Table of content

The islamic college university journal

مجلة كلية الاسلامية الجامعة

ISSN: 62081997
Publisher: Islamic University / Najaf
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific quarterly journal issued by the Islamic University in Najaf

Loading...
Contact info

العراق
محافظة النجف الأشرف
الكلية الإسلامية الجامعة
ص.ب 91
email: uic_journal@yahoo.com
رقم موبايل مدير التحرير: 07808504092

Table of content: 2018 volume: issue:47

Article
The Horses and its role in the battles of Muslims in the era of the message
الخيل ودورها في معارك المسلمين في عصر الرسالة

Loading...
Loading...
Abstract

The horses were the subject of interest and appreciation of the Arabs, they were interested in the possession and passion in the times of war and peace as they care about the baskets and their descendants and the segments of their poets by mentioning, was the most important means of war in the raid on the enemies and invader invaders, had a major role in the wars of the preachers, and when Islam came increased interest in horses because Needed in the battles of Muslims, the Prophet urged Muslims to take care of them and make a share of the booty as well as to provide pasture for the horses of Muslims and protected her place near the city was limited to grazing horses only. The horses of Muslims played a major role in reducing the attacks on the outskirts of the city, and contributed actively to the battles of Muslims, especially in the year of conquest and the subsequent invasions after a large increase resulted from the large numbers of Arab tribes Which entered Islam from all over the Arabian Peninsula, became the number of horses is very large among Muslims, which contributed in one way or another to achieve great victories in the wars of liberation of Syria and Iraq later. إن هذا البحث قد سلط الضوء على اهتمام العرب بالخيل فقد شغفوا بها وكانت لها المكانه الرفيعة عندهم إذ انها اهم الوسائل المستخدمة في القتال آنذاك، وقد نالت الاحترام والتقدير لديهم فلعبت دورا كبيرا في حروب المسلمين وكان لها الاثر الواضح في المعارك، إذ انها من اهم وسائل الحسم العسكري وتعزيز الدفاعات. على الرغم من قلة عددها في بداية الامر الا انها اخذت بالازدياد بعد بعد حصول المسلمين على الاموال اللازمة لشرائها من خلال ماحصلوا عليه من غنائم . لم يكن امتلاكها بالأمر اليسير فكانت اثمانها مرتفعة ويعزف مالكوها عن بيعها في اغلب الاحيان وقد تجلى ذلك واضحا من خلال اضمحلال اعدادها عند المسلمين في المدينة، على الرغم من انهم قد حصلوا على اموال كثيرة من غنائم المعارك. إن امتلاك المسلمين للخيل قد تأخر بعض الوقت إلى ما بعد فتح مكة، فبعد عام الفتح ازدادت اعداد الخيول عند المسلمين بشكل كبير وهذا الامر قد نتج عن كثرة اعداد القبائل العربية التي دخلت الإسلام.

Keywords

The --- Horses --- and --- its --- role --- in --- the --- battles --- of --- Muslims --- in --- the --- era --- of --- the --- message --- الخيل --- ودورها --- في --- معارك --- المسلمين --- في --- عصر --- الرسالة


Article
Murid and Murad: Discursive Elements in Attar’s Divine Letter
العناصر الخطابية لمريد و مراد في (الهى نامه) لعطارالنيشابوري

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic mysticism is a source of rich thoughts and purely mystical thoughts that have come to guide human beings. Attar Neishabouri is one of the mystics who presents a collection of pure works of Islamic mysticism which can be examined from various aspects. One of these views is the kind of dialogue between Murid and Murad as well as the arrangements having been predicted by the poet to express his ideas (in the role of murad) to his readers (as murid). In Islamic mysticism, the type of transmission of a message without the flexibility of the mentor to the disciple who does not give the place to others is not possible. Such a rigor has been to some extent subsided due to the indirect method of transmission in the Divine Letter. In addition to review of Attar’s anecdote and the manner in which the poet enters these stories, authors aim to explain the way he ends the stories, the way he employs the role of Murad, and the way he addresses audiences. Moreover, it explores the Murid and Murad communicate in different stories to represent a conclusion. Keywords: Divine Letter, Attar, Murid, Murad, Discourse. التصوف الإسلامي مصدر غني للأفكار العرفاني التي تم إنشاؤها لتوجيه جميع البشر. عطار النيشابوري هو من هؤلاء العارفين الذين قدموا للقراء مجموعة من الأعمال الخاصة في موضوع التصوف الإسلامي التي تمكن دراستها من جوانب مختلفة. يشير جانب من هذه الدراسات الي كيفية الارتباط والحوار بين الشاعر(المراد) والخاطب(المريد) وكيفية تمهيدات التي يهيئها الشاعر لقرائه (في دور التلميذ) للتعبير عن أفكاره. في التصوف الإسلامي، فإنه ليس من الممكن أن ينتقل المعلم رسالته الي متعلميه من دون مرونة. وفي الهي نامه، وفقا لطريقة انتقال غيرمباشر وسرد الأنواع، يجب أن يكون هذا الانتقال ممكناً و سهلاً. يهدف الباحثون في هذا المقال إلى ان يعرضوا صوراً من نوعية خروج الشاعر من القصص وعرضها وتمثيل الشاعر كمراد، وذلك من خلال دراسة قصص عطار ونوعية حضور الشاعر فيها. وكذلك نستعرض طريقة التكلم بين المتعلم والمعلم في قصص مختلفة، ونشير الي كيفية استنتاجه. الكلمات الدالة: الهي نامه للعطار، مريد، مراد، الخطاب.


Article
provisions through the Quranic Stories
استنباط الأحكام الشرعية من خلال القصص القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

The quranic stories have significant indications on the legal provisions, which have an essential role in changing the society behaviour. They include lessons and cross which reveal the norm of God in his creation through the prophet’s summons for nations to the unification of Allah and establishing a state of divine truth and justice. They also contain apparent or implicit provisions which represent the basic rule in the movement of the prophets and their summons that defined by Allah. It includes the significance of the Knowledge of provisions verses, in particular through the prophets’ stories, and especially the story of Moses which is the longest story in the holy Quran. This story is the most obvious, and repetitive one which considers the most important one. It implicates many of the legal provisions, theology, the fundamental of religion, the interpretation science, etc., which play a substantial role in understanding the Holy Suna. That’s to say, the legal provisions are the most important science among the religion sciences which represents the legislative discipline for the human societies.


Article
Ethical hedonism: deliberation and analysis
نقد وتحليل نظرية الأبيقورية الأخلاقية

Loading...
Loading...
Abstract

This study presents deliberation on and analysis of ethical hedonism and its position within value structure of ethical actions from the perspective of ethical philosophers; the approach of the present researcher is issued after analyzing the views of ethical philosophers. It seems that despite what has been so far expressed, tendency to hedonism cannot be a criterion to determine the value of men’s voluntary actions, in spite of the fact that pleasure, as stated in Holy Quran and the traditions of Imams, is a natural human propensity. Some philosophers and thinkers have emphasized this idea and consider all human actions as an attempt to reach pleasure, in so far as they claim that even a human being’s attempt to seek divine esteem is a fulfillment and satisfaction of pleasure drive. However, we believe that the ultimate purpose of a free agent in doing moral actions, even if pleasure is at highest level, is achieving divine revelation. In other words, God’s revelation is not a means to reach higher purpose of pleasure; rather, it is the most fundamental goal in itself. Key words: hedonism, value criterion, personal hedonism, ultimate pleasure, nearness to God في هذا المقال، ندرس مسألة الأبيقورية ومكانها في قيمة الأفعال الأخلاقية من وجهة نظر فلاسفة الأخلاق. وبينما ننتقد ونحلل آراء العلماء، سنعبر عن آرائنا حول هذا الموضوع. يبدو أنَّه رغماٌ علي ما قد قيل حول كون اللذة معيارا في قيمة أفعال الإنسان الاختيارية، الميل إلى المتعة لا يمكن أن يكون معيارَ قيمة لأفعال الإنسان الاختيارية؛ ولو أنَّ المتعة ميل طبيعي عند البشر ولكن قد نظر القرآن الكريم والروايات الواردة من المعصومين a فيها وأصبح هذا الموضوع محل اهتمامهما. وقد طرح بعض الفلاسفة والمفكرين الأخلاقيين هذه المسألة أيضا ويعتبرون جميع الأعمال البشرية في السعي لتحقيق المتعة، وبقدر ما أُدُّعي أنَّ البشر عند السعي للاقتراب إلي الله، يطلبها لأنَّه مستحق للمتعة. ولكننا نعتقد أنَّ الهدف النهائي للفاعل المختار من القيام بالأفعال الاختيارية، ولو كانت في أعلي مستوي، هو الاقتراب من الله. وبعبارة أخرى، الاقتراب من الله ليس وسيلة للوصول إلى المتعة بل هو الهدف وحده و هناك دلائل لإثبات هذا المعني. الكلمات الرئيسية: الإبيقورية، معيار القيمة، المتعة الشخصية، المتعة القصوى، الاقتراب الالهي.


Article
دور سلوكيات العمل العاطفي في تعزيز سلوك مواطنة الزبون الخارجي

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to diagnose the role of behavior and Emotional Labor in promoting the behavior of citizenship customer through the dual sample in the hotel sector of the province of Najaf، the sample for the first service providers totaled (184) and the second sample to customers the hotel was (212) after conducting the statistical analysis by adopting the statistical program SPSS، Var. 21)) to find appropriate solutions to the problem of the study of the identification and diagnosis of the impact of emotions in the work of personnel service providers in the behavior of citizenship customer while providing service to them and their reflection on the behavior of citizenship customer and the role of volunteerism towards the study sample organizations in order to improve hotel service provided to the customer، and improve the performance of the service provider The hotel sector of the province of Najaf، Iraq. The study found a set of conclusions، the most important، as it turns out that the service providers have a major role in strengthening the relationship between them and customer between by adapting to their needs and requests، and the elimination of confusion or reduced and that you get as a result of the emergency services or attitudinal relying on his experience and abilities which stimulates citizenship behavior of the customer to make recommendations and proposals and to help customers and information and assessment of the service provided، also found the impact of the behavior of emotional work to service providers in the voluntary behavior of the customer by showing emotions in the workplace during the provision of services، when the service provider shows interest in advance of the service and to meet customer needs on according to the specific service times without delay this demonstrates the ability and the expertise in his work which makes the customer rushes to help the organization to achieve a good reputation through information gleaned from it to improve and develop the service provided to prospective customers a voluntary role in the hotels of the study sample. The most important recommendations that came in the study need to adopt strategies of service providers to the surface and deep representation display emotions at work in a positive way towards the customer، which will contribute to the adoption of the behavior of the customer toward citizenship study sample hotels. هدفت الدراسة إلى تشخيص دور سلوكيات العمل العاطفي في تعزيز سلوك مواطنة الزبون من خلال العينة المزدوجة في القطاع الفندقي لمحافظة النجف الاشرف، العينة الاولى لمقدمي الخدمة بلغت (184) والعينة الثانية لزبائن الفندق بلغت (212) وبعد اجراء التحليل الاحصائي باعتماد البرنامج الاحصائي SPSS، Var. 21)) لإيجاد الحلول الملائمة لمشكلة الدراسة المتمثلة بتحديد وتشخيص اثر العواطف في العمل من العاملين مقدمي الخدمة في سلوك مواطنة الزبون اثناء تقديم الخدمة لهم ومدى انعكاسه على سلوك مواطنة الزبون ودوره التطوعي تجاه المنظمات عينة الدراسة بهدف تحسين الخدمة الفندقية المقدمة للزبون، وتحسين اداء مقدم الخدمة والقطاع الفندقي لمحافظة النجف والعراق. توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات وأهمها إذ اتضح بان مقدمي الخدمة لهم دور كبير في تقوية العلاقة بينهم وبين الزبون من خلال التكيف مع حاجاته وطلباته والقضاء على حالات الارباك أو تقليلها والتي تحصل نتيجة الخدمات الطارئة أو الموقفية بالاعتماد على خبراته وقدراته مما يحفز سلوك المواطنة لدى الزبون ليقدم توصياته ومقترحاته ومساعدته للزبائن ومعلوماته وتقييمه للخدمة المقدمة، واتضح ايضا تأثير سلوكيات العمل العاطفي لمقدمي الخدمة في السلوك التطوعي للزبون من خلال اظهار العواطف في مكان العمل اثناء تقديم الخدمات، فعندما يُظهر مقدم الخدمة اهتمامه بوقت الخدمة وتلبية حاجات الزبون على وفق الاوقات المحددة للخدمة دون تأخير هذا يدل على القدرة والخبرة التي يمتلكها في عمله مما يجعل الزبون يندفع إلى مساعدة المنظمة لتحقيق سمعة جيدة من خلال المعلومات المستقاة منه لتحسين وتطوير الخدمة المقدمة للزبائن المحتملين بدور تطوعي في الفنادق عينة الدراسة. اما اهم التوصيات التي جاءت بها الدراسة ضرورة تبني مقدمي الخدمة إلى استراتيجيتي التمثيل السطحي والعميق بعرض العواطف في العمل بشكل ايجابي تجاه الزبون مما سيسهم في تبنيه لسلوك مواطنة الزبون تجاه الفنادق عينة الدراسة.


