Table of content

Journal Of Educational and Psychological Researches

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068 /pissn 26635879
Publisher: Baghdad University
Faculty: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

1-Name of Journal: Journal of Educational and psychological Researchs
2. Jurisdiction of the journal Science educational and psychological
3. Produced by: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Achievements of the journal: 57 Number

Loading...
Contact info

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

Table of content: 2017 volume:14 issue:55

Article
Rivalry and bargaining between governmental and private kindergarteners
المساومة والمنافسة بين اطفال الرياض الاهلي والحكومي

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the bargaining differences between the governmental and private kindergarteners; the rivalry differences between the governmental and private kindergarteners; the rivalry and bargaining differences among private kindergarteners; and the rivalry and bargaining differences among governmental kindergarteners. The researchers had raised a question; is there any difference of rivalry and bargaining between governmental and private kindergarteners?. A total of (150) kindergarteners ranged from 5 to 6 years old, (90) student from governmental kindergarten and (60) student from private kindergarten, were selected as a sample of this study. Fifteen governmental and private kindergarten were chosen from al-rasafa directorates’ (first, second, and third). The researchers constructed two scale, one to measure the rivalry between governmental and private kindergarteners and the other to measure the bargaining between governmental and private kindergarteners. Reliability and validity were tested. The results had revealed that bargaining among governmental kindergarteners higher than private ones, on the other side, rivalry among private kindergarteners higher than governmental ones. Rivalry showed more significance when it came to compare with bargaining among private kindergarteners. Bargaining revealed more significance when it came to compare with rivalry among governmental kindergarteners. لمست الباحثتان من خلال عملهما في مجال الطفولة والحالات التي كانت تتطلب التدخل فيها من قبل الباحثتان لمساعدة بعض الاطفال على حل بعض المشكلات السلوكية لديهم كالنزاعات اليومية ، ان الاطفال يلجأون الى استعمال اساليب لممارسة هذه المهارة ومن هذه الاساليب المساومة والمنافسة ، فتولد لدى الباحثتان إحساسهما بمشكلة البحث .والتي تتلخص بالسؤال الآتي :- - هل هناك فرق في المساومة والمنافسة بين اطفال الرياض الاهلي والحكومي ؟ وقد هدف البحث إلى: 1- التعرف على الفرق في المساومة تبعاً لمتغير نوع الروضة (حكومي ، اهلي) . 2- التعرف على الفرق في المنافسة تبعاً لمتغير نوع الروضة (حكومي ، اهلي) . 3- التعرف على الفرق في المساومة والمنافسة لاطفال الرياض الاهلي . 4- التعرف على الفرق في المساومة والمنافسة لاطفال الرياض الحكومي . واقتصر البحث الحالي على :- على اطفال الرياض الحكومي والاهلي في مدينة بغداد بجانب الرصافة للعام الدراسي (2016- 2017) ممن هم بعمر (5- 6) سنوات (مرحلة التمهيدي) من كلا الجنسين بلغ عدد الرياض الحكومي (94) وبلغ عدد الرياض الاهلي (61) روضة ، وبلغت عينة البحث(150) طفل بواقع (90) طفل من اطفال الرياض الحكومي و (60) طفل من اطفال الرياض الاهلي ، حيث تم اختيار (15) روضة من جانب مديرية تربية الرصافة الثلاث (الاولى والثانية والثالثة) الحكومي والاهلي ، ثم تم اختيار (10) طفل من كل روضة . ولتحقيق اهداف البحث :- قامت الباحثتان بأعداد مقياسين احدهما لقياس المساومة والاخر لقياس المنافسة بين اطفال الرياض الاهلي والحكومي ، وتم التأكد من صدق فقرات المقياسين من خلال عرضه على مجموعة من المحكمين في المجال ، واستخرج الثبات بطريقة اعادة الاختبار اذ بلغ معامل الثبات لمقياس المساومة (0,88) ولمقياس المنافسة (0,85) ، وبعد معالجة البيانات احصائياً توصل البحث الى النتائج الآتية :- -كان الفرق لصالح مجموعةاطفال الرياض الحكومي على مقياس المساومةللرياض الحكومي-الاهلي -كان الفرق لصالح مجموعة اطفال الرياض الاهلي على مقياس المنافسة للرياض الحكومي-الاهلي. -كان الفرق لصالح مجموعة المنافسة على مقياسي المساومة والمنافسة لاطفال الرياض الاهلي. -كان الفرق لصالح مجموعة المساومة على مقياسي المساومة والمنافسة لاطفال الرياض الحكومي. -كانت المساومة بين الاطفال في الرياض الحكومية هي الاكبر وكان عكس ذلك في الرياض الاهلي حيث كانت المنافسة بين الاطفال في الرياض الاهلية هي الاكبر .


Article
The socio-psychological implications on the investigators of police directorate in Hebron district
الآثار النفسية والاجتماعية الناتجة عن الضغوط المهنية لدى العاملين في اقسام التحقيق بشرطة محافظة الخليل

Loading...
Loading...
Abstract

The socio-psychological implications on the investigators of police directorate in Hebron district The present study aims to identify the socio-psychological implications that police investigators experience regarding the variable of gender, age, place of residence, qualification, military rank, and work experience. The study included 6 individuals who were working in investigation department in Hebron district as a sample. The results demonstrated that the targeted sample had a dump attitude toward the socio-psychological implications. The psychological implications reflected 2.8739, the social side represents 3.2956. ملخص الدراسة: هدفت هذه الدراسة التعرف إلى الآثار الاجتماعية والنفسية المترتبة على العاملين في اقسام التحقيق بشرطة محافظة الخليل وفقاً لمتغيرات الجنس، والعمر، ومكان السكن، والمؤهل العلمي، والرتبة العسكرية، وعدد سنوات الخبرة، وشملت عينة الدراسة جميع العاملين في أقسام التحقيق في شرطة محافظة الخليل والبالغ عددهم (67) عامل وعاملة، وأظهرت نتائج الدراسة أن العاملين في شرطة محافظة الخليل قد أظهروا اتجاهاً متوسطاً نحو الآثار الاجتماعية والنفسية للعمل في اقسام التحقيق بشرطة محافظة الخليل حيث بلغ المتوسط الحسابي (2.7724) وهو متوسط الدرجة، وفي مجال الآثار النفسية بلغ المتوسط (2.8739) ، وفي مجال الآثار الاجتماعية بلغ المتوسط (3.2956)، كما اظهرت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى (α=0.05) في الآثار الاجتماعية والنفسية للعمل في اقسام التحقيق بشرطة محافظة الخليل من وجهة نظرهم تعزى لمتغير العمر، وعدد سنوات الخبرة، ونوع القسم. في حين تبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى (α=0.05) في الآثار الاجتماعية والنفسية للعمل في اقسام التحقيق بشرطة محافظة الخليل من وجهة نظرهم تعزى لمتغير الجنس، ومكان السكن، والمؤهل العلمي، والرتبة العسكرية، وأوصت الدراسة ضرورة عمل برامج إرشادية للمحققين من خلال اخصائيين اجتماعيين ونفسيين، ووضع برنامج دوام مناسب للعاملين في اقسام التحقيق يتلائم مع طبيعة عملهم، والعمل على ايجاد دليل اجراءات موحد يوضح الية العمل في اقسام التحقيق. كلمات مفتاحية : اجتماعية – نفسية – شرطة


Article
مدى معرفة واستعمال تدريسيو اقسام الجغرافية في كليات التربية لتطبيقات التعليم الالكترونية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present research aims to know the range of Knowledge and the using of teachers of aerography department in colleges of Education to Applicant electronic Learning , So the Sample of the research reached (129) teacher, of the university of Boghdad and Al mustansiria who were chosen by using Randomly sample , and applauding questioner for these perpos that prepared by muhamed bn Ghazi Al Judi – and by using the T-test for one sample and person correlation formula as a statistical means. The research reached to the results which indicate that weakness knowledge and using the theachers of geographe department to the application electronic learning. And according this the researcher put some Recommendation and suggestions. يرمي البحث الحالي التعريف على مدى معرفة واستعمال تدريسيو اقسام الجغرافية في كليات التربية لتطبيقات التعليم الالكتروني ، وقد بلغت عينة البحث (129) تدريسي في جامعتي بغداد والمستنصرية اختيرو بالطريقة العشوائية ، وتم تطبيق الاستبانة المعدة الغرض.وبتطبيق الوسائل المتمثلة بألاختبار التائي لعينة واحدة ومعامل ارتباط بيرسون تم التوصل الى النتائج التي تشير الى ضعف معرفة تدريسيو اقسام الجغرافية واستعمالهم لتطبيقات التعليم الالكتروني وفي ضوء النتائج تم وضع توصيات ومقترحات. الكلمات المفتاحية / تدريسيو ، كليات التربية ، التعليم الالكتروني


Article
The content of intermediate stage biology books for multiple intelligences
مدى تضمين محتوى كتب الاحياء للمرحلة المتوسطة للذكاءات المتعددة

Authors: احمد عبيد حسن
Pages: 70-91
Loading...
Loading...
Abstract

The content of intermediate stage biology books for multiple intelligences The aim of current study is to analyze the content of intermediate stage biology books based on multiple intelligences. To do this, the researcher used the descriptive analytical approach. To analyze the three books of the intermediate stage, the author adopted content analysis tool and area unit. They were exposed to group of experts in methods of teaching biology, and measurement and evaluation. The findings of the study have shown a significant difference between what was expected and the observation of the multiple intelligences for the three biology books excluded the (social, musical, and kinetic intelligence), and there is no significant difference between the analysis' result of the biology books and the expectations of books content. مستخلص البحث: هدف البحث الحالي التعرف على تحليل محتوى كتب الاحياء للمرحلة المتوسطة وفق الذكاءات المتعددة ، ولتحقيق هذا الهدف استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي ، واعتمد اداة تحليل المحتوى – وحدة المساحة – لتحليل كل كتاب من كتب الاحياء الثلاث ، وتم عرضها على الخبراء والمختصين في طرائق تدريس العلوم والقياس والتقويم ، وبعد التوافق على فقراتها تم اعتمادها كأداة تحليل ، واشتملت عينة البحث كتب الاحياء للصفوف المتوسطة الثلاث ، واستعملت الوسائل الاحصائية المناسبة لمعالجة المعلومات ومنها مربع كاي لايجاد الفروق بين قيمة كل ذكاء ملاحظ في محتوى الموضوعات المتضمنة في الكتب الثلاث وقيمته المتوقعة ، وقد أظهرت نتائج البحث وجود فروق دالة احصائياً بين ما متوقع وملاحظ للذكاءات المتعددة للكتب الثلاث بشكل عام فيما عدا الذكاءات (الحركي ، الموسيقي ، والاجتماعي) التي لم تظهر فروق احصائية دالة عند مستوى (0.05) بين ما هو ملاحظ نتيجة لتحليل محتوى الكتب الثلاث ، والمتوقع تضمينه في الكتب المدرسية الثلاث لاحياء المرحلة المتوسطة ، وقد خرج الباحث بعدد من الاستنتاجات والتوصيات اللازمة. مشكلة البحث : تعد عملية التعلم ، اداة هامة لتكيف وموائمة الفرد مع البيئة والمجتمع على حد سواء ، وهذا التكيف يتطلب البحث في عناصر ومقومات تنمية قدرات التعلم المنشود ، بإعتبارها بوابة لممارسة العمليات العقلية المختلفة ، وما تتطلبه من تهيئة وتوفير البيئة التعليمية ، وتحقيق النمو الشامل له وتسهيل التكيف والموائمة ، من خلال تطويرها ، وتوظيفها لمواجهة متطلبات ذلك النمو ، والتي تتوقف على قدرة الدماغ على المعالجة ، والتي تمثل خزيناً هاماً للتعاطي مع المعلومات وتنظيمها لتكوين قاعدة بيانات ومعلومات حسية ومعرفية لاستيعاب معطيات ومتطلبات البيئة المختلفة ، ومن بين تلك القدرات ، الذكاء ، القائم على الموروث الجيني والبيئة ، إذ يولد الانسان بقدرات عقلية مختلفة تؤثر في تحديد نوع ودرجة ذكائه حين يصبح يافعاً ، وان تطوير تلك القدرات يتأثر بخلفية الفرد الجينية والبيئية ، واللذان يعدان مصدران مهمان في تحديد الذكاءات ، ويحد ويؤثر كل منهما بالأخر ، ويعتقد معظم العلماء ان الامكانات الوراثية للذكاء ، لا يمكن ان تؤتي ثمارها الا في بيئة مواتية ، وإن تلك البيئة مهما كانت ايجابياتها لا تستطيع ان توفر الذكاء بمعزل عن الوراثة ويرى (مات ريدلي ، 2010) ، في كتابه المعنون (الجينوم) ، ان معامل الذكاء للتوارث قد لا تنتج مطلقاً من جينات مباشرة للذكاء ، وانما تنتج عن طريق جينات تأثيرها فيه غير مباشر ، اي جينات تعمل بالتفاعل مع البيئة ، فنحن لا نرث معامل الذكاء نفسه ، وانما القدرة على تنمية معامل ذكاء مرتفع تحت ظروف بيئية معينة (غباري ، وخالد ، 2010 : 42). لذا فإن الذي يهمنا هو البيئة التعليمية كجزء من بيئة التعلم العامة ، ولابد من تنمية القدرة على تهيئة مستلزماتها للطالب من اجل نمو ذكاءاته المختلفة ، وهذا ما نعتقد ان هناك ضعفا في الاهتمام بها في منظومتنا التعليمية ، ومنها محتوى كتب العلوم بشكل عام ، وكتب الاحياء بشكل خاص ، باعتبار ان المحتوى التعليمي للمادة هو احد عناصر المنهج الدراسي المهمة والذي يجسد الاهداف التعليمية ، والمتضمن الانشطة والفعاليات المختلفة ، والوسائل المساعدة والتقويم الشامل ، وخصوصاً مرحلة الدراسة المتوسطة ، والتي تعد من اهم مراحل النمو لحدوث تغيرات متسارعة في نمو الطالب وما يعتريها من توجهات واهتمامات متنوعة والتي اوضحت ضعف الاهتمام بتنمية قدرات العقل المختلفة ومنها الذكاء وتمثيله في بناء وتنظيم المحتوى التعليمي لمادة الاحياء وانشطته ، وهذا الاعتقاد تبلور من خلال خبرة الباحث المتواضعة والاسترشاد باراء مدرسي ومدرسات الاحياء للمرحلة المتوسطة حول مدى تضمين كتاب الاحياء لقدرات الذكاء المتنوعة وكما ورد في العديد من الدراسات بهذا الشأن كدراسة (الياسري ، 2010) ، و( البناء ، 2013) ، و(الربيعي ، 2013) ، لذا تلخصت مشكلة البحث الحالية بالاجابة عن السؤال الاتي:- (( ما مدى تضمين محتوى كتب الاحياء للمرحلة المتوسطة للذكاءات المتعددة؟))


