Table of content

Journal Of Educational and Psychological Researches

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068 /pissn 26635879
Publisher: Baghdad University
Faculty: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

1-Name of Journal: Journal of Educational and psychological Researchs
2. Jurisdiction of the journal Science educational and psychological
3. Produced by: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Achievements of the journal: 57 Number

Loading...
Contact info

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

Table of content: 2018 volume:15 issue:58

Article
Psychological analysis of the drawings of prisoners in the Kurdistan
التحليل النفسي لرسومات السجينات في اقليم كوردستان مركز محافظة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of current research to identify the implications of intellectual and psychological drawings of women in prison in Sulaimaniya province through her paint and collected through cooperation with the creativity of the development organization of women in Sulaimaniya, consisted search of five chapters, the first chapter contains the goals of the research and its problem and its significance in addition to its limits and determine the terminology, while the second chapter included the theoretical framework and the literature on the subject of the search, and in the third quarter where he explained the researchers research methodology and procedures, either in the fourth quarter may offer researchers graphics prisoners and then read through the identification analysis procedures, and in the fifth chapter the authors discuss the results Find and that was the most important,(77%)of the women prisoners was style self, while walked through (23%) of whom style and realistic (50%) of whom suffer fear, anxiety and stress, as she was (43%) of them tend to be concentrated in an attempt to compensate marginalized them, was (36%) of whom find it difficult to communicate with others, while 7% of them feel betrayed. In the fifth chapter researchers have recommended the adoption of this research being the first at the level of the region in this are Definition Of Idioms 1-Analysis : it means the process of reviling the psychological,social and emotional contents of the paintings of women prisoners. 2-Paintings : the expressing drawing in its shapes ,colour and script. 3-The significance (procedural):it mane the code that refers to psychological ,social and overthrowing state which can be described by drawing expressing by script,coluor and shape. 4-woman prisoner (procedural):the inmate women at women jail in the center of Sulaymania governarete whether she was married or not and who was juridical sentenced weather she was innocent or guilty. 5-potives as defined by Yousif(1999):means that the international stament that activates,strengthens,stirs and directs the behavior towards the targets هدف البحث الحالي الى التعرف على المضامين الفكرية والنفسية لرسومات النساء السجينات في مركز محافظة السليمانية من خلال رسوماتهن والتي جمعت من خلال التعاون مع منظمة تنمية ابداع المراة في السليمانية , وقد تألف البحث من خمسة فصول ,احتوى الفصل الاول على اهداف البحث ومشكلته واهميته بالاضافة الى حدوده وتحديد مصطلحاته, اما الفصل الثاني فقد تضمن الاطار النظري والادبيات المتعلقة بموضوع البحث , وفي الفصل الثالث حيث وضح الباحثان منهجية البحث واجرائاته, اما في الفصل الرابع فقد عرض الباحثان رسومات السجينات ومن ثم قرائتها من خلال تحديد اجراءات التحليل, وفي الفصل الخامس قام الباحثان بمناقشة نتائج البحث والتي كان من اهمها :-(77%)من السجينات كان تعبيرهن باسلوب ذاتي , فيما عبرن (23%)منهن باسلوب واقعي ,(50%) منهن يعانين الخوف والقلق والتوتر , فيما كانت(43%)منهن تميل الى التمركز في محاولة تعويض التهميش لهن,وقد كانت (36%) منهن يجدن صعوبة في التواصل مع الاخرين , بينما كانت(7%)منهن يشعرن بالخيانة. وفي الفصل الخامس فقد اوصى الباحثان باعتماد هذا البحث كونه الاول على مستوى الاقليم والعالم العربي في هذا المجال.

Keywords


Article
Educational research obstacles as perceived by academic faculty members in the south universities of west bank
معوقات البحث التربوي في جامعات جنوب الضفة الغربية كما يقدرها أعضاء هيئة التدريس الجامعي

Loading...
Loading...
Abstract

Educational research obstacles as perceived by academic faculty members in the south universities of west bank The study aims to identify the educational research obstacles as perceived by the faculty members at the universities of south in the west bank. As for study population, it included all (60) faculty-member in the colleges of education (bait lahem, alahliyah, al-khalil, and al-Quds almaftoha). To collect study data, the researcher used a questionnaire that consisted of (43) item; it has categorized into seven-domains: academic working conditions, academic management, resources and information, faculty members, publication, planning, and funding educational research. The findings revealed that Educational research obstacles were high with an average of (4, 39), no significant differences among sample averages and stander deviations on the level of scientific rank and place of work, and among seven-domains, there were some obstacles showed high averages than the others. The researcher recommended that it is necessary to consider the quality of educational research and enhance the spirit of group work among faculty member to meet the needs of society of finding solutions for problems. الملخص يرمي البحث الحالي معرفة معوقات البحث التربوي في جامعات جنوب الضفة الغربية كما يقدرها أعضاء هيئة التدريس الجامعي. إذ تكون مجتمع البحث من جميع أعضاء هيئة التدريس الجامعي في كليات التربية في جامعات جنوب الضفة الغربية(بيت لحم، الاهلية، الخليل، القدس المفتوحة)، ومن الرتب العلميةكافة والبالغ عددهم(60) عضو هيئة تدريس، استعمل الباحثان اداة الدراسة لجمع البيانات في هذه الدراسة وهي عبارة عن استبانة تتعلقبمعوقات البحث التربوي وتكونت بصورتها النهائية من(43) فقرة، وهي سبعة مجالات دراسية وهي: ظروف العمل الجامعي، والإدارة، الجامعية، والمصادر والمعلومات، وبأعضاء هيئة التدريس، والنشر، والتخطيط، وتمويل الابحاث التربوية. تم التحقق من صدق الأداة من حيث الصياغة اللغوية، والوضوح، والشمولية، ومناسبة الفقرات للمجال الذي تنتمي إليه، قام الباحثان بالتحقق من ثبات أداة الدراسة عن طريق استعمال طريقة الاتساق الداخلي باستعمال معادلة الثبات كرونباخ الفا، حيث كانت قيمة الثبات لكافة فقرات أداة الدراسة(0.84 ). أظهرت نتائج الدراسة أن مستوى معوقات البحث التربوي في جامعات جنوب الضفة الغربية كما يقدرها أعضاء هيئة التدريس الجامعي جاءت بدرجة عالية بمتوسط حسابي(4.39)، وأظهرت عدم وجود فروقات إحصائية في المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد الدراسة في متغيري الرتبة العلمية والجامعة التي يعمل بها، كما أظهرت نتائج الدراسة المتعلقة بمجالات الدراسة السبعة وجود مؤشرات قدرت بدرجات عالية، ففي مجال المعوقات المتعلقة بظروف العمل الجامعي تبين ان أعلى مؤشر كان(قلة الوقت الكافي لإجراء الابحاث التربوية)، اما مجال المعوقات المتعلقة بالإدارة الجامعية فتبين ان أعلى مؤشر كان(وجود التعقيد الإداري والتقيد بحرفية القوانين واللوائح)، أما المعوقات المتعلقة بالمصادر والمعلومات اللازمة لإجراء الأبحاث التربوية فتبين ان أعلى مؤشر كان(ضعف خبرة الباحثين في التعامل مع الأجهزة والتقنيات الحديثة)، أما المعوقات المتعلقة بأعضاء هيئة التدريس فتبين ان أعلى مؤشر كان (عدم توفير المناخ المناسب لنا والذي يساعدنا على اجراء البحوث)، أما المعوقات المتعلقة بالنشر فتبين ان أعلى مؤشر كان(بطء إجراءات تقييم الأبحاث المرسلة للنشر)، أما المعوقات المتعلقة بالتخطيط فتبين ان أعلى مؤشر كان( عدم التنويع في اختيار طرق البحث التربوي وأساليبه بما يخدم متطلبات التخطيط)، أما المعوقات المتعلقة بتمويل الأبحاث التربوية فتبين ان أعلى مؤشر كان(قلة الاعتمادات المالية لتمويل البحث التربوي). واوصت الدراسة بضرورة الاهتمام بنوعية البحوث التربوية لتطوير اتجاهات ايجابية نحوها من قبل التربويين وصانعي القرارات التربوية، وتشجيع الباحثين من اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الفلسطينية لتبادل الخبرات والمعلومات لا جراء البحوث الجماعية مع الجهات المستفيدة من نتائجها، وتبني صانعي القرارات التربوية نتائج وتوصيات البحوث التربوية المحلية القيمة، وتوظيفها في الميدان التربوي. الكلمات المفتاحية: البحث التربوي، عضو هيئة التدريس، الجامعات الفلسطينية


