Table of content

Journal of Historical studies

مجلة دراسات تاريخية

ISSN: 18180346
Publisher: Basrah University
Faculty: College of education for women
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A scientific and evaluated journal pablished by the college of education for women University of Basrah Date of issue 2005 No. of issue per year 2 No. of issue published between 2005-2012 12 issue

Loading...
Contact info

phone: 07721616527
E-mail:rahiemhiloo@yahoo.com
phone: 07801077642
E-mail: hussain394@yahoo.com














































E-mail:dt.journal@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:1 issue: 24

Article
The Heritage and Thought of Abu Al-Hasan Al-Hamdani (970-893 A. D.) in Oriental and Contemporary Arab Writings: A Critical Comparative Study
تراث وفكر أبو الحسن الهمداني (893-970م) في الكتابات الإستشراقية والكتابات العربية المعاصرة (دراسة نقدية مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of keeping the produced knowledge by oriental and contemporary Arab writings about the heritage and thought of Abu Al-Hasan Al-Hamadani (970-893 A. D.) without analysis and criticism a real problem that has its consequences and reflections on the question of producing objective knowledge concerning Al-Hamadani’s heritage and thought. The researcher aims to verify, analyse and criticise the produced knowledge by oriental and contemporary Arab writings of Al-Hamadani’s heritage and thought relying on historical and critical sociological approaches starting from the systematic openness doctrine and the opportunities and possibilities it introduce to approach the raised issues under question. The researcher found that there are cognitive and methodological obstacles facing oriental and contemporary Arab writings and thus hinder an objective evaluation related to the achieved knowledge of Al-Hamadani and in determining the location it deserves in history of science and human thought. The researcher shows the need of oriental and contemporary Arab writings for adopting the historical approach, the critical sociological approach and modern scientific translation, to complete the process of investigation, analysis and translation of Al-Hamdani’s texts on scientific bases and which leads to the production of an objective knowledge and the formation of an objective awareness of the heritage and thought of Abu Al-Hasan Al-Hamadani. تشكَل قضية بقاء المعرفة المنتجة من الكتابات الإستشراقية والكتابات العربية المعاصرة حول تراث وفكر ابو الحسن الهمداني ( 893-970م) دون تحليل ونقد مشكلة حقيقية لها أبعادها وانعكاساتها على مسألة إنتاج معرفة موضوعية بتراث وفكر الهمداني. لذا هدف الباحث إلى مراجعة وتحليل ونقد المعرفة المنتجة من الكتابات الإستشراقية والكتابات العربية المعاصرة تراث وفكر الهمداني، مستنداً إلى كل من المنهج التاريخي والمنهج السوسولوجي النقدي ومنطلقاً من مبدأ الإنفتاح المنهجي وما يقدَمه من فرص وامكانات لمقاربة القضايا المثارة في هذه الدراسة. وتوّصل الباحث إلى وجود عوائق معرفية ومنهجية أمام كل من الكتابات الإستشراقية والكتابات العربية المعاصرة قد حالت دون الوصول إلى تقييم موضوعي يتعلق بإنجاز الهمداني المعرفي وبتحديد الموقع الذي يستحقه في تاريخ العلم والفكر الإنساني. وأظهر الباحث مدى حاجة الكتابات الإستشراقية والكتابات العربية المعاصرة إلى إعتماد المنهج التاريخي والمنهج السوسولوجي النقدي، والترجمة العلمية الحديثة، لما من شأنه استكمال عملية تحقيق وتحليل وترجمة نصوص الهمداني على الأصول العلمية، ولما يدفع باتجاه انتاج معرفة موضوعية وتكوين وعي موضوعي بتراث أبو الحسن الهمداني وفكره.


