Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2017 volume:13 issue:72

Article
The Effectiveness of Multi-Media Program on the Achievement and Developing of computer Skills for Tenth grade in Computer Subject
فاعلية برنامج الوسائط المتعددة في التحصيل وتنمية المهارات الحاسوبية لدى طالبات الصف العاشر في مادة الحاسوب

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to recognize the effect of multi- media program based on systematic Approach on the achievement and developing computer skills for tenth grade female students in computer science through verifying three Null hypothesis,the conducted an experimental design of pre and post test is chosien . the sample is consist of (41) tenth grade female students ,distributed in to experimental group that consisting of (21) students ,and the controlled group consisting of (20) students. To achieve the purpose the researchers conducted two tools , the first tool was achievement test consisting of (65 items) this type of test is (multiple choice) items after facing validity was achieved the test was applied on the exploratory sample included (100) student to found some psychometric properties and reliability of coefficient was found for the test, at the final the test consisting of (52)items. The second tool was checklists of computer skills of skills having (31) items distributed on (5) Main skills , it was exposed to a number of experts and has been achieved its reliability, then the final checklists was (31) items,the researchers has been designed multi- media program which have been designed based on systematic approech using (Camtasia Studio-8) of (16) lessons taught to experimental group, and setting (16) teaching plans for controlled group through traditional methods. The results were as follows: there is a statically significance difference between the mean of both groups in the achievement test, in favor of experimental group ,there is a statically significance difference between pre and post-test experimental group in developing computer skill , there is a statically significance difference between the mean of both groups in the post test achievement, in a favor of experimental group . Based on these conclusions, a number of recommendation and suggestions are presented. استهدف البحث الى التعرف على فاعلية برنامج الوسائط المتعددة قائم على منحى النظم في التحصيل وتنمية المهارات الحاسوبية لدى طالبات الصف العاشر في مادة الحاسوب وذلك من خلال التحقق من (3) فرضيات صفرية ،وتم اختيار التصميم التجريبي المجموعتين المتكافئتين ذو الاختبار القبلي -البعدي، وتكونت العينة من (41) طالبة بواقع (21) طالبة للمجموعة التجريبية و(20) طالبة للمجموعة الضابطة . ولتحقيق اهداف البحث قامت الباحثتان ببناء اداتين ألاولى تمثلت باختبار تحصيلي مكون من(65) فقرة من نوع (الاختيار من متعدد) ، وقد تم التحقق من صدقه الظاهري وبعد تطبيقه على عينة استطلاعية مكونة من (100)طالبة لايجاد الخصائص السيكومترية له وكذلك بعد اجراء الثبات اصبح الاختباربصيغته النهائية مكونا من (52) فقرة. أماالأداة الثانية وهي اعداد بطاقات ملاحظة للمهارات الحاسوبية المكونة من (31) مهارة فرعية موزعة على خمسة مهارات رئيسة، وتم التحقق من صدقها الظاهري بعرضها على عدد من الخبراء وكذلك التأكد من ثباتها اصبحت مكونة بصورتها النهائية من (31) فقرة ،كما قامت الباحثتان باعداد برنامج الوسائط المتعددة اذ تم تصميمه على وفق منحى النظم باستخدام برنامج (8-Camtasia Studio) وتم أستخدام هذا البرنامج لتسجيل الحصص بواقع (16) حصة للمجموعة التجريبية وتماثلها (16) حصة تقدم بالطريقة الاعتيادية. واظهرت النتائج ما يأتي :وجود فرق ذي دلالة احصائية بين متوسط درجات التحصيل للمجموعتين التجريبية والضابطة ولصالح المجموعة التجريبية ،وجود فرق ذي دلالة احصائية بين متوسط درجات اداء المجموعة التجريبية القبلي – البعدي في تنمية المهارات الحاسوبية ،كذلك وجود فرق ذي دلالة احصائية بين متوسط درجات اداء المجموعتين للاختبارالبعدي في تنمية المهارات الحاسوبية ولصالح المجموعة التجريبية، وفي ضوء النتائج تم تقديم عدداً من التوصيات وعددا من المقترحات المستقبلية .


Article
The Relationship between Self-Efficacy and Anxiety, and Preparatory-Year Students' Achievement in EFL
العلاقة بين الكفاية الذاتية والقلق من اللغة الاجنبية والتحصيل لدى طلبة السنة التحضيرية

Loading...
Loading...
Abstract

The major purpose of this study was to investigate the relationship between self-efficacy and FL anxiety with the achievement of prep-year students at IAU. A sample of 151 participants volunteered for this study representing about 19% of the total population of the preparatory year students at Imam Abdulrahman Bin Faisal University - IAU. Both boys and girls completed two surveys, FL Self-Efficacy and FL Anxiety; validity and reliability were established for both measures. The results of the study showed that FL anxiety positively correlated with students' achievement and it may be used for predicting students' achievement (it explained 9.4% of students' achievement). But, self-efficacy failed to predict achievement in this study. It predicted only 6.7% of students' achievement and no correlation between self-efficacy and achievement existed at the significance level of α = 0.05.تهدف هذه الدراسة إلى استقصاء العلاقة بين الكفاية الذاتية والقلق من اللغة الأجنبية والتحصيل لدى عينة من طلبة السنة التحضيرية في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، بلغ عددها 151 مستجيبا من الطلبة الذكور والإناث ، وشكلت ما نسبته 19% من مجتمع الدراسة في الجامعة. تم تطبيق مقاييس الكفاية الذاتية والقلق من اللغة اللإنجليزية كلغة أجنبية على عيمة الدراسة بعد التحقق من الخصائص السيكومترية لأدوات الدراسة. بينت النتائج أن هناك علاقة ارتباطية دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة ((α = 0.01 بين قلق الطلبة من اللغة الانجليزية وتحصيلهم، ويمكن التنبؤ بتحصيل الطلبة من خلال قياس درجة قلقهم من اللغة الأجنبية، حيث فسر القلق في هذه الدراسة ما نسبته 9.4% من تحصيل الطلبة. وفي المقابل، بينت النتائج أنه لا يمكن التنبؤ بتحصيل الطلبة من خلال الكفاية الذاتية، حيث فسرت الكفاية الذاتية مانسبته 6.7% فقط من التحصيل، وكانت العلاقة بين الكفاية الذاتية والتحصيل غير دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة α = 0.05.


Article
Difficulties Faced by UK-Based Saudi Doctoral Students in Writing Theses
الصعوبات التي يواجهها طلبة الدكتوراة السعوديين في الجامعات البريطانية في كتابة الأطاريح

Loading...
Loading...
Abstract

This paper examines the writing difficulties of UK based Saudi doctoral students. It is framed around Wenger’s (1998) concept of participation in a community of practice (CoP). Using a qualitative methodology, the paper reports the results of an open-ended survey of 61 Saudi PhD students, across various UK universities, and closely examines the cases of 6 of those students and their supervisors through interviewing both students and their supervisors, focusing on their interactions with their theses topics, the English language, the supervisory relationship and their new academic environment. The findings reveal that academic language is the principal impediment to students thesis writing development. However, a key to the improvement of academic language was active participation in scholarly communities of practice. In conclusion, the paper underlines the value of qualitative studies, underpinned by authentic voices from the participants, in helping educators develop new insights about the thesis writing process. Additionally, it provides direction for research and practice in thesis writing curricula design and supervisory support both within the UK and the Saudi Arabian academic contexts.تبحث هذه الورقة العلمية في صعوبات الكتابة التي يواجهها طلبة الدكتوراة السعوديين الدارسين في الجامعات البريطانية، وتستند نظريا لمفهوم المشاركة في مجتمعات العمل والممارسة. استخدم الباحث المنهج النوعي في البحث العلمي من خلال تطبيق الاستبيان المفتوح الذي أجاب عليه 61 طالبا وطالبة من جامعات بريطانية مختلفة، ودراسة حالة ل 6 طلاب ومشرفيهم من خلال مقابلة الطلبة ومشرفيهم، مع التركيز على تفاعلهم حول كتابة مواضيع أطاريح الدكتوراة، والكتابة باللغة الانجليزية، والعلاقة الاشرافية والبيئة الاكاديمية ذات العلاقة. بينت النتائج أن اللغة الانجليزية هي العائق الرئيس الذي يواجه الطلبة السعوديين الدارسين في الجامعات البريطانية في كتابة أطاريحهم، رغم أن المشاركة الفاعلة في مجتمعات الكتابة العلمية هي المدخل الرئيس لتحسين اللغة الأكاديمية. وخلاصة القول، تعظم هذه الورقة أهمية البحوث النوعية، وتدعم فكرة الوصول للأصوات الحقيقية للمشاركين، لمساعدة التربويين في تطوير رؤى جديدة حول عملية كتابة أطاريح الدكتوراة. كما تمهد الطريق أمام الباحثين والممارسين في تصميم مناهج مناسبة في كتابة الأطاريح والخدمة الإشرافية في السياقات الأكاديمية في المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية.


