Table of content

AL - Bahith AL - A’alami

مجلة الباحث الاعلامي

ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318
Publisher: Baghdad University
Faculty: Media
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About Journal
Founded in 2005 and issued by the College of Media - University of Baghdad, the Al-Bahith Al-a'alami (ABAA) is an open access journal, peer-reviewed and free of charge. Its content is available to all researchers and readers. In addition, ABAA is a quarterly scientific journal, it publishes from 36 to 40 articles over four times a year. The published articles are specialized in Media and communication science (Journalism, Radio & Television press, Public Relations). ABAA received the print ISSN (8005-1995) and online ISSN (2617-9318). It currently prints 500 (Previously 1000) issues quarterly and publishes them to researchers from inside and outside Iraq according to the scientific conditions established in the pages of the magazine.

ABAA seeks to maintain high academic standards and an international reputation welcoming original, theoretical and practical submission from all over the world.

Registered ressources
Key title (print) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 1995-8005
Key title (on line) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 2617-9318
Key title in original characters: الباحث الإعلامي (Online)
Title proper: AL - Bahith AL - A’alami
Original alphabet of title: Arabic
Earliest publisher: بغداد - جامعة بغداد - كلية الاعلام
Earliest publisher: College of Information - University of Baghdad
Dates of publication: 2005- 9999
Frequency: Quarterly
Type of resource: Periodical
Country: Iraq

Loading...
Contact info

Emial: dralfaisal60ameer@Gmail.com
dr.alfaisal ameer@comc.uo baghdad.edu.iq.
phon :009647702575478- Ast. Prof.Dr.abd al ameer mouit alfaisal, University of Baghdad. College of media. Iraq,
phon number: 07713857227
E-mail: sh_abd63@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:9 issue:37

Article
The Structures of News in Press A Proposed Vision for Editing News Forms
بناء الخبر الصحفي رؤية مقترحة لتحرير الأشكال الخبرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with a very important subject as it tries to change the theoretical and scientific heritage and some professional rules adopted in the newsroom. Most media students have difficulties in writing news for press correctly. The researcher tries to identify the compatibility of what is published in local news agencies with professional and academic standards. The research finds detailed editorial rules for a number of news formats which will play an important role in writing news for press easily, especially for the beginners and newcomers. Also, it discovers a new fact denying the beliefs of some researchers and writers in not having news conclusion in news edited according to the inverted pyramid pattern. The researcher finds that the news of the sample subject to research lacks diversity because most of them are written according to the inverted pyramid pattern with absolute exclusion of the rest of the news templates, especially the gradual pattern. يتناول هذا البحث موضوعا في غاية الأهمية، كونه محاولة لتحويل التراث العلمي النظري، وبعض القواعد المهنية المعتمدة في وكالات الأنباء، الى قواعد عملية لتحرير الخبر الصحفي، في وقت يعاني عدد غير قليل من طلبة الإعلام، من صعوبات في كتابة الخبر بشكله الصحيح، كما يحاول البحث التعرف، على مدى توافق ما ينشر من أخبار في وكالات الأنباء المحلية مع المعايير الأكاديمية والمهنية. وقد توصل البحث إلى وضع قواعد تحريرية تفصيلية لعدد من الأشكال الخبرية، التي سيكون لها دورُ مهمُ في تسهيل كتابة الخبر الصحفي، ولاسيما للمبتدئين والقادمين الجدد للمهنة، فضلا عن التوصل إلى حقائق جديدة، تنفي ما كان يعتقد به بعض الباحثين، الذين يقولون بعدم وجود (خاتمة خبرية) في الأخبار التي تحرر على وفق (قالب الهرم المقلوب)، وأستخدامها حصريا في (قالب الهرم المعتدل)، أذ كشف البحث عن وجود خاتمة خبرية بنسبة (23%)، في مجتمع البحث الذي حررت جميع أخباره على وفق قالب الهرم المقلوب. كما لاحظ الباحث أن أخبار العينة التي أخضعت للبحث تفتقر إلى التنوع، لأن معظمها كتب على وفق قالب واحد هو (الهرم المقلوب)، مع أستبعاد مطلق لبقية القوالب الخبرية، ولاسيما (قالب الهرم المتدرج) الذي يعد أفضل القوالب الخبرية في كتابة أخبار التصريحات، و(قالب الهرم المعتدل)، الذي يختص بالأخبار التي تعتمد السرد الحكائي.


