Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2018 volume:14 issue:73

Article
Investigating the Performance of Iraqi EFL University Students in Using Collocations

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with collocations in English as well as in Arabic. There are several types of collocations, such as open, restricted and bound, some times idioms have the same aspects of collocations but there should be no confusion between them. The aims of the study are: 1. Identifying the aspects of collocations in both English and Arabic language as well; 2. Discussing the general usage of collocation in English and Arabic; 3. Investigating the Iraqi EFL university students' performance in using collocations. The study consists of five sections. Section one is devoted to the aims, hypotheses, procedures and limits, of the study. Section two is definitions and types of collocations. Section three is dedicated to the description of meanings, section four the results and finally section five is the conclusions .

Keywords

Collocations


Article
The Trend Toward Immigration To University Students Aresearch extracted from a thesis M.A.Student Supervisor
الإتجاه نحو الهجرة عند طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aims at Knowing : 1.the trend toward Immgration university students . 2.the reference of the statistical differences in the trend toward to Immigration in accordance to sex (male-female ) and specialty (scientific- Humanities). The sample of the study comprises (400) University students (200) males and (200) females chosen randomly . The researcher formulated the measure of (Trends Towards Immigration ) which consisted of 30 items . The stability of this measure second (0,82 ) by the method of Alpha Cronbach . The researcher used the following statistical methods (Pearson's coeffient correlation , T-test of one sample , T- test of two independent tests the implication of two independent tests the implication of the coefficient correlation , the simple linear . The researcher reached to the following conclusions : 1- The sample of the study has a positive effect towards immigration . 2- There is a statistical difference in accordance to sex towards males but not in accordance to specialty . يهدف البحث الحالي إلى تعرف : الإتجاه نحو الهجرة عند طلبة الجامعة , دلالة الفروق الإحصائية في الإتجاه نحو الهجرة عند طلبة الجامعة بحسب الجنس والتخصص تكونت عينة البحث من (400) طالباً وطالبة , تم إختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية ,ولغرض تحقيق إهداف البحث قامت الباحثة ببناء مقياس لقياس الإتجاه نحو الهجرة ويتألف المقياس من (30) فقرة , تم التحقق من الصدق الظاهري وصدق البناء للأداه وتم التحقق من الثبات بطريق ألفا كرونباخ إذ بلغ معامل الثبات (0,85) في حين بلغ معامل ثبات الأداة بطريقة إعادة الإختبار (0,82) , وبإستعمال الوسائل الإحصائية ( الإختبار التائي لعينة واحدة , الإختبار التائي لعينتين مستقلتين , تحليل التباين الثنائي ) تم التوصل الى النتائج الآتية : أن عينة البحث لها إتجاه إيجابي نحو الهجرة إذ توجد فرق ذات دلالة إحصائية تبعاً لمتغير الجنس ولصالح الذكور بينما لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية تبعاً لمتغير التخصص في الإتجاه نحو الهجرة .


Article
Content-Based Instruction/ Learning: A Rewarding Investment in the Interrelated Triangle of Language, Literature and Culture
تدريس اللغة وتعلمها الذي يقوم على المحتوى : استثمار مفيد في مثلث اللغة والأدب والثقافة المترابطة فيما بينها

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to explain how essential is content-based instruction in teaching-learning English as a foreign language. Supported by examples from local and non local actual learning environment, the researcher argues that content-based instruction can be vitally effective in teaching-learning English. The content-based instruction theory adopted in English language teaching (ELT) class looks at language as a living entity, not mere words, as a reservoir of man’s experiences, history and values represented aesthetically in literature. This is the premise on which the content-based instruction rests. The environment of (ELT) invites the learners not to wrestling with grammatical rules in isolation of contextualized situations. Rather, it introduces them with authentic material – language as it is actually used. The content (text + context) can ensure a pleasurable interaction between the learner and the target language. Examples of integrating literature were presented by the researcher as good media for (ELT) in her Translation Class. The end result was surprising: an environment that ensured enjoyment, motivation and critical thinking not to mention a good intercultural interaction between the source language (Arabic) and the target language (English), a factor necessary to assimilate English as a foreign language. يهدف البحث الي ان يبين مدى اهمية تدريس اللغة الأنجليزية وتعلمها بصفتها لغة اجنبية بالأستناد على المحتوى بدل القواعد المجردة من واقع اللغة وسياقاتها. وذلك من خلال اعتماد الباحثة على امثلة من واقع البيئة التعليمية المحلية وغير المحلية ولا سيما الأمثلة التي اوردتها في سياق تجربتها في تدريس اكثر من مادة من مواد اللغة الأنجليزية التي درستها في مختلف المراحل الدراسية في قسم اللغة الأنجليزية. وقد وجدت ان الطريقة التي تعتمد المحتوى في تدريس اللغة الأنجليزية وتعلمها هي ذات تأثير حيوي لأنها تنظر الى اللغة على انها كائن حي وليس مجرد كلمات ، بل مستودعا لتجارب الأنسان وتأريخه وقيمه والمتمثلة جماليا في اللغة. وهذه هي النظرية التي تقوم عليها طريقة تدريس اللغة الأنجليزية وتعلمها والتي تقوم على المحتوى. وهنا لا تعمد البيئة التعليمية الى ان تجعل المتعلم يصارع قواعد اللغة بمعزل عن سياقات المواقف التي استعملت في اللغة ، بل تدعوه الى التعامل معها كما تستعمل في الواقع الفعلي في الحياة اليومية وهذا يعني توفر المحتوى الذي يتكون من النص والسياق الذي استعمل فيه ، محتوىً يمكن ان يضمن للمتعلم تفاعلا معمقا مع اللغة المراد تعلمها. واستناداً الى تجربة الباحثة الفعلية في تدريس مادة الترجمة قدمت امثلة لأستخدام النصوص الأدبية بصفتها وسائط جيدة في تدريس اللغة الأنجليزية بصفتها لغة اجنبية. وكانت المحصلة مذهلة اذ توفرت بيئة ضمنت المتعة والدافعية والقدرة على التفكير والتحليل، ناهيك عن وجود تفاعل بين ثقافة اللغة المصدر (العربية) واللغة المترجم اليها (الأنجليزية) وهو عامل مهم في فهم اللغة الأجنبية.


Article
The Effectiveness of Instrumental Help-seeking Strategy in Developing Elementary School Pupils' Problem-solving Skills in English Class
فاعلية استراتيجية طلب المساعدة الوسيلي في تنمية مهارة حل الاسئلة في درس اللغة الانكليزية لتلاميذ المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

