Table of content

Journal of Basra researches for Human Sciences

مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية

ISSN: 18172695
Publisher: Basrah University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Refereed and indexed Journal. A biannual from 1993-2010.Quarterly from 2011-until now.publised by the College of Education for Human Sciences ,University of Basra. Date of first issue 1993.

-The magazine has a coefficient of Arab influence (AIF) degree of influence (0.94).

-The magazine participated in (UDL EDGE) (Kuala Lumpur Malaysia).

Loading...
Contact info

-Phone Number= +964 07736024869
-Email:magazinbasrah@gmail.com

Table of content: 2017 volume:42 issue:2

Article
تجليات القلق الذاتي في شعر ابن السيد البَطَلْيوسي (444-521 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

The cultural life in Andalusia has received a lot of prominent poets who reversed the positive images about it. They overcame their peers in the Orient, and this is what can we observe in their poetry and their collected works. The circumstances experienced by Andalus have the greatest impact in influencing the side of their poetry. Poetry is a production of its environment, and the poet is the son of the environment, so there are differences between the Andalusi poetry and the Oriental poetry .I do not agree with those who judged Andalusi poetry by comparing it with oriental poetry and accusing it of being a follower . Thus each one of them has its own poets and its own Productive Environment . Poetry in Andalus is an andalusi poetry that has a special character , Which has its recipient and its own connoisseur that fits his sense . And live with it the sense of enjoyment of Shall taste of poetry . while the poetry in Orient is a poetry that is special only for the sons of Orient , has its own environment that differs from Andalusi environment . Accordingly, we can not deny the impact and vulnerability among cultural groups , But this does not give us the right to say that the culture of Andalusia perfectly follows the Orient, but we can say that it is affected by it . Thus , the poet is influenced by his environment and his environment is influenced by him ,this is the case with Ibn saied which was for the political and social situation in that stage (sects and stationed) have the greatest impact in his life . so, it mirrors that in his montage he apparently was worried about the circumstances surrounding him socially, which clearly appears in his poetry. He was travelling a lot looking for stability and safety in his life which can be materialized in six historical periods according his travel and stability geography. The poet tried to get some aspects of what he found of the secure, which was illusion in his historical period. He finally, found the stability he was looking for, in Valencia where he headed for teaching there . His final resting place was away from the rulers and the search of their satisfaction and the quest to win the pleasure of Allah , in this he finds the richness of the soul and its happiness , this is what Ibn Al Saied realized as a result of his journey in life . In this research we will try to track the status of anxiety which was experienced by Ibn Al Saied and the self conflict that accompanied that concern, and the circumstances that forced him often to do things that do not fit his highness . We see him succumb sometimes, then he erupts on this undergo proud in himself , his poetry and his Stature . All of this led him to an area of conflict between the reality and his circumstances from one side, and between his pride in himself , Scientific stature, Religious stature from other side . Maybe he lived under these circumstances in a state of anxiety that we will try to talk about in the trip the of this research . الملخص : حظيتْ الحياة الثقافية في الأندلس بكثير من الشعراء البارزين الذين عكسوا الصور الايجابية عنها، وضاهوا اقرانهم في المشرق، وهذا ما يمكن ان نلحظه في اشعارهم ودواوينهم المجموعة، وكان للظروف التي مرت بها الأندلس الأثر الأكبر في التأثير في جانب من أشعارهم بوساطة تأثيرها عليهم، فالشعر نتاج بيئته، والشاعر ابن البيئة، وعلى ذلك اختلف الشعر في الأندلس عنه في المشرق، ولا اتفق مع من حاكم الشعر الأندلسي قياساً بقرينه المشرقي واتهمه بالتبعية له، إذ لكلٍّ منهما شُعراؤه وبيئته المنتجة له، فالشعر في الأندلس هو شعر أندلسي ذو طابع خاص، له متلقيه ومتذوقه الخاص الذي يجد فيه ما يُغني احساسه، ويعيش معه متعة احساس الذائقة الشعرية، أما الشعر في المشرق فهو شعر خاص بأبناء المشرق، له بيئته الخاصة التي تختلف عن نظيرتها الأندلسية، نعم لا يمكن ان ننفي التأثير والتأثر بين المجتمعات الثقافية، إلا ان ذلك لا يُعطينا الحق أن نسم الثقافة الأندلسية عامة بالتبعية للمشرق، وإنّما يمكن أن نقول بالتأثر بها. وعليه فالشاعر ابن بيئته، يتأثر ويؤثر بها، وهذا هو حال ابن السِّيد (ت521هـ) الذي كان للأوضاع السياسية والاجتماعية في تلك المرحلة (الطوائف والمرابطين) الأثر الأكبر في حياته، ومن ثم انعكاس ذلك في نتاجه الأدبي، واظهر ما كان بيناً في حياته هو القلق من الأوضاع والمحيط الخارجي الذي يلف واقعه الاجتماعي، والذي انعس بصورة واضحة في اشعاره، إذ كان دائم الترحال، باحثاً عن الأمان والاستقرار في محطات حياته التي يمكن ان ترتسم بست مراحل تاريخية، تبعاً لجغرافية ترحاله واستقراره، حاول فيها الشاعر ان يحظى بجانب من الأمان الذي وجده وهماً في ظل ظروف المرحلة التاريخية التي عايشها، ولكنه وجده اخيراً في مستقره في محطته الأخيرة في بلنسية التي ركن فيها الى التدريس، وكانت دار مثواه الأخير بعيداً عن الحكام والسعي وراء كسب رضاهم، والتوجه الى نيل رضا الله تعالى، ففي ذلك غنى النفس وسعادتها، وهذا ما ادركه ابن السِّيد نتيجة رحلته في الحياة. وفي هذا البحث سنحاول تتبع حالة القلق التي عايشها ابن السّيد وصراع الذات الذي رافق ذلك القلق، والظروف التي اجبرته في كثير من الاحيان على فعل امور لا تنسجم وسمو ذاته، فنراه يخضع احياناً، ثم يثور على ذلك الخضوع متفاخراً بذاته وشعره ومنزلته، كل ذلك ساقه الى منطقة صراع بين الواقع وظروفه من جانب، وبين اعتزازه بذاته ومنزلته العلمية ومكانته الدينية من جانب آخر، فربّما عاش في ظل تلك الظروف في حالة من القلق الذي سنحاول الوقوف عليه في رحلة هذا البحث.

