Table of content

AL - Bahith AL - A’alami

مجلة الباحث الاعلامي

ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318
Publisher: Baghdad University
Faculty: Media
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About Journal
Founded in 2005 and issued by the College of Media - University of Baghdad, the Al-Bahith Al-a'alami (ABAA) is an open access journal, peer-reviewed and free of charge. Its content is available to all researchers and readers. In addition, ABAA is a quarterly scientific journal, it publishes from 36 to 40 articles over four times a year. The published articles are specialized in Media and communication science (Journalism, Radio & Television press, Public Relations). ABAA received the print ISSN (8005-1995) and online ISSN (2617-9318). It currently prints 500 (Previously 1000) issues quarterly and publishes them to researchers from inside and outside Iraq according to the scientific conditions established in the pages of the magazine.

ABAA seeks to maintain high academic standards and an international reputation welcoming original, theoretical and practical submission from all over the world.

Registered ressources
Key title (print) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 1995-8005
Key title (on line) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 2617-9318
Key title in original characters: الباحث الإعلامي (Online)
Title proper: AL - Bahith AL - A’alami
Original alphabet of title: Arabic
Earliest publisher: بغداد - جامعة بغداد - كلية الاعلام
Earliest publisher: College of Information - University of Baghdad
Dates of publication: 2005- 9999
Frequency: Quarterly
Type of resource: Periodical
Country: Iraq

Loading...
Contact info

Email: dr.iradazaydan@comc.uobaghdad.edu.iq
phon :009647704221547- Prof.dr. Irada Zaydan Al Jubori, Ph.D., University of Baghdad. College of Mass Communication.
phon number: 07713857227
E-mail: sh_abd63@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:9 issue:36

Article
Remediation of the Administrative Corruption Issues in accordance to the Theory of News Frames
معالجة قضايا الفساد الإداري في ضوء (نظرية الأطر الخبرية) دراسة تحليلية مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Media, especially press plays an important role in fighting corruption and tackling this phenomenon, which has become widespread in our society, through its effective role in raising awareness of the seriousness of spreading of corruption of all its forms in society. All international conventions and agreements stress the necessity of the role of media and its importance in the light of corruption. All countries also commit themselves to the necessity of guaranteeing the freedom of media and the circulation of information and preparing it as a prerequisite for activating the People’s Control Mechanism and supporting measures and means to prevent and combat financial and administrative corruption more actively and effectively. Corruption has become worse in Iraq and has become the talk of the street, especially after the events of April 2003 when the country became under foreign occupation and the collapse of its governmental institutions so that corruption issues are strongly imposed on the agenda of all media and have high follow-up rates locally and globally. Characteristics of media practice of this phenomenon at the local level in order to know the features and characteristics of the press treatment of this phenomenon. The aim of this research is to identify the most important features and characteristics of the Iraqi press to address the issues of administrative corruption and to identify the differences and agreements in the remediation of Iraqi newspapers. In the light of the theory of news frameworks in terms of determining the frameworks of these issues, the framework of internal and external reasons, the framework of its moral evaluations, the framework of proposed solutions to combat this phenomenon up to the general results of the study in order to be used in future studies تؤدي وسائل الإعلام ولا سيما الصحافة دوراً أسياسياً في مكافحة الفساد والتصدي لهذه الظاهرة التي باتت منتشرة بشكل كبير في مجتمعاتنا عن طريق ما تقوم به من دور مؤثر وفاعل في توعية الجمهور بخطورة أنتشار الفساد أشكاله كافة في المجتمع ، وضرورة مكافحته بكل الوسائل، وبذلك تقع على وسائل الإعلام مسؤولية كبرى في مكافحة الفساد والتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة. ووكدت المواثيق والاتفاقيات الدولية كافة ضرورة دور وسائل الإعلام وأهميتها في مكافحة الفساد ،وكما ألزمت الدول كافة ضرورة ضمان حرية الإعلام وتداول المعلومات، وعدتها شرطاً أساساً لتفعيل آلية الرقابة الشعبية وتدعيم الاجراءات والوسائل الهادفة إلى منع الفساد المالي والإداري ومكافحته بصورة أكثر تأثيراً وفاعلية. وقد تفاقم الفساد في العراق وأصبح حديث الشارع، لا سيما بعد أحداث نيسان/ابريل2003م، ووقع البلد تحت الاحتلال الأجنبي، وانهيار مؤسساته الحكومية،بحيث فرضت قضايا الفساد نفسها بقوة على أهداف وسائل الإعلام كافة، وأصبحت تحظى بمعدلات متابعة عالية على المستوى المحلي والعالمي، لذلك أصبحت هناك ضرورة لتحليل خصائص الممارسة الإعلامية لهذه الظاهرة على المستوى المحلي،من أجل معرفة سمات المعالجة الصحفية لهذه الظاهرة وملامحها. يهدف هذا البحث إلى التعرف على أبرز سمات وخصائص معالجة الصحافة العراقية لقضايا الفساد الإداري العراقي، وتحديد أوجه الاتفاق والاختلاف في المعالجات الخاصة بالصحف العراقية موضع الدراسة، وفي ضوء نظرية الأطر الخبرية، من حيث تحديد أطر هذه القضايا، وأطر الأسباب الداخلية والخارجية لها، وأطر التقويم الأخلاقي لها، وأطر الحلول المقترحة لمكافحة هذه الظاهرة،وصولاً إلى النتائج العامة للدراسة التي يمكن الإفادة منها في الدراسات المستقبلية.


