Table of content

Journal Dawat

مجلة دواة

ISSN: 24115711
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Quarterly Journal for researches, and linguistic, literature and educational studies
Issued by the House of Arabic Language and Literature at the Holy shrine of imam, Hussein
The first issue was issued in the second half of 2014

Loading...
Contact info

معلومات الاتصال
http://dawat.imamhussain.org
Email: daralarabia@imamhussain.org
Mob:
+9647827236864
+9647721458001

Table of content: 2018 volume:4 issue:16

Article
The title (the full pray of Imam Sajad) is a semiotic approach.
(الصحيفة السجادية الكاملة) مقاربة سيميائية

Loading...
Loading...
Abstract

The title is one of the important keys in exploring the depths of the text and opening it up, as the main threshold that the researcher is obliged to question before and to the depths of the text, as well as for his important role in understanding the deep purposes of literary work. It is a very diverse and rich sign that carries symbolic and iconic dimensions Content and transforms the reader with the brilliant illumination of interlocking text paths. Hence, interest in it is inevitable from modern monetary studies, especially semiotics, which have made it a special semiautomatic system, which marks the first start in the process of tracing the meaning of the text and deciphering its encoded code. The research in this study aims to approach the title of Imam Sajad pray, a semiotic approach that reveals its semantic and suggestive characteristics, as well as the extent of its harmony and interaction with the content on which it is defined, and with the product on the other hand.يُعدُّ العنوانُ من المفاتيح المهمَّة في استجلاء أغوار النص وفتح مغاليقه، بوصفه العتبة الرئيسة التي تفرض على أنْ يستنطقها قبل ولوجه إلى أعماق النص، وكذلك لما يؤدِّيه من دور مهم في فهم المقاصد العميقة للعمل الأدبي، فهو علامة شديدة التنوع والثراء تحمل أبعاداً رمزية وإيقونية تختزل المحتوى وتغري القارئ بما تشيده من إضاءات بارعة لممرات النص المتشابكة. ومن هنا كان الاهتمام به أمراً حتمياً من لدن الدراسات النقدية الحديثة، ولاسيما السيميائية التي جعلت منه نظاماً سيميائياً خاصاً يمثّل الانطلاقة الأولى في عمليات تتبّع دلالة النص وفكّ شفرته الرامزة. وان ّ البحث في هذه الدراسة يهدف إلى مقاربة عنوان (الصحيفة السجادية الكاملة) مقاربة سيميائية تكشف عن خصائصه الدلالية والإيحائية وكذلك عن مدى انسجامه وتفاعله مع المحتوى الذي عنون به من جانب، ومع المنتج من جانبٍ آخر. .


Article
The narrative event and vision in the text
الحدثُ الروائيُّ والرؤيةُ في النص

Loading...
Loading...
Abstract

This research highlighted the event, which is a major component of the narration, and concludes that each novel contains events that constitute the basic nucleus of the novel. It is the main events and other secondary events that overlap with the basic events to form the fabric of the novel and the major events can not be dispensed with. Without creating a gap in the novel. The importance of secondary events is not inherent in itself but rather in the service of presenting characters or expanding the vision and the nature of the event between the authors of the novel, but in the new directions to write the novel is no longer taking care of external events, but became the impact of the event in the consciousness of the characters and important issues in the novel plot and its elements and the node The solution. The classification of Boyon the tripartite was included because it includes two basic criteria: it represents the starting point of most classifications, and it explains the narrator’s relationship with the characters of the story on the one hand .. God is behind the intention. سلّطَ هذا البحث الضوء على الحدث الذي هو مكوّن رئيسي من مكوّنات السرد وتوصل الى أنّ كل رواية تتضمّن أحداثاً تشكّل النواة الأساسية للرواية وتتمثّل بالأحداث الرئيسية وأحداث أخرى تكون ثانوية تتداخل مع الأحداث الأساسية لتشكّل نسيج الرواية والأحداث الرئيسية لايمكن الاستغناء عنه كونها ثانوية يمكن الاستغناء عنها. دون أنْ يؤدي ذلك إلى إيجاد فجوة في الرواية. فأهمية الأحداث الثانوية لاتكمن في ذاتها وإنمّا بما تؤديه من خدمة في تقديم الشخصيات أو توسيع الرؤية وتختلف طبيعة الحدث بين كتّاب الرواية أمّا في الاتجاهات الجديدة لكتابة الرواية فلم تعد العناية بالأحداث الخارجية وإنّما أصبحت بأثر الحدث في وعي الشخصيات ومن الأمور المهمة في الرواية الحبكة وعناصرها المقدمة والعقدة والحل. وتوضيح كذلك تصنيفات الرؤية السردية عند كل من لوبوك وفريد مان وجان بويون وتودروق وجنيت وتم اعتماد تقسيم بويون الثلاثي كونه يشتمل مزيتين أساسيتين هما أنّه يمثّل منطلق أغلب التصنيفات وأنّه أوضح علاقة الراوي شخصيات القصة من جهة .. والله من وراء القصد.


