Table of content

Al-Kindy College Medical Journal

مجلة كلية الطب الكندي

ISSN: 18109543
Publisher: Baghdad University
Faculty: Al-Kindy Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Kindy College Medical Journal ((Al-Kindy Col.Med.J)), a periodic peer reviewed scientific journal published biannually by Al-Kindy College of Medicine –University of Baghdad. specialised
in research of medical and related subject ISNN 1810-9543
The articles and research studies published in the journal are carefully selected and reviewed by a high standard advisory board from doctors who are most seniors and experts in their medical fields according to the subjects submitted to the journal.
Al-Kindy Col.Med.J is well recognized by Baghdad ,Mustansiriya and Nahrain universities for promotion of their teaching staff.
Three hundred articles ,research papers, case reports and studies have been published ourn medical journal since 2003 till now and the journal has been distributed to all medical collages of Iraq and most counties in the Middle East.

Loading...
Contact info

Mobile: +964 7803546157
web site: www.kmc.edu.iq
E-mail: journal@kmc.uobaghdad.edu.iq
info@kmc.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2018 volume:14 issue:1

Article
Electrosurgery

Loading...
Loading...
Abstract

Electrosurgery is the application of a high radio frequency of alternating polarity, electrical current to biological tissue as a means among many functions like cut, coagulate, desiccate, or fulgurate tissue in surgical practice . Many surgeons have faced during their lifetime one or more of the complications of these devices . It is either electrical, laser, ultrasonic and mechanical.


Article
Life style modification in the management of hypertension in a sample of hypertensive patients attending Primary Health Care centers at Baghdad city
تغيير انماط الحياة في علاج ارتفاع ضغط الدم لدى عينة من مرضى ارتفاع ضغط الدم المراجعين لمراكز الرعاية الصحية الاولية في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Modifications of life style are often critically important to adequately control excising hypertension. Objective: :to determine the source of information regarding hypertension and lifestyle modification practices in the management of hypertension in a sample of Iraqi hypertensive patients. Type of the study: Across-sectional study.: Methods: The study was conducted over a period of two months during November and December 2015 at Primary Health Care center of Baghdad Al-GidedaAwaland Bab Al Mudhum primary health care centers. The sample included 219 hypertensive patients (102 females and 117males). They were subjected to a structured questionnaire consist of socio-demographic characteristics, duration of disease and source of information and different questions related to life style modification practices in the management of hypertension, also all participants were subjected to height and weight and blood pressure measurement. Data analysis by using SPSS programme vertion18.Frequeny, percentage for each question responses was calculated andpercent score was measured . Results:The main source of information regarding lifestyle modifications was the health workers (37.8%). The included patients were in the 5th decade, mean duration of disease was 5.55±5.12year, with mean systolic/diastolic blood pressure 142.6/ 89.3mmHg, obese with mean BMI 32.14±5.19 kg/m2.The dietary and drug intakelifestyle modification practices of patients were with higherpercent score (90% , 88% and 84%) regarding decrease alcohol intake ,intake of healthy oils,stop smoking and intake of fresh fruits and vegetablesrespectively while the lower percent score56% for intake of folic acid . Conclusions: The lifestyle modification practices regarding body fitness was highest 82% for enough rest while for regular physical exercise was 68%. المقدمة: تغيير انماط الحياة غالباً ذا اهمية قصوى لغرض السيطرة التامة لارتفاع ضغط الدم الهدف من الدراسة :- تحديد مصدر معلومات المرضى عن ارتفاع ضغط الدم وتحديد انماط الحياة في علاج مرض ارتفاع ضغط الدم لدى عينة من المرضى العراقيين . المرضى وطرائق العمل :- انجزت دراسة مقطعية على مدى شهرين خلال شهر تشرين الثاني وكانون الاول 2015 في مركزي الرعاية الصحية الاولية بغداد الجديدة الاول وباب المعظم . شملت عينة الدراسة 219 من مرضى ارتفاع ضغط الدم (102 اناث و 117 ذكور) ، ثم ثم عرض عليهم استمارة استبيان معدة تغطي المعلومات الشخصية – الديموغرافية ، مدة المرض ، مصدر المعلومات عن المرض وأسئلة اخرى متعلقة بممارسات تغيير انماط الحياة في علاج مرض ارتفاع ضغط الدم وكذلك ثم قياس الوزن والطول وضغط الدم لكل المشاركين بالبحث . تم تحليل البيانات إحصائياً بأستخدام برنامج18SPSS Version ومن ثم تم احتساب التكرار والنسبة المئوية لاستجابات كل سؤال ومن ثم تم احتساب الدرجة المئوية الكلي. لكل سؤال. النتائج . كان مصدر معلومات المرضى الرئيسي هو الكادر الصحي 37،8% ، المرضى المشمولين بالبحث كانوا بالعقد الخامس من العمر ، مدة عمر المرضى 5,55± 12 عام ، معدل ضغط الدم 89/142 ملم زئبق ، لديهم سمنة لمعدل كتلة الجسم 32,14 ±5,19كغم/م2 . كان تغير انماط الحياة التغذوية وتناول الدواء بنسبة اعلى وبدرجة مئوية 90% ، 88% ، 84% بالنسبة الى تقليل تناول الكحول ، وتناول الزيوت النباتية الصحية ، توقف التدخين وتناول الفواكه والخضراوات الطرية بالتتابع ولكن أقل درجة مئوية 56% بالنسبة الى تناول مادة الفولك اسد تغيير انماط الحياة لضبط قياسات الجسم كان اعلاه 82% بالنسبة الى أخذ قسط من الراحة ولكن 68% بالنسبة الى انتظام اجراء التمارين الرياضية .


Article
Risedronate as a therapeutic trial post-hysterectomy in premenopausal women to prevent osteoporosis
دراسة تأثير عقار رايزدرونيت كمحاولة علاجية لمنع هشاشة العظام للنساء بعد استئصال الرحم قبل سن انقطاع الطمث

