Table of content

AL - Bahith AL - A’alami

مجلة الباحث الاعلامي

ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318
Publisher: Baghdad University
Faculty: Media
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About Journal
Founded in 2005 and issued by the College of Media - University of Baghdad, the Al-Bahith Al-a'alami (ABAA) is an open access journal, peer-reviewed and free of charge. Its content is available to all researchers and readers. In addition, ABAA is a quarterly scientific journal, it publishes from 36 to 40 articles over four times a year. The published articles are specialized in Media and communication science (Journalism, Radio & Television press, Public Relations). ABAA received the print ISSN (8005-1995) and online ISSN (2617-9318). It currently prints 500 (Previously 1000) issues quarterly and publishes them to researchers from inside and outside Iraq according to the scientific conditions established in the pages of the magazine.

ABAA seeks to maintain high academic standards and an international reputation welcoming original, theoretical and practical submission from all over the world.

Registered ressources
Key title (print) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 1995-8005
Key title (on line) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 2617-9318
Key title in original characters: الباحث الإعلامي (Online)
Title proper: AL - Bahith AL - A’alami
Original alphabet of title: Arabic
Earliest publisher: بغداد - جامعة بغداد - كلية الاعلام
Earliest publisher: College of Information - University of Baghdad
Dates of publication: 2005- 9999
Frequency: Quarterly
Type of resource: Periodical
Country: Iraq

Loading...
Contact info

Email: dr.iradazaydan@comc.uobaghdad.edu.iq
phon :009647704221547- Prof.dr. Irada Zaydan Al Jubori, Ph.D., University of Baghdad. College of Mass Communication.
phon number: 07713857227
E-mail: sh_abd63@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:9 issue:38