Article
Analytical Study of Cartoon picture al-Mada Newspaper is a model
معالجة الصحفية الساخرة للفساد / صحيفة المدى أنموذجا دراسة تحليلية لخطاب الصورة الكاريكاتيرية

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher studies and explains the content of some pictures that are published in al-Mada newspaper. The research is important as it deals with a topic that has a relation with visual culture and its role to transfer the press letter to the audience. The researcher finds that cartoonist exposed the security services through important people who have a major role in state policy and reveals the level of corruption and the weak treatments for this phenomenon and its reflection on the whole society and individuals. In addition to that, cartoonists try to encourage the public for going on the peaceful demonstrations since it is a good tool to make pressure on the government to punish the corrupts. تعددت وتوسعت بؤر الفساد المالي والإداري في الدولة العراقية خلال الأعوام الماضية بعد التغيير في شكل النظام السياسي ، حتى اضحت هذهِ القضية ظاهرة تهم الرأي العام وكل وسائل الإعلام لما لها من أثر بالغ على مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية المختلفة والتراجع في عملية التنمية التي انعكست على حياة الأفراد .وقد أفضى ذلك إلى إسهام الصحافة في كشف ومعالجة هذهِ الظاهرة بصفتها جزءاً من وظيفتها التنويرية والرقابية ، بأشكال مختلفة من أبرزها الكاريكاتير الذي يعد فناً مهماً في كشف الفساد بأسلوب مغاير عن أساليب الصحيفة للتأثير على الجمهور . وقد اتخذ البحث الرسومات الكاريكاتيرية المنشورة في جريدة المدى نموذجاً في تناوله لهذهِ القضية بوصفها صحيفة مستقلة وجريئة ومهنية ، بطرحه أسئلة تتعلق بإسهام الرسم الكاريكاتيري في كشف ومعالجة الفساد المالي والإداري والأفكار التي تحملها اللوحات . ومدى مشاركة الرسام مع تطلعات الجمهور في كيفية معالجة هذهِ الظاهرة . وتناول البحث دراسة وتفسير مضامين عدد من اللوحات التي نشرتها الصحيفة وتحليل خطابها حول هذهِ الظاهرة وتكمن أهمية البحث في انه يتناول موضوعاً له علاقة بالثقافة البصرية ودورها في إيصال الرسالة الصحفية من خلال الكاريكاتير الذي أصبحت له مساحة ثابتة يطلع عليها قراء الصحيفة بمختلف مستوياتهم التعليمية . وجدنا أن رسام الكاريكاتير فضح الأجهزة الحكومية عن طريق أشخاص مهمين لهم دور كبير في سياسة الدولة . وكشف مستويات الفساد والمعالجات الضعيفة لهذهِ الظاهرة وانعكاساتها على المجتمع والفرد واختزال مرحلة سياسية تتعلق بحكم أحزاب الإسلام السياسي ودورها في هذهِ القضية وإسهامها بضياع أموال الشعب . وهذه الرسائل التي جسدها فنان الكاريكاتير في الصحيفة عن طريق رسومات تتماهى أو تتوافق مع خطاب الصحيفة التي ترى إن الطبقة السياسية المهيمنة على مفاصل الدولة كانت السبب وراء تفشي ظاهرة الفساد المالي والإداري ، فضلا عن إن الرسام حاول تحريض الجمهور بضرورة استمرار الحركة للضغط على الجهات المختصة لمحاسبة ومعاقبة الفاسدين وتوفير المعرفة والإدراك بحجم الفساد الذي يحيط بالشعب وعدم الوقوف موقف المتفرج من هذه الظاهرة المستشرية في المجتمع والتي ألقت بظلالها على حياة المواطن وحركة مؤسسات الدولة .


Article
The Use of Digital Public – Relations in the Work of Iraqi Universities A Survey Study of the Workers in the Departments of Public Relations
استخدامات العلاقات العامة الرقمية في عمل الجامعات العراقية دراسة مسحية للعاملين في العلاقات العامة