Article
Item Difficulty and Item Discrimination Coefficient for School and College Ability Tests (SCAT) Advanced Form in Classical Test Theory (CTT) and Item Response Theory (IRT) and the Correlation among Them
معاملي الصعوبة والتمييز لبنود اختبار القدرات المدرسية والجامعيةSCAT (الشكل المتقدّم) بالنظرية التقليدية والنظرية الحديثة للقياس والعلاقة بينهما

Loading...
Loading...
Abstract

Item Difficulty and Item Discrimination Coefficient for School and College Ability Tests (SCAT) Advanced Form in Classical Test Theory (CTT) and Item Response Theory (IRT) and the Correlation among Them Mohammad moqasqas Haifa T. Albokai Assistant Professor of Measurement and Evaluation Associate Professor of Measurement and Evaluation College of Education, Taibah University The aim of this study was to study the item difficulty and item discrimination of the SCAT (advance form) with CTT, and IRT, and to study the correlation among them. To do this, the researchers used the data of their previous study, which conducted in (2011). It consisted of (3943) subject. Then, they used two-statistical programs (TAP, Bilog-MG-3) to obtain the item difficulty and item discrimination coefficient in CTT and IRT. The results revealed a good item difficulty and item discrimination coefficient. Additionally, it showed a significant correlation between CTT and IRT in item difficulty and item discrimination. The researchers recommended of using any of these two theories to obtain the item difficulty and item discrimination for the tests and to do extended studies for the SCAT. الملخص باللغة العربية: هدف البحث الحالي إلى دراسة صعوبة البنود والتمييز لاختبار القدرات المدرسية والجامعية- الشكل المتقدم SCAT باستخدام النظرية التقليدية والنظرية الحديثة للقياس ودراسة العلاقة بينهما. ولتحقيق هذا الهدف قام الباحثان بالاستفادة من البيانات الخاصة بتقنين اختبار القدرات المدرسية والجامعية-الشكل المتقدم في سوريا عام 2011، فقد بلغت العينة حينها(3943)، وذلك لحساب معاملات الصعوبة والتمييز لبنود الاختبار بقسميه اللفظي والرياضي باستخدام النظرية التقليدية والنظرية الحديثة للقياس ومن ثم حساب معاملات الترابط بين النظريتين. وأكدت النتائج معاملات جيدة لصعوبة البنود والتمييز لاختبار القدرات المدرسية والجامعية-الشكل المتقدم باستخدام النظريتين التقليدية والحديثة، إضافة إلى وجود ارتباط دال احصائياً بين النظريتين في معاملات الصعوبة والتمييز للقسم اللفظي، ومعاملات الصعوبة والتمييز للقسم الرياضي. ويوصي البحث الحالي بأنه يمكن استخدام أي من النظريتين التقليدية والحديثة في حساب معاملات الصعوبة والتمييز للاختبارات، إضافة إلى إجراء دراسات موسعة على البنية النظرية لاختبار القدرات المدرسية والجامعية. المقدّمة: تحتل عملية التأكد من الخصائص السيكومترية عموماً للاختبارات مكانة بارزة في أولويات الأعمال العلمية المنشورة أو المقدّمة في المؤتمرات المتخصصة في العالمين العربي والأجنبي إلى درجة لا يكاد يخلو فيها عدد لمجلّة علمية أو كتاب لمؤتمر في القياس والتقويم من عمل علمي يعرض فيه الخصائص السيكومترية لأحد المقاييس المشهورة أو المهمّة محلّيًّا أو إقليميًّا أو عالميًّا. وتلاقي مهمّة التحقق من صدق الاختبارات على الخصوص بمختلف أنواع الاختبارات وأهدافها وصورها عناية أكثر من المختصين والمهتمين بالقياس والتقويم، وتجذب اهتمامهم البحثي من منطلقين أساسين، أولهما: أن خاصية الصدق صفه مهمّة يجب التحقق منها قبل اتخاذ أي قرار بناءً على درجات الاختبار، ثانيهما: هو أن إجراءات التحقق من صدق الاختبار عملية قد تستمر إلى فترة من الزمن طويلة (على خلاف إجراءات التحقق من ثبات الاختبار التي عادة تكون رياضية ومباشرة). وتزداد العناية بمهمّة التحقق من صدق الاختبارات كلّما زادت جوهرية القرارات التي ستؤخذ لصالح (أو ضد) الشخص بناءً على الدرجة التي يحصل عليها من الاختبار، ومن أمثلة هذه القرارات الجوهرية هو الحكم على مستوى القدرات العقلية للشخص. فبناءً على نتيجة الشخص في اختبارات معيّنة (مثل: اختبار الموهبة أو الذكاء)، سيحدد مستقبل الشخص الدراسي والوظيفي والاجتماعي والاقتصادي حيث ستتاح للشخص (أو ستحجب عنه) فرص دراسية أو وظيفية أو اجتماعية أو اقتصادية بناءً على الحكم الصادر من درجة الاختبار التي سيحصل عليها. كما تزداد العناية بمهمّة التحقق من صدق الاختبارات كلّما اتسعت رقعة انتشار استخدامها؛ فالاختبارات العالمية تلاقي عناية فائقة أكثر من الاختبارات الوطنية وأكثر من الاختبارات المحلّية، وهكذا، وذلك لأن سعة الانتشار تعني سعة انتشار الأشخاص المتأثرين بالقرارات المبنية على تلك الاختبارات. ويتم تحديد الطريقة المناسبة للتأكد من صدق الاختبار استناداً على عدة اعتبارات من أبرزها الهدف الرئيس للاختبار، فمثلاً تعد دراسة صعوبة البنود والتمييز (التي تتصل مباشرة بالصدق البنائي للبنود) من الإجراءات الضرورية التي يجب القيام بها لاختبار القدرات أو الاختبار التحصيلي حيث أن الهدف الأساس من الاختبار يكون هو التمييز بين الطلاب استناداً على قدراتهم العقلية التي ستظهر من خلال الإجابة عن بنود الاختبار طبقاً لصعوبتها، وهذا هو الحال في البحث الحالي حيث سيتم الحكم على صدق البنود في ضوء النتائج التي يتم الحصول عليها من تحليل عاملي الصعوبة والتمييز لبنود اختبار القدرات المدرسية والجامعية SCAT-الشكل المتقدم ، وبالتالي سيتم اختيار البنود الملائمة التي ستؤلف الاختبار في شكله النهائي. ومن هنا جاءت فكرة البحث الحالي وهي الرغبة في التحقق من صدق بنود اختبار القدرات المدرسية والجامعية- الشكل المتقدم، والذي يعد واحداً من الاختبارات العالمية الجمعية المهمة المعدة لقياس القدرات والاستعداد المدرسي، وهو من أشهر الاختبارات المستخدمة لأغراض التنبؤ بالتحصيل المدرسي، وله أهمية خاصة في اختيار الموهوبين من الصف الثالث حتى الثاني عشر في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من دول العالم (CTY, 1999).


Article
Modesty trait and its relation to self-assertiveness among Tikrit university’s students
سمة الحياء لدى طلبة جامعة تكريت وعلاقتها بتأكيد الذات

