Table of content

Journal Dawat

مجلة دواة

ISSN: 24115711
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Quarterly Journal for researches, and linguistic, literature and educational studies
Issued by the House of Arabic Language and Literature at the Holy shrine of imam, Hussein
The first issue was issued in the second half of 2014

Loading...
Contact info

معلومات الاتصال
http://dawat.imamhussain.org
Email: daralarabia@imamhussain.org
Mob:
+9647827236864
+9647721458001

Table of content: 2019 volume:5 issue:19

Article
The image of Imam Ali (peace be upon him) in Christian poetry
صورةُ الإمام علي (عليه السلام) في الشعر المسيحي

Loading...
Loading...
Abstract

This brief research sheds light on an important topic of the study of Arabic literature, namely, the image of Imam Ali (Peace be upon him ) in Christian poetry and the review of the most important Christian poets who said poetry in the prince of faithfuls Ali (peace be upon him) and to know about the most important axes that was inspiration the poets in Imam Ali personality (peace be upon him), and to focus on the most important characters in him, including the championship, which was not the strategic axis in the personality of Imam Ali (peace be upon him) and his biography for the Christian poets only, but added to it, humanity and wisdom, science and statement and the divine high sanctuary in addition to The other qualities that were part of the personality of Imam Ali (peace be upon him) and the bride on what the Christian poets and poetry in this aspect and how they mastered the selection of words that express their feelings towards the person of the Imam and pass through the most important stations in his honorable life and God conciliator.سلّطَ هذا البحثُ الموجز الاضواء على مبحث مهم من مباحث الأدب العربي وهو صورة الإمام علي (عليه السلام) في الشعر المسيحي والاستعراض لأهم الشعراء المسيحيين الذين أنشدوا في أمير المؤمنين علي (عليه السلام) والتعرّف على أهم المحاور التي كانت مبعث الهام الشعراء المسيحيين في شخصية الإمام علي (عليه السلام) ، والتركيز على أهم الصفات التي تحلّى بها عليه السلام ومنها البطولة التي لم تكن المحور الستراتيجي في شخصية علي (عليه السلام) وسيرته بالنسبة للشعراء المسيحيين فحسب ، وإنّما يضاف اليها ، الإنسانية والحكمة والعلم والبيان والمقام الإلهي السامي بالإضافة إلى الصفات الأخرى التي كانت جزءا من شخصية الإمام علي (عليه السلام)والعروج على ما انماز به الشعر والشعراء المسيحيون في هذا الجانب وكيف أنهم تفننوا في اختيار المفردات التي تعبّر عن مشاعرهم الجياشة تجاه شخص الإمام والمرور بأهمّ المحطات في حياته الشريفة والله الموفق.


Article
Food and drink terms In the books of Hesba A study
الألفاظُ الخاصَّةُ بالأطعمة والأشربة في كتب الحِسبة دراسة دلالية

Loading...
Loading...
Abstract

This unique research dealt with the most important terms of the foods and drinks in the books of Hesba and the erosion of these foods and drinks from the manifestations of corruption and fraud, citing the bad social situation and the emergence of corruption and fraud in the markets of Muslims in general. some scholars appeared to reveal their secrets and how to prevent from them, so they wrote in the topic of Hesba to for advice and introduce these books that the study were based on. They are books were describe the social and economic life of the society in the era of its authorship. The purpose of the research to monitor the words of food and drinks, which are the social terms that was circulated on the tongue of the society, and analyze them in light of the context in which they are presented to indicate the semantic relationships among them and to monitor observations that indicate indicative change or other results. God is behind the intent عرّج هذا البحث الفريد من نوعه على أهم الألفاظ الدالة على الأطعمة والأشربة في كتب الحسبة وما كان يشوب تلك الأطعمة والأشربة من مظاهر الفساد والغش معللاّ إياه إلى سوء الحالة الاجتماعية وظهور الفساد والغش والتدليس في أسواق المسلمين بشكل عام ،فقد انبرى بعض علماء الدين والدنيا لكشف أسرارها وطريقة التوقّي منها، فكتبوا وألّفوا في موضوع الحسبة من باب الوعظ والإرشاد ،فكانت هذه الكتب التي قامت عليها الدراسة، فهي كتب تصوّر الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع في عصر تأليفها، وهدف البحث إلى رصد ألفاظ الأطعمة والأشربة وهي من الألفاظ الاجتماعية التي كانت تتداول على ألسنة المجتمع ،ثم تصنيفها وبلورتها في مجالات دلالية ،وتحليلها في ضوء السياق الذي ترد فيه لبيان العلاقات الدلالية فيما بينها ورصد الملاحظات التي تبرز وجود تغير دلالي أو غير ذلك من النتائج . والله وراء القصد.


