Table of content

Anbar University Journal of Islamic Sciences

مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية

ISSN: 20716028
Publisher: University of Anbar
Faculty: Islamic Science / Ramady
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Al-Anbar University for Islamic Sciences was founded in 2009 by Al-Anbar University for Islamic Sciences with four issues a year. It publishes research in Islamic disciplines related to the previously unpublished Shari'ah sciences in the field of forensic science. The research is accepted for publication and published in scientific faculties. And other colleges. In addition, the work of the conference is being held at our College and the University Conference. The journal is a quarterly journal dealing with publishing research for the purposes of promotion of university professors.
The first issue was issued in 2009, and attracted research from outside the country. This magazine has received the International Standard Classification ISSN: 2071-602 and is continuing to provide its issuance to all Iraqi universities and educational institutions in addition to the relevant ministries. Books and Documents in Baghdad (1235) for the year 2009.

Loading...
Contact info

isl.firasy@uoanbar.edu.iq

Table of content: 2018 volume:10 issue:37

Article
Renewing content is a way to moderate speech
التجديد في المحتوى طريق إلى خطاب الاعتدال

Loading...
Loading...
Abstract

Discourse is the message that associates the self with the other, and the optimum means of disseminating moderation. The type of discourse renders the relationship either positive or negative. The more comprehensible the renewal in the discourse vocabulary of time changes, and the more it copes with the positive development, the more its effect on the relationship with the other be positive. There is no doubt that the religious discourse greatly affects the community as it touches upon human innate and harmonizes with noble feelings. However, maintaining archaic vocabulary in the religious discourse produced in accordance with certain givings that suit their time would yield extremism and fanaticism. This is true since what was produced for an age would never suit another, either partially or totally. Hence, renewal in the religious discourse and the proper handling of its main vocabulary in a modern frame which is open to contemporary givings is mandatory. On this basis, the study addresses an important issue namely, introducing the Islamic religious discourse into the competitive domain within a market pregnant with thoughts that used various technologies of intake. Accordingly, the study aims to answer the following questions. What is the effect of renewal in the discourse vocabulary on producing a moderate discourse? What are the models that require discourse renewal? To answer these questions, the study adopts the theoretical analytical approach. The most important findings of the study include; - Discourse content is vital throughout the Islamic life. Renewal in this regard is mandatory so as to cope with recent developments and be influential. - Vocabulary of common use such as jihad, relation with the ruler, the call to do good deeds and renounce bad deeds should be handled in their collective context in line with the public interests of our doctrine. This requires continuous revision and renewal in accordance with the spacio-temporal implications. - The positive handling of human rights and the vocabulary of peaceful change would deter opponents of Islamic communities from using the negative intake of these vocabularies to accuse Islam with despotism, mouth muffling and freedom confiscation. On this basis, if the nation does not keep pace with recent developments in line with its principles that do not renounce cope, it would stay in the circle of arrogance and ignorance which affected the nation in various domains. Moreover, it would represent the medium for recurrent movements of extremism. The most important recommendations of the study include; 1. Research centers and universities need to determine the vocabulary whose discourse content requires renewal and suggest them as research projects. 2. The vocabulary of the Islamic religious discourse should be courageously handled regardless of the cultural implications الخطاب هو الرسالة التي تصل الذات بالآخر، والوسيلة المثلى لصناعة الاعتدال ، ونوع الخطاب يصنع العلاقة سلبا أو إيجابا ،وكلما كان التجديد في مفردات الخطاب مستوعبا لمتغيرات العصر يراعي التطور الايجابي كان أثره ايجابيا على العلاقة بالآخر. ولا جدال أن الخطاب الديني يؤثر في المجتمع تأثيرا كبيرا ؛ لأنه يلامس الفطرة، ويتساوق مع المشاعر النبيلة، وإبقاء الخطاب الديني بمفردات قديمة أنتجت وفق معطيات معينة تناسب عصرها ينتج غلوا وتطرفا على اعتبار أن ما صنع لعصر لا يمكن أن يناسب عصرا آخر إما كليا أو جزئيا ؛ لذلك فإن التجديد فيه، وحسن تناول مفرداته الأساسية في قالب عصري منفتح على المعطيات المعاصرة ====، وفكرة البحث تلفت الانتباه إلى مسألة مهمة وهي مسألة الدخول بالخطاب الاسلامي ميدانا للتنافس ،في سوق راجت فيه الأفكار واستخدمت تقنيات متعددة في التناول.


Article
Rules of moderation in the discourse and its controls in the Holy Quran
قواعد الاعتدال في الخطاب وضوابطه في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

Today, the nation faces great cultural challenges on different fronts. These challeges aim to blur the nation’s intellectual texture and direct its cultural move towards self-conflict. Cobsequenly, this would weaken its potential for interraction with cultural developments and hinder its progress in achieving its human mission. This has resulted in the inability of its dicscourse to confront challenges, rather it has declined from its positive levels when the Muslim mind used to be represented in the visions, principles and thoughts by noble rules enriched by the Holy Quran. In this light, the study addresses the incorrect vision about the Islamic discourse which feeds the minds of a great number of young people. This vision pushes these people towards extremity and violence. In addition, it is exploited by some intellectual groups and political circles to achieve benefits in grwoing extremism and coercion. The study aims to highlight a number of the rules which the Holy Quran identified to control discourse. To achieve this objective, the study adopts the inductive approach to analyze texts and infer rules of moderate discourse and its measures. The findings of the study indicate that the system of values which the Holy Quan identified to control discourse are not a mere self desire within the good conduct or noble intent. Rather, they represent a legislation the Muslim should adhere to. This is because they are elevated and religion is perfected by them. Anything else that opposes these values, stems from an incorrect vision, blind imitation, lack of religious belonging or a deviation from the values which Islam calls for. A keen reading of the Quranic texts shows that good speech and its perfection represent the foundation of discourse and the general rule identified to construct discourse. In addition, discourse must generally be purified when addressing events or people, with Muslims and non-Muslims, the good and the bad, and in the religious and material discourse. Moreover, in order to build civilized and cultivated cultural relationships, the Holy Quran has encapsulated discourse within a system of ethics that elevate it whether in articulation or intent by the addresser or the addressee.تواجه الأمة اليوم تحديات حضارية ضخمة، تمتد على واجهات متعددة، تسعى إلى تحريف بنيتها الفكرية، وتوجيه تدافعها مع معوقات مسيرتها الحضارية نحو الصراع مع نفسها، مما يحول دون قدرتها على التفاعل مع التطور الحضاري، ويعيق استمرارها في أداء رسالتها الإنسانية. ساعد في هذا قصور خطابها عن مواجهة التحديات، وانحداره عن مستوياته الإيجابية التي كان عليها حينما كان العقل المسلم يتشكل في الرؤى والمبادئ والأفكار من قواعد سامية غذى بها القرآن الكريم وعيه. مشكلة البحث: الرؤى الخاطئة عن الخطاب الإسلامي، التي تتغذى عليها عقول قطاعات من الشباب تدفع بهم إلى التطرف والعنف، وتستغلها بعض الجماعات الفكرية والدوائر السياسية لتحقيق أغراض مصلحية في تنمية التعصب والتشدد. هدف البحث: عرض جملة من القواعد التي دعا القرآن إلى ضبط الخطاب بها. منهج البحث: استقراء النصوص، ثم تحليلها واستنتاج قواعد الخطاب المعتدل وضوابطه.


Article
Renewing contemporary religious discourse and its impact on the intellectual security of the society between political adaptation and legitimate employment
تجديد الخطاب الديني المعاصر وانعكاساته على الامن الفكري للمجتمع ـ بين التكييف السياسي والتوظيف الشرعي

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between the adaptation of politics and the religious discourse is that there are many Islamic political trends in all their forms and trends. They have an active presence in the political life and in the life of the society in general. Through linking and linking between Islam as faith and worship, moral and moral values, and the project of political Islam represented by the religious state based on the foundations of Islamic law, which is the reason for the emergence of the problem, which prompted the researchers to enter into the subject of sensitive and dangerous Palo T. himself. Thus, these currents seek to monopolize the religious heritage for itself and to convert it to its political interests and to give sanctity to its decisions, orientations and political agreements, all of which are promoted in the name of religious discourse and the need to renew it and its danger lies in the dissolution of the religious discourse of its innovative religious spirit and its dragging behind the political fervor and personal and partisan adaptations But politicians, so that our religious or doctrinal differences became their lifeline. The researchers are starting to question the importance of the religious or religious aspects of religious renewal and its impact on the intellectual security of societies: What is meant by the renewal of religious discourse and how can it be a stabilizing element of the intellectual security of societies? The research aims at alerting any Islamic discourse behind political or utilitarian organizations. The importance of the research lies in the seriousness of the religious discourse and what it represents as a tool for guiding and motivating people.الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين.ان العلاقة بين تكييف السياسة والخطاب الديني ، هو ان هنالك الكثير من التيارات الإسلامية السياسية بمختلف أشكالها واتجاهاتها، تمتلك حضوراً فاعلاً في الحياة السياسية، وفي حياة المجتمع بشكل عام، وهي تطرح توجهاتها من خلال الربط والتلازم بين الإسلام كعقيدة وعبادات، وقيم وجدانية وأخلاقية، وبين مشروع الإسلام السياسي المتمثل بالدولة الدينية المبنية على أسس الشريعة الإسلامية، وهو الامر الداعي لنشوء تلك المشكلة التي استثارت الباحثان لخوض غمار هذا الموضوع الحساس والخطير بالوقت نفسه. وبذلك تسعى تلك التيارات الى احتكار التراث الديني لنفسها وتجييره لمصالحها السياسية واضفاء القدسية على قراراتها وتوجهاتها واتفاقياتها السياسية وجميع ذلك يتم ترويجه اعلاميا باسم الخطاب الديني وضرورة التجديد فيه وخطورته تكمن في انسلاخ الخطاب الديني من روحه الدعوية التجديدية وانجراره خلف الاهواء السياسية والتكييفات الشخصية والحزبية وجعله اداة طيعة بيد السياسيين، بحيث اصبحت مختلفاتنا الدينية او الفقهية سلّم الانقاذ لهم. ويهدف البحث الى التنبيه على اي خطاب اسلامي تقف وراءها منظمات سياسية او نفعية، اما اهمية البحث فتكمن في خطورة الخطاب الديني وما يمثله من اداة توجيه وتحريك للشعوب، وفي هذا البحث يتمنى الباحثان ان يكونا سلطا الضوء على اهمية الامن الفكري للمجتمعات وما يمكن ان يلعبه الاعلام الديني من دور في تشكيل عقلية الانسان وصياغة ايدلوجيته.


Article
Choosing simplest sayings and its impact in spreading moderation
اختيار أيسر الأقوال وأثره في نشر الاعتدال

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this research is to express a prominent feature of Islam, and to activate the purpose of the intentions of sleep, which is the purpose of bringing their facilitation, and pushing hardship and lifting the embarrassment from them. The Islam came to spread peace and tolerance among the people and to lift them up in every place and article, From the tyranny of misrepresentation and misguidance, rejecting extremism and extremism in all cases, and this is accompanied by the texts of the Qur'aan and Sunnah, and the word of the nation has met with it, but we see a bitter war between now and then calling for extremism and deviation to change the image of the shining Islam that extended for a period of time and opened our countries under duress. Religion, which led us to see the decline of civilization Has become enveloping the world under the name of extremism and extremism, and the rules of Islam is innocent, but the left Sharia This is what casts heavy burdens on the shoulders of the muftis and the people of the decision to deal with this phenomenon and to cleanse the ideas from which they were suspended, in light of following the purposes of the Shari'a for the fatwas and dealing with the extremist and the abnormal ones, because adherence to the procedure of emphasis and not to look at the reality of the nation and know its interests and the absence of other views that Flexible and objective, is a matter of exaggeration and extremism, to achieve accurate central fatwas, through which to moderate the guidance of these fatwas, taking the middle path, which achieves flexibility and the purpose of legislationيهدف هذا البحث الى بيان سمة بارزة من سمات الاسلام، وتفعيل مقصد من مقاصد الانام، وهو مقصد جلب التيسيرلهم، ودفع المشقة ورفع الحرج عنهم ، أذ إن الاسلام جاء لينشر السلام والسماحة بين الناس ، ويرفع عنهم الاصر والاغلال، في كل مقام ومقال ،وينقي الافكار من عوالق الزيغ والضلال ،فرفض الغلو والتطرف في كل حال ، وهذا هو ماصرحت به نصوص الكتاب والسنة ، واجتمعت عليه كلمة الأمة ،ولكن نرى حربا شعواء بين الفينة والاخرى تدعو الى التشدد والانحراف لتغييير صورة الإسلام المشرقة التي امتدت حقبة من الزمن وفتحت بلدانا تحت لاأكراه في الدين ، مما حدا بنا أن نرى تقهقرا حضاريا أصبح يلف العالم تحت مسمى التطرف والتشدد، وقواعد الاسلام منه براء بل الايسر شريعته ،وهو الامر الذي يلقي باعباء ثقيلة على كاهل المفتين وأهل القرار، للتصدي لهذه الظاهرة وتطهير الافكار مما علق بها، في ضوء تتبع مقاصد الشريعة لتقرير الفتاوى، ومعالجة المتشددة و الشاذة منها،لان التمسك بمسلك التشديد وعدم النظر الى واقع الامة ومعرفة مصالحها وتغييب الاراء الاخرى التي تتسم بالمرونة وتحقيق الغاية، مدعاة للغلو والتطرف ، لتحقيق فتاوى وسطية دقيقة، يتحرى من خلالها الاعتدال في توجيه هذه الفتاوى ، بما يسلك الطريق الوسط الذي تتحقق به المرونة وهدف التشريع .


Article
What is absent from the tools of moderation in the Islamic discourse deliberately or for shortening
ما غيّب من أدوات الاعتدال في الخطاب الإسلامي عمداً أو عن تقصير

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is an attempt to expose the real face of Islam in its treatment of its followers and opponents by presenting the original texts from the two true sources of Islam: Quran and Sunnah and the texts of interpretations by classic and modern Muslim scholars. All these texts are advocating moderation, mercy, and forgiveness. They carry all the human implications of elevation in dealing with all humans whether Muslims or Non-Muslims. The paper seeks to promote those effaced, whether deliberately or accidently, aspects of Islam in recent times despite the obvious presence of hidden hands that seek to trifle with the nation and disrupted it into warring parties instead of supporting and helping each other. • The aim of this paper is to defend the image of Islam and demystify its distorted image. • The paper follows an analytical theory to remind the nation and direct knowledge seekers to pay attention to the meanings of mercy hidden between the lines. البحث هو محاولة للكشف عن الوجه الحقيقي للإسلام في تعامله مع أتباعه ومع مخالفيه بعرض النصوص الأصلية التي جاءت في مصدريه الأصيلين (الكتاب ، والسنة) ونصوص مفسريه من علماء وفقهاء ومحدثين ومفسرين حيث جاءت تدعو إلى الاعتدال والرحمة والعفو وتحمل كل معاني الإنسانية والرقي في التعامل مع البشر (مسلمين وغير مسلمين)وإبراز ما غيب منها عن عمد أو سهو وإن كان التعمد واضحاً لأيدٍ خفية أرادت أن تعبث ، بل عبثت بالأمة فعلاً وجعلتها أوصالا متناحرة بدل أن تكون متناصرة . • الهدف : هو الدفاع عن صورة الإسلام ورد التشويه المصنوع عنه • المنهجية : نظرية تحليلية لتذكير الأمة وتوجيه طلبة العلم إلى الانتباه إلى معاني الرحمة والاعتدال الموجودة بين السطور


Article
Sheikh Abdul Jalil Ibrahim al-Hitti's efforts to direct moderate religious discourse
جهود الشيخ عبدالجليل إبراهيم الهيتي في توجيه الخطاب الديني المعتدل