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the level of modesty and self-assertiveness among Tikrit university’s students in regard with students’ gender and major (scientific, human studies), and to identify the correlation between modesty trait and self-assertiveness of students. To this end, the researcher has designed a scale to measure modesty that consisted of four-domains (decency, avoiding of unattractive, pang of conscience, and apprehension). Moreover, the researcher adopted a scale of self-assertiveness that designed by (shawki, 1998). The sample included (600) student on first-stage at the university of Tikrit. The results revealed that students have a high level of modesty and self-assertiveness; there is a correlation between modesty trait and self-assertiveness; female has a high level of modesty than male do. Modesty showed a high level at scientific studies than that of human studies, and finally, gender showed no significant difference in self-assertiveness, but self-assertiveness showed significant difference in regard of scientific studiesهدفت الدراسة الى التعرف على الحياء لدى طلبة جامعة تكريت ومستوى الحياء لديهم على وفق متغيرات الجنس(ذكور-إناث) والتخصص (علمي-إنساني) و مستوى تأكيد الذات لدى طلبة جامعة تكريت، و مستوى تأكيد الذات وفق متغير الجنس (ذكور-إناث) والتخصص (علمي-إنساني)، وطبيعة العلاقة بين سمة الحياء وتأكيد الذت لدى طلبة جامعة تكريت , قامت الباحثة ببناء مقياس سمة الحياء وتكون من اربع مجالات هي (مجال الحشمة، مجال اجتناب القبيح، مجال تأنيب الضمير، مجال الخوف) وقامت بإيجاد صدق الثبات له كما قامت الباحثة بتبني وتكييف مقياس تأكيد الذات لـ (شوقي، 1998) والذي اعتمده (آل هاشم، 2013) في دراسته، وقامت الباحثة باستخراج الصدق والثبات لمقياس التأكيد والثبات، وقامت الباحثة بتطبيق المقياسين على عينة البحث الاساسية والمكونة من (600) طالب وطالبة من المرحلة الاولى من جامعة تكريت وبعد جمع استمارات المعلومات تم معالجة البيانات احصائيا باستخدام الاختبار التائي لعينتين مستقلتين واختبار مربع كاي والاختبار التائي لعينة واحدة ومعامل ارتباط بيرسون ومعادلة الفا-كرونباخ وقد توصلت الباحثة الى النتائج الآتية: 1- إن سمة الحياء لدى افراد العينة مرتفعة. 2- إن الإناث يتفوقن على الذكور في مجتمعنا في سمة الحياء وأن الحياء في التخصص العلمي أعلى منه في التخصص الإنساني. 3- إن تاكيد الذات لدى افراد العينة مرتفع . 4- عدم وجود فرق في تأكيد الذات حسب متغير الجنس (ذكور- إناث) ووجود فرق في التخصص لصالح التخصص العلمي لمتغير تأكيد الذات. 5- وجود علاقة ارتباطية إيجابية (طردية) ودالة احصائيا بين كل من سمة الحياء وتأكيد الذات. وفي ضوء هذه النتائج وضعت الباحثة مجموعة من الاستنتاجات والمقترحات.


Article
The psychological and health implication on drugs’ users
الأثار النفسية والصحية لمتعاطي المخدرات واقتراح برنامج لعلاجها

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the meaning of drug addiction, which being one of the behavioral-deviation signs. It largely seems similar to alcohol-addiction. World health organization has defined drug addiction as a sporadic or chronic-state of intoxication emerges of recurrent-consumption of drugs that impact harmfully on individual and society. The second aim is to study the psychological and health implications on drugs’ users and thirdly to design a psychological-program for those who take drugsاستهدف البحث الحالي الى معرفة معنى الادمان على المخدرات التي هي أحد اوجه الانحراف السلوكي والادمان على المخدرات يمكن أن يتشابه مع او ينطبق الى حد بعيد مع ما نقوله عن تناول الكحول بأنواعها فقد عرفت منظمة الصحة العالمية WHO) )(World health organization )الادمان على المخدرات بأنه حالة سكر منقطع أو مزمن وهي حالة ضارة بالنسبة للفرد أو المجتمع ناشئ عن الاستهلاك المتكرر للخمور أو غيرها من المخدرات بحيث يصبح المدمن فيها في مرحلة الاعتماد النفسي والعضوي ، ودراسة الأثار الصحية والنفسية للمخدرات ومخاطرها على جسم المتعاطي لها، وبناء برنامج نفسي ارشادي للمتعاطين لها وخرج البحث ببعض التوصيات والمقترحات .


Article
Emotional Innovation and Its Relation to Foresight, Meditation, and Constructive Thinking among University Students
الابتكار الانفعالي وعلاقتها بالتفكير البنائي والتأمل والبصيرة لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to examine the emotional innovation, constructive thinking, foresight, and meditation among university students. Besides, attempts to explore the relationship between emotional innovation and constructive thinking, the relationship between emotional innovation and foresight, and meditation, the relationship between constructive thinking and foresight, and meditation, finally, the relationship among emotional innovation, constructive thinking, foresight, and meditation of university students regarding the variables of gender and major. A total of (400) students were selected as a sample for the study. The results revealed that university students have a high level of emotional innovation that induce them to take positive role in social activities that meet their needs as well as they have significant levels of constructive thinking, foresight, and meditation. The results also showed there is no a significant relationship among emotional innovation, constructive thinking, foresight, and meditationتتحدد مشكلة البحث في الاجابة عن التساؤلات الاتية: هل يتمكن طلبة الجامعة من التطبيق الفعال والكفء لانفعالاتهم ؟ وأنهم قادرين على اتناج استجابات انفعالية غير مألوفة غير عادية ؟هل يتمتع طلبة الجامعة بمستوى جيد من التفكير البنائي ؟وهل يتسم طلبة الجامعة بالقدرة على فهم وتفحص وتقويم افكارهم للوصول الى حل للمشكلات ؟وما طبيعة العلاقة التي تربط الابتكار الانفعالي بالتفكير البنائي والتأمل والبصيرة؟ وعليه فان البحث الحالي استهدف الى تعرف : 1- الابتكار الانفعالي لدى طلبة الجامعة . 2- التفكير البنائي لدى طلبة الجامعة . 3- التأمل والبصيرة لدى طلبة الجامعة. 4- العلاقة ذات الدلالة الاحصائية بين الابتكار الانفعالي والتفكير البنائي لدى طلبة الجامعة. 5- العلاقة ذات الدلالة الاحصائية بين الابتكار الانفعالي والتأمل والبصيرة لدى طلبة الجامعة . 6- العلاقة ذات الدلالة الاحصائية بين التفكير البنائي والتأمل والبصيرة لدى طلبة الجامعة. 7- العلاقة ذات الدلالة الاحصائية بين الابتكار الانفعالي والتفكير البنائي والتأمل والبصيرة لدى طلبة الجامعة وتبعا لمتغيري الجنس والتخصص. وبعد معالجة البيانات احصائيا على عينة مؤلفة من (400) طالب وطالبة توصل البحث الحالي الى ان طلبة الجامعة يتمتعون بالقدرة على تطبيق انفعالاتهم في المجتمع بفعالية وايجابية عالية تلبي حاجاتهم وحاجات المجتمع بطريقة تتسم بالأصالة وكذلك يتمتعون بدرجة جيدة من التفكير البنائي فضلا عن تمتعهم بدرجة جيدة من التأمل والبصيرة . ولم تظهر النتائج وجود علاقة دالة احصائيا بين الابتكار الانفعالي والتفكير البنائي والتأمل والبصيرة، واستنادا لنتائج البحث تم التوصل الى عدد من الاستنتاجات وصياغة عدد من التوصيات والمقترحات .


Article
The healthy personality and its relation to the academic achievement of school and university teacher
الشخصية السليمة و علاقتها بالإنجاز العلمي للمعلم و الاستاذ الجامعي

Loading...
Loading...
Abstract

Personality regard as one of the human soul pillars that has been built throughout the life of people, starting from the fertilizing process to different stages of people ages. Over time, numerous scientific studies have shown that fetus has the ability to hear and feel and he is being stereotyped since the first stages of formation. Accordingly, the process of forming human personality set up since that date. Besides, the socialization means that take different resources to enhance human personality such as holy Quran, school, social media, and social environment. The emergence of social media made the world as a small village which gives the chance for all people, over the world, to obtain the knowledge easily and limitless. Thus, the problem lies in the fact that the whole world is between the hands of teachers (schoolteacher, university teacher) and students. As we were previously looking for information in the books and often ask the teacher directly for information, currently, even children who didn’t get in school began to get information through mobile or computersتعد الشخصية احدى ركائز النفس الإنسانية ، و يتم بناؤها طيلة مدة حياة المرء ، بدءا من تكوين البويضة المخصبة وصولا الى المراحل العمرية المختلفة. فقد أثبتت الدراسات العلمية أن الجنين يسمع و يشعر و يتم تنميطه منذ البواكير الأولى للتكوين ، و هذا يتطلب أن يتم بناء شخصيته السليمة منذ ذلك التاريخ، فضلا عما تعمل عليه وسائل التنشئة الاجتماعية التي كانت تتعلق بالأقران و وسائل الاعلام المختلفة و المدرسة و البيئة الاجتماعية ... التي أضيف لها حاليا وسائل التواصل الاجتماعي و انفتاحها على العالم ، الأمر الذي لم يجعل حدود التنشئة مدينة واحدة أو بلدا واحدا ، و هنا تكمن أساسيات المشكلة. اذ اصبح العالم كله بين يدي المعلم (و المعلم هنا بشقيه معلم المدرسة و المدرس و الأستاذ الجامعي) و بيد الطالب ايضا ، اذ كنا سابقا نبحث عن المعلومة في الكتاب و أحيانا كثيرة نطلبها من المعلم مباشرة ... بينما الآن حتى أطفالنا الذين لم يدخلوا المرحلة الابتدائية بدأوا يستقون المعلومة من الهاتف النقال و الحاسب الآلي !! من هنا يتطلب ان نبني شخصية الأستاذ و الطالب بناء جديدا متماشيا مع واقع التطور العلمي الذي يعيشه العالم و أن نواكب مسيرة متسارعة الخطى لن يلحق بها من يتوقف و لو لحظة من الزمن .