Article
Retrieval in trinity of Hanna Mina
الاسترجــــاعُ في ثــلاثــيــــات حــنـا مينـة

Loading...
Loading...
Abstract

Retrieval is known as the recall of past events that occurred before the narration and retrieved by the narrator in the present or at the moment, and the retrieval is a prominent feature in the classic textual novel, so that it became one of the most present and visible techniques, as the modern novel has gotten rid of the traditional plot, which depends on the logical sequence of the events and its structure depends on the non regular fragmentation And the temporal overlap - sometimes - between the past and the present, which makes retrieval one of the most important mechanisms and images of the intervention of the narrator, to rearrange the time of the facts within the narrative, and thus the role of Retrieval moves from being one of the narrative mechanisms of production to being a component of a narrative. Retrieve has three main patterns, critics divide them according to their temporal dimension (external - internal - conjugate). External retrieval is outside the scope of the events of the first story, unlike internal recitations confined to the interior. The two versions of the former genre, stretching from a point outside the temporal point of view of the first speaker, meet with its beginnings. These patterns, especially the external and interior, were a prominent feature in the triangles of Hanna Mina يعرّفُ الاسترجاعُ بأنّه استحضار الأحداث الماضية التي سبق وقوعها لحظة السرد واسترجعها الراوي في الزمن الحاضر أو في اللحظة الآنية ويمثّل الاسترجاع سمة بارزة في المتن الروائي الكلاسيكي ، حتى أصبح من أكثر التقنيات حضورًا وتجليًّا ، إذ تخلصّت الرواية الحـديثة مـن الحبكـة التقليدية ، التي تعتمد علـى التسلسل المنطقي للأحـداث ، وأضحت بنيتها تعتمد على التشظي الزمني اللامنتظم ، والتداخل الزمني - أحيانًا - بين الماضي والحاضر ، الأمر الذي يجعل الاسترجاع واحدًا من أهم آليات وصور تدخل السارد ، لإعادة الترتيب الزمنى للوقائع داخل السرد ، وبذا ينتقل دور الاسترجاع من كونه واحدًا من آليات الإنتاج السردي إلى كونه مكونًا سرديًّا . وللاسترجاع ثلاثة أنماط رئيسة ، يقسّمها النقاد تبعًا لمداه الزمنى إلى (خارجي – داخلي – مزجي) ، حيث يقع الاسترجاع الخارجي خارج نطاق أحداث الحكاية الأولى ، بخلاف الاسترجاعات الداخلية التي تنحصر في الداخل ، فتستحضر ماضيًّا يحدث في نقطة تالية لانطلاق القصّ الأول ، بينما تجمع الاسترجاعات المزجية بين النوعين السابقين ، إذ تمتد من نقطة خارج المنطلق الزمني للمحكي الأول ، لتلتقي ببدايته ، وقد تجلّت هذه الأنماط ، لاسيما الخارجية والداخلية ، حتى شكلت ملمحًا بارزًا في ثلاثيات « حنا مينة « موضوع بحثنا هذا.


Article
Disciplinary omissions in the prayers of Imam Alsajjad
الحذفُ التداوليُّ في أدعية الصحيفة السجّاديّة

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the subject of the deliberative deletion as a section of the modern linguistic studies. The scope of its application is the honorable prayers of Imam Alsajjad . This is because these blessed prayers carry a variety of examples, through which we can discern the places of the deliberative deletion that are in the knowledge of the speaker, Lack of confusion is a key condition for the correction of the deletionيتناولُ هذا البحثُ موضوع الحذف التداولي بوصفه قسما من أقسام الدراسات اللغوية الحديثة، أمّا مجال تطبيقه فهو أدعية الصحيفة السجّاديّة الشريفة، وذلك لما تحمله هذه الأدعية المباركة من أمثلة متنوعة يمكننا عبرها أن نتلمّس مواضع الحذف التداولي الذي يكون بعلم المتكلم والسامع وغير المخلّ بالمعنى، فوضوح المعنى وعدم اللبس يعدّ شرطا رئيسا لصحة الحذف .


