Table of content

AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences

مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية

ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804
Publisher: University of Anbar
Faculty: Law & political scienes
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Founded in 2010, Journal of Anbar University for Law and Political Sciences is a journal of interdisciplinary academic research into law and political studies, including legal theory and policy, environmental law, legal and political history, international relations, Public policy and more. Each year, our two issues contain cutting-edge legal and political scholarship written by scholars, judges, and post graduate students.

Loading...
Contact info

يمكن التواصل مع هيأة تحرير المجلة عبر:
اولاً: البريد الرسمي :
جامعة الانبار
كلية القانون والعلوم السياسية
مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية
العراق، الانبار، الرمادي ص ب (55 الرمادي) / ( 55431 بغداد)

ثانياً: البريد الالكتروني
aujlps@uoanbar.edu.iq

Table of content: 2011 volume:2 issue:2

Article
The basis of civil liability arising from acts of members of the judicial'' comparative study''
أساس المسؤولية المدنية الناشئة عن أعمال أعضاء الضبط القضائي ''دراسة مقارنة''

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the basis for liability resulting from acts of members of the judicial police, and an examination that comparison, which reflected the extent and nature of this business, and the nature of the liability that could arise because of these actions.
This research includes many of the ideas and views that can put solutions to address the damage caused by such acts, and included a conclusion on some of the results contained proposals that see the benefit in the process of taking in the legal and practical life
تبحث هذه الدراسة في أساس المسؤولية الناشئة عن أعمال أعضاء الضبط القضائي، و ذلك كدراسة مقارنة، تتضح من خلالها مدى و طبيعة هذه الأعمال، و طبيعة المسؤولية التي يمكن أن تنشأ بسبب هذه التصرفات.
و يتضمن هذا البحث العديد من الأفكار و الآراء التي يمكن أن تضع حلولا لمعالجة الأضرار الناشئة عن تلك الأعمال، وتضمن خاتمة احتوت على بعض النتائج المقترحات التي نرى فائدة عملية في الأخذ بها في الحياة العملية و القانونية

Keywords


Article
The right of business and medical error of
استعمال الحق في الأعمال الطبية والخطأ فيه

Loading...
Loading...
Abstract

The great importance of the medical profession has no limits, as a profession is a humanitarian and moral those who require intimate scientific and technical machine.
And the exercise of medical activity must be consistent with the rules prescribed in the science of medicine, tends to cure the patient.
observed in recent Alaoana that some of the doctors unaware of the provisions of the law in spite of the exercise of their professional responsibility brilliantly, even bitten by surprise but shocking including the right to take legal action as a result of the error in the practice of the profession.
I have explained the penal legislator as is the use of the right to practice surgery, medical and business telemedicine other according to the origins of scientific generally accepted in the medical professions licensed when has the consent of the patient or the Attorney for a law explicitly or implicitly or if medical intervention is necessary in urgent cases that require it.
that the conditions for permitted medical work in the license include the legal consent of the patient and the targeting of treatment and taking into account the scientific bases.
The research deals with the historical development of the error in the act of the doctor as it is not recent, but is as old as medicine, the oldest known civilizations, particularly Babylonian civilization, specifically legislation of Hammurabi, known as the Egyptian civilization and Romanian.
were then talk about the medical profession in Europe and the mistakes they remained in the clergy reluctant to hold sway for decades on the medicine, and those who did not mention them accountable for their mistakes because they derive Sultnthm of God. And then raised Madsthm penal for their mistakes in medical work, especially after the establishment of currents philosophical denounced cheating some doctors.
Then dealing with the study definition of error in medical work and defining the criteria is and what is the nature and pictures of this error, which is reflected negligence and recklessness and lack of reserve and non-observance of laws, regulations and orders.
As for the practical reality of doctor error during the megatrend of error in the diagnosis of disease and treatment in the description of error and error in anesthesia patient and finally the error in the surgical intervention?.
As for the conclusion Vahtot recommendation for the organization of the Iraqi legislator describes the explicit provisions of organ donation and transplants, in particular, and that these practices hesitate between the permissible and the danger legitimately and legally.
إن لمهنة الطب اهمية كبرى لا حدود لها، اذ هي مهنة انسانية واخلاقية تتطلب فيمن يباشرها المكنة العلمية والفنية.
وعلى من يمارس النشاط الطبي يجب ان يتفق مع القواعد المقررة في علم الطب، ويتجه الى شفاء المريض.
لوحظ في الآوانة الاخيرة ان البعض من الاطباء يجهل احكام القانون على الرغم من ممارستهم لمسؤوليتهم المهنية ببراعة، بل ان يعضهم يفاجئ بل يصدم بما يتخذ في حقه من اجراءات قانونية جراء الخطأ في ممارسة المهنة.
لقد اوضح المشرع الجزائي بانه يعد إستعمال للحق ممارسة الجراحة الطبية واعمال التطبيب الاخرى طبقاً للاصول العلمية المتعارف عليها في المهن الطبية المرخص بها متى تمت برضاء المريض او النائب عنه قانوناً صراحة او ضمناً او كان تدخل الطبي ضرورياًُ في الحالات العاجلة التي تقتضي ذلك.
ان شروط الاباحة في العمل الطبي تتضمن الترخيص القانوني برضاء المريض واستهداف العلاج ومراعاة الاصول العلمية.
ويتناول البحث التطور التاريخي للخطأ في فعل الطبيب اذ انه ليس حديث العهد بل هو قديم قدم الطب وعرفته اقدم الحضارات وفي مقدمتها الحضارة البابلية وتحديداً تشريع حمورابي، كما عرفته الحضارة المصرية والرومانية.
ثم تم الحديث عن مهنة الطب واخطاءها في اوربا التي ظل فيها رجال الدين يتمنعون لمدة من الزمان بسطوة على الطب، والذين لم تشر ضدهم مساءلة عن اخطاءهم نظراًَ لانهم يستمدوا سلطنتهم من الإله. وبعد ذلك اثيرت مساءتهم الجزائية عن اخطاءهم في العمل الطبي، لاسيما بعد قيام تيارات فلسفية نددت بغش بعض الاطباء.
ثم تتناول الدراسة تعريف الخطأ في العمل الطبي وتحديد معايير له وما هي طبيعته وصور هذا الخطأ الذي تتجسد بالإهمال والرعونة وعدم الاحتياط وعدم مراعاة القوانين والانظمة والاوامر.
اما فيما يتعلق بالواقع العملي لخطأ الطبيب فيتجسد من خلال الخطأ في تشخيص المرض والخطأ في وصف العلاج والخطأ في تخدير المريض واخيراً الخطأ في التداخل الجراحي؟.
اما بالنسبة للخاتمة فاحتوت التوصية للمشرع العراقي بتنظيم نصوص صريحة توضح عمليات التبرع بالأعضاء وزراعتها، ولاسيما وان هذه الممارسات تتردد بين الإباحة والخطر شرعاً وقانوناً.