Article
The Intentional significance of the phenomenon of repetition in Quran’s story
الدَّلالَةُ القَصْدِيَّةُ من ظَاهِرَةِ التكرار في القِصَّة القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

Quran has a special method in conveying it aim to the receipt in it’s speeches, by summarizes and prettify, and once in classification and explain, and once again by repetition. The repletion form a clear phenomenon in the story side more than it’s other sides. This phenomenon formed a problem to some scientific an researchers about to expect it or not. For sure the defect is not in the Quran but in the receipt’s mind who can’t understand the Quran’s intense from the phenomenon of repetition especially in the story side, and other sides in general. So it not recognized the default of the repetition of the Quran’s story. This concept resulted a wrong suspicion to some interested about the repetition of Quran’s story and considered this phenomenon of repetition in Quran’s story as a default, and this formed a the theme of research to the researcher and he must explain the intention of the repetition in Quran’s story; so that the exclude suspicions and prove the other sides of miracles represented by their challenge to make similar to it, and improve that’s for every repetition there is an another mean differ from the other one mentions in other place. The repetition came from the verity of intention that verify by subject. And now it is clear that the repetition is not for nothing, as some interesting thought. The subject of research (the repetition of the mean without uttering) in Quran’s story, and it is now good repetition cause they were unable to make similar to it in the same time in more than place. Which contains Quran’s stories. It is an authentic study in this field, cause it revealed the intentions of the Quran in the phenomenon of repetition In Quran’s stories, collecting the whole subjects In the ancients and lasting and reformed it again. It begins in descriptive approach then begins an establishment to analytical, critical, inference approach collect between theoretical and applied sides, and in the same time not ignoring the induction approach as it could in determination the Quran’s intentions. إنَ للقرآنِ الكريم أسلوبا خاصا به في إيصال مقاصده إلى المخاطب ، فهو في خطاباته تارة يوجز ويجمل ، وتارة يفصّل ويبيّن ، وتارة يكرّر . وقد شكّل التكرار ظاهرة بارزة في الجانب القصصي أكثر من الجوانب الأخرى فيه . وقد شكّلت هذه الظاهرة مشكلة عند بعض العلماء والباحثين بين قابل لها ورافض . ويقينا أنّ الخلل ليس في القرآن ، وإنّما الخلل في فهم المتلقي – القاصر – الذي عجز عن فهم مقاصد القرآن من ظاهرة التكرار في الجانب القصصي بخاصة ، والجوانب الأخرى بعامة ، أي : إنه لم يدرك علة تكرار القرآن للقصة القرآنية ، وقد ولَّد هذا الفهم القاصر لدى بعض الدارسين شبهة – ليست في محلها – أثيرت حول تكرار القرآن للقصة القرآنية ، وعدَّ ظاهرة التكرار في القصص القرآني عيباً ، وما أثير من شبهة حول ظاهرة التكرار شكّلت لدى الباحثة مشكلة البحث ، وصار لزاما على الباحثة انْ تسعى إلى بيان مقاصد التكرار في القصة القرآنية ؛ لأنّه ببيان المقاصد تسقط الشبهات ، وتثبت الجوانب الأخرى من قبيل الإعجاز المتمثّل بتحديهم بالإتيان بالمثل وبيان أنّ لكل تكرار مقصدا يختلف عن ذكره في موضع آخر . فالتكرار إنّما جاء تبعا لتنوّع الدلالة القصدية التي تتنوّع بتنوّع الأعراض . وبهذا يتضح أنه ليس تكرارا من قبيل العبث كما توهم بعض الدارسين . ومدار البحث ( تكرار المعنى دون اللفظ ) في القصة القرآنية ، وهو بهذا اللحاظ تكرار ممدوح ؛ لأنه أعجزهم أنْ يأتوا بسورة مثله وهو أتى ما عجزوا أن يأتوا به في مواطن كثيرة وفي سور كثيرة تناولت القصص القرآني . لذا هي دراسة أصيلة في هذا الباب ؛ لأنها كشفت النقاب عن مقاصد القرآن في ظاهرة التكرار في القصص القرآني جمعت شتات الموضوع وشذراته عند الأقدمين والمتأخرين وأعادت صياغته من جديد ، فهي بدأت بمنهج وصفي ، ثم انطلقت مؤسسة لمنهج تحليلي نقدي استدلالي جمع بين الجوانب النظرية ، والجوانب التطبيقية ، وفي الوقت نفسه لم تغفل المنهج الاستقرائي ما استطاعت إلى ذلك سبيلا في تحديد مقاصد القرآن


