Table of content

wasit journal for humanities

واسط للعلوم الانسانية

ISSN: 1812 0512
Publisher: Wassit University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Is scientific journal interested in science humanity founded a magazine and Wasit for the Humanities in 2004 and issued so far for me for the year 2012 twentieth number either nature publishing researcher shall submit to the magazine three copies of the research who wants publish with disk CD and subject magazine experts from all over Iraq

Loading...
Contact info

wassithu@yahoo.com
07805617704

Table of content: 2016 volume:12 issue:33

Article
التداخل النصي في شعر يحيى السماوي ( دراسة في ديوان شاهدة قبر من رخام الكلمات )

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص : تقوم فكرة البحث على ركيزة أساسية تتجلّى في تتبع صور (التّناصّ) لدى الشاعر يحيى السماوي ، حيث غلب عليها طابع التأثر في النصوص القرآنية والتراث العربي بمنابعه المتنوعة . ولم يكن الوصول الى مضمار التناص بشكل (مباشر) من دون الوقوف على ماهية التناص وآراء المحدثين فيه ، لذا جاء البحث موزعاً على تمهيد ومبحثين ، اختص التمهيد في جذور التناص والآراء التي قيلت فيه . وألتي المبحث الأول ليتناول مصادر التناص لدى الشاعر يحيى السماوي وصوره حيث التناص الأدبي والأسطوري والديني . أما المبحث الثاني فوقفت فيه على آلية التناص لدى الشاعر نفسه .

Keywords


Article
السَّماع عند الشاطبيّ في كتابه (المقاصد الشافية )

Authors: د. كريم مزعل محمد
Pages: 31-56
Loading...
Loading...
Abstract

المقدمــة الحمد لله الذي أنزل القرآن بلغة العرب ، والصلاة والسلام على خير خلقه المنتجبين محمّد صلى الله عليه وآله أجمعين. وبعد... لقد حفل الدرس اللغوي بعلماء أفذاذ ، اشتهروا بأعمالهم اللغوية القيمة التي خدمت العربية منذ القرون الماضية ، ومازالت تلك الأعمال محط عناية الباحثين لاسيما وأن عباقرة النحاة الذين عاشوا في النصف الثاني من القرن الأول الهجري وحتى نهاية القرن الرابع الهجري ، قد حرصوا على التأليف في شتى فروع اللغة حتى غدت المكتبة العربية زاخرة بالآثار النفيسة وفي مقدمة تلك النفائس كتاب سيبويه الذي يمثل موسوعة علمية في النحو والصرف لا يستغني عنها أي باحث . وكتاب ( المقـاصد الشـافية ) لأبي إسحاق الشـاطبي (790هـ) أحد هذه الآثار النفيسـة التي ورثنـاها عن علــماء يشهد لهم التاريخ بهذا الجهد العظيم . انماز هذا الكتاب بشرحه الواسع لأبيات الألفية ، فضلاً عن اهتمام الشاطبي بأهم أصول النحو العربي ألا وهما ( السماع والقياس ) ، لذلك عكفت في هذا البحث على دراسة الأصل الأول ( السماع ) عند الشاطبي ، ولا يخفى أن للشاطبي كتاباً سماه ( الأصول العربية ) غير أنَّه لم يصل إلينا , ولعله قد اتلف بمرور الأيام كما ذكرت المصادر وعلى أية حال فكتابه هذا ( المقاصد الشافية ) قد حوى بين دفتية شرحاً وافياً لقضايا السماع . وقد بدأنا هذا بتمهيد , تناولنا فيه تعريف موجز بالشاطبي , شيوخه , تلاميذه مؤلفاته ثم متن البحث الذي تناولنا فيه ألفاظ السماع عند الشاطبي ومن ثمَّ تناولنا تعريف بالسماع ومصادره عند الشاطبي، وانتهى البحث بخاتمة تضمنت أهم ما توصل إليه من نتائج . ال