Keywords


Article
The legal system to hold the opposite
النظام القانوني لعقد الضد

Loading...
Loading...
Abstract

We dealt with in this study, a legal system to hold indefinitely demonstrated his concept and a mechanism to take place and the statement provoked the importance of high legal, which is occupied by protecting the gentiles bona fide dealing with the parties to this Contract, and reduce circumvent the debtor's legal evasion of its creditors and that the conclusion of legal actions lead to the weakening of his duty of financial which is a general guarantee for the creditors. It is a backdoor behind a visible figurehead is no different with the latter in terms of the parties, but differs with him in terms of the nature of the contract or staff, and conditions. The division of research we decided on this subject to the first two sections, we dealt with in the legal concept of contract and the mechanism of antibody to take place and look in the second arranged by the legal effects in terms of people and in terms of subject and the conclusion Nkhttmh show where the most important results and proposalsتناولنا في هذه الدراسة نظاما قانونيا لعقد غير مسمى بينت مفهومه والية انعقاده وبيان اثاره للاهمية القانونية الكبيرة التي يحتلها من خلال حماية الاغيار حسني النية المتعاملين مع طرفي هذا العقد, و الحد من تحايل المدين القانوني بالتهرب من دائنيه وذلك بابرام تصرفات قانونية تؤدي الى اضعاف ذمته المالية التي هي الضمان العام للدائنين. فهو عقد مستتر وراء عقد ظاهر صوري لا يختلف مع الاخير من حيث الاطراف وانما يختلف معه من حيث طبيعة العقد او اركانه وشروطه. وقد ارتأينا تقسيم البحث في هذا الموضوع الى مبحثين تناولنا في الاول المفهوم القانوني لعقد الضد والية انعقاده ونبحث في الثاني الاثار القانونية التي يرتبها من حيث الاشخاص ومن حيث الموضوع ونختتمه بخاتمة نبين فيها اهم النتائج والمقترحات

Keywords


Article
The legal system of the company exempted comparative legal study
النظام القانوني للشركة المعفاة دراسة قانونية مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

