Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2017 volume:7 issue:2

Article
Assessment Quality of Nursing Care Provided to Neonates with Respiratory Distress Syndrome at Intensive Care Unit in AL- Nasiriyah City Hospitals
تقييم جودة الرعاية التمريضية المقدمة لحديثي الولادة الذين يعانون من متلازمة كرب التنفس في وحدة العناية المركزة في مستشفيات مدينة الناصرية

Authors: Afifa R. Aziz --- Qusay H.Mansi
Pages: 1-12
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims: To assess Demographic Characteristics like (age, level of nursing education and nurse's experience in the intensive care unit), To assess quality of nursing care and to detect the association between the quality of nursing care with Demographic Characteristics like (age, level of nursing education and nurses experience in the intensive care unit). Methodology: A descriptive quantitative design is carried out at Intensive Care Unit in AL- Nasiriya City Hospitals include Bent Al-Huda Teaching Hospital, Muhammad AL-Mawsawi pediatric Hospital and Al-Hububi Teaching Hospital, the study period from 19 Dec, 2016 to 16 Feb, 2017. A non-probability (Purposive) of (100) nurses at intensive care unit to provide care for neonate with respiratory distress syndrome. To achieve the objective of the study the researcher has established the constructed questionnaire, which consists of two part 1: which include sociodemographic data form that consist of 8-itemsand part 2 include quality of nursing care that consist of three domains. Reliability of this determined by using Cronbach reliability rate (0.81), also through a pilot study and the validity through a panel of (18) experts. The data were described statistically and analyzed through use of the descriptive and inferential statistical analysis procedures. Results: The findings of the present study indicate that assessment quality of nursing care in neonatal respiratory distress syndrome for nurses at intensive care unit, since their relative sufficiency (75%) were under cutoff point (1.5), There was significant relationship between quality of nursing care and demographic characteristics like (age, level of nursing education and nurses experience in the intensive care unit by P value < 0.05). Recommendations: The study recommended to providing educational program for nurses for improving quality of nursing care of neonatal respiratory distress syndrome and Providing updating booklets, pamphlets and boosters for nurses to upgrading their knowledge about neonatal respiratory distress syndrome. Keywords: Neonate, Quality Nursing Care, Respiratory Distress Syndrome. الهدف:تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم المتغيرات الديموغرافية من (العمر، المستوى التعليمي، وخبرة الممرضات في وحدة العناية المركزة)، تقييم جودة الرعاية التمريضية المقدمة لمرضى كرب التنفس وإيجاد العلاقة بين جودة الرعاية التمريضية مع المتغيرات الديموغرافية من (العمر، المستوى التعليمي، وخبرة الممرضات في وحدة العناية المركزة). المنهجية: دراسة وصفية أجريت في وحدة العناية المركزة في مستشفيات مركز مدينة الناصرية وشملت (مستشفى بنت الهدى التعليمي، مستشفى محمد الموسوي للأطفال ومستشفى الحبوبي التعليمي)، فترة الدراسة من التاسع عشر من شهر كانون الاول عام 2016 الى السادس عشر من شهر شباط عام 2017. حيث أختيرت عينة غير إحتمالية "غرضيه" من (100) مريض من مرضى كرب التنفس في وحدة العناية المركزة. لتحقيق أهداف الدراسة صمم الباحث أداة الدراسة (الإستبانة) مكونة من جزأين، الجزء الأول شمل الصفات الديموغرافية ويحتوي على (8) فقرات والجزء الثاني شمل جودة الرعاية التمريضية ويحتوي على (3) محاور. وتم حساب ثبات الإستبانة من الدراسة الإستطلاعية بإستخدام معامل الثبات كرونياخ ألفا وكان (0,81) وحددت المصداقية بواسطة مجموعة من الخبراء مكونة من (18) خبير والمتخصصين في هذا المجال. النتائج: أظهرت نتائج دراسة تقييم جودة الرعاية التمريضية للممرضات لمرضى كرب التنفس الوليدية في وحدة العناية المركزة، أن التكافؤ (75%) النسبي كان تحت نقطة القطع (5.1)، وبعدها بواسطة الإختبار القبلي والبعدي. الإستنتاج:أوضحت النتائج وجود علاقة إحصائية بين جودة الرعاية التمريضية مع المتغيرات الديموغرافية من (العمر، المستوى التعليمي، وخبرة الممرضات في وحدة العناية المركزة) عند مستوى الدلالة القيمة P <0.05. التوصيات:توصي الدراسة الحالية بتوفير برامج تثقيفية تقام للممرضات حول جودة العناية التمريضية لكرب التنفس الوليدية وتوفير الكتيبات والكراسات للممرضات لتحسين معرفتهم حول متلازمة كرب التنفس الوليدية.


Article
Post-traumatic Stress Disorder among Displaced People in Iraq
إضطرابات مابعد الصدمة لدى النازحين في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraq witnessed numbers of wars and invasions since 2003. The last worst trigger is the invasion of the criminal (ISIS) gangs in the end of 2013 and the beginning of 2014. These problems caused millions of displacement and migrants of the Iraqi people. People who experienced the migration and displacement are considered to be diagnosed with a difference of mental disorders because of losing their homes, belongings, habitual residence, and their normal life. In addition to what they have experienced through their displacement, several studies reported that posttraumatic stress disorder (PSTD) is the most common disorder among displaced people. Objective: the present study aims to estimate the prevalence of posttraumatic stress disorder among internal displaced people in Iraq. Methodology: This study was based on a cross-sectional design using a structured questionnaire conducted in 97 of displaced people in the Al-Jada's camp, which located in the Qayarah Township, Nenavah governorate, Iraq. The period of the present study was from 1st December 2016 to the 30th of May 2017. A Standard Statistical Package for Social Sciences (SPSS version 22) was used to analyze the collected data. The results: the study resulted that 59.8 % of the participants were aged between (18 - 29) years old. 57.7% of the participants were male. 60.8 % of them were displaced from Salahudeen governorate. The results illustrated that 67.0 % have a PTSD. Finally, the findings of indicates a high significance at (. 003) in independent t-test between the gender and PTSD. While the one-way ANOVA analysis indicates no significant impact between PTSD and (age, marital status, educational level, residential Governorate, displaced Period, and mental disorders history) on PTSD which indicate sequentially (.292, .762, .370, .370, .110, .448, .610). Conclusion: the study concludes that there were no actual mental and psychological support and treatment in the camp although that most of the displaced people have diagnosed with post traumatic stress disorder due to the displacement. Recommendations: the research extremely recommends that psychiatric nurses and physicians must be involved in the primary health care centersin the camps of displaced people Keywords: displaced people, post-traumatic stress disorder, internal displacement. خلفيةالبحث: شهد العراق عدد من الحروب والغزوات منذ عام 2003. وآخر أسوأ الاحداث التي شهدها العراق هو غزو عصابات (داعش) للعديد من المناطق العراقية نهاية عام 2013 وبداية عام 2014. تسببت هذه الاحداث في نزوح وهجرة الملايين من العراقيين, ويعاني الأشخاص الذين عانوا من الهجرة والنزوح مشاكل و إضطرابات نفسية بسبب فقداهم لمنازلهم وممتلكاتهم والإبتعاد عن محلات إقامتهم المعتادة وحياتهم الطبيعية، بالإضافة إلى ما تعرضوا له خلال نزوحهم. وقد ذكرت العديد من الدراسات السابقة أن الاضطرابات النفسية مابعد الصدمة هو الإضطراب الأكثر شيوعا بين النازحين. الهدف: هدفت الدراسة إلى تقدير مدى انتشار إضطراب ما بعد الصدمة بين النازحين داخل العراق. المنهجية:أستخدمت دراسة مقطعية بإستخدام إستبيان صمم لهذا الغرض أجري على 97 من النازحين في مخيم الجدعة، الذي يقع في بلدة القيارة في محافظة نينوى في العراق، وكانت فترة الدراسة من 1 ديسمبر 2016 إلى 30 أيار 2017. وتم إستخدام الحزمة الإحصائية القياسية للعلوم الاجتماعية (الإصدار 22) لتحليل البيانات التي تم جمعها. النتائج:الدراسة الحالية توصلت الى أن 59.8% من المشاركين كانت أعمارهم تتراوح مابين (18-29) سنة. 57.7% من المشاركين كانوا ذكورا. 60.8% منهم كانوا نازحين من محافظة صلاح الدين. كما وتوصلت النتائج الى أن 67.0% من النازحين المشاركين لديهم إضطرابات ما بعد الصدمة. وأشارت النتائج الى أن هناك تأثير ملحوظ لجنس المشاركين على الاصابة بالمرض عند قيمة.003) t-test ). بينما أشارت الدراسة الحالية بإستخدام الأنوفا الى أن (العمر, الحالة الاجتماعية, المستوى التعليمي, المحافظة, فترة النزوح ,وتاريخ المرض النفسي) جميعها عوامل لا تؤثر على الاصابة بإضطراب مابعد الصدمة كما في النتائج التالية وعلى التوالي (.610, .448, .110, .370, .762, .292). الإستنتاج: تستنتج الدراسة أنه لا يوجد دعم وعناية نفسية وعقلية بشكل ملموس في مخيمات النازحين بالرغم من أنه أغلب النازحين شخصوا بأن لديهم إضطرابات ما بعد الصدمة وفق نتائج الدراسة الحالية. التوصيات: توصي الدراسة بوجوب توفير كوادر طبية وتمريضية ممن لهم إختصاص في الصحة النفسية في مراكز الرعاية الأولية في مخيمات النازحين. الكلمات المفتاحية: النازحون، إضطرابات مابعد الصدمة، النزوح الداخلي.


