Table of content

Journal inspector general

مجلة المفتش العام

ISSN: 20788789
Publisher: Ministry Of interior
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Began issuing the magazine since 2010 its half-yearly ,it aims to spread research in the field of security and fight crime and combating financial and administrative corruption , the inspector general magazine published, the research and studies which received from researchers and academic and scientific institutions inside outside the minster, and not meant behind the publication profit, under the regulation for scientific publication.

Loading...
Contact info

هاتف: 07719267555 سكرتير لتحرير البريد الالكتروني stup@igmoi.gov.iq

Table of content: 2017 volume:1 issue:20

Article
Editorial issue
الافتتاحية

Loading...
Loading...
Abstract

17/5000 aiftitahiat aleadad 20 Editorial number 20افتتاحية العدد 20


Article
Constitutional tax guarantees that restrict the jurisdiction of the judiciary under the 2005 Constitution
الضمانات الدستورية الضريبية المقيدة لاختصاص القضاء بموجب دستور2005

Loading...
Loading...
Abstract

In view of thegreat importance of taxation to the Treasury with its financial revenues, which contribute to the State,s increasing expenses, as well as being a tool of financial policy, and the consequent restriction of the sacred natural rights of individuals in their funds the various constitutions have established a set of tax principles at the core of the constitutional document. These principles govern the jurisdiction of the judiciary in its consideration of the constitutionality of tax laws, in the interest of these constitutions to provide نظراً لما للضرائب من أهمية كبيرة بالنسبة للخزينة العامة بما توفره لها من إيراداتٍ مالية تساهم في تغطية نفقات الدولة المتزايدة فضلاً عن كونها إداة من أدوات السياسة المالية، وما يترتب على فرضها من تقييد للحقوق الطبيعية المقدسة للأفراد في أموالهم فقد وضعت مختلف الدساتير مجموعة من المبادئ الضريبية في صلب الوثيقة الدستورية إذ تحكم هذه المبادئ إختصاص القضاء أثناء نظره بمدى دستورية القوانين الضريبية حرصاً من تلكم الدستاتير على توفير ضماناتٍ أساسيةٍ للمكلف والخزينة العامة.


Article
The repercussions of the occupation of Mosul: the impact and the challenges of change
تداعيات احتلال الموصل: امتداد التاثير وتحديات التغيير دراسة اجتماعية تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

The repercussions of the occupation of Mosul: the effect of the challenges - an analytical social study.change This study attempts to deal with all perceptions of the security and political repercussions that the repercussionshave had on the social conditions of Iraq that has suffered as a result of the occupation a part of its territory by the gangs and the attempts to uncover these repercussions at various levels, and all fields. It is necessary for any research to have a base from which it stems. This rule is the extent to which it is possible to diagnose the factors of the problem, and then propose appropriate solutions. There is no problem chosen by the researcher to study them and to investigate their causes and factors. The study focuses on the crises, wars, conflicts and events that have afflicted Iraqi society as a result of the fall some of its provinces and territories by the terrorist gangs, which has made it a society that is so overwhelmed that this situation represents a subjective discourse and objectively Represented by trying to understand reality through objective study at the same time. The crisis is at the heart of our current study; therefore, we should have been aware of this concept despite the difficulty of defining its meaning precisely. The many definitions of the crisis have led to the emergence of different meanings for it, as a result of their frequent use by sociologists, historians, political scientists, This has resulted in building knowledge organized by the term by trying to analyze the social crisis that has afflicted the Iraqi society, especially in the areas that have been under the control of gangs and called unbeliever, an attempt to do our best answer the questions that were the starting point for us as we started and reached. The present study included the following topics: I. A brief presentation on the situation of the city of Mosul in the pre-fall phase (occupation). 2. A brief definition of crises and repercussions. 3. Monitoring of some indicators of these implications. As well as a conclusion and some proposals. تحاول دراستنا هذه أن تحيط بمجمل التصورات عن التداعيات الأمنية، والسياسية والتي كان لها انعكاسات على الأوضاع الاجتماعية التي تكّبدها العراق، من جراء احتلال جزء من أراضيه من قبل عصابات داعش، ومحاولة الكشف عن تلك الانعكاسات والتداعيات وعلى الأصعدة المختلفة، والمستويات والمجالات كافة. فلابد لأي بحث من ان تكون له قاعدة ينطلق منها، وتتمثل تلك القاعدة في مدى إمكانيته لتشخيص عوامل المشكلة، ومن ثم اقتراح الحلول الملائمة لها، إذ ليس هنالك من مشكلة يختارها الباحث من أجل دراستها وتقصي أسبابها وعواملها إلاّ ولها جانب ذاتي وآخر موضوعي، وفي هذه الدراسة ما يحقق ذلك الترابط الذاتي والموضوعي فأن نطاق ذلك البحث يدور حول الأزمات، والحروب، والصراعات، والأحداث، التي عصفت بالمجتمع العراقي من جراء سقوط جزء من محافظاته وأراضيه بيد عصابات داعش الإرهابية مما جعلت منه مجتمعاً مأزوماً لدرجة أصبحت تلك الحالة تمثل خطاباً ذاتياً وتعاملاً موضوعياً يتمثل بمحاولة فهم الواقع من خلال الدراسة الموضوعية في الوقت نفسهُ. وتعد الأزمة محور دراستنا الحالية؛ لذا كان لابد لنا من أن الإحاطة بهذا المفهوم على الرغم من صعوبة تحديد معانيه بدقة، إذ إن كثرة تعريفات الأزمة أدت إلى بروز معانٍ مختلفة لها، نتيجة استخدامها بكثرة من قبل علماء الاجتماع والمؤرخين، وعلماء السياسة، وعلماء النفس، وقد أفاد ذلك في بناء المعرفة المنظمة بذلك المصطلح من خلال محاولة تحليل الأزمة الاجتماعية التي لحقت بالمجتمع العراقي ولاسيما في المناطق التي وقعت تحت سيطرة عصابات داعش التكفيرية، وهي محاولة بذلنا من الجهد ما وفقنا الله فيه للإجابة عن التساؤلات التي كانت المنطلق لنا فيما بدأنا به وتوصلنا إليه. وقد تضمنت الدراسة الحالية الموضوعات الآتية: أولاً – عرضاً إيضاحياً موجزاً عن أوضاع مدينة الموصل في مرحلة قبيل السقوط (الاحتلال). ثانيا – تعريفاً موجزاً للازمات والتداعيات. ثالثا – رصد بعض مؤشرات تلك التداعيات. فضلاً عن خاتمة وبعض المقترحات.