Keywords


Article
Some Aspects of Arabic Rhetoric and Modern Pragmatic Theory: The Complementary Relations
جوانب من البلاغه العربيه والنظريه التداوليه اللغويه الحديثه: العلاقات التكامليه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: In this paper, an argument is made to account for and justifiably assess the relation between modern pragmatic theory of language, as recently introduced by prominent scholars, and some aspects of long-standing Arabic rhetoric. The focus is on the contributions old Arab rhetoricians made by discussing such areas of linguistic communication that are significantly figuring out in the current discussions of contemporary linguists. Some of the key concepts in present-day theory of pragmatics, e.g. context, presupposition, implicature, speech act, can be traced back to a tradition of speculates in the vast heritage of Arabic rhetoric, though there might be here certain instances where some of the points are not all coherently presented.These concepts are complemented, developed, refined or formalized by contemporary western pragmaticists and philosophers of language.تقدم هذه الدراسة عرضا جدليا للوقوف على العلاقة بين النظرية التداولية اللغوية الحديثة, كما يصفها أبرز المفكرين المحدثين, وبعض جوانب البلاغة العربية ذات الأصول القديمة مع محاولة تقييم هذه العلاقة تقييما موضوعيا. وتركز على مساهمات البلاغيين العرب القدماء من خلال دراستهم لتلك الجوانب من التواصل اللغوي التي تبرز جليا في دراسات اللغوين المعاصرين في الغرب. كما يظهر من هذا العرض أن بعض المفاهيم الأساسية في النظرية التداولية الحديثة مثل المقام Context والأفتراض الضمني Presupposition والأقتضاء التداوليImplicatureوأفعال الكلام Speech acts يمكن تتبع جذورها في سياق الطروحات الفكرية في التراث الواسع من البلاغة العربية, رغم أن بعض هذه المفاهيم قد لا تكون مترابطة كليا في عرضها ضمن هذا التراث. وأن هذه المفاهيم قد جرى إكمالها وتطويرها وبلورتها أو تقديمها على نحو فني على يد مفكري الغرب المعاصرين ممن درسوا تداولية اللغة وفلسفتها.

Keywords


Article
Abi Albakka' Ala'kbari's Approach for Studying Lexes (Arabacized and Loan)
منهج أبي البقاء العكبري (ت616ﻫ) في دراسة الالفاظ (المعرب والدخيل أُنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Abo Albakka' Ala'kbari (Died 616 A.H) is considered one of the most distinguished Arab linguists who gained a wide fame in the seventh Hijri century. We've taken the (Arabacized and loan) of lexes as a sample to explain his approach which was distinguished for its procedural aspects, where he announced many lexes as being foreign loans. Nevertheless, he might refer to their derivations to deny their being foreign loans. On the contrary, he might refer to other linguists' opinions as far as these lexes are concerned. In addition, this research will deal with some other aspects. May Allah grant us His grace to serve our dear language and our immortal Arabic Heritage. ملخص البحث : يُعدُّ أبو البقاء العكبريّ (ت616ﻫ) من أبرز اللغويين العرب في القرن السابع الهجري الذين نالوا شهرة واسعة ، وقد اتخّذنا من (المعرَّب والدَّخيل) أِنموذجا لبيان منهجه الذي إتَّسم بسمات منهجية في ذلك فقد يصرِّح بأعجميَّة الكثير من الألفاظ وقد يذكر إشتقاقها لنفي عجمتها ، أو بالعكس وقد ينقل آراء العلماء وأقوالهم في هذه الألفاظ فضلاً عن جوانب أخرى سيقف عندها البحث ، ووفقنا الله جميعاً لخدمة لغتنا العربية العزيزة وتراثنا العربي الخالد.