Article
The narrative performance in Surat Al - Rahman
الأداءُ القصصي في سورة الرحمن

Loading...
Loading...
Abstract

This research highlighted the aesthetic dimensions in (Surat Al-Rahman) and the justification for repeating the verse (That is, about thirty-one times), which is 48% of the number of its verses (eighty-seven verses), about half of the blessed sura, as the blessed verse embodies the first party of the conflict, which includes the meaning of the request for ratification, And the meaning of the prohibition of arrogance, may God bless him and grant him good health, and the other party is referred to as “the hypocrisy of the hypocritical” (interpretation of the meaning) For the free verses of Sura blessed from the incident of falsehood But it does not achieve the dimension of fiction, as well as the non-leveling power of the two parties to the conflict despite the contrast between the ratification and moral denial and that the fundamentals of the dramatic construction every idea corresponds to the idea .... God is behind the intent. سلط هذا البحث الضوء على الأبعاد الجمالية في ( سورة الرحمن ) ومسوّغات تكرار قوله تعالى (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ( التي تكررت بواقع (إحدى وثلاثين مرة ) أي ما نسبته 48% من سورة عدد آياتها ( ثمان وسبعون آية ) أي حوالي نصف السورة المباركة ، إذ تُجسّد تلك الآية المباركة طرف الصراع الأول والمتضمّن دلالة ( طلب التصديق) بنعم الله تعالى بوصفه (رأس الطلب) المنبثق من دعاء وطلب للمعنى لاسيّما أنّ الطلب من النهي بمنزلته من الأمر ويجري على لفظه كما يجري على لفظ الأمر، وكأنّ الآية الكريمة متضمّنة لمعنى النهي عن الجحود بأنعم الله تبارك وتعالى، أمّا الطرف الآخر فمحمول على ( التكذيب الافتراضي) لخلو آيات السورة المباركة من حادثة كِذب بعينها إلّا إشارات عامة وردت فيها ، ولعلّ ذلك لا يحقّق البعد القصصيّ ، فضلاً على عدم استواء قوّة طرفي الصراع على الرغم من التقابل المتعارض بين التصديق والتكذيب المعنويّين وذاك الأمر من أساسيات البناء الدراميّ فكل فكرة تقابلها فكرة....والله من وراء القصد وعليه المعول.


Article
Acceptance of the two sides .. Study in some of the resolutions of the Academy of Arabic language in Cairo
قبـولُ الوجهينِ .. دراسةٌ في بعضِ القراراتِ الصرفيَّةِ لِمَجْمَعِ اللغةِ العربيَّةِ في القاهرة

