Table of content

AL - Bahith AL - A’alami

مجلة الباحث الاعلامي

ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318
Publisher: Baghdad University
Faculty: Media
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About Journal
Founded in 2005 and issued by the College of Media - University of Baghdad, the Al-Bahith Al-a'alami (ABAA) is an open access journal, peer-reviewed and free of charge. Its content is available to all researchers and readers. In addition, ABAA is a quarterly scientific journal, it publishes from 36 to 40 articles over four times a year. The published articles are specialized in Media and communication science (Journalism, Radio & Television press, Public Relations). ABAA received the print ISSN (8005-1995) and online ISSN (2617-9318). It currently prints 500 (Previously 1000) issues quarterly and publishes them to researchers from inside and outside Iraq according to the scientific conditions established in the pages of the magazine.

ABAA seeks to maintain high academic standards and an international reputation welcoming original, theoretical and practical submission from all over the world.

Registered ressources
Key title (print) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 1995-8005
Key title (on line) AL - Bahith AL - A’alami
ISSN (print) 2617-9318
Key title in original characters: الباحث الإعلامي (Online)
Title proper: AL - Bahith AL - A’alami
Original alphabet of title: Arabic
Earliest publisher: بغداد - جامعة بغداد - كلية الاعلام
Earliest publisher: College of Information - University of Baghdad
Dates of publication: 2005- 9999
Frequency: Quarterly
Type of resource: Periodical
Country: Iraq

Loading...
Contact info

Email: dr.iradazaydan@comc.uobaghdad.edu.iq
phon :009647704221547- Prof.dr. Irada Zaydan Al Jubori, Ph.D., University of Baghdad. College of Mass Communication.
phon number: 07713857227
E-mail: sh_abd63@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:10 issue:40

Article
War Reporters In Iraqi Satellite Channels And Its Role In Increasing Understanding Of The Audience Of The News .
المراسل الحربي في الفضائيات العراقية ودوره في زيادة فهم الجمهور للاخبار دراسة ميدانية للمراسلين و الجمهور في بغداد 1/7/2014 - 1/11/2014

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of media coverage in the war remains dependent on many indicators for its success, the most important is to have qualified reporters who carry the war news professionally. The idea of this research is to determine the role played by war correspondents working on Iraqi satellite channels during the war against ISIS. The researcher has chosen ( 40 ) reporters those who was able to contact them and prepared a questionnaire for them to study their situations. Also, he chose an intentional sample from Baghdad audience on condition they should be informed by the performance of the reporters in the satellite channels applying the hypotheses of the theory of depending upon media. The most important results reached by the researcher are ( 72% ) of the reporters did get instructions from there satellite channels what to do and 95% of them have used the reports as television art preferred upon other arts. Regarding audience, it was shown that ( 92% ) of them follow up the reporter's reports exposed in satellite channels and (42% ) of Baghdad audience believe that the work of the reporters is necessary to explain the facts and the truth. Accordingly, the researcher has reached an important result which is there is a correlation between the those who follow up the reporters from satellite channels and the importance of this subject with the audience. Also, there is a relation between the evaluation of the role of the media compared with the reporters and using forms and arts related to media coverage. The researcher has used many statistical methods to verify the hypothesis of his research. يبقى المراسل الحربي في الحروب مصدراً مهماً لايضاح الحقائق لدى الجمهور وتقوم فكرة البحث في معرفة أهمية هذا المصدر. تقوم مشكلة البحث حول الغموض الذي يلف دور المراسل الحربي في زيادة فهم الجمهور للاخبار. ولعل اهم اهداف هذا البحث في معرفة دوافع المراسلين من التغطية وتقييم الجمهور لهم على وفق ذلك. اختار الباحث أربعين مراسلاً عينة من المتطوعين المؤهلين واعد استمارة لهم، فيما اختار عينة قصدية من جمهور بغداد بشرط مشاهدتهم المراسلين في الفضائيات واعد استمارة لهم ايضاً. وتبين ان 75% من المراسلين كان واجبهم الوطني وراء ذهابهم الى تغطية الحرب، في حين يعتقد 93% من الجمهور الذين تم استبيانهم، ان المراسلين كانوا فاعلين في عملهم، وقد استخدم الباحث عدة اساليب احصائية عدة للتحقق من صحة النتائج.