Authors: صباح انور محمد
Pages: 67-90
Loading...
Loading...
Abstract

the digital public relations aim at make the workers getting the necessary information about the governmental institutions where they work and the enveronment surrounding them. it also tries to let the workers get the special knowlege of tthe publich relations and their jobs like the works of planning , arranging the active communication and executive skills needed in their writing , editing , special art skills for designing , production and technological skills to deal with the computer. the problem of the research includes some questions as : 1- what are the uses achieved by degetal public relations workers at Iraqi universities (Baghdad, Mustansiriya, and Iraqi) 2- what are the tools used to apply digital public relations in active communication at Iraqi universitites? The goals of the research are as follows: Identifying the extent to which employees use digital public relations according to the theory of uses and saturation . identifying the extent to which employees’ dependence on the tool of applying digital public relations the researcher ends with the following conclusions: 1- the number of male respondents are larger than the females. their age is abut 20 years up to 30 years old . the educational level of the respondents who have bahelor degree are larger than those who have higher degrees. The university of Baghdad is higher in the number of workers in the departments of digital public relaions. 2- the number of those who know how to use the internet and computer system increases in number year after another. تهدف العلاقات العامة الرقمية إلى إكساب العاملين المعلومات اللازمة عن المؤسسات الحكومية التي يعملون بها والبيئة المحيطة بها، وإلى إكسابهم المعارف الخاصة بطبيعة العلاقات العامة والأعمال المرتبطة بها مثل أعمال التخطيط والتنسيق وتنظيم أنشطة الاتصال وإكسابهم المهارات التنفيذية الخاصة بالكتابة والتحرير والمهارات الفنية الخاصة بالإعداد والتصميم والإنتاج والمهارات التكنولوجية اللازمة للتعامل مع الكمبيوتر أو الانترنت. وبناءً على ما تقدم فأن هذا البحث يهدف إلى معرفة عمل العلاقات العامة الرقمية في الجامعات العراقية لتحقيق أهداف متعددة ومتنوعة في مجال ممارستها. وتضمنت مشكلة البحث تساؤلات عدة، منها : 1. ما الاستخدامات والاشباعات المتحققة نتيجة استخدام العاملين للعلاقات العامة الرقمية في الجامعات العراقية (بغداد، المستنصرية، العراقية)؟ 2. ما آليات تطبيق العلاقات العامة الرقمية للاتصال التفاعلي في الجامعات العراقية؟ ومن أهداف البحث : 1. التعرف على مدى استخدام العاملين في الجامعة العراقية للعلاقات العامة الرقمية في ضوء نظرية الاستخدامات و الاشباعات المتمثلة في عينة البحث. 2. معرفة اعتماد العاملين في الجامعة العراقية على آلية تطبيق العلاقات العامة الرقمية. ومن أبرز الاستنتاجات التي توصل إليها الباحث في استخدامات العلاقات العامة الرقمية في عمل الجامعات العراقية (موضوع البحث) هي : 1. جاءت نسبة مشاركة المبحوثين تقدم الذكور على الإناث، أما بشأن المستويات العمرية كانت من (20-30عاماً) هي الأكثر نسبة لباقي المستويات، ثم جاءت التحصيل الدراسي (شهادة البكالوريوس) الأكثر مشاركة، ثم جاءت مكان العمل جامعة بغداد بالمرتبة الأولى للعاملين في العلاقات العامة الرقمية ثم جاءت سنوات العمل (7-9عام) تقدما على باقي السنوات و جاءت ممارسة العلاقات العامة الرقمية في الجامعات العراقية في تصنيف مستفيد (نعن) بالمرتبة الأولى. 2. كشفت الدراسة المسحية للعاملين في العلاقات العامة الرقمية في الجامعات العراقية نسب متقاربة حول استخدام تقنيات الانترنت بعدها المحور الرئيس الجديد في عمل العلاقات العامة الرقمية بينما كانت الإجابة الأضعف هي عدم استخدام تقنيات الانترنت في مجال العلاقات العامة.