Article
Quranic Words Referring to Lies A Media Study
الألفاظ القرآنية الدالّة على الكذب دراسة إعلامية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to invest qur›anic words referring to lie in media language. The researcher has chosen a set of qur›anic words functioning as «lie». It is an attempt to review the media language which is used to make use of repetition of terms and templated which make it weak and ineffective language. The use of qur›anic texts and terms according to the semantic field for each topic will give this media language an opportunity for growth, development and stability. This researcher identifies a number of words to study them in the light of their lexical meaning using the Dictionary of Language Standards by Ibn Fares as it focuses on the general meaning of the root language. He also uses the Dictionary of the Basis of Rhetoric by Zamzkhri which focuses يرمي هذا البحث إلى استثمار المفردات القرآنية في اللغة الإعلامية ، وقد اختار البحث مجموعة من المفردات القرآنية الدّالة على الكذب ، وتدور دلالاتها في محيط دلالة الكذب . وهذه المحاولة في مراجعة اللغة الإعلامية التي اعتادت التكرار في المفردات والقوالب بما يجعلها لغة ضعيفة غير مؤثرة ، والاستعانة بالنصوص القرآنية ومفردات القرآن الكريم على وفق الحقل الدلالي لكل موضوع سيمنح هذه اللغة الإعلامية فرصاً للنمو والتطور والثبات . حدّدت الباحثة مجموعة من الألفاظ ، ودرستها في ضوء معناها المعجمي مستعينة بمعجم مقاييس اللغة لابن فارس (ت 395 هـ) ؛ كونه يركز على المعنى العام للجذر اللغوي، واستعانت بمعجم أساس البلاغة للزمخشري (ت539 هـ) الذي يركز على انتقال الدلالات اللغوية من الحقيقة إلى المجاز بما يؤطر البحث برؤية متكاملة لتلك المفردات وانتقالاتها من الأصول إلى المجاز . واستعانت الباحثة بالتفاسير القرآنية لإيضاح الرؤية القرآنية لتلك المفردات لتظهر بعد ذلك أطياف الدلالات الخاصة بالموضوع في إطارها الإعلامي المنشود، وما يمكن أن يحقق الفائدة المرجوة للغة الإعلام.