Article
The Use of Discourse Markers by Iraqi Secondary Schools Pupils
استعمال مؤشرات الخطاب في كتاب اللغة الانكليزية في المدارس الثانوية

Loading...
Loading...
Abstract

تهدف هذه الدراسة الى تقصي اداي طلبة المدارس الثانوية في استخدام المؤشرات الخطابية الموجودة في منهج اللغة الانكليزية في المدارس الثانوية .تم اختيار اربع نصوص من كتاب الثالث متوسط .هذه النصوص هي عبارة عن قصص قصيرة تشمل مواضيع مختلفة . تفترض الدراسة اتنه لا يوجد فرق دال بين اداء طلبة الثالث متوسط في استعمال انواع المؤشرات الخطابية . بعد عرض و جمع البيانات وتحليلها احصائيا , توصلت الدراسة الى ان اداء الطلبة في المؤشرات النصية كان افضل و اعلى نسبة من المؤشرات الخطابية كانت للنوع التعليقي او التفسيري الشخصي مثل الضمائر تهدف هذه الدراسة الى تقصي اداي طلبة المدارس الثانوية في استخدام المؤشرات الخطابية الموجودة في منهج اللغة الانكليزية في المدارس الثانوية .تم اختيار اربع نصوص من كتاب الثالث متوسط .هذه النصوص هي عبارة عن قصص قصيرة تشمل مواضيع مختلفة . تفترض الدراسة اتنه لا يوجد فرق دال بين اداء طلبة الثالث متوسط في استعمال انواع المؤشرات الخطابية . بعد عرض و جمع البيانات وتحليلها احصائيا , توصلت الدراسة الى ان اداء الطلبة في المؤشرات النصية كان افضل و اعلى نسبة من المؤشرات الخطابية كانت للنوع التعليقي او التفسيري الشخصي مثل الضمائر . كلمات مفتاحية: الخطاب , المؤشر , النصي , الشخصي, التعليقي


Article
العنف الأسري وتأثيره على التحصيل الدراسي لأطفال المرحلة الإبتدائالعنف الأسري وتأثيره على التحصيل الدراسي لأطفال المرحلة الإبتدائيةية

Loading...
Loading...
Abstract

Family violence and its impact on the educational achievement of primary school children The research included four chapters starting with the chapter dealing with the problem of child abuse which was one of the most important educational and social problems faced by children from their parents or family members. The most common forms of abuse are physical and psychological violence. The problem of school delays is also one of the most important educational and psychological issues that concern educators, which occur because of violence and neglect of the family. The study pointed out that domestic violence is one of the issues that has started to alarm both the global and local communities, because childhood is one of the most important stages of the human development system, which is healthy in terms of physical, mental, psychological and social development. And the importance of the effects of domestic violence on the imbalance in educational achievement and the occurrence of the problem of school delays for primary school children. The aim of the research is to identify: the nature of family violence, its prevailing patterns and its causes in society, and the extent of the relationship between domestic violence and school delays in children in primary school. As well as to make some suggestions and recommendations that can contribute to reducing the phenomenon of domestic violence and get rid of the problem of school delays. The research is determined by the children of the primary stage, because this stage of the process of establishing in the two processes (educational and learning). Violence, family, family violence, child, violence against children, school delays, and late studies are also defined. The second chapter dealt with the theoretical framework dealing with forms of violence against children, psychological disorders and personality disorder, the motives of domestic violence, and studies on domestic violence and its impact on school delays. The third chapter deals with the theories of violence, the basic hypotheses of social learning theory, the theories of growth and its stages, the factors affecting scholastic achievement, and the needs of Maslow and its relationship to helping the child achieve scholastic achievement. Chapter IV examined its findings by linking the results of previous studies with theories of violence and growth. It found that domestic violence does not depend on physical harm. Psychological violence is sometimes more disruptive, leading to delays in children Primary stage. It also addressed some of the recommendations تضمن البحث أربعة فصول بدءاً حيث تناول الفصل، مشكلة البحث: التي تناولت مشكلة إساءة معاملة الأطفال التي عدتها من أهم المشكلات التربوية والإجتماعية التي يتعرض لها الأطفال من والديهم أو أفراد اسرتهم وأن أكثر أنواع الإساءة هي كل من العنف الجسدي والنفسي. كما عدت مشكلة التأخر المدرسي من أهم الموضوعات التربوية والنفسية التي تشغل بال المربين، والتي تحدث بسبب العنف والإهمال الأسري. وأشارت في أهمية البحث، الى ان العنف الأسري يعد من القضايا التي بدأت تؤرق المجتمع العالمي والمحلي على السواء، وذلك لأن مرحلة الطفولة تعد من اهم المراحل لمنظومة نمو الانسان نمواً سليماً من النواحي (الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية). وأهمية الاثار التي يحدثها العنف الأسري من الخلل في التحصيل الدراسي، والوقوع في مشكلة التأخر الدراسي لأطفال المرحلة الإبتدائية. وهدف البحث الى معرفة: ماهية العنف الأسري وانماطه السائدة ومسبباته في المجتمع، كذلك مدى العلاقة بين العنف الأسري والتأخر الدراسي لدى الأطفال في المرحلة الإبتدائية. فضلاً عن تقديم بعض المقترحات والتوصيات التي يمكن ان تسهم في الحد من ظاهرة العنف الأسري والتخلص من مشكلة التأخر الدراسي. وتحدد البحث بأطفال المرحلة الإبتدائية، لما تحمله هذه المرحلة من عملية تأسيس في العمليتين (التربوية والتعليمية). كما تم تعريف كل من مصطلحات، العنف، الأسرة، العنف الأسري، الطفل، العنف ضد الأطفال، التأخر الدراسي، المتأخرون دراسياً. وتناول الفصل الثاني كل من الإطار النظري، الذي تناول أشكال العنف ضد الأطفال، والاضطرابات النفسية واضطراب الشخصيته، ودوافع العنف الأسري، من ثم الدراسات التي تناولت العنف الأسري وتاثيره على التأخر الدراسي. اما الفصل الثالث فركز على النظريات المفسرة للعنف، والفرضيات الأساسية لنظرية التعلم الاجتماعي، ونظريات النمو ومراحله، والعوامل المؤثرة في التحصيل الدراسي، وسلم الحاجات لـ (ماسلو) وعلاقتها بمساعدة الطفل على التحصيل الدراسي. وتناول الفصل الرابع، ما توصل البحث اليه من استنتاجات من خلال الربط بين نتائج الدراسات السابقة والنظريات المفسرة للعنف ومظاهر النمو، حيث توصلت الى أن العنف الأسري لا يتوقف على الأذى الجسدي، وان العنف النفسي يكون أكثر اثراً في بعض الأحيان، الذي يؤدي الى التاخر الدراسي لأطفال المرحلة الإبتدائية. كما تناول بعضاً من التوصيات.


Article
Slums and its implication on security in Baghdad
العشوائيات السكنية في بغداد وأثرها في الواقع الامني السكنية في بغداد وأثرها في الواقع الامني

Loading...
Loading...
Abstract

The research team seeks to study the phenomena of random housing in Iraqi society in general and Baghdad city in particular by standing on the causes behind this phenomena and its relation with security situation in Baghdad. The researchers adopted a theoretical and practical framework. The main objective is to diagnose the risks caused by the escalation of slums in Baghdad cityتطرق البحث الى دراسة ظاهرة مهمة طرأت على المجتمع العراقي بشكل عام والبغدادي بشكل خاص ، وهي ظاهرة السكن العشوائي ، من خلال الوقوف على أسباب هذه الظاهرة وعلاقتها بالوضع الامني في بغداد ، في أطار نظري وميداني هدفه الاساس تشخيص المخاطر الناجمة عن تزايد العشوائيات السكنية في بغداد ، وقد أستعانت الباحثة بمجوعة من الباحثين والخبراء المختصين في وزارة الداخلية مكتب المفتش العام وهم كل من السيد صلاح حسن والسيد مهدي علي زبين ، والذين كان لهم دور كبير في ترصين البحث من الدراسة الميدانية