An offshore company or a company offshore (offshore) expression is often said on the tongues of business owners and companies at the time of globalization of trade and capital, as it blended with this designation are large and clear in commercial transactions. As we can say that offshore company is a company with a legal entity is recorded in the a country other than the residence of the founders or the company is engaged in the activity. What is happening in reality is that there are countries that provide legal and tax environment comfortable for foreign capital to pay the owners of these funds to register their companies within the scope of its sovereignty. And therefore resort owners of capital to these countries as an alternative for the registration of their companies in their place the actual order to benefit from the advantages of this system, it is possible through these companies exercise commercial activities of various kinds, such as trade and project management, acquisition, or in order to manage as companies holding company and is ideal for investment through overseas. الشركة المعفاة أو شركة الأوف شور (offshore) تعبير كثيرًا ما يتردد على ألسنة أصحاب الأعمال والشركات في زمن عولمة التجارة ورأس المال، اذ امتزجت هذه التسمية بشكل كبير وواضح في المعاملات التجارية .إذ يمكن القول إن الشركة المعفاة هي شركة ذات كيان قانوني يتم تسجيلها في بلد غير الذي يقيم فيه مؤسّسوها أو غير الذي تمارس الشركة فيه نشاطها. ما يجري في الواقع هو إن هناك دولا توفر مناخاً قانونياً وضريبياً مريحاً لرؤوس الأموال الأجنبية تدفع أصحاب هذه الأموال إلى تسجيل شركاتهم داخل نطاق سيادتها. وبالتالي يلجأ أصحاب رؤوس الأموال لهذه الدول كبديل عن تسجيل شركاتهم في مكان إقامتهم الفعلي بهدف الافادة من مزايا هذا النظام، ومن الممكن عبر هذه الشركات ممارسة النشاطات التجارية بشتى إنواعها، كالتجارة وإدارة المشاريع وحيازة أو بهدف إدارتها كشركات قابضة وتعد مثالية للاستثمار من خلالها في الخارج.

Keywords


Article
Legal protection for mobile subscribers
الحماية القانونية لمشتركي الهواتف النقالة

Loading...
Loading...
Abstract

Spread of mobile phones in all parts of the world is very large, so that this device is very important in our daily lives, due for its essential services is the way the main to connect to the immediate and that on the way can communicate between people anywhere in the world this, as well as other benefits included in the companies producing mobile phones are competing for the emerging modern techniques in its so that the mobile device multi-functional, so the rush everyone on the acquisition so that the number of mobile phone users continues to increase, but in spite of its importance, but that this technique cons and caveats that need further attention and processed legally in order to ensure the right of the joint and ensure the integrity of the damage and cons of these phones. انتشرت الهواتف النقالة في جميع أنحاء العالم بشكل كبير جدا، بحيث أصبح هذا الجهاز مهم جدا في حياتنا اليومية وذلك نظرا لما يقدمه من خدمات ضرورية فهو الوسيلة الرئيسة للاتصال الفوري والذي عن طريقه يمكن التواصل بين الناس في أي مكان بالعالم هذا فضلا عن المزايا الأخرى التي يتضمنها ، فالشركات المنتجة للهواتف النقالة تتنافس من اجل الظهور بتقنيات حديثة في أجهزتها بحيث أصبح الهاتف النقال جهازا متعدد الوظائف، لذلك يتهافت الجميع على اقتنائه بحيث أصبح أعداد مستخدمي الهواتف النقالة في تزايد مستمر، ولكن على الرغم من أهميته إلا أن لهذه التقنية سلبيات ومحاذير يجب الالتفات لها ومعالجتها بشكل قانوني من اجل ضمان حق المشترك وضمان سلامته من اضرار وسلبيات هذه الهواتف.

Keywords


Article
The protection and promotion of cultural expressions in the light of international law
حماية وتعزيز أشكال التعبير الثقافي في ضوء القانون الدولي

Loading...
Loading...
Abstract

The protection and promotion of the diversity of forms of cultural expression is an important step to achieve the principle basis of a human right to culture and diversity which is in turn one of the themes the third generation of human rights, and as a result of interest in the growing international subject matter focus of this research indicate the role of the UNESCO Convention on the Protection and Promotion of the Diversity of Cultural Expressions for the year 2005, through reference to the most prominent mechanisms and measures of states parties to the Convention aimed at protecting and promoting the diversity of cultural expressions in the world as well as promoting dialogue between cultures and promote communication between peoples and to stress the link between culture and development, taking into account advertising, events and international conventions relevant, especially issued by UNESCO as the basis of this fact that the culture and themes are at the core objectives and work programs of this international organization.
study aimed to shed light on the protection of forms of cultural expression from the standpoint of international law because it is still in the process of growth and evolution and needs to be greater international cooperation and regional coordination.
يشكل موضوع حماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافي خطوة مهمة لتحقيق مبدأ اساس وهو حق الانسان في الثقافة وتنوعها الذي يمثل بدوره احد مواضيع الجيل الثالث لحقوق الانسان، ونتيجة للاهتمام الدولي المتزايد بالموضوع يركز هذا البحث على بيان دور اتفاقية اليونسكو الخاصة بحماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافي لسنة 2005 عن طريق الاشارة إلى ابرز الاليات والتدابير المترتبة على الدول الاطراف في هذه الاتفاقية الهادفة إلى حماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافي في العالم كذلك تشجيع الحوار بين الثقافات وتعزيز التواصل بين الشعوب والتاكيد على الصلة بين الثقافة والتنمية، مع الاخذ بنظر الاعتبار الاعلانات والفعاليات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة لاسيما الصادرة عن منظمة اليونسكو بوصفها الاساس في هذا الموضوع كون الثقافة ومواضيعها تدخل في صلب اهداف وعمل وبرامج هذه المنظمة الدولية.
هدفت الدراسة إلى تسليط الضوء على حماية اشكال التعبير الثقافي من وجهة نظر القانون الدولي كونه ما زال في طور النمو والنشوء ويحتاج إلى مزيد من التعاون الدولي و التنسيق الاقليمي.

