research centers


Search results: Found 34

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by

Article
الإصلاح السياسي في سوريا

Author: بشار فتحي جاسم العكيدي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 14 Pages: 237-251
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Political reform cause in Arab states represents specially after 11,September 2001, an essential side for politicians in Arab states. The American pressures & emerged on these states to do such political reforms within ruling regimes. But, that does not mean that most of Arab states carried out reforms under American pressures. There are many Arab states made political reforms as for internal pressures by public opinion or by opposing parties. Syria conducted political reforms as president Bashar Al – Assad demand to change the government attitudes and policies to make Syria a scientific and progressive state.

شكلت مسالة الإصلاح السياسي في الدول العربية, وتحديدا بعد أحداث 11 أيلول 2001 جانبا مهما لدى السياسيين في الدول العربية, وبرزت الضغوط الأمريكية على هذه الدول لإجراء إصلاحات سياسية في أنظمتها الحاكمة. إلا أن هذا لا يعني أن معظم الدول العربية أجرت إصلاحات بسبب الضغوط الأمريكية, بل هنالك دول عربية أدخلت إصلاحات سياسية بسبب الضغوط الداخلية, كمطالب الرأي العام بالتغيير والإصلاح أو الأحزاب السياسية المعارضة للسلطة. وسوريا عملت على إجراء إصلاحات سياسية بسبب رغبة الرئيس السوري بشار الأسد بتغيير سياسية في الحكومة وسياستها, والسبب في ذلك يعود إلى توجهاته العلمية ورغبته في جعل سوريا بلد علمي متقدم.


Article
Muhammad Iqbal His Life and Political Thinking
محمد إقبال حياته وفكره السياسي

Author: Sabla Talal Yasin سبلة طلال ياسين عبد الخضر
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2014 Issue: 71 Pages: 179-204
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The Scholar Iqbal is considered one of the most well – Known thinkers, philosophers ,reformers and poets of the Islamic Word .He came From a Brahma Hindu Family in Kishmir that embraced Islam. He Started his early learning in Sialcot .then he joind the state Universtiy and got the degree of BA in 1897. He got the MA from the same college in 1899. He was appointed as a teacher in the same college he graduated from .he completed his Ph.D in Munich ,Germany . His Ph.D. dissertation was entitled; Development of the Metaphysics in Pars . He planted the First seeds of the thesis of the tow nations in 1906 and that India was made of two nations : the Moslems and the Hindus used to say .In 1930 , he called for the establishment of a secial state for the Moslems. That was when he presided the annual meeting of the Moslem League in 4th of December .he outlined the areas that constituted the IsIamic Stata in Ihat was when he presided the annual meeting of the Moslem League in 4th of December .he outlined the areas that constituted the IsIamic Stata in India where the IsIamic majority was existing in the north west and southeast .He said I Like to see the provinces of Pinjab, the northwest border,the Sind and Blushtan gather in one State.I see that the IsIamic state is the ultimate destiny of Moslems seed of the First Pakistan can be seen and realized in that speech .Hence, Iqbal was considered as the engineer of Pakistan state.he persuaded Muhummad Ali Janah ,head of the Moslem Leayue,that partition was the only way of achieving security and peace in India .But Iqbal died ten years before Foundation of Pakistan in 1947 which he drew its First Lines by his hands .