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of moderate religious discourse preoccupied researchers and informed discussions among scholars. This issue should be activated in cultural cultivation both in quality and quantity. Crisis threatens to undermine the life of the Islamic nation and the only alternative is to have the will to live, we be ourselves, and own the means of power and strength to have life give us its energies and fortunes so we may use them as we will. This paper aims at activating the issue of moderate religious issue in the light of the thoughts of Sheikh Abdul-Jalil and putting it on the right track and stress the moderate discursive means. This paper also adds scientific value to identifying the role of scholars and preachers at that time. The paper collects its material directly from Sheikh Abdul-Jalil’s published and unpublished works, interpretive views, addresses, written and recorded sermons, and comments on books he owned or received as gifts. My father provided me with valuable books and manuscripts that contain some of his father’s comments. The most important findings of the study are: 1. Islam is the greatest of beliefs and the predominat method in the personality of the Sheikh and it is a middle path approach. 2. Attention to give young Moslems an original intellectual education in accordance to the true and moderate Islamic shariah. 3. Respect of individual liberty and the dissemination of the spirit of friendliness and familiarity and head away from the atmosphere of disgust, malignancy and prevention of fight among Moslems 4. Treatment of the causes of extremism and excess like poverty and absence of justice and equality in Islamic societies. 5. Selection and manipulation of verses from the Quran that call for a sound society opposing excess and extremism. 6. Call for unity through dogma, gathering, intellect, and conduct as based on its shariah sources. The paper recommends the establishment of specialized institutes to qualify missionaries and develop their skills and the means of call to Islam discourse. Curriculm and textbooks should be constructed in accordance to the fundamentals of Shariah and Islam. The paper also recommends the bringing up of a Moslem generation on the values of invention, creativity, and refusal of imitation and submission. ملخص البحث : أولا : المقدمة (الفكرة العامة للبحث) تُعد قضية الخطاب الديني المعتدل مشغلة الدراسين ومثار النقاش بين المتعلمين ، التي يجب تفعيلها بشكل فاعلي في البناء الحضاري وبالنوعية وبالقدر الذي يرمي إليه ، وبالتالي فإن الأزمة تكاد أن تهدد وجود الأمة ، والبديل الوحيد أمامنا هو أن نملك القوة في الحياة ، وأن نكوّن أنفسنا لا غيرنا ، وأن نمسك بأسباب القوة والمنعة ، لتعطينا الحياة طاقاتها وثرواتها ، لنسخرها كما نريد . ثانيا : (الهدف من البحث ) يهدف البحث إلى تفعيل قضية الخطاب الديني المعتدل في ضوء أفكار الشيخ عبدالجليل وتوجيها توجيها صحيحا وإبراز الوسط الخطابي المعتدل. يضيف البحث قيمة علمية لإبراز دور العلماء والدعاة في ذلك العصر. ثالثا : (منهجية الدراسة) جمع المادة العلمية مباشرة من مؤلفاته المخطوطة ، وآراه التفسيرية وخطبه ومواعظه المكتوبة والمسجلة وتعليقاته لبعض الكتب التي اقتناها أو أهديت له ، ومن والدي وقد اطلعت على بعض مخطوطاته والكتب التي علّق عليها .


Article
Prophetic milestones for the establishment of caliphate and moderation among Muslims (objective study of applied models in the correct)
المعالم النبوية لإقامة الالفة والاعتدال بين المسلمين ( دراسة موضوعية لنماذج تطبيقية في الصحيحين )

Loading...
Loading...
Abstract

Our Islamic religion has nothing to do with extravagance and extremity. Instead, it is the religion of magnanimous Al-Hanafi which comes with simplification and preaching. So, it lifts up tiredness and exhaustion of people and encourages them to be moderate. This religion promises those self-conceited with hell who said, “people are damned”. All these things call for us to guide people and make them aware that there is no coercion in religion. Contrary to that it is a religion of tenderness, brotherhood and moderation. Therefore, accepting religion means protecting human mundane and religious life. The Aim of the Study: The paper aims at showing special and general references which are encouraged by our Prophet Mohammad (PBUH) to arrive peaceful shore and establish tenderness and love of peace and moderation among people. In doing so, the righteous way will be established and acquired the hearts of people by Muslims’ morals. The Problem of the Study: Currently, the phenomena of disintegration become a common feature. We see there is a lack of love, tenderness and moderation which led to hatred and disintegration among families. Because there is no seriousness in dealing with this issue in addition to above reason, the present paper is born to answer the following question: what are the most prominent prophetic references to set up tenderness and moderation? Methodology: Analytical-descriptive approach has been used where prophetic Hadeeth which refers to tenderness and moderation among Muslims are gathered. They are taken from Sahih Bukhari and Sahih Muslim. I also edit them and show their benefits. The Sample of the Study: Chosen models of prophetic Hadeeth are taken from Sahih Bukhari and Sahih Muslim. The Results of the Study: Tenderness is one of the pillars of Islamic religion and law. Islam is a religion of tenderness, love, socializing, solidarity and ties among human beings. The target of Islam is not a fighting and hatred and hostile community. Instead, it encourages integrated society where people cooperate and love each other, just like two hands which one washes other. It is just like one body if one organ injured, the whole body will suffer. The researcher calls for solidarity and social integration to propagate love and tenderness among Muslims.ديننا الاسلامي لا غلو فيه ولا تشديد ، بل دين الحنفية السمحة التي جاءت بالتيسير والتبشير، فرفعت الحرج ودفعت المشقة والأصر عن الناس وحثت على الاعتدال ووعدت المتنطعين بالهلاك واهلكت من قال : هلك الناس، كل هذا مدعاة إلى إرشاد الناس وتوعيتهم بخلق هذا الدين وأنه لا اكراه فيه، بل هو دين محبة وأخوة واعتدال دين وصول وقبول دين يقوم حياة الناس ويحفظ عليهم دينهم ودنياهم . أما الهدف: يهدف البحث إلى بيان معالم عامة وخاصة حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم للوصول إلى بر الأمان وإشاعة وترسيخ المحبة وحب السلام والاعتدال بين الناس لإقامة المحجة البيضاء وكسب قلوب الناس بأخلاق المسلمين. ومشكلة البحث: أنه قد شاع في هذه الازمنة انفصام اواصر الالفة وانقطاع وشائج المحبة والاعتدال الامر الذي جعل القلوب متنافرة، والاسر متهاجرة ، ومن ثم كان التراخي في الاخذ بأسباب الالفة والاعتدال ،وتجدد مشكلة البحث الحالي بالإجابة عن التساؤل الاتي ماهي ابرز المعالم النبوية لإقامة الالفة والاعتدال. منهجية الدراسة :المنهج الوصفي التحليلي ،حيث جمعت الاحاديث النبوية الدالة على الالفة والاعتدال بين المسلمين وخرجتها من الصحيحين ،وبينت الالفاظ الغريبة ان وجدت، ثم دلالات الاحاديث وفوائدها اما عينة البحث: فقد كانت نماذج مختارة من الاحاديث النبوية في الصحيحين . اما النتائج المرجوة من البحث: الألفة أحد فرائض الدين وأركان الشريعة ونظام شمل الإسلام. فالإسلام دين المودة والمحبة ودين الألفة والاجتماع ودين التكافل والترابط بين البشر ،وإن الإسلام لا يستهدف مجتمعا متقاتلا متباغضا بل يستهدف مجتمعا متكافلا متواصلا متحابا متفاعلا كمثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى وتعين إحداهما الأخرى وكمثل البنيان يشد بعضه بعضا وكالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى وتعني النتائج :انها تحقق التماسك والتوحيد الاجتماعي ، وتشيع روح المودة بين المسلمين.


Article
Intolerance and its impact on advocacy discourse
التعصب وأثره على الخطاب الدعوي

Loading...
Loading...
Abstract

The discourse has faced great challenges that have affected it greatly, so it must be confronted with more ideas and methods, so as to reduce the risk of intolerance and arrogance. Islam is the platform of a nation that brought the people from worship of worship to the worship of God, the Lord of the people, and intolerance and ignorance are things that our religion Hakim, because of the negative effects on the nation, which made the enemies of Islam to lead a campaign of defamation of the image of Islam, by blaming the false accusations of Islam and Muslims, under the pretext that it is a religion of intolerance and extremism and terrorism, and this necessitates scientists and preachers to confront such methods, The middle of the preaching discourse And presented it in a way that calls for mediation in everything, and from this point came the research tagged (intolerance and its impact on the discourse of advocacy). The first topic dealt with the definition of intolerance, its causes, types, rooting and concepts. The second topic dealt with its impact on the prophetic discourse, and then concluded this research with the most important findings, and then the recommendations of the two researchers.لقد واجه الخطاب الدعوي تحديات كبيرة أثرت عليه تأثيرا كبيرا، لذا يجب مواجهتها بمزيد من الأفكار والأساليب، وذلك للتقليل من مخاطر التعصب والغلو، فالإسام منهاج أمة أخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله تعالى رب العباد، ولما كان التعصب والغلو من الأمور التي ذمها ديننا الحكيم، لما يلقي بآثاره السلبية على الأمة، وهو مما جعل أعداء الإسام أن يقودوا حملة تشويه لصورة الإسام، وذلك بإلصاق التهم الباطلة بالإسام والمسلمين، وذلك تحت ذريعة أنه دين تعصب وغلو وارهاب، وهذا مما أوجب على العلماء والدعاة مواجهة مثل هكذا أساليب، ومن ذلك وسطية الخطاب الدعوي وعرضه بأسلوب يدعو إلى التوسط في كل شيء، ومن هذا المنطلق جاء البحث الموسوم )التعصب وأثره على الخطاب الدعوي(. وقد اقتضت طبيعة البحث أن يكون من مقدمة ومبحثين، تناول المبحث الأول تعريف التعصب، ومسبباته، وأنواعه، وتأصيله ومفاهيمه، أما المبحث الثاني فقد تناول أثره في الخطاب الدعوي، ثم ختم هذا البحث بأهم النتائج التي توصل إليها، ومن ثم التوصيات التي خرج بها الباحثان.


Article
The fundamentals of peaceful coexistence in the Quran and Sunnah and its impact on achieving moderation, moderation and civil peace
مقومات التعايش السلمي في القرآن والسنة واثرها في تحقيق الوسطية والاعتدال والسلم الأهلي

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic law (Al-Sharia) exists for the benefit of worshipers. It is the justice and mercy of Alla among His creators and worshipers. It is also His shadow and wisdom on earth which denotes His existence. The Islamic law organizes the relationship of Muslim with his creator and others. This relationship builds on socializing. The Holy Quran says that “We created you from a single pair of a male and a female, and made you into nations and tribes, that ye may know each other”. Socializing is a normal behavior which covers all cultural, social and economic transactions. If the relationship between people is disturbed, the corruption will outbreak. Moreover, human beings will lose the security on their money, religion and themselves. So, if the security is lost, there will be no development in construction. The extremity and violence will be prevalent in society. This situation is not cope with the aim of Islam law which is the populating of the earth and protecting citizenship and coexistence.مقومات التعايش السلمي في القرآن والسنة وأثرها في تحقيق الوسطية والاعتدال والسلم الاهلي إن الشريعة جاءت لصالحِ العباد ، وهي عدْلُ اللَّهِ بين عباده ورحمته بين خَلْقِهِ ، وظله في الارض وحكمته الدالة عليه ، ولقد نظمت الشريعة علاقة المسلم بربه وعلاقته بالآخرين ، وهذه العلاقة لا بد أن تبنى على التعارف ، قال تعالى: (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) , والتعارف هو سلوك سوي يشمل جميع التعاملات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، فإذا اختلت علاقة الناس بعضهم ببعض انتشر الفساد , وأصبح المرء غير آمن على دينه ونفسه وعرضه وماله ، فعندئذ يتبدد احد أركان تطور العمران وهو الأمن ويسود المجتمع العنف والتطرف ، والمقصد العام للشريعة عمارة الأرض ، وحفظ نظام المواطنة والتعايش فيها.


Article
To promote the values of religious moderation by presenting the doctrinal difference in the media
تعزيز قيم الاعتدال الديني من خلال عرض الخلاف الفقهي في الإعلام

Loading...
Loading...
Abstract

The world and especially Islam today is undergoing many changes and developments, turning people's lives upside down and changing their ways of life and their causes of life. Among these developments is the media. It has a great role in spreading and directing ideas. Today, societies are adopting their beliefs and ideas on what the media promote, regardless of the truth. The media enters every society, house and institution without permission, so we must employ this means to promote the values of moderation in our communities in order to protect these communities from its harms, and builds a mature, tolerant, coexisting society, as ordered by God, which is not excessive and not negligent. The aims of the study are: 1. ake use of the great role of the media in all its kinds, audio and visual, to influence the ideas of societies and their beliefs 2.. Show that the Fiqh dispute in the media has a great role in the denial of suspcion, and invalidation of the weak arguments and show the truth of the Islamic religion. 3. Develop a clear vision in promoting the values of moderation, through dealing with the Sharia texts. I followed the descriptive-inductive method in the collection and presentation of the material. I then extrapolated the texts that had a role in the emergence of the dispute and how they were invested in enriching Islamic law and its impact on acceptance of the other and describe the conditions to show Fiqh difference and how to deal with it according to Islamic law. I have concluded in my research that what a person decrees according to the principles that he has agreed upon is a value for him in his moderation, which is the middle path between excess and disobedience, guided by those legal principles that allowed us to dispute the jurisprudence in applying the Shariah texts on society or individuals, Taking into account the change of time and place, and this is only for those who have the tools necessary to deal with the legal Islamic texts- Quran and Sunnah - to deal with those texts and understanding and applying them without excess.الحمد لله الذي أباح لنا الخلاف، وأكرمنا بمضاعفة الأجر على الاجتهاد والإنصاف، والصلاة والسلام على من جمع بهديه العالمين، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين، وبعد: فإن العالم ولاسيما الإسلامي اليوم يمر بمتغيرات وتطورات كثيرة، قلبت حياة الناس رأساً على عقب، وغيرت طرق حياتهم وأسباب معيشتهم، ومن هذه التطورات الإعلام، فإن له دور كبير في نشر الأفكار، وتوجيهها، بل إن المجتمعات اليوم أصبحت تبني معتقداتها وأفكارها على ما يروجه الإعلام، بغض النظر عن صحيحه وسقيمه، فالإعلام يدخل كل مجتمع وبيت ومؤسسة من غير استئذان، لذا وجب علينا توظيف هذه الوسيلة في تعزيز قيم الاعتدال في مجتمعاتنا توظيفاً يحمي هذه المجتمعات من أضراره، ويبني مجتمعاً راشداً متسامحاً متعايشاً، وفق ما أمر الله تعالى به، من غير إفراط ولا تفريط. الهدف من البحث: 1. استثمار الدور الكبير للإعلام بشتى أنواعه، المرئي والمسموع، في التأثير على أفكار المجتمعات، ومعتقداتهم. 6. إظهار الخلاف الفقهي في الإعلام له دور كبير في نفي الشبه، وابطال الحجج الواهية، واظهار حقيقة الدين الإسلامي. 3. وضع رؤية واضحة في تعزيز قيم الاعتدال، من خلال التعامل مع النصوص الشرعية. منهجية كتابة البحث: اتبعت منهج البحث الوصفي الاستق ا رئي في جمع المادة وعرضها، فقمت باستقراء النصوص التي كان لها دور في نشوء الخلاف، وكيف استُثمِرت، في إثراء الشريعة الإسلامية، وأثرها في قبول الأخر، مع وصف للضوابط التي يعرض من خلالها الخلاف الفقهي وكيفية التعامل معه وفق الشريعة الإسلامية السمحاء. الخاتمة والنتائج: فقد توصلت في بحثي أن ما يصدره الانسان من حكم على شيء وفق المبادئ التي ارتضاها الشرع له، تعد قيماً يسير عليها في اعتداله الذي يكون وسطاً بين الغلو والتنطع، مهتدي اً بتلك المبادئ الشرعية التي أباحت لنا الخلاف الفقهي في تنزيل النصوص الشرعية على المجتمع أو الأفراد، مع مراعاة تغير الزمان والمكان، ولا يكون ذلك إلا لمن امتلك الادوات اللازمة للتعامل مع النصوص الشرعية القرآن السنة النبوية للتعامل مع تلك النصوص وفهمها وتن زيلها من غير إفراط ولا تفريط. ونسأل الله تعالى القبول والإعانة، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


Article
Threatening to social tolerance "Aggressive nodular model"
مهددات التسامح الاجتماعي " التشدد العقدي أنموذجًا "