At the elementary school age, children are in need to seek help from more knowledgeable individual in order to cope with the difficulties in learning and to overcome challenges they may encounter in solving problems. Children, to be self-regulated learners, must be aware of the type of help they would seek, when to seek help and from whom to seek it. The help sought by pupils in classroom is of two types according to its achievement goals, instrumental and executive. The present study is designed to investigate the effectiveness of instrumental help-seeking strategy in developing elementary school pupils' problem-solving skills in English class, to investigate the difference between the experimental and control groups in their performance in the problem-solving test, to identify the difference between male and female pupils in their responses to help-seeking strategy, and to investigate the effectiveness of instrumental help-seeking strategy in English class from the point of view of English language teachers in elementary schools. The type of study followed was experimental in which help-seeking strategy was applied on a sample of (30) fifth grade elementary school pupils. Pre-test-post-test experiment has been used to calculate data. The experiment has lasted for (10) weeks and results of the study indicated that:1- help-seeking is a self-regulated strategy which has an effective role in developing problem-solving skills, particularly in elementary school age, 2-the participants who have taken part in the help-seeking strategy( the experimental group) show better performance in problem-solving test than those who have not participated in the experiment( the control group), 3- both male and female pupils in the experimental group have positively responded to help-seeking strategy, i.e. there was no significant difference between male and female pupils, and 4- English language teachers have shown positive attitudes towards involving help-seeking strategy in the classroom activities for its effective role. Finally some recommendations have been introduced to highlight the importance of strategic help-seeking in English classroom. ان الاطفال في مرحلة الابتدائية يكونون بحاجة الى طلب المساعدة من فرد هو اكثر معرفة وذلك من اجل التعامل مع الصعوبات في التعلم والتغلب على التحديات التي قد تواجههم في حل الاسئلة في الصف. طلب الساعدة هو عملية تنظيم ذاتي يتعلم من خلالها التلميذ نوع المساعدة التي يطلبها, متى يطلب المساعدة, والشخص الملائم لطلب المساعدة. و يصنف طلب المساعدة الذي يستخدمه التلاميذ لحل الاسئلة الى نوعين, طلب المساعدة الوسيلي و طلب المساعدة التنفيذي. تهدف الدراسة الحالية الى1. التحقق من فاعلية طلب المساعدة الوسيلي في تنمية مهارة حل الاسئلة لتلاميذ المرحلة الابتدائية في صف اللغة الانكليزية,2. التحقق من الفرق في اداء المجموعتين (الضابطة والتجريبية) في اختبار حل الاسئلة, 3. التعرف على الفرق بين الذكور والاناث من حيث استجابتهم لاستراتيجية طلب المساعدة في المجموعة التجريبية, و4. التعرف على فاعلية استراتيجية طلب المساعدة الوسيلي في تنمية مهارة حل الاسئلة من وجهة نظر معلمي اللغة الانكليزية. ان نوع الدراسة الحالية هو تجريبي حيث طبقت استراتيجية طلب المساعدة على عينة مؤلفة من (30) تلميذا من الصف الخامس الابتدائي وسبق تطبيق الاستراتيجية اجراء اختبار قبلي وبعد (10) اسابيع من التجربة طبق الاختبار البعدي على كلا المجموعتين. و اشارت الاحصائيات الى ان : 1. طلب المساعدة هو استراتيجية تنظيم ذاتي لها دور فاعل في تنمية مهارة حل الاسئلة و خاصة في عمر المرحلة الابتدائية, 2. اداء عينة المجموعة التجريبية في اختبار حل الاسئلة افضل من العينة التي لم تشترك في التجربة, 3. لا يوجد فرق دال بين استجابة التلاميذ الذكور والاناث لاستراتيجية طلب المساعدة, 4. وجهات نظر معلمي اللغة الانكليزية حول استخدام استراتيجية طلب المساعدة كانت ايجابية لأهمية هذه الاستراتيجية في تنمية مهارة حل الاسئلة. واخيرا تم اقتراح بعض التوصيات لتسليط الضوء على اهمية تفعيل هذه الاستراتيجية في صف اللغة الانكليزية.


Article
The role of visual effects in the structure of drama conflict
دور المؤثرات البصرية في بنية الصراع الدرامي الكلمات المفتاحية ( المؤثرات البصرية ، الصراع الدرامي )

Loading...
Loading...
Abstract

Most of filmsand television directors are interested in the image as the main means of conveying the ideas of the director. The theories of directing embrace to lay the artistic and aesthetic foundations to bring the picture out on the screen in an effective manner which sufficesrhetoric instead of speech. Attention is paid to the formation, the frame, the movements and angles of the camera and the editing and then tricks and visual effects. These tricks and influences have entered into a very large number of films since the emergence of cinema and so far has been used for functions, including aesthetic and intellectual as well as artistic, where it has an important role in the development of the movement of the conflict drama and to create the persuasion and suspense of the dramatic event nature so the goal of research is to identify (the role of visual effects in the structure of the drama conflict) . The film (Avatar) has been selected to appoint for this research because most of the scenes of the film depends on the visual effects. The descriptive approach is adopted. The second chapter deals with the definition of the visual effects and tricks, their importance, their characteristics and their functions. The research tool is extracted from theoretical framework indicators and it is adopted in the sample analysis after the experts authenticated it in the third chapter. In the fourth chapter, the sample is analyzed according to these indicators. : 1. The techniques and visual effects are used creatively in the scenesand give credibility as well as suspense to the dramatic action. 2. The director's artistic and aesthetic vision, and his ability to develop the performance of the actors using the digitized character became evident. 3. The use of techniques has contributed to reducing the time of photography and economy expenses. 4. The Chroma technique contributes to the production and processing of places and actions of some characters. The research ending with recommendations and list of sources. لقد عني اغلب المخرجين السينمائين والتلفزيونين بالصورة لكونها الوسيلة الرئيسة لنقل افكار المخرج , وسعت نظريات الاخراج في وضع الاسس الفنية والجمالية لاخراج الصورة على الشاشة بشكل مؤثر وفيه بلاغة تغني عن الكلام . فتم الاهتمام بالتكوين والاطار وحركات وزوايا الكاميرا والمونتاج ثم الخدع والمؤثرات البصرية . وقد دخلت هذه الخدع والمؤثرات في عدد كبير جدا من الافلام منذ نشوء السينما ولحد الان وكان لاستخدمها وظائف منها جمالية وفكرية ومنها فنية اذ كان لها الدور المهم في تطور حركة الصراع الدرامي وايجاد الاقناع والتشويق بطبيعة الحدث الدرامي لذا هدف البحث الى التعرف على (دور المؤثرات البصرية في بنية الصراع الدرامي ) وقد تم اختيار فيلم (افاتار) عينه لهذا البحث لكون اغلب مشاهد الفيلم تعتمد على المؤثرات البصرية . وتم اعتماد المنهج الوصفي , وتطرق الفصل الثاني الى التعريف بالمؤثرات والخدع البصرية واهميتها وسماتها ووظائفها وتم استخراج اداة البحث من مؤشرات الاطار النظري وتم اعتمادها في تحليل العينة بعد مصادقة الخبراء عليها .. وفي الفصل الرابع تم تحليل العينة وفق هذه المؤشرات وخرج البحث بعدد من النتائج اهمها : 1- تم توظيف التقنيات والمؤثرات البصرية داخل المشاهد بشكل مبدع واعطت مصداقية وتشويق للفعل الدرامي . 2- اتضحت رؤية المخرج الفنية والجمالية , وقدرته في تطوير اداء الممثلين بالاستعانة بالشخصية المرقمة 3- اسهم استخدام التقنيات بالتقليل من زمن التصوير والاقتصاد بالنفقات 4- اسهمت تقنية الكروما في انتاج وتصنيع الاماكن والافعال لبعض الشخصيات وختم البحث بالتوصيات وقائمة المصادر


Article
Evaluation of the Curricula of Iraqi medical colleges in light of innovation of medical education
تقويم مناهج كليات الطب العراقية في ضوء مؤشرات التطور في التعليم الطبي.