Loading...
Loading...
Abstract

This research attempts to stand at some decisions of the Academy of Arabic language in Cairo, where it is decided to change the wording of the grammatical formulas with each other and to substitute the formula for a different place to take into account the context and the semantic purposes of each formula. This gives the Arabic speaker a flexibility in using one of the two formulas Is a function of the same meaning as the other morphological formula contained in the decision of the Academy , and no wonder, what was approved by the Academy was not without linguistic support from the heritage of the ancients and their works, so When the Academy finds an opinion that tends to stand tall when it stands on a different issue, it joins the voice of the supporters in favor of that issue to ease the users of the Arabic language and to facilitate them.يحاولُ هذا البحثُ الوقوفَ عندَ بعضِ قراراتِ مَجْمَعِ اللغةِ العربيَّةِ في القاهرة الَّتي حسمَ القولَ فيها بإمكانيَّةِ تناوبِ الصّيغِ الصرفيَّةِ مع بعضِها ، وإحلالِ صيغةٍ مكانَ أخرى مراعاةً للسّياقِ بما يتساوقُ والأغراض الدلاليَّة لكلِّ صيغةٍ ، مِمَّا يمنحُ المتكلِّمَ أو النَّاطقَ بالعربيَّةِ مرونةً في استعمالِ إحدى الصّيغتين اللَّتين أجازهما المَجْمَعُ دالَّةً على المعنى نفسِهِ للصّيغةِ الصَّرفيَّةِ الأخرى الَّتي تضمَّنها قرارُ المَجْمَعِ ، ولا غروَ فإنَّ ما أجازهُ المَجْمَعُ لم يكن بلا سندٍ لُغَويٍّ من تراثِ القدماءِ ومصنَّفاتِهم ، فالمَجْمَعُ متى ما وجدَ رأيًا يميلُ إلى كفةِ الرجحانِ عندَ الوقوفِ على مسألةٍ مُخْتَلَفٍ فيها فإنَّهُ يضمُّ صوتَهُ إلى صوتِ المؤيِّدينَ مجَوِّزًا تلك المسألةَ تخفيفًا على مستعملي اللغةِ العربيَّةِ وتيسيرًا لهم .


Article
The words of war in the dewan of the wars of apostasy
ألفاظُ الحربِ في ديوانِ “حُرُوب الرِّدَّة”

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of the subject lies in the exploitation of verbal production from the field of war, in order to understand the importance of the semantic relations extracted from the poetic texts. Therefore, we chose the DIWAN of the Wars of apostasy, where the poetry is distinguished by the artistic image made under the circumstances of war and tribal conflict. In addition, all the words that appeared in the DIWAN of the Wars of apostasy reflected the warlike nature of purposes such as: pride, enthusiasm, lamentation, and praise. The proportion of the words of war is high because most of the military texts based on the recall of facts and heroics that aroused in the poet emotions that made the words are clear and clear. The terms of the study which adopted a selection of the Diwan not limited to a certain aspect of the war, but included all aspects of the battle, such as equipment and specifications of the soldiers. The poet went on to use the items in the DIWAN. In varying degrees, I mentioned them in a descriptive statistical approach that I adopted in the research in order to produce results that highlight the extent to which the poets are familiar with the use of the terms تكمنُ أهميةُ الموضوع في استثمار الإنتاج اللفظي من ميدان الحرب, وإدراك مدى العلاقات الدلالية المستخرجة من النصوص الشعرية ؛ فاخترنا ديوان حروب الرِّدَّة لما ينماز به شعرهم من بلورة فنية نظمت تحت ظروف الحرب والنزاع القبلي , فضلاً عن ذلك أنّ جميع الألفاظ التي وردت في ديوان حروب الرِّدَّة عكست الطابع الحربي المرصَّع بأغراض شتى كالفخر والحماسة والرثاء والمدح, فكانت نسبة ألفاظ الحرب نسبة عالية لأنّ أغلب النصوص الحربية تقوم على استذكار وقائع وبطولات مضت أثارت لدى الشاعر انفعالا لتلك الأحداث فسمّت الألفاظ بالجزالة والوضوح؛ فالألفاظ التي تناولتها في الدراسة والبحث من مختارات الديوان لا تنحصر بجانب معين من الحرب بل شملت كل ما نظم في ميدان المعركة من عتاد وصفات جند فأطرد الشاعر في استعمال المفردة في الديوان وبنسب متفاوتة ذكرتها ضمن المنهج الإحصائي الوصفي الذي اعتمدته في البحث حتى نخرج بنتائج تبرز مدى تآلف الشعراء في استخدام المفردة .