Keywords


Article
Evidence of judge's decision in Jaafari Jurisprudence
حُجيّة علم الحاكم في الفقه الجعفري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research deals with the knowledge of the judge in the incidents, rights, the filed suits in front of him, and how the validity of the adoption of the judge on the search as evidence for a verdict .The importance of this research lies in that it includes Identifying the type of the judicial proof system in Islam, and the ability of how to access the modern science means to access the judicial truth and approaching justice . The research reveals that there are five theories in this matter which vary of the absolute proof like what Imama shia says, and the absolute negation like what attributed to Ibn Junaid; and the acceptance of the personal right without public according to Ibn Hamza Al-tusi and the using of the sensory science without the intuitive science according to Al-ha'iri ,the quoted without a personality , according to al-hashimi خلاصة البحث: يتناول البحث مسالة علم القاضي بالوقائع والحقوق في الدعاوى المرفوعة أمامه ، ومدى صحة اعتماده عليه ،كأحد أدلة الإثبات للنطق بالحكم. وتكمن اهمية هذا البحث في كونه يدخل في تحديد نوع نظام الاثبات القضائي في الاسلام ،وامكانية الاستفادة من وسائل العلم الحديث في الوصول الى الحقيقة والاقتراب بها من العدالة. وقد كشف البحث ،ان هناك خمس نظريات في المسألة، تتفاوت بين الاثبات المطلق، كما عليه مشهور الامامية،والنفي المطلق كما نسب لأبن الجنيد ، والقبول في الحق الشخصي دون العام كما يراه ابن حمزة الطوسي،واعتماد العلم الحسي دون الحدسي طبقاً للحائري،والموثَّق دون الشخصي حسب الهاشمي. وقد استعرض البحث ادلة النظريات المتقدمة بشكل تفصيلي ،واخضعها للنقاش الموضوعي لينتهي الى ترجيح النظرية الاخيرة ،بعد بيانها والاستدلال لها ورد المناقشات الافتراضية عنها، وتقيدها بما تقتضيه بعض تلك المناقشات، وبعد بيانها والاستدلال لها ، ورد المناقشات الافتراضية عنها ، وتقيدها بما تقتضيه بعض تلك المناقشات.

Keywords


Article
نقوش وآثار من قرية سخالية بني بهلول (اليمن)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : This resaerch studies two aspects. The first one is an included the studying and analysingof nine new inscriptions has been written by Musnad. The texts were read and translated into Arabic and its meaning has been transferred into Classic Arabic, and analyzed each vocabulary (Linguistically, Historical) . The other one concerned of archaeological ruins that found in Sakhaleeia village and documented such as the archeological rocks and ruins of architect building and irrigation . This study of these inscriptions has added eleven names to the ancient South Arabian proper names.and the series of Southern Arabic names and the name of a new templefor the god Wadd’Abkb and drawing for an ancient palace.This is considered a new addition for the names and other known temples and old palaces in the Yemeni ancient inscriptionsand rock. ملخص: يعنى البحث بدراسةمحورين, أحدهما يتضمن دراسة وتحليل تسعة نقوش سبئية جديدة دونت بخط المسند,حيث تم قراءتها بحروف الخط العربي, ثم نقل معناها إلى العربية الفصحى ودراسة مفردتها دراسة تحليلية, لغوية تاريخية.والآخريعني برصد الشواهد الأثرية الموجودة في موقع قرية سخالية, وتوثيقها منها الرسوم الصخرية و آثار المنشآت المعماريةوالري.وقد أضافت دراسة هذه النقوش أحدعشر أسماً جديد إلى سلسلة الأسماء العربية الجنوبية, و اسم معبد جديد للإله ود الأب كب, ورسم لقصر قديم.وتعد إضافة جديدة إلى أسماء الأعلام والمعابد و القصور الأخرى المعروفة في النقوش والرسوم اليمنية القديمة.

