Table of content

The islamic college university journal

مجلة كلية الاسلامية الجامعة

ISSN: 62081997
Publisher: College Islamic University / Najaf
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific quarterly journal issued by the Islamic University in Najaf

Loading...
Contact info

العراق
محافظة النجف الأشرف
الكلية الإسلامية الجامعة
ص.ب 91
email: uic_journal@yahoo.com
رقم موبايل مدير التحرير: 07808504092

Table of content: 2017 volume:1 issue:43

Article
الرمزية في أقوال الإمـام الحسـين عليه السلام منذ إعلانه الثورة وحتى استشهاده - دراسة تاريخية

Authors: حيدر لفتة سعيد
Pages: 29-81
Loading...
Loading...
Abstract

The image can be expressed by a sign or a mark which remind something absent. And the job of the job of the image is to communicate some meaning to conscience by a method, for, it is impossible to communicate by a normal method. Imam Hussein (A-S) declared his revolution and his reformative method by a great scream but it seems that the people were in a deep valley, under injustice, violence and fear. The methods which depends on act and speech become not effective in the Islamic society. So that Imam Hussein made use of the imagery by different ways in order to probate his goal to waken the Islamic nation from it's sleep in spite of ummayad efforts to stop this mission. Imam Hussein (A-S) imagery was in many ways, one of them was in his speech sermons, dialogues, and his calls. مما تقدم توصلت إلى تثبيت ما يلي: 1- أظهر البحث أن الإمام الحسين a ما فتئ يركز على الهدف من برنامجه الإصلاحي وموقف السلطة منه منذ عشية خروجه من مكة وحتى يوم استشهاده. 2- إن الإشارات الموحية لم تكن قاصرة على المجتمعين في المدينة أو الخارجين لحربه في الكوفة بل شملت أيضاً حتى كبار أبناء الصحابة بل حتى أخوته وأبناء عمومته. 3- كشف البحث أن الإمام a لم يترك وسيلة إلا واستعان بها لتبليغ رسالته التي تضمنت تارةً معنى واضحاً وأخرى أبطنت أكثر من معنى. 4- أظهر أيضاً أن الإمام a في كل إشاراته وإيحاءاته كانت دقيقاً في اختيار عباراته بما لا يترك مجالاً لمتعذر أو مشكك. 5- غالباً ما احتوت الخطب على أشارات أوفر من غيرها ذلك أن طبيعة الخطب والموقف تسمح بذلك مقارنة بالمحاور الأخرى.


Article
طبقة الفقراء والمساكين على طبق من ذهب لدى الإمام الحسين عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