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis is a skeletal defect manifested by a reduction of bone strength as a result of reduced bone mass to the extent that there is a higher risk of fracture even on minor trauma. Hysterectomy in a premenopausal woman is a well known cause of ovarian failure resulting in an increased risk of osteoporosis. Objective : To clarify bisphosphonate's preventive effect on osteopenia and osteoporosis in premenopausal women after hysterectomy. Type of the study: Cross –sectional study. الخلاصة خلفية الدراسة: هشاشة العظام هو مرض هيكلي يوصف بقلة كمية العظم و تدهور دقيق في نسيج العظم, مما ينتج زيادة خطورة انكسار العظم. استئصال الرحم قبل سن انقطاع الطمث هو سبب في عجز المبيض و بالتالي زيادة خطورة هشاشة العظام. هدف الدراسة: للتحقق من تأثير عقار رايزدرونيت على الاصابة بقلة العظام و هشاشة العظام للنساء بعد استئصال الرحم قبل انقطاع الطمث نوع الدراسة: محاولة علاجية عشوائية مراقبة المرضى و طرائق العمل :اربعة و ثمانون مريضة مستئصلات الرحم قبل انقطاع الطمث تتراوح اعمارهن بين 40 و 50 سنة ادرجن في هذه الدراسة في مستشفى اليرموك التعليميي و العيادة الخاصة في بغداد، لمدة عامين من اب 2011 الى تموز 2013 قسمن الى مجموعتين: المجموعة الاولى (مجموعة دراسية 42 مريضة) اعطين علاج رايزدرونيت لمدة عام كامل مع الكالسيوم و فيتامين د , والمجموعة الثانية (مجموعة قياسية 42 مريضة) اخذت مماثلة للمجموعة الاولى بالنسبة للعمر و مقياس الوزن و تاريخ الكسور , اعطيت كالسيوم و فيتامين د فقط. تم قياس كثافة العظم المعدنية في نهاية العام للمجموعتين وتم تقييمها لقلة العظام و هشاشة العظام. النتائج: قلة العظام و هشاشة العظام كانت اقل معنويا احصائيا في المجموعة الدراسية بالمقارنة مع المجموعة القياسية. الاستنتاجات: إرتفاع في قياس كثافة العظم المعدنية في المجموعة الدراسية التي اخذت علاج رايزدرونت مقارنة بالمجموعة القياسية و هدا الارتفاع معنويا إحصائيا.


Article
Role of Diffusion-Weighted MR Imaging in Characterization of Posterior Fossa Tumors

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Conventional MR imaging is essential for diagnosis and evaluation of the posterior fossa tumors Objectives: To assess the value of diffusion weighted imaging and apparent diffusion coefficient in making distinction between different histological types of posterior fossa tumors. Type of the study: Cross-sectional study. Methods: Brain MRI and DWI assessed 19 patients (12 female and 7 male) with MRI diagnosis of posterior fossa tumors. absolute ADC values of contrast -enhancing solid tumor region and ADC ratio of solid tumor to ADC of normal -appearing deep White matter were compared with histological diagnosis postoperatively .The mean ADC value and ratio were determined by using a 2-tailed T test


Article
Modification of Combined Vibrated Power Assisted Liposuction with Periareolar Gland Excision in management of Gynecomastia
علاج تضخم الثدي عند الرجال باستخدام تحوير الجمع بين شفط الدهون الاهتزازي المدعم مع استئصال الغدد حول الحلمة جراحيا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The recognized procedures that have been used to treat gynecomastia are said to have relatively a long operative time, less patient satisfaction rate, they are merely used, in mild to moderate gynecomastia, leaves a mild bulging over the nipple areola complex, resulting in aesthetically unsatisfactory results. The more the grade of gynecomastia, the more complicated the used surgical techniques. This study evaluates the success rate of these simplest surgical technique in higher grades of gynecomastia. Objectives: to present the experiences with use of Modification of Combined Vibrated Power Assisted Liposuction with Periareolar Gland Excision in management of in different type Gynecomastia Type of the study: This is a retrospective study Methods: The study includes the use of a modification of combine vibrated power-assisted liposuction with periareolar gland excision applied for managing different types of gynecomastia. In 23 consecutive patients (46 breasts) treated between February of 2011 and March of 2016. Results: 23 patients (46 breasts) were successfully treated using this technique. Volume aspirated in both breast was 792 ml (range, 450 to 1600 ml). Using the periareolar excision technique, the mean operative time was 55 minutes (range, 45 to 90 minute). Complications were minimal (1.5 % per breasts), and no revisions were required. Conclusions: The modified Combined vibrated power assisted liposuction and the periareolartechnique have demonstrated to be a less time consuming versatileapproach, for the treatment of gynecomastia and consistently produces a smoothcontoured male breast, it is promising method to achieve good aesthetic results in gynecomastia surgerywhile resulting in an inconspicuous scar. الخلفية: ان الإجراءات القديمة التي استخدمت لعلاج تضخم الثدي عند الذكور تكون نسبيا ذات وقت طويل، ومعدل رضا المرضى قليل وكما أنها تستخدم فقط في الحالات الخفيفة إلى المعتدلة وغالبا ما تترك انتفاخ معتدل على وحول هالة الحلمة، مما أدى إلى نتائج غير مرضية من الناحية الجمالية. وكلما زادت درجة تضخم الثدي زادت التقنيات الجراحية المستخدمة. هذه الدراسة تقييم معدل نجاح أبسط التقنيات الجراحية في أعلى الدرجات من تضخم الثدي عند الذكور. الهدف من الدراسة: لتقديم الخبرات حول استخدام طريقة الجمع بين شفط الدهون بمساعدة الاهتزاز مع الاستئصال الجراحي للغدة تحت هالة الحلمة في علاج الانواع المختلفة من تضخم الثدي عند الذكور. المواد والطرق: هذه دراسة بأثر رجعي حول استخدام طريقة الجمع بين شفط الدهون بمساعدة الاهتزاز مع الاستئصال الجراحي للغدة تحت هالة الحلمة في علاج الانواع المختلفة من تضخم الثدي عند الذكور، وكخطوة اخيره يتم استخدام شفط الدهون بمساعدة الاهتزاز مرة أخرى لهندمة وإخفاء المتبقي من تعرجات الصدر. 23 مريضا متتالياً (46 الثدي) عولجوا بين فبراير 2011 ومارس 2016. النتائج: تم علاج 23 مريضا (46 الثدي) بنجاح باستخدام هذه التقنية وكان حجم الدهون المسحوبة 792 مل (بمعدل 450-1600 مل) وكان متوسط وقت العملية هو 55 دقيقة (المدى، 45 إلى 90 دقيقة) وكانت المضاعفات في الحد الأدنى (1.5٪ لكل الثديين). لم تكن هناك حاجة إلى اجراء أي عمليات ثانوية. الاستنتاجات: قد ظهر ان استخدام طريقة الجمع بين شفط الدهون بمساعدة الاهتزاز مع الاستئصال الجراحي للغدة تحت هالة الحلمة في علاج الانواع المختلفة من تضخم الثدي عند الذكور بانها الطريقة الأكثر مناسبه حيث تستخدم لأكثر الحالات تنوعا وتستغرق وقتا أقصر وتولد نتائج ثابتة وعلى نحو سلس وكذلك تنتج عنها ندبة غير واضحة


