Table of content

AL-Anbar University journal of Economic and Administration Sciences

مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والادارية

ISSN: 19988141
Publisher: University of Anbar
Faculty: Economic and Administration / Ramady
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly scientific journal dealing with administrative, economic, accounting, statistical and informatics studies, issued by the Faculty of Management and Economics / Anbar University. The first issue was published in 2008 and continues to be published and publishes research and economic studies and related fields Economic, administrative and other problems that fall within the competence of the magazine.
The journal is awarded the International Standard Numbering (ISSN), which is to disseminate the research of teachers and professors in colleges and universities inside and outside Iraq for the purposes of scientific promotion and dissemination of knowledge

Loading...
Contact info

م. محمد صالح جسام
07801212079


Dr.Mamdoohattalla@gmial.com
07811431799 د. ممدوح عطااالله
07814607689

Table of content: 2011 volume:3 issue:6

Article
Impact of Six Sigma Strategy in the recognition of competitive advantage Analytical study for the sample of doctors in government health institutions in the Fallujah
تأثير تطبيق إستراتيجية Six Sigma في تحقيق أبعاد الميزة التنافسية دراسة تحليلية لآراء عينة من الأطباء في المؤسسات الصحية الحكومية في قضاء الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

This study revolves around the importance of Six Sigma Strategy in the recognition of organizations’ competitive advantage which is a main element in avoiding competition threats and turning results into sustainable profits. In order to use Six Sigma strategically in an applicable way, organizations or companies have to do more than just managing Six Sigma projects like developing solutions for problems and making decisions efficiently and effectively which can be a source for a competitive advantage when merged into the strategy of the organization. The research sample comprised a group of doctors in government health institutions on different administrational and functional levels in the Fallujah where 30 questionnaires were used to obtain the necessary information. The study concluded the Six Sigma incorporeal impacts on diagnosing organizations’ competitive advantage dimensions and it finally recommends adopting the Six Sigma tools in their internal operations . تركز هذه الدراسة على أهمية إستراتيجية Six Sigma في تحقيق الميزة التنافسية للمنظمات. وهو عنصر أساسي لتجنب التهديدات التنافسية وتحويل النتائج إلى التفوق قابل للاستدامة. ومن اجل استخدام Six Sigma بصورة إستراتيجية على الصعيد التطبيقي فان على المنظمات أو الشركات القيام بأكثر من مجرد إدارة مشاريع Six Sigma مثال ذلك قيامها بتطوير حل المشكلات وسلوك القرار بشكل كفوء وفاعل والتي يمكن أن تكون مصدراً للميزة التنافسية عند دمجها مع إستراتيجية المنظمة. تضمنت عينة البحث مجموعة من الأطباء في المؤسسات الصحية الحكومية في قضاء الفلوجة وعلى اختلاف مستوياتهم الإدارية والوظيفية وقد تم استخدام الاستبانة كأداة لجمع المعلومات تم توزيعها على عينة يبلغ عددها (30) شخصا. وقد توصلت الدراسة إلى وجود تأثيرات معنوية لإستراتيجية Six Sigma في تحقيق أبعاد الميزة التنافسية للمنظمات. وقد أوصت الدراسة بضرورة التوجه نحو تبني أدوات Six Sigma في عملياتها اليومية .


Article
Managerial change and relationship level with different areas;. (Field Study in college of Administration a Economic Mosul university)
التغيير الإداري ومستوى العلاقة بمجالاته المختلفة (دراسة ميدانية في كلية الإدارة والاقتصاد جامعة الموصل)

Loading...
Loading...
Abstract

This research aimd to measuring the level of managerial change in the college of Administration and Economics University of mosul , according to the lecturers perspective .there are four areas of changes in the college which involves technical ,human resources, laws and regulations and organizational structures ,in addition the research attempt to measuring the effects of many personal and carrier variables such as (experience, scientific degree ,position on managerial change)on managerial changes. The research sample consists of (100) lecturers were selected as a random sample and the research based on descriptive method while questionnaire was used as main tool for collect data. The data processed using descriptive statistical tools such as (mean, mathematical average , standard deviation and percentages). The research results were shown that ; The managerial change level in the college were very good although there are variance among these areas( poor in human resources area, very good in laws and regulations and good in both of technical and organizational structures areas). The results show that there are statistical differences on changes level according to position, scientific degree and experience variable depending on research results many suggestions introduced the major are: that necessary involvement of lecturers that have experience and position and scientific degree in changing the laws and regulations as well as and care with technological يهدف هذا البحث إلى قياس مستوى التغيير الإداري في كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة الموصل من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية في أربعة مجالات من مجالات التغيير وهي مجال التقني والموارد البشرية والأنظمة والقوانين والهياكل التنظيمية ، فضلا عن تحديد اثر عدد من المتغيرات الشخصية والوظيفية مثل (سنوات الخبرة ، الدرجة العلمية ، المركز الوظيفي ) على التغيير الإداري في الكلية . وشملت عينة البحث (100) عضو من أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الإدارة والاقتصاد ، اختيروا عشوائيا ،من دون استثناء ، واتبع الباحث المنهج الوصفي لملاءمتة وطبيعة الدراسة ، واستخدم الاستبيان أداة لجمع المعلومات . وعولجت البيانات باستعمال مجموعة من الأدوات الإحصائية الوصفية مثل المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والنسب المئوية وتحليل التباين الأحادي فظهرت النتائج كالأتي: مستويات التغيير الإداري العام في كلية الإدارة والاقتصاد كانت جيدة علما أن هناك تفاوت بين هذه المستويات إذ كانت ضعيفة في مجال الموارد البشرية وجيده جدا في مجالي الأنظمة والقوانين وجيدة في كل من المجال التقني والهياكل التنظيمية وأظهرت النتائج أيضا فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التغيير تبعا لمتغيرات (المركز الوظيفي والدرجة العلمية وسنوات الخبرة) لدى عينة البحث وبناء على هذه النتائج قدم الباحث عددا من المقترحات كان من أهمها ضرورة مشاركة أصحاب الخبرة الطويلة والمركز الوظيفي والدرجة العلمية في إحداث التغيير في الأنظمة والقوانين وكذلك ضرورة العناية ومتابعة صيانة التكنولوجيا(التقني) المستحدثة وتعبئة المراكز الإدارية العليا من أصحاب الخبرة الأطول والمركز الوظيفي الأعلى