Article
Analytical Approaches between New Media and Traditional Media
مقاربة تحليلية بين الإعلام الجديد و التقليدي

Authors: مؤيد نصيف جاسم
Pages: 59-76
Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with an analytical approach between new media and traditional one in the light of the changes imposed by technology, which has been able to change a number of common concepts in the field of communication and media. The researcher tries to find an analytical explanation of the relationship between technology by being an influential factor in building the information society, which is the basis of new media, and the technical output that influenced the forms of social relations and linguistic construction as a human communication tool. The researcher formulated the problem of the research with s set of questions: 1- What is the language of communication in the new media? 2- What is the relationship between new media and the traditional one? The researcher concludes with a number of results. These are as follow: 1- There is a change in the language used in the new media according to the need required by the technical system of social communication 2- There is a relationship between the new media and the traditional one based on the mutual need for information and the difference stems from the great ability of the impact of technology in the new media and the continuous adaptation of the elements of the communication process in the new media with technological results 3- There is a need to theoretical construction that enables the communication process to progress according to the concept of speed and time as factors in the communication process and a product of the development of technology. يتناول البحث مقاربة تحليلية بين الإعلام الجديد والتقليدي في ضوء المتغيرات التي فرضتها التقنية والتي استطاعت أن تغير عدد من المفاهيم المتعارف عليها في مجال الاتصال والإعلام، كما أن البحث يحاول أن يجد تفسيراً تحليليا للعلاقة بين التكنولوجيا من جانب كونها عاملاً مؤثراً في بناء مجتمع المعلومات الذي يمثل القاعدة التي يستند عليها الإعلام الجديد وبين الناتج التقني الذي أثر في اشكال العلاقات الاجتماعية، والبناء اللغوي بوصفها أداة تواصل أنساني. وقد صاغ الباحث مشكلة البحث بمجموعة من الاسئلة منها : 1- ما لغة التواصل في الإعلام الجديد ؟ 2- ما العلاقة التي تربط الإعلام الجديد بالإعلام التقليدي؟ وخلص البحث إلى نتائج أهمها :- 1- تغير في اللغة المستخدمة في الإعلام الجديد ، على وفق الحاجة التي يتطلبها النظام التقني للتواصل الاجتماعي. 2- هناك علاقة بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي، تقوم على الحاجة المتبادلة للمعلومات، والاختلاف ينبع من القدرة الكبيرة لتأثير التقنية في الإعلام الجديد، والتكيف المستمر لعناصر العملية الاتصالية في الإعلام الجديد مع نتائج التقنية . 3- الحاجة إلى بناء نظري يستطيع أن يقدم العملية الاتصالية على وفق مفهوم السرعة والزمن بوصفهما عنصرين مؤثرين في عملية الاتصال ونتاجاً لتطور التقنية.


Article
Digital Communication: The Future of Identity in Arab TV Drama
الاتصال الرقمي : ومستقبل الهوية في الدراما التلفزيونية العربية ( دراسة ميدانية على عينة من المجتمع العربي بدولة الامارات 2017)