Article
The Collective Conscience of Kindergartens Teachers and Its Relationship with the Some Variables
الضمير الجمعي لدى معلمات رياض الاطفال وعلاقته ببعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

The kindergarten teacher is the center of the educational process in the kindergartens, and she tolerates the biggest burden in achieving the kindergarten's mission. The teacher's success in performing her professional duties at this important and difficult stage of the child's life is a success for the kindergarten in achieving its goals. Collective conscience is a phenomenon in which individuals deal with the same experience, including sensations, colors or colorful forms and emotions, and it works with the work of information in our minds for verbal, logical or behavioral purposes, all this works within the process of awareness Hence the problem of the study, which is summarized by the following question: (Is there a relationship between the collective conscience of kindergartens teachers and their job performance?). The research sought to know: 1. The collective conscience of kindergartens teachers. 2. Differences in the collective conscience among the kindergartens teachers according to kindergartens type (Governmental, Private). 3. Differences in the collective conscience among kindergartens teachers according to the years of service. 4. Differences in the collective conscience between kindergartens teachers according to the status (married, single).The research was limited to governmental and private kindergartens teachers for the academic year (2016_2017). To achieve the objectives of the research, the researcher built a measure of collective conscience to the scientific steps to build psychological standards, after building the items of the measure of collective conscience, their number (42) items, and alternatives (apply to me a lot, apply to me sometimes, do not apply to me) and weights (1, 2, 3) and the measure has an honesty and consistency. And the measure has applied to a sample of (300) teachers of kindergarten teachers governmental and private, were chosen in a simple random way, the research reached the following results: 1 - The kindergartens teachers have a moderate level of collective conscience. 2 - Teachers in the governmental and private kindergartens have an equal level of collective conscience. 3 - The collective conscience of teachers is not related to years of service in kindergartens. 4- The collective conscience of the married female teachers is better than the unmarried female teachers. Then the researcher presented a set of recommendations and suggestions. تُعد معلمة الروضة هي محور العملية التربوية في رياض الأطفال ,وعلى مسؤولياتها يقع العبء الأكبر في تحقيق رسالة الروضة ,ونجاح المعلمة في أداء واجباتها المهنية في هذه المرحلة المهمة والصعبة من حياة الطفل يعد نجاحاً للروضة في تحقيق أهدافها. و الضمير الجمعي هو ظاهرة يتعامل فيها الأفراد مع الخبرة ذاتها، بما تشمله من أحاسيس وألوان أو أشكال ملونة ومشاعر, ويعمل مع عمل المعلومات في عقولنا لأغراض لفظية أو منطقية أو سلوكية، فإن كل ذلك يعمل في إطار عملية الوعى ؛و من هنا تأتي مشكلة الدراسة التي تتلخص بالسؤال الاتي : (هل توجد علاقة بين الضمير الجمعي لمعلمات الرياض وادائهن الوظيفي ؟). وقد سعى البحث الى تعرف : 1. الضمير الجمعي لدى معلمات الرياض . 2. الفروق في الضمير الجمعي بين معلمات الرياض على وفق نوع الرياض (حكومي ,اهلي) . 3. الفروق في الضمير الجمعي بين معلمات الرياض على وفق سنوات الخدمة . 4. الفروق في الضمير الجمعي بين معلمات الرياض على وفق الحالة (متزوجة , عزباء) . اقتصر البحث على معلمات الرياض الحكومية و الاهلية للعام الدراسي (2016_2017). تحقيقا لأهداف البحث قامت الباحثتان ببناء مقياس الضمير الجمعي والاداء الوظيفي على وفق الخطوات العلمية لبناء المقاييس النفسية فبعد بناء فقرات مقياس الضمير الجمعي و عددها (42)فقرة , وبدائل (تنطبق عليَّ كثيراً, تنطبق عليَّ أحيانا ً,لا تنطبق عليَّ) وبأوَزان (1,2,3) ويتمتع المقياس بالصدق والثبات . وَ طبق المقياَس على عينة بلغ عددها (300) معلمة من معلمات رياض الأطفال الحكومي و الاهلي ,اختيروا بالطريقة العشوائية البسيطة ,وقد توصل البحث إلى النتائج الآتية : 1- ان معلمات الرياض يتمتعن بمستوى معتدل من الضمير الجمعي 2-ان المعلمات في الرياض الحكومية والأهلية يتمتعن بمستوى متساو من الضمير الجمعي. 3-ان الضمير الجمعي للمعلمات لا علاقة له بسنوات الخدمة في رياض الاطفال. 4_ ان الضمير الجمعي للمعلمات المتزوجات أفضل من المعلمات غير المتزوجات . ثم تقدمت الباحثتان بمجموعة من التوصيات و المقترحات .


Article
The Effect of Using Modified Lecture on Listening Comprehension skill for English Department Students at Diyala University
أثر استخدام المحاضرة المعدلة في مهارة الاستيعاب السمعي لدى طلبة قسم اللغة الانجليزية في جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed at answering the following question : - What is the effect of using modified lecture on the listening comprehension skill of second level students in basic education college at Diyala University ? The study sample consisted of (50) students from the second level in the English language department/ College of Basic Education in Diyala University. It was distributed into two groups: the experimental group (25 students) was taught comprehension by using modified lecture , and the control group (25 students) was taught comprehension by using the traditional method. The main instrument of the present study was: the listening comprehension skill is measured by using an achievement test. The researcher assured its validity and reliability of the instrument. Means, standard deviations ANCOVA were used to analyze the data. The statistical analysis showed the following results: - There are statistical significant differences in the mean scores between the experimental group students, and the control group students in favor of the experimental group. In line with this, the researcher recommends using modified lecture to develop listening comprehension , among English majors. The researcher also suggests that further studies should be conducted by using the Lecture Modified method in another variables rather than teaching method هدفت الدراسة الحالية الى الاجابة على السؤال الآتي: - ما أثر استخدام المحاضرة المعدلة في مهارة الاستيعاب السمعي لدى طلبة قسم اللغة الانكليزية بكلية التربية الاساسية في جامعة ديالى . وتألفت عينة الدراسة من (50) طالبا وطالبة من المرحلة الثانية في قسم اللغة الانكليزية بكلية التربية الأساسية في جامعة ديالى, تم توزيعهم الى مجموعتين: المجموعة التجريبية وتم تدريس مادة الاستيعاب باستخدام المحاضرة المعدلة, وتضم (25) طالباً وطالبة, والمجموعة الضابطة وتم تدريس مادة الاستيعاب بالطريقة المعتادة السائدة, وتضم (25) طالبا وطالبة. وقامت الباحثة بقياس الاستيعاب السمعي باستخدام اختبار التحصيل كاداة رئيسية للبحث, وتم التحقق من صدقه وثباته, كما تم تحليل البيانات باستخدام تحليل التباين المصاحب(ANCOVA) . وأظهرت نتائج التحليل الإحصائي الاتي: وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الاستيعاب السمعي في الاداء البعدي لأفراد عينة الدراسة, إذ أن هناك أثراً لاستخدام المحاضرة المعدلة في اختبار الاستيعاب السمعي لدى الطلبة الذين تم استخدام المحاضرة المعدلة معهم. وفي ضوء نتائج الدراسة, أوصت الباحثة بأهمية تفعيل استخدام المحاضرة المعدلة لما لها من أثر على الاستيعاب السمعي لدى أفراد عينة الدراسة, مع ضرورة الاطلاع على الاساليب الحديثة التي يتم استخدامها في تطبيق المحاضرة المعدلة لتحسين مهارات اللغة الانكليزية الاربعة (القراءة, الكتابة, الاستماع, الكلام) لدى طلبة المرحلة الثانية في قسم اللغة الانكليزية. إِضافةً الى ذلك اقترحت الباحثة إجراء دراسات مشابهة تتناول اثر استخدام المحاضرة المعدلة في مهارات اخرى غير الاستيعاب بالإِضافة الى اجراء دراسات تقويمية لمقررات مادة الاستيعاب لطلبة المرحلة الثانية في قسم اللغة الانكليزية.