Article
Cyber bullying among college students
ممـارسة العنف الالكتروني لدى الشباب الجامعي

Loading...
Loading...
Abstract

Cyber bullying among college students The current research aimed to explore the practicing of cyber bullying among college students as well as the differences of practicing cyber bullying among university students based on gender variable. The finding revealed that there was a high prevalence rate for cyber bullying among research sample who was students from Baghdad University. It assured clearly that this group participated in cyber bullying effectively, due to the biological and psychological factors which make them super sensitive toward the social and economic problems. Moreover, the results showed that there were significant differences between male and female in practicing cyber bullying. The study proved that women use cyber bulling more than men. مستخلص البحث يهدف البحث الحالي الى تعرف: 1 - العنف الالكتروني لدى الشباب الجامعي 2- الفروق في العنف الالكتروني لدى الشباب الجالمعي بغداد وفقا لمتغيرالجنس (ذكور - اناث) وقدأظهرت نتائج البحث ان متوسط درجات العنف الالكتروني لدى الطلبة المشمولين بالبحث في مقياس العنف بلغ (24.71)درجة وبانحراف معياري مقداره(97.15) درجة، وعند مقارنة هذا المتوسط الحسابي بالمتوسط الفرضي للمقياس الذي بلغ(63)درجة، وباستخدام معادلة الاختبار التائي لعينة واحدة تبين ان القيمة التائية المحسوبة بلغت(89.4)درجة وهي ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05.0)مما يشير الى ان عينة البحث المتمثلة بطلبة جامعة بغداد لديها مستوى من العنف الالكتروني بشكل واضح وهذا يدل على ان الشباب هم من أكثر شرائح المجتمع انخراطا" في ممارسة العنف الالكتروني بحكم التكوين النفسي والبيولوجي مما يجعلهم أكثر حساسية اتجاه المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وأكثر استعدادا"للاستجابة لمفردات العنف حيث يتسم سلوكهم برفض الواقع والسعي الى تغييره بأساليب مختلفة قد تتنافى مع القيم والمعايير الاجتماعية الموجودة في المجتمع كما اشارت نتائج البحث الى وجود فروق في العنف الالكتروني لدى طلبة جامعة بغداد بين الذكور والإناث ولصالح الإناث وهذا يعود الى طبيعة التكوين النفسي والبيولوجي للإناث وتعرضهن لمختلف الضغوط والاحباطات والتوترات بحكم طبيعة التنشئة الاجتماعية السائدة في المجتمع التي تفرض عليهن التواجد في المنزل نتيجة للظروف الاجتماعية التي تضع القيود على حركة الأنثى في المجتمع فضلا" عن ذلك طبيعة الثقافة الاجتماعية السائدة التي تربي الأنثى على أساس الخضوع الى سلطة الذكر كل ذلك يسهم بصورة او بأخرى في كبتها للمشاعر والذكريات المؤلمة والعجز في التعبير عنها وهذا سبب يكفي لجعلها تعبر عما بداخلها بطريقة غير مقبولة اجتماعيا" من خلال استخدامها للعنف الالكتروني وبناءا" على النتائج التي خرجت بها الباحثة خرجت بعدد من التوصيات


Article
الاخفاقات المعرفية وعلاقتها بأساليب معالجة المعلومات وحل المشكلات لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The present research aims to know : The level of Cognitive failures, information processing styles, and the problem-solving among the university students ,so it is aims to know the contribution of cognitive failures on the information processing styles and problem-solving, the research sample was (400) males and females student from the University of Wasit chosen randomly from both gender and for the study of the morning and evening .So these scales had been used as a research tool (failures cognitive scale ,the scale of information processing styles , and the scale of problem solving) , and by using the statistical means as T- test for one sample , T- test for tow independent samples ,and person correlation ,the research reached to the results indicates that the college students have cognitive faller but it isn’t has statistical significant, and they tend to use the strategic style , and the have the ability to solve problems , So the cognitive faller had contribution on cognitive procedure styles and it had a contribution on problem solving. Through the search results was reached some of the recommendations and proposals.   مستخلص البحث : استهدف البحث الحالي التعرف على مستوى كلا من الاخفاقات المعرفية ، و أساليب معالجة المعلومات، وحل المشكلات عند طلبة الجامعة . كما استهدف معرفة مدى إسهام الإخفاقات المعرفية بأساليب معالجة المعلومات ، وحل المشكلات عند طلبة الجامعة ، وقد بلغت عينة البحث ( 400 ) طالباً وطالبةً من جامعة واسط تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من كلا الجنسين وللدراسة الصباحية والمسائية ، وتم استخدام ثلاث مقاييس كأدوات للبحث هي مقاييس(الاخفاقات المعرفية ، واساليب معالجة المعلومات ، وحل المشكلات ) وباستخدام الوسائل الاحصائية المتمثلة بالاختبار التائي لعينة واحدة والاختبار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون توصل البحث الىى النتائج التي تشير الى أن طلبة الجامعة لديهم اخفاقات معرفية الا انها ليست لديها دلالة احصائية وهم يميلون الى استعمال الأسلوب الاستراتيجي , ولديهم قدرة على حل المشكلات وان الاخفاقات المعرفية لديها اسهام في اسلوبي المعالجة المعمق والسطحي ، كما ان لها اسهام في حل المشكلات . ومن خلال نتائج البحث تم وضع بعض التوصيات والمقترحات .


Article
Obstacles to development in the field of education
معوقات التنمية في مجال التعليم

Authors: صبيح جبر الكعبي
Pages: 151-174
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Education is the most powerful and important weapon in fighting poverty and unemployment because it provides students with new skills that appropriate the new market requirements and fair distribution of natural resources. It also transfers knowledge, skills, and ethics over generations. Education aims to create effective leaders who go under training and rehabilitation process, create a new human and instill faith, generate the creativity and innovation, and keep abreast with scientific process, updating curriculum, and finally, applying the technical education مستخلص البحث : يعد التعليم اقوى واهم سلاح في المعركة ضد الفقر والبطالة لانه يزود الطلبة بمهارات جديدة تتلائم ومتطلبات السوق الجديد والعدالة في توزيع الثروات الطبيعية ونقل المعرفة والمهارات والقيم عبر الاجيال ويهدف التعليم لما يلي : 1. خلق عناصر القيادية وتدريبها وتأهيلها . 2. خلق الانسان المتحصر وغرس الايمان . 3. خلق الابداع والابتكار ومواكبة المسيرة العلمية . 4. تحديث المناهج . 5. تطبيق التعليم التقني . وفي ضوء النتائج توصل الباحث الى العديد من التوصيات والمقترحات


Article
اثر برنامج تعليمي – تعلمي وفقاً لمفاهيم الطاقة المتجددة والنانوتكنولوجي على التنور التكنولوجي عند طلبة قسم الكيمياء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research aims to build an educational program - learning, according to the concepts of renewable energy and nanotechnology And knowledge of its impact on the technological enlightenment when the third phase students in the Department of Chemistry, and to verify the goal and put the researcher null hypothesis the following: No Statistically significant difference at the level (0.05) between the average scores of the experimental group students who are studying material nanotechnology and renewable energy program Altalima- learning and the average score for the control group of students who are studying the same article the usual way in technological enlightenment. The search was limited to the third row in the Department of Chemistry, College of Education, Science Pure students -bn Haytham for the academic year 2014-2015m, was preparing the content of scientific material to include renewable energy concepts and nanotechnology, with the two groups experimental design was chosen. One of them set the other part restraint Odhu post-test design was chosen for research and the Department of Chemistry in the College of Education, Pure Science - Ibn al-Haytham Sample deliberate research because it is more convenient to carry out the experiment, were selected Mjootain (A, B) at random to represent the experimental group of (24) students and two groups (C, D) to represent the control group of (23) students, and held them equal in the number of variables, the experimental group was taught according to the program Altalima- learning and studying the second (control) in the usual way by the subject teacher for both groups and to measure the impact of the program in technological enlightenment was built search tool created by of building technological enlightenment scale which consists of (36) Positive paragraph (2), paragraph revealing was sure of his sincerity and persistence, was applied experience over the first semester by a lecture and one to two hours a week and applied technological enlightenment scale dimensionally on the two groups on 28 / 29/01/2015 m respectively, and use the samples t-test (t-test) The Pearson correlation coefficient and averages as a means of statistical data processing results were that there is a difference statistically significant between the average scores of the experimental group students and average grades control group students in technological enlightenment scale in favor of the experimental group were rejected null hypothesis, and in the light of the results and put the researcher set of recommendations and proposals . ملخص البحث هدف البحث الى بناء برنامج تعليمي – تعلمي وفقاً لمفاهيم الطاقة المتجددة والنانوتكنولوجي ومعرفة اثره في التنور التكنولوجي عند طلبة المرحلة الثالثة في قسم الكيمياء ، وللتحقق من الهدف وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الاتية : -لا يوجد فرق ذي دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية الذين يدرسون مادة النانوتكنولوجي والطاقة المتجددة بالبرنامج التعليمي- التعلمي ومتوسط درجات الطلبة للمجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة ذاتها بالطريقة الاعتيادية في التنور التكنولوجي . واقتصر البحث على طلبة الصف الثالث في قسم الكيمياء كلية التربية للعلوم الصرفة –ابن الهيثم للعام الدراسي 2014-2015م، وتم اعداد المحتوى المادة العلمية ليضم مفاهيم الطاقة المتجددة والنانوتكنولوجي ، واختير التصميم التجريبي ذو المجموعتين،احداهما تضبط الاخرى ضبطاً جزئياً وذو الاختبار البعدي تصميماً للبحث واختير قسم الكيمياء في كلية التربية للعلوم الصرفة – ابن الهيثم عينة قصدية للبحث لانها أكثر ملائمة لتنفيذ التجربة،وتم اختيار مجوعتين (A,B) بطريقة عشوائية لتمثل المجموعة التجريبية بواقع (24) طالباً وطالبة ومجموعتين (C,D) لتمثل مجموعة ضابطة بواقع (23) طالباً وطالبة ، واجرى بينهما تكافؤ في عدد من المتغيرات ،وتم تدريس المجموعة التجريبية وفق البرنامج التعليمي- التعلمي وتدرس الثانية(الضابطة) بالطريقة الاعتيادية عن طريق قيام مدرس المادة لكلا المجموعتين ولقياس أثر البرنامج في التنور التكنولوجي تم بناء اداة البحث التي تكونت من بناء مقياس التنور التكنولوجي يتألف من(36) فقرة ايجابية (2) فقرة كاشفة وتم التأكد من صدقه وثباته ، وتم تطبيق التجربة على مدى الفصل الدراسي الاول بواقع محاضرة واحدة لمدة ساعتين اسبوعياً وطبق مقياس التنور التكنولوجي بشكل بعدي على المجموعتين يوم 28/29/1/2015م على التوالي، واستخدم الاختبار التائي (t-test) ومعامل ارتباط بيرسون والمتوسطات الحسابية كوسائل احصائية لمعالجة البيانات فكانت النتائج انه يوجد فرق ذو دلالة احصائية بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة في مقياس التنور التكنولوجي لصالح المجموعة التجريبية وتم رفض الفرضية الصفرية ، وفي ضوء النتائج وضعت الباحثة جملة من التوصيات والمقترحات.