Loading...
Loading...
Abstract

The digital communication of a product of communication and information revolution. It is characterized by accurate and comprehensive in its services and its effects, which brought changes in the structure of many communities and their organizational structures. They have significant impacts on the social systems and social relations, especially in the Arab societies, which are the focus of the globalized Western media, for many reasons: economical, political , cultural and social. According to this perception, the Arab identity has become in an encounter with big challenges by the globalized media of trade and the media, which aims to achieve greater profits because of identity and its importance to the communities. This occurs particularly after its emphasis on drama for being one of the kinds of programs that attract considerable size of public and the ability of this type of program to make large and rapid changes in the social and cultural structures of the target communities. The identity is of the most prominent targeted icons, so as it represents the importance of communities’ identity throughout history. This is because the collapse of the identity the societies break down, lose the elements of existence, and ceases to perform its functions at the international level. The Arab identity is defined as a system of value features of the Arab community that distinguishes it from other communities across the different historical stages. In addition, the identity represents the inherited and acquired values, which derived its components from the historical, intellectual, and cultural legacy, in addition to the values derived from religious beliefs, which Arab inherited in different historical stages, especially from the Islamic religion. Islam represents an integral system of human traits, and which is associated with behavioral and humanitarian practices. All of these represented the bright cultural and moral model, which fits every time and every place. Therefore, the intensification of broadcasting such drama and its precise guidance was the most prominent effects that hurt the Arab social structure, especially after the concentration of broadcasters to offer foreign TV programs inflows. These programs do not fit in their contents the values and behaviors of the social environment of the Arabs. The outcome of this exposure of our communities caused various harmful effects. This makes our communities in dire need of protection, particularly after the international media organizations managed to employ TV drama in the digital communication by the force of its impact on the value systems which are related the identity of the communities. This exposed the future of the Arab identity to multiple risks and possibilities, which could lead to the erosion of national peculiarities or melting in the migrant cultures. يعد الاتصال الرقمي من ثمار ثورة الاتصال والمعلوماتية ، التي اتسمت بالدقة والشمولية في خدماتها وتأثيراتها، التي أحدثت تغيرات عديد وكبيرة في بنى المجتمعات وهياكلها التنظيمية ، وكانت لها تأثيرات كبيرة على النظم الاجتماعية والعلاقات الاجتماعية وبخاصة في المجتمعات العربية، التي تعد محور اهتمام إعلام العولمة والإعلام الغربي ، لأسباب ودوعي عديدة : اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية ...ووفقا لهذا التصور أضحت الهوية العربية أما متحديات كبيرة من قبل إعلام العولمة والإعلام التجاري الذي يهدف إلى تحقيق مزيداً من الأرباح على حساب الهوية واهميتها للمجتمعات ، سيما بعد تركيزه على الدراما بشكل كبير ، وذلك لكونها من البرامج التي تلقى اقبالاً جماهيرياً كبيراً ولقدرة هذا النوع من البرامج على إحداث تغيرات كبيرة وسريعة في البنى الاجتماعية والثقافية للمجتمعات المستهدفة. وكانت الهوية من أبرز الرموز المستهدفة، وذلك لما تمثله الهوية من أهمية للمجتمعات على مر العصور، لأن بانهيارها تنهار المجتمعات وتفقد مقومات وجودها وتوقفها عن أداء وظائفها الحضارية على المستوى الدولي. وتعرف الهوية العربية على أنها : منظومة من السمات القيمية التي تميز المجتمع العربي عن غيره من المجتمعات عبر المراحل التأريخية المختلفة . والهوية تمثل قيم متوارثة ومكتسبة تستمد مقوماتها من الموروث التأريخي الفكري والحضاري، والقيم المستمدة من العقائد الدينية التي توارثها العرب في مراحلهم التأريخية المختلفة ، وخاصة الدين الإسلامي ، الذي يمثل منظومة متكاملة من السمات الإنسانية ، وما يرتبط بها من نماذج سلوكية وممارسات إنسانية، مثلت نموذجاً أخلاقياً حضارياً مشرقاً يصلح لكل زمان ومكان . لذلك فان تكثيف البث الدرامي الدولي الوافد ودقة توجيهه، كان من ابرز المؤثرات التي أضرت بالبنية الاجتماعية العربية ، سيما بعد تركيز قنوات البث على عرض البرامج الأجنبية الفضائية الوافدة ، التي لا تنسجم مضامينها القيمية والسلوكية مع البيئة الاجتماعية للإنسان العربي ، وكان من نتائج ذلك تعرض مجتمعاتنا لمختلف المؤثرات الضارة ، ومما زاد من مخاطر هذه الاشكالية ضعف الحواضن المؤسساتية التي تعنى بتنشئة الشباب العربي وتحصينهم ضد المؤثرات الضارة ، وهذا الأمر يجعل مجتمعاتنا بأمس الحاجة إلى الحماية ، سيما بعد أن تمكّنت مؤسسات الإعلام الدولي من توظيف الدراما التلفزيونية في الاتصال الرقمي بسبب قوة تأثيرها في النظم القيمية المتعلقة بهوية المجتمعات ، وهذا الأمر عرض مستقبل الهوية العربية إلى مخاطر متعددة واحتمالات ، قد تفضي إلى تلاشي الخصوصيات الوطنية والقومية أو ذوبانها في الثقافات الوافدة.