Keywords


Article
International protection of detainees (with a case study of Iraq)
الحماية الدولية للمعتقلين (مع دراسة حالة العراق)

Authors: bedaa ali wale بيداء علي ولي
Pages: 168-203
Loading...
Loading...
Abstract

Freedom of the human part of his humanity Bdonha of basic supplies for its existence and the continuation of his life, and depends mostly doing many of the practices of other life that can not be done at the loss of freedom, especially freedom of the physical, so to speak.
As the freedom of human encroachment and the need at all stages of human history and in all societies, so I organized a divine law and the situation throughout history, what saves the man his humanity and saves the community and his presence and his regime, and it was between what was brought by the legislation and Altasalm upon doctrine and held by the norms, it can sometimes considerations most important to attach to the interests of the public for example, that take away human freedom as a precautionary measure to prevent damaging others or as a punitive measure to be rebuked and others from doing as much as they offer it again, but that did not come from the fact that imprisonment or quarrying is an exception for the original General's decision respect the right of man freely, without prejudice to the derogation or.
Since the application of this exception and act accordingly be of the competence of public power exclusively, and they often are estimated for the public interest and citizen taken into account, the person is always expanding in its application and out, sometimes on the philosophy that status for it, so I tried local communities and international The conditions governing the restriction of freedom and Times of arrest or imprisonment, detention or under any other appellation, starting from the document Almknacart 1215 to the present day, it all Salmt not to be deprived man of his liberty except by judicial order or because of legal prescribed.
Similarly, it was within the scope of international humanitarian law, as to deprive man of his liberty in his field is exceptional also may be taken by the occupying power to take control of things and for security reasons in case of armed conflict or for the purpose of protecting state security or public order in non-conflict situations and provided the required standards to provide for it.
However, the principle Altasalm Legislative or regulation does not hold when applied to the case in fact, it often violates the will of the party's strong organization man of power, and over what seems to be a holder for the time being during the occupation of Iraq in 2003, where it emerged and clearly the phenomenon of many camps and rational and scandals published for the crimes of torture in detention confused. This raised vocal significantly from the authorities of local state and the rights of the State's care under occupation and the opinion of the regulations and covenants be back in the governance of the relationship between them, for all that was incumbent upon us to shed light on the observations of this subject by showing cases where arrest or detention and the principles that must be take into account the rights and approved by the international conventions and protocols of the detainee and the penalties can be imposed on the detainee if he committed the punishable during the period of detention, and should then be stopovers for crimes committed against Iraqi detainees in the detention camps, in addition to the views and attitudes of stakeholders and international organizations such violations, and all that in five SSI caused a conclusion.
