Table of content

Sulaimania Journal for Engineering Sciences

مجلة السليمانية للعلوم الهندسية

ISSN: 24101699/24156655
Publisher: university of Sulaimania
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Sulaimania Journal for Engineering Sciences

Loading...
Contact info

Sulaimani Journal for Engineering Sciences
Email: sjes@univsul.edu.iq
abdullah.tayib@univsul.edu.iq
ako.hama@univsul.edu.iq
Tel: +964 (0)770 249 34 33

Table of content: 2014 volume:1 issue:1

Article
Evaluation of the effect of cooled EGR on knock of SI engine fueled with alternative gaseous fuels
تقويم تأثير تدوير غاز عادم مبرد على الطرق في محرك اشتعال بالشرارة يعمل بأنواع من الوقود الغازي البديل

Loading...
Loading...
Abstract

The warming of the climate system is unequivocal, as it is now evident from many observations. Most of the climatic warming caused by human activities; include in particular the burning of fossil fuels that generate the 'greenhouse' gases. The transport sector is one of the most important causes of the high levels of air pollution. Alternative gaseous fuels relates to a wide range of fuels that are in the gaseous state at ambient conditions, whether when used on their own or as components of mixtures with other fuels. Exhaust gas recirculation (EGR) is one of the principal techniques used to control spark ignition NOx. However, EGR has different effect on performance, combustion, and emissions production that are difficult to distinguish.The knock characteristics in a single cylinder SI engine were investigated under high load operation and higher useful compression ratio with cooled EGR addition. Liquefied petroleum gases (LPG), natural gas (NG) and hydrogen gas were used as fuels. In this paper, practical analysis has been done to predict the influence of cooled EGR on engine knock by changing some operational and design parameters such as equivalence ratio, spark timing and compression ratio.أن ارتفاع حرارة نظام الطقس واضح وجلي اليوم عبر عدة مشاهدات، فمعظم السخونة الموجودة ناجمة عن فعاليات بشرية، من ضمنها احراق الوقود الأحفوري المولدة لغازات البيت الزجاجي. وفي المناطق المدنية يمكن اعتبار قطاع النقل أحد أهم مسببات المستويات العالية لتلوث الهواء. يرتبط الوقود الغازي البديل بمجال واسع من أنواع الوقود تكون بالحالة الغازية في ظروف الجو الطبيعية. ويعتبر تدوير الغاز العادم أحد التقنيات الأساسية المستخدمة للتحكم بملوث NOx الناتج من محرك اشتعال بالشرارة، ولتدوير الغاز العادم تأثيرات مختلفة على الأداء والاحتراق وانتاج الملوثات التي من الصعب تميزها. تمت دراسة مواصفات الطرق للمحرك لظروف تشغيل بحمل عالي لمحرك اشتعال بالشرارة احادي الاسطوانة عند أعلى نسبة انضغاط مفيدة باضافة تدوير للغاز العادم المبرد. تم استخدام الغاز النفطي المسال والغاز الطبيعي والهيدروجين كوقود. لقد تم في هذة الدراسة تحليل عملي لتأثير تدوير غاز عادم مبرد على طرق محرك مع تغيير بعض العوامل التصميمية والتشغيلية مثل النسبة المكافئة وتوقيت الشرر ونسبة الانضغاط.


Article
The impact of architectural Conservation acts in the sustainability of buildings - The Great Mosque in Dohuk as a case study
أثر أعمال الحفاظ المعماري في ديمومة المباني الجامع الكبير في مدينة دهوك حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

