Table of content

political issues

قضايا سياسية

ISSN: 20709250
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Political Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The political issues is a political scientific journal published quarterly by the college of political science al-nahrain university.all reserved number part of this publication may be reproduced without apermission of the editor in chief.
The submitted must be include and the information required therein is title of work for a book place of publication publisher year and page reference authors name title of articile journal title issue volume and number year and page reference correspondence and annual subscription :college of political science>

Loading...
Contact info

nahrainpol@yahoo.com

Table of content: 2018 volume: issue:53

Article
سياسات البناء الاجتماعي للدولة المدنية في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

Policies Building Social to Civil State in after the year 2003 Abstract After year 2003, Iraq work on transition from the completeness state which grounded on the idea of the one party and the indivisual ruler, and on the culture of the political submission to the tyrannical indivisual and his party which work on the division of the society ethnic and cult even easy to his region and control him, there by grow in this the ethnic and nationalities a sense of community on national ownership, into another from did not know Iraq before change namely work on the building the Iraqi civil state. الملخص: بعد عام 2003، عمل العراق على الانتقال من الدولة الشمولية التي تستند على فكرة الحزب الواحد والحاكم الفرد، وعلى ثقافة الخضوع السياسي للفرد المستبد وحزبه، والذي يعمل على تقسيم المجتمع اثنياً وطائفياً حتى يسهل حكمه والسيطرة عليه، مما ينمي في هذه الاثنيات والقوميات حس الانتماءات الفرعية على حساب الحس الوطني العام، الى شكل آخر لم يعرفه العراق قبل التغيير الا وهو العمل على بناء الدولة المدنية العراقية.

Keywords


Article
الأزمات السياسية في العراق بعد عام 2003 ( بحث في العلاقات التفاعلية لمدخلات الأزمة السياسية في العراق )

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: It can be said that the political crisis in Iraq is a structural crisis in the structure of political state building, but it was not only the result of the variable 9/4/2003, but it has historical extensions before the events of 2003. Indeed, the crisis included the basic functions of the nature of the value dispute between The former Iraqi opposition leaders on the mechanism or how to change the former political system in Iraq, some opposition figures from the former officers, who are mostly Arabs (Sunnis) would prefer to change from within the opposition of the opposition figures of the Arabs (Shiites) who saw it An undeclared effort by the (Sunni) forces to circumvent his privileges , The forces (Shiite) was calling for a comprehensive events change the political equation through a comprehensive uprising of laying the foundations of the equation of political democracy occupies the (Shiite) fore. It is possible to say that the political crisis in Iraq is a crisis of confidence between political forces, which is a dispute over who is entitled to take power, a crisis that has a historical extension to remove injustice and injustice on the one hand and the lack of privileges and gains of power on the other. This vision was based on the accumulation of the past from political and sectarian persecution of a large segment of the Iraqi people, which later became one of the most important dynamics of the political conflict after the variable 2003. However, these divisions quickly shifted from the political level to the grassroots level after 2003 to lead to a state of fragmentation and fragmentation of identity. Here the administration worked to exploit and employ these differences and divisions and institutionalize the sectarian project in Iraq, represented by the political building supervised by the US administration after the invasion. And produced by this construction of structural imbalances in the structure of the political system of state was and still the most prominent manifestations of this imbalance, the emergence of blocks and parties Political struggle of a sectarian nature struggling for power under the umbrella of quotas and consensus, resulted in the absence of the role of the parliamentary opposition and the spread of corruption الملخص: يمكن القول أن الأزمة السياسية في العراق هي أزمة بنيوية تكمن في هيكل بناء الدولة السياسية ، بيد أنها لم تكن وليدة متغير 9/4/2003فحسب، بل لها امتدادات تاريخية قبل أحداث 2003. والواقع أن الأزمة انطوت على مهيات أساسية تمثلت بطبيعة الخلاف القيمي بين أقطاب المعارضة العراقية (سابقا) حول آلية أو كيفية تغيير النظام السياسي الأسبق في العراق، فبعض رموز المعارضة من الضباط السابقين وهم في الغالب من العرب (السنه) كانوا يفضلون التغيير من الداخل على خلاف من رموز المعارضة من العرب (الشيعة) الذين رؤ في ذلك مسعى غير معلن من قبل القوى (السنية) للحفاض على امتيازاته السلطة، فالقوى (الشيعية) كانت تدعو الى أحداث تغيير شامل للمعادلة السياسية من خلال انتفاضة شاملة تقوم بإرساء أسس معادلة سياسية ديمقراطية يحتل فيها (الشيعة) موقع الصدارة. من هنا يمكن القول ان الأزمة السياسية في العراق أنما هي أزمة ثقة بين قوى سياسية وهو خلاف يدور حول لمن أحقية تسنم السلطة، أزمة لها امتداد تاريخي مفاده إزالة الظلم والحيف من جانب والحفاض على الامتيازات ومكاسب السلطة من جانب آخر. وهذه الرؤيا بنيت على تراكمات الماضي من اضطهاد سياسي وطائفي لشريحة كبيرة من الشعب العراقي لتشكل لاحقا احدى اهم ديناميكيات النزاع السياسي بعد متغير 2003. بيد ان هذه الانقسامات سرعان ما تحول من المستوى السياسي الى المستوى الشعبي بعد 2003 ليؤدي حالة من الانقسام والتشظي الهوياتي. هنا عملت الإدارة الأمريكية على استغلال وتوظيف هذه الخلافات والانقسامات ومأسسة المشروع الطائفي في العراق، متمثلا بالبناء السياسي الذي أشرفت عليه الإدارة الأمريكية بعد الغزو .وما انتجه هذا البناء من اختلالات هيكلية في بنية نظام الدولة السياسية كانت وما زالت ابرز مظاهر هذا الاختلال، بروز كتل وأحزاب سياسية ذات طابع طائفي تتصارع على السلطة تحت مظلة المحاصصة والتوافقية ،أسفرت عن غياب دور المعارضة البرلمانية وتفشي ظاهرة الفساد.