Keywords


Article
الصراع القبطي – القبطي وتأثير التدخل الاجنبي فيه 1874 – 1893

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص تؤمن كل الاديان السماوية بالمعارضة فلا تتقييد في العقائد ولا تصادر فكرا مخالفا لها. والكنيسة القبطية منذ نشاتها كنيسة شعبية يحق لابنائها الاشتراك مع الاكليروس في ادارة شؤونها وهذا ما سار عليه البطاركة الاولون في استشارة قادة الاقباط العلمانيين في أوقات الشدائد. وبعد وفاة البطريرك ديمترويس الثاني(1862 – 1870) وتولي كيرلس الخامس(1874 – 1927) منصب البطريرك كانت الكنيسة القبطية بحاجة ملحه للإصلاح نتيجة للتخلف الفكري والتنظيمي لمؤسسة الكنيسة والتهديد الذي يواجها نتيجة الإرساليات التبشيرية المدعومة من دول اوربية، فطالب بعضهم بالمشاركة في القيادة وتقليص صلاحيات البطريرك وهذا ما رفضة الأخير. كان البحث دراسة لاحداث الصراع التي جرت بين المجلس الملي الذي تأسس عام 1874 وبين البطريرك الذي تنصل لتعهداته بعد ان تسنم منصب البطريرك اذ تعهد لمؤسسي المجلس بمنح مجلسهم صلاحيات حول الاوقاف والادارة المالية وادارة المدارس اضطر فيه المجلس الى الاستقواء بالسلطة واقالته من منصبة ونفية الا انه استطاع العودة مره اخرى. اسس بعض الأعيان والقادة الاقباط العلمانيين مجلساً لإدارة اموال الكنيسة ومدارسها وشؤونها وأحوال فقرائهم وإدارة امورهم، واشترط اصحاب المجلس الملي في دورته الاولى( ) على البطريرك كيرلس الخامس (1874ـ 1927)( ) الموافقة على مجلسهم قبل إن يتنصب بطريركيا فوافق على ذلك، ولكنه سرعان ما دخل في صراع معهم بسبب رفضه الصيغة التعددية وعدم تحمله وجود سلطة اخرى تشاطره رئاسة الاقباط وإدارة امورهم( ). اخذ البطريرك يتخلص تدريجيا من نفوذ المجلس فبعد نهاية مدته عام 1879 لم يدعه للانعقاد وانتخاب أعضاء جدد، وأثناء اندلاع الانتفاضة العرابية أسس بطرس غالي باشا( ) جمعية اسماها (الجمعية الخيرية القبطية) تبنت فكرة إعادة العمل بالمجلس واستطاعت الجمعية إن تصدر قانوناً( ) يحدد العلاقة بين المجلس والبطريرك خشية تجميده مره أخرى، و في 14 أيار 1883( ) أجريت انتخابات الدورة الثانية للمجلس فحدث خلاف بين البطريرك والمجلس حول أدارة الأوقاف التي تقع في اختصاصات المجلس بموجب اللائحة ، وهذه الأوقاف عقارات مبنية في القاهرة وضواحيها وأراض واسعة في أسيوط وباقي المدن المصرية اخفت الكنيسة على المجلس أعداده ومواردها، ويديرها قساوسة الأديرة، يسيئون استعمالها ويشترون بها عقارات ويسجلونها بأسمائهم وأسماء أقاربهم( ). تفجرت في أوساط الأقباط عامي 1883 ـ 1891 صراعات داخلية بين القيادات القبطية المجلس والبطريرك( )، وانتقل الصراع إلى داخل المنظومة الاجتماعية القبطية، ويومها واجهت النخبة القبطية وحركة أصلاح الكنيسة مأزقا حادا، فمن جهة كانت الكنيسة القبطية بحاجة ملحة لحركة أصلاحية تحت ضغط عاملين متفاعلين: أولهما التخلف الفكري والتنظيمي لمؤسسة الكنيسة وبيروقراطية الاكليروس وضعف استجابته لمتطلبات العصر، وثانيهما التهديد الذي كان يواجه الكنيسة القبطية من إرساليات تبشيرية مسلحة بمؤسسات حديثة ومدعومة من قوى محتلة. وفي وقت كان رأس الكنيسة القبطية كيرلس الخامس، المعروف بمحافظته الشديدة ومراسه الصعب، والمشهود له في الوقت ذاته بمواقفه الوطنية قبل الاحتلال وبعده وعلت هنا أصوات المطالبة بالإصلاح( ). تظاهر الأقباط عام 1891 في القاهرة و حضرها دعاة الإصلاح من جميع مدن مصر, وألقى بعضهم خطبا على المتظاهرين وحثهم على المطالبة بالإصلاح، واتفقوا على اختيار وفد( ) يقابل البطريرك ويناشده بإلحاح ضرورة اجتماع المجلس الملي وإعادة تشكيله مرة أخرى وإيجاد صيغة للإصلاح والالتفات لصوت الشعب، وعند لقائهم بالبطريرك يذكر انه بكى ـ ولاشك أنها دموع سياسية ـ مبينا لهم أنهم يعارضون تعاليم السيد المسيح بطلبهم هذا، وأسفرت نتيجة المفاوضات عن رفض البطريرك تشكيل المجلس، مبينا إن اللائحة التي تحدد اختصاصات المجلس مخالفة لشرائع وقوانين الكنيسة, وأقترح أن تعرض على مجموعه من المطارنة والأساقفة لبيان مدى اتفاقها مع الشريعة، فلم يقتنع الوفد بمبررات البطريرك ودعو إلى تشكيل المجلس الملي، فقام البطريرك بأخبار الشرطة طالبا منهم حفظ النظام وطرد المتظاهرين، فامتعض المتظاهرون من التجاء البطريرك الى السلطة( ). حاول البطريرك تخفيف حدة الأزمة فدعا إلى تشكيل "مجمع إكليريكى" مقدس يضمن فيه تأييد رجال الإكليروس من الأساقفة ورؤساء الأديرة ورؤساء الكنائس في البلاد ودعاهم إلى عقد اجتماع لتقليل حدة التشنج الحاصل فدعي له أعضاء المجلس الملي للاجتماع به فرفضوا ذلك وبعد تكرار الدعوة ثلاث مرات عقد المجمع الاكليريكي اجتماعه وقدم البطريرك للمجتمعين ورقة ليوقعوا عليها طلب فيها منهم مساعدته ضد طالبي الإصلاح و وقعو عليها دون إن يقرأو مضمونها( ) وقرر المجمع " إن تدّاخل أي أحد من الشعب في تدبير أمور الكنيسة ومتعلقاتها في شكل مجالس أو بأي شكل هو مخالف للأوامر الإلهية والنصوص الرسولية "، مما يعني إن أنشاء المجلس سلب لحقوق الكنيسة وشرف بطريركها المأمور بها من الله وتسليم شعبها لقيادة من لم تكن لهم السلطة ، وأعطى المجمع تفويضا للبطريرك في كل الأمور العامة بما فيها تنفيذ الأحكام وقطع المنازعات وتوزيع المستحقات على محتاجيها، وطبع هذا القرار ووزع على جميع الكنائس، ورفع إلى الخديوي وسافر البطريرك بنفسه إلى الإسكندرية حيث كان الخديوي يصطاف هناك ، وحذره من نية أعضاء المجلس الخبيثة حسب زعمه ، وفي اليوم التالي التقى أعضاء المجلس بالخديوي واخبرهم بأنه لا مانع لديه من ذلك شريطة موافقة البطريرك( ). اخذ الأقباط يلتجئون إلى الحكومة للاستقواء بها على بعضهم البعض متناسين انهم يختلفون معهم في الدين . أسس أنصار المجلس من الشبان الأقباط سنة 1890 جمعية تقربو بها إلى الخديوي توفيق باشا(1879 – 1892)( ) أسموها (جمعية التوفيق) تيمنا باسمه، واصدروا (مجلة التوفيق) التي أخذت تهاجم في صفحاتها التدهور التعليمي للأقباط وإدارة مدارسهم وحالة الفقراء منهم وبدأو ينتقدون الرهبان والأساقفة، وانشأ رجال الدين جمعية أسموها "الجمعية الأرثوذكسية " للتكتل ضد أنصار المجلس الملي( ). اخذ أعضاء المجلس وأنصاره يعملون على استصدار قرار وزاري لانتخاب مجلسهم، فبعد تسلم الخديوي عباس الثاني(1892 ـ 1914)( ) الحكم قابله بطرس غالي باشا وعرض عليه رغبة الأقباط بتشكيل المجلس الملي من جديد واستجاب الخديوي لطلبهم وأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة تشكيله مرة أخرى ( )، فبعث مصطفى فهمي( ) رئيس الوزراء وبطرس غالي باشا رئيسي المجلس الملي للقاء البطريرك وبعد مناقشات طويلة رفض البطريرك وبتمنع شديد انتخاب المجلس شريطة تعديل اللائحة القديمة فأبى بطرس غالي باشا تعديل اللائحة، ولما أغلقت كل وسائل التفاهم اخبره بان انتخابات المجلس يجب إن تتم ولو اضطروا إلى استخدام القوة ( ). وجد البطريرك ان الأمور تسير لمصلحة المجلس فكتب إلى الخديوي عباس يطلب منه تعديل الأمر ولكن دون جدوى، لوقوفه الى جانب المجلس، وفى مساء 28 حزيران 1892 وجهت الدعوة إلى خمسمائة شخص من عامة الأقباط للاجتماع فى الدار البطريركية لانتخاب أعضاء المجلس الملي و أرسلت وزارة الداخلية مندوباً عنها لحضور الاجتماع ومراقبة عملية الانتخابات وضمان حيادها, إضافة إلى حضور عدد من رجال الشرطة خشية الاضطرابات وطلب من البطريرك إن يقبل الإشراف على انتخابات المجلس فرفض ذلك الأمر ورفض دخولهم الدار البطريركية فأجرَو الانتخابات في المدرسة الكبــرى القريبة من الدار وافتتحـت انتخابات المجلس بأسم فخامة الخديـوي واختير أربع وعشرون عضوا للمجلس( )، وأعلن البطريرك إن الذي تم كان بدون أذنه ورضاه وانه غير موافق عليه( ). أرسل البطريرك قبل يوم الاحتفال منشورا إلى كافة الكنائس يخبرهم بأن قرار (المجمع المقدس) يعتبر قانونا كباقي قوانين البطاركة الذين سبقوه وان الذي يخالف نصوصه قد خالف الرب( )، وصادف بعد الانتخابات حلول عيد الأضحى المبارك فأستغل البطريرك تلك المناسبة وذهب برفقة عدد كبير من المطارنة والأساقفة لأداء التهاني للخديوي وإخباره برفضه تشكيل المجلس غير الشرعي ، وبطلان قراراته، لكن الخديوي رفض مقابلتهم، وبعد عودة البطريرك إلى الدار البطريركية كتب إلى الخديوي يتساءل عن سبب رفضه مقابلتهم، فطلب الخديوي من بطرس غالي باشا أخبار البطريرك عدم الكتابة لهم مره أخرى( ). أظهرت بعض الوقائع رغبة الخديوي في تفتيت وحدة المجتمع القبطي بتأجيج الصراع بين المجلس والبطريرك. رفض البطريرك انتخابات المجلس الملي الذي عقد المجلس اجتماعه الأول ورأى استحالة اكتساب رضا البطريرك، فأجمعوا على إعفائه من رئاسة المجلس ورفع يده عن كل ما يتعلق بشؤون الطائفة، وان المجلس سينتخب من ينوب عنه وسيرفعون ذلك إلى مجلس النظار (الوزراء)، وأجتمع"مجلس النظار " فى 27 تموز1892 برئاسة الخديوي عباس حلمي وقرر المجلس بالإجماع إعفاء البطريرك كيرلس الخامس من تولى الأشغال الإدارية التي تتعلق بأعمال الأوقاف وغيرها من الأمور المدنية, وان يكون له وكيل يتولى إدارة هذه الأعمال بالتعاون مع المجلس الملي, وأن يتولى هذا الوكيل رئاسة المجلس المذكور بدلاً من البطريرك، كما رفض مجلس الوزراء بالإجماع قرار المجمع المقدس( )، أغضبت تلك القرارات البطريرك فكتب إلى "مجلس النظار" معتبرا ان الموافقة تجرده من صلاحياته مبينا إن أعمال البطريكخانه من أوقاف ومدارس وأموال وكنائس ومطبعة أعمال دينية محضة وجلها مختصة به وبالقساوسة وقراره يخالف قواعد الكنيسة( ). حاول القنصل الروسي ـ الأرثوذكسي المذهب ـ التدخل للتقريب بين الأطراف المتصارعة لإفشال المخطط الحكومي البريطاني بعد طلبه من البطريرك تسليمه بيان التعديلات ( ) التي يريد إدخالها على لائحة المجلس الملي، عرض بطرس غالى باشا الاتفاق على أعضاء المجلس الملي الذين رفضوا التعديلات إذ وجدوها تقيد الإصلاحات المراد أجرائها على الكنيسة, ولكنهم وافقوا على بعض النصوص الخاصة، وطرحوها برسالة الى البطريرك مشترطين فيها: " لا يقوم البطريرك بالإنفراد بعمل مما يكون فى دائرة اختصاص المجلس وأضاف بعض التعديلات ولا يأخذ شيئاً من جميع