Keywords

نقوش --- آثار --- سخالية --- سبئية


Article
The character of Salman Al-Mohammedi between the historical narrative and orientalist reading
شخصية سلمان المحمدي بين الرواية التاريخية والقراءة الاستشراقية

Authors: م.د شهيد كريم محمد
Pages: 119-154
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research is considered an attempt to monitor the levels of orientalists treatments to the textual image of Salman Al-Mohammadi's character, and how the critical historical lesson crystallized the views and readings of the Islamic historical heritage and its magnificent structure formation for narratives events and news …and entity of Islamic culture and the interactions of formulated Islamic realization, recording several violations of the general ideological framework to contain this legacy, The character of Salman al-Muhammadi's historical personality, with its spiritual dimension and a wandering belief, extended for an indefinite period of time specifically until embrace Islam, had been shaped primarily by the inspiration of the past and the overlap of the future and its different perceptions which has lost an area that is not less than its real effectiveness and actual size, Thus providing a fertile ground for the work of critical Oriental reading, described Salman's character was described as mythical, which originally did not exist according to the German orientalist Josef Horovits, or assumed mythical and lying of all the provided material about the story of his Islam or his total biography, the French Orientalist Clemont Huart. according to the opinion of the French Orientalist Louis Massignon. Accordingly this search seeking the relative relativistic truth in the texts of this character and the reasons and nature of his formation. ملخص البحث يحاول هذا البحث رصد مستويات التعامل الاستشراقية مع الصورة النصية لشخصية سلمان المحمدي، وكيف بلور الدرس النقدي التاريخي رؤى المستشرقين وقراءاتهم للموروث التاريخي الإسلامي، وطبيعة تشكل بنيته الهائلة من المرويات والأحاديث والأخبار..، وماهية الثقافة والوعي الإسلامي الذي صاغها و تفاعل معها، مسجلاً بذلك خروقات عدة للاطار المفاهيمي العام لتقبل هذا الموروث، وكانت شخصية سلمان المحمدي التاريخية، بما انطوت عليه من بعد روحي واعتقادي متنقل، وممتد لمسافة زمنية غير معلومة على وجه التحديد حتى اعتناقه الإسلام، قد تشكلت بصورة أساس بوحي من الماضي وتداخل المستقبل وتصوراته المتباينة، مما أفقدها مساحة ليست بالقليلة من فاعليتها الحقيقية وحجمها الفعلي، فكانت بذلك ميداناً خصباً لإعمال القراءة النقدية الاستشراقية، التي وسمت شخصيته بالاسطورية ورجحت عدم وجودها من الأساس حسب المستشرق الألماني( Josef Horovits =جوزف هورفوتس)، أو افترضت اسطورية وكذب كل المادة المقدمة حول قصة إسلامه ومجمل سيرته الذاتية بحسب المستشرق الفرنسي(Clemont Huart= كلمان هيار). وبين هذا وذاك حاول المستشرق الفرنسي((Louis Massignon= لويس ماسينيون)) البحث عن الحقيقة النسبية الثاوية في النصوص المقدمة حول هذه الشخصية وأسباب وطبيعة تشكلها، وهي ذات المهمة التي يحاول هذا البحث انجازها.

Keywords


Article
The Jazair of Basrah in the Writings of Foreign Travelers since the second half of the sixteenth century until the end of the eighteenth century
جزائر البصرة في كتابات الرْحَّالة الأجانب منذ النصف الثاني من القرن السادس عشر حتى نهاية القرن الثامن عشر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : This study focused on the writings of foreign travelers who passed through and visited Jazair al Basra , and the difference between their nationalities since the second half of the sixteenth century until the end of the eighteenth century , and We have reviewed everything that those travelers wrote to know the conditions of the region , and The research included a three axes and conclusion . The first includes Jazair al Basra in the writings of globetrotter in the second half of the sixteenth century . During that period, their writings focused on the conflict between the Ottoman Empire and Al Alain .The second axis pointed out to what the globetrotter wrote about the region in the seventeenth century when the region laid under the occupation of the ( the princedom of Al afrasiabi ) . while the last axis dealt with what the globetrotter books included in the eighteenth century . It clearly indicates to the Al Muntafiq control on the capabilities of al Jazair Area . The conclusion of this research talks about the impressions of Globetrotter from Al Jazair often not exceeding the general description , so that we find only little disparity in the provision of a wider picture , as well as it is not without the clamping of its population . الملخص : ركزت هذه الدراسة على كتابات الرحالة الأجانب من مختلف الجنسيات الذين مروا أو زاروا جزائر البصرة منذ النصف الثاني من القرن السادس عشر حتى نهاية القرن الثامن عشر، وقد استعرضنا كل ما دونه هولاء الرحالة للتعرف إلى احوال المنطقة ، وقد اشتمل البحث ثلاثة محاور وخاتمة ، تناول الأول منها جزائر البصرة في كتابات الرحالة في النصف الثاني من القرن السادس عشر ، إذ ركزت كتاباتهم في تلك المدة على صراع آل عليان مع الدولة العثمانية ، فيما بحث المحور الثاني في مادوّنه الرحالة بخصوص المنطقة في القرن السابع عشر؛ عندما وقعت المنطقة تحت نفوذ الإمارة الافراسيابية ، أمّا المحور الأخير فقد تناول ما جاء بكتب الرحالة في القرن الثامن عشر وهي تشير بوضوح إلى سيطرة المنتفك على مقدرات منطقة الجزائر ، ولعل اهم ماتوصل اليه البحث ، أنَّ انطباعات الرحالة عن الجزائر لا تتجاوز بالغالب الوصف العام ، إذ لانجد ألّا اليسير من التفاوت في تقديم صورة أوسع ، فضلاً عن أنَّها لا تخلو من تحامل على سكانها .