Article
Reflections (poetry) in the Arab critical heritage Between theory and procedure. Reading in a book (dances and singers) To Ibn Said Almaghrabi (d. 685 e).
تجلياتُ (الشعرية) في التراث النقدي العربي بين النظرية والإجراء قراءة في كتاب (المرقصات والمطربات) لابن سعيد المغربي (ت 685 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most important findings of this research is that it revealed the importance of the approach of heritage to a contemporary approach that shows the negative spirit of criticism that is much closer to what is common in modern critical discourse of critical concepts and terms. Ibn Said Almaghrabi put forward a comprehensive concept that is very close to the general framework of the term (poeticism)In the modern subtract which was manifested in the Western expatriate and the Arab importer in the era of modernity and beyond, as reflected in the subtract in the critical blog that is read here as critical terms implying a general understanding of the concept may meet with similar concepts newly introduced to the term poeticism, and he lay it in his theoretical blog and in it’s introduction. He made it as an entrance for his wise reading for Arab heritage poetry and verse. Ibn said Almaghrabi started from the conception of his age, and his cultural references, and his intellectual mobility emanating from his influences in his environment, which is based on entertainment and dance This is a general culture, and all this has been drawn on the poetic output in particular, because it is the rich substance that is presented in these councils. It is concluded that the concept of poeticism in the perspective of Ibn Sa›id is a procedural one in the search for the wonderful and influential meaning that is performed in clear language within the scriptural context.من اهمِّ النتائج التي توصّل إليها هذا البحث انه كشف عن أهمية مقاربة التراث مقاربة معاصرة تبيّن ما أُضمر فيه من روح نقدية تقترب كثيرا ممّا أُشيع في الخطاب النقدي الحديث من مفهومات ومصطلحات نقدية فقد طرح ابن سعيد المغربي مفهوما شموليا يقترب كثيرا من الإطار العام لمصطلح (الشعرية) في طرحها الحديث الذي تجلّى في الوافد الغربي والمستورد العربي في حقبة الحداثة وما بعدها ، كما تجلّت في طرحه في مدونته النقدية الخاضعة للقراءة هنا مصطلحات نقدية تُضمرُ فهماً أوّلياً عاما للمفهوم قد يلتقي مع مفهومات متشابهة طُرحت حديثا لمصطلح الشعرية ، وقد طرحها في مضمون مدونته التنظيري وفي مدخلها ؛ إذ جعلها مدخلا لقراءته النقدية الواعية للتراث العربي شعرا ونثرا ، ومن أهمّها (المُطرِب) ، و(المرقِص) ،وانطلق ابن سعيد المغربي من تصوّر عصره ، ومن مرجعياته الثقافية ، ومحموله الفكري النابع من تأثيراته ببيئته التي تقوم على اللهو والرقص ويمثّل ذلك فيها ثقافة عامة ، وقد سحب هذا كلّه على النتاج الشعري خاصة ؛ لأنّه المادة الدسمة التي تُطرح في تلك المجالس واستخلص الى إنّ مفهوم الشعرية في منظور ابن سعيد يتلخص إجرائيّا في البحث عن المعنى البديع المؤثر ، المُؤدَى بلغة واضحة داخل السياق النصي والحمد لله رب العالمين .