Article
التعليم الجامعي الاهلي واقعه ودوره وسبل النهوض به

Authors: أركان سعيد خطاب
Pages: 193-208
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research aims to acquaint the reality of Privet universities education in Iraq and acquaint of its role and ways to promote it. The research contains three chapters, the First Chapter includes The Importance of Research, the need of the research, the goals of the research and its borders. The Second Chapter handles with The Historical Scope of Privet universities education in Iraq and most important previous studies that deal with this topic. The Third Chapter deals with The Reality of Community Privet Universities in Iraq through scientific composure, scientific level of the students admitted in privet education between planning and marketing research and then take main issues of privet universities education and ways to solve these issues. At the end, complete the research with a few instructions as following: 1- Making studies to measure the capacity of the educational activity of the privet colleges in the country, their levels and to determine the indicators of actual performance of these colleges in the field of education and field of scientific. 2- Work on the applying of international quality standards due to its positive effects on the various activities in the community colleges. 3- It is necessary to give private universities some independence to choose curriculum syllabus that adequate with the privacy of these universities. 4- Privet colleges follow-up development of the current and the projected design curricula and academic vocabulary of the labor market in the light of these developments. الملخص (التعليم الجامعي الاهلي، واقعه ودوره وسبل النهوض به) هدف البحث الى التعرف على واقع التعليم الجامعي الاهلي ومعرفة دوره وسبل النهوض به، فضلاً عن اقتراح الحلول المناسبة لما يعانيه التعليم الجامعي الاهلي من مشكلات. يتضمن البحث ثلاث فصول، عرض الباحث في الفصل الحاجة اليه واهدافه وحدوده التي تمثلت في التعليم الجامعي الاهلي في العراق، فضلا عن تحديد المصطلحات التي وردت في عنوان البحث. اما الفصل الثاني فعرض الباحث فيه لمحة تاريخية عن التعليم الجامعي الاهلي في العراق واهم الدراسات السابقة في هذا المجال. اما الفصل الثالث تداول واقع الكليات الاهلية في العراق حيث الرصانة العلمية للكليات والمستوى العلمي للطلبة المقبولين فيها، فضلاً عن ربط النظرية بالتطبيق والتعليم الاهلي بين التخطيط والتسويق ثم عرض الباحث اهم المشكلات التي يعاني منها التعليم الاهلي الجامعي وسبل معالجتها وختم البحث ببعض التوصيات اهمها: 1- اجراء دراسات لقياس كفاءة النشاط التعليمي للكليات الاهلية على مستوى القطر وتحديد مؤشرات الاداء الفعلي لهذه الكليات في المجال التربوي والعلمي. 2- العمل على تطبيق معايير الجودة العالمية لما لها من اثار ايجابية على الانشطة المختلفة في الكليات الاهلية. 3- ضرورة منح الكليات الاهلية الاستقلالية في اختيار المفردات والمناهج الدراسية التي تتناسب وخصوصية هذه الكليات وعدم تقيدها في السياقات المعمول بها في الكليات الرسمية المناظرة لها 4- على الكليات الاهلية متابعة مستجدات سوق العمل الحالية والمتوقعة وتصميم منهاجها ومفرداتها الدراسية في ضوء تلك المستجدات.  


Article
أثر انموذج دانيال في الدافعية المعرفية لطلاب الصف الثالث المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The Current research aims to identify ( The effects of Daniel Model in Cognitive Motivation for the Students of the Third grade average ) , To verify the objective of this research , the researchers added nul hypothesis following : There is no difference is statistically significant at the level of ( 0.05 ) between the average scores of students who studied Daniel Model and the average students who studied by using traditional method in Cognitive Motivation scale. The research was conducted on a sample of the average Third grade students in a medium Al – sadiq Al – Ameen secretary for boys affiliated to the General Directorate for Educational in Baghdad Al – rusafa 2 and for academic year ( 2014 – 2015 ) , the researchers adopted a two Experimental design as research sample ( 55 ) students from the average Third grade students were Selected randomly by the division of A by ( 27 ) students stood to represent the control group , who studied by using traditional method and the Division B by ( 28 ) students groups to represent the Experimental group that studied Daniel Model and rewarded the two groups in the Variables (Students achievement in Physics second grade average, Chronological age in months , intelligence , in Cognitive Motivation ) , and has one of the researchers thought himself by the two groups in two servings per week for each group , was preparing Cognitive Motivation scale including ( 50 ) negative and positive items were verified face validity , by submitting it to a group of specialists , then applied on a prospective sample to calculated the discriminatory power of the item of the scale was calculated construct validity and factor validity have been confirmed persistence of the adoption equation alpha – cronbach reliability coefficient ( 0.89 ) as well as split – half reliability ( 0.83 ) and Test – retest reliability ( 0.90 ). Using simplest t – test with the two ends of the two independent sample were null hypothesis testing yielded results in terms of statistically test. There is a statistically significant difference between the average degree of the experimental group and the control group in the the Cognitive Motivation scale for the experimental group, In the results of researchers sees the need to : 1- A adoption specimen Daniel Mode in teaching physics and included in the curricula and teaching methods course in colleges of education . 2- Conduct similar studies in several stages of study materials and to know their impact on other variables. ملخص البحث:Abstract يهدف البحث الحالي تعرف ( أثر أنموذج دانيال في الدافعية المعرفية لطلاب الصف الثالث المتوسط ). ولتحقيق هذا الهدف وضع الباحثين الفرضية الصفرية الآتية :- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات الطلاب الذين درسوا بأنموذج دانيال وبين متوسط درجات الطلاب الذين درسوا بالطريقة الاعتيادية في مقياس الدافعية المعرفية. اجري البحث على عينة من طلاب الصف الثالث المتوسط في متوسطة الصادق الأمين للبنين التابعة إلى المديرية العامة للتربية في محافظة بغداد – الرصافة 2 وللعام الدراسي (2014-2015) م . - اعتمد الباحثين التصميم التجريبي ذو المجموعتين ، إذ بلغ عدد طلاب عينة البحث (55) طالباً من طلاب الصف الثالث المتوسط ، واختيرت عشوائيا شعبة ( أ ) بواقع ( 27 طالب ) لتمثل المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية ، وشعبة ( ب ) بواقع ( 28 طالب ) لتمثل المجموعة التجريبية التي درست بأنموذج دانيال ، وكوفئت المجموعتان في متغيرات (تحصيل الطلاب في مادة الفيزياء للصف الثاني المتوسط ، العمر الزمني بالأشهر، الذكاء ،الدافعية المعرفية ) ، وقام احد الباحثين بتدريس المجموعتين بنفسه ، بواقع حصتين في الأسبوع لكل مجموعة . - و تم إعداد مقياس الدافعية المعرفية مكونا ًمن (50) فقرة ايجابية وسلبية ، وتم التحقق من الصدق الظاهري ، بعرضه على مجموعة من المتخصصين ، ثم طبق على عينة استطلاعية لحساب القوة التمييزية لفقرات المقياس وتم حساب صدق البناء والصدق العاملي ، وتم التأكد من ثباته باعتماد معادلة الفا كرونباخ ، وكان معامل الثبات(0.89) ، وكذلك بطريقتي التجزئة النصفية ( 0.83 ) واعادة الاختبار ( 0.90 ). - وباستخدام الاختبار التائي ((t-test ،ذي النهايتين لعينتين مستقلتين تم اختبار الفرضية الصفرية ، حيث اظهرت النتائج الإحصائية للمقياس: - وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين درجات طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا بأنموذج دانيال وطلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا بالطريقة الاعتيادية ولصالح المجموعة التجريبية في مقياس الدافعية المعرفية . - وفي ضوء نتائج البحث اوصى الباحثين ضرورة :- 1- اعتماد أنموذج دانيال في تدريس مادة الفيزياء وإدراجها ضمن مقرر المناهج وطرائق التدريس في كليات التربية. 2- إجراء دراسات مماثلة في عدة مواد ومراحل دراسية لتعرف أثرها في متغيرات أخرى .


Article
التوافق النفسي والاجتماعي لاطفال شهداء الحشد الشعبي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract It is important to be able to be able to be able to do so. . (Physics and mathematics) English language lessons English language tutoring English language tutoring English tutoring of the Modern of the Modern of the Modern of the Modern of the Modern. English Artiques of the Imagisies of the Nature of the Sciences of the Sciences of the Confectionery of the Consulting of the Confectionery of the Consultants. Wikipedia. The current research objective has been to measure: - 1-The level of psychological and social harmony for the children of martyrs of the popular crowd. 2- the correlation between the psychological and social compatibility of the children of the martyrs of the popular crowd and its relationship to some variables. In order to achieve the objectives of the research, the psycho-social adjustment scale, prepared by Al-Janabi in 2002, was adopted. It consisted of (52) paragraphs divided into four main areas (self-compatibility, compatibility with parameters, compatibility with peers and compatibility with the system) (3, 2, 1) and the scale of (23) positive paragraph. The answer to the scale by the teachers because they are more in contact with children and spend more time with them, making the most confident and accurate measure of psychosocial compatibility in children. Since the standard used in the current research was built in a period of time earlier, it was therefore necessary to re-extract the factors of discrimination and honesty and stability of the scale. Where the scale was applied to a sample of children killed the popular crowd aged (4-6) years, where the size of (200) children and a girl after the extraction of honesty and stability for them. Through the results of the research was reached: - 1- The children of the father (the martyrs of the popular crowd) in the kindergartens are poor in their mental consensuses and agree with them as average compared to the children who do not miss the father. 2- The psychological and social compatibility of the children martyrs of the crowd did not differ on the degree of their (male - female). 3- What is the age of children in their compatibility with children, despite the small stage that they are going to adapt to the new situation on them, and this showed the index of compatibility, which appeared to engage with their peers who did not lose the father. Based on these results, a number of recommendations and proposals have been developed that can be utilized by educational and community institutions. Dr. Hanan Al-Obeidi. MD Mason Karim M.M Laila Najm Thajil ملخص البحث أن الاهتمام بمرحلة الطفولة امر ضروري لتكوين شخصية طفل اليوم والذي يكون عالم المستقبل لهذه الامة،ومن المسلم به اليوم ان قوة اية دولة تتمثل في قوة افرادها صحيا وعقليا واخلاقيا ووجدانيا،وما يترتب على ذلك من تقدم في العلوم والمعرفة ،وبناء عليه تحدث التنمية الشاملة لها. أن مرحلة ما قبل المدرسة من أهم المراحل العمرية التي يتم فيها غرس مقومات وملامح شخصية الفرد في المستقبل ويوضع فيها حجر الاساس لسلوك الطفل المرتقب ويتحدد بحسب ما تمليه عليه البيئة الاجتماعية التي تكسبه سلوكاً يمكنه من مسايرة جماعته والتوافق معهم كما تعد هذه المرحلة من انسب المراحل العملية للتطبيع الاجتماعي ولاهمية مرحلة الطفولة يتم تحديد الظروف غير الطبيعية التي مروا بها ، وان دراسة نفسية الطفل تساعد في تعرف اثر العوامل البيئية في نموه.ومن خلال معرفة هذه العوامل نصل الى حل المشكلات السلوكية التي يعاني منها البعض من اطفال الرياض. وان البحث المنظم في نمو الطفل وتوافقه النفسي والاجتماعي امر ضروري يساعد في فهم سلوكه وابعاده عن انماط السلوك غير المتوافق والاخذ بيده نحو السلوك المتوافق.فدراسة نفسية الطفل تساعده في تعرف اثر العوامل البيئية في نموه.ومن خلال معرفة هذه العوامل نصل الى حل المشكلات السلوكية التي يعاني منها البعض من اطفال الروضة ،والتعرف على طرق الوقاية منها ،واساليب علاجها. وقد هدف البحث الحالي الى قياس:- 1- مستوى التوافق النفسي والاجتماعي لاطفال شهداء الحشد الشعبي . 2- العلاقة الارتباطية بين التوافق النفسي والاجتماعي لاطفال شهداء الحشد الشعبي وعلاقته ببعض المتغيرات. ومن أجل تحقيق أهداف البحث تم تبني مقياس التوافق النفسي الاجتماعي الذي اعده من قبل (الجنابي عام 2002)والذي تالف من (52) فقرة موزعة على اربعة مجالات رئيسية هي ( التوافق مع الذات والتوافق مع المعلمات والتوافق مع الاقران والتوافق مع النظام) وله ثلاثة بدائل (تنطبق عليه دائما ، تنطبق عليه احياناً ،لا تنطبق عليه) ، وحسب الاوزان الثلاثية ( 3 ، 2 ، 1) وتكون المقياس من (23)فقرة موجبة. ويتم الاجابة على المقياس من قبل المعلمات لانهن اكثر التماساً مع الاطفال ويقضين وقتاً اطول معهم مما يجعلهن اكثر الافراد ثقة ودقة بقياس التوافق النفسي الاجتماعي لدى الاطفال . ولان المقياس المعتمد عليه في البحث الحالي تم بنائه في فترة زمنية سابق، لهذا كان لابد من اعادة استخراج معاملات التمييز والصدق والثبات للمقياس. حيث تم تطبيق المقياس على عينة من الاطفال الشهداء الحشد الشعبي بعمر (4-6) سنوات حيث بلغ حجمها (200) طفل وطفلة بعد استخراج الصدق والثبات لهما . ومن خلال نتائج البحث تم التوصل الى :- 1- أن الاطفال فاقدي الاب (شهداء الحشد الشعبي) برياض الاطفال يعانون من سوء في توافقهم النفسي الاجتماعي وان توافقهم متوسط مقارنة بالاطفال الغير فاقدي الاب . 2- ان التوافق النفسي والاجتماعي للاطفال شهداء الحشد لم تختلف درجته اعتمادا على نوعهم (ذكور- اناث). 3- لم تشكل المرحلة العمرية التي يمر بها الاطفال دور في توافقهم بل ان الاطفال وعلى الرغم من صغر المرحلة التي يمرون بها الا انهم لم يتكيفوا مع الوضع الجديد عليهم فظهر ذلك بمؤشر التوافق الذي بدا بالانخفاظ مقارنة باقرانهم ممن لم يفقدوا الاب. واسناداً لهذه النتائج وضعت عدد من التوصيات والمقترحات يمكن الاستفادة منها من قبل المؤسسات التربوية والمجتمعية .