Article
Palestinian Media Elite Attitudes towards Recording Cinemas in Addressing the Internal Situations
اتجاهات النخبة الإعلامية الفلسطينية نحو دور السينما التسجيلية في معالجة الأوضاع الداخلية / دراسة ميدانية (مستل من رسالة دكتوراه)

Loading...
Loading...
Abstract

The follower of the history of cinema in the world notes that cinema started recording one and these films are varied in their subjects, while the life of man was the material of these films to be in a creative artistic style. If the Palestinian films produced by Palestinian directors do not have an impact on the local, Arab and international levels, this is due to the weakness in several technical fields or with the intention to make them bad or negligence of those who produce these films. This research deals with the role played by Palestinian films in dealing with the internal situation from the point of view of the Palestinian media elite in terms of their exposure to films and the motives of this exposure and the expectations achieved. The results of the research indicates that all the issues dealt with in the Palestinian films are not adequately addressed and that they do not express the international situation as required from the point of view of the respondents. يلاحِظُ المتتبع لتاريخ السينما في العالم أنها بدأت تسجيلية، وهذه الأفلام التسجيلية متنوعة في موضوعاتها، فيما كانت حياة الإنسان مادة هذه الأفلام، على أنْ تكون بأسلوب فني خلّاق. إن لم يكن للأفلام الفلسطينية التي يخرجها مخرجون فلسطينيون، تأثير على المستوى المحلي والعربي والدولي؛ فهذا يعود إلى ضعف في مجالات عدة فنية أو تقنية، أو بقصد أو تقصير وعدم مبالاة من القائمين على إنتاج هذه الأفلام. يتناول هذا البحث الدور الذي تؤديه الأفلام التسجيلية الفلسطينية في معالجة الأوضاع الداخلية من وجهة نظر النخبة الإعلامية الفلسطينية، من حيث مدى تعرضهم للأفلام ودوافع هذا التعرض، والإشباعات المتحققة. وتشير نتائج البحث إلى أنّ كل القضايا التي تناولتها الأفلام التسجيلية الفلسطينية لم تكن معالجتها معالجة كافية، وأنها لم تعبر عن الأوضاع الداخلية بالشكل المطلوب؛ وذلك من وجهة نظر المبحوثين.


Article
The Bahraini Daily Press Coverage of Women Issues (Analytical Study)
تغطية الصحافة البحرينية لقضايا المرأة (دراسة تحليلية)

Authors: محمد خير» بني دومي
Pages: 135-160
Loading...
Loading...
Abstract

This research is an attempt to assess the extent of coverage given by the Bahrain daily press to Women and related issues. It attempts to determine how important the issues of the Women issues were covered in the Daily Press and whether the press has given enough attention to the Women issues. The research was conducted by analyzing the coverage “AkhbarAlKhaleej” Daily newspaper gave the Women issues during the period of this study. Thus, this study aims at assessing the degree to which the Bahraini daily newspapers have dealt with the Women issues. The researcher analyzed the contents of the Bahraini press, “AKHBAR ALKHALEEJ” daily newspaper during 2014, as Bahraini press coverage seems to be stable, and more balanced and not influenced by current events. In regard to the Bahraini daily press coverage of the Women issues, the topic of the study, as pointed out in the title, has raised a number of questions. First, what were the main issues that attracted the Bahraini daily press coverage towards the Women issues? Second, How important the issues of the Women issues were covered in the Daily Press?The study concluded that:The highest percentage (22.1%) was given to the coverage that was devoted to Cultural and Education issues. Second highest percentage (21.4%) was given to coverage that wasdevoted to Violence issues.However, lowest percentage (10.7%) was given to coverage that was devoted to Laws and regulations related to Women. The Bahraini press devoted a greater amount of its coverage to Women topics; (54.8%) of its related coverage appeared combined with photos. (35.5%) of its related coverage appeared in the headlines of its pages. تأتي هذه الدراسة للتعرف على كيفية تناول الصحف البحرينية اليومية (صحيفة أخبار الخليج نموذجاً) للقضايا المتعلقة بالمرأة. وهل تبدي الصحيفة اهتماماً كافياً بها أو تخصص حيزاً للكتابة عنها، وذلك من خلال تحليل مضمون تغطية هذه الصحيفة. اعتمدت الدراسة أسلوب تحليل المضمون؛ لكشف النقاب عن الكيفية التي تتعامل بها الصحافة البحرينية اليومية في تغطية قضايا بالمرأة. وقد تم اختيار عينة من التغطية التي قدمتها صحيفة أخبار الخليج اليومية في فترة الدراسة عام 2014. أبرز أسئلة الدراسة كانت ما مدى اهتمام صحيفة أخبار الخليج بقضايا المرأة، وما هي أهم القضايا التي تناولتها فيما يتعلق بالمرأة وشؤونها. وتوصلت الدراسة إلى أن الصحافة البحرينية أبدت اهتماماً كبيراً بقضايا المرأة وأعطتها أولوية وخصصت مكاناً بارزاً للنصوص المتعلقة بها. وأن التغطية التي تتناول قطاع التعليم والثقافة جاءت بالمرتبة الأولى لاهتمام صحيفة أخبار الخليج وكانت بنسبة (22.1%). ثم جاءت بالمرتبة الثانية تلك القصص الخبرية التي تناولت العنف ضد المرأة وبنسبة (21.4%). أما التغطية المتعلقة بقوانين وأحكام الأسرة فقد تراجعت للمرتبة الأخيرة من اهتمام الصحافة البحرينية وبنسبة (10.7%). وقد أبدت الصحافة اهتماماً كبيراً بقضايا المرأة حيث قدمت ما نسبته (54.8%) من تغطيتها مصاحب للصور، وما نسبته (35.5%) في أعلى الصفحات.