Article
The effect of the introduction of prepositions on each other in the Holy Quran.
أثرُ تقديمِ حروفِ الجر بعضها على بعض في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

The verb in each group is renewed and has significance with each character that transcends it, and these meanings derive from the indications that the letters of the trait benefit by riding them with that verb, not from the verb alone. Thus, the prepositions have a prominent role in the detection the details of meanings through the structures, and join the speech together, and generate different meanings depending on the characters in the composition. Therefore, the scientists touched the accuracy of those words and put them in the right place. So they explained their choice and presented it to others in their sense of language, to benefit the meanings sought, seeking through it to show the beauty of the Koranic expression in the use of themإنَّ الفعلَ في كل مجموعة واحد، وتتجدّد له دلالة مع كل حرف يتعدّى به، وهذه المعاني نابعة من الدلالات التي تفيدها حروف الجر من خلال تركبّها مع ذلك الفعل، لا من الفعل وحده. فعلى هذا، يكون لحروف الجر دور بارز في الكشف عن دقائق المعاني من خلال التراكيب، وتعلّق الكلام بعضه ببعض، فتتولّد دلالات مختلفة باختلاف الحروف الداخلة في التركيب. لذلك فإنّ العلماء لمسوا دقة تلك الألفاظ ووضعوها في المكان المناسب لها. فراحوا يعلّلون اختيارها وتقديمها على غيرها بحسّهم اللغوي، لإفادة المعاني المرادة، ساعين من خلال ذلك إلى إظهار جمال التعبير القرآني في استعمال تلك الحروف .


Article
Quranic in the poetry of Ibn Shakil the Andalusian.
لقرآنيةُ في شعرِ ابن شكيل الأندلسيI

Loading...
Loading...
Abstract

This research was concerned with the Qur’anic verses that recorded a significant presence in the work of Ibn Shakil the Andalusian poetry, which came to us. The research after extrapolation showed the predominance of the direct Quranic style in the poetry of the poet, as well as the unedirected Qur’anic verse which came at a lower rate in its output. The use of the text of the absent religious Quranic, to benefit from the formation of the significance of the texts deeply form emanates from the depth of the eloquence and the beauty of expression to use it in enriching his poetry and highlighting his idea as well as being evidence of the poet’s religious culture, and his understanding of the Koran, and enables him to employ in his poetry, And make A way to highlight the aesthetic image of poetry, through Quranic stories inspired by the poet, and deepen in the Koran methods, and its ability to link the Koranic story of similar attitudes, and meanings that Oklahoman.اعتنى هذا البحثُ بالقرآنية التي سجّلت حضورا ملموسا في نتاج ابن شكيل الأندلسي الشعري الذي وصل إلينا ، وقد بيّن البحث بعد الاستقراء هيمنة نمط القرآنية المباشرة المحوّرة في شعر الشاعر ، فضلا عن القرآنية المباشرة غير المحوّرة والتي جاءت بنسبة اقل في نتاجه ، وقد اعتمد ابن شكيل على توظيف النص الغائب الديني القرآني ، للإفادة منه في تشكيل دلالة نصوصه عميقا يصدر من عمق الدلالة البليغة وجمال التعبير ليستعمل ذلك في إثراء شعره وإبراز فكرته تشكيلا وضوحاً ،فضلاً عن كونه دليلا على ثقافة الشاعر الدينيَّة ، وفهمه للقرآن الكريم ، و تمكنه من توظيفه في شعره ، وجعله وسيلة جمالية لإبراز الصورة الشعرية ، وذلك عَبر استيحاء القصص القرآني لدى الشاعر ، وتعمقه في أساليب القرآن الكريم ، ومقدرته على ربط القصة القرآنية بالمواقف المتشابهة ، والمعاني التي تصادفه.