Article
Factors associated with the phenomenon of marriage outside the court And the consequences of it A field study in Sadr City
العوامل المرتبطة بظاهرة الزواج خارج المحكمة والاثار المترتبة عليه دراسة ميدانية في مدينة الصدر

Authors: اسماء جميل رشيد
Pages: 268-301
Loading...
Loading...
Abstract

Marriage outside the court is a manifestation of the oppression that women are subjected to in Iraq its seriousness comes out of the consequences that it leads to The. It overlooks the age of the girl and her marriage in younger age or coerced to marry as it leads to neglecting the affordability of marital relationship as long as the marriage does not have any legal or material consequences. The present study aims to detect Characteristics of both wives, husbands and families Who agree to marry her daughters outside the court. And the reasons that lead them to marry outside the courts. It also aims to provide information on the circumstances of marriage and reasons for refusing to ratify it in court. The study was based on the sample social survey. And study sample included 300 women married outside the court. Who have been directed to the non - governmental organizations support centers in Sadr City for help. The main tool for this research is the questionnaire. The main findings of the study 1. Marriage outside the court is related to the marriage of children and more from 58% of the the sample Have been married before Their attainment Legal age status For marriage, 2 - Approximately half of the marriages which are concluded outside the court (48%) Do not continue and end in Divorce, separation, abandonment or the death of a spouse, 3- Low educational level is the dominant feature for wives and for couples and fathers and mothers of married women outside the court. 4. The decision to marry the girl taken by father often , and nearly 32% of women who were married outside the court had not taken their views or consent waver on marriage, And that a quarter of marriages concluded outside the court are forced marriages were coerced. 5. The 13% of marriages entered into outside the court marriages are not allowed by law and harmful practices associated with women (marriage as blood money or to stay under relative mandate). And 20% of married women outside the court are second or a third wives. 6 - Lack of interest in the civil contract by parents was the first reason behind the marriage outside the court. Followed by the complex procedure for marriage within the court. The promise to ratify the marriage came later in the third order. As for the young woman's age came fourth in order . 7- Marriages were attributed to non - certified in court and face the risk of general collapse, dismantling the marital bond 36.3%. The husband 's failure to ratify the marriage of the most important reasons not to ratify these marriages from the point of view of women, followed by the arrangement in terms of lack of interest in the ratification of marriage then comes not reaching the wife to the legal age of marriage , which will allow the ratification third place يشكل الزواج خارج المحكمة مظهراً من مظاهر القهر الذي تخضع له المرأة في العراق ، وتأتي خطورته من خطورة النتائج المترتبة عليه اذ غالباً ما يفضي الى التغاضي عن عمر الفتاة وتزويجها في سن صغيرة أو أكراهها على الزواج كما انه يؤدي الى سهولة التفريط بالعلاقة الزوجية طالما لايترتب على هذا الزواج اي تبعات قانونية او مادية. وتهدف الدراسة الحالية الى الكشف عن خصائص كل من الزوجات والازواج والاسر التي توافق على تزويج بناتها خارج المحكمة. والاسباب التي تدفعهم لعقد الزواج خارج المحاكم. كما تهدف الى توفير معلومات عن ظروف الزواج و اسباب العزوف عن تصديقه في المحكمة. عتمدت الدراسة على المسح الاجتماعي بالعينة. وشملت عينة الدراسة 300 امرأة متزوجة خارج المحكمة. ممن توجهن الى مراكز الدعم التابعة للمنظمات غير الحكومية في مدينة الصدر طلباً للمساعدة. اما الاداة الرئيسة لهذا البحث فهي الاستبانة. أهم النتائج التي توصلت اليها الدراسة 1- يرتبط الزواج خارج المحكمة بزواج الاطفال فأكثر من 58% من العينة قد تزوجن قبل بلوغهن السن القانوني للزواج . 2-ان مايقرب من نصف الزيجات التي تبرم خارج المحكمة (48%) لاتستمر وتنتهي بالطلاق او الانفصال والهجر او بسبب وفاة الزوج. 3- انخفاض المستوى التعليمي هو السمة الغالبة للزوجات و للأزواج ولاباء وامهات النساء المتزوجات خارج المحكمة متعلمين. 4-ان قرار تزويج الفتاة يتخذه الاب غالبا وان مايقرب من 32% من النساء اللاتي تم تزويجهن خارج المحكمة لم يؤخذ رأيهن او موافقتهن على الزواج، وان ربع الزيجات التي تبرم خارج المحكمة هي زيجات قسرية تمت بالاكراه. 5-ان 13% من الزيجات التي تبرم خارج المحكمة هي زيجات غير مسموح بها قانوناً وترتبط بممارسات ضارة بالمرآة (زواج فصلية أوبدل أو نهوة). وان 20% من النساء المتزوجات خارج المحكمة هن زوجات ثانيات او ثالثات . 6- عدم أهتمام الاهل بالعقد المدني كان السبب الاول وراء عقد الزواج خارج المحكمة. يليه في الترتيب الثاني تعقد أجراءات الزواج داخل المحكمة. وجاء الوعد بتصديق الزواج لاحقا بالترتيب الثالث . اما صغر سن الزوجة فقد جاء ترتيبه الرابع . 7- بلغت نسبت الزيجات غير المصدقة في المحاكم وتواجه خطر الانفراط،36,3%.وكان امتناع الزوج عن تصديق الزواج من أهم أسباب عدم تصديق هذه الزيجات من وجهة نظر النساء، يليه من حيث الترتيب عدم الاهتمام بتصديق الزواج ثم يأتي عدم وصول الزوجة الى السن القانونية التي تسمح بتصديق الزواج بالمرتبة الثالثة ..

Keywords


Article
أثر إستراتيجية خلايا التعلم في تنمية التفكير الناقد والتفكير التأملي لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Find extract This research aims to find out (after learning strategy cells in the development of critical thinking and reflective thinking at the fifth-grade students in the geographic literary material). And follow researcher Almhnj demo for the purpose of achieving the goals of current research and design on an experimental group and a control with a test group after me and adopted chose researcher sample Find a way Mqsidih students of junior high Kadhimiya Boys of the breeding Baghdad / Karkh II and to verify the effectiveness of the search coined researcher hypotheses following cases: - 1. No statistically significant between the mean scores of the experimental group and the students taught her students that strategy differences (learning cells) and the control group that teaches its students in the traditional way in the development of critical thinking in the geographical material. 2. No statistically significant between the mean of the experimental group students by students studying strategy differences (learning cells) and the control group that teaches its students in the traditional way in the development of reflective thinking in the geographical material. The sample of the research (66) students by (34) the experimental group which is studying the geographical material on the strategy of learning cells and (32) students of the control group taught the same material in the traditional manner and have rewarded researcher experimental group and control group students in chronological age variables Students-month period, the level of intelligence, academic achievement for mothers, test critical thinking, reflective thinking test. Select Dr material covered by the search for teaching fifth grade literary students and included the first three of the vocabulary of the prescribed curriculum geographical material for the academic year seasons (2013 - 2014) and in the light of the content coined researcher number of Aslukih objectives according to levels (Bloom) minimum (knowledge, understanding, application) and total (100) behaviorally target and promising researcher plans on teaching-learning strategy in accordance with the cells of the control group and the number of these plans (16) study plan. And to see the effect of learning cells strategy in personnel variables for this study (critical thinking and reflective thinking) Researcher adopted the measure ready for critical thinking and is a measure of (al-Kaabi, 2005) critical thinking component of (99) test paragraph and which covered (5) the capacity of thinking Critic is a reproduction and knowledge of assumptions or postulates, deduction, interpretation, calendar pilgrims, as a promising researcher himself a measure of reflective thinking fits with the nature of the course material, students and be the scale of (30) items distributed among the five skills of reflective thinking and are (meditation and observation , disclosure of events, access to conclusions, to give convincing explanations, put the proposed solutions and check out the virtual charity and applied to exploratory sample of (50) Tbalba and ensure the effectiveness of the false alternatives and ratified the selection and steadfastness and at the end of the experiment researcher tests applied to Standart critical thinking and reflective thinking on the experimental group and the control and the use of appropriate statistical methods researcher students to address the findings of the current research, which yielded the following results: - 1. The existence of differences statistically significant at the level (0.05) between the experimental group taught according to students learning strategy cells and the control group, which is considering the geographical material itself in the traditional way of thinking and critic for the experimental group and thus rejects the hypothesis Asfrah first. 2. there is a statistically significant difference at the level (0.05) between the experimental group which is studying the geographical material in accordance with the learning strategy cells and the control group students taught the same material in the traditional way of thinking and contemplative for the experimental group and thus rejects the hypothesis Asfrah first. And the researcher to a number of conclusions in the light of the results of the search, including: - 1. develop the skills of critical thinking skills and reflective thinking to the fifth grade in literary geographical material students through the use of strategy (learning cells). 2. Students feeling in the bilateral groups in the strategy of learning cells that they perform their duties classroom bilaterally and collectively cooperative and their sense of being responsible for their duties in bilateral their groups towards achieving the goals lead to learning an active and effective over the way Altqldeh, which led to the development of critical thinking skills and reflective thinking for students Group Altgeraah skills. 3. The use of Zdhu practice (learning cells) as an activity of intellectual activity leads to increased student information in geographical material and giving them Mtaadh skills such as the ability to reflect and think and disposal and the analysis and planning of the activities of their cooperation and teamwork and respect for the views of others . And researcher recommended in light of the results, including the following: - 1. cells use learning strategy in teaching geographical material for the preparatory phase for the purpose of further development of skills Altvkiran critic and contemplative. 2. Working on the teaching of teachers in-service by the Ministry of Education on how to use the cells to learn strategy and economy baptized on teaching methods that rely conservation and indoctrination. And researcher suggested in light of the results as follows: - 1. conduct a similar study on the other stages of the study and both sexes to see the effect of using the cells learning strategy in the development of critical thinking skills and reflective thinking skills of students in the geographical material. 2. further studies to determine the impact of the use of learning strategy cells in variables other than critical thinking and contemplative Mthelalatjahat about geographical material and retention of information and motivation to learn. مستخلص البحث يرمي هذا البحث الى معرفة (اثر استراتيجية خلايا التعلم في تنمية التفكير الناقد و التفكير التأملي لدى طلاب الصف الخامس الادبي في مادة الجغرافية) . واتبع الباحث المهنج التجريبي لغرض تحقيق اهداف بحثه الحالي و اعتمد التصميم على مجموعة تجريبية و مجموعة ضابطة ذات اختبار بعدي و اختار الباحث عينة البحث بطريقة مقصدية طلاب اعدادية الكاظمية للبنين التابعة لتربية بغداد/الكرخ الثانية وللتحقق من فاعلية البحث صاغ الباحث الفرضيتين الاتيتين: 1- لا توجد فروق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات و درجات طلاب المجموعة التجريبية التي يدرس طلابها باستراتيجية ( خلايا التعلم ) و المجموعة الضابطة التي يدرس طلابها بالطريقة التقليدية في تنمية التفكير الناقد في مادة الجغرافية. 2- لا توجد فروق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات طلاب المجموعة التجريبية التي يدرس طلابها باستراتيجية (خلايا التعلم) و المجموعة الضابطة التي يدرس طلابها بالطريقة التقليدية في تنمية التفكير التأملي في مادة الجغرافية . تكونت عينة البحث من (66) طالبا ًبواقع (34) للمجموعة التجريبية التي تدرس مادة الجغرافية على استراتيجية خلايا التعلم و (32) طالبا ً للمجموعة الضابطة التي تدرس المادة نفسها بالطريقة التقليدية و قد كافأ الباحث طلاب المجموعتين التجريبية و الضابطة في متغيرات العمر الزمني للطلاب بالاشهر ، مستوى الذكاء ، التحصيل الدراسي للامهات ، اختبار التفكير الناقد ، اختبار التفكير التأملي. حدد الباحث المادة العلمية المشمولة بالبحث لتدريس طلاب الصف الخامس الادبي و شملت الفصول الثلاثة الأولى من مفردات المنهج المقرر لمادة الجغرافية للعام الدراسي (2013 – 2014) و في ضوء المحتوى صاغ الباحث عدد من الأهداف السلوكية وفق مستويات (بلوم) الدنيا ( المعرفة، الفهم، التطبيق) وبلغت (100) هدفاً سلوكياً و اعد الباحث خططاً تدريسية على وفق استراتيجة خلايا التعلم للمجموعة التجريبية وبلغ عدد هذه الخطط (16) خطة دراسية. و لمعرفة اثر استراتيجية خلايا التعلم في المتغيرات التابعة لهذه الدراسة (التفكير الناقد و التفكير التأملي) اعتمد الباحث مقياساً جاهزاً للتفكير الناقد و هو مقياس (الكعبي، 2005) للتفكير الناقد المكون من (99) فقرة اختبارية و التي غطت (5) قدرات من التفكير الناقد هي الاستنتاج ومعرفة الافتراضات او المسلمات، الاستنباط، التفسير، تقويم الحجج، كما اعد الباحث بنفسه مقياساً للتفكير التأملي يتلائم مع طبيعة المادة الدراسية و الطلاب و تكون المقياس من (30) فقرة موزعة على المهارات الخمسة للتفكير التأملي و هي (التأمل و الملاحظة، الكشف عن الفعاليات ، الوصول الى استنتاجات، إعطاء تفسيرات مقنعة، وضع حلول مقترحة و تحقق من صدقة الظاهري و طبق على عينة استطلاعية من(50) طالباً و التأكد من فاعلية البدائل الخاطئة و صدق الاختبار و ثباته و في نهاية التجربة طبق الباحث الاختبارين لمقياسي التفكير الناقد و التفكير التأملي على طلبة المجموعتين التجريبية و الضابطة و استخدام الباحث الوسائل الإحصائية المناسبة لمعالجة النتائج التي توصل إليها البحث الحالي و التي اسفرت عن النتائج التالية :- 1- وجود فروق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس وفق استراتيجية خلايا التعلم و المجموعة الضابطة التي تدرس مادة الجغرافية نفسها بالطريقة التقليدية في التفكير الناقد و لصالح المجموعة التجريبية و بذلك ترفض الفرضية الصفرية الأولى . 2- وجود فروق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس مادة الجغرافية وفق استراتيجية خلايا التعلم و المجموعة الضابطة التي تدرس المادة نفسها بالطريقة التقليدية في التفكير التأملي و لصالح المجموعة التجريبية و بذلك ترفض الفرضية الصفرية الثانية . و توصل الباحث الى عدد من الاستنتاجات في ضوء نتائج البحث منها :- 1- تنمية مهارات التفكير الناقد و مهارات التفكير التأملي لدى طلاب الصف الخامس الادبي في مادة الجغرافية من خلال استخدام استراتيجية (خلايا التعلم). 2- شعور الطلاب في المجموعات الثنائية في استراتيجة خلايا التعلم بانهم يؤدون واجباتهم الصفية بصورة ثنائية و جماعية تعاونية و احساسهم بانهم مسؤولون عن واجباتهم في مجموعاتهم الثنائية باتجاه تحقيق الأهداف يؤدي الى تعلم نشط و فاعل اكثر من الطريقة التقلدية مما أدى الى تنمية مهارات التفكير الناقد و مهارات التفكير التأملي لطلاب المجموعة التجريية. 3- ان استخدام ذو ممارسة (خلايا التعلم) كنشاط من الأنشطة الفكرية يؤدي الى زيادة معلومات الطلاب في مادة الجغرافية و اكسابهم مهارات متععدة كالقدرة على التأمل و التفكير و التخلص و التحليل و التخطيط للانشطة التعاون فيما بينهم و العمل بروح الفريق الواحد و احترام اراء الاخرين. وأوصى الباحث في ضوء نتائج بما يأتي : 1- استخدام استراتيجية خلايا التعلم في تدريس مادة الجغرافية للمرحلة الإعدادية لغرض زيادة تنمية مهارات التفكيرين الناقد و التأملي. 2- العمل على تدريس المدرسين اثناء الخدمة من قبل وزارة التربية على كيفية استخدام استراتيجية خلايا التعلم و عمد الاقتصاد على طرائق التدريس التي تعتمد الحفظ و التلقين. واقترح الباحث في ضوء النتائج ما يأتي :- 1- اجراء دراسة مماثلة على مراحل دراسة أخرى و على كلا الجنسين لمعرفة اثر استخدام استراتيجية خلايا التعلم في تنمية مهارات التفكير الناقد و مهارات التفكير التاملي للطلاب في مادة الجغرافية. 2- اجراء دراسات أخرى لمعرفة اثر استخدام استراتيجية خلايا التعلم في متغيرات أخرى غير التفكير الناقد و التأملي مثلاً الاتجاه نحو مادة الجغرافية و استبقاء المعلومات و الدافعية نحو التعلم.