Article
Evolution of the concept of disease in children for ages (5-11) years
تطور مفهوم المرض لدى الاطفال للاعمار (5-11) سنة

Loading...
Loading...
Abstract

The concept are the mental tools which we develop to help us to face our complicated word, manage and simplify the huge formation of things, indivduals and events that are challenged to take the attention which the child did not have the experience to return back to it. The most important of mental functions of early childhood are formatting the concepts to enable the child dealing with the world with a large amount of sufficiency. The research problem is restricted due to the foreign studies which proves that the child thinking is differ from the adults and whether children distinguish between the internal psychological and social factors which may effect on the resistance of the body to disease and the external factorsonc( factors may lead to reand move THE Bioenergy) . The research aims to identify the age of child perception for disease concept and idemtify the difference of child perception for the disease concept according to the years (5,7,9,11). The two researchers have prepared the research tool and applied it on the sample , and using the statistical methods which are as follows : the concept of the disease is not formed in the ages coverd by the search and there is no difference between male and female .Finally , the research produced a set of recommendation and proposals . Families whose number of the its member are (less than6) have neglecting indicators from their parents more than children in large number of members. Thereupon , the research presents some suggestions like conducting studies about child maltreatment and neglecting their parents some suggestions like conducting studies about child maltreatment and neglecting their parents for the child on : The ability to social harmony , Moral development of the child and Self efficacy. أن المفاهيم هي الأدوات العقلية التي نطورها لتساعدنا على مواجهة عالمنا المعقد ، وأنها تساعدنا على تنظيم وتبسيط التشكيلة الضخمة المتنوعة من الأشياء والأشخاص والإحداث التي تتنافس على جلب انتباهنا باستمرار وان الطفل الصغير لا يمتلك الخبرة ليرجع إليها ، وربما كانت أهم الوظائف العقلية للطفولة المبكرة هي تكوين المفاهيم لتمكين الطفل من التعامل مع العالم ، الذي يكون فيه كل شيء جديدا تماما ، بأكبر قدر من الكفاية ولوجود دراسات أجنبية أثبتت نقص المعلومات أو عدم دقتها في ما يتعلق بالجسم وأسباب المرض ولان تفكير الطفل يبدو غريبا وغير متوقع موازنة بالبالغين فقد تحددت مشكلة البحث في تقصي تطور مفهوم المرض وهل يميز الأطفال بين العوامل الخارجية النفسية والاجتماعية التي تؤثر على مقاومة الجسم للمرض وبين العوامل الخارجية (أي عوامل تؤدي إلى أزالت الطاقة الحيوية). وقد هدف البحث إلى التعرف على العمر الذي يتكون فيه أدراك الأطفال لمفهوم المرض ومعرفة دلالة الفروق في أدراك الأطفال لمفهوم المرض بحسب متغيري الجنس والعمر (5 ، 7 ، 9 ، 11) سنة . وقد قامت الباحثتان بإعداد أداة البحث وتطبيقها على العينة وباستعمال الوسائل الإحصائية المناسبة كانت النتائج كالآتي:- أن مفهوم المرض لا يتكون في الأعمار المشمولة بالبحث ، لا توجد فروق بين الذكور والإناث في مفهوم المرض ، وقد خرج البحث بمجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
Study of bacterial causative agents of acne and the effect of some antibiotics on them
دراسة المسببات البكتيرية لمرض حب الشباب ودراسة تأثير بعض انواع المضادات الحياتية على الاحياء المعزولة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was designed to determine the percentage and the main causative agent causing acne among Iraqi patients aged between 15 to 40 years and complaining from different stages of acne in Baghdad. Results showed that the percentage of infection was 47 % the main causative agents were Staphylococcus spp. including (S.aureus , S. epidermedis) and other than Staphylococcus which includes(Spedomonas , E.coli , Klebsiella and ά-hemolytic streptococci ) .Regarding the age factor ,results showed that the highest infection rate was among the age group (15-20 years ) and (20 -25 years ) (64.89%)and (15.95%)respectively while the lowest was in (25 – 30 years ) and (30 -40 years) (12.76%) and( 6.38) respectively . All bacterial strains isolated from patient were submitted to sensitivity test, results showed various reactions towards different types of antibiotics used in the study. صممت هذه الدراسة لتحديد نسبة الاصابة وألاحياء المجهرية المسببة لمرض حب الشباب عند المرضىمن عمر 15-40 سنة والذين يعانون من مستويات مختلفة من الاصابة في مدينة بغداد , أظهرت النتائج ان نسبة الإصابة 64.19 % من مجموع المرضى المشمولين بالدراسة وقد تم تحديد نوع الاحياء المجهرية المسببة للمرض عن طريق زرع الدم فوجد انها, بالدرجة الاساس الى عائلة البكتريا المعوية والتي شملت تعود Enterobacter, Klebsiella , E.coli, Pseudomonas) وتم ايضا عزل أنواع بكتيرية لا تعود الى العائلة المعوية مثل Streptococcus pneumonia , Staphylococcus aureus , Staphylococcus epidermidis , _ hemolytic streptococci. بالنسبة الى عامل العمر أظهرت النتائج اان الفئة العمرية (15-20 سنة ) شهر كانت ألاكثر عرضة للأصابة بنسبة بلغت 64,89 % تلتها الفئة العمرية الاكبر قليلا (20-25 سنة ) بنسبة بلغت 15,95% فيما كانت الفئة العمرية (30-40 سنة ) ألاقل عرضة للأصابة بنسبة بلغت 6,38% كل السلالات البكتيرية المعزولة تم أخضاعها للأختبار الحساسية لتقدير مدى أستجابتها لأنواع مختلفة من مضادات الحياة وقد أظهرت النتائج أن كل سلالة استجابت بشكل مختلف عن غيرها من السلالات وتم الحصول على مدى واسع من ألاستجابات للأنواع المستعملة في هذه الدراسة .

Keywords

Acne --- حب الشباب


Article
Evaluation of the level of schemed thinking by the football players of the young’s In the clubs of Sulaimaniyah Governorate
تقييم مستوى التفكير الخططي الهجومي لدى لاعبي كرة القدم الشباب بأندية محافظة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research :to know the level of schemed thinking by the football players, the sample of the research :Sulaimaniyah Clubs Second :evaluating the level of plane thinking by the football players, the in Sulaimaniyah Clubs The researchers hypnotized that there is difference between the level of schemed thinking within players in Sulaiamniyah clubs and it differs between high, middle and bad and very bad, the researchers used the descriptive methodology in a survey method which matches the nature of the research ,the society of the research consisted of the players of football of Sulaimaniyah Club of about 180 ones from which 160 of them have been chosen intentionally ,the researchers used the measures of schemed d attack thinking of Ali Hussein Mohammed 2005 which aims at finding a true measure tool in order to study the level of schemed thinking of the football players in the attack area of the arena. the test consisted of 74 schemed stand point and 33 attack schemed stand point and 14 stand point of plans for fixed attack situations 16 ,the idea of the test is about the base of the thinking and conduct of the player that attacks ,who has the ball, of how he notices the stadium in a good manner in order to understand the stand point of his colleagues and the other side as well, then he thinks what to do with the ball ,to know he conducts it to the goal of the competing team and shoot the goal or he passes the ball to a player who may be in a good positions or in a position which is better than the others or not ,answering the test situation is through four alternatives that weight 1-4 degree but the statistics means used in the research is the accounting and hypothetic and the measuring deviation plus the percentage ,after studying the result we reached some results like: There was difference in degree that the players of football gained in the clubs of Sulaimaniyah which was the sample of the research There is superiority in using planed or schemed attack by some players of Sulaimaniyah Clubs but they do not exceed the hypothetic medium of the measurement . The researchers recommend: -The necessity of measuring , to know the level of schemed conduct of the players in Sulaimaniyah clubs in order to evaluate the level of their planed preparation , to show the strong points and the weak points by them ,also for the other players in other governorates -Trainers should use developed methods in order to develop the brain operations as one of the tools to perform actively in the time of competitions of championship of the young’s of sulaimaniyah clubs of football. هدف البحث الى أولاً- التعرف على مستوى التفكير الخططي الهجومي للاعبي كرة القدم الشباب عينة البحث بأندية محافظة السليمانية، ثانياً- تقييم مستوى التفكير الخططي الهجومي للاعبي كرة القدم الشباب عينة البحث بأندية محافظة السليمانية.وافترض الباحثون الاتي: يتفاوت مستوى التفكير الخططي للاعبي كرة القدم الشباب عينة البحث بأندية محافظة السليمانية بين(عالي– متوسط– متدني– متدني جداً)، وأستعمل الباحثون المنهج الوصفي بلأسلوب المسحي لملائمته وطبيعة مشكلة البحث، أما مجتمع البحث فقد تحدد من لاعبي كرة القدم الشباب لأندية السليمانية والبالغ عددهم(180)لاعباً،تم أختيار(160)لاعباً منهم بطريقة عمدية، فقد أستعمل الباحثون مقياس اختبار التفكير الخططي الهجومي لـ علي حسين محمد 2005، والذي يهدف إلى توفير أداة قياس صادقة وثابتة لدراسة مستوى التفكير الخططي الهجومي للاعبي كرة القدم في الثلث الهجومي من الملعب، وتالف الاختبار الخططي من (47) موقفاً، (33) موقفاً خططياً هجومياً و(14) موقفاً خططياً للحالات الثابتة الهجومية(16) ، وفكرة الاختبار تقوم على أساس تفكير وتصرف اللاعب المهاجم المستحوذ على الكرة كيف يلاحظ الملعب جيد ليدرك موقف زملائه والمنافسين، وعندئذ يفكر كيف يتصرف بالكرة، أما أن يجري بها بخطورة على مرمى الفريق المنافس، أو يصوب على المرمى، أو يمرر الكرة للزميل من الطبيعي أن يكون موجود في موقع مناسب وفي مكان أنسب من جميع زملائه، وتتم الإجابة عن مواقف الاختبار من خلال أربعة بدائل تحمل أوزان بين (1-4) درجة، أما الوسائل الأحصائية المستعملة في البحث فهي الوسط الحسابي والفرضي والانحراف المعياري والنسبة المئوية، وبعد معالجة النتائج تم التوصل الى عدة أستنتاجات منها: - ظهر هناك تباين في الدرجات التي حصل عليها لاعبي كرة القدم الشباب لفرق الأندية بالسليمانيه (عينة البحث) في مقياس التفكير الخططي الهجومي. - هناك أفضلية لبعض لاعبي الشباب بفرق الأندية بالسليمانية في التفكير الخططي الهجومي ولكنها لم تتعدى درجات الوسط الفرضي للمقياس. أهم ما توصل إليه من الاستنتاجات يوصي الباحثون بما يأتي: - ضرورة القياس الدورى لمستوى التفكير الخططي الهجومي للاعبين الشباب بأندية السليمانية لتقييم مستوى إعدادهم الخططي وإظهار نقاط القوة والضعف لديهم وكذلك للاعبي الأندية في محافظات أخرى. - اهتمام المدربين باستخدام أساليب متطورة لتحسين مستوى العمليات العقلية كأحد متطلبات الأداء الفعال للاعبين أثناء منافسات بطولة دوري الشباب لأندية محافظة السليمانية بكرة القدم.