Loading...
Loading...
Abstract

Tolerance is an important Islamic principle deeply rooted in the Holy Quran and the noble Prophet Sunnah. However, opponents of Islam continuously try to defile this noble principle and expel it from its practical domain. This would result in alienating people from the true nature of Islamic teachings to embrace, instead, preplanned principles and ethics to defile Islam. Ideological extremism is considered the most dangerous type of extremism due to its reflections on the life of people. Hence, it has been deemed forbidden according to religious texts. Moreover, it blocks the dissemination of the culture of tolerance and moderation which are among the main characteristics of our noble religion. Based on this, the study attempts to answer the following questions; (1) what is the extent of the relationship between tolerance and ideological moderation? (2) what is the mechanism of dealing with ideological extremism and intellectually and behaviorally confronting it? To address these questions, the study adopts the inductive approach based on data collection and the analytical approach based on inferring suitable judgments from religious texts. The study aims to identify the status of tolerance and moderation in the life of the nation and explore threats that block the dissemination of the culture of tolerance, namely ideological extremism. It also aims to identify the mechanisms of disseminating the culture of social tolerance at the individual and group levels. The findings of the study include; - Tolerance is an intellectual terminology and an Islamic principle with expressions similar in meaning but different in structure. It has social indications that might enhance this principle. - Ideological extremism carries the meanings of fanaticism and extremism represented by the image of excommunication (Takfir) which is the main threat to social tolerance due to the traces it leaves on the social behavior on the intellectual, educational and social levels. - Means to achieve social tolerance are represented by measures that guarantee confronting its threats. These means include highlighting the role of the mosque and the school in disseminating the culture of tolerance among the people in the community. - Mechanisms of disseminating social tolerance mentioned in the study can be adopted as an agenda applicable in our time.التسامح مبدأ إسلامي هام، يستمد جذوره من القرآن الكريم والسنة النبوية، ولكن أعداء الإسلام يحاولون تشويه هذا المبدأ السامي، وإخراجه من ميدانه العملي؛ مما يعني إبعاد النَّاس عن جوهر الإسلام وتعاليمه إلى مبادئ وأخلاقيات مخطط لها مسبقاً للنيل من الإسلام. يعد التشدد العقدي من أخطر أنواع التشدد؛ نظراً لانعكاساته على حياة النَّاس، وهو الذي وردت النصوص الشرعية بالنهي عنه، فضلاً عن كونه يقف حائلاً دون نشر ثقافة التسامح والاعتدال التي هي من سمات ديننا الحنيف. مشكلة البحث: تتضح مشكلة البحث في ضوء إجابته عن التساؤلات الآتية: 1- ما مدى العلاقة بين ثقافة التسامح وبين الاعتدال العقدي؟ 2- ما آلية التعامل مع التشدد العقدي ومواجهته فكرياً وسلوكياً؟ منهجية البحث: جاءت منهجية البحث في خطوات المنهج الاستقرائي المبني على جمع النصوص، والمنهج التحليلي المبني على استنباط واستخراج الأحكام المناسبة من النصوص الشرعية. أهداف البحث: تتمحور أهداف البحث في بيان مكانة التسامح والاعتدال في حياة الأمة، واستعراض أهم المهددات التي تقف أمام نشر ثقافة التسامح، ألا وهو التشدد العقدي، مع معرفة آليات نشر ثقافة التسامح الاجتماعي على نطاق الفرد والجماعة . الخاتمة والنتائج : لقد جاءت النتائج والتي حققت أهداف البحث، وكما يأتي: 1- التسامح مصطلح فكري، ومبدأ إسلامي له ألفاظ مقاربة له في المعنى ومتباينة في المبنى، وله من الدلائل الاجتماعية التي من الممكن أن تعزز هذا المبدأ. 2- التشدد العقدي يحمل معاني التنطع والتعصب الذي يتمثل في صورة التكفير التي هي من أبرز مهددات التسامح المجتمعي؛ لما يحمله من آثار على السلوك الاجتماعي على الصعيد الفكري والتربوي والاجتماعي. 3- سبل تحقيق صيغ التسامح الاجتماعي تتمثل في مجموعة من السبل الكفيلة بمواجهة مهدداته، والتي تتحقق عبر بيان دور المسجد والمدرسة في نشر ثقافة التسامح بين أبناء المجتمع. 4- يمكن اعتماد آليات نشر ثقافة التسامح الاجتماعي الواردة في هذا البحث كورقة عمل قابلة للتطبيق في واقعنا المعاصر.


Article
The unification of Islamic discourse is a necessity
توحيد الخطاب الاسلامي ضرورة معرفية

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this research is that there is a tendency in some media to try to make the Islamic discourse (Islamic discourse) As a goal of the individual in the community to erase the cultural differences between the members of the community and to obliterate the sub-identities, and the research highlighted a number of facts after the treatment was addressed to the predecessors, as the methodology of the study of this research from the ground following all scientific methods, The most important results, Namely the lack of fanaticism of a given doctrine, but the taking of the benefits of our Islamic heritage, the balance between materialism and the spirit, the emphasis on the integration of the sciences of the world and the sciences of religion, because this particular issue has caused a great gap between learners in religious schools And the role of creativity from the educational process, which is the outcome that determines the success of failure, should be away from the traditional method of indoctrination, and focus on stimulating thinking and the launch of creative energies, as well as the most prominent research ability of contemporary Islamic culture to meet the cultural challenges, not Especially through cultural globalization, by highlighting the characteristics of Islam in the media and culture, dissolving differences among Muslims and encouraging dialogue and cultural interaction with other cultures. Awad said that the most important thing to pay attention is to move away from the Islamic discourse with a self-sectarian and call for unity and convergence between all Islamic sects, under the umbrella of love of the homeland and peaceful coexistence, while the speech directed to non-Muslims should be characterized by harmony and coexistence and love not collisions and dislocation, The deaf will be deaf to hearing the word of truth, and close the hearts for the light of guidance.ان مصطلح الخطاب الاسلامي، الذي يحاول البعض تعميمه هو محاولة لعولمة الفكرة وتأطيرها بإطار مقدس وصولا إلى تبنيه قانونا يقدم على أي نزعة دينية أو مذهبية أو أثنية أو عرقية ونحوها ،فكان الهدف من وراء هذا البحث ان هناك اتجاه في بعض وسائل الإعلام يحاول جعل الخطاب الاسلامي هدفا للفرد في المجتمع وصولا إلى محو الفوارق الثقافية بين إفراد المجتمع وانتهاءا إلى طمس الهويات الفرعية، وقد أبرز البحث جملة من الحقائق بعد أن تمت معالجة المقدمات الممهدة لها، اذ كان منهج الدراسة المتبعة لهذا البحث من ارض الواقع متبعا جميع الطرق العلمية، وقد توصلت الى اهم النتائج، وهي :اتصاف الخطاب بالعقلانية، والوسطية، وهي عدم التعصّب لمذهب معين، بل الأخذ بالنافع من تراثنا الإسلامي، والموازنة بين المادية والروح، التركيز على الدمج بين علوم الدنيا وعلوم الدين، لأن هذه القضية بالتحديد قد تسببت في إحداث فجوة كبيرة بين المتعلمين في المدارس الدينية والمدارس المدنية ،و دور الابداع من العملية التعليمية، وهو الناتج الذي يحدد نجاحها من فشلها، فينبغي الابتعاد عن الطريقة التقليدية في التلقين، والتركيز على إثارة التفكير وأطلاق طاقاته الإبداعية، وكذلك ابرز البحث قدرة الثقافة الإسلامية المعاصرة على مواجهة التحديات الثقافية، لا سيما العولمة الثقافية، وذلك من خلال إبراز خصائص الإسلام في وسائل الإعلام والثقافة، وإذابة الخلافات فيما بين المسلمين بعضهم ببعض، وتنشيط الحوار والتفاعل الحضاري مع الثقافات الأخرى. واواد ان ابين ان اهم ما يستحق الانتباه هو الابتعاد عن الخطاب الاسلامي ذو النفس الطائفي والدعوة إلى الوحدة والتقريب بين جميع المذاهب الإسلامية، تحت مظلة حب الوطن والتعايش السلمي، أما الخطاب الموجّه إلى غير المسلمين فينبغي أن يتّسم بالتآلف والتعايش والمحبة لا التصادم والتشنيع، لأن ذلك سوف يصمّ الآذان عن سماع كلمة الحق، ويغلق القلوب عن أن يدخلها نور الهداية.


Article
The decline of the religious discourse between the sons of the nation and its leaders and its problems on the reality of society
تراجع الخطاب الديني بين أبناء الأمة وقادتها وإشكاليته على واقع المجتمع

Loading...
Loading...
Abstract

A research summary of unmarked (undo religious discourse between the sons of the nation and its leaders and problematic on the reality of society) Dr Khalid Ibrahim Al-alussi Muslim/professor of interpretation in the interpretation section and head of the former section/University Islamic sciences faculty-praise be to Allah, Lord of the worlds, and blessings and peace envoy A mercy to the worlds and his family and companions: after: the religious discourse of modern terminology found in the reality of the nation as a result of external factors whose link religions with each other however understandable may have confused many people because the concept is another term for us with formulas for this plurality that Pending alfhom by scientists that accompanied this term, including one who went to that particular religious revelation and uphold professionalism and strictness and whom link between being saluted with the accompanying and understanding that we can say with commentators mentality of them rely on revelation term that a delegation from outside the nation says the philosophy Religious speech and the fact that the differentiation between legitimate discourse emanating from the Qur'aan and Sunnah, and between religious discourse based on 4 mujtahideen among scientists and understand the nation could call the mindset of Islamic thought. Branches which are replaced and which may be affected more right and wrong which tolerate edgewise Ijtihad is not understand her infallibility, but the approach to pay right researcher has this axis is Arta research on introduction and four detectives first topic: introducing religious discourse in language And the term indicating the difference between himself and legislative discourse, the second topic: the effectiveness of religious discourse between the Ummah and its importance, and the third section: reasons for the decline of religious discourse and its impact on the nation, and finally the fourth section: religious discourse and its role in correcting the nation's reality and remove problematic. Then the finale that are the subject of the study results and thank Allah the Lord of the worldsالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين :أما بعد: فإن الخطاب الديني من المصطلحات الحديثة التي وجدت في واقع الأمة نتيجة عوامل خارجية هدفها ربط الأديان بعضها مع البعض الآخر إلا أن مفهومه قد اختلط لدى كثير من الناس وذلك لأن المفهوم هو الآخر صيغ لنا مع المصطلح ولهذا فقد تعددت فيه أنظار العلماء حسب الفهوم التي رافقت هذا المصطلح فمنهم من ذهب إلى أن الخطاب الديني خاص بالوحي والتمسك بحرفيته والتشدد فيه ومنهم من ربط بين كونه وحيا مع الفهم المرافق له والذي يمكن أن نقول مع عقلية شراح الوحي ومنهم من اعتمد على المصطلح الذي وفد من خارج الأمة والذي يقول بفلسفة الخطاب الديني وحقيقة الأمر أنه ينبغي التفريق بين الخطاب الشرعي الذي مصدره الكتاب والسنة وبين الخطاب الديني القائم على أفهام العلماء ومجتهدي الأمة والذي يمكن أن نطلق عليه عقلية الفكر الإسلامي عبر العصور التي مر بها الإسلام منذ بداية نزوله إلى الوقت الراهن وقد وجدت مخالطات كثير أدت إلى عدم الفهم الصحيح على الفرد والجماعة المتمثل بالأمة مما أدى إلى عدم الثقة بالخطاب الديني لديهم وهي مشكلة طرحها الباحث في هذا البحث لبيان أن الخطاب الديني على فرض اعتباره كمصطلح كان ولا يزال يصحح مسار الأمة ولكن ليس بالتشدد والتمسك بحرفية النص التي أدت إلى الغلو والتطرف وليست بالفكر المتحرر الغير منضبط بضوابط الشريعة فهي نظرة وسطية بين الإفراط والتفريط للوصول إلى الاعتدال الذي يقر الثوابت ويجدد الطرق والسبل في معالجة والواقع وهذا خاص بالفروع التي هي محل الاجتهاد والتي قد تكون فيها الإصابة للحق أكبر ومجانبة الخطأ الذي يحتمله الاجتهاد فهي أفهام ليس لها العصمة وإنما هي المقاربة لتسديد الحق وقد أرتا الباحث أن يكون محور هذا البحث على مقدمة وأربعة مباحث المبحث الأول:التعريف بالخطاب الديني في اللغة والاصطلاح مع بيان الفرق بينه وبين الخطاب التشريعي،والمبحث الثاني:فاعلية الخطاب الديني بين أبناء الأمة وأهميته.والمبحث الثالث:أسباب تراجع الخطاب الديني وأثره على الأمة .وأخيرا المبحث الرابع: الخطاب الديني ودوره في تصحيح واقع الأمة وإزالة الإشكالية. ثم الخاتمة التي هي محل النتائج عبر هذه الدراسة والحمد لله رب العالمين


Article
The features of moderation and centrality in the contemporary jurisprudence of women
ملامح الاعتدال والوسطية في الخطاب الفقهي المعاصر للمرأة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper traces the evolution of contemporary Fiqh discourse on women and its forms that came about with modern communication revolution. It also explores the extent to which this discourse meets the moderation and middle path that Islam advocates. The significance of the paper lies in the dangerous situation of the contemporary religious discourse in general and the Fiqh discourse on women in particular in view of the flux status of the sources of this discourse and the unprecedented openness in social media. The paper also seeks to identify the requirements that bring this discourse to moderation and middle path and cast away extremism in any direction opposing these moderation and middle path. The method of the paper is based on an analysis of selected samples from contemporary Fiqh discourse on women from social media sites taking into consideration that the selected samples cover the most important contemporary Fiqh issues of Moslem woman. The paper recommends further research into the aspects of moderation and middle path in any contemporary Fiqh discourse on women especially those tricky issues that the enemies of the Islamic nation seek to take advantage of to corrupt the Islamic society and its religion from the vantage point of women rights and the pretext of injustice to women in Islamic society.-الفكرة العامة للبحث: تقوم فكرة هذا البحث على تتبع الخطاب الفقهي المعاصر للمرأة بكل أشكال نوعه التي أحدثتها ثورة التواصل والاتصال الحديثة، وبيان إلى أي مدى جاء ذلك الخطاب بتنوعه ذلك مقربا للاعتدال والوسطية التي دعا إليها الإسلام الحنيف. -إشكالية البحث وهدفه: تتمثل إشكالية هذا البحث في خطر ما عليه الخطاب الديني المعاصر عامة والخطاب الفقهي للمرأة خاصة، نظرا لحالة السيولة الكبيرة في موارد ذلك الخطاب والانفتاح غير المسبوق في وسائل التواصل الاجتماعي، كما يهدف البحث إلى الوقوف على الضوابط التي تجنح بهذا الخطاب إلى جادة الاعتدال والوسطية ونبذ التطرف في أي من الاتجاهات المجانبة لذلك الاعتدال وتلك الوسطية. -منهج البحث: قام البحث في منهجه على تحليل نماذج مختارة من خطاب المرأة الفقهي المعاصر، وقد تم جمع تلك النماذج من وسائل التواصل المختلفة، مع مراعاة أن تغطي تلك النماذج أهم القضايا الفقهية المعاصرة التي تشغل المرأة المسلمة. نتائج البحث: من أهم ما وصل إليه البحث من نتائج أن ما قرره الفقه الإسلامي في حق المرأة ينصفها كل الإنصاف في حقها، ومن ثم فلا يوجد منع لها مما يحق للرجل ولا تفريق بينها وبينه إلا فيما هو في مصلحتها وصالحها. خاتمة: يدعو البحث إلى مواصلة تتبع ملامح الاعتدال والوسطية في أي خطاب فقهي معاصر يخص المرأة وخاصة في القضايا الشائكة التي يتحين أعداء الأمة الفرص من خلالها لمحاولة إفساد المجتمع المسلم ودينه من خلال زاوية ادعاء حق المرأة، وادعاء ظلمها في المجتمع المسلم.