It should be noted that in place this research shed light only on the detainee or the detainee administrative which is in accordance with the decision of the executive and therefore it does not include moving the project, which was previously the trial of a person arrested on their relationship, including criminal, whether in times of armed conflict or otherwise as does not include prisoners of war in international armed conflicts.
حرية الانسان جزء من إنسانيته بدأنها من المستلزمات الاساسية لوجوده واستمرار حياته ، ويتوقف عليها في الغالب قيامه بالعديد من ممارساته الحياتية الاخرى التي لا يمكن القيام بها عند فقده الحرية ، لاسيما حريته البدنية إن صح التعبير .
ولما كانت الحرية لدى الانسان فطرة وضرورة في كل مراحل التاريخ الانساني وعند جميع المجتمعات ، لذا فقد نظمت الشرائع السماوية والوضعية عبر التاريخ ما يحفظ للانسان انسانيته وما يحفظ للمجتمع وجوده ونظامه ، وكان من بين ما جاء به التشريع والتسالم عليه الفقه وجرت به الاعراف انه يمكن احياناً ولاعتبارات اهم لتعلقها بمصلحة عامة مثلاً ان يسلب الانسان حريته كتدبير إحترازي لمنع اضراره بالآخرين او كإجراء عقابي لزجره وغيره عن القيام بمثل ما اقدم عليه مرة اخرى ، إلا أن ذلك كله لا يخرج عن كون الحبس او الاحتجار هو استثناء عن الاصل العام القاضي بأحترام حق الانسان بحرية كاملة دونما مساس بها او انتقاص .
وحيث ان تطبيق هذا الاستثناء والعمل بموجبه يكون من إختصاص السلطة العامة حصراً ، وأنها في الغالب هي المقدر لشؤون المصلحة العامة ومواطن مراعاتها ، فقد شُخص على الدوام توسعها في تطبيقه وخروجها احياناً على الفلسفة التي وضع لاجلها ، ولذلك فقد حاولت المجتمعات المحلية والدولية ان تنظم احوال واوقات تقييد الحرية بالاعتقال او الحبس او الاحتجاز او تحت أي مسمى آخر ، ابتداءاً من وثيقة المكناكارت 1215 الى يومنا الحاضر ، فقد سالمت جميعها على عدم جواز حرمان الانسان من حريته إلا بحكم قضائي او بسبب قانوني منصوص عليه .
وعلى غرار ذلك كان الأمر في نطاق القانون الدولي الانساني ، إذ ان حرمان الانسان من حريته في مجاله هو إجراء استثنائي ايضاً يجوز اتخاذه من قبل الدولة المحتلة للسيطرة على الامور ولأسباب امنية في حالة النزاع المسلح او لغرض حماية امن الدولة او النظام العام في غير حالات النزاع وبشرط توفير المعايير المطلوبة لذلك .
ومع ذلك فان التسالم على المبدأ او التنظيم التشريعي لا يصمد على حالة عند تطبيقه في الواقع ، بل غالباً ما يخرق التنظيم بإرادة الطرف القوي صاحب السلطة ، واكثر ما يبدو ذلك حاصلاً في الوقت الحاضر أبان الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 حيث برزت فيه وبشكل واضح ظاهرة كثيرة المعتقلات والمتعقلين والفضائح التي نشرت عن جرائم التعذيب التي ارتبكت في المعتقلات. الامر الذي اثار صخباً كبيراً عن سلطات الدولة المحلية وحقوق رعاية الدولة الواقعة تحت احتلالها ورأي الانظمة والمواثيق يكون الرجوع في حكم العلاقة بينهما ، لذلك كله كان حرياً بنا تسليط الضوء على ملاحظات هذا الموضوع من خلال تبيان الحالات التي يجوز فيها الاعتقال او الاحتجاز والمبادئ التي يجب ان تراعي في ذلك والحقوق التي اقرتها الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية للمعتقل والعقوبات التي يمكن ان تفرض على المعتقل في حال ارتكابه ما يستوجب العقاب اثناء فترة الاعتقال ، ثم ينبغي بعد ذلك التعريج على الجرائم المرتكبة بحق المعتقلين العراقيين في المعتقلات ، إضافة الى آراء ومواقف الجهات المعنية والمنظمات الدولية من تلك الانتهاكات ، وذلك كله في مباحث خمسة تلحقها خاتمة.
مما تجدر الاشارة اليه ان موضوعة البحث هذه تسلط الضوء فقط على المعتقل او المحتجز الاداري الذي يكون وفقاً لقرار صادر من السلطة التنفيذية وبالتالي فأنه لا يشمل الانتقال المشروع والذي سبق المحاكمة للشخص المقبوض عليه على علاقتهم بينهم جنائية ، سواء في اوقات النزاعات المسلحة او خلافها كما لا يشمل اسرى الحرب في النزاعات المسلحة الدولية .