Article
The Diversity of Cultures and Ideologies in Society and its Impact on the Structure of Iraqi press
تنوع الثقافات والآيديولوجيات في المجتمع وأثره في بنية الصحافة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Ass.Prof.: Abdul Salam al-Samir, Ph.D. and Adnan Samir Dheirb University of Baghdad University of al-Muthana College of Media College of Arts The diversity of cultures is still the title of an Iraqi specificity that gave the society a diversity and this is reflected in the journalistic reality with the changing of the political system generate a new political and ideological life that differs from what is prevailed during the decades. However, its exacerbation of the degree of division is an additional duty for the press as a cultural platform and a knowledge bridge that contributes to the process of dialogue, addressing the differences, establishing a politically homogeneous structure through the state and socially by uniting all components of society and working to raise public awareness of the importance of national belonging to build a modern state. Cultural diversity is a human moral and intellectual necessity that leads to peaceful coexistence and building a human being who respects values and freedom of expression and opinion in order to create modern institutions and a civilized society based on tolerance and exchange of ideas. Therefore, the gradual transformation of political reality led to the challenge of press which indicates media in how to contribute to the process of repairing cracks and confront the ideological differences and prevailing cultures. One of the most prominent of this difficult stage is the occurrence of deadly doublets and dynasties in Iraqi cultural structures. The contemplative historian senses that two basic lines of Iraqi intellectuals have been starting together since the formation of the state and they contribute to live in conflict between them in 2003 after the defeat of the state and the laxity of society. This is reflected in an Iraqi political-national cultural line that represents the radical-socialist trend which began utopian, class-oriented and Marxist at the parties. While the second line represent the national trend and later ideologically envied by the parties and national groups. The decline of the two trends has led to a different cultural and ideological direction that represent political Islam and its control over the political and societal reality, taking advantage of the failure of those forces in the two previous directions. To conflict in the structure of culture with the invention of regional and international shares in situation of plowing the mental and unconscious infrastructure of the individual reflected on the cultural environment of the community to live a kind of turmoil, which led to different trends in the structure of press in accordance with the variables to produce a speech. It is a sign of the new reality. The press has been a manifestation of change that has been associated with the political system and its relationship to the nature of the facts of the new environment. Therefore, there is a link between the evidence of the press and the possibility of forming an ideology that is consistent with the cultural structure by means of various information, news, analysis, article, and the possibility of controlling external press institutions and the work controls that govern the structure of the institutions internally. These restrictions and restrains have defined the path by which each press organization operates through its structure of human