Keywords


Article
The Family’s Role in Inculcating the Moral Values of Voluntary Work among Adults
دور الاسرة في غرس القيم الاخلاقية للعمل التطوعي لدى الشباب

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the role of family in inculcating the moral values of voluntary work among adults, as it constitutes the basic social institution that is responsible for raising and control children. It has regarded as the first phase of constituting societies, where family plays a significant role in changing the behavior of individuals positively or negatively through provided patterns. The moral values act as organizer of human relationship in which misusing of these values would affect the interaction between people. This study focuses on how to employ the moral values in voluntary work as a civilized behavior helps in developing and strengthening societies. The researcher adopted the analytical-descriptive approach as more appropriate approach for carrying out this study that concluded with number of recommendations and suggestions would be helpful in conducting more relevant-future studies. يهدف البحث الحالي عن دور الاسرة في غرس القيم الاخلاقية للعمل التطوعي لدى الشباب باعتبارها المؤسسة الاجتماعية الأولى المسؤولة عن تربية الأبناء وضبطهم، ولما كانت الأسرة اللبنة الأولى في بناء المجتمع لكونها رابطة رفيعة المستوى محددة الغاية، فقد رعتها الأديان عموما، وإن كان الإسلام تميز بالرعاية الكبرى، قال تعالى:(إنَّا عرضنا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ والجِبَالِ) " الاحزاب:72 " ، حيث تلعب الأسرة دورًا أساسيًا في سلوك الأفراد بطريقة سوية، أو غير سوية، عن طريق النماذج السلوكية التي تقدمها لابنائها، حيث إن أنماط هذه التفاعلات وهذا السلوك الذي يدور داخل الأسرة يعتبر هو النموذج الذي يؤثر سلبًا أو إيجابا في تربية الابناء. فبالقيم الأخلاقية تنتظم العلاقات البشرية وعليها تقوم الحياة الإجتماعية ولذا أي خلل في القيم ينتج عنه خلل في الحياة البشرية لأن مدارها وعمادها تلك القيم الأخلاقية، وأن هذه اسمى القيم الاخلاقية هي توجية النفس البشرية ومنها الابناء الشباب نحو الاعمال الخيرية ومنها العمل التطوعي حيث يمثل سلوكاً حضارياً ترتقي به المجتمعات وهو رمزاً للتكاتف والتعاون بين افراد المجتمع بمختلف مؤسساته، حيث ارتبط العمل التطوعي ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجتمعات البشرية منذ الازل وذلك بأعتباره ممارسة انسانية. ويشكل العمل التطوعي اهم الوسائل المستخدمة لتعزيز دور الشباب في الحياة الاجتماعية والمساهمة في النهوض بمكانة المجتمع في مختلف جوانب الحياة، وان خير شريحة ممكن ان تنجح العمل التطوعي وتعطي فيه باندفاع وحماس، بل وتصل به الى حد الابداع والتميز هي فئة الشباب خاصة في المجتمعات الفتية مثل الشعب العراقي يمكن ان يساهموا بشكل ملحوظ في العمل الطوعي في المؤسسات والمنظمات الاهلية وغير الحكومية وتنمية قدرات هؤلاء الشباب وتوجيههم الوجهة السليمة. وقد اتبعت الباحثتان المنهج الوصفي التحليلي وذلك بالرجوع الى المصادر الاولية ذات الصلة بالموضوع. ثم عرض مفاهيم عامة عن التربية والتربية الاسرية ومفهوم الشباب، واخيرا اوصى البحث بالعديد من التوصيات


Article
Strategic Intelligence and Its Relation to Fifth Preparatory Students’ Achievement in Mathematics
الذكاء الأستراتيجي لدى طلبة الصف الخامس الأعدادي وعلاقته بتحصيلهم الدراسي لمادة الرياضيات

Loading...
Loading...
Abstract

The research seeks to identify the correlation relationship between strategic intelligence and fifth preparatory students’ achievement in mathematics. To achieve this objective, stratified random sampling were used based on participants’ gender and the branch of study. The sample consisted of (200) male and female fifth preparatory students for both (literary and scientific branch) who were displaced to Arbil city in Iraq for the academic year 2016-2017. As for research tool, the researcher administered strategic intelligence test to the study sample in the second semester which was designed by Ibrahim (2017), it includes (30) items divided into five domains (predictability, organized thinking, future view, motivation, and partnership). The findings showed there is a statistical correlation between strategic intelligence and students’ achievement in mathematics at the level of (0.05) among studentsهدف البحث الی التعرف على العلاقة الارتباطية بين الذكاء الاستراتيجي لدى طلبة الصف الخامس الاعدادي وتحصيلهم في مادة الرياضيات ، وتكونت عينته من (200) طالباً وطالبة من طلبة الصف الخامس الاعدادي وللفرعين العلمي والأدبي تم اختيارهم عشوائيا بالاسلوب الطبقي تبعاً لمتغيري الجنس والفرع الدراسي من مجتمع البحث في المدارس الثانوية للبنين والبنات للنازحين في مدينة اربيل للعام الدراسي (2016 – 2017) ولتحقيق هدف البحث والأجابة عن أسئلته اعتمد الباحثان على الاختبار الذي اعدته ابراهيم (2017) للذكاء الاستراتيجي والمكون من (30) فقرة موزعة بالتساوي على خمسة ابعاد للذكاء (الاستشراف ، التفكير المنظم ،الرؤية المستقبلية ،الدافعية ،الشراكة) وقد اتسم الاختبار بالصدق والثبات ، بعد ذلك طبق الباحثان الاختبار على أفراد عينة البحث في الكورس الثاني من العام الدراسي نفسه فضلا عن حصولهم على درجاتهم في مادة الرياضيات للكورس الاول ، وبعد جمع البيانات وتحليلها احصائيا بأستخدام معامل ارتباط بيرسون والاختبار التائي الخاص به دلت النتائج الى : 1- توجد علاقة ارتباطية دالة احصائياً عن مستوى (0,05)بين الذكاء الاستراتيجي ودرجة مادة الرياضيات لدى طلبة الصف الخامس الاعدادي الذكور والاناث ومن الفرعين العلمي والادبي كلاً على حدى . وفي ضوء النتائج خرج الباحثان بعدد من الاستنتاجات والتوصيات والمقترقات لاجراء بحوث مستقبلية .


Article
The effect of constructivist model of yager in acquiring the geographical concepts among first intermediate students in geography
اثرانموذج ياكر البنائي في اكتساب المفاهيم الجغرافية لدى طلاب الصف الاول المتوسط في مادة الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of the study is to investigate the effect of the constructivist model of yager in acquiring the geographical concepts among first intermediate students in geography. The study was carried on based on the null hypothesis, which states, there is no significant difference at the level of (0.05) between the experimental group that follows yager model in learning the principles of geography, and the control group that studies the same subject considering the traditional methods of learning, the. To do so, a sample of (70) first-intermediate student were chosen purposefully from two random class for the academic year (2016-2017) divided into two groups. The selected schools located at Al-rusafa side in the city of Baghdad, as well as, the researcher chose parts of the geography book for that year to be taught upon conducting this study. As for tools that used to collect the needed data, the researcher developed (45) behavioral aims spread over the first three levels of the acquisition process (identification, differentiation, and application). Additionally, the researcher designed thirty teaching plans, fifteen plans for each group. Post-test of (45) items were also designed to measure the level of acquisition of the geographical concepts. To analyze the collected data, SPSS software tools were utilized such as independent sample t-test and Alph Cronbach. The findings revealed there is a significant statistical difference between the experimental and control group. يرمي البحث إلى اثر انموذج ياكر البنائي في اكتساب المفاهيم الجغرافية لدى طلاب الصف الاول المتوسط في مادة الجغرافية , وبحسب فرضية البحث الآتية: " لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(0،05)، بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية اللذين يدرسون مادة مبادئ الجغرافية العامة على وفق أُنموذج ياكَر البنائيّ، وبين متوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة اللذين يدرسون المادة نفسها على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار اكتساب المفاهيم الجغرافية. استعمل الباحث التصميم التجريبيّ ذا الضبط الجزئيّ والاختبار البعديّ، واختار قصدياً عينة من طلاب الصف الاول المتوسط للعام الدراسيّ(2016-2017)، من المدارس المتوسطة النهارية الحكومية التابعة للمديرية العامة لتربية بغداد/ الكرخ الثالثة ، واختار الباحث موضوعات من كتاب مبادئ الجغرافية العامة المقرر تدريسه للعام الدراسيّ(2016-2017). حدد الباحث الإجراءات اللازمة لإتمام بحثه، فكانت عينة البحث مكونة من(73) طالب، اختار الباحث شعبتين عشوائياً* لتمثل مجموعتي البحث، وبطريقة السحب العشوائي ظهر التوزيع الآتي : المجموعة الأولى هي المجموعة التجريبية التي تدرس بأنموذج ياكر وكان من نصيب شعبة (ج) والمجموعة الثانية هي المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة التقليدية وكان من نصيب شعبة (د) ، وقد استغرق تطبيق التجربة فصلاً دراسّياً واحداً وتم التحقق من السلامة الداخلية والخارجية للتصميم التجريبيّ، وذلك بتحديد العوامل التي يمكن أن تؤثر في المتغير التابع. وأعدّ الباحث مستلزمات البحث من الأهداف السلوكية، فكانت (45) هدفاً سلوكياً ،موزعة على المستويات الثلاث الاولى عمليات الاكتساب (تعريف، تمييز ، والتطبيق)، اعد الباحث (15) خطة تدريسية يومية للمجموعة التجريبية، ومثلها للمجموعة الضابطة، إذّ نُظمت الخطط للمجموعة التجريبية على وفق أُنموذج ياكَر البنائيّ، والضابطة على وفق الطريقة الاعتيادية، ، وأعد الباحث أيضاً اختباراً بعدياً لاكتساب المفاهيم تكون من (45) فقرةً من نوع الاختيار من متعدد، وتم التحقق من صدقه، ومعامل صعوبته، وقوة تمييزه وثباتهُ. واستعمل الباحث الوسائل الإحصائية الملائمة لإتمام بحثه، فاستعمل الاختبار التائي لعينتين مستقلتين، لأجل التكافؤ، وايجاد الفرق بين المجموعتين التجريبية والضابطة ، ومعامل الفا كرونباخ لاستخراج ثبات الاختبار. وأظهرت نتائج الدراسة تفوق طلاب المجموعة التجريبية اللذين درسوا مادة مبادئ الجغرافية العامة، على وفق انموذج ياكر البنائي على طلاب المجموعة الضابطة اللذين درسوا المادة نفسها بالطريقة الاعتيادية في اختبار اكتساب المفاهيم الجغرافية، وفي ضوء النتائج التي توصل اليها البحث استنتج الباحث عدداً من الاستنتاجات، والتوصيات والمقترحات