Article
The effect of (SWOM) strategy on acquiring the psychological concepts of educational psychology course and its retention among education college students
أُثر استراتيجية سوم (SWOM) في اكتساب المفاهيم النفسية لمادة علم النفس التربوي والاحتفاظ بها لدى طلبة كلية التربية

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aims to investigate the effect of (SWOM) strategy on acquiring the psychological concepts of educational psychology course and its retention among education college students. To do this, a sample of (57) male and female student were intentionally selected from first grade, Kurdish department / college of education / Ibin Rushd of human sciences. The sample distributed on two classes, whereby the experimental group consisted of (28) student were taught according to the (SWOM) strategy while the control group made up of (29) student were taught based on the tradition method. The two researchers designed a scale included (50) item to measure students' achievement. The experiment lasted for ten weeks, SPSS was used to analyze the collected data. The result demonstrated that the experimental group has a statistically significant difference at (0.05) level   ملخص البحث يرمي هذا البحث الى تعرف أثر استراتيجية سوم (SWOM) في اكتساب المفاهيم النفسية لمادة علم النفس التربوي والاحتفاظ بها لدى طلبة كلية الترية ، لتحقيق هدف البحث اختار الباحثان قصديّاً طلبة المرحلة الأولى في قسم اللغة الكردية بكلية التربية/ابن رشد للعلوم الانسانية, ليكونوا ميداناً لتطبيق التجربة، وقد بلغ عدد افراد العينة (57) طالبا وطالبة موزعين على شعبتين دراسيتين مثلت إحدى الشعبتين المجموعة التجريبية التي درست على وفق استراتيجية سوم (SWOM) بواقع (28) طالباً وطالبة، ومثلت الشعبة الأُخرى المجموعة الضابطة, التي درست على وفق الطريقة التقليدية وبواقع (29) طالباً وطالبة، إذ كافأ الباحثان بين مجموعتي البحث في متغير الذكاء, ودرجات الفصل في مادة علم النفس التربوي للمرحلة الاولى عينة البحث, واستغرقت التجربة عشرة أسابيع، أعدَّ الباحثان اختباراً تحصيلياً مكوناً من(50) فقرة من نوع الاختبارات الموضوعية وقد اتسم بالصدق واستخرج ثباته بوساطة معامل (Kuder –Richardson-20) إذ بلغ ( 80,0) وعند تحليل النتائج إحصائياً باستعمال الاختبار التائي( T- Test) لعينتين مستقلتين تبين أنَّ هناك فروقاً ذوات دلالة إحصائية لصالح المجموعة التجريبية التي درست على وفق استراتيجية سوم (SWOM) على المجموعة الضابطة التي درست على وفق الطريقة التقليدية في اختبار الاكتساب والاحتفاظ بالمفاهيم النفسية في مادة علم النفس التربوي. وفي ضوء نتيجتي البحث توصل الباحثان الى عدد من الاستنتاجات منها: 1. إن استعمال استراتيجية سوم (Swom)عملت على صقل وتهذيب البنية المعرفية لدى الطلبة, مما ساعد في انتقال أثر التعلم إلى مواقف تعليمية مماثلة. 2. إن استعمال استراتيجية سوم ((Swom تزيد من اكتساب المفاهيم النفسية والاحتفاظ بها لدى طلبة المجموعة التجريبية. 3. أسهمت استراتيجية سوم ((Swom في تنمية مهارات التفكير لدى طلبة المجموعة التجريبية مقارنة بالطريقة التقليدية.


Article
Islamic subject teacher and his role in Education
معلم التربية الاسلامية ودوره في التربية

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic subject teacher and his role in Education Using the traditional methods in teaching Islamic subject have neglected student's role and focus mainly toward teacher. Thus, the role of student in teaching process would take a negative side: following these methods cannot achieve the educational objectives of Islamic subject. Teachers who give Islamic subject do not have a full knowledge of the appropriate techniques in teaching. They lack the scientific background that qualify them for teaching. The weakness of knowledge that face Islamic teachers have arisen over different stages of education which showed their lacking in the provision of intonation and interpretation of the Quran as well as the utterance of Prophet Mohammed Hadiths. It takes time to train teachers to do a big job like this because it requires a fundamental change in the cognitive and believes construction. ملخص البحث ان الاساليب التقليدية المتبعة في تدريس التربية الاسلامية تهمل الطلبة وتوجه تركيزها نحو المعلم، وبذلك يكون دور الطالب سلبيا في العملية التعليمية، ان هذه الاساليب في التدريس لايمكن ان تحقق الاهداف التربوية للتربية الاسلامية. فالمعلمون الذين يمارسون تدريس مادة التربية الاسلامية اكثرهم لم يحيطوا باصول تدريسها، ولم يدرسونها بمادة علمية مستفيضة، لان معلم التربية الاسلامية يتسم بالضعف من ناحية امكانياته العلمية وبذلك لايستطيع تكوين خلفية اسلامية جيدة. ولقد اثيرت مشكلة ضعف معلمي التربية الاسلامية في مختلف المراحل التعليمية مما اظهر قصورهم في اتقان احكام التجويد وتفسير القران الكريم، وصحة نطقه للاحاديث النبوية الشريفة. من هنا تنبثق مشكلة البحث فاعداد معلم التربية الاسلامية وتدريبه لاداء مهمة كبيرة كهذه يتطلب وقتا لان ذلك يتطلب تغييرا جوهريا في بنائه المعرفي والعقائدي، وبناءً على ذلك تحددت مشكلة البحث الحالي في ذهن الباحثة، فاختارت معلم التربية الاسلامية ودوره في التربية.