staff. And the capital which is the core and the starting point for the establishment and the continuation of the existence of the means and then the goals embodied in the speech that is characterized by this newspaper or that in the production of ideas and opinions, information and texts and they deal to communicate to the public to influence the trends and their tendencies and not to employ diversity and marketing through the various media in its ideological tendencies leading to division and then to a social and political conflict. إن تعدد وتباين ألوان الثقافة ، ما تزال تشكل عنواناً لخصوصية عراقية منحت المجتمع اختلافاً وتنوعاً واختلاطاً . انعكس على الواقع الصحفي ، مع تغيير شكل النظام السياسي الذي ولدَّ حياة سياسية وأيديولوجية وفكرة مغايرة لما كان سائداً إبان العقود المنصرمة . غير إن تفاقمها لدرجة الانقسام شكل واجباً أضافياً للصحافة بوصفها منبراً ثقافياً ورافداً معرفيا يسهم في عملية الحوار ومعالجة الخلاف ، وتأسيس بنية متجانسة سياسياً من خلال الدولة ، واجتماعياً بتوحد كل المكونات والعمل على توعية الجمهور بأهمية الانتماء الوطني لبناء دولة حديثة . فالتنوع الثقافي ضرورة إنسانية وفكرية وأخلاقية تفضي إلى التعايش السلمي وبناء إنسان يحترم القيم وحرية التعبير والرأي بهدف قيام مؤسسات عصرية ومجتمع متحضر قائم على التسامح وتبادل الأفكار. لذلك فان التحول المرحلي للواقع السياسي أدى إلى تحدي الصحافة ومنها نشير إلى الإعلام في كيفية الإسهام بعملية ترميم التصدعات ومواجهة التباينات الأيديولوجية والثقافات السائدة . وكان من أبرز تلك المرحلة الصعبة حدوث ثنائيات وازدواجيات قاتلة في البنية الثقافية العراقية ، إذ يتلمس المؤرخ المتأمل أن خطين أساسيين للمثقفين العراقيين بدءا معا منذ تشكيل الدولة واستمرا يعيشان الصراع بينهما لينتهيا في العام 2003 أَثر اندحار الدولة وتراخي المجتمع. وقد تجسد ذلك بخط ثقافي سياسي وطني عراقي تمثل بالاتجاه الراديكالي – الاشتراكي الذي بدأ طوباوياً وتطور فئوياً ، وتجسد ماركسياً عند أحزاب . فيما كان الخط الثاني تمثل بالاتجاه القومي ، وتجسد آيديولوجياً فيما بعد على يد الأحزاب والجماعات القومية(1) . وقد أدى تراجع الاتجاهين إلى تقدم اتجاه مختلف ثقافياً وآيديولوجياً تمثل بالإسلام السياسي وسيطرته على الواقع السياسي والمجتمعي ، مستفيداً من فشل تلك القوى في الاتجاهين السابقين ، وتسنمه قيادة السلطة والاتكاء على ثقافة الانثروبولوجيا لتوظيفها في خدمة الأحداث السياسية لتصنع واقعاً وبيئة مغايرة أدت إلى مناكفات وصراعات في بنية الثقافة، مع تدخل إقليمي ودولي أسهم في تأزيم الوضع بحرث الأبنية العقلية واللاشعورية للفرد، انعكس على البيئة الثقافية للمجتمع ليعيش نوعاً من الاضطراب ، مما أدى إلى اتجاهات مختلفة في بنية الصحافة بما يتوافق مع المتغيرات لينتج خطاباً يزخر بالإشارة والتضمين للواقع الجديد . فقد تعددت الصحف كمظهر من مظاهر التغيير الذي اقترن بشكل النظام السياسي وعلاقتها بطبيعة الحقائق للبيئة الجديدة . لذلك فأن ثمة ترابط بين بنية الصحافة وإمكانية تشكيل إيديولوجيا متسقة مع البنية الثقافية بوسائل متعددة المعلومة، الخبر ، التحليل ، الرأي والمقال وإمكانية السيطرة على المؤسسات الصحفية خارجياً وضوابط العمل التي تحكم بنية المؤسسة داخلياً (( وتتنوع أشكال السيطرة على المؤسسات الإعلامية من قيود قانونية مفروضة على المؤسسات ، إلى كوابح سياسية ، أو اقتصادية أو اجتماعية ، إلى عوامل ضغط داخلية ترتبط بطبيعة المؤسسة ذاتها من حيث بنيتها التنظيمية وكوادرها ))(2) تلك القيود والكوابح حددت المسار الذي تعمل عليه كل مؤسسة صحفية من خلال بنيتها التي تتمثل بالكوادر البشرية ، ورأس المال الذي يعد جوهراً ومنطلقاً للتأسيس واستمرار وجود الوسيلة ، ومن ثم الهدف الذي يتجسد بالخطاب الذي تمتاز به هذه الصحيفة أو تلك في إنتاجها للأفكار والآراء والمعلومات والنصوص والكيفية التي تتعامل بها لإيصالها إلى الجمهور للتأثير على اتجاهاته وميوله . وعدم توظيف الاختلاف والتنوع وتسويقه من خلال وسائل الإعلام المختلفة باتجاهاتها الأيديولوجية بما يؤدي إلى الخلاف والانقسام وتاليا إلى صراع مجتمعي وسياسي .