يعد العلامة إقبال أحد أشهر المفكرين والفلاسفة والمصلحين والشعراء في العالم الإسلامي ,فقد أوقف حياته كلها لخدمة أمتة الإسلامية , يرجع نسبه الى أسره هندوسية من البراهمة في كشمير, اعتنقت ألاسلام,بدأ إقبال تعليمه الأولي في سيا لكوت بعدها رحل الى لاهور حيث التحق بالجامعة الحكومية وحصل على بكالوريوس في الآداب عام 1897 وبعدها حصل على الماجستير من الكلية نفسها عام 1899,وتم تعينه مدرساً في نفس الكلية التي تخرج منها .وأكمل دراسته الدكتوراه في ميونخ في المانيا وكتب أطروحته للدكتوراه بعنوان تطور ما وراء الطبيعة في فارس .وضع إقبال عام 1906 البذرة الأولى المعلنة عن نظرية الأمتين وأن الهند تتكون من أمتين وان الهند تتكون من أمتين هما الإسلامية والهندوسية وليست أمه واحدة كما يقول الهندوس ,في عام 1930 دعا إقبال الى تأسيس دوله خاصه بالمسلمين من خلال ترأسه للْاجتماع السنوي لحزب الرابطة الإسلامية المنعقد في الله آباد في التاسع من كانون ألاول فقام بتحديد المناطق التي تتكون منها الدولة الاسلامية في الهند مع وجود أغلبية أساميه في أقصى طرفي الهند في الشمال الغربي والجنوب الشرقي فقال (أود أن أرى ولايات البنجاب والحدود الشمالية الغربية والسند وبلوشستان تجتمع في دوله واحده, يبدوا لي أن الدولة المسلمة هي المصير النهائي للمسلمين) أن بذور باكستان الأولى يمكن العثور عليها في تلك الخطبة لذلك يعد إقبال هو مهندس دوله باكستان وأقنع محمد علي جناح رئيس حزب الربطة الإسلامية بأنه لا يوجد طريق لقيام ألأمن والسلام في الهند الابالتقسيم الاانه توفي قبل عشر سنوات من تأسيس باكستان عام 1947 التي رسم خطوطها الاولى بيده .


Article
Political Thought and Political Theory Comparative Study
الفكر السياسي والنظرية السياسية دارسة مقارنة

Author: Asaad Abd El-Wahap Abd El-Karim اسعد عبد الوهاب عبد الكريم
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2016 Volume: II Issue: 27 Pages: 246-262
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

This study serves as basic roots upon which most of the political business, from the individual and the society and the state, and the ramifications of which doctrines and ideologies and parties, governments and forms countries.This study adopted by the International Relations and Diplomacy, and able man to install and include their rights in front of the state community and international organizations, which also kicks off ideas to address problems and conflicts between groups and nations.It kicks off the importance of the need to study the political ideology or political theory, and determine the general concepts and vocabulary for each. It cannot for the student of political science that ignores political thought and political theory.On the premise, that political thought and political theory both are integral to the process of political analysis of political phenomena part. Although the political ideology ahead of theory in several ways, but the political theory is characterized by several properties.The research found a set of results including:•The former thought the theory.•The political thought has necessarily political theory, and vice versa.•Political theory in the study on the phenomena and assumptions to reach the general laws or axioms from which to reach specific results. •The political thought generalized in the offering.

تعد هذه الدراسات بمثابة الجذور الاساسية التي تبنى عليها معظم الاعمال السياسية، من الفرد والمجتمع والدولة، وما يتفرع منها من مذاهب وايدلوجيات واحزاب وحكومات واشكال للدول، وتبنى عليها العلاقات الدولية والدبلوماسية، ويتمكن الانسان من تثبيت وتضمين حقوقه امام الدولة المجتمع والمنظمات الدولية، ومنها ايضا تنطلق الافكار لمعالجة النزاعات والمشاكل بين الجماعات والدول. تنطلق الأهمية من الحاجة الى دراسة الفكر السياسي او النظرية السياسية، وتحديد المفاهيم العامة والمفردات الخاصة لكل منهما. اذ لا يمكن لدارس العلوم السياسية ان يتجاهل الفكر السياسي والنظرية السياسية . ومن فرضية مفادها إن الفكر السياسي والنظرية السياسية كلاهما جزء لا يتجزأ في عملية التحليل السياسي للظواهر السياسية. ورغم أن الفكر السياسي يتقدم على النظرية في عدة أوجه الا ان النظرية السياسية تتميز بعدة خصائص.وتوصل البحث الى مجموعة من النتائج منها :•ان الفكر سابق على النظرية.•ان الفكر السياسي يمتلك نظرية سياسية بالضرورة، والعكس صحيح.•وان النظرية السياسية تصطبغ بالعلمية. •تعتمد النظرية السياسية في دراستها على الظواهر والفرضيات للوصول الى قوانين عامة او مسلمات يمكن من خلالها الوصول النتائج محدد.•ان الفكر السياسي يتسم بالعمومية في الطرح.