Article
Stereotypical Frames if the Image of Women in the Iraqi TV Drama after 2003
اطر تنميط صورة المرأة في الدراما التلفزيونية العراقية بعد 2003 بحث مستل من رسالة ماجستير

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to deliver the woman’s image and to unveil on how to be introduced in the TV series. The research is based on the survey method-using content analysis tool. The research sample represented in the TV series produced by the IMN, which were displayed in 2014 and used the pattern of Margaret Gallagher to analyze the content of the series in accordance with the frame analysis theory. The study came up with declination of the woman’s representation compared with man in Iraqi TV drama, also the study finds that the series introduced the woman according to the personal, social, political, and economic frames in a standardizing method. It focuses on the characteristics always attributed to it as showing her obedient of the social role and restrained with the customs and traditions and relies on the man and her goals are related with the man except few roles, which bracken such routine. يرمي البحث إلى توصيف صورة المرأة ، والكشف عن كيفية تقديمها في المسلسلات ، اعتمد البحث المنهج المسحي واستخدم طريقة تحليل المضمون لدراسة عينة البحث المتمثلة بالمسلسلات التي انتجتها شبكة الإعلام العراقي وعُرضت عام 2014 ، واستعمال نموذج مارغريت جلاجر لتحليل محتوى المسلسلات على وفق نظرية الأطر الإعلامية . وتوصل البحث إلى نتائج من أهمها انخفاض مستوى تمثيل المرأة مقارنة بالرجل في الدراما التلفزيونية العراقية وتقديم المرأة على وفق الأطر (الشخصي ، والاجتماعي ، والسياسي ، والاقتصادي) بطريقة نمطية ركزت على الصفات التي تُعزى إليها دائمآ كأظهارها ملتزمة بالدور الاجتماعي ومقيدة بالعادات والتقاليد ومتكلة على الرجل وأهدافها متعلقة فيه مع استثناءات قليلة كسرت تلك القوالب.


Article
Gender Profiling of ads in Egyptian Channel MBC
التنميط الجندري للإعلانات في قناة mbc مصر (بحث مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