Keywords


Article
تحديات النظام الفيدرالي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The challenges of the federal system in Iraq dr.sudad mawlood sabaa With the combination of the dual political system in Iraq administratively which brings me Between political decentralization and decentralized administration due to political conditions Suffered by Iraq before the year 2003, it has spawned the process Complex in the political administration of the country due to several data in the introduction to her the desire of some The provinces in the transition to political decentralization, and this comes in recognition of the Iraqi decision makers lack of willingness of Iraq to move to this trade Because among the conditions of internal and external surroundings in Iraq As well as you know Iraq since 2003, and until now the attacks of elements Terrorist like many of the countries of the world, which makes the survival of Iraq under the regime of Administrative decentralization is an urgent need. مع التركيبة المزدوجة للنظام السياسي في العراق اداريا الذي يجمع بين اللامركزية السياسية واللامركزية الادارية بسبب الظروف السياسية التي عانى منها العراق قبل العام 2003، فقد اوجدت تلك التركيبة عملية صعبة ومعقدة في الادارة السياسية للبلد نظرا لعدة معطيات في مقدمتها رغبة بعض المحافظات في الانتقال الى اللامركزية السياسية، يأتي هذا في ظل ادراك صانع القرار العراقي لعدم استعداد العراق حاليا للانتقال الى هذه التجربة بسبب جملة ظروف داخلية وخارجية محيطة في العراق، فضلا عن تعرض العراق منذ العام 2003، ولحين الوقت الراهن لهجمات العناصر الارهابية شأن العديد من بلدان العالم، والذي يجعل بقاء العراق تحت نظام اللامركزية الادارية ضرورة ملحة.