Loading...
Loading...
Abstract

This review article aims at studying the curricula of Iraqi medical colleges since the establishment of the first college in Iraq in 1927 to date. It attempts to analyse the medical education programmes using known tools of measurement and global in comparison with the steady development of medical curricula in the world. The article shows the evolution of the Iraqi curriculum across the past century and especially during the last three decades. At present time there are three types of curricula that are currently applied in the twenty-five colleges operating in Iraq. The first curricular approach is based on separate scientific and clinical subjects (the Subject Based Curriculum); the second is the integrated curriculum and the third is the problem-based approach. The first approach is characterized by the adoption of the educational process that totally depends on the teacher through lectures and practical lessons (Teacher Centred), including clinical training and the examinations are focused on information more than skills and professional behaviour. The other two methods, however, are based on student in active role in the learning process with varying degrees of implementation. The last two approaches use enquiry-learning methods to investigate student’s learning needs. The integrative approach uses inductive methods of reasoning starting from first year of study, while the problem-based approach uses deductive reasoning in the early years of the study and later uses the inductive reasoning in the rest of the years. This work concludes the inappropriateness of the method of inductive reasoning in the first years of university study as this approach is known to be used by experts and hence students, using this approach, need to be already equipped with ample and relevant information which they can learn better in using the deductive reasoning in the first three years of the six-year medical study. Keywords: Medical education. Iraqi Medical colleges. Inductive Reasoning. Deductive Reasoning. Problem Based Curriculum. Integrated Curriculum. Subject based Curriculum. يهدف البحث الى إستعراض مناهج كليات الطب العراقية منذ تأسيس أول كلية في العراق عام 1927 وحتى الوقت الحاضر متضمناً تحليل المنهج وفق أدوات قياس عالمية وبالموازنة مع التطوير الحاصل في المناهج الطبية في العالم. يبين البحث تطور المناهج العراقية بشكل تدريجي بإذ يوجد في الوقت الحاضر ثلاثة أنواع منها مطبقة حاليا في الكليات البالغ عددها خمس وعشرون كلية وكالآتي: المنهج الأول المعتمد على المواضيع العلمية والسريرية المنفصلة والثاني هو المنهج التكاملي والمنهج الثالث هو المنهج المتمركز حول المشاكل. ويتميز المنهج الأول بإعتماد العملية العليمية على المدرس من خلال المحاضرات والدروس العملية بما فيها التدريب السريري وتُركز فيه الإمتحانات على المعلومات بصورة أكبر من المهارات والسلوك المهني. بينما يعتمد المنهجان الآخران على إعطاء الطالب دوراً فعالاً في عملية التعلم وبدرجات متفاوتة في التطبيق. ويستخدم المنهجان طرق التعلم الأستدلالية لتقصي حاجات التعلم إذ يستخدم المنهج التكاملي طرق الإستدلال الإستقرائي منذ السنة الأولى للدراسة بينما يستعمل المنهج المبني على المشكلة الأستدلال الأستنتاجي في السنوات الأولى من الدراسة ومن ثم الإستدلال الإستنتاجي في بقية السنوات. يخلص البحث الى توضيح عدم ملاءمة طريقة الإستدلال الإستقرائي في سنوات الدراسة الجامعية الأولى للحاجة لإمتلاك الطالب لمعلومات وافرة عن المهنة الطبية والتي يمكن له أن يتعلمها من إستخدام الإستدلال اإستنتاجي في السنوات الثلاث الأولى من الدراسة الطبية التي تمتد لست سنوات. الكلمات المفتاحية: التعليم الطبي. كليات الطب العراقية. الإستدلال الإستقرائي. الإستدلال الإستنتاجي. المنهج المعتمد على المشاكل. المنهج التكاملي. المنهج المعتمد على المواضيع العلمية والسريرية المنفصلة.


Article
The Effect of Different Types of Infographics on Academic Achievement of female students in the Computer Course of Second year of secondary education in Riyadh City
أثر اختلاف نمطي الإنفوجرافيك في تنمية التحصيل الدراسي بمقرر الحاسب الآلي لدى طالبات الصف الثاني الثانوي بمدينة الرياض

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to evaluate the impact of different patterns of an infographic on the academic achievement in the computer course for secondary school students. The sample consisted of two experimental groups. The first group consisted of 20 students using static infographic pattern. The second group consisted of 21 students using the motion infographic pattern. The static and motion infographics were designed according to the Instructional infographic design model. The researcher prepared achievement test to collect the data. After processing the results of the test by using T test, the results showed the following:1-There was a statistically significant difference in the average score at level of (P≤0.05) between the pre-and post-achievement test in favor of post-test for the first experimental. 2. There was a statistically significant difference in the average score at level of (P≤0.05) between the pre-and post-achievement test in favor of post-test for the second experimental group. 3. There was no statistically significant difference at the level of (P≤0.05) between average score between first experimental and second experimental groups post achievement tests. The study recommends training the general education computer teachers on the infographic patterns and their utilization in the teaching process. هدف البحث الحالي إلى قياس أثر اختلاف نمطي الإنفوجرافيك في تنمية التحصيل الدراسي بمقرر الحاسب الآلي لدى طالبات الصف الثاني الثانوي بمدينة الرياض، إذ تم إتباع المنهج شبه التجريبي، وتكونت عينة الدراسة من مجموعتين تجريبيتين تم تدريس المجموعة التجريبية الاولى والمكونة من (20) طالبة باستعمال نمط الإنفوجرافيك الثابت، كما تم تدريس المجموعة التجريبية الثانية والمكونة من (21) طالبة باستعمال نمط الإنفوجرافيك المتحرك، كما تم تصميم الإنفوجرافيك الثابت والمتحرك وفقاً لنموذج تصميم الإنفوجرافيك التعليمي، وتم إعداد اختباراً تحصيلياً، وبعد معالجة نتائج الاختبار التحصيلي باستعمال اختبار (ت) أظهرت النتائج وجود فرق دال إحصائيًا عند مستوى ( 0.05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجريبية الاولى في التطبيق القبلي والبعدي للاختبار التحصيلي لصالح التطبيق البعدي. ووجود فرق دال إحصائيًا عند مستوى ( 0.05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجريبية الثانية في التطبيق القبلي والبعدي للاختبار التحصيلي لصالح التطبيق البعدي. وعدم وجود فرق دال إحصائيًا عند مستوى ( 0.05) بين متوسط درجات المجموعتين التجريبيتين في التطبيق البعدي للاختبار التحصيلي. وأوصت الدراسة الحالية بعدد من التوصيات منها عقد دورات تدريبية لمعلمات الحاسب الآلي بمراحل التعليم العام؛ وذلك لتعريفهن بأنماط الإنفوجرافيك، وتدريبهن على استعمالها في التدريس.


Article
The effect of skill Exercises Enhanced by visual feedback in learning the skills of Passing and Shooting in futsal among second intermediate Grade Femals students An M.A.thesis extracted research
تأثير تمرينات مهارية معززة بالتغذية الراجعة البصرية في تعلم مهارتي المناولة والتهديف بكرة القدم الصالات لطالبات الثاني متوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The skill training is the basis for students' learning of skills for all sports activities and not just football halls, if they are practiced in a systematic manner according to the correct scientific basis, and is specially tailored to suit the type of motor duty required of the student to perform or do, To provide information on the performance or skill to be learned or corrective information. The problem of research is the weakness of these skills among second grade students. Therefore, the researcher prepared skilled exercises to support feedback to address this problem. Therefore, the aim of the research is to identify the effect of exercise skills enhanced by visual feedback in learning the skills of handling, As for the research society, it represented 135 students for the second grade, average of the average of the students. The sample was (20) students from (A) and (20) students from (B). ان التمرين المهاري هو الاساس في تعلم الطالبات للمهارات لجميع الفعاليات والألعاب الرياضية وليس لكرة القدم الصالات فقط ، إذا ما تمت ممارستهُ بشكل منظم على وفق اسس علمية صحيحة ، ويعد خصيصًا ليتوائم مع نوع الواجب الحركي المطلوب من الطالبة أدائه أو القيام به ، ويعزز بالتغذية الراجعة البصرية لتوفير معلومات عن الاداء او المهارة المراد تعلمها او معلومات تصحيحية . و تكمن مشكلة البحث في ضعف هاتين المهارتين لدى طالبات الصف الثاني المتوسط لذا قامت الباحثة باعداد تمارين مهارية معززة بالتغذية الراجعة لمعالجة هذه المشكلة , وعليه هدف البحث الى التعرف على اثر التمرينات المهارية المعززة بالتغذية الراجعة البصرية في تعلم مهارتي المناولة والتهديف بكرة القدم الصالات لطالبات المرحلة المتوسطة ، اما مجتمع البحث فتمثل بـ (135) طالبة للصف الثاني المتوسط من متوسطة الشهيدة ايمان ، فكانت العينة (20) طالبة من شعبة (أ) تجريبية ، و(20) طالبة من شعبة (ب) ضابطة .