Article
Learning the Handstand Skill by Using an Aid Device in the Artistic Gymnastics for the Second Stage Students
تعلم مهارة الوقوف على اليدين باستعمال جهاز مساعد بالجمناستك الفني لطلاب المرحلة الثانية

Loading...
Loading...
Abstract

Learning the ability of handstand in gymnastics is one of the of basic difficult skills, which needs help to master it, as a result of that an aid device is used which might have a positive impact in learning the skill and thus to achieve the right performance. Through the acquaintance of researchers as teachers in the College of Physical Education and Sports Science and able to diagnose the difficulties facing students in the Gymnastic, they have noticed a weakness in the performance of the handstand skill in the artistic gymnastic for the students of the second stage, which is difficult skills on them, they designed an aid device to learn handstand skill in the artistic gymnastic. The researchers use the experimental method (control and experimental groups). The research sample includes (44) students of the second stage in the College of Physical Education and Sports Science, University of Diyala. Research procedures, the researchers have designed an aid device to learn the handstand skill to the students of the second stage. The researchers conduct a pilot study to identify the negatives and positives points of the proposed device The researchers present the results of the test and discussed it in a scientific way to arrive at the conclusions of the research through the results that show the proposed device has a positive effect on learning the handstand skills for the second stage students of the experimental group at College of Physical Education and Sports Science. One of the recommendations is the adoption of the proposed device as a device for learning the motor performance of students in the second stage in the artistic gymnastic.أن تعلم مهارة الوقوف على اليدين في الجمناستك من المهارات الاساسية والصعبة والتي تحتاج مساعدة لاتقانها لذا استعمل هذا الجهاز المساعد قد يكون له اثر ايجابي في تعلم المهارة وبالتالي الوصول الى الأداء الصحيح، من خلال اطلاع الباحثين كونهم تدريسيين في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وقادرين على تشخيص الصعوبات التي تواجه الطلبة في مادة الجمناستك لاحظوا وجود ضعف في اداء مهارة الوقوف على اليدين في الجمناستك الفني لطلاب المرحلة الثانية والتي تعد من المهارات الصعبة عليهم، قاموا بتصميم جهاز مساعد لتعلم مهارة الوقوف على اليدين بالجمناستك الفني .كما استعمل الباحثون المنهج التجريبي ذا المجموعتين الضابطة والتجريبية. اما عينة البحث فقد شملت طلاب المرحلة الثانية في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة ديالى والبالغ عددهم (44) طالب .اما اجراءات البحث فقد قام الباحثون بأجراء تصميم جهاز مساعد لتعلم مهارة الوقوف على اليدين لدى طلاب المرحلة الثانية. اذا قام الباحثون بأجراء تجربة استطلاعية للتعرف على السلبيات والايجابيات الخاصة بالجهاز المقترح ، ثم عرض الباحثون نتائج الأختبار ومناقشتها بأسلوب علمي دقيق للتوصل الى الاستنتاجات الخاصة بالبحث من خلال النتائج التي اظهرت للجهاز المقترح تأثير ايجابي في تعلم مهارة الوقوف على اليدين لطلاب المجموعة التجريبية المرحلة الثانية كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة أما احدى التوصيات فقد كانت اعتماد الجهاز المقترح جهازاً لتعلم الأداء الحركي لدى طلاب المرحلة الثانية في الجمناستك الفني.


Article
The Effect of Murder “M.U.R.D.E.R” Strategy in the Achievement for the Fifth Grade Literary Girl Students at History
أثر إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” في تحصيل طالبات الصف الخامس الأدبي في مادة التأريخ

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims at knowing the effect of M.U.R.D.E.R in the achievement for the fifth grade literary girl students at history. To verify the aims of this study, the researcher put the following null hypotheses. 1- There is no statistical differences at level (0.05) at the mean marks of the experimental group that study the history of Europe , Modern and contemporary America in accordance to M.U.R.D.E.R strategy and the mean marks of the controlling group that study the same subject in accordance to the usual classic method in the achievement test . The researcher applied the experimental approach which is characterized by the partial controlling as a design for the research, the researcher has intentionally chosen Al-Zahraa and Al Quds secondary school at the Centre of Diyala . Both schools contained one class of literary studies , and the one class of literary studies , and the researcher randomly chosen Al-zahraa secondary school to represent the experimental group that consisted of 40 students that studied in accordance to the strategy of M.U.R.D.E.R and Al-Quds secondary school to represent the controlling group that consisted of 39 students studied in accordance to the usual classical method. Before teaching the students , the researcher made a kind of equivalence between the two groups in the following statistical variables : the marks of intelligence tests , the age of girls by months , the marks of girls at history in the final test of the academic year 2015-2016 , the pre-application of the measure of the cognitive model and the academic achievement of the parents . The researcher prepared an achievement test at history that consists of (50) optional items (38) multiple choice items and (12) essay items of short answers classified into five levels of Bloom`s classification ( cognition , understanding , application , analysis , construction and assessment ) . The researcher checked the truth value of the test , its stability and its psychometric characteristics (difficulty coefficient , distinctive strength and the effectiveness of wrong choices ) and it was applied on the two groups for 12 weeks . The researcher used the following statistical means : T-test for two independent groups of different members, Kay , difficulty coefficient correlation , distinctive strength , the correlation of the effectiveness of wrong choices , Pearson coefficient correlation , Spearman – Brown correlation and Alpha-Cronbach equation . After correcting the answers and treating the data statistically , the results showed a statistical difference at median achievement and the measure of the cognitive motive between the girl students of the experimental and controlling groups at level (0.05) in favour of the experimental group that studied history in accordance to the strategy of M.U.R.D.E.R . The researcher recommended the following : 1- Using the strategy of " M.U.R.D.E.R " has a good effect in the achievement . As such , the researcher recommends the teachers of history using the strategy of " M.U.R.D.E.R" in teaching history . 2- Helding training rotations for training history teachers for Using the strategy of " M.U.R.D.E.R" in teaching history at different levels and stages. 3- Using the strategy of M.U.R.D.E.R as an effective means in methods of teaching including the syllabus of the colleges of education . The researcher suggested the following : 1- A study to know the effect of using the strategy of M.U.R.D.E.R in the achievement of students as this study achievement of students as this study was confined on girls. 2- A study to know the strategy of M.U.R.D.E.R on other variables like acquiring sympathy towards history and developing manifold thinking . يهدف البحث الحالي إلى معرفة ( أثر أستراتيجية ميردرM.U.R.D.E.R في التحصيل عند طالبات الصف الخامس الأدبي في مادة التأريخ ) . وللتثبت من هدف البحث وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الأتية :  لايوجد فرق ذو دلالة أحصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجربية أللأئي يدرسن مادة تأريخ أوربا وأمريكا الحديث والمعاصر على وفق أستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” ومتوسط درجات طالبات المجموعة الظابطة أللأئي يدرسن المادة ذاتها على وفق الطريقة الأعتيادية في أختبار التحصيل البعدي . طبقت الباحثة المنهج التجريبي الذي يتسم بالظبط الجزئي تصميما للبحث ، ولتحقيق ذلك إختارت الباحثتان قصدياً أعدادية الزهراء للبنات وأعدادية القدس للبنات في مركز قضاء بعقوبة في محافظة ديالى أختياراً عشوائياً ، وكانت كلا المدرستين تضم شعبة واحدة للخامس الأدبي وأختارت الباحثتان بطريقة السحب العشوائي أعدادية الزهراء لتمثل المجموعة التجريبية وبلغ عدد طلابها (40) دُرست على وفق إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” وإعدادية القدس لتمثل المجموعة الضابطة وبلغ عدد طالباتها (39) طالبة دُرست على وفق الطريقة الأعتيادية . وقبل البدء بالتدريس الفعلي أجرت الباحثتان تكافؤاً بين طالبات المجموعتين في عدد من المتغيرات إحصائياً وهي : درجات أختبار الذكاء والعمر الزمني للطالبات محسوباً بالشهور ودرجات الطالبات في مادة التأريخ في الأختبار النهائي للعام الدراسي 2015-2016م و التحصيل الدراسي للوالدين . أعدت الباحثتان أختباراً تحصيلياً في مادة التأريخ يتكون من (50) فقرة إختبارية (38) فقرة من أسئلة الأختيار من متعدد و(12) فقرة مقالية ذات الأجابات القصيرة موزعة بين المستويات الستة لتصنيف (Bloom) (معرفة،فهم،تطبيق،تحليل،تركيب،تقويم ) ، وتحققت الباحثتان من صدق الأختبار وثباته وكذلك من خصائصه السيكومترية (معامل الصعوبة ،القوة التميزية ،فاعلية البدائل الخاطئة). وطُبق الأختبار على طالبات مجموعتي البحث في نهاية التجربة والتي أستمرت (12) أسبوعاً. وأعتمدت الباحثة الوسائل الأحصائية الأتية : الأختبار التائي لعينتين مستقلتين مختلفتي العدد ، ومربع كــــا2،ومعادلة معامل الصعوبة ،ومعادلة قوة التمييز، معادلة فعالية البدائل الخاطئة، ومعامل أرتباط بيرسون ومعادلة سبيرمان براون، ومعادلة ألفاكرونباخ . وبعد تصحيح الأجابات ومعالجة البيانات إحصائيا أسفرت النتائج عن وجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط التحصيل بين طالبات مجموعتي البحث التجريبية والضابطة عند مستوى دلالة (0,05) لصالح المجموعة التجريبية التي دُرست مادة التأريخ على وفق إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” . وفي ضوء نتائج البحث التي توصلت اليها الباحثتان فإنها توصي بـ : 1. نظراً للنتائج التي توصل اليها هذا البحث التي بينت أن إستعمال إستراتيجية “M.U.R.D.E.R” لها أثر في التحصيل، لذا توصي الباحثتان مُدرسي ومُدرسات التأريخ بأستعمال إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” في تدريس مادة التأريخ . 2.عمل دورات تدريبية لتدريب مدُرسي ومدُرسات التأريخ وتأهيلهم على أستعمال الأستراتيجيات الحديثة ومنها إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” في تدريس مادة التأريخ في مدارسنا بمختلف المستويات والمراحل . 3. إعتماد إستراتيجية ميردر“M.U.R.D.E.R” بوصفها وسيلة فاعلة ضمن طرائق التدريس وتضمينها الكتب ومناهج التدريس المعتمدة في كليات التربية . وأقترحت الباحثتان إجراء عدد من الدراسات أستكمالاً لهذا البحث منها : 1. دراسة لتعرف أثر إستراتيجية ميردر“M.U.R.D.E.R” في تحصيل الطلاب كون هذه الدراسة أقتصرت على الطالبات . 2. دراسة لتعرف أثر إستراتيجية ميردر “M.U.R.D.E.R” في متغيرات تابعة أخرى مثل أكتساب التعاطف نحو مادة التأريخ ، وتنمية التفكير المتشعب .