Keywords


Article
إشكالية التنافس الأمريكي- الروسي دراسة في السلوك السياسي الخارجي حيال المنطقة العربية (دراسة أنموذج الحالة السورية)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Problematic compete Russian -American: A Study in the external political behavior towards the Arab region (the study of model Syrian case)) Ammar. Hamid yassin The subject of competition between the major powers of the important future topics that indicate us aside from the images of international relations characterized by conflict and cooperation on the one hand, and cooperation and competition on the other hand, as far as subject in the Arab region, which is one of the world's most important regions to raise the level of interactions of different Bonsagaha, being area still governed by factors other than stable, constitute the active window to the interventions of the major powers seeking to restructure ranges geopolitical this region, according to the nature of the opportunities and risks that are available for strategic planner Russian and the US within the framework of a new geo-strategically philosophy to deal with new conflicts geographically, especially in the Arab region to post Arab spring events. The interest in studying the phenomenon of competing Russian-American reflect us aside from the paths of international and regional relations in the Arab region, the track historical Russia's relations with the Arab region and shrinking ranges of influence and leadership role for the post-Cold War, especially after the emergence of the United States single-pole controls the management and control international and regional interactions, which prompted a shift in the orientation of the Russian Federation towards the Arab region to make a quantum leap in strategic performance that is based on recognizing the shift in the balance of world powers, and then draw the logical and rational policies to deal with it, as well as opportunities to re-activate their roles in the region Arab thus contributing in a statement competitiveness in the external political American- Russian behavior toward the Arab region as key actors in international relations. Thus, research on the problem of US-Russian rivalry by studying the patterns of external political behavior towards the Arab region (the case study of Syria) falls within the dynamic framework of the American-Russian relations, as the two countries are influential in the interactions of the international and regional regimes, Both countries are governed by internal goals of the desire for global leadership and the promotion of internal well-being. These objectives lead to the use of different means to achieve them in the framework of mutual relations which are characterized by their respective competitiveness. In the Arab region, The rivalry between the United States of America and Russia, as well as the competition of the United States and the Russian Federation. Federalism towards the Arab region can not be reduced in one area only, and this shows us that there is a clear difference in the strategic directions of each of them towards the Arab region as a result of the collision of interests, as the Russian Federation went to the conduct of Balanced foreign policy towards the United States of America after the events of September 11, 2001, is based on strengthening the approach of independence and gaining interest by exploiting the opportunities resulting from the involvement of the United States in the events of the Arab region (the war on Iraq 2003) and intersections in US-Iranian relations Russia has the ability to present itself as a new alternative to the Arab region that can be more reliably aligned with the United States of America, which has not provided substantive solutions to many crises in the Arab region. But this is not an indicator of the level of sophistication in the way we deal with the Arab region. Both countries are based on strategic planning calculations regarding opportunities and constraints in different regions of the world. , But what determines the nature and level of the relationship is what determines the nature of the relationship and the extent of its development, because what is interesting for the US-Russian relations is that despite the multiplicity of means and areas of competition between the two countries, but the areas of strategic influence in the world are different in shaping the orientations and visions of the two countries. الملخص جانبا من صور العلاقات الدولية التي تتسم بالصراع والتعاون من ناحية، والتعاون والتنافس من ناحية أخرى، وبقدر تعلق الموضوع بالمنطقة العربية التي تعد إحدى أهم المناطق العالمية إثارة في مستوى التفاعلات بأنساقها المختلفة، كونها منطقة لازالت محكومة بعوامل غير مستقرة، تشكل نافذة فاعلة لتدخلات القوى الكبرى الساعية إلى إعادة تشكيل المديات الجيوبوليتكية لهذه المنطقة وفقا لطبيعة الفرص والمخاطر التي تتوافر للمخطط الاستراتيجي الروسي والأمريكي ضمن إطار فلسفة جيوستراتيجية جديدة للتعامل مع جغرافية النزاعات الجديدة، ولاسيما التي تشهدها المنطقة العربية لمرحلة ما بعد أحداث الربيع العربي. إن الاهتمام بدراسة ظاهرة التنافس الأمريكي- الروسي إنما تعكس لنا جانبا من مسارات العلاقات الدولية والإقليمية في المنطقة العربية، فالمسار التاريخي لعلاقات روسيا مع المنطقة العربية وتقلص مديات نفوذها ودورها الريادي لمرحلة ما بعد الحرب الباردة، ولاسيما بعد بروز الولايات المتحدة كقطب أحادي يتحكم في إدارة وضبط التفاعلات الدولية والإقليمية، الأمر الذي دفع إلى التحول في توجهات روسيا الاتحادية تجاه المنطقة العربية لإضفاء نقلة نوعية في الأداء الاستراتيجي الذي يستند إلى إدراك التحول في ميزان القوى العالمية، ومن ثم رسم سياسات منطقية وعقلانية للتعامل معه، فضلا عن الفرص المتاحة لإعادة تفعيل أدوارها في المنطقة العربية مما يسهم في بيان القدرة التنافسية في السلوك السياسي الخارجي الأمريكي- الروسي حيال المنطقة العربية بوصفهما فاعلين أساسيين في العلاقات الدولية. وعليه فأن البحث في موضوع إشكالية التنافس الأمريكي- الروسي عن طريق دراسة أنساق السلوك السياسي الخارجي حيال المنطقة العربية (دراسة حالة سوريا) يندرج ضمن أطار يتسم بالدينامية في أنساق العلاقات الأمريكية- الروسية، كون الدولتين من الدول المؤثرة في تفاعلات النظامين الدولي والإقليمي، لاسيما إن كل من الدولتين محكومتين بأهداف داخلية تتمثل بالرغبة بالريادة العالمية وتعزيز الرفاهية الداخلية، وتلك الأهداف تقود كل منهما إلى توظيف وسائل مختلفة لتحقيقها في أطار أنساق العلاقات المتبادلة التي تتسم بخاصية التنافس لكل منهما، ففي المنطقة العربية كان مجال التنافس الحيوي فرصة لتتوسع وتتفاعل مصالحهما، وتدفع إلى بلورة مصالح وسياسات ومنافع ليس للولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية فحسب وإنما المنطقة العربية، كون التنافس يدفع إلى تعزيز كل من الدولتين لقدراتهما التنافسية في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية- الأمنية، لاسيما إن التنافس بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية تجاه المنطقة العربية لا يمكن اختزاله في مجال واحد فقط، وهذا يعكس لنا وجود اختلاف واضح في التوجهات الإستراتيجية لكل منهما حيال المنطقة العربية نتيجة لتصادم المصالح، إذ اتجهت روسيا الاتحادية إلى انتهاج سلوك سياسي خارجي متوازن تجاه الولايات المتحدة الأمريكية بعد أحداث 11 أيلول 2001، يستند على تعزيز نهج الاستقلالية، وكسب المصالح عن طريق توظيف الفرص الناجمة عن تورط الولايات المتحدة الأمريكية في أحداث المنطقة العربية ( الحرب على العراق 2003) والتقاطعات في العلاقات الأمريكية- الإيرانية،ومن ثم أصبحت روسيا تمتلك القدرة على تقديم نفسها كبديل جديد للمنطقة العربية يمكن التحالف معه بشكل موثوق أكثر من الولايات المتحدة الأمريكية التي لم تقدم حلول جوهرية للكثير من الأزمات التي تعاني منها المنطقة العربية، ولكن هذا لا يعد مؤشرا على مستوى التطور في طريقة التعامل مع المنطقة العربية، فكلا الدولتين تستند إلى حسابات التخطيط الاستراتيجي فيما يتعلق بالفرص والمعوقات في مناطق العالم المختلفة. ، إلا إن تحديد المصلحة ومستواها هو الذي يحدد طبيعة العلاقة ومدى تطورها، لان ما يثير الاهتمام بالنسبة للعلاقات الأمريكية- الروسية هي أنها بالرغم من تعدد وسائل ومجالات التنافس بين الدولتين إلا إن مناطق النفوذ الاستراتيجي في العالم مختلفة في صياغة توجهات ورؤى الدولتين.