The study begins with the idea that advertising is a form of culture. Therefore, it is not possible to be surrounded by an actual briefing from one-sided premises such as those that are based solely on the artistic, aesthetic or technical aspects, without linking it to the culture in which it is produced. The researcher attempts to shed light on the relation between the advertising letter and the concept of gender. And here lies the importance of the research as the content of the ads and their form and implicit values in the text and image reflect the cultural values that must be identified as well as the most important roles that are stereotyped in advertisements and their relationship to the culture of society. Advertising is an important factor in socialization in modern societies and is used as a tool to preserve some social structures such as gender. The differences are between man and woman in attitudes, behavior and social status is portrayed. These differences are gender-specific. The ads give viewers a glimpse of a world with social definitions, relationships, and gender roles. These images are developed to imitate the real life and many misconceptions of the imagination and reality in particular the ads. The problem lies in the issue of gender sterotyping in advertisement and how to shorten roles in a particular style. Gender stereotyping can be defined as a situation in which a person’s value is limited by his attractiveness or sexual behavior, which leads to the exclusion of his other characteristics and conversion to sexual use. People have to simplify the imperfections which may be limited to a certain form without paying attention to the myriad of other choices. تنطلق الدراسة من الفكرة القائلة، بأن الإعلان شكل من اشكال الثقافة. إذ ان الإعلانات لا تروج المنتجات والخدمات، ولا تعد عملية تواصلية محايدة بين الشركات الإنتاجية والجمهور المستهلك. انه ظاهرة اجتماعية، ويكرس الموجود في الثقافة السائدة، ويعيد انتاجها مرة ثانية لضمان استمرار وهيمنة السائد. لذا لا يمكن دراسته من منطلقات أحادية الجانب كتلك التي ترتكز على الجانب الفني دون ربطه بالثقافة التي تنتج فيه. سنحاول من هذا المنطلق دراسة الرسالة الإعلانية بمفهوم «الجندر» الذكورة والانوثة.الإعلان عامل هام في التنشئة الاجتماعية، كونه الرسالة الاتصالية الأكثر حضورا وتكرارا في القنوات الفضائية. فتم تصوير اختلاف الرجل عن المرأة في المواقف والسلوك. واعادة انتاج مفاهيم من الخيال والواقع الاجتماعي فيما يخص الإعلان. وكيفية اختصار الأدوار بنمط معين، تنحصر فيها قيمة الشخص بجاذبيته أو سلوكه الجنسي مما يؤدي إلى استبعاد خصائصه الأخرى. إن رصد الإعلانات للوصول إلى ماهية صورة المرأة والرجل ليست بالمسألة الشكلية بل هي مقدمة لقراءة ما هو عليه المجتمع. لأن المجتمع أصبح يبني تصوراته من خلال ما يقرأ ويسمع ويرى عن طريق وسائل الإعلام المختلفة.وطبقت الدراسة التحليل الكيفي والكمي، عن طريق ربط التحليل بالإطار النظري للدراسة لإيجاد عمق تحليلي. وحسب نظرية الغرس الثقافي لتوضيح الواقع وتأكيد العلاقة بين كثافة المشاهدة وإدراك الواقع الاجتماعي. ويعدّ أهم الاعتبارات الأساس لنظرية الغرس واختباراتها هو تحليل الرسالة، ومعرفة صورة «الواقع الرمزي». ببناء استمارة تحليل المضمون وفق منهجية، بالاعتماد على نموذج تم تحديده من دراسات عدة، وهي (صورة المرأة والرجل في اغاني الفيديو كليب لمارغو حداد, وانموذج لتحليل المضمون لصورة المرأة في وسائل الاتصال ل مارغريت جلاجر 1981م, والرسالة الاشهارية في الفضائيات العربية قناة الشرق الاوسط mbc دراسة فنور بسمة, واعلانات القنوات العربية المتخصصة في برامج الاطفال دراسة وصفية تحليلية لاعلانات قناة “سبيس تون” الفضائية دراسة طرابلسي امينة). وتم الاستعانة بالملاحظة الشخصية بتحديد فئات اخرى لم تتضمنها النماذج.


Article
Privacy Violation in Social Media Sites
انتهاك الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي (بحث مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