Article
The Role of tacit knowledge to build core competence Field study in the board of supreme audit in Iraq
دور المعرفة الضمنية في بناء المقدرات الجوهرية دراسة استطلاعية لاراء عينة من مديري ديوان الرقابة المالية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The organization working to effectiveness of tacit knowledge to build its core competence through teamwork empowerment and personal effectiveness of employees. From this arises research problem about recognize extent of tacit knowledge holder for them knowledge level and its important in building of organization core competence began from building employees abilities and effectiveness results , in addition work to efficiency of leading ,communication & affect , and competence of organization to solve problems and make decisions . In addition the research tray definition the relation and nature of affect between its variables. The research was carried on sample (72) managers from board of supreme audit in Iraq and used statistical tools and methods .the major results are: the tacit knowledge is relations and affects in core competences. تعمل المنظمات جاهدة على تفعيل دور المعرفة الضمنية في بناء مقدراتها الجوهرية من خلال العمل الجماعي وتمكين العاملين وبناء الفاعلية الشخصية للعاملين . ومن هنا برزت مشكلة البحث المتمثلة بمدى ادراك حاملي المعرفة الضمنية لمستوى معرفتهم وأهميتها في بناء مقدرات المنظمة الجوهرية . اذ ان بناء مقدرات المنظمة الجوهرية تبدأ من بناء القدرات الشخصية لحامليها وفاعلية تسليم النتائج وجاهزية قيادة المنظمة والأتصال والتأثير وقدرة المنظمة على حل المشكلات وصنع القرار ,فضلا عن محاولة البحث تشخيص العلاقات وطبيعة الأثر بين متغيراته . أعتمد البحث عينة من (72) مدير ومحاسب فانوني في ديوان الرقابة المالية في العراق وباستعمال عدد من الآساليب والادوات الاحصائية , وقد توصل الى عدد من النتائج كان أبرزها ان المعرفة الضمنية ترتبط وتؤثر في بناء المقدرات الجوهرية.


Article
The modern method for developing human resources in ministry of higher education ( search &development department ) and ministry of planning ( National center for managerial development & information technology ) Comparative study
الأساليب الحديثة لتنمية وتطوير الموارد البشرية في وزارة التعليم العالي دائرة (البحث والتطوير) ووزارة التخطيط (المركز الوطني للتطوير الإداري وتقنية المعلومات ) دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to diagnose the reality of the development process in the Iraqi environment, through the application in the Ministry of Higher Education Department of (R & D) and the Ministry of Planning (National Centre for Management Development and Information Technology), comparison between them. Which is one of the key Iraqi ministries. The study identified a problem in a number of questions including: What is the level that the two organizations in adopting modern methods in the development of human resources? In order to achieve the aforementioned objective of the study and answer questions about the problem and hypotheses, the study applied to a sample of (80) respondents, were identified as mentioned in the light of the percentages of the population of the study and the (25%) as a sample representative of the population of the study. The questionnaire used a single data collection tools and information, along with personal interviews and field cohabitation of the two organizations. For the purpose of analyzing data and information the researcher used a number of statistical tools such as: test (men-wit), the arithmetic mean, Pearson correlation coefficients, (t), and (Z) test and standard deviation. And implemented the means mentioned on the computer using a (spss) program . تهدف هذه الدراسة إلى تشخيص واقع العملية التنموية في البيئة العراقية, عبر التطبيق في وزارة التعليم العالي دائرة (البحث والتطوير) ووزارة التخطيط (المركز الوطني للتطوير الإداري وتقنية المعلومات)، والمقارنة بينهما. والتي تعد من الوزارات العراقية المهمة. وقد تحددت مشكلة الدراسة في عدد من التساؤلات أهمها : ما مستوى قيام المنظمتين المبحوثتين في تبني الأساليب الحديثة في تنمية وتطوير الموارد البشرية ؟ من اجل تحقيق هدف الدراسة المذكورة أنفا والإجابة عن تساؤلات المشكلة والفروض, طبقت الدراسة على عينة مكونة من (80) مستجيب، إذ تم تحديد المذكورين في ضوء النسب المئوية لمجتمع الدراسة والبالغة (%25) كعينة ممثلة لمجتمع الدراسة. وقد استخدمت الاستبانة احد أدوات جمع البيانات والمعلومات إلى جانب المقابلات الشخصية والمعايشة الميدانية في المنظمتين المبحوثتين. ولغرض تحليل البيانات والمعلومات استخدم الباحث عدد من الوسائل الإحصائية منها : اختبار ( men-wit ) ، الوسط الحسابي, معاملات ارتباط بيرسون، اختبار ( t )، و (Z) والانحراف المعياري. ونفذت الوسائل المذكورة على الحاسوب باستخدام برنامج ( spss ) .