Keywords


Article
اللغة و تقانات التشكيل دراسة في مجموعة هبوط ادم وصعوده حميد حسن جعفر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Poetic Language and Techniques of the Formation A Study in Poetry of Hameed Hassan Ja'far Key word: Formation This paper is an attempt to study the experiment of the poet Hameed Hassan Ja'far through three perspectives, which include scenography of upper form (symbolics of the form and poeticalness of titles), as the title involves a paradoxical structure, in which the poet attempts to proclaim the intellectual depth in the body of texts. The title is linked intrinsically to the artistic form of the title board, which inspires more than one mode of reading. The second angle deals with poetic language, as it boasts of its shifts on both syntactic and semantic levels in one pattern. However, Hameed's text usually surprises the readers by other level of shifting because it, on one hand, captures up vocabularies from painful reality and through fourth level of shifting, which has been achieved by a prosaic language of affirmative-descriptive dimension embedding in a condensed poetic structure, which makes the readers as receptors of the text in an instable, stirred up and bounced situation. From the researcher's point of view, this attempt is quite appropriate since it seeks to make certain pattern from uncommon poeticalness. In the third aspect, the researcher stands on techniques of the formation, discovering that transverse sentences refer to more details within the body of the text and annotations inside the structure of the text, and this is considered one of the patterned formulae that the poet usually resorts to. The most powerful deep penetration technique inside the texts is the one, in which the poet depends on Narration by its various modes, including cinematic narrative and its formalizations, which are framed up by the narrator's point of view as well as by obliquely illustrative headlines and leaving the blanks, besides formulating the letters and words. الملخص حاول البحث قراءة تجربة الشاعر من خلال ثلاثة محاور تضمن الاول سنغرافيا الغلاف "مرمزات الشكل وشعرية العنونة" اذ ينطوي العنوان على بنية مفارقة تشي بالعمق الفكري الذي يحاوله الشاعر في متون نصوصه ويرتبط عضويا بالشكل الفني للوحة الغلاف الموحية لنا باكثر من وجه للقراءة . وفي المحور الثاني نتناول اللغة اذ تتباهى بانزياحاتها على المستويين التركيبي والدلالي في نسق واحد الا ان النص عند حميد غالبا ما يفاجئ القارئ بمستوى اخر من الانزياح متمثلا بالتقاط مفردات الواقع الاليم من جهة وبمستوى رابع من الانزياح يتحقق باللغة النثرية ذات البعد الوصفي التقريري المندغم في بنية شعرية مكثفة ما يعني جعل القارئ متلقي النص في حالة من التوثب والاستفزاز وعدم الاستقرار وهو في ظننا محاولة جيدة لخلق نمط من الشعرية غير المتعارف عليها. وفي المحور الثالث تستوقفنا تقانات التشكيل . ان الجمل المقطوعة "الاعتراضية"تحيل الى تفصيلات داخل المتن وشروح ضمن بنية النص هي احدى التشكيلات المنسقة التي يلجا اليها الشاعر وكذلك فان التقنية الاكثر ايغالا في النصوص هي اعتماد الشاعر على السرد بانماطه المختلفة بما فيها السرد السينمي وتشكيلاته التي يؤطرها موقع الراوي .فضلا عن الخطوط الايضاحية المائلة وترك البياضات وتشكيل الحروف والكلمات وغيرها.

Keywords


Article
درجة ممارسة وسائل مساعدات الذاكرة في تدريس التاريخ من وجهة نظر مدرسيها ومدرساتها وفقأنظمةإستراتيجيتيالإدراكالمتضمنة والمنفصلة