Keywords


Article
Arab and Islamic issues in the thought-Nabhani compared with the flags of the most prominent contemporary Islamic thought
القضايا العربية والإسلامية في فكر النبهاني مقارنة بأبرز أعلام الفكر الإسلامي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The Taqi al-Din Nabhani (1909-1977) Judge of the world and the Palestinian-Azhari, and founder of Hizb ut-Tahrir in 1953 of the most prominent contemporary Islamic thinkers who took the major issues of the nation, trying to find effective solutions. Prominent among these issues, the Palestinian issue and the issue of unity and the cause of the Renaissance.
As for the Palestinian cause it, although not prepared by the issue of the nation's central but focused upon much the so-called political struggle carried out by his party to embrace the interests of the nation and detection schemes of colonization and conspiracies being plotted against them. As Nabhani did not see Jews only fight under the banner of the Khilafah, it deprives the peace or to recognize the Zionist entity or even a truce with him.
In the context of what the unity of the nation has distinguished between three levels Nabhani of the unit:
the first level, the unity of the Muslim community, which will not only verify consolidation of their thoughts and feelings and regulations that address their problems and the reality of their lives, such as political and economic system and social ...
the second level, the unity of the people tied to the availability of the factors which led to the unity of the peoples of the Islamic nation prosperous in its history.
the third level and the unity of the state as the unit has enjoined the Islamic state and jurisdiction.
Nabhani and finally drew attention to the presence of two Mashup 'Transforms between the nation and the renaissance: the first loss of the message, and the other is the colonization of both types of military and cultural. He called for the introduction of the causes of the Renaissance and its conditions.
يعد تقي الدين النبهاني (1909-1977) العالم الأزهري والقاضي الفلسطيني، والمؤسس لحزب التحرير عام 1953م من أبرز المفكرين الإسلاميين المعاصرين الذين تناولوا قضايا الأمة الكبرى محاولا إيجاد الحلول الناجعة لها. ومن أبرز هذه القضايا القضية الفلسطينية وقضية الوحدة وقضية النهضة.
أما بخصوص القضية الفلسطينية فأنه، وإن لم يعدها قضية الأمة المركزية إلا أنه ركز عليها كثيرا فيما أطلق عليه بالكفاح السياسي الذي قام به حزبه في تبني مصالح الأمة وكشف مخططات الإستعمار والمؤامرات التي تحاك ضدها. ولما كان النبهاني لا يرى قتال يهود إلا تحت راية دولة الخلافة فإنه يحرم الصلح أو الاعتراف بالكيان الصهيوني أو حتى الهدنة معه.
وفي إطار ما يتعلق بوحدة الأمة فقد ميز النبهاني بين ثلاث مستويات من الوحدة:
المستوى الأول، وحدة المجتمع الإسلامي، التي لن تحقق إلا بتوحيد أفكارهم ومشاعرهم والأنظمة التي تعالج مشاكلهم وواقع حياتهم، مثل النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي...
المستوى الثاني، وحدة الشعوب المشروطة بتوفر العوامل التي كانت سببا في وحدة شعوب الأمة الإسلامية في تاريخها الزاهر.
المستوى الثالث وحدة الدولة إذ أوجب وحدة الدولة الإسلامية وسلطانها.
وأخيرا لفت النبهاني الأنظار إلى وجود عاملين يحولان بين الأمة وبين نهضتها: الأول فقدان الرسالة، والآخر يتمثل بالاستعمار بنوعيه العسكري والثقافي. ودعا إلى الأخذ بأسباب النهضة وشروطها.

Keywords


Article
The current international system and the deviation of international legitimacy aspects and implications
النظام الدولي الراهن وانحراف الشرعية الدولية المظاهر والدلالات

Loading...
Loading...
Abstract

Witnessed the international system at the end of the last century a series of major changes, most notably the collapse of a single polar international system the past, as well as profound changes touched the systems ideological, economic and cultural development of the international system, and the balance of power at the international level and since he can not separate law on the economy, politics and the balance of power prevailing in the world overlap of interests and fade the border, relatively, the legal system and moral International (international law) influenced significantly these shifts, which was termed double standards in dealing with international legitimacy, therefore, what is happening today is to try to the United States to impose international practices beyond the pillars previous international legitimacy to impose a new legitimacy reflect and express the new balance of power dominant (USA)-oriented introduction of States and international organizations, led by the United Nations in particular arrangements serve the strategic interests. To become the current international system is far from what is called international legitimacy and the rule of international law in accordance with the requirements of the Charter of the United Nations and international norms agreed upon in a world meant for him to fall under U.S. law and American power, which will not be accepted from its allies, any intervention effective in re-mapping and classification interests and the distribution of spheres of influence, as was the case in the Second World War, therefore, not surprising that the United States a particular understanding of international legitimacy in the current international system, namely the international legitimacy stems from the reality and Mostagdath, the legitimacy of the strongest and not the international legitimacy collapsed which reflect the balance in the dealing with the States, which explains to us the clear manifestation of the deviation in the international legitimacy and the policy of double standards in dealing with international issues شهد النظام الدولي في نهاية القرن الماضي سلسلة من التغييرات الكبيرة كان أبرزها انهيار احد قطبي النظام الدولي السابق، إلى جانب تحولات عميقة مست المنظومات الإيديولوجية والاقتصادية والثقافية للنظام الدولي، وموازين القوى على المستوى الدولي وبما انه لا يمكن فصل القانون عن الاقتصاد والسياسة وموازين القوى السائدة في عالم تتداخل فيه المصالح وتتلاشى فيه الحدود نسبياً، فإن المنظومة القانونية والقيمي الدولية (الشرعية الدولية) تأثرت بشكل كبير بهذه التحولات وهو ما أصطلح عليه بازدواجية المعايير في التعامل مع الشرعية الدولية، بالتالي فأن ما يجري اليوم هو محاولة الولايات المتحدة الأمريكية فرض ممارسات دولية تتجاوز مرتكزات الشرعية الدولية السابقة لتفرض شرعية جديدة تعكس وتعبر عن الموازين الجديدة للقوى المهيمنة (الولايات المتحدة الأمريكية ) المتجهة نحو إدخال الدول والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة في ترتيبات معينة تخدم مصالحها الإستراتيجية. ليصبح النظام الدولي الراهن بعيد كل البعد عما يسمى بالشرعية الدولية وسيادة القانون الدولي وفق مقتضيات ميثاق هيئة الأمم المتحدة والأعراف الدولية التي اتفق عليها في عالم يراد له أن يقع تحت القانون الأمريكي والقوة الأمريكية، التي لن تقبل من حلفائها أي تدخلٍ مؤثرٍ في إعادة رسم الخرائط وتبويب المصالح وتوزيع مناطق النفوذ كما كان عليه الحال في الحرب العالمية الثانية، بالتالي لا غرو أن يكون للولايات المتحدة فهم خاص للشرعية الدولية في النظام الدولي الراهن، ألا وهي شرعية دولية تنبع من الواقع ومستجداته، شرعية الأقوى وليست الشرعية الدولية المنهارة التي كانت تعبر عن التوازن في التعامل مع الدول، وهو ما يفسر لنا مظاهر الانحراف الواضحة في الشرعية الدولية وسياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع القضايا الدولية