Article
Change in the legislative approach to prostitution and adultery in 2013 Islamic Penal Code

Loading...
Loading...
Abstract

In order to provide an in-depth analysis of the issue of punishment, which is the main subject of the present discussion, in the Islamic Penal Code approved in 2013, and comparing and contrasting it with the Islamic Penal Code approved in 1991, it is necessary to follow the chain of implemented changes and varieties in legislative approaches. It is hoped that such a scrutiny would yield the scope and intensity of the flexibility of judgments issued by the jurists on various crimes. Therefore, with careful consideration in the content of these changes, it turns out that they are divided into two major categories. First, changes implemented in verdicts upon which jurists have consensus; i.e. the jurisprudents have issued sentences for the punishment of a crime that does not conflict with the nature of the punishment. Second, changes implemented in cases in which jurists couldn't come to agreement; the present study focuses on former cases. Regardless of the criteria and factors which have initiated such changes, the fundamental principle of accepting the change paves the ground for struggling further questions on the nature and process of the implementation of changes. Therefore, the present study was conducted to investigate the changes in the legislative approach to prostitution and adultery. Keywords : punishment , Hudud , Islamic Penal Code , consensus sentences من الواجب للمزيد من قراءة القسم المتعلق بحدود في قانون العقوبات الإسلامية المصوبة بتاريخ 1435 التي هي المسألة الرئيسية في هذا المقال، امتثالا لقانون العقوبات الإسلامية المصوبة في1413 هدفا في البحث عن النهج التشريعي للمشرع، أولا إحصاء مجموع التغييرات التي أجريت ثمّ دراسة فقهها. ثمرة هذا الاستعراض تحصل علي مدى وحدود مرونة الأحكام الصادرة من الفقهاء حول الجرائم المختلفة. لذلك بالتدقيق في محتوى هذه التغييرات يتضح أنَّها تنقسم إلي قسمين، أولها: التغييرات التي أجريت في أحكام الفقهاء التوافقية أي أن الفقهاء أصدروا أحكاما لمعاقبة جريمة لا يتعارضون في نوع العقوبة وحدودها. ثانياً: التغييرات التي تم إجراؤها في حالات الفقهاء الخلافية وفي هذا المقال يدرس القسم الأول. بغض النظر عن أنَّ هذه التغييرات تابعة لأي معيار ومقياس قد حدثت. مبدأ قبول حدوث التغيير سوف يكون أساسا للإجابة على أسئلة أخرى كدراسة عن عناصر التغيير في العقوبات. و هنا تدرس مبادي الجرائم الجنائية و الزنا كنموذجتين من هذه الجرائم. الكلمات الرئيسة : القعوبات ، الحد ، العقوبات الإسلامية ، الأحكام التوافقية .

Keywords

Change --- in --- the --- legislative --- approach --- to --- prostitution --- and --- adultery --- in --- 2013 --- Islamic --- Penal --- Code


Article
Relationship Between Psychological Characteristics on Entrepreneurs with Cognitive Empowerment in Small and Medium Enterprises (SMEs) of North Khorasan province

Loading...
Loading...
Abstract

This research investigates the relationship between psychological characteristics of entrepreneurs with skills of cognitive empowerment in the active firms of North Khorasan province. So, the research is descriptive and based on survey. Data was gathered with 75 verified questionnaires. And statistical sample volume consists of 268 people from active entrepreneurs in small and medium enterprises of North Khorasan province. Data was analyzed with statistical methods and Pierson correlation coefficient. Data analysis show there is positive significant relationship between cognitive empowerment and education. All the personality characteristics, except nervousness, there are relationship positive and significant with Cognitive Empowerment skill. In this regard, there is negative and significant relationship between nervousness and cognitive empowerment. Also, the result affirmed the significant relationship of five personality characteristics with four dimensions of cognitive empowerment. Keywords: Psychological Characteristics, Entrepreneurs, Empowerment, North Khorasan province. يهدف هذا البحث من خلال المنهج الوصفي و المسحي إلى دراسة العلاقة بين الميزات النفسية لرواد الأعمال ذوي القدرات المعرفية في الشركات النشطة بمحافظة خراسان الشمالية. وكانت أداة جمع البيانات استبيانا يحتوي على 75 سؤالا وحجم العينة هو 268 رجال الأعمال في الصناعات الصغيرة والمتوسطة بنفس المحافظة. تم تحليل البيانات من طريق الأساليب الإحصائية ومعامل ارتباط بيرسون. وخلص تحليل البيانات إلى أنَّ هناك علاقة إيجابية وهامة بين التعليم ومهارات التمكين المعرفي. لجميع الميزات الشخصية علاقة إيجابية وكبيرة مع مهارات التمكين المعرفي إلا العصبية وبواسطة مهارات القدرة المعرفية أُثبتت الآثار السلبية والكبيرة للعصبية. وأثبتت نتائج البحث وجود علاقة كبيرة لخمسة أبعاد شخصية مع أربعة أبعاد التمكين المعرفي.

Keywords

Relationship --- Between --- Psychological --- Characteristics --- on --- Entrepreneurs --- with --- Cognitive --- Empowerment --- in --- Small --- and --- Medium --- Enterprises --- (SMEs) --- of --- North --- Khorasan --- province


Article
التقنيات البيانية في الإبلاغ القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

This research was dedicated for study one of the Rhetoric division, which is called (al Bayan). The Quraninc announcement uses al Bayan styles as techniques which are aiming to reveal some goals in the linguistic message which it is done only by these techniques. Moreover, a receiver will get more understanding of it when it is mentioned by these techniques, also the effect of these techniques on receiver and its role in being aware of what he had been announced to. It is very known that effective aspect of al Bayan on receiver, whether he was reader or listener. There are unequal levels of this effectiveness, so as when a person wants to tell and describe (announce) someone's courage he would say: "This person is brave". so The teller is making announcement for all receivers about the courage of this person, but if he intends to introduce the same saying in more effective way, he would use a technique of al Bayan techniques as he would say for instant: "He is like a lion" or "The triumphant lion came back to his people" or "The lion defeated all enemies", And so on. For that, we have to know that each individual technique of al Bayan has a special level of effect and it is different from all others in context of speech. As this study analyzing the announcement system in Quran therefore we find that Quran uses techniques of al Bayan in determined contexts in the (al Sowar al Makkiya). One time it represents the aspect of effecting, understanding, and convincing as it be in technique of (Tashbeeh), and one more it represents the focus which contributes in building of the action, and that appeared in technique of (Isti'ara), and it works in another positions on convincing the receiver by affirming the description, and its steadiness on the personality of the sender, as it achieved in the (kinaya) technique.خصّصت هذه الدراسة للوقوف عند أحد جوانب البلاغة، ألا وهو الجانب البياني؛ ذلك بأنّ الإبلاغ القرآني قد استعمل الأساليب البيانية بمثابة تقنيات يهدف بوساطتها إلى الكشف عن مجموعة أمور في الرسالة اللغوية لا تتم إلا بها، بل ويزداد فهم المتلقي لها عند ذكرها بوساطة هذه التقنيات، فضلاً عن تأثير هذه التقنيات في المتلقي وإسهامها في لفت نظره نحو ما يتم إبلاغه به، إذ لا يخفى على أحد من الدارسين ما للبيان من جانب تأثيري على المتلقي سواء أكان قارئاً للنص أم سامعاً للخطاب، مع ملاحظة وجود نسب متفاوتة لهذا التأثير فعندما يريد شخص الإبلاغ عن شجاعة أحد ما يقول: فلانٌ شجاعٌ، وهو بقوله هذا يبلغ المتلقين ويخبرهم بأنَّ هذا الشخص شجاع، ولكن إذا أراد تقديم هذا الخبر على نحو أكثر إيحاء وتأثيرا فإنه يعمد إلى استعمال تقنية من التقنيات البيانية كأن يقول: (فلان كالأسد) أو (عاد الأسد إلى قومه منتصراً) أو (دحر الأسد الأعداء) إلى غير ذلك، فلكل تقنية بيانية تأثير خاص يختلف عن غيرها في الكلام، ولأنّنا نتحدث عن النسق الإبلاغي في القرآن الكريم، نجده قد استعمل التقنيات البيانية في مواضع مقصودة، في السور المكية، فهي تارة تمثل المحور في التأثير والإفهام والإقناع كما هو الأمر في تقنية التشبيه، وتارة أخرى تمثل البؤرة التي تسهم في بناء الحدث، وقد اتضح ذلك في تقنية الاستعارة، وتعمل في مواضع أخرى على اقناع المتلقي بتحقق الصفة وثباتها في الشخصية التي تبلغه بها كما بيّنا ذلك في تقنية الكناية.


Article
عمليات أدارة المعرفة ومدى تأثرها في بناء رأس المال الفكري (دراسة تطبيقية في كلية الإدارة والاقتصاد جامعة الكوفة)

Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: The aim of the research is to uncover the relationship between the management of knowledge processes through its dimensions (knowledge objectives، knowledge diagnosis، knowledge generation، knowledge storage، knowledge distribution، application of knowledge) and intellectual capital through its dimensions (human capital، structural capital)، Client or relative capital Research Methodology The research problem was identified in several questions related to the nature of the relationship between the variables of the search. For this purpose، a hypothesis was developed to express one hypothesis and six sub-hypotheses were extracted. In order to ascertain the validity of the hypotheses، they were subjected to multiple tests to ascertain their validity. The research used the analytical descriptive method as a research method. The research used the questionnaire as a means of obtaining data. The research community in the Faculty of Management and Economics focused on the University of Kufa. The sample was shortened to the administrative staff in the college، because of their experience and knowledge of managing the knowledge processes more than others. In the college، 55 employees were distributed. All the questionnaire was distributed and 31 full statistical analysis were retrieved. The data were analyzed using two statistical methods (simple and multiple linear regression) and the results were extracted using the SPSS v.20). Research findings: The research reached several conclusions، the most important of which is the existence of an impact on the management of knowledge processes، namely the definition of knowledge objectives، the distribution of knowledge، the application of knowledge in intellectual capital، but the related capabilities. The diagnosis of knowledge، knowledge generation، knowledge storage does not affect intellectualcapitalالغرض: يهدف البحث الى الكشف عن العلاقة والاثر بين ادارة عمليات المعرفة من خلال ابعادها (تحديد اهداف المعرفة، تشخيص المعرفة، توليد المعرفة، خزن المعرفة، توزيع المعرفة. تطبيق المعرفة) ورأس المال الفكري من خلال ابعاده (رأس المال البشري، رأس المال الهيكلي، رأس المال الزبائني أو العلاقاتي). منهجية البحث: حددت مشكلة البحث في عدة تساؤلات تمحورت حول طبيعة علاقة التأثير بين متغيرات البحث، ولأجل ذلك وضع مخطط فرضي للبحث يعبر عن فرضية واحدة رئيسة وتفرعت عنها ست فرضيات فرعية، ولأجل التأكد من صحة الفرضيات خضعت جميعها لاختبارات متعددة للتأكد من مدى صحتها. استعمل البحث المنهج الوصفي التحليلي كمنهج للبحث وقد استعمل البحث الاستبانة وسيلة للحصول على البيانات، اذ تركز مجتمع البحث في كلية الادارة والاقتصاد جامعة الكوفة اما العينة فقد اختصرت على الموظفين الاداريين في الكلية وذلك لخبرتهم ودرايتهم بإدارة عمليات المعرفة اكثر من غيرهم، اذ كان عدد الموظفين الاداريين في الكلية(55) موظف وقد تم توزيع الاستبانة على جميعهم واسترجعت (31) استبانة كاملة للتحليل الاحصائي وقد جرى تحليل البيانات باستعمال اسلوبين من الأساليب الإحصائية (الانحدار الخطي البسيط والمتعدد) واستخرجت النتائج باستخدام البرنامج الحاسوبي (SPSS v.20). استنتاجات البحث: توصل البحث الى عدة استنتاجات كان اهمها وجود تأثير لإدارة عمليات المعرفة المتمثلة بتحديد اهداف المعرفة، توزيع المعرفة، تطبيق المعرفة في راس المال الفكري الا ان القابليات المتعلقة.بتشخيص المعرفة، توليد المعرفة، خزن المعرفة لا تؤثر برأس المال الفكري.


Article
Guarantees of the international protection of freedom of religious practice
ضمانات الحماية الدولية لحرية ممارسة الشعائر الدينية

Loading...
Loading...
Abstract

The freedom of practicing religious rituals is one of the most important liberties that an individual needs and it should be recognized for him for it has a contact with the spiritual aspects of self and it should be satisfied because it has an importance for each individual, besides this freedom is the confirmation of the entity of the individual and the personification of self's will towards the community in which one lives, for it is the right of each person to embrace a religion or a particular doctrine and follow its teachings without interference or compulsion, and to avoid the coercion from any authority or person or to avoid the detracting from this belief or that doctrine, and then it is the right of every person to practice that freedom in form of worships and certain rituals, and each person should have the full freedom in choosing the appropriate time and place to perform them alone or in groups, and religious freedom means the freedom of human and his ability to come up with certain activities that have a religious and ideological nature in condition that they do not lead to harm others or abuse their rights and freedoms, and Islamic tolerant law is one of the early laws that has recognized the freedom of religion by the Mighty Allah saying in the holy Quran ((no compulsion in religion)) Sura Al-Baqra: Verse 265. And For this, we find that providing international protection for the freedom of religious practices has become one of the issues that must have huge international concern, especially with the increasing manifestations of persecution and discrimination that are based on religious and sectarian basis, and therefore the importance of this issue is clearly reflected by highlighting the system of international protection for freedom of practicing religious rituals, to determine the extent of the seriousness and the efficiency of this protection through mechanisms that have been observed, and these mechanisms are to be the activated in the field especially in light of the obvious and persistent abuses that this freedom exposed to in more than one place in comparison with its major importance and value in human life. And this maintains the hypothesis of thesis on the basis of the inadequacy of the means that stated in the national laws for achieving the necessary protection for the freedom of religious rituals, and this hypothesis is no way to be denied, as it is crowded with legislations from many countries with scripts that stresses the need to promote and respect the freedom of religious rituals, but those scripts have no significant effect of that importance in reality, so there must be a complementary protection to the precedent one in order to protect this freedom and to prevent any infraction and to ensure that it is enjoyed by all people in all nations, and then putting an international protection of this freedom through the international human rights law, through the adoption of general principles that are based on human dignity and the essential concepts of equality and Justice, which is proved to all individuals, making no differentiation between them regardless of their race, sex, religion, language or nationality or any other reason. ممالاشك فيه أن جهود المجتمع الدولي التي توجت بوضع أتفاقيات دولية، تعد خطوة هامة وأساسية في تعزيز حماية حرية ممارسة الشعائر الدينية كونها واحدة من اهم الحريات الأساسية للإنسان التي كفلتها تلك الأتفاقيات، ولكن في ذات الوقت هذهِ الخطوة غير كافية وتحتاج إلى خطوات أخرى، كون دورها يقتصر على الاعتراف والإقرار بالحرية فقط الأمر الذي يتطلب اتخاذ خطوات أخرى لتعزيز حماية هذهِ الحرية، ومن أبرزها وضع ضمانات رقابية وقضائية لحماية حرية ممارسة الشعائر الدينية، فالنص على الحرية في صلب الأتفاقيات دون توفير آليات لحمايتها، يفقدها مضمونها ويضعف فرص التمتع بها ويبقيها حبراً على ورق، وتأسيساً على ذلك، تقدم المجتمع الدولي بخطوه هامه إلى الأمام في مجال الحماية عندما قام بإيجاد الضمانات القانونية الرقابية والقضائية التي تضمن وتصون هذهِ الحرية، وذلك من خلال تشكيل لجان تأخذ دور الرقابة والأشراف على عمل الدول الأطراف في الأتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وكذلك تشكيل محاكم تمارس الأختصاص القضائي من أجل ضمان تمتع الفرد بحرية تامة في أداء وممارسة الشعائر الدينية.