Loading...
Loading...
Abstract

*Abstract This research aims to determine the degree of the practice teachers of history of the means of memory aids (as a whole and in every way separately) from their point of view in primary and secondary schools, according to the education systems strategies cognitive, as well as knowledge of the degree of variation in practice due to race, sex (male, Female), research sample consisted of (70) history teacher in primary and secondary school in the city of AL-Kut spend Aziziyah; from a gain of76% of the size of the original community. The researchers prepared a list of such means memory aid proposal to adopt both the Olvalk (Woolfolk, 1993) and Berliner (Berliner, 1998) and Lorraine (Oren, 2000) in the following ways: 1. Position or location - a way to Osa- (Loci). 2. Key words . 3. Association. 4. The sequence of words and consistency in a musical tone (the peg word). 5. individual coding (Single -use coding). 6. blogging and taking notes (taking notes). 7. Summary. Including (63) paragraph returns all (9) paragraphs for a means to memory aids (mnemonics) show all (3) sketches, including steps on of the strategies of cognitive or traditional way, it has asked the teachers statement degree to exercise that means in accordance with the following procedures: First: teaching contained within the cognitive strategy (An embedded cognitive strategy). Second: teaching within the separate cognition strategy (A detached cognitive strategy). Third: within the traditional method of teaching based on the effort of history teachers (male, female) and without planning, organizing and directing their students to exercise means memory aid. Using statistical from the arithmetic mean and standard deviation and test samples t means (T- test) reached the following results: 1. The point of view of history teachers ( male ,afemale) degree in exercise of the means of a few memory aid as a whole, and average for codification and summary, and a few in the keyword ,association and individual coding and a means hiring the place or the site and very few in the peg word. 2. There is no statistically significant difference in the practice of teachers of history to aid memory means and between history female teachers ; and from their point of view. 3. The point of view of history teachers (male, female) in the proportions of the proportion of exercise means memory aid is largest within practice , procedures of the traditional way, and embedded cognitive strategies . At least in the detached cognitive strategy that first emphasizes the responsibility of teachers and their best practice, taking into account the students directed towards the encouragement and follow-up, in while the second emphasizes the responsibility of each individual student in practice means that after the pre-definition and the reference to the practice by the teachers during the course of teaching. 4. There are no statistically significant differences between history teachers ( male , female) degree in exercise means memory aid differences according to education systems Pastraticeti of embedded and detached cognitive strategy. - key word: (Mnemonics) -Embedded and adetached cognitive strategic. ملخص البحث : يهدف هذا البحث الى تحديد درجة ممارسة مدرسي ومدرسات مادة التاريخ لوسائل مساعدات الذاكرة ( ككل وفي كل وسيلة على حدة) من وجهة نظرهم في المدارس المتوسطة والاعدادية وفق انظمة التعليم باستراتيجيات الادراك ، فضلاً عن معرفة درجة الاختلاف في الممارسة تعزى إلى الجنس أو النوع ( ذكر ، أنثى) ، تكونت عينة البحث من (70 ) مدرساً ومدرسة لمواد التاريخ في المرحلة المتوسطة والاعدادية في مدينة الكوت / قضاء العزيزية ؛ يشكلوا مانسبته 76% من حجم المجتمع الأصلي . أعدت الباحثتان قائمة بوسائل مساعدات الذاكرة بتبني اقتراح كلاً من وولفالك ( Woolfolk, 1993) وبيرلينر (Berliner, 1998) وورين (Oren, 2000) في الوسائل الآتية : 1. تخيل الموقع أو المكان – طريقة لوسي- (Loci) . 2. مفتاح الكلمات (key words) . 3. الترابط وحبك القصة (Association) . 4. تسلسل الكلمات وانسجامها في نغمة موسيقية (The peg word) . 5. الترميز الفردي (Single –use coding) . 6. التدوين واخذ الملاحظات (Taking notes) . 7. التلخيص (Summarizing) . تضمنت القائمة (63) فقرة تعود كل(9) فقرات لوسيلة من وسائل مساعدات الذاكرة (mnemonics) تشير كل (3) فقرات منها الى إجراءات احدى إستراتيجيتي الإدراك أو الطريقة التقليدية ، وقد طلب من المُدرسين والمُدرسات بيان درجة ممارسة تلك الوسائل وفق الاجراءات الاتية : اولاً: التدريس ضمن استراتيجية الادراك المتضمنة (An embedded cognitive strategy). ثانياً: التدريس ضمن استراتيجية الادراك المنفصلة (Adetached cognitive strategy) . ثالثاً: التدريس ضمن الطريقة التقليدية بالاعتماد على مجهود مدرسي التاريخ ومدرساته بدون تخطيط وتنظيم وتوجيه لطلبتهم بممارسة وسائل مساعدات الذاكرة . وتمت الاستعانة بالمتوسط الحسابي والانحراف المعياري والاختبار التائي (T- test) ؛ في التوصل الى النتائج الآتية : 1. ان وجهة نظر مدرسي مادة التاريخ ومدرساته في درجة ممارستهم لوسائل مساعدات الذاكرة ككل قليلة ، ومتوسطة بالنسبة للتدوين والتلخيص ، وقليلة في الكلمة المفتاحية وحبك القصة والترميز الفردي وتخيل المكان أو الموقع وقليلة جداً في انسجام الكلمات في نغمة موسيقية. 2. لا يوجد اختلاف ذو دلالة إحصائية بين درجة ممارسة مدرسات مادة التاريخ لوسائل مساعدات الذاكرة وبين مدرسي مادة التاريخ ومدرساته ؛ ومن وجهة نظرهم. 3. ان وجهة نظر مدرسي مادة التاريخ ومدرساته في نسب ممارسة وسائل مساعدات الذاكرة يقع أعلاها ضمن ممارسة وإجراءات الطريقة التقليدية ، واستراتيجية الإدراك الضمنية، ويقع اقلها ضمن ممارسات وإجراءات إستراتيجية الإدراك المنفصلة التي تؤكد على مسؤولية كل طالب على حدة في ممارسة تلك الوسائل بعد التعريف المسبق بها والإشارة لممارستها من قبل المدرسين والمدرسات أثناء سير التدريسات . 4. لاتوجد اختلافات ذات دلالة إحصائية بين مدرسي التاريخ ومدرساته في درجة ممارسة وسائل مساعدات الذاكرة وفق أنظمة التعليم باستراتيجيتي الإدراك المتضمنة والمنفصلة، حيث جاءت قيمة الاختيار التائي المحسوبة ( 0.1540) وهي قيمة غير دالة احصائياً مقارنة بالقيمة الجدولية . 5. الكلمات المفتاحية : مس

Keywords


Article
عبد الله الدملوجي آراؤه ومواقفه في مجلس النواب العراقي 1930 ــ1950

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The main core of this current study is about an Iraqi personality (Abdullah Al-Damaluji Al-Mosili ; this personality has modestly begun in its first steps and has become later a physician in the Othman army , then he became having a political effect late the Othman State Life owing to the international changes. But his political activity has not been appeared in his country , but actually appeared in the palace of A'al Saud in the Arab island . Al-Damaluji remained as consultant and physician during the years 1914-1928 and then got back to his Home ( Iraq) . Thus we could abridge his life stages as follows: 1. The first period 1906-1914 is the Othman period and it includes his preliminary and higher study along with his political activity. 2. The second period starting on 25 Nov 1914 and this period represented in his resort to Ibn Saud whom he worked with . This period ranged until 1928. 3. The last period starting from 1928 until the year 1950 that could be named as a national period since Al-Damaluji quitted the work with non-Iraqis and came back to his country ( Iraq) for functionalizing his experiences that he obtained from his study years as to work for his country. The activities of Al-Damaluji are huge and varied , so we suggest to shed light on this personality as a deputy in the Iraqi parliament from the year 1930 until the year 1950 as to see his intellectual discussions along with his reforms that he has suggested as to be applied in life of Iraqis . The other sides have been searched for in other studies whose authors have given us more about this subject. تعريف إن محور هذه الدراسة يدور حول شخصية عراقية هي شخصية عبد الله الدملوجي الموصلي الولادة والنشأة فهذه الشخصية التي بدأت بشكل متواضع في أولى خطواتها ليكون بعدها طبيباً في الجيش العثماني ثم صار له بفعل التغيرات الدولية في أواخر حياة الدولة العثمانية وجود سياسي مؤثر, إلا أن نشاطه السياسي الأول لم يظهره في بلاده في أول الأمر وانما ظهر في بلاط آل سعود في بداية ظهورهم في الجزيرة العربية فظل الدملوجي هناك مستشاراً وطبيباً خلال المدة ما بين عامي 1914- 1928 ومن ثم عاد إلى وطنه العراق وعليه فأن محطات مسيرة حياته يمكن ان نحددها كالأتي: 1- المدة الأولى 1906- 1914 وهي المدة العثمانية وتشمل دراسته الاولية والعليا وبواكير نشاطه السياسي فيها. 2- المدة الثانية التي تبدأ في 25 تشرين الثاني العام 1914 وتمثل مدة لجوئه إلى ابن سعود والعمل معه وامتدت حتى العام 1928. 3- المدة الأخيرة والتي تبدأ من العام 1928 وحتى العام 1950والتي يمكن ان نسميها بالوطنية لان الدملوجي ترك العمل مع غير العراقيين وجاء لبلاده في سبيل توظيف خبرته التي حصل عليها من سنوات الدراسة والعمل لخدمة بلاده. أن نشاطات الدملوجي واسعة ومتنوعة لذلك ارتأينا أن نسلط الضوء على عبد الله الدملوجي كنائب في مجلس النواب العراقي للمدة من العام 1930 وحتى العام 1950 لنطلع على طروحاته الفكرية وتطلعاته الإصلاحية التي اقترحها على أمل, أن تجد لها تطبيقاً في حياة العراقيين العملية، أما الجوانب الأخرى فقد بحثت بصورة مستفيضة في دراسات أخرى كفانا أصحابها مؤونة البحث فيها.