Article
Donmk Jews And Ottoman Coup–ď etat (1908)
يهود الدونمة والانقلاب السياسي العثماني 1908

Author: Mohammed Jamal ALdin ALalawi محمد جمال الدين العلوي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 21 Pages: 219-244
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

In the second half of the 17th century, the Ottoman state encountered historic and political circumstances which led to the rise of "Dönmk Jews" sect through the rabbi Sabbatai Sebi from Azmir when the latter declared himself an Expected Messiah.This sect is a Jewish one pretending to be Muslim, while it secretly exercises special religious rites. This sect is called the "Sabbai Sect". It had an impact on the Ottoman internal affairs in the period of sultan Abdulhameed II, and that was evident through its role in the Ottoman coup in 1908 and the overthrowing of the sultan in 1909. It also affected the policy adopted by the assembly of Al- Itihad Wal Taraqqi while holding power and managing the Ottoman state affairs. Embracing Islam by the Jews in Turkey and pretending with that, keeping their religion, is similar to doing that by other people for the purpose of achieving the goals of their original doctrines.

في النصف الثاني من القرن السابع عشر، مرت الدولة العثمانية في ظروف تاريخية وسياسية كانت ذات أثر في ظهور طائفة "يهود الدونمة" على يد الحاخام ساباتاي بن زفي الإزميري عندما أعلن نفسه مسيحاً منتظراً.وهذه الطائفة اليهودية تتظاهر بالدين الإسلامي، في حين تمارس طقوساً دينية خاصة بها في الخفاء ويطلق عليها أسم "طائفة السابائية". كان لهذه الطائفة أثر في الأوضاع الداخلية العثمانية خاصة في زمن السلطان عبدالحميد الثاني حيث كان لها دور في الانقلاب العثماني (1908) وخلع السلطان (1909)، وكذلك أثر في السياسة التي اعتمدتها جمعية الاتحاد والترقي حين استلامها السلطة وإدارة الدولة العثمانية، إن اعتناق اليهود للإسلام في تركيا والتظاهر به مع الاحتفاظ بديانتهم شبيه باعتناق الأقوام الأخرى للإسلام من أجل تحقيق أهداف عقيدتهم الأصلية.


Article
Tawoos bin Kisan and its role in social and political life
طاووس بن كيسان ودوره في الحياة الاجتماعية والسياسية

Author: Adel Ismail Khalil عادل إسماعيل خليل
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2012 Issue: 62 Pages: 209-261
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Tawoos Bin Kisan was one of followers scholars and one of their masters, which is still the country of Yemen celebrates them and is proud of when they are mentioned. He grew up in the love of Islam and sacrifice for his principles, took of asceticism and pious way to him, embodied the life of the companions (may Allah be pleased with them) and how they were of faith and piety and good deeds. He was best known among scholars of his time with intelligence, wit and a great talent to learn the Hadith (tradition) and its narration , and of high efficiency in comprehension of forensic science and language. He was the intention of those who know and shelter of the perplexed and science students and disciples, so they call him the peacock (Tawoos) of scientists and scholars. The community issues and people concerns have set up the most important key factors to which Tawoos had devoted his life to defense. He was sincere tone, a strong argument, honest did not fear of God to anybody as long. So, go to modify the incorrect trends in his career by guiding advice and guidance to all Muslims, especially the Umayyad caliphs and governors or criticize their reckless policy of injustice and oppression, did not care about results as much as interested in saying the right word in the face of unjust sultan, and defend the interests and the rights of the Muslims. His life was really a loud cry against injustice and tyranny, as he sought to activate the role of scientists in political and social life, to establish ethical principles in the society, and spread out justice and equality among Muslims in general for their happiness and their future.