Technological superiority of the means of communication and media has allowed these methods to dominate and are replaced by alternative positon of traditional media. The internet with its advantages and benefits benefited in various areas of life, especially media and achieve what no previous technology could achieve and any technology what comes after it can't be isolated from the internet. Today, the internet is the cornerstone of communication and connection in the world and the most important means of public and personal communication at the same time. The interactive feature of the internet and the cancelation of space and time restrictions create a new media that allowed everyone to express what they wanted freely. The internet applications including social networking sites, especially the Facebook, have become the most important new media after the wall of the Facebook page has become the newspaper that publishes the forefront of important events and celebrities. It also becomes an integrated information system for everyone to spread what he wants not only text but also voice, image and broadcast live image so they write everything he wants from the details of his personal, social and scientific life. After talking about the right to communicate, right to know and to get information, human rights have become the subject of the dangers of new media, especially the right to privacy. User's data, personal information and contacts are stored, collected and processed electronically not only by the network's management and by the competent companies, but by all those who have the ability to do so, whether they are hackers, service providers, government or other countries and companies. As well as the availability of these means of advantages enable users to violate the privacy of each other and publish what they want under pseudonyms especially in the absence of laws and ethics governing these means and users as well as its globalization. This survey comes to the users of the social networking site Facebook to find out what the concept of privacy; the extent of their awareness of the importance and protection; monitoring the types of violations achieved through ethics and the extent of the privacy of Facebook as a media . مكن التفوق التكنولوجي الذي تمتاز به وسائل الاتصال والاعلام المجال لهيمنة هذه الوسائل وتَسيُدها الموقف بديلاً عن وسائل الاعلام التقليدية , فالانترنت وماتمتلكه من مزايا وفوائد أفادت في مجالات الحياة شتى ,لاسيما المجال الاعلامي, وحققت مالم تتمكن أية تقنية سبقتها من تحقيقها ,وقد لاتتمكن اية تقنية تأتي بعدها من العمل والنجاح بمعزل عنها, تُعد اليوم الركيزة الاساسية للأتصال والتواصل في العالم وأهم وسائل الاتصال الجماهيري والشخصي في آن واحد , فما تتميز به من تفاعلية وإلغاء قيود المكان والزمان صنعت إعلاماً جديداً أتاح للجميع التعبير عما يريدون بحرية تامة , وأصبحت تطبيقات الانترنت ومنها مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما فيسبوك أشهرها وأكثرها إنتشاراً ,أهم وسائل الاعلام الجديد, بعد أن بات حائط صفحة فيسبوك الصحيفة التي تنشر السبق الصحفي للاحداث المهمة والمشاهير, كما أصبح منظومة إعلامية متكاملة لكل فرد لنشر ما يريد ليس بالنص فقط بل بالصوت والصورة, وبث الصورة الحية , فراح يدون فيها كل ما يريد بدءاً من تفاصيل حياته (الشخصية والاجتماعية والعملية) . وبعد ان كان الحديث يدور عن (الحق في الاتصال) و(الحق في المعرفة والحصول على المعلومة) ,أصبح يدور حول حماية حقوق الإنسان من مخاطر الاعلام الجديد,لاسيما الحق في الخصوصية (حرمة الحياة الخاصة) ,فبيانات المستخدمين ومعلوماتهم الشخصية واتصالاتهم تخزن وتجمع وتُعالج إلكترونياً ,ليس من إدارة الشبكة والشركات المختصة فحسب, بل من كل من له القدرة والإمكانية على ذلك سواء كان من الهاكرز او مزودي الخدمة او الحكومة أو دول وشركات اخرى , فضلا عن ما أتاحته هذه الوسائل من مزايا مكنت مستخدميها من إنتهاك خصوصية بعضهم البعض ونشر ما يريدون تحت اسماء مستعارة ,ودون وضع إعتبارات, لاسيما في ظل عدم وجود قوانين وأخلاقيات تحكم هذه الوسائل ومستخدميها فضلا عن عالميته وتأتي هذه الدراسة المسحية لمستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمعرفة ما يمثله مفهوم الخصوصية لديهم ,ومدى ادراكهم اهميتها وحمايتها,ورصد انواع الانتهاكات المتحققة عبره والاخلاقيات ومدى خصوصية فيسبوك كوسيلة إعلام (بِعده أشهر المواقع وأكثرها انتشاراً وتأثيراً في الشعوب لاسيما العربية فضلا عن انه يعد من الكنوز بسبب ما يحتويه لاسيما في ما يتعلق بمتصيدي المعلومات والبيانات بأصنافهم المختلفة, بعد ان باتت اهم الشخصيات في العالم تتواصل عبره ).

Table of content: volume:9 issue:36