Keywords


Article
التعزيز اللفظي وتأثيره في تعلم بعض المهارات الهجومية بالكرة الطائرة

Authors: د. أوراس نعمة حسن
Pages: 213-234
Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث ان ما يميز لعبة الكرة الطائرة عن باقي الالعاب الرياضية الاخرى انها تعتمد على القدرات العقلية بقدر ما تعتمد على القدرات البدنية ، ولما كانت أغلب مهارات الكرة الطائرة متتالية ومتسلسلة تتطلب مستوى عال من الدقة والأداء ، وعليه جاء الهدف في التعرف على مستوى التعزيز اللفظي في تعلم بعض المهارات الاساسية الهجومية لدى طلبة المرحلة المتوسطة بالكرة الطائرة، ولتحقيق ذلك الهدف أستعمل الباحث المنهج التجريبي فيما تمثلت أدوات البحث بعينة بحثية من مدرسة الامام الحسين للبنين لطلاب الصف الثاني المتوسط والبالغ عددهم (40) طالب مقسمة على مجموعتين متساويتين أحداهما تجريبية عددها (20) والأخرى ضابطة عددها (20) ، وبعد سلسلة الاجراءات الميدانية المتمثلة بالتأكد من صلاحية الاختبارات التي تقيس المتغيرات قيد الدراسة ،باشر الباحث بأجراء التجربة الرئيسية وتطبيق الاختبارات واستخدم الباحث الوسائل الاحصائية المناسبة باستعمال الحقيبة الاحصائية (spss( لمعالجة البيانات وإظهار النتائج ، تمكن الباحث من الوصول الى ان المحللات الحسية الحركية دوراً كبيراً في تعلم المهارات الحركية وتطويرها وأن استعمال الالفاظ التشجيعية ( التعزيزية ) دوراً ايجابياً في زيادة فاعلية اداء الطلاب للمهارات الهجومية .

Keywords


Article
ثقافة العنف والتحديات الراهنة في ظل العولمة بمفهومها الفلسفي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص: يعد موضوع العولمة من أهم المواضيع المعاصرة الآن، وخاصة فيما يتعلق بتأثيره على الشرق الاوسـط الذي نعاصره ونعيشه الان. وقد بات من المواضيع المثيرة للاهتمام في الاوساط او الحقول العلميـة والاكاديمية والاجتماعية . ويمكن ادراك وملاحظة مدى اتساع وتشظي مثل هذه المفاهيم ومنـها مفهوم العولمة ، وخصوصا بعد الاختلافات والصعوبات التي اخذت تحكم علاقات القـوى العظمى روسيا وامريكا.ثم اصبح مفهوم العولمة اكثر نموا وتطوراعبر العصـور .يضم هذا البحث جملة من المحاورمثل:جذورالعولمة، ومن هي المدارس الفلسفية التي كانت نقطة البدء في انطلاق هذا المصطلح ، وماهي العولمة لغة واصطلاحا ، وعلاقة العولمـة بالنواحي السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية ، وماهو تأثيرها على المجتمعات الاسلامية، وماهي الحلول الواجب تقديمها حول كل ما ترتب من تأثيرات عنها

Keywords


Article
الثروة الحيوانية في العراق وضرورات الدعم الحكومي

Authors: د.فاضل جواد دهش
Pages: 259-298
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Form of livestock as a national resource js am important and vital activity in overall economic activity in general, and the agricultural sector in particular, m the various countries of the world, for its role in the provision of animal products, especially food which, being of great nutritional value to the health and human activities and well-being. And increase the vitality and effectiveness of this activity as it is listed among the priorities of the economic policy of the country, jltjs covered by a large private investments through government support, which provides his care. Find reviews the reality of livestock in Iraq and the level of government support they received during the period (1998-2012) in order to develop its activities and raise the level of productivity. The research reveals that government support for the livestock sector in Iraq in some years duration of the study above, was very modest and below the required level, as well as a stop in some years of the mentioned period, which reflected negatively on the activity and the production of this wealth, and thus its inability to fill the need for the local of its products, especially food ones, so as to this production did not constitute only simple and modest proportions in general the need for local country, as dairy production rate of (5%), red meat (20%), poultry meat (35%), eggs (38%), fish (50) the need for such local products. The study concludes that the livestock sector in Iraq in desperate need of more attention and government support for the activation of components and overcome the obstacles and challenges they face, for the advancement of its activity and raise the level of productivity, so as to cover the need for the local of its products, and a major economic resource for the country. المستخلص تشكل الثروة الحيوانيه ثروه وطنيه نشاطا مهما وحيويا في مجمل النشاط الاقتصادي بشكل عام , والقطاع الزراعي بشكل خاص , ولمختلف دول العالم , لدورها في توفير المنتجات الحيوانية ولاسيما الغذائية منها , كونها ذات قيمه غذائيه كبيرة لصحة ونشاط الانسان ورفاهيته . وتزداد حيوية وفاعلية هذا النشاط اذ ما ادرج ضمن اولويات السياسه الاقتصاديه العامة للبلد , وشملته رعاية خاصة واستثمارات كبيره من خلال الدعم الحكومي الذي يقدم له. يستعرض البحث واقع الثروه الحيوانيه في العراق ومستوى الدعم الحكومي الذي حظيت به خلال المده (1998-2012) بهدف تطوير نشاطها ورفع مستوى انتاجيتها. ويكشف البحث على ان الدعم الحكومي المقدم لقطاع الثروة الحيوانية في العراق في بعض سنوات مدة الدراسة اعلاه , كان متواضعا جدا ودون المستوى المطلوب , فضلا عن توقفه في بعض السنوات من المدة المذكوره , مما انعكس ذلك سلبا على نشاط وانتاج هذه الثروه , ومن ثم عجزها عن سد الحاجه المحلية من منتجاتها ولاسيما الغذائية منها , بحيث لم يشكل هذا الانتاج سوى نسبا بسيطه ومتواضعه بشكل عام من الحاجه المحلية للبلد , اذ بلغت نسبة انتاج الالبان (5%) , لحوم حمراء (20%) , لحوم دواجن (35%) , بيض المائده (38%) , الاسماك (50) من الحاجه المحلية لتلك المنتجات. ويخلص البحث الى ان قطاع الثروه الحيوانيه في العراق بحاجه ماسه الى مزيد من الاهتمام والدعم الحكومي لتفعيل مقوماتها وتذليل العقبات والتحديات التي تواجهها , للنهوض بنشاطها ورفع