Article
The effect of using active learning model in the achievement of fourth -grade material in the de partment of physics teaching aids students and the development then critical thinking preparation
اثر استخدام انموذج التعلم الفعال في تحصيل طلبة الصف الرابع قسم الفيزياء في مادة الوسائل التعليميه وتنمية تفكيرهم الناقد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Goal of research is to investigate the impact of the use of effective learning model in the collection of the fourth grade students/Department of physics in the material educational methods and the development of critical thinking .to teach this goal has been formulated hypothesis cefereeten zero subsidiary of the second hypothesis .To investigate the research hypothesis were selected sample of fourth-grade students of the department of physics at the university for the academic year (2015-2016) the sum of its members reached (71) students .and distributed this sample in to two divisions.one representing the exberimental groub and the other group represents the control and by (35-36)students respectively.i was conducted parity processon the two sets of search variables(intelligence.the collection of physics for previous year .chronological age.critical thinking). It has been teaching the experimental groub .according to the model of effective learnin g and the control group according to the usual way. The researcher creating the necessary supplies for research and of identifying scientific material and formulation of behavioral purposes of article specific and preparing lesson plans teach the experimental and control groups.according to the model of effective learning and the way ordinary.as well as carrying out the provision of teaching aids and tools laboratory of application experience.and requests the search and there are two tools.The first achievement test in the supject of the teaching aids where the researcher prepared and be in its final form(45) paragraph checksums objective of pairing tybe (conforming) and multiple choice surgeon (fill in the blanks) has been marked by total test honesty and consistency have been extracted difficulty discriminatory and strength to the level of paragraphs and all werew ithin the acceptable rang the difficulty and discrimination as well as the effectiveness of alternatives to the wrong vertebrae multiple choice.the second tool they test critical thinking prepared by (al-alwani.1999)and be its final form of the (75)paragraph checksums distributed(5)areas to measure the mental capacity critic representative skills (finding.evaluating arguments knowledge of assumptions.deducation.interpretation)has only researcher extracted sincerity and persistence. Abblied exberience .starting from the first semester of the academic year (2015-2016) as has beenthe bar-test procedure for critical thinking of students on the research sample (18/10/2015)and began to exberiment on (19/10/2015)and lasted on antire semester by three hours aweek to be Total college classes(27hours) for each groub.the experiment was completed after the application tools(achievement test and test critical thinking posttest)date(24/12/2015).After date collection and statistical analysis using altaia test for two independent samples:showed results as follows 1-There is astatistically significant difference between the average achivevment of the two sets of research in educational material means and in the experimental group 2-There is a statistically significant difference between the average skill development (conclusion.deduction.interpretation .and critical thinking as awhole)to the tow sets of search and infavor of the experimental group.in light of the search results researcher came out with a number 0f conclusions including the effectiveness of the model of effective learning(activelearning)in the collection of the fourth grade students of the physics department at the material educational methods and the development ofcritical thinking compared to the usual way.the researcher recommended a number of recommendations.including the establishment of training courses for teachers of physics on the use of model and new strategies in teaching including a model of effective learning(active learning) as well as attention to jean-authored book include book physics intellectual and skill activities including stimulates the energies of students and enhances their thinking in general skills and critical thinking in particular.complementing the current research .scholar proposals for future research mode تعد الفيزياء بوصفها علماً أكثر من غيرها من العلوم التي تعاني من سوء الفهم وعدم الاستيعاب وضعف التواصل الإيجابي والبنّاء بينها وبين الطلبة من جهة ، وبينها وبين مدرِّسي الفيزياء من جهة أخرى, ومن خلال عمل احد الباحثين في مختبرات الفيزياء في كلية التربية /قسم الفيزياء ومن خلال اطلاعهما على البحوث والدراسات الخاصة بتدريس الفيزياء والصعوبات التي تواجهها ومن خلال زياراتهم المتكررة لكثير من المدارس الإعدادية والثانوية وأخذهم لآراء كثير من مدرسي المادة وأهل الاختصاص , وجدا أن عدم استيعاب هذه المادة وصعوبة تعلمها و انخفاض التحصيل الدراسي لدى الطلبة بشكل عام والصف الرابع بشكل خاص يعود لأسباب عدة شخصتها كثير من الدراسات والبحوث سواء على الصعيد المحلي أو الأجنبي منها ما يتعلق بالمناهج المتبعة في تدريس مادة الفيزياء , ومنها ما يتعلق بالطالب أو بالمدرس , أما أبرز الأسباب الأخرى التي تقف وراء ذلك فهي الطرائق التدريسية التقليدية المتبعة في تدريس هذه المادة والتي كانت سبباً رئيساً في تدني المستوى المعرفي والتحصيلي فضلاً عن محدودية القدرة على التفكير السليم , وهذا ما أشارت إليه العديد من الدراسات كدراسة (حماش, 2004) و(الخفاجي, 2008) و(سليمان, 2010) . لذلك نلاحظ وجود اهتمام متزايد في تدريس هذا العلم من خلال المؤسسات التعليمية ،إذ أجريت الكثير من البحوث والدراسات التربوية بغية الوصول به إلى درجة من الفهم والإدراك لدى المتعلمين . ( زغرب , 1990 : 133) كما أن المضي بإتباع الطرائق التقليدية في التدريس أدى أيضاً إلى تدني واضح في مستوى التفكير بشكل عام والتفكير الناقد بشكل خاص لدى الطلبة . وفي هذا الصدد أشار الحربي بان تنمية قدرات التفكير عند الطلبة يتطلب مزيداً من التخطيط القائم على التفكير بكل البدائل المتاحة لمزيد من الاستثمار والتطوير في شتى ميادين الحياة ولن يتوفر ذلك إلا بتبني البرامج التي تعمل على تنمية قدرات ومهارات التفكير المختلفة لديهم مما يستوجب استخدام الطرائق التدريسية والاستراتيجيات المناسبة مع تلك البرامج لتفعيلها واستثمار ما لدى الطلبة من طاقات كامنة , وأن إتباع الطرائق التدريسية ذات الطابع التقليدي من شأنه أن يؤثر سلباً على تنمية قدرات ومهارات التفكير لدى هؤلاء الطلبة ومن ثمّ تولد صعوبات الحلول لما يواجههم من المشاكل في المستقبل . (الزرنوقي , 2007 : 2) ولما كانت عملية تطوير مهارات الطلبة في التفكير بشكل عام والتفكير الناقد بشكل خاص في مادة الفيزياء تقع على عاتق المدرس من خلال تنظيمه لمواقف تعليمية معززة لممارسة التفكير الناقد ، إلا أن واقع التدريس بشكله التقليدي في مؤسساتنا التعليمية والخالي من ذلك يؤكد على وجود تدني في مستوى التفكير لدى الطلبة للمراحل كافة في مجالات مختلفة بشكل عام والتفكير الناقد بشكل خاص وهذا ما أكدته دراسة كل من ( الخفاجي والعبيدي, 2002) و(أمين، 2003) و(كركوكلي، 2008) . وهناك إمكانية لتنمية قدرات ومهارات التفكير الناقد لدى الطلبة عن طريق التعلم الفعال الذي يغذي مهارات التعرف والتحليل والذي يجعل الطلبة قادرين على تنمية الاعتماد على النفس في تحليلهم لكل من الأدبيات والوسائط وليس عن طريق الاستماع السلبي . ( إبراهيم , 2005: 375 ) وفي ضوء ما تقدم فقد قام الباحثان بالتقصي والبحث عما يسهم في حل المشكلات المتعلقة بتدريس مادة الفيزياء(الوسائل التعليمية) والتخفيف من صعوبات تعلمها وحصرا إهتمامهما بطرائق التدريس وأساليبها ، لاعتقاده بأن طرائق التدريس وأساليبها هي إحدى الوسائل الفعالة في زيادة التحصيل وتنمية التفكير الناقد في هذه المادة العلمية . إذ تعد الطرائق التدريسية إحدى الوسائل الفعالة لتحقيق التغيرات المطلوبة في شخصية المتعلم ونمط تفكيره , لذلك فقد سعى الباحثان نحو أنموذج تدريسي متطور ومرن وملائم للواقع التدريسي من جهة وللحاجات التعليمية لطلبتنا من جهة أخرى , وقد وقع الاختيار على أنموذج التعلم الفعال(Effective learning) الذي قد يسهم في تحقيق تدريس أكثر فاعلية وإزالة صعوبات التعلم والارتقاء بمستوى تحصيل الطلبة ومستوى تفكيرهم الناقد في الفيزياء , وذلك نظراً لما يتمتع به هذا الأنموذج من حداثة تتناسب والتطور الذي وصل إليه علم الفيزياء , وكذلك لما يمتلكه من مراحل تتداخل فيها وتتعزز الجوانب العقلية والمهارية والوجدانية لدى الطالب بما يؤهله لأن يكون مركزاً للعملية التعليمية . وبناءاً على ما سبق حدد الباحثان مشكلة البحث بالإجابة على السؤال الآتي : • ما أثر استخدام أنموذج التعلم الفعال(Effective learning) في تحصيل طلبة الصف الرابع/ قسم الفيزياء في مادة الوسائل التعليمية وتنمية تفكيرهم الناقد ؟


Article
Existential frustration and its relation with recrimination among university students
الإحباط الوجودي وعلاقته بالاتهامات المضادة للذات لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Existential frustration and its relation with recrimination among university students The study aims to identify the level of existential frustration and the level of recrimination among the students of universities, identify the statistical differences between the existential frustration and recrimination based on gender, and finally, identify the correlation between the existential frustration and recrimination. To do this, the researcher adopted the existential frustration scale of ( al-saaedi, 2009) that consisted of (43) item, he also adopted the recrimination scale of ( al-zugeibi,2008) which composed of (31) item. The total sample was (120) male and female student were chosen randomly from four colleges within the university of Baghdad for the academic year ( 2015-2016). The results revealed that the targeted sample has an existential frustration, but it lacks the recrimination, there are no statistical differences between male and female for both existential frustration and recrimination, and there is a correlation between the existential frustration and recrimination among the targeted sample. ملخص البحث يهدف البحث الحالي التعرف على مستوى الإحباط الوجودي ومستوى الاتهامات المضادة للذات لدى طلبة الجامعة, وكذلك التعرف على دلالة الفروق على وفق متغير النوع (ذكور- إناث), فضلاً عن العلاقة الارتباطية بين المتغيرين, ومن أجل التحقق من ذلك فقد قام الباحث بتبني مقياس الاحباط الوجودي المعد من قبل ( الساعدي 2009) إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (43) فقرة, وتبنى مقياس الاتهامات المضادة للذات المعد من قبل (الزغيبي 2008 ) إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (31) فقرة, وقد تم التأكد من خصائصهما السايكومترية وتم تطبيق الأداتين على عينة بلغت (120) طالب وطالبة تم اختيارهم عشوائياً من اربع كليات في جامعة بغداد هي: (كلية الإعلام , وكلية الآداب, وكلية الهندسة خوارزمي, وكلية الزراعة), للعام الدراسي 2015- 2016 وأظهرت نتائج البحث الآتي: 1. إن عينة البحث من طلبة الجامعة لديهم احباط وجودي. 2. ان عينة البحث من طلبة الجامعة لا يمتلكون اتهامات مضادة نحو ذواتهم. 3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في الاحباط الوجودي. 4. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في الاتهامات المضادة للذات. 5. أظهرت نتائج التحليل الإحصائي انه لا يوجد علاقة ارتباطية دالة بين الاحباط الوجودي والاتهامات المضادة للذات تبعاً للعينة ككل.


Article
The Effect of Caroll’s Pattern on the Second Intermediate Class Pupils' Achievement in Geography
أثر أنموذج كارول في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The present study aims at finding out the (effect of the Caroll’s pattern on the second intermediate class pupils' achievement in geography) The partial experimental design of two groups, experimental and control, with pre-post tests is used. The sample is represented in (74) female pupils. The sample is divided into two groups (38) experimental group and (36) control one. The sample is selected from first intermediate class pupils ( Am Salama Secondary School for girls) Baghdad Al-karkh-1, for academic year 2015-2016. The researcher has equalized the two groups in several variables: the previous achievement tests, intelligence, age in months, the scores of geography test of first course "مستخلص البحث" يهدف البحث الحالي إلى معرفة ( اثر أنموذج كارول في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية) , وقد اعتمدت الباحثة تصميماً تجريبياً ذا الضبط الجزئي وهو تصميم المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة ذات الاختبار البعدي واختارت الباحثة قصداﹰ طالبات الصف الثاني المتوسط من (ثانوية ام سلمة للبنات) التابعة للمديرية العامة للتربية في محافظة بغداد – الكرخ الاولى للعام الدراسي (2015 – 2016) , وذلك لغرض تطبيق التجربة وتكونت العينة من (74) طالبة, بواقع (38) طالبة في المجموعة التجريبية التي تدرس وفقا انموذج كارول و(36) طالبة في المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة التقليدية. كافأت الباحثة بين طالبات مجموعتي البحث إحصائيا في عدد من المتغيرات التي تعتقد أنّها قد تؤثر في سلامة التجربة وهذه المتغيرات هي : (اختبار الذكاء ، اختبار المعرفة السابقة لمادة الجغرافية ، درجات مادة الجغرافية للفصل الاول ،العمر الزمني للطالبات محسوبا بالشهور) " الفصل الأول " اولا : مشكلة البحث Problem Of The Research يعدﹼ التحصيل الدراسي من القضايا المهمة التي تحتاج الى جهود كبيرة وواضحة للوقوف على نقاط القوة وتدعيمها وتشخيص نقاط الضعف ومحاولة وضع الحلول لها , لان هذه الوقفة ستعطينا مؤشرات واضحة عن مستقبل الدارسين فالتحصيل الدراسي يعدﹼ المعيار الوحيد الذي يتم بموجبه قياس تقدم الطلبة في الدراسة ونقلهم من صف تعليمي ﻵخر كما انه الطريق الاجباري لاختيار نوع الدراسة والمهنة ومن ثَمﱠ تحديد الدور الذي سيقوم به الفرد والمكانة الاجتماعية التي سيحققها . ويرى المهتمون بالعملية التعليمية ان هناك تدنياﹰ في مستوى التحصيل الدراسي وتكاد تكون مشكلة ضعف التحصيل الدراسي مشكلة عالمية لا يكاد يخلو منها مجتمع من المجتمعات إذ يقول فيزرستون وهو من الأوائل الذين اهتموا بدراسة مشكلة ضعف التحصيل الدراسي(هناك عشرون طالبا من أصل مئة لديهم ضعف في التحصيل الدراسي) (التميمي,2012). وان مادة الجغرافية تجد صعوبات في فرض نفسها كعلم على الرغم من انها قد حددت مهمتها, وأهدافها , وغايتها , وطريقتها كمادة دراسية وغالباﹰ ماتوصف بانها من المواد الدراسية الجافة التي تتطلب حفظ المعلومات على ظهر قلب . وهذا بدوره انعكس على التحصيل الدراسي في مادة الجغرافية من حيث اطلاع الباحثة على نسب نجاح طلبة الصف الثاني المتوسط لمادة الجغرافية لمديرية بغداد /الكرخ الاولى للاعوام السابقة على التوالي (57,02 , 63,76 , 65,88 )( 2010-2011 , 2011-2012 , 2012-2013) كذلك اطلاعها على درجات مادة الجغرافية للصف الثاني المتوسط فضلاﹰ عن نتائج الدراسات والبحوث التي اكدت على ان هناك تدنياﹰ في مستوى تحصيل الطلبة كدراسة (حميد ,2011) و(اسماعيل,2014)كل ذلك جعل الجغرافية مادة مهمشة نوعا ما ويشعر كثير من الطلبة نحوها بالنفور, وهذا راجع الى طريقة تدريسها التي جعلتها مادة جافة , وأسهم في ذلك كثير من المدرسين , كما أن المحيط يولي اهتماما للمواد الأساسية كاللغة , والرياضيات , أما الجغرافيا فيعدها ثانوية . ولذا نجد الكثير من الأباء والمدرسين يعانون من الأمية الجغرافية, وبالنسبة للطلبة فيظهر لهم بأن الجغرافيا مادة صعبة لكثرة معلوماتها وأرقامها, وألوانها , ولايمكن أستذكارها كلها , أما فيما يخص المدرسين فيجب عليهم أن يضعوا هذه المادة في مسارها الصحيح وذلك بالتفكير الصحيح بالمادة ومنهجيتها وجعلها أكثر تشويقا, وأكثر فاعلية, وذلك باعتماد طريقة فعالة ومنهجية حديثة (كاتوت , 2009: 172-173) . ومما سبق تبلورت مشكلة البحث لدى الباحثة وسعت للبحث عن أنموذج تدريسي تأمل أن تحقق فيه تعلماﹰ فعالاﹰﹰ يجعل الطالبات أكثر مشاركة في العملية التعليمية ويزيد من تحصيلهن في مادة الجغرافية . وبناءﹰ على ماسبق يمكن تحديد مشكلة البحث في الاجابة عن السؤال الآتي : هل لآنموذج كارول أثر في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية ؟