Keywords


Article
انعكاس اتفاقية الجزائر عام 1975 على الحركة الكردية المسلحة في العراق

Authors: ا.م.د. ناظم رشم معتوق
Pages: 189-214
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research aims to clarify the impact of the Algiers agreement, which is signed between Iran and Iraq in March 1975 on the Collapse of Kurdish armed resistance. The agreement represented a deal was held between the two countries to resolve outstanding differences and problems between them, the reason that motived Baathist government to singe it, is development of Kurdish armed movement and it got support by the Iranian Shah as soon as the agreement was signed on sixth of March 1975 , Iran has cut off all aid to Mullah Mustafa Barzani, which is reflected in the end on the collapse of the Kurdish resistance on their side Kurds worked to undermine and fail mentioned Convention , because it was not consistent with their interests which depend on Iranian and American support. الملخص : يهدف البحث الى بيان اثر اتفاقية الجزائر، التي وقعت بين العراق وايران في شهر اذار عام 1975، في انهيار الحركة الكردية المسلحة ، فقد كانت تلك الاتفاقية بمثابة صفقة عقدت بين الدولتين لتسوية الخلافات والمشكلات العالقة بينهما ،وكان السبب الذي دفع حكومة البعث آنذاك لعقدها يتمثل بالدرجة الاساس بتطور الحركة الكردية المسلحة ودعم الشاه الايراني لها ، فما ان تم التوقيع على الاتفاقية في السادس من اذار عام 1975 حتى قامت ايران بقطع جميع المساعدات عن الملا مصطفى البارزاني (زعيم الحركة الكردية)، وهو ما انعكس في النهاية عن انهيار الحركة الكردية ، ومن جانبهم عملوا الكرد على تقويض الاتفاقية المذكورة وافشالها لأنها كانت لا تنسجم ومصالحهم المتمثلة باستمرار حركتهم المسلحة بالاعتماد على الدعم الايراني والامريكي.

Keywords


Article
المردود السلبي لتقريب الخواصوأثره في منظومة الحكم ( قراءة في عهد الإمام علي(عليه السلام) لمالك الأشتر(رضي الله عنه)

Loading...
Loading...
Abstract

Summary The research attempts to shed light on a sensitive point penetrating the regime of the ruler, namely, the extension of his confidants and their acquisition and appropriation of state resources. Therefore, he sought to raise this issue through the great covenant that the Imam (peace be upon him) made for the owner of the Ashtar while his father was against Egypt. الملخص : يحاول البحث أن يسلط الضوء على نقطة حساسة تخترق من خلالها منظومة الحاكم ، ألا وهي تمدد المقربين منه و استحواذهم و استئثارهم بموارد الدولة ، لذا حاول البحث اثارة هذا الموضوع من خلال العهد العظيم الذي اختطته الإمام (عليه السلام) لمالك الأشتر حين ولاه على مصر .

Keywords


Article
أثر النقل البحري العراقي في التنمية الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : There is a close link between maritime transport and economic development in all the physical dimensions and moral universe shipping works on processing economic development elements of all what you need equipment and a variety of machines on the one hand is the source of both goods resulting from the economic development of industrial goods, agricultural or luxury it also extends various development material resources needed for the advancement of various sectors of the elements as it works to provide employment opportunities for different slice of citizens and so it contributes to the development of national and per capita income of the state. الخلاصة : هنالك ارتباط وثيق بين النقل البحري و التنمية الاقتصادية في كل ابعادها المادي و المعنوي كون النقل البحري يعمل على تجهيز عناصر التنمية الاقتصادية بكل ما تحتاج اليه من معدات و الات متنوعة من جهة وهو مصدر لكل البضائع الناجمة عن التنمية الاقتصادية من بضائع صناعية , زراعية او كمالية مختلفة كما انه يمد عناصر التنمية بالموارد المادية التي يحتاجها للنهوض بمختلف قطاعاتها كما انه يعمل على توفير فرص العمل المختلفة لشريحة من المواطنين و بذلك فهو يساهم في تطوير الدخل الفردي و القومي للدولة .