Article
The impact of Environmental monitoring and supporting culture in the organizational innovation
أثر الرصد البيئي والثقافة الداعمة في الإبداع التنظيمي

Loading...
Loading...
Abstract

After the development and the great change wrought by the dynamic environment appeared many variables raised the ire of researchers to synthesize and create a distinction between organizations competing in the field of competitiveness, so eating this research variables task appeared on the surface of the competitive environment for the purpose of knowing their role and importance in contemporary organizations, monitoring is environmental reflect a true understanding of the organization for internal and external environment and analyze its strengths and weaknesses, reflecting the investment opportunities and avoid threats. The supportive culture illustrates the values and beliefs and ways of thinking and organizational behavior that are a common denominator among the members of the organization. Organizational and creativity refers to the ability of individuals in the organization to create new competitive ideas, whether through the creation of superior product or service unique to attract customers and thus market share large organizations, which converts to a leading organization in the market. The research of four chapters, was the first of which is the research methodology, which includes a problem and the importance and objectives of the research, while the most prominent hypothesis is the presence of correlation and the impact of positive between each of the environmental monitoring and culture supportive with in the creativity Organizational, sample chosen purposely to group managers of the Rafidain Bank branches in the city of Baghdad numbered (47) director, in the second chapter the conceptual framework of the research which was explained variables, the main research, while specialty third chapter on the practical side, which ensure the achievement of the research hypotheses, has emerged as the most important findings in Chapter four is the presence of an active role for each of environmental monitoring and supportive culture in the promotion of creativity and Organizational change actual events in this creativity. بعد التطور والتغيير الكبير الذي أحدثته البيئة الديناميكية ظهرت متغيرات كثيرة أثارت حفيظة الباحثين لتوليفها وخلق التميز بين المنظمات المتبارية في مضمار التنافسية، لذا تناول هذا البحث متغيرات مهمة ظهرت على سطح البيئة التنافسية لغرض معرفة دورها وأهميتها في المنظمات المعاصرة، فالرصد البيئي يعبر عن الفهم الحقيقي للمنظمة لبيئتها الداخلية والخارجية وتحليل نقاط قوتها وضعفها مما يعكس عن استثمار الفرص وتفادي التهديدات. أما الثقافة الداعمة فتعبر عن القيم والمعتقدات واساليب التفكير والسلوك التنظيمي التي تكون قاسماً مشتركاً بين افراد المنظمة. والابداع المنظمي يشير الى مدى قدرة الافراد في المنظمة على خلق الافكار التنافسية الجديدة سواء من خلال ابتكار منتج متميز أو خدمة فريدة تجذب الزبائن وبالتالي الاستحواذ على حصة سوقية كبيرة مما يحول المنظمات الى منظمة قائدة في السوق. تناول البحث اربعة فصول، كان الاول منها هو منهجية البحث الذي يضم مشكلة واهمية واهداف البحث، بينما كانت ابرز الفرضيات هي وجود علاقة ارتباط وتأثير ايجابية بين كل من الرصد البيئي والثقافة الداعمة مع في الابداع المنظمي، اختيرت العينة القصدية لمجموعة مدراء لمصرف الرافدين بفروعه في مدينة بغداد بلغ عددهم (47) مديراً، فيما تناول الفصل الثاني الاطار النظري للبحث الذي من خلاله جرى توضيح متغيرات البحث الرئيسة، بينما تخصص الفصل الثالث على الجانب النظري الذي تكفّل بتحقيق فرضيات البحث، وقد برز اهم الاستنتاجات في الفصل الرابع هو وجود دور فاعل لكل من الرصد البيئي والثقافة الداعمة في تعزيز الابداع المنظمي واحداث تغيير فعلي في هذا الابداع.


Article
Practical Study to Evaluate Economic and Technical Feasibility for Establishment of Proposed Factory for Vinegar Production in Falluja with a Capacity of 3000 Litres Daily
دراسة تطبيقية ميدانية لتقييم الجدوى الفنية والاقتصادية لإنشاء معمل افتراضي لإنتاج الخل في قضاء الفلوجة وبطاقة (3000) لتر يوميا