Article
Microfracture Arthroscopy Efficacy In Treatment Of Articular Cartilage Insult Of Knee
فعالية التكسير الجزئي بواسطة الناطور لمعالجة اهانة غضروف مفصل الركبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The treatment of articular cartilage defects is one of the most clinical challeng for orthopedic surgeons. Articular cartilage is a highly organized tissue with complex biomechanical properties and substantial durability. However, it has a poor ability for healing, and damage from trauma or degeneration can result in morbidity and functional impairment. debilitating joint pain, dysfunction, and degenerative arthritis Objectives: The purpose of study is to show effectiveness of micro fracture arthroscopy as a method of treatment for such problem . Type of the study: Cross-sectional study. Methods: Arthroscopic surgery was done to 52 patients who complain of knee pain limping and show clinical or radiological evidence of cartilaginous injury and we used arthroscopic micro fracture technique for those patient who have injury of no more than4cm2 then we instruct patient to not put any weight over knee for 2-3 months and followed clinically according to Lyshlom scor and by MRI and some of them by second look arthroscopy to assess the healing. Results: Fifty two patients under go micro fracture arthroscopy . Thirty four patients (65.4%) reported good or excellent subjective results , thirteen patients (25%) had fair knee function, and only five patients (9.6%) reported poor result Conclusions: Micro fracture arthroscopy is a cheap effective method for repairing cartilaginous lesion . المقدمة :معالجة اهانه غضروف مفصل الركبة هي واحده من مشاكل الركبة الغير متفق عليها بالرغم من ان الغضاريف هي نسيج ذو خاصية أحيائيّة وحركيّه معقده ومتانة جوهريّة الا انها لديها قدرة فقيرة للشفاء من الاتلاف نتيجة جرح أو انحلال مرضيّ مما يؤدي الى إضعاف وظيفيّة الغضروف. الهدف: الغرض من الدراسة أن يبدي فعالية من كسور دقيقةبواسطه جهاز الناظوري كطريقة لمعالجة مثل هذه المشكلة. طرق العمل :تم اجراء معالجه 52 مريض يعانون من الالم الركبة مع عرج نتيجة اصابات غضروف الركبة والمشخصة من خلال الفحص السريري والإشعاعي بواسطة ناظور الركبة عن طريق عمل تكسرات دقيقه في مكان خلل الغضروف على ان لا يزيد حجم ضرر الغضروف 4 سم2 بعد ذلك نطلب من المريض أن لا يضع أيّ وزن على الركبة لمده 2-3 شهور ويتبع سريريّا وفقا لشلوم سكور وبالرنين المغناطيسي وفي بعض الاحيان بنظره ثانيه بواسطة ناظور الركبة. النتائج : من 52 مريض يشتكون من الم وعرج الركبة نتيجة اصابات غضروفيه مشخصه سريريا وإشعاعيا تم اخضاعهم للمعالجة بواسطة التكسيرات الدقيقة بواسطة ناظور الركبة ثلاثون أربعة مريض ( 65.4% ) نتائج جيّدة أو ممتازة , ثلاثة عشر مريض (25%) نتائج معتدلة وفقط خمسة مرضى (9.6%) نتائج فقيرة. التوصيات :التكسرات الدقيقة بواسطة ناظور الركبة , طريقة رخيصة وفعّالة لإصلاح ضرر الغضروف


Article
Recurrent Laryngeal Nerve Injury With Versus Without Nerve Identification In Different Thyroidectomy Procedures
نسبة حدوث اصابة العصب الحنجري الراجع مع استكشاف او عدم استكشاف العصب في عمليات استئصال الغدة الدرقية المتنوعة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The world health organization estimates that worldwide 2 billion people still have iodine deficiency Objectives: Is to make comparison between the effect of identification of recurrent laryngeal nerve (RLN) and non-identification of the nerve on incidence of recurrent laryngeal nerve injury (RLNI) in different thyroidectomy procedures. Type of the study: cross –sectional study. Methods: 132 patients with goiters underwent thyroidectomy .Identification of RLN visually by exposure were done for agroup of them and non-identification of the nerves for the other group. The outcomes of RLNI in the two groupsanalyzed statistically for the effect of Identification of RLN on decreasing the incidence of the nerveinjury .The benefits of identification of RLN evaluated in each procedure ofthyroidectomy which were total thyroidectomy (TT), near totalthyroidectomy (NTT), and subtotal thyroidectomy (STT).Patients were followed up monthly for 6 months by indirect laryngoscopy for mobility of the vocal cords. Results: 132 patients underwent thyroidectomy,258 RLNswere at risk, 124 nerves were identified and134 nerves were not identified,1 RLN was injured in identified group, and 8 RLN were injured in non-identified group. The pvalue was (0.0393) which was significant. TT were performed for 56 patients (42.4%) and total hemi thyroidectomy(THT) for 6patients(4.5%), there were 118 RLNs at risk, 64RLNs were identified and 54 RLNs were not identified.1RLN was injured in identified group, and 7RLNs were injured in non-identifiedgroup, the pvalue was(0.023)which was significant.NTT procedure were performed for 38 patients(28.8%) , 76 RLNs were at risk. 30 RLNswere identified and none of themwas injured, 46 RLNswere not identified, 1 RLN was injured the p value was(1)which was not significant.STT were performed for 32patients(24.4%),64 RLNs were at risk. 30 RLNs were identified and 34 RLNs not identified,there was no nerve injury in both groups . Conclusions: identification of RLN decrease incidence of RLNI in TT, while there was no significant increase of RLNI in NTT and STT when the nerve was not identified الغاية: مقارنة تأثير استكشاف العصب الحنجري الراجع من عدم استكشافه على نسبة حصول ضرر العصب اثناء علميات استئصال الغدة الدرقية المتنوعة الطريقة: تم اجراء عملية استئصال الغده الدرقية في مستشفى الامام علي (ع).ل132 مريض يعانون من تضخم الغده الدرقية لاسباب متنوعة. اجريت عملية معاينة العصب الحنجري الراجع بالاستكشاف التشريحي لعدد من هؤلاء المرضى ولم يستكشف العصب في العدد الاخر. تم متابعة المرضى شهريا ولمدة ستة اشهر من قبل اختصاصي الانف والاذن والحنجرة بواسطة ناظور الحنجرة الغير مباشر لمعاينة حركة الحبال الصوتية. تم تحليل النتائج الحاصلة احصائيا لمقارنة تأثير استكشاف العصب على تقليل نسبة حصول الضرر الجراحي للعصب الحنجري الراجع . النتيجة: عملية استئصال الغده الدرقية ل132 مريض.258 عصب في حالة خطر الضرر الجراحي. تم استكشاف124عصب وكان الضرر في واحد فقط .لم يتم استكشاف 134 عصب وكان الضرر ل8 وهذه النسبة مؤثره احصائيا بينت ان استكشاف العصب يقلل من نسبة حدوث شلل الحبال الصوتية. اجريت مقارنة تأثير استكشاف العصب في كل نوع من انواع استئصال الغده الدرقية الاستئصال الكلي, الاستئصال القريب من الكلي والاستئصال التحت الكلي. تم اجراء الاستئصال الكلي ل57 مريض واستئصال كامل لفص واحد ل6 مرضى.118 عصب في حالة خطر الضرر الجراحي. تم استكشاف64 عصب وكان هناك ضرر لعصب واحد .54 عصب لم يتم استكشافها نسبة حدوث الضرر ل7 عصب .الاستنتاجات: تبين ان استكشاف العصب الحنجري الراجع في الاستئصال الكلي للغده الدرقية مؤثر في تقليل الضرر الجراحي للعصب. لم يكن هناك تأثير لاستكشاف العصب على تقليل الضرر للعصب في حال الاستئصال القريب من الكامل او تحت الكامل للغده الدرقية .