Keywords


Article
الاستبداد السياسي في الأنظمة العربية وحدود الديمقراطية المفقودة

Loading...
Loading...
Abstract

مقدمة : على الرغم من إن الاستبداد بصورة عامة ، والاستبداد السياسي بصورة خاصة ظاهرة بشرية شهدتها مختلف المجتمعات في مرحلة أو أكثر من تاريخها سواء تخلصت منها بصورة جذرية او ترسبت بعض عناصرها في ثقافتها ، وأصبحت احد خواصها ومعلماً من معالمها ، إلا إن ظاهرة الاستبداد السياسي تكتسب طبيعة فريدة في الوطن العربي سواء في ماهيتها أو تحليلها والتعامل معها ، فهي ظاهرة متجذرة في الثقافة العربية تتمظهر في إشكال مختلفة وهي في الوقت نفسه ظاهرة لم تخضع للدراسة الشاملة المعمقة على الرغم من إن الجميع يرجعون إليها أسس الفشل والتخلف العربي والانحطاط الحضاري ، فمنذ إن وضع عبد الرحمن الكواكبي ( ) كتابه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد عام 1902 لم تظهر أية دراسة تعالج هذا الموضوع بشمول ، فقد أسس الكواكبي قاعدة معرفية لدراسة الاستبداد والتعامل معه تقوم على إن الاستبداد في الواقع العربي ظاهرة سياسية المظهر ولكنها دينية وفكرية ومعرفية في أسسها وأصولها وتبدو وكأنها خاصية عربية وليدة تلك البيئة ولكنها في جوهرها غرس خارجي وجد تربة صالحة فأزدهر ، فالدول العربية تحددت حدود وجودها واستمدت شرعيتها الجغرافية من البيئة الدولية أكثر من البيئة الخارجية ، فتكونت شعوبها طبقا لخطط الخرائط فضلاً عن المحددات الاجتماعية المحلية ، ومن هنا فأن الحضور الخارجي يكتسب وضعية خاصة ويتميز بمحددات فريدة قد لاتوجد في مجتمعات أخرى بالدرجة نفسها ، فجدلية الداخلي والخارجي في أية ظاهرة سياسية عربية تستحق الفحص والتحليل حتى يمكن فهم الظواهر العربية فهماً مستقيماً يعكس حقيقة الواقع ويساعد على التعامل معه بصورة تؤدي إلى تغييره نحو الأفضل .