Article
Simia body in the Koran An analytical study
سيمياءُ الجسد في القرآن الكريم دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

If the spoken language translates the mind and mirror the ideas, and the means of higher communication of the person, sends messages, and others communicate his ideas, his communication with his peers is not limited to this language only, it has a non-verbal communication through expressing what he wants from the thought and feelings. • This research is to study “Simia” of the unspoken language whose habitat is the members of the body, from the head, and what is contained, such as eyes, eyebrows, mouth, ... • If the author acknowledges that he is a forerunner to the study of “body language” in some studies, and that he may have seen most of them, if not all of them have been stopped. One of the reasons for preparing this study is the difference in the curriculum you draw on one hand and the level of analysis on the other Second, superficial treatment of some of them from the third, and the concentration of some on the side of the side of the religious aspect of the fourth party, ... • In line with the curriculum and policy of the magazine in terms of volume of the search hit a page on the presentation and detail, and criticism to be a real justification for him, and included the shortness of research and stand on some aspects of the body language Simi without all of them, So I studied(the head and What inside), and separated I hope that I am not confused by this abbreviation, and that I have reached some of the desired, not all. • إذا كانت اللغة المنطوقة ترجمان العقل ومرآة أفكاره، ووسيلة التواصل العليا الخاصة بالإنسان، يرسل بها رسائله، ويبث الآخرين أفكاره فإن تواصله مع أقرانه ليس مقصوراً على هذه اللغة فحسب، فله من مسلك التواصل غير اللفظي يعبِّر بها عما يشاء من فكر ومشاعر. • ويأتي هذا البحث ليدرس «سيمياء» اللغة غير المنطوقة التي موئلها أعضاء الجسد، من رأس، وما حوى ، كالعينين ، والحاجبين، والفم،... • وإذا كان كاتب السطور يقرّ بأنه مسبوق إلى دراسة «لغة الجسد» ببعض الدراسات، وأنه ربما اطلع على أكثرها، إن لم يكن قد وقف عليها كلها، فوجد من الأسباب الداعية إلى إعداد هذه الدراسة اختلاف المنهج الذي ترسمه من جهة ، ومستوى التحليل من جهة ثانية، وسطحية معالجة بعضها من جهة ثالثة، وتركيز بعضها على إبراز جانب كالجانب الديني من دون غيره من جهة رابعة،... • وتساوقاً مع منهج المجلة وسياستها من جهة حجم البحث ضربت صفحاً عن عرضها والتفصيل فيها ،ونقدها ليكون ذلك مسوّغا حقيقياً له، وملت إلى اختصار البحث والوقوف على بعض جوانب سيمياء لغة الجسد من دون أن أعرض لها كلها، فدرست (الرأس وماحوى)،وفصلت القول في الدلالات الراشحة عنه ، مؤملاً أن أكون غير مخلّ بهذا الاختصار، وأن أكون قد وصلت إلى بعض المبتغى لا كله.


Article
The linguistic value of AL- SAJJAD paper
القيمةُ اللغويةُ للصحيفة السجادية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with the simulation of the paper for the use of the Koran in the style and accuracy of the choice of words and methods, making them eligible and valid for the interpretation and protest the words and methods. It is in the top rank of eloquence , because it was composed by the Imam, AL-SAJJAD student of the Koran and the descendant of prophecy, who lived in the era of eloquence. The style of advocacy and guidance in the paper is a Koranic style. With the difference between the two texts, as the Koran is issued from top to bottom while the newspaper is issued from the lowest to the top. Since the paper is issued from the lowest to the top and embodies addressing the counterpart in a sublicatory style in which the default is attributed to the self. Peace be upon him, employs the potential of language using a pattern of formulas in each text to show the discipline and reverence with God. In order to maintain music and harmony with the feelings of the human recipient. He , peace be upon him , kept away from using heavy formulas on hearing, or multi-letter words. يتناولَ هذا البحث محاكاة الصحيفة السجادية للاستعمال القرآني في رقّة الأسلوب ودقة اختيار الألفاظ والأساليب ممّا يجعلها مؤهّلة وصالحة للاستدلال بها والاحتجاج بما ورد فيها من ألفاظ وأساليب ، فهي في المرتبة العليا من الفصاحة والبلاغة ؛ لكونها للإمام السجاد عليه السلام تلميذ القرآن الكريم وسليل النبوة والإمامة والذي عاش في عصر الفصاحة , . فأسلوب الدعوة والتوجيه في الصحيفة السجادية أسلوب قرآني من القول بـ(التي هي أحسن) , مع الفارق بين النصين في كون القرآن الكريم صادراً من أعلى إلى أدنى ، وكون الصحيفة السجادية صادرة من أدنى إلى أعلى ، وتستبطن مخاطبة النظير بأسلوب دعائي ينسب فيه التقصير إلى النفس ، فوظّف عليه السلام إمكانات اللغة في ذلك باستعمال نمط من الصيغ في كلّ نص لإظهار التأدّب والخشوع مع من يدعو ، وللمحافظة على الجرس الموسيقي للنص والتناغم مع مشاعر المتلقّي من البشر, فابتعد عن استعمال الصيغ ذات الثقل في النطق أو الوعورة في السمع , أو الألفاظ كثيرة الحروف . ومن الله التوفيق