Article
Effect of Body Mass Index on Left Ventricular Diastolic Function
تأثير الزيادة في معامل كتلة الجسم على الوظيفة الانبساطية للبطين الايسر

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Overweight and obese persons are at increased risk for heart failure. A direct effect of isolated obesity on cardiac function is not well established. OBJECTIVE: To assess the independent effect of increased body mass index on the left ventricular diastolic function. Methodology: cross sectional study to measure of the left ventricular diastolic function was carried out on (175) apparently healthy persons from both sex (68 female and 107 male) aged between 26–49 years (37.5±9.5). Personnel without any other pathological condition were studied. The study sample was divided into 3 groups according to their body mass index (kg/m²): [normal (18.5-24.9), overweight (25-29.9) & obese ( ≥ 30)]. Echocardiographic indices of left diastolic function were obtained, and dysfunction was assumed when at least two values differed by ≥ 2 SD from the normal weight group. Results: Diastolic dysfunction was significantly higher in overweight and obese groups compared to the normal body mass index group. The deceleration time was with significant P-value (<0.01) and left atrial diameter (p< 0.01) was more in obese persons, while other diastolic variables were unchanged. No differences were found between obesity subgroups. Body mass index correlated significantly with indices of left ventricular diastolic function. Conclusions: Subclinical left ventricular diastolic dysfunction was noted in all grades of obesity which correlates with body mass index, and more significant in males than females. Recommendations: people who are suffering from obesity are recommended for follow up and assessment, also they are in need for encouragement to active participation in weight reduction programs. Keywords: Body mass index; Diastolic function; Echocardiography. خلفية البحث: إن الأشخاص المصابون بالسمنة وذوي الوزن الزائد معرضون الى عجز القلب,وهنالك تأثير مباشر ومستقل للسمنة على القلب ولغاية الان لم يكتسب الموضوع الدرجة القطعية. الهدف :تقييم زيادة مؤشر كتلة الجسم على الوظيفة الانبساطية للبطين الأيسر. المنهجية: دراسة سريريه مقطعية تم فيها قياس الوظيفة الانبساطية للبطين الأيسر وأجريت على (175) من الأشخاص الأصحاء و من كلا الجنسين (68 إناث و 107 ذكور), تتراوح أعمارهم ما بين 26 و 49 سنة (37.5 ± 9.5) علما أن الاشخاص لا يشكون من أي حالة مرضية أخرى. تم تقسيم عينة الدراسة إلى 3 مجاميع وفقا لمؤشر كتلة الجسم (كجم / متر مربع): }الوزن الطبيعي (18.5-24.9){، }يعانون من زيادة الوزن (25-29.9){ والبدانه} (≥ 30) {وقد لوحظ الإنخفاض في مؤشرات فحص الصدى القلبي للوظيفة الإنبساطية اليسرى، وقد سجل الخلل عندما يكون اختلاف في إثنين على الأقل من القيم المسجلة بقيمة أعلى أو تساوي ضعف قيمة الانحراف المعياري عن مجموعة الوزن الطبيعي. النتائج: كان الإختلال في الوظيفة الانبساطية أعلى بكثير في المجموعة التي تعاني من زيادة الوزن والسمنة مقارنة بالمجموعة ذات مؤشر كتلة الجسم الطبيعية. وكان زمن التباطؤ(IDT) ذو قيمة معنوية كبيرة(0.01 p<), كذلك قطر الأذين الأيسر (0.01 p<) أيضا كان أكثر في الأشخاص الذين يعانون من البدانة، بينما كانت المتغيرات الأخرى في الوظيفة الانبساطية للقلب غير معنوية. لم يتم العثور على فرق معنوي بين المجموعات الفرعية للسمنة. مؤشر كتلة الجسم يرتبط بشكل معنوي كبير مع مؤشرات الوظيفة الانبساطية للبطين الايسر. الاستنتاج: لوحظ ضعف,دون السريري في الوظيفة الإنبساطية للبطين الأيسر في كل تقسيمات السمنة التي ترتبط بمؤشر كتلة الجسم، وكانت أكثر أهمية في الذكور منها في الإناث. التوصيات: الأشخاص الذين يعانون من البدانة أو الزيادة في الوزن هم بحاجة الى المتابعة وإعادة التقييم المستمرة وكذلك هم بحاجة الى التشجيع للانخراط في برامج تقليل الوزن المختلفة. مفاتيح الكلمات: معدل كتلة الجسم,عجز البطين الايسر,الانبساطي, صدى القلب.


Article
Assessment of Psychological Stressors among Psychiatric Patients in Kirkuk City
تقييم التوترات النفسية لدى المرضى المصابين بالأمراض النفسية في مدينة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the psychological stressors and some socio-demographic variables among psychiatric patients. Methodology: A descriptive study was done from1st of November 2015 to 10th may 2016 to achieve the objectives of the study.A non- probability (purposive) sample consist of 130 patients from the outpatients department of psychiatry in Azadi teaching hospital. Developed questionnaire was constructed for the purpose of the study which was consisted of three parts: the socio-demographic characteristics, medical data, data related to psychiatric disorders, the data were collected through the useof interview. The data was analyzed through the application of descriptive statistical analysis (frequency, percentage %). Results: the findings of the study indicated that (29.2% ) were within the age group (30-39 ) years, (51%) of them were female, while the male formed (49% ) and (52.3% )were married and (23.8%) of the sample were primary school graduated,(43.4% ) were barely sufficient and (70.7%) were from urban and(41.5% ) had no children. Conclusion: The most of the study sample were complaining of depression more than other psychiatric morbidities exposed to chronic stressors, and those within the age group of (32-49 years) in female gender. Recommendation: providing educational programs for thepopulations by the mass media about positive management of life stressors and to identify the source and the adverse effects of stressors on the psychological wellbeing. Keywords: Stressors, Pathogenesis, Psychiatric Disorders الهدف:تقييم التوترات النفسية وبعض الخصائص الديموغرافية لدى المرضى المصابين بالإضطرابات النفسية. المنهجية:أجريت دراسة وصفية منذ الاول من تشرين الثاني 2015 الى العاشر من أيار 2016 لتحقيق هدف الدراسة اختيرت العينة الغير الاحتمالية (الغرضية) المكونة من 130 عينة من مرضى الأمراض النفسية المراجعين للعيادات الخارجية في مستشفى ازادي في كركوك. ولغرض جمع المعلومات صممت إستمارة استبيان مكونة من ثلاثة أجزاء شملت الخصائص الإجتماعية الديموغرافية و معلومات طبية ومعلومات متعلقة بالمرضى النفسيين و قد تم جمع البيانات من خلال إستخدام المقابلة الفردية وتم تحليلها من خلال تطبيق تحليل وصفي إحصائي (التكرار و النسبة المئوية). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة الى أن (%29.2 ) ضمن الفئة العمرية (30-39 ),(51%) منهم الإناث في حين أن الذكور شكلت (%49), (%52.3) منهم كان المتزوجون وبالنسبة للمستوى التعليمي (%23.8) منهم كانوا خريجي الدراسة الإبتدائية و(%43.4)منهم ضمن المستوى المعيشي يكفي لحد ما و (%70.7) منهم من سكنة الحضر و (%41.5)ليس لديهم أطفال. الإستنتاج: معظم العينة كانت تعاني من مرض الكأبة من الذين تعرضوا الى التوترات النفسية المزمنة مقارنة بإضطرابات أخرى من الفئة العمرية (30-49 سنه) وأغلبهم من الاناث. التوصيات: ينبغي أن تتوفر برامج تعليمية وتثقيفيةعبر وسائل الإعلام لتعريف المجتمع بالضغوطات النفسية ومصادرها وأثرها على الصحة النفسية وكيفية التعامل معها والتخلص منها.