Article
دراسة مستوى إلتزام المترجمين الفرس للقرآن الكريم بالفروق اللغوية بين ألفاظ حقل "العلم" الدلالي

Loading...
Loading...
Abstract

يعتقد كثير من علماء اللغة العربية وفقهائها أن لا ترادف في القرآن الكريم، إذ أن لكل من الألفاظ المتقاربة المعنى، معنى ودلالة دقيقة، يختلف بها مع الكلمات الأخرى. ففي هذا المقال وبعد تأكيد عدم وجود الترادف في القرآن الكريم، من خلال دراسة الفروق اللغوية بين ألفاظ حقل "العلم" الدلالي في القرآن الكريم، قمنا بدراسة مدى التزام مترجمي القرآن الكريم الفرس بمراعاتها، كما قمنا بتقييم ترجماتهم على هذا الأساس، فوجدنا أن قاطبة هؤلاء المترجمين لم يتّبعوا فيها منهجا علميا أو معاييرا دقيقة، وقد تجاهل بعضهم هذه الفروق أو واجهوا فيها تحديات، أهمُّها اختيار المعادل المناسب الدقيق، فلهذا قمنا بإتخاذ خطوات لا يستهان بها لإزالة هذه التحديات وتأصيلها من خلال توفير المعادل الفارسي الأنسب لكل من ألفاظ هذا الحقل الدلالي حسب سياق الجمل أو النص الذي يحتويها. الكلمات المفتاحية: الفروق اللغوية، ترجمة القرآن الكريم، الترادف، تحدّيّات الترجمة.


Article
Comparative Investigation of the Concept of Poetry in Abd al-Wahhab Al-Bayati and Ahmad Shamloo
دراسة مقارنة عن مفهوم الشعر في شعر عبد الوهاب البياتي وأحمد شاملو

Authors: محمد جعفر اصغري
Pages: 195-216
Loading...
Loading...
Abstract

If we have a view, however little, to cultural, literary, and historical مع أنّ الشعر ناتجٌ عن الاحساس والعاطفة الانسانية إلا أنه في الوقت نفسه فنٌّ في خدمة الفكرة الانسانية والشاعر يستعين به ساعيا إلى انتقال ما في ذهنه وفكرته إلى المخاطب. إنّ دراسة فاحصة عن شعر عبد الوهاب البياتي العراقي(1999م-1926م) واحمد شاملو الايراني (1925م-2000م) تبين أنّهما يستخدمان الشعر أداة لبيان ما في المجتمع من آلام وآمال. فانطلاقا من هذا الأمر، تحاول هذه المقالة دراسة مقارنة عن مفهوم الشعر في شعر الشاعرين مُستخدما المنهج الوصفي- التحليلي مُعتمدا علي المدرسة الأمريكية في الأدب المقارن التي لا تعتبر الأخذ والعطاء كشرطين للمقارنة. إنّ بعض ما انطوت عليه الدراسة من نتائج تبين أنّ الشاعرين يؤكدان علي دور الشعر في بيان آلام المجتمع مُعتبرَين الشّعراء كالشهداء الذين استشهدوا في سبيل القيم الانسانية السامية. الكلمات المفتاحية: احمد شاملو، الاجتماع، عبدالوهاب البياتي، الشاعر، الشعر.

Keywords

Comparative --- Investigation --- of --- the --- Concept --- of --- Poetry --- in --- Abd --- al-Wahhab --- Al-Bayati --- and --- Ahmad --- Shamloo --- دراسة --- مقارنة --- عن --- مفهوم --- الشعر --- في --- شعر --- عبد --- الوهاب --- البياتي --- وأحمد --- شاملو


Article
The dialectics of power and the people in the play ((Hekaiat al molook)) of Mamdouh Odwan
جدلية السلطة والشعب في مسرحية • ((حكايات الملوك)) لممدوح عُدوان

Loading...
Loading...
Abstract

The power in the folds of theatrical Syrian searching for installing strengthen its system and is to bother only means that check her and Achwq never on issues that might affect security, are used means all the repression and torture, and are of the majority of playwrights Syrian authority unfairstands on the contrary side of the people. Syrian plays depicting's unjust authority play the ((Hekaiat al molook)) Mamdouh Adwan (1941-2004 AD). The political direction and put Alahكalيat the sensitive political topics and new on the Arab scene by scene from the author requires daring to ask and in-depth analysis, and in this study we are looking for how to put these issues and implications in the play ((Hekaiat al molook)). After scrutiny and analysis in the play we've gotten that depicts power as aggression any means the tendency to oppression and repression on the people oppressed, the weak and drained their blood, and this was not bad people have only to bow or the revolution and resistance. Key Words : The play, the political direction , (( Hikaiat al molook(( Mamdouh Adwan. إن الأدب جزء من الواقع إذ يساير الحياة السياسية والاجتماعية التي جلبت معها الكثير من المشكلات. والمسرحيّة لقدرتها على تمثّل القضايا الواقعية هي الأكثر قدرةً عل هذه المسايرة. تشكّل السلطةُ المحورَ الرئيسي للمسرحيات العربية التي تأخذ السياسة كموضوع رئيسيّ لها، فتصوّرها كأداة تبحث عن تثبيت أركانها وتدعيم نظامها، وذلك عبر أنواع القمع والتعذيب. من المسرحيات السورية التي تصوّر السلطة على أنها تقف في الجانب المناقض للشعب، مسرحيةُ ((حكايات الملوك)) لكاتبها ممدوح عُدوان (1941-2004م). يصوّر عُدوان السلطة بأنها بأي وسيلة ممكنة تنحو إلى البطش والقمع على المواطنين مُستنزفةً دماءهم، والشعب لابأس له إلا الرضوخ أو الثورة والمقاومة. إنّ هذه الدراسة بالاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي أخذت هذه المسرحية نموذجاً لتبيّن من خلالها جرأةَ المسرحي عُدوان في طرح الإشكاليات السياسية التي ترتبط مباشرةً بالسلطة مُعمّقاً في تحليلها. توصّلت الدراسة إلى أن مسرحية ((حكايات الملوك)) جعلت من السياسة همّها الأول، ولها أقوى تعبير عن القضايا السياسية الراهنة في سوريا. فقدنجح عُدوان عبر هذه المسرحية، في تحقيق هذا المهم على ساحة المسرحية السورية. الكلمات الرئيسة السياسة، السلطة، الشعب، المسرحية، ((حكايات الملوك))، ممدوح عُدوان.

Keywords

The --- dialectics --- of --- power --- and --- the --- people --- in --- the --- play --- ((Hekaiat --- al --- molook)) --- of --- Mamdouh --- Odwan --- جدلية --- السلطة --- والشعب --- في --- مسرحية --- ((حكايات --- الملوك)) --- لممدوح --- عُدوان


Article
أَسباب اِختلاف الروايات في الشعر العربي القديم (المعلقات أُنموذجاً - مقارنة بين لبيد بن ربيعة وطرفة بن العبد)

Loading...
Loading...
Abstract

اختلف الرواة في رواية الأشعار القديمة ولاسيما المعلقات وذلك بسبب النقل الشفوي الذي مرّ عليه الزمن وتناولته يد النسيان أو غرض آخر، فمما يهمنا في الشعر الجاهلي بصورة عامة والمعلقات بصورة خاصة هو اختلاف الرواة في الأفعال، والأسماء والحروف، لذا تناول هذا المقال المقارنة بين معلقتي لبيد بن ربيعة وطرفة بين العبد من حيث اختلاف الروايات في معلقتيهما، من خلال بيان موجز عن حياة الشاعرين، بعد مقدمة عن شخصية الشاعرين ونظرة كل منهما الى الحياة، وسلوكهما الاجتماعي وتأثيره على شعرهما، يلي المقدمة تمهيد حول اختلاف الرواة والمؤرخين في جمع المعلقات وتعليقها على أستار الكعبة أو القول بالنفائس وهو الأصحّ، ثم عرض لنماذج من شعرهما وخاصة قسم المعلقة مع بعض التعليقات والشروح،ثم ذكر القسم الاهم والمحور في المقال وهو اختلاف الروايات في أبيات المعلقتين مع تقديم نماذج من هذه الابيات. منهج الدراسة وصفي- تحليلي. الكلمات الدلالية: الشعر، المعلقات، اختلاف الروايات.


Article
استعمالات الأرض في ضواحي مدينة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study targets surveying, classifying the uses of the outskirts of Kufa City, the possibilities of urban expansion, and showing the spatial relationship of these uses to the properties of the geographical region. The study depends on "Unit Area Approach" as a basis; this is called "The American Approach". It has resorted to data and statistical analyses of the areas under study to reveal many important facts. The present study has drawn upon detailed field survey in conjunction with library sources and references related to the nominated variables of the study. As for this activity, the study follows these steps: office work and governmental documentary records. The field survey also has uncovered the variability of land uses and changes of land classes particularly those near to or adjacent to Kufa downtown. It is concluded that the relationship between the city and the outskirts is but a reflection of the mutual influence. This is so evident through the solid economic and social bonds between the two. The influence of the city is clear in the role it plays in offering various services and facilities for residents of the outskirts (such as religious, health, educational, managerial and recreational services). استهدفت الدراسة مسحاً وتصنيفاً لاستعمالات الأرض الريفية في ضواحي مدينة الكوفة والكشف عن العلاقات المكانية لتلك الاستعمالات بخصائص المنطقة الجغرافية معتمدة في ذلك منهج وحدة المساحة) unit area approach) ويسمى بالمنهج الأمريكي (America Approach). اعتمدت الدراسة على المسح الميداني المفصل وعلى جمع البيانات المكتبية التي تخص متغيرات الدراسة والتي جاءت على مراحل منها العمل المكتبي والاعتماد على سجلات الدوائر ذات العلاقة، واثبت الجهد الميداني المتمم للجهد المكتبي تنوع استعمالات الأرض وتغير صنوفها وتباينها في ضواحي مدينة الكوفة. وتوصلت الدراسة إلى أن العلاقة القائمة بين المدينة وضواحيها انعكاساً لحالة التأثير المتبادل بينهما فيؤثر كل منها على الآخر، ويظهر ذلك جليا في حالة وجود روابط وعلاقات اقتصادية واجتماعية قوية بين المدينة وضواحيها. وتبرز جوانب ذلك التأثير الذي تمليه المدينة في ضواحيها من خلال دورها كمركز رئيس يقدم مختلف الخدمات لسكان الضواحي، كالخدمات الإدارية، والتعليمية والصحية والترفيهية والدينية التي يحتاجها سكان المناطق المجاورة.


Article
النقد في نطاق زمن الأفعال العدول

Loading...
Loading...
Abstract

The significance of the vocabulary in the Qur'anic expression is closely related to the context in which it is mentioned. These indications differ and vary according to the different contexts of the Qur'an itself. This is the sign of the regression in the time of the acts in the Qur'anic text، that time is the origin of the verb. (1801 AH)، as he says:): The act is examples taken from the words of the events of names، and built for the past، and what is and did not happen، and what is not uninterrupted، "either built the past went and heard and stayed and praise، I say: I go and kill and beat، and inform: kill and go and hit and kill and hit، as well as building what did not stop and If we are told about the criticism directed against the differences between grammarians، linguists، and interpreters in the transgression of acts، and the accompanying grammatical and grammatical directives، it is a critique and grammatical and linguistic analysis of this change. The research came in the introduction to the decline in the time of the acts، and then the regression in the past، and after the present، and finallyThere is no difference between the grammarians in the fact that the verb indicates the event and the time and they have altered this indication of the truth، and they differed in the interpretation of this significance، so they went to the fact that the act indicates the event with its material، and the time in its form. The event takes advantage of its material and time is taken advantage of its form. In knowing the time of the verb.The Idol in the indication of time of rhetorical things that have a great impact on the recipient، it sometimes transfers the reader or recipient from the past to the present to make it، as if the event and the future to the past to indicate the realization of the occurrence.One of the benefits of ablution is the widening of speech channels، the signification of specialization، the facilitation of weight and rhyme in the sphere of poetry، and themaximization of the address and the purpose of exaggeration and intimidation. The method of regression is permeated Reasons and technical reasons The researche إن لدلالة المفردات في التعبير القرآني ارتباط وثيق بالسياق الذي ترد فيه وهذه الدلالات تختلف وتتباين بحسب تباين السياقات القرآنية نفسها، ومن جنس ذلك دلالة العدول في زمن الأفعال المساقة في النص القرآني ذلك بأن الزمن أصل في الفعل، وأقدم تعريف وصل إلينا للفعل هو عن طريق سيبويه (ت180هـ)، إذ يقول) ((أما الفعل فأمثلة أخذت من لفظ أحداث الأسماء، وبنيت لما مضى، ولما يكون ولم يقع، و ما هو كائن لم ينقطع"، فأما بناء ما مضى فذهب وسمع ومُكث وحُمد، وأما بناء ما لم يقع فإنه قولك آمراً: اذهب واقتل واضرب، ومخبراً: يقتل ويذهب ويضرب ويُقتل ويُضرب، وكذلك بناء ما لم ينقطع وهو كائن إذا أخبرت.))، وهكذا توالت التعريفات والتوجيهات النحوية. إن بحثنا يتناول ما يتعلق بالنقد الموجه ضد اختلافات النحاة واللغويين والمفسرين في العدول عن زمن الأفعال، وما رافق ذلك العدول من توجيهات نحوية ولغوية، هي عبارة عن نقد وتحليل نحوي ولغوي لهذا التغيير. فجاء البحث في مقدمة عن العدول في زمن الأفعال، ومن ثم العدول في الزمن الماضي، وبعده المضارع، وآخره الأمر. ولا خلاف بين النحويين في أن الفعل يدل على الحدث والزمان وقد عدوا هذه الدلالة المقوم لحقيقته، وفرقوا في مفاد هذه الدلالة، فذهبوا إلى أن الفعل يدل على الحدث بمادته،،وعلى الزمن بهيئته فالحدث يستفاد من مادته والزمن يستفاد من هيئته فهذا هو الأصل المتبع في معرفة زمن الفعل. ويعد العدول في دلالة الزمن من الأمور البلاغية التي لها تأثير كبير على المتلقي، فهو تارة ينقل القارئ أو المتلقي من الماضي إلى الحاضر ليجعله، وكأنه يشهد الحدث ومن المستقبل إلى الماضي ليدل على تحقق وقوعه. ومن فوائد العدول الاتساع في مجاري الكلام والدلالة على الاختصاص وتسهيل الوزن والقافية في نطاق الشعر، وتعظيم شأن المخاطب وقصد المبالغة والتهويل. وتتخلل أسلوب العدو لدواعي دلالية وأسباب فنية الباحثان.