Islam religions ring, has been carrying the meaning of peace Bmsmah, and this is called translated to us that Islam is a religion of life and co-existence and renounce hostility and leave the hatred, the religion of friendship and cooperation and the extension of a happy life, and our men leave are the ones who are working on the deployment of these and peacefeatures, they who God greeted them by saying: the , they should peace and greetings, and those Alrjalatslaves who chose , which is shown by all the great qualities isqueuing Imam Hussein that those qualities not all luck impair adequate study like other Muhammadiyah qualities that given to the Ahl al-Bayt peace be upon them. It is these qualities that the researcher believes that they did not take the right and did not frame her: a lock to help with poverty, it was Kٱsmh well in their continued care and meeting theirImam Hussein needs, especially after the numerous violations Muawiya parties of the Islamic State in Iraq and the city, and the greed of the Umayyads funds Muslims hope of making people live lives of misery and suffering, will be recalled that may popularized in the era of Muawiya poverty and deprivation at the vast majority of Muslims in accumulated wealth when a small group, began to control the fate of the Muslims and their affairs , and the deterioration of the physical situation led to the deterioration of the humanitarian situation in general, and as a result vulnerable spread a layer of the poor and needy in the era and expanded.of Imam Hussein Imam has tried hard in the advancement of that layer discharge of a prominent, and perhaps did not refer to that study integrated because of the concentration of looking at the Imam Hussein than by doing the revolution that the cause of the revolution but was for those vulnerable class as well as the other reasons mentioned in the analytical books biography of Imam Hussein , we find that those who Kateboh to come but it was because of that Muawiyah and the Umayyads robbed the wealth of the Muslims and made them live wretchedness of life, and people complained that, Vkateboa Imam Hussein to come to Kufa, and thus Kateboh the criticism for doing Sid: Fabtzha and her Gsbha Viiha,... and make money the state between God Jbabernha And Ogneaiha , Vkther poor destitute; because the funds held in the hands of the darkness, and like this makes the Imam in an embarrassing position, it must be lifted so that layer of looming poverty. Yes, I've narrowed breaststroke what he saw from the dispossession of the Umayyad acratia for luxuries and Khalaathm and Mjonhm , he says: and people have authorized not paying hand to yesterday, it is among the mighty stubborn Thi sway on very weak students. Here is screaming at the top and conscience that governors oppressors overburdened and Tothm on weak students, it must be the revolution, it is necessary to raise those Satwa for those weak students, that cry at the height did not find the study reflect its rays up to my knowledge, and here was this research poor layer and and meditate lead researchneedy on a plate at the Imam Hussein what it direction this trait Husseiniya, but research said that the weak layer on a plate; because after seeing the biography fragrant of Imam turned to the researcher's quest Imam assiduous in their service at night and night in word and deed to assist them and demand their rights... and so to the degree that insider Sagbt that layer, and hopes that if one of them by virtue of what seemed to him a great imamate care, but that his for this precious than gold layer being were not only economichelp but combined them to be social, psychological, educational and religious help, fundamentally cautious in maintaining human dignity and high technology in the language of Mansh, relish them with wretchedness and destitution. The advantage of this search overturn claimed Muawiya who claimed preference Umayyad generous; Narrated Abu Faraj Sid said: Which of the people in this matter? They said: You are. He said: No, the first people to this matter Ali bin Hussein bin Ali, the grandfather, the Messenger of Allah God bless him [and his family], and the courage of Bani Hashim and the generosity of the Umayyad and Zhou Thaqeef , but the truth and reality confirm that the brave people of the house Bani Hashim not less than their generosity, as evidenced by what we will see in the biography Hosseinieh of great generosity; it is generous sun that does not reveal. After this praise realize that Sid Ali was the greatest exposes the Imam al-Hussein, he wants to say that Hussein is not fit to be a successor, Muawiya Woldh Alleging better than his father being the most generous as well as other qualities mentioned. This is one of the tricks of Muawiya in the stripping of Imam Hussein by virtue of his generosity and his presence; but in stripping him of his right to succession; because, according to the Magistrate concluded by is was scheduled to be Imam Hussein Muawiyah with Imam Hassan the successor after the death of Muawiya that the novel above.; therefore wanted Muawiya discourage people from Imam Hussein And urging me to this work this layer spread at this time prevalent muezzin conducive concerns of concern because of the Umayyad approach has been shown to range from the powerful in this day and age people, however they mostly had donned uniforms Husseini they Achtmiloa on the heart of the Umayyad, Vkthert poor and needy layer frequent suit those with a large number of influential money, and try to find detection message of Imam Hussein to the world that make dearly for those poor class, this is where Imam Hussein did Husaynid ?? This Imam Hussain Syed generous as is the master Martyrs. There is something in the cause of such a study that it must be justice for the people of the house of the study, they have been wronged and are neighborhoods that have been deprived of something they were family to him, and now we find remedial power remaining in the writings of malevolent attempt to strip them of their virtues, for example, mentions one of them in his book he called One hundred of the greats of the nation of Islam changed the course of history, and his lords, Abu Sufyan Abdul Rahman bin Auf and Muawiya and Amr ibn al-Aas and Talha bin Obaidullah, increases we do not find a male in his nobles of Imam Hussein and the Al-Hussein Although Imam Hussein does not need the bounty on the testimony of such a writer but I am afraid that insulting the people of the house in the writing probably took place in the hands of non-Muslims, generally spend Bchwia of Islam by those misleading writings shall be more than a model of Islam in their eyes. Yes, had said the author of the faithful and Imam Hassan, but hurry, it is interesting to note that the report of the book and named Muhammad bin Abdul Malik Al Zoghbi little I have the author researcher Professor Altrellana classifies this section because one of history teachers and named Professor Michael Hart directed stating 100 personal book in human history across all ages and times where he put on the top of the as the most influential figures in humanlist cent Messenger of Allah history, but the historical researcher Jihad Altrellana saw... that the American author did not distinguish between good and bad is not among the great and the offender, and the greatest proof of that it puts criminals like Genghis Khan... in addition to the Buddha that the Buddha is worth nothing more than front and dad than he found it more than the injustice that measured them, he did not honor Kizid that the girl was killed son of the Messenger of Allah, and did not shed blood Immaculate The message did not insult the women, and invasion of privacy is not violated this city. This research is an attempt to reveal the flower of flowers master of the youth of Paradise of Flowers retained on Islam, and mission statement of Imam in this virtue of Research on booting two sections, , and the poorAban boot definition vocabulary Address: Imam Hussein and needy and nearly two Concepts; in order to be the start of a statement to the effect of the Imam in the recovery of this vulnerable class. The first section, titled: Photos aid the poor and needy, in which he talked Find Husseini credited to fit him this concept slaves and widows and orphans, and so on, all of those do not come out for two concepts: the needy and the poor. The second topic was the advancement of a layer of the poor and needy, made a statement Hosseinieh means of enhancing the status of the vulnerable techniques. Find up to the finale showed the most prominent results reached by the research, and the detection of a range of proposals. تبيّنَ لنا فيما سبق أنّ الإمامَ الحُسَيْن كانَ مُعجزًا بفعالِهِ، فمعَ ضراوةِ أفعالِ الأعداءِ اتجاهه والتعتيم على فضله وصل الينا عنه موروث روائيّ مبارك تسجد له أقلام الحقيقة، ومع أنّ الاعداء منعوا النّاس من رواية شمائله لكنهم نشروا في بعض خطاباتهم فضائله على رغم أنوفهم، وأعجبْ بمدح جاء على لسان المناوئ اللدود، وأعجب بسيرة نقلتها العامة والخاصة على الرغم من شدة الخطوب حتى وصل ما يبين العظمة الحُسَيْنيّة الّتي نكست تلك الاقلام المأجورة والمغرورة؛ فالخفافيش لا يمكنها يومًا أنْ تعيشَ تحت أشعّة الشّمس، وإذا كانت الأمويّات جرحت التأريخ جرحًا أعمق من الاسرائيليات فان فيما وصل يمكننا ان نقرن بعضه ببعض ونسقط ما خالف الحقّ، فنهذبه ونشذبه كي يلأم الجرح، ويذهب زبد الأمويّات جفاء. وبعد تلك النزهة في رياض الرّحمة المتفانية، وصل البحث إلى مجموعة من النّتائج والمقترحات، نجملها بالآتي: النتائج:  ان مساعدة الطبقة الضعيفة كانت من أوليات الإمام الحُسَيْن، بل كانت إحدى الدّوافع وراء القيام بثورة تجاوزت الأزمان وتعدّت الحدود حتى أدلى هذا أن هناك تواشجا بين اسم الامام الحُسَيْن وبعض القابه من جهة وأفعاله الخيرية من جهة أخرى، فلقد تواشجا بالحسن والطيبة.  انّ الأسير الذي يراه الآخر ممّا يجب إثخانه والتنكيل به إنّما هو مردود بحجّة ما جاء عن أهل البيت، وتلك الرّواية التي يذكرونها هي من الألاعيب التي قام بها المحرفون، وإذا كان الدواعش والمتطرفون قد تبنوا جواز قتل الأسير مُحتجين بتلك الرواية، فإنما هو أثم كبير تصوروه حسنة، والله يقول: [أَفَمَن زيِّنَ لَه سوء عَمَلِهِ فَرَآه حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يضِلّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء فَلَا تَذْهَبْ نَفْسكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعونَ] (فاطر: 8).  إن ظلم الولاة يولد تفشيًا في الفقر والعوز بل يمكن القول: إنّ هناك علاقة طردية بين جشع الولاة أو المسؤولين وكثرة الفقراء والمساكين فكلما كثر الأول كثر الثاني، وهذا يحتِّم على ذوي الصلاح أنْ يمارسوا إصلاحهم جهد الإمكان.  مع أنّه لا بد من مساعدة الضَّعفة إلا أنّه لا بد من التّأكّد أنّ من توجَّه له المساعدة ضعيف حقّا قدر الإمكان من أجل أن لا تتشظى تلك الفضيلة بتسرب المكّارين في تلك الطبقة.  الأرامل والأيتام والفقراء وذوي الحاجات الخاصة (العمى والبكم والزمنى) هذا المفاهيم كان لها صدى كبيرًا في ذهن الإمام الحُسَيْن وفي أفعاله، وهذه رسالة إلى العالم أجمع أن ابن الإسلام الإمام الحُسَيْن بقلبه الواسع الرحمة أبان أنّ الإسلام الحقيقي هو ذلك الإسلام الرائع الذي يسعى لخدمة الضعفة جميعًا.  إنّ عمل الخير لا بد أن يكون سريًّا على النحو مما كان قد فعله سيد الشهداء في الدياجي المظلمة، وقد عبر الإمام السجاد عن الأثر الذي وجد فيه: ((هذا مما كان ينقل الجراب على ظهره إلى منازل الأرامل واليتامى والمساكين))( )؛ ولأنه اثر فيه فهذا يدل على أن الإمام الشهيد مارس هذا الفعل مرارا وتكرارا، على ان عمل الخير قد يفشو بحكم أنّ الريح العطرة تتلاشى إذا ما كسرت زجاجتها، فرب عمل سري مصيره العلانية. وفي ضوء الاقتداء بالنهج الحُسَيْنيّ ينبغي ان تكون مساعدة الفقراء والمساكين خالصة لوجه الله تعالى، ولا تكون لغرض منفعة سياسية او وجاهة شخصية لأن في ذلك تشويه للإسلام وربّما اهانة لتلك الطبقة لأنها ستجد الكاميرات تفترسها لأجل أن تشبع دعاياتها النفعية.  لا تكون مساعدة الفقراء بالمال فقط بل لا بد من حفظ كرامتهم، ولأن الإمام الحُسَيْن عرف بمساعدته للأيتام ولا سيما لأبناء شهداء صفين فهذه رسالة قوية إلى ضرورة الاهتمام بالأيتام ولا سيما أيتام شهداء الحشد الشعبي.  اهتم الإمام بمستقبل الضعفة وعمل على أن يكون مستقبلا واعدا بخير وأمان.  لغة العطاء الحُسَيْني ضربت أبرع أنواع النبل الإنساني فكانت خير سفير إلى قلوب ذوي الفاقة، بل يمكن القول إن عوامل الأنس في هذه اللغة يمكن أن تكون محل دراسة.  رأينا فيما سبق عظمة الإنسانية في السيرة الحسينيّة، فكانت رسالة ترجمت لنا أن نجدّ ونجتهدَ ونكافحَ في خدمة الفقراء والمساكين انطلاقــًا من التّحلّي بالخُلق الحُسَيْنيّ، ولا يتأثر معوانٌ بعذل العاذلين، لأنه قد يُلام المُحسن على إحسانِهِ، ولكن عليه ألّا يجعلَ اللوم أو العذل سبيلًا إلى قطع سبيل معروفهِ، فلم تكن معاتبة الإمام الحُسَيْن a في يومٍ منَ الأيّام سببا لوأد إحسانه، وقد رأينا فيما سبق رده للعذل الّذي تلقّاه نتيجةَ تحرير الجارية التي أهدت له طاقة ريحان مثلما رأينا دحضه الاستغراب من إحسانه الكبير الذي وجهه إلى عبدالرحمن الضرير.  كثير من تلك الروايات التي بينت فضل الامام الحسين ومكانته في الاكرام كانت مروية من طريق ابناء العامة من مثل الرازي وابن حزم وشيخ الشافعية الموصليّ والسيوطي ومن طريق المعتزلة من مثل ابن ابي الحديد بل انّ من الاشادة بفضله ما كان على يد مناوئيه على النّحو من معاوية والشاعر ابن الحكم وعمرو بن سعد وحتّى على لسان قاتله.


