Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2016 volume:10 issue:1

Article
Steroid Hormones, Immunoglobulins and Some Biochemical Parameters Changes in Patients with Breast Cancer
اضطراب في التغييراتِ الهورمونيةِ وبَعْض الدوال الكيموحيوية في مرضى سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is one of the diseases that a woman may have to face during her lifetime. Hormones play a role in breast cancer spread, determining the association between plasma hormones and breast cancer risk may provide insight into the etiology of breast cancer. Objective: To evaluate the use of sex steroid hormone levels with some biochemical parameters as a serum tumor marker in patients with breast cancer. Materials and Methods: Two groups of subjects were included, 50 patients with histologically confirmed diagnosis of Breast Cancer (group I) and 40 healthy female (group II) the age range was (35-70) years were collected from Rizgary hospital and Nanakaly hospital, in Erbil city, Iraq. During the period from May 2015 till November 2015. The measured biochemical parameters included: the level of estrogen, progesterone, prolactin, estradiol, testosterone hormones, some immunoglobulins (IgG, IgA and IgM), also ferritin, sodium and calcium ions levels have been measured in the study. Results: The results demonstrated significantly high values of steroid hormones (p<0.001, p<0.01, p<0.002, p<0.05, p<0.05 (estrogen, progesterone, prolactin, estradiol, testosterone) and significantly high values in immunoglobulins IgA, IgG, IgM in breast cancer in comparison with control group. There were also high values of sera ferritin, sodium, and calcium in women breast cancer in comparison with control group. Conclusion: An elevation of serum steroid hormone, immunoglobulins (IgA, IgG, IgM), Na, and Ca levels in cases of carcinoma breast in our study is signifies, and its importance as a marker of the disease. A serial measurement of these steroid hormones and with some biochemical parameters will have a prognostic significance and help treatment decisions. خلفية الدراسة: يعد سرطان الثدي واحد من الأمراض التي تهدد حياة المرأة و تُواجهَها أثناء حياتها. الهرمونات تلعب دورا حاسما في تطوير سرطان الثدي، وتحديد العلاقة بين الهرمونات البلازما وخطر الاصابة بسرطان الثدي يمكن أن توفر نظرة ثاقبة على المسببات لسرطان الثدي. الهدف من الدراسة: لتقييم استخدام مستوى الهرمونات الستيرويدية وبعض الدوال الكيموحيوية كمؤشر لورمِ المصل في المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي. المرضى والطرائق : أدرجت مجموعتان, 50 امرأة من النساء المصابات بسرطان الثدي (المجموعة الأولى) و 40 امرأة من النساء السليمات (المجموعة الثانية) من الفئة العمرية ذاتها (35-70) سنة. اذ شملت القياسات البيوكيميائية قياس: مستوى كل من هرمون الاستروجين والبروجسترون، البرولاكتين، استراديول، وهرمونات التستوستيرون، وبعض الغلوبولينات المناعية (IgA، IgG و IgM)، وأيضا تم قياس مستويات الفيريتين، البروتين الكلي، الصوديوم و الكالسيوم. النتائج: أظهرت النتائج قيم عالية وذات دلالة احصائية للهرمونات الستيرويدية (P <0.001 ، P <0.01 ، P < 0.002، P <0.05، P <0.05 (الاستروجين والبروجسترون، البرولاكتين، استراديول، التستوستيرون) وكذلك للغلوبولينات المناعية (IgA، IgG و IgM)، في مرضى سرطان الثدي بالمقارنة مع مجموعة الضابطة، كما سجل ارتفاع في مستوى الفيريتين, الصوديوم والكالسيوم في مصول النساء المصابات بسرطان الثدي بالمقارنة مع مجموعة الضابطة ، ولوحظ وجود انخفاض في البروتين الكلي وكانت النتيجة ذات دلالة احصائية . الاستنتاجات: ارتفاع فى مستوى الهرمونات الستيرويدية و الغلوبولينات المناعية (IgA، IgG و IgM) وكذلك مستويا ت Na, Ca. في حالاتِ سرطان الثدي تُبيّنُ أهميتَها كمؤشر للمرضِ و أن القياسات المتسلسلة لهذه الهرمونات الستيرويدية وببَعْض الدوال الكيموحيوية سَيكونُ لهاأهمية تنبؤية وقرارات معالجةِ مساعدةِ.