Keywords


Article
Land Uses in the Date-Palm Cultivation and Its Relationship to Rural Variables in Basrah province
استعمالات الارض في زراعة النخيل وعلاقته في بعض المتغيرات الريفية في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The research problem is summed up by the questions if whether there are any changes (either diminishing or increasing) in the number of palms whether there are any spatial variation for the use of land in palm cultivation in Basra province and according to the administrative units and whether there is a relationship between the palm cultivation and some rural variables , the hypothesis shows that there is a decrease in the number of palms and there appeared a clear spatial variation in Basra province and at the level of the administrative units , The center of the district of Shatt al-Arab produces the highest percentage of palms cultivated and ranks as the most optimum uses of land in palm cultivation. The reason Shatt-a-Arab is the best land to use in palm cultivation is hypothesized to be the water supplied by the plentitude of rivers and river branches of the Shatt al-Arab. Whereas, the administrative unit that least supports the cultivation of palms and thus is ranked of relatively little importance is Al-Thager which ranks the last because its land is predominantly used to grow cereal crops and to breed livestock. There is a clear correlation between the use of the land in the palm cultivation and its relationship to rural variables ,but the strength and significance differ from one geographic area to another. The strongest relationship is found in "The Land of the endowments الملخص : مشكلة البحث تتلخص بأنه هل هناك تناقص او زيادة في اعداد النخيل ؟ وهل هناك تبايناً مكانياً لاستعمالات الارض في زراعة النخيل في محافظة البصرة وحسب الوحدات الادارية ؟ وهل توجد علاقة بين زراعة النخيل وبعض المتغيرات الريفية اما الفرضية فتبين ان هناك تناقص في اعداد النخيل وظهر هناك تبايناً مكانياً واضحاً في محافظة البصرة وعلى مستوى الوحدات الادارية حيث احتل مركز قضاء شط العرب اعلى نسبة من حيث الاهمية النسبية للمساحة التي تشغلها استعمالات الارض في زراعة النخيل والسبب في ذلك يعود الى كثرة الانهار والفروع المتفرعة من شط العرب .اما عن اقل الوحدات الادارية من حيث الاهمية النسبية فقد جاءت ناحية الثغر بالمرتبة الاخيرة من حيث المساحة التي تشغلها استعمالات الارض في زراعة النخيل ويعزي ذلك الى زراعة الارض بمحاصيل الحبوب كذلك السكان الذين اعتادو على تربية الحيوانات. وظهر ان هناك علاقة ارتباطية بين استعمالات الارض في زراعة النخيل وبعض المتغيرات الريفية ولكن قوتها تختلف من متغير الى اخر فجاءت اقوى علاقة مع متغير اراضي الاوقاف.

Keywords


Article
Sustainable Development Problems of Trap Fishing in Basra Fresh Water
مشكلات التنمية المستدامة لمصائد الأسماك في المياه العذبة في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present research focuses on the trends of fishery production in the inner water features in Basra province, and specifying the important natural, humanistic, and biological problems and its effects on the fishery production in rivers and marshes, and how to treat these problems so as to attain the sustainable development for this animal resource and to protect this for next generation. The results showed that there is a contrast in the amount of river fishing from year to year, and this can be attributed to a number of interrelated factors such as the biological state, the use of primitive fishing tools, or the fish stock being affected by the high level of permissible fishing. Besides, temperature extremes in the hot season affects fishermen especially with relative rising humidity. المستخلص: تناول البحث دراسة اتجاهات إنتاج الأسماك في المسطحات المائية الداخلية في محافظة البصرة وتحديد أهم المشكلات الطبيعية والبشرية والبايلوجية وآثارها على الإنتاج السمكي في الأنهار والأهوار، وكيفية معالجة هذه المشكلات من أجل تحقيق التنمية المستدامة لهذه الثروة والمحافظة عليها للأجيال القادمة . واظهرت نتائج الدراسة تباين كميات الصيد النهرية من سنة إلى أخرى وهذا يعود إلى عدد من العوامل المتداخلة منها الحالة البيولوجية للأسماك أو قد يعود إلى بدائية وسائل الصيد أو تأثر المخزون السمكي بجهد الصيد المرتفع أو الصيد الجائر. وكذلك إنًّ حالات التطرف الحراري لاسيما في الفصل الحار يؤثر على الصيادين وخاصة مع ارتفاع الرطوبة النسبية , المقدمة إنًّ مهنة صيد الأسماك من المهن القديمة في محافظة البصرة وتساهم في توفير فرص عمل وتحقيق منافع اقتصادية واجتماعية للعاملين في هذا المجال فضلاً عن منافع تغذوية للسكان بصورة عامة ، ولذا فان حماية التنوع الحيوي والموارد الحيوية المتجددة ومنها الأحياء المائية يعد شرطاً اساسياً لاستدامة التنمية ، وإن تنوع الثروة السمكية وزيادة طاقتها الإنتاجية يعكس مدى التزام الدولة بالمحافظة على ذلك التنوع في مياه الأنهار والأهوار في منطقة الدراسة .