Article
The Role of Faith and self-Confidence in Building Personality of The Iraqi Girl
دَور الإيمان والثقة بالنفس في بناء شخصية الفتاة العراقية دراسة نظرية تحليلية عن طبيعة شخصية الفتاة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This subject has dealt first with identifying the human personality and how to build it, aspects, and factors that affect the human life on composing it going through stages of this building and composing of personality. Then it showed the most distinguished features of Iraqi personality during the past and present, and the civilized, social, and psychological sides that interfered in crafting and drawing these features with reference on how this drawing of Iraqi personality has been affected in what a civilized developed progress has achieved, that Iraq has witnessed during the sixth and seventh decades in the previous century, which unfortunately what has been fixed by building is destroyed and even the main foundation original of building has been affected because of the war during eighth decade within the same century. Then the core and essence of the aim and its purpose has been discussed, which is identifying in general the concept of faith and self-confidence, and the effect of correct and perfect education, upbringing, and the factors that the girl acquire and implanting it in her social nature to building her moderate, balanced, and powerful personality. Finally, conclusions and recommendations of correct and perfect upbringing that are achieved morally and materially, and totally by family care. Also, to courage the role of the woman in building in different domains in life.تم تناول الموضوع بدءً بالتعريف بالشخصية الإنسانية , وكيفية بنائها وخصائصها والعوامل التي تؤثر في حياة الإنسان على تكوينها , مروراً بمراحل هذا البناء والتكوين للشخصية , بعدها تم تبيان أبرز ملامح الشخصية العراقية في الماضي والحاضر والجوانب الحضارية والاجتماعية والنفسية التي تدخلت في صياغة ورسم هذه الملامح , مع الإشارة إلى كيفية تأثر هذا الرسم في الشخصية العراقية بما حققه النهوض التنموي الحضاري الذي شهده العراق بالعقدين السادس والسابع من القرن الماضي , والذي مع الأسف تم هدم ما نصلح منه في بناء الذات لا بل وتأثر حتى الأساس الأصلي للبناء بسبب حرب العقد الثامن من القرن نفسه , ثم دخلت في جوهر الهدف والغاية وهو التعريف بمفهوم الإيمان والثقة بالنفس وعوامل غرسها في شخصية الفتاة العراقية , وأثر التربية والتنشئة الاجتماعية السليمة والصحيحة وطريقة إكسابها للفتاة وتشريبها في ذاتها الاجتماعية لتبني شخصيتها المعتدلة المتزنة القوية , وتم الختام باستنتاجات وتوصيات قوامها التربية والتنشئة الصحيحة والسليمة التي تحققها رعاية الأسرة مادياً ومعنوياً بشكل متكامل الجوانب , وتشجيع دور المرأة في البناء في مجالات الحياة كافة .


Article
Detection of Stuttering Disorders when Reading among Kindergarten Children
الكشف عن اضطرابات التأتأة عند القراءة لدى أطفال الروضة

Loading...
Loading...
Abstract

Allah ordered his noble Prophet Muhammad (peace be upon him) to read in the first Sura and sent it down to be a key to his holy book and in imitation of his constitution to the people of the earth, as the reading is considered as the key to entering all the sciences and the basis of the development of knowledge in all its fields. So reading expands the circle of experience of children, develops it and activates their cognitive and social basis, cultivates their tastes, and urges them to curiosity which is useful for them to know themselves and to know others and to know the nature of their surroundings. (Al-Jahiz, 1985: 80), the specialists considered the reasons of stuttering in the individuals to the pre-school stage, when teachers and parents try to accelerate teaching the child reading without waiting the beginning of their readiness, and it becomes worse when he enters primary school, especially when teachers ask him to read a text or explain a subject, as it shows his hesitation in reading because of his fear of ridicule his colleagues (Bender, 1993: 120), so the problem of research begins in the detection of stuttering disorders when reading among the kindergartens children, by identifying the level of their degrees on the test of stuttering disorders, and the importance of the current research arises from the importance of reading in the life of the individual, despite the diversity of cultural means that enable the person to cognition and knowledge such as radio, television, cinema and the Internet, but he always needs to read because it surpasses all these means for its ease and simplicity, speed and freedom, (Mosa, 2003:4). The research aims to (Detection of Stuttering Disorders when Reading among Kindergarten Children) and to (identify the differences in reading disorders in Kindergarten Children according to gender variable (males – females). The researcher built the research tool and presented it to the experts to achieve the apparent honesty, she also extracted the discrimination coefficient and the difficulty of items and honesty, the stability was 0.79, and the researcher reached through the achievement of the objectives of the research statistically to some conclusions, kindergartens children suffer from stuttering disorders in reading with ratio (35.5%). Where the total number of children suffering from this condition was (75) children (34) boys and (41) girls, and it was found that females suffer more in the stuttering disorders when reading than males, which means that females have a weakness in speech skills more than males. Instructing the educational staff in kindergartens of the importance of teaching speech and pronunciation skills before teaching reading, and the recommendations are the introduction of programs that help kindergartens children on the correct pronunciation, review the planning of the educational curricula and pedagogy of kindergartens, which are interested in teaching the language skills of kindergarten children. While the proposals is doing similar study to study stuttering disorders about the reading in primary stage. Doing similar study to study other types of language disorders, including (stammering, palilalia, and accent). امر الله سبحانه نبيه الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم ) بالقراءة في اول سورة انزلها عليه لتكون مفتاحاً لكتابه العزيز وتأسياً لدستوره الى اهل الارض، اذ تعد القراءة مفتاح الدخول الى جميع العلوم واساس تطور المعرفة في كافة مجالاتها، فالقراءة توسع دائرة خبرة الاطفال وتنميها وتنشط قوامهم المعرفي والاجتماعي وتهذب اذواقهم وتبث فيهم حب الاستطلاع المفيد لمعرفة ذواتهم ومعرفة الاخرين ومعرفة الطبيعة المحيطة بهم . (الجاحظ، 1985: 80)، وارجح المختصون اسباب التأتأة عند الافراد الى مرحلة ما قبل دخول المدرسة وذلك عند محاولة المعلمات والاباء الى تعجيل تعليم الطفل القراءة دون الانتظار الى بداية الاستعداد لديهم، ويزداد الامر سوءً عندما يلتحق بالمدرسة الابتدائية وخاصة عندما يطلب منه المعلمون قراءة نص من النصوص او شرح موضوع ما، اذ يظهر عندها تردده في القراءة بسبب خوفه من سخرية زملاءه له ( Bender,1993:120 ( ،لذا تنطلق مشكلة البحث في الكشف عن اضطرابات التاتأة عند القراءة لدى اطفال الرياض وذلك من خلال التعرف على مستوى درجاتهم على اختبار اضطرابات التاتأة، وتنبثق اهمية البحث الحالي من اهمية القراءة في حياة الفرد فبالرغم من تنوع الوسائل الثقافية التي تمكن الشخص من الاطلاع والمعرفة مثل الاذاعة والتلفزيون والسينما والانترنيت، الا انه يحتاج دائماً الى القراءة لانها تفوق كل هذه الوسائل لما تمتاز به من السهولة واليسر والسرعة والحرية ، (موسى، 2003: 4).ويهدف البحث الحالي الى (الكشف عن اضطرابات التاتأة عند القراءة لدى اطفال الرياض )و( التعرف على الفروق في اضطرابات التاتأة عند القراءة لدى اطفال الرياض تبعاً لمتغير الجنس (ذكور- اناث).وقامت الباحثة ببناء أداة البحث وعرضها على الخبراء لتحقيق الصدق الظاهري وكذلك استخرجت معامل التمييز والصعوبة للفقرات والصدق وكان الثبات 0.79 ،وتوصلت الباحثة من خلال تحقيق اهداف البحث احصائيا الى بعض الاستنتاجات يعاني اطفال الرياض من اضطرابات التاتأة في القراءة بنسبة (35.5%) اذ كان عدد الكلي للاطفال الذين يعانون من هذه الحالة (75) طفل وطفلة بواقع (34) طفلا من الذكور و (41) طفلة من الاناث،وظهر ان الاناث اكثر معاناة في اضطرابات التاتأة عند القراءة من الذكور وهذا يعني ان الاناث لديهن ضعف في المهارات الكلامية اكثر من الذكور.توعية الهيئة التعليمية في رياض الاطفال بأهمية تعليم مهارات النطق والكلام قبل تعليم القراءة، والتوصيات هي ادخال برامج تساعد اطفال الرياض على النطق السليم ،اعادة النظر في التخطيط للمناهج التعليمية والتربوية الخاصة برياض الاطفال والتي تعني بالتدريس المهارات اللغوية لأطفال الروضة. اما المقترحات هي اجراء دراسة مماثلة لدراسة اضطرابات التاتأة عن القراءة للمرحلة الابتدائية.،اجراء دراسة مماثلة لدراسة انواع اخرى من الاضطرابات اللغوية ومنها (التلعثم, واللجلجة, واللكنة).