Keywords


Article
كرامة الإنسان كقيمة دستورية في الدساتير الحديثة ( القانون الأساسي الألماني لعام 1949 أنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

تمهيد كرامة الإنسان هي الفكرة الفلسفية الأساسية التي ألهمت العالم لأكثر من نصف قرن، وحرّكَت التحليل الدستوري للتوجه نحو مجالات العدالة الاجتماعية واحترام شخصية الإنسان والحرية. تعترف معظم الدساتير الوطنية المعاصرة والإعلانات الدولية لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة باحترام كرامة الإنسان كمبدأ أساسي غير قابل للانتهاك، لذا فالسؤال المهم هنا هو: ما الذي يبرر مكانة كرامة الإنسان كمبدأ دستوري رائد؟ هناك ثلاثة مفاهيم تتعلق بطبيعة هذه الكرامة ودورها: مفهوم الكرامة باعتباره أعلى قيمة دستورية، وهي قيمة الإنسانية والحياة البشرية؛ مفهوم الكرامة باعتباره الحق الشخصي الرئيسي؛ ومفهوم الكرامة كحالة؛ مفهوم كرامة الإنسان كأعلى قيمة يتم تبنيها من خلال الدستور السائد. بدأ مصطلح (كرامة الإنسان Human Dignity) ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية يحتل مكانة متميّزة كمفهوم مركزي في الدساتيرالحديثة. وبذلك اكتسب المصطلح الاعتراف به كمبدأ دستوري، ويعبر عنه بمستويات مختلفة: كمبدأ سياسي شامل وراء الإطار الدستوري؛ كمفتاح رئيسي لتفسير وتطبيق الحقوق والقيم الآخرى؛ وكحق كامل قابل للتنفيذ.

Keywords


Article
اشكالية الفكاك واللافكاك بين الكفاءات العراقية واسباب الهجرة

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of migration is as old as history. It includes the various countries of the developed and developing world over the years. We note here that migration from the original lands to the alternative lands is not in all cases the result of human self-interest, but in most cases it carries the meanings of cruelty and necessity, And the nostalgia on the one hand and the problems of alienation on the other. They differed according to the nature of the intended objective through which they may be in some cases in the form of convoys for the purpose of trade, and have flourished thanks to communication technology and modern transportation. Internal migration may occur as a result of external factors when countries are subjected to foreign occupation or economic crisis as a result of the wars and their impact on the economic conditions of the occupied country as happened to Iraq during the US occupation in 2003 and the previous economic siege and the resulting economic and political conditions very bad, Led to a large migration from Iraq, especially scientific, technical and literary competencies, including migration in the fields of scientific (medical and engineering), university professors and technical and literary expertise ... etc. As a result of the violence that accompanied the occupation and after the decline of the US promises to rebuild Iraq and achieve political and economic stability, and spread armed violence because of the security chaos, and become the scientific competencies target of this armed violence by armed groups outlawed The importance of the subject as well as previously to identify the causes of migration and its activities And driving conditions and encouraging them, as well as detect the state of jaw and jawkak affected by the immigrant. المقدمة: اقتضت الطبيعة البشرية منذ بدء الخليقة أن يستقر الإنسان مع مجموعة من بني جنسه في منطقة معينة من الأرض تتناسب مع إمكاناته وقدراته، ليتحول هذا التجمع البسيط مع مرور الأيام إلى مكون اجتماعي يمثل الوطن وهو الأم لكل إنسان، يتواصل فيه مع الآخرين، وينصهر في بوتقة تكوينه الديني والثقافي والفكري، وكنتيجة طبيعية لذلك يتفاعل هذا المورد البشري مع الموارد الطبيعية المحيطة به والمتمثلة في الأرض والنبات والمعادن ليستغلها ويقوم باستثمارها وتعميرها، ان البحث في اي اشكالية يتطلب تحديد اصول متغييرات الموضوع لفظا واصطلاحا, وبعدها يمكن معالجة جملة الوظائف المتصلة بتكوين هذا المفهوم وبنيته, ومع تزايد الحاجات وتعدد المتطلبات الحياتية وتجدد أنماطها ولدت لدى الإنسان الرغبة في الهجرة من موقع إلى موقع آخر، ومن بيئة اجتماعية إلى بيئة اجتماعية أخرى، طلباً للرزق ورغبة في التطوير، وطموحاً للوصول إلى الأفضل، بحيث مثلت تلك الهجرة ظاهرة فردية في بعض الأحيان، وظواهر جماعية في أحيان أخرى، عرفتها البشرية منذ تاريخها القديم، وتواصلت أشكالها مع تطور العصور والأزمان، وها هي اليوم تمثل إحدى ظواهر العصور الحديثة التي نعيشها، وستظل سارية مستمرة ما وجد الإنسان على هذه البسيطة باعتبارها سنة كونية من سنن التكامل البشري والسكاني، وقانوناً من قوانينه التي لا تتخلف مهما تغيرت الظروف وتعددت الدوافع. ولايخفى من ان عملية الهجرة تؤثر سلبا في الجانب السياسي والاقتصادي فضلا عن الاجتماعي، خاصة اذا كانت هذه الكفاءات تؤدي او تقوم بعمل له مردوده الاقتصادي اوالسياسي المثمر، او من يعول على عقولهم في التنمية والتقدم، الا ان هذه الكفاءات قد تلجاء الى الهجرة لانها افتقرت الى الظروف والوسائل الملائمة لاستمرارها في البقاء والتطور، لذا فهم يضطرون الى الهجرة تحت ضواغط عديدة منها مالية واخرى اعتبارية، او للبحث عن ظروف امنية تحفظ حياتهم، الا انهم يستمرون بالتاثر في الحاجة بالعودة الى اوطانهم، و التنازع بين بقائهم وعودتهم اي بين الفكاك واللافكاك