Article
The Historical Development of Bektashian order from the fourteenth century Ad Until the present time
التطور التاريخي للطريقة البكتاشية منذ القرن الرابع عشر الميلادي وحتى الوقت الحاضر

Loading...
Loading...
Abstract

The Bektashi Order: is a Sufi order of a Shi’i truth and origin, but it developed in Sunni countries like Turkey and Egypt, as well as in Iraq and other parts of the world. It is related to Khinkar Haji Mohammad Bektashi Khorasani Nishapuri, who born in 1284, and related himself to Imam Musa Al-Kadhim. He first travelled to Najaf in Iraq then he took a pilgrimage to Mecca, then he travelled afterwards to Turkey in the era of the Ottoman Sultan Orhan who died in 1362. He founded the first taqiyya of the order, then it started to spread between the Janissaries, and it grew some sympathies with some sultans while some others refused it, such as Sultan Mohammad II who died in 1839 who abolished it after he dismantled the Janissaries, but it was later revived by Sultan Abd Al-Majeed I who died in 1861. In year 1925 a decree was issued of the abolishment of all of the Sufi ways including Bektashism, even though, it continued to spread in Iraq and Egypt, it has its own rituals and acts of sacred worship and it still exists in the places from where it emerged. يتناول هذا البحث الطريقة البكتاشية ، وهي طريقة صوفية شيعية الحقيقة والمنشأ ولكنها تطورت في البلدان السنية كتركيا ومصر , وكذلك في العراق وأماكن أخرى من العالم , وتنسب إلى خنكار الحاج محمد بكتاش الخراساني النيسابوري الذي ولد سنة 646هـ/ 1284م , ونسب نفسه إلى الإمام موسى الكاظم (ع) , سافر أولا إلى النجف في العراق ثم حج البيت وسافر بعدها إلى تركيا في زمن السلطان العثماني أورخان الذي توفى سنة 1362م , وأسس الشيخ خنكار أول تكية للطريقة , وانتشرت بعد ذلك بين الجيش الإنكشاري , وقد تعاطف معها بعض السلاطين في حين رفضها البعض الآخر , فقد ألغاها السلطان محمود الثاني الذي توفى سنة1839م بعد أن قضى على الجيش الإنكشاري , وأعادها السلطان عبدالمجيد الأول المتوفى سنة 1861م , وفي سنة 1925 صدر مرسوم بإلغاء جميع الطرق الصوفية ومنها البكتاشية , ورغم ذلك انتشرت في العراق ومصر , ولها طقوسها وعباداتها المقدسة ولازالت موجودة في الأماكن التي ظهرت فيها .


Article
The Hedjaz during the second half of the VIIIth c H / XIV th c J. C through the Moorish Abdallah ibn Assabbah’s Travel
بلاد الحجاز خلال النّصف الثّاني من القرن الثّامن الهجري/ الرّابع عشر الميلادي في ضوء رحلة ابن الصبّاح الأندلسي

Loading...
Loading...
Abstract

This article proposes to examine the historical image of the region of Hedjaz during the second half of the VIIIth c H / XIV th c J. C through the Moorish Abdallah ibn Assabbah’s travel which browsed the Muslim East from Andalusia. In his travel which the main aims was to make pilgrimage and to visit the holy lands, Ibn Assabah provided a detailed description of many Hedjaz routes and cities with their sites and monuments. In addition, this traveler recall as eyewitness a precious and rare information about the aspects of economic and social life in different areas of the region of Hedjaz.يسعى هذا البحث إلى رصد الصّورة التّاريخيّة لبلاد الحجاز خلال النّصف الثّاني من القرن الثّامن الهجري/ الرّابع عشر الميلادي في ضوء ما أورده عنها الرحّالة الأندلسي عبد اللّه بن الصبّاح في رحلته، التي غشيت مختلف بلدان المشرق الإسلامي انطلاقا من موطنه الأندلس، والتي كان من أبرز أهدافها أداء فريضة الحجّ وزيارة الأراضي المقدّسة. ومن أهمّ ما حوته رحلة ابن الصبّاح الأندلسي عن بلاد الحجاز خلال المرحلة التّاريخيّة المشار إليها تسليطها الضّوء على كثير من الخصائص الجغرافيّة والعمرانيّة لهذا الإقليم حيث قدّمت لنا وصفا دقيقا للعديد من المسالك والمدن الحجازيّة بما حوته من معالم ومواقع، فضلا عمّا أورده هذا الرحّالة كشاهد عيان من أخبار قيّمة ونادرة عن مظاهر الحياة الاقتصاديّة والاجتماعيّة السّائدة بمختلف أرجاء تلك منطقة .