Loading...
Loading...
Abstract

The need for adoption of scientific ideas and their translation into practical reality becomes very necessary . So , the recent study was built on an analytical approach supported by paractical applications to obtain the required results for production of vinegar with no ignorance the economic part as possible . The study was started from a hypothesis implied that the economic evaluation of the investmental project aims to give the investor a freedom in chosing among the available chances according to scientific bases and standards which assured overtaking obscure and cloudy situation and anxiety which seduces his mind to make him more tranquil and able to adopt a studied scientific economic approch in order to clear the vision ahead him to be more realistic in making suitable and right decision to reach the best alternatives which minimize Costs and assured the best economic returns. The recent study determined. essential requirements and necessary costs (investmental and working) in addition to hand workers necessary for the project. On the bases of above mentioned ,economic evaluation was done .The study revealed that the net annual incomes reached 382.16 millions dinars , neutral point was 1352.25% ton0, the total additive value was 456.96 millions dinars and the net additive value was 409.16 millions dinars .The study showed that the average of simple income was 51.85% ,return of invested dinnar in the project was about 52% and the period in which the project could recover its investmental costs was about 21 months . It was shown that even when the prices of production requirements (which represented 22.67% of total costs of the project) are elevated 10 percent , suposing stability of end product prices , the proposed project stay profitable with reasonable return average .The study offered a group of recommendations which could be necessary for couraging investment in this field . باتت الحاجة ملحة الى تبني الأفكار العلمية وترجمتها إلى واقع عملي ملموس لذلك انتهجت الدراسة منهجا تحليليا مدعوما بتطبيقات عملية للحصول على النتائج المطلوبة،لإنتاج الخل مع عدم تجاهل الجانب الاقتصادي إذا ما تطلب الأمر. وانطلقت الدراسة من فرضية مفادها ان التقييم الاقتصادي للمشروع الاستثماري يهدف إلى منح المستثمر حرية الاختيار بين الفرص المتاحة وفق أسس ومعايير علمية تضمن له تجاوز حالة الغموض والضبابية ، والقلق الذي يراود تفكيره وتجعله أكثر اطمئنانا وقادراً على تبني منهج اقتصادي علمي مدروس، لغرض توضيح الرؤيا أمامه ، ليكون أكثر واقعية" في اتخاذ القرار المناسب والسليم للوصول إلى أفضل البدائل التي تدني التكاليف إلى اقل ما يمكن وبما يؤمن أفضل مردود اقتصادي. حددت الدراسة المستلزمات الأساسية والتكاليف اللازمة بنوعيها الاستثمارية والتشغيلية ،بالإضافة إلى الأيدي العاملة اللازمة لتشغيل المشروع . وعلى ضوء ذلك تم إجراء التقييم الاقتصادي حيث بينت الدراسة أن صافي الإيرادات السنوية بلغت 382.16 مليون دينار سنويا وان كمية الإنتاج السنوي عند نقطة التعادل تساوي1352.25 طن والقيمة المضافة الإجمالية هي 456.96 مليون دينار والقيمة المضافة الصافية 409.16 . وأوضحت أن معدل العائد البسيط هو51.85 % . والمدة التي يستغرقها المشروع كي يسترد تكاليفه الاستثمارية هي بحدود 16 شهر تقريبا . وتوصلت الدراسة انه حتى في حالة ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج الرئيسية والتي تمثل 22.67%من إجمالي التكاليف الكلية للمشروع بمعدل 10%مع افتراض ثبات الأسعار النهائية لمبيعات الإنتاج فان المشروع المقترح يظل مربحا ويحقق معدل عائد مقبول. وأوصت بجملة من التوصيات التي ترى أنها ضرورية لتشجيع الاستثمار في هذا المجال


Article
Relation of trade banks with the central banks , With reference to Iraqi trading banks
علاقة المصارف التجارية بالبنوك المركزية مع إشارة خاصة للمصارف التجارية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to link commercial banks to central banks is a direct relationship where comes the role of central banks leading role in formulating and implementing monetary policy, as well as commercial banks in the financing and development of national economies through its banking system. Where research focused on the use of data Iraq's commercial banks for the period (1995-2007). The researcher presented a set of conclusions: the rise of capital in commercial banks, the fact that Iraq's work is limited in granting credit, not for other purposes that are more expanded in various areas of investment in the financing of economic activity as a whole. يهدف البحث الى علاقة المصارف التجارية بالبنوك المركزية هي علاقة مباشرة ، حيث يأتي دور البنوك المركزية بدورها الرائد في رسم وتنفيذ السياسة النقدية وكذلك المصارف التجارية في عملية تمويل الاقتصاديات الوطنية وتطورها من خلال عملها المصرفي . حيث ركز البحث على استخدام بيانات المصارف التجارية العراقية للفترة من (1995-2007) . وتوصلت الباحثة الى مجموعة من الاستنتاجات : وهي ارتفاع رؤوس الاموال في المصارف التجارية العراقية بكون عملها محصور في منح الإئتمان وليس أغراض أخرى التي تكون أكثر توسعاً في المجالات الاستثمارية المختلفة في تمويل النشاط الاقتصادي ككل


Article
Feasibility study for the Al-Anbar cement project
دراسـة الجدوى الاقتصادية لمشروع اسمـنت الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims to study the economic feasibility of the proposed cement project in Anbar province with annual production capacity of one million tons, We applied many of the criteria of financial and economic feasibility studies of proposed like, the return on investment, payback period, net present value and sensitivity analysis. The results showed that the net present value of the project 174602486 dollars, the high positive value confirms the feasibility of the project. The rate of return Internal rate of 26% is appropriate, demonstrates that the project economically viable and that it is bigger than rate of interest. Sensitivity analysis Showed that most of the factors of the project is weak impact on the economic feasibility of the project factors (cash flow and useful lives) are the most influential factor on the profitability of the project, but the impact is very weak because the cash flow impact on the net present value in the case of falling by more than 53 %, and the useful life of the project if it affects it has dropped to less than four years, which is weak assumptions occur. Beside that project contributes to the reduction of unemployment , support balance of payments of Iraq and achieve savings in foreign currency up to $ 100 million annually, and contributes to the gross domestic product, up to $ 62 million annually تهدف الورقة الى دراسة الجدوى الاقتصادي لمشروع الاسمنت المقترح في محافظة الانبار بطاقة انتاجية سنوية قدرها مليون طن ، تم تطبيق من العديد من المعايير المالية والاقتصادية في دراسات الجدوى المقترحة منها ، العائد على الاستثمار ، فترة الاسترداد ، صافي القيمة الحالية وتحليل الحساسية . بينت النتائج ان صافي القيمة الحالية للمشروع 174602486 دولار وهي قيمة موجبة عالية تؤكد جدوى المشروع . وبلغ معدل العائد الداخلي 26% وهو معدل مناسب ، يوضح بان المشروع مجدي اقتصاديا وانه اكبر من سعر الفائدة بكثير . اظهر تحليل الحساسية ان معظم عوامل المشروع ضعيفة التأثير على الجدوى الاقتصادية للمشروع وان عاملي ( التدفق النقدي والعمر الانتاجي) للمشروع هما اكثر العوامل تاثيرا على ربحية المشروع ، الا ان تاثيرهما ضعيف جدا لكون التدفق النقدي يؤثر على صافي القيمة الحالية في حالة انخفاضه بنسبة تزيد على 53% ، وان العمر الانتاجي للمشروع يؤثر عليها لو انخفض الى اقل من ربع سنوات وهي افتراضات ضعيفة الحدوث. كما ان المشروع يساهم في تخفيض البطالة ويدعم ميزان المدفوعات العراقي ويحقق وفر في العملة الاجنبية بحدود 100 مليون دولار سنويا ، ويساهم في الناتج المحلي الاجمالي بحدود 62 مليون دولار سنويا.