Keywords

النقد --- في --- نطاق --- زمن --- الأفعال --- العدول


Article
الأصل اللغوي وأثره في التفسير البياني عند الدكتورة بنت الشاطئ

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with two important issues: First: the emergence of the idea of the original language when the ancient and modern. And Other Applications of this idea when Dr beach girl - God rest her soul -. We want the linguistic origin: meaning that verification is achieved in all uses scientifically formulated from the root of a particular language. - That take a historical look at the original language seemed unnecessary; because they give us a vision whatever for this idea, which stretched its roots in terms of assets first language starting from Hebron bin Ahmed Faraaheedi (d. 175 AH), which her body in his eye as accommodation according to the system Altkulaibat, whose goal it to limit the words of the Arabic language, through Ballgoyen who lit flame her first, they put their compositions, and stated their views in this regard, including shows us the depth of Arab heritage and authenticity, down to the modernists who returned life to this issue and put on accordingly writings are important in the words of the Koran.. - Has been described girl beach approach taken by the interpretation that is based on the handling of substantive empties to study one subject in which, combines everything in the Koran it, and guided Bmolov use words and methods after determining the significance of language all that... It is an approach different from the way known in the interpretation Quran, as it makes us grope significance of language original that gives us a sense of Arab rule in the various uses of sensory metaphors, then get rid of hinted significance Quranic extrapolating everything in the Koran formats pronunciation, and manage their own context in verse and Sura and context of the public in the entire Quran. This research is an attempt to learn a new way of interpreting the Koran beach girl had followed in their interpretation, lead us to a new approach to understanding the Koran... يعالج هذا البحث مسألتين مهمتين: الأولى: نشأة فكرة الأصل اللغوي عند القدماء والمحدثين. والأخرى: تطبيقات هذه الفكرة عند الدكتورة بنت الشاطئ - رحمها الله -. نريد بالأصل اللغوي: المعنى الذي يتحقق تحققاً علمياً في كل الاستعمالات المصوغة من جذر لغوي معين. - إن إلقاء نظرة تأريخية على الأصل اللغوي تبدو ضرورية؛ لأنها تعطينا تصوراً مهماً عن هذه الفكرة التي امتدّت جذورها حيث الأصول الأولى للّغة بدءا من الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت175هـ) الذي جسدها في كتابه العين إذ أقامه على وفق نظام التقليبات، الذي هدف منه إلى حصر ألفاظ اللغة العربية، مروراً باللغويين الذين أوقدوا الجذوة الأولى لها، فوضعوا مؤلفاتهم، وذكروا آراءهم بهذا الشأن، بما يبين لنا عمق التراث العربي وأصالته، وصولا الى المحدثين الذين أعادوا الحياة إلى هذه المسألة ووضعوا على وفقها مؤلفات مهمة في ألفاظ القرآن الكريم.. - وقد وصفت بنت الشاطئ النهج الذي سلكته في تفسيرها بأنه يقوم على التناول الموضوعي الذي يفرغ لدراسة الموضوع الواحد فيه، فيجمع كل ما في القرآن منه، ويهتدي بمألوف استعماله للألفاظ والأساليب بعد تحديد الدلالة اللغوية لكل ذلك... وهو منهجٌ يختلف والطريقة المعروفة في تفسير القرآن، إذ إنّه يجعلنا نتلمس الدلالة اللغوية الأصلية التي تعطينا حس العربية للمادة في مختلف استعمالاتها الحسية والمجازية، ثم تخلص للمح الدلالة القرآنية باستقراء كل ما في القرآن من صيغ اللفظ، وتدبر سياقها الخاص في الآية والسورة وسياقها العام في القرآن كله. إنَّ هذا البحث محاولة للتعرف على طريقة جديدة في تفسير القرآن الكريم سلكتها بنت الشاطئ في تفسيرها، تحيلنا إلى منهج جديد لفهم القرآن... أولاً: نشأة فكرة الأصل اللغوي. إن إلقاء نظرة تأريخية على الأصل اللغوي تبدو ضرورية؛ لأنها تعطينا تصورا عن مادة بحثنا، التي تتعلق بهذه الفكرة التي امتدّت جذورها حيث الأصول الأولى للّغة بدأً من الخليل بن احمد الفراهيدي (ت 175هـ) الذي جسدها في كتابه العين إذ أقامه على وفق نظام التقليبات، الذي هدف منه إلى حصر ألفاظ اللغة العربية، مروراً باللغويين الذين أوقدوا الجذوة الأولى لها، فوضعوا مؤلفاتهم، وذكروا آراءهم بهذا الشأن، بما يبين لنا عمق التراث العربي وأصالته. ولقد تعددت التسميات لهذا المصطلح (الأصل اللغوي)، الذي آثرنا أن نسميه على ما اطرد في معجم مقاييس اللغة، إذ يعده الدارسون المؤَلف الأول الذي أُقيم كاملاً على أساس الأصل اللغوي، فقد استعمل كلمة الأصل مرات كثيرة، غير أن بعض الدارسين وضعوا تسميات أخرى مرادفة لكلمة الأصل ووضعوا تسويغاً لهذه التسميات. فهذا الدكتور عبد الكريم محمد حسن يختار تسمية الدلالة المحورية فيقول "إنني آثرت مصطلح الدلالة المحورية لدقته، وعدم حصول الاشتراك فيه، وذلك على العكس من مصطلحي (الأصل)و (القياس)؛إذ يشيع الأول في الدراسات الصرفية، ويشيع الثاني أصلاً من أصول البحث النحوي"( )، وقد اتخذ بعض الباحثين تسمية المشترك الجذري عنواناً لهذا النوع من الدراسة بعد أن عزاها إلى صاحبها إذ قال "إن تسمية المشترك الجذري ليست من اجتراحنا، إنما وجدنا الدكتور علي القاسمي يقول بها وسماها الاشتراك الجذري..."( )، ثم عرض التسميات المرادفة لها وهي: الاشتقاق السماعي، والمعنى المحوري، أو الدلالة المحورية، ثم علل سبب اختياره للمشترك الجذري( ). ولا ادري لماذا لم يذكر الباحث تسمية الأصل اللغوي على الرغم من أنها هي الشائعة في عينة بحثه وهو معجم مقاييس اللغة، وقد استعملها الباحث عبد العباس عبد الجاسم أحمد، جمعا، في أطروحته الموسومة (نظرية الأصول عند ابن فارس ت 395هـ)( ) الذي ذهب إلى أفضلية استعمال تسمية الأصل اللغوي على غيرها. ومهما يكن من أمر فان تسمية الأصل اللغوي هي التي فضَّلتُها؛ لأنها هي الأثيرة عند القدماء ولاسيما ابن فارس صاحب نظرية الأصول، وكذلك دلالتها المباشرة - فيما أظن - على المعنى المقصود. والمعنى المقصود هو الأصل الذي تعود إليه معاني اشتقاقات الكلمة الواحدة، وهذا الأمر سيقودنا إلى معرفة معنى الاشتقاق، و كيفية استخراج الأصل منه... وهنا لابد من الوقوف على معاني الاشتقاق عند القدماء ليتسنى لنا وضع صورة واضحة لما نريد أن نقوله بهذا الشأن، ثم نعرج على رأي المحدثين، لنعين المقصود من الأصل اللغوي من خلال الموازنة بين آرائهم. لقد أشرتُ إلى أن فكرة الاشتقاق تمتد بجذورها إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي، الذي جسدها في كتابه الشهير العين، حتى قال بعض الدارسين: "إذا أرخ الاشتقاق فينبغي أن يؤرخ بالخليل وأعماله اللغوية، فهو زعيم هذه المدارس التي عرفت الاشتقاق، بل لم يكن عمل العلماء بعده في الغالب إلا شرحاً لمجمل أقواله، وتوضيحاً لما انبهم منها، وتكميلاً لما فاته"( ). وقد ألف ابن دريد (ت221هـ) كتاباً في الاشتقاق يقول في بدايته "وكان الذي حدانا على إنشاء هذا الكتاب، أن قوماً ممن يَطعن على اللسان العربي وينسب أهله إلى التسمية بما لا أصل له في لغتهم، والى ادعاء ما لم يقع عليه اصطلاحٌ من أوَّليتهم، وعدوا أسماء جهلوا اشتقاقها، ولم ينفذ علمهم في الفحص عنها."( ) فخصص ابن دريد الاشتقاق للرد على هذه المنقصة إذ يقول في مقدمته "...فشرحنا في كتابنا هذا أسماء القبائل والعمائر و أفخاذها وبطونها و تجاوزنا ذلك إلى أسماء ساداتها وثنيائها( )، وشعرائها وفرسانها، وجراري الجيوش من رؤسائهم، ومن ارتضت بحكمه فيما شجر بينها وانقادت لأمره في تدبير حروبها ومكايدة أعدائها، ولم نتعد ذلك إلى اشتقاق أسماء صنوف النامي من نبات الأرض: نجمها وشجرها وأعشابها ولا إلى الجماد من صخرها ومدرها مزنها وسهلها، لأنا إن رمنا ذلك احتجنا إلى اشتقاق الأصول التي نشتق منها، وهذا ما لا نهاية له"( ). وقد كان ابن دريد مسبوقاً في تأليفه في هذا الموضوع، من الأصمعي(ت 217هـ) الذي يقول محقق كتابه الاشتقاق في مقدمته،:"ولهذا الكتاب أهمية أخرى، فهو يمثل مرحلة رائدة من مراحل هذا الضرب من البحث وضعت لأول مرة لمعالجة هذه الظاهرة...كما يمكن أن نكشف عن خطأ الفكرة القديمة القائلة بأن ابن دريد هو صاحب الاتجاه الأول إلى التأليف في اشتقاق الأسماء"( ). وقد ألف من القدماء آخرون في الاشتقاق أحصاهم محقق كتاب الاشتقاق لابن دريد( )، وكان لابن جني(392هـ) مكان بارز مع من ألف في الاشتقاق فقد ذكر في خصائصه هذا الضرب، و قال عن الاشتقاق الأكبر: "هذا موضع لم يسمه أحد من أصحابنا، غير أن أبا علي  كان يستعين به و يخلد إليه، مع إعواز الاشتقاق الأصغر لكنه مع هذا لم يسمِّه، وإنما كان يعتاده عند الضرورة، ويستروح إليه، ويتعلل به، وإنما هذا التغليب لنا نحن وستراه، فتعلم أنه لقب مستحسن، وذلك أن الاشتقاق عندي على ضربين: كبير وصغير، فالصغير ما في أيدي الناس وكتبهم، كأن تأخذ أصلا من الأصول، فتتقراه فتجمع بين معانيه، وإن اختلفت صيغه ومبانيه، وذلك كتركيب (س ل م) فإنك تأخذ منه معنى السلامة في تصرفه نحو، سلم و يسلم وسالم وسلمان وسلمى والسلامة، والسليم: اللديغ أطلق عليه تفاؤلا بالسلامة، وعلى ذلك بقية الباب إذا تأولته... فهذا هو الاشتقاق الأصغر"( ). وأما الاشتقاق الأكبر وفق ما ذكره ابن جني:"فهو أن تأخذ أصلا من الأصول الثلاثية فتعقد عليه وعلى تقاليبه الستة معنى واحداً، تجتمع التراكيب الستة وما يتصرف من كل واحد منها عليه، وان تباعد شيء من ذلك عنه ُردَّ بلطف الصنعة والتأويل إليه، كما يفعل الاشتقاقيون ذلك في التركيب الواحد"( )، ويضرب مثلاً لذلك بأصول(ك ل م)وتقاليبها الستة(ك م ل)(م ل ك)(م ك ل)(ل ك م)(ل م ك)، فهذه الصور الستة تدل على معنى واحد مشترك، وهو القوة والشدة، مهما اختلف التفسير الذي يفسره اللغويون"( ). وقد اختصَّ ابن فارس بمهمة كبيرة بعدما اطلع على هذه الإشارات التي سبقته، فأقام معجمه الكبير (مقاييس اللغة) الذي أراد فيه الكشف عن المعنى الأصلي المشترك في جميع صيغ المادة، أي الأصول التي تدور حولها الفروع. فحاول في مقاييسه أن يؤكد الفكرة الدلالية المرتبطة بالاشتقاق الصغير حين تعود تصاريف المادة إلى معنى مشترك يربط بينهما. ويُعد ابن فارس أول عالم طبق هذه الفكرة على مواد كثيرة، وأفرد لها كتاباً خاصاً... على أنه سُبق بالفكرة من قبل بعض اللغويين المتقدمين، كالخليل، وابن دريد، والأصمعي وغيرهم، ويبدو أن الفرق بينهم وبين ابن فارس هو أنهم نظروا إلى الأصول اللغوية (الجذور) من حيث كونها مجموعات يرتبط بعضها ببعض، فخصوها في أماكن معينة في معاجمهم، أما ابن فارس فقد نظر إلى المعاني الخاصة لتلك الألفاظ، وحاول أن يجد معنى عاماً تدور الصيغ جميعها في فلكه، ولكنه لم يستطع أن يجد معنى واحداً لجميع الألفاظ فردَ بعضها إلى معنيين، أو ثلاثة، أو أربعة، فتعددت دلالات هذه الألفاظ. وهذا التعدد في الدلالة عند ابن فارس لا يمكن أن يعد مأخذاً من حيث عدم اطراد فكرة الأصول اطراداً تاماً؛ لأنه أفاض في بحثه عن الدلالة المحورية، وفي كثير من الألفاظ العربية التي تعرض لها في معجمه، فقد بلغت أصول الثلاثي (4631) أربعة آلاف وستمائة واحداً وثلاثين جذراً، ما يوحي بقوة ألفاظ العربية ورصانة مفرداتها من حيث الدلالة، وأن كانت هذه الدلالة متفاوتة في عدد الأصول، وقد اختص منها بمصطلح أصل قرابة (3562)مفردة( ). وهذه القوة والكثرة في المفردات العربية تجعلنا نطمئن إلى صحة نظرية ابن فارس، بخلاف نظرية ابن جني، وأستاذه أبي علي الفارسي، اللذين حاولا " إذاعة قاعدة الاشتقاق الأكبر التي تجعل للمادة الواحدة وجميع تقاليبها أصلا أو أصولا ترجع إليها فأخفقا في ذلك ولم يستطيعا أن يشيعا هذا المذهب في سائر مواد اللغة "( ). وقاعدة الاشتقاق الأكبر على الرغم من أنها نسبت لابن جني لكن أصولها ترجع إلى الخليل الذي حاول جمع اللغة من خلال نظام التقليبات، كما مرّ، إلا أنه لم يركن إلى المعنى الجامع بين هذه التقاليب... وهنا لابد من الإشارة إلى عدة مسائل أولها: إن الذي يحاول الاطلاع على مسألة الاشتقاق وأنواعها يلمس اضطراباً بين العلماء في تحديد الأنواع وتسمياتها... والآخر: "إن جهد اللغويين العرب السابقين لابن فارس، والمعاصرين له في رصد فكرة الدلالة المحورية قد تميز بأنه لم يكن جهداً هادفاً إلى كشف هذه الفكرة أو موجها نحوها، وإنما كان تناوله لها تناولاً عرضياً في إثناء جهد موجه لتحصيل هدف آخر(شرح لفظ غريب في بيت شعر - شرح استعمال قرآني...) وأنه كان معالجات جزئية من حيث تناوله لجذور بعينها، ومن حيث تناوله لاستعمالات محدودة من تلك الجذور وقلة النصوص النظرية المتعلقة بهذه الفكرة في هذه الجهة، كما إن أحداً ممن تناولوا هذه الفكرة تناولا نظرياً لم ينطلق من هذا التناول إلى معالجة شاملة لجذور اللغة في ضوئها، بل كان الأمر مجرد معالجات محدودة لجذور محدودة "( ). ومن هنا يمكن القول بان ابن فارس هو الفارس في هذا المجال إذ وضع معجماً كاملاً مؤسساً على هذه الفكرة المهمة مبيناً فيها ألفاظ اللغة جميعها. وقد وجدنا القدماء يسيرون بالاشتقاق إلى قسمين رئيسيين، الأول هو الاشتقاق الأصغر أو الصغير ومعناه نزع لفظ من آخر أصل له بشرط اشتراكهما بالمعنى، وبالأحرف الأصول، وترتيبها، وهو أكثر أنواع الاشتقاق وروداً في العربية وأكثرها أهمية، ولفظة الاشتقاق تذهب إليه لا إلى غيره إلا بقيد( ). والثاني الاشتقاق الكبير: وهو نوع من أنواع الاشتقاق ينسب إلى ابن جني مؤداه أن تأخذ أصلاً من الأصول الثلاثة فتعقد عليه، وعلى تقاليبه الستة معنى واحد تجتمع التراكيب الستة وما يتصرف منها عليه، وأن تباعد شيء من ذلك رد بلطف الصنع والتأويل وقد انفرد ابن جني بتسمية الاشتقاق الأكبر( ). وهذان النوعان يعدان الأصلين الرئيسيين للاشتقاق، وهناك نوعان آخران هما الاشتقاق الأكبر أو الإبدال اللغوي وهو ما اتفقت فيه أكثر الحروف مع تناسب في الباقي، وقد أنكره بعض اللغويين بحجة أن الإبدال يتنافى وطبيعة الاشتقاق، وعدّوه ظاهرة صوتية تقوم على استبدال بعض الحروف ببعضها لأسباب منها الخطأ في السمع أو التطور الصوتي في الحرف المبدل أو التصحيف الناتج عن قلة الإعجام قديماً( ) وقال الدكتور فايز الداية عنه: "وهذا لن نقف عنده لأن مناقشته تجد مكانها في حقول لغوية غير الاشتقاق"( ). والنوع الآخر من الاشتقاق يسمى (الكبّار)، أو ما يسمى بالنحت "هو أن تؤخذ كلمةٌ من كلمات أو أكثر، فيقال: (بسمل) من(بسم الله الرحمن الرحيم)و(حوقل) من (لا حول ولا قوة إلا بالله)"( )، أي هو "بناء كلمة من كلمتين أو أكثر، أو من جملة بحيث تكون الكلمتان أو الكلمات متباينتين في المعنى والصورة، وبحيث تكون الكلمة الجديدة آخذة منهما جميعاً بحظ في اللفظ، دالة عليهما جميعا في المعنى"( )، ولا يبدو هذا الفهم دقيقا إلاّ فيما يتصل بكون الكلمة تدل على جماع معنى الجملة التي نحت منها، كما في البسملة فهي لا تدل على كلمات جملة (بسم الله الرحمن الرحيم)، ومهما يكن من أمر فالنحت وسيلة من وسائل نمو العربية، وكان أكثر القدماء ميلاً إليه هو ابن فارس الذي قال:" إنّ أكثر الرباعي والخماسي منحوت"( )، وقد عدّه بعض المحدثين اشتقاقاً، وإن لم ينطبق عليه تعريف الاشتقاق كونه انتزاع كلمة من كلمة، والنحت انتزاع كلمة من كلمات أو جمل( ). ولا أريد الخوض في تفاصيل النحت أكثر من ذلك، لكنه يبقى موضع خلاف بين الدارسين من حيث نسبته إلى الاشتقاق من عدمها، فضلا عن أنه لا يخلو من الغرابة والتعسف في بعض الصياغات، وعدم وجود الضوابط الثابتة لاشتقاق الكلمات الجديدة، وكذلك قلّة الألفاظ الدالة عليه، وعدم اطراده في العربية. وإذا كنا نبحث عن الأصل اللغوي في هذه المشتقات فإن الاشتقاق الصغير هو الوسيلة اللغوية المهمة لتوليد الكلمات في اللغة العربية، وإثراء المعجم اللغوي بالمصطلحات والألفاظ العربية للتعبير عن الاحتياجات في مختلف مناحي الحياة، التي تتماشى مع التطور الحضاري، على أننا لا نغفل الاشتقاق الكبير الذي يبقي الوسيلة المهمة لإحصاء الكلمات في اللغة العربية، إلا أنه لا يمكن أن يطرد في إنتاج دلالة أو أصل لغوي في كل كلمات اللغة. وقد انتهى الدكتور محمد حسن حسن جبل في هذا الموضوع إلى أن قال: "إن موقفنا هو أننا لا نعترف إلا بما سمي الاشتقاق الصغير أو الأصغر...لأنه الذي يتحقق فيه مفهوم الاشتقاق؛ ولأن إدخال الأنواع الأخرى ضمن الاشتقاق ليس له أساس علمي، بل هو خلط ينافي علم الاشتقاق؛ لأن الاشتقاق خصيصةٌ محورية تمس ُكلَّ كلم العربية، وقوامها خمسة شروط حقيقية: استحداث الكلمة المشتقة من مأخذها( )، وتماثل الحروف الأصلية في الكلمتين، وتماثل ترتيب مواقع تلك الحروف الأصلية في الكلمتين، والتناسب بين معنييها، ولاطراد بمعنى كونه متاحاً دائماً، وليس موقوفاً على ما سُمع من كلام العرب، في حين أن المقحمات المذكورة ليس فيها أي استحداث حقيقي، ولا تماثل في الأصول بترتيبها، بل ولا تناسب في المعنى، ولا اطراد - عدا التصاقب بالنسبة للشرطين الأخيرين ولكن التعاقب خال من الشرطين الأولين...فلا يسوغ إطلاق لقب الاشتقاق على أشياء غير متجانسة بناءً على افتراضات أو مشابهات جزئية أو سطحية من باب أدنى ملابسة، ففي هذا إلباس معوق للدارسين، وتعويق للاستقصاء في دراسة هذه الخصيصة التي هي قوام العربية وسرها "( ).