Article
Biochemical Risk Determinants of Osteoporosis in Overweight and Obese Postmenopausal Women with Type 2 Diabetes Mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several studies suggested that skeletal system is adversely affected by diabetes and is associated with increased risk of osteoporosis and fragility fractures Objectives: The study was a case-control study that designed to assess the level of bone turnover markers (BTMs) among patients with type 2 diabetes mellitus (T2DM) and to investigate the effect of body weight and diabetic control on the level of bone turnover Type of the study: Cross- sectional study. Methods: The present study included 100 postmenopausal women with type 2 diabetes mellitus. Sixty-six non-diabetic postmenopausal women were enrolled as a control. Fasting blood samples were collected to measure Alkaline phosphatase (ALP),stoeocalcin(OC), fasting blood sugar (FBS)and glycated hemoglobin (HbA1c). Urine samples were collected to measure deoxypyridinolin(DPD). The results were expressed as a ratio to urine creatinine Results: The mean level of serum osteocalcin was significantly lower in the diabetic group than in the control group,while the level of urinary deoxypyridinolin was significantly higher in the diabetic group than in the control group . There was no significant difference in the level of Alkaline phosphatase between diabetic patients and control. An inverse association was found between osteocalcin with body mass index(BMI), glycated hemoglobin and fasting blood sugar. On the other hand appositive association was found between the level of deoxypyridinolin with body mass index Conclusions: Altered bone metabolic markers in patients with T2DM with more significant alterations in those who hsd poor glycemic control . Decrease in formation marker osteocalcin and increased resorption markers such as (DPD) has been found.


Article
Evaluation of the clinical examination in thediagnosis of acute medial collateral ligament injury of the knee joint in comparism with examination under general anesthesia
تقييم الفحص السريري في تشخيص تمزق الرابط الملازم الإنسي الحاد لمفصل الركبة بالمقارنة مع التشخيص بالفحص تحت التخدير العام

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tear of MCL of the knee is a frequent problem among knee ligaments injuries.Injuries to the MCL are usually caused by contact on the outside of the knee and are accompanied by sharp pain on the inside of the knee. Contrary to most other knee ligaments the medial collateral ligament (MCL) has an excellent ability to heal, being fairly large and well vascularised structure. The vast majority of isolated medial ligament injuries heal without significant long-term problems Objectives: is to compare between the early clinical examination, and assessment under general anesthesia (GA), and to find out the best methods to assess the MCL tear especially in suspected cases. Type of the study:Cross- sectional study. Methods: Fifty patients are collected from casualty & outpatient units from November/2014 to October/2016 with MCL injury in AL-Kindy teaching hospital.We decided to evaluate them under general anesthesia by valgus stress test at 30 degrees & 0 degrees to estimate the integrity of MCL, in addition to anterior &posterior Drawer test to evaluate anterior &posterior cruciate ligaments Results: : From the 50 patients we select, there were 21 patients seen in the examination to have MCL tear.1 of them were Grade I ( 4.8% ),14 of them were Grade II (66.7% ),&6 of them were Grade III (28.5%)Associated injuries with ACL injury were 5 patients, with PCL injury were 1 patient and with medial capsular injury were 2 patients. Follow up of case range from (2-10) weeks with an average of 6 weeks combined with physiotherapy programs. Conclusions: Diagnosis of MCL tear by valgus stress test under GA is the best method for the assessment of MCL tear in suspected cases. الخلفية: تمزق الرباط الانسي للركبة هي حاله شائعة ضمن تمزق اربطة الركبة ,عاده ما تحدث من شده خارجية للركبة وعلى عكس معظم اربطه الركبة ,الرباط الانسي له قابليه الالتئام كونه يحتوي على اوعية دموية جيده الغرض من الدراسة: تقييم الفحص السريري المبكر والفحص تحت التخدير لتحديد طريقه العلاج المثلى طريقه العمل: تم انتخاب خمسون مصاب في مستشفى الكندي التعليمي وتم فحصهم تحت التخدير العام لفحص الرباط الانسي والاربطة الصليبية للركبة. النتائج: من خمسون مصاب كان هناك 21 مصاب بتمزق الرباط الانسي واحد منهم الدرجة الاولى4.8 % و14 منهم درجه ثانيه 66.7% و6 مصابين درجه ثالثه 28.5%. خمس مرضى مترافق مع الرباط الصليبي الامامي ومصاب واحد مع الرباط الصليبي الخلفي واثنان من المصابين مع تمزق غلاف المفصل الانسي تمت متابعه المرضى من 2-10 اسابيع. الاستنتاج: تشخيص تمزق الرباط الانسي بطريقه الشد الخارجي تحت التخدير هي الطريقة المثلى للتقييم الحالات المشتبه لهما .


Article
Prevalence and risk factors for hepatitis C virus in Beta thalassemic patients attending blood diseases center in Ibn- AL -Baladi Hospital, Baghdad

Authors: Zena Hussain *, Isam Jaber**
Pages: 42-49
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemias are a group of heterogeneous genetic disorders, in which the rate of production of hemoglobin is partially or completely suppressed due to reduced rate of synthesis of α or β- chain Objectives: to estimate the prevalence of Hepatitis C infection among B thalassemia patients attending Ibn-AL-Baladi center of blood diseases in AL-Sader city, in AL-Resafa Quarter of Baghdad and to determine the possible risk factors. Type of the study: Cross- sectional study. Methods: A cross sectional study conducted on B Thalassemia patients attending the blood diseases center in Ibn-AL-Baladi hospital during the period from 1st of July till the 31st of December 2015. Results: All of 400 eligible patients, who were recruited to be included in this study, were accepted to participate in the study giving an overall response rate 100%. The prevalence rate of Hepatitis C according to anti HCV antibody test among the study group was 26%. Conclusions: we conclude that about quarter of Iraqi thalassemic patients visiting the thalassemia center in Ibn-AL-Baladi hospital have HCV infection


Article
Ventricular Myocardial Sheet

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Despite the fact that the exact architecture and orientation of ventricular myocardium are critical to cardiac functions either in health or disease, it is still debated. Objectives: Anatomical demonstration of the ventricle myocardium (VM)as a single, long and continuous muscular sheet and this muscular sheet can be dived into 3-segments. As a new anatomical concept the left ventricle is a triple layers wall; whether the right ventricle is a single layer wall.Histological demonstration of different directions of muscle-fibers at each layer of ventricular myocardium. Type of the study: Cross- sectional study. Methods: In this study 100-heart (fish, chicken, goat, sheep and cow) were dissected and analyzed. Dental lacrona and wax knife used majorly in the dissection, boiling of the hearts with distilled water and finally opening them by the “opening-technique”. Results: Ventricular myocardium is a single, long and continuous muscular sheet in 100-samples of different species which had been included in the study (passing from the fish toward the cow). VMS can be divided into 3-segments in (100% of cow, 95% of goat and 85% of sheep). The left ventricle is a triple layers wall; whether the right ventricle is single layer wall, this result observed in (100% of cow, 95% of goat and 85% of sheep).Finally different directions of muscle fibers observed at each layer of ventricular myocardium where the subendocardial layer shows transverse running pattern of muscle fibers, mesocardial layer shows longitudinal running pattern of muscle fibers and subepicardial layer shows mixed running patterns of muscle fibers. Conclusion: Ventricular myocardium is single, long and continuous muscular sheet. This sheet consists of 3-segments. These segments coils in spiral track and form the triple layers left ventricular wall and the single layer right ventricular wall. By histological examination of ventricular myocardial layers different directions of muscle fibers observed at each layer.