The research studies the loss of a lot of the architectural characteristics of the heritage and historical buildings in the Kurdistan region of Iraq. The Great Mosque is one of these buildings, in the old city of Duhok, which is adopted as a model for the study, as it represents the personal and the urban architectural identity of the city. The research emphasis on the importance of the architectural heritage of the city of Dohuk over different periods, particularly the Great Mosque, the landmarks was completely removed due to the negligence of Architectural Conservation, in addition to the renovation and modification that got the mosque through the completely redone during the seventies of the twentieth century. So the research aims to reach the original drawings of the mosque (before the modification and renewal processes), by following the analytical method based on a historical survey of the mosque and the region, containing historical documents, photos and interviews with scientists, historians, residents of the region, and visitors to the mosque before the renovations.تتمثل مشكلة البحث في فقدان الكثير من الخصائص المعمارية للمباني التراثية والتأريخية في أقليم كوردستان العراق، ومن ضمن هذه المباني الجامع الكبير في مدينة دهوك الذي إتخذه البحث نموذجا للدراسة باعتباره يمثل الشخصية والهوية الحضرية والمعمارية للمدينة. فيأتي هذا البحث تأكيدا على أهمية التراث المعماري لمدينة دهوك عبر الفترات المختلفة، وبالأخص الجامع الكبير الذي أزيلت معالمه بالكامل نتيجة الإهمال أعمال الحفاظ المعماري بالإضافة لعمليات التجديدوالتحوير التي حصلت على الجامع من خلال إعادة بناءه بالكامل الال السبعينات من القرن العشرين مما أدى إلى فقدان الجامع لمعظم معالمه المعمارية الأصلية. لذا يهدف البحث التوصل إلى المخططات الأصلية للجامع )قبل اجراء عمليات التحوير والتجديد(، من خلال إتباع المنهج التحليلي المستند على المسح التاريخي للجامع وللمنطقة والمتضمن الوثائق والصورالتاريخية والمقابلات الشخصية مع العلماء، المؤرخيين،ساكني المنطقة، وزائري الجامع قبل إجراء عمليات التجديد عليه.


Article
Predicting the Gender of the Kurdish Writers in Facebook
تخمین جنس الکاتب الکردی فی شبکە التواصل الاجتماعی فیسبوک

Authors: Peshawa J. Muhammad Ali
Pages: 18-28
Loading...
Loading...
Abstract

Facebook is one of the social networks which have lots of users among Kurdish people. Although there are no formal or published statistics about the number of the Facebook users, in the last few years Facebook was the most used website among Kurdish society. This swift development of the Kurdish society towards Facebook imposes new challenges that need to be addressed. For example, a poem or an article published on Facebook possesses properties such as author name, gender, age, and nationality among others. In this paper the gender of Kurdish authors in Facebook determined by using a feed-forward artificial neural network model. 120 Facebook Kurdish written posts were used for learning the model designed to determine the gender of Kurdish writers in Facebook. The posts were taken from Facebook pages of different persons with different backgrounds. Twenty eight text features were extracted from each post; these features were distinct in discriminating between genders. The feed-forward back-propagation artificial neural network with three layers (28 nodes, 14 nodes, 1 node) is used as a classification technique. The accuracy ratio which based on the ten-fold technique (taking the average ratio among ten trials) obtained was 77.5 %. This proposed idea of this paper is important for detecting the real gender of Facebook page owners.فةيسبووك يةكيَكة لة تؤرِة كؤمةلاَيةتييةبةناوبانطةكان ، لة ناو خةلَكى كوردستانيشدا بةكارهيَنةريَكى زؤرى هةية. لةو ضةند سالَةى دوايي دا تيَبينى دةكريَت كة فةيسبووك ئةو ويَبسايتة بووة كةزؤرترين كةس لة كوردستاندا سةردانيان كرددوة. ئةو طةشةسةندنة خيَراية هةنديَك رِةهةندي نويَي بةدواى خؤيداهيَنا بؤ نموونة كاتيَك ثؤستيَك يان نوسينيَك لةسةر لاثةرِةى فةيسبووكى تايبةتى كةسيَك بلاَودةكريَتةوة،هةلَطرى هةنديَك سيفاتى خاوةنى نووسينةكةية كة دةتوانريَت بدؤزريَتةوة وةك جيَندةر يان تةمةنى كةسى نووسةر يان ئايا خةلَكى ضي دةظةريَكة.لةو تويَذينةوةيةدا هةستاوين بة ديارى كردنى رِةطةزى ئةو كةسةى كة ثؤستيَك بلاَو دةكاتةوة لة فةيسبووك لة رِيَطاى شيَوازى نووسينةكةيةوة بة بةكارهيَنانى تةكنيكة ذيريةكان وة هةلَيَنجانى زانيارى لة تيَكست. هةستاين بة كؤكردنةوةى 121 ثؤستى جياواز كة هى كةسانى جياواز بوون لة شيعر و نووسينى كوردى، 28 خاسيةتى جياواز لة هةريةكة لةو بابةتانة دةرهيَنران، وة مؤديَلَكى ذيري تايبةت كة)نيورِةلأ نيَتؤرك - Neural network ( تيايدا بةكارهيَنرابوو ئامادةكرا. دواتر مؤديَلةكة فيَركرا كة هةستيَت بة جياكارى لةنيَوان رِةطةزى نوسةر لةسةر بنةماى نووسينةكةى واتا ئايا نووسةر نيَرة يان ميَ ية؟ % رِيَذةى دروستى خةملاَندنةكان بريتى بوو لة 77.7 )ريَذةى ناوةند لة دة جار دا بة ريَطاى Ten-fold (. ئةو تويَذينةوةية طرنطة بؤ ئاشكرا كردنى ئةو كةسانةى كة لة تؤرِة كؤمةلاَيةتي يةكاندا هةلَدةستن بةطؤرِينى كةسايةتى خؤيان وة لةوانةية ضةندين كارى ساختةكارى ثيَ ئةنجام بدةن.