Article
Contribution of social media in achieving security and stability / Iraq is a model
مساهمة شبكات التواصل الاجتماعي في تحقيق الامن والاستقرار / العراق انموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The digital information and communication technology has contributed to the communication between the peoples of different cultural orientations, surpassing the administrative, political and geographical boundaries and the cultural isolation that most human societies have lived in. The modern world is undergoing major changes in communication technology, and has greatly influenced the social, In thinking patterns in different societies,Digital social networks have played an active role in providing people with a lot of information, attitudes, attitudes and opinions, thus contributing to the formation of consciousness and preparing it to be more capable of influencing others and their appeal.The increase in the number of participants in these digital networks, especially the Iraqi youth, has increased their influence and role in society and the ongoing transformations, and increased their level of competition for traditional media in shaping public opinion on many political, economic and social issues. The world in a more effective manner so it must be taken care of for the purpose of benefiting from them and reduce the damage resulting from misuse.Our study examined the rate of use of social networks by the Iraqi individual, the extent of their impact on the security situation in Iraq and the level of competition of the social networks of the traditional media. In order to achieve the research objectives, the researchers resorted to the descriptive study, where the survey methodology and questionnaire were used to obtain research information. The study concluded several results, most notably the widespread use of social networks among young people, especially the student population, and that these networks have become a source of access to news and information that will influence the formation of public opinion,And competition for traditional media and electronic journalism. This has had a positive impact on promoting a culture of citizenship and plays a role in guiding and mobilizing the masses in terms of the security reality. The most important recommendations of the researchers are the need to promote and raise awareness among the general community, especially young people, about the role and impact of social networking sites in the development of their personalities and guidance for the optimal use of social networking sites, as well as the importance of social networks in the service directions Public opinion on various issues of interest to society and the need to analyze these trends about the nature of the various services provided by the police to the public. أسهمت تكنولوجيا المعلومات والاتصال الرقمية على التواصل بين الشعوب بمختلف توجهاتها الحضارية متجاوزة بذلك الحدود الإدارية و السياسية والجغرافية، والعزلة الحضارية التي كانت تعيشها معظم المجتمعات البشرية، إذ يشهد عالمنا المعاصر تحولات كبيرة في تكنولوجيا الاتصال وساهمت بشكل كبير في التأثير على العلاقات الاجتماعية و السياسية والاقتصادية، وفي أنماط التفكير في المجتمعات المختلفة، وقد قامت شبكات التواصل الاجتماعي الرقمية ولا تزال بدور فعال في إمداد الإنسان بكثير من المعلومات والمواقف والاتجاهات والآراء، مساهمة بذلك في تشكيل وعيه وبإعداده ليكون أكثر قدرة على التأثير في الآخرين واستمالتهم، فضلا عن اشتمال هذه الشبكات على عدة مميزات منها التفاعلية ورجع الصدى . وقد أدى تزايد عدد المشتركين في تلك الشبكات الرقمية لاسيما الشباب العراقي إلى تصاعد تأثيرها ودورها في المجتمع والتحولات الجارية، وزيادة مستوى منافستها لوسائل الإعلام التقليدية في تشكيل الرأي العام حول العديد من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فقد استطاعت شبكات التواصل الاجتماعي الرقمية، إبراز الأحداث الجارية في العالم بصورة أكثر فاعلية لذا لابد من الاهتمام بها لغرض الاستفادة منها وتقليل الإضرار الناتجة عن سوء استخدامها . تناولت دراستنا محاولة التعرف على معدلات استخدام الفرد العراقي لشبكات التواصل الاجتماعي ، والكشف عن مدى تأثيرها على الأوضاع الأمنية في العراق ، ومستوى منافسة شبكات التواصل الاجتماعي لوسائل الإعلام التقليدية . وتحقيقا لأهداف البحث لجأ الباحثون إلى الدراسة الوصفية حيث تم الاستعانة بالمنهج المسحي واستمارة الاستبيان للحصول على المعلومات البحثية . وخلصت الدراسة إلى عدة نتائج كان أبرزها انتشار استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بين الشباب لا سيما شريحة الطلبة، وأن تلك الشبكات أصبحت تشكل مصدرا من مصادر حصولهم على الأخبار والمعلومات التي من شأنها التأثير في تشكيل الرأي العام ، ومنافسة لوسائل الإعلام التقليدية والصحافة الإلكترونية في ذلك، وكان تأثيرها إيجابيا نحو تعزيز ثقافة المواطنة ، كما أنها تلعب دورا في توجيه وتعبئة الجماهير فيما يخص الواقع الأمني . وكان من أهم التوصيات التي خلص إليها الباحثون هي ضرورة العمل على إشاعة ونشر الوعي لدى عموم أفراد المجتمع سيما الشباب منهم حول دور وأثر مواقع التواصل الاجتماعي في تنمية شخصياتهم وإرشادهم نحو الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ,فضلاً عن أهمية تسخير شبكات التواصل الاجتماعي في خدمة اتجاهات الرأي العام تجاه مختلف القضايا التي تهم المجتمع وضرورة تحليل تلك الاتجاهات حول طبيعة الخدمات المختلفة التي تقدمها الشرطة للجمهور .