Article
Competencies of the Curriculum of Digital Media Education from the Perspective of Iraqi University Professors:
كفايات منهج التربية الإعلامية الرقمية من وجهة نظر أساتذة الجامعات العراقيين.. دراسة ميدانية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to determine the competencies that must be met in the digital media literacy curriculum, which contributes to a great extent in developing the skills of criticism and analysis of the media contents of the students. The study of the two researchers according to the methodology of the media survey. The research tools were: the questionnaire tool, which distributed on 86. The main objectives of the research were: 1. Knowing the best strategy for teaching the digital media literacy curriculum. 2. Knowing which education fits the digital media literacy curriculum. 3. Identifying the cognitive, educational, media, technical skills, and emotional competencies required for the digital media literacy curriculum from the perspective of Iraqi university professors. 4. Disclosing the vocabulary to be available in the competencies required by the digital media literacy curriculum. The research concludes, the most important of which were: 1. Identifying the knowledge competencies in the digital media literacy curriculum, by focusing on topics based on growing knowledge, mental skills, comprehension, and comprehension. This means that the vocabulary of digital media literacy gives the student an open mind and better access to how the different media form their perception. 2. The educational competencies are defined in the digital media literacy curriculum by activating the processes of creativity, learning communication skills and developing the moral motivation of the student, as well as reinforcing the spirit of the active citizen that will create an educated student who can deal with different media. 3. Determining the media competencies by teaching students how the digital media would work, learn about the skills of digital media, production of media materials and content, as well as the knowing of the concept of digital media literacy. The student must learn about the ethics of the media profession, that adjusts the digital media work. 4. Identifying the emotional competencies in the digital media literacy curriculum within the field of activating the processes of motivation, development of trends, directions, and needs, because motivation is an important factor in the media work, specifically digital media literacy and the process of shaping trends and meet the needs. يرمي البحث إلى تحديد الكفايات الواجب توافرها في منهج التربية الإعلامية الرقمية، والذي يسهم إلى حد كبير في تنمية مهارات النقد وتحليل المضامين الإعلامية لدى الطلبة، وجاءت دراسة الباحثان على وفق منهج المسح الإعلامي، وتمثلت أدوات البحث بأداة الاستبانة التي تم توزيعها على عينة عمدية قوامها (86)، وكانت أبرز أهداف البحث: معرفة الاستراتيجية الأفضل في تدريس منهج التربية الإعلامية الرقمية. معرفة أي تعليم يناسب منهج التربية الإعلامية الرقمية. تحديد الكفايات المعرفية والتربوية والإعلامية والمهارية (التقنية) والوجدانية اللازمة لمنهج التربية الإعلامية الرقمية من وجهة نظر الأساتذة الجامعيين العراقيين. الكشف عن المفردات الواجب توافرها في الكفايات التي يتطلبها منهج التربية الإعلامية الرقمية. وقد توصل البحث إلى عدد من الاستنتاجات كان أهمها: يتم تحديد الكفايات المعرفية في منهج التربية الإعلامية الرقمية بالتركيز على موضوعات قائمة على أساس المعرفة المتنامية والمهارات العقيلة والفهم والاستيعاب مما يعني ان مفردات التربية الإعلامية الرقمية تمنح الطالب ذهناً متفتحاً ووصولاً افضل للكيفية التي تشكل بها وسائل الإعلام المختلفة إدراكهم. يتم تحديد الكفايات التربوية في منهج التربية الإعلامية الرقمية عن طريق تنشيط عمليات الإبداع وتعلم مهارات الاتصال وتنمية الدافع الأخلاقي عند الطالب، فضلا عن ترسيخ روح المواطنة الفاعلة التي من شأنها خلق طالب مثقف يستطيع التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة. يتم تحديد الكفايات الإعلامية عن طريق تعليم الطلبة كيفية عمل وسائل الإعلام الرقمية ومعرفة مهارات الإعلام الرقمي وإنتاج مواد ومضامين إعلامية، فضلا عن معرفة مفهوم التربية الإعلامية الرقمية.. فلابد للطالب من معرفة أخلاقيات مهنة الإعلام التي تضبط إيقاع العمل الإعلامي. تحديد الكفايات الوجدانية في منهج التربية الإعلامية الرقمية ضمن مجال تنشيط عمليات إثارة الدافعية، وتنمية الميول والاتجاهات والحاجات، ولان إثارة الدافعية مهم في العمل الإعلامي وتحديدا التربية الإعلامية الرقمية وعملية تشكيل الاتجاهات وتلبية الحاجات.