Article
Terrorism causes and treatment in the light of the Koran
الارهاب اسبابه وعلاجه في ضوء القران الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to God who wanted us ease and make tolerance between us maintenance of extremism and extremism and terrorism and prayer and peace on the best of the call to God with wisdom and good advice and conduct the course of moderation and Hanafi and tolerant after: There is no doubt that the phenomenon of terrorism and extremism and the use of violence in societies in all its forms and manifestations is a satisfactory phenomenon that expresses an imbalance in assessment and a difference in perception and behavior. It is a manifestation of the absence of moderation which is a distinct characteristic of God in this verse. So that you may be witnesses to the people, and the messenger will be a martyr over you. "[Al-Baqarah: 143] It is the middle nation that attests to all people. They say that this is a right, and this is invalid, and it is for the middle nation in all senses of the middle, whether from mediation in the sense of good and virtue, or from the middle in the sense of moderation and intention, or from the middle in its physical and sensual sense. (A middle nation) in perception and belief do not get lost in the spiritual abstraction or in the material reaction (the middle nation) in thinking and feeling, do not freeze on what I learned and close the niches of experience and knowledge, and do not follow every wink, and imitate the tradition of monkeys funny, Of perceptions, curricula and assets And the danger of terrorism and violence on the individual and society and to keep up with the themes of the conference "The religious axis of discourse and moderation", we decided to shed light on this dangerous phenomenon that destabilized security and stability in Islamic societies with the title "Terrorism causes and treatment in the light of the Koran" and the effect of moderation and moderation on the individual and society, Research on the introduction, four questions, and the conclusion of the most important findings of the research and as follows: The first topic: the concept of terrorism and related words The second topic: The causes of terrorism The third topic: treatment The fourth topic: the impact of moderation and moderation on the individual and society الحمد لله الذي اراد بنا اليسر وجعل التسامح بيننا صيانة لنا من الغلو والتطرف والارهاب والصلاة والسلام على خير من دعا الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وسلك مسلك الوسطية والحنيفية السمحة وبعد : فمما لا شك فيه ان ظاهرة الارهاب والتطرف واستخدام العنف في المجتمعات بمختلف اشكالها وتجلياتها تشكل ظاهرة مرضية تعبر عن اختلال في التقدير واختلاف في التصور والسلوك ،انها مظهر من مظاهر مجانبة الوسطية التي تعد خاصية متميزة نعت الله بها هذه الامة في قوله تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} [البقرة:143] إنها الأمة الوسط التي تشهد على الناس جميعاً فتقيم بينهم العدل والقسط؛ وتضع لهم الموازين والقيم؛ وتبدي فيهم رأيها فيكون هو الرأي المعتمد؛ وتزن قيمهم وتصوراتهم وتقاليدهم وشعاراتهم فتفصل في أمرها ، وتقول : هذا حق منها وهذا باطل وإنها للأمة الوسط بكل معاني الوسط سواء من الوساطة بمعنى الحسن والفضل ، أو من الوسط بمعنى الاعتدال والقصد ، أو من الوسط بمعناه المادي الحسي . .{ أمة وسطاً } في التصور والاعتقاد لا تغلو في التجرد الروحي ولا في الارتكاس المادي { أمة وسطاً } في التفكير والشعور، لا تجمد على ما علمت وتغلق منافذ التجربة والمعرفة ، ولا تتبع كذلك كل ناعق ، وتقلد تقليد القردة المضحك ، إنما تستمسك بما لديها من تصورات ومناهج وأصول ولخطورة الارهاب والعنف على الفرد والمجتمع ومواكبة مع محاور المؤتمر" المحور الديني الخطاب والاعتدال "ارتأينا ان نسلط الضوء على هذه الظاهرة الخطيرة التي زعزعت الامن والاستقرار في المجتمعات الاسلامية ببحث عنوانه " الارهاب اسبابه وعلاجه في ضوء القران الكريم " واثر الوسطية والاعتدال على الفرد والمجتمع


Article
The centrality of Islam and its impact on peaceful coexistence
مظاهر وسطية الاسلام واثرها في التعايش السلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The medium is one of the most prominent characteristics of this true religion, the religion of Islam, the religion of mercy and the center and is also expressed by (balance and moderation) and balance means to allow each of them area and the right to the premium without exaggeration or failure and excessive, This is a balanced system, and this is much more than it can be estimated by the human being, limited and limited knowledge, there are a lot of influences that affect him whether his tendencies or conflicts personal or family or intellectual, political or social or economic. Diversity has become a universal reality, a divine will that can not be abolished, pluralism is a social necessity, and citizenship is a human right. We must deal with this reality with awareness that achieves unity in the light of diversity and integration with diversity and cooperation in common denominators.As the people of our time need to be moderate and moderate and to facilitate them and their kindness and lack of emphasis and intolerance; Muslims need to return to the first Islam before the defect of the innovations of innovators, and narrowing the hardliners and distorting the Mongols, and We refer to the two invalids, and the interpretation of the ignorant divided my work in the study of the subject and achievement of the introduction and three investigations and conclusion. The first topic: The reality of moderation in Islam. The second topic: the manifestations of moderation in Islam and its impact on peaceful coexistence. Conclusion: We mentioned the most important findings we reached through our research تعد الوسطية من أبرز خصائص هذا الدين القويم, دين الإسلام ، دين الرحمة والوسط ويعبر عنها أيضاً بـ ( التوازن والاعتدال ) والتوازن معناه أن يفسح المجال لكل طرف منها مجاله وحقه بالقسط بلا غلو ولا تقصير ولا إفراط ، فالإنسان مهما تقدم به الزمان فهو عاجز عن إنشاء نظام متوازن , وهذه حقيقته أكثر بكثير من أن يقدر عليه الإنسان ، بفعله المحدود وعلمه القاصر ، فهنالك الكثير من المؤثرات التي تؤثر عليه سواء كانت ميوله أم نزاعاته الشخصية أم الأسرية أم الفكرية أم السياسية أم الاجتماعية أم الاقتصادية. لقد ثبت أن الاختلاف والتنوع واقع كوني وإرادة إلهية يستحيل إلغاؤه ، والتعدد ضرورة اجتماعية ، والمواطنة حق إنساني علينا أن نتعامل مع هذا الواقع بوعي يحقق الوحدة في ظل التنوع والتكامل مع التعدد والتعاون في القواسم المشتركة , فكان هذا السبب الرئيس والأساس في اختياري لهذا الموضوع والموسوم (مظاهر وسطية الاسلام واثرها في التعايش السلمي ) إذ إن الناس في عصرنا أحوج ما يكونون إلى الوسطية والاعتدال والى التيسير عليهم والرفق بهم وعدم التشديد والتعصب ؛ فالمسلمين في حاجة للعودة إلى الإسلام الأول قبل أن تشوبه تضييق المتشددين ،وتحريف المغاليين ، وتأويل الجاهلين


Article
The signs of moderation in the discourse derived from the speech of the Prophets to their people in the Holy Quran
معالم الاعتدال في الخطاب المستنبطة من خطاب الأنبياء لأقوامهم في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

This paper focuses on the elevation of the Prophets' addresses to their peoples despite the opposition and harm these people inflect on the prophets and their followers. The paper seeks to shed light on the addresses of moderation by quoting live and realistic specimen of the call of the prophets and messengers to their misguided peoples to follow the right path of God. Prophets were instructed by God to use soft speech, wisdom, and right sermon in their calls in spite of the animosity and oppression of these people. Each prophet has his own unique style of presentation and call that far supersedes human minds. Because prophets are the ultimate model to humanity and in view of the dark and hard conditions this paper contemplates the Quranic stories of Prophets and a smaple of there addresses to their people to deduce discourse guidelines to guide the nation in deciding its destiny. The paper seeks to answer the question of how was the Prophets' address to their peoples? What are the means to make their call succeed? And what is the essence of successful moderate discourse. The nature of the successful address, that the individual should adopt in his dealings with other, should be derived from the prophets' address as they take all available time in their call and their never going desperate. The paper follows the theoretical and applied methods to combine the events and happenings to what the the Quran relates in the stories of the prophets. Individuals must follow and imitate the ethical behaviors of the prophets in using moderate address with the sinners and divergents because what force fails to achieve can surely be achieved by mild style and moderate address. The prophetic approach to address should be the path we follow in all our dealings with the pious and sinners alike. جاءت فكرة البحث لتركز على سمو خطاب الانبياء لأقوامهم مع أنه يُعارَض من قبلهم بالرد والاذى للأنبياء ومتبعيهم، فأردنا تسليط الضوء على جزء من خطابات الاعتدال من خلال عرض نماذج حية لصور واقعية تتمثل بدعوة الانبياء والرسل لأقوامهم الضالين عن الحق وفق منهج الهداية الذي ارتضاه الله لخلقه، ومع هذا التيه والضلال الصادر من أقوامهم ومع التعنت وممارسة شتى أساليب القمع والوحشية في حق أنبيائهم إلا أنهم كانوا مأمورين بلين القول والحكمة والموعظة الحسنة فكانت أساليب دعواتهم متحدة مضمونا، مختلفة تشريعا، للوصول الى هدف الاعتدال في خطاب الانبياء لأقوامهم، ولكل نبي منهم أسلوب عرض خاص يفوق العقول البشرية قصه الله سبحانه وتعالى في القران الكريم، فالأنبياء هم القدوة بلا منازع، فلذا ارتأينا في ظل هذه الظروف الحالكة والمستعصية، وضياع الخطاب الناجح في عالم الأهواء والتصدر أن نقف وقفة متأمل في تلك القصص لتكون مصباحا مضيئا، والوقوف على نماذج مختارة من خطاباتهم مع أقوامهم للوصول الى معالم خطابية ترشد الأمة في تقرير مصيرها. الهدف من البحث# يدور البحث حول الاجابة عن الأسئلة الاتية: كيف كان خطاب الانبياء لأقوامهم؟ وما هي السبل الكفيلة لنجاح الدعوة مع الاقوام المعاندين لقبول الحق؟ وماهية الخطاب المعتدل الناجح. مشكلة البحث# أن تكون طبيعة الخطاب الناجح الذي يجب ان يتبناه الانسان في تعامله مع من يدعوهم ويتعامل مستنبطا من خطاب الانبياء عليهم السلام، من خلال استنفادهم للوسع في مجال الدعوة وعدم يأسهم من اقوامهم، واستخدمنا في هذا البحث الاسلوب النظري التطبيقي من خلال ربط الاحداث والوقائع بما تم ذكره في القران الكريم من قصص للأنبياء السابقين اذ ان الله تعالى لم يقص لنا هذه القصص عبثا، وإنما من اجل اخذ العبرة منها. من هنا يجب تحقيق الاقتداء الكامل والتخلق بأخلاق الانبياء عليهم السلام في انتهاج الخطاب المعتدل حتى مع المخالفين في المنهج، لأن ما لا يمكن تحقيقه بالقوة يمكن أن نحققه بالأسلوب اللين والخطاب المعتدل، وليكن المنهج النبوي في الخطاب هو الطريق الذي نسير عليه في كل تعاملاتنا سواء مع المتفقين أو المخالفين لنا في الفكر والمنهج.


Article
The moderation in the religious discourse is institutionalized and applied
الإعتدال في الخطاب الديني تأصيلا وتطبيقا

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most significant aspects that distinguishes Islam from other religions is that its laws and codes are far from negligence and excess. It is clear that religious discourse is one of the means of spread and call to Islam. It is characterized by moderation and middle path like all the means that Islam utilizes. This study focuses on the aspect of moderation and explain its nature and associations with particular reference to moderation of religious discourse. The study also explores the means to apply it in order to establish the right conception of the goals of Islam in the face of charges of negligence and excess. Samples of applied Fiqh issues were selected to prove that moderation and middle path are used as the standard to probate views. The study falls into an introduction, four sections, and a conclusion. The introduction states briefly the significance of the topic and the reason to choose it for study. Section one explains the basic terminology of the study. Section two deals with the characteristics of moderation in Islam and the negative sides of our mistaken understanding of this issue. Section three consolidates the principles of moderation in religious discourse. Section four selects and discusses a sample of applied Fiqh issues. The conclusion sums up the most important findings of the study such as that the desired discourse should be moderate in all its stages and medial in all its sides except for the constants and fundamentals of the accredited texts. Middle path in religious discourse is right, euphoria, and justice. Its benefits and positive results are for all people regardless of their ethnicities, complexion, affliations, and beliefs. It is, at the same time, an authentic legitimate goal and a high cultural phenomenon where Mankind’s affairs are in balance and people are equal in terms of rights and duties.الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين.. فكرة البحث: إن من أهم مميزات ديننا الإسلامي عن غيره من الأديان أن تشريعاتِهِ ونظمَهَ بعيدةٌ كل البعد عن التفريط أو الإفراط. ولا يخفى على كل ذي لبٍ أن الخطاب الديني من وسائل انتشار الاسلام والدعوة إليه، وأنه كغيره من الوسائل التي اعتمدها ديننا الاسلامي يتسم بالاعتدال والوسطية. الهدف من البحث: جاء بحثنا هذا لإبراز خاصية (الاعتدال) وبيان مفهومها ومدلولاتها، وخصصنا الكلام في بحثنا عن الاعتدال في الخطاب الديني، وكيفية توظيفه في ترسيخ المفهوم الصحيح لأهداف ديننا الاسلامي؛ كي لا يتهم بأنه دين التفريط أو المغالاة، ثم قمنا باختيار نماذج من المسائل الفقهية التطبيقية لإثبات الاعتدال والوسطية في ترجيح بعض الآراء على بعض. منهجية البحث: اقتضت طبيعة البحث أن يكون مقسماً على مقدمة وأربعة مباحث وخاتمة. ففي المقدمة ذكرنا بشيء من الإيجاز أهمية الموضوع وسبب اختياره. وفي المبحث الأول: تطرقنا إلى مفهوم مصطلحات عنوان البحث والألفاظ ذات الصلة. وفي المبحث الثاني: تكلمنا عن مميزات الاعتدال في ديننا الاسلامي وسلبيات فهمنا الخاطئ له. وفي المبحث الثالث: بيَّنا فيه تأصيل مبدأ الاعتدال في الخطاب الديني. أما المبحث الرابع: فقمنا باختيار مسائل تطبيقية تتعلق بالاعتدال في الخطاب الديني. وفي الخاتمة: ذكرنا أهم ما توصل إليه البحث من نتائج، ومن ضمنها: إن الخطاب المنشود يجب أن يكون معتدلاً في كل مراحله، وسطياً في كل جوانبه، إلا ما يتعلق بالثوابت والأسس التي جاءت بها النصوص المحكمة، فالوسطية في الخطاب الديني حقٌ وخيرٌ وعدلٌ، تعود منافعه ونتائجه الايجابية على الناس جميعا، مهما اختلفت أعراقُهُم وألوانُهُم ومشاربُهُم ومعتقداتُهُم، وهي في الوقت نفسه مطلبٌ شرعيٌ أصيلٌ، ومظهرٌ حضاريٌ رفيعٌ، تتوازن فيه أمور الخلق، ويتساوون في كثير من الحقوق والواجبات. نسأل الله تعالى أن يكون العمل هذا خالصاً لوجهه الكريم إنه نعم المولى ونعم النصير.