Article
The human resources and work force in Al-Anbar governorate ( Analytical study period 1997- 2003)
الموارد البشرية والقوى العاملة في محافظة الانبار ( دراسة تحليلية للمدة 1997-2003)

Loading...
Loading...
Abstract

The human resources are considered the most important resources of wealth in any country regardless of the degree of its urban development and economic growth. They have a prominent role in any activity, in that they directly affect the developmental attitude and the application or commence of developmental plans. This effect comes through the numbers of laborers and their types. Thus, they became the subject of a vast number of researchers with all different specializations. The contribution of the economists in the study of human resources and labors is implied in the exploration of population number and labors, the change and differentiation of their characteristics in time and place and their direct effect on the economic activity . so, the study aims at knowing the statistics of population and labors in Al-Anbar governorate for the period 1997- 2003 and explaining the differentiation among labors of the major administrative units level and the minor ones of the whole economic activities It is hypothesized that the clear differentiation in the distribution of population and labors in the different provinces and regions of the governorate. The researcher reaches number of conclusions and recommendations. Finally, it is of significance to say that Al-Anbar governorate lacks the studies which tackle the number of population, in general, and the labors specifically . This study are depended upon the statistical of population in 1997 . تعد الموارد البشرية من اهم مصادر الثروة في أي بلد بصرف النظر عن درجة تطوره الحضاري ودرجة نموه الاقتصادي, كما انها تؤدي دورا بارزا في أي نشاط اذ تؤثر تأثيرا مباشرا في التوجه التنموي وفي تنفيذ الخطط التنموية, ويأتي التأثير المنوه عنه من خلال كم القوى العاملة ونوعها لذلك فقد حظيت باهتمام الباحثين بمختلف اختصاصاتهم, ان اسهام الاقتصادي في مجال دراسة الموارد البشرية والقوى العاملة يتمحور في الكشف عن عدد السكان والقوى العاملة وتغير خصائصها زمانا وتباين ذلك مكانا وتأثيرها المباشر في النشاط الاقتصادي, لذلك ينصب هدف البحث نحو معرفة عدد السكان والقوى العاملة في محافظة الانبار للمدة 1997- 2003 وتوضيح التباين للقوى العاملة على مستوى الوحدات الادارية الكبرى ( الاقضية) والصغرى ( النواحي) للانشطة الاقتصادية كافة, اما فرضية البحث مفادها ان هناك تباين واضح في توزيع السكان والقوى العاملة في مناطق المحافظة المختلفة, وتوصل الباحث الى جملة من الاستنتاجات والتوصيات التي تصب في صلب الموضوع, ولابد من الاشارة الى ان محافظة الانبار تفتقر الى الدراسات التي تناولت عدد السكان عامة والقوى العاملة بخاصة . وعليه تم الاعتماد في هذا البحث بشكل كبير على التعداد العام للسكان سنة 1997


Article
Economical evaluated for production of cultivation using greenhouses in Anbar governorate and its investment feasibility
تقويم اقتصادي لواقع انتاج الخضراوات في البيوت البلاستيكية في محافظة الانبار وجدوى الاستثمار فيها