كان طاووس بن كيسان من علماء التابعين وساداتهم ، الذين ما زالت بلاد اليمن تحتفي بهم وتفتخر عند ذكرهم،فقد نشأ فيها على حب الإسلام والتضحية من أجل مبادئه، فاتخذ من الزهد والورع طريقاً له جسد فيه حياة الصحابة (رضي الله عنهم ) وما كانوا عليه من الإيمان والتقوى والعمل الصالح ، اشتهر طاووس بين علماء عصره بالذكاء والفطنة وما امتاز به من ملكة في حفظ الحديث وروايته ، وكفاءة عالية في استيعاب العلوم الشرعية واللغوية، فقد كان مقصد العارفين وملجأ الحائرين وطلاب العلم والمريدين، لذلك خلعوا عليه لقب طاووس العلماء والفقهاء.لقد شكلت قضايا المجتمع وهموم الناس أهم العوامل الرئيسة التي كرس طاووس حياته للدفاع عنها. فقد كان صادق اللهجة، قوي الحجة،أميناً لا يخشى في الله لومة لائم.لذلك انطلق الى تعديل الاتجاهات غير الصحيحة في مسيرته من خلال توجيه النصح والإرشاد إلى كل مسلم، لاسيما الخلفاء والولاة الأمويون أوانتقاد سياستهم الرعناء التي اكتنفها الظلم والبطش،لا تهمه النتائج بقدر ما يهمه قول كلمة حق في وجه السلطان الجائر،والدفاع عن مصالح المسلمين وحقوقهم.كانت حياته بحق صرخة مدوية بوجه الظلم والطغيان،إذ سعى إلى تفعيل دور العلماء في الحياة السياسية والاجتماعية ، لإقرار المبادئ الأخلاقية الكريمة في المجتمع ،ونشر العدل والمساواة بين المسلمين عموماً من أجل سعادتهم ومستقبلهم.


Article
Mahmood Mohammed Taha : Historical study in his activity and political thinking in Sudan
محمود محمد طه : دراسة تأريخية في نشاطه وفكره السياسي في السودان

Author: Thaker Mohi al-dean ذاكر محي الدين عبد الله
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2012 Issue: 63 Pages: 111-138
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Mahmood Mohammad Taha appeared among some figures who have left clear impact on Sudanese contemporary political thought. He tried to provide new lightening for the history of this thought, which created a great argument between supporter and opposition and rejection, and it was a major cause of offering his life as a price for this lightening. The research tries to deal with the most notable of these thoughts, in an attempt to assess his activating and effort on the field thought and contemporary Sudanese politics through the following points:-The beginnings of political awareness and the establishment of the republican party. - his effort and political activities. - renewed intellectual contributions


Article
Experience of Pluralism in Iran during the Republican era
التجربة التعددية في إيران خلال العهد الجمهوري

Author: MuntasserMajeedHameed Al-idani منتصر مجيد حميد العيداني
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 273-314
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This study is an attempt to study the phenomenon of political pluralism through a unique experience: a political system of the Islamic Republic of Iran, which reflects socio-cultural elements on the one hand، and historical-political experience on the other hand. So the problem of the study is based on socio-historical content through the following question: How can Iranian multiplicity turn into political pluralism?. on the basis of the above, the study is launches from a hypothesis stating a casual correlation between the availability of a number of data and achieving political pluralism. accordingly The study is divided into two sections, the first tackles the elements of political pluralism, while the second deals with aspects of political pluralism. The study approach Depends on the structural-functional approach that is based on a network of interactions between formal structures and informal structures contribute to the formation and functioning of political phenomenon. Finally, the research concludes a number of obstacles and motivations for political pluralism in the Iranian regime, and that there is a decline of obstacles and a rise in motivations relatively but sporadic momentum.