Article
Divorce between Sharia Muhammadiyah and the Iraqi Personal Status Law The
الطلاق بين الشريعة المحمدية وقانون الأحوال الشخصية العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Since the collapse of the last regime, many of its associated laws have been in use till now, such as law of personal status, as if reformulating this type of law is impossible. This law, in fact, is against the religious law. Thus, the researcher has tried to set things right concerning this aspect, showing some negative perspectives of this law, and comparing this with that type of law formulated by Prophet Mohammad (peace be upon him and his offspring). This work is entitled "Exploring divorce in the religious law and The Iraqi law of personal status أعوام مضت على سقوط البعث المباد ، ولا زالت قوانينه نافذة ومن بينها قانون الأحوال الشخصية ، وكأن أعادة كتابة هذا القانون أمر مستحيل ، في حين هو مغاير للشريعة المحمدية ، ومحاولة بسيطة من قبل الباحث فقد أشرت بعض سلبيات هذا القانون واضعاً علاجها من شريعة رسول الله (ص) ، وقد كتب هذا البحث الذي اتسم بعنوان " الطلاق بين الشريعة المحمدية وقانون الأحوال الشخصية العراقي " عسى أن يكون هدية واصلة ورحمة نازلة على أرواح موتانا وموتى أمة النبي محمد (ص) جميعاً .


Article
An Analytic Study of a New Sabaean Inscriptions from Wadi Rbd Sanhan (Yemen)
دراسة تحليلة لنقوش سبئية جديدة من وادي ربد سنحان (اليمن)

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is an analytic study of new Sabaean inscriptions written in Musnad (Na Wadi Rabd 9-19) script that were recently found in Wadi Rbd (18 km Southeast the city of Sana’a). The Texts were read in Arabic letters then translated into classic Arabic. The study interprets and analyzes these rock drawings and inscriptions, and traces their historical course. The work was an attempt to understand the history of the region and the relation of people to their social and religious environment.., The importance of those inscriptions is that it includes ten new names and the name of a new temple for the god Wadd Thee Awsan. This is considered a new addition to the names and other known temples in the Yemeni ancient inscriptions. يُعنى البحث بدراسة تحليل لنقوش سبئية جديدة دونت بخط المسند (Na wadi Rbd 9-19) عُثر عليها حديثاً في موقع وادي ربد (18كم جنوب شرقي مدينة صنعاء), حيث تم قراءتها بحروف الخط العربي, ثم نقل معناها إلى العربية الفصحى . كما تضمنت الدراسة تفسيراً وتحليلاً لتلك الكتابات والرسومات الصخرية المحيطة بها واستقراء السياق التاريخي الذي وردت فيه, في محاولة لفهم تاريخ المنطقة وعلاقة سكانها بما حولهم من الناحية الاجتماعية والدينية.., وتكمن أهمية هذه النقوش في أنها اشتملت على عشرة أسماء أعلام جديدة, واسم معبد جديد للإله ود ذي أوسان. وتعد إضافة جديدة إلى أسماء الأعلام والمعابد الأخرى المعروفة في النقوش اليمنية القديمة.


Article
Armed conflict between the parties The Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan (1994-1998)And the international position on that
الصراع المسلح بين الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني(1994-1998) والموقف الدولي منه

Loading...
Loading...
Abstract

The years 1994-1998 witnessed an armed conflict between the most prominent political parties in Iraqi Kurdistan (KDP and PUK) for power, influence and control of land resources and borders. And brought in some international parties within the framework of the equation of war and peace within the territory of Iraq. But the result is thousands of dead, wounded, missing and homeless. The research sheds light on the causes and stages of the armed conflict and the international actors that intervened and took their position in this conflict until the war between them ended in the Washington Agreement of 1998. شهدت السنوات 1994-1998 نزاعا مسلحا بين أبرز الأحزاب السياسية في كردستان العراق (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) من أجل السلطة والنفوذ والسيطرة على موارد الأراضي والحدود. وجلبت فيه بعض الأطراف الدولية في إطار معادلة الحرب والسلام داخل أراضي العراق. لكن النتيجة هي الاف القتلى والجرحى والمفقودين والمشردين. يلقي البحث الضوء على أسباب ومراحل النزاع المسلح والجهات الفاعلة الدولية التي تدخلت وأخذت موقفا من هذا الصراع إلى أن انتهت الحرب بينهما في اتفاق واشنطن لعام 1998.


