحلة المتوسطة في مديرية تربية بابل / قسم تربية الهاشمية للعام الدراسي 2014-2015 م. بلغ عدد المدارس في قسم تربية الهاشمية (44)مدرسة منها (8) مدارس للبنين و(9) مدارس للبنات و(27) مدرسة مختلطة , استبعد الباحث العينة الاستطلاعية البالغة (4) مدارس , واختار الباحث (20) مدرسة متوسطة باسلوب السحب العشوائي الطبقي من مجتمع البحث البالغ (40) مدرسة وبلغت عينة المدرسين (149) مدرسا ومدرسة وبعد استبعاد العينة الاستطلاعية البالغة (15) مدرسا ومدرسة واصبحت العينة (134) مدرسا ومدرسة . واعتمد الباحث جميع المدرسين في المدارس المسحوبة عشوائيا اذ بلغ حجم التطبيق الاساس (55) مدرسا ومدرسة شكلت نسبة مقدارها (41،04) من مجتمع البحث . اعد الباحث قائمة بمهارات التدريس الفعال, معتمدا على عدد الاجراءات, منها توجية استبانة مفتوحة الى عدد من مدرسي اللغة العربية ومدرساتها والمشرفين التربويين والاساتذة المتخصصين باللغة العربية وطرائق تدرسها. وكانت اداة البحث استمارة الملاحظة تحتوي مهارات التدريس الفعال التي تم تحديدها, وتحقق الباحث من صدق وثبات الاداة , ولغرض الحد من التقدير عرض الباحث استمارة الملاحظة على نخبة من الخبراء . طبق الباحث استمارة الملاحظة بنفسه على عينة البحث وبعد الانتهاء من التطبيق, استخدم معامل ارتباط بيرسون والوسط المرجح والوزن المئوي ووسائل احصائية لتحليل نتائج بحثه. وتوصل الباحث الى عدد من الاستنتاجات منها: عدم اهتمام مدرسي اللغة العربية ومدرساتها بالخطة اليومية والتحضير المسبق , واوصى الباحث الى ضرورة تزويد مدرسي اللغة العربية ومدرساتها بمهارات التدريس الفعال وفتح مراكز للتعليم المستمر واقترح الباحث اجراء دراسة مماثلة تتناول المرحلة الاعدادية وبناء برنامج لتطوير اداء المدرسين في ضوء تلك المهارات

Keywords


Article
أتجاهات الرأي العام العراقي نحو الانتخابات النيابية العراقية لعام 2014 (دراسة ميدانية على عينة من طلبة كلية هندسة المواد وكلية القانون بجامعة بابل)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Measuring public opinion will be applied to young university slice as distinctive and rare and able to express the subject of parliamentary elections slice expression positively through their active participation in the electoral process, which depends on increased a lot of constituent factors of attitudes towards participation and strongly and these factors may be political or social religious or demographic. They vary slide in directions toward the candidates or blocs or parties which make them adopt attitudes yield vote or exclude them for a particular candidate, as public opinion polls show that there is a desire by the study sample in the House of Representatives elected change in 2010 as (according to their attitudes) possesses no supervisory role influential or that he cares about personal interests or the interests of the political block or the lack of approval of the laws that serve the citizen or political, partisan control in his performance, as well as the realization of this segment of the many political, security, economic and social challenges that will face the new representatives, and definitely some variables as gender or affiliation political or academic achievement plays a role in influencing the trends الخلاصة ان قياس الرأي العام سيتم تطبيقه على شريحة الشباب الجامعيين بوصفهم شريحة مميزة ونادرة وقادرة على التعبير عن موضوع الانتخابات النيابية تعبيراً ايجابياً من خلال مشاركتهم الفاعلة في العملية الانتخابية والتي تعتمد في زيادتها على الكثير من العوامل المكونة لاتجاهاتهم نحو المشاركة وبقوة وهذه العوامل قد تكون سياسية او اجتماعية او دينية او ديموغرافية . وتتباين هذه الشريحة في توجهاتها نحو المرشحين او الكتل او الاحزاب مما تجعلهم يتبنون مواقف تثمر عن تصويتهم او اقصائهم لمرشح معين، كما تظهر قياسات الرأي العام ان هناك رغبة من قبل عينة الدراسة في تغير مجلس النواب المنتخب عام 2010 كونه (بحسب اتجاهاتهم) لايمتلك الدور الرقابي المؤثر او انه يهتم بمصالحه الشخصية او مصالح كتله السياسية او لعدم اقراره للقوانين التي تخدم المواطن او تحكم المحاصصة السياسية والحزبية في ادائه ،فضلاً عن ادراك هذه الشريحة للكثير من التحديات السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية التي ستواجه ممثليهم الجدد ،وقطعا ان بعض المتغيرات كالنوع الاجتماعي او الانتماء السياسي او التحصيل الدراسي تلعب دور في التاثير على اتجاهات.