Article
Creative Education and its impact in the community
التربية الإبداعية وأثرها في المجتمع

Loading...
Loading...
Abstract

: research aims to raise the level of thinking to solve problems seeing creative and illustrate the importance of education in the creative life of the individual and society as they help social institutions (House + school + media) responsibility on creative education. Methodology of Study: descriptive and analytical approach. The Most Important Findings: 1. Creative Education creative result of creative thinking. 2. To the mother's role in the creative development of the education of her child. 3. The teacher's role in the refinement of the creator of the child. 4. That extra-curricular activities to be creative to find a creative child. : The Most important Recommendations 1 . provide the right atmosphere for creative breeding. 2 . Women have an important role in the creative education. 3. school curriculum an important role in the development of creative education. 4 . community must contribute to the Creative Education. يهدف البحث إلى رفع مستوى التفكير لحل المشكلات برؤية ابداعية وتوضيح أهمية التربية الإبداعية في الحياة الفرد والمجتمع كما أنها تساعد المؤسسات الاجتماعية ( البيت + المدرسة + وسائل الإعلام ) بمسؤوليتهم حول التربية الإبداعية . منهج البحث: المنهج الوصفي والتحليلي . أهم النتائج : - التربية الإبداعية خلَّاقة نتيجة الفكر الإبداعي - للأم دور في تنمية التربية الإبداعية لدى طفلها - للمعلم دور في صقل الطفل المبدع - أن تكون الأنشطة اللاصفية مبدعة لإيجاد طفل مبدع أهم التوصيات : 1- توفير الجو المناسب للتربية الإبداعية 2- للمرأة دور مهم في التربية الإبداعية 3- للمنهج الدراسي دور مهم في تطوير التربية الإبداعية 4- اسهام المجتمع في التربية الابداعية


Article
The relative contribution of situational awareness to prediction of academic risk behavior, decision making, and cognitive style (rigidity / flexibility) Student teacher
الاسهام النسبي للوعي الموقفي في التنبوء بسلوك المخاطرة الأكاديمية واتخاذ القرار والأسلوب المعرفي (التصلب/ المرونة) لدى الطلبة المعلمين

Loading...
Loading...
Abstract

The current study was conducted to investigate the relationship between situational awareness, academic risk behavior, decision-making level, and cognitive style (flexibility / rigidity) in teacher demand, knowledge of differences between male and female teachers in study variables, and the relative contribution of situational awareness through academic risk behavior and decision-making. The study followed the descriptive method on a sample of 300 students from the colleges of graduate education at Shaqra University, using the stop-gap measure of the researcher's preparation 2016 and the measure of risk behavior. The results showed that there is an inverse correlation between the situational awareness and the behavior of academic risk, and the existence of a positive correlation between the situational awareness and decision making. There is a positive correlation between the situational awareness and the cognitive method. (Hardness / flexibility) among teacher students, there are differences between students with flexible cognitive skills, and students with rigid cognitive skills in situational awareness, for the benefit of those with a flexible cognitive style, there are differences between the average students with teachers Loeb cognitive flex, students, teachers with cognitive style sclerotic in academic risk, for the benefit of people with cognitive style sclerotic behavior. There are differences between students with flexible cognitive methods, and students with rigid cognitive style at the decision-making level, for the benefit of those with a flexible cognitive style, and finally the possibility of predicting the cognitive awareness in the light of the study variables.أجري البحث الراهن بهدف معرفة العلاقة بين الوعي الموقفي وسلوك المخاطرة الأكاديمية ومستوى اتخاذ القرار والأسلوب المعرفي (المرونة/ التصلب) لدى الطلبه المعلمين ومعرفة الفروق بين الطلبة المعلمين الذكور والاناث في متغيرات البحث وكذلك معرفة مقدار الاسهام النسبي للوعي الموقفي من خلال سلوك المخاطرة الأكاديمية ومستوى اتخاذ القرار والأسلوب المعرفي (التصلب/ المرونة) واتبعت الباحثة المنهج الوصفي الارتباطي على عينة مكونه من 300 طالب من طلبة كليات التربية الخريجين في جامعة شقراء, مستعملة مقياس الوعي الموقفي (اعداد الباحثة 2016 ), ومقياس سلوك المخاطرة الاكاديمية ( إعداد الباحثة 2016) , ومقياس (عبدون 2002 ) لاتخاذ القرار ومقياس (ميسون2011 ) للاسلوب المعرفي , وقد اظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطيه عكسيه بین الوعي الموقفي وسلوك المخاطرة الأكاديمية, و وجود علاقة ارتباطيه موجبه بین الوعي الموقفي واتخاذ القرار , وجود علاقة ارتباطيه موجبه بین الوعي الموقفي والأسلوب المعرفي (التصلب/ المرونة) لدى الطلبه المعلمين, وجود فروق بین الطلبة المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المرن، والطلبة المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المتصلب في الوعي الموقفي،لصالح ذوي الأسلوب المعرفي المرن, وجود فروق بین متوسطات الطلبه المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المرن، والطلبه المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المتصلب في سلوك المخاطرة الأكاديمية، لصالح ذوي الأسلوب المعرفي المتصلب. وجود فروق بین الطلبه المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المرن، والطلبه المعلمین ذوي الأسلوب المعرفي المتصلب في مستوى اتخاذ القرار، لصالح ذوي الأسلوب المعرفي المرن , واخيرا إمكانية التنبؤ بالوعي الموقفي في ضوء متغيرات البحث.