Article
A Dubbed Turkish Drama and their Effects of the Behavior of Algerian Women A Survey Study of a Sample of Women – The City of Mesila is a Model
الدراما التركية المدبلجة وآثارها في سلوك المرأة الجزائرية (دراسة مسحية على عينة من النساء مدينة المسيلة أنموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the effects of dubbed Turkish drama on the public through the application of a sample of the views of women. The study also attempts to monitor the causes and motives due to the act of observation and to identify the various effects of this act. In order to achieve these goals, the researcher relies on the descriptive approach in addition to the questionnaire and interviews to collect data. It ends with a number of results such as: 1- The majority of female respondents aged between 20 and over 50 years watch dubbed Turkish drama with dome difference in viewing levels among them 2- The most important motives behind the follow-up of the female respondents of such series are the time motivation by 71,4% followed by the motivation of attraction by 19% while the respondents do not care about the approval of dubbed Turkish series with their motives 3- The study reveals that the variable educational level of the respondents do not effect much in their adoption of some of the behaviors found in such series 68% of them see that these Turkish series do not serve Arab social relations while 29,9% do not agree with them. هدفت الدراسة إلى معرفة التأثيرات التي تحدثها الدراما التركية المدبلجة على الجمهور عن طريق التطبيق على عينة من مشاهداتها من النساء إذ سعت الدراسة إلى محاولة رصد الأسباب والدوافع التي تقف وراء فعل المشاهدة معرفة مختلف التأثيرات الناتجة عن هذا الفعل، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف اعتمدت الدراسة على «المنهج الوصفي» المسحي التحليلي وكل من أداتي الاستبيان والمقابلة لجمع البيانات حيث تم تطبيق البحث على عينة من النساء بمدينة المسيلة بالجزائر مكونة من (70) تم اختيارهن بطريقة قصدية، وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها: أغلبية المبحوثات بمختلف أعمارهن والمتراوحة مابين 20 وأكثر من 50 سنة يشاهدن الدراما التركية المدبلجة مع بعض الإختلاف في مستويات المشاهدة ما بين الفئات العمرية. أهم الدوافع التي وقفت وراء متابعة المبحوثات للمسلسلات التركية المدبلجة كان دافع (لأن وقت عرضها مناسب) بنسبة (71،4%) تلاها دافع (لأنها جذابة) بنسبة (19،5%) بينما لم تهتم المبحوثات بموافقة المسلسلات التركية المدبلجة لميولهن بنسبة (9،1%), وأن أهم عوامل الجذب أجمعت المبحوثات على عامل (قصة المسلسل) فعامل (شخصيات وأبطال المسلسل) ثانيا ثم (طريقة حياة شخصيات المسلسل) وأخيرا عامل (نوع المسلسل) بغض النظر عن مختلف المتغيرات السوسيو- ثقافية والمتغيرات الديموغرافية. كشفت الدراسة أن متغير المستوى التعليمي للمبحوثات (دون مستوى/الإبتدائي/المتوسط/الثانوي/ الجامعي) لايؤثر كثيرا في تبنيهن لبعض السلوكيات الموجودة في المسلسلات التركية المدبلجة حيث جاءت النتائج متقاربة إلى حد بعيد مع التفاوت في نسبة ومستوى التأثر من سلوك إلى آخر, وأن ما نسبته (68,8%) منهن يرين بأن ما تقدمه الدراما التركية المدبلجة للغة العربية من أفكار وقيم لا يخدم العلاقات الإجتماعية فيما ترى (29،9%) العكس من ذلك في ضوء إجابتهم.


Article
The Digital Presence of Algerian Females via Virtual Satellite Channels Analytical Study of Women Issues through Facebook
الحضور الرقمي للمرأة الجزائرية عبر الفضاءات الافتراضية دراسة تحليلية لقضايا المرأة عبر صفحات الفايسبوك.

Loading...
Loading...
Abstract

The platforms of social networking sites, with their distinctive communication and technological features, create a social movement that led to the establishment of a new pattern of communication in a modern context. This allows the users on the internet to carry out many social interactions based on the interests and commonalities among them. Algerian women have a share of this digital presence by representing their views and discussing their issues on several sites like Facebook, for example. In this research, we have analyzed the pages of Algerian women on Facebook site to find out the most important issues addressed by Algerian women so that we can organize their concerns in the digital channels and discover their different orientations. استطاعت منصات مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، بما تمتلكه من سمات اتصالية وتقنية متميزة أن تنشأ حركة اجتماعية قادت إلى تأسيس نمط جديد من التواصل، والتعامل، والتفاعل، والتآلف الاجتماعي ضمن سياق افتراضي حديث، يسمح للمستخدم الموجود على الشبكة بالقيام بتفاعلات اجتماعية جمة قوامها الاهتمامات والقواسم المشتركة بينهم، ليجسدوا بذلك مجتمعا افتراضيا تصاغ فيه علاقات اجتماعية ومؤانسات رقمية زادت من حدة انتشار هذه الظاهرة الاتصالية الحديثة، وقد كان للمرأة الجزائرية نصيبُ من هذا الوجود الرقمي، ممثلة وجهات نظرها، ومعالجة لقضاياها عبر صفحات عدة على موقع الفايسبوك حسب اهتماماتها وميولها، لذا ومن خلال هذه الورقة قمنا بدراسة تحليلية لصفحات المرأة الجزائرية على موقع الفايسبوك، لمعالجة أهم القضايا التي تتطرق لها النساء الجزائريات عبر عدد من صفحاتهن على الشبكة، مما يقودنا إلى ترتيب اهتمامات المرأة الجزائرية في الفضاءات الرقمية ورصد مختلف توجهاتها.