Keywords


Article
اتجاهات طلبة جامعة واسط نحو التطور المعرفي والسلوك المحافظ

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث : يهدف البحث الحالي الى التعرف على اتجاهات طلبة جامعة واسط نحو التطور المعرفي والسلوك المحافظ من خلال اختيار عينة من البحث ممتثلة بمجموعة من كليات الجامعة ولاجل قياس التطور المعرفي لطلبة الجامعة استعان الباحث بمقياس جاهز للباحثة شه بو شمس الدين 2000 لقياس الحداثة وايجاد العلاقة مع سلوك الطالب المحافظ من خلال مقياس جاوش 2002 لايجاد العلاقة الارتباطية وبعد ايجاد الخصائص السيكومترية للمقياسين ومن خلال استعمال الوسائل الاحصائية المناسبة تم ايجاد علاقة ارتباطية بين التطور المعرفي والسلوك المحافظ ووضع الباحث بعض التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
الأبعاد الجمالية للزخرفة الإسلامية في مرقد الإمام القاسم (ع)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The architecture art and decoration styles in the holy shrines have characterized with aesthetic peculiarities, and special artistic curing that collect between the scarcity of the religious heritage and aesthetic of artistic innovation that launches the thrill in the spirit of cultured viewers and the desire of meditation for innovations of Islamic Arabian decoration and its aesthetic meanings, that raise the human toward the world of maternity and pure conceptual meditations. Therefor the current research included studying the (Aesthetic limits of the Islamic decoration in the holly shrine of Imam Alqasim ) consisted of four chapters , first chapter included the showing of the problem of the research which was briefed by the following quarry: What are the aesthetic limits of Islamic decoration implemented on the walls of the holy shrine of Imam Alqasim ? And what are the techniques used in it? Also this chapter included the importance and need for this research and determining its goals that were specified with the following: Discovering the aesthetic limits for Islamic decoration implemented on Imam Alqasim . The research war limited to study the organic, script and geometrical decorations implemented on interior and outer walls for the holly shrine of Imam Alqasim in Babylon. While the second chapter included three sections : first section included the concept of aesthetic in the philosophy intellect, while the second section included: A- The art of Islamic decoration. B- Elements and basis of aesthetic arranging (concept and kinds), while the third section showed a historic brief for the growth of architecture art in the holy shrine of Imam Alqasim then finalized with most important indications resulted from the research. The third chapter included procedures of the research that comprised the population of (25) decorative design after excluding the repeated ones, also included the research sample , method, analyzing the research sample of (5) decorative design. Fourth chapter included the results of the research, most important are: 1- The decorative relied on the principle of filling the space with organic and primary elements by using bigger main branches and minor flower branches that occupies the formation area from above to below as in the sample (1,2,3). 2- The flower decorations posed a big importance of the space of forming Islamic Arabic decorative formations notably in the holy shrines due to the correlation with the cultural heritage and the Iraqi artistic heritage like Mesopotamia arts as in sample (1,2,5). 3- The artist relied on the principle of diminishing and simplification for the decorative formations as an attempt to add aesthetic value where innovations features are placed for the artistic who believe in modifying forms from its reality to forms closer to the lofty spiritual world far from complicating as in the samples (1,2,5). 4- Muslim artist confirmed on central figures and its domination over decorative forming through bigger area that occupied by figures and the size of their decorations and place arranging within the whole forming of the decoration. 5- All geometrical decoration characterized with the principle of conforming because of the organized recurrence of the primary unit of the geometrical sample as in sample( 4,5). Most important conclusions are : 1- Color contrasts and contradictions have added aesthetic variety participated in creation of aesthetic decorative unity variable and blighting. 2- The aesthetic of decorative form through the relation of the part with the whole shape i.e. the decorative unity through the decorative formations of the optical unities. The recommendations include: Reviewing, classifying and developing the sources related with the Iraqi holy samples, due to the continuous development occurred in the architecture buildings of holy shrines, so, there should be a documentation for these developments to enrich the library with these special information ملخص البحث تتميز عمارة وأساليب زخرفة المراقد المقدسة بمميزات جمالية ، ومعالجات فنية خاصة تجمع بين قدسية الأثر الديني وجمالية الإبداع الفني الذي يبعث البهجة في نفوس المتلقين والرغبة في تأمل ابداعات فنون الزخرفة العربية الإسلامية ، ومعطياتها الجمالية ، والتي ترتقي بالإنسان إلى عالم الابدية والتأملات الفكرية الخالصة . لذا تضمن البحث الحالي دراسة (الأبعاد الجمالية للزخرفة الإسلامية في مرقد الإمام القاسم (عليه السلام)) ويتكون من أربعة فصول ، يتضمن الفصل الأول عرض لمشكلة البحث والتي تم تلخيصها بالتساؤل الآتي : ماالأبعاد الجمالية في الزخرفة الإسلامية المنفذة على جدران ضريح الإمام القاسم (عليه السلام) ؟ وما هي آليات اشتغالها . كما تضمن هذا الفصل أهمية البحث والحاجة إليه وتحديداً لأهداف البحث التي تم حصرها بما يأتي : كشف الابعاد الجمالية للزخرفة الإسلامية المنفذة على جدران الإمام القاسم (عليه السلام). واقتصرت حدود البحث بدراسة الزخارف النباتية والهندسية والكتابية المنفذة على الجدران الداخلية والخارجية لمرقد الإمام القاسم (عليه السلام) في محافظة بابل . فيما تضمن الفصل الثاني ثلاثة مباحث : تناول المبحث الأول مفهوم الجمال في الفكر الفلسفي ، أما المبحث الثاني فقد تضمن : أ. فن الزخرفة الإسلامية ، ب. العناصر وأسس التنظيم الجمالي (مفهومها وأنواعها)، فيما عرض المبحث الثالث نبذة تاريخية عن تطور عمارة مرقد الإمام القاسم (عليه السلام) . أما الفصل الثالث فقد تضمن إجراءات البحث التي تضمنت مجتمع البحث والبالغ (25) تصميماً زخرفياً بعد استبعاد المكرر منها ، كما تضمن عينة البحث ، أداة البحث ، منهج البحث ، وتحليل عينة البحث والبالغة (5) تصميماً زخرفياً . أما الفصل الرابع فقد تضمن نتائج البحث ومن أهمها : 1. اعتمد المزخرفون على مبدأ ملئ الفضاء بالعناصر الزخرفية النباتية الأساسية باستعمال الأغصان الكبيرة الرئيسية والاغصان الزهرية الثانوية والذي يشغل مساحة التكوين من الأعلى إلى الأسفل كما في النموذج (1 ، 2 ، 5) . 2. شكلت الزهريات أهمية كبيرة في مجال التكوينات الزخرفية العربية الإسلامية خاصة في العتبات المقدسة لارتباطها بالإرث الحضاري والفني العراقي كفنون وادي الرافدين كما في النموذج (1 ، 2، 5) . 3. اعتمد الفنان مبدأ الاختزال والتبسيط للتكوينات الزخرفية محاولاً إضفاء قيمة جمالية وهنا تكمن سمات الإبداعية لدى الفنان المسلم في احالة الاشكال من واقعيتها إلى اشكال اقرب إلى العالم الروحي والسامي بعيداً عن التعقيد كما في النموذج (1 ، 2، 5) . 4. أكد الفنان المسلم على الاشكال المركزية وهيمنتها في التكوين الزخرفي وذلك من خلال كبر المساحة التي تشغلها هذه الاشكال وحجم زخارفها والألوان وتنظيمها المكاني ضمن التكوين العام للزخرفة . 5. تتصف جميع الزخارف الهندسية بمبدأ التطابق بسبب التكرار المنتظم للوحدة الأساسية للانموذج الهندسي كما في النموذج (4 ، 5) . ومن أهم الاستنتاجات 1. أضافت التباينات والتضادات اللونية تنوعاً جمالياً ساهم في خلق وحدة زخرفية جمالية متنوعة ومتآلفة . 2. تبرز جمالية التكوين الزخرفي من خلال علاقة الجزء بالكل وعلاقة الكل بالجزء أي الوحدة الزخرفية عبر تكوينات زخرفية للوحدات البصرية . أما التوصيات فقد تضمنت مراجعة وتبويبا وتطويرا المصادر الخاصة بالعينات المقدسة العراقية ، نظراً للتغيرات التي تطرأ كل فترة على البناء المعماري في العتبات المقدسة ، فلابد أن يكون هناك توثيق لهذه التغيرات محاولة لاثراء المكتبة بالمعلومات الخاصة بالعتبة .