Article
Association between Fetus Gender and Some Physiological and Morphological Characteristics of Pregnant Women
العلاقة بين جنس الجنين وبعض الصفات الفسلجية والمظهرية للنساء الحوامل

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: Effect of some physiological and morphological characteristics of pregnant women (such as ABO blood groups, first baby movement, food craving, behaviors, abdomen shape, nipple color and face appearance) to determine baby gender have been investigated. Methods: Total (766) pregnant women (visit primary health care centers and medical clinics at Al-Najaf city from the period of april 2015- april 2016) using special questionnaire. SPSS .ver.21 statistical software for window was used to analyze data. Results:The results of the present study show that the percentage of the male sex was (50.91%) whereas about (49.086%) for female sex represented a normal sex ratio was 104-100. The results indicate that a significant association between first baby movement, food craving as well as nipple color of pregnant with baby gender, while there is no significant correlation between the othercharacteristics and baby sex ( blood groups, behaviors, abdomen shape and face appearance). Conclusions: some characteristics of pregnant mothers may be used in determination of baby gender. Recommendations: studies are needed to make a comprehensive assessment of the correlation between other characteristics and baby sex. Key words:gender,ABO blood groups, first baby movement, food craving, behaviors, abdomen shape, nipple color, face appearance, relationship. الهدف:تحديد الإرتباط بين بعض الصفات المظهرية والفسلجية للأم (مثل فصائل الدم و حركة الجنين والميول للطعام أثناء الوحام وبعض السلوكيات وشكل البطن ولون حلمة الثدي و مظهر الوجه) مع جنس الجنين. المنهجية: تم جمع البيانات من (766) أمراة حامل (من اللواتي يراجعن مراكز الرعاية الصحية الأولية للحوامل والعيادات الطبية)وكانت جميع العينات المشمولة في الدراسة قد تم تحديد جنس الجنين لهابإستخدام الأمواج فوق الصوتية للفترة الثانية من الحمل للفترة من نيسان2015 الى نيسان 2016. تمت الإستعانة بالحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) بإصداره الحادي والعشرين (Version 21). تضمن الإحصاء الوصفي تسجيل التكرار وإستخراج النسب المئوية للمجاميع قيدالدراسة، ولغرض بيان الفروق الإحصائية فيما بينها، أستخدم اختبار مربع كاي(Chi-Squared test)وتمت المقارنة على مستوى(P≤0.05 ) و على مستوى ( P≤0.01). النتائج:أظهرت الدراسة ان النسبةالمئوية للمواليد من الذكور بلغت 50.91 % في حين كانت نسبة المواليد من الإناث 49.086% وعلية فان نسبة الذكور إلى الإناث كانت تقريبا100-104 وهي نسبة طبيعية .أشارت النتائج الى وجود إرتباطا معنويا بين أول حركة للجنين والميول للطعام للأم اثناء الوحام ولون حلمة الثدي للأم أثناء فترة الحمل مع جنس الجنين في حين لم تظهر باقي الصفات ( فصائل الدم والسلوك والشكل البطن ومظهر الوجه للأم اثناء الحمل ) إرتباطا معنويا مع جنس الجنين. الاستنتاج: يمكن إعتماد بعض الصفات المظهرية للأمهات أثناء فترة الحمل في تحديد جنس الجنين . التوصيات: توصي الدراسة الحالية الى إجراء تقييم أكثر شمولا بإعتماد صفات أخرى ودراسة علاقتها بتحديد جنس الجنين .


Article
Evaluation of Iron Profileasan Assistant Diagnostic Tests for Children with Pneumonia
تقويم مستويات الحديد كفحوصات مختبرية مساعدة في تشخيص الأطفال المصابين بذت الرئة

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Iron is required by most organisms as an essential cofactor in many important biological processes. There are controversies regarding the role of nutrients especially iron in respiratory tract infections in childhood. Furthermore, iron deficiency is also associated with impaired immunocompetence and therefore can lead to increased morbidity. Objective: the aim of this study was to testthe possibility of using the iron profile as a laboratory and diagnostic tests for pneumonia in children. Methodology: Case-control study was designed to hypothesize that lower iron, ferritin, and TIBC would be associated with a greater risk of pneumonia in children. The study was performed on 150 children with ages between (6 – 72) months, 100 children with pneumonia (57% male) and (43% female,) and 50 control (54% female) and (46% female) in pediatric department of Samarra general hospital from September 2015 till March 2017. The data were analyzed through the SPSS V.20 application, descriptive data analysis was done through frequency, percentage, mean, standard deviation in addition to T-test to compare results. Results: The results showed there was a significant decreased in the levels of Iron, ferritin, and hemoglobin when compared to control group(66.48±15.9, 3.99±2.06 and 9.4±1.10 vs 75.86±1.87, 5.79±1.66 and 12.23±1.07 respectively), while there was no significant difference of TIBC in study group when compared to control group(390.93±47.78 vs 393.74±34.64, respectively). Conclusion: The results of this study were concluded that the pneumonia in children lead to significant decrease on iron levels, hemoglobin and ferritin while don't effect on TIBC. Recommendations:The use early and accurate measurements of iron profile that which includes iron, ferritin and certain compound which contain iron such as hemoglobin as a laboratory diagnostic tests add to the diagnostic tool for pneumonia in children. Key words: Iron, Ferritin, hemoglobin, TIBC, Pneumonia. خلفية البحث: يعد الحديد من العناصر المطلوبة لمعظم الكائنات الحية كعامل مساعد أساسي في معظم الفعاليات الحيوية المهمة. حيث أن هناك العديد من الخلافات العلمية في ما يخص دور العناصر الغذائية وخصوصا عنصر الحديد في الإصابة بالتهابات القناة التنفسية. علاوة على ذلك, فان نقص عنصر الحديد مرتبط بفشل كفاءة المناعة والذي ربما يؤدي الى زيادة حالات الوفاة. الهدف: تهدف هذه الدراسة الى إختبار إمكانية إستخدام مستويات الحديد كفحوصات مختبرية تشخيصية لمرضى ذات الرئة لدى الاطفال. المنهجية:صممت هذه الدراسة كدراسة مقارنة بين مجموعتي المرضى و السيطرةحيث انها أجريت على 150 طفل تراوحت أعمارهم بين (6 – 72) شهر, 100 طفل مصاب بذات الرئة (57% ذكور) و(43% اناث) وكذلك 50 من الأطفال الأصحاء كمجموعة سيطرة (54% ذكور) و (46% اناث) في قسم الأطفال التابع لمستشفى سامراء العام للفترة من أيلول 2015 الى أذار 2017. تم تحليل النتائج بيانيا بإستخدام البرنامج الإحصائي V.20) (SPSSحيث تم إستعمال الإحصاء الوصفي والذي تضمن التكرارات, النسب المئوية, الوسط الحسابي إضافة الى إختبار ((T-test لمقارنة النتائج. النتائج:بينت النتائج أن هناك نقصا معنويا في كل من مستوى الحديد, الفرتين و الهيموغلوبين للأطفال المصابين بمرض ذات الرئة مقارنة بمجموعة السيطرة(66.48±15.9 3.99±2.06 and 9.4±1.10 vs 75.86±1.87, 5.79±1.66 and 12.23±1.07) بالتتالي, بينما لم يكن هناك أي فرق معنوي في مستوى السعة الكلية لإرتباط الحديد بين الأطفال المصابين بذات الرئة ومجموعة السيطرة(390.93±47.78 vs 393.74±34.64, respectively). الاستنتاج: خلصت نتائج هذه الدراسةإن مرض ذات الرئة عند الاطفال يؤدي إلى نقص مستوى الحديد, الهيموغلوبين والفرتين بينما لا يؤثر على السعة الكلية لإرتباط الحديد. التوصيات:توصي الدراسة بإستخدام القياسات المبكرة والدقيقة لمستويات الحديد والتي تشمل كل من الحديد, والفرتين وبعض المركبات التي يدخل فيها الحديد بشكل مباشر مثل الهيموغلوبينكفحوصات مختبرية تضاف الى عوامل التشخيص لمرض ذات الرئة عند الأطفال