Article
Architectural language in Erbil Castle-An analytical study of systems engineering for residential Building in Erbil Castle
اللغة الهندسية المعمارية في قلعة اربيل دراسة تحليلية للانظمة الهندسية للدور السكنية في قلعة اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Erbil castle is the oldest one among all in the area and is still inhabited. It is situated within the borders of Islamic architectural principles hence it lived in the same circumstances that governed the area as of cities in Turkey, Syria, Iran and the rest of Islamic cities. When the Islamic architecture characterized by architectural unit, the concept of Islam emerged carrying diversity in countries that added its Islamic architectural touch in a way that gave it its privacy and was not free from its rudiments that made it an architectural unit besides the concepts and vocabulary on which the system of relations and the construction engineering for the Islamic architecture are based. Therefore, the problem of research can be specified as: the ambiguity of the construction engineering for what is related to the system of relations and the desirable dimensions between the levels of one part and other parts in Erbil castle. The study will demonstrate this through the following hypotheses: 1. The existence of a construction engineering based on the system of relations and dimensions that determine the architectural samples in Erbil castle 2. The architectural samples in Erbil castle get unified through the engineering system between the levels of one part, other parts and the whole for the architectural formation in its diverse parts and criteria.قلعة اربيل من اقدم القلاع في المنطقة التي لا زالت مأهولة لحد الان ، اهي تقع ضمن حداد مبادئ العمار الاسلامية حيا عانت الظراف التي حكمت المكان كما في مدن تركية سوريا ايران وباقي المدن الاسلامية، الما تتميب بلالعمار الاسلامية من احد معمارية، فقد جاءت من م هوم الاسلام الما حملتل من تنوع البلدان التي اضافت لمستها علا العمار الاسلامية بشكل اعطاها خصوصيتها الم يلل بمبادها التي جعلت منها عمار موحد ، اضافة الا الم اهيم االم ردات التي تقوم عليها ظام العلاقات االبناء الهندسي للعمار الاسلامية اعليل يمكن تحديد المشكلة البحثة علا ها: عدم اضو البناء الهندسي فيما يلص ظام العلاقات اعبعاد المروبة الم ضلة، بين مستوى الجبء اعجباء ابينها ابين الكل، في قلعة اربيل، اهاا ما سيوضحل البحا من خلال صياة الفرضيات التالية: 1 اجود بناء هندسي قام علا ظم الابعاد العلاقات تحكم النماذج لمعمارية في قلعة اربيل 2 تتوحد النماذج المعمارية في قلعة اربيل من خلال النظام الهندسي بين مسةتويات الجةبء االاجباء االكل للتكوين المعماري بملتلف اجباالامقاييسل