Article
Echocardiographic assessment of Left Ventricular Dyssynchrony in Hypertensive Patients with Normal Systolic Function
تقييم عدم تزامن انقباضية البطين الايسر لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم ممن يمتلكون قوة ضخ ضمن المعدل الطبيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Normal Left Ventricular systolic function is present in nearly 50% of patients with congestive heart failure, the majority of such patients have systemic hypertension. Recent studies have demonstrated Left Ventricular dyssynchrony among patients with heart failure and normal systolic function. The co-existence between Left Ventricular dyssynchrony and hypertension with normal systolic function (with no clinical evidence of heart failure) is less well understood. Objective: To assess the Left Ventricular dyssynchrony among hypertensive patients with normal systolic function by using Tissue doppler imaging.To find out the associations between the LV dyssynchrony and other global echocardiographic findings like (LA volume index, LVmassindex , LV sephericity and LV filling pressure E/E`) Type of the study: Prospective case- control study Methods: The study conducted in Baghdad Teaching Hospital from 1st of June 2015 to 30th of May 2016 .Study included two groups of people, 40 patients, age_ matched healthy (control) group (group1) and 60 patients with established hypertension (group 2). A Complete 2-D and TDI echocardiography studies with simultaneous ECG were performed for all patients. Examination involved LV septal and posterior wall thicknesses, internal dimensions, left atrial size, ejection fraction and tissue doppler derived waves velocities E', E/E.' Dyssynchrony was determined by measuring T-P max ( the maximal time difference from the onset of QRS to peak systolic velocity on TDI between any opposing LV wall in 3 apical views) . Results: The study included 40 age –matched control people, 27males (67.5%) and 13 females (32.5%) with a male to female ratio was 1.8 :1, ranging from (42.4-58y) with mean age was (50.2 ±7.8y ) (group 1) and 60 hypertensive patients, 38 males (63.3%) and 22 females (36.7%) with a male to female ratio was 1.7 :1, ranging from (48.5- 66.5y) with mean age of (57.5± 9.0 y) (group 2) . Left Ventricular dyssynchrony was identified in 20 of 60 patients (33.3%) .Dyssynchrony had no significant association with age and BSA. But it was significantly associated with LA volume index (r = 0.61, p=0.001), LV mass index(r=0.52 ,p=0.001) , LV sphericity index (r= 0.5, p = 0.003) ) and LV filling pressure(r=0.6 , p value=0.001) . Dyssynchrony had significant negative correlation with ( E`) velocity (r= - 0.7 ,P =0.001) . Conclusion: Left Ventricular dyssynchrony is frequent among hypertensive patients with normal LV systolic function .The Left Ventricular dyssynchrony is significantly related to LA volume, LV mass, LV sphericity and LV filling pressure. المقدمة: ان الوظيفة الانقباضية للبطين الايسر تكون طبيعية في 50% لدى مرضى عجز القلب الاحتقاني ,حيث ان غالبية هولاء المرضى لديهم ارتفاع في ضغط الدم .الدراسات الحديثة اظهرت وجود عدم تزامن في انقباضية البطين الايسر لدى مرضى عجز القلب الاحتقاني ممن يمتلكون قوة ضخ ضمن المعدل الطبيعي .ان العلاقة بين عدم تزامن انقباضية البطين الايسر وارتفاع ضغط الدم غير مفهومة . الهدف من الدراسة : 1- تقييم عدم تزامن انقباضية البطين الايسر لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم ممن يمتلكون قوة ضخ ضمن المعدل الطبيعي وليس لديهم اعراض عجز القلب الاحتقاني عن طريق استخدام دوبلر الانسجة . 2- ايجاد العلاقة والارتباط بين عدم تزامن انقباضيه البطين الايسر مع متغيرات صدى القلب (مؤشر حجم الاذيين الايسر , مؤشر كتلة البطين الايسر , كروية البطين الايسر , ضغط امتلاء البطين الايسر المرضى وطريقة العمل: اجريت دراسة مستقبلية للحالات والشواهد في مستشفى بغداد التعليمي الطابق الثامن ,من 1 يونيو 2015 الى30 مايس 2016 (12 شهر), وتضمنت الدراسة مجموعتين من الناس ,المجموعة الاولى تكونت من 40 شخص سليم ليس لديهم اي مرض (عينة للمراقبة) والمجموعة الثانية من 60 مريض لديه ارتفاع فى ضغط الدم , حيث تم اجراء دراسة شاملة باستخدام فحص صدى القلب ثنائي الابعاد ودوبلر الانسجة بالتزامن مع تخطيط القلب الكهربائي لجميع المرضى. تضمن الفحص قياس سمك حاجز البطين الايسر وجداره الخلفي ,الابعاد الداخلية للبطين الايسر, حجم الاذيين الايسر, قوة ضخ القلب وسرعة متغيرات دوبلر الانسجة مع ضغط امتلاء البطين الايسر. تم تحديد عدم تزامن انقباضية البطين الايسر من خلال قياس فرق الوقت بين بداية انقباض البطين الايسر في مؤشر تخطيط القلب الكهربائي واعلى سرعة انقباضية بين اي جداريين متقابلين في البطين الايسر في مؤشر دوبلر الانسجة في جهاز صدى القلب .القيم الطبيعية لعدم تزامن انقباضية البطين الايسر تبيت لدى الاشخاص السليمين الذين ليس لديهم ارتفاع في ضغط الدم وكان فحص القلب طبيعي لهم باستخدام جهاز صدى القلب. النتائج:شملت الدراسة 40 شخص سليم كعينة للمراقبة( 27 ذكر و 13 انثى) تتراوح اعمارهم بين (42.4_58 سنة) مع متوسط العمر كان ( 50.2± 7.8 سنة) و 60 شخص مصاب بارتفاع ضغط الدم (38 ذكرو 22 انثى) تتراوح اعمارهم بين (48.5 _66.5 سنة) مع متوسط العمر كان (57.5 ± 9سنة) .ووجد حدوث عدم تزامن انقباضية البطين الايسر في 20 من 60 مريض (33.3%) وتبين ان عدم تزامن انقباضية البطين الايسر ليس لها علاقة بالعمر r=0.3 ,p=0.2) ) و بمساحة سطح الجسم (r=-0.07 , p=0.4) .وكانت مرتبطة الى حد كبير بمؤشر حجم الاذيين الايسر (r=0.61 ,p=0.001) ,مؤشركتلة البطين الايسر (r=0.52 ,p=0.001 ) , مؤشركروية البطين الايسر(r=0.5 ,p=0.003) و ضغط امتلاء البطين الايسر(r=0.6 ,p=0.001( وعلاقة عكسية مع سرعة متغيرات دوبلر الانسجة , r=- 0.7 ), (p=0.001) . الاستنتاجات : 1- وجد ان عدم تزامن انقباضية البطين الايسر تكون متكررة الحدوث لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم ممن يمتلكون قوة ضخ ضمن المعدل الطبيعي وليس لديهم اعراض عجز القلب الاحتقاني . 2- خطورة عدم تزامن انقباضية البطين الايسر متعلقة بشكل ملحوظ مع حجم الاذيين الايسر, كتلة البطين الايسر, كروية البطين الايسر وضغط امتلاء البطين الايسر .