Keywords

Iron --- Ferritin --- hemoglobin --- TIBC --- Pneumonia


Article
Relationship between The Addition of Glutathione to Sperm Freezing Medium and Cryosurvival Rate of Sperm Motility and Viability in Asthenozoospermic Patients
العلاقة بين إضافة الكلوتاثايون الى وسط تجميد النطف ومعدل الحركة والعيوشية النطفية بعد النجاة من التجميد في مرضى وهن النطف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: This study aimed to determine the relationship between the addition of Glutathione to sperm freezing medium and cryosurvival rate of sperm motility and viability in asthenozoospermic patients. Methodology: fifty nine semen samples of asthenozoospermic patients were obtained from the male partner of infertile couples attending the fertility center of al-sadder medical teaching city in Al-Najaf during the period 1st October 2016 until 1st March 2017.Each semen sample was divided into four equal parts, volume of each part is 0.5 ml: first part (before activation), second part (after activation), third part (cryopreservation with sperm freezing medium for one month), and fourth part (cryopreservation with sperm freezing medium plus glutathione for one month ) . Sperm concentration , sperm progressive motility, sperm viability and sperm normal morphology were counted in first two parts, cryosurvival rate of sperm motility, viability was counted in third and fourth parts .Statistical analysis of the study performed by using Independent t-test and paired test to assess the differences between two groups . Results: After sperm activation by using the swim up technique ,the study results showed significant increase (P < 0.01) of progressive sperm motility, normal sperm morphology and sperm viability, while there were a significant decrease (P < 0.01) of sperm concentration. cryosurvival rate of sperm motility and viability were significant decrease (p < 0.01) after cryopreservation and thawing processes while the results were revealed significant improvement in cryosurvival rate of sperm motility, and viability ( p < 0.01 ) after the addition of glutathione to the sperm freezing medium. Conclusion: it can conclude from this study that addition of glutathione to sperm freeze medium improves. (p < 0.01) cryosurvival rate of sperm motility and viability during cryopreservation and thawing processes . Recommendations: the study recommended to addition 50 microliter of glutathione to sperm freezing media in concentration 1 mM . Keyword: Glutathione, sperm freezing medium, cryosurvival rate, sperm motility, viability, asthenozoospermic . الهدف: تهدف الدراسة إلى تحديدالعلاقة بين إضافة الكلوتاثايون الى وسط تجميد النطف ومعدل الحركة والعيوشية النطفية بعد النجاة من التجميد في مرضى وهن النطف. المنهجية: تم الحصول على تسعة و خمسين عينة من السائل المنوي من مرضى وهن النطف من الشريك الذكر للأزواج العقيمين الذين يراجعون مركز الخصوبة في مدينة الصدر الطبية التعليمية في النجف وأمتدت الدراسة من المدة(1تشرين الاول 2016 حتى 1 اذار 2017). تم تقسيم كل عينة من السائل المنوي إلى أربعة أجزاء متساوية , حجم كل واحدة 0,5 مل: الجزء الأول (قبل التنشيط)، الجزء الثاني (بعد التنشيط)، الجزءالثالث (جمد بإستخدام وسط تجميد النطف لمدة شهر واحد)، والجزء الرابع (جمد بإستخدام وسط تجميد النطف مضافا اليه الكلوتاثايون لمدة شهر واحد). تركيز النطف، حركة النطف التقدمية ، و المظهر الطبيعي للنطف و العيوشية تم حسابها في كل جزء,ومعدل الحركة والعيوشية بعد النجاة من التجميد، تم حسابها في الجزء الثالث والرابع.تم إجراء التحليل الإحصائي للدراسة بإستخدام إختبارt المستقل وإختبار t المقارن لتقييم الفروق بين المجموعتين. النتائج: بعد تنشيط النطف بإستخدام تقنية السباحة ، أظهرت نتائج الدراسة زيادة معنوية (p < 0.01) في حركة النطف التقدمية، و المظهر الطبيعي للنطف وعيوشية النطف, في حين كان هناك إنخفاض معنوي(p < 0.01) في تركيز النطف.أما معدل الحركة والعيوشية بعد النجاة من التجميد إنخفضت بشكل معنوي (p < 0.01) بعد عمليات التجميد والإذابة , بينما بينت النتائج تحسنا معنويا (p < 0.01) في معدل الحركة والعيوشية النطفية بعد النجاةمنالتجميد بعد إضافة الكلوتاثايون الى وسط تجميد النطف . الإستنتاج: يمكن أن نستنتج من هذه الدراسة أن إضافة الكلوتاثايون إلى وسط تجميد النطف حسن(p < 0.01) معدل الحركة والعيوشية النطفية بعد النجاة من التجميد خلال عمليات التجميد والإذابة . التوصيات : أوصت الدراسة بإضافة 50 مايكرو مول من الكلوتاثايون إلى وسط تجميد النطف بتركيز 1 ميلي مولار.