Loading...
Loading...
Abstract

Spread in Iraq in recent years the pattern of protected of cultivation using greenhouses , as has been the creation of approximately 2800 plastic house in Anbar province during the years 2009 and 2010 which are prevalent in most districts and areas villages of the governorate for the purpose of knowledge production and economic efficiency of the agricultural experiment , the selection of a sample of 30 agricultural field consisted of 52 plastic house located in the district of Heet and surrounding village , including 12 field supported by the state and 18 field did not the supported . And has made clear that all the evaluation criteria for these field of economic productivity and efficiency of economic . And to encourage investment in this area because it is particularly important at the present time due to the adoption of the Iraqi market to import , we have to prepare a feasibility study for this project , as the study showed that these projects are characterized by good profitability and relative short recovery period of not more than 2.5 years old and internal rate of return IRR of the project up to 40%and the low degree of risk as the increase or decrease the project by factors of 10 – 50 % does not affect the evaluation criteria remain as the economic feasibility of the project list . Therefore, we recommend investors to invest in this area . انتشر في العراق في السنوات الاخيرة نمط الزراعة المحمية باستخدام البيوت البلاستيكية ، اذ تم انشاء ما يقارب 2800 بيتاً بلاستيكياً في محافظة الانبار خلال العامين 2009 و 2010 ، وهي منتشرة في معظم اقضية ونواحي وقرى المحافظة . ولغرض معرفة الكفاءة الانتاجية والاقتصادية لهذه التجربة الزراعية ، تم اختيار عينة مقدارها 30 حقلاً زراعياً تضم 52 بيتاً بلاستيكياً تقع في قضاء هيت والقرى المجاورة لها ، منها 12 حقلاً مدعوماً من قبل الدولة و18 حقلاً لم تحصل على دعم . وقد اوضحت جميع معايير التقييم الاقتصادي لهذه الحقول كفائتها الانتاجية والاقتصادية . ومن اجل تشجيع الاستثمار في هذا المجال كونه يكتسب اهمية خاصة في الوقت الحاضر بسبب اعتماد السوق العراقية على الاستيراد فقد قمنا باعداد دراسة جدوى اقتصادية وتبين بان المشروع يمتاز بربحية جيدة وفترة استرداد قصيرة نسبياً لا تتجاوز 2.5 سنة وان معدل العائد الداخلي IRR للمشروع بحدود 40%وان درجة المخاطرة منخفضة اذ ان زيادة او انخفاض عوامل المشروع بنسبة من 10 – 50 % لاتؤثر على معايير التقييم اذ تبقى الجدوى الاقتصادية للمشروع قائمة ، لذلك نوصي بالاستثمار في هذا المجال .


Article
Efficient distribution of educational services at the secondary level in the city of Hit, for the period 2009 -2010 Field Study
كفاءة توزيع الخدمات التعليمية للمرحلة الثانوية في مدينة هيت للفترة 2009 -2010 دراسة ميدانية

Loading...
Loading...
Abstract

Heet city is suffering from a considerable lack in the matter of the size and distribution of the teaching services presented at the intermediate and secondary schools. This lack is the result of weak planning over the time and the absence of future plans that takes into account the increased growth of population of the city under study despite the fact that the teaching services are considered the most important services in the community since they represent the base to the following learning stage(university level) with reference to the future of human beings and their role in our everyday life. This study sheds light on the efficiency of these services and their distribution among the various districts in Heet city and reveals that there is an arbitrariness in the distribution of these services since there are particular areas that are completely provided with these services and another areas that are not. Consequently, this may cause many social and economical problems if it is not handled in a form that suits the present size of population, the average of population growth in the following years and the increase in the human need to these teaching services.تعاني مدينة هيت من خلل كبير في حجم وتوزيع الخدمات التعليمية على المستوى المتوسطة والثانوية المقدمة لسكان المدينة بشكل عام وهذا القصور ناتج عن ضعف الرؤى التخطيطية على المستوى الزمني فضلا عن غياب الخطط المستقبلية التي تأخذ بنظر الاعتبار حجم سكان المدينة المتطور على الرغم من ان الخدمات التعليمية تعد من اهم الخدمات المجتمعية اذ تمثل الأهم والاشمل كونها قاعدة أساسية تبنى عليها مراحل التعليم اللاحقة ( الجامعية ) فيما يتعلق بمستقبل الإنسان ودوره في الحياة وقد أوضحت الدراسة مدى كفاءة الخدمات وتوزيعها على الأحياء السكنية حيث كشفت عن مناطق مخدومة بصورة متكاملة وتغطي كافة الاحتياجات في حين تدنت وأصبحت معدومة في أحياء سكنية أخرى ، الأمر الذي يمكن أن ينجم عنه الكثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية إذا لم تعالج من قبل الجهات المعنية بشكل يتناسب وحجم السكان الحالي ومعدل النمو للسنوات اللاحقة وزيادة الطلب على هذه الخدمات بشكل متنامي .


Article
The A recruitment strategy for costing information in industrial crisis management; Exploratory study in a sample of industrial companies in Nineveh
استراتيجية توظيف المعلومات الكلفوية في إدارة الأزمات الصناعية دراسة استطلاعية في عينة من الشركات الصناعية في نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