Keywords


Article
يوم الجمعة لدى الخلفاء الفاطميين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract When the Fatimids came to establish their state in Africa (Tunisia) in 296 H./ 909 AD. and they moved their capital to Egypt after establishing Cairo in 358 H/ 968 AD, their Caliphs paid special attention to Fridays, particularly those in the month of Ramadan. They focused on the white color and made it a slogan for their state. They also manifested the Allawi (following Imam Ali) call for prayer (I witness that Ali is Allah's advocate) and (Come for the good deed) at all their Shiite mosques. Consequently, those Fatimid Caliphs were very cautious about Friday since it was considered one of the holy days for all Moslems and they used it to show their spiritual influence over the Islamic world. الخلاصة ابتدأ الفاطميون دولتهم في افريقيا ( تونس ) سنة 296ه /909م ونقلوا حاضرتهم الى مصر بعد ان اسسوا مدينة القاهرة سنة358ه/968م ، واولى خلفأهم اهتماما خاصا بايام الجمع وخاصة الجمع التي تتزامن مع شهر رمضان اذ سعوا الى التركيز على الراية البيضاء باعتبارها الشعار الذي يمثل دولتهم وابراز الاذان العلوي بـ (اشهد ان عليا ولي الله) و (حي على خير العمل ) في كافة جوامعهم الشيعية ، لذا اعطى الخلفاء الفاطميون رعاية خاصة لايام الجمع باعتبارها إحدى الايام المقدسة لدى المسلمين واظهار نفوذهم الروحي على العالم الاسلامي .

Keywords


Article
الرمز ودلالته الإيحائية في القرآن الكريم

Authors: د. سعاد بديع مطير
Pages: 389-414
Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة الحمد لله ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمدٍ ، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإنّ بلاغة القرآن الكريم فوق الوصف البشري ، لا تجاريها أو تدانيها بلاغة أسلوب. ذلك أن نظم آياته وترتيبها ، وترتيب كلماته وحروفه على أعلى درجات الإعجاز ، وفي منتهى طبقات البيان وأقصى غاياته . ومن إعجازه إنّه باقٍ تتوارد على معينه الأجيال تلو الأجيال، ويبقى رحب المدى سخي المورد . يروم بحثنا الوقوف عند وجه من أوجه إعجاز القرآن الكريم ، وثمرة يانعة من ثمار هذا الكتّاب العظيم . إلا وهو أسلوب ( الرمز ) بوصفه من وسائل التعبير الذي يحمل في طياته دلالات ورؤى جديدة تساهم في خصوبة النص وإثرائه . والنص الذي حاولنا دراسته ، هو النص القرآني لما يحمل من إيحاءات رمزية ، وثيمات دلالية ، جديرة بالبحث والدراسة . وقد اقتضت طبيعة البحث إضاءة جوانبه من الناحيتين النظرية ، والتطبيقية . ففي الجانب النظري مهاد نظري لتبيين مفهوم الرمز لغة واصطلاحا ، ودرسنا الرمز بلاغياً، وسمات الرمز . أما الجانب التطبيقي ، فقد كانت لنا وقفات لعدد من الرموز التي كان لها حضور واضح في نصوص القرآن الكريم ، والدلالات الإيحائية التي خرجت لها مقصدية النص ، ثم ذيلنا البحث بخاتمة ذكرنا فيها أهم النتائج التي توصل إليها البحث ، وقائمة بالمصادر والمراجع .

Keywords


Article
قراءة في تلقي الشعراء لنص المتنبي موضوعية , أدبية , جمالية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Probably Critics' following to the modern poets according to the newest curriculums become an essential necessity to understand their poetical productions as they readtexts of very important persons of our literary heritage as long as they get understanding those characters of their poetry as being producer of texts interpreting within their products the works of those characters .Studying their poetry portrait the characteristics such characters through the poets' poetical reading to the educational components and their poetical views and productivity . Our studying to realize and understand of the poets' understanding to the AL_Mutanabi's text in the tenth festival on the light of the approach of understanding and realizing , come with fruitful product that will lead the critic to follow new paths that did not discover of understanding this great heritage character .The curriculum in obliged to realize poet's' views of festival in their understanding which represent their generating feeling of the literary productivity and to realize the educational and cognitive views of the poet, to show the beauty in their poetry which come with the be ملخص : لعل مواكبة النقاد للشعراء المعاصرين على وفق المناهج النقدية الحديثة , باتت ضرورة مُلحَّة لقراءة نتاجاتهم الشعرية , وهم يقرأون نصوصاً لشخصيات تراثية مهمة في مفاصل تاريخنا الأدبي , مستلهمين تلك الشخصيات في أشعارهم بوصفهم منتجين لنصوصٍ , يترجمون فيها أدبيات تلك الشخوص , فالدراسة لأشعارهم , ترسم لنا ملامح الحرية في إنتاج المعنى من خلال قراءة الشعراء لمكوناتهم الثقافية ورؤاهم الأدبية الإبداعية . ودراستنا , هي قراءة لقراءات الشعراء لنص الشاعر المتنبي في مهرجانه العاشر في ضوء منهج القراءة والتلقي , فأثمرت كشفاً , يمكِّن الناقد من شق ممرات جديدة لم تكن مكتشفة نمرُّ عن طريقها ؛ لاستجلاء مفاصل أكثر دقة لتلك الشخصية التراثية , والمنهج كفيل باستقراء رؤى شعراء مهرجانه في قراءاتهم التي تمثل مرآة شعورهم المتوالدة من منبع الإبداع الأدبي , و استلهامهم الرؤى الثقافية والفكرية للشاعر, وإظهار الجمالي من أشعارهم التي تحاكي جماليات نتاج الشاعر المتنبي الأدبية , كما أنَّ الدراسة هي محاولة لإكمال النصوص الشعرية التي تحتاج إلى مساعدة المتلقِّي لأجل إتمامه.