Article
University youth attitudes towards mobile phone Companies advertisements in Social networking sites(facebook as sample)
اتجاهات الشباب الجامعي نحو إعلانات شركات الهاتف المحمول في مواقع التواصل الاجتماعي(الفيس بوك إنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

The advertising has emerged as an effective force and an effective instrument upon with all organizations and companies depend on achieving their goals. In additional to the need to use promote sales, The nature and objective of advertising go beyond the scope of specific personal communication to a broader and more effective range for consumers from multiple groups and combination play need to use as well as the need to use means of communication than com convey the message more professional, The coincides with the rapid and remarkable development of all different media technologies and as much as possible social networking sites including mobile phone companies. The impotent of these sites from the role played by University youth spend most of their time in the use of these sites and interest with them by providing a variety of media and dives material including advertising behave or. Model, values, and space broad information that can be used in all mobile applications and these expanded interactions. The researcher used the survey approach by collecting data on the research community to study relating and achieve its goals. برز الإعلان بوصفه قوة مؤثرة وأداة فاعلة تعتمد عليها جميع المنظمات والشركات في تحقيق أهدافها، فضلاً عن أَنَّ الإعلان يستهدف تنشيط المبيعات وزيادتها فإن طبيعته وأهدافه تخرج به عن نطاق الاتصال الشخصي المحدد إلى نطاق أكثر شمولاً وهو فاعلية التأثير في مجموعات متعددة وغير متجانسة من المستهلكين، فضلاً عن أن ضرورة استخدام وسائل اتصال تستطيع أن تنقل الرسالة الإعلانية المرغوبة إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكين المرتقبين بأعلى كفاءة وأكبر انتشاراً وأقوى تأثيراً ممكن باستخدام الوسيلة المناسبة. وتزامنت تلك الأهمية مع التطور السريع والملحوظ في تقنيات وسائل الإعلام المختلفة، إذ اقترن معها تنامي القدرات الفائقة لمواقع التواصل الاجتماعي في عرض السلع والخدمات وتسويقها بإيقاعٍ سريع يجذب الانتباه السلع والخدمات نحوها، ومنها إعلانات شركات الهاتف المحمول. وتأتي أهمية تلك المواقع من الدور الذي تؤديه، فالشباب الجامعي يقضون أغلب أوقاتهم في استخدام هذه المواقع والتفاعل معها بما تقدمه من وسائط ومواد متنوعة متضمنة إعلانات وسلوكيات ونماذج وقيم وفضاءً واسعاً من المعلومات، الذي يمكن استخدام جميع مواقعه وتطبيقاته بالهاتف المحمول وغالباً ما يكونُ مُتاحاً للجميع، وقد أسهم بشكلٍ كبير في توسيع نطاق التفاعل عبر هذه المواقع. واستخدم الباحث المنهج المسحي وهو أكثر المناهج المستخدمة في مجالات الدراسات الإعلانية والتي مكنت الباحث من جمع البيانات عن مجتمع البحث لدراسة واقعه وتحقيق أهدافه.