Article
Conversational Implicature in Religious Speeches with Reference to Al-Tawheed "Monotheism" by Al-Sheikh Al-Sadduq
التلويح الحواري في الخطاب الديني (كتاب التوحيد للشيخ الصدوق أنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

The theory of Conversational Implicature has explained a very important issue preoccupied linguists which is how we can mean more that what we say in our conversations and in the various contexts. After studying Al-Tawheed by Al-Sheikh Al-Sadduq, we have found that the implicatures used in the speeches of the household (PBUH) are to exalt the Almighty from the possibility of perceiving Him, to refute the saying that the adjectives are out of use for Him as they require specifying and personifying, and to prove His oneness. This is done through a technique not meant to inform about the location, but they expressed a specific meaning resulted from breaching conversational rules. This process gives semantic richness and concomitant meanings reached by the hearer through contemplating. Therefore, the hearer contributes in producing the text via his expectations and anticipations. نظرية التلويح الحواري فسّرت مسألة مهمة شغلت اللغويين ألا وهي كيف يتسنى لنا أن نعني أكثر مما نقول في حواراتنا وفي سياقات مختلفة. وبعد دراسة كتاب التوحيد للشيخ الصدوق نجد المعاني الملوح بها في كلام أهل البيت d هي استحالة إدراك العقلي لذاته المقدسة، وإنكار مقولة بأنّ الصفات خارجة عن الذات المقدسة لما تستلزمه من التحديد والتجسيم، وكذلك تلمح بعض خطاباتهم إلى عظمته وقدرته وكرمه وخضوع الخلق لمشيئته وأرادته، وقد وظف أسلوب الاستفهام ليخرج إلى معاني تداولية، وكان كل ذلك بأسلوب غير مباشر بخرق قوانين التخاطب؛ لإثراء النص دلاليا وتداوليا، فيكون للنص إيقاعا مؤثرا على متلقي ويتمكن من اقناعه؛ لانّ الوصل إلى المعنى المقصود يتطلب استنتاج استدلالي يمر بمراحل متعددة، وهذا ما يجعله أبلغ من التصريح.


Article
أسطورة فينيكس في عيون السريالية والخبرات الصوفية

Authors: محمد جنتي فر
Pages: 363-376
Loading...
Loading...
Abstract

The myth of the realm for the creation of artistic and literary concepts provides a suitable venue for the creation of the two episodes of the surreal literacy and mysticism. The Phoenix Adonis is one of the ancient Greek myths that the author has used in the work of myth from another perspective in the context of surrealism and mystical experiences. This study examines and analyzes the function of myth, mysticism and rationalism, not as two independent streams that look as complementary, but also to deepen the fundamental constructs of these two streams in the shadow of mythology; concepts such as Fantasy, marvelous affair, love, unconscious action, objective coincidence, dream and reality. The principles of surrealism, with mystical symbols, can be applied from the angle of these concepts in poems that take the color and the smell of myth. Myth attempts to reveal mystical experiences in line with modern trends such as surrealism. In Phoenix, the connection of words, the existence of few words, and short sentences in the creation of meanings are numerous. In addition to this, they try to achieve the surrealistic concepts by using myth, codename, and symbols. On the other hand, the Phoenix mythology and the songwriting of the gathered temples, the burning of fire and burning in the fire for the purpose of another birth, reveal the traces of mystical experiences. The approach of Adonis to mysticism, his acquaintance with the works of Sufism, and the particular intellectual and political conditions created by the East-West interactions with the West, all have led to the penetration of surrealism, mysticism, and Sufism in the works of Adonis, and in the wider examination of this way of his poetry , We see the combination of myth and symbols and its application in his poems. Poems that have the smell of surrealism and mysticism. Keywords: myth , surrealism , mysticism , phoenix , Adonis. أسطورة عالم لخلق المفاهيم الفنية والأدبية يوفر مكانا مناسبا لإنشاء نقطتين من محو الأمية السريالية والتصوف. فينيكس أدونيس هي واحدة من الأساطير اليونانية القديمة التي أعطى الكاتب لعمل أسطورة من منظور آخر في سياق السريالية والخبرات الصوفية. هذه الدراسة تبحث وتحلل وظيفة الأسطورة، التصوف والعقلانية، وليس كتدفقين مستقلين يبدوان مكملين، ولكن أيضا لتعميق البنيات الأساسية لهذين التيارين في ظل الأساطير؛ مفاهيم مثل الخيال، علاقة رائعة، والحب، والعمل اللاوعي، صدفة موضوعية، والحلم والواقع. مبادئ السريالية، مع الرموز الصوفية، يمكن تطبيقها من زاوية هذه المفاهيم في القصائد التي تأخذ اللون ورائحة الأسطورة. تحاول الأسطورة الكشف عن التجارب الصوفية بما يتماشى مع الاتجاهات الحديثة مثل السريالية. في فينيكس، اتصال الكلمات، وجود بضع كلمات، وجمل قصيرة في خلق المعاني عديدة. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تحاول استخدام الخطابة من الأسطورة، الاسم الرمزي، والرموز لتحقيق المفاهيم السريالية. من ناحية أخرى، أسطورة طائر الفينيق والغناء من تجمع تجمع، وحرق النار وحرق في النار لغرض ولادة أخرى، تكشف عن آثار التجارب الصوفية. وقد أدى نهج أدونيس إلى التصوف، وتعارفه مع أعمال الصوفية، والظروف الفكرية والسياسية الخاصة التي خلقتها التفاعلات بين الشرق والغرب مع الغرب، إلى اختراق السريالية والتصوف والصوفية في أعمال أدونيس، وفي دراسة أوسع لهذه الطريقة من شعره، ونحن نرى الجمع بين الأسطورة والرموز وتطبيقه في قصائده. قصائد لها رائحة السريالية والتصوف. الكلمات الرئيسية: أسطورة، السريالية، التصوف، طائر الفينيق، أدونيس