Article
The dependencies between the theory of evidence and the purposes The allowance and kindness statement is a model.
التوابعُ بين نظريتي القرائن والمقاصد البدل وعطف البيان نموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the question of the participation of all the disciples in one common denominator, except for the adjective , and concludes that it raises the delusion of its dependence and that the corresponding allowance is the same as the statement. The statement is also adapted to the meaning of the statement. This function is not limited to the disciples, pointing out that the harmony of the statement may be consistent with the meaning and meaning of the statement, in which the condition of interpretation is achieved only in the solid and finally concluded that the allowance may be the substitute for it, part of it, or including it, Only the muttered it is added to It is possible to leave the statement of the corresponding allowance in a number of things, and the flex of the statement is only a name with a similar name to the former to lead to self-determination. And the God of the intent behind .تناولَ هذا البحث مسألة اشتراك التوابع جميعها في قاسم مشترك واحد باستثناء النعت وتوصّل إلى أنها ترفع إيهاما عن متبوعها وأنّ البدل المطابق هو عطف البيان عينه كما يجري عطف البيان مجرى النعت فيبيِّن متبوعه ويوضّحه، وهو يشترك في وظيفة التوضيح مع كل من الحال والتمييز، إذ ليست هذه الوظيفة مقتصرة على التوابع مشيرا إلى أنّه قد يتفق عطف البيان مع متبوعه معنى ويخالفه لفظاً ولا يتحقق فيه شرط التفسير إلاّ بالجوامد وتوصّل في نهاية المطاف إلى أنه قد يكون البدل هو المبدل منه بعينه، أو جزءاً منه، أو مشتملاً عليه، وعطف البيان لا يكون إلاّ المعطوف عليه إضافة الى أنه من الممكن أنْ يفارق عطف البيان البدل المطابق في جملة من الأمور ، ولا يكون عطف البيان إلاّ اسم ذاتٍ معطوفاً على اسم ذات سابق ليؤدي ذلك إلى تحديد الذات. والله من وراء القصد ..


Article
Stylistic Phenomena in the Poetry of Muhammad Bin Sulaiman Bin Nooh Al - Halli
الظواهرُ الأسلوبيةُ في شعر محمد بن سليمان بن نوح الحلي

Loading...
Loading...
Abstract

The texts of Ibn Noah in terms of language manifested by linguistic richness and reference with a deep meaningful for the vocabulary in a profound sense of the words and the use of technical radiation and fragmented in the text, has been used for the performance of language features clear language easy, “simple” and solitude, so the poet deal with the initial article “language” at the level of individual, raised them to the level that made them express what he feels in the same meaning he wanted when he cited in a context that suggests the lexicon sense as a reference to the proportion of poetic use. It was a phenomenon apparent in his poetry, and has become a synonym of the Koran and the prophetic speech and historical and poetic, So its vocabulary dominated on many of its texts in a way that reveals the awareness and intent in dealing and depth in the continuation of how to take, he realized the poet and the awareness of each letter and appeared clear in the deposit of meanings and words In his poetry. As well as repetition as a linguistic specialty contribute to the construction of the text, it has its function and influence in the work of art تجلتْ نصوص ابن نوح على صعيد اللغة بثرائها اللغوي والمعجمي وبدلالة عميقة للألفاظ وتوظيفها بفنية مشعّة ومتشظية في النص ،وقد شكّل استخدامه للأداء اللغوي سمات واضحة منها اللغة السهلة «البسيطة» والجزلة ،فتعامل الشاعر مع مادته الأولية «اللغة» على مستوى المفردة، ودلالتها، وقد ارتقى بها إلى المستوى الذي جعلها معبّرة عمّا يجيش في نفسه من معنى أراده حين أوردها في سياق يوحي بالمعنى المعجمي بوصفه مرجعاً يقاس عليه نسبة الاستعمال الشعري. وكانت للتناص ظاهرة واضحة في شعره، وقد تشظى إلى تناص قرآني وحديث نبوي وتاريخي وشعري، فهيمنت ألفاظها على كثير من نصوصه بطريقة تكشف عن وعي وقصدية في التعامل وعمق مواصلة في كيفية الأخذ ،فقد أدرك الشاعر ووعى كل حرف وظهر ذلك واضحاً فيما أودعه من معانٍ وألفاظ في شعره. فضلا عن التكرار بعدّه خصيصة لغوية تسهم في بناء النص ،فله وظيفته وتأثيره في العمل الفني.


Article
Attribution in the nominal sentence at Sibweh
الإسنادُ في الجملة الاسمية عند سيبويه