Article
تأثير الإعلام الجديد في العلاقات الاجتماعية (دراسة ميدانية على عينة من شباب مدينة بغداد)

Loading...
Loading...
Abstract

Modern communication and media technology has pioneered new horizons and curried out deep changes in the various fields of social life, It effected enormously human communication as well. Content one Who late the developments which have effected the social relations ،due to the new media ،especially Face book ,will certainly notice the far cry changes of the social relation net which has been effected ,in a way or another ،the accelerated development ،under the appearance of the so called the virtual society . Face book has embodied the means – communication ,which has become an important turn point in the social communication . It is the point the present paper tries to expose an discuss by a field study curried on a sample of the Iraqi capital ، Baghdad as this slice is the one that deals with Face book attentively ، and because Baghdad has mixed in repents all the components of the Iraqi society . The objective reasons behind the subject of the study lies in the importance of its subject matter, a vital and modern one, in addition ,the studies which address the impact of new media, particularly Face book, and its effect on the Iraqi society . فتحت تكنولوجيا الاتصال والإعلام الحديثة آفاقاً جديدة وأحدثت تغييرات عميقة في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية ، مثلما أثرت بشكل كبير على أنماط الاتصال الإنساني. ومن يتأمل التطورات التي طالت العلاقات الاجتماعية بفعل الإعلام الجديد وبخاصة مواقع التواصل الاجتماعي ، لا بد له أن يلاحظ التغير الكبير في منظومة العلاقات الاجتماعية التي تأثرت بشكل أو بآخر بالتطورات المتسارعة التي تحصل في ظل بروز ما يسمى بالمجتمع الافتراضي. وقد جسدت مواقع التواصل الاجتماعي الاتصال الوسيطي الذي اصبح يشكل نقطة تحول مهمة في مجال الاتصال الاجتماعي. أن هذا التغير في طبيعة التواصل اصبح يهدد العلاقات الاجتماعية ، وهذا ما تسعى هذه الدراسة لطرحه ومناقشته عبر دراسة ميدانية على عينة من شباب العاصمة العراقية بغداد لكون الشباب هم الشريحة الأكثر تعاملاً مع مواقع التواصل الاجتماعي ولان بغداد تضم خليطاً سكانياً يمثل مختلف مكونات الشعب العراقي. إن الأسباب الموضوعية لاختيار هذه الدراسة تكمن في أهمية موضوعها الحيوي والحديث إضافة إلى قلة الدراسات التي تتناول تأثير الإعلام الجديد وبخاصة مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها في المجتمع العراقي. وتسعى الدراسة إلى محاولة إعطاء تفسير علمي لاستخدام مواقع التواصل وتأثيرها في منظومة العلاقات الاجتماعية الأمر الذي يفضي إلى إثارة آفاق جديدة ويبرز أسئلة ومشكلات جديدة. كما انه من بين أهداف الدراسة تسليط الأضواء على كيفية الاستخدام الأفضل لمعطيات تكنولوجيا الاتصال والحد من الإقرارات السلبية لها على صعيد العلاقات الاجتماعية.


Article
The effects of Internet use on university’s students: “A Study on a Sample of Jordanian University’s students "
تأثير استعمال الإنترنت في الطلبة الجامعيين «دراسة على عينة من طلبة الجامعات الأردنية»

Authors: علاء مكي --- صالح أبو اصبع
Pages: 151-186
Loading...
Loading...
Abstract