Article
Health-related quality of life of tuberculosis Patients in Bagdad and Socio-demographic Factors Associated with Multiple Drug Resistant Tuberculosis (MDR TB)
نوعية حياة مرضى التدرن في بغداد وعلاقة بعض العوامل الاجتماعية والديموغرافية في الاصابة بالتدرن المقاوم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tuberculosis is a highly infectious disease that primarily affects the lungs. It can also affect other organs. TB was once called “consumption.” It is the world’s second-most fatal infectious agent, after HIV/AIDS Objective: To evaluate the effect of sodium nitrate, vitamin E and vitamin C administration on liver enzymes, alanine transaminase, aspartate transaminase and alkaline phosphatase. This research aimed to study the effect of tuberculosis (TB) on quality (QOl) of life of MDR and non DR TB patients, it also to explore any possible association between getting MDR TB and socio- demographic variables Materials and Methods: A cross-sectional study was conducted in Chest and Respiratory Diseases Center (CRDC) –Baghdad during 2015. The World Health Organizations Quality of Life Assessment (WHOHQL-BREF) was used to asses QOL of 50 MDR and 50 Non DR sputum positive pulmonary TB patients. Socio-demographic variables were studied. SPSS V. 22, was used in statistical analysis, Chi-square and Mann-Whitney-U tests were used to test significance of differences, PV≤ 0.05 was considered significant. Results: The mean age was 43.46 ± 14.8 and 37 ± 16.16 for MDR-TB and non-DR-TB respectively. The age difference was significant (p=0.048). Males constitute a majority in both groups (DR-TB 64% and non-DR-TB 59%). Smoking was higher in DR-TB than non-DR-TB (57% and 38% respectively) and difference was significant (P =0 .016). Significant differences between DR-TB and non-DR-TB in global QOL, global health, physical, psychological, social and environmental domains (P=0.004, 0.014, 0.001, .0019, 0.001 and 0.001 respectively). Conclusion: Patients with MDR-TB had lower mean scores than non-DR-TB for overall HRQOL domains. There is association between getting MDR TB and being older in age, lower educational level, smokers and being jobless. خلفية الدراسة: داء السل (التدرن ) يعد من الامراض الخطيرة التي تؤثر بدرجة اساسية في الرئة ويعد من المسبات المؤدية للموت بعد مرض النقص المناعي. اهداف الدراسة: دراسة تاثير التدرن والتدرن المقاوم للادوية على نوعية حياة المرضى وعلاقة بعض العوامل الاجتماعية والديموغرافية بالاصابة بالتدرن المقاوم. المرضى والطرائق : دراسة مقطعية مقارنة اجريت في مركز الامراض الصدرية في بغداد عام 2015 شملت 50 مريضا مصابا بالتدرن الرئوي المقاوم و50 مريضا غير مقاوم وتم قياس نوعية حياة المرضى باستخدام مقياس نوعية الحياة المختصر لمنظمة الصحة العالمية مع قياس العلاقة بين بعض العوامل الاجتماعية والديموغرافية وحصول التدرن المقاوم .تم استخدام اختبار كاي ومان وتني لقياس الفروق بين المجاميع مع اعتبار pv≤0.05 قيمة دالة احصائيا. النتائج: كان متوسط العمر للحالات المقاومة للعلاج وغير المقاومة هو 43.46±14.8 و 37.36 ±16.15 على التوالي (pv=0.043) وقد شكل الرجال اغلبية في المجموعتين 66% و 59% مقارنة بغير المقاومين للعلاج وتبين ان التدخين كان اكثر انتشارا بين المقاومين للعلاج 57% مقابل 39% (pv=0.016) وكان مستوى التعليم والعمل افضل لدى غير المقاومين وبفارق معنوي دال احصائيا (pv=0.045). كما بينت الدراسة ان نوعية حياة المرضى كانت اسوأ لدى المرضى المقاومين للعلاج في جميع المجالات مع تأثر مجال البيئة والمجال الاجتماعي اكثر من بقية المجالات وكان مستوى القناعة بالحالة الصحية ونوعية الحياة افضل لدى المرضى غير المقاومين لادوية التدرن وبفارق دال احصائيا. الاستنتاجات: كان المرضى الذين يعانون من السل المقاوم للأدوية أقل متوسطات درجات من غير DR-TB-للنطاقات HRQOL الشاملة. هناك ارتباط بين حدوث السل المقاوم للأدوية و كبار السن في العمر، المستوى التعليمي المنخفض, المدخنين و العاطلين عن العمل


Article
Protective effect of Aqueous Extract of Ginger against Mitronidazole Induced Chromosomal aberration in bone marrow cells and sperm abnormalities in Albino Rats