Article
Infectious Causes of Diarrhea Among Neutropenic Children
أسباب الاسهال المعدية لدى الأطفال الذين يعانون من قلة الخلايا العدلة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Intestinal infections are frequently occur among children with cancer who receive chemotherapy. On the other hand, diarrhea is especially common and severe among cancer patients that develop neutropenia, either due to the disease itself or due to the intensive chemotherapy. There are many causes of diarrhea among those patients, but intestinal infections still an important etiology among them. Objectives: to study the frequency of diarrhea among neutropenic children, with its infectious etiologies, especially the bacterial, fungal and parasitic causes. Type of the study:Cross-sectional study. Methods: the study was done in the Oncology Department of Nanakali Hospital for Haematological diseases and malignanciesin Erbil City, on pediatric age group. One hundred six children with cancer were followed up during the period between January – May 2017, of them only 50 patients who full fill the criteria of being (neutropenic, diarrheic, and age < 14 years), and those were regarded as the study group, compared to 20 patients who had the same criteria (diarrheic, and age < 14 years) but notneutropenic.They were investigated for the infectious causes of diarrhea especially bacterial, parasitic, and fungal agents. Data were analyzed statistically using SPSS program and Correlation test was also used. The results were regarded significant with p < 0.05. Results: A total of 70 diarrheal episodes in 106 cancer children were detected, 50 of them were neutropenic while 20 were not. Intestinal infections were detected in 62% of the 1st group and in 45% of the 2nd one, while the causes in the remaining cases of diarrhea (38%) cannot be identified. Bacterial pathogens were the main agents that causes diarrhea followed by fungi then parasites with an infectious rates of (28%, 20%, and 14% respectively). Conclusions: Diarrhea commonly developed among cancer children with neutropenia. Bacteria are the most incriminated pathogens followed by Candida and parasites. This study noticed the presence of other etiologies for diarrhea beside infectious causes that should be considered and investigated in the future researches and during management of diarrhea in those patients. المقدمة: يكثر حدوث الاسهال والاصابات المعوية لدى الأطفال المصابين بالسرطان ويتلقون العلاج الكيمياوي وتكون الاصابة أكثر شدة لدى المرضى الذين يعانون من قلة الخلايا العدلة على وجه الخصوص, والناتج عن المرض نفسه أو عن استخدام العلاج الكيمياوي. وهناك العديد من الاسباب للاسهال لدى هؤلاء المرضى وتعتبر الاصابات المعوية من مسبباته المهمة والتي يجب الكشف عنها لمعالجتها بصورة صحيحة. الأهداف: ان هذه الدراسة تسعى لمتابعة حدوث الاسهال والكشف عن اسبابه خاصة المعدية منها بين الاطفال قليلي الخلايا العدلة. الطريقة: لقد اجريت هذه الدراسة في قسم الاورام بمستشفى نانه كه لي لامراض الدم والسرطان في أربيل, وقد تمت متابعة 106 طفلا" مصابا" بسرطانات مختلفة خلال الفترة مابين كانون الثاني ومارس 2017, حيث تم اختيار 50 مريضا" منهم ممن كانوا يعانون من الاسهال, قلة الخلايا العدلة, واعمارهم تحت 14 سنة. وقد تمت مقارنتهم ب20 مريضا" اخرين كمجموعة سيطرة ممن يطابقونهم في كل شيء عدا كونهم قليلي الخلايا العدلة. وقد قمنا باجراء الفحوصات المختلفة لهم لمعرفة أسباب الاسهال خاصة البكتيرية, الطفيلية , والفطرية. كما تم تحليل البيانات احصائيا" باستخدام برنامج الحزم الاحصائية للعلوم الاجتماعية وقانون الارتباط لمعرفة العلاقة بين قلة الخلايا العدلة وحدوث الاصابات المعوية. النتائج: من خلال متابعة 106 مريضا" بالسرطان تم الكشف عن 70 حالة اصابة بالاسهال من بينهم 50 فقط كانوا قليلي الخلايا العدلة (مجموعة المرضى), بينما 20 منهم كانت خلاياهم العدلة ذات عدد طبيعي (مجموعة السيطرة). و قد كانت نسبة الاصابات المعوية 62% بين الأطفال في مجموعة المرضى بينما كانت 45% بين الأطفال في المجموعة الثانية, كما اوضحت الدراسة بأن البكتريا كانت من اكثر العوامل المسببة للاسهال تلتها الفطريات ثم الطفيليات بنسب اصابة (28%, 20%, و 14% على التوالي). الاستنتاج: ان حدوث الاسهال يكثر بين الأطفال قليلي الخلايا العدلة, وتعتبر البكتريا من أكثر العوامل المسببة له تليها المبيضات الفطرية ثم الطفيليات. كما ان هذه الدراسة قد بينت ان هناك اسباب اخرى للاسهال الى جانب الاسباب المعدية والتي يجب ان يتم تقصيها واخذها بنظر الأعتبار في البحوث المستقبلية و أثناء معالجة حالات الاسهال هذه .