Article
خطبة الإمام الحسين عليه السلام في أرض البيضة دراسة تداولية

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, peace and blessings be upon the Messengers, and The God of the good and virtuous. The deliberative study of modern linguistic studies which are based on three-act verbal axes, and act Olanejaza, and act impressionist to bring the text constructor to influence the target audience and readers; Since the incident nicer hardwired Basmadtha anecdotal, and Alanejazah, and influential in everything he has said Imam Hussein (peace be upon him) and Mmala hidden from the enemy and the friend, and the best proof of that visit forty of Imam Hussein (peace be upon him), he has made Colaa dimension, and a dimension Abkhazia, and dimension Tothrea, Valcola represent timeless speeches of Hussein (peace be upon him) delivered in the other argument before the incident, during, and dimension impressionist in the timeless tragedy that accompany the incident of Karbala; it feels sadness and sorrow just heard mention of Imam Hussein (peace be upon him), and the dimension Olanejaza Vmajalh widely Perhaps sprouting visit forty of Imam Hussein (peace be upon him) that have achieved unity and stacking between humanitarian pan as united varieties all social classes rich and poor, large and small, the leader and the steering wheel of different identities, Arab and non-Arab; Perhaps the secret of immortality made us stand at the flash of flashes timeless biography has been reflected in the stringent protests that forced the other into silence at times, or to achieve the guidance altogether, or resorting to hostility hatred another time and the latter is a weak weapon and wrong while immortalized Hosseinieh revolution and immortalized with her words Hosseinieh to this day, but capacity topic has been chosen to protest a speech on the free and his companions in a place that is the egg is located between Alaveb and Oaqsh in the land of sorrow from the land of brown gerbil; he came Title Search ((sermon of Imam Hussein (peace be upon him) in the egg deliberative study)) which consisted of two sections the first intake paragraphs contain the answer to two questions are why Hussein (peace be upon him), the free and why (peace be upon him), while the second section has deliberative study included the content of the speech, which was preceded by the boot when the concept of deliberative ancient and modern, and then seal the search of his findings based on a number of sources and references. 1- عمق الخطاب الحسيني اللغوي مما جعل منه نصاً خالداً وصالحاً للدراسات اللسانية الحديثة ومنها الدراسة التداولية. 2- يقال لكل مقام مقال، وسياق الحال يؤثر على الفعل القولي، والفعل ألانجازي في الدراسة التداولية؛ لكن ما وجدناه في الخطاب هو عكس مما متوقّع، فالحسين a في ظروف فيها من الضنك الذي لا يستطيع معه غير الحسين a أن يلقي عبارة أو جملة تامة المقصود، إلا أننا وجدنا في خطبة الحسين a من الأفعال القولية، والإنجازية التي خلدت وخلدت معها معانيها إلى يومنا هذا ولعل تناول الباحثين خطب الإمام الحسين a في البحث والدراسة خير شاهد على تحقيق الفعل القولي والفعل الانجازي في الدراسة التداولية بشروطها الأولية، والأساسية، والثانوية. 3- تنوع أنماط التداولية من طريق بنية التركيب الخبري، وبنية التركيب الانشائي من النداء، والتوكيد، والشرط. 4- قوة الحجاج الحسيني المستند إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة التي أجبرت الآخر إلى الصمت حيناً، وإلى الرد حيناً آخر؛ إذ بيّن a دوافع الثورة على يزيد(لعنه الله)، ودعا القوم إلى نصرته من أجل مقارعة الظالمين والطغاة من آل أمية. 5- إن التربية والتنشئة الاجتماعية الصالحة التي تستند إلى تعاليم الشريعة السمحاء لها الأثر الكبير في صقل شخصية الفرد منذ ولادته ومروراً بمراحل حياته المختلفة، وقد نمت شخصية الإمام الحسين a وامتزجت بآثار التربية الدينية والثقافة القرآنية التي صقلت جذورها بالأم فاطمة الزهراء a، والأب أمير المؤمنين a فتكاملت في شخصية الإمام الحسين a عوامل السمو والرفعة والتكامل. 6- تمثل خطبة الإمام الحسين a صورة مشرقة من علمه a أظهرت ثمرة النبوة، ومعدن الرسالة في كثير من المواضع التي عالجتها الخطبة.


Article
سيمياء الضريح في الوقوف بين السموات ورأس الامام الحسين عليه السلام

Authors: إبراهيم جابر عليّ
Pages: 265-298
Loading...
Loading...
Abstract

Semiotics shrine (in standing between the heavens and the head of Imam Hussein) Ebrahim Gaber Ali The Faculty of Arabic Language - tongxin, Ningxia, China This research studies the lattice-Husseini shrine in modern Arabic poetry. Through a poem (in standing between the heavens and the head of Imam Hussein) Iraqi poet Muzaffar Annawab. In this poem move Husseini shrine three semiotic movements: First: the holy shrine threshold Hosseinieh icon. Second: the shrine and poetic imagination legendary. Third: the shrine / Iraq. the shrine in this poem vertical lines of intersection with the occasional text lines, a line of poetic lexicon, and line compositions and wholesale poetic line voice tempo and Oral rhythm. دأبَ هذا البحثُ نحوَ الكَشْفِ عن ملامحِ سَمْيَأَةِ الضَّرِيح الحُسَيْنِيِّ في الشِّعْرِ العربيِّ الحديثِ بصفتِه - أي الضَّريح - رَمْزًا لخلودِ صاحبِه، وانتصارًا لكُلِّ القِيَمِ الإنسانيَّةِ النبيلةِ؛ على الرَّغم من إراقةِ دماء صاحبِه الزَّكِيَّةِ على أرضِ الطُّفُوف.وقد اتَّخذَ لهذه الغايةِ - الَّتِي رآهَا جديدةً - نصَّ (فِي الْوُقُوفِ بَيْنَ السَّمَوَاتِ وَرَأْسَ الْإِمَامِ الْحُسَيْنِ) للشَّاعرِ العِراقيِّ (مُظفَّر النَّوَّاب) نموذجًا؛ إذ قد بدَا فيه بوضوحٍ إصرارُ الشَّاعرِ على جَعْلِ الضَّرِيح (أيقونةً) للفداءِ النَّبيلِ والثَّبات على الحقِّ أمامَ جحافلِ الباطلِ. وقد استطاع من خلال اتخاذ الضَّريح أيقونة أن يُدِينَ الجُبْنَ العربيَّ الرَّسْمِيَّ ، الذي ارتضى الجلوسَ على بَيْضِ المفاوضاتِ البليدةِ، وأخذ يَتَشَبَّثُ بنصوصٍ سياسيَّةٍ بائسةٍ، فَوَقَفَ عاجِزًا - لسنينَ طويلةٍ - أمام حِصار فِلَسْطين واحتلال أراضيها وتقسيمها إلى ضِفَّةٍ وقطاعٍ وما إلى ذلك من كلمات بذيئةٍ تتصدر ألسنة الإعلام العربيِّ، كما استطاع من خلاله أن يدين تخاذلَ دُولِ العالم العربيِّ لنُصْرَةِ العِراق وقد حاصرته جيوش الاحتلالِ، ثم تَرْكِه مُمَزَّقًا مُتشرذِمًا. رابطًا بذلك بين كَرْبلاء وفِلَسطين من جهة الْحِصَار والموت عَطَشًا وجوعًا، وبين الحُسَيْن يوم الطفوف.والعراق يوم الحرب الأمريكية من جهة الوقوف والثبات على الموقف. لقد مثَّل الضَّريحُ الحُسيْنِيُّ - في هذا النصِّ الفريدِ - خَطًّا عموديًّا سيميائيًّا اخترق الخطوط العرضية الأخرى المكونة له، وهي خطوط المعجم والتراكيب والضمائر والأساليب والإيقاع العروضيِّ والإنشاديِّ.وقد تحرَّك الضريحُ فيه ثلاثَ حركاتٍ؛ كان أوَّلها:الضريح بصفته أيقونة العتبة الحُسينيَّة المُقدَّسة، وفيه تجسَّد الضريح مكانًا سماويًّا (في السموات) يوازي - عند الشاعر - قداسة بيت الله الحرامِ في مكَّة، والذي ولد هذه الصِّلة هو أن صاحب الضريح a حفيد النبي ، وعاش في كنف ينابيع الوحي.أما الحركةُ الثانيةُ:فقد تمثَّلت في الخيالِ الشِّعريِّ؛ إذ قد اندمج الشَّاعر قلبًا ورُوحًا وعقلًا في المَشْهَد الحُسَيْنِيِّ، فتبلَّجَ قُفْلُ الضَّريح، وخرج الحُسَيْنُ منه أكثر حياةً، وأكثر قُوَّةً، لم ينل منه أعداؤه شيئا؛ كرامة لنسبه الشريف (أَلَسْتَ الْحُسَيْنُ ابْنُ فَاطِمَةٍ وَعَلِيٍّ؟ لِمَاذَا الذُّهُولْ). أمَّا الحركةُ السِّيميائيةُ الأخيرة للضَّريح فقد كانت ممزوجة بالهَمِّ الوطنيِّ، فكما حُوصِر الْحُسَيْنُ وعُطِّشَ وقُتِلَ وتَمَزَّقَ، حُوصِر العِراقُ حصارًا اقتصاديًّا عنيفًا وجُوِّعَ أبناؤه، وقُوتِلَ، وتُرِكَ مُمَزَّقَ الأوصالِ. يتقاطع الضريحُ مع مكونات النصِّ الأخرى، فيبدو مؤثِّرًا على اختيار الشاعر لمفرداته المعجمية، فتظهر مفردات معجمية مثل:الماء، كربلاء، فلسطين.كما تظهر مفردات من عالم الهجاء:يزيدٍ (بالإجراء)، والخصاء، وقراد الحلول، والكلاب. كما ألقى الضريح - بصفته الإشارية - بظلال على اختيار الشَّاعر للتراكيب النحوية، فتوقف عند الجملة الافتتاحيَّة الأولى، التي طالت كدفقةٍ شعريَّةٍ شُعُوريَّةٍ ربطت بين الضَّريحِ الحُسَيْنِيِّ وبيت الله الحرام (وَالْحَمَائِمُ أَسْرَابُ نُورٍ أَتْرَعَتْهَا يَنَابِيعُ مَكَّةَ أَعْذَبَ مَا تَسْتَطِيعُ). هذا، وقد كان استحضارُ ((مُظفَّر)) للإمام الحُسَيْن في النصِّ استحضارًا مُباشرًا عن طريق ضمير المُخاطَب، الذي حافظ به على الملامح التراثيَّة لشخصية الإمام، مُسْتغِلًّا هذه الملامح في توليد المفارقة بين هذه الملامح وبين الجانب المعاصر.وعلى جانب آخر بدا من خلال التحليل السيميائيِّ للضَّمير في هذا الجزء، أنه مثلما يبحث الضَّمِيرُ عن مرجعيَّةٍ لغويَّةٍ، وهي في النصِّ (الحسين) - أي إن الحُسَيْنَ هو مركز النصِّ الذي ترجع إليه الضمائر المخاطبة - فإن الضَّريح الحسيني هو مرجع (الضمائر) السَّوِيَّة والنفوس الزَّكية صاحبة القيم النبيلة والثبات بقوة على الحقِّ. ولما كان استدعاء الضَّريح استدعاءً عن طريق ضمير المخاطب، بدا في النص الفعل الإشاريُّ للأساليب الإنشائيَّة، إذ قد اعتمدَ الشَّاعرُ على الأساليب التي تستحضرُ المُخاطب أمامها، وخاصَّةً أسلوبَ الاستفهام، وأسلوب النداء.أي إنَّ استخدام الأساليب في النصِّ جاء في فَلَكِ الضَّريح وصاحبِه أيضًا. ولمَّا كان الضَّريحُ خَطًّا إشاريًّا عموديًّا يخترقُ الخُطوطَ العرضيَّةَ الأُخْرى للنصِّ، بدا تأثيرُه الأيقونيُّ على الوزن والنِّظام التفعيليِّ، والقافية، والإلقاء الشَّفويِّ.إذ قد جاء في وزن المتقارب ذي التفعيلة البطيئة المكونة من مقطعَيْن صوتيِّيْنِ طويلَيْنِ ومقطعٍ واحدٍ قصيرٍ، أي إنَّ نِسبة البُطْء فيه (2:1)، وهذا البُطْءُ الكمِّيُّ يولد إيقاعًا كإيقاعِ قَرْعِ الطُّبُول الذي يأخذ بالقلبِ نحو الترقُّب والقلق والتوتُّر.واضعًا المتلقِّي في جوٍّ مشحونٍ بأصداء السُّيوف وصهيل الخُيُول، كما بدا في قوله: (وَلَمْ يَكُ أَشْمَخَ مِنْكَ وَأَنْتَ تَدُوسُ عَلْيَكَ الْخُيُولْ)، وقوله: (إِذِ الشَّرُّ يُعْلِنُ دَوْلَتَهُ بِالطُّبُولِ). ويشارك النِّظاُم التفعيليُّ في سَمْيَأَةِ الوزنِ فتأتي التفعيلاتُ الكاملة معادلًا دلاليًا على اكتمال المكيدة وإحكام دائرة القتل، وتمزيق كامل الجسد الحسينيِّ الشريف.كما بدا من خلال تفعيلتي: (عَلَيْكَ لْ)، و(ته باطط) في كلمتي (دَوْلَتَهُ بِالطُّبُولِ). وكما كان للوزن والنظام التفعيليِّ عملُهما الإشاريّ، بدا بوضوح عملُ القافية أيضًا؛ إذ اعتمد الشَّاعرُ على صوت رَوِيِّ اللَّام السَّاكنة، التي يلتصقُ طرف اللِّسان بسقفِ الحَنَك حين النُّطْق بها ، مولِّدًا دلالةَ الالتصاق بأركان الضَّريح والتشبث بها استلهامًا للقُوَّة من صاحب الموقف الفَذِّ، بدليل قوله: (تَعَلَّمْتُ مِنْكَ ثَبَاتِي وَقُوَّةَ حُزْنِيَ وَحِيدًا). ولما كان نصُّ (فِي الْوُقُوفِ بَيْنَ السَّمَواتِ)نَصًّا مُنْشَدًا في الأصل، فقد صارَ لِزَامًا على الباحث إن يتصدَّى لعناصر الإيقاع الإنشاديِّ للنَّصِّ، فدرس النَّبْر بصفته مقطعًا مُميَّزًا صوتِيًّا عن سائر مقاطع الكلمة، ودرس عُلُوَّ الصَّوْت وشِدَّته، كما درس دَوْرَ التنغيم في تِبْيَانِ الانتقال من معنًى إلى آخرَ في النِّصِّ، أو بالأحرى من حركةٍ إشاريَّةٍ إلى حركةٍ إشارِيَّةٍ أخرى. وفي خُطْوَةٍ أخيرةٍ في هذا الجُزْءِ الصوتيِّ تَمَّتْ دراسة دور البَحَّة الصَّوتيَّة عند ((مُظفَّر)) في إنتاجِ دلالاتِ الحُزْن والتوجُّع والتألُّم على صاحب الضَّريحِ، والعِراق، وفِلَسطين والوطن العربيِّ.