Article
Social Media Networks and Freedom of Expression of Individual Rights and Social Diversity Facebook is a Sample
شبكات التواصل الاجتماعي وحرية التعبير عن الحقوق الفردية والتنوع الاجتماعي / الفيسبوك انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Social Media Networks and Freedom of Expression of Individual Rights and Social Diversity Facebook is a Sample Lecturer: Zina Saad Nushi, Ph.D.and Beiraq Jumm al-Rubei University of Baghdad/ College of Media We are, today, facing a torrent of information, ideas, images and videos due to advances of communication technology and electronic publishing. In addition to the proliferation of social networking sites that allow individuals to use them and participate in their channels without any restrictions limiting their freedom in publishing. Due to these sites many terms have emerged like alternative media which use internet and its various techniques to serve its objectives notably the freedom of expression without restrictions. This research studies the phenomenon of interactive media i.e. alternative media through Facebook along with the freedom that makes it spreading in the society and the relation of individual freedom with social diversity within the fabric of Arab societies particularly Iraqi society. This study relies on survey method to monitor codifiable reality across Facebook, the characteristics of its users and its impact on the social structure and informatics for individuals and society. This can be done through asking the users of Facebook site to understand the nature of the positive and negative impact of their use of social networking sites; whether these sites have contributed towards achieving the culture of citizenship respect and its value for the individuals within the community that can›t sleep i.e. the community of social networking sites. اصبحنا اليوم نواجه سيلاً من المعلومات و الآراء والصور والفيديوهات بفضل التقدم في تقنية الاتصال والنشر الالكتروني فضلا عن انتشار مواقع التواصل الاجتماعي التي تتيح للأفراد ( المستخدمين ) استخدامها والاشتراك في قنواتها دون قيد أو شرط يحد من حريتهم في النشر . اذ بفضل هذه المواقع ظهرت لنا مصطلحات حديثة منها الاعلام البديل الذي وظف الانترنت ومختلف تقنياته في خدمة اهدافه والتي من ابرزها حرية التعبير والنشر دون رقيب أو حسيب . و جاءت هذه الدراسة لتهتم بظاهرة الاعلام الفيسبوكي التواصلي ( الاعلام البديل ) الى جانب مناخ الحرية الذي مكنته وساهمت في انتشاره بين الافراد وارتباط الحرية ( حق التعبير والنشر ) الفردية بالتنوع الاجتماعي داخل نسيج المجتمعات العربية لاسيما المجتمع العراقي . وقد اعتمدت الدراسة على منهج المسح لرصد واقع التدوين والنشر عبر الفيسبوك وخصائص المستخدمين ومدى تأثيره على البنية الاجتماعية و المعلوماتية للأفراد والمجتمع ، وذلك عبر استطلاع اراء عينة من المستخدمين لموقع الفيسبوك لمعرفة طبيعة التأثير الايجابي و السلبي لاستخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي على حرية التعبير عن حقوق الافراد والجماعات والاقليات ومختلف فئات المجتمع . وهل أسهمت هذه المواقع في تحقيق ثقافة احترام المواطنة وقيمها عند الأفراد ضمن مجتمع لا ينام ( مجتمع مواقع التواصل الاجتماعي ) .