Article
Peers Pressure And Families Smoking Habit Influence On Smoking Behavior among male Students attending Secondary Schools At second Al- Kurkh education Directorate /Baghdad.
ثأثير ضغط الأقران وعادة التدخين عند الأسر على سلوك التدخين بين الطلاب الذكور الملتحقين في المدارس الثانوية في مديرية تربية الكرخ الثانية /بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is a strong desire of adolescent to have a peer group and to be appreciated and also to become a member of this group which can affect one each other. There for; encourage, adapting,and imitating of friends and group consider as the main reasons behind starting of smoking among youngsters. Smoking habits in the family were found tobe acause of smoking pressure among adolescentas peer pressure. Smoking habit may be started before 18 years of age in most adult smokers. Objectives: To study the effect of peer pressure and family smoking habiton the prevalence of smoking among secondary school students. Type of the study: A cross sectional study . Methods: the study done with cluster sampling method; was conducted between 1st of March to 30th of May 2016. By clustering schools and randomly 7 schools were selected;3secondary schools, 3 intermediate schools and 1 professional secondary school these schools were from second Al- Kurkh education directorate /Baghdad.A total of (1993)boy students were included. An anonymous self-completion questionnaire was used..The questionnaire was essure and family smoking habiton the smoking status of students. Results: The results of the study showed an increasing prevalence of smoking habits among students both forcigarette23.6% -41.4%, and shisha4.1% - 38.8%by increasing the class grade, and also by existing smoking parents(cigarette30.1%,and shisha 32.7%). The prevalence of nonsmoking habit among students decreases by increase smoking family members (63.4% -3.9 %). Conclusion: The effects of peer pressure and family smoking habit were obvious among students with statistically highly significant association. Education and awareness for anti-tobacco programs should be adopted in the curriculum of all secondary schools. الخلفية: توجد رغبة قوية من المراهقين ليكونوا أعضاء ضمن مجموعة الاقران وموضع تقدير من جانب هذه المجموعة التي يمكن أن يؤثر بعضها على البعض. لذلك فأن ؛التشجيع، التكييف، وتقليد الأصدقاء والمجموعة تعتبر الأسباب الرئيسية وراء بدءاً التدخين بين الشباب. كما وجدتان عادات التدخين في الأسرة لها أسباب ضغط التدخين بين المراهقين كضغط الأقران. عادة يبدأ اغلب المدخنون البالغون التدخين قبل 18 سنة من العمر. الأهداف: دراسة تأثير ضغط الاقران وعادة التدخين عند الأسر على معدل أنتشار التدخين بين طلاب المدارس الثانوية. طريقة البحث: دراسة مقطعية بطريقة النمذجة العنقودية ؛قد أجريت بين الأول من آذار/مارس إلى 30 أيار/مايو عام 2016. اختيرت بتقسيم المدارس عنقوديا وبصورة عشوائية اختيرت6مدارس؛ 3 مدارس ثانويةو3مدارسمتوسطةومدرسةثانويةمهنيةواحدةكانتهذهالمدارسمنمديريةتربية الكرخ الثانية /بغداد. شملت الدراسة مجموعة طلاب ذكور (1993) طالب . تم استخدام استبيان غير معرف. تم انشائه من قبل الباحث، ويستخدم لتحديد ضغط الأقران والضغوط الأسرية من المدخنين على حالة التدخين عند الطلاب. النتائج: الدراسة الحالية أظهرت زيادة معد لأنتشار ظاهرة التدخين بين الطلاب(23.6%-41.4%للسيكارة و4.1%- 38.8% للأركيلة) مع تقدم المرحلة الدراسية وكذلك بوجود الأباء المدخنين ( 30.1% للسيكارة و 32.7% للأركيلة). أن معدل أنتشار ظاهرة عدم التدخين بين الطلاب تقل بزيادة عدد أفراد الأسرة المدخنين من 63.4% الى 3.9%. الاستنتاجات: تأثير ضغط الاقران والاسر المدخنة كان واضح بين الطلاب على شروعهم بالتدخنين بدلالة احصائية معتدة عالية. وينبغياعتمادالتثقيفوالتوعيةفيبرامجلمكافحةالتدخينفيالمناهجالدراسيةلجميعالمدارس الثانوية.


Article
Anti-bactericidal and anti-biofilm activities of silver nanoparticles against multidrug-resistant Gram-negative bacilli isolated from burn wound infections
أنشطة مضادة للجراثيم و للغشاء الحيوي من الجسيمات النانوية الفضة ضد العصيات المتعددة المقاومة الدوائية السالبة لغرام والمعزولة من أخماج جروح الحروق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The emergence and spread of multidrug-resistant Gram-negative bacilliin burn wound infections related to biofilm formation, which lend to challenge in treatment with conventional antibiotics andprompting to search for novel antimicrobial agents to control the infections.Silver nanoparticles (AgNPs) have wide spectrum biological properties with different mechanisms of action and less toxicity towards human cells. Objective:The goal of this study was to evaluated the anti-bacterial and anti-biofilm activities of AgNPs alone and in combination with aminoglycoside (Amikacin) and β-lactam (Ampicillin) antibiotics against multidrug resistant Gram-negative bacilli (Pseudomonas aeruginosa, Escherichia coli, klebsiellapneumoniae) isolated from burn wound infections. Type of the study: Cross –sectional study. Methods: 70 clinical isolates of GNBtested for susceptibility tests by disk diffusion method against 10 antibiotics. The minimum inhibitory concentrations (MICs) of AgNPs and antibiotics were carried out according to the standard broth microdilution method, while synergistic interactions were evaluated by time kill-kinetic assays. Calgary method was applied for anti-biofilm activity. Results:Pseudomonas aeruginosa represented the majority of GNBisolated from burn wound infections 34 (48.5 %)followed by Klebsiella pneumonia 21 (30 %) and Escherichia coli 15 (21.5 %). Silver nanoparticles showed remarkable antibacterial activity against GNB that isolated from burn wound infections with the MICs between 25- 75 µg/ml. Aztreonam, amikacin and cefepime were the most effective antimicrobial drugagainst GNB isolates.Synergistic bactericidal effects were observed in two-drug combinations of AgNPswith broad-spectrum aminoglycoside (Amikacin) and β-lactam (Ampicillin) antibiotics against multidrug resistant GNB. In addition,AgNPsalone or in combination with ampicillin inhibited biofilm activity about 60 % – 75 % ofGNB,while combination of AgNPs withamikacin exhibited a powerful anti-biofilm activity and inhibition biofilm formation by 75% to 80%. Conclusion: The results confirmed a synergistic bactericidal effects and significant enhancing of anti-biofilm activity of AgNPs in combination with antibiotics (amikacin and ampicillin) against multidrug resistant GNB isolated from burn wound infections. These data suggest that AgNPs could beapplied as nanodrug for treatment of burn wound infections. الخلفية: ظهور وانتشار عصيات سلبية الغرام المقاومة للأدوية المتعددة في أخماج الجروح الحرق بشكل غشاء حيوي ، والتي تشكل تحدي في العلاج بالمضادات الحيوية التقليدية، مما دفع للبحث عن مواد جديدة مضادة للميكروبات للسيطرة على العدوى. الجسيمات النانوية الفضة (AgNPs) لها خصائص بيولوجية واسعة الطيف مع آليات عمل مختلفة وأقل سمية تجاه الخلايا البشرية. الهدف: كان الهدف من هذه الدراسة تقييم الأنشطة المضادة للبكتيريا والمضادة للغشاء الحيوي للجسيمات النانوية الفضية وحدها وبالاشتراك مع المضادات الحيوية مثل أمينوغليكوزيد (أميكاسين) و بيتا لاكتام (الأمبيسلين) ضد للعصيات سلبية الغرام المقاومة للعقاقير المتعددة و المتضمنة " الزائفة الزنجارية و كليبسيلا الالتهاب الرئوي والإشريكية القولونية" معزولة من أخماج جروح الحروق. طريقة البحث : 70 عزلة سريرية من عصيات السلبة لغرام تم اختبارها لحساسية المضادات الحيوية عن بطريقة نشر القرص ضد 10 من المضادات الحيوية. تم إجراء تركيزات الحد الأدنى المثبطة من الجسيمات النانوية الفضية والمضادات الحيوية وفقا لطريقة تخفيف المرق القياسية، في حين تم تقييم التفاعلات التآزر من خلال المقايسات القتالية للوقت . تم تطبيق طريقة كالغاري لنشاط المضاد للغشاء الحيوي. النتائج: شكلت الزائفة الزنجارية غالبية عصيات السلبة لغرام معزولة من أخماج جروح الحروق 34 (48.5٪) تليها كليبسيلا الالتهاب الرئوي 21 (30٪) والإشريكية القولونية 15 (21.5٪). وأظهرت الجسيمات النانوية الفضية نشاطا مضادة للجراثيم ملحوظا ضد عصيات السلبة لغرام معزولة من أخماج جروح الحروق مع متوسطة تركيزات الحد الأدنى المثبطة ما بين 25- 75 ميكروغرام / مل. وكان ازتريونام، أميكاسين وسيفيبيمي المضادة للميكروبات الأكثر فعالية ضد العزلات العصيات السلبة لغرام. وقد لوحظت آثار مضادة للجراثيم التآزرية في توليفات الدوائية من الجسيمات النانوية الفضية مع المضادات الحيوية واسعة الطيف مثل الأمبيسلين و أميكاسين ضد عصيات السلبة لغرام المقاومة للمضادات الحيوية. بالإضافة إلى ذلك، الجسيمات النانوية الفضية وحدها أو بالاشتراك مع الأمبيسلين ثبطت نشاط الغشاء الحيوي حوالي 60٪ - 75٪لعصيات السلبة لغرام ، في حين أن مزيج من الجسيمات النانوية الفضية مع أميكاسين أظهرت نشاط قوي لمكافحة الغشاء الحيوي وتثبيطه بنسبة 75٪ إلى 80٪. الاستنتاج: أكدت النتائج تأثيرات مضادة للجراثيم التآزرية وتعزيز كبير لنشاط المضاد للغشاء الحيوي من الجسيمات النانوية الفضية في تركيبة مع المضادات الحيوية (أميكاسين والأمبيسلين) ضد البكتريا العصوية السالبة لغرام المقاومة للأدوية المتعددة والمعزولة من أخماج جروح الحروق. وتشير هذه البيانات إلى أن الجسيمات النانوية الفضية يمكن تطبيقها كدواء نانوي لعلاج التهابات جروح الحرق.