Article
Methodology of moderation and peaceful discourse in Islamic doctrine
منهجية الاعتدال وسلمية الخطاب في العقيدة الاسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

Moderation in Islam is one of the fundamentals that contributes to the establishment of a balanced society on the principle of liberties, respect of human dignity, and moderation as opposed to injustice and slavery for any possible reason. This paper explains the direct correlation between moderation and societal peace because when society losses moderation chaos and extremism prevails and refusal of other and dialogue dominates. Societal chaos shall revail leading to the destruction of the infrastructure of the state affecting all members of society regardless of their ethnicities and religious denominations, whether Muslims or non-Muslims. This paper also aims to focus on establishing the values of moderation and their role in building society and forming its societal culture that protects it from chaos, exaggeration, stray from right path. Islamic dogma is the first and foremost base of our Islamic life. The paper follows the analytical and deductive methods in the analysis of negative phenomena that should be addressed with wisdom, mind, power of law, respect of the state, and assign a role to the enlightened class to exercise its role in awareness and directing. The paper find that extremism and exaggeration are phenomena alien to our Islamic and Arabic society and do not reflect its truth. It also found that our nation still retains the potential for positive interaction and to participate in progress away from all aspects of backwardness and extremism. The correct understanding of our religion and the promotion of the middle path teachings of Islam is the ideal answer to all our problems of extremism and exaggerationيعد الاعتدال في الإسلام من اهم المرتكزات التي تساهم بتأسيس مجتمع متوازن يقوم على مبدأ الحريات واحترام كرامة الإنسان ، وتحقيق دولة العدل والاعتدال بعيدا عن الظلم وامتهان انسانية الانسان لأي سبب كان . وسأحاول في هذا البحث بيان العلاقة الطردية بين الاعتدال والسلم المجتمعي ، وكيف أن الإسلام حدد الاسس الكفيلة لضمان مجتمع سليم معافى من كل الامراض الاجتماعية ، وبالوقت نفسه يتطلب ان يكون الانسان معتدلا في حياته وتعاملاته فبالاعتدال نستطيع الوقوف بوجه تيارات الغلو والانحراف التي يريد ان تشيع الخوف والفوضى المجتمعية وما يرافق ذلك من تدمير للبنى التحتية للدولة ولكل افراد المجتمع بشتى اصنافهم ودياناتهم ومذاهبهم سواء كانوا مسلمين ام غير مسلمين . لقد تضمنت العقيدة الاسلامية بقيمها ومبادئها كل الوسائل الكفيلة لعيش الناس الذين يستضلون بظلها آمنين مطمئنين على انفسهم وممتلكاتهم وهم يستنشقون الحرية والحياة الكريمة من خلال استلهام مبادئها والعيش بظلالها لتكون واقع عملي وليس نظريات مكتوبة بعيدة عن معترك الحياة ان اهم ما يوجب ان نواجهه هو الفهم العقيم لتعاليم الاسلام من خلال القصور في الفهم والتعليم المجتزئ والذي اودى بالأمة المهالك وجعل من ذوي الفهم القاصر يفتي في امور ما كان يتجرا عليها كبار اهل العلم . والاعتدال في اللغة فهو : " الاعتدال توسّط حال بين حالين في كمّ أو كيف ، كقولهم: جسم معتدل بين الطول و القصر ، وماء معتدل بين البارد و الحارّ ، ويوم معتدل طيّب الهواء ، وكلّ ما تناسب فقد اعتدل، وكلّ ما أقمته فقد عدلته " ولا يوجد عند الفقهاء معنى آخر للاعتدال غير المعنى اللغوي، ولذلك سيتركز بحثنا حول الاعتدال بمعنى الاستقامة والوسطية , ويعد الاعتدال من اهم مميزات الخطاب الديني , وهو ليس كلمات تقال فحسب وانما هو رسالة ذات مضامين فكرية ورؤية دينية لها بعد اجتماعي ودلالات خاصة الغاية منها تشكيل نموذج انساني معتدل لمجتمع متعاون سليم . ومن ميزات الخطاب الديني يجب ان يكون معاصرا ايجابيا محيط بمستجدات العصر وملبيا للحاجات الانسانية ضمن ما يسمح به النص الشرعي , وان هدف الخطاب هو ايصال رسالة عبر الزمان والمكان تستند لرؤية فكرية علمية يستفيد منها الفرد والمجتمع وما يميزه " عدم اللعب بمشاعر العامة، بما يخدم ايديولوجيات معينة، تتخذ من هذه الشريحة الاجتماعية وسيلة لتحقيق مآربها، سواء على الصعيد السياسي أو الديني.


Article
The approach of the Quran in the education of generations to moderation
منهج القرآن الكريم في تربية الاجيال على الاعتدال

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of moderation and moderation is one of the topics of the present because of the challenges faced by the nation to many of the curriculum and multiple, which led to move away from the net approach that the will of the Lord of pride for this nationالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين . وبعد.... فموضوع الاعتدال والوسطية يعد من مواضيع الساعة بسبب ما تواجه الامة من تحديات كثيرة وذلك لكثرة المناهج وتعددها مما ادى الى الابتعاد عن المنهج الصافي الذي ارادة رب العزة لهذه الامة ,فكانت النتيجة ان وقع الخلاف والتنافر مما ادى الى خرج فرق متنازعة متخاصمة ذهب بعض افرادها الى اصدار احكاما لا تمت الى الدين بصلة ويفعلون ما لا يرضى من القول ويعثون في الارض فسادا ,فكثرت الفتن والآراء وكل ذلك مما يستدعي الخيرين للوقوف بوجه هذه الفتن ببيان الحق والعدل فجاء هذا المؤتمر الموقر والذي نرجو من الله ان ينفع به البلاد والعباد. كان الهدف من البحث توجيه النشأ الى حكم الله وحكم رسوله- صلى الله عليه وسلم-وذلك بالتزام المنهج السوي الذي اراده رب العزة لهذه الامة الوسط وعدم الانجراف وراء كل من هب ودب. وقد اتسمت المنهجية باستقراء الآيات القرآنية والتي ندعو الى الاعتدال والتوسط في كل شيء وتحليلها التحليل العلمي النافع , وبيان الطريق الحق الذي رسمه القرآن الكريم لتربية الاجيال .والذي يرجى من ذلك ان يكون هناك جيل يحكم كتاب الله ولا ينجرف وراء الاهواء والرغبات التي تفرق الامة وتقتل ابنائها , ولو وقفنا على المنهج القرآني الصحيح الذي رسمه لنا الحبيب –صلى الله عليه وسلم-للتربية لخرج عندنا جيل يعرف كيف يبني مجتمعه ويكون خليفة في الارض يصلح فيها ولا يفسد كما امرنا ربنا بإصلاح الارض وعدم الافساد فيها.


Article
Modalities of moderation and their impact on social behavior (exemplary example)
مقومات الاعتدال وأثرها في السلوك الاجتماعي (القدوة الحسنة انموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

All praise be to Alla, peace, prayer and blessings be upon the most noble of Messengers, the Prophet Mohammad (Peace Be Upon Him) and on his kinsman and disciples. One of the blessings of Alla on the Islamic nation is the true understanding of Islam according to two original sources: Holy Quran and the Honourable Prophet Traditions (Sunnah). These two sources give Islamic thought its renewal, vitality and permanence. This situation in turn encourages scientists to studiousness and deriving judgements. This is done to extract solutions for obstacles that may be raised in different levels of societies. So, we can find that Islamic thought is open to thinkers and philosophers. They consult it to solve problems which challenge societies in the path of science and knowledge. One of these challenges is the religious extremity whose purpose is to distort Islamic religion which calls for centrism. I will show the most important conclusions that arrived at through reading. Fist: The Importance of the Study 1-This study aims at identifying the ingredients of moderation which have a great impact on societal behaviour for the individual and how much he/she affected by it. 2-One of the mistakes that create this moderation is the knowledge of a good ideal and how far it effects on society. 3-The attempts to make the reader know the centrism of Islam, especially in societal aspect to build a decent life. Second: Methodology The researcher depends on practical and theoretical analysis to clarify the idea perfectly. Third: Analysis The study shows the important means to arrive at a positive effect especially for the youths via a good ideal which is the core of the study. Fourth: Conclusion 1-A good ideal is the important practical pillar in changing social behaviour. 2-The moderation approach has particular characteristics which are eligible to be a theoretical aspect in human behaviour. 3-There is no substitution from activating the role of good ideal in the mechanics of treating with the youths to redeem their thoughts. Fifth: Recommendations The researcher recommends that the role of good ideal should be activated in all behaviours of society and in different levels via exposing the most important means discussed in this research.الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وعلى اله وصحبه وسلم وبعد : فإن من أعظم نعم الله تعالى على هذه الامة هو الفهم الصحيح للإسلام ، في ضوء الأصلين الثابتين الكتاب و السنة المطهرة ، التي اعطت للفكر الإسلامي الحيوية و الديمومة و التجديد ، و هذا ما دفع العلماء إلى الإجتهاد و إستنباط الأحكام ، لإستخراج الحلول للعقبات التي تطرأ على المجتمعات في مختلف مستوياتها ، لذا تجد باب الفكر الإسلامي مفتوحا ، امام المفكرين ، يلجئون إلى حلول للمشكلات التي تتحدى المجتمعات في مركب العلم و المعرفة من التطرف الديني هدفها تشويه هذا الدين الذي مبدأه الوسطية في جميع أجزاءه . و سأبين ما يلي أهم ما توصل له الباحث من خلال هذه القراءة . أولا: أهمية الموضوع : أ‌. تتدرج هذه الدراسة لمعرفة مقومات الإعتدال التي لها الأثر الكبير على بناء السلوك المجتمعي للفرد و مدى تأثره بها . ب‌. من أهم الخُطا التي تبلور هذا الإعتدال ، هو معرفة القدوة الحسنة ، و مدى تأثيرها بالشكل المطلوب للمجتمع . ت‌. محاولة إطلاع القارئ على وسطية الإسلام ، و خاصة في المجال المجتمعي لبناء الحياة الكريمة . ثانيا: منهجية الدراسة : أعتمدت على التحليل النظري و التطبيقي لإكتمال المعلومة و إيضاح الفكرة . ثالثا: التحليل : عرض البحث الوسائل المهمة للوصول إلى التأثير الإيجابي و خاصة للشباب عن طريق القدوة الحسنة ، الذي تمركز البحث على أهم جوانبها . رابعا: الخاتمة : أ‌. القدوة الحسنة هو الركن العملي المهم في تغير السلوك الإجتماعي ب‌. المنهج الإعتدالي يمتلك من الخصائص التي تؤهله ليكون الجانب النظري في السلوك الأنساني . ت‌. لا بد من تفعيل دور القدوة في آلية التعامل مع الشباب لتصحيح أفكارهم . خامسا: التوصيات : يوصي البحث بأن يتم تفعيل القدوة الحسنة ، في جميع سلوكيات المجتمع و في جميع شرائحه عن طريق عرض أهم الوسائل التي عرضت في هذا البحث . و الحمد لله رب العالمين


Article
The role of religious media in promoting the values of tolerance and moderation
دور الاعلام الديني في تعزيز قيم التسامح والاعتدال

Loading...
Loading...
Abstract

In the name of of Allah the Mercifu Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and prayers and peace be upon our master Muhammad Sadiq, the faithful promise, and his family andcompanions, Contemporary media messages have multiple objectives and trends. In the absence of a vision and the loss of appropriate mechanisms that contribute to overcoming media obstacles, there are threats to many values, including tolerance and moderation. But Islamic values call for the promotion of the principles of tolerance and moderation and this is a clear feature in the discourse of religious media throughout the ages. The Islamic media has tried by using these values to find solutions to the social and intellectual problems suffered by young people in particular and at the same time, Activate and publish. The importance of research: The importance of research is to deal with the accumulated problems that are the freezing of the idea of tolerance and the absence of dealing with this important part called by Islam and applied by our Messenger (peace be upon him) with his enemies and his companions and many times and witness to that, and how to promote this in the hearts of They are important in society and they are young. Research problem: The search problem can be placed in the framework of answering the following questions -. What is the capacity of the Islamic media to promote and disseminate tolerance among the members of society? - What is the relationship between social values and religious media and the type of relationship in terms of interaction and results negatively and positively? -. Is it possible to give contemporary media images of the principles and values of tolerance through the use of diverse and diverse media? Methodology of research: The methodology of research is to follow the inductive method in the collection of texts and then the use of analytical research methodology in the development and conclusion. Research Plan: This research came with an introduction, three demands and a conclusion. The first requirement is the concept of religious media, which includes the definition of public and religious media in particular, and the statement of religious media, especially contemporary images. The inductive approach in the collection of texts and then the use of analytical research methodology in the development and conclusion Research Plan: This research came with an introduction, three demands and a conclusion. The first requirement is the concept of religious media, which includes the definition of public and religious media in particular, and the statement of religious media, especially contemporary images. The second requirement: the concept of tolerance and moderation and their values, including (a statement of the concept of tolerance and moderation and evidence of legitimacy and highlighted Mahedad dissemination of these values in contemporary media) The mechanisms of the religious media in spreading the culture of tolerance and moderation include two aspects (theoretical mechanisms such as .. sound planning .. scientific foundations .. cultural mobilization of the media material) (practical mechanisms such as .. Increase the area of religious media .. Letters intended .. Documentary films .. Visits Field, competitions and projects that carry tolerance and moderation in its meaning and structure الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد : فإن الرسائل الأعلامية المعاصرة ذات اهداف متعددة واتجاهات متنوعة ، وفي ظل غياب الرؤية الهادفة وضياع الآليات المناسبة التي تسهم في مواجهة العقبات الاعلامية ، تبرز تهديدات لقيم عديدة منها التسامح والأعتدال . لكن القيم الاسلامية تدعو الى تعزيز مبادئ التسامح والاعتدال وهذه سمة واضحة في الخطاب الإعلامي الديني على مر العصور ، وقد حاول الاعلام الاسلامي من خلال الاستعانة بتلك القيم أن يجد حلول لمشاكل اجتماعية وفكرية يعاني منها الشباب على وجه الخصوص ، وهي في الوقت ذاته مضامين لرسائل إعلامية يجب تفعيلها ونشرها. إن التقدم الحاصل في التكنلوجيا المعاصرة ووسائل الأتصال والتواصل لغرض ايصال الأفكار والثقافات ، وتنوع تلك الوسائل وزيادة مستخديميها بشكل كبير حديث يطول الكلام عنه والخوض فيه وهي ليست من صلب موضوعنا بقدر مايتعلق بايصال مضامين الرسالة الاعلامية التي تحمل ثقافة التسامح وتنشر معنى الاعتدال بين افراد المجتمع. وهنا يأتي دور الآليات المعاصرة والكيفيات الممكنة في ايصال هذه الفكرة أوهذا المضمون الذي ينبغي أن يكون دعوياً بأطار اعلامي معاصر يحاكي المشاعر ويناغم الأفكار ووفق ضوابط الأعلام الديني الهادف . أهمية البحث : تكمن أهمية البحث في علاج المشكلات المتراكمة التي تتمثل في تجميد فكرة التسامح وغياب التعامل مع هذه الجزئية المهمة التي دعا إليها الاسلام وطبقها رسولنا (صلى الله عليه وسلم) مع أعداءه ومناؤيه ولمرات عديدة والتاريخ شاهد على ذلك ،وكيفية تعزيز ذلك في نفوس شريحة مهمة في المجتمع وهم الشباب . مشكلة البحث : يمكن وضع مشكلة البحث في إطار الإجابة عن التساؤلات الأتية 1 – مامدى قدرة الاعلام الاسلامي على تعزيز قيم التسامح ونشرها بين ابناء المجتمع ؟ 2 –ما حجم العلاقة بين القيم الاجتماعية والاعلام الديني ونوع هذه العلاقة من حيث التفاعل والنتائج سلباً وإيجاباً؟ 3 –هل بالإمكان إعطاء صور اعلامية معاصرة لمبادئ وقيم التسامح بأستخدام وسائل الاعلام الحيثة والمتنوعة ؟ منهجية البحث: تتمثل منهجية البحث في تتبع المنهج الاستقرائي في جمع النصوص ثم استخدام منهج البحث التحليلي في الأستنباط والأستنتاج . خطة البحث : لقد جاء هذا البحث مشتملاً على مقدمة وثلاثة مطالب وخاتمة . المطلب الأول :مفهوم الإعلام الديني ويتضمن (التعريف بالإعلام عامةً والديني خاصة وبيان وسائل الإعلام الديني وصوره وخاصة المعاصرة). المطلب الثاني : مفهوم التسامح والأعتدال وقيمهما ويتضمن (بيان مفهوم التسامح والاعتدال وأدلتهما الشرعية وأبرز مايهدد نشر هذه القيم في وسائل الإعلام المعاصرة) . آليات الإعلام الديني في نشر ثقافة التسامح والأعتدال وتتضمن جانبين (الأليات النظرية مثل .. التخطيط السليم ..الأسس العلمية .. التعبئة الثقافية للمادة الإعلامية )(الأليات العملية مثل ..زيادة المساحة الإعلامية الدينية .. الخطابات الهادفة .. الأفلام الوثائقية .. الزيارات الميدانية والمسابقات والمشاريع التي تحمل التسامح والأعتدال في معناها ومبناها


Article
Phenomenon of intolerance and ways of dealing with it in the light of the Holy Quran and Sunnah
ظاهرة التعصب وطرق معالجتها في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