Article
John of NikiÛ and the Muslim Conquest of Egypt (A critical reading of the World Chronicle of John, Bishop of NikiÛ)
يوحنا النقيوسي والفتح الإسلامي لمصر ( قراءة نقدية لكتاب تاريخ العالم القديم )

Loading...
Loading...
Abstract

Nobody can deny the significant role of Islamic history in inculcating a greater understanding of the nature of the Muslim religion and in clarifying past events and biographies that respond to the numerous critical questions and the false and malicious accusations against Islam and Muslims, especially in this tense global context that is witnessing a growing anti-religious culture and rhetoric and vilification of religions that are being considered as a threat to the materialistic and globalized world. The Chronicle of John, Bishop of NikiÛ is so unique not only in the field of general history but also regarding its immense worth and value that touches upon the very core of the Muslim religion and thanks to its writer who was a Coptic Christian and one of the prominent Egyptian intellects who were contemporaries of both Prophet Mohammad (PBUH) and the Orthodox Caliphs and who witnessed the end-to-end Muslim conquest of Egypt. In his Chronicle with its one hundred and twenty-two chapters, John, the Coptic Bishop of Nikiu, has put together accounts of the primitive events from Adam until the 7th century. He also, as an eyewitness, elaborated and dwelt upon the events relating to the Muslim conquest of Egypt, which made his Chronicle so valuable and indispensable to any researcher concerned with that era, and especially if we take into consideration that the events relating to such a conquest were not recorded and documented in Islamic history books until the 8th century. That is to say, this Chronicle has documented the events in time and place and was, chronologically speaking, two centuries ahead of the most ancient Islamic books and included in detail all the events relating to the Muslim conquest of Egypt. However, John of Nikiu’s version of the events, and like most other outsider testimonies, did not come without tarnishing the image of Islam and Muslims through inventing numerous fabrications and slanders: In chapter 110, he mentioned the emergence of Islam in the land of “El Fayoum” and the failure of the Roman residents there and he stated لقد كان للتاريخ الإسلامي أهمية كبيرة في فهم طبيعية الديانة الإسلامية، وفي توضيح الاحداث والسير التي تجيب على كثير من الأسئلة الحرجة والاتهامات المغرضة التي ألصقت بالإسلام والمسلمين، في سياق متوتر عالمي مناهض لكل الأديان باعتبارها تشكل خطرا على المنظومة المادية المعولمة. ويعد الكتاب الذي بين أيدينا نموذجا فريدا من نوعه ليس فقط في مجال التاريخ العام. ولكن قيمته العظيمة منقطعة النظير التي تمس جوهر الديانة الإسلامية باعتبار كاتبه من المثقفين المصريين الأقباط المسيحيين الذي عاصروا النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وأدركوا فتح مصر من بدايته الى نهايته. وقد سجل لنا أسقف مدينة نقيوس المصرية القبطي يوحنا النقيوسي في تاريخه ذي 122 فصلا، تاريخ العالم مذ بدء الخليقة وحتى أواخر القرن السابع الميلادي. وقد أسهب في سرد الحوادث الخاصة بالفتح الإسلامي لمصر والتي كتبها كشاهد عيان مما جعل لكتابه قيمة كبرى، ومصدرا لا غنى عنه لكل باحث في تاريخ ذلك العصر. خصوصا وأن كتب التاريخ الإسلامي والسير لم تقيد تفاصيل هذه الحملة الا بعد القرن الثاني الهجري/ الثامن الميلادي. أي ان هذا الكتاب يتقدم تاريخيا على اقدم المصادر الإسلامية بقرنين من الزمن مع الشهودية الزمانية والمكانية. وقد تضمن أحداث الفتح الإسلامي بأدق تفاصيله. غير ان الرواية النيقوسية كغيرها من الشهادات الخارجية لم تخل من تجن على المسلمين وافتراءات كثيرة عليهم: فقد تحدث في الفصل 110 عن ظهور الإسلام على ارض الفيوم وفشل الرومان المقيمين هناك ، ومعلوم من أحكام الإسلام وحكم المسلمين تحريم قتل الشيوخ والأطفال والنساء. فمن أين جاء النقيوسي بهذا التجني؟؟؟ كما ينتقد النقيوسي تواطؤ الحكام الرومان مع المسلمين بأسى ولعل أهم ما يفسر ذلك، الى جانب هذا العداء النقيوسي تجاه المسلمين، اعتناق المصريين للإسلام افواجا وتنصلهم من الديانة المسيحية . ومع ما في هذا المصدر العزيز من تجنى على المسلمين، فإن الكاتب يذكر غير متنبه لكثير من الحقائق التي تتوافق وسماحة الإسلام وحسن تعامل المسلمين مع غيرهم. ومن ذلك ما وقع مع "البابا بنيامين (البطريرك الـ 38) هارباً من قيرس (المقوقس) البطريرك الملكاني، وبعد الهزيمة التي مني بها الروم ورحيل جيشهم عن مصر، كتب عمرو بن العاص كتاب أمان للبابا بنيامين يؤمنه على دينه وطائفته ويضمن له الحماية والسلام . كما ينقل النقيوسي افراج المسلمين عن السجناء من الروم الأورثوذكس والذي كانوا آريوسيين –وهم منكري الوهية المسيح وقدسية الثالوث – الذين سرعان ما تحولوا كلهم للإسلام لأنهم رأوا فيه تطابقا مع معتقداتهم. وهذا الفعل قد أثر كثيرا في النقيوسي وجرح مشاعره. حقيقة، إن فتح مصر فتح عظيم لأنها ستكون مدخلا من مداخل الفتح الإسلامي لبلاد الغرب الإسلامي فيما بعد.