Article
The mental image of a police man in the Diyala governorate
الصورة الذهنية لرجال الشرطة لدى جمهور محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The image of the police officer of the Iraqi citizen, represented by the sample of the sample as one of the important problems that should be studied in light of the security conditions, which are becoming increasingly dangerous, and the factors surrounding and influential, which contribute to some extent in promoting this image, which is one of the most important topics that must To be adequately researched by the relevant departments and departments of the police,The police are also in need of this kind of studies and research because the police are working in a center full of variables and factors that affect their work, as the agencies that always need to support, support and cooperate citizens to ensure their success in the performance of their mission in the community of providing security and tranquility for citizens And other visitors and expatriates. There is no doubt that the cooperation of citizens with the police in the performance of the security message depends largely on the image of the citizens of the police, and hence any security apparatus seeking to win the support and cooperation of citizens must begin from the subject of pictures In the minds of the masses, the police.This study comes in the context of identifying the image of the Iraqi policeman who was formed in the mind of the Iraqi citizen and whether it is a positive or negative image, and how satisfied he is with his performance. In order to achieve the research requirements, it was divided into three sections, the first included the methodology of the research and the second in the theoretical framework. The third section included an explanation of the results obtained by the researcher through the questionnaire questionnaire prepared for this purpose.تعد صورة رجل الشرطة لدى المواطن العراقي والمتمثل بجمهور العينة باعتبارها واحدة من المشكلات الهامة التي يجدر بنا دراستها في ظل الظروف الأمنية التي تتفاقم خطورتها يوماً بعد يوم ، والعوامل المحيطة والمؤثرة التي تسهم الى حد ما في تعزيز هذه الصورة ، التي تعد احد اهم المواضيع التي يجب ان تحظى بالبحث الكافي من قبل الادارات والاقسام المعنية لدى اجهزة الشرطة، كما ان اجهزة الشرطة هي احوج ما تكون لهذا النوع من الدراسات والابحاث ذلك لان اجهزة الشرطة تعمل في وسط مليء بالمتغيرات والعوامل التي تؤثر على عملها ، باعتبارها الاجهزة التي تحتاج دائما لدعم ومساندة وتعاون المواطنين لضمان نجاحها في اداء رسالتها في المجتمع والمتمثلة بتوفير اجواء الامن والطمأنينة للمواطنين وغيرهم من الزوار والوافدين ، ولا شك ان تعاون المواطنين مع اجهزة الشرطة في اداء رسالة الأمن مرهون الى حد كبير بالصورة التي يكونها المواطنون عن رجال الشرطة ، ومن هنا فان أي جهاز امني يسعى الى كسب تأييد وتعاون المواطنين لا بد له ان يبدأ من موضوع صورته المنطبعة في اذهان الجماهير عن رجال الشرطة. وتأتي هذه الدراسة في › سياق التعرف على صورة رجل الشرطة العراقية التي تشكلت في ذهن المواطن العراقي وهل هي صورة ايجابية ام سلبية؟, ومدى رضاه عن أدائهِ. وتحقيقا لمتطلبات البحث فقد قسم الى ثلاث مباحث ، تضمن الاول منهجية البحث وجاء الثاني في الاطار النظري اما المبحث الثالث تضمن تفسير للنتائج التي حصل عليها ˆ الباحث عن طريق استمارة الاستبيان التي اعدت لهذا الغرض.