Keywords


Article
دراسة مقارنة في الذكاء المتعدد بين الطلبة المتميزين وأقرانهم العاديين في المرحلة الاعدادية

Authors: م. د. صادق كاظم الشمري
Pages: 1418-1446
Loading...
Loading...
Abstract

the aims of this research are: • Knowing the multiple intelligence of distinctions students in preparatory stage. • Knowing the multiple intelligence of normal students in preparatory stage . • Knowing the statistically significances differences of multiple intelligence between the distinctions students and the normal students . In achieving the aims, the researcher constructed the multiple intelligence scale ,The researcher made the statistical procedures when constructing the scale by ascertained of validity and stability, He derived the discriminations power by the two methods of the extremist groups and the relation of the item with the total score of scopes and dimensions of the criterion. The scale was applied on a sample of (267) students (male, female) from the fifth grade in the Preparatory school After collecting data and processing them, the research comes up to the followings: • The results showed that levels of normal students in logical intelligence are in average levels • The level of distinctions students are high in intelligence (linguistic, logical, bodily , musical, natural ) . • The level of distinctions students are less average of normal students in (spatial , social, intrapersonal) . • levels of normal students are high in intelligence (musical, natural) . • levels of normal students are less average of normal students in intelligence (linguistic, spatial, logical, bodily, social, intrapersonal) . • There are statistically significant differences in multiple intelligence between the distinctions students and the normal students in favor to distinctions students . استهدف البحث الحالي معرفة الذكاء المتعدد لدى الطلبة العاديين ومعرفة الذكاء المتعدد لدى الطلبة المتميزين في المرحلة الإعدادية, وكذلك استهدف البحث معرفة الفروق ذات الدلالة الإحصائية في الذكاء المتعدد بين طلبة الصف الخامس الإعدادي المتميزين واقرانهم العاديين ، ولتحقيق أهداف البحث قام الباحث ببناء مقياس الذكاء المتعدد المكون من (82) فقرة, وبعد التحقق من الخصائص السايكومترية للمقياس تم تطبيقه على عينة مكونة من (267) طالب وطالبة, وتم التحقق من صدق الأداة بطريقة الصدق الظاهري وصدق البناء الفرضي وتم التحقق من ثبات الاداة بطريقة إعادة الاختبار وطريقة الفا - كرونباخ, واستعمل الباحث مربع كاي (كا2) واختبار (T-test) لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون واختبار (t-test) لعينة واحدة وسائل إحصائية, وتوصل البحث الى ما يأتي : - يمتلك الطلبة العاديين في المرحلة الإعدادية مستوى متوسط من الذكاء المنطقي . - مستوى الطلبة المتميزين في المرحلة الاعدادية عالي في الذكاء (اللغوي,المنطقي, الموسيقي, الجسمي, الطبيعي) . - مستوى الطلبة المتميزين في المرحلة الاعدادية بدرجة دون المتوسط في الذكاء (المكاني, الاجتماعي,الشخصي) - مستوى الطلبة العاديين في المرحلة الاعدادية عالي في (الذكاء الموسيقي والذكاء الطبيعي) . - مستوى الطلبة العاديين في المرحلة الاعدادية بدرجة دون المتوسط في الذكاء ( اللغوي, المكاني, الجسمي, الاجتماعي, الشخصي). - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين طلبة الصف الخامس الإعدادي المتميزين واقرأنهم العاديين في الذكاء المتعدد لمصلحة الطلبة المتميزين .


Article
الخجل الاجتماعي لدى طالبات كليات التربية/ جامعة الأنبار وعلاقته ببعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The research aims to identify the current (social shyness among students of colleges of education / University of Anbar and its relationship with some ariables); according to the variables of a course of study and the stage,The sample consisted of (216)female students from the two phases (first and fourth) of the Faculties of Education,Science and Education, Pure Science / Humanities Anbar University. The researchers prepared a measure of shame social be from (20) paragraph of the five alternatives (always, often, sometimes, rarely, never), has been verified sincerity virtual submitting it to the group of arbitrators, and the sincerity of construction by finding the relationship of each paragraph of the measure primarily overall scale, was a way to extract consistency Cronbach alpha was reached (0.86), and after application of the scale on the research sample results showed: * Owning students of colleges of education in general characteristic shyness. * There is no statistically significant difference in the level of social shyness among students of colleges of education in accordance with the variable course of study (scientific, humane). * There is a statistically significant difference in the level of social shyness among students of colleges of education in accordance with the variable grade (first and fourth), in favor of the first phase ملخص البحث: هدف البحث الحالي إلى تعرّف (الخجل الاجتماعي لدى طالبات كليات التربية/ جامعة الأنبار وعلاقته ببعض المتغيرات)؛ وذلك وفقاً لمتغيري التخصص الدراسي والمرحلة الدراسية؛ وقد تكونت عينة البحث من (216) طالبة من طالبات المرحلتين (الأولى والرابعة) من كليتي التربية للعلوم الصرفة والتربية للعلوم الإنسانية/ جامعة الأنبار؛ وقد أعدّ الباحثون مقياساً للخجل الاجتماعي تكوّن من (20) فقرة ذات الخمسة بدائل (دائماً، غالباً، أحياناً، نادراً، أبداً)، وقد تم التحقق من ثباته بطريقة ألفا كرونباخ وقد بلغ (0,86)؛ وبعد تطبيق المقياس على العينة أظهرت النتائج: * امتلاك طالبات كليات التربية سمة الخجل بشكل عام. * لايوجد فرق ذو دلالة إحصائية في مستوى الخجل الاجتماعي بين طالبات كليات التربية وفق متغير التخصص الدراسي (علمي، إنساني). * يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في مستوى الخجل الاجتماعي بين طالبات كليات التربية وفق متغير المرحلة الدراسية (الأولى، والرابعة)، لصالح المرحلة الأولى.