Article
Soil temperature profile and its readiness for controlling buildings indoors Temperature at Erbil city – Iraqi Kurdistan Region (IKR)
مقد درجة حرارة التربة وامكانية استخدامها للسيطرة على درجة الحرارة داخل الابنية فى مدينة اربيل اقليم كردستان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Soil temperature varies both diurnally and seasonally and can determine the temperature gradient within the collector loops of the ground source heat pump. To study spatial and temporal variations of soil temperature besides investigating the possibility of using underground soil temperature of the region for the installation of ground heat exchange systems, the current study was conducted. Soil temperature was measured at two locations in Erbil city/ IKR during the period from November, 1st, 2012 to February, 28th, 2013 with temperature sensors inserted in the ground at different depths. . It has been observed that during January and February the soil temperature offered the highest and lowest fluctuations respectively and they were closely related to ambient air temperature. The results also indicated that soil temperature increased with increasing depth up to a depth of 3.5 m in most cases and thereafter started to decrease with increasing depth. Furthermore, it was shown that the reliability of soil temperature prediction from air temperature decreased with the increase in soil depth. Positive differences at a depth of 3.5 m February ranged from 13.73 to 21.56 oC during the winter season from December to. The results can be valuable in planning for preheating system during the cold seasons.تخضع درجة حرارة التربة للتغيرات اليومية والموسميةوهى تحدد الانحدار الحرارى ضمن حلقات انظمة التدفئة. من اجل دراسة التباين الزمانى والحيزى لحرارة التربة فضلا عن امكانية استخدام حرارة باطن الارض لاغراض التدفئة قيست درجة حرارة التربة فى موقعين داخل مدينة اربيل/اقليم كردستان العراق ضمن الفترة المحصورة ما بين شهرى تشرين الثانى 2102 وشباط 2102 باستخدام مجسات حرارية منصوبة على اعماق مختلفة. لوحظ اعلى واقل تذبذب لحرارةالتربة خلال شهرى كانون الثانى وشباط على التوالى واستجاب التذبذب الحرارى الى تذبذب حرارة الهواء بصورة وثيقة. كما اشارت النتائج الى ازدياد حررارة التربرة مرع ازديرادالعمق الى حد 2.3 م وبعدها بدأت بالانخفاض، و عرلاوة علرى ذلك لوحظ بأن دقة التنبؤ بحرارة التربة من حرارة الهواء تقرل بأزدياد العمق. كما وان وجود فروقات معنويرة موجبرة برين حرارة التربة وحرارة الهواء فى المدى ما بين 02.32 و 20.32 م 1 عنررد العمررق 2.3 م خلال شهرى كانون الاول وكانون الثانى قد تساعد فى استخدام حرارة باطن الارض لاستخدام التدفئة خلال المواسم الباردة.


Article
The Reference of architectural Identity of Kurdistan Region of Iraq
مرجعية الهوية المعمارية في أقليم كوردستان العراق دراسة تحليلية للواقع المعماري المعاصر في مدينتي دهوك وأربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Identity represents the priority in our contemporary communities since nothing more than identity satisfies the individual's quest to achieve his global existence through his belonging to a large unit that embraces him. Since architecture is the civilized expressive outcome of community's ideology, identity has been the subject for many studies and research, and has been studied and researched by many philosophers and critics from different perspectives. Since the concept of identity tackles different knowledge fields, it has added a diverse impression on our contemporary architecture in general and in Kurdistan in specific and is characterized by constant change impacted by technical, economical, political and social factors. The exposure of Kurdistan to the effect of economic expansion and the development of technology, mass media, and communication had an effect on the existence of an architectural style characterized by rapid change. This caused first governing the architectural shape resulted from frequent ideology and the different expressions of considerations to our environment (and this is through the international modern trend). The governing of west civilization increased in all domains architecture being one of them to the extent that it controlled the privacy of architecture. From this point, the research came to show the architectural identity in Kurdistan Region.تمثل الهوي ة المرتب ة الريسس سة ف ي معتمعاتن ا المعاصرة اذ لا شئ يغن ي انسس اا الد رد ع هاجس السعي الى تحقسق وجوده العماعي م خ لال استماي ى ال ى وي دة ملس ة تش تمل علس ى وتحتويى ولاا العمارة هي ذلك النتاج الحضاري المعبر ع فكر المعتمع فقد شكل مدهوم الهوية موضوعا للعديد م الدراس ا والابحاث , مما اسى فسر وبحث م قب ل العدي د م الدلاس دة والنقاد وم مختلف وجها النظر, سظرا لك وا مده وم الهوي ة يم س مختل ف المع الا المعرفس ةي اا مثس را م العوام ل ساعد على اسباغ طابعا متنوعا على عمارتنا المعاصرة بشكل ع ام وف ي اقل سم مردس تاا بش كل خ ا , تمس ب ا لتغسر المس تمر, مت برا بعوام ل اجتماعس ة وسساس سة واقت ادية وتقنسة, يسث ماا لتعرض موردستاا الع را لت بسر التوس ع الاقت ادي والتطور التكنلوجي وتطور وسايل الاعلام والات ال ابر في وجود ط را معم اري س ريع التغس ر, تس ب اولا ف ي سسطرة شكل معماري سابع م فكر متكرر وساتج ع اي لا اق ل تقدير للاعتبارا الملايمة لبسئتنا )وذلك م خ لال التس ار الدولي للعمارة الحديثة( وبذلك ت ايد سدوذ الحضارة الغربسة في م ل المس ادي منه ا العم ارة ال ى الح د ال ذي طغ ى فس ى عل ى الخ وصسة في العمارة ي وم هنا اتى البحث لتشخسص واق ع الهوية المعمارية في اقلسم موردستاا العرا .