Keywords


Article
Civil society in the Arab reality and challenges
المجتمع المدني في الوطن العربي الواقع والتحديات

Loading...
Loading...
Abstract

Acquires talk about civil society, with its studies and discussions and arguments, of paramount importance in the Arab countries, the novelty and strangeness of this concept to a large extent in our communities Ntejah of the causes and several factors Sntnolha in the body of our present. Perhaps the first observation that deserves attention is the absence of real democratic structures, and the pattern of the political culture of pluralism, which assist to find a political environment through which you can civil society organizations to grow and spread over different areas of human life. يكتسب الحديث عن المجتمع المدني ، بما يتضمنه من دراسات ونقاشات وطروحات، اهمية قصوى في بلداننا العربية،لحداثة هذا المفهوم وغرابته الى حد كبير في مجتمعاتنا نتيجية لأسباب وعوامل عدة سنتناولها في متن بحثنا هذا. ولعل الملاحظة الأولى التي تستحق الاهتمام هي غياب البنى الديمقراطية الحقيقية، ونمط الثقافة السياسية التعددية اللذان يساعدان على ايجاد بيئة سياسية تستطيع من خلالها مؤسسات المجتمع المدني ان تنمو وتمتد على مختلف مجالات الحياة الانسانية.

Keywords


Article
The Kurdish question and international politics (the study of the causes and impact of the entrances)
المسألة الكردية والسياسة الدولية (دراسة في أسباب ومداخل التأثير)

Loading...
Loading...
Abstract

Is the Kurdish question is a factor in international politics, for reasons including due to the region and its strategic importance, some of which dates back to the Kurdish people the same, which is attributed to the nature of regimes characterized by individualism and tend to violence and a military solution against the Kurds on the one hand, and has a lot of contradictions and conflicts of interest and trends on the other hand.
lies effects of the Kurdish question in international politics in two directions, they often cause the convergence of the region and increase the points to participate in them, and entering into agreements and alliances and treaties sometimes, and sometimes other governments within its , followed by the emergence of new projects and a review of the alliances of old, as there is a strong tendency within the major countries and the United Nations at the international level to support the issue of linking human rights the international status of any country through the insulation and participate in the international Club, and perhaps the Kurdish file one of the most important human rights issuesتعد المسالة الكردية من العوامل المؤثرة في السياسة الدولية، وذلك لأسباب منها يرجع إلى المنطقة وأهميتها الإستراتيجية، ومنها ما يعود إلى الشعب الكردي نفسه، ومنها ما يرجع إلى طبيعة الأنظمة الحاكمة التي تتسم بالفردية وتتجه للعنف والحل العسكري تجاه الكرد من ناحية، ولديها الكثير من التناقضات والتضارب في المصالح والتوجهات من ناحية أخرى.
وتكمن تأثيرات المسألة الكردية في السياسة الدولية في اتجاهين، فهي كثيراً ما كانت تتسبب في تقارب دول المنطقة وزيادة نقاط الاشتراك فيما بينها، ودخولها في اتفاقيات وأحلاف ومعاهدات تارةً، وتارةً أخرى كانت الحكومات داخل دولها، ويتبع ذلك ظهور مشاريع جديدة ومراجعة للتحالفات القديمة، كما هناك اتجاها قوياً داخل الدول الكبرى والأمم المتحدة على المستوى الدولي في دعم مسألة ربط حقوق الإنسان بالوضع الدولي لأية دولة عن طريق العزل والمشاركة في النادي الدولي، ولعل الملف الكردي واحداً من أهم قضايا حقوق الإنسان.