Article
The crime of forging an electronic signature
جريمة تزوير التوقيع الالكتروني دراسة في ضوء احكام قانون التوقيع الالكتروني والمعاملات الالكترونية العراقي رقم (78) لسنة 2012

Loading...
Loading...
Abstract

The electronic signature has been given special importance by many legislators and jurists. Many legislations, whether international or national, have known the electronic signature and regulated its provisions. This is important in determining how to prove the legal actions that take place over the Internet, without using traditional papers and knowing the extent of authenticity. The results of these means of proof, especially since countries such as Iraq have not yet organized this matter with legal rules consistent with its privacy. And the need of society to it, I remained satisfied with the rules of conventional or general evidence, so it was necessary to know with this situation to know the extent of understanding the traditional rules of those electronic extracts as well as the adaptation of the existing texts with these modern means.In order to keep up with our damaged country for this type of development and its legislation for the electronic signature law and electronic transactions No. (78) for the year 2012, we need to show what this type of signature is and the risks that are aimed at destabilizing the trust by falsifying the electronic signature. Since every development in the transactions of society is accepted by the evolution of the crime that destabilizes the security of this society. We hope that we will be able to provide the limited views that can be presented in this brief research. If we are wrong, it is from God Almighty, and if we sin from ourselves and our inability to perfect, then perfection is for God alone. لقد حظي التوقيع الالكتروني بأهمية خاصة من قبل العديد من المشرعين والفقهاء فالكثير من التشريعات سواء كانت عالمية او وطنية، عرفت التوقيع الالكتروني ونظمت أحكامه ، لما لذلك من أهمية في الوقوف على كيفية إثبات التصرفات القانونية التي تتم عبر الإنترنت، دون استخدام الأوراق التقليدية ومعرفة مدى حجية مخرجات هذه الوسائل في الإثبات ، لاسيما وان دولا مثل العراق مازالت لم تنظم هذا الشأن بقواعد قانونية تنسجم مع خصوصيته . وحاجة المجتمع اليه ، فبقيت مكتفية بما ورد من قواعد تقليدية أو عامة في الاثبات ، لذلك كان لابد مع هذا الوضع من معرفة مدى استيعاب القواعد التقليدية لتلك المستخرجات الالكترونية وكذلك مدى تكيف النصوص الحالية مع هذه الوسائل الحديثة . وبسبب مواكبة بلدنا الجريح لهذا النوع من التطور وتشريعه لقانون التوقيع الإلكتروني والمعاملات الالكترونية رقم (78) لسنة 2012م، أقتضى أن نبين ماهية هذا النوع من انواع التوقيع المتطورة والمخاطر التي تتجه إلى زعزعة الثقة به عن طريق تزوير التوقيع الإلكتروني. حيث أنه لكل تطور في المعاملات الخاصة بالمجتمع يوجد قباله تطور في الجريمة التي تزعزع أمن هذا المجتمع. آملين أن نكون قد وفقنا لتقديم ما يمكن تقديمه من آراءٍ محدودةٍ في هذا البحث المختصر ، فإن أصبنا فمن عند الله عز وجل، وإن أخطئنا فمن نفسنا وعجزنا عن الكمال فإن الكمال لله وحده.