Article
Remorse And Its Relationship With Conscientiousness Among University Students
الندم الموقفي وعلاقته بحيوية الضمير لدى طلبة الجامعة

Authors: محمد عباس محمد
Pages: 353-383
Loading...
Loading...
Abstract

Situational regret and its relation to the vitality of conscience among university students The research seeks to identify situational regret and its relation to the vitality of conscience among university students, identify the significant differences in regard with students’ gender, and identify if there is a correlation between situational regret and the vitality of conscience. To do this, two scales were adopted; one to measure situational regret consisted of (31) items, which was designed by (Al-badrani, 2006), besides, costa and macrys’ (1992) scale that translated in Arabic language by (Al-qaisy, 2013). It composed of (35) items. Total of (120) male and female students were collected from three-different colleges (science, arts, and education) at the Al-mustansiriyah University for the Academic Year (2016-2017). The findings revealed no significant differences between male and female student in regard of situational regret, male students showed a significant differences comparing to females in regard of the vitality of conscience. Likewise, the findings revealed a statistically significant correlation between situational regret and the vitality of conscience among sample, and finally, a good level of situational regret and conscience vitality was found among the study sample. ملخص البحث يهدف البحث الحالي التعرف على مستوى الندم الموقفي ومستوى حيوية الضمير لدى طلبة الجامعة، وكذلك التعرف على دلالة الفروق على وفق متغير النوع (ذكور- إناث), فضلاً عن العلاقة الارتباطية بين المتغيرين، ومن أجل التحقق من ذلك فقد قام الباحث بتبني مقياس الندم الموقفي المعد من قبل (الانصاري 2001) والمعدل على البيئة العراقية لطلبة الجامعة من قبل ( البدراني 2006) إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (31) فقرة، وتبنى مقياس حيوية الضمير المعد من قبل (كوستا وماكري 1992 ) ، والمعرب من قبل (القيسي 2013) ، إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (35) فقرة, وقد تم التأكد من خصائصهما السايكومترية وتم تطبيق الأداتين على عينة بلغت (120) طالب وطالبة، تم أختيارهم من ثلاث كليات في الجامعة المستنصرية هي: (كلية العلوم، وكلية الاداب، وكلية التربية) للعام الدراسي 2016- 2017 وأظهرت نتائج البحث الآتي 1. إن عينة البحث من طلبة الجامعة لديهم ندم موقفي. 2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في الندم الموقفي 3. ان عينة البحث من طلبة الجامعة يتمتعون بحيوية الضمير. 4. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في حيوية الضمير ولصالح الذكور . 5. أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود علاقة ارتباطية دالة بين متغيري البحث الحالي الندم الموقفي وحيوية الضمير تبعاً للعينة ككل.


Article
Teaching difficulties of cities geography as perceived by female student
صعوبات تدريس مادة جغرافية المدن من وجهة نظر طالبات المرحلة الثالثة كلية التربية للبنات

Authors: ابتسام محمد حميد
Pages: 384-408
Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to explore the difficulties that encounter teaching geography of cities as perceived by female students. A total of (113) third stage female students / Geography Dept / college of education for women were chosen as a sample for the study. To collect the required data, a questionnaire was used as an instrument; it consisted of six parts represent teaching difficulties. It was a three-point Likert scale instrument with 1 signifying ‘main difficulty, 2 ‘sub-difficulty, and 3 ‘no difficult'. The difficulties organized in descend order, to analyze data, SPSS tool was used. The results revealed that the difficulties of content ranged (2.15-1.18), difficulties of education techniques ranged (2.47-2.04), difficulties of teaching methods ranged (2.27-1.37), difficulties of students testing ranged (2.41-2.00), difficulties of teachers ranged (2.38-1.85), and finally, difficulties of evaluation ranged (2.08-1.88يهدف البحث الحالي الى معرفة (صعوبات تدريس مادة جغرافية المدن من وجهة نظر الطالبات)، وقد اختارت الباحثة جميع طالبات المرحلة الثالثة في قسم الجغرافية في كلية التربية للبنات وقد بلغت العينة (113) طالبة، واستعملت الباحثة الاستبانة لتحقيق هدف البحث وتكونت الاستبانة من (6) محاور وكل محور اشتمل على عدد من العبارات مثلت تلك الصعوبات وايضاً استعملت الباحثة الوسائل الاحصائية وهي معامل ارتباط بيرسون لايجاد معامل الثبات وايضاً معادلة حدة الصعوبة (معادلة فيشر)، وقامت الباحثة بحساب تكرارات الاجابات لكل صعوبة وفقاً للبدائل الثلاث (صعوبة رئيسة، صعوبة ثانوية، لاتشكل صعوبة) لاستخراج الوسط المرجح والوزن المئوي واعطيت ثلاث درجات للبديل الاول ودرجتين للبديل الثاني ودرجة واحدة للبديل الثالث وبذلك يكون الوسط الحسابي للمقياس (2) ورتبت الصعوبات تنازلياً لكل مجال ومن خلال تحليل الفقرات وجدت هناك صعوبات في المجالات التي ذكرتها الباحثة ففي مجال المحتوى تراوحت صعوباته بين (2,15 – 1,18) ، اما مجال التقنيات والوسائل التعليمية تراوحت الصعوبة (2,47 – 2,04)، وفي مجال طرائق التدريس تراوحت الصعوبة (2,27 – 1,37)، اما مجال اختبار الطالبات تراوحت صعوباته بين (2,41 – 2,00)، وفي مجال التدريسيين تراوحت صعوباته (2,38 – 1,85)، اما مجال التقويم تراوحت الصعوبة بين (2,08 – 1,88).