التأثير الوقائى للمستخلص المائي للزنجبيل ضد ميترونيدازول المستحث للتشوهات الكروموسومية في خلايا نخاع العظم و انحراف الحيوانات المنوية لجرزان البيضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A wide variety of phenolic substances derived from spice possess potent antimutagenic and anticarcinogenic activities. Some of these phenolic substances are present in ginger, possessing strong anti-inflammatory and anti-oxidative properties as well as exert substantial anti-carcinogenic and anti-mutagenic activities. Objective: The aim of the present study to exam the protective effect of ginger extract on Metronidazole (MT) induce bone marrow chromosomal aberrations and sperm abnormalities, cell inoculated in male albino rats. Patients and Methods: The present experiment included four groups of male albino rats. The experimental group was administered five consecutive oral dose of metronidazole (250mg/kg/day). The subsequent experimental group was administered ginger extract (150mg/kg/day) for 9 days and on the 10th day Metronidazole (250mg/kg/day) was administered for five consecutive days. For each experimental group a parallel control group was maintained, one group administered 1ml of D.W. for 14 days the seconded group administered (150mg/kg/day) of ginger extract for 9 days . Twenty two hours after the administration of the last dose, rats were sacrificed for both chromosomal aberration and sperm abnormalities. Results: In animals treated with only mitronidazole there was a significant increases of chromosomal aberration and sperm abnormalities. mitronidazole, beside other chromosomal aberrations such as polyploidy, anuploidy were also observed. In comparison to normal group animals were pre-treated with plant extract and subsequently treated with mitronidazole and an overall decline in the mutation rate was also discernible clearly indicating the protective effect of plant extract. Conclusion: the results of this study indicate that metronidazole has the ability to induce chromosome aberrations including (centromeric breake, centromeric gap, chromatid break, centromeric fusion, polyploidy, aneuploidy and chromatid gap) in bone marrow cells and sperm abnormalities in male albino rats. Ability of aqueous extract of ginger to reduce both chromosomal aberrations and sperm abnormalities of mutated rats خلفية الدراسة: مجموعة واسعة من المواد الفينولية المشتقة من التوابل تمتلك أنشط قوية مضادة للطفرات الجينية ومضادة للسرطان. بعض من هذه المواد الفينولية موجودة في الزنجبيل ولها خصائص قوية مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة وكذلك مزاولة أنشطة مضادة للطفرات الجينية و مضادة للسرطان. الهدف من الدراسة: لتقيم التأثير الوقائي لمستخلص للزنجبيل على ميترونيدازول المستحث للانحرافات الكروموسومية لنخاع العظام وتشوهات الحيوانات المنوية والخلية الملقحة في ذكور الجرذان البيضاء. المرضى وطرائق العمل: تضمنت التجربة أربعة مجاميع من ذكور الجرذان البيضاء, اذ اعطيت المجموعة التجريبية خمسة جرع متتالية عن طريق الفم من ميترونيدازول (250ملغم/ كغم/ يوم). اعطيت المجموعة التجريبية التالية مستخلص الزنجبيل (150 ملغم /كغم/ يوم) لمدة 9 أيام وفى يوم العاشر اعطيت ميترونيدازول (250 ملغم / كغم / يوم) لمدة خمسة أيام متتالية. لكل مجموعة تجريبية وضعت مجموعة السيطرة موازية، المجموعة الاولى اعطيت 1مل من الماء المقطر لمدة 14 يوما المجموعة الثانية اعطيت (150 ملغم/ كغم/ يوم) من مستخلص الزنجبيل لمدة 9 أيام. بعد اثنين وعشرين ساعة من إعطاء الجرعة الأخيرة، تم تشريح الفئران لكل من التشوهات الكروموسومات انحراف الحيوانات المنوية. النتائج: في الحيوانات المعاملة فقط بميترونيدازول كانت هناك ارتفاع ذو دلالة احصائية في انحراف الكروموسومات وتشوهات الحيوانات المنوية. ميترونيدازول، بجانب الانحرافات الكروموسومية أخرى مثل تعدد الكروموسات، aneuploidy لوحظت أيضا. بالمقارنة مع مجموعة طبيعية الحيوانات قبل المعالجة مع مستخلصات نباتية وعلاجها في وقت لاحق مع ميترونيدازول كانت هناك انخفاض عام في معدل الطفرة بوضوح والذى يؤكد التأثير الوقائي للمستخلص نباتي. الاستنتاجات: تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن ميترونيدازول لديه القدرة على إحداث تشوهات الكروموسومية والتى تتضمن (كسر في الجسم المركزي، ثلم كسر في الجسم المركزي، وكسر كروماتيدي، والانصهار القسيم المركزي، تعدد الكروموسات، عدم توازن الصبغيات وثلم الكروماتيدات) في خلايا نخاع العظام وتشوهات الحيوانات المنوية في ذكور الجرذان البيضاء. قدرة المستخلص المائي من الزنجبيل لتقليل التشوهات الكروموسومية وتشوهات الحيوانات المنوية من الفئران المطفرة.


Article
Assessment of pulse rate and oxygen saturation of obese and non-obese 509 healthy males in Erbil city