Article
The Relationship Between The Creation Abilities and Architectural Design Process- Students of Department of Architecture at University of Sulaimany as a Case study
العلاقة بين القدرة الإبداعية وعملية التصميم المعماري طلبة القسم المعماري في جامعة السليمانية حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

Creating is one of the needs of the mental and physical creation , and architectural design has the intercommunication between science and creation to reach student to the creative level especially in architectural design , this research study the creation abilities for students of the architectural engineering department , 1st level at University of Sulaimani threw the Torrance Measurement . The study reaches to the strong relationship between the creation abilities and architectural design studying , the creation ability comes through ,flexibility , originality , fluency and elaboration . The study consist on the importance of the improvement of the creation abilities and the factors that effect on creating in architectural design studying .تمثل عملية الابداع حاجة ضرورية واساسية لعملية الخلق الفكري والمادي،وتمتاز دراسة التصميم المعماري في اقسام الهندسة المعمارية بحالة من التواصل بين التفكير العلمي والابداع للوصول بالطالب في المراحل المختلفة الى درجة الابداع في الناتج المعماري وخاصة في مناهج التصميم المعماري، يتناول البحث عملية الكشف عن القدرات الابداعية لطلبة القسم المعماري في جامعة السليمانية من خلال جانبين، النظري لبحث مفاهيم الابداع والقدرة الابداعية وعلاقتها بعملية التصميم المعماري والجانب العملي لقياس مدى القدرات الابداعية لدى الطلبة من خلال استخدام آلية قياس معتمدة مقياس تورنس Torrance Test ، ويتوصل البحث الى العلاقة الوثيقة بين القدرة الأبداعية لدى الطالب في المرحلة الاولى في الدراسة المعمارية ومستوى الطالب في التصميم المعماري وتتمثل القدرة الابداعية في المرونة والاصالة ومعرفة التفاصيل اما عامل الطلاقة فيؤثر في المراحل اللاحقة من الدراسة ، ويوصي البحث بضرورة واهمية تنمية القدرات الابداعية لدى الطلبة واختبارها لمعرفة الطالب المبدع والتاكيد على العوامل المنمَية للابداع في المناهج النظرية والعملية في الدراسة.


Article
Evaluation of the Social Interaction in the Opening Spaces in the New Housing Project (Sulaimani City as a Case Study)
تقييم التفاعل الاجتماعي في الفضاءات المفتوحة للمجمعات السكنية الحديثة مدينة السليمانية حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

This research study the evaluation of open spaces in housing projects in Sulaimani city , threw an analytical study for the vertical and mixed housing projects and comparing with the planning and design standards for open spaces and its effect on social intercommunication and reaction , especially after the increasing of the numbers of housing units and projects and the increasing of the need for these projects and the encouraging of (KRG) and local government for vertical housing projects .Thus the planning and design of the housing projects were differently deals with the areas of open spaces , that’s for the research studies the open spaces and green areas in housing projects and its effect on social reaction and the level of these projects . In theoretical part the research study the understood of opens paces and the factors the effect on social reaction and , In practical part the research study the vertical housing projects in sulaimani city and the level of social reaction, the study conclude that the housing projects in Sulaimany city deals with the open spaces in different ways and the levels of social reaction are different because of the investment policies and the non-completed of the city master plan, depending on the factor of attracting clients in these projects .يتناول البحث دراسة تقييم التفاعل الاجتماعي في المجمعات السكنية لمدينة السليمانية من خلال دراسة وتحليل ومقارنة المشاريع الاستثمارية العمودية والمختلطة الحديثة، حيث تتمثل أهمية الفضاءات المفتوحة في المجمعات السكنية من خلال تطبيق المعايير التصميمية وبيان مدى اثرها في العلاقات الاجتماعية، فقد زادت عدد المجمعات السكنية الحديثة في مدينة السليمانية في العقد الاخير من خلال زيادة الطلب على السكن وتشجيع حكومة اقليم كوردستان والادارات المحلية المشاريع الاسكانية الاستثمارية الحديثة العمودية في المدينة، فكانت التصاميم للمشاريع السكنية تختلف في استجابتها لمساحات الفضاءات المفتوحة مما تطلب دراستها لمعرفة اهمية واثر الفضاءات المفتوحة في رفع كفاءة المجمعات السكنية ومدى تحقيقها للتفاعل الاجتماعي بين ساكنيها ، ويتناول البحث في الجانب النظري دراسة وتحليل مفاهيم الفضاءات المفتوحة واهم العوامل المؤثرة في التفاعل الاجتماعي داخل هذة الفضاءات وفي الجانب العملي دراسة المشاريع الاسكانية الاستثمارية الحديثة من خلال التحليل والمقارنة للوصول الى واقع حال البيئة السكنية الحديثة في مدينة السليمانية ومدى تحقق التفاعل الاجتماعي بين الساكنين والبيئة المبنية ، ويظهر في هذا البحث بان المشاريع السكنية الحديثة تتناوب في مدى تفاعل سكانها مع البيئة المبنية نتيجة للسياسات الاستثمارية في هذا المجال وعدم وجود مخطط واضح ونهائي للمشاريع الاسكانية في المدينة وعدم وضوح التعليمات الخاصة بهذا المجال وقصور في المتابعة لتنفيذ المجمعات السكنية من الجوانب المتعلقة بالفضاءات المفتوحة والاعتماد على روح المنافسة والجذب في تصميم المشاريع الاسكانية