Article
Reasons for the crime of kidnapping people in Baghdad
اسباب جريمة خطف الاشخاص في بغداد دراسة ميدانية

Loading...
Loading...
Abstract

s crime that affects the security of the citizen and deprives him of one of his basic rights, as he is subjected to the violation of his freedom and limitation and the threat of his life to annihilation, and this leads to negative effects that concern the social fabric. Social sciences have dealt with the study of this crime and analyzed its dimensions because of its transgression of society, which leads to more serious psychological and social repercussions. This crime has been responding to its development with the technological revolution witnessed by the world, while punitive patterns have failed to contain this qualitative criminal development, which has been creeping on The rights of individuals and their security and the interests of societies. The importance of the study is reflected in two axes: The first is related to the human aspect. It highlights one of the basic rights to the nature of human existence and the impact of transgression, which is an infringement on the social order. The researcher used the method of social survey and the sample size (24) respondents distributed between Rusafa and Karkh. The most prominent results are 1. Most cases of kidnapping are the result of tribal problems or family disputes and not a crime committed with material motives. 2. High crime rates in the popular areas of the city. 3. The presence of the relative of the abductor from the abductor (friend) or (relatives). 4. The table of cases of kidnapping (2010-2015) for the governorates of Iraq indicates the high number of kidnappings in Baghdad. 5. The high incidence of kidnappings and continuous rate in (Basra, Maysan, Kirkuk, Diyala). The main recommendations were: 1- Activating the role of civil society organizations specialized in society and the family, because some cases of kidnapping are the result of problems of family disputes. 2 - Attention to the popular areas and provide the best services to its inhabitants. 3 - Awareness of the disadvantages of abuse of alcohol and its negative consequences on the family atmosphere.تعدّ جريمة الخطف من الجرائم الخطيرة التي تمسّ أمن المواطن وتسلب حقًّا من حقوقه الأساسية، كونه يتعرض لانتهاك حريته والحد منها وتهديد حياته بالفناء، وهذا يؤدي إلى تأثيرات سلبية تقلق النسيج الاجتماعي. وقد تصدت العلوم الاجتماعية لدراسة هذه الجريمة وتحليل أبعادها لما تشكله من تجاوز على المجتمع، يفضي إلى انعكاسات نفسية واجتماعية أكثر خطورة. وأخذت هذه الجريمة تتجاوب في تطورها مع الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم، فيما عجزت الأنماط العقابية احتواء هذا التطور الإجرامي النوعي الذي ما فتئ يزحف على حقوق الأفراد ويهدد أمنهم ومصالح المجتمعات، وتتجلى أهمية الدراسة من خلال محورين الأول : يتصل بالجانب الإنساني؛ إذ يسّلط الضوء على أحد الحقوق الأساسية لطبيعية الوجود الإنساني، وأثر التجاوز عليه، الذي يمثل تعديًا على النظام الاجتماعي، وعلى الإنسان والثّاني : الجانب الميداني، إذ نحاول من خلاله الوقوف على دوافع وأسباب جريمة الخطف في محافظة بغداد، واستخدم الباحث المنهج المسح الاجتماعي وبلغت حجم العينة (24) مبحوثاً موزعت ما بين الرصافة والكرخ .وكانت ابرز النتائج هي 1. إن أغلب حالات جريمة الخطف ناتجة عن مشاكل عشائرية أو خلافات أسرية وليست جريمة ارتكبت بدوافع مادية. 2. ارتفاع معدلات الجريمة في المناطق الشعبية من المدينة. 3. وجود درجة قرابة المخطوف من الخاطف (صديق) أو ( اقرباء). 4. يشير جدول حالات جريمة الخطف (2010 -2015) لمحافظات العراق إلى ارتفاع حالات الخطف في بغداد. 5. ارتفاع حالات الخطف وبمعدل مستمر في كل من ( البصرة, ميسان، كركوك، ديالى ). وكانت ابرز التوصيات هي : 1- تفعيل دور منظمات المجتمع المدني المتخصص بالمجتمع والأسرة كون بعض حالات جريمة الخطف ناتجة عن مشاكل خلافات أسرية. 2- الاهتمام بالمناطق الشعبية وتقديم أفضل الخدمات لساكنيها. 3- التوعية بمساوئ تعاطي المسكرات وتبعاتها السلبية على الجو الأسري.


Article
Corruption and terrorism links and roots
الفساد والارهاب روابط وجذور

Loading...
Loading...
Abstract

Translated article about Frenchمقال مترجم عن الفرنسية


Article
The role of the international press in fighting corruption
دور الصحافة العالمية في مكافحة الفساد

Loading...
Loading...
Abstract

Article translated from Englishمقال مترجم عن الانكليزية

Table of content: volume:1 issue:20