Article
Fear manufacture in the propaganda discourse image of terrorist ISIS «Daesh» via websites
صناعة الخوف في خطاب الصورة الدعائي لتنظيم “داعش” الإرهابي عبر مواقع الانترنت

Loading...
Loading...
Abstract

Fear manufacture in the propaganda discourse image of terrorist ISIS «Daesh» via websites Aladdin Ahmed Abbas/master›s degree /media Abstract This study aims to observe and analysis the propaganda discourse image for Daesh, and know how it marketing the fear due to symbols structure, and discover the straight meanings and hidden inspiration, with the ideology that the image presented. The study is descriptive and qualitative, and the method is analytic survey used semiotic approach. The most important results of the study refer to: - Daesh functioning the image in fear manufacture in all it components: the symbol of savageness, body language, color, clothes uniform and professionally shot. - The indicative meaning of fear promoted by Daesh based of the manufacturing «Holy», and that mean places non-touchable and non-insulted. - Daesh used in its propaganda image discourse all methods of violence for fear manufacture: direct, verbal and symbol violence. تسعى هذه الدراسة إلى رصد وتحليل خطاب الصورة الدعائي لتنظيم “داعش” الإرهابي، ومعرفة كيفية تسويقه للتخويف بوساطة البناء العلاماتي، والكشف عن المعاني المباشرة والإيحاءات الخفية من ورائها، وما الأنساق الأيديولوجية التي تقدمها الصورة بوصفها خطابا بصريا. الدراسة كيفية وصفية، استعمل الباحث منهج التحليل المسحي، فيما استعمل اداة تحليل المحتوى السيميائي لخطاب الصورة الدعائي ، للكشف عن المحتوى الظاهر والضمني لمدلول العلامات المستعملة فيه، بعد اختيار عينة للدراسة . أشارت أهم نتائج الدراسة إلى: أن تنظيم “داعش” وظف الصورة في صناعة الخوف في جميع مكوناتها: رمز التوحش والجسد الإنساني والزي والألوان واللقطة الاحترافية، وكذلك أطهرت أن دلالة الخوف للتنظيم تقوم على “صناعة المقدس” بمعنى الحيز الممنوع مقاربته، ولا يُسمح بالتجريح فيه، كما بينت أن التنظيم استعمل في خطابه الدعائي للصورة كل اساليب العنف لصناعة الخوف: العنف المباشر واللفظي والرمزي.


Article
Qualitative Research in Public Relations An Analytical Study of Public Relations› Researches in Iraq from 1989 to 2016
البحث الكيفي في العلاقات العامة دراسة تحليلية لبحوث العلاقات العامة في العراق للمدة من 1989 الى 2016