قياس نبض القلب وتشبع الأوكسجين ل 509 رجل بدين وغير بدين خال من أى مرض فى مدينة أربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cardiovascular disease remains the leading cause of mortality among both men and women; heart rate is an important indicator of cardiovascular health. There are few studies indicating that increasing level of obesity is associated with an elevated pulse rate. Objective: To assess the association between obesity and resting heart rate in our healthy population, as both are regarded as risk factors for ischemic heart disease. Materials and Methods: A total of 509 apparently healthy male individuals have been selected by convenience method. An oxemeter device was used to investigate heart rate in beats per minute, and saturated pressure of oxygen measured as percentage. Data entry and analysis was done using Statistical Package for Social Sciences version 19. Chi-square was used for categorical data analysis and a P value of ≤0.05 was regarded as statistically significant. Results: The results showed that 75% of overweight and obese participants have high pulse rate (more than 100 b/m) with significant association between body mass index & pulse rate, results also showed that the majority of overweight and obesity were between 40-60 years of age with significant relationship between body mass index and age groups, no significant association was found between association and Oxygen saturation. Conclusion: High prevalence of obesity in this study was noticed. There was significant association between resting pulse rate and BMI among males. No significant association was found between body mass index and oxygen saturation among healthy males. خلفية الدراسة: ان امراض القلب والأوعية الدموية تعد واحدة من اهم أسباب الموت للرجال والنساء, عدد ضربات القلب فى الدقيقة يعد مؤشراهاما لصحة القلب, هنالك دراسات قليلة ركزت على تاثير زيادة ضربات القلب مع زيادة السمنة.. الهدف من الدراسة:: لدراسة العلاقة بين السمنة ونبض القلب فى حالة الراحة لسكان مدينة اربيل الذين يخلون من الأمراض وذلك لأن السمنة وزيادة النبض كلتاهما من عوامل الخطورة للأصابة بأمراض القلب. المرضى وطرائق العمل: شملت الدراسة 509 شخصا من الذين لايعانون من الأمراض ظاهريا بطريقة ملائمة, تم أستخدام جهاز(بلس أوكسيميتر) لقياس النبض (عدد الضربات فى الدقيقة) ونسبة التشبع بالأوكسجين (النسبه المؤية). أجرى جمع وادخال المعلومات باستعمال (البرنامج الأحصائى للعلوم الاجتماعية) نسخة (19) كما استخدم اختبار كاي سكوير لتصنيف وتحليل المعلومات وأعدت قيمة (بي) أقل من 0.05 ذات دلالة أحصائية. النتائج: أوضحت النتائج أن 75% من المشاركين الذين يعانون من البدانة و من مفرطى الوزن نبضهم أكثر من 100 فى الدقيقة, اضافة الى وجودعلاقة ذات دلالة أحصائية بين نبض القلب وعامل كتلة الجسم, كما أظهرت الدراسة أن معظم الاشخاص البدينين هم بين 40-60 سنة من العمرمع وجودعلاقة ذات دلالة أحصائية بين العمر وعامل كتلة الجسم. لم توجدعلاقة أحصائية بين عامل كتلة الجسم ونسبة التشبع بالأوكسجين. الاستنتاج: لوحظ نسبة عالية للسمنة فى هذه الدراسة, توجد علاقة دلالة احصائية بين نبض القلب فى حالة الراحة وعامل كتلة الجسم للذكور,لاتوجدعلاقة دلالة احصائية بين نسبة التشبع بلاأوكسجين وعامل كتلة الجسم لدى الذكور الأصحاء.


Article
Testosterone level in angiographically detected coronary artery disease and myocardial infarction
مستوى هرمون التستوستيرون في دم المرضى المصابين بالجلطة القلبية وامراض الشرايين التاجية مقارنة بالشرايين الطبيعية بواسطة التشخيص القثطارى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary artery disease a dominant cause for morbidity and mortality. Risk factors in the form of clinical data or biomarkers for atherosclerosis are useful for risk stratification, treatment and prevention. Objective: This study aims to assess the level of testosterone in stable atherosclerotic heart disease and myocardial infarction compared to normal and effect of DM on testosterone in ischemic heart disease in both stable ischemia and myocardial infarction. Patients and Methods: In this cross sectional study a total number of 65 male patients were taken. 35 patients with angiographically detected atherosclerosis and 30 patients admitted with acute myocardial infarction that compared to 30 normal controls in Hawler cardiac center during the period from 8th September 2014 till 2nd February 2015. Results: The level of testosterone was 0.470 ± 0.655ng/ml in atherosclerotic coronary arteries, 0.043 ± 0.008ng/ml in patients with history of acute myocardial infarction and 1.12 ± 0.29 ng/ml in healthy control male, which was statistically significant (P-value 0.002), diabetic patient had further lower testosterone level in all group. Conclusion: Testosterone assessment may be beneficial in patients with recognized coronary artery disease with no significant conventional risk factors and it could be a novel risk factor if larger studies performed assessing testosterone level in atherosclerosis.. خلفية الدراسة: امراض الشرايين التاجية هي الاسباب الرئيسية للعجز الطبي والموت. عوامل الخطورة في شكل البيانات السريرية و