يمثل هذا البحث محاولة لدراسة ظاهرة التعددية السياسية من خلال تجربة ذات طابع متفرد وهي نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، والذي يعكس عناصر اجتماعية - ثقافية من جهة، وتجربة تاريخية - سياسية من جهة أخرى، لذا جاءت إشكالية البحث بناءاً على المضمون السوسيو- تاريخي من خلال التساؤل الآتي: كيف يتسنى للتعدد الإيراني أن يتحول إلى تعددية سياسية؟ وقد أنطلق البحث من فرضية تفيد وجود معامل ارتباط سببي بين توفر عدد من المعطيات وبين تحقق التعددية السياسية، وقد انقسمت تلك المعطيات بين مبحثين، تناول الأول مقومات التعددية السياسية، بينما تناول الثاني مظاهر التعددية السياسية، اعتمادا على منهجية بحثية استندت بالدرجة الأساس إلى المنهج البنائي - الوظيفي الذي يقوم على وجود شبكة من التفاعلات بين البنى الرسمية والبنى غير الرسمية في تكوين وعمل الظاهرة السياسية، وخلص البحث إلى وجود عدد من المعوقات والمحفزات للتعددية السياسية في النظام الإيراني، وان هنالك تراجعاً للمعوقات وتصاعداً للمحفزات لكن بشكل نسبي وزخم متقطع.


Article
Religious discourse and its impact on the security and political side
الخطاب الديني وأثرة في الجانب الأمني والسياسي

Author: Naef Mohammed Hassan Al-Ehpapi نايف محمد حسن الاحبابي
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2014 Volume: II Issue: 19 Pages: 244-266
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The Research on the subject of religious discourse in this delicate stage undoubtedly stems from our belief in the importance of this discourse to achieve security and political stability in our country , because of the vital role of religion in the integrity of the community. Iraq and other Arab countries Has witnessed the beginning of incidents of violence and those incidents and by several factors and malicious purposes is growing and flourishing in the present time , and a lot of talk about the role of religious discourse in the development of those incidents .- The research has consisted of an introduction and four sections and a conclusion , addressed in the first topic: Islam and the principle of religious tolerance . And dealt with in the second topic: the unit of the Islamic faith is the strong relationship , and dealt with in the third topic: the position of the Islamic religion of extremism and confirmed that it's treatment should be based on making it as a result rather than a cause and dealt with in the fourth topic : the causes of religious extremism and its motives , and finally I came with a conclusion included the most important conclusions that i reached them through the four topics .

البحث في موضوع الخطاب الديني في هذه المرحلة الدقيقة نابع بلا شك من اعتقادنا بأهمية هذا الخطاب في تحقيق الأمن والاستقرار السياسي في بلدنا, لما للدين من دور حيوي في استقامة المجتمع. فقد شهد العراق وأقطار عربية أخرى حوادث عنف وبدأت تلك الحوادث وبفعل عوامل عديدة ولأغراض خبيثة تتنامى وتزدهر في الوقت الحاضر, وكثر الحديث عن دور الخطاب الديني في تنمية تلك الحوادث.تألف البحث من مقدمة وأربعة مباحث وخاتمة, تناولت في المبحث الأول: الإسلام ومبدأ التسامح الديني. وتناولت في المبحث الثاني: وحدة العقيدة الإسلامية هي القرابة القوية, وتناولت في المبحث الثالث: موقف الدين الإسلامي من التطرف وأكدت بأن معالجته ينبغي أن تقوم على عده نتيجة لا سبباً وتناولت في المبحث الرابع: أسباب التطرف الديني ودوافعه, وأخيراً جئت بخاتمة تضمنت أهم الاستنتاجات التي توصلت اليها من خلال المباحث الأربعة.