Loading...
Loading...
Abstract

Qualitative Research in Public Relations An Analytical Study of Public Relations› Researches in Iraq from 1989 to 2016 Ass. Prof.: Salim Jasim Muhammed, Ph.D. University of Baghdad College of Media In the mist of developments in the course of scientific research in general and humanities in particular and the accompanying changes in the visions and policies inspired by the need for these sciences to follow the qualitative methods in dealing with many of the topics or problems that require for their solution to obtain qualitative information which can be provided by resorting to quantitative research. Therefore, a new trend has emerged in many public relations› researchers who believe that qualitative research methods should be used by establishing scientific foundations and methodological classification based on the use of these methods and determining the nature of the subjects applied in them to reach results that are characterized by flexibility, depth and accuracy. في خضم التطورات التي شهدتها مسيرة البحث العلمي بشكل عام والعلوم الانسانية على وجه الخصوص وما رافق ذلك من تغيرات في الرؤى والسياسات البحثية الناجمة عن حاجة تلك العلوم الى اتباع الاساليب الكيفية في تناول كثير من الموضوعات او المشكلات التي يتطلب حلها الحصول على معلومات نوعية لا يمكن توفيرها عن طريق اللجوء للبحث الكمي . فقد برز اتجاه جديد لدى الكثير من الباحثين في قضايا العلاقات العامة يؤمن بضرورة اللجوء الى طرائق البحث الكيفي من خلال وضع اسس علمية وتصنيفات منهجية يتم على اساسها توظيف هذه الطرائق وتحديد طبيعة الموضوعات التي تُطبق فيها وصولا الى نتائج تتصف بالمرونة والعمق والدقة ناتجة عن دراسة الموضوعات في بيئتها وباساليب تفاعلية . ولذلك فقد جاءت هذه الدراسة للتعرف على مدى توظيف البحث الكيفي في دراسات العلاقات العامة في العراق عن طريق اخضاع جميع بحوث العلاقات العامة للتحليل ( رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه من عام 1989 الى 2016 ، فضلا عن البحوث المنشورة في مجلة الباحث الإعلامي وهي المجلة العراقية الوحيدة المعنية بالبحوث الاعلامية وتصدر عن كلية الإعلام جامعة بغداد ) . وتبين من النتائج ان الباحثين في مجال العلاقات العامة في العراق لم يولوا اهتماما لاساليب البحث الكيفي والدليل على ذلك ان 1.2% فقط من بحوث العلاقات العامة استخدمت الطرق الكيفية ، كذلك نجد ميلا واضحا الى استخدام ادوات كمية في جمع البيانات في اغلب بحوث العلاقات العامة وهذا ينعكس بدوره على نوع النتائج التي يتم التوصل اليها . فضلا عن اعتماد معظم بحوث العلاقات العامة على دراسة المبحوثين بطريقة المعاينة او نظام الحصر الشامل ، بينما لم نجد سوى ثلث البحوث تقريبا اعتمدت على طريقة تحليل المحتوى . واخيرا لم تعتمد الغالبية العظمى من بحوث العلاقات العامة على نظرية علمية على الرغم من انها قائمة على فكرة الاستنباط .


Article
The Relation of Results to Objectives of Media Research – an Evaluative Study of Research of al-Baath al-iilami Journal from 2007 to 2016
علاقة النتائج بالأهداف في البحوث الإعلامية دراسة تقويمية في بحوث مجلة الباحث الإعلامي 2007 - 2016

Loading...
Loading...
Abstract

The main idea of this research is that the researcher believes that media research remains useless unless its goals and results are achieved by using the correct scientific tools. The researcher chooses 100 research papers of about 35% of the published ones, 10 of them are excluded because they are outside media. We use a simple and randomized sample including the three departments of media: journalism, television and radio journalism and public relations. The researcher adopts statistical methods such as Fay coefficient, correlation coefficient, Pearson correlation coefficient and straight line equation. The researcher uses an analytical form followed by analysis of content, them the scale. The results are found in 58 researches, while 31 of them have no results. The largest number of goals is in the field of journalism. The total number of goals reaches 212 and the total number of results is 463. The most important result of the research is that the goals achieved through the results by 50%, while 35% of these results are separated from the goals. In each research, the researcher finds that the goal rate reaches 3.6, and the results are 8.2. it is also found that the correlation between the set goals and the achieved results is very strong since the correlation coefficient between them is 0.88 which is reasonable. يبقى البحث الإعلامي بلا جدوى ما لم تتحقق الأهداف والنتائج باستعمال أدوات علمية صحيحة وهذه فكرة البحث. ويقوم البحث المعنون « علاقة النتائج بالأهداف في البحوث الإعلامية» على دراسة تقويمية لبحوث مجلة الباحث الإعلامي بين عامي 2007 / 2016 ولقد اعتمدها الباحث لأسباب موضوعية كثيرة ، وتمثلت مشكلة البحث باحساس الباحث ان هناك خللا في مدى تحقيق النتائج في الأهداف الموضوعة. واختار الباحث مائة بحث من 284 بحثا وبنسبة 35% من البحوث المنشورة استبعد منها عشرة بحوث لانها خارج اختصاص الإعلام ، وكانت العينة عشوائية بسيطة شملت الاختصاصات الثلاثة ، الصحافة، الاذاعة والعلاقات، لتحقيق معرفة مستوى الاهداف بالنتائج في البحوث الإعلامية، اذ اعتمد الباحث اساليب احصائية لذلك مثل معامل فاي ومعامل الاقتران ومعامل التوافق ومعامل ارتباط بيرسون ومعادلة خط الاتجاه المستقيم ، واعد الباحث استمارة تحليل وافق عليها الخبراء وتبين ان استمارة الاستبيان الاكثر استخداماً في البحوث الإعلامية، تلاها تحليل المضمون ثم المقياس، وظهر ان الاهداف موجودة في 58 بحثاً بينما غابت عن 31 بحثاً وان اكبر عدد من الاهداف الموجودة كانت في اختصاص بحوث الصحافة في حين ان النتائج تواجدت في 56 بحثاً بينما غابت عن 34 بحثاً ، كما بلغ المجموع الكلي للاهداف 212 هدفاً وبلغ العدد الكلي للنتائج 463 نتيجة. ولعل اهم نتيجة توصل اليها البحث ، ان الاهداف تحققت في النتائج بنسبة 50% في حين ان نسبة 35% من هذه النتائج كانت مشتتة عن الاهداف وقد بلغ معدل الاهداف 3.6 في كل بحث فيما بلغت النتائج 8.2 كمعدل لكل بحث وهي نسب معقولة . وتبين ان الارتباط بين الاهداف الموضوعة والنتائج متحققة ، قوية جداً، كما ان الارتباط بين الادوات المستخدمة ، وتحقق النتائج قوي ايضاً ، اذ ان معامل الاقتران بينهما كان 0.88.