Article
The relationship between the multiple intelligence and the numerical sense of mathematic subject among 4th secondary stage students in Anbar province
العلاقة بين الحس العددي والذكاءات المتعددة في الرياضيات لدى طلبة الصف الرابع العلمي في محافظة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between the multiple intelligence and the numerical sense of mathematic subject among 4th secondary stage students The study aimed to investigate the relationship between the multiple intelligence and the numerical sense. The chosen population of the study was the 4th secondary stage students. The sample consisted of 400 female and male student. The researcher utilized two test; multiple intelligence test which include three categories of intelligence (logical-mathematical, spatial, and linguistics) consisted of (36) item, and the numerical sense test that consisted of (44) item. The two tests were constructed by the researcher himself. The psychometric properties of the test were also verified. The results showed that there was a correlation between the multiple intelligence and the numerical sense as well as the students’ means scores were lower that the theoretical mean.   ملخص البحث هدفت الدراسة الى الكشف عن العلاقة بين الذكاءات المتعدددة والحس العددي وختير مجتمع البحث مرحلة الرابع العلمي في مادة الرياضيات ، تكونت العينة من (400) طالب وطالبة واستعمل الباحث اداتي اختبار الاولى اختبار الذكاءات المتعددة (الذكاء الرياضي ، والذكاء المكاني والذكاء اللغوي) مكون من (36) فقرة اما الاداة الثانية فهي اختبار الحس العددي مكون من (44) فقرة قام الباحث ببنائها والتحقق من خواصها السيكومترية. استعمل الباحث معادلة بيرسون للكشف عن العلاقة وتوصلت الدراسة الى وجود علاقة ارتباطية وان ومتوسطات الحسابية للطلبة دون الوسط الحسابي كما توصل الى مجموعة استنتاجات وتقدم بمجموعة توصيات ومقترحات مشكلة الدراسة: شهد القرن العشرين تطويراً كبيرا لمفهوم التقدم العلمي في مجالات التربية والتعليم ليس اعتماداً على النجاحات الفردية التي تحققت على يدي جون دوي وأمثالهم من تبنى مفهوم التفكير في التدريس وإنما اعتماداً على برامج بحثية تبنتها مؤسسات على يد جاردنر ((Gardner،افترض فيها وجود سلسلة عقلية وفكرية تتعامل مع عدد من الذكاءات (حسين،2005 ،33) ربطت كل البشر في دائرة واحدة مغلقة أتاحت التفاعل والتداول وضبط الإيقاع لممارسات واضحة في الحياة اليومية. وحاولت نظرية الذكاء المتعدد من أن تستشف النظام الخفي العشوائي الظاهر بمحاولة وضع قواعد من تنبؤات لمواهب وحركة التزايد في التخصص،والممارسة التربوية والتعليمية وتغيير نظرة وأساليب المدرسين في التعامل مع الطلبة وفق قدراتهم الذهنية( الأهدل، 2009، 194) إلا أنه لايوجد أدنى اهتمام في العمل بها من المدرسين( ) والتخلص من المخاطر العسيرة التي يمرّ بها الطلبة في مراعاة طبيعة كل فرد وكل مرحلة عمرية وقدراتهم وخصائصهم التعليمية. وتشهد عدد المجلات المتخصصة التي تنشر بحوثاً في مجال تعيلم الرياضيات عن الصعوبة التي يواجهها المدرسين في الكيفية التي يتمّ بها عند عملية التدريس، وما ينعكس ذلك من مستويات على الطلبةـ هذه الظاهرة نشأت عن تحيز قديم في نظامنا التعليمي وكأننا لا نتعامل مع معايير ولا نسمع دعوى المجلس القومي لمعلمي الرياضيات(NCTM) التي يناط بها معظم ما له علاقة بتربويات الرياضيات وما يدور في فلكها. ومع إنّ العملية التعليمية ليست بالعفوية ، كما انها ليست بالفردية ، لكن لها أصولاً ومصادر تعتمد على مدى الكفاءة في بحث الصلات بين ما يجري من مركبات وبين معايير موضوعية تؤخذ من ذوي الخبرة والكفاءات ، من هنا استسقى الباحث مصادره وجمع بيانات تمّ الأخذ بما توصلت إليها دراسات سابقة منها دراسة(الصفار،2008) ودراسة (جاسم،2013) تبنت مفهوم الحس العددي وبينت قصور ما توصلت إليهامن نتائج. من جانب آخر لا حظ الباحثان ميدانياً من تطابق آراء بعض الطلبة في أنّ هناك نوعاً واحداً من الاختبارات تطبّق عليهم لا تخلع عنها جلباب التقليد هي الاختبارات التحصيلية ، ولن تسمع باختبارات الذكاء أو اختبارات مهارات حس عددي ، وتأكيداً لذلك ، فقد أثارت دراسة (المغربي,2012) اهتمام الباحثان لقصور ما توصلت إليها من نتائج في تدني مستويات الطلبة لاختباري الذكاء والحس العددي وتفوقهم في الاختبار التحصيلي. من هنا يرى الباحثان وجود حاجة ماسة لدراسة مماثلة في العراق تستهدف التعرف الى العلاقة بين أنواع الذكاءات المتعددة ومهارات الحس العددي لتكون جواب لتساؤل مشكلة البحث الآتي؟ ما العلاقة بين مهارات الحس العددي وأنواع الذكاءات المتعددة لدى طلبة الصف الرابع العلمي؟ أهمية الدراسة: تبرز أهمية الدراسة من أهمية مادة الرياضيات ،فحين تخرس الكلمات فانّ للأرقام معنى وأنّ الرياضيات لب الأرقام والأعداد، وأم العلوم الدنيوية ، فمنذ قدم العصور تدخل في كل إنجاز علمي وتحتل مكانة متميزة ،لما لها من تطبيقات متعددة ومتنوعة ، تمنح لكل من يريد أنْ يفهم ظواهر الحياة مجموعة وسائل وأدوات غالباً ما تكون فعالة ، فهي لا تهم الباحثين أو المتخصصين وحدهم فقط ،بل تهم أيضا كل فرد مسؤول يرغب في التعامل مع محيطه بذكاء( الرحمون، 2013، 7) وتوفر فرص تعليمية متعددة لا تؤدي للفهم فقط بل إلى زيادة مستوى الذكاء(المولى ،2011، 12) ليس بكينونة ،وإنما عن طريق الخبرة والمعرفة التي توفرها البيئة النشطة. وبهدوء وحذر استطعنا أن نلتقط خيطاً يحق لنا القول فيه بزوغ مفهوم جديد أصبح في الآونة الأخيرة تصدره البنية الرياضية اسمه الحس العددي(NCTM,2001,4) مؤداه لأنه مفهوم مركب ومعقد يشمل فهماً غنياً بالأعداد(McCarthy, 2007, 3) يكوّن لدى الشخص فهماً جيداً بالعمليات عليها والعلاقات بينها ويكوّن لديه القدرة على التعامل مع مواقف الحياة اليومية Yang et al, 2008 : 111)) هذا الخيط ماهو إلا استمراراً لجهد جمعي قام به المجلس القومي لمعلمي الرياضيات (NCTM) (عباس والعبسي، 2009، 33-43) وتزداد أهمية البحث من ما قدمته نظرية جاردنر ((Gardner من تصورات" جديدا" عن الذكاءات المتعددة، التي عدّت أنّ مفهوم الذكاء أكثر اتساعاً ومرونةً وتحرراً من النظريات التقليدية (Gooduough,2001,p.201) التي تراعي مستويات المتعلمين كافة وقدراتهم وخصائصهم والإمكانات في المواقف التعليمية (Hoerr, 2002, b) التي لها الأثر الكبير في ظهور نتائج دراسات تناسبت مع تنوع أنماط التعلم(كوجك وآخرون، 2008، 35). فنظرية جاردنر ((Gardner للذكاءات المتعددة تعدُّ خادمة للتربية ، مثلما تحاول الدراسة الحالية أن تكون خادمة لمكتباتها وكاشفة عن القدرات الحقيقية وتوفير كفاية للتواصل الحقيقي المعرفي وإعطاء صورة حقيقية لواقع التعلم في مادة الرياضيات.


Article
القوة التنظيمية لمعلمات رياض الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

The research seeks to the organizational power of the kindergartens teachers, In order to achieve the research goal, the researcher built the organizational power measure, As forming its (45) items, it was ascertained the veracity a presentation to a group of experts, and it has proven its validity after some modifications, the number of items became (43). As well as the counting of discriminatory strength, it was shown that all items were distinctive and statistically significant, except the fifth item was not a significant, So was deleted from the measure, the number of its items became (42). As well as finding a relationship of item degree with the total degree. As well as finding the area relationship with other areas, and it was shown that there is a relevancy relationship high and positive. It was ascertained the stability of the measure in a method of retest, as the constancy coefficient reached (0.82). Increasing the application of alpha Cronbach equation, and it was found that the constancy coefficient equal to (0.80). And then apply the scale to a sample number is (300) teachers chosen randomly, the simple, research has come to the following results: 1. The kindergartens teachers to have organizational power. 2. There is no difference between teachers in the organizational power depending on yers of servis. 3. There is no difference between teachers in the organizational power depending on the social situation. Then the researcher presented a set of recommendations and proposals. يسعى البحث الى تعرف القوة التنظيمية لمعلمات رياض الأطفال. وتحقيقاً لهدف البحث بنت الباحثتان مقياس القوة التنظيمية، إذ تم صياغة فقراته وعددها (45) فقرة، وتم التأكد من صدقه بعرضه على مجموعة من الخبراء، وثبت صلاحيته بعد إجراء بعض التعديلات، فأصبح عدد فقراته (43) فقرة. فضلاً عن حساب القوة التمييزية، وتبين ان جميع الفقرات مميزة ودالة إحصائياً، ما عدا الفقرة الخامسة غير دالة، لذا تم حذفها من المقياس، فأصبح عدد فقراته (42) فقرة. وكذلك إيجاد علاقة درجة الفقرة بالدرجة الكلية. فضلاً عن إيجاد علاقة المجال بالمجالات الأخرى، وتبين ان هناك علاقة إرتباطية عالية وموجبة. وتم التأكد من ثبات المقياس بطريقة إعادة الإختبار، إذ بلغ معامل الثبات (82,0). زيادة على تطبيق معادلة ألفا كرونباخ، ووجد ان معامل الثبات يساوي (80,0). ثم طبق المقياس على عينة عددها (300) معلمة اختيروا بالطريقة العشوائية البسيطة، وقد توصل البحث الى النتائج الآتية: 1- ان معلمات رياض الأطفال لديهنّ قوة تنظيمية. 2- لايوجد فروق بين المعلمات في القوة التنظيمية تبعاً لسنوات الخدمة. 3- لايوجد فروق بين المعلمات في القوة التنظيمية تبعاً للحالة الإجتماعية. ثم تقدمت الباحثتان بمجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
The social responsibility to the visual media and its role in spreading the culture of the environment protection / field research to a sample of students of the
المسؤولية الاجتماعية للإعلام المرئي ودوره في نشر ثقافة حماية البيئة بحث ميداني لعينة من طلبة جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with social responsibility visible to the media and the role they play in spreading the culture of environmental protection, and make research on a sample of the University of Baghdad consisting students from 150 students, male and female were distributed questionnaire form on the sample to obtain the required information has been questionnaire included axes distributed questions achieve the objectives of the search, and after the form data were analyzed using statistical program spss results show that the visual media and its role in spreading the culture of environmental protection form averages arithmetic high, indicating a rise in the influence of the role of satellite television in it, and that there is correlation function between the level of environmental culture of the respondents and the level of relationship watching the news and environmental programs through the visual media, as evidenced by the lack of correlation and statistically significant differences between demographic variables about the level of watch and environment News programs through visual media except variable specialty that form significant differences. يتناول البحث المسؤولية الاجتماعية للإعلام المرئي والدور الذي يقوم به في نشر ثقافة حماية البيئة، واجري البحث على عينة من طلبة جامعة بغداد مكونة من (150) طالبا من الذكور والإناث وتم توزيع استمارة الاستبانة على العينة للحصول على المعلومات المطلوبة وقد تضمنت الاستبانة على محاور موزعة على أسئلة تحقق أهداف البحث، وبعد تحليل بيانات الاستمارة باستخدام البرنامج الإحصائي spss تبين من النتائج أن الإعلام المرئي ودوره في نشر ثقافة حماية البيئة شكل متوسطات حسابية عالية مما يشير إلى ارتفاع تأثير دور الفضائيات في نشر ثقافة حماية البيئة، وان هناك علاقة ارتباطية دالة بين مستوى الثقافة البيئية للمبحوثين ومستوى مشاهدتهم برامج وأخبار البيئة عبر الإعلام المرئي، كما اتضح عدم وجود علاقة دالة وفروقات دالة إحصائيا بين المتغيرات الديموغرافية نحو مستوى مشاهدة برامج وأخبار البيئة عبر الإعلام المرئي باستثناء متغير التخصص الذي شكل فروقات معنوية. كلمات مفتاحية: المسؤولية الاجتماعية، الإعلام المرئي، ثقافة، حماية، البيئة