Article
Mohamed Fawzi and his Military and Political Rile in Egypt
الفريق أول محمد فوزي ودوره في إعادة تنظيم القوات المسلحة

Authors: Atiyah Msahir Hamad عطية مساهر حمد --- Maymona Ibrahem Momamed ميمونة إبراهيم محمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 37 | Part I Pages: 234-261
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Egypt's conditions seemed unfit to receive the war of June 1967, so it lost on June 5, and withdrew the Egyptian forces leaving the preparation of its fighters behind, as well as the progress of the (Israeli) to the possibility of part of the Sinai Peninsula to do so, and President Gamal Abdel Nasser made great efforts in Political and military action and consultations with regional and major countries, but these efforts failed and did not achieve results on the ground, the defeat suffered by President Gamal Abdel Nasser and announced his resignation from the government to allow room for others to complete the march, but the Egyptian people and political leadership Abt that and took responsibility In the reconstruction of the Egyptian armed forces in accordance with the standards adopted and the great development in the major countries, so replaced the army leaders, headed by the Commander-in-Chief of the Armed Forces (the Minister of War) Marshal Abdul Hakim Amer, the first team Mohammed Fawzi to rebuild the armed forces and instill in the hearts of the fighters and reassurance Victory in the coming confrontations, after analyzing the reasons for defeat and putting points on the characters, and work hard to find competent leaders to lead the army and emphasis on the media war and compensation arming the Egyptian armed forces lost in the June 1967 battle on the Soviet Union, and The nation's economy is funded by the deficit annually, and the people consume more than they produce, and the resources of the tourist state were insufficient to offset demands for development and national income. He focused on alliance and solidarity with other countries so that he could develop a strategy capable of bridging The needs of the army and the provision of the requirements of confrontation in the comprehensive war being prepared against the enemy (Israeli).

بدت ظروف مصر غير مهيأة لاستقبال حرب حزيران 1967م، لذلك خسرتها يوم 5 حزيران، وانسحبت القوات المصرية تاركة إعداد من مقاتليها خلفها، فضلاً عن تقدم القوات (الإسرائيلية) لاستمكان جزء من شبه جزيرة سيناء لتكتفي بذلك، وقد بذل الرئيس جمال عبد الناصر جهوداً كبيرة في العمل السياسي والعسكري والمشاورات مع الدول الإقليمية والعظمى، لكن تلك الجهود باءت بالفشل ولم تحقق نتائجها على أرض الواقع، فحدث الهزيمة وتحملها الرئيس جمال عبد الناصر وأعلن تنحيه عن الحكم لفسح المجال للآخرين ليكملوا المسيرة، إلاَّ أنَّ الشعب المصري والقيادة السياسية أبت ذلك وتحملت المسؤولية في إعادة بناء القوات المسلحة المصرية وفق المعايير المعتمدة والتطور الكبير الموجود في الدول العظمى، لذلك أستبدل قادة الجيش وعلى رأسهم القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع المشير عبد الحكيم عامر، بالفريق أول محمد فوزي ليعيد بناء القوات المسلحة ويبث في نفوس المقاتلين الطمأنينة والعزم على النصر في المواجهات القادمة، بعد تحليله لأسباب الهزيمة ووضع النقاط على الحروف، والعمل بجدية على إيجاد قادة أكفاء لقيادة الجيش والتأكيد على الإعلام الحربي وتعويض تسليح القوات المسلحة المصرية الذي فقدته في معركة حزيران/يونيو 1967م على الاتحاد السوفيتي، وضرورة توجيه اقتصاد الدولة للحرب، ولاسيما إذا كانت الموازنة المالية للدولة تمول بالعجز سنوياً, والشعب يستهلك أكثر مما ينتج, وموارد الدولة السياحية كانت غير كافية لمعادلة المطالب في التنمية وفي الدخل القومي, وركز على التحالف والتضامن مع الدول الأخرى ليتمكن من وضع استراتيجية قادرة على سد احتياجات الجيش وتوفير مستلزمات المواجهة في الحرب الشاملة التي يتم الإعداد لها تجاه العدو (الإسرائيلي).