Keywords


Article
الحماية الإجرائية للعلامة التجارية

Authors: م.م. سماح حسين علي
Pages: 1502-1519
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The idea of using the brand to time not Balgarib due Since the foot used the mark to indicate the source of the products it knew the beginning of the brand this function then evolved this function, becoming a not only used to demonstrate the source of the products it has become her role in significance to product quality and increase the confidence of the by the consumer and then and after the development in the economic sphere has become the brand's job marketing to those Almentjat.oma was for the brand this importance, past and present, we find that some might intentionally assault on that mark through falsified or imitated in order to exploit consumer confidence by the fame that may up to the global level and this attack often may extend to goods is of fundamental relevance to people's lives Katsoar pharmaceutical and food products or basic equipment for the machines, putting people's lives at risk has US court found that incidents of some of the helicopters, which led to the death of some people because of crash the aircraft back to the defective parts made and made and Beit by the defendants and was carrying false trademark was the cause of death of some and wounding others serious physical damage. الخلاصة ترجع فكرة استخدام العلامة التجارية الى وقت ليس بالقريب فمنذ القدم استخدمت العلامة للدلالة على مصدر المنتجات فقد عرفت بدايةً للعلامة التجارية هذه الوظيفة بعد ذلك تطورت هذه الوظيفة فاصبحت لا تستخدم فقط للتدليل على مصدر المنتجات بل اصبح لها دور في الدلالة على جودة المنتج وزيادة الثقة به من قبل المستهلك ومن ثم وبعد التطور الحاصل في المجال الاقتصادي اصبحت للعلامة التجارية وظيفة تسويقية لتلك المنتجات. واذا كانت للعلامة التجارية هذه الاهمية قديماً وحديثاً نجد ان البعض قد يعمد الى الاعتداء على تلك العلامة من خلال تزويرها او تقليدها من اجل استغلال ثقة المستهلك بها وشهرتها التي قد تصل الى المستوى العالمي وهذا الاعتداء في الغالب قد يمتد الى بضائع لها صلة اساسية بحياة الناس كتزوير المنتجات الدوائية والغذائية او المعدات الاساسية للالات، مما يعرض حياة الناس الى الخطر فقد وجد القضاء الامريكي ان الحوادث التي وقعت لبعض طائرات الهليكوبتر والتي ادت الى وفاة بعض الاشخاص بسبب تحطم تلك الطائرات يعود الى قطع الغيار معيبة الصنع والتي صنعت وبعيت من قبل المدعى عليهم وكانت تحمل علامة تجارية مزورة فكانت سبب وفاة البعض واصابة البعض الاخر باضرار جسدية خطيرة.


Article
مكانة المرأة في الأديان الثلاثة " دراسة مقارنة "

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This study examines the social reality and the legislature for women in the three monotheistic religions, Venqa a painful portrait of the reality of women in Judaism and Christianity and show the extent of injustice and tyranny, where it does not inherit anything from the money her father or his property if his sons were male, and do not inherit if she marries outside the tribe of her father, and do not incur a share in the inheritance of her husband. It turns out that women's rights are protected in Islamic law, where it is equal to the man at the origin of inheritance, the inheritance provisions apply to men and women alike. But that there are many cases where the swinging side of women to men in inheritance. Islam does not look to men and women on both of them substitute for the other, but believes they complement each other. تبحث هذه الدراسة الواقع الاجتماعي والتشريعي للمرأة في الأديان السماوية الثلاثة، فنقع على صورة مؤلمة لواقع المرأة في الديانتين اليهودية والنصرانية وتُظهر مدى الظلم والاستبداد، حيث انها لا ترث شيئا من مال ابيها او ملكه اذا كان له ابناء ذكور، و لا ترث إذا تزوجت من خارج سبط أبيهـا، ولا ينالها نصيب في ميراث زوجها. وتبين أن حقوق المرأة مصونة في الشريعة الإسلامية، حيث أنها تساوي الرجل في أصل الميراث، وأحكام الميراث تنطبق على الرجل والمرأة على حد سواء. بل أن هناك حالات كثيرة يترجح فيها جانب المرأة على الرجل في الميراث. فالإسلام لا ينظر إلى الرجل والمرأة على أنَّ كلًا منهما بديل عن الآخر، وإنَّما يرى أنّهُما يُكَمِّلان بعضهما البعض .

Table of content: volume:3 issue:22