Article
Assessment of Occupational Hazards on Nurses Who Working in the Operative Room at AL-Amarah City Hospitals
تقييم المخاطرالمهنية على الممرضين العاملين في صالات العمليات في مستشفيات مدينة العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study objectives to assess the occupational hazards on nurses in the operational room at Al-Amarah city hospitals, and to find out the relationship between the occupational hazard for nurses and their socio-demographic characteristics Methodology: descriptive study was conducted in Al- Amarah city during the period from January 2016 to May 2016. It was the use of non-probability sample (purposive) of (80 nurses) working in the operational room. The data are collected through the interview technique by using of constructed questionnaires, which consists of two parts, the first part contains the socio-demographic characteristics, and the second part consists of (5) domain: accidental (8 items), physical (3 items), chemical (4 items), biological (2 items), and psychological hazard (5 items), totally (22 items). The data are describe and analysis through the using of (SPSS program). Results: The results showed that the occupational hazards are effect on the nurses was moderate level mean of score MS (1.79), also the maximal effect presented by the Biological hazard, followed by accidental hazard. Moreover, there was a high significant relationship between occupational hazard and their socio-demographic characteristics of age, level of education, and years of experience (P <0.01), while non- significant relationship between occupational hazard and their gender (P > 0.05). Conclusions: The results showed that the majority of exposure to occupational hazards among male nurses (71.3%) more than female nurses, as well as the study confirmed that nurses who do not have more experience in the field of work are more exposed to occupational hazards than others, also the study showed that more than half of the study sample (62.5%) were graduates of medical technician institutes Recommendations: The study recommends that necessary to do special occupational education programs, to the nurses who are working in operating room in order to increase health awareness and knowledge about these hazards, more attention should be presented to operating room nurses with respect to preventive, curative, and rehabilitative measure by which the risk of these hazards can be reduced. Key words: Occupational hazard; Nurses; Operational Room. الخلاصة الهدف: تهدف الدراسة الى تقييم المخاطر المهنية على الممرضين العاملين في صالات العمليات في مستشفيات مدينة العمارة, وإيجاد العلاقة بين المخاطر المهنية على الممرضين والصفات الديموغرافية-الاجتماعية لهم. المنهجية: أجريت دراسة وصفية في مدينة العمارة للفترة من كانون الثاني 2016 إلى أيار 2016. وتم إختيار عينة غيرعشوائية (غرضية) من (80 ممرض وممرضة) يعملون في صالات العمليات. وجمعت البيانات عن طريق أسلوب المقابلة بعد تصميم إستمارة الاستبيان، والتي تتكون من جزأين الجزء الأول يحتوى على الصفات الديموغرافية - الإجتماعية: العمر, الجنس, المستوى التعليمي, سنوات الخبرة. والجزء الثاني يتألف من (5) محاور هي: المخاطر العرضية وتتكون من (8 فقرات), الفيزيائية (3 فقرات), الكيميائية (4 فقرات), البايولوجيه (فقرتان), والنفسية (5 فقرات), مجموع الفقرات (22 فقرة) تم وصف وتحليل البيانات بإستخدام برنامج SPSS)). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بأن تأثير المخاطر المهنية على الممرضين كانت متوسطة الحدوث حيث أن المتوسط الحسابي كان (1.79) MS كما إن المخاطر البايولوجيه على الممرضين في داخل صالات العمليات هي الأكثر حدوثا تليها المخاطر العرضية. وعلاوة على ذلك، كان هنالك علاقات معنوية عالية ذات دلالة إحصائية بين المخاطر المهنية والصفات الديموغرافية-الاجتماعية ( العمر, المستوى التعليمي, سنوات الخبره) (P <0.01), بينما لا توجد علاقه معنويه ذات دلالة احصائية بين المخاطر المهنية و الجنس (P > 0.05 ). الإستنتاج: بينت النتائج أن نسبة التعرض للمخاطر المهنية بين الممرضين (الذكور) هي أعلى من الممرضات (الاناث), وكذلك أكدت الدراسة أن الممرضين اللذين ليس لديهم خبرة كبيرة في مجال العمل هم أكثر عرضة للمخاطر المهنية من غيرهم, كما بينت الدراسة أن أكثر من نصف عينة الدراسة (62.5 %) كانوا من خريجي المعاهد التقنية الطبية. التوصيات: توصي الدراسة على ضرورة عمل برامج تعليمية مهنية خاصة لزيادة المستوى التعليمي والوعي الصحي للممرضين الذين يعملون في صالات العمليات حول تلك المخاطر, كما ينبغي تقديم المزيد من الإهتمام لممرضي صالات العمليات فيما يتعلق بالتدبير الوقائي والعلاجي والتأهيلي الذي يمكن من خلاله الحد من مخاطرها.


Article
Clinical learning Environment and the Influential Factors from Nursing Students perspectives
بيئة التعلم الميداني والعوامل المؤثرة من وجهات نظر طلاب التمريض

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Clinicalenvironmentisall that surrounds the nursing student within clinical areas, such as places, resources, staff skills, patients, peer group and nursing tutors. Aim: to assess the clinical learning environment and the influential factors from nursing students perspectives. Methodology:A descriptive study is carried out in Faculty of Nursing, Sohag University at the end of 1stsemester(2015-2016).The samplecomprised of (183) out of the total number of 2ndyear nursing students. Data was collected using the Clinical Learning Environment Inventory, Obstacles to Learning Clinical Skills tools and analyized by using a descriptive statistics in the form of frequencies, percentages, mean and standard deviation and independent t-test using (SPSS v.16). Results: The average score of total clinical learning environment scale was (112.3 ±14.0) from the total score(168), and about from 50% to 86% of the students' had a negative opinionstowards theirclinical learning environment,and majorityof them 72.2% were moderately satisfied.Although the mean scores of clinical learning environment domains were higher in some domains,nostatistical differences were found between the respondents viewpoints depend on age groups (p>0.05). Moreover,it was found that the mean scores of clinical learning environment domains were higher in females than males but no statistical differences were found between the students opinions based on gender except in the following domains: task orientation and teaching innovation only(17.2±3.4,16.1±4.0;15.7±3.1,15.3±3.9) respectively .The most significant obstacles which faced the students during clinical learning were lack of educational facilities (69.3%), and the least was interference between the training schedule with other trainers (36.6%). Conclusion: There are significant obstacles and challenges that facenursing students in clinical learning environment, all of which could influence their learning and competencyafter graduation. Recommendations:Educational authorities at Sohag University and nursing educators in the faculty should pay special attention to the issues and take assertive action to overcome the learningobstacles in order to create a desirable clinical climate. KeyWords:Clinical Learning Environment;Obstacles; clinical settings; Nursing students. خلفية البحث: بيئة التعلم الميداني (العملي) هي كل ما يحيط بالطالب فيهذه البيئةمن مستلزمات وكوادربشرية قائمة علي التدريب كالمدربين والممرضات بالإضافة الي المرضى ولتحقيق التعليم المرغوب فيه يتطلب من القائمين علي التعلم تقييم مستمر لفهم الأوضاع الحالية للتعليم الميداني وتحديد نقاط القوة والضعف والتركيز على نقاط الضعف. الهدف:تهدف الدراسة الي تقييم بيئة التعلم الميداني والعوامل المؤثرة من وجهات نظر طلاب التمريض. المنهجية : دراسة وصفیة أجريت بكلية التمريض جامعه سوهاج على 183 طالب وطالبة بالفرقة الثانية في الكلية للفصل الدراسي الاول 2015-2016.وقد تم جمع البیانات من الطلاب بعد الإنتهاء من فترة التدريب العملي بإستخدام (إستبيان تقييم بيئة التعلم الميداني وإستبيانقياس أهم المعوقات التي تواجهم اثناء التدريب)وتم تحلیلھا إحصائیا من خلال إستخدام برنامج التحليل الإحصائي (SPSS) الاصدار(16) لإدخال وتحليل البيانات. النتائج: أظهرت النتائج أن مجموع متوسطات مقياس تقييم بيئة التعلم الميداني بلغت 14.0±112.3من المجموع الكلي للإستبيان البالغ 168 درجة وأن حوالي من50 % الي 86%من أراء الطلاب كانت سلبية تجاه بيئة تعليمهم الميداني وكانت درجة رضا أغلب الطلاب متوسطة ما بين 61-79درجة. وأظهرت الدراسة أيضا بوجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات أبعاد المقياس على أساس الجنس في المحاورالتالية (معرفة الطلاب للمهام المطلوبة وأستخدام الإبتكار في التدريس). بينما لم تظهر الدراسة أي فروق ذات دلالة إحصائية لمتغير العمر رغم أن أغلب متوسطات محاور بيئة التعلم الميداني كانت أعلى في الفئات العمرية الأكبرمن 20 عاما. وتوصلت الدراسة أن معظم الطلاب يعانون من كثير من المشكلات المتعلقة بالتعليم الميداني وكانت أكثر مشكلة واجهتهم أثناء التعليم الميداني هي نقص المرافق التعليمية المناسبة في بيئة التعليم الميداني (69.3%)، وأقلها كانت التداخل بين جدول التدريب العملي والمتدربين الآخرين (36.6%). الإستنتاج: هناك معوقات وتحديات تجابه الطلاب في بيئة تعلمهم الميداني والتي قد توثر على تعلمهم وكفاءاتهم بعد التخرج. التوصيات:على الجهات المسؤولة والقائمة على العملية التعليمية بجامعة سوهاج ومعلمي التمريض بالكلية أن يولي إهتماما خاصا للقضايا التعليمية التي تواجه الطلاب وإتخاذ إجراءات حازمة للتغلب على عقبات التعلم من أجل خلق بيئة التعلم الميداني المرغوب فيها وتحقيق الاهداف المرجوة منه.