المؤشرات الحيوية في دم المرضى المصابين بتصلب الشرايين مفيدة جدا لتقييم المخاطر,نوع العلاج ومنع حدوث هذه الامراض. اهداف الدراسة: لتقييم مستوى هورمون التستوستيرون في مرضى تضيق الشرايين التاجية المستقرة و مرضى احتشاء العضلة القلبية مقارنة مع الاشخاص الاصحاء. وتاثير مرض السكري على مستوى التستوستيرون في مرضى تضيق الشرايين المستقرة مع مرضى احتشاء العضلة القلبية. المرضى والطرائق : اجريت دراسة مقطعية على 65 مريض من الذكور, 35 مرضى تضيق الشرايين التاجية شخصوا بواسطة قثطرة الشرايين و 30 مريض شخصوا ان لديهم احتشاء العضلة القلبية مقارنة مع 30 رجال اصحاء من الناحية القلبية في مركز هولير لامراض القلب خلال الفترة الممتدة من 8 ايلول 2014 لغاية 2 شباط 2015 . النتائج: كان مستوى التستوستيرون 0.470 ± 0.655 نانوكرام/ملليلتر في مرضى تضيق الشرايين التاجية المستقرة , 0.043± 0.008 نانوكرام/ملليلتر في مرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد و 1.12 ± 0.29 نانوكرام/ملليلتر في الرجال الاصحاء و كانت معظم القيم ذات دلالة احصائية قبمة ب 0.002 . مرضى السكري كان لديهم انخفاض اكثر في هورمون التستوستيرون في المجاميع كافة. الاستنتاجات: قد يكون تقييم التستوستيرون مفيد في المرضى الذين يعانون من مرض تضيق الشريان التاجية مع عدم وجود عوامل الخطورة التقليدية ويمكن أن يعد أحد عوامل الخطورة إذا اجريت دراسات مع عدد اكبر من المرضى لتقييم مستوى هرمون التستوستيرون في تصلب وتضيق الشرايين


Article
Management of Acute Renal Failure in Iraqi Children below 3 years
تشخيص وعلاج عجز الكلى الحاد في الاطفال العراقيين دون سن الثالثة من العمر.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute renal failure is a clinical syndrome in which a sudden deterioration in renal function results in the inability of the kidneys to maintain fluid and electrolyte homeostasis. Objective: To study cases of acute renal failure in children below three years of age in respect to etiology, presentation, laboratory findings and management. Patients and Methods: A study of patients below 3 years of age with acute renal failure admitted at Al-No’man teaching hospital and were followed up in Pediatric Nephrology department in Al-Zahrawee hospital during the period from the 1st of October 2013 to the 1st of October 2015. Results: Forty patients with acute renal failure aging below three years old were included in this study. There were 29 (72.5%) male and 11(27.5%) female children giving male to female ratio of 2.6:1.Most common presentation was decreased urine output and acidotic breathing. Most common complication was seizure in 6(50%) cases. About 14(65.6%) cases needed peritoneal dialysis, 8( 34.4% ) cases responded to medical management, while8(15%) cases died. Conclusion: Acute renal failure in infants and young children below 3 years of age is not uncommon.It is a preventable disease because most cases are due to pre-renal causes. Prevention and rapid correction of severe dehydration may prevent acute renal failure and consequent complications and death. خلفية الدراسة: عجز الكلى الحاد هو متلازمة سريرية يحدث فيها تدهور مفاجئ في وظائف الكلى اذ يجعل الكلى غير قادرة على حفظ التوازن المائي والملحي في الدم. اهداف الدراسة: لدراسة حالات عجز الكلى في الاطفال دون سن الثالثة من العمر من حيث الاسباب, الاعراض والعلامات السريرية, النتائج المختبرية, وكذلك طرائق العلاج . المرضى والطرائق : الاطفال المصابين بعجز الكلى الحاد او الذين تشتبه باصابتهم بالمرض من الاطفال دون سن الثالثة من العمر وذلك بادخالهم الى مستشفى النعمان التعليمي واجراء الفحوصات السريرية والمختبرية والتاكد من اصابتهم بالمرض بعد ذلك يتم احالتهم الى وحدة غسل الكلى في مستشفى الزهراوي ومتابعتهم طيلة الفترة الممتدة من تشرين الاول 2013-تشرين الاول 2015. النتائج: اربعون مريضا مصابا بعجز الكلى الحاد من الاطفال دون سن الثالثة من العمر تم شمولهم بهذه الدراسة.كان هناك 29(72.5%) ذكرا و 11(27.5%) انثى بنسبة انثى/ذكر=1/2.6.كما ان السبب الرئيسي للاعراض والعلامات السريرية هو قلة كمية الادرار والتنفس الحامضي. ان السبب الرئيسي للاختلاطات المرضية الناتجة عن حدوث عجز الكلى الحاد هو الصرع وذلك بواقع 6 (50%) حالات من الاختلاطات.بالنسبة لطرائق العلاج فقد تم الاحتياج لغسل الكلى البريتوني ل 14( 65.6%) حالة بينما تم اعطاء العلاج التحفظي السريري ل 8( 34.4%) حالة. كانت عدد الوفيات لهؤلاء الاطفال المصابون بالعجز الكلوي الحاد دون سن الثالثة من العمر هو 8(15%) حالات. الاستنتاجات: عجز الكلى الحاد في الرضع والاطفال الصغار دون سن الثالثة من العمر ليس نادرا.وهو مرض ممكن الوقاية منه لان اكثر الحالات ناتجة عن اسباب ماقبل الكلى.ان الوقاية وسرعة علاج الجفاف الشديد(السبب الرئيسي لحالات ماقبل الكلى) يمكن ان يمنع عجز الكلى الحاد وكذلك يمنع الاختلاطات ونتيجة لذلك ممكن ان يمنع الموت.