Article
حقيقة لقاءات التفاوض وتوسل الحسين عليه السلام بأعدائه

Authors: صالح الطائي
Pages: 299-332
Loading...
Loading...
Abstract

يتضح مما تقدم وبالدليل القاطع أن الشروط الثلاثة المزعومة المنسوبة إلى الإمام الحسينa لم تكن كما أوردتها بعض كتب التاريخ المغرضة، وإنما كانت عبارة عن مقترحين اقترحهما الحسينa، الأول: اقترحه على عمر بن سعد قائد جيش الأعداء، طالبا منه أن يتخلى عن مهمته ويلتحق به، وقد رفضه عمر؛ الذي كان يسعى وراء مكاسب الدنيا، وغير مهتم بأمور الآخرة. والثاني: اقترحه الإمام الحسين عليهم لكي يبرئ نفسه أمام الله من الدماء التي سوف تسفك في المنازلة؛ حينما اقترح عليهم أن يسمحوا له بالعودة اختبارا لنواياهم، ولكي يلقي الحجة الأخيرة عليهم. لكن هذين المقترحين تعرضا على يد الفصيل السياسي إلى تحريف كبير وتغيير اكبر، وتحولا إلى تلك الشروط المهينة التي تناولناها بالبحث وفندنا أصولها. إن هذا التحريف بحد ذاته، يدل على أنه لابد من وجود جهاز منظم كبير وخطير أخذ على عاتقه القيام بهذه المهمة الخطيرة والكبيرة، وبث كل تلك الأباطيل والأكاذيب في التاريخ الإسلامي، مرة من خلال الإغراء بالمال والمكاسب رهانا على الطمع وحب الدنيا، ومرة أخرى من خلال التهديد والوعيد، وثالثة من خلال ضغوطات العصبية والطائفية، ورابعة محاباة للسلطان ومحاولة لنيل رضاه، وهذا الجهاز هو الجهاز الإعلامي السياسي الخفي؛ الذي أوقع كل الخلط والتحريف المعروف في تاريخنا، وأدخل تحريفه إلى منظومة الدين، فتحولت إلى طقوس يتعبد بها البعض. ولذا يجب الانتباه الشديد في التعامل مع أي رواية، ولاسيما تلك التي تفوح منها رائحة السياسة.


Article
الإمام الحسين عليه السلام في وجدان الشُّعراء غير المسلمين "مُقاربة نقديَّة نصِّية"

Authors: أحمد حيَّاوي السعد
Pages: 333-357
Loading...
Loading...
Abstract

The revolution of Imam Hussein (PBUH) has created talents and geniuses, and hence enormous energies have emerged of high literature that stands at the forefront of world literature in magnificence and beauty. No literature that is in prose or verse of the peoples of the globe lacks the presence of Hussein therein. If this indicates anything, it proves that the phenomenon is not confined to the poets loyal to the people of the Prophet's house, and not for Iraq, the land where Imam Hussein was martyred (PBUH), but the geographical, ideological, ethnic and religious boundaries with the phenomenon Hussein is non -existent; therefore, the poets were from various Islamic sects, and even from other religions; because the tragedy of Karbala touches the conscience of every fair human being, human conscience, which may rust and needs to be refined from time to time. The Hussein up - rise has its usefulness in this regard because the study of poetry written on Hussein reveals the treasures of sublime moral values that the peoples need to improve their affairs , and learning from what happened to their symbols and leading reformers. Hence , it is never strange that Mahatma Gandhi , leader of the greatest revolutions of modern history , reveals that learned lessons in freedom from the father of liberals , saying: (I learned from Hussein how to be oppressed and win (.