Article
Investment of Propaganda in Al-Rafidain and Al- Sharqiya News Channels Content Analysis of News Bulletins from 1/12/2016 to 29/2/2016
التوظيف الدعائي في قناتي الرافدين والشرقية نيوز دراسة تحليل مضمون للنشرات للمدة من 1/12/2015م - 29/2/2016م

Loading...
Loading...
Abstract

The technological developments in the field of communication have witnessed considerable impact in the variables which exist in following up and conveying the events which link it’s meaning to political implications. This makes a number of satellite channels depend on the techniques of propaganda and use them in the news bulletins to achieve political aims and ends related to its formational directives where those channels allotted a considerable time in its programming transmission map to concentrate on the security and political status to complete the image of the informational scene according to the logic of its propaganda and styles in processing news for daily events. Depending on the descriptive approach, this paper endeavored to achieve two aims: First, identifying the major propaganda styles which are used by Al-Rafidain and Al- SharqiyaNews Channels in their news bulletins. Second, discovering the minor styles which the two channels depend on in investment the propaganda activity within the news bulletins. Content Analysis Method is also used to arrive at the aims of those news implications. Of the results that have been achieved in this study Al-Rafidain and Al- Sharqiyanews depend on exaggeration and inflation as a part of its styles in the propaganda investment within their news bulletins. Moreover, Al-Rafidain Channel concentrates on the style of using Strong Emotional Motives within their propaganda investment whereas Al- SharqiyaNews Channel concentrates on the style which depends on the international reports, studies and statistics to achieve the reliability in their bulletins and propaganda implications. Finally, the study includes the new material which has been analyzed according to the overall restriction style from 1/12/2015 to 29/2/2016. شهدت الأوضاع الاتصالية تأثرا كبيرا في المتغيرات التي طرأت على متابعة الأحداث ونقلها والتي ترتبط دلالاتها بمضامين سياسية، وهذا ما دفع العديد من القنوات الفضائية الى الإعتماد على الاساليب الدعائية وتوظيفها في النشرات الاخبارية لتحقيق غايات وأهداف سياسية ترتبط بأجنداتها الاعلامية، اذ خصصت تلك القنوات مساحات زمنية في خريطة بثها البرامجي للتركيز في الاوضاع السياسية والامنية لاستكمال صورة المشهد الاعلامي على وفق منطقها الدعائي وأساليبها في المعالجة الإخبارية للإحداث اليومية. وسعى البحث لتحقيق هدفين اولهما معرفة الاساليب الدعائية الرئيسة التي وظفتها قناتا «الرافدين» و»الشرقية نيوز» في نشراتها الاخبارية اما الآخر فهو الكشف عن الاساليب الفرعية التي اعتمدتها قناتا «الرافدين» و»الشرقية نيوز» في توظيفها النشاط الدعائي ضمن نشراتها الإخبارية وقد اقتضت أهداف البحث واجراءاته الإعتماد على المنهج الوصفي، فضلا عن استخدام طريقة تحليل المضمون التي عن طريقها يمكن الوصول الى أهداف تلك المضامين الاخبارية، وتوصل البحث الى نتائج عدة منها، اعتماد قناتي «الرافدين» و»الشرقية نيوز» على اسلوب «المبالغة والتضخيم» كجزء من أساليبها في التوظيف الدعائي ضمن نشراتهما الإخبارية، وتركيز قناة «الرافدين» في اسلوب إستخدام الدوافع القوية «العاطفية» بالدرجة الثانية ضمن أساليبها في التوظيف الدعائي، في حين أن قناة «الشرقية نيوز» قد ركزت في اسلوب اعتماد الاحصائيات والتقارير والدراسات الدولية لاسباغ المصداقية في نشراتها ومضامينها الدعائية. وقد شمل البحث المواد الاخبارية التي تم تحليلها باسلوب الحصر الشامل للمدة من 1/12/2015م – 29/2/2016م.