Article
The Impact of Genetic Variants in IL-10 and IL-12p40 on the Susceptibility to Non Hodgkin Lymphoma
تأثير التغايرات الوراثية في جيني IL-10 و IL-12p40 على الاستعداد للإصابة بالاورام اللمفاوية اللاهودجكينية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Non-Hodgkin lymphomas (NHLs) are a diverse group of mature lymphoid neoplasms with a wide range of cellular and histological presentations. Numerous environmental and genetic factors affect the incidence of these neoplasms; however the exact causes are beyond the current knowledge. Objective: to investigate the association of genetic polymorphisms in two single nucleotide polymorphisms, which are IL-10-1082A/G and IL-12p401188A/ C, with the incidence NHLs among Iraqi patients. Materials and Methods: Whole blood samples were collected from 55 confirmed patients with NHLs and from 40 family-unrelated, age-matched apparently healthy individuals to represent the control group. DNA was extracted from blood samples and allele specific polymerase chain reaction (AS-PCR) technique was used for genotyping of the two SNPs using specific primers. Results: The SNP IL-10-1082A/G appeared in three genotypes: AA, AG and GG which represented 36.36%, 45.45% and 18.18%% respectively in NHL patients compared to 32.5%, 35% and 32.5%% respectively with insignificant neither between genotypes nor alleles. Similarly, the SNP IL-12p401188A/C had three genotypes which were AA, AC and CC. These genotypes represented 32.73%, 38.18% and 29.09% respectively among NHL patients and 52.5%, 37.5% and 10% respectively among controls with significant difference for the homozygous mutant genotype (OR=4.667, 95%CI=1.319-16.512, P=0.017). Conclusion: IL-10-1082A/G polymorphism has no effect on the incidence of NHLs, while allele C of the SNP IL-12p401188A/C could be considered as a risk factor for these neoplasms. خلفية الدراسة: الاورام اللمفاوية اللاهوجكينية هي مجموعة متباينة من اورام الخلايا اللمفاوية الناضجة والتي تتجلى بمدى واسع من المظاهر النسيجية والخلوية. لقد وجد ان هناك العديد من العوامل البيئية والوراثية التي تقترن مع حدوث هذه الاورام ، ومع ذلك فان الاسباب الدقيقة لهذه الاورام لا زالت غير معروفة. اهداف الدراسة: استقصاء وجود ارتباط بين التغايرات الجينية في موقعين جينيين هماIL-10-1082A/G و IL-12P40 1188A/C مع حدوث الاورام اللمفاوية اللاهوجكينية في المرضى العراقيين. المواد والطرائق : جمعت عينات دم كامل من 55 مريضا بالاورام اللمفاوية اللاهوجكينية اضافة الى 40 شخصا سليما ظاهريا ممن ينتمون الى عوائل مختلفة ولهم اعمار مقاربة لأعمار المرضى ليمثلوا مجموعة السيطرة. استخلص الحامض النووي DNA من عينات الدم باستخدام عدة جاهزة ،واستخدمت طريقة تفاعل سلسلة البلمرة للأليل الخاص Allele specific-PCR لغرض التنميط الجيني. النتائج: ظهر التغاير الجيني IL-10-1082A/G بثلاث انماط جينية وهي AA وAG و GG والتي مثلت على التوالي 36.36% و 45.45% و 18.18% في مجموعة المرضى و 32.5% و 35% و 32.5% في مجموعة السيطرة ، الا ان الفرق لم يكن معنويا سواء على مستوى النمط الجيني اوعلى مستوى الأليل. وعلى غرار ذلك ظهرالتغاير الجيني IL-12p40 1188A/C بثلاث انماط جينية هي AA و AC و CC والتي مثلت على التوالي 32.73% و 38.18% و 29.9% في مجموعة المرضى و 52.5% و 37.5% و 10% في مجموعة السيطرة وبفرق معنوي بالنسبة للنمط الجيني الطافر متماثل الزيجة(نسبة الارجحية =4.667 , فترة ثقة 95%=1.319-16.512 , احتمالية =0.017). وعلى مستوى الأليل فقد كان تكرار الأليل الطافر (C) في مجموعة المرضى(48.18%) اعلى من مجموعة السيطرة (28.75%) وبفرق معنوي عالي (نسبة الارجحية = 2.304 , فترة ثقة 95% = 1.25-4.249 , احتمالية = 0.007). الاستنتاجات: ليس للتغاير الجيني IL-10-1082A/G تأثيرا مهما على حدوث الاورام اللمفاوية اللاهوكجينية ولا على المستويات المصلية للسايتوكين IL-10 في حين ان الأليل C للتغاير IL-12p40 118A/C يمكن ان يعد عامل خطورة للاصابة بهذه الاورام.