Article
Difficulties in the employment of educational bags in the College of education University of Baghdad
صعوبات توظيف الحقائب التعليمية في كليات التربية جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Difficulties in teaching bags in university teaching The current research aims at identifying the difficulties of employing teaching bags in university teaching. The research sample included (45) teaching and teaching representing three faculties of education at the University of Baghdad (Faculty of Education Ibn Rushd, Faculty of Education Ibn al-Haytham, Faculty of Basic Education) for the academic year 2016-2017 The researcher designed a research tool, which is a questionnaire. In the light of this questionnaire, the researcher formulated the final questionnaire which the researcher confirmed from its virtual validity by presenting it to a group of experts and specialists in curriculum, teaching methods, educational psychology, measurement and evaluation. (T-test) as its stability The results showed that there are a number of difficulties faced by teachers and teaching staff in the employment of educational bags, as the paragraph that was written (lack of sufficient satisfaction in some) (2.75%) and percentage weight (92%), while the paragraph (insufficient awareness among members of this type of education) reached the last place in the list of difficulties with a weighted average (1.57) and a percentage weight (53%). In the light of the findings of the researcher presented a set of recommendations and proposals to address these difficulties. يرمي البحث الحالي التعرف على صعوبات توظيف الحقائب التعليمية في كليات التربية/جامعة بغداد, و قد تضمنت عينة البحث ( 45 ) تدريسي و تدريسية يمثلون ثلاث كليات للتربية في جامعة بغداد ( كلية التربية ابن رشد , كلية التربية ابن الهيثم , كلية التربية للبنات ) للعام الدراسي 2016 – 2017 , وقد صمم الباحث أداة بحثه و هي عبارة عن استبانه, و في ضوء هذه الاستبانة صاغ الباحث فقراتها النهائية التي تأكد الباحث من صدقها الظاهري بعرضها على مجموعة من الخبراء و المختصين في المناهج و طرائق التدريس و علم النفس التربوي و القياس و التقويم , و حسب ثباتها بطريقة الإعادة ( t-test ) إذ بلغت درجة ثباتها ( 0.80) وبعدها طبقت على العينة الأساسية إذ تكونت من (45) تدريسي و تدريسية و بعد معالجة البيانات إحصائيا أوضحت نتائج البحث أن هناك مجموعة من الصعوبات تواجه التدريسيين و التدريسيات بتوظيف الحقائب التعليمية إذ حصلت الفقرة التي نصها ( عدم توفر القناعة الكافية لدى بعض التدريسيين و التدريسيات بالحقائب التعليمية ) على المرتبة الأولى في قائمة الصعوبات بوسط مرجح (2.75) ووزن مئوي (92%) , في حين حصلت الفقرة التي نصها ( عدم الوعي الكافي لدى أفراد المجتمع بهذا النوع من التعليم ) على المرتبة الأخيرة في قائمة الصعوبات بوسط مرجح(1.57) و وزن مئوي (53%) . و في ضوء النتائج التي توصل إليها الباحث قدم مجموعة من التوصيات و المقترحات لمعالجة هذه الصعوبات .


Article
The Relationship of Psycho-Physical Health Compatibility with the Accuracy of Offensive Skills in Futsal for University Team Female-Players
علاقة التوافق النفسي البدني الصحي بدقة المهارات الهجومية بكرة قدم الصالات لدى لاعبات منتخب كليات الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The psycho-physical health compatibility which is one of the important psychological aspects in all sports including futsal, in addition to the ability of dealing with the changeable psychological factors, the necessity of possessing psychological health and knowing their relationship with the accuracy of offensive skills, all are the concern of this study. Therefore, the researcher studies intentionally the relationship between the psycho- physical health compatibility and the accuracy of offensive skills in futsal for the colleges female players of the university team. He applies the descriptive approach to a sample of these players in the academic year 2017-2018 . This sample consists of (10) female-players. The researcher concludes that there is no significant correlation between the psycho-physical health compatibility and the skills of dribbling and accurate shooting, while there is a significant correlation with the passing skill of the university futsal female-players. ان التوافق النفسي البدني الصحي من الجوانب النفسية المهمة لجميع الالعاب الرياضية ومنها لعبة كرة القدم الصالات والقدرة على التعامل مع العوامل النفسية المتغيرة وضرورة امتلاك الصحة النفسية ومعرفة علاقتها بدقة المهارات الهجومية، لذى عمد الباحث دراسة علاقة التوافق النفسي البدني الصحي بدقة المهارات الهجومية بكرة قدم الصالات للاعبات منتخب الكليات بالجامعة، وقد استعمل الباحث المنهج الوصفي على عينة من لاعبات منتخب كليات الجامعة للعام الدراسي 2017-2018 وعددها (10) لاعبات، وقد استنتج الباحث بعدم وجود علاقة ارتباط معنوية بين التوافق النفسي البدني الصحي ومهارة الدحرجة ودقة التهديف ومعنوية الارتباط مع مهارة المناولة بكرة قدم الصالات للاعبات منتخب كليات الجامعة.