Article
Mass Media Communications Misdirecting in Broadcasting Information
التضليل الاعلامي في بث المعلومات

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims at identifying Mass Media Communications Misdirecting in Broadcasting Information made by media. The researcher headed for the Iraqi Center of Media Liberty, one of non-governmental civil society organizations, that this center has multiple activities in the field of media and is far away from the effects imposed by the media institutions on employees with respect to the adoption of the institution policy, its agenda and the trends financing it. To achieve the study goals, the researcher used the survey curriculum by depending on the descriptive study. As to the research instrument, it was (the questionnaire). The research was divided into four sections. The first section was dedicated to (the research methodological framework) including the research problem, questions, significance, aims, method, sample, population, fields, instrument and validity instrument test. As to the second section, it addressed the misdirecting with detailed items for media and misdirecting, the concept of misdirecting, the aims, means and methods of media misdirecting. In the third section, the information came in three items: media and information, the concept and types of information, while the fourth section dealt with the research applied study with two items, the first item was dedicated to an outlined brief on the research population information, while the second item was to display and analyze the results obtained from the respondents, and finally the research arrived some results the most important of which was that the information broadcasted by media, such as satellite channels, were not in the correct direction as well as exposed to manipulation and distortion to occupy the country with political struggles, arouse sectarian conflicts and amplify the ability of ISIS terrorist gangs. هذا البحث يهدف إلى معرفة التضليل الإعلامي في بث المعلومات التي تقوم بها وسائل الإعلام، وقد توجه الباحث إلى المركز العراقي لحرية الإعلام، احد منظمات المجتمع المدني غير الحكومية، كون هذا المركز لديه نشاط متعدد في مجال الإعلام وفي منأى عن التأثيرات التي تفرضها المؤسسات الإعلامية على العاملين من حيث إتباع سياسة المؤسسة وأجندتها والجهة الممولة لها. وتحقيقاً لأهداف الدراسة فقد استعمل الباحث المنهج المسحي باعتماد الدراسة الوصفية، إما أداة البحث فهي (الاستبانة)، وقد تم تقسيم البحث إلى أربعة مباحث، خصص المبحث الأول إلى (الإطار المنهجي للبحث) متضمناً مشكلة البحث وتساؤلاته، وأهميته، وأهدافه، ومنهجه وعينته، ومجتمع البحث ومجالاته، وأداته، واختبار أداة الصدق، إما المبحث الثاني فقد تناول التضليل وبفقرات مفصلة للإعلام والتضليل، ومفهوم التضليل، وأهداف التضليل الإعلامي، ووسائل التضليل الإعلامي , وأساليب التضليل الإعلامي , وفي المبحث الثالث جاءت المعلومات بثلاث فقرات: الإعلام والمعلومات، ومفهوم المعلومات , وأنواع المعلومات. أما المبحث الرابع فتناول الدراسة التطبيقية للبحث وبفقرتين خصصت الفقرة الأولى نبذة مختصرة عن معلومات مجتمع البحث، أما الفقرة الثانية فهي لعرض وتحليل النتائج المستحصلة من المبحوثين، وأخيراً خلص الباحث لبعض النتائج أهمها: إن المعلومات التي تبثها وسائل الإعلام لا تسير بالاتجاه الصحيح، وتشويه المعلومات بدافع إشغال البلد في الصراعات السياسية، وان الوسائل الإعلامية الأكثر استخداماً في تضليل المعلومات هي القنوات الفضائية، كما وان الممارسات التي تركز عليها وسائل الإعلام في تضليل المعلومات هي إثارة النعرات الطائفية، والتضخيم من قدرة زمر داعش الإرهابية.