Keywords


Article
دور الأسرة في تكوين الدولة

Authors: د. رقية سعيد
Pages: 209-224
Loading...
Loading...
Abstract

summery The family is the basic plant of all societies, although the ancient civilizations have confirmed and proved this issue. However, this is becoming more mature at the present time. The family is an essential source for inculcating the values and morals of each of its members. A conscious generation working to serve the common good. The family also considers the issue of education which the individual receives and it is a reflection of the environment in which the individual is born. Awareness and education in order to achieve its main objective is to achieve the public interest. The family is part of the most important social series, which precede the hierarchy in the establishment and existence of the state, and this is evident in the Greek proposal, and how the Greek thinkers, including Socrates, Plato and Aristotle Tales contributed to confirm this idea. Although the introduction of thinkers is a reflection of the Greek environment, it represented a broad echo that takes into account how the family represents the most important episodes in the upbringing and education of generations. Although the intellectuals differed in their intellectual proposal, the agreement seems clear by making the family in the first place in the education of educated generations and working on serving the state, although the state has an active contribution in that, but the family is the root of it. الملخص تمثل الأسرة النبتة الأساسية لكل المجتمعات وان كانت الحضارات القديمة قد أكدت وأثبتت هذه المسالة، إلا إن هذا الأمر أصبح أكثر نضوجا، في الوقت الحاضر، وتشكل الأسرة منبع أساسي لغرس القيم والأخلاق لكل فرد من أفرادها، وان كان دورها الفعال يؤدي امرأ مهما في تربية وتنشئة جيل واعي يعمل على خدمة الصالح العام. كما يؤخذ على الأسرة أيضا مسالة التربية والتعليم الذي يتلقاه الفرد منها وهي تمثل انعكاس للبيئة التي ينشا فيها الفرد، مما يمثل مرآة حقيقية لكل ما تربى عليه، ولا يمكن ان نغفل دور الدولة في التدخل أو وضع آلية وقوانين في تربية الأجيال عن طريق التعليم وطرح برامج الوعي والتثقيف من اجل تحقيق الهدف الأساسي لها ألا وهو تحقيق المصلحة العامة. وتندرج الأسرة ضمن أهم السلسلات الاجتماعية والتي تأتي سابقة من حيث التراتبية في نشأة ووجود الدولة وهذا يبدو واضحا في الطرح اليوناني وكيف ساهم المفكرين اليونان ومن هم سقراط ، افلاطون، آرسطو طاليس في تأكيد تلك الفكرة. وان كان طرح المفكرين يمثل انعكاس للبيئة اليونانية إلا أنها مثلت صدى واسع يؤخذ بعين الاعتبار كيف إن الأسرة تمثل أهم الحلقات في تنشئة وتربية الأجيال. وان اختلف المفكرين في طرحهم الفكري إلا إن الاتفاق يبدو واضحا من خلال جعل الأسرة في المرتبة الأولى في تربية أجيال مثقفة وتعمل على خدمة الدولة وان كان للدولة مساهمة فاعلة في ذلك إلا إن الأسرة تعد الجذر الأساسي لها.