This survey aims to identify the most important effects of Internet use on Jordanian public and private universities’ students by monitoring and analyzing a set of indicators that show the quality of the effects on specific fields such as cultural, social, psychological, moral and political effects . To achieve these goals, the study attempts to answer the following questions: 1. What are the effects of Internet’s use on students? 2. What is the relationship between the effects and demographic variables such as gender, age, family size and academic level and specialization. The population of our study is four public and private Jordanian universities. The questionnaire was distributed to study population in various specialties in all colleges of the universities by using available sample . The sample of the study was 891students . The males sample was( 55.22%) while the females sample was (44.78%( The data were analyzed by using descriptive statistical and analytical statistical measures by using the Statistical Package for Social Sciences (SPSS). The study has discussed the types of the effects of the internet on our samples in the following fields: cognitive and scientific influences, social and recreational influences, psychological effects, value effects, political influences, negative effects. It is clear that the "effect fields" of the Internet use on university’s students have high internal consistency values.In the field of "negative effects" the stability values ranged between (0.782) and (0.883) , And for the field of "value effects" indicate appropriate stability values. The results showed that the mean field of the "effects of Internet use" for university’s students was achieved to a medium extent. The mean of this field (2.01) was of relative importance (67.0). The level of all fields as a whole was average. The mathematical mean ranged from 1.90 to 2.23. In the first place was the "cognitive and scientific influences" with a mean of (2.23) and a relative importance (74.33). The social and recreational influences ranked second with a mean of 2.06 and a relative importance of 68.67. Internet use is observed to be medium, with average (1.94) relative importance (64.67), Finally, the "value effects" came with a mean (1.90) with relative importance (63.33). The results also indicate that "global electronic sites " are in the first rank electronic sites to be visited by the students , followed by "Arab sites" while "local sites" came in last rank. It indicates that the majority of students have a particular site they visit frequently. تهدف هذه الدراسة المسحية إلى معرفة أهم تأثيرات استعمال الإنترنت على طلبة الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة، برصد وتحليل مجموعة المؤشرات الدالة على نوعية التأثيرات الثقافية، والاجتماعية، والنفسية، والقيمية، والسياسية. ولتحقيق هذه الأهداف تحاول الدراسة الإجابة عن التساؤلين الآتيين: ما نوعية التأثيرات في استعمال الإنترنت على الطلبة ما العلاقة بين التأثيرات والمتغيرات الديموغرافية متل النوع و العمر و حجم الأسرة والمستوى الدراسي والتخصص. وتشكل أربع جامعات أردنية رسمية وخاصة مجتمع الدراسة. وقد تم توزيع الاستبانة على مجتمع الدراسة على التخصصات المتعددة في جميع كليات الجامعة بطريقة العينة المتاحة، وبلغ عدد عينة الدراسة 891) طالباً وطالبة وكان ما نسبته (55.22%) من أفراد العينة من الذكور، بينما بلغت نسبة الإناث (44.78%)،. لقد تم تحليل البيانات باستعمال الأساليب الإحصائية الوصفية ومقاييس الإحصاء التحليلي عن طريق استعمال الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). ناقشت الدراسة انماط تأثيرات استعمال الإنترنت على عينة الدراسة في المجالات الآتية: التأثيرات (الثقافية) المعرفية والعلمية ، التأثيرات الاجتماعية و الترفيهية ، التأثيرات النفسية ، التأثيرات القيمية ، التأثيرات السياسية ، والتأثيرات السلبية . يتضح أن “مجالات تأثيرات” استعمال شبكة الانترنت على الطلبة الجامعيين تتمتع بقيم اتساق داخلي بدرجة عالية إذ تراوحت قيم الثبات ما بين(0.782) لمجال “التأثيرات السلبية” و(0.883) لمجال “التأثيرات القيمية” كما بلغت الدرجة الكلية للتأثيرات”(0.843) تشير إلى قيم ثبات مناسبة. وأظهرت الدراسة أن درجة مجال “تأثيرات استخدام الإنترنت” للطلبة الجامعيين قد تحقق بدرجة متوسطة، إذ بلغ المتوسط الحسابي لهذا المجال (2.01) بأهمية نسبية (67.0) ، وجاء مستوى المجالات ككل متوسطا ، إذ تراوحت المتوسطات الحسابية للمجال بين (1.90- 2.23)، وجاء في المرتبة الأولى ما يتعلق «بالتأثيرات (الثقافية) المعرفية والعلمية» بمتوسط حسابي(2.23) وأهمية نسبية (74.33)، واحتلت « التأثيرات الاجتماعية و الترفيهية» المرتبة الثانية بمتوسط حسابي (2.06 ) وأهمية نسبية (68.67) . أما عن التأثيرات السلبية في استعمالات الإنترنت فيلاحظ أنها قد تحققت بدرجة متوسطة، إذ بلغ المتوسط الحسابي (1.94) بأهمية نسبية (64.67)،وجاءت في المرتبة الأخيرة «التأثيرات القيمية» بمتوسط حسابي (1.90) بأهمية نسبية (63.33). كما تشير نتائج الدراسة إلى أن أكثر المواقع الالكترونية التي يزورونها هي «المواقع العالمية» بنسبة تليها «المواقع العربية» بينما جاءت «المواقع المحلية» في المرتبة الأخيرة . وتشير إلى أن غالبية الطلبة لديهم موقع معين يزورونه باستمرار.

Table of content: volume:9 issue:37