Keywords


Article
Misconceptions about women's rights in Islam
شبهات حول حقوق المرأة في الإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

Is the subject of human rights one of the most important hallmarks of our time and one of the most important concerns and interests of international organizations, governments, research centers and institutions of civil society. In the framework of Western domination of the means of communication and information, the West is trying to present achievements of civilization in this area as the maximum reached by the human progress in respecting human rights and dignity.
In the midst of this endeavor frantic sought Western circles and sought to discredit achievements civilization and culture of nations and other peoples to ensure the cultural hegemony and later the economic and political world of today, after the locomotive has reached its end date to quote Francis Vukayama did not remain only some of the obstacles in the forefront of Islam. So focused on the West attack on Islam by raising suspicions about religion and Islamic thought.
One of the most important fronts of this battle the cultural front is the rights of women raised Almichrkon yesterday and raising their grandchildren today a lot of doubts and confusion about the abuse of Muslims and Islam for women's rights in order to appeal to Islam and to diminish it.
In the framework of this campaign, frantic and continuous lined pens calculated on Islam to promote those suspicions out of fascination with Western civilization and values ​​or the result of ignorance of the fact that the Islamic religion or both. On the other hand Onbert Pens faithful to defend the system of Islam and the value and the statement of the fact that a woman's place of the Islamic religion.
And we will try in this study, a statement of women's rights by revealing the truth about the suspicions raised and the sources of these suspicions in order to elucidate the fact that the status of women in Islam have been distributed study on three topics: -
First research: the rights of women before Islam.
Section II: Women's Rights in Islam: not excessive or negligence.
The third topic: the nature of the suspicions and respond to.
يعد موضوع حقوق الإنسان أحد أهم السمات المميزة لعصرنا الحاضر وأحد أهم مشاغل وأهتمامات المنظمات الدولية والحكومات والمراكز البحثية ومؤسسات المجتمع المدني. وفي أطار الهيمنة الغربية على وسائل الأتصال والمعلومات يحاول الغرب أن يقدم أنجازاته الحضارية في هذا المجال على انها اقصى ما وصلت إليه البشرية من تقدم في مجال إحترام حقوق الأنسان وكرامته.
وفي خضم هذا المسعى المحموم سعت الأوساط الغربية وتسعى الى الحط من الأنجازات الحضارية والثقافية للأمم والشعوب الأخرى لضمان الهيمنة الثقافية ومن بعدها الأقتصادية والسياسية على عالم اليوم بعد ان وصلت قاطرة التاريخ الى نهايتها وفق تعبير فرانسيس فوكاياما ولم تبقى إلا بعض العوائق التي في مقدمتها الأسلام . لذا ركز الغرب هجومه على الإسلام من خلال أثارة الشبهات حول الدين والفكر الأسلامي.
ولعل من اهم جبهات هذه المعركة الثقافية هي جبهة حقوق المرأة التي أثار المتشرقون بالأمس ويثير أحفادهم اليوم الكثير من الشبهات واللغط حول امتهان المسلمين والأسلام لحقوق المرأة بغية الطعن بالأسلام والحط من شأنه .
وفي أطار هذه الحملة المحمومة والمستمرة اصطفت أقلام محسوبة على الإسلام للترويج لتلك الشبهات بدافع الانبهار بحضارة وقيم الغرب او نتيجة الجهل بحقيقة الدين الإسلامي او الأثنين معاً. وفي المقابل أنبرت اقلام مخلصة للدفاع عن نظام الاسلام وقيمة وبيان حقيقة مكان المرأة من الدين الاسلامي.
وسنحاول في هذه الدراسة بيان حقوق المرأة من خلال الكشف عن حقيقة الشبهات التي تثار ومصادر تلك الشبهات بغية استجلاء حقيقة مكانة المرأة في الاسلام وقد وزعت الدراسة على ثلاثة مباحث:-
المبحث الاول: حقوق المرأة قبل الاسلام.
المبحث الثاني: حقوق المرأة في الاسلام: لا إفراط ولا تفريط.
المبحث الثالث: ماهية الشبهات والرد عليها.

Keywords

Table of content: volume:2 issue:2