Article
دراسة نظرية التماسك النصي في كلام الإمام سجاد عليه السلام اعتمادً على الدعاء الثاني من الصحيفة السجادية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The Speech of the Imam Sajjad in the Al-sahifaAl-sajjadiyya is a special place for us and this book is considered one of the treasures that is exhaustive and is an important source when religious and cultural, and the text of the text is guaranteed and the method so worthy of research and study in a variety of different faces On the one hand, and not on the other, is not only a prayer, but an ethical, scientific and literary school, so that the Imam wanted to teach the recipient how to speak as he wants to teach the ethics of supplication. Analysis of the text and its study from the point of view of the theory of harmony is one of the ways to study the text. The scholars studied the claim of Imam al-Sajjad from different faces, but they were rarely interested in it from the point of view of the sciences and its branches, such as analyzing the text or analysis of the text. Therefore, we seek to apply new theories of linguistics to religious texts. There are different theories on text analysis, but we have chosen the theory of harmony and consistency of the researchers Halliday and RuqaiyaHasan for completeness and accuracy. The harmony and consistency of the text features of these researchers, but the disclosure of the factors of harmony and its elements in a text does not mean that this text is characterized by cohesion and consistency. So when a literery man write a speech, he wants to speak coherently so that his beginner and end are connected and consistent and this is achieved only in proportion, suitability, interrelation and the interaction between the parts of the text and its elements. In this study, we examined the elements of cohesion and consistency of the text and how it can be demonstrated in the second prayer of the front page of the front page of Imam Sajjad (p) in three levels, grammatical،lexical And phoneticthat, in order to show the recipient how to harmonize the Imam's speech. يشتمل هذا الدعاء علي اوصاف النبيi وإيثاره في تبليغ دين الإسلام ويحتوي علي التحية والسلام علي خاتم النبيين محمد المصطفى i واختص بهذا الأمر؛ لذلك نري تكرار التحية والسلام في فقرات افتتاحية وذلك لتبيين ملامح النبي i لتكون قدوة انسان كامل لجميع الناس في كل مكان. كما نجد تكرار كلمة الله بكثرة في كل الدعاء. تكرَّر كلمة الشيء أيضا في الفقرة الأولي وتكراره من نوع تكرار المباشر. بالتالي نجد في هذا الدعاء تكرار الكلمات((الله وحمد)) عشر مرات؛ لأن هذه الفقرة تدور علي التحية والسلام علي نبي الله i. مما يلفت النظر في هذا الدعاء كثرة الترادف وهو من عناصر الانسجام اللغوي منها الترادف بين ((ماضيه وسالفه)) في الفقرة الأولي والتي تدل علي أن وجود النبي وحضوره وكونه قدوة للناس لا تختص لعصر ما دون أي عصر وزمن ما دون زمن آخر؛ بل تبين أنه أسوة لجميع الناس لكل زمان وأراد الإمام السجادa تأكيده علي هذه الحقيقة عندما جمع بين هذه المترادفات. كثير ما يستخدم الإمامa كلمات مترادفة لتبيين كلامه في التعريف بالنبيi الي المتلقي أكثر فأكثر كما جاء في هذه العبارة: ((وهَاجَرَ إِلَى بِلَادِ الْغُربَةِ، ومَحَلِّ النَّأْيِ عَنْ مَوْطِنِ رَحْلِهِ، ومَوْضِعِ رِجْلِهِ، ومَسْقَطِ رَأْسِهِ، ومَأْنَسِ نَفْسِهِ،)). أما بالنسبة إلي انسجام القواعد فنجد الإتصال والعلاقة بين الجمل وهذا حاصل بسبب واو العطف والتي معناها عند علماء اللغة النص هو الزيادة والتزايد والتي تدل علي التواصل الدائم دون أي قيود بين هذه الجمل كما نجد الإحالة الشخصية إلي الله تبارك وتعالى؛ ولكن الإحالة بواسطة ضمير ((نا)) مصدرها الإمام السجاد نفسه وتدل علي أن الإمام يقدِّم شكره الجزيل الي الله سبحانه بسبب إرسال هذا النبي أو بعبارة أدق بسبب خلقه لهذا المخلوق العزيز. أما عنصر الانسجام الصوتي أيضا فهو موجود في أغلب فقرات هذا الدعاء منها الموازاة الموجودة في الفقرة الأولي بين ((لَا تَعْجِزُ عَنْ شَيْ‏ءٍ وإِنْ عَظُمَ، ولَا يَفُوتُهَا شَيْ‏ءٌ وإِنْ لَطُفَ)) وأيضاً بين هذه العبارات من الدعاء((أَمِينِكَ عَلَى وَحْيِكَ، ونَجِيبِكَ مِنْ خَلْقِكَ، وصَفِيِّكَ مِنْ عِبَادِكَ)) و((يَا نَافِذَ الْعِدَةِ، يَا وَافِيَ الْقَوْلِ، يَا مُبَدِّلَ السَّيِّئَاتِ بِأَضْعَافِهَا مِنَ الْحَسَنَاتِ)) كما استفاد الإمام من التقابل بين العبارات ليبين عظمة رسالة النبيi في دعوة الناس إلي الإسلام بحيث أبعد النبيi أقربائه بسبب إنكارهم وجحدهم بالمقابل قربَّ الأجانب بسبب قبولهم دعوة النبي واعتناقهم بالإسلام فزاد هذا الإختيار علي موسيقي النص كما ورد في هذه الفقرات: ((وأَقْصَى الْأَدْنَيْنَ عَلَى جُحُودِهِمْ وقَرَّبَ الْأَقْصَيْنَ عَلَى اسْتِجَابَتِهِمْ لَكَ)) و((وَالَى فِيكَ الْأَبْعَدِينَ وعَادَى فِيكَ الْأَقْرَبِينَ)). السجع أيضا عنصر من عناصر الانسجام الصوتي في هذا الدعاء مثلما نجد بين هذه العبارات:((عَنْ مَوْطِنِ رَحْلِهِ، ومَوْضِعِ رِجْلِهِ، ومَسْقَطِ رَأْسِهِ، ومَأْنَسِ نَفْسِهِ)). دراسة عناصر الانسجام في المستوي الثلاث في هذا الدعاء تدل علي أن النسبة المئوية للترادف وهو من عناصر الانسجام اللغوي في هذا الدعا هي 35/32% والنسبة المئوية لإحالة فردية هي 86/60% والسجع أيضاً 94/78%.


Article
دراسة الدلالات المفهومية والبلاغية للغة جسد اليد في نهج البلاغة

Loading...
Loading...
Abstract

This research is about eloquence of expression hand movement in the nahj al balaghethe verses which states mentioned hand, whether issued a motion by the individual or shared with other members of the body, and whether the hand of active movement or effect, and whether it is the truth or a metaphor. The hand serves as the tongue or share with him in expressing their inner feelings for a person of satisfaction and discontent, acceptance and rejection and condemnation or exclamation. The importance of research in this field is due to the fact that body language plays a large role in influencing others and communicating ideas to them in order to reduce the effort. The research is based on a descriptive-analytical approach to uncover the impact of the conceptual and rhetorical connotations of the hand language in Al-Balaghah's approach to readers and listeners, and reached important results: the placing of fingers in the ears to indicate fear or to declare refusal to listen, An indication of remorse, and extending the hand to express generosity and capture to express the abject. Key words:nahj al balaghe – body language – hand – conceptual implication – rhetorical implication في نهاية هذه الدراسة لابد من وضع خلاصة تتضمن عدة نقاط تمثل أهم نتائجها وتتلخص النتائج في الآتي: • إن التواصل بين البشر لا يتم من خلال الكلام المنطوق فقط وإنما يتعدى ذلك ليشمل صورا أخري والتي من أهمها لغة الجسد والتي تتمثل في حركات الجسدية ذات الدلالات الخاصة سواء كانت مستقلة أو مرافقة للغة المنطوقة. • إن لغة الجسد ليست قالبا واحدا وإنما تظهر علي عدة صور ترتبط بأعضاء الجسم المختلفة كالأطراف والأصابع والوجه والقامة وغيرها إذ تتغير المعاني والدلالات بتغير العضو وشكل الحركة. • حرصت نهج البلاغة علي تنويع طرق إيصال المعاني للسامع فلم يقف عند حد الكلام المنطوق وإنما تضمن مواقف تم فيها توظيف لغة الجسد وبيان أهمية هذا النوع من التواصل من خلال تراكيب عديدة • تعددت أنماط لغة الجسد في نهج البلاغة حيث يمكن تقسيمها إلي أربعة أنماط رئيسة. أولها لغة العيون وثانيها لغة الوجه وثالثها لغة الإشارات وحركات الأعضاء ورابعها لغة الجسد في الهيئة وأوضاع الجسم. • إن لغة الإشارات وحركات الأعضاء كما ظهرت في تراكيب نهج البلاغة تلعب دورا مهما في عملية التواصل والتي يمكن تقسيمها إلي حركات تتعلق باليد والأصابع وأخري تتعلق بالرأس وحركات ترتبط بالأرجل. • من خلال التراكيب يستدل علي إقرار نهج البلاغة لأهمية لغة الجسد وضرورة توظيفها في العملية التواصلية بين البشر واستثمارها في جميع مجالات الحياة وميادينها الاجتماعية والتربوية والسياسية والاقتصادية والوعظية. • إن لغة الجسد رغم ارتباطها الكبير باللغة المنطوقة، إلا أنها قد تعمل منفردة وتؤدي معني كاملا دون ارتباطها بالكلام وليس أدل علي ذلك من لغة الإشارة عند الصم والبكم حيث إنه من الممكن أن تشكل بديلا للغة المنطوقة. • إن لغة الجسد تلعب دورا كبيرا في التأثير علي الآخرين وإيصال الأفكار إليهم بحيث تختصر الجهد فتوظيف حاسة البصر في دعم حاسة السمع من شأنه أن يسرع من عملية فهم واستقبال المعلومات والأفكار من قبل البشر.


Article
أثر المفسرين في توجيه دلالة الاستعمال القرآني في المعجمات اللغوية العربية من القرن الخامس حتى القرن التاسع الهجريين - ظاهرة الترادف والفروق اللغوية أنموذجاً -

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to show interpretative effect provided by the abuser with the Quranic text analysis in the Arab lexicon, it was for this analyst effect in saying tandem words or not, because he baptizes visits to the interpretation of the term another, without elaborating or statement or explanation, and the other explains the word another but looking for difference between Allfezan, and find a reason to use this rather than the other. Therefore, it was found in the lexical interpreter compelling reason reliable when authorized tandem of Governors or the existence of a difference between them. Here it must be noted that the relationship between the tandem and linguistic differences are related to heterogeneity or antagonism, and was supposed to isolate the terms that Petradfha said in the field, and the terms that were told there is a semantic difference between them in another field, but we did not do it with the idea of mismatch wordy Quranic between them in full conformity, and there must be a difference between them, even in a simple, and we will try at the end of each of Governors both interpreter and linguistic agreed Tradfhma mother did not agree disclose what tolerated each and every one of them has its own does not Aouhaha other word connotation. يهدف البحث الى إظهار الأثر التفسيري الذي يقدمه المتعاطي مع تحليل النص القرآني في المعجم العربي، فقد كان لهذا المحلل أثر في القول بترادف الألفاظ أو عدمه، لأنَّه يعمد مرة الى تفسير لفظ بآخر دون تفصيل أو بيان أو شرح، وأخرى يفسِّر اللفظ بآخر لكنه يبحث عن فرق بين اللفظين، ويجد سببا لاستعمال هذا دون ذاك. ولذلك كان المعجمي يجد في المفسِّر سببا مقنعا يُعوِّل عليه عندما يصرِّح بترادف لفظين أو وجود فرق بينهما. وهنا لا بدَّ من الاشارة الى أنَّ العلاقة بين الترادف والفروق اللغوية هي علاقة تغاير أو تضاد، وكان يفترض أنْ تعزل الألفاظ التي قيل بترادفها في حقل، والألفاظ التي قيل بوجود فرق دلالي بينها في حقل آخر، لكننا لم نفعل ذلك انطلاقا من فكرة عدم تطابق الالفاظ القرآنية في ما بينها تطابقا تاما، ولابد من وجود اختلاف بينها ولو على نحو بسيط، وسنحاول في نهاية كل لفظين سواء اتفق المفسِّر واللغوي على ترادفهما أم لم يتفقا الكشف عن ما يحتمله كل واحد منها من دلالة خاصة به لا يوحيها اللفظ الآخر.