Article
Impact of historical precedents in Islamic State financial systems(41-232)
السوابق التاريخية وأثرها في النظم المالية للدولة الإسلامية (41 - 232 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

This study reflects the historical and civilizational heritage impact of the Byzantine (Eastern Roman) Empire and the Sasanian Empire of Persia in shaping the financial policy of the Islamic State in the field of theorization and practices, in par-ticular the idea of al dīwāns and Bayt al-mal institution responsible for ad-ministration of taxes in the first Islamic caliphate. and the quality of taxes imposed by the succes-sors of the country, as well as collection systems and areas of financial ex-penditure. The legislative vacuum and the lack of experience of the Islamic State have not prevented the dependence on the heritage of the previous States, which has reached a degree of sophistication and attraction, particularly in the administration and land management. إن البحث في أصول التنظير للسياسة المالية في الدولة الإسلامية (41 - 232 هـ) نظرا وتنفيذا يؤكد بوضوح مدى استفادة حكام الدولة وخلفاؤها من العرف القبلي وبقايا الإرث الإداري للإمبراطورية الساسانية والبيزنطية في البلاد المفتوحة كركيزة أساسية في التأسيس لنظام مالي اسلامي مع اجراء بعض التعديلات بشكل منسجم ومبادئ التشريع الإسلامي أثبتت نجاعتها بما يتناسب وخصوصية الزمان والمكان . لقد اعتبرت المبادرات المالية التي أقدم عليها عمر ابن الخطاب في رسم سياسته المالية نقلة نوعية في مجال تطوير النظام الضريبي وتنظيمه في الدولة الاسلامية لاسيما ما تعلق بضريبة الجزية والعشور وأحكام الأرض وتقدير الخراج وقد أصبحت سنّته مرجعية تاريخية وركيزة فقهية لكثير من الفقهاء وخلفاء الدولة الإسلامية على الرغم من أنّ ما قام به عمر مجرد اجتهاد يجوز للإمام أن يعيد النظر فيه حسب مقتضيات المصلحة .