Article
الموقع الجغرافي لمسير حركة الإمام الحسين عليه السلام من مكة إلى كربلاء

Authors: مهدي مؤمني
Pages: 359-381
Loading...
Loading...
Abstract

After succeeding Yazid Ibn Muawiyah to the caliphate in 15th of Rajab 60 AH, he took wide actions aim to secure allegiance from Muslim Leaders especially Imam Hussain Ibn Ali (PBUH) and subjugate the Shiites that led to the migration of Imam from Medina to Mecca. The peak of his actions was to put down the Shiites movements of Iraq. In this regard, Yazid took two basic actions: First, he changed the governor of Kufa and entrusted the control of Kufa and Basra government simultaneously to the young Ubayd Allah ibn Ziyad; and second, he sent a group to assassinate Imam Hussain Ibn Ali (PBUH) during the Hajj time in Hijaz region. Yazid’s attempt to send special agents of terror on one hand, and the invitation of Kufa Shiites from Imam Hussain Ibn Ali (PBUH) to restore Alawi Government on the other hand caused the departure of Imam Hussain Ibn Ali (PBUH) with his family and friends from Mecca to Kufa on Tuesday, 8th Dhu al-Hijjah 60 AH. According to the well-known historic sayings, Imam entered Karbala on Thursday, 2nd of Muharram of the year 61 AH and forcibly by Ubayd Allah’s agents ended his travel. So what is less discussed in historical sources and is the main part of this research is to take notice following two points: First: how far was the distance between Mecca to Karbala, how many were the number of halting places and how far was the distances between them? Second: how much time Imam Hussain Ibn Ali (PBUH) and his convoy need to traverse this distance? And due to the distances, vehicles of that time and events happening in some halting places; Is it possible for Imam to enter into the land of Karbala in 2nd of Muharram, or not? This study with regard to historical and geographical documents and checking them with computing and geographic software tries to derive innovative tables to calculate the pass way of Imam Hussain (PBUH) accurately, the timing of entry and exit to each halting place and also time studying of total way they traveled. At the end of the study, the accuracy of statements in the sources of Islamic History with slight differences is proved. Keywords: Halting places, Geographic Location, Mecca, Karbala, Imam Husain (PBUH ( بعد موت معاوية بن أبي سفيان في 15 من رجب عام 61 للهجرة ووصول ابنه يزيد إلى الخلافة زادَ إلحاحُ هذا الأخير لأخذ البيعة من الإمام حسين a وعدد من كبار قريش، وقد ادي هذا الأمر إلى أن يقوم الإمام بالهجرة من المدينة إلى مكة المكرمة. قد بدأت هذه الهجرة في 27 من رجب عام 60 للهجرة ووصل الإمام إلى مكة في الثالث من شعبان لنفس العام. خلال تواجد أبي عبدالله الحسينa في مكة أرسل أهل الكوفة الكثيرَ من الكتب والرسائل التي تطالبه بالمسيرِ اليهم وتشكيل حكم إسلامي علوي بقيادة الإمام حسينa وبدعم من شيعة آل البيت الموجودين في الكوفة وباقي بقاع العالم الإسلامي. إن الإمام حسينa بعث رسولَه وممثله مسلم ابن عقيل إلى الكوفة ليتفقدَ أحوال هذه المدينة وسُكانها وينظر في إمكانية التوجه اليهم وتلبية طلبهم، وقد تم هذا الأمر في 15 من رمضان سنة 60 للهجرة. في هذه الأثناء وصلت أخبارُ هذه التحركات إلى يزيد بن معاوية من قِبل الخوارج وبني أمية الذين كانوا يقطنون في الكوفة، وقد قام يزيد بن معاوية بخطوتين سريعتين لإخماد تحركات شيعة العراق. الاولى تغيير وال الكوفة وتسليمها هي والبصرة إلى وال البصرة الشاب عبيدالله بن زياد، والخطوة الثانية هي ارساله مجموعتين من الأفراد إلى الحجاز لإعتقال الإمام حسينa أو إغتياله أثناء موسم الحج. اولى هذه المجموعتين والتي كلفت بأمر الإعتقال كانت بقيادة عمرو بن سعيد والمجموعة الثانية المكلفة بقتل الإمامa تتشكل من 30 شخصا وقد جعلت هذان المجموعتان أجواء مكة المكرمة أجواءً غير آمنة للأمام حسينa وأهل بيته وأنصاره بحيث أصبح من المحتمل أن يؤدي بقاءه في مكة إلى استشهاده هو وأهل بيته وأنصاره والكثير من حجاج بيت الله الحرام. من جانب آخر ونظرا إلى كثرة دعاة بني أمية الذين كانوا يمتلكون الكثير من المنابر الدعاية في آلاف المناطق الإسلامية كان من المحتمل أن يتم إغتيال الإمام حسينa وتلفيق قضية كاذبة مفادها أن الأمام حسينa استشهد بسبب نزاع قَبَلي، أو بسبب خلاف بينه وبين طلاب الخلافة الآخرين أمثال عبيدالله ابن الزبير أو عبدالله ابن عمر و... أو بيد جماعة مجهولة أخري، وبهذا يضيعون دمه ويقضون على نهضته ويصبح من المستحيل قيام ثورة ضدّ بني أمية وضد الظلم والفساد. فقدان الأمن في مكة المكرمة وإلحاح أهل الكوفة وكثرة دعواتهم لإقبال الإمام الحسين إليهم أدت إلى أن يقوم الإمام a في فجر الثامن من ذي الحجة عام 60 للهجرة بترك مكة المكرمة والتوجه إلى الكوفة. بناء على أشهر الروايات وصلت قافلة الإمام في يوم الخميس الثاني من محرم عام 61 للهجرة إلى أرض كربلاء الواقعة في منطقة نينوى احدى قري الكوفة، وقد أجبر الإمامa على التوقف عن المسير بسبب مضايقات جنود عبيدالله بن زياد بقيادة الحر ابن يزيد الرياحي. بهذا الشكل قطع الإمام حسينa وأتباعه مسافة ما بين مكة وكربلاء وذلك خلال 25 يوم تقريبا. تبحث هذه الدراسة جغرافية مسير الإمام حسينa في محورين رئيسيين: المحور الأول؛ يبحث عن المسافة الجغرافية بين مكة وكربلاء وكذلك عن المسافة بين المنازل والأماكن التي نزل بها الإمام حسينa أثناء رحلته التي استمرت 25 يوما. المحور الثاني؛ يبحث عن ماهية الفترة الزمنية التي كان يحتاجها الإمامa وأتباعه لقطع هذه المسافة. ثم ونظرا إلى مسافة الطريق والأحداث التي وقعت في بعض المواقع التي نزل بها الإمامa أثناء تلك الرحلة، هل من الممكن أن يصل الإمام حسينa إلى كربلاء في ذلك التاريخ الذي دونته كتب المؤرخين؟ إنا لدراسة الحالية تسعي - بالإعتماد على الوثائق التاريخية والجغرافية ومقارنتها بالبرمجيات الحسابية والجغرافية - إلى استخراج جدول علمي دقيق لمعرفة المسافة الجغرافية لمسير الإمام الحسينa. إن هذه الدراسة ستفضي إلى التأكيد على صحة الروايات في مصادر التاريخ الإسلامي حول مراحل سير الإمام حسينa نحو كربلاء.


Article
مقـامات الإمـامة الإلهـية ومـراتبها فـي الخـطاب الحسـيني - قراءة في أسلوبية التوظيف النفسي -