Article
Perceived competence and its relation to locus of control among sixth-grade students
الكفاية المدركة وعلاقتها بموقع الضبط لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

The purposes of study are to measure the perceived competence and the locus of control among sixth-grade students, to identify the statistical differences between the perceived competence and the locus of control among sixth-grade students regarding the variable of gender, achievement, and economical status, and lastly, explore the correlation relationship between perceived competence and locus of control among sixth-grade students, To do this, the researchers have constructed two scales: one to measure the perceived competence based on bandura's theory (social-cognitive theory) which consisted of (26) items and the other to measure the locus of control based on Rotter's theory (social-learning theory) which included (25) items. The sample comprised (500) sixth-grade students. The findings revealed that study sample has a high level of perceived competence, no significant differences between perceived competence and the locus of control regarding of gender, achievement, and economical status, and there is no correlation between perceived competence and the locus of controlيهدف البحث الحالي الى قياس الكفاية المدركة وموقع الضبط لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي. ومعرفة دلالة الفروق في الكفاية المدركة وموقع الضبط لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي على وفق متغير (الجنس والتحصيل الدراسي والمستوى الاقتصادي). والكشف عن العلاقة الارتباطية بين الكفاية المدركة وموقع الضبط لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي . وتحقيقاً لاهداف البحث قامت الباحثتان بإعداد مقياس الكفاية المدركة اعتماداً على نظرية باندورا )النظرية المعرفية الاجتماعية(، ومقياس موقع الضبط اعتماداً على نظرية روتر )نظرية التعلم الاجتماعي(، وتم حساب الصدق الظاهري وحساب الثبات بطريقة (كيودر - ريتشاردسون)، اذ بلغ (0.81)، وتكون مقياس الكفاية المدركة بصورته النهائية (26) فقرة صالحة لقياس الكفاية المدركة، وتكون مقياس موقع الضبط بصورته النهائية (25) فقرة لقياس موقع الضبط، وطبق المقياس على عينة البحث البالغ عددها (500) تلميذ وتلميذة، وتم معالجة البيانات احصائياً باستخدام معامل ارتباط بايسيريل النقطي ومعامل ارتباط بيرسون والاختبار التائي لعينة واحدة وتحليل التباين الثلاثي واختبار شيفيه . توصلت الباحثتان الى النتائج الاتية: ان افراد العينة يتمتعون بدرجة عالية من الكفاية المدركة، عدم وجود تفاعل بين متغير الجنس والتحصيل الدراسي والمستوى الاقتصادي لمقياسي الكفاية المدركة وموقع الضبط. وجود علاقة ارتباطية موجبة بين الكفاية المدركة وموقع الضبط. (الكلمات المفتاحية: الكفاية المدركة، موقع الضبط، تلامذة الصف السادس الابتدائي


Article
Analysis of computer textbooks content for preparatory stage according to the logical thinking
تحليل محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة الإعدادية وفقاً للتفكير المنطقي

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to analyze computer textbooks content for preparatory stage according to the logical thinking. The researcher followed the descriptive analytical research approach (content analysis), and adopted an explicit idea during the analysis process. One of the content analysis tools which was designed based on mental processes employed during logical thinking has utilized to figure out the study results. The findings revealed that logical thinking skills formed (52%) in fourth preparatory textbook and (47%) in fifth preparatory textbook. يهدف هذا البحث إلى تحليل محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة الإعدادية في جمهورية العراق وفقاً للتفكير المنطقي، واتبعت الباحثة منهج البحث الوصفي التحليلي، وتم توظيف أداة تحليل المحتوى، التي صُمِّمت وفقاً للعمليات العقلية( مهارات) المتضمنة في التفكير المنطقي بحسب العالم بياجيه ( Piaget )، واعتماد وحدة الفكرة (الصريحة) في عملية التحليل. تبين من نتائج هذا البحث أنَّ نسبة تضمين مهارات التفكير المنطقي في محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي بنحوٍ منفصل هي (38,52%) في الصف الرابع، و(62,47%) في الصف الخامس


Article
Mathematical-procedural Knowledge ant its relation to logical-mathematical intelligence among students at the third stage in mathematics department
المعرفة الرياضية الاجرائية وعلاقتها بالذكاء المنطقي الرياضي عند طلبة المرحلة الثالثة قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد

Authors: بان حسن مجيد
Pages: 478-498
Loading...
Loading...
Abstract

The study seeks the relationship between the mathematical-procedural Knowledge and the logical-mathematical intelligence among students at the third stage in mathematics department. To this end, three questions were arisen: what is the level of mathematical-procedural Knowledge among the third stage students in mathematics department regarding their gender? Do male or female students have more logical-mathematical intelligence and are there significant differences base on their gender? What kind of correlation is between the level of mathematical-procedural Knowledge and the logical-mathematical intelligence of male and female students in the third stage in the mathematics department? A sample of (75) male and female students at the third stage in mathematics department were selected from college of education for pure sciences University of Baghdad. The researcher has developed two scales: one to measure the mathematical-procedural Knowledge consisted of (8) items, and the other to measure logical-mathematical intelligence composed of (10) items. The findings revealed a correlation relationship between the mathematical-procedural Knowledge and the logical-mathematical intelligence foe sample as a whole. It also found students have logical-mathematical intelligence comparing to the mathematical-procedural Knowledge that showed a low levelهدف البحث تعرف طبيعة العلاقة الارتباطية بين المعرفة الرياضية الاجرائية والذكاء المنطقي الرياضي عند طلبة المرحلة الثالثة، قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد عن طريق الإجابة عن الأسئلة الآتية: 1- ما مستوى المعرفة الرياضية الاجرائية عند طلبة المرحلة الثالثة، قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد ؟ وهل هناك فرق على متغير الجنس؟ 2- هل يمتلك طلبة المرحلة الثالثة، قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد الذكاء المنطقي الرياضي ؟ وهل هناك فرق على متغير الجنس؟ 3- هل توجد علاقة ارتباطية دالة احصائياً بين مستوى المعرفة الرياضية الاجرائية والذكاء المنطقي الرياضي عند طلبة المرحلة الثالثة، قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد؟ وما طبيعة هذه العلاقة الارتباطية بحسب متغير الجنس؟ وبعد تحديد مجتمع البحث الذي مثّل كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد؛ تمّ تحديد طلبة المرحلة الثالثة قسم الرياضيات ميداناً لإجراء التجربة، وبذلك بلغ حجم عينّة البحث من الطلبة (75) طالبا وطالبة موزعين بواقع (38) طالبا و(37) طالبة. ولقياس المعرفة الرياضية الاجرائية والذكاء المنطقي الرياضي قامت الباحثة ببناء اختبارين الأول لقياس المعرفة الرياضية الاجرائية ويتكون من (8) فقرات، والثاني لقياس للذكاء المنطقي الرياضي ويتكون من (10) فقرات، وبعد التأكد من صدقهما وثباتهما. توصل البحث إلى عدم امتلاك طلبة قسم الرياضيات، كلية التربية للعلوم الصرفة/ إبن الهيثم، جامعة بغداد للمعرفة الرياضية الاجرائية قياساً بالمتوسط الفرضي الذي تمت المقارنة به. بينما يمتلكون ذكاء منطقيا رياضيا. وتوجد علاقة ارتباطية بين المعرفة الرياضية الاجرائية والذكاء المنطقي الرياضي للطلبة ككلّ.


Article
Analysis of computer textbooks content for intermediate stage according to the theory of multiple intelligence
تحليل محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة المتوسطة وفقاً لنظرية الذكاءات المتعددة

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of current study is to analyze the computer textbooks content for intermediate stage in Iraq according to the theory of multiple intelligence. By answering the following question “what is the percentage of availability of multiple intelligence in the content of the computer textbooks on intermediate stage (grade I, II) for the academic year (2017-2018)? The researcher followed the descriptive analytical research approach (content analysis), and adopted an explicit idea for registration. The research tool was prepared according the Gardner’s classification of multiple intelligence. It has proven validity and reliability. The study found the percentage of multiple intelligence in the content of computer textbooks for the intermediate stages (grade I, II) separately (40%), (59%) respectively, collectively (66.67%). يهدف هذا البحث إلى تحليل محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة المتوسطة في العراق وفقاً لنظرية الذكاءات المتعددة عن طريق الإجابة عن السؤال الآتي: ما نسبة توافر الذكاءات المتعددة في محتوى كتابي الحاسوب المقرران على طلبة المرحلة المتوسطة (الصفين الأول والثاني) للعام الدراسي (2017-2018) م؟ ولتحقيق هدف البحث اتبعت الباحثة منهج البحث الوصفي التحليلي (تحليل المحتوى)، واعتمدت الفكرة الصريحة وحده للتسجيل، أما أداة البحث فهي أداة تحليل المحتوى، التي أُعدت وفقاً لتصنيف جاردنر للذكاءات المتعددة، وتم التحقق من الصدق الظاهري وصدق المحتوى لأداة التحليل، وصدق وثبات التحليل. توصل هذا البحث الى أنَّ نسبة تضمين الذكاءات المتعددة في محتوى كتابي الحاسوب للمرحلة المتوسطة الصفين (الأول والثاني) بنحو منفصل هي (40,99%) ، و(59,01%) على الترتيب، وأنَّ نسبة تضمين الذكاءات المتعددة في محتوى كتابي الحاسوب آنفي الذكر مجتمعين هي (66,67%). وفي ضوء ذلك قدمت الباحثة عدداً من التوصيات والمقترحات استكمالاً لما توصل اليه هذا البحث.