Article
The Administrative Performance and its relation to the Goodness of Teaching for the headmasters and Teachers of Physical Education and Sport Science in Diyala Governorate
الاداء الوظيفي وعلاقته بجودة التدريس لمدراء المدارس ومدرسي التربية الرياضية في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at identifying the relationship between the administrative performance of the headmaster and its relation to the goodness of teaching for the physical education teachers . The population of the study includes the headmaster of the secondary school and the physical education teachers in Diyala governorate (123) headmaster and teachers. The two measurement scales that used in research are the administrative performance measurement scale and the goodness of teaching measurement scales for teachers. The two scales were distributed to the two samples which consist of (82) headmaster and teacher from the main population. The researchers conclude that there is incorporeal correlation between the two scales . هدفت الدراسة الى التعرف على العلاقة بين الاداء الوظيفي لمدراء المدارس الثانوية بجودة التدريس لمدرسي التربية الرياضية ، اذ استعمل الباحثان المنهج الوصفي باسلوب العلاقات الارتباطية لملاءمته لطبيعة مشكلة البحث ، وقد اشتمل مجتمع البحث الاصلي على مدراء المدارس الثانوية ومدرسي التربية الرياضية في محافظة ديالى والبالغ عددهم الكلي (123) مديرا ومدرساً ، وكان المقياسان اللذان استعملا في البحث هما مقياس الاداء الوظيفي للمدراء ومقياس جودة التدريس للمدرسين ، اذ قام الباحثان بتوزيع المقياسين على العينتان المتكونتان من (82) مديرا ومدرساً من مجتمع الاصل وتمكن الباحثان من التوصل الى ان الارتباط بين الاداء الوظيفي للمدراء وجودة التدريس للمدرسين هو ارتباط معنوي .


Article
Mind Habits And Its Relation To Certain Variables To The Students Of The University Of Shakraa
عادات العقل وعلاقتها ببعض المتغيرات لدى طلبة جامعة شقراء

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at knowing the level of practicing productive mind habits and their relation to certain variables related to the students of the college of Education at Alshakraa university. The researcher has designed a measure of mind habits that consists of 16 habits under three or four headings. The sample consists of 222 students (174) female and (48) male students. The approach adopted in this study was descriptive. The researcher used Pearson's and T-tests and concluded the followings: 1-The students of the college of education practice the sixteen mind habits with a percentage of (70.93 %) but the results varied in using productive mind habits. The habit of being open-minded scored (81.16%), then the habit of response with astonishment and horror (79.17%), then the habit of exchanged thinking (78.01%) and finally persistence (75.75%). 2-There is no statistical relation at level (0.05a) of the students of Alshakraa university for these habits and their accumulated average. 3-There is no significant statistical difference at (0.)5) level at practicing productive mind habits according to the variable of specialty whether scientific or human. 4- There is no significant statistical difference at (0.)5) level at practicing productive mind habits in accordance to their specialty. هدف البحث الحالي إلى التعرف على مستوى ممارسة عادات العقل المنتج وعلاقته ببعض المتغيرات لدى طلبة كلية التربية في جامعة شقراء ولتحقيق أهداف الدراسة قام الباحث بإعداد مقياس عادات العقل وقد اشتمل هذا المقياس على ست عشرة عادة وقد اندرج تحت كل عادة ثلاث أو أربع فقرات ، وتكونت عينة البحث من (222) طالبا وطالبة ، (174) طالبة و (48) طالبا ، ولقد اتبع الباحث المنهج الوصفي في هذا البحث . وللإجابة عن أسئلة البحث ، استعمل الباحث لمعالجة البيانات والحصول على النتائج عدد من الأساليب الإحصائية منها النسب المئوية ، اختبار بيرسون ، واختبار (ت) . وخلص البحث إلى النتائج التالية : 1- لقد أظهرت النتائج ان طلبة كلية التربية يمارسون عادات العقل الست عشرة بنسبة (70.93%) ولكن تفاوتت نسب ممارسة طلبة كلية التربية لعادات العقل المنتج اذ احتلت عادة البقاء منفتحا للتعلم المرتبة الأولى وبنسبة ( 81.16%) واحتلت عادة الاستجابة مع الدهشة والرهبة المرتبة الثانية وكانت نسبة ممارستها ( 79.17%) أما عادة التفكير التبادلي فقد احتلت المرتبة الثالثة وبنسبة (78.01%) وأخيرا احتلت المرتبة الرابعة عادة المثابرة وبنسبة (75.75%) . 2- لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (α = 0.05) بين مستوى ممارسة طلبة كلية التربية في جامعة شقراء لتلك العادات والمعدل التراكمي لهم . 3- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في مستوى ممارسة عادات العقل المنتج لدى طلبة كلية التربية في جامعة شقراء يعزى لمتغير التخصص في الثانوية العامة (علمي ، أدبي ) . 4- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في مستوى ممارسة عادات العقل المنتج لدى طلبة كلية التربية في جامعة شقراء يعزى لمتغير النوع ( طلاب ، طالبات) .


Article
NLP and Enhancing Personal Quality: Exploration study
البرمجة اللغوية العصبيةNLP و تعزيز الجودة الشخصية ( دراسة استطلاعية )

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to find out the impact of NLP training in enhancing personal quality, as an exploratory study of Salalah Free Zone employees in Salalah, Sultanate of Oman. The study sample consisted of 14 participants who attended a three-day training program on NLP techniques. The survey method was applied after period of 6 months for conducted the program. Interview and questionnaire were used to collect the data. The results of the study showed the positive effect of the program on enhancing personal quality in its three dimensions: positive personality traits, improving human relations within the institution and high performance in work. The variables of gender, type of job, qualification and years of experience did not show any statistically significant effect. The study suggested experimental studies.هدفت الدراسة إلى معرفة أثر التدريب على تقنيات البرمجة اللغوية العصبية NLP في تعزيز الجودة الشخصية ؛ كدراسة استطلاعية للموظفي شركة صلالة للمنطقة الحرة بصلالة في سلطنة عمان. تكونت عينة الدراسة من 14 مشاركا، حضروا برنامجا تدريبيا مدته ثلاثة أيام على تقنيات البرمجة اللغوية العصبية، وتم تطبيق المنهج الاستطلاعي، نظرا لمرور فترة 6 شهور على تنفيذ البرنامج، و استخدمت الدراسة ألمقابلة المنظمة والاستبيان لجمع المعلومات، ومعالجتها إحصائيا باستخراج المتوسطات، والانحراف المعياري و اختبار ( مان- وتني) و معامل ( كرنباخ ألفا) باستخدام برنامج SPSS، وقد أظهرت نتائج الدراسة ألأثر الإيجابي للبرنامج في تعزيز الجودة الشخصية بأبعادها الثلاثة: السمات الشخصية الإيجابية، وتحسين العلاقات الإنسانية داخل المؤسسة والأداء الفائق في العمل، بمتوسط 4.53 وانحراف معياري 0.240 ولم يظهر لمتغيرات النوع والوظيفة والمؤهل الدراسي وسنوات الخدمة أي تأثير ذي دلالة احصائية . توصي الدراسة بإجراء دراسات تجريبية دقيقة والاستفادة من منهج البرمجة اللغوية العصبية في تعزيز الجودة الشخصية لجميع فئات المجتمع.


Article
Using time series in educational planning by using forecasting models for the educational data and information
استخدام السلاسل الزمنية في التخطيط التربوي باستعمال نماذج التنبؤ لبيانات ومعلومات العملية التربوية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to use time series to predict the numbers of students and teachers by using specific forecasting models for predicting the reality of education in a scientific and secure way to reveal what may happen in the future. By Using scientific and technical methods to predict what is happening for a certain period may be short, medium or long term, using special techniques for different time series periods based on previous data and information for a time series and notice all the circumstances of the direction and seasonal and periodic. By preparing formulas close to the reality in the future can be reliance on it. Double exponential smoothing used in this study because the data has no fluctuation and the numbers of students and teachers are increasing and regular. In this study, two time series took for the numbers of students and numbers of teachers for eleven years .The number of the predicted students in (2017/2018) is (9592079) for all educational levels began from kindergarten to the secondary, while the predicted number of students in (2026/2027) is (13112670). The number of predicted teachers in (2017/2018) is (464794) for all educational levels, the predicted number of teachers in (2026/2027) is (493221) teachers.هدفت هذه الدراسة الى استخدام السلاسل الزمنية للتنبؤ بأعداد الطلبة والهيئات التعليمية من خلال استعمال نماذج تنبؤ معينة لغرض التنبؤ بواقع التربية بطريقة علمية ورصينة تكشف ما يمكن ان يحدث مستقبلاً لغرض اعداد الإمكانات للنهوض بالواقع الإحصائي والتخطيطي في وزارة التربية بواسطة استعمال أساليب علمية وفنية للتنبؤ لما يحدث لمدة معينة قد تكون قصيرة او متوسطة او بعيدة المدى، باستخدام تقنيات خاصة عبر فترات زمنية مختلفة تعتمد بيانات ومعلومات سابقة لسلسلة زمنية مع الاخذ بنظر الاعتبار كل الظروف المحيطة بالاتجاه والموسمية والدورية واعداد صيغ قريبة للواقع في المستقبل يمكن الاعتماد عليها وقد تم اعتماد أسلوب التمهيد الاسي المزدوج لكون البيانات التي تم اعتمادها ليس فيها تذبذب وان اعداد الطلبة والهيئات التعليمية في تزايد مستمر ومنتظم. اخذت في هذا البحث سلسلتين زمنيتين لكل من اعداد الطلاب واعدادا الهيئات التعليمية ولفترة احدى عشر سنة وبلغ عدد الطلاب المتنبئ بهم في عام (2017/2018) (9592079) طالب لمختلف المراحل الدراسية بدأً من رياض الأطفال ولغاية المرحلة الإعدادية فيما بلغ عدد الطلبة المتوقع في عام (2026/2027) السنة الأخيرة للتنبؤ (13112670) طالباً ولكافة المراحل وبلغ عدد الهيئات التعليمية المتنبئ بهم في عام (2017/2018) (464794) مدرس لمختلف المراحل الدراسية بدأً من رياض الأطفال ولغاية المرحلة الإعدادية. وبلغ عدد الهيئات التعليمية المتوقع في عام (2026/2027) السنة الأخيرة للتنبؤ (493221) مدرس ولكافة المراحل.