Article
The Impact of the Distribution Mechanism of University Seats Courses on Spatial Justice Achievement within the Region Case Study: Faculty of Engineering - Sulaimani University/ Silaimani Province – Kurdistan - Region of Iraq
أثر آلية توزيع المقاعد الدراسية الجامعية في تحقيق العدالة المكانية ضمن الإقليم الحالة الدراسية: كلية الهندسة جامعة السليمانية - في محافظة السليمانية إقليم كوردستان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The urban system in the Sulaimani Province is characterized the continuation of spatial dominance of Sulaimani city, since more than three decades and yet. And demonstrated that the application of the Zapf’s rule on the population of the ten largest urban centres, with comparing them by different time series. The phenomenon of dominance Has reflected picking all that is desirable in the province injustice spatially, through harvesting of students of the city for most of the seats at the Faculty of Engineering - University of Sulaimani (a desired college) by proportion more than twice the proportion of the population of the city at the expense of students who live outside the city within the province . The research the use of descriptive and analytical methodologies proved a variation in the percentage of getting those seats of the faculty by male students more than females by the largest proportion outside the city, as well as the high level of male education and increases the graduation rate as well. And appeared that male domination of accept in college took retreat in favour of females in the last decade of college life, especially in the last four years. And the continued application of the central mechanism of acceptance in higher education, are rendered to the result which that a continuation of the regional variation between the Sulaimani city and areas beyond it within the Province. As this mechanism help in the formulation of structuring technical staff (Engineering) of the city more regularly with compared to areas beyond it, and increase the speed direction of the development process in the rhythm is very different with the line of general development in the province. That caused the disturbance of balance in spatial justice towards the city’s benefit within the Province, due to the presence of continuation slowing down of spatial development in outside areas of the city.يتّسم النظام الحضري في محافظة السليمانية، بهيمنة مستمرة لمدينة السليمانية عليه مكانياً منذ أكثر من ثلاثة عقود ولحد الآن. وأثبته ذلك تطبيق قاعدة زيف على سكان أكبر عشرة مراكز حضرية ومقارنتها بسلاسل زمنية مختلفة. وقد إنعكست ظاهرة الهيمنة هذه، على قطف كل ما هو مرغوب في المحافظة من قِبل سكان المدينة بصورة غير عادلة مكانياً. وذلك من خلال حصد طلبة المدينة لمعظم المقاعد الدراسية في كلية الهندسة جامعة السليمانية )إحدى الكليات المرغوبة(، - بنسبة أكثر من ضِعف نسبة سكانها وعلى حساب حصص الطلبة الساكنين خارجها ضمن المحافظة. وأثبت البحث ومن خلال إستخدام المنهجين الوصفي والتحليلي المستخدمَين، تبايناً في نسبة الحصول على تلك المقاعد الدراسية في الكلية من قِبل الطلبة الذكور أكثر من الإناث وبنسبة أكبر خارج المدينة، فضلاً عن إرتفاع مستواهم العلمي وزيادة نسبة تخرّجهم أيضاً. وظهرت بأنّ هذه الهيمنة الذكورية للقبول في الكلية أخذت بالتراجع لصالح الإناث في العقد الأخير من عُمر الكلية وخصوصاً في السنوات الأربع الأخيرة. وأن إستمرار تطبيق آلية القبول المركزي في التعليم العالي، مؤداة الى نتيجة مفادها وهي إستمرار حدّة التباين الإقليمي بين مدينة السليمانية والمناطق الخارجة عنها ضمن المحافظة. إذ أنّ هذه الآلية