Article
Equality in Islamic Thought
المساواة في الفكر الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of equality in Islamic thought emanates from the unity of human entity that does not breach the concept of equality in itself and it should take differentiation among people as means for development and growth not as excuse for injustice and discrimination. Islamic thought has left all the prevailing norms of differentiation such as (weakness and strength, economic and social position, gender, color, and social class). Islamic thought has underscored the quality of people of different race, race, color, and language which was not familiar in those civilizations before the emergence of Islam such as (Egyptian, Persian, roman civilization). It was common to divide people into different social classes. The aim of Islam is to keep equality as the predominant criterion in dealing with people who have equal duties and rights and no one is better than others but in done activities فكرة منطلق المساواة في الفكر الإسلامي ؛ لا تكون إلا في الكيان الإنساني والمشكلة تبدأ عند وضع هذا المنطلق ، بحيث لا يخل بمبدأ المساواة في ذاته ، ويجعل التفاضل وسيلة نمو ورقي ، وليس ذريعة للظلم والتفرقة بين الناس, وهذا ما جاء في الشرع الإسلامي ، فقد ترك كل المعايير السائدة للتفاضل كالقوة والضعف والموقع الاجتماعي أو الاقتصادي أو الطبقة التي ينتمي إليها الإنسان أو الجنس واللون أو العرق. فقد أكد الفكر الإسلامي على المساواة بين الناس على اختلاف الأجناس والألوان واللغات هذا فكان الفكر أصيلاً في الشرع الإسلامي ولم يكن هذا الفكر على أهميته وظهوره قائماً في الحضارات القديمة، كالحضارة المصرية أو الفارسية أو الرومانية إذ كان سائداً تقسيم الناس إلى طبقات اجتماعية لكل منها ميزاتها وأفضليتها أو على العكس من ذلك، تبعاً لوضعها الاجتماعي المتدني . لقد كان الإسلام حريصاً على أن تكون المساواة في أكمل صورها فقرر أن الناس سواسية في الحقوق والواجبات فلا فضل لأحدهم على الآخر إلا في الأعمال . فيقول الله تعالى: "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا". "الإسراء : 70"

Keywords

المساواة


Article
The effectiveness of Barman model in acquiring the historical concepts among fourth-grade literary students
فاعلية أنموذج بارمان في اكتساب المفاهيم التأريخية عند طالبات الصف الرابع الأدبي

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher attempts to examine Barman model in acquiring the historical concepts among fourth-grade students at literary classrooms. To this end, the researcher held the null hypothesis, there is no significant difference between the experimental groups who was taught based on Barman model and the control group that taught based on the traditional method in acquiring the historical concepts on the post-test. To testify the effectiveness of Barman model, the researcher administered a questionnaire included (60) items on bunch of female-students who were selected from al-khamaeal preparatory school in al-hurriyah district in Baghdad. The author utilized different statistical tools to analyze the collected data. يهدف البحث الحالي الى معرفة فاعلية أنموذج بارمان في اكتساب المفاهيم التأريخية عند طالبات الصف الرابع الادبيولتحقيق هدف البحث وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الاتية : - لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية اللائي يدرسن المادة وفق أنموذج بارمان وطالبات المجموعة الضابطة اللائي يدرسن المادة وفق الطريقة التقليدية في اختبار اكتساب المفاهيم التاريخية البعدي. اعتمدت الباحثة على التصميم التجريبي ذي الضبط الجزئي الذي يعتمد على مجموعتين الاولى تجريبية تدرس المادة باستعمال أنموذج بارمان والثانية ضابطة تدرس المادة بالطريقة التقليدية. واختارت الباحثة إعدادية الخمائل للبنات في منطقة الحرية التابعة للمديرية العامة لتربية بغداد/ الكرخ الثالثة قصدياً لإجراء التجربة فيها. اما اداة البحث فكان عبارة عن اختبار اكتساب المفاهيم التاريخية البعدي من نوع الاختبار من متعدد ذا اربعة بدائل وبلغ عدد فقراته (60) فقرة طبق في نهاية التجربة. وقد استعملت الباحثة الوسائل الاحصائية الآتية:- (الوسط الحسابي، الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، مربع كاي (كا2) ، معامل الصعوبة، معامل التمييز، فاعلية البدائل الخاطئة، معامل ارتباط بيرسون، معامل سبيرمان – بروان، معادلة ألفا – كرونباخ). الكلمة المفتاح: آنموذج بارمان، اكتساب المفاهيم التاريخية، طالبات الصف الرابع الادبي

Keywords


Article
The relationship between critical thinking, epistemological beliefs, and learning strategies with the students’ academic performance
دراسة العلاقة بين التفكير الناقد والمعتقدات المعرفية واستراتيجيات التعلم مع الأداء الأكاديمي للطلاب

Authors: Dr.Farzad Amiri فرزاد أمیري
Pages: 572-587
Loading...
Loading...
Abstract

The present study was conducted to investigate the relationship between critical thinking, epistemological beliefs, and learning strategies with the academic performance of high school first-grade male and female students in Yazd. For this purpose, from among all first-grade students, as many as 250 students (130 females and 120 males) were selected by using multistage cluster sampling. The data needed were then collected through using California Critical Thinking Skills Test, Schommer's Epistemological Beliefs Questionnaire, Biggs’ Revised Two Factor Study Process Questionnaire. The findings indicated that there is a positive significant relationship between critical thinking and academic performance and achievement. Moreover, four factors of epistemological beliefs include knowledge structure, knowledge stability, learning ability, and learning speed; these four factors have a positive significant relationship with the students’ academic performance. The other variable of the present study is learning strategies including deep and surface strategies. The findings of the present study indicated that there is a positive significant relationship between deep learning strategy and academic achievement. However, no significant relationship was observed between surface learning strategy and academic performance. Furthermore, the findings obtained from the multiple regression analysis indicated that except for the surface learning strategy, all other predictor variables (i.e. critical thinking, structure, stability, ability, speed, and deep learning strategy) explained and predicted the academic performance. To sum up, it can be claimed that critical thinking, epistemological beliefs, and deep learning strategy affect the students’ academic progress and achievement.تطرقت هذه الدراسة إلی العلاقة بين التفكير الناقد والمعتقدات المعرفية واستراتيجيات التعلم مع التحصيل الأكاديمي لطلاب وطالبات السنة الأولی للمدارس الثانوية في مدینة يزد.لهذا الغرض ، تم اختيار 250 طالبًا بواقع (130 طالبة و 120 طالبا) باستخدام طريقة أخذ العينات العنقودية متعددة المراحل و تم جمع المعلومات المطلوبة بواسطة مقياس مهارات التفكير النقدي في ولاية كاليفورنيا ، و استبانة Schommer للإعتبارات المعرفية ، و استبانة Bigg المعدلة وثنائية الأبعاد للدراسة. تظهر النتائج أن هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين التفكير النقدي والإنجاز الأكاديمي و هناک ارتباط وثیق بین المعاییر الأربعة للمباني الأبستمولوجية بما في ذلك البنية ، الاستقرار ، القدرة ، والسرعة و بین الإنجاز الأكاديمي للطلاب. المتغير الآخر كان استراتيجيات التعلم ، والتي تضمنت استراتيجيتين عميقتين وسطحيتين.أظهرت نتائج هذه الدراسة أن هناك علاقة إيجابية كبيرة بين استراتيجية التعلم العميق والإنجاز الأكاديمي ومع ذلك ، لم يتم العثور على علاقة ذات دلالة إحصائية بين التعلم الاستراتيجية السطحية والإنجاز الأكاديمي كما أظهرت نتائج الانحسارالمتعدد الوجوه أنه فيما عدا إستراتيجية التعلم السطحية ، فإن المتغيرات السابقة الأخرى (التفكير النقدي ، البنية ، الاستقرار ، القدرة ، السرعة ، وعمق التعلم) تفسر وتنبيء الأداء الأكاديمي.و باختصار يمكن أن يؤثر التفكير النقدي والمعتقدات المعرفية واستراتيجيات التعلم العميق على التحصيل الأكاديمي للطلاب.

Table of content: volume:15 issue:58