Article
The thought role of early sheeaa
الجهود الفكرية لأوائل رجال الشيعة

Loading...
Loading...
Abstract

Those companions ad been gathered with common characters like firmness and none deviated from right and early companionship and braveness, science, patience and believing in the case of Imam ALI BIN ABI TALIB ( G.B) and his sacrificing them and their devoting for his sake as a desire for staying close to the right and coming close to god with that. Also they had participated in spreading his case and informing people that he had been injustice by others plus his family and his companions has got form that what they had got till they had been expelled and been evacuated from their homes and been killed on their enemies hands and those who are contrary with them in opinions but they did not cared and they did not said that this is to much because they are believing in their case and their prior knowing about ruggedness of the road of right and rarely passable. Also it is non forgettable their superiority on the others on some fields and their creation others and so they were imams in some sciences and they were placers till their names were stick with that as explanation, and IBN ABAAS and conversations with JABIR AL ANSAARY , and Grammar with ABO AL ASWAD AL DOOLY , History with SALEEM BIN QAIS , credibility , asceticism and preaching and revolution against injustice with ABY THAR , braveness with MALIK AL ASHTAR , AMAAR BIN YASER , AL MEQDAAD BIN AL ASWAAD , HOTHAIFAH BIN AL YAMAAN , generosity with QAIS BIN SAAD and ODAY BIN HATEM..etc… كان للشيعة الاوائل دور ينسجم مع أراء ومناقب علي بن أبي طالب عليه السلام في جميع نواحي الحياة وخاصة ًفلسفته في الحياة الدينية والسلوكية والاجتماعية والسياسية والفكرية في الإسلام لذلك يكاد يجمع الباحثين إن تلامذة الامام علي واصحابه كانوا النواة التي أثمرت التشيع كونهم تجمعهم صفة واحدة هـي الـزهد والإيمان الصحيح فلم يشاركوا فيما شارك فـيه البعض من الصحابة في الميل إلى الدنيا وشهواتها ، فقد كان الإمام علي عليه السلام يتمتع بولاء روحي وفكري من عدد من كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنعكس إيجابا بأن أبدعوا في مجالات فكرية شتى ، وهذا لا يعني إن التشيع الروحي منفصلاً عن الجانب السياسي بل انه تعبير عن إيمان أولئك الصحابة بقيادة الإمام علي عليه السلام للدعوة بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم فكريا وسياسيا وقد انعكس إيمانهم بالجانب الفكري من هذه القيادة بالولاء الروحي وانعكس إيمانهم بالجانب السياسي منها بمعارضتهم لخلافـة غيره. إذ برز رجال الشيعة الاوائل إضافة إلى مؤازرتهم للامام ولآل بيته عليهم السلام وشجاعتهم الفذة وأدوارهم السياسية التي كان لها الأثر العظيم في تاريخ الإسلام ، بان كان لهم باعاً طويلاً في النواحي الفكرية بمختلف ميادينها فقد برز منهم المفسرون والمحدثون والمصنفون والأدباء والشعراء الذين تركوا بصماتهم واضحةً في هذه الميادين التي وضحّوا فيها أن التشيع للامام علي عليه السلام قد أثر فيهم على مختلف الأصعدة ، فقد كان الامام علي عليه السلام المدرسة التي خرجتهم والمصّب الذي نهلوا منه فورثوا الإبداع وورّثوه قي مختلف المجالات الفكرية ، كما سنوضح


Article
The Political , religious , and cultural conditions in the Arabian Jazeera prior to the era of prophecy
الأوضاع السياسية والدينية والثقافية بشبه الجزيرة قبيل عصر النبوة