The cost Information described as one of the important resources relied upon by companies in implementing the tasks of planning and decision-making and control activities, as well as performance measurement and evaluation. The administration also need appropriate costs information for strategic decision-making and management of crises, according to a scientific basis based on adequate information, especially after it entered into the environment of industrial production systems are managed electronically, such as a modern production system ,Juist in time production system (JIT) and computerize integrated manufacturing (CIM), where he accompanied such systems change in the management of production processes, this change reflected on the type and importance of the costs information, as the traditional information, including no longer able to keep pace with these changes adversely affecting the degree of fitness was to apply an impact on the cost management strategy, appearing continuous improvement (Kaizen) and the value chain and value engineering and the theory of constraints and comparison of reference and other philosophies of management costs, the impact of the use of those philosophies in generating appropriate costs information contribute to the solution of industrial crises. And it will address the researcher changes in the industrial environment and the impact of modern philosophies to manage costs and their implications for crisis management industry through a prospective study in a sample of industrial companies in Nineveh. توصف المعلومات الكلفوية بأنها احد الموارد المهمة التي تستند إليها الشركات في تنفيذ مهامها من تخطيط واتخاذ قرارات ورقابة على الأنشطة، فضلا عن قياس الأداء وتقويمه. كما أن الإدارة تحتاج المعلومات الكلفوية الملائمة لصنع القرارات الاستراتيجية وإدارة مناطق الأزمات وفق أسس علمية مبنية على معلومات ملائمة وخاصة بعد أن دخلت إلى البيئة الصناعية أنظمة إنتاجية حديثة تدار الكترونيا مثل نظام الإنتاج في الوقت المحدد JIT ونظام الإنتاج المتكامل الكترونيا CIM، حيث رافق تلك الأنظمة تغير في تسيير العمليات الإنتاجية، هذا التغير انعكس على نوع وأهمية المعلومات الكلفوية إذ لم تعد المعلومات الكلفوية التقليدية قادرة على مواكبة تلك المتغيرات مما اثر سلبا على درجة ملاءمتها وكان لتطبيقها أثر على استراتيجية إدارة التكلفة حيث ظهر التحسين المستمر (Kaizen) وسلسلة القيمة وهندسة القيمة ونظرية القيود والمقارنة المرجعية وغيرها من فلسفات إدارة التكلفة، أثر استخدام تلك الفلسفات في توليد معلومات كلفوية ملائمة تسهم في ادارة وحل الأزمات الصناعية.وعليه سوف يتناول الباحث في هذا البحث التغيرات في البيئة الصناعية واثر الفلسفات الحديثة لإدارة الكلف وانعكاساتها على إدارة الأزمة الصناعية من خلال دراسة استطلاعية في عينة من الشركات الصناعية في نينوى.


Article
Analysis of some Arab and Regional Governmental Budgets Reality and Possibility of Adaptation with Financial Crises for The Period 2007-2009
تحليل بعض الموازنات الحكومية العربية والاقليمية وإمكانية تكيفها للأزمات المالية للمدة 2007-2009

Loading...
Loading...
Abstract

Most developing countries face many risks such as financial crises due to that the public budget is considered one of the most important defense lines used by state to confront risks as severe fluctuations in prices likgg oil prices, gold prices, and exchange rate and their serious financial, economic, and social consequences that may stay for years and in many countries. To know the risks impacts in financial crises on regional and Arab budgets administration and its adaptation possibility through restructuring some items of expenditure during recent financial crisis in 2008 is considered the essential purpose of this research. During the occurrence of crises, the means and policies forfeit their economic and financial efficiencies and inter in aimless insurance stage due to lacking of administrative and financial experts in dealing with crises in developing countries, as well as fragility and newness of economies in these countries. In taking place of crises the administration of which is transferred to international institutes in particular the administration systems of financial crises. i.e. that government and state would lose its sovereignty, decisions and became an implementary instrument for decisions of international Monetary found. By accurate reference to the most notable consequences of recent financial crisis (2008) and the means submitted to avoide these aftermaths by governments of these developing countries what is predictable through financial indicators for before and after the crisis, the possibility of occurrence of stagnation crisis is very conceivable and the frequency of these consequences and there irregular behaviour will accelerate the occurrence of the crisis. تواجه اغلب البلدان النامية مخاطر عدة منها حدوث الازمات المالية بحسبان ان الموازنة العامة احد اهم الخطوط الدفاعية التي تواجه به الدولة هذه المخاطر, ومن جملة هذه المخاطر التقلبات الشديدة في الاسعار ومنها اسعار النفط, واسعار الصرف, واسعار الذهب, واسعار الفائدة, وما لهذه المؤشرات من تداعيات مالية واقتصادية واجتماعية خطيرة تمتد لسنوات طويلة ولبلدان عديدة. ان مسألة الوقوف على مخاطر الازمة المالية في ادارة الموازنات العربية والاقليمية وامكانية تكيفها من خلال اعادة هيكلة بعض بنود الانفاق الاساسية خلال الازمة المالية الاخيرة عام 2008 يعد الهدف الاساسي الذي اعتمده البحث. وحال وقوع الازمات تفقد الادوات والسياسات كلها فاعليتها ومنها الاقتصادية والمالية وتدخل في مرحلة العشوائية وحالة عدم التأكد نظرا لافتقار البلدان النامية الى الخبرات الادارية والمالية في ادارة الازمة, فضلا عن هشاشة اقتصاديات تلك البلدان وحداثتها, وينتقل امر ادارة الازمة حال وقوعها الى المؤسسات الدولية خاصة منظومات ادارة الازمات المالية, مما يعني فقدان الحكومة والدولة لسيادتها وقراراتها, لتصبح اداة منفذة لمقررات صندوق النقد الدولي (IMF). ومن خلال مراجعة دقيقة لأبرز تداعيات الازمة المالية الاخيرة (2008) والمعالجات التي طرحت لتفادي هذه التداعيات من قبل حكومات هذه البلدان, فان ما يمكن التكهن به واعتمادا على المؤشرات المالية لما قبل الازمة وما بعدها, هو احتمال وقوع ازمة ركود Stagnation الذي يعد امراً وارداً جداً وان تواتر هذه التداعيات وسلوكيتها غير المنتظمة ستعجل من وقوع هذه الازمة.