Article
The control›s problematic of linguistic skills of learner –from receipt to produce-
إشكالاتُ التحكمِ في المهارات اللغوية عند المتعلم -من التلقي إلى الإنتاج-

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that the languages technique witnessed a huge differences from the beginning of the second half of latest century, and competing the other sciences which achieve a great success, and cleared the way to develop the linguistics concepts that deals with the education science or the field of learn, such as the linguistic skill, linguistic acquisition, and linguistic communication. The target for learning any language is to get the ability to understand the audible and recognize its own audio frame, and to talk in a right way check him the ability to explain and to say what he want to express about, Then the right communicate with the surrounding, also enable him to read and write well. the scantest and thinkers interested in language, and search in the origin human language and what it was and the issue of innate and acquired in language, and how it effect in person and human level. They saw that the acquisition connect mainly with innate ability that creates with human beings. This special linguistic structures began its work in a specific stage from maturity, it help the child and increase him in advance with programmed information. The child is born with a special innate ability in language and this ability develops and grow according to his environment and the context of language around him in his social life. The question here is: can language considered a learning response? And how can we take advantage from the learning rolls in explain the differences among children in achieve the language proficiency. Whenever the support increase whenever the linguistics behave develops and grow up. In this field many studies refer to that the children in a rich family encouraged the language and support it, so their children get s good linguistic skills and they were ready to get more than one language . Thus, these skills became the center of education and learning languages and the real target of the educational process. So, what are these skills? And what are the modern methods to achieve it? And what are the best ways to mastering the language through it. The aim of get linguistics skills (listening, speaking, reading, writing) found in the learning ability to well communication, good reading, concentrated listing and correct writing. Also it aimed to used it in a right way that allow him to express his ideas, and commune with other people which using same language, and seeks to be able to read and write it. Then the separation among language skills does not take place in real life, but during teach it. Though, when ,for example, we talk about listening, we often ends with talking about speaking or writing, and vice versa. The educational method that used in organizes linguistic skills and knowing the means of teach it vary, but are consistent with a variety of behaviors that should be learned and teach in an organized and arranged way. Here we ask about when the learner success in getting linguistic skills? There are a set of conditions that must be available in educational approach to enable the learner to get linguistic skills, these are: 1. The teacher must specify the type of skill that he want to get. 2. His teaching should be arranged and organized leading by the teacher. 3. The skills must be supported and increased by applying and practices. 4. The practices must be appropriate to the needs of the learner, or, at least, interest him to encourage him to practice. 