Keywords


Article
التفكير المركب وعلاقته بجودة الحياة عند المرشدين التربويين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research aims at knowing the following: The first aim is generally set to measure the level of compound thinking in the individuals of the research sample. The second aim is generally set to measure the level of life's quality in the individuals of the research sample. The third aim is generally set to know if there is a statistically significant correlation between compound thinking and life's quality in the individuals of the research sample. مستخلص البحث: تهدف الدراسة الحالية معرفة ما يلي: - الهدف الاول: قياس مستوى التفكير المركب عند افراد العينة. الهدف الثاني: قياس مستوى جودة الحياة عند افراد العينة. الهدف الثالث: التعرف فيما إذا كانت هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين التفكير المركب وجودة الحياة لدى افراد العينة.

Keywords


Article
أثر الإرشاد بالمعنى في خفض الاحتراق النفسي عند معلمات ذوي الاحتياجات الخاصة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص : يهدف البحث الحالي لقياس الاحتراق النفسي عند معلمات ذوي الاحتياجات الخاصة, و التعرف على اثر برنامج إرشادي قائم على نظرية الإرشاد بالمعنى في خفض الاحتراق النفسي عند معلمات ذوي الاحتياجات الخاصة ، تضمن البرنامج (20) جلسة إرشادية على مدى (10) أسابيع, تكونت عيّنة التجربة من (20) معلمة, وطُبّقَ البرنامج على المجموعة التجريبية,وقد أثبتت فعالية البرنامج الإرشادي في خفض الاحتراق النفسي عند معلمات ذوي الاحتياجات الخاصة, و قد تم التوصل إلى مجموعة من التوصيات و المقترحات .

Keywords


Article
الاندماج الجامعي لدى طلبة الجامعة (بناء وتطبيق)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract In culturally different milieus, in most cases, the new attending college students' slow interaction and cooperation become evident. This can be attributed to the differences related to their understanding of the university cultural components and their inability to communicate with the college students of higher levels. Thus, the importance of this work ensues from comprehending the university convergence. It sheds light on the variable that has an effect in the students' lives. This factor has a role in making those students conformant and convergent via developing their learning abilities and right social capabilities in the light of their success they achieve and their desire to make social accommodations and convergence in different domains inside the university. This step will enable the individuals to be responsible and responsive as well as cooperative in an attempt to find face their problems and find solutions. The present work aims at the following: 1. Recognizing the university convergence among students. 2. Recognizing the individual differences with statistical evidence for that convergence among the university students according to gender (males and females) and specialty of study (humanistic or scientific) and study level (second or fourth), nationality (Arabic, Kurdish or Turkmen). The sample included in this research comprises 600 students (males and females) from both branches of specialty in the colleges of Kirkuk university. The results showed that there are statistical differences concerning the university convergence are found among those students in relation to nationality, the study level and social type. The researcher recommended that educational programs should be paid considerable attention in educational institutes and universities addressing the various cultures that in turn help increasing the students' awareness and their inclination to converge and cooperate. The researcher also suggests that that a similar study should be done on a sample of students in preparatory schools addressing the same objectives. في البيئات المختلفة ثقافيا على الأعم الأغلب تتضح إشكالية بطئ تفاعل الطلبة الجدد واندماجهم في البيئة الجامعية الجديدة ، نتيجة الاختلافات المتعلقة بفهم الطلبة الوافدين لمكونات الثقافة الجديدة وعدم قدرتهم على التواصل الناجح مع أفراد البيئة الأصليين . ما قد تحول من دون تحقق نجاح الطلبة الوافدين في التواصل الشخصي والنجاح في الاندماج الاجتماعي والأكاديمي . اذ تأتي أهمية هذا البحث من أهمية مفهوم الاندماج الجامعي ، الذي يسلط الضوء على متغير ذي تاثير في حياة طلبة الجامعة ، من خلال دوره في جعل الطالب منسجماً بتطوير قابلياته التعليميه وإمكانياته الاجتماعية السليمة في ضوء النجاح الدراسي الذي يحققه الطالب وفي اقبال الأفراد والانفتاح على البيئة المحيط به والبيئات الأخرى ويجعل منه شخصا قادرا على احتواء ما يواجهه من صعوبات ومشكلات في الحياة أليومية وتحمل الأفراد المسؤولية والسعي إلى تحقق الأهداف المرجوة,ومن اهم هداف هذا البحث: 1-التعرف على الاندماج الجامعي لدى طلبة الجامعة؟ 2-التعرف على فرق الدلالة الإحصائية للاندماج الجامعي لدى طلبة الجامعة على وفق المتغيرات الجنس ( ذكور، اناث ), التخصص الدراسي( انساني ، علمي ), المرحلة الدراسية( الثانية ، الرابعة ), القومية (عربية ، كردية ، تركمانية ).واشتملت عينة البحث على(600) طالب وطالبة من التخصصات العلمية والانسانية في كليات جامعه كركوك.وبينت النتائج البحث ان فروقا دالة احصائيا في الاندماج الجامعي بين افراد العينة وتبعا لتخصص والقومية والمرحلة الدراسية والنوع الاجتماعي . واوصت الباحت بوصايا منها : الاهتمام في البرامج التربوية في المؤسسات الدراسية ، سيما الجامعات تتضمن على برامج توعية تخص الثقافات التي بدورها تساعد على زيادة تفاعل والانسجام والاندماج لدى الطلبة . كما اقترحت مقترحات ، منها : إجراء دراسة مماثلة على عينة من طلبة المراحل الاعدايه لزيادة التفاعل والاندماج الذي يؤدي الى التكيف لديهم .