Keywords


Article
السياسة الخارجية: المفهوم والادوات

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة: تشير اغلب الدراسات إلى عدم وجود تعريف شامل للسياسة الخارجية على اعتبارها فرع من العلوم السياسية و قد تطرق البعض إلى أن تعريفات السياسة الخارجية قد تتسم بالعمومية، على الرغم من أن أغلبها تتفق على مسالة تحقيق الهدف المرجو للوحدة الدولية في تفاعلها من الوحدات الاخرى التي توضع وفق الاستراتيجيات المقترحة من قبل صانع القرار والمؤسسات المعنية في صنع القرار التي تأخذ في حساباتها نوع وخصائص النظام السياسي لهذه الدولة أو تلك، والحقيقة ومع التطور الحاصل في النظام الدولي ومن خلال التحولات التي طرأت عليه سواء السياسية أو العلمية من تطور تكنولوجي نجد أن هذا المفهوم قد توضحت مفاهيمه وأهدافه ووسائله ومناهجه مما اتاح أن تتوضح تعريفاته على مختلف المنطلقات الفكرية التي تحاول تعريفه، لكنه بالنتيجة أن عمل السياسة الخارجية يصب في تحقيق المصلحة العليا للدولة وفق تلك الاستراتيجيات التي تم رسمها من قبل صانع القرار والدوائر المعنية بذلك من خلال قياس درجات الفعل ورد الفعل والمصلحة، بالتالي فان المحددات المفاهيمية للسياسة الخارجية تحددها مجموعة من المواقف التي تحاول أن تجعل من العوامل الاقليمية والدولية مهيأة لخدمة مصالحها وتحقيق أهدافها المرجوة تكمن اهمية الدراسة في التركيز على مفهوم السياسة الخارجية وكل ماله علاقة بالمنطلقات الفكرية التي حددت هذا المفهوم والتركيز على صناعتها من خلال التقاء الرؤى والتصورات التي تتم صياغتها من قبل صانع القرار وفريقه المعني بوضع هذه السياسة التي بالضرورة تكون متناغمة من الاحداث والمشاهد التي تكون الدولة جزءاً منها، أما المشكلة التي انطلقت على اساسها الدراسة هي الوقوف على دراسة المنطلقات الفكرية التي تناولت تفكيك مفهوم السياسية الخارجية والوصول إلى تعريف جامع لهذا الفرع، والمنهجية التي على أساسها بنيت الدراسة هي استخدام المنهج المقارن لقياس مدى تقارب واختلاف التفسيرات والتعاريف بين كل من السياسة الخارجية والعلاقات الدولية على اعتبار أن الاولى فرع من فروع الثانية، وايضاً استخدام تحليل المضمون للوقائع والاليات التي ساهمت في تعزيز الادوات المستخدمة في السياسة الخارجية. وعليه تم تقسيم هذه الدراسة إلى مبحثين الاول تضمن الولوج في مفهوم السياسة الخارجية مع تناول المنطلقات الفكرية للباحثين والمفكرين والمختصين في هذا المجال وتناول آرائهم وتصوراتهم عن مفهوم السياسة الخارجية خصوصاً وسط الغموض الذي أُحيطت به بسبب عمومية التفسير، وايضاً تناولنا العلاقة بين السياسة الخارجية والعلاقات الدولية مع تبيان ماهية العلاقات الدولية في السياسة الدولية وتأثيرها على حجم التفاعلات بين الوحدات الدولية، المبحث الثاني تناولنا فيه ادوات السياسة الخارجية التي من خلالها تسطيع الوحدات الدولية السيطرة وبسط النفوذ بوسائل وادوات مختلفة تنفذ من خلالها السياسة الخارجية.