Article
Alaa al Dawlaa- Samnanea (His life from his poetry)
علاء الدولة السمناني "حياته من شعره"

Authors: مصطفى مهدوي آرا
Pages: 431-452
Loading...
Loading...
Abstract

Alaa Al-Sammani poetry was not taught in the past. He was known of his knowledge and Sufism. He lived between the second half of the seventh century and the first half of the eighth century AH. He wrote a collection of poetry in Arabic which contain some details about Alaa Al – Dawelaa life. This study illustrates the ambiguous sides of his life which was suspected among the researchers. In fact, many of those who studied his production did not concentrate on all sides and they neglected these deeds.They did not care about his study and neglect his beliefs. This study was able to analyze its poetic texts and balance those statements on the documents and the effects studied about him. One of these aspects revealed the poet's relations and travels. and his faith in belonging to the school of Ahal Al Beitt. This study opens the door for a deep study on the remaining traces and correct the course of accusations against him or those whose views and beliefs have not been clarified. I hope that I have been rewarded for not breaking the subject and calling for perfection. Praise be to Allah, the Lord of the Worlds قد خلف الشيخ علاء الدولة السمناني - وهو من كبار العرفاء والصوفية للقرن السابع والنصف الأول من القرن الثامن- مجموعة شعرية باللغة العربية قام بتصحيحها ((الغازراني)). نظراً لأن مثل هذه المجموعات تحتوي علي معلومات من حياة صاحبها، جاءت هذه الدراسة لتكشف الجوانب الغامضة أو المشكوكة عليها من حياة الشاعر من خلال تناول شعره علي ضوء المنهج الوصفي - التحليلي. ويبدو أن بعض الباحثين في آثار الشيخ علاء الدولة السمناني لم يكونوا علي علم بأشعاره العربية ومن هذا المنطلق فإنهم لم يصلوا إلى بعض الجوانب من حياته أو شكوا فيها بما فيها معتقداته وأسفاره. في حين قد نص الشاعر عليها في شعره. وتمّ البحث بموازنة شعر الشاعر علي الوثائق والآثار المدروسة له. وتشير نتائج البحث إلى أن الشاعر ذكر في شعره معلومات تكشف عن الردود والإبهامات عن بعض جوانب حياته ومنها الكشف عن نسب الشاعر وعدد من أسفاره إلى مصر والقدس والشام وإعتناقه بمدرسة أهل البيت d. المفردات المفتاحية: علاء الدولة السمناني، حياته، معتقده، آثاره.

Keywords

Alaa --- al --- Dawlaa- --- Samnanea --- (His --- life --- from --- his --- poetry) --- علاء --- الدولة --- السمناني --- حياته --- من --- شعره"


Article
Abdul Rahman bin Abi Bakr al - Siddiq Historical Study
عبد الرحمن بن أبي بكر دراسة تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to shed light on the Abdul Rahman bin Abi Bakr al-Siddiq, a historical study; this has a great impact in showing the facts about this character and showing its positive and negative aspects, As one of the personalities who had companionship with the Prophet Mohammad (peace and blessings of Allah be upon him) and had an influence in the Islamic community at the time, although he embraced Islam late. This research Stand up on the most important roles played by Abdul Rahman bin Abi Bakr in various stages of his life, it turned out that he stood with the Polytheists of Quraish in the battles Badr and Uhud, and Islam was the year of the hudaybiyah reconciliation (6 e) as the research that he stood against the allegiance of Yazid bin Muawiya. The research was divided into three sections, first section: Biography of Abdul Rahman bin Abi Bakr, as reported in the books of Study of Narrators, The second topic dealt with his role in the adult caliphate. The third topic was devoted to studying his role in the Umayyad era. Conclusion: We summarized the results we reached in the research, and the research was based on a variety of historical sources in various scientific materials that enriched the search and the list of sources and references. يهدف هذا البحث الى تسليط الضوء على شخصية عبد الرحمن بن أبي بكر دراسة تاريخية؛ لما لذلك من أثر بالغ في اظهار الحقائق حول هذه الشخصية وبيان جوانبها الإيجابية والسلبية؛ بوصفها واحدة من الشخصيات التي كانت لها صحبة مع الرسول محمد i ولها تأثير في المجتمع الإسلامي آنذاك على الرغم من انها اسلمت متأخرة، والوقوف على أهم الادوار التي أداها عبد الرحمن بن أبي بكر في مراحل حياته المختلفة إذ تبين انه وقف مع مشركي قريش في معركتي بدر وأحد وكان اسلامه سنة صلح الحديبية (6هـ/627م) كما بين البحث انه وقف بالضد من بيعة يزيد بن معاوية. واقتضت ضرورة البحث أن يقسم على ثلاث مباحث، تناول المبحث الاول: سيرة عبد الرحمن ابن ابي بكر بحسب ما وردت في كتب تراجم الرجال، اما المبحث الثاني: فتناول دوره في الخلافة الراشدة، وخصص المبحث الثالث: لدراسة دوره في العصر الاموي. أما الخاتمة: فقد أوجزنا فيها النتائج التي توصلنا اليها في البحث، واعتمد البحث على مجموعة من المصادر التاريخية المتنوعة في مادتها العلمية التي اغنت البحث وسطرناها في قائمة المصادر والمراجع.

Keywords

Abdul --- Rahman --- bin --- Abi --- Bakr --- al- --- Siddiq --- Historical --- Stud --- عبد --- الرحمن --- بن --- أبي --- بكر --- دراسة --- تاريخية


Article
The impact of differences in the structure of the movement in the floor indication Quranic words
أثر اختلاف الحركة في بنية الكلمة في دلالة الألفاظ القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

Quran the book of God and his miraculous timeless and his remaining secrets and homogenized some of his likeness with some like one image or one body. Vamufrdh Quranic lies in the number of properties make up a whole wall fortified can not other vocabulary to replace them, if batwan faese the rest of the vocabulary gave meaning a much larger force, The Koran uses the structure of the word commonly used in a very precise and beauty has alternating movement of the heterogeneity of meaning then earns the covariance of each word meaning separates him from the other and that this diversity is the diversity of unintentional movement was not a coincidence, but came to the wisdom and moral graphical and report specific meaning is harmonically and harmony with the context in which they were received القرآن الكريم كتاب الله المعجز ورسالته الخالدة وآيته الباقية ومن اسرار اعجازه أسلوبه المتجانس بعضه مع بعض وكأنه صورة واحدة او جسد واحد. فالمفردة القرآنية تكمن في جملة من الخصائص تؤلف بمجموعها سوراً حصيناً لا يمكن لغيرها من المفردات ان تحل محلها فإذا اتحدت مع بقية المفردات اعطت المعنى قوة اكبر، فالقرآن الكريم يستعمل بنية الكلمة استعمالاً في غاية الدقة والجمال فقد تتناوب الحركة لتغاير المعنى فيكسب ذلك التغاير كل لفظ معنى يفترق به عن الاخر وان هذا التنوع في الحركة هو تنوع مقصود وليس مصادفة وإنما جاء لحكمة بيانية ومعنوية ولتقرير معنى محدد يتم بتناسق وانسجام مع السياق الذي وردت فيه.


Article
الصورة الذهنية للجامعة التقنية الوسطى لدى تدريسيي الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Since public relations are primarily concerned with the study of relations and contacts within and outside the institution, it is necessary that their interests include the study of groups, social organizations, administrative activities, public attitudes and political and economic systems, in order to secure opportunities to gain public support and influence the public opinion. Facts and objective views. The concept of quality plays an important role in the service institutions, including the university education institutions such as the Central Technical University, as this concept is a means to meet the needs and expectations of the internal public (students - faculty members - the administrative body) And the external public (such as relevant government institutions and stakeholders), whether internal or external, current or anticipated. Here comes the importance of public relations in building the mental image of the institution. The importance of universities in society is great because of its role in providing other institutions with cadres that contribute to the building of society and the state. And these universities need to work in order to show that importance to the public and in particular the internal audience represented by the employees of the institution of teachers, administrators and technicians in order to increase the sense of belonging to the University and work to make it successful and improve its image. This research talked about the mental image of the Central Technical University in the minds of teaching. On the methodological framework that dealt with the problem of research and the purpose of research and the importance of research and the research community and his research, either theoretical framework that began with the concept of mental image and image functions and sources of composition and the most important elements that affect the formation of mental image personal factors And the factors of the media and social factors, as well as talk about the Central Technical University. The field framework was the analysis of a form distributed to a group of teachers the same research and after analyzing the researcher came out with several results, including the role of the media university was negative in their opinion and that the senior management in the university plays its role well And that it supports the new teachers and other results that the university is keen to use modern methods of education in line with technology and at the end of the research we made a set of recommendations that could contribute to the development of media and public relations and strengthen the mental image. لما كانت العلاقات العامة تهتم اساسا بدراسة العلاقات والاتصالات داخل وخارج المؤسسة صار من الضروري ان تشمل اهتماماتها دراسة الجماعات والتنظيمات الاجتماعية والانشطة الادارية واتجاهات الجماهير والانظمة السياسية والاقتصادية بما يؤمن من فرص كسب التأييد والجمهور والتأثير في الراي العام وبناء الصورة الذهنية اللائقة عن المؤسسة باتباع المعلومات والاخبار الصادقة والحقائق والآراء الموضوعية. كانت المؤسسات التعليمية ولازالت تعمل على ضرورة الارتقاء بجودة التعليم، حيث أن مفهوم الجودة يلعب دورا هاما في المؤسسات الخدمية ومنها مؤسسات التعليم الجامعي مثل الجامعة التقنية الوسطى، باعتبار أن هذا المفهوم وسيلة للوفاء باحتياجات وتوقعات الجمهور الداخلي (الطلاب - أعضاء هيئة التدريس - الهيئة الإدارية) والجمهور الخارجي (مثل المؤسسات الحكومية ذات العلاقة وأصحاب المصالح) سواء كان هذا الجمهور الداخلي والخارجي حاليا أو متوقعا. تأتي هنا اهمية العلاقات العامة في بناء الصورة الذهنية للمؤسسة. إن اهمية الجامعات في المجتمع كبيرة لما لها من دور في رفد المؤسسات الاخرى بالكوادر التي تساهم بدورها في بناء المجتمع والدولة. وهذه الجامعات بحاجة الى العمل من اجل ان تظهر تلك الاهمية لجماهيرها وبالخصوص الجمهور الداخلي المتمثل بالعاملين في المؤسسة من التدريسيين والاداريين والفنيين من اجل زيادة الشعور بالانتماء للجامعة والعمل على انجاحها وتحسين صورتها. يتحدث بحثنا هذا عن الصورة الذهنية للجامعة التقنية الوسطى في اذهان تدريسيها. فاحتوى البحث على الاطار المنهجي الذي تناول مشكلة البحث وهدف البحث واهمية البحث ومجتمع البحث وعينه البحث اما الاطار النظري الذي بداء بمفهوم الصورة الذهنية ووظائف الصورة ومصادر تكوينها واهم العناصر التي تؤثر في تشكيل الصورة الذهنية عوامل شخصية وعوامل تنظيمية وعوامل اعلامية وعوامل اجتماعية وكذلك تحدث عن الجامعة التقنية الوسطى اما الاطار الميداني فكان تحليل استمارة وزعت على مجموعة من التدريسيين عينه البحث وبعد تحليلها خرج الباحث بنتائج عدة منها ان دور الجامعة الاعلامي كان سلبيا حسب رايهم وان الادارة العليا في الجامعة تودي دورها بشكل جيد وانها تدعم التدريسيين الجدد ومن النتائج الاخرى ان الجامعة تحرص على استخدام الطرق الحديثة للتعليم بما يواكب التكنلوجيا وفي نهاية البحث قدمنا مجموعة من التوصيات التي من الممكن ان تساهم في تطوير الاعلام والعلاقات العامة وتدعيم الصورة الذهنية.