Article
Effectiveness of sports television programs in the development of sports culture among youth / field study
فاعلية البرامج التلفزيونية الرياضية في تنمية الثقافة الرياضية لدى الشباب دراسة ميدانية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research is to determine the extent to which young people watch television sports programs and the impact of viewing on the level of sports culture among young people and the impact of demographic variables on youth over the viewing of sports programs, The study was conducted on a sample of (200) male and female students from the faculties of the University of Baghdad, where a questionnaire form composed of several axes and questions was prepared to measure the effectiveness of sports programs in youth culture, The statistical program used spss to empty data and extract results by frequency, percentages, correlations, The research reached several results, the most important of which is that there is a strong influence of sports programs on young people’s culture to obtain high sports averages, which shows how young people respond to sports programs and their impact on their information in the field of sports, The first hypothesis was confirmed by the existence of statistically significant differences in the demographic variables towards the viewing of sports television programs. The second hypothesis was not proven because there was no significant correlation between the level of the sports culture and the type of sports programs observed by the sample. يرمي البحث الى تحديد مدى مشاهدة الشباب البرامج الرياضية التلفزيونية وتأثير المشاهدة في مستوى الثقافة الرياضية لدى الشباب وتأثير المتغيرات الديموغرافية للشباب على مدى مشاهدة البرامج الرياضية، وأجريت الدراسة على عينة مكونة من (200) طالب من الذكور والإناث من كليات جامعة بغداد، فقد أعدت استمارة استبيان مكونة من محاور وأسئلة عدة لقياس مدى فاعلية البرامج الرياضية في ثقافة الشباب، واستخدم البرنامج الإحصائي spss لتفريغ البيانات واستخراج النتائج بالتكرارات والنسب المئوية والعلاقات الارتباطية وحساب الفروقات، وتوصل البحث إلى نتائج عدة من أهمها أن هناك تأثيراً قوياً للبرامج الرياضية في ثقافة الشباب للحصول على متوسطات حسابية عالية وهو ما يوضح مدى استجابة الشباب للبرامج الرياضية وتأثيرها في معلوماتهم في مجال الرياضة، وتم إثبات صحة الفرض الأول بوجود فروقات دالة إحصائيا في المتغيرات الديموغرافية نحو مشاهدة البرامج الرياضية التلفزيونية، ولم تثبت صحة الفرض الثاني إذ تبين عدم وجود علاقة ارتباط دالة بين مستوى الثقافة الرياضية ونوع البرامج الرياضية التي تشاهدها العينة.


Article
The propaganda content of the elements of expression in the face of the promotion of terrorist thought (Military information of the popular crowd model)
لمحتوى الدعائي لاشتغال عناصر التعبير الصوري في مواجهة الترويج للفكر الارهابي (الاعلام الحربي للحشد الشعبي إنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

The propaganda war is one of the most dangerous weapons used in various conditions of war and peace within any intellectual, political or military conflict to be targeted by multiple social groups and their effects on the intellectuals to change the viewpoints at the local and global level, including the use of technical treatment of the audio and visual medium, The impact of the psychological dimensions of the arms in the confrontation and spread terror in the ranks of the enemies and in the forefront of what Iraq faces in its battle against the And the use of it as a propaganda content contributes to the development of the spirit of tranquility and tranquility in the hearts of Iraqis and the return of the right to the owners “that artistic expression can not be achieved not through something to turn into that exciting or sensory stimuli .... Only after the hand of the artist has spread to them created from them Aesthetically felt “(), hence the problem of research in the following question: What is the role of the elements of cinematic expression as an intermediary within the structure of the work of art to counter the promotion of radical ideas for the terrorist? تعد الحرب الدعائية من أخطر الأسلحة المستخدمة في وظروف الحرب و السلم ضمن اي صراع فكري او سياسي او عسكري لاستهدافها فئات اجتماعية متعددة وما تتركه من آثار على الفكرو تغيير وجهات النظر على المستوى المحلي والعالمي ، ومنها توظيف المعالجة الفنية للوسيط السمعي والمرئي والذي يحمل أبعاداً ذات اثر تكون بمديات نفسية ابعد من السلاح في المواجهة وبث الرعب في صفوف الأعداء وفي مقدمتهم ما يواجهه العراق بمعركته ضد داعش الإرهابية وتوظيفه كمحتوى دعائي يسهم في بث روح الطمأنينة والسكينة في نفوس العراقيين وعودة الحق الى اصحابه «أن التعبير الفني لا يمكن تحققه ألا عبر مادة ما لكي تتحول إلى ذلك المثير أو المنبه الحسي .... الا بعد أن تكون يد الفنان قد امتدت أليها فخلقت منها محسوسا جماليا « (السيد ، 2008 )، ومن هنا تمثلت مشكلة البحث في التساؤل الآتي : ما هو دور عناصر التعبير الفيلمي كوسيط ضمن بنية العمل الفني لمواجهة الترويج للأفكار المتطرفة لداعش الارهابي ؟