Keywords


Article
الأبعاد الاقليمية والدولية للمسألة الكردية في تركيا

Authors: م.د. محمود عبيد محمد
Pages: 243-272
Loading...
Loading...
Abstract

الملخص تتناول الدراسة الأبعاد الاقليمية والدولية للمسألة الكردية في تركيا، بوصفها أحدى المسائل التي لاتزال حتى الآن تشكل تحديا هاما بالنسبة لتركيا وسياساتها الاقليمية والدولية، فعلى الرغم من تنوع السياسات التي اتبعتها الحكومات التركيةالتي تمثلتفي عدم الاعتراف بمسألة الأقليات والقومية، أو السياسات الاقتصاديةوالاجتماعية التي طبقت في المناطق الكردية لمدة طويلة من الزمن، إلا أن المسألة الكردية فرضت نفسها داخل تركيا، ولاتزال تؤثر بشكل فعلي على السياسات الداخلية والخارجية لها، وشكلت احد الأسباب التي هددت وحدة وأمن تركيا، لاسيما بعد تأسيس حزب العمال الكردستاني وقيادتهللحركة الكردية بوصفه أقوى التنظيمات الحزبية التي تتزعم الحركة الكردية المسلحة ضد تركيا. ورغم عدم نجاح الحركة الكردية المسلحة في الانفصال عن تركيا و تحقيق هدفها الأساس المتمثل بإقامة الدولة الكردية المستقلة طيلة مراحل صراعها مع الدولة التركية، إلا أنها تمكنت من الحصول على مكاسب هامة في المجالات الثقافية والسياسية والاجتماعية.

Keywords


Article
توظيف العامل الديني في سياسة ايران الاقليمية بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص ان السياسة الخارجية الايرانية بعد الثورة الاسلامية 1979 انطلقت من بعد ديني (اسلامي) نتيجة لسيطرة المؤسسة الدينية على الحكم من خلال تولي احد افرادها (المرشد الاعلى) لمنصب سيادي يتمتع بصلاحيات دستورية كبيرة، فضلا عن ما نص عليه الدستور الايراني من تأكيد على الهوية الاسلامية للدولة ودورها الخارجي في نشر قيم الاسلام وجعل ايران الدولة الداعمة للمسلمين في كافة انحاء الارض، ان هذا الدور الايراني الذي انطلق من قيم اسلامية حاولت ايران توظيفه خدمة لمصالحها بعد الفوضى التي شهدتها منطقة الشرق الاوسط عقب احتلال العراق عام 2003، لاسيما ما يتعلق بدورها المتزايد في المنطقة والتدخل بشؤون الدول الاخرى لابعاد الخطر الامريكي عنها وكذلك جعل نفسها قوة اقليمية يكون لها دور في ترتيبات المنطقة هذا بالاضافة الى بناء وترصين مقومات قوتها المتمثلة بالبرنامج النووي.

Keywords


Article
التهديدات الإيرانية لإغلاق مضيق هرمز وأثرها على إمدادات النفط العراقي

Authors: م. رندا طلال الربيعي
Pages: 289-308
Loading...
Loading...
Abstract

مقدمة يعد مضيق هرمز أحد أهم الممرات المائية في العالم، وشكل منذ القدم ممراً تجارياً مهماً أسهم في تطوير التجارة الدولية، مما جعله عرضة لأطماع الدول الأجنبية ومحوراً للصراع بين مختلف الدول الكبرى للسيطرة عليه، وازدادت أهمية المضيق بفعل الامدادات النفطية التي تقدربنحو(35%) من شحنات النفط العالمية المنقولة بحراً، وهو ما يشكل نحو (90%) من النفط الخام الذي تصدره دول الشرق الأوسط، بجانب (2) مليون برميل من المشتقات النفطية (الغاز المسال) المنقول بحراً. وبسبب الاهمية الجيو اقتصادية هذه فأنه موقعه يعد (عنق الزجاجة) بين الخليج (شبه المغلق) والبحار الكبرى على المحيط الهندي، وهو المنفذ الوحيد لعدد من دول الخليج العربية (العراق،الكويت،قطر،البحرين، الامارات)، التي تعتمد أكثر من الدول الأخرى (إيران، والمملكة العربية السعودية، سلطنة عمان) التي لها منافذ بحريةخارج مياه الخليج. ومن الناحية القانونية يعد من المضايق الدولية التي تخضع إلى نظام المرور العابر، الذي لا تحتاج فيه السفن من الدول المطلة (بما فيها الحربية) الى موافقة مسبقة للعبور منه.

Keywords

Table of content: volume: issue:53