Article
Effect of Ramadan Fasting Upon Perforated Peptic Ulcer Patients: A Descriptive Analysis
تأثير صيام رمضان في مرضى تثقب القرحة الهضمية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Perforated peptic ulcer (PPU) is relatively rare, but life threatening with the mortality varying from 10% to 40%. While common causes of peptic ulcer disease are H. Pylori, increased inadvertent use of NSAIDS, smoking and stress of modern life, the specific etiologic agent cannot be incriminated in the causation of its perforation. Objective: The aim of this study is to evaluate the effect of perforated peptic ulcer in fasting Muslims. Methods: This prospective analysis was conducted for the risk factors associated with perforated peptic ulcer (PPU) in patients attending Surgical Emergency hospital &Sulaimaniyah Teaching Hospital on 312 cases (246 male & 66 females) during the period of one month before Ramadan (Shaban), holy Ramadan and one month after Ramadan (Shawal) for ten successive years from 2006 to 2015. Descriptive analysis and Chi square test was used to find an association between studying variables. Result: The number of PPU per month was higher in Ramadan, 16.6 patients per month vs. 7.3 patients per each other month and also high among group 1 fasting patients. Predisposing factors played a major role in these differences. Conclusion: This study found that the incidence of PPU is relatively high among people who have predisposing factors, including young adults age, but earlier in non-fasting people , male gender, but no difference between the two groups in those using non -steroidal anti-inflammatory drugs, history of dyspepsia. Those patients have previous peptic ulcer disease diagnosed on esophagogastroduodenoscopy more prone to perforation. Long period day after day fasting, but not daytime length duration may increase PPU. Recommendations: This study recommends that the people with these risk factors must be well informed and need special care to avoid such complications. This study also suggests further studies regarding this subject. Keywords: Peptic ulcer perforation, risk factors, Ramadan fasts, duration of fasting, Shawal, Shaban. خلفيةالبحث: إنثقاب القرحة الهضمية قليلة الحدوث نسبيا ولكنها تهدد الحياة حيث تتراوح نسبة الوفاة منها بين 10%-40% ومع أن السبب الشائع للقرحة الهضمية هو جرثومة H.Pylori,فان شيوع تعاطي مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية و التدخين و الضغط العصبي للحياة الحديثة تجعل من الصعب تحديد عامل سببي محدد لتلك الحالة. الهدف : الهدف من الدراسة هو تقييم العوامل المؤثرة لانثقاب القرحة الهضمية عند الصائمين. المنهجية:أجريت هذه الدراسة للمرضى الداخلين الى مستشفى الطوارئ ومستشفى السليمانية التعليمي والبالغ عددهم 312 حالة (246 رجال و 66 نساء) المصابين بإنثقاب القرحة الهضمية خلال الفترة من بداية شهر شعبان حتى نهاية شهر شوال مرورا بشهر رمضان الكريم و لعشر سنوات متتالية من عام 2006 الى 2015 ميلادية.بإستعمال التحليل التوضيحي كاي سكوير تيست لتحديد العلاقة الإحصائية ما بين التغييرات البحثية. النتائج : عدد الحالات نسبة الى الأشهر كانت أعلى في شهر رمضان و بالنسب التالية :16.6 مريض في رمضان و 7.3 مريض في كل من شعبان و شوال. وكذلك كانت النسبة أعلى في الصائمين وكانت العوامل المسببة قد لعبت دورا أكبرفي هذه النتائج. الإستنتاج : وجدت الدراسة أن نسبة الإصابة بإنثقاب الامعاء أعلى بين الذين لديهم عوامل مسببة مثل أعمار الشباب البالغين , و لكن تبدأ مبكرة في غير الصائمين من الذكور,ولم يكن هنالك فارق بين المجموعتين للذين يتعاطون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو الذين يعانون من سوء الهضم. إن الذين لديهم القرحة الهضمية سابقة كانت قد شخصت بواسطة عملية تنظير المعدة والإثني عشري أكثر عرضة للإنثقاب . صيام أيام متتالية و ليست طول فترة النهار فقط تزيد إحتمال إنثقاب الامعاء. التوصيات : توصي هذه الدراسة بتوعية الناس الذين لديهم عوامل مسببة وإعلامهم بالمخاطر,و كذلك هؤلاء بحاجة الى رعاية خاصة لتجنب مثل تلك المضاعفات, و توصي بإجراء دراسات أخرى حول الموضوع.


Article
Evaluation of Nurses Practices Regarding Intravenous Medications Administration at Raparin Pediatric Teaching Hospital /Erbil city
تقويم الممارسات التمریضية لإعطاء الدواء عن طريق الوريد في مستشفى رابرين التعليمي للأطفال في مدينة أربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Intravenous medication administration practices errors are the most common errors among hospitalized children. Objectives: to assess intravenous antibiotic medication administration errors by nurses. Methodology: An exploratory study conducted at Raparien pediatric teaching hospital in Erbil City of Iraqi Kurdistan region from December 17th 2012 to December17th 2013. A purposive sample consists from 35 nurses working in three shifts of work, each nurse was observed during five procedures of intravenous antibiotic medication administration to hospitalized children. A questionnaire format consist from two parts the first part for socio-demographic data collection and the second part was an observational checklist concerning intravenous antibiotics medication administration procedure used for observing the nurses. The data was analyzed through using descriptive and inferential statistical analysis. Results: The study findings had revealed that the highest percentages of nurse's errors were in the intravenous medication administration phase and most of nurses have errors of; inappropriate medication calculation, not washing hand, not monitoring patient before and after medication administration. There was significant relationship between nurse’s characteristics, professional background and intravenous antibiotic medication administration errors. Conclusion: Majority of nurses practice intravenous antibiotic medication administration incorrectly in regarding to right dose and right documentation. Most of nurses weren’t washing their hands before and after each procedure. Recommendations:Researchers recommended establishment of training course for nursing staffs for improving their knowledge and practices that will help avoid medication errors. Having standard guidelines of intravenous medication administration in each unit .Provide medication preparation rooms with adequate guideline as posters in order to revitalize nurse’s knowledge regarding appropriate medication preparation. Keyword: Intravenous, administration, evaluation, practice خلفية البحث:إن الممارسات التمريضية الخاطئة لإعطاء الدواء عن طريق الوريد من أكثر الأخطاء شيوعا لدى الأطفال الراقدين في المستشفى. الهدف:تهدف الدراسة الى تقويم أخطاء إعطاء المضادات الحياتية عن طريق الوريد من قبل الممرضات للأطفال. المنهجية: تم إجراء دراسةوصفية في مستشفى رابرين التعليمي للأطفال في مدينة أربيل لأقليم كردستان العراق في الفترة من١٧ كانون الثاني لعام ٢٠١٢ ولغاية ١٧ كانون الثاني من عام ٢٠١٣. تم إختيار عينة غرضية مكونة من 35 ممرضة وممرض ممن يعملون في وجبات العمل الثلاثة لمستشفى رابرين, تم ملاحظة كل ممرضة وممرض خلال خمس ممارسات لإعطاء المضادات الحياتية عن طريق الوريد للطفل الراقد في المستشفى .أستخدمت الباحثة إستمارة إستبيانية معدة لغرض جمع المعلومات تتألف من جزأين الجزء الأول: يشمل المعلومات الديموغرافية والجزء الثاني: يشمل إستمارة رصد للممرضات أثناء إعطاء المضاد الحياتي عن طريق الوريد للأطفال.تم تحليل نتائج الدراسة بإستخدام الوسائل الأحصائية الوصفية والإستنتاجية. النتائج:أعلى نسبة من الممرضات والممرضين لديهم أخطاء في قياس الجرعة الدوائية الغير الصحية, عدم غسل اليدين ,عدم تفحص المريض قبل وبعد إعطاء الدواء. وأشارت الدراسة الى وجود دلالة احصائية معنوية بين الخصائص الوظيفية للممرضة والممرض و أخطاء إعطاء المضاد الحياتي عن طريق الوريد. الاستنتاج:أكدت الدراسة بان غالبية الممرضات يمارسن عملية إعطاء المضاد الحياتي عن طريق الوريد بشكل خاطىء من حيث إحتساب الجرعة الصحيحة ،التوثيق الصحيح للعملية وعدم غسل اليدين قبل وبعد عمليةإعطاء المضاد الحياتي عن طريق الوريد. التوصيات: أوصت الباحثة بإقامة دورات تدريبية للممرضات والممرضين العاملين في مستشفى رابرين للأطفال حول إعطاء الدواء,وكذلك إعداد دليل عملي لإعطاء الدواء. وتهيئة وتوفير غرفة خاصة لتحضير الدواء مزودة بإعلانات وإرشادات كافية لأنعاش معارف وممارسات ممرضات حول الطريقة الصحيحة لتحضير الادوية.