Article
Efficacy Of Hyaluronic Acid And Corticosteroid Intra-Articular Injection In Knee Joint With Primary Osteoarthritis

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoarthritis OA is the most common joint disorder in the world. Injection of high molecular weight hyaluronic acid intra-articular with steroid is a one of the used therapeutic option for patients with (OA)knee. Objectives: Objective of this study was the evaluation the efficacy, safety, pluse duration of action of viscosupplementation of the HMWHA( high molecular weight hyluranic acid ). Type of the study: Cross-sectional study. Methods: From 81 patients with sever knee pain due to OA (grades 3–4) were recruited from Al-Yarmouk teaching hospital & a private clinic during the period from January 2014 till July 2016. The patients were (24 males - 57 females) with mean age 57.14 years( range from 45y -64 y). Visual Analog Scale (VAS) questionnaire for pain, morning stiffness calculated by minuets and physical function were used to assess treatment efficacy after intra-articular HMWHA injection. Results: The study included 81 patients who gave the examination data and complete the vital baseline and follow-up data necessary to check for the safety and efficacy .Major improvement was seen after 6 months from injection, as pain, stiffness and physical activity data decreased to 20.32, 1.42 and 4.44 respectively. Such achievement continue for 9 months after injection, as the pain marks was 28.3, the stiffness marks was 3.15,while the physical activity marks was 5. Conclusions: injection of HMWHA with steroid intr articular is effective, safe for the period of 9 months for those patients who complain from moderate and severe OA knee joint. فعالية حقنتي حمض الهيالورونيك والستيروئيد في الفصام العظمي الاولي لمفصل الركبة . الخلفية: التهاب المفاصل من الامراض المزمنه الذي توثر على الغضروف وتحطمه الهدف: فعالية استخدام حامض الهيالورونات طرائق العمل: دراسة مستقبلية اجريت على واحد و ثمانون مريضاً بالغين يعانون من مرض الفصال العظمي تم علاجهم بواسطة حقن حمض الهيالورونيك والستيروئيد ,, يتوزعون الى ( 24 ) حالات ذكور و ( 57 ) حالات اناث تتراوح اعمارهم من ( 45 ) سنة الى (69 ) سنة بمعدل ( 57 ) سنة. تمت الدراسة في مستشفى اليرموك التعليمي والعيادة الخاصة للفترة من تاريخ كانون الثاني لسنة 2014 الى تموز لسنة 2016. كل هذه الحالات تعاني من مرض الفصام العظمي المتوسط والشديد تم فحصها وتسجيل معدلات الالم والتصلب والصعوبة في اداء الفعاليات الوظيفية.تحت ظروف التعقيم تم سحب سائل مفصل الركبة في معظم الحالات من الجهة الجانبية الخارجية.ثم تم علاج جميع الحالات بحقن مفصل الركبة بمادة المخدر الموضعي الليدوكائين وحقنة مادة المثيل بريدنيزيلون ثم بمادة حمض الهيالورونيك عالية الوزن الجزيئي ومتابعتها لمدة تسعة اشهر جرى خلالها تسجيل النتائج ومعدلات الاختلاف عند الشهر الاول والثالث والسادس والتاسع. النتائج: كانت نتائج دراستنا كالاتي: وجود انخفاض ملحوظ في معدل قراءات الالم على مدى اشهر المتابعة لتصل الى معدل28.3 عند قراءة الشهر التاسع مقارنة بما كان عليه قبل العلاج وهو 58.42 بلغ الانخفاض في معدل قراءات التصلب من معدل 10.43 دقائق الى 3.15 دقائق. بلغ التحسن في صعوبة اداء الفعاليات الوظيفية من معدل 12.48 الى معدل 5فيما نتج عن الدراسة كأعراض جانبية تضمنت 35 حالة توزعت بين الشعور بالالم والتورم والاحمرار وتحدد الحركة وجميعها تم علاجها خلال ثلاثة ايام فقط اما بالباراسيتامول او مضادات الالتهابات غير الستيروئيدية. الاستنتاجات: ان استخدام حمض الهيالورونات هو فعال وآمن في حالات المرضى الذين يعانون من مرض الفصال العظمي ذو الدرجة المتوسطة والشديدة في مفصل الركبة


Article
Case report Leigh Syndrome: Report of a Rare Case with Late Onset Presentation

Authors: Qays A. Hassan*
Pages: 87-89
Loading...
Loading...
Abstract

Leigh's syndrome, or sub acute necrotizing encephalomyelopathy, is a rare inherited neurometabolic disease of infancy and early childhood with variable course and prognosis. Rarely, it occurs in juveniles and adults. The diagnosis is difficult and still remains to challenge the clinicians on the basis of history; hence the role of imaging is very essential. It is the neuroimaging, chiefly the Magnetic Resonance Imaging showing characteristic symmetrical necrotic lesions in the basal ganglia and/or brain stem that leads to the diagnosis. Late-onset varieties are rare and only few cases were reported all over the world. Here, I report a case of late onset (juvenile) Leigh syndrome presenting with an acute polyneuropathy. Neuroimaging confirmed it to be a case of Leigh syndrome.

Table of content: volume:14 issue:1