Article
The feeling of superiority among some of the higher degree holders in the Ministry of EducationFrom the point of view of school principals
الشعور بالتعالي لدي بعض حملة الشهادات العليا في وزارة التربية من وجهة نظر مدراء المدارس

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of the current research and its importance on the phenomenon of transcendence among some of the teachers who hold high degrees in the Ministry of Education from the point of view of school principals and this phenomenon is negative social and religiously prohibited, which reflected negative returns at the level of interaction and social relations and have negative implications on the level of student achievement. As well as affect the aspirations of students and their level of science has been noted the weakness of the motivation of many students and the low rates of some due to this phenomenon is incorrect in the educational institution, which is one of the most important institutions in the community, which drain individuals a lot of their physical and moral capacity to reach them to build an honorable future for them and their community because those conflicts Adversely affect the mental orientation of some of the teachers become closed to their experiences, which contradict with what should be enjoyed by the teachers of rational stability and breadth of horizons, flexibility and logical in dealing with the scientific thinking objective away from extremism and cruelty in taking The decisions and responses and be more proactive understanding of themselves and more anxious about the future of their students and move away from the perception of inferiority and intolerant toward others. To achieve the objectives of the research in measuring this phenomenon and to detect the differences of statistical significance for several variables (sex) (male - female) and the specialization (scientific - human) and has been built a measure according to the psychological and educational curricula and the extraction of the stability and honesty are high. The sample size (100) hundred school principals distributed equally (50) fifty managers (50) director and the study found that females suffer more from the phenomenon of transcendence and as a result of the study recommendations and suggestions and most important. - Building a behavioral cognitive program to modify the erroneous responses of educators in education, which are behind the phenomenon of transcendence. - Conducting a more expansive study of this phenomenon, including other variables such as scientific degree and age. Elsewhereلا تتمحور مشكلة البحث الحالي وأهميته حول ظاهرة التعالي لدى بعض التدريسيين حملة الشهادات العليا في وزارة التربية من وجهة نظر مدراء المدارس وتعد هذه الظاهرة من الظواهر السلبية اجتماعيا والمحرمة دينيا والتي تنعكس مردوداتها السلبية على مستوى التفاعل والعلاقات الاجتماعية كما لها انعكاسات سلبية على مستوى تحصيل الطلبة . كما تؤثر على طموحات الطلبة ومستواهم العلمي فقد لوحظ ضعف دافعية العديد من الطلبة وانخفاض معدلات البعض نتيجة لهذه الظاهرة غير الصحيحة في المؤسسة التربوية والتي تعد من أهم المؤسسات في المجتمع والتي يستنزف الأفراد الكثير من طاقتهم المادية والمعنوية للوصول أليها لبناء مستقبل مشرف لهم ولمجتمعهم لان تلك الصراعات تؤثر سلبا على التوجه الذهني لبعض التدريسيين فيصبحوا منغلقين على خبراتهم والتي تتناقض مع ما يجب أن يتمتع به التدريسيين من ثبات عقلاني واتساع الأفق والمرونة والمنطقية في التعامل وفق التفكير العلمي الموضوعي بعيدا عن التطرف والقسوة في اتخاذ القرارات والاستجابات الاستباقية ويكونوا أكثر تفهما لذواتهم واكثر حرصا على مستقبل طلبتهم والابتعاد عن النظرة الدونية والتعصبية تجاه الاخرين . ولتحقيق اهداف البحث في قياس هذه الظاهرة والكشف عن الفروق ذات الدلالة الإحصائية لعدة متغيرات( الجنس ) (ذكور- اناث) والاختصاص ( علمي - انساني ) وقد تم بناء مقياس وفقا للمناهج النفسية والتربوية واستخراج له ثبات وصدق عاليين . وكان حجم العينة (100) مئة مدير مدرسة متوزعون بالتساوي(50) خمسون مدير (50) مديرة وتوصلت الدراسة ان الاناث اكثر معاناه من ظاهرة التعالي وكما اخرجت الدراسة بتوصيات ومقترحات واهمها . -بناء برنامج معرفي سلوكي لتعديل الاستجابات الخاطئة لدى التدريسين في التربية والتي تقف وراءها ظاهرة التعالي . - اجراء دراسة اكثر توسعا لهذه الظاهرة تضم متغيرات اخرى كالدرجة العلمية والعمر . في اماكن اخرى


Article
Effectiveness of Suggested Training program proposed in developing Reasoning skills in Female teachers of Geography in Riyahd secondary school
فاعلية برنامج تدريبي مقترح في تنمية مهارات التفكير الاستدلالي لدى معلمات الجغرافيا بالمرحلة الثانوية بمدينة الرياض

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed at measuring the effectiveness of a suggested training program of developing reasoning thinking in female teachers of geography in the secondary stage in the city of Riyadh. The researcher used the quasi-experimental approach. She put a note card to measure the effectiveness of the training program before and after presenting it to the trainees. She also put a self-evaluation measure to decide the effectiveness of developing reasoning thinking skills in the training program as seen by teachers (sample of the study). The sample of the study consisted of (30) teachers. They passed the suggested training course. Results of the study showed that there are differences of statistical significance between averages of before and after the application of note card and self-evaluation for the benefit of the after application. So, the study recommended the necessity of re-thinking in programs of training teachers before and during service, and adding new styles of training on thinking as a whole and reasoning thinking in particular.استهدفت الدراسة الحالية التعرف بفاعلية برنامج تدريبي مقترح في تنمية مهارات التفكير الاستدلالي لدى معلمات الجغرافيا بالمرحلة الثانوية بمدينة الرياض. وقد استخدمت الباحثة المنهج شبه التجريبي, فأعدت بطاقة ملاحظة لقياس فاعلية البرنامج التدريبي قبل وبعد تقديمه للمتدربات، كما تم بناء مقياس للتقويم الذاتي لمعرفة فاعلية البرنامج التدريبي في تنمية مهارات التفكير الاستدلالي من وجهة نظر المعلمات (عينة البحث). وتكونت عينة الدراسة من (30) معلمةً، خضعن للتدريب على البرنامج المقترح. وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي التطبيق القبلي والبعدي لدرجات بطاقة الملاحظة ومقياس التقويم الذاتي، لصالح التطبيق البعدي، وعليه أوصت الدراسة بوجوب إعادة النظر في برامج تدريب المعلمات قبل الخدمة وفي أثنائها, فضلاً عن إلى إدخال أساليب جديدة في التدريب على التفكير بشكل عام والتفكير الاستدلالي على وجه الخصوص.