Article
تقويم اسئلة كتاب الكيمياء للصف الرابع العلمي وفقا لتصنيف جالاجر وآشنر

Loading...
Loading...
Abstract

Research Abstract The research aims to evaluate the current book chemistry fourth grade scientific questions on the classification according to Gallagher And Aschner levels of its four reflexion A cognitive thinking, thinking Convergent , Divergent thinking and osteopathic thinking and evaluating those questions in terms of standards of honesty, inclusiveness and objectivity . The research sample included a book of chemistry for fourth grade scientific for the academic year (2016 - 2017), the same research community and the number of sub - prime questions amounted to (354) Question distributed to the chapters of the book adult (6) chapters, the researchers ends of chapters by classification questions by finding the relative weight of the areas of content The book and determine the relative weight of the classification Gallagher And Aschner And find The proportion of objective questions and essay for each chapter of the comic book in August and determine the inclusion of questions goals And content Find content and extent of sincerity through Compared to the expected schedule specifications questions schedule specifications observed, and in the light of Nita c researchers concluded that the rate of cognitive thinking (78,25%) and the proportion of Convergent thinking (21,75%) While we did not find any proportion of higher - level thinking (divergent and Osteopathic) , The percentage of essay questions (81,36%) and objective questions (18,64%) and the percentage of coverage Good as it was (95,67%) The value of the content sincerity coefficient was very weak, amounting to (0,411), and in light of the findings , the researchers recommended several research recommendations , including: the need to prepare questions from the ends of the chapters in the book according to the levels of classification Gallagher And Aschner Which digs higher levels of thinking in students taking into account the criteria of objectivity, comprehensiveness and honesty And researchers suggested several proposals , including: conducting studies of similar questions to the ends of the chapters of scientific books and other materials. مستخلص البحث هَدَفَ البحث الحالي الى تقويم أسئلة كتاب الكيمياء للصف الرابع العلمي وفقا لتصنيف جالاجر وآشنر بمستوياته التفكيرية الاربعة وهي التفكير المعرفي , التفكير التقاربي , التفكير التباعدي والتفكير التقويمي وتقويم تلك الأسئلة من حيث معايير الصدق , الشمولية والموضوعية , وقد شملت عينة البحث كتاب الكيمياء للصف الرابع العلمي للعام الدراسي ( 2016 – 2017 ) وهي نفسها مجتمع البحث وبعدد أسئلة رئيسة وفرعية بلغت ( 354 ) سؤال وزعت على فصول الكتاب البالغة ( 6 ) فصول , وقام الباحثان بتصنيف أسئلة نهايات الفصول من خلال ايجاد الوزن النسبي لمجالات محتوى الكتاب وتحديد الوزن النسبي لتصنيف جالاجر وآشنر وايجاد نسبة الأسئلة الموضوعية والمقالية لكل فصل من فصول الكتاب وتحديد شمول الأسئلة للأهداف والمحتوى وإيجاد مدى صدق المحتوى من خلال مقارنة جدول المواصفات المتوقع للأسئلة بجدول المواصفات الملاحظ , وفي ضوء نتائج البحث استنتج الباحثان ان نسبة التفكير المعرفي ( 78,25 % ) ونسبة التفكير التقاربي ( 21,75 % ) في حين لم نجد أي نسبة لمستويات التفكير العليا ( التباعدي والتقويمي ) , وبلغت نسبة الأسئلة المقالية ( 81,36 % ) والأسئلة الموضوعية (18,64%) وكانت نسبة الشمولية جيدة اذ بلغت (95,67% ) اما قيمة معامل صدق المحتوى فكانت ضعيفة جداً اذ بلغت ( 0,411) , وفي ضوء نتائج البحث اوصى الباحثان بعدة توصيات منها : ضرورة اعداد اسئلة نهايات الفصول في الكتاب وفق مستويات تصنيف جالاجر وآشنر التي تحفر مستويات التفكير العليا عند الطلبة مع مراعاة معايير الموضوعية والشمولية والصدق , واقترح الباحثان عدة مقترحات منها : إجراء دراسة مماثلة لأسئلة نهايات فصول كتب مواد علمية اخرى.


Article
The Extent of Teachers' Application of Professional Standards from the Point of view of Educational Supervisors
درجه تطبيق المعلمين للمعايير المهنية منوجهة نظر المشرفين التربويين

Loading...
Loading...
Abstract

The Extent of Teachers' Application of Professional Standards from the Point of view of Educational Supervisors This study aimed to identify the extent of teachers' application of professional standards from the point of view of supervisors and detecting differences in the means of their estimates that may be attributed to the variables of the study (sex, number of years of service, educational qualification).The study adopted a descriptive approach. In order to achieve the aims of the study, a questionnaire including four areas, namely: (professional features, academic knowledge and pedagogy, teaching and learning, and professional development) was constructed. The questionnaire was applied to a population which consisted of 60 supervisors of all school subjects in the Directorates of Education inBani Kenana, Taybah and Wasteyah, and Ramtha in the academic year 2015/2016. The results showed significant differences at (α = 0.05) in favor of experience and qualification in the areas of professional features, professional development, knowledge ofpedagogy and learning and education. Key words: the extent of application, professional standards for teachers, teachers' professional development.   الملخص : هدفت هذه الدراسة معرفة على درجة تطبيق المعلمين للمعايير المهنية من وجهه نظر المشرفين التربويين. والكشف عن الفروق في متوسطات تقديراتهم والتي يمكن عزوها لمتغيرات الدراسة(الجنس, عدد سنوات الخدمة, المؤهل العلمي) وقد آعتمدت الدراسة المنهج الوصفي. ولتحقيق أغراض الدراسة تم بناء إستبيانة اشتملت على أربعة مجالاتوهي:(السمات المهنية, والمعرفة الاكاديمية والبيداغوجيا, والتعليم والتعلم, والتنمية المهنية). وتم تطبيقها على مجتمع الدراسة الذي تكون من 60 مشرفاً ومشرفةً، من كافة التخصصات في مديرية التربية والتعليم لمنطقة بني كنانه, ولواءي الطيبة والوسطية, وتربية الرمثا للعام الدراسي 2015/2016. وأظهرت النتائج أن معيار السمات المهنية جاء بأعلى متوسط حسابي بلغ (1.90). بينما جاء معيار التعليم والتعلم في المرتبة الأخيرة وبمتوسط حسابي بلغ (1.67).كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلاله إحصائية عند مستوى الدلاله(α=0.05) لصالحمتغير الخبرة والمؤهل العلمي لمجالات السمات المهنية والتنمية المهنية والمعرفة البيدغوجية والتعلم والتعليم. الكلمات المفتاحية: درجةتطبيق, المعايير المهنية للمعلمين, تنمية المعلمين مهنياً.


Article
Measuring university teachers attitudes towards the security man
قياس اتجاهات اساتذة الجامعة نحو رجال الأمن

Loading...
Loading...
Abstract

Measuring university teachers attitudes towards the security man Summary This research aims to study the measurement of university teachers attitudes towards the security man, and represented the research sample (196) of teachers, including 124 males and 72 females from different faculties of Salah al-Din - Erbil University. The researchers adopted on a scale (Al-Tarawneh 2008), as amended, and its development, the scale consists of four areas and (28) paragraph covers paragraphs measure the beliefs and feelings of the individual towards the security man as the theme of direction. The research sample answered all the paragraphs of the scale grade five similar styles (Likert) (strongly OK, OK, neutral, non-OK, Strongly Disagree). The researchers extracted the psychometric properties of the measure, including the virtual validity and reliability testing and re-testing in a way, andIt was then calculate the correlation coefficient between the scores of individuals in the first and second application using the correlation coefficient (Person) and the degree was (0.84) correlationcoefficient.The researchers used several statistical methods to process information, including the percentage equation Fisher and center-weighted and Pearson correlation coefficient and (t - test) for one sample, and (t - test) for two independent samples pouch Statistical Social Sciences (SPSS). The results showed that there are positive trends by university teachers around the security man in general. As for the differences between the sexes results showed that there were significant differences between the sexes (male and female) and the results were in favor of males. In light of the findings the researchers made a number of recommendations and proposals. ملخص البحث يهدف هذا البحث إلى دراسة قياس اتجاهات اساتذة الجامعة نحو رجال الأمن، وتمثلت عينة البحث (196) تدريسيا منها (124) ذكور و(72) اناث من مختلف كليات جامعة صلاح الدين– أربيل. واعتمد الباحثان على مقياس (الطراونة 2008) بعد تعديله وتطويره، يتكون المقياس من أربعة مجالات و(28) فقرة وتغطي فقرات المقياس معتقدات ومشاعر الفرد نحو رجال الأمن كموضوع للاتجاه. واجابة عينة البحث عن فقرات المقياس بتقدير خماسي على غرار اسلوب (ليكرت) (موافق بشدة، موافق، محايد، غير موافق، غير موافق بشدة). واستخرج الباحثان الخصائص السيكومترية للمقياس منها الصدق الظاهري والثبات بطريقة الاختبار واعادة الاختبار، ومن ثم تم حساب معامل الارتباط بين درجات الأفراد في التطبيق الأول والثاني باستخدام معامل ارتباط (Person) قد بلغ قيمة معامل الارتباط (0.84). وهو معامل ثبات عال يمكن الاعتماد عليه. واستخدم الباحثان عدة وسائل احصائية لمعالجة المعلومات منها النسبة المئوية ومعادلة فيشر والوسط الموزون ومعامل ارتباط بيرسون والاختبار التائي (t – test) لعينة واحدة و (t – test) لعينتين مستقلتين والحقيبة الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). وأظهرت النتائج بأن هناك اتجاهات ايجابية من تدريسيي الجامعة نحو رجال الأمن بشكل عام. أما فيما يتعلق بالفروق بين الجنسين أظهرت النتائج بان هناك فروق ذات دلالة احصائية بين الجنسين (الذكور والاناث) وكانت النتائج لصالح الذكور. وفي ضوء النتائج أخرج الباحثان عددا من التوصيات والمقترحات.


Article
Construction Bullying scale for Kindergarten child
بناء مقياس التنمر المصور لدى طفل الروضة

Authors: إيمان يونس إبراهيم
Pages: 648-677
Loading...
Loading...
Abstract

Construction of photographed bullying scale of kindergarteners was the aim of this study. The study conducted to answer the raised question, could the bullying among kindergarteners be measured?. A total of (200) boy and girl were selected from city of Baghdad to be the sample of the study. The scale composed of (27) item with colored pictures. It takes about (15) minuets to answer the whole scale items. SPSS tools were used to process the collected data. The result showed that the bullying among kindergarteners could be measured. استهدف البحث الحالي بناء مقياس التنمر المصور لدى طفل الروضة، وتمثلت مشكلة البحث الحالي في الإجابة عن التساؤل الآتي: هل يمكن قياس التنمر لدى أطفال الرياض (مرحلة التمهيدي)؟ وللإجابة عن هذا السؤال استخدمت الباحثة عينة حجمها (183) طفلاً وطفلة من أطفال الرياض (مرحلة التمهيدي) في محافظة بغداد، وتكونت فقرات المقياس من صور ملونة، وتم استخدام الأساليب الإحصائية الآتية: معامل ارتباط بيرسون، معادلة سبيرمان براون، معادلة معامل صعوبة الفقرة، معادلة معامل تمييز الفقرة، ويتكون المقياس من (27) فقرة، والفترة الزمنية التي يستغرقها المقياس (15- 20) دقيقة، وقد توصلت الباحثة إلى انه يمكن قياس التنمر لدى طفل الروضة، وفي ضوء نتيجة البحث الحالي تم التوصل إلى عدد من التوصيات والمقترحات.

Table of content: volume:14 issue:55