Article
The Effect Of The Use Intelligent Adaptive Learning Techniques To Build A Program Capable Of Developing The Educational Abilities Of The Future Teacher In History
اثر استخدام تقنيات التعلم التكيفي الذكي لبناء برنامج قادر على انماء القدرات التعليمية لدى معلم المستقبل في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims at finding out the effect of using intelligent adaptive learning programs on the history teacher. The researcher found that most models of educational design are in the field of enhancing and building the teacher's cognitive and measuring its effect on the learner. The behavioral psychology, which has become interested in constructional theories of education based on the five-point model, (Bates & Watson, 2008:38-44). Therefore, the researcher relied on this model to enhance the design with data and information concerning the scope of learning, the field of application, objectives and tasks with the conditions surrounding the educational process and the readiness of the teacher to receive such a kind of modern teaching methods in order to build an educational experience that makes the process of knowledge acquisition effective and attractive. And to ascertain the validity and readiness of the application of this type of modern educational programs and use as educational framework. The researcher adopted a scientific mechanism based on building a program to detect patterns of interaction between the inputs and outputs of the intelligent educational system and the use of feedback to correct the course of this program as shown in Figure (2). In this research, three hypotheses were adopted: • The primary purpose of Intelligent Adaptive Learning is to reduce the social comparison of a particular student with his / her peers in the learning environment. Where the student looks at his own positives only and compares himself with the possibility of development and achieving individual goals. Especially in the subject of history as it contains a variety of diverse topics. • The student can maintain his confidence in his knowledge and develop it to create a positive educational identity of his own. • The student may be considered a subject or a target. If the student is enabled in the proposed program to be able to implement his or her own education plan in consultation with a mentor, or to be able to choose between alternatives within a single subject, this is often called qualitative adaptation, where the student is the source of learning activity. While the teacher has been adopted as the main source of all decisions he is solely responsible for modifying levels, contents, strategies, etc. This is often called quantitative adjustment. Which was confirmed by the researcher because it carries the dimensions of legislative and scientific: 1)The legislative dimension, where the teacher proposes reverse options, often called why? 2) Practical dimension, no attempt to understand for (how and what to do) in the specified lesson. يهدف البحث الحالي الى معرفة مدى اثر استخدام برامج التعلم التكيفي الذكي لدى معلم مادة التاريخ . وجد الباحث ان معظم نماذج التصميم التعليمي تصب في مجال تعزيز وبناء الإدراكية لدى المعلم وقياس اثرها على المتعلم أذ يؤكد علم النفس السلوكي الذي أصبح مهتم بنظريات التعليم البنائية التي تعتمد على نموذج "حصطنق" الخماسي المراحل منطلقا من التحليل، التصميم، التطور، التنفيذ و التقـييم (38-44 Bates & Watson, 2008:) . وعليه اعتمد الباحث على هذا النموذج معززاً التصميم ببيانات ومعلومات تخص نطاق التعلم ، المجال التطبيقي ، الاهداف و المهام مع الظروف المحيطة بالعلمية التعليمية ومدى جاهزية المعلم لاستقبال مثل هكذا نوع من اساليب التعليم الحديثة بهدف بناء خبرة تعليمية تجعل من عملية اكتساب المعرفة فعالة وجذابة . و لمعرفة مدى التحقق من سلامة و جاهزية تطبيق هذا النوع من البرامج التعليمية الحديثة واستخدامها كاطار تربوي . اعتمد الباحث الية علمية تعتمد على بناء برنامج لكشف انماط التفاعل ما بين مدخلات و مخرجات النظام التعليمي الذكي واستخدام التغذية الراجعة لتصحيح مسار عمل هذا البرنامج كما موضح في الشكل رقم (2) . في هذا البحث تم اعتماد ثلاث فرضيات وهي : • ان الغرض الأساسي للتعلم التكيفي الذكي هو تقليل المقارنة الاجتماعية لطالب معين مع اقرانه في البيئة التعليمية. حيث ينظر الطالب إلى الايجابيات الخاصة به فقط ويقارن نفسه مع امكانية التنمية وتحقيق الأهداف الفردية. وخصوصا في مادة التاريخ كونها تحتوي على مواضيع متنوعة ومتشعبة. • يمكن للطالب الحفاظ على ثقته بما يمتلك من معلومات وتطويرها لخلق هوية تعليمية إيجابية من تلقاء نفسه. • يمكن اعتبار الطالب موضوعا أو هدفا. إذا تم تمكين الطالب في البرنامج المقترح ليكون قادرا على تنفيذ خطة التعليم الخاصة به بالتشاور مع معلمه، أو ليكون قادر على الاختيار بين البدائل داخل الموضوع الواحد وهذا غالبا ما يسمى التكيف النوعي، حيث يكون الطالب هو مصدر نشاط عملية التعلم. في حين تم اعتماد المعلم كونه المصدر الرئيسي لجميع القرارات وهو المسؤول الوحيد عن تعديل المستويات والمحتويات والاستراتيجيات، وما إلى ذلك وهذا ما يسمى في كثير من الأحيان التكيف الكمي. والتي اكد عليها الباحث كونها تحمل ابعاد تشريعية وعلمية : 1) البعد التشريعي، حيث يقترح المعلم خيارات عكسية، غالبا ما تسمى لماذا؟ 2) البعد العملي، أي محاولة لفهم لـ ( كيف وماذا تفعل) في الدرس المحدد.


Article
The Requirements of The Selecting of Administrative Leadership In Youth Forums.
متطلبات اختيار القيادات الإدارية بالمنتديات الشبابية