Article
Assessment The Quality of Life of Thalassemic Major Children in Duhok City
تقييم نوعية الحياة لدى الاطفال المصابين بالنوع الاكبر من الثالاسيميا في مدينة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemia Major is a preventable genetic disorder characterized by abnormal hemoglobin synthesis and needs long life blood transfusions. Therefore, attention to the quality of life of these children is very necessary Objective: Assess the quality of life among children with thalassemia major. Methods: A descriptive cross sectional study was conducted at Jeen pediatric hematology and oncology center in Duhok city for the period from Jan. 15th to May 25th. 2017 to assess quality of life of children suffering from Thalassemia Major, and finding a You mention to finding the relationship between domain but in result to applied differences between domains of quality of life and socio-demographic variables. Eighty-eight children randomly selected between ages (5–18 years) were enrolling in the study who is reviewing Jeen pediatric hematology and oncology center in Duhok city. Information were collected through the use Peds QL 4.0 generic core scale questionnaire, which included physical domain (8) items, emotional domain (5) items, social domain (5) items, and school domain (5) items. Results: The results of the study showed that there were statistically significant correlation between the all domains of quality of life and some variables like education, family history, income level, frequency of blood transfusion, history of spleenectomy, and non-statistically significant correlation of some variables like age and gender , Conclusion: The quality of life scores were best for boys as compared to girls. Recommendations: The authorities should develop plans to improve quality of life of these patients. Whereas early diagnosis, regular visiting, financial and education support are the major factors of intervention to improve the overall quality of life of these children, the researcher also recommends conducting further studies on large samples. Keywords: Assessment, Thalassemia Major, Quality of life. خلفية البحث: الثلاسيميا هو إضطراب وراثي يمكن الوقاية منه يتميز بتكوين الهيموغلوبين غير الطبيعي و يؤدي الى تكسر كريات الدم الحمراء بشكل مستمرمدى الحياة. لذلك الإهتمام بنوعية حياة هؤلاء الأطفال ضروري جدا . الهدف: تقييم نوعية الحياة لدى الأطفال الذين يعانون من فقر دم البحر اللابيض المتوسط الأكبر في مركز زين لأمراض الدم وأورام الأطفال في مدينة دهوك. المنهجية: أجريت دراسة وصفية مستعرضة في مركز زين لأمراض الدم وأورام الأطفال في مدينة دهوك للفترة من 15 كانون الثاني ولغاية 25 أيار 2017 لتقييم نوعية حياة الأطفال الذين يعانون من فقر دم البحر اللابيض المتوسط. وإيجاد العلاقة بين جوانب نوعية حياة هؤلاء الأطفال والصفات الديموغرافية والإجتماعية لهم.أختيرت عينة من 88 مريض مصاب بفقر دم البحر اللابيض المتوسط الاكبر الذين تتراوح أعمارهم بين 5-18 سنة ،الذين يراجعون مركز زين لأمراض الدم وأورام الاطفال في مدينة دهوك من خلال إستخدام إستبيان جرد جودة حياة الأطفال(4.0)والذي يتكون من 23 فقرة أشتملت على محاور لقياس الأداء الفسلجي الذي يحتوي على (8)فقرات والأداء العاطفي الذي يحتوي على (5)فقرات والأداء الإجتماعي الذي يحتوي على (5)فقرات والأداء المدرسي الذي يحتوي على (5)فقرات. النتائج:أظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين جميع جوانب نوعية الحياة وبعض المتغيرات مثل (التعليم والتاريخ العائلي ومستوى الدخل وتكرار نقل الدم وتاريخ إستئصال الطحال) وكذلك أظهرت نتائج الدراسة أنه لاتوجد علاقة بين جميع المجالات وبعض المتغيرات من الجنس والعمر. الإستنتاج :استنتجت الدراسة أن نوعية الحياة أفضل بالنسبة للذكور مقارنة بالاناث. التوصيات: ينبغي أن تضع السلطات خططا لتحسين نوعية الحياة لدى هؤلاء المرضى حيث إن التشخيص المبكر والزيارات المنتظمة والدعم المالي والتعليمي يعتبر من العوامل الرئيسية لتحسين نوعية حياة هؤلاء الأطفال بشكل عام وكذلك يوصي الباحث بإجراء المزيد من الدراسات على عينات كبيرة.


Article
Assessment of the Effect of Pregnancy Age (40 Years and Older) on The Outcomes of Pregnancy among Women Who Were Attending The Obstetric Teaching Hospital in Sulaimani
تقييم تأثير عمر الحامل (40) سنة فما فوق على نتائج الحمل بين النساء المراجعات بمستشفى الولادة التعليمية في محافظة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The age of advanced mothers is still associated with a range of adverse pregnancy outcomes Objective: To assess pregnancy outcome at 40 years and older among women attending to obstetric teaching hospital of Suleiman Methodology: A descriptive study was applied on mothers in sulaimani governorate from September 25th 2014 to May 11th, 2015. Non-probability sampling of (200) pregnant women 40 years and older who were attended to obstetric teaching hospital of sulaimani for following up their health. A questionnaire was developed for the purpose of the study. It was comprised of two parts; the first part includes the demographic characteristics of women and the second part consists of questions related to maternal health and fetus. A pilot study was carried out for the period from September 11th to 25th, 2014 to determine the questionnaire reliability through the use of (Test – Retest). A panel of (8) experts was involved in the determination of the questionnaire content validity. Data were analyzed through the application of descriptive statistical data analysis approach (frequency and percentage), and inferential data analysis approach (chi-square). Results: The results of the study revealed that pregnant women more seasoned than 40 years had more chronic diseases, for example, such as hypertension, diabetes mellitus, so they require visit medical and dietetically treatment, likewise mal presentation, fetal demise happened more in women ≥40 years old, contrasted with women more youthful than 35 years, cesarean section in women ≥40 years had a more than two times, they required longer remaining in hospital. While placenta abroptia were about four times more in younger mothers compared to old age. Also abortion in younger women occurred more and needed more medical treatment continues check-ups. Conclusion: The study conclude that high incidence of complications such as hypertension, diabetes mellitus ,malpresentation, placenta praevia, cesarean section, low birth weight, preterm delivery and fetal death delivery were seen in pregnant women age 40 years & older. Recommendations: The risks of pregnancy may be further lowered by promotion excessive health education regarding a healthy lifestyle during pregnancy and interventions with excellent well trained health care giver are important. Key words: Assessment, women over 40 years, pregnancy, fetal death, hypertension, cesarean section. خلفية البحث: ولا يزال عمر الأمهات المتقدمات مرتبطا بمجموعة من نتائج الحمل السلبية. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم تأثير عمر الأم 40 سنة فما فوق على صحة الأم والجنين بين النساء اللواتي يراجعن مستشفى الولادة في محافظة السليمانية. المنهجيّة: أجريت دراسة وصفية أستخدم فيها أسلوب التقييم طُبّق على الأمهات في محافظة السليمانية للمُدّة من الخامس وعشرون من أيلول لسنة 2014 ولغاية إحدى عشر من أيار 2015. أختيرت عينة غرضية "غير أحتمالية" مكونة من (200) حامل بعمر 40 سنة فما فوق من اللواتي راجعن مستشفى الولادة في محافظة السليمانية لمتابعة حالتهم الصحية . تمّ بناء إستمارة إستبيانية خاصة لغرض الدراسة، تضمنت الإستمارة الإستبيانية جزأين : جزء له علاقة بالخواص الديموغرافية للأمهات والجزء الآخر يتكون من مجموعة أسئلة متعلقة بصحة الأم والجنين. تمّ إجراء دراسة تجريبية للمُدّة من الحادي عشر إلى الخامس والعشرين من أيلول ، 2014 لتحديد ثبات الإستمارة الإستبيانية بإستعمال طريقة (الإختبار وإعادة الإختبار). كما تم تحديد مصداقية الإستبانه من قبل (8) خبراء. تمّ تحليل البيانات من خلال تطبيق أسلوب التحليل الإحصائي الوصفي للبيانات (التكرارات والنسب المئوية)، ولتحليل البيانات تم إستخدام أسلوب التحليل الإحصائي الإستنتاجي (مربع كاي). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن النساء الحوامل بعمر أكبر من 40 عاما كن أكثر عرضه للأمراض المزمنة مثل إرتفاع ضغط الدم وداء السكري، لذلك فهن بحاجة إلى العلاج الطبي وبشكل مستمر، كذلك فأن وفيات الجنين كانت أكثر في النساء40 سنة من العمر، مقارنة مع الأمهات الأقل من 35 عاما، والعمليات القيصرية في النساء 40 عاما كان أكثر بمرتين، فإنها تتطلب فترة بقاء أطول في المستشفى لآخذ العلاج الطبي في حين أن انفصال المشيمة كانت حوالي أربع مرات أكثر في الأمهات الأصغر سنا مقارنة مع المتقدمات بالعمر. وكذلك حالة الإجهاض في النساء الأصغر سنا أكثر مقارنة للنساء أكبر سنا, فان الإحالة بحاجة إلى المزيد من العلاج الطبي و الفحوصات الطبية .الإستنتاج : أوضحت الدراسة إلى أن نسبة عالية من مضاعفات الحمل مثل إرتفاع ضغط الدم ، وداء السكر، المشيمة المتقدمة , الولادة القيصرية، ولادة الجنين ميت ،الولادة قبل الأوان لوحظت عند النساء الحوامل التي تزيد أعمارهن عن 40 عاما. التوصيات: أوصتْ الدراسةَ أن تقليص مخاطر الحمل على الأمهات الأكبر سنا عن طريق التركيز على تقديم الخدمات والتوعية الصحية من قبل الممرضات والقابلات الكفوءات والمتدربات بخصوص إستمرار الحوامل بنمط حياتهن الصحية أثناء فترة الحمل, وكذلك ضرورة إلتزام الأمهات بمواعيد الزيارات والفحوصات خلال فترة الحمل. الكلمات المفتاحية : الحمل، عمر الأم المتقدمة، وارتفاع ضغط الدم، العمليات القيصرية.