Loading...
Loading...
Abstract

What is plagued by the Muslim nation is the cause of fanaticism, which has been ravaged by its tyranny, the minds of the simple people of this nation and its ignorance, and the people of passions who have deviated from their ideas and deviated from their ignorance, kept their minds from realizing the truth and stirred their hearts away from their followers. They differed and separated from the path of guidance to opposing parties and factions, And fell into the taboo and took them streams of fanaticism and extremism in the extension of arrogant Brecht in their minds false beliefs and revolted from their chests of reasons of disobedience and violation. This fanaticism is not limited to a nation of nations or a people of peoples, but it is prevalent in all other human beings in all their people and peoples and over the ages and centuries, but we find the Holy Quran conveyed these meanings in all these peoples in close words covered by their answers, saying: We have found our fathers on a nation and on their traces are guided. "[The decoration: 22.] Those who read the Holy Quran and know the Prophetic Sunnah do not find it difficult to know the great fanaticism and adherence to the adherence of the people to the customs of their predecessors, regardless of their faith and the positive and negative aspects. The Qur'an has extended their discussion to nullify this excessive attachment and positive aspects of their ancestors. The bad that they were adhering to, in addition to what came from the Sunnah of the Prophets of the Prophet (peace be upon him) in this aspect . In this context, we have decided to discuss this important issue, emphasizing the fundamental point of how to deal with this negative phenomenon in the light of the Holy Quran and the Sunnah. The title of the research was: (Phenomenon of Intolerance and its Treatment in the Light of the Holy Quran and Sunnah) This topic to divide it on the introduction And two topics and a conclusion, the introduction of the reasons for the choice of the subject and importance, and the research plan ..... The two sections were divided as follows ..... The first topic: the definition of intolerance and its types and causes and image: and included two demands First requirement: The second requirement: The causes of intolerance and its image The second topic: The treatment of the Holy Quran and the Sunnah of the phenomenon of intolerance: Four demands included the first requirement: Peace be upon her. The conclusion, in which we mentioned the most important results that we reached in this humble research, and at the end of the research list of sources and references that we adopted and thank God first and last, God arrived on our master Muhammad and his family and companions. في العقود الأخيرة أزدادت حدة الأفكار المتطرفة والمنحرفة عن النهج القويم الذي أختطه لنا رسول الله(صلى الله عليه وسلم)، حتى كاد عالمنا العربي يغرق في بحر الدماء بسبب التناحر المتعصب للمذهب أو الطائفة أو القومية، فجاء بحثنا هذا يطرح هذه المشكلة الشائكة ببيان اطرافها وطرق معالجتها. يهدف البحث إلى أيضاح الحقائق حول ظاهرة التعصب والغلو، وما هي أهم اسبابها ومخاطرها ثم بيان ما جاء في القران الكريم، والسنة النبوية من طرق لمعالجتها العلاج الناجع وتنقية المجتمع منها. وكان منهجنا في البحث: -استقراء وعرض لأغلب ما جاء من أدلة شرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة التي تنفي ظاهرة التعصب المذموم، وتنهي عنها. -أيراد الأفكار والأقوال منسوبة إلى أصحابها ثم مناقشتها، وفق الأدلة الشرعية المعتمدة على الكتاب والسنة النبوية، وسيرة الأوائل من سلف هذه الأمة. هذا وقد أوصلنا البحث إلى نتائج مهمة أبرزها: أ-إن التعصب لغير الحق مذموم، لأنه يغلق على الإنسان منافذ العلم والمعرفة، واكتساب الحكمة اين ما كان مصدرها، وكاد يودي بالعقل والفكر السليم الذي جاء القرآن الكريم والرسول الأعظم محمد(صلى الله عليه وسلم) مكرما له رافعا لمنزلته. ب- أبان البحث على حرص النبي (صلى الله عليه وسلم) على تربية أصحابه على نبذ العصبية بكل صورها المذمومة مبينا لهم بانها ولاء لغير الله تعالى، وابتعاد عن مفهوم الإسلام الحنيف وهو سبب للفرقة والتناحر بين المسلمين. ج- حاول البحث ان يجنب الشباب مزالق التعصب والتطرف والتكفير والتنابز بالألقاب والمعايب، ومبينا لهم الطريق المعتدل الذي ينبغي اتباعه وسلوكه بين الإفراط والتفريط. د- أوضح المسالك الخاطئة كي يتجنبها الباحثون عن الحقيقة وعلى المنهج القائل: عرفت الشرَّ لا للشرِّ لكن لتوقيهِ.... من لم يعرف الخير من الشر يقع فيه


Article
Speech of moderation and Islamic tolerance and its impact on the stability and development of society
خطاب الاعتدال والتسامح الإسلامي وأثره في استقرار المجتمع وتنميته

Loading...
Loading...
Abstract

The general idea of this research is to reveal the value of the religious discourse (Quran and Sunnah) and its ability to create the necessary intellectual agitation among the members of society in the direction of peace and achieving urbanization and to confront the extremist intellectual dilemmas that have become entrenched in the minds of many individuals who missed the concept of compassion, permissibility and ease, which the Holy Quran introduced and the Prophet called for. The problem lies in the rapid pace of extremist ideas, destructive doctrines, and the possession of these deviant groups of modern mechanisms and techniques that have attracted many young people in the Islamic world in the context of falsifying the religious discourse and interpreting it in accordance with its orientations. Therefore, shedding light on the meanings of the middle path and moderation in Islam and its dissemination is urgent for the maintenance of young people from deviation and maintain the security and stability of society. The aim of this research is to make clear the correct picture of the concepts of the middle path and moderation in Islam, and to explain the impact of these concepts on achieving the security, stability and safety of the society. Therefore I relied on the inductive method to find out the general framework of the concept of middle path and moderation through what is mentioned in the Quran and Sunnah. I used the analytical approach to show the implications of Qur'anic and prophetic texts in the consolidation of the concepts of justice, freedom, security, stability and the building of society. Finally, in this research I have concluded that under the religious balance of Islamic discourse, one can understand the function of religion and its relation to human and societal values. The more important the religious discourse is to spread intellectual and religious awareness and the dissemination of divine judgments, the correct concepts and correction of false ideas, the response of false takfiri arguments, and to contribute effectively to the consolidation of the meanings of stability and development in society, despite the diversity of its ethnicities, the different cultures and different religions, which is what we need in today's world to contribute strongly to the advancement of our societies The love of our people and the ambition of our children. الخطاب الديني وتحديات الوسطية: حيث تتبلور الفكرة العامة لهذا البحث في الكشف عن قيمة الخطاب الديني (القرآن والسنة) وقدرته على إحداث الهياج الفكري اللازم بين أفراد المجتمع للاتجاه نحو السلام وتحقيق العمران، ومواجهة المعضلات الفكرية المتطرفة التي ترسخت في عقول وأذهان العديد من الأفراد حتى محيت من قواميسهم معنى الوسطية والاعتدال، وغاب عنهم مفهوم الرأفة والسماحة واليسر، الذي جاء به القرآن العظيم، ودعا إلى الرسول الكريم. وتكمن إشكالية التشدد والتطرف الفكري: في تسارع وتيرة الأفكار المتطرفة، والمذاهب الهدامة، وما تملكه تلك الجماعات المنحرفة من آليات وتقنيات حديثة حعلتها تستقطب العديد من شباب العالم الإسلامي، في إطار تزييف الخطاب الديني وتأويله بما يتناسب مع توجهاتها، لذلك فإن الوقوف على معاني الوسطية والاعتدال في الإسلامي ونشرها يعدًا أمرًا ملحًا لصيانة الشباب من الانحراف والحفاظ على أمن المجتمع واستقراره. وتمثل عملية نقض التطرف ونقده الدور الفعال لهذا البحث في تجلية الصورة الصحيحة لمفاهيم الوسطية والاعتدال في الإسلام، وبيان أثرها في تحقيق أمن المجتمع واستقراره وسلامته، لذلك قمت بالاعتماد على المنهج الاستقرائي للوقوف على الإطار العام لمفهوم الوسطية والاعتدال من خلال ما ورد في القرآن والسنة، ثم اعتمدت على المنهج التحليلي، لبيان دلالات النصوص القرآنية والنبوية في ترسيخ مفاهيم العدل والحرية والأمن والاستقرار وبناء المجتمع. ومع تحقيق التوازن الديني في الخطاب الإسلامي، يستطيع البشر أن يفهموا وظيفة الدين وعلاقته القوية والترابطية بالقيم الإنسانية والمجتمعية، فبالقدر الذي تبدو فيه أهمية الخطاب الديني لنشر الوعي الفكري والديني، ونشر الأحكام الإلهية، يعد وسيلة مهمة لنشر المفاهيم الصحيحة وتصويب الأفكار المغلوطة، ورد الحجج التكفيرية الخاطئة، والمساهمة بشكل فعال في ترسيخ معاني الاستقرار والنماء في المجتمع، رغم تنوع أعراقه، وتباين ثقافاته، واختلاف دياناته.


Article
Moderation in the religious discourse of the school of Najaf Ashraf
الاعتدال في الخطاب الديني لمدرسة النجف الأشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The paper is concerned with an integral project for the school of Al-Najaf Al-Ashraf in moderation in its religious discourse. Undoubtedly, Al-Najaf Al-Ashraf is considered the cradle of science and scientists.it has also been the city of studiousness and hard-working scholars for 1200 years ago. The moderation of its discourse is characterized by its centrism theoretically and practically. Because of this trait, the school adopts several projects in the service of Islam and Muslims. Among these projects are: the project of “Comparative Islamic Sciences”, the project of “Islamic and Human Coexistence”, the project of “Organizing Discriminations among Muslims”, the project of “Proximity between Islamic Doctrines”, and the project of “Islamic Unity”. All these projects are proved by evidences via using an analytical-descriptive approach to get accurate results. The paper achieves its aim by proving that the school of Al-Najaf Al-Ashraf and its pioneering project under study takes the same steps of Leaders (Imams) of Household (Peace be Upon Them) in its openness to other Islamic doctrines and implements the above-mentioned projects for Islam. Moreover, these projects help Muslims to unify, benefit from their scientific findings, fulfil their happiness in life and death after, get their rights, redress injustice and live together with those who believe in different religion which becomes an urgent need today. The paper arrives at the following results: the religious discourse for the school of Al-Najaf Al-Ashraf is an Islamic discourse in its fundamentals and rules. It is also human in its vales and intentions. Indeed, it can be a starting point in organizing our everyday reality on the principle of human coexistence and social love between all people and with the other. This school has a pioneering role in the studies of comparative Islamic sciences. Its rule lies in the fact that the difference between Islamic doctrines is a difference of variety not opposition. The school also encompasses its above-mentioned projects. Accordingly, the researcher recommends that the serious and active work should be exerted to achieve openness for Islam schools to each other. In doing so, they will cooperate to envision a contemporary methodology taken from the Holy Quran and Prophet Hadeeth (Sunnah) in subjects of “Religious Discourse” and “Organizing Discrimination”. The researcher also recommends that there should be an elite from Iraqi scientists, thinkers, and professors who take on their shoulders the responsibilities of achieving the above aims. البحث في المشروع التكاملي لمدرسة النجف الأشرف في الاعتدال في خطابها الديني باعتبارها موطن العلم والعلماء وحاضرة الاجتهاد والمجتهدين منذ ألف ومائتي عام ، من حيث : اعتدال هذا الخطاب ووسطيته نظريا وعمليا ، الأمر الذي لزم منه أن تتبنى هذه المدرسة مشاريع عديدة في خدمة الإسلام والمسلمين،منها:" مشروع العلوم الإسلامية المقارنة "و" مشروع التعايش الإنساني والإسلامي "و" مشروع تنظيم الإختلاف بين المسلمين "و" مشروع التقريب بين المذاهب الإسلامية "و" مشروع الوحدة الإسلامية "،واثبات ذلك بالدليل ، وباستخدامنا منهج البحث الوصفي التحليلي للحصول على نتائج علمية دقيقة . وحقق البحث أهدافه في البرهنة على أن مدرسة النجف الأشرف بمشروعها الريادي موضوع البحث على خطى أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في انفتاحها على المذاهب الإسلامية وتنفيذها مشاريعها المذكورة إعلاء للإسلام ، وتوحيدا لكلمة المسلمين ورصا لصفوفهم وعملا على تآخيهم وإفادة من نتاجهم العلمي وتحقيقا لسعادتهم في الدنيا والآخرة وإحقاقا لحقوقهم ورفع الحيف والجور عنهم جميعا ، والتعايش مع الآخر المختلف دينيا ، وهو ما تحتمه الضرورة اليوم . وتوصل البحث إلى نتائج أهمها : أن الخطاب الديني لمدرسة النجف خطاب إسلامي في أصوله وقواعده ، إنساني في نزعته وقيمه ، وليكون منطلقا لتنظيم واقع حياتنا اليوم على أسس التعايش الإنساني بين الناس جميعا ، و" التآلف الاجتماعي " مع الآخر ، ولهذه المدرسة دور ريادي في الدراسات والعلوم الإسلامية المقارنة على قاعدة أن الخلاف بين المذاهب الإسلامية خلاف تنوع لا خلاف تضاد ، وفي التأصيل لمشاريعها المذكورة ، ومن كل ذلك استنتجنا توصية بالعمل الجاد والفعلي على تحقيق انفتاح المدارس الإسلامية على بعضها لتتعاون في ما بينها على استنباط رؤية منهجية معاصرة من الوحي الإلهي كتابا كريما وسنة شريفة في موضوعات " الخطاب الديني " و " تنظيم الاختلاف " ، وتوصية أخرى بإيجاد نخبة من علماء العراق ومفكريه وأساتيذ الجامعات تتحمل مسؤولياتها في كل ذلك .


Article
Moderate Islamic religious discourse - its concept and its most important pillars
الخطاب الديني الإسلامي المعتدل - مفهومه وأهم مرتكزاته

Loading...
Loading...
Abstract

Modern means of communication have provided a great potential for people and groups to be opened to the world. This has given people the ability to direct discourse to the masses. However, despite the great advantages of these means in exchanging ideas, they have been the cause of the spread of a religious convulsive discourse. Hence, the need has emerged for a moderate religious discourse which leads to fruitful results represented by the dissemination of virtue in communities and guiding people to the right path of faith. However, many people, triggered by the belief in the responsibility of safeguarding their doctrine, have ignored this notion although they claim that their discourse is moderate. Even extremist groups claim moderation as a result of ignorance of the concept of moderate discourse, its principles and means of achieving moderate discourse. In this light, the study aims at clarifying the concept of the Islamic religious discourse and the concept of moderation in religious discourse. Moderation in religious discourse is defined as the commitment to adhere to eloquent style, high moral, resilience, sound understanding of religious texts, avoiding extremism and coercion, adhering to objectivity and honesty in religious preaching. Moreover, the study aims at highlighting the most important bases of the moderate religious discourse. The most important findings of the study include the fact that the Islamic religious discourse should be under the responsibility of specialized religious institutions and syndicates to arrive at a mature and perfect religious discourse. In addition, the concept of the religious discourse to be moderate should be determined, i.e. the adopted means of communicating the religious discourse to people such as orations, religious opinions books and articles. The most important recommendations of the study include distancing religion from political recruitment and propaganda for parties and holding conferences and seminars on subjects pertaining to moderation.أتاحت وسائل التواصل الحديثة إمكانية كبيرة للأفراد والجماعات في الانفتاح على العالم، وهذا أعطى إمكانية توجيه الخطاب من قبل الأفراد وإيصاله إلى الناس، ومع ما لهذا الأمر من الأثر الكبير في تلاقح الأفكار وغير ذلك، إلا أنه كان سبباً في ظهور خطاب ديني متشنج في مواقع التواصل الإلكترونية وغيرها. من هنا برزت الحاجة إلى الخطاب الديني المعتدل الذي يؤدي إلى النتائج المرجوة منه من نشر الفضيلة في المجتمع وهداية الناس إلى دين الله سبحانه، إلا أن الكثيرين (في غمرة شعورهم بالمسؤولية عن دينهم وغيرتهم على عقيدتهم) غاب عنهم ذلك مع أنهم يدَّعون أن خطابهم خطاب معتدل وسطي، حتى الجماعات المتطرفة تدَّعي الوسطية والاعتدال، وما ذلك إلا بسبب الجهل بمفهوم الخطاب المعتدل وأركانه ووسائل تحقيقه. في هذا السياق يأتي هذا البحث الموسوم لتوضيح مفهوم الخطاب الديني الإسلامي، ومفهوم الاعتدال في الخطاب الديني الذي عُرِّف بأنه ((التزام صاحب الخطاب بالأسلوب المهذب والخلق الرفيع والتواضع، والفهم الصحيح للنصوص الشرعية، والبعد عن التعصب والعنصرية، والتزام الموضوعية والإخلاص في الدعوة إلى الدين)). ثم عرض الباحث أهم المرتكزات التي يقوم عليها الخطاب الديني المعتدل. وقد توصل الباحث لجملة نتائج، أهمها: السعي إلى أن يتولى الخطاب الديني الإسلامي مؤسسات ومجامع دينية؛ للوصول إلى خطاب ديني ناضج واعٍ متكامل، وضرورة تحديد مفهوم الخطاب الديني المراد توسطه، إذ المقصود به الوسائل المتبعة في إيصال الدين الإسلامي إلى الناس كالخطب الدينية والفتاوى والكتب والمقالات وغيرها. كما خرج الباحث بجملة توصيات منها: عدم إقحام الدين في التعبئة السياسية والترويج للأحزاب، وضرورة إقامة مؤتمرات وندوات في بعض الموضوعات المهمة ذات الصلة.