Article
Role of the Iraqi Media Organizations in Promoting The Sense of Citizenship among Iraqi UniversityYouth
دور المؤسسات الإعلامية العراقية في تعزيز الشعور بالمواطنة لدى الشباب الجامعي « بحث مستل من رسالة ماجستير »

Loading...
Loading...
Abstract

    This study examines the role played by the Iraqi media in promoting the values ​​of citizenship and the dimensions of the various sectors of Iraqi society, an important segment namely university youth section.  The study intended to identify “the role of the Iraqi media organizations in promoting The sense of citizenship among young Iraqi university”, through: - 1. Identifying the most important Iraqi media, which works to promote the dimensions of citizenship and values. 2. To identify the extent of the contribution of the Iraqi media in promoting citizenship in dimensions (patriotic belonging, legal, political, economic, social, cultural). The study provided a set of hypotheses, namely:- First hypothesis: There are significant differences between the study sample Ahsaúba according to gender (male / female) to identify the role of the Iraqi media organizations in promoting a sense of citizenship through dimensional (belonging to the homeland, legal, political, economic, social, cultural). The second hypothesis: There are statistically significant differences between the study sample according to specialization academic (Humanist my knowledge) to identify the role of the Iraqi media organizations in promoting a sense of citizenship through dimensional (belonging to the homeland, legal, political, economic, social, cultural). The third hypothesis: Is there a statistically significant correlation between the intensity of exposure to Iraqi media (read, listen, watch, surf), and follow-up issues of citizenship by the study sample. In order to achieve the objectives of the study the researcher used the descriptive approach in this study, and as a researcher relied on the questionnaire, a tool to collect information and data, which relates to the problem of the study, and the study consists of: The systematic study explaining the problem the study and its importance, and its objectives, and questions, and hypotheses and sample type, size, and data collection tools, and style dump data, and statistical transactions, in addition to the validity and reliability, and the terms of the study, and previous studies. The study found several of the most important results: 1. There are significant differences in favor of females from the study sample to estimate the role of the male in the Iraqi media in promoting a sense of citizenship through dimensional calculation (belonging to the homeland, legal, political, economic, social, cultural). 2. There are significant differences in favor of the human specialization of the study sample at the expense of scientific specialization in the estimation of the role of the Iraqi media in promoting a sense of citizenship through dimensional (belonging to the homeland, legal, political, economic, social, cultural). 3.The presence of correlation statistically significant relationship (weak) between the readability of Iraqi newspapers, listen to the Iraqi radio stations, by the study sample, and follow up to see the themes of citizenship, while the study revealed a correlation statistically significant relationship (medium) between View sample channels Iraqi television, and follow-up to see the themes of citizenship, while the study found a lack of correlation statistically significant relationship between the Iraqi browse sample of websites, and follow up to see the themes of citizenship. تناولت هذه الدراسة الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العراقية في تعزيز ابعاد المواطنة لدى شريحة مهمة من شرائح المجتمع العراقي، ألا وهي شريحة الشباب الجامعي. حيث هدفت الدراسة إلى التعرف على: «دور المؤسسات الإعلامية العراقية في تعزيز الشعور بالمواطنة لدى الشباب الجامعي العراقي”، وذلك من خلال:- التعرف على أهم وسائل الإعلام العراقية التي تعمل على تعزيز ابعاد المواطنة . التعرف على مدى اسهام وسائل الإعلام العراقية في تعزيز المواطنة في ابعادها (الإنتماء الوطني، القانونية، السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية، الثقافية). وقدمت الدراسة مجموعة من الفروض منها:- الفرض الأول: توجد فروق دالة إحصائياً بين عينة الدراسة طبقاً للنوع الاجتماعي (ذكور/ اناث) في التعرف على دور المؤسسات الإعلامية العراقية في تعزيز الشعور بالمواطنة من خلال الابعاد (الإنتماء للوطن, القانونية, السياسية,الإقتصادية, الإجتماعية, الثقافية). الفرض الثاني: توجد فروق دالة إحصائياً بين عينة الدراسة طبقاً للتخصص الأكاديمي (علمي- انساني) في التعرف على دور المؤسسات الإعلامية العراقية في تعزيز الشعور بالمواطنة من خلال الابعاد( الإنتماء للوطن, القانونية، السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية، الثقافية). الفرض الثالث: هل توجد علاقة ارتباطية دالة إحصائياًبين كثافة التعرضلوسائل الإعلام العراقيـــة ( قراءة , استماع, مشاهدة, تصفح)، ومتابعة موضوعات المواطنة من قبل عينة الدراسة.وتحقيقاً لأهداف الدراسة استخدم الباحث المنهج الوصفي في الدراسة, وكما اعتمد الباحث على الإستبانة، كأداة لجمع المعلومات والبيانات، التي تتعلق بمشكلة الدراسة, وتوصلت الدراسة الى اهم النتائج التالية: وجود فروق دالة إحصائياً لصالح الاناث من عينة الدراسة على حساب الذكور في تقدير دور وسائل الإعلام العراقية في تعزيز الشعور بالمواطنة من خلال الابعاد ( الإنتماء للوطن, القانونية, السياسية, الإقتصادية, الإجتماعية, الثقافية)


Article
Issues of Media Trials in Iraqi after 2003
قضايا المحاكمات الإعلامية في العراق بعد 2003م (بحث مستل من رسالة ماجستير)