Keywords


Article
المكتبة العامة في محافظة واسط دراسة لقطاع المستفيدين منها

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The public Library is considered as a Scientific, Educational and cultural Institute. The research aims to identifying the purposes of beneficiaries of the public library ,and knowing their suggestions. The researcher has used the field curriculum and relying on questionnaire tool to collect information. The main results of this research is the main purpose of repeating visit which is writing a research. The main recommendations are the necessity of using common criterion in libraries and developing library groups. لمقدمة تعد المكتبة العامة مؤسسة علمية ثقافية تربوية اجتماعية تهدف إلى جمع مصادر المعلومات بأشكالها المختلفة المطبوعة وغير المطبوعة وبالطرق المختلفة (شراء ، الإهداء، التبادل ، الإيداع) وتنظم هذه المصادر ليتم تقديمها إلى مجتمع المستفيدين من المكتبة بأيسر وأسهل الطرق، من خلال عدد من الخدمات المكتبية المتمثلة بالإعارة والإرشاد والتصوير من خلال عدد من العاملين في المكتبة . حيث تسعى المكتبة العامة إلى توفير المعرفة والثقافة العامة لأفراد المجتمع الذي تخدمه كافة وإتاحة فرصة الثقافة المستمرة للمواطنين وبهذا فهي مركزاً للحياة الفكرية والثقافية والاجتماعية من خلال تأمين ما هو مناسب من مصادر المعرفة والمعلومات التي تسهم في تنمية أفكار وثقافة المواطن . حيث أكدت اليونسكو على إن المكتبة العامة قوة حيوية للتربية والثقافة والعلوم ، كما أكدت على إن مسؤولية تأسيسها وتمويلها ورعايتها من واجبات الحكومة أو السلطات ا

Keywords


Article
أساليب التفكير الشائعة لدى طلبة كليات التربية في جامعتي كربلاء وواسط وفقاً لنظرية ستيرنبرج (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The current study aimed to know the common thinking styles for college of Education students in both Universities; University of Karblaa and the University of Wassit,in addition to study the differences in thinking styles according to the variable of the University the specialty and type.In order to achieve the goal of the study,the current researcher has used a list of short thinking styles for Sternberg and Wanger 19991,translated by Mohammed Abu Hashim,Alsayed,2008).After checking the Psychometric characteristics, the form was applied on a sample consisted of 630 student (female and males),distributed as 311 male students,and319 female student from both Universities: Karblaa and Wassit consecutively ,and it was one of the main results reached by this study. The most common thinking styles between the students are(Royal ,pyramidal ,then the Legislative) . According to the type,the males characterized using the common thinking style the legislative ,pyramidal ,then the Royal .The study found out,that the same styles in thinking are common for females with varying in percentages. According to the scientific specialization, the most common thinking style was Royal, Pyramidal, then the legislative. According to the humanitarian specializations ,the most common thinking style was Royal fare equitable with the Pyramidal ,the the legislative. لملخص : هدفت الدراسة الحالية الى معرفة اساليب التفكير الشائعة لدى طلبة الكليات التربية في جامعتي ( كربلاءو واسط) فضلا عن دراسة الفروق في اساليب التفكير وفقا لمتغيرات الجامعة , التخصص والنوع ولغرض تحقيق هدف الدراسة استخدم الباحث قائمة اساليب التفكير القصيرة لستيرنبرج وواجنر(Sternberg & Wagner 1991) ترجمة وتقنين ( محمد ابو هاشم , السيد , 2008 ) وبعد التأكد من خصائصها السايكومترية طبقت الاستمارة على عينة مكونة من (630) طالبا وطالبة توزعوا بواقع (311) و (319) طالبا وطالبة من الجامعتين ( كربلاء ـ واسط ) على التوالي وكان من ابرز النتائج التي توصلت اليها الدراسة . ان اكثر اساليب التفكير شيوعا لدى طلبة الجامعتين هو اسلوب التفكير ( الملكي , الهرمي ثم التشريعي ) اما من حيث النوع فقد امتاز الذكور بشيوع اسلوب التفكير ( التشريعي , الملكي ثم الهرمي ) ووجدت الدراسة ان ذات الاساليب في التفكير شائعة لدى الاناث مع اختلاف في النسب بالنسبة لطلبة التخصص العلمي كان اسلوب التفكير الاكثر شيوعا هو اسلوب التفكير ( الملكي , الهرمي ثم التشريعي ) اما بالنسبة لطلبة التخصصات الانسانية فقد وجد ان اسلوب التفكير الاكثر شيوعاً هو اسلوب التفكير هو اسلوب التفكير (الملكي مناصفةً مع الهرمي ثم التشريعي ) Abstract

Keywords


Article
تقويم تدريب مادة الكتاب القديم في قسم اللغة العربية من وجهة نظر التدريسين والطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث : تعد مادة الكتاب القديم ركنا من أركان اللغة العربية فهي مقدمة ضرورية لدراسة فروع اللغة العربية جميعها (نحو، صرف، بلاغة، تعبير، نصوص شعرية ) لذا ينبغي الاهتمام بتدريس هذه المادة وتقويمها وإبراز نقاط القوة والضعف فيها والعمل على تطويرها. وكانت عينة البحث من التدريسيين الذين قاموا بتدريس مادة الكتاب القديم في قسم اللغة العربية في كلية التربية (جامعة البصرة ) وبلغت (6) تدريسيين ، عينة من طلبة المرحلة الثالثة في قسم اللغة العربية في كلية التربية (جامعة البصرة) وبلغت (80) طالبا وطالبة، و أعتمد الباحث الاستبانة أداة لتحقيق أهداف البحث الحالي الموضوعة ، وذلك بعد تحقق من صدقها وثباتها ، وكانت بواقع(45) فقرة في أستبانة التدريسيين و(43) فقرة أستبانة الطلبة،وأستعمل الباحث من الوسائل الإحصائية (معامل ارتباط بيرسون ، الوسط المرجح ، الوزن المئوي، والنسبة المئوية كوسيلة حسابية )، وذلك لمعالجة نتائج البحث الحالي ، وتوصل الباحث إلى نتائج عدة منها ، قلة خبرة تدريسي المادة بطريقة اشتقاق الأهداف السلوكية وصياغتها لمادة الكتاب القديم ، والطرائق التدريسية المعتمدة في التدريس مادة الكتاب القديم تعتمد التلقين من جانب التدريسي والحفظ من جانب الطالب ، والحصة الواحدة المخصصة أسبوعيا لتدريس مادة الكتاب القديم غير كافية لتحقيق الأهداف المنشودة للمادة ، المفردات المختارة لمادة الكتاب القديم اغلبها بعيدة عن ميول الطلبة واهتماماتهم. و أوصى الباحث بتوصيات عدة منها ، ضرورة اطلاع التدريسيين على أهداف التدريس فروع اللغة العربية جميعها ، ضرورة العمل على رفع كفاءة التدريسيين في مجال اختصاصهم ، وأقترح الباحث إجراء بحث لمعرفة ميل الطلبة واتجاهاتهم نحو مادة الكتاب القديم في اقسام اللغة العربية في كليات التربية في العراق . مشكلة البحث

Keywords

Table of content: volume:12 issue:33