Article
Self Efficiency and its Relation to the Ability to Solve Social Problems among the Teachers of Primary Stage
فاعلية الذات وعلاقتها بالقدرة على حل المشكلات الاجتماعية لدى معلمي المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at investigating self efficiency and the ability to solve social problems among the teachers of primary stage in Diyala Governorate. It also aims at investigation the significance of the variations of the study according to the variable of gender and investigating the correlation between self efficiency and the ability to solve social problems. To achieve the aims of the study, the researcher adopted Al Nashi' (2005) scale of self efficiency which consists of 38 items and built a scale for solving social problems depending on Gestalt intellectual theory. The researcher checked the psychometric properties by extracting face validity and reliability of both scales as well as extracting construct validity for the scale of solving social problems. The scale finally consisted of 50 items and it was applied on the sample of study which consisted of 200 male and female teachers that were chosen randomly form the center of Diyala Governorate. After analyzing and statistically processing the data( using the following statistical devices: T-test for single sample, T-test for two samples), the researcher concluded that the teachers of primary have self efficiency and the ability to solve social problems. There is no statistically significant differences between males and females in self efficiency but there are differences in the ability to solve social problems in favor of males. There is also a correlation between self efficiency and solving social problems. يرمي البحث الحالي التعرف على فاعلية الذات والقدرة على حل المشكلات الاجتماعية لدى معلمي المرحلة الابتدائية والتعرف على دلالة الفروق في فاعلية الذات والقدرة على حل المشكلات الاجتماعية وبحسب متغير الجنس(ذكور- إناث)، والتعرف على العلاقة الارتباطية بين فاعلية الذات والقدرة حل المشكلات الاجتماعية. ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثة بتبني مقياس الناشئ (2005) لقياس فاعلية الذات والمتكون من(38) فقرة، وبناء مقياس القدرة على حل المشكلات الاجتماعية بالاعتماد على النظرية المعرفية (الجشتالت)، وقد تحققت الباحثة من الخصائص السيكومترية إذ تم استخراج الصدق الظاهري والثبات للمقياسين مع استخراج صدق البناء لمقياس القدرة على حل المشكلات الاجتماعية وتكون المقياس بصورته النهائية من (50) فقرة. ثم طبق المقياسين على عينة البحث البالغة (200) معلم ومعلمة، اختيروا بالطريقة العشوائية من مركز محافظة ديالى، وبعد تحليل البيانات ومعالجتها إحصائياً باستعمال الوسائل الإحصائية الآتية: الاختبار التائي لعينة واحدة ، والاختبار التائي لعينتين توصلت الباحثة إلى النتائج الآتية:- بان معلمي المرحلة الأبتدائية يتمتعون بفاعلية الذات وبالقدرة على حل المشكلات الاجتماعية، ويوجد فرق دال إحصائيا بين الذكور والإناث في فاعلية الذات ولصالح الاناث، ويوجد فرق دال إحصائيا بين الذكور والإناث في قدرتهم على القدرة على حل المشكلات الاجتماعية ولصالح الذكور، وان هناك علاقة بين فاعلية الذات والقدرة على حل المشكلات الاجتماعية.


Article
The Effect of Using Cooperative Integrity Style for Divided Information in Learning the Skill of Serving in Volleyball
تأثير استعمال اسلوب تدريس الاقران في تعلم مهارة الاعداد بالكرة الطائرة بحث تجريبي على عينة من طلاب المرحلة الثانية / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة / جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research concluded five chapters. The first chapter contained a definition of this research and introduction, and its importance. The researcher discussed the methods of modern learning one is which cooperative integrity style of divided information and its role in learning movement skills like the skill of serve in volleyball. The problem contained that there is not enough followed teaching methods and ways (traditional) and its weak affect in level of learning and performance. It does not fulfill the needs of advanced progress in this area and does not depend on the principle of individual differences between learners. The aim of this research is to identify the effect of using cooperative integrity style for divided information in learning the skill of serving in volleyball. The second chapter contained on theoretical framework of study and the researcher dealt with methods of teaching one of which is cooperative integrity style for divided information and how to implement it in learning the skills of movement. The third chapter contained methodology of research and its field procedures, the researcher used experimental method for being suitable with the nature of the problem. The design of two equivalent groups of pre-test and post-test. The researcher also used statistical means to analyze the results. The fourth chapter contained the results and their analyses to the level of skillful performance of serving the ball and discussing these results with mentioning the suitable academic references. The researcher concluded that the cooperative integrity style for dividing information had the biggest effect on the level of skillful performance of serving the ball in volleyball. The researcher recommended to use such kind of style in learning skillful movements in volleyball game and other games. (تأثير استعمال اسلوب تدريس الاقران في تعلم مهارة الاعداد بالكرة الطائرة) تضمن البحث خمسة ابواب اذ احتوى الباب الاول على مقدمة البحث وأهميته اذ تطرق الباحث الى اهمية اسلوب (تدريس الاقران) ودور هذا الاسلوب في تعلم المهارات الحركية ومنها مهارة الاعداد بالكرة الطائرة. وتضمنت مشكلة البحث في عدم كفاية الاساليب التعليمية المتبعة (التقليدية) وضعف تأثيرها في مستوى التعلم والأداء وانها لا تلبي متطلبات التقدم الحاصل في هذا المجال . وان الهدف من البحث هو التعرف على تأثير استعمال اسلوب (تدريس الاقران) في رفع مستوى الاداء لمهارة الاعداد بالكرة الطائرة. واحتوى الباب الثاني على الدراسات النظرية وتناول الباحث الاساليب التعليمية ومنها اسلوب (تدريس الاقران) ومضمون تنفيذها في تعلم المهارات الحركية. اما الباب الثالث فقد تضمن منهجية البحث وإجراءاته الميدانية اذ استعمل الباحث المنهج التجريبي لملاءمته طبيعة المشكلة. واستعمل الباحث الوسائل الاحصائية الملائمة لاستخراج النتائج، وتضمن الباب الرابع عرض النتائج وتحليلها لمستوى الاداء لمهارة الاعداد ومناقشة هذه النتائج واسنادها بالمصادر العلمية المناسبة وقد توصل الباحث الى ان اسلوب (تدريس الاقران) كان الأكثر تأثيراً في مستوى الاداء لمهارة الاعداد بالكرة الطائرة وقد أوصى الباحث باستعمال هذا الاسلوب في تعلم المهارات الحركية في لعبة الكرة الطائرة والعاب اخرى.


Article
The Efficiency of Using Fernald's Approach on the Attainment and Memorization of the Students of the Second Intermediate Grade in the Subject of Arabic Grammar
اثر اسلوب فيرنالد في التحصيل والاحتفاظ لدى طلاب الصف الثاني المتوسط في مادة قواعد اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at investigating The Efficiency of Using Fernald's Approach on the Attainment and memorization of the Students of the Second Intermediate Grade in the Subject of Arabic Grammar through investigating the validity of the following hypotheses: 1. There is no statistically significant difference on the function level (0.05) in the scores of post-test between the experimental group who studied using Fernald's approach and the control group who studied using the conventional way. 2. There is no statistically significant difference on the function level (0.05) in the scores of the memorization between the experimental group who studied using Fernald's approach and the control group who studied using the conventional way. The researcher deliberately chose Al Nasir Bin Asim Intermediate as a sample. Two sections were chosen randomly: section (A) (as a control group and section (B) as an experimental group with (32) students each. The researcher balanced the two groups in the following variables: a. Pre-test of previous information. b. Age in months. c. The scores of the first semester in the academic year 2016-2017. After using the statistical devices, the researcher did not find statistically significant differences between the study groups. He prepared the behavioral aims that finally reached (67) aims with (80%) agreement among the jury of experts. He also prepared teaching plans, pretest, and posttest and presented them to experts who agreed on them with (80%). The researcher used the following statistical devices: t-test for two independent samples, Pearson correlation coefficient, Spearman coefficient. The results showed the prevalence of the experimental group who studied Arabic grammar using Fernald's approach on the control group who studied the subject using the conventional way. يرمي البحث الحالي معرفة ( اثر اسلوب فيرنالد في التحصيل والاحتفاظ لدى طلاب الصف الثاني المتوسط في مادة قواعد اللغة العربية ) من خلال التحقق من صحة الفرضيات الاتية:- 1- لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات المجموعة التجريبية التي درست القواعد بأسلوب فيرنالد والمجموعة الضابطة التي درست القواعد بالطريقة الاعتيادية في الاختبار البعدي. 2- لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين درجات المجموعة التجريبية التي درست بأسلوب فيرنالد والمجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في اختبار الاحتفاظ. اختار الباحث وبصورة قصدية متوسطة نصر بن عاصم اذ تم اختيار شعبتين وبطريقة السحب العشوائي كانت شعبة ( أ ) مجموعة تجريبية وشعبة ( ب ) مجموعة ضابطة, اذ بلغ عدد الطلاب في المجموعة التجريبية ( 32 ) طالباً وكذلك في المجموعة الضابطة, اجرى الباحث التكافؤ على مجموعتي البحث في المتغيرات الاتية:- أ- اختبار قبلي للمعلومات السابقة. ب- العمر الزمني محسوباً بالشهور. ج- درجات الكورس الاول للعام الدراسي 2016 – 2017. وبعد استعمال الوسائل الاحصائية لم يجد الباحث فرقاً ذي دلالة احصائية بين مجموعتي البحث, وقد اعد الباحث الاهداف السلوكية اذ بلغ عددها بصورتها النهائية (67 ) هدفاً وباتفاق ( 80% ) من قبل الخبراء والمحكمين واعد الباحث الخطط التدريسية والاختبار القبلي والبعدي وتم عرضه على الخبراء والمحكمين وتم الاتفاق بنسبة (80%).استعمل الباحث الوسائل الاحصائية وهي:- الاختبار التائي لعينتين مستقلتين, ومعامل ارتباط بيرسون, ومعادلة سيبرمان, وقد اظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية التي درست القواعد بأسلوب فيرنالد على المجموعة الضابطة التي درست القواعد بالطريقة الاعتيادية.

Table of content: volume:13 issue:72