Loading...
Loading...
Abstract

To every speech has graphic function and style that distinguishes it; aimed at influencing the recipient toward what he believes in his speech, it is inevitable to acknowledge the ability rhetorically, to illustrate the psychological monuments sentimental text of the creator wants to be affected by the listener and makes him emotional speech positively or negatively, and raises at the same reservoirs of good and evil, and the speech-Husseini, including loads of prospects for the guidance and look to the future, it was an important reason for the employment of the human soul and raised and moved in the directions of guidance and righteousness and the statement of the right parameters and the creation of man to face difficulties and patience it, to get excited by and landmarks President, from here saw the researcher highlights shrines Imamate in Husseiniya speeches, read and read for the method in which it was said the text, and the statement of the psychological function of this text on the receiver, and the extent of the response and levels, type of discourse in order to be complete understanding between the creator and the receiver. dramatically the table on the strength of the table and pave several sections, separated during which the researcher some psychological cues and important to create a personal navigator forward supposed obedience outlined in the speech Husseini, which draws the path of guidance and reform in the nation of his grandfather and father were on the form in which they appeared. The research includes also the conclusion of a researcher outlined the most important results.إن الخطاب في زمن الإمام الحسينa كان الوسيلة المثلى التي يوصل فيها الانسان افكاره إلى من حوله، والخطاب الذي خاطب فيه الإمام كان يستهدف جميع أفراد الأمة في كل زمان ومكان، وهو يؤكد دائماً على ابراز دور الإمام المعصوم وذكر مقامات الإمامة. وقد وجد البحث أن الإمام الحسين ومن خلال ذكر هذه المقامات ترك اثاراً نفسية على سامعيه تراوحت بين السلب والايجاب فكانت النتائج كالاتي: 1- التأكيد على مقام الانتماء للنبوة والرسالة في معظم الاشارات، وكان هذا التأكيد معلماً نفسياً مهماً لتُرجع الناس إلى قادتها الحقيقين الذين ساواهم الرسول مع القران في حديث الثقلين، وهو ما جعل المحبين ينفعلون نفسياً إلى درجة الاقدام المثالي في الدفاع عن شخص الإمام باعتباره سليل النبوة. وفي الاتجاه الاخر ظهرت نفوس ساخطة على منهج الرسالة فضلاً عن طريق الإمامة. 2- ذكر المغيبات واستشراف الحالات المهمة التي تُعد محوراً مهماً ومفصلياً في حياة الامة، وهذا خلق قوة اتصال مع من يريد أن يلتحق بالركب الإمامي؛ لأن ذكرها يزيد من قوة إيمانه وطمأنة نفسه بقربهم من المولى عز وجل. 3- تخلية النفس من حب الدنيا، ورسم صورة مشرقة للانتقال إلى الاخرة التي كانت لقاء مع الله، وفيها سعادة، ويتبعها فتح يساوي الشهادة، كلّها أمور جعلت من اصحاب الإمام الحسين وأهل بيته يتفانون شوقاً لهذا اللقاء الموعود. 4- تشخيص معالم الانتماء إلى أهل الحق، والمطالبة بالاقتداء بهم لا على نحو الاكراه بل بالترغيب وعدم التمويه، فالحقًّ بيّنٌ ولا غبار عليه، فمن ترغب نفسه في أن تكون مع الحق فلابد من توطينها على تحمل تبعات ذلك، وهو مالا يحصل الا بالصبر والتوكل على الله، وهذا من أهم علامات الخطاب الحسيني وميزة تكاد تكون طاغية فيه. 5- حركة الاصلاح النفسي والعقائدي، كانت من أهم أهداف الخطاب الحسيني وهي صفة مهمة، ومقام الانبياء تجسّد في هذا الاصلاح بعد عمليات الهدم والتخريب الذي تركه وخلّفته حركات الافساد العلني والمقصود من قبل السلطة الحاكمة لتسويغ السيطرة على نفوس الناس. وفي البحث نتائج ملموسة يمكن للقارئ الاطلاع عليها في صفاحاته، نتمنى ان تلقى استحسان الباحثين ورضاهم، وقبل ذلك كله نرجو رضا الله تعالى ورضا اهل البيت d.


Article
الإمـام الحسـين قـارئا ومفـسراً

Authors: عصام كاظم الغالبيّ
Pages: 423-449
Loading...
Loading...
Abstract

Imami replete with interpretations of ancient and modern irrigated thousands of conversations about the people of infallibility House, including Imam Hussein in the interpretation of the verses of the Koran and the statement of the meanings of words, how did they amended the Koran in their homes came down?! They with the Qur'an, and the Qur'an with them, Avarkonh not even respond to the Messenger of Allah pelvis, "The Prophet forbade their progress, saying:" Not Tkdmoheme Vthlkua, Talmoheme they do not know you. " The general interpretations did not prejudice the mostly refer to the words of the people of the house and Nahil of their help, but her martyrdom was a little too as measured Ptvassir Imami, a varying with each other in remembrance of martyrdom of Imam Hussein Almruyat for peace be upon him. This research is an attempt to shed light on what was narrated from Imam in the books of the two teams with respect to the Koranic readings and useful interpretive issues of the most important books of interpretation with them, so toxicity (Imam Hussein, a reader and interpreter) The nature of the search warrant that divides the two sections, the first section dealt with in irrigated readings for Imam Hussein directed at them, explaining their impact on the text of the Quran, the second section devoted to detailed accounts of interpretation for different purposes, then the Qur'aan the most important findings of the research results تابع الباحث كتب التفسير عند الفريقين واستقرى أغلب ما ورد فيها من مرويات الإمام الحسين في القراءات والتفسير مصنفا إياها بحسب موضوعاتها العامة، ولعل أهم ما توصل إليه البحث ما يأتي:  وجد الباحث أن عددا لا يستهان به من المرويات عن الإمام الحسين قد رويت عنه a بلا سند للرواية، لذا هي بها حاجة إلى التحقيق فيها والتثبت منها، ليتيقن من ورودها عنه a ثم اعتمادها نصا معينا في تفسير القرآن.  لم تخلُ أغلب التفاسير من ذكر القراءات القرآنية لألفاظ القرآن ونسبتها إلى قرّائها والتعليق عليها وبيان المعاني التي تؤديها،، ومنها القراءات المنسوبة إلى الإمام الحسين a فقد رووا عنه عددا من القراءات القرآنية معلقين على معلقين عليها ذاكرين المعنى الذي أدته.  تتعدد الآراء التفسيرية في كتب التفسير باختلاف المفسرين واختلاف مشاربهم، ويحاول أغلب المفسرين أن يحيط بأغلب ما ذكره الأئمة والصحابة والتابعون في تفسير لفظة أو عبارة قرآنيتين، وممن روى عنهم المفسرون الإمامُ الحسين a؛ إذ استشهدوا بعدد من الروايات المروية عنه في بيان معنى كلمة أو عبارة قرآنية أو سبب نزول آية أو في من نزلت الآية.  لم يتعامل مفسرو العامة مع مرويات الإمام الحسين على أنها ملزمة ومقدمة على غيرها في التفسير وإنما نظروا إليها على أنها رأي من الآراء التي وردت في تفسير الألفاظ أو الآيات القرآنية، فتراهم يقدمون عليه غيره في تسلسل ذكر الآراء، وقد يخالفونه الرأي في مواضع.


Article
دراسة مضامين الشعر الحسيني في الأدبين الفارسي والعربي

Authors: نرجس الأنصاري
Pages: 451-492
Loading...
Loading...
Abstract

نُظم الشعر الحسيني والعاشورائي التزاماً بالقيم الرفيعة والمراتب العالية للإمام الحسين في نهضة الأمة وإصلاحها، وثباتاً على العدالة في مواجهة الظالم. وهو شعر يهدف إلى تحقيق الأهداف النهضوية الجلية والخفية للإمام، هذا من جانب، ومن خلال مواجهة الحكومات الظالمة وتحديها من جانب آخر. وبواسطة هذا التأثير العجيب فقد واجه الشعر العاشورائي وناظميه تهديداً متواصلاً من قبل حكومات ذلك العصر. وفي كثير من مراحل الفترات التاريخية التي شهدتها الأمتين العربية والفارسية، وبالنظر إلى الأهداف السامية للنهضة الكربلائية وانعكاسها على الشعر العاشورائي يمكننا القول: " يعد الشعر العاشورائي انتقاداً للحكام الغاصبين وإحياءً للمفاهيم الحيّة وإعادة بناء للدين ونشراً للقيم الباقية والخالدة لدرب العقيدة من خلال التضحية والجهاد والفداء. كما أن الشعر العاشورائي انتقال لثقافة الشهادة و شعار لحماية آل النبي i المظلومين." (محدثي، 1383،17). يعد الشعر العاشورائي أوسع مجموعات الشعر الالتزامي المنظومة بحق أهل البيت. ويمكن الشروع في هذا الموضوع عند الأمتين العربية والفارسية بناءً على العديد من الدلائل المهمة التي تم جمعها. تعتبر الجذور الدينية والعقائد الواحدة والأصول الثقافية والاجتماعية المشتركة، من العوامل التي أوجبت نظم الأدب الديني المتقارب لكلا الأمتين وإيجاد التشابهات بينهما. وبالنظر إلى عوامل عدة كظهور التشيع ورواجه بين الأمتين، ومكان وقوع الحادثة، والغنى الأدبي واللغة المستقلة و حضور الأئمة الشيعة آنئذ- وهو من أهم العوامل-، كل هذا يدل على أنّ هذا العنصر من الأدب قد أثبت ظهوره وتواجده على الساحة الأدبية العربية. لو أنّ الأمة العربية والفارسية سايرتا سياسات الحكومات في مواجهة الشيعة طوال فترات التاريخ والمواجهة بينهما، لأدى الأمر إلى اضمحلال العظمة الأدبية العاشورائية أو حتى إلى أفول نورها، لكنّ هذه الشعلة لم تخمد في قلوب الشيعة، وعلى الرغم من الظروف الصعبة والقاسية فقد أقاموا مراسم عاشوراء، كما أنّ الشعراء بشكل خفي وبدون أن يمعنوا النظر إلى أشعارهم قد أظهروا حقدهم وغضبهم على شكل قوالب شعرية. إنّ أهمية دراسة هذا القسم من الأدب وتوضيح التشابه بين الأمتين يجعلنا نعتبره هادياً ونبراساً لتقريب بين المذاهب الإسلامية وإظهار الوحدة الإسلامية بين الأمتين، ذلك لأنّه الحسين لا يرتبط بدين ومذهب معيّن، بل إنّ الشعر الحسيني قد جرى على لسان كثير من شعراء الملتزمين في العالم الإسلامي، لذلك فالبحث الذي بين أيدينا يتناول دراسة أشعار أكثر من أربعين شاعراً معروفاً في الأدب العربي والفارسي المعاصر لتوضيح هذه القضية:


Article
الاستدلال و النسق الديني عند الإمام الحسين عليه السلام دراسة في البنية الحجاجية

Authors: محمد قاسم لعيبي
Pages: 493-521
Loading...
Loading...
Abstract

It was a matter of inference Holy Quran, and centered on the conditions of the recipients, the subject of attention of Muslim Scholars, the reason for the differences in their respective scientific Mcharbh and culminated their efforts in this regard Thera heritage sings researcher in many aspects we will try summarized in paving the study, including the legacy of Imam Hussein, the peace representatives speeches and wills has been adopted to put evidence orbital mental evidence, and in accordance with the mental approaches to target the recipients at all levels and attitudes, in order to achieve persuasion, it was a field of study tagged (inferred religious text when Imam Hussein, peace be upon him) In order to detect trends inferred and the dominance of the religious text when Imam Hussein, peace be upon him, and the orbital structure, and the following actors stand on the purposes for which Twakhaha Imam Hussein, peace be upon him After extrapolating the heritage of Imam Hussein, peace be upon him, it seemed clear that the Imam (PBUH) has been adopted in the Moslem pilgrims on different reasoning methods, and according to his Koran trends evidentiary, including carrying introductions and results, represent an active factor not only accept honesty an فإن القرآن الكريم قدم نفسه بشريعته الأبدية إلى الإنس والجن، إذ لم تعن بجيل أو عرق، وكان مسلكه في ذلك مسلك الأدلة والمناهج العقلية فيما ينفع الناس، على اختلاف أصنافهم وتفاوت مداركهم، ليجد فيه الجميع ضالته. لقد كانت مسالة الاستدلال القرآني، وتمحورها على أحوال المتلقين، موضع عناية العلماء المسلمين، وسببا في اختلافهم كل بحسب مشاربه العلمية، فأفضت جهودهم في هذا المضمار تراثا ثرا يغني الباحث في العديد من الجوانب سنحاول إيجازها في تمهيد هذه الدراسة. وبما أن تراث الإمام الحسين a ممثلا بالخطب والوصايا قد اعتمد في طرح أدلته الحجاجية على الأدلة العقلية، وعلى وفق المناهج العقلية في استهدافها للمتلقين على اختلاف مستوياتهم واتجاهاتهم، بغية تحقيق الإقناع، فإنها كانت ميدانا لدراستنا الموسومة (الاستدلال والنص الديني عند الإمام الحسين a). بغية الكشف عن اتجاهات الاستدلال وهيمنة النص الديني عند الإمام الحسين a، وبنيته الحجاجية، وبالتالي الوقوف على المقاصد الفاعلة التي تواخاها الإمام الحسين a. وبعد استقراء تراث الإمام الحسين a، بدا جليا أن الإمام a قد اعتمد في حجاجه على مناهج الاستدلال المختلفة، وعلى وفق ما قدمه القرآن الكريم من اتجاهات استدلالية، بما تحمل من مقدمات ونتائج، تمثل عاملا فاعلا لا يقبل سوى الصدق والقبول.


Article
شهيد الثورة الحسينية الأول سليمان بن رزين ت60هـ

Authors: جواد كاظم النصرالله
Pages: 531-564
Loading...
Loading...
Abstract

لقد تميزت الثورة الحسينية عن سائر الثورات قديما وحديثا، في هدفها وقيادتها وأنصارها، فهي لم تكن ثورة زمكانية خاصة بزمان ومكان معينين، وإنما هي ثورة باقية الوهج ببقاء البشر، لأن هدفها هو هدف البشرية عبر التاريخ، فهدفها ليس هدفا آنيا، مختص بجماعة دون أخرى ((إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا طائشا، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله i أريد أن آمر بالمعروف وأنه عن المنكر))( )، فهدفها الإصلاح، وهو هدف تنشده الجماعات البشرية عبر التاريخ، وغدا هذا الشعار هو الشعار الذي ترفعه الثورات في مختلف بقاع الأرض سواء من المسلمين أو غيرهم، حتى قيل أن المصلح الهندي غاندي كان يقول: ((لقد تعلمت من الحسين))( ). من هنا فإن عطاء هذه الثورة لم يتوقف عن العطاء منذ إنطلاقتها حتى اليوم، ومن بين عطائها تلك الدماء الزكية التي واست الدماء الطاهرة لأهل البيت d، فكان سيلا من الدماء لم ينقطع يروي بذرة هذه الثورة لتتواصل عطاء من أجل دين الله تعالى ولتبقى كلمة الله هي العليا. وكانت في مقدمة هذه الدماء دماء السفيران مسلم بن عقيل( )، وسليمان بن رزين، اللذان أرسلهما الإمام الحسين a فأديا دورهما الرسالي على أتم وجه حتى وصل الأمر أن قدما نفسيهما الزكية فداء لدين الله ونصرة لولي الله الإمام الحسين a، وكان الأول قد أرسله الإمام الحسين a إلى الكوفة، أما الثاني فأرسله الإمام a إلى البصرة. وسنخصص هذا البحث لدراسة أول شهيد في الثورة الحسينية ألا وهو سليمان بن رزين سفير الإمام الحسين a إلى البصرة( ). فمن هو سليمان هذا؟ وما طبيعة مهمته؟ وما الآثار المترتبة على مهمته في البصرة؟ وكيف كان أستشهاده؟ من المؤسف أن المصادر قد بخلت عن تقديم صورة عن هذه الشخصية الرسالية التي كانت موضع ثقة الإمام الحسين a، فكل ماورد عنه أنه سليمان بن رزين، الذي تباينت أقوال المؤرخين في اسمه، فهل هو سلمان( ) أم سليمان؟( )، والذين قالوا أنه سليمان اختلفوا هل رزين أباه( ) أم أن كنيته أبو رزين؟( ). وهناك من ذهب للقول أن اسمه ذراع السدوسي( ) أو زراع السدوسي( ). وانتهى الشيخ السماوي للقول بأنه سليمان بن رزين( ). ويظهر أن أباه كان مولى للإمام الحسين a لذا تزوج من كبشة وهي جارية للسيدة أم إسحاق( ) زوجة الإمام الحسين a، فولدت له سليمان الذي بقي مولى للإمام الحسين a ( ). يظهر أن سليمان رافق الإمام الحسين a في تحركه من المدينة المنورة إلى مكة، ونستدل من اختيار الإمام الحسين a له رسولا إلى أهل البصرة أنه كان موضع ثقة الإمام a لهذا اختاره لهذه المهمة، ولعله أرسل في الوقت الذي أرسل الإمام a فيه مسلم بن عقيل إلى الكوفة فانطلقا كل إلى وجهته، مع اختلاف مهمة كل منهما، إذ أن مهمة مسلم أنه كان ممثلا عن الإمام الحسين a إلى أهل الكوفة، أما سليمان فيظهر أن مهمته اقتصرت على إيصال رسالة الإمام a إلى أهل زعماء الأخماس وأشراف البصرة.