Loading...
Loading...
Abstract

The Supreme Judicial Council decided on July 3, 2003, to set up a court to deal with the issues of publication and media. This court tries to solve the problems of media and publishing in both its civil and penal aspects. The decision of establishing the court represents a new and important step to be taken by the Iraqi Judicial Council for the tremendous development witnessed by media sector in general and press in particular especially after 2003. This study includes two main axes: the first one deals with the most important crimes of publication in the Iraqi legislations such as the crimes of defamation, libel, insult, indecency, and incitement; the second deals with an analytical survey of the completed cases i.e. the issues that obtain the decisive decision in the judgment. The discussed cases are about 150 cases. The study ends with a number of results which are as follows: 1-The most important media cases considered by the court of media and publishing cases are civil cases and criminal cases, the first of which is field and gained the decisive decision in the ruling. 2-The offenses of libel and slander are among the most common media offenses that are considered by the court of media publishing. 3-The media personality is recorded in the forefront of the figures against which the charges are field in the court of media and publishing. 4-The cases brought before the court of media and publishing are real and not malicious. قرر مجلس القضاء الأعلى في العراق في الثالث عشر من تموز عام2010م بتشكيل محكمة مختصة بقضايا النشر والإعلام ، وهذه المحكمة تنظُر في الشكاوى والدعاوى المتعلقة بالإعلام والنشر بجانبيها المدني والجزائي ، ويمثل قرار تأسيس المحكمة خطوة جديدة ومهمة يخطوها مجلس القضاء العراقي تلبية للتطور الهائل الذي شهده قطاع الإعلام عامة والصحافة خاصة بعد 2003 م . وتتضمن دراستنا هذه محورين أساسيين الأول عن اهم جرائم النشر في التشريعات العراقية من جرائم التشهير والقذف والسب وجرائم الإهانة وجرائم الإفشاء والتضليل وجرائم التحريض . فيما يتناول الثاني منها مسحاً تحليلياً للقضايا المنجزة أي التي حصلت على القرار القطعي في الحكم والبالغة (150) قضية . وتوصلت الدراسة الى عدد من النتائج منها : إن اهم القضايا الإعلامية التي نظرت فيها محكمة قضايا النشر والإعلام هي القضايا (الدعاوى) المدنية والقضايا الجزائية إذ تقدمت الأولى منها واكتسبت الدرجة القطعية في الحكم. جريمتا التشهير القذف من أكثر الجرائم الإعلامية التي نظرت فيها محكمة قضايا النشر والإعلام عن طريق الشكاوى أو الدعاوى التي قدمت إلى المحكمة المختصة. سجلت الشخصية الإعلامية في مقدمة الشخصيات المقامة ضدها الدعاوى في محكمة قضايا النشر والإعلام. إن القضايا المرفوعة في محكمة النشر والإعلام هي قضايا حقيقية ليست كيدية.


Article
Employ of Public Relations in Building Awareness of Security against Terrorism A Survey of the Employees of the Directorate General of Public Relations and Media at the Ministry of Interior
توظيف العلاقات العامة في بناء الوعي الأمني لمكافحة الإرهاب دراسة مسحية للعاملين في المديرية العامة للعلاقات والإعلام في وزارة الداخلية وهو بحث مستل من رسالة ماجستير

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at identifying the role played by Public Relations in the field of security awareness of the dangers of terrorism. The research is directed to the employees at the Directorate General of Public Relations and Media at the Ministry of Interior. And that on the basis that those who play an important role in the security awareness are the security institutions, primarily the Ministry of Interior, since this Directorate is responsible for all subjects related to the public security using public relations science. It aims at identifying the functions, methods and communication tools used by the Directorate to raise awareness about the dangers of terrorism. In order to achieve the research objectives, the researcher uses the survey method based on the questionnaire as a research tool. The researcher designs a questionnaire based on the theoretical framework of the research. The resolution consists of four axes: axes of personal data, axes of public relations objectives in security institutions, the focus of public relations functions in raising awareness of the dangers of terrorism and the focus of security of awareness of the dangers of terrorism in public relations. يهدف هذا البحث الى معرفة الدور الذي تقوم به العلاقات العامة في مجال التوعية الامنية بمخاطر الإرهاب، وقد توجه البحث الى الموظفين في المديرية العامة للعلاقات والاعلام في وزارة الداخلية، وذلك على اساس ان من يقوم بالدور المهم في التوعية الأمنية هي المؤسسات الامنية ، وفي مقدمتها وزارة الداخلية كون هذه المديرية تكون مسؤولة عن كل المواضيع المتعلقة بتحقيق الامن للجمهور ، باستعمال علم العلاقات العامة ، كما يهدف هذا البحث الى معرفة الوظائف والأساليب والمصادر والوسائل الإتصالية ، التي تستعملها المديرية للــــتوعية الأمنية بمخاطر الإرهاب , وتحقيقا لأهداف البحث، فقد استخدم الباحث المنهج المسحي معتمدا على اداة الاستبانة كأداة للبحث، اذ قام الباحث بتصميم استمارة استبانة ، معتمدا على ما جاء في الاطار النظري للبحث، وتضمنت الاستبانة اربعة محاور ،هي :(محور البيانات الشخصية , ومحور اهداف العلاقات العامة في المؤسسات الأمنية ، ومحور وظائف العلاقات العامة في التوعية الأمنية بمخاطر الإرهاب، ومحور التوعية الأمنية بمخاطر الإرهاب في العلاقات العامة).

Table of content: volume:9 issue:38