Article
Soft in the speeches of some prophets and righteous in the light of the Quranic verses
اللين في خطابات بعض الأنبياء والصالحين في ضوء الآيات القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

This research comes to deal with the objective presentation of what has hit the platforms of our Islamic nation from the speeches of fools, fanatic and ignorant, which have dominated the media, and become public on the pretext of religion or politics or nationalism. The mind, instinct and emotion have disappeared, and we do not hear those words filled with tenderness and kindness. It is regrettable that some of these platforms' speakers are adorned with religion, as if they were missing the Quranic verses of the soft quiet speech that had circulated with the words of the prophets and the righteous. This research comes as a clear evidence of the tolerance of Islam and that it is a religion of mercy, kindness and leniency, no hostility, no injustice, no deviation in it The soft discourse has never been a day for a particular group, as will be seen in the presentation of the Qur'anic verses that I have mentioned as examples of some of the speeches in which all colors of the addressees, whether in groups and individually, believer or infidel, even child.جاء هذا البحث ليعالج بطريقة العرض الموضوعي ما أصاب منابر أمتنا الإسلامية من خطابات حمقى متعصبة وجاهلة، تسلطت على الإعلام ووسائله، وأصبحت معلنة أمام الناس بحجة الدين أو بالسياسة أو بالقومية، فغاب العقل والفطرة والعاطفة، وكدنا لا نسمع تلك العبارات المليئة بالحنان واللين واللطف، ومما يؤسف له أن بعض أصحاب هذه المنابر هم المتزينون باسم الدين، وكأنه فاتهم من الآيات القرآنية الكريمة والتي جاءت على لسان الأنبياء والصالحين وسمتها الواضحة بالخطاب اللين الهادئ. جاء هذا البحث ليكون دليلاً واضحًا من الأدلة على سماحة الإسلام وأنه دين رحمة وعطف ولين، لا عداء ولا ظلم ولا انحراف فيه. لم يكن الخطاب اللين يوما خاصا بفئة معينة، كما سيتبين ذلك في أثناء عرض الآيات القرآنية التي ذكرتها وهي كنماذج لبعض الخطابات التي يتضح فيها الرفق واللين مع جميع ألوان المخاطبين، سواء كان فردًا أم مجتمعًا، مؤمنًا أو كافرًا، بل حتى إن كان صغيرًا .


Article
The responsibility of religious discourse between the accuracy of understanding and the renewal of concepts
مسؤولية الخطاب الديني بين دقة الفهم وتجديد المفاهيم

Loading...
Loading...
Abstract

After thankful of Allah and his luck to me, I would show that speech is human being effort resultant of fruit of thought in education of legal evidences, so he is not impeccable. The holly of provisions and proved evidences that do not change with changing if time in place Religious Speech effects with reality that live with in respect of power, weakness, interest and utility, the resulting on that positives and negatives effects either inside or out Islamic society Is it impossible to reconsidering of the nature of speech and its civility? Is it possible to change constants or variables or regiment or do amendments to speech .? What is provision for this cases in regard to necessity of developing a new strategical consistent with modern reality .? All these cases would be on our study in this research divided to sections and beaches. الخطاب جهد بشري ناتج من ثمرة الفكر في الاستنباط ، وقد يعتريه الخطأ ، وإن أصول الإسلام ثابتة لا تتغير مهما تغير الزمان والمكان ، أما ما دون ذلك فانها تتغير بما لا يتعارض مع الثوابت لما فيه من تحقيق المقاصد والمصالح. فإشكالية البحث: كون الخطاب يتأثر بالواقع الذي يعيش فيه من حيث القوة والضعف، والمصلحة والمفسدة، وما يترتب على ذلك من آثار إيجابية وسلبية، فهل من الممكن إعادة النظر في طبيعة الخطاب وتهذيبه ؟، وما حكم هذه الأمور بالنظر إلى ضرورة إستحداث إستيراتيجية جديدة تنسجم مع الواقع ؟ . والهدف من البحث : تقويم الخطاب الديني داخل المجتمع الإسلامي وخارجه مع ما يتناسب بين المحيط والبيئة ، ليجمع بين الأصالة والمعاصرة وبين معاني النصوص والواقع الذي له الأولوية في التأثير، كما لا يتجاهل التفاوت الموجود بين الاتجاهات المعاصرة ؛ لتزدان ويكمل بعضها بعضا ؛ لأنها لا تريد الا توصيل رسالة الإسلام.


Article
Moderate religious discourse and its role in promoting community peace
الخطابُ الديني المعتدل ودورهُ في تعزيزِ السلمِ المجتمعي

Loading...
Loading...
Abstract

That the validity of the nation and stability of the goodness of religion and stability, and can not be sucked under the exclusion of discourse to the Sunnis, and the Messenger of the extremist discourse of the social arena, and take the rhetoric and when, so moderate religious discourse has been talking about it and even the consolidation of those who hold religious discourse is an urgent need in our Muslim societies, Events and disturbances that have been inflicted on them in order to achieve themإنَّ صلاحَ الأمةِ واستقرارها من صلاحِ دينِها وثباتِه، ولا يمكن أنْ يتحقق الصلاح والاستقرار في ظل اقصاء الخطاب الديني المعتدل، وتسيد الخطاب المتطرف للساحة الاجتماعية، واتخاذ الدين ذريعة لنشر الافكار والمعتقدات المنحرفة بما لا يتفق مع دعائم الاسلام السمحاء التي لا غنى لمجتمعاتنا عنها في كل وقت وحين، لذا فالخطاب الديني المعتدل بات الحديث عنه بل وترسيخه لدى المتسيدين للخطاب الديني ضرورة ملحة في مجتمعاتنا المسلمة ولا سيما بعد الأحداث والاضط ا ربات التي أصيبت بها أمتنا ؛ لتعزيز السلم المجتمعي المنشود، الذي تسعى إليه الأمم وتبذل الاالي والنفي من أجل تحقيقه


Article
Good understanding and its impact in the discourse of moderation objective study in the book of science from Sahih Bukhari
حسن الفهم وأثره في خطاب الاعتدال دراسة موضوعية في كتاب العلم من صحيح البخاري

Loading...
Loading...
Abstract

This research is based on an important intellectual thought on which the rules are based. It is the good understanding of the text and how to deal with it. It is clear that there is a difference in the understanding of many texts according to the receiver's condition and its intellectual and cultural background. The rules of understanding of the texts and fortifying the mind from deviation and slipping in the ways of extremism and fanaticism, which have a significant negative impact on intellectual and religious discourse, especially in a multicultural society, so the rule in provision of the texts is the better understanding according to the context in which it does not lead to misunderstandings. I try to study the prophetic means in building the correct understanding, and the impact of this on the moderate religious discourse, in an objective study for Imam Al-Bukhari in his Sahih (Book of Science), The title of the research is: (Good understanding and its impact on the moderate discourse in an objective study in the book of science from Sahih Al-Bukhari). Some of the research results are the following: 1. For the good understanding of the texts of Islamic Law a significant impact on the moderation of the Islamic discourse, which is one of the most important pillars of community peace. 2. The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) used various means and methods to teach his companions, God's mercy on them, and served as basic rules for understanding the Islamic texts. 3. Islamic discourse is the container expressing Islam in its doctrine, philosophy and holistic view of life, if it was according to its rules and principles. 4. One of the most important motives of deviation in religious discourse is the misunderstanding of the Islamic texts, which leads to the mismanagement inevitably, and disregard for the purposes of Islamic legislation and the aims of moderate discourse.ينطلق هذا البحث من ضرورة حسن فهم النص وكيفية التعامل معه، والمطّلع على حوادث التاريخ يجد التباين واضحًا في فهم كثير من النصوص بحسب حال المتلقي وخلفيته الفكرية والثقافية ومن هنا جاء هذا البحث ليقف على المقاربات العلمية التي تؤصل لضوابط فهم النصوص وتحصن العقل من الانحراف والانزلاق في مسالك التطرف والغلو واتباع الهوى، التي لها الأثر السلبي الكبير في الخطاب الفكري والديني ولاسيما في مجتمع متعدد الثقافات، لذا كان الضابط في إنزال أحكام النصوص هو حسن فهمها بحسب السياق المراد فيه، فالبحث محاولة في استخراج ضوابط حسن فهم النص الشرعي -الحديث النبوي أنموذجًا- عن طريق دراسة الوسائل النبوية في بناء الفهم السليم وأثر ذلك في اعتدال الخطاب الديني، فكان عنوان البحث: (حسن الفهم وأثره في خطاب الاعتدال دراسة موضوعية في كتاب العلم من صحيح البخاري)، وهو معالجة لإشكالية " ظاهرة سوء فهم النصوص الشرعية" لدى كثير من طوائف المسلمين بما أثر سلبًا على الخطاب الإسلامي وأفقده صبغة الاعتدال الذي هو من خصائص أمة الإسلام. هدف البحث: يهدف البحث إلى إبراز الوسائل النبوية في بناء الفهم السليم، والبعد عن الغلو في الخطاب والتعرف على المبادئ العامة في فهم النص النبوي. منهجية البحث: اتبع الباحث المنهج الاستقرائي في جمع المادة، والمنهج الاستنباطي في تحليل المعلومات، والمنهج الوصفي في عرض المادة، وكانت عينة البحث من "كتاب العلم" من صحيح البخاري. نتائج البحث: خلص إلى عظم منزلة الفهم في العلم وأهميته في التعامل مع النصوص، وأن لحسن فهم النصوص الشرعية أثرًا كبيرًا في اعتدال الخطاب الإسلامي الذي يعد من أهم ركائز السلم المجتمعي، وثبت استعمال النبيوسائل عديدة(11وسيلة)في بناء قواعد فهم النصوص، كما أن من أهم بواعث الانحراف في الخطاب الديني سوء فهم النص، الذي يقود إلى سوء التطبيق والغفلة عن مقاصد التشريع الإسلامي. ويوصي البحث بضرورة حث طلبة العلم الشرعي والباحثين على الاهتمام بالفهم في العلم والحرص على التفكير العميق في التعامل مع النصوص، والعناية بالدراسات التحليلية ووضع منهجية واضحة للتعامل مع نصوص السنة.


Article
The impact of the Holy Quran and Sunnah in spreading the culture of love and tolerance
أثر خطاب القرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة في نشر ثقافة المحبَّة والتسامح

Loading...
Loading...
Abstract

Almighty Allah made Islamic nation a nation of love, tolerance and moderation. So, extremity, extravagance, tyranny, and aggression against others are not its traits. Instead, Almighty Allah made a middle nation as Holy Quran revealed. Love and tolerance were one of the important pillars of Islamic nation at the stage of its call with the admittance of all historians. A close reading and contemplation for Holy Quran and its texts with due attention to the biography of Prophet Mohammad (PBUH) finds that there is an emphasis on moderation and straightness in all walks of life. The paper tries to observe several phases of tolerance and love in Holy Quran and Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah). Accordingly, the paper consists of an introduction and two chapters. In the introduction, I have dealt with the discourse and its effect on the recipient. Chapter one sheds light on the study of Quranic texts which encompass the discourse of tolerance and love. While chapter two is allocated to study the texts in Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah) which covers the discourse of tolerance and love. The researcher concludes that the vocabulary of “love” and its derivations is used extensively in Holy Quran and Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah). Almighty Allah proves in short sentences of Holy Quran the mutual love between the creator and the creatures and vice versa. More importantly, the Holy Quran talks about non-believers as brothers of prophets (Peace be Upon Them) in eight Quranic places. One of the visible human positions which are immortalized by history in the Prophet’s biography is the brotherhood between immigrants and supporters. It is still a prominent feature of love. The prophet’s attitude and respect towards holy books which belong to Jaws not only affects the Jaws themselves but also the orientalists of Jaws afterwards. This issue proves the originality and depth of Prophet’s human mission. لقد جعل الله سبحانه وتعالى أمَّةَ الإسلام أمة الاعتدال والتسامح والمحبة، فليس التطرف والغلو والظلم والعدوان على الآخرين من شيم هذه الأمة فقد جعلها الله تعالى أمةً وسطًا كما نصَّ القرآن الكريم ذلك، فالتسامح والمحبة هما ركيزة الإسلام في مرحلة الدعوة باعتراف جميع المؤرخين وعند القراءة الواعية للقرآن الكريم والتأمل في نصوصه المباركة، وبإنعام النظر في سيرة الرسول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) نجد فيهما تأكيد الاعتدال والاستقامة في شتى جوانب الحياة، من هنا حاول البحث رصد عددٍ من مظاهر خطاب المحبة والتسامح في المدونتين المقدستين، وهما القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فجاء البحث على تمهيدٍ ومبحثين، تناولتُ في التمهيد الخطاب وأثره في المتلقي. في حين جاء المبحث الأول ليسلط الضوء على دراسة النصوص القرآنية التي تتضمن خطاب المحبة والتسامح. وأما المبحث الثاني فخصص لدراسة النصوص الواردة عن السنة النبوية الشريفة في ضوء خطاب المحبة والتسامح.


Article
The impact of mediation and moderation in religious discourse on achieving community development
أثر التوسط والاعتدال في الخطاب الديني في تحقيق التنمية المجتمعية

Loading...
Loading...
Abstract

We do not dispute that the religious discourse has a great and dangerous impact - in its positive and negative aspects - in changing the hearts of its listeners, as it is the first means used by every messenger to invite his people to worship God alone. Nowadays the Islamic nation is plagued by the weakness of religious discourse which is directed to its people. Moreover, this discourse lost its trust among its supporters. Because some orators take the easiest way in delivering this discourse while others embrace the extremist, the result was that in our reality the religious discourse appeared to be insulted. In doing so, he thinks that it is better to use it, even though it is more harmful than its usefulness, because it is far from the moderate approach that God has accepted for the Islamic nation. This situation produces violence, extremism and terrorism which the nation suffers from today. The paper aims at demonstrating the role of Islam in mediating and moderation in its various fields in legislation, worship and transactions. It also aims to demonstrate the impact of religious discourse on achieving community development that benefit all segments of the society, Muslims and non-Muslim and to what extent they enjoy coexistence. The methodology of the study depends on the deductive approach, as well as the analytical method. Then I mention some of the models related to show the moderation of Islam and its moderation through legislation and the effects related to religious discourse in order to achieve community development of all kinds. Among the results of the study is that the Islamic religion, without any other religion, is characterized by a particularity that can only be found in it. It is mediation and moderation in its various legislations. The religious discourse in contemporary language is of utmost importance in changing the viewpoint of non-Muslims to Islam and its people. Extremism and terrorism, and the centrality of Islam and moderation led to the achievement of community development in all matters of daily life. The most important recommendations of the study are that we recommend researchers and those who are interested in the academic activity draw due attention to Islamic studies, which is characterized by mediation and moderation. We also recommend governments and institutions to hold such conferences and symposiums to exchange visions and thoughts. We invite the scholars of the Islamic nation to adopt the moderate approach of Islam and its moderation in all fields of life. At the same time they should avoid to harden, exaggerate and disturb people in their affairs, and to benefit from religious discourse in contemporary language. لا نختلف أن للخطاب الديني أثر كبير وخطير-بإيجابياته وسلبياته- في تغير نفوس مستمعيه، حيث إنه الوسيلة الأولى التي استخدمها كل رسول في دعوة قومه إلى عبادة الله وحده، ومما ابتليت به الأمة الإسلامية في واقعها المعاصر ضعف الخطاب الديني الموجهة لأبنائها وفقد الثقة فيه وفيمن يلقيه، وبين تساهل البعض وتشدد البعض الآخر في توجيه خطابه لمدعويه كانت النتيجة أن ظهر في واقعنا من أساء للخطاب الديني وهو يظن أنه يُحسن استعماله، مع أن ضرره أكثر من نفعه، لأنه اتسم بالبُعد عن المنهج المعتدل الوسط الذي رضيه الله تعالى للأمة الإسلامية، فظهر العنف والتطرف والإرهاب الذي تعاني منه الأمة اليوم. ويهدف البحث إلى: إثبات ما يتمتع به الإسلام من توسط واعتدال في شتى ميادينه، في التشريعات، والعبادات، والمعاملات، ويهدف كذلك إلى بيان أثر الخطاب الديني في تحقيق التنمية المجتمعية التي يستفيد منها كل طبقات المجتمع مسلمين وغير مسلمين، ومدى التعايش السلمي فيما بينهم. ومنهجية الدراسة تتمثل في: الاعتماد على المنهج الاستنباطي، وكذا المنهج التحليلي، ثم ذكرت بعضًا من النماذج المتعلقة بإظهار وسطية الإسلام واعتداله وذلك من خلال التشريعات، ثم الآثار المتعلقة بالخطاب الديني من أجل تحقيق التنمية المجتمعية بشتى أنواعها. ومن نتائج الدراسة: أن الدين الإسلامي دون غيره من الديانات الأخرى امتاز بخصيصة قلما أن توجد إلا فيه ألا وهي التوسط والاعتدال في شتى تشريعاته، وللخطاب الديني بلغة معاصرة أهمية قصوى في تغيير وجهة نظر غير المسلمين للإسلام وأهله، فالإسلام دين لا تشدد فيه ولا عنف ولا تطرف ولا إرهاب، ووسطية الإسلام واعتداله أدت إلى تحقيق التنمية المجتمعية في كل شأن من شئون الحياة اليومية، ومن أهم التوصيات الدراسة أننا نوصي الباحثين والمهتمين بالنشاط الأكاديمي العلمي بالاهتمام بالدراسات الإسلامية، حيث إن مما امتازت به التوسط والاعتدال، ونوصي كذلك الحكومات والمؤسسات أفرادًا وجماعات بتبني مثل هذه المؤتمرات فهي فرصة حقيقية لتبادل الخبرات الأكاديمية والتدريسية، وتبادل الثقافات والآراء من علماء شملت بلادهم المعمورة بأسرها، ونوصي علماء الأمة الإسلامية بالأخذ بمنهج وسطية الإسلام واعتداله في كافة ميادين الإسلام، وعدم التشدد والمغالاة والتعسير على الناس في شئون حياتهم، والاستفادة من الخطاب الديني بلغة معاصرة.