Article
المقتل الحسيني جنساً أدبيّاً إسلاميّاً

Authors: علي محمد ياسين
Pages: 565-589
Loading...
Loading...
Abstract

شغلت مسألة الأجناس الأدبية والمفاهيم المتعلّقة بها أذهان المهتمين بالأدب ونظرياته منذ القدم؛ بعدّها مسألة تدخل ضمن التقاليد الجماليّة التي تشكّل الأعمال الإبداعيّة أسلوبيّا وموضوعيّا، ولا يمكن بأي حال من الأحوال فصل نظريّة الأجناس الأدبيّة عن تفكير الثقافة التي يزدهر بين أحضانها جنس ما، على اعتبار أن كلّ ثقافة بحاجة إلى ضوابط ومحدّدات تنظّم مجالات منجزها الإبداعي وفضاءاته المختلفة، وهذه المحدّدات والضوابط هي: (تاريخيّة متولّدة عن تصوّر يمكن أن تغيّره عوامل التطوّر ودخول ملابسات جديدة في السياق الحاف)( ). غير أنّ ضرورة وجود هذه المحدّدات والضوابط لا يعني أنّ الأدب - بالنتيجة - إبداع قابل للحصر والإحاطة التامّة، فالأدب نشاط إنساني له مفاهيمُه المتعدّدة والمتغيرة واللامستقرّة، وهذا ما يجعله مستعصيا على الحصر والتحديد إلى درجة دعت بعض المنشغلين بنظريّات الأدب ومفاهيمه إلى أن يعرّفه (بأنّه كلُّ شيء قيد الطبع)( ). كما جعلت واحدا من أشهر مؤرّخي الآداب في العالم يوسّع من دائرة الأدب العربي عند رصده لمدوّناته وتآليفه لتشتمل على كتب الفقه والتفسير والسيرة النبويّة والأخلاق وسوى ذلك( ). إنّ مصطلح الأدب الذي نحاول إدراج المقتل الحسيني ضمن إطاره هو مصطلح يمتنع عن التحديد القاطع والنهائي، ممّا يتعسّر الوصول إلى تعريف جامع مانع له، فالأدب كما حدّه ابن خلدون قديما (علم لا موضوع له، ينظر في إثبات عوارضه أو نفيها، وإنّما المقصود عند أهل اللسان ثمرتُه، وهي الإجادة في فنّي المنظوم والمنثور على المَلَكة من شعر عالي الطبقة وسجع متساوٍ في الإجادة، ومسائل من اللغة والنحو مبثوثة أثناء ذلك متفرّقة يستقري منها الناظر في الغالب معظم قوانين العربيّة مع ذكر بعضٍ من أيّام العرب يُفهم به ما يقع في أشعارهم منها، وكذلك ذكر المهمّ من الأنساب الشهيرة والأخبار العامّة...)( )، وعليه فمحاولة تعريف الأدب محاولة فاشلة، وسابقة لأوانها، ولن تنتج ثمارها إلّا في ظلّ نظرية شاملة لأنماط الخطاب المختلفة( ). ينطلق هذا البحث - إذن - من رغبة شديدة في دراسة المقتل الحسيني بوصفه ملفوظا يُنجز في سياق لغوي معروف ومقام تخاطب مخصوص بين طرفين: متكلّم وسامع، أملا في استقصاء دلالات هذا الملفوظ، وتحديد سماته الأدبيّة العامة، على ما في هذا الأمر من عسر شديد لعدة أسباب، منها: أنّ هذا اللون من القول بالرغم من أهميّته في الحياة العامة لملايين الناس فقد أُهمل في الدراسات والبحوث الأكاديميّة أيّما إهمال دون أن نجد سببا مقنعا لذلك. وثاني هذه الأسباب يكمن في أن تقاليدنا الثقافيّة لو تهيّأ لها أن تدرج المقتل في سياقه التصنيفي فإنهاّ لن تنزله منزلة تتجاوز حقلي التاريخ والسيرة الدينيّة! وهو ما سيُعمي عن الالتفات إلى نصيبه الوافر من الحضور في الحياة الثقافيّة، وما يترتّب على هذا الحضور من قيم أدبيّة وأخلاقيّة واجتماعيّة تُلزم أن يتوافر عليها المقتل عند قراءته والإصغاء إليه في المناسبات الدينيّة المعروفة للمسلمين الشيعة على وجه التحديد. وقد اقتضت طبيعة هذه الدراسة الموجزة أن نعقد لها أربعة مباحث اختلفت حجما ومساحة بحسب المادة التي تعالجها، فضلا عن تمهيد كانت غايته الوقوف على مفهوم التجنيس الأدبي بشكل موجز، وقد أبرزت الدراسة طبيعة المقتل الحسيني ونشأته في مبحثها الأول، وفي المبحث الثاني كان الحديث عن مجموعة وظائف ذات طبيعة أدبية يحقّفها المقتل عند قراءته أو الاستماع إليه، في حين أخذ المبحث الثالث على عاتقه وصفا موجزا لطبيعة البنية الأدبية التي يتشكّل على وفقها المقتل الحسيني، أما المبحث الأخير فقد بيّن قابلية المقتل واستجابته لتوسّلات للمناهج النقديّة المختلفة بما يتوافر عليه من اشتراطات ترشّح كونه جنسا خاصّا، وإن تشكّل في الأصل من عناصر تندرج ضمن نظام معروف ينطوي على الأخبار والسير والوقائع المشهورة، وقد قامت هذه المباحث على منهج وصفي يعتمد التركيب والاستنتاج ركيزة للوصول إلى مسوّغ نقدي يتيح لنا إدراج المقتل الحسيني جنساً أدبيّاً إسلاميّاً قائماً بذاته.


Article
البداية والنهاية لأبن كثير مصدراً عن سيرة الإمام الحسين عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

الحديث عن أهل العصمة خط أحمر لا يمكن تجاوزه، ونحن في هذا المقام نعتذر لهم عن كل زلة قلم، أو هفوة لسان في لحظة غفلة أو نسيان، وما نريد الإشارة إليه إننا كتبنا هذا البحث ليس من أجل حطام الدنيا، وإنما لكسب ثواب الآخرة، عسى أن نحظى بـ شفاعة من له شفاعة يوم الدين. وعليه ما كان همنا تسطير ما أورده شيعة الإمام الحسين a ومحبيه، إذا فعلنا ذلك نكون ما أتينا بـ شيء جديد ولا قيمة لما كتبناه، وإن منهجنا دراسة اعتقادات الناس، محاولين رد الشبهات كلما استطعنا إلى ذلك سبيلاً، وبما إن ابن كثير، ت774هـ يمثل الامتداد الطبيعي لمدرسة ابن تيمية الحراني، ووارث أسلافه أمثال ابن عساكر والذهبي، حاولنا معرفة ما كتبه عن الإمام الحسين a في كتابه البداية والنهاية، موضحين المصادر التي نقل منها، وقد اشرنا عليها بخط اسود غامق مميز، وقد فعلنا ذلك لعدم دراستها بشكل مفصل نتيجة كبر حجم البحث، متخذين من عرض الرواية التي ذكرها ابن كثير، ومن ثم ذكر المصدر الذي نقل عنه، وبعدها نقد الرواية والتعليق عليها منهجاً للتعامل مع الروايات. ومما تجدر الإشارة إليه، إن كل المصادر التي نقل عنها هي مصادر العامة، ولم يكن فيها مصدراً واحداً من مصادر أهل السنة "الشيعة الإمامية" ولا يقول قائل إن أبي مخنف منهم لـ الإجابة نقول: لم يصرح به كبار علماء الإمامية مثل الطوسي والنجاشي وغيرهم، وإنما أشاروا إلى صحبته الإمام الصادق a والى مؤلفاته في تاريخ الإمامية، ولم يذكروا انه إمامياً، وقد نفى ابن أبي الحديد هذه الصفة عنه فقال "ممن يرى صحة الإمامة بالاختيار وليس من الشيعة، ولا معدود من رجالها"( ) علماً إن أبي مخنف فيه طعون كثيرة( ). ومهما يكن من شيء وجدنا مادة علمية غزيرة أوردها ابن كثير عن الإمام a تستحق رسالة ماجستير، اقتطعنا هذا الجزء منها وسنواصل إن شاء الله دراسة ما تبقى، وما درسناه قسم إلى أبواب، الأول نشأة الإمام وتربيته، وفيه مباحث، والثاني: علاقته بـ البيت الأموي، والثالث: المتخاذلون عن نصرة الإمام a من الصحابة وأبنائهم، وموقف وبنو هاشم والطالبيون والعلويون، الذين لم يشتركوا في معركة كربلاء، هذا ما سمح به الوقت لذكره.


Article
مظاهر العاطفة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام على استشهاد الإمام الحسين عليه السلام "دراسة تاريخية"

Loading...
Loading...
Abstract

مثلت الثورة الحسينية حالة فريدة ونادرة في التاريخ الاسلامي، حيث استشعرت مدى الظلم والطغيان الذي كان يسومه الامويين لأفراد المجتمع ومحاولتهم تبديل القيم والشرائع السماوية بأخرى تتناغم مع أهدافهم ومعتقداتهم ومصالحهم الخارجة عن روح الملة والجماعة. فالإمام الحسين a ليس مجرد شخص نقدسه ونحبه في التاريخ ونبكي على مصابه، ولكنه امام المسلمين عاش هم الاسلام بكل عقله وفي كل قلبه، وتحرك من اجل اصلاح الواقع المنحرف على مستوى القيادة والمنهج العلمي والانحرافات السلوكية هنا وهناك، ولذلك ليس لكربلاء في كل ابطالها وشعاراتها وامتداداتها خصوصية ذاتية بل ان خصوصيتها الاسلام، وعندما نعرف ان الامام الحسين a كان لا يعيش الانتصار المادي في حجم اللحظة التاريخية التي عاشها بل كان يعيش الانتصار المستقبلي على مستوى انتصار الاسلام وخروج الواقع الاسلامي من حالة الانحراف الى حالة الاستقامة ومن واقع الظلم الى العدل، فإن هم الامام الحسين a كان مستقبلياً حيث كان يريد أن يمنع الانحراف في مدى الزمن، وكان يريد للناس من خلال تعمقهم في مأساته أن يثوروا على الذين صنعوا المأساة في الماضي ليثوروا على الذين يصنعون المأساة في الحاضر والمستقبل. وهنا جاء البحث المتواضع ليسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية ومن خلاله تم التطرق الى محورين مهمين الاول: موضوع العاطفة عند الائمة a على استشهاد الإمام الحسين a لما لهذه الذكرى الاليمة من خصوصية كبيرة عند ائمة آل بيت النبوة d، أما بالنسبة للمحور الثاني فقد جاء ليبين موضوع: رثاء الامام a عند ائمة أهل البيت وأصحابهم وذلك من خلال المراثي والقصائد الشعرية التي كتبت بحق الامام الحسين a.

Table of content: volume:1 issue:43