Loading...
Loading...
Abstract

A successful administration is that one which has leading qualifications , and can lead the youth in all fields. Administration has its own significance in the society , to make it reach the highest levels, and here lies the significance of the study. In addition to that, the study significance also may include recognizing the qualifying requirements for selecting administrative leaderships in the youth forums in Diyala governorate. Considering that selecting administrative leaderships depending on the basic aspects of the personality of those who work in the forums through directing their behavior achieve their future ambitions , administering the forum in all fields. Through the observation, the problem of the study lies in weakness in preparing the employees staff in the youth forums in the leading and administrative aspects. Whereas the aims of the study are : focusing on the most important qualifying requirements to select the administrative leaderships in the youth forums in Diyala governorate. The sample of the study includes the employees of the directorate of youth and sports and the affiliated forums, who are (157) . The researchers use the descriptive method for its suitability to the nature of the problem of the study. The researchers find some conclusions, the most important of which are : the sport administrative leader who holds higher scientific degree like ,bachelor and higher, is well qualified in the educational aspects. The sport leader must study the sciences related evaluation and analysis and should be aware of the uses of planning sciences in general, and especially the strategic planning . The leader should understand the general objectives of the directorate he works in . While the most important recommendations are : The scientific preparing program , for the sport administrative leader, should include studies in the sports education in general, and especially sports management. The sports administrative leader should be educationally qualified. The sports administrative program should be characterized by the sciences of statistics, testing, evaluation and assessment. The leader should use these programs well. The leader should have the ability of self -control and emotionally balanced. الادارة الناجحة هي التي تتمتع بالمؤهلات القيادية التي تستطيع قيادة الشباب في كافة المواقع وللادارة اهمية في المجتمع للوصول به الى اعلى المستويات ومن هنا تكمـن أهمية البحث في دراسة ومعرفة متطلبات اإختيار القيادات الإدارية بالمنتديات الشبابية في محافظة ديالى باعتبـار ان اختيار القيادات الادارية من الجوانب الأساسية لشخصية العاملين في المنتديات من خلال توجيه سلـوكهم في تحقيق طموحاتهم المستقبلية في ادارة المنتديات في كافة الاصعدة وكانت مشكلة البحث من خلال ملاحظة الباحثون ضعفا في إعداد الكادر الوظيفي في المنتديات الشبابية في الجانب القيادي والادري اما اهداف البحث التركيز على اهم المتطلبات لإختيار القيادات الإدارية بالمنتديات الشبابية في محافظة ديالى , , وقد كانت عينة البحث موظفين مديرية الشباب والرياضة والمنتديات التابعه لها والبالغ عددهم 157 وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي لملائمتة مع طبيعة المشكلة وقد توصل الباحث الى اهم الاستنتاجات وهي : القائد الإداري الرياضي حاصلاً على مؤهل علمي عالي بكالوريوس فما فوق. القائد الإداري الرياضي مؤهلاً في النواحي التربوية. يدرس القيادي الرياضي العلوم المتصلة بالتقويم والتحليل و ملماً باستخدامات علوم التخطيط بشكل عام والتخطيط الإستراتيجي بشكل خاص و يفهم الأهداف العامة للمؤسسة وكانت اهم التوصيات : يجب أن يشمل برنامج الإعداد العلمي للقائد الإداري الرياضي دراسات في التربية الرياضية بشكل عام والإدارة الرياضية بشكل خاص ضرورة أن يكون القائد الإداري الرياضي مؤهلاً في النواحي التربوية ضرورة أن يتميز برنامج الإداري الرياضي بعلوم الإحصاء والاختبار والقياس والتقويم وأن يحسن استخدامهم و ضرورة أن يتمتع بالقدرة على ضبط النفس والاتزان الانفعالي .


Article
The Difficulties of teaching general Arabic to Unspecialized departments Within the light of Arabic language skills
صعوبات تدريس مادة العربية العامة لطلبة أقسام غير الاختصاص في ضوء مهارات اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted at University of Diyala college of Education. It aimed to know the difficulties in teaching general Arabic for unspecialized departments whitin the light of Arabic language skills by answering the following questions:what are the Difficulties that face the students in gaining linguistic skills represented by listening , speaking, reading and writing skills by The student,s point of view ? The method of practical performing or observing by relied methods in teaching practical skills which replaced the style of simulation or imitation, we mean by dividing the teaching process into steps or stages, and to check if the learner's has commrehended every step of performing befor moving to the next step the importance of this research is the aim of learining Arabic language in all stages, especially at college So that the learner gains the skill of listening and grows inside him the skills of beauty felling of linguistic expression or literal and to develop the skill of dictation, beautiful hand writing and organization where he can write by heart and read what he has written fluently. the individual should gain agroup of linguistic standard terms which help him to express himself and thought that this is what university studies want they try to make sure that the college student should gain all the mentioned skills . Sample of study was (100) male and female students.The the researcher in the study depended on the questionnaire containing (58) items distributed to four domains : 1- listening skill 2-Writing skills Reading skill 3- . Speaking skill 4- By Using Pearson correlation the , weighted means, percentage weight, and statistical means According to the questionnaire researcher reached to several conclusions most important the weakness related curriculum of general Arabic language materials by using linguistic skills, might find or face difficulties in grammar and linguistic during writing. اجريت هذه الدراسة في جامعة ديالى كلية التربية الاساسية ، واستهدفت معرفة صعوبات تدريس العربية العامة لطلبة أقسام غير الاختصاص في ضوء مهارات اللغة العربية ) من خلال الاجابة عن السؤال الآتي ما الصعوبات التي تواجه الطلبة في اكتسابهم المهارات اللغوية المتمثلة بمهارات الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة من وجهة نظر الطلبة . وتعد الطريقة الادائية او المشاهدة العملية من الطرق المعتمدة في تعليم المهارات العملية التي حلت محل اسلوب المحاكاة او التقليد ، ونعني تجزئة العملية التعليمية الى خطوات او مراحل ، والتحقق من استيعاب المتعلم لكل خطوة من خطوات الاداء قبل الانتقال الى الخطوة التي تليها وتتجلى اهمية البحث في ان الهدف من تعليم اللغة العربية في المراحل كافة ولاسيما المرحلة الجامعية هو أن يكتسب الفرد مهارة الاستماع وان تنمو لديه مهارات التذوق الجمالي والاحساس بجمال التعبير اللغوي او الادبي وتنمو لديه مهارة الاملاء وجمال الخط والترتيب بحيث يستطيع ان يكتب غيبا ويقرأ مايكتب بطلاقة وأن يكتسب الفرد حصيلة من المفردات اللغوية الفصيحة التي تساعده على التعبير عن نفسه وفكره وهذا ماتروم له في الدراسة الجامعية إذ تسعى الى أن يمتلك الطالب الجامعي المهارات المذكورة وبلغت عينة الطلبة (100) طالب وطالبة . اعتمدت الباحثة الاستبانة اداة لبحثها مكونة من (58) فقرة موزعة على اربعة مجالات 1- مهارة الاستماع 2- مهارة الكتابة 3- مهارة القراءة 4- مهارة التحدث وباستعمال معامل ارتباط بيرسون والوسط المرجح والوزن المئوي وسائل احصائية ، توصلت الباحثة في ضوء الاستبانة الى نتائج اهمها ضعف صلة منهج مادة العربية العامة باستعمال المهارات اللغوية يجد صعوبة بمراعاة القواعد النحوية واللغوية اثناء الكتابة يجد صعوبة بمراعاة القواعد النحوية واللغوية .