Article
‏Framing war against ISIS in New York Times/ from 10/17/2016 to 4/16/2017 ‏Prof Asst. Dr. Azhaar. Sabeeh. GhintabFaculty of mass communication, Department of Journalism
تأطير الحرب على تنظيم داعش في جريدة نيويورك تايمز للمدة من 17/10/2016 لغاية 16/4/2017 (بحث مستل من رسالة ماجستير)

Loading...
Loading...
Abstract

The research is aimed at investigating how the New York Times framed the war against ISIS in its news coverage and which news sources it adopted while reporting on this war. ‏ The research could be classified under descriptive researches. The survey methodology has been adopted and the content analysis has been used. The research sample consists of all the news stories the New York Times have published about the war against ISIS from 10/17/2016 to 4/16/2017 according to the comprehensive sampling method. The number of the news stories that were analyzed was (155) news story.The research tool was (coding scheme). The research has reached the following conclusions: ‏ 1. In its news coverage of the war against ISIS, the New York Times focused on highlighting the US role in the war, amplifying it and presenting it as major and pivotal. ‏ 2. The newspaper did not pay any attention to counter-frames, that is, the frames that contradict the U.S. participation in the war against ISIS, as it did not publish any news story that present opinions opposing the participation of the U.S. in this war. ‏3. The newspaper framed the war against ISIS within the war on terror frame, by indicating the continuity of the threat posed by ISIS to international security and peace. ‏ 4. The newspaper preferred the adoption of official news sources at the expense of informal news sources. ‏ 5. The research revealed the newspaper s bias to American official news sources, and to news sources that have good relationships with American government at the expense of news sources that do not have such relationships. ‏ 6. A drop in the use of anonymous sources has been observed that agrees with the results of some recently conducted researches. يسعى البحث لتقصي الكيفية التي أطرت بها جريدة نيويورك تايمز الأمريكية تغطيتها الإخبارية للحرب على تنظيم داعش، وطبيعة المصادر الإخبارية التي اعتمدتها في هذه التغطية. ويصنف البحث ضمن البحوث الوصفية، إذ اعتمد المنهج المسحي، واستخدم اسلوب تحليل المضمون. وتحددت عينته بالقصص الخبرية التي نشرتها جريدة نيويورك تايمز بشأن الحرب على تنظيم داعش للمدة من 17/10/2016م لغاية 16/4/2017م على وفق نظام الحصر الشامل، ليبلغ عدد القصص الخبرية التي خضعت للتحليل (155) قصة. وتمثلت أداة البحث بـ (استمارة التحليل). وتوصل البحث إلى عدد من الاستنتاجات، أبرزها: ركزت جريدة نيويورك تايمز في أطر تغطيتها الإخبارية على إبراز الدور الأمريكي في الحرب على تنظيم داعش، ومحاولة تضخيمه بجعله دوراً رئيساً ومحورياً. لم تولِ الجريدة محل البحث اهتماماً للأطر المضادة للرواية الرسمية، أي الأطر المناهضة لمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب ضد تنظيم داعش، إذ لم تنشر قصة خبرية تعرض الآراء المعارضة للمشاركة في هذه الحرب. أطرت الجريدة محل البحث الحرب على تنظيم داعش في إطار الحرب العالمية على الإرهاب، وذلك عن طريق الإشارة إلى استمرارية التهديد الذي يمثله التنظيم للأمن والسلم الدوليين. اعتمدت جريدة نيويورك تايمز في تغطيتها الحرب على تنظيم داعش المصادر الإخبارية الرسمية على حساب المصادر غير الرسمية. اتضح انحياز الجريدة محل البحث إلى الاستشهاد بمصادر إخبارية تمثل الحكومة الأمريكية، أو أخرى تمثل جهاتٍ ترتبط بعلاقات جيدة مع الحكومة الأمريكية على حساب المصادر التي لا تربطها مثل هذه العلاقات. سجلت جريدة نيويورك تايمز انخفاضاً في معدل استخدام المصادر المجهولة، مما يتفق مع ما أسفرت عنه بحوث أجريت حديثاً بشأن هذا الموضوع.

Table of content: volume:10 issue:40