Article
The urban existence of Baghdad city between the effect of the provisions of the construction of jurisprudence and Contemporary Urban legislation
الواقع العمراني لمدينة بغداد بين تأثير احكام البناء الفقهية والتشريعات العمرانية المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The ruling mechanism of the urban environment Arabic Islamic cities in the past differs from similar current ones, for the affairs of urbanism and constructions, in those cities, were mainly administrated through the system of "religions legislations"(Feqqh) that used to run all aspects of life in a total state of equilibrium, this system, which re gave birth to a highly distinct homogeneous environment conveying not only the needs and requirements of its occupants, but also their culture and ambitions. Growing , interactionally, with their customs , ethics and values. In the current urban- environment, substantial change has accrued at the legislational system that runs and controls the affairs of the urban construction extended to cover the roots and shoots, most of which were imported or inspired from a different environment, which a different kind of constants and variables of those of the local environment, This has led to multi-level controversial and negative aspects, troubled the occupants of the current cities and towns, and that was the main problem of this research. This study aimed to convey a picture of the reality of Baghdad city under the system that used to run its constructional affairs previously - religions legislations and law - and take it as a base of view, to look through it to the reality of the Arab Islamic city of today under current constructional legislations, and this study shown the main urban problems and the extent of the participation of these constructional legislations in the said problems, taking the capital of Baghdad as a realistic case of study for the current Arabian-Islamic city; documenting some of its aspects and questioner a section of its inhabitants; to know their points of view concerning the problems they face and their causes, to conduct a general comparing between the most important features of the traditional and current environments, each under its special legislations. This study showed the most important urban problems caused by that “contemporary” legislation, and also showed the presence of considerable support in the study area for the point of view of jurisprudence legislation in urban issues, as opposed to the perspective of contemporary urban legislation.تختلف الالية التي كانت تحكم العمران في بيئة المدن فيما مضى عن مثيلاتها في الوقت الحاضر، إذ كانت شؤون العمران والبناء تدار في البيئة التقليدية من خلال منظومة من التشريعات التي كانت تسيّر شؤون الحياة كافة بتوازن وتكامل، فولدت بيئة متجانسة ذات خصوصية عالية، تعبر عن حاجات ساكنيها ومتطلباتهم وتطلعاتهم وثقافتهم، وتنمو متفاعلة مع قيمهم وتقاليدهم واعرافهم. وفي البيئة المعاصرة.. تغيرت المنظومة التشريعية التي تسير وتحكم شؤون العمران الحضري تغيرات جذرية، شملت الاصول والفروع، حيث ان اغلبها استوحيَ او استورد من بيئات مغايرة لا تتف ثوابتها او متغيراتها مع مثيلاتها في البيئة المحلية للمدن الاسلامية، مما احدث تناقضات ومظاهر سلبية بمستويات متعددة، يعاني منها سكان المدن المعاصرة باستمرار. وكانت هذه مشكلة البحث الاساس. وهدفت هذه الدراسة اعطاء صورة لواقع مدينة بغداد في ظل تشريعاتها العمرانية في تسعينات القرن الماضي، واستشهد البحث بمظاهر حية من واقع تلك المدينة، موثقة بعض مظاهرها ومستجوبة شرائح من سكانها؛ لتعرف رأيهم حول ما يعانونه من مشاكل ومسبباتها. وذلك لاجراء موازنة عامة بين اهم سمات وملامح البيئتين التقليدية والمعاصرة، في ظل تشريعاتهما. واظهرت هذه الدراسة اهم المشاكل الحضرية التي تسببها تلكم التشريعات العمرانية )المعاصرة(، واظهرت ايضا وجود تأييد كبير في منطقة الدراسة لوجهة نظر التشريعات الفقهية في المسائل العمرانية، في مقابل منظور التشريعات العمرانية المعاصرة.

Table of content: volume:1 issue:1