5. The theoretical and applied knowledge must be combined to get the required language. I will explain in details in this article the relationship between acquired language and achieve the language skills and clarification the problematic control in language skills and its role in learning language, then the concerting of the modern theories in this skills because of its impact and value in educational field. مّما لا شك فيه أن ديدكتيك اللغات عرفت طفرة نوعية منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي، ونافست باقي العلوم التي حققت نجاحا كبيرا، وفسحت الطريق لتطوير المفاهيم اللغوية الخاصة بمجال علوم التربية أو مجال التعليم، كمفهوم المهارة اللغوية ، و الاكتساب اللغوي، والتواصل اللغوي ومن أهداف تعلم أي لغة من اللغات، هو أن يكتسب المتعلم القدرة على فهم المسموع و التعرف على إطاره الصوتي الخاص به، و الحديث بطريقة سليمة تحقق له القدرة على التعبير وعلى إنتاج ما يريد التعبير عنه ثم التواصل السليم مع المحيط ، و كذلك إقداره على القراءة و الكتابة بطريقة سليمة وقد اهتم المفكرون والعلماء باللغة، وبحثوا في أصل اللغة الإنسانية و ماهيتها وفي مسألة الفطري والمكتسب في اللغة ، ومدى تأثير الفطرة والاكتساب في تشكّلها في مستوى الفرد وفي مستوى الجماعة ،ورأوا أن اكتسابها رهين إلى حد كبير بالبنى اللغوية الفطرية التي تخلق مع الإنسان. وانّ هـذه البنى اللغوية الخاصة تبدأ عملها في مرحلة محددة من النضج ،وهـي تـساعد الطفـل وتزوده بمعلومـات مبرمجة مسبقا . فالطفل يولـد وهو يمتلك بنـى فطرية خاصة باللغة وهذه البنى تتطور وتنمو وفق المحيط الذي يعيش فيه وفي سياق اللغة التي تحيطه في وسطه الاجتماعي والسؤال هنا هل يمكن اعتبار اللغة من الاستجابات المتعلمة ، وكيف يمكننا الاستفادة من قوانين التعلم في تفسير الفروق بين الأطفال في تحقيق الكفايات اللغوية . صحيح كلما ازدادت قوة الدافعية و التحفيز في استخدام اللغة ، كلما ازداد حظ السلوك اللغوي من التطور والنماء . وفي هذا الإطار تفيد العديد من الدراسات إلى أن الأطفال في الأسر الميسورة تشجع أكثر على اللغة وتثيب عليها ، وبذلك فأطفالها يكتسبون مهارات لغوية جيدة بل يكون لهم الاستعداد لاكتساب أكثر من لغة .وبذلك تصبح هذه المهارات هي مركز تعليم وتعلم اللغات و الهدف الحقيقي للعملية التربوية، فما هي هذه المهارات؟ وما الطرائق الحديثة لتحقيقها ؟ وما أهم المهارات التي عبرها يمكن أن تتحقق عملية إتقان للغة فالهدف من اكتساب المهارات اللغوية ( الاستماع – الكلام – القراءة – الكتابة )،تتجلى في قدرة المتعلم على التواصل السليم، و القراءة الجيدة، و الاستماع المركّز، و الكتابة السليمة ، و يهدف كذلك إلى الحديث بها بطريقة سليمة تحقق له القدرة على التعبير عن مقاصده، و التواصل مع الآخرين المنتمين لتلك اللغة ، و كذلك يسعى إلى أن يكون قادرا على قراءتها و كتابتها ثم إن الفصل بين المهارات اللغوية لا يتم في واقع الحياة العادية , وإنما تفصّل (غير مجزأة )في التدريس، فعندما نتحدث عن ممارسة الاستماع مثلا، فإننا غالبا ما ننتهي بالتحدث أو الكتابة , وكذلك الشأن عند حديثنا عن مهارة القراءة , والعكس بالعكس . وتختلف الطرائق التعليمية التعلمية المتبعة في تنظيم المهارات اللغوية ومعرفة وسائل تدريسها ،لكنها تتفق في كونها مجموعة متنوعة من السلوكيات يجب تعلمها وتعليمها بطريقة منظمة ومتناسقة.. هنا نتساءل متى ينجح المتعلم في اكتساب المهارات اللغوية؟؟ هناك مجموعة من الشروط التي يجب توافرها في العملية التعليمية ليتمكن المتعلم من اكتساب المهارات اللغوية هي : 1- يجب على المدرس أن يحدد نوع المهارة التي يريد اكتسابها . 2- يجب أن تكون تعلماته متناسقة ومنتظمة تحت قيادة المدرس . 3-يجب تعزيز و تشجيع المهارات بالتطبيق و التدريب المتكرر. 4- يجب أن تكون التمارين موائمة لحاجات المتعلم ،أو مثيرة له على الأقل لتحفزه على الممارسة . 5- يجب دمج المعارف النظرية والتطبيقية للغة المراد اكتسابها . وسأوضح بتفصيل في هذا المقال العلاقة بين الاكتساب للغوي و تحقيق المهارات اللغوية وتبيان إشكالية التحكم في المهارات اللغوية و دورها ومكانتها في الاكتساب اللغوي ،ثم اهتمام النظريات الحديثة بهذه المهارات لما لها من أثر وقيمة في العملية التعليمية.

Table of content: volume:4 issue:16