Article
The difficulties faced the students of the department of Arabic language in colleges the Educational basic keeping texts literary from the point of view of teachers and students
الصعوبات التي تواجه طلبة قسم اللغة العربية في كليات التربية الأساسية في حفظ النصوص الأدبية من وجهه نظر التدريسيين والطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary find language is a gift from god gave humans make the nation -speaking out both integrated coherent it league only in the world of bodies the world of mind is that occupy events humanity it is through which inherited human experience generations of knowledge and discoveries inventions so it is not a way to pronunciation and expression but are the means to think planning what is the greatest of a nation glorified language and give the standing decent her teaching continues and researth aimed care and through education development if it applies generally on any language it over the applicability of the attention of the book of allah (swt) and language Arabic tongue-speaking in and communication and language in canon and islam logo in pride glory and heritage as of Arabic language branches several of them aware of literature in spite of the importance of material literature but there are a lot of problems literary facing the teaching which is studying of some teachers and students of the many teachers complain of double the level of students in Arabic language in schools and universities remained the problem of long- by the time unable minds in the search for caused by reference to the weaknesses in which it is these problems different language spoken in the lives of people ordinary about language written weak teacher Arabic language and non-enable them from the literature arab and also unwillingness many students study literature and arab based on this found researcher need to identify the difficulties faced by the students of colleges and education basic in keeping texts literary from the point of view faculty and students. aims current search to identify the difficulties faced by the students of colleges and education basic in keeping texts literary from the point of view of tearch and students through to answer questions follows: 1. what difficulties remember texts literary from the point of view of teachers. 2. what difficulties remember texts literary from the point of view of students. Chose the researcher at random sample of (22) students out (96) of students in the fourth grade in the department of Arabic language in the faculty of education basic at the university of kufa and (4) of teachers material literature in the department of Arabic adopted the researcher -resolution tool to achieve the goal of find oasis teachers made up of (35) vertebra and another for students is made up of (42) a paragraph distributed on three areas are: the book to be. teachers.and students use the researcher lab link pearson and center is likely the weight centennial 5 means of statistical calculation of person difficulties teach and study material literature from the point of view of teachers and students as for the search results have reached the researcher to several results including: 1.the lack of interest students conservation. 2.lack lqbal students on reading free. And provided researcher Recommendations several of them: 1.the need to the attention of the students. 2. encourage students to the large number of reading. 3.a study of similar to the current search. 4. a study of the process in the subject of conservation and importance of The most important ways. اللغة هي هبة من الله سبحانه وتعالى أعطاها للبشر تجعل الأمة الناطقة بها كلاً متكاملاً متراصاً، فهي الرابطة الوحيدة في عالم الأجساد وعالم الأذهان، وهي التي تتبوأ الأحداث الإنسانية، فمن خلالها توارثت البشرية خبرة الأجيال من المعارف والاكتشافات والاختراعات، لذا فهي ليست وسيلة للنطق والتعبير فحسب بل هي وسيلة للتفكير والتخطيط فما أعظمها من أمة تمجد لغتها وتعطيها المكانة اللائقة تدريساً وتواصلاً وبحثاً وتستهدف العناية بها من خلال تطوير التعليم، أذا كان هذا الأمر ينطبق عموماً على أي لغة فأنه أكثر انطباقاً على العناية بلغة كتاب الله سبحانه وتعالى، واللغة العربية لسانناً في التفاهم والأنصال ولغتنا في الشريعة والإسلام، وشعارنا في الاعتزاز بالمجد و التراث إذ تضم اللغة العربية فروعاً عدة منها الأدب، وعلى الرغم من أهمية مادة الأدب إلا أن هناك كثيراً من المشكلات الأدبية التي تواجه تدريسه ودراسته من قبل بعض التدريسيين والطلبة منها، أن كثيراً من التدريسيين يشكون من ضعف مستوى دارسي اللغة العربية في المدارس والجامعات إذ ضلت مشكلة طال عليه الزمن فحارت العقول في البحث عن علتها والإشارة إلى مواطن الضعف فيها فضلاً عن ذلك اختلاف اللغة المنطوقة في حياة الناس العادية عن اللغة المكتوبة وضعف مدرسي اللغة العربية وعدم تمكنهم من الأدب العربي وأيضاً عدم رغبة الكثير من الطلبة دراسة اللغة العربية عامة والأدب خاصة وبناء على هذا وجد الباحثان ضرورة التعرف على الصعوبات التي تواجه طلبة كليات التربية الأساسية في حفظ النصوص الأدبية من وجهة نظر التدريسيين والطلبة. يهدف البحث الحالي إلى التعرف على الصعوبات التي تواجه طلبة كليات التربية الأساسية في حفظ النصوص الأدبية من وجهة نظر التدريسيين والطلبة من خلال الإجابة على السؤالين الآتيين: 1- ما صعوبات حفظ النصوص الأدبية من وجهة نظر التدريسيين؟ 2- ما صعوبات حفظ النصوص الأدبية من وجهة نظر الطلبة؟ اختار الباحثان عشوائياً عينة بلغت (22) طالباً وطالبة من أصل (96) من طلبة الصف الرابع في قسم اللغة العربية في كلية التربية الأساسية في جامعة الكوفة و (4) من تدريسيي مادة الأدب في قسم اللغة العربية، اعتمد الباحثان الأستبانة أداة لتحقيق هدفي البحث واحدة للتدريسيين مكونة من (35) فقرة وأخرى للطلبة مكونة من (42) فقرة موزعة على ثلاث مجالات هي: الكتاب المقرر، التدريسيين، الطلبة. استعمل الباحثان معامل ارتباط بيرسون والوسط المرجح والوزن المئوي والنسبة المئوية وسائل إحصائية وحسابية شخصت صعوبات تدريس ودراسة مادة الأدب من وجهة نظر التدريسيين والطلبة. أما نتائج البحث فقد توصل الباحثان إلى عدة نتائج منها: 1- عدم اهتمام الطلبة بالحفظ. 2- قلة إقبال الطلبة على المطالعة الحرة أو الرجوع إلى المصادر لإثراء النص الأدبي المقرر. وقدم الباحث توصيات عدة منها: 1- ضرورة اهتمام الطلبة بالحفظ. 2- حث الطلبة على كثرة المطالعة الخاصة بمجال موضوعات النصوص الأدبية واقترح الباحثان دراسات منها: 1- أجراء دراسة مماثلة للبحث الحالي في كل صف من صفوف المرحلة الجامعية. 2- أجراء دراسة عملية في موضوع الحفظ وأهميته وأهم طرائقه.

Keywords

The --- difficulties --- faced --- the --- students --- of --- the --- department --- of --- Arabic --- language --- in --- colleges --- the --- Educational --- basic --- keeping --- texts --- literary --- from --- the --- point --- of --- view --- of --- teachers --- and --- students --- الصعوبات --- التي --- تواجه --- طلبة --- قسم --- اللغة --- العربية --- في --- كليات --- التربية --- الأساسية --- في --- حفظ --- النصوص --- الأدبية --- من --- وجهه --- نظر --- التدريسيين --- والطلبة


Article
رسالة في بيان الحاصل بالمصدر - تأليف العلّامة محمّد أمين بن محمود البخاريّ المكّيّ المعروف بـ "أمير باد شاه" (ت حوالي 987هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

This letter written by Mohammed Ameen Bin Mahmood al-Hisseini al-Bikhari , who is known as Ameer Badshah. He died about 987 AH. The author dealt with the (reference) in Elm al-Osol. He narrated the opinions of a group of linguistics and discussed their opinions. He explained the meanings of some of the idioms in this aspect like , effects and affects. Later, he said that the meaning of reference is the effect without affects and what happens in the reference is the effects and also effects the object and other opinions. All what was mentioned made the letter a good example for who belongs to Elm al-Osol in their search in the linguistic aspects and they called it Mabahith al-Alfadh".هذه الرسالة من تأليف العلّامة محمّد أمين بن محمود الحسينيّ البخاريّ المكّيّ المعروف بأمير بادشاه، المتوفّى حوالي سنة 987هـ، تناول فيها مسألة (المصدر) من وجهة نظر أصوليّة، فأورد أقوال طائفة من علماء اللغة والأصول معارضاً بينها ومناقشاً لها وموضّحاً دلالة عدد من المصطلحات ذات العلاقة بالمسألة المذكورة كالأثر و التأثير اللّذين يتضمّنهما المفعول المطلق الّذي هو الحاصل بالمصدر، ثمّ خلص إلى القول إنّ المصدر يُقصد به الأثر دون التأثير، فالحاصل بالمصدر هو الأثر و هو قائم بالفاعل الّذي صدر عنه، وبالمفعول الّذي وقع عليه، وإلى غيره من الأقوال، ممّا جعل الرسالة تصلح أن تكون مثالاً لطريقة الأصوليّين في بحثهم المسائل اللغويّة الّتي أطلقوا عليها "مباحث الألفاظ". وقد اعتمدتُ في تحقيق الرسالة على ستّ نسخ خطّيّة، قدّمت لتحقيقها بمقدّمة، ثمّ عرّفت بالمؤلّف، وبتلامذته، وبآثاره العلميّة وبسنة وفاته، ثمّ وثّقت نسبتها إليه، ووصفت المخطوطات، وبيّنت منهجي في التحقيق.


Article
مشكلة الحديث - دراسة تاريخية في التراث العقدي

Authors: حسن طاهر ملحم
Pages: 629-657
Loading...
Loading...
Abstract

The Research is about the sciences of Quran and Hadith which is the greatest honor to all Muslim scholars, because they represent the main stream of Islamic Law and Book of Allah (Quran) was saved and maintenance of the distortion in the increase of Allah Almighty and the efforts of the Imams and companions in the custody to this day. As for the Prophet's Hadith, which is represented by the words and deeds and revolutions of the Prophet (PBUH), it was touched by many falsehoods, sue to many reasons, such as not mentioning the Hadith at the time, but preventing it from the first and second quasars. It was Makan where the weak souls and the hypocrisy and the enemies of Islam, Who wore the dress of religion, became confused and the situation became the status of the graveyard, which lurks and lends itself to the sultan, and the Almighty takes them much better in setting the virtues that violate the cosmic and mental Sunnahs of all the parties. Its purpose is to explain the problem of modernity in the nodal heritage, explaining the situation and the grandeur in the books of Islamic heritage. بعد هذه السياحة في بحر الحديث العقدي في كل أشكاله وألوانه تتضح أمور واشكالات للوضع الظاهر المخالف للسنن الكونية والفعلية التي أوجدها الغلاة عند كل الفرقاء من المسلمين والتي أدت بعضها إلى التنافر والتناحر والاتهام والكيل لبعضهم البعض في أقدس العلوم وهو علم الحديث الذي يعد العصبية الرئيسة بعد كتاب الله العزيز في مباني الشريعة مما أوجد مسافة كبيرة في تكوين الفرقة بين المسلمين من بدايات الإسلام الأولى إلى يومنا هذا. وقد تمخضت نتائج البعض عن عدة أمور أهمها: - أن يد الوضع امتدت بقوة بعد أن منع الخلفاء الأول تدوين الحديث في بداية الإسلام بأمور لا ترتقي إلى مستوى القرار المتخذ من جنبهم. - سبب منع تدوين الحديث لسنوات كثيرة اختلاق الحديث ووضعه على لسان النبي والأئمة والصحابة على حد سواء . - لا يمكن لنا أن نقطع أن جميع كتب الحديث مبني القول فيها بالصحة القطعية مهما على كعب مؤلفها. - لا يحق اتهام طرف دون طرف في وضع الحديث دون غيره فالكل قد مسه الاتهام. - تأليهه الاشخاص من خلال وضع الحديث عند جميع الفرقاء وهذا خطأ فادح لابد من معالجته باتخاذ موقف صريح وواضح عند العقلاء من علماء المسلمين كافة. - لا يمكن أن يخدع البعض من المسلمين بأسماء الرواة في تصديق بعض الأحاديث الموضوعة. فلابد من دراسة علمية منهجية لأسماء الرجال وأحوالهم.


Article
تفاعل الذات مع الآخر في قصيدة الرثاء الأندلسية مرثية الأعمى التُّطِيلي في زوجته أنموذجاً

Authors: مليكة حيمر
Pages: 659-674
Loading...
Loading...
Abstract

Résumé L’état psychologique de l’article de l’auteur pendant le processus de création à travers l’étude de l’interaction de l’individu avec l’autre à l’élégie de l’aveugle Etatili à sa femme afin de créativité détecter contenu poétique chez ce poéte et les moyens de compenser la pénurie subi par le privant le don de la vue et les ravages de l’âge que lui et la perte de sa femme, cette interaction était une façon de se décharger de ses pensés ou de tous ce qui était dans son âme et ventilation interne de ses inquiétudes et de chagrins et de divertissement pour sa peur . Summary The article deals with the psychological state of the poet, during the creativity process through the study of self, interaction with the others in the lament of Alaama Altatauli to his wife in order to detect his self contained poetic creativity and how he offset the shortages he suffered from, like the deprivation of the gift of sight, the ravages of time and the loss of his wife. This interaction was a mean to offload his suppressed feelings and to release his fear and grief, moreover it was used to amuse his fearful soul. يتناول المقال الحالة النفسية للمبدع في أثناء العملية الإبداعية، من خلال دراسة تفاعل الذات مع الآخر في مرثية الأعمى التطيلي لزوجته، بُغية الكشف عن كوامن الإبداع الشعري عند هذا الشاعر، وكيف عوّض النقص الذي يُعاني منه، وهو حرمانه من نعمة البصر، ونوائب الدّهر التي ألّمت به، وفقدانه زوجته، في رثائه، فكان هذا التفاعل وسيلة لإفراغ مكبوتات الشاعر الداخلية، والتنفيس عن همومه وأحزانه، وتسلية لنفسه الجزوع. الكلمات المفتاحية: الشعر الأندلسي، الذات، الآخر، قصيدة الرثاء، الشاعر الأعمى التطيلي، المرأة.


Article
دور استراتيجية التسويق في تحسين الأداء المنظمي للمستشفيات الأهلية

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this research is to determine the nature of the role of marketing strategy and its impact on improving the organizational performance in the private hospitals. Marketing strategy is the main engine for all the changes that the organization can make to adapt to the environment in which it operates. Improving organizational performance is one of the challenges facing senior management In contemporary hospitals to help them survive. The research problem was indicated by a clear lack of marketing strategy in improving the organizational performance in the private hospitals. The hospital was chosen as the field of application. The sample was selected in a simple random sample of 25 persons. The questionnaire was used as a tool for obtaining research data. Which were prepared based on a number of ready-made measurements after being subjected to tests of honesty and stability. The statistical tools resulted in a number of results, most of which confirmed the existence of a relationship of correlation and effect of significant significance to the marketing strategy in improving organizational performance. It was accepted and the main sub-hypotheses contained in the research. Key words: Marketing strategy, organizational performance, environment, management, health organization. يهدف هذا البحث الى تحديد طبيعة دور استراتيجية التسويق واثرها في تحسين الاداء التنظيمي في المستشفيات الاهلية، اذ تشكل استراتيجية التسويق المحرك الاساسية لكافة التغييرات التي يمكن للمنظمة القيام بها للتكيف مع البيئة التي تعمل ضمنها، كما ان تحسين الاداء المنظمي يمثل احدى التحديات التي تواجه الادارة العليا في المستشفيات المعاصرة لمساعدتها على البقاء والاستمرار. وقد اشارت مشكلة البحث الى وجود قصور واضح في توظيف استراتيجية التسويق في تحسين الاداء التنظيمي في المستشفيات الاهلية، واختيرت مستشفى الخيال الاهلية كميدان للتطبيق، وتم اختيار عينة البحث بطريقة العينة العشوائية البسيطة والمكونة من (25) شخصاً، وقد اعتمدت الاستبانة كأداة للحصول على بيانات البحث التي تم اعدادها بالاستناد الى عدد من المقاييس الجاهزة بعد اخضاعها لاختبارات الصدق والثبات، وقد أسفرت الأدوات الاحصائية عن عدد من النتائج اكدت معظمها على وجود علاقة ارتباط وتأثير ذات دلاله معنوية لاستراتيجية التسويق في تحسين الاداء التنظيمي وبناء على ذلك تم قبول الفرضيات الرئيسة والفرعية التي تضمنها البحث. الكلمات المفتاحية : استراتيجية التسويق، الاداء المنظمي، البيئة، الادارة، المنظمة الصحية.

Table of content: volume: issue:47