Loading...
Loading...
Abstract

Many writers and researchers view the pre-Islam era as an epoch of total darkness and obscurity since anarchy, tribal conflicts and wars were the dominant factors. These researchers adopted the European historians who used to portray the middle ages in Europe as a dark period with the intention to the highlight the renaissance period. This gloomy picture on pre-Islam Arabs persisted alongside other characteristics such as arrogance and ignorance; the opposites of tolerance and knowledge respectively. This misleading vision requires us to approach the matter historically with the aim of casting light on a feature thatreflects the Arabs cultural background. In this I will answer the frequent question: is it consistent that people lacking all civilization potentials assume the responsibility of transmitting the holly message to the world? Weren’t there any values in the pre-Islamic era? A thorough studyof the facts and evidences contained in history books about the cultural, political and economic conditions in the pre-Islamic Arab peninsula, the overall state of ethical decline of the communities will surely reveal to us not only the nature of the societies and their cultural, spiritual composition but the economic, political and social state as well. Examining all these facts will disclose the dramatic conditions that the Arabians, the Persians and Romans used to witness at the time due to lack of religious instinct, that part of the world including Mecca, which was an important international commercial and religious center, experienced a state of regression and decadence in all its aspects But depicting features of backwardness and decadence doesn’t necessarily means that the peoples were conflicting and astray. Viewing that era as such had largely to do with the previous religious circumstances (cult of Abraham and Ismail) peace be upon them. As intolerance doesn’t necessarily mean ignorance that leads to polytheism and injustice, cultural backwardness doesn’t necessarily mean a total absence of culture. This is illogic. Culture encompasses everything that’s acquired by humans: life style, traditions, clothing… For this aim, this study is carried out to honor that era of the Arab history through depicting and analyzing some ethical, religious, political and cultural aspects of the community and draw a close picture of the very circumstances at the time. Although features of illusion, ignorance, myth and legendry characterized the communities of the Arabian Peninsula, there were also positive values of courage, hospitality, solidarity, keeping promises that were consolidated by Islam.The prophet Mohammad said “I was sent just to complement noble values” to complement something that already exited . يصور العديد من الكتاب والباحثين الحقبة التي سبقت الدعوة على أنها مظلمة ، لا بصيص نور فيها، إذ سادتها الصراعات والحروب والانقسامات الداخلية، يفعلون كما فعلت الإسطوغرافيا الأوربية التي اعتادت أن تسم العصور الوسطى في أوربا بالظلامية، لتعلي من شأن الحقبة الحديثة وعصر النهضة. وظلت هذه الصورة قاتمة عن تاريخ العرب قبل الدعوة، وألصقت بهم سمة الجهل الذي هو ضد العلم، والجهل الذي هو ضد الحلم. إن هذا الزعم يستدعي مقاربة الموضوع تاريخيا لتسليط الضوء على جانب يعكس المستوى الثقافي الذي كان عليه العربي، من أجل ذلك نجيب، في دراستنا، عن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن: هل من المعقول أن تنزل الدعوة الخاتمة التي يرجى حملها إلى كل سكان الأرض، في أناس لا يحملون أي قيم إيجابية، وليس معهم بذور الحضارة؟ وهل انعدمت في العرب بوادر النهضة السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والدينية (فعلا)، خلال المرحلة التي سبقت الدعوة؟. من يستقرئ مصادر التاريخ ويقلب صفحاتها لفهم أوضاع العرب السياسية والدينية والثقافية بشبه الجزيرة قبيل عصر النبوة، وطبيعة أصحاب الشرائع السماوية والوثنية، وما وصلت إليه من تردّ وانهيار، ويقرأ أحداث التاريخ قراءة تحليلية مستوعبة، ويتدبر آيات القرآن الكريم وأسباب نزولها، يدرك طبيعة المجتمع العربي وتكوينه النفسي والثقافي والعقائدي وتركيبه الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، مَن يستقرئ كل تلك المظان ويستنطقها، يكتشف، بالفعل، الصورة المتخلفة والأوضاع المأساوية التي كان يعيشها العرب في شبه الجزيرة، والعالم الغربي الفارسي والروماني (المتقدم نسبياً)، لغياب الوازع الديني. كانت تلك المنطقة من العالم، بما فيها مكة التي تعتبر مركزاً مهماً من المراكز الدولية التجارية والدينية حينئذ، تعيش حالة من التراجع والانحطاط بكل أشكاله. لكن، وصف مظاهر التخلف والانحطاط في بيئة تنكبت عن الدين الصحيح، لا يعني بالضرورة أن كل السكان كانوا متخلفين وضالين، إنما ذلك الحكم يطلق بالقياس إلى الوضع المعياري الديني الذي كان سابقا(دين إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام). فكما أن الجاهلية لا تعني بالضرورة الجهل الذي هو ضد العلم، إنما تعني الجهل الذي ضد الحلم، المؤدي إلى الشرك والظلم، فكذلك التخلف الثقافي لا يعني انتفاء الثقافة مطلقا، لأن ذلك لا يعقل، فكل ماهو مكتسب يعد ثقافة؛ طريقة العيش، العادات، طريقة اللباس، وغير ذلك. من هذا المنطلق جاءت الدراسة لتنصف الواقع العربي حينذاك، من خلال وصف وتحليل بعض الجوانب الأخلاقية والدينية والسياسية والثقافية في المجتمع الجاهلي، لرسم صورة تقريبية للواقع. فإذا كانت قيم الوهم والجهل والأمية والخرافة والأسطورة والخيال تسيطر على ساكنة شبه الجزيرة العربية، وتعبث بالعقول والمعتقدات بالفعل، فقد وجدت في المجتمع قيم إنسانية إيجابية راقية زكاها الإسلام كالنجدة والشجاعة والكرم وإغاثة الملهوف وإجارة المظلوم وكفالة اليتيم والعهود. وهذا يصدقه حديث النبي الكريم الذي رواه أبو هريرة: "إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ". والتتميم يكون في الشيء الذي بدء أو سبق أن كان.