Article
Assessment of The Risk Factors Affecting Children with Autism Spectrum Disorder in Kurdistan Region at Sulaimania City: Parental Perceptions
تقييم عوامل الخطورة المؤثرة على الأطفال المصابين بالتوحد في اقليم كوردستان مدينة السليمانية/ ادراك الوالدين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is a lack of research in the assessment of autism risk factors affecting children in the Kurdistan Region. The aim: The present study has been carried out to find the parental perceptions about socio-demographic, prenatal, perinatal and neonatal factors associated with autistic children. Methodology: A descriptive cross sectional study was conducted in 120 autistic children's families, where their children diagnosed using the diagnostic and statistical manual of development disorder (DSM-5) (either mother or father) attending special school in Sulaimania city during October 2015 to June 2016. Factorial analysis (principal component analysis) was used in order to identify the effective factors affecting autism. Results: The characteristic of mother's socio-demographic data showed that the mother's mean age were (28.95 years, SD ± 6.320) and father's mean age was (34.10 years, SD ± 6.475). Prenatal factors showed (43.3%) were used medications while they were pregnant with their children. Mor than half (59.2%) of them were living in a very unhappy emotional status, which estimated as a second principle component affecting autism. Regarding the perinatal factors, more than half of the children were delivered through c/s and selected as the most effective factors affecting autism along with a prolong and induce labor. Perinatal factors showed more than half (55%) of the neonate were delayed in crying after delivery and reported in the first principle component and Only (34.2%) of the neonate were suffered from respiratory distress that they needed oxygen. The majority of the neonate (61.7) was affected by the jaundice. Conclusion: Overall, this study demonstrated four key factors such as, mother Socio- demographic, prenatal, perinatal and neonatal, each part has some factors shared common variance with other items. Recommendations: Much work will be needed to classify the specific types of autism. In addition, more applied studies are required in order to enhance the autistic children and their families quality of life Key words: Autism in children, risk factor, prenatal, perinatal, postnatal, neonatal factor. خلفية البحث: نظرا لقلة الأبحاث الطبية التي تناولت مرض التوحد عند الأطفال فقد حاولنا دراسة بعض عوامل الخطورة التي قد تمتلك علاقة معنوية مع هذا المرض من خلال إستخدام إسلوب إحصائي لتحليل البيانات. الهدف: دراسة و تحليل بعض عوامل الخطورة التي قد تمتلك علاقة معنوية لمرض التوحد عند الاطفال من خلال إستعمال التحليل العامل (طريقة المركبات الرئيسة) كإسلوب إحصائي مناسب لتحليل بيانات عينة الدراسة. المنهجية: اجريت الدراسة مقطعية وصفية ل (120) أسرة لأطفال يعانون من مرض التوحد باستخدام الاحصاء اليدوي للاختلال التطوري (DSM-5) وتم جمع البيانات من خلال مقابلة أب أو أم الطفل المصاب وتوجيه الأسئلة بِشكل مباشر لهم في مدرسة خاصة يرتادها الاطفال في مدينة السليمانية وللفترة الممتدة من (تشرين الاول 2015 وإلى حزيران 2016). وتم تحليل البيانات من خلال إستعمال طريقة (المركبات الرئيسة للتحليل العاملي) لبيان أكثر عوامل الخطورة معنوية التي تمتلك تاثير معنوي على مرض التوحد عند الاطفال. النتائج: أظهرت خصائص البيانات الإجتماعية الديموغرافية للأم أن متوسط عمر الأم كان (28.95 سنة، انحراف معياري ± 6.320) وكان متوسط عمر الأب (34.10 سنة، انحراف معياري ± 6.475). أظهرت العوامل السابقة للولادة أن أكثر من نصف (59.2٪) منهم كانوا يعيشون في حالة عاطفية غير سعيدة جدا، والتي تقدر كمكون أساسي يؤثر على التوحد. وفيما يتعلق بالعوامل المحيطة بالولادة، أكثر من نصف الأطفال ولدوا من خلال العملية القيصرية وتم إختيارهم كعوامل أكثر فعالية تؤثر على التوحد جنبا إلى جنب مع الولاده باستخدام التحفيز نتيجة المخاض الطويل. وأظهرت عوامل الفترة المحيطة بالولادة أن أكثر من نصف (55٪) من حديثي الولادة تأخروا في البكاء بعد الولادة و تم الاخبار عنه منذ البداية، ولم يعاني سوى (34.2٪) من حديثي الولادة من ضيق التنفس حيث يحتاجون إلى الأوكسجين غالبية الأطفال حديثي الولادة (61.7) تأثرت باليرقان. الإستنتاج: أستنتجت هذه الدراسة أربعة عوامل رئيسية مثل المعلومات الاجتماعية-الديموغرافية للام، قبل الولادة، فترة ما حول الولادة وحديثي الولادة، تتشارك في تحديد العوامل المشتركة التباين مع العناصر الأخرى. التوصيات: توصي الدراسة بوجود حاجة إلى الكثير من العمل لتصنيف انواع معينة من التوحد. وبالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات التطبيقية من أجل تعزيز صحة الأطفال المصابين بالتوحد ونوعية حياة أسرهم.

Table of content: volume:7 issue:2