Article
Management of scrap production and controlling from cost accounting point of view Practical studying in General company of Battery manufacturing
إدارة مخلفات الإنتاج والرقابة عليها من وجهة نظر محاسبة التكاليف دراسة تطبيقية في الشركة العامة لصناعة البطاريات

Loading...
Loading...
Abstract

Factories face many managerial problems that is because their size of production units which diver –gation of their product which quested the complexity of control this explain the need of cost Accountant which considered the main resource of in formation and data and control management that supply all management level in exaet time to allow all unit to do all their jobs probably and efficiently. As an example of this data is that concerned with production scrap for the effect of this scrap on the cost production inspite of the importance of its need but the highness of cost from the standard quantity allowing to inevease the general cost production under manufacturing and increase the level of profit and decrease of production cost of company weight decrease so it must be distreet production scrap value the first step treatment production scrap exactly by district scrap quantity in weight or by numbered or any another way and reportes or state ment by preparing exact cost comparison with its real restricted by weight or standard cost this step help in measuring the level of performance in addition of the try of cheat to avoid stealliny most in industrial company have special account in scrap, The second step is the treating it by accounting ;but the question her when the treating occure? -is it by discover the serap or by buying it when the companies be sure of production cost accounting right way according to request of Battery Manufacturing of general company in treating scrap problems in it which it suffering before events occure on dearly loved country ;So this research set up just for sources depend on treating scrap production which has large effect on cost production ; تعد محاسبة التكاليف المصدر الرئيس للحصول على معظم البيانات والمعلومات الكمية والموضوعية، وأداة رقابة جيدة؛ إذ من خلالها يتم تقديم التقارير اللازمة إلى جميع المستويات الإدارية وفي الوقت المناسب؛ لتتمكن الإدارة الناجحة من أداء وظائفها على أكمل وجه وبأكبر قدر من الكفاءة والفعالية, في ضوء أرقام وبيانات صحيحة, ومنها: البيانات المتعلقة بمخلفات الإنتاج؛ لما لهذه المخلفات من تأثير على تكلفة الإنتاج, ومع أن وجودها أمر لابد منه الآن, إلا أن ارتفاعها عن النسب المحددة أو المعايير الكمية يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج التام, وإنتاج تحت التشغيل, وانخفاض مستوى الربحية, وهبوط في الكفاءة الإنتاجية للشركة، فقد تكون مخلفات الإنتاج على الرغم من صغر حجمها أو ضآلة وزنها إلا أنها ذات قيمة بيعية عالية, وعليه، يجب تحديد قيمة مخلفات الإنتاج، والخطوة الأولى لمعالجة مخلفات الإنتاج فعليا تتم بتحديد كمية المخلفات بالوزن, أو بالعدد, أو أي أسلوب أخر, وإعداد تقارير, أو كشوفات بها, والتي يتم بموجبها مقارنة الكميات الفعلية مع ما حدد لها بالموازنة, أو بالمعايير الكمية, وتساعد هذه الخطوة في قياس مدى الكفاءة في الأداء, بالإضافة إلى كونها تبعد محاولات السرقة والتلاعب، وأغلب الشركات الصناعية لديها حساب خاص بالمخلفات. والخطوة الثانية هي: معالجتها محاسبيا إلا ن السؤال هنا, متى تتم المعالجة؟ هل عند اكتشاف المخلفات, أم عند بيعها, بحيث تضمن الشركة احتساب تكلفة الإنتاج بصورة صحيحة، وتلبية لرغبة الشركة العامة لصناعة البطاريات في معالجة مشكلة المخلفات لديها, والتي كانت تعاني منها قبل الأحداث التي مر بها قطرنا العزيز, فقد أعد هذا البحث ليكون مرجعا تستند إليه في معالجة مخلفات الإنتاج التي تؤثر بشكل كبير على تكلفة منتجاتها


Article
The impact of the operational performance on stock prices Applied study in a sample of Jordanian businesses industrial
أثر الأداء التشغيلي على أسعار الأسهم دراسة تطبيقية في عينة من شركات الأعمال الأردنية الصناعية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to determine the relation ship and impact between the indicators of operational Performance and stock prices in a sample of the Jordanian industrial sector companies registered in the Amman stock Exchange, The search covered the period of ten years for the period (2000-2009 ) and the research aims to identify the performance of financial and operational and the most important indicators and the size of the relation ship between indicators of operational performance and stock prices to achieve the objectives of the research the research depended on the test of the hypotheses there is a significant correlation between indicators of operational performance and stock prices and there is statist is ally a significant impact between the indicators of operating performance and stock prices , The research reached there is a significant correlation between indicators of operational performance and stock prices and there is a contraction the impact of indicators of operational performance in the stock price of companies related to the research sample.يسعى البحث إلى تحديد العلاقة والأثر بين مؤشرات الأداء التشغيلي وأسعار الأسهم في عينة من شركات القطاع الصناعي الأردني المسجلــة في بورصة عمــان للأوراق المالية، وقد غطت مـدة البحث عشـر سنوات للمدة ( 2000 – 2009 ) ويهدف البحث إلى التعرف على الأداء المالي والتشغيلي واهم المؤشرات وحجم العلاقة بين مؤشرات الأداء التشغيلي وأسعار الأسهم ولتحقيق أهداف البحث تم الاعتماد على اختبار فرضيات توجد علاقة ارتباط معنوية بين مؤشرات الأداء التشغيلي وأسعار الأسهم و يوجد أثر معنوي بين مؤشرات الأداء التشغيلي وأسعار الأسهم وتوصل البحث إلى وجود علاقة ارتباط معنوية بين مؤشرات الأداء التشغيلي وأسعار الأسهم و تباين أثر مؤشرات الأداء التشغيلي في سعر السهم للشركات عينة البحث .

Table of content: volume:3 issue:6