Article
Islamic legitimacy for systems of coexistence between followers of religions
الشرعية الاسلامية لنظم التعايش بين اتباع الديانات

Loading...
Loading...
Abstract

It is impossible for any individual of people to belong to one type of ethnicity, doctrine, language or religion. Mostly it carries a social variety. This case can be clearly seen in complex societies which need to include all its individuals for the sake of overcoming the obstacles that may be appeared because of authority administration. This situation requires us to determine the extent to which Islamic law is able to adjust with contemporary regulations in achieving coexistence among followers of religions. Searching into organizing and functional aspects of authority in Islam is an essential element of analyzing the means of adoptability and development according to general changes. The study aims at determining the suitable shape for administrating pluralistic society of cults to fulfil stability, integrity and unity. The methodology of the study is based on theoretical-analytical approach in addition to references of some experiences followed across Islamic history where there is a mixture between induction and elicitation. The data has been gathered depending on scientific observation. The sample of the study is represented by choosing two modern systems for administrating a pluralistic society, that is, harmonization and federation. In conclusion, the researcher arrived at a group of results. The most prominent ones are the adjustable system or harmonization is better than federation in administrating such society to achieve coexistence for transitional period and then move to live together. The federal system does not guarantee the unity of nation because of the ability of social interference. Moreover, the policy of rule in Islam is characterized by flexibility because there are no final judgements which deal with the mechanics of establishing authority and its functions. The common interests represent a legitimate basis for adaptability with the modern systems when unity is in danger of disintegration. The researcher arrived at a group of recommendations. One of these recommendations is the invitation of politician to adopt intermediary solutions which allow minorities to participate in administration to achieve trust. Secondly, we suggest setting up a special council which represents religious communities in pluralistic society to ensure participation especially in issues related to its social and cultural affairs. لا يمكن ان ينتمي افراد شعب ما الى نوع واحد من حيث العرق او المذهب او اللغة او الدين, بل يحمل في الغالب تنوعاً اجتماعياً, مما يقتضي احتواءه, ولا سيما في المجتمعات المعقدة من اجل تذليل العقبات التي قد تنشأ عن ادارة الحكم. الأمر الذي يتطلب تحديد مدى قابلية الشريعة الاسلامية للتكيف مع النظم المعاصرة في تحقيق التعايش بين اتباع الديانات, ويعتبر البحث في الجانبين التنظيمي والوظيفي للسلطة في الاسلام امراً جوهرياً في تحليل مكنات التكيف والتطور على وفق المتغيرات العامة. ويتمثل هدف البحث في تحديد الصيغة المناسبة لإدارة المجتمع المتعدد الطوائف من أجل تحقيق الاستقرار, فضلاً عن التكامل والوحدة. وتقوم منهجية الدراسة على المنهج التحليلي النظري, فضلاً عن الاشارة الى بعض التجارب المتبعة عبر التأريخ الاسلامي, حيث تم المزج بين المنهجين الاستقرائي والاستنباطي, وتم جمع بيانات البحث بالاعتماد على طريقة الملاحظة العلمية. بينما تمثلت عينة البحث في اختيار نظامين حديثين لإدارة المجتمع التعددي هما التوافقية والفيدرالية. وفي الخاتمة توصلنا الى مجموعة نتائج ابرزها ان نظام التوافق افضل من الفيدرالية في ادارة هكذا مجتمع من أجل تحقيق التعايش لفترة انتقالية, ومن ثم الانتقال الى العيش المشترك, بينما لا تكون الفيدرالية ضامنة لوحدة الامة بسبب امكانية التداخل الاجتماعي, كما ان سياسة الحكم في الاسلام انما هي تتسم بالمرونة بالنظر الى عدم وجود احكام قطعية الدلالة تتناول آلية اسناد السلطة ووظائفها, كما يمثل باب المصالح المرسلة اساساً شرعياً للتكيف مع النظم الحديثة عندما تكون الوحدة مهددة بخطر التفكك. هذا وتوصلنا ايضاً الى مجموعة توصيات اولها ندعو القائمين على السلطة الى تبني الحلول الوسطى بالشكل الذي يسمح للأقليات بالمشاركة لتحقيق الثقة, وثانيهما نقترح أنشاء مجلس خاص يمثل الطوائف الدينية في المجتمع التعددي لضمان مشاركتها ولا سيما في المسائل التي تخص شؤونها الثقافية والاجتماعية .


Article
The pardon and its impact in the letter of moderation in the light of the book and the Sunnah
العفو وأثره في خطاب الاعتدال في ضوء الكتاب والسُّنَّة

Loading...
Loading...
Abstract

Society sometimes undergoes times of disputes and conflicts when discourse directed to the masses lacks the element of forgiveness and turns into an instigative and displacing discourse leading at times to fight. Thus, the call for a moderate discourse that can secure societal peace is quite fruitless without the character of forgiveness which is quite necessary to establish a moderate discourse as its spread in society can prove positive on the common discourse at that society. This research addresses this problem through: • Showing the attractiveness of forgiveness by stating its meaning, importance, and effects on individual and community. • The call for a strong presence of forgiveness in the directed discourse through showing its effect on discourse. The method of investigation in this research is based on an analysis of selected texts from Quran and Sunnah to shed lights on the effect of forgiveness on enhancing the discourse of moderation. The major findings of the research are: • Foregiveness has positive effects on the individual as it is a source of spiritual solitude, certitude, and physical health. • Forgiveness has positive effects on society as it is a social behavior which elevates the ethical level of the whole community. • Texts from Quran and Sunnah demonstrate the impact of forgiveness on directed discourse. • The character of forgiveness is necessary to establish a moderate discourse up to the current state of Iraq. The research makes the following recommendations: • Use forgiveness as an honorable Prophetic trait and a human phenomenon. • Raising generations up after the character of forgiveness and incorporating it in educational texts to show its significance. • Activation of the role of the Mosque in the spread of a moderate discourse based on forgiveness. • Formation of guidance groups to spread the culture of forgiveness in community. • Conduct seminars and workshops to educate community on the culture of forgiveness. • The state should monitor the discourse directed to the masses and encourage the state institutions, especiall media, to adopt forgiveness as the basis of their work. يمرُّ المجتمع أحياناً بفترة من النزاعات والصراعات، فيغيب خُلُق العفو عن الخطاب المُوجَّه للجمهور، فيكون تحريضيَّاً إقصائيَّاً، قد يصل حدَّ الدعوة إلى الاقتتال؛ لذا فإنَّ الدعوة إلى خطاب معتدل يحقق السلم المجتمعي لن تؤتي ثمارها من دون التَّحلي بخُلُق العفو، فهو ضروري للتأسيسِ لخطابٍ معتدلٍ؛ لأنَّ شيوعه في المجتمع، سينعكس إيجاباً على نوع الخطاب السائد، ويأتي هذا البحث ليعالج هذه المشكلة بما يهدف إليه من: 1- الترغيب في خُلُق العفو، من خلال بيان معناه وفضله وآثاره على الفرد والمجتمع. 2- الدعوة لأن يكون لخُلُق العفو حضورٌ قويٌ في الخطاب المُوجَّه، من خلال بيان أثره في الخطاب. واتبعت في هذا البحث منهجية تقوم على تحليل نصوص مُنتخبة من القرآن والسُّنَّة بما يُسلط الضوء على أثر خُلُق العفو في تعزيز خطاب الاعتدال، وجاءت خطته كالآتي: المبحث الأول: العفو تعريفه وفضله وآثاره، وفيه مطلبان. المبحث الثاني: أثر العفو في الخطاب المعتدل في ضوء الكتاب والسنة، وفيه ثلاثة مطالب. الخاتمة: وتضمنت أبرز النتائج والتوصيات. ويُمكن إيجاز النتائج بالآتي: 1- للعفو آثارٌ إيجابية على الفرد، فهو سكينة لنفسه، وطُمأنينة لقلبه، وصحة لبدنه. 2- للعفو آثارٌ إيجابية على المجتمع؛ لأنَّه سلوكٌ اجتماعيٌّ، يرفع شيوعه المستوى الأخلاقي للمجتمع كلِّه. 3- دلَّت النصوص الشرعية من الكتاب والسُّنَّة على الأثر الكبير للعفو في نوع الخطاب المُوجَّه. 4- إنَّ خُلُق العفو ضروري للتأسيسِ لخطابٍ معتدلٍ، يتناسب مع المرحلة التي يمرُّ بها بلدنا العراق. أما التوصيات فيمكن إيجازها بالآتي: 1- التعامل بالعفو على أنّه خُلُق نبوي كريم، وظاهرة إنسانية. 2- تربية الأجيال على خُلُق العفو، وتضمين المناهج التعليمية ما يحثُّ على التخلق به، وبيان أهميته. 3- تفعيل واجب المسجد في الدعوة إلى الخطاب المعتدل القائم على العفو والتسامح. 4- إنشاء مجاميع للسعي بين الناس بالعفو والصفح والمغفرة. 5- عقد الندوات وورش العمل لبيان فضل العفو آثاره الإيجابية على الفرد والمجتمع، وضرورة حضوره في الخطاب المُوجَّه للجمهور. 6- مراقبة الدولة لنوع الخطاب المُوجَّه الجمهور، وحثِّ المؤسسات كافَّة، لا سيما الإعلام، لاعتماد العفو كأساس فيه.


Article
The most important implications of the letter of moderation
أهم الآثار المترتبة على خطاب الإعتدال

Loading...
Loading...
Abstract

The situation of our life these days which the nation has lived for decades it's very difficult through the verification which is ordered by the Almighty away from the confusion and abandonment. And this is my path straight follow him and follows the ways and you will be separated from his path. And I will judge you so that you may be careful. And the straight path of God, which is described in his holy book is the middle way and moderation which is far from hyperbole and default (as well as we have made you a mediate nation). If we want to understand the precise meaning of moderation, let us consider the words of Imam Ibn al-Qayyim (may Allah have mercy on him). God commanded by the order of love in which two extremes either to waste and waste, or to excessive and gross and the religion of God amid like a person leave his manor, like the valley between two mountains, and guided between two misfortunes and the mediate between the two extremes, as person leave the matter is lost to him, and fanatic person who lost to him. This is short of the limit, and this exceeded the limit. The letter of moderation adopted by the street is a must of the effects on the individual and society, both of that reward reinforced by evidence. ان حالة الفوضى الفكرية التي تعيشها الامة منذ عقود من الزمن نتيجة خروجها عن طريق الاستقامة الذي امر به الحق سبحانه ، البعيد عن الافراط والتفريط وسبيل الله المستقيم الذي بينه في كتابه الكريم هو طريق الوسط والاعتدال، البعيد عن الغلو والتقصير ( وكذلك جعلناكم امة وسطا ) البقرة ١٤٣ . واذا ما اردنا ان نفهم المعنى الدقيق للاعتدال فلنتأمل مليا في قول الامام ابن القيم رحمه الله ( وما امر الله بأمر الا وللشيطان فيه نزغتان : إما الى تفريط واضاعة ، واما الى افراط وغلو . ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه ، كالوادي بين جبلين ، والهدى بين ضلالتين ، والوسط بين طرفين ذميمين ، فكما ان الجافي عن الامر مضيع له فالغالي فيه مضيع له ، هذا بتقصيره عن الحد ، وهذا بتجاوزه الحد . ] وخطاب الاعتدال الذي تبناه الشارع الكريم لا بد له من آثار على الفرد والمجتمع ، وهذا ما سأعمد على بيانه مع عمل مقارنة بين الاسلام والاديان الاخرى من خلال تلك الاثار معززا ذلك بالدليل .


Article
The centrality of Islam and its importance in the Islamic call
وسطية الإسلام وأهميتها في الدعوة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

The study discusses the significance of Islamic moderation in various domains, particularly in the dissemination of the Islamic doctrines to confront claims of opponents using clear cut evidences from the Holy Quran and Prophet Traditions as well as books of interpretation. The study aims at clarifying the moderation of Islam in the domain of preaching whereby Islam confronts opponents’ accusations as being a religion of extremity and coercion. To achieve this objective, the study adopts the theoretical analytical approach by analyzing data collected from outstanding references to arrive at plausible justifications. It is hoped that by conducting this study, problems and doubts concerning the moderation of Islam will be removed, particularly when it comes to preaching and coexistence. The significance of this study stems from its attempts to highlight the values of moderation and Islamic trends concerning moderation. The scope of moderation must be wide enough to achieve world peace. Based on the findings of the study, the following recommendations can be highlighted; - Enhancing dialogue among civilizations, religions and trends. - Holding conferences and consultations on moderation. - Arts and educational institutions should be employed to highlight the values of moderation. - Translating books in Arabic that focus on moderation to other languages.بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد. فهذه الدراسة تحتوي على نقاط مهمة، حيث تناقش عن وسطية الإسلام وأهميتها في مجالات مختلفة، لا سيما في مجال الدعوة الإسلامية حيث يشيع في العالم تهمات عديدة عن الإسلام نتيجة لأعمال أعداء الإسلام، بالأدلة الواضحة من النصوص القرءانية والأحاديث النبوية والكتب المعتمد عليها. هدف البحث تهدف هذه الدراسة إلى توضيح وسطية الإسلام في مختلف المجالات عامة، وفي مجال الدعوة خاصة، حيث يواجه الإسلام تحديات عديدة من أعداء الإسلام والجهال عنه، بما يقولون عنه إنه دين التشدد والتطرف والإكراه لاعتناقه. منهجية الدراسة يعتمد هذا البحث على منهج التحليل النظري، فسرد بيانات البحث هو بتحليل النصوص من الكتب المعتمد عليها والاكتشاف منها. النتائج المرجوة من البحث أرجو بإتمام هذه الدراسة إزالة المشكلات والظنون عن وسطية الإسلام في الأمور سيما في الدعوة والتعايش مع الآخرين، بالتوضيح عن وسطية الدين الإسلامي، ومنهج الإسلام في الدعوة إليه. الخاتمة /التوصيات أعتقد بأن هذه الدراسة تكون مفيدة لإبراز قيم الوسطية، والاتاجاهات الإسلامية حول الوسطية. وينبغي أن تكون نطاق الوسطية واسعةً من أجل السلام العالمي، وإليها بعض التوصيات: • تعميم منطق الحوار بين الحضارات والأديان والاتجاهات • تشجيع المؤتمرات والشورى عن هذا الموضوع بما فيها غير المسلمين أيضا • توظيف الفن والتعليم بما يبرز قيم الوسطية • توفير الترجمات للكتب العربية التي حول الوسطية إلى لغات أخرى

Table of content: volume:10 issue:37