Article
Effect of the Thilin and Landa models in the collection of Arabic grammar in second grade students
أثر أنموذجي ثيلين و لاندا في تحصيل مادة قواعد اللغة العربية لدى طلبة الصف الثاني المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims at identifying the effect of the Thilin and Landa models on the acquisition of Arabic grammar in second grade students. To achieve the research objective, the researchers formulated the following zero hypotheses: 1. There was no statistically significant difference at (0.05) among the averages of the students of the first experimental group who studied Arabic grammar using the Barman model and the average of the students of the second experimental group who studied the Arabic grammar using the non-test model in the post- . 2. There was no statistically significant difference at (0.05) among the average of the students of the first experimental group who studied the Arabic grammar using the Barman model and the average of the students of the control group who studied the same material in the traditional method (lecture) in the post-achievement test. 3. There was no statistically significant difference at (0.05) among the average of the students of the second experimental group who studied the Arabic grammar using the Landa model and the average of the students of the control group whose students studied the same subject in the traditional method. In order to achieve the goal of the research, the researcher chose Fatima Secondary School for Girls and Al Al-Bayt Secondary School for Girls and Quraysh Boys to represent the three research groups. The total number of students in the first experimental group represented by Fatima Secondary School was 31 students, (32) students, which used the model Landa, and medium Quraish, which represents the control group studied in the traditional way and number (31) students, the researcher followed the following steps to complete their research: 1. Test the design of equal groups with partial control of the type of post-test. 2. The two researcher was rewarded among the three research groups in the following variables: (age, parental achievement, Arabic language scores of the previous year, and IQ test(. 3. The researcher prepared three plans to teach the first three groups of the Barman model for the first experimental group, the second for the Landa model for the second experimental group, and the third for the control group taught in the usual manner. 4. The researcher prepared a test for the achievement of the three groups and counted the test paragraphs (30) paragraph of the type of multiple choice. 5. The researcher used the appropriate statistical methods for her research procedures (Mono-variance analysis, Kai-square, Pearson correlation coefficient, Shafic method). After applying the test, the researcher found that the students of the second experimental group, which studied the LANDA model, were superior to the students of the first group whose students studied using the Berman model and the students of the third control group who studied their students using the normal method. The students of the first group were above the control group students in the post-achievement test. The effect of the models of Barman and Landa in the collection of Arabic grammar in the first grade students. يهدف البحث الحالي الى تعرف اثر انموذجي ثيلين و لاندا في تحصيل مادة قواعد اللغة العربية لدى طلبة الصف الثاني المتوسط. ولتحقيق هدف البحث صاغ الباحثان الفرضيات الصفرية الاتية : 1. لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسطات طالبات المجموعة التجريبية الاولى اللائي درسن مادة قواعد اللغة العربية باستعمال انموذج (ثيلين) وبين متوسط طالبات المجموعة التجريبية الثانية اللائي درسن مادة قواعد اللغة العربية باستعمال انموذج (لاندا) في اختبار التحصيل البعدي . 2. لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط طالبات المجموعة التجريبية الاولى اللائي درسن قواعد اللغة العربية باستعمال انموذج (ثيلين) ومتوسط طالبات المجموعة الضابطة اللائي درسن المادة نفسها بالطريقة التقليدية (المحاضرة) في اختبار التحصيل البعدي . 3. لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط طالبات المجموعة التجريبية الثانية التي درست قواعد اللغة العربية باستعمال انموذج (لاندا) وبين متوسط طلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة نفسها بالطريقة التقليدية (المحاضرة) في اختبار التحصيل البعدي. ولتحقيق هدف البحث اختار الباحثة ثانوية فاطمة للبنات وثانوية آل البيت للبنات ومتوسطة قريش للبنين بصورة قصدية لتمثل مجموعات البحث الثلاث , اذ بلغ عدد مجموع طالبات المجموعة التجريبية الاولى والتي تمثلها ثانوية فاطمة 31 طالبة والتي استعمل معها انموذج (ثيلين) , والمجموعة التجريبية الثانية والتي تمثلها ثانوية آل البيت (32) طالبة والتي استعمل معها انموذج (لاندا) , ومتوسطة قريش التي تمثل المجموعة الضابطة درست بالطريقة التقليدية وعددها (31 ) طالب , اتبع الباحثة الخطوات الاتية لاستكمال بحثهما : 1. اختيار تصميم المجموعات المتكافئة ذوات الضبط الجزئي من نوع الاختبار البعدي. 2. كافأت الباحثة بين مجموعات البحث الثلاث في المتغيرات الاتية : (العمر الزمني , التحصيل الدراسي للأبوين , درجات اللغة العربية للعام السابق , واختبار الذكاء). 3. أعدت الباحثة ثلاث خطط لتدريس المجموعات الثلاث الاولى لانموذج (ثيلين) للمجموعة التجريبية الاولى , والثانية لانموذج (لاندا) للمجموعة التجريبية الثانية ,والثالثة للمجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية. 4. اعدت الباحثة اختبار تحصيلي للمجموعات الثلاث وكان عد فقرات الاختبار (30) فقرة من نوع الاختيار من متعدد. 5. استعملت الباحثة الوسائل الاحصائية الملائمة لإجراءات بحثها وهي (تحليل التباين الاحادي , مربع كاي , معامل الارتباط بيرسون , طريقة شفية). وبعد تطبيق الاختبار توصلت الباحثة الى تفوق طالبات المجموعة التجريبية الثانية التي درست طالبتها بأنموذج لاندا على طالبات المجموعة الاولى التي درست طالباتها باستعمال انموذج ثيلين وعلى طالبات المجموعة الثالثة الضابطة التي درس طلابها باستعمال الطريقة الاعتيادية. وتفوق طالبات المجموعة الاولى على طلاب المجموعة الضابطة في اختبار التحصيل البعدي. اثر انموذجي ثيلين ولاندا في تحصيل مادة قواعد اللغة العربية عند طلبة الصف الثاني المتوسط.


Article
Effectiveness of the use of the method of learning texts (Rothkoff) in the collection of students of the Department of Art Education for the material theories of artistic creativity Assistant teacher and assistant teacher
فاعلية استخدام طريقة التعلم بالنصوص لـ(روثكوف) في تحصيل طلبة قسم التربية الفنية لمادة نظريات الابداع الفني

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this study is to determine the effectiveness of using the method of learning texts. Or, in the method of conducting the current study, the students of the fourth stage in the Department of Art Education / Faculty of Basic Education / Diyala University, - There are no statistically significant differences at (0,05) in the mean scores of the research group in the tribal and post-experimental tests of the theories of artistic creativity. In order to verify the acceptance or rejection of the hypothesis, The number of students (43) was excluded (4) for their previous experience. This negatively affects the results of the research. The final number (39) The sample of the research was taught in accordance with one of the teaching methods approved by the department over the course of (s) (C) Study classes and test them as a tribal test, and then teach them according to the method of texts over (six) lots also and test them to serve as a test. After the data were collected from the two tests above and treated statistically by using the ttest test for a single test sample with previous and previous tests, the following results were shown: - The post-test scores exceed the pre-test scores of the research group. This means the success of the text method. Students in the art of theories of artistic creativity. تهدف دراسة البحث الحالي الى معرفة فاعلية استخدام طريقة التعلم بالنصوص أوما تعرف بطريقة (روثكوف) في تحصيل طلبة المرحلة الرابعة في قسم التربية الفنية/ كلية التربية الاساسية /جامعة ديالى في مادة نظريات الابداع الفني، ولغرض إجراء الدراسة الحالية وضع الباحثان الفرضية الصفرية التالية:- - لاتوجد فروق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) في متوسط درجات مجموعة البحث في الاختبارين القبلي والبعدي لمادة نظريات الابداع الفني، ولغرض التحقق من قبول الفرضية او رفضها قام الباحثان بإجراء الدراسة على طلبة القسم المذكور سالفا اذ بلغ عددهم(85) طالبا وطالبة مقسمين على شعبتين (A,B)تم اختيار الشعبة(A) بصورة عشوائية لتمثل مجتمع البحث بلغ عدد طلبتها (43) طالب وطالبة تم استبعاد (4) لتمتعهم بالخبرة السابقة وهذا يؤثر بشكل سلبي على نتائج البحث ،ليصبح العدد النهائي (39) طالبا وطالبة عينة للبحث، تم تدريس عينة البحث وفق احدى طرائق التدريس المعتمدة في القسم على مدى (ست) حصص دراسية واجراء اختبار لهم ليكون بمثابة اختبارا قبليا، ومن ثم تدريسهم على وفق طريقة النصوص على مدى(ست) حصص ايضاً واجراء اختبار لهم ليكون بمثابة اختبارا بعديا. وبعد تحصيل البيانات من الاختبارين المذكورين اعلاه ومعالجتها احصائياً بأستعمال الاختبار التائي (T.test) لعينة بحث واحدة ذات اختبارين قبلي وبعدي اظهرت النتيجة التالية:- تفوق درجات الاختبار البعدي على درجات الاختبار القبلي لمجموعة البحث وهذا يعني نجاح طريقة النصوص والاستفادة منها في تحسين التحصيل لدى الطلبة في مادة نظريات الابداع الفني.

Table of content: volume:14 issue:73