Loading...
Loading...
Abstract

In his book Sibuya spoke about the attribution in the nominal sentence, and identified the two corners, he mentioned that the assignee is the beginner, and that the predicate is in its position, and stated the opposite in another place. It was divided between the scholars and scholars who came after him two parts, some of whom adopted what Seboyeh said in the first place, and some of them stuck to what he said in the second place, so Sibweh was accused to not recognize between attributions. The dispute has reached to this day. This research came to remove ambiguity. It presented the concept of attribution in Sebwayh in a nutshell. Then it moved on to his view in the ancient linguistics. Then he stopped at the opinions of the modernists in the attribution in general, and in the two corners of the reference in the nominal sentence, if they were agreed with him or not to. Then move to a detailed view of Sibweh in the different issue, accompanied by a response to the opinion of the contrary to what he went to.. تحدّثَ سيبويه في كتابه عن الإسناد في الجملة الاسمية, وحدّد ركنيه, فذكر أن المسند إليه هو المبتدأ, وأن المسند هو الخبر في موضع, وذكر عكس ذلك في موضع آخر. فكان أن انقسم النحاة والباحثون الذين جاؤوا بعده قسمين, فمنهم من تبنّى ما ذكره سيبويه في الموضع الأول, ومنهم من تمسّك بما ذكره في الموضع الثاني, فاتّهم سيبويه بعدم التمييز بين المسند والمسند إليه. وقد امتدّ هذا الخلاف إلى يومنا هذا, فجاء هذا البحث لإزالة اللبس, فعرض مفهوم الإسناد عند سيبويه بإيجاز, ثم انتقل إلى عرضه عند قدماء النحاة, ثم توقّف عند آراء المحدثين في الإسناد عامة, وفي ركني الإسناد في الجملة الاسمية خاصّة, سواء أكانوا موافقين لسيبويه أم كانوا مخالفين له, لينتقل بعد ذلك إلى عرض رأي سيبويه مفصّلا في المسألة المختلف فيها, مشفوعا بالردّ على أصحاب الرأي المخالف لما ذهب إليه.


Article
Problems of Teaching Educational and Psychological Materials in the Open Education College From the students’ point of view and the proposed solutions
مشكلاتُ تدريس المواد التربوية والنفسية في الكلية التربوية المفتوحة من وجهة نظر الطلبة والحلول المقترحة لها

Loading...
Loading...
Abstract

In order to identify the problems of studying the educational and psychological materials in the open educational college from the point of view of students and the proposed solutions, this research has been prepared. The researchers followed the descriptive approach in their research, because it fits the appropriate method in the current research procedures and achieve its objectives. The sample of the research was represented by students of the fourth stage in the Open Education College / Karbala Center for the academic year 2015-2016 they were(171) students after leaving the sample (20) students. The researchers adopted the questionnaire as the main tool for research because it is the appropriate and common tool in all data and information in the field of educational research related to the views and trends of exploratory. Some students were discussed about the problems facing them in the process of studying the educational and psychological materials and the researchers studied a section of literature, studies and previous research related to the subject of the current research. من أجلِ الوقوف على مشكلات دراسة المواد التربوية والنفسية في الكلية التربوية المفتوحة من وجهة نظر الطلبة والحلول المقترحة لها أعدّ هذا البحث . اتبع الباحثان المنهج الوصفي في بحثهما ، لأنه يلائم الأسلوب المناسب في اجراءات البحث الحالي وتحقيق أهدافه ، وقد كانت عينة البحث تتمثّل بطلبة المرحلة الرابعة في الكلية التربوية المفتوحة / مركز كربلاء المقدسة للعام الدراسي 2015-2016 والبالغ عددهم (171) طالباً وطالبة بعد استبعاد العينة الاستطلاعية البالغة (20) طالباً وطالبة . وقد اعتمد الباحثان الاستبانة أداة رئيسية للبحث لكونها الأداة المناسبة والشائعة في جميع البيانات والمعلومات في مجال البحوث التربوية التي تتعلق بالآراء والاتجاهات الاستطلاعية . وقد تمّت مناقشة بعض الطلبة حول المشكلات التي تواجههم في عملية دراسة المواد التربوية والنفسية واطلع الباحثان على قسم من الأدبيات والدراسات والبحوث السابقة المتعلقة بموضوع البحث الحالي . بالإضافة إلى خبرة الباحثين وتجربتهما المتواضعة في تدريس المواد التربوية والنفسية .وبهذا استطاع الباحثان التوصل إلى صياغة (40) فقرة (مشكلة) تتعلق بالمشكلات بصيغتها النهائية . وبعد استعمال الوسائل الاحصائية المناسبة تم التوصّل إلى عدد من النتائج المتعلقة بمشكلة الطلبة وقد قام الباحث بعرض تلك النتائج وتفسيرها ، وفي ضوء نتائج البحث إلى عدد من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات وبالتالي وضع الحلول المقترحة من قبل الطلبة .

Table of content: volume:5 issue:19