Article
Spectrum of hemophilia in Diyala-Iraq
طيف الهيموفيليا في ديالى- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Deficiencies of coagulation factors have been recognized for centuries. The most common inherited factor deficiencies are the hemophilias, X-linked diseases caused by deficiency of factor VIII (hemophilia A) or factor IX ( hemophilia B). Objective: To determine the clinical status, complications and the treatment regimen used for the patients with hemophilia in Diyala province of Iraq. Patients and methods: A review of all patient's records with hemophilia in the hemophilia care center in Al-Battol teaching hospital in Baquba during the period from the1st January 2015-30th of June 2015 were included. The patient's records contain all the information required such as age, gender, address, age at diagnosis, severity, presenting complaint, viral status, presence of inhibitors and target joint involvement. All patients were tested to confirm the diagnosis, assess the severity, viral status and the presence of inhibitors by factor assay, activated partial thromboplastin time, prothrombin time, hepatitis B surface antigen, hepatitis C virus antibodies, Human immunodeficiency virus serology and mixing study. Results: A total of 64 registered patients were reviewed in the hemophilia care center in Al-Battol teaching hospital of them 59(92%) with hemophilia A, while the others 5(8%) with hemophilia B. All of them were male. With median age about 13 year and a range from 2 to 72 years. 20 patients(31%)with mild hemophilia ,11(17%)with moderate and 33(52%)with sever type. Positive family history documented in 42 patient(66%) .One patient (1.6%)had hepatitis B surface antigen positive test, with 9 patients (14.1%)with hepatitis C positive results, no patients with HIV positive tests.3 patient(11%)with sever hemophilia A had inhibitors.41 patient(64%)had target joint involvement. Conclusion: Hemophilia is a rare disease but imply heavy impact on the family and the society. The improvement in comprehensive care let those patients live longer with better quality of life. خلفية الدراسة: نقص عوامل التخثر عرف منذ عدة قرون,وأكثرها شيوعا هومرض الهيموفيليا,وهو من الامراض المرتبطة بالكروموسوم X,وسببها هو نقص العامل الثامن(هيموفيليا أ)او نقص العامل التاسع (هيموفيليا ب). اهداف الدراسة: لتحديد الحالة السريرية, المضاعفات, والرنامج العلاجي لمرضى الهيموفيليا في محافظة ديالى, العراق. المواد والطرائق : تم مراجعة جميع ملفات مرضى الهيموفيليا في مركز رعاية مرضى الهيموفيليا في مستشفى البتول التعليمي في بعقوبة للفترة من الاول من شهر كانون ثاني 2015 الى الثلاثين من شهر حزيران 2015.تحتوي هذه الملفات على كافة المعلومات المطلوبة مثل العمر,الجنس,العنوان,العمر عند التشخيص,شدة المرض, الاعراض عند التشخيص,الوضع الفايروسي, وجود مثبطات,ووجود مفاصل مستهدفة.لقد تم اختبار جميع المرضى للتأكد من التشخيص,اعادة تقييم شدة المرض, الوضع الفايروسي ووجود المثبطات باستعمال فحص فعالية عامل التخثر, وقت مولد الثرومبين الجزئي المنشط, وقت سابق الثرومبين, احتساب المستضد السطحي لالتهاب الكبد الفايروسي نوع ب, والاجسام المضادة لفايروس التهاب الكبد الفايروسي نوع ج, والفحص المصلي لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة البشري ودراسة الخلط. النتائج: تم استعراض 64 من المرضى المسجلين في مركز رعاية مرضى الهيموفيليا في مستشفى البتول التعليمي منهم 59(92%) هيموفيليا أ,بينما البقية 5(8%) هيموفيليا ب.جميع المرضى من الذكور.متوسط العمر حوالي 13سنة,والنطاق من 2-72 سنة, 20 مريض (31%) يعانون من هيموفيليا بسيطة,11مريض (17%) يعانون من هيموفيليا متوسطة,و 33 مريض(52%) يعانون من هيموفيليا شديدة. التأريخ العائلي كان ايجابيا في 42 مريض(66%). مريض واحد (1.6%) لديه فحص ايجابي للمستضد السطحي لالتهاب الكبد الفايروسي نوع ب, و9 مرضى(14,1%) لديهم فحص موجب للاجسام المضادة لالتهاب الكبد الفايروسي نوع ج,ولايوجد مرضى مصابون بفايروس نقص المناعة المكتسبة البشري. 3 مرضى(11%) من مجموع مرضى الهيموفيليا الشديدة يعانون من وجود مثبطات, 41 مريض(64%) لديهم مفاصل مستهدفة الاستنتاجات: الهيموفيليا مرض نادر ولكنه يترك اثرا كبيرا على الاسرة والمجتمع. وان التحسن في برنامج الرعاية الشاملة يجعل هؤلاء المرضى يعيشون لفترة أطول مع حياة أفضل.


Article
Common Causes of Vaginal Infections in Women with Vaginal Discharge Attending the Outpatient Clinics of the Maternity Teaching Hospital in Erbil
الاسباب الشائعة للالتهابات المهبلية للنساء المصابات بأفرازات مهبلية و المترددات على العيادة الخارجية لمستشفى الولادة التعليمي في أربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vaginal infections are common gynecological problem of women attending consultancy clinics. Objective: To find out the most common causes of vaginal infections among women in Erbil city. Patients and Methods: A cross sectional study carried out at the Consultancy Clinics of Erbil Maternity Teaching Hospital through the period from 1st of July 2015 to 31st of January 2016 on a convenience sample of 101 women in reproductive age attending the clinics suffering from vaginal discharge. Vaginal specimen was taken from each woman by sterile cotton with assistance of nurse, and was sent for culture and sensitivity test in the hospital laboratory. Results: Culture results showed growth of normal flora in 29.7% of women, bacterial growth in 29.7% of women, fungal growth (Candida albicans) in 22.8% of women and mixed growth (bacterial and fungal) in 17.8% of women. Bacterial infection was significantly observed in vaginal discharge of women of older age group (p=0.005), rural residence (p<0.01) and pregnant women (p=0.03). The main risk factors for bacterial vaginosis were use of non-hygienic products (p=0.03), long marriage duration (p<0.001). Conclusion: The study concluded that bacteria were the commonest cause of vaginal discharge with and without fungal mixed infection. خلفية الدراسة: تعد الالتهابات المهبلية من المشاكل النسائية الاكثر شيوعا بين النساء المترددات على العيادات الاستشارية. اهداف الدراسة: معرفة الأسباب الأكثر شيوعا لالتهابات المهبل لدى النساء في مدينة أربيل. المواد والطرائق : دراسة مقطعية تم تنفيذها في العيادات الاستشارية لمستشفى أربيل التعليمي للولادة خلال الفترة من 1 /تموز/ 2015 لغاية 31 /كانون الثاني/ 2016 على عينة متكونة من 101 امرأة في سن الإنجاب اللواتي راجعوا العياده الاستشارية بسبب معاناتهم من الإفرازات المهبلية. تم اخذ عينة مهبلية من كل امرأة بمساعدة ممرضة، وأرسلت للفحص واختبار الحساسية في مختبر التابع للمستشفى. النتائج: أظهرت النتائج المختبرية نمو الفلورا الطبيعية بنسبة 29,7٪ في النساء المشمولات بالدراسة، بينما كان نمو البكتيريا 29,7٪ ، نمو الفطريات (المبيضات البيض) كان 22,8٪ و نمو مختلط (بكتيري وفطري) قد شكل نسبة 17,8٪. لوحظ بوجود علاقة ذات دلالة احصائية ضمن العدوى البكتيرية مع الإفرازات المهبلية للنساء كبار السن (p = 0.005)، الإقامة في المناطق الريفية (p=<0.01) والنساء الحوامل (p=0.03). من بين عوامل الخطورة الرئيسية لالتهاب المهبل البكتيري, لوحظ ايضا وجود علاقة ذات دلالة احصائية عند استخدام المنتجات غير الصحية (p=0.03)، ومدة الزواج الطويلة (p=<0.001). الاستنتاجات: أن البكتيريا كانت السبب الأكثر شيوعا في حدوث إلافرازات المهبلية مع أو بدون العدوى الفطرية المختلطة.


Article
Knowledge and Attitudes of Mothers toward Newborn screening test in Baghdad City
معارف وتوجهات الامهات تجاه فحوصات غربلة حديثي الولادة لعينة من مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The newborn screening program is a public importance health service. The early detection through newborn screening test facilitates transfer of affected infants for timely treatment, stop disabilities, and mental retardation save lives infants, families, and society, also it saves newborns from unnecessary invasive measures and families from economic and emotional costs of diagnostic odysseys, it is therefore important to highlight about newborn screening test. Objective: Determine knowledge of mothers toward concepts related to genetic testing and newborn screening test; also determine attitudes of mothers toward newborn screening test. Materials and Methods: A descriptive cross-sectional study, by used modified questioner by experts the data collection took place from the 15th December 2014 till 7th April 2015. Twenty six primary health care centers have been chosen by multi-stage random sample, with simple random sample technique to cover about 20% of all primary health care centers from AL-Karkh and Al-Russafa sectors in Baghdad city. Total study sample was 566 mothers attending primary health care centers who had children aged between 3 days -2 months. Data were analyzed through application (frequencies, percent's, mean of score (M.S.) with their standard deviation (SD), relative sufficiency (R.S.%). Results: The Results of the study show that all of the studied items were under cutoff point, since mean of score, and relative sufficiency values show a failure response, about knowledge of mothers toward concepts related to genetic testing and newborn screening test since their mean of score values, as well as relative sufficiency's values are recorded under cutoff point. The results show that all items have pass assessment of mother's attitudes toward newborn screening test. Since their means of score, and relative sufficiency's values recorded extremely upper cutoff point. Conclusion: Mother's knowledge toward concepts related to genetic testing and newborn screening test was failure. But attitudes of them toward newborn screening test were (good) passing. خلفية الدراسة. برنامج فحوصات غربلة حديثي الولادة خدمة صحية مهمة حيث ان الفحص المبكر من خلال فحوصات غربلة حديثي الولادة يسهل نقل الاطفال المصابين للمعالجة المناسبة ,يوقف حالات العجزوالتخلف العقلي, ينقذ الاطفال والعوائل والمجتمع كله ويحمي الرضع والعوائل من فحوصات غير ضرورية وتكاليف اجتماعية اقتصادية لتاخر التشخيص لذالك من الضروري تسليط الضوء على دراسة حول تلك الفحوصات, الهدف من الدراسة: لتحديد معارف وتوجهات الامهات اللواتي يحضرن مراكز الرعاية الصحية الاولية تجاه فحوصات غربلة حديثي الولادة المرضى وطرائق العمل: تم إجراء دراسة مستعرضة وصفية، من خلال استخدام استبانة معدلة من قبل الخبراء امتدت فترة جمع البيانات من 15 كانون الاول 2014 الى 7 نيسان 2015 وقد تم اختيار 26 مركز للرعاية الصحية الأولية عن طريق عينة متعددة المراحل بتقنية العينة العشوائية البسيطة ليتم تغطية حوالي 20٪ من جميع مراكز الرعاية الصحية الاولية 50% من قطاعي الرصافة والكرخ في مدينة بغداد. النتائج: كان مجموع عينات الدراسة 566 من الامهات اللاتي كن يحضرن مراكز الرعاية الصحية الاولية ممن لديهم اطفال حديثي الولادة من عمر ثلاثة ايام الى شهرين ..وقد تم تحليل البيانات من خلال تطبيق نهج تحليل البيانات الوصفية (التكرار والنسبة المئوية, المتوسط الحسابي ,الانحراف المعياري ,معامل الكفاية النسبية ).

Table of content: volume:10 issue:1