Article
Alarm event between the Qur'anic text and the historical narrative
حادثة الإنذار بين النص القرآني والرواية التاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

The second step taken by the Prophet (PBUH) after inviting his family (Ali and Khadija) was to invite his close family, In compliance with the Koranic command ((and warn your close relatives)), who are his close relatives? Why were they invited? And when? Where was the meeting? What is the role of Imam Ali (AS) in this meeting? Was the funeral normal or is it miraculous? And who are invited? How many? What is the purpose of the meeting? And what was the position of the congregation of the Prophet's call (r)? What are the outcome of the meeting? And who is the narrator of the incident, whether narrators or primary sources. The study was based on a number of sources, the most important of which are the book of al-Maghazi and the biography of Ibn Ishaq, the history of al-Yaqoubi, the history and interpretation of al-Tabari, the complete history of Ibn al-Atheer, and the writings of Ibn Katheer in biography, history and interpretation. Ibn Taymiyah expressed doubts about the incident and expressed several questions about it, and it was put forward and answered in detail. كانت الخطوة الثانية التي خطاها النبي (ص) بعد دعوة أسرته (علي وخديجة)، هي دعوة عشيرته الأقربين، امتثالا للأمر القرآني (( وأنذر عشيرتك الأقربين))، فمن هم عشيرته الأقربين؟ ولماذا بدأ النبي (ص) دعوته بدعوة عشيرته الأقربون ؟ ومتى؟ وأين كان الاجتماع ؟ وما هو دور الإمام علي (ع) في هذا الإجتماع؟ وهل كانت الوليمة طبيعية أم يكتنفها الإعجاز؟ ومن هم المدعوين؟ وكم عددهم؟ وما هو الهدف من الاجتماع؟ وماذا كان موقف المجتمعين من دعوة النبي (ص)؟ وما هي نتائج الاجتماع؟ ومن هو راوي الحادثة سواء كان من الرواة أو المصادر الأولية. لقد اعتمدت الدراسة على عدد من المصادر من أهمها كتاب المغازي والسير لابن إسحاق، وتاريخ اليعقوبي وتاريخ وتفسير الطبري، والكامل في التاريخ لابن الاثير ، ومؤلفات ابن كثير في السيرة والتاريخ والتفسير. ولقد ابدى ابن تيمية شكوكا في الحادثة وابدى عدة تساؤلات عنها، وتم طرحها والاجابة عنها تفصيلا.

Table of content: volume:1 issue: 24