Article
War Propaganda in Edna St.Vincent Millay'sMake Bright the Arrows: 1940 Notebook
الدعاية للحرب في Millay'sMake إدنا سانت فنسانت السهام في مشرق: 1940 الدفتر

Author: Asmaa Najim Abed Nassir اسماء نجم عبد الناصر
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 50 Pages: 555-572
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

When the Second World War broke out the majority of poets followed the literary fashion of war poetry established by the First World War poets Wilfred Owen(1893-1918) and Siegfried Sassoon(1886-1967) in expressing antiwar attitudes. Unlike this trend was the attitude the American poet Edna St.Vincent Millay adopted and expressed openly in her war poems. Hence, despite the revulsion other poets expressed against Nazism and Fascism and the despicability they showed against Hitler and Mussolini they yet wrote against the destruction war brings to life and civilization. Millay, on the other hand, concentrated on the destruction Hitler already brought to Europe and life, therefore instead of being antiwar she wrote propagandist poetry that called the United States government to give up isolationism and support the European allies against the fuehrer and his army hoping that stopping him will reset order again in Europe and the world. This paper, therefore, tries to trace the development of Millay's political interest from early youth, the time of the First World War, which was relatively weak then developed with such events as the Sacco-Vanzetti case and the Spanish war till it came to its last flowering at the outbreak of the Second War. It analyses as well the themes of most of the poems she wrote during that time and the reasons and occasions behind writing them, which shows that despite the critical acclaim they lacked the poems were yet of historical importance because they expressed the ideas of an American majority that believed to be part of the democratic world and a growing world power.

عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية سار اغلب شعرائها في ركب الموجة التي بدأها شعراء الحرب العالمية الأولى ولفريد أوين(1918-1893) و سيغفريد ساسون(1967-1886) بالتعبير عن آراء مناهضة للحرب. لكن وعلى عكس هذه الموجة تبنت الشاعرة الأمريكية إدنا سينت فنسنت ميلاّي نمطا آخر مغاير. فبالرغم من الكراهية التي عبر عنها الشعراء الآخرون ضد هتلر و موسوليني، إلا أنهم كتبوا ضد الدمار الذي تجلبه الحرب على الحياة الإنسانية والحضارة. أما ميلاي فقد ركزت على الدمار الذي جره هتلر على أوروبا وعلى الحياة بشكل عام، لذا فقد كتبت هذه الشاعرة شعرا تعبويا يدعو حكومة الولايات المتحدة إلى التخلي عن انعزاليتها الاختيارية ودعم حلفائها الأوروبيين بوجه الزعيم الألماني وجيوشه آملة بان الوقوف بوجه طموحاته التوسعية سيعيد النظام ثانية لأوروبا والعالم. لذا يحاول هذا البحث أن يقتفي تطور الاهتمام السياسي لهذه الشاعرة منذ مرحلة الشباب المبكر عندما عاصرت الحرب العالمية الأولى والذي كان اهتماما ضعيفا نسبيا، ثم تطور مع قضايا مهمة مثل قضية الفوضويّين الايطالييّن ساكو وفانزييتي مرورا بالحرب الاسبانية حتى وصل إلى مرحلة ازدهاره الأخيرة عند اندلاع الحرب العالمية الثانية.ويحاول أيضا تحليل المواضيع التي تناولتها اغلب القصائد التي كتبتها ميلاي خلال فترة الحرب دعما لها ومعرفة الأسباب التي دعت لكتابتها، والتي تدل على انه وبالرغم من القصور النقدي الذي واجهته هذه القصائد إلا أنها كانت ذات أهمية تاريخية لأنها عبرت عن أفكار غالبية من الأمريكان الذين كانوا يؤمنون بأنهم جزء مهم من العالم الديمقراطي وبأنهم قوة عالمية نامية في ذلك الوقت.

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (34)

journal (5)


Language

Arabic (25)

Arabic and English (8)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (4)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (7)

More...