Keywords


Article
المناهج الدراسية:معاييرها ومقومات اختيارها ومشكلاتها "دراسة تقويمية من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الآداب في جامعة البصرة"

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The book is considered a source of knowledge and study, in which students are returning in the case of teaching absence, and they relied in the development of their knowledge. Consequently, the faculty members usually rely on one book or several books as a reference for the scientific material that will be taught in order to be an assistant source for the students in the study and education. Therefore, the significance of the study is determined by the importance of the curriculum and to identify its standards and constraints and the problems of its selecting from the viewpoint of faculty members. Our study is aimed to evaluate the reality of scheduled curriculum preparation from the perspective of a faculty member, to identify the obstacles of student use to the curriculum from the standpoint of teaching, and to learn about the problems of teaching choice for the curriculum. The survey method was used in this study as well as a questionnaire to reach the goals of current research, where it was distributed composed of faculty members in the College of Arts at the University of Basrah, totaling 216 samples. A random sample of 25% has been taken, with an average of 52 lecturers from the college departments, the weighted average and the centennial weight have been applied, and it has been reached to the following results: 1. The majority of lecturers are choosing curriculum with easy and understandable method. 2. The lecturer provides the scheduled curriculum, which is taught with other assistant sources to the curriculum. 3. Most of the students do not take what the lecturer provides, only a day before the exam. 4. The lack of a sense of responsibility towards the study amongst the students, in addition to the frequent absences and the lack of interest in what the lecturer provides of the curriculum, which all leads to the confusion of students in exams. In light of these findings, the study has found the following recommendations: 1. Hard and effective work in that to take the Sectoral Committee curriculum vocabulary seriously and to develop it in order to expand the perceptions of students. 2. Introducing faculty members in training courses on modern techniques that are taught, with the supply of these techniques to enable students to recognize them and to understand it المستخلص : يُعدُّ الكتاب مصدرا" للمعرفة والدراسة ، فأليه يرجع الطلبة في حالة غياب التدريسي ، وعليه يعتمدون في تطوير معارفهم ، ولهذا فان أعضاء الهيئة التدريسية عاده ما يقررون كتابا اوعدة كتب لتكون مرجعا للمادة العلمية التي سوف يدرسونها لتكون مصدرا مساعدا" للطلبة في الدراسة والتعليم ، ومن هنا تتحدد أهمية الدراسة بأهمية المناهج الدراسية والتعرف على معايرها ومعوقاتها ومشكلات اختيارها من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية ، وقد هدفت دراستنا الى تقويم واقع إعداد المنهج الدراسي المقرر من وجهة نظر عضو هيئة التدريس, والتعرف على معوقات استخدام الطالب للمنهج الدراسي من وجهة نظر التدريس ايضا , والتعرف على مشكلات اختيار التدريسي للمنهج الدراسي. وقد استخدمت المنهج المسحي في هذه الدراسة فضلا عن الاستبانة للتوصل الى اهداف البحث الحالي حيث تم توزيعها على عينة مكونة من اعضاء هيئة التدريس في كلية الاداب بجامعة البصرة البالغ عددهم 216 وقد اخذت عينة عشوائية بلغت 25% ، بمعدل 52 تدريسيا" من اقسام الكلية , وقد استخدم الوسط المرجح والوزن المئوي وتم التوصل الى النتائج الاتية : 1-إن اغلب الاساتذة يقومون باختيار المنهج الدراسي ذي الأسلوب السهل والمفهوم. 2-يوفر التدريسي المنهج الدراسي المقرر الذي يقوم بتدريسه مع المصادر ألمساعدة للمنهج . 3 -اغلب الطلبة لاياخدون ما يعطيه التدريسي ألا قبل الامتحان بيوم . 4- قله الشعور بالمسؤولية تجاه الدراسة وكثرة الغيابات وقلة الاهتمام فيما يعطي التدريسي من المناهج الدراسية أثناء المحاضرة مما يؤدي إلى إرباكهم بالامتحانات . وفي ضوء هذه النتائج اوردت الدراسة التوصيات الاتية : 1-العمل الجاد والفعال على اخذ اللجنة القطاعية مفردات المناهج الدراسية محمل الجد وتطويرها لتوسيع مدارك الطلبة. 2-ادخال أعضاء هيئة التدريس في الدورات التدريبية على التقنيات الحديثة التي تــــدرس مع توفير هذه التقنيات ليتسنى للطلبة التعــرف عليها وفهمها.

Keywords

Table of content: volume:42 issue:2