research centers


Search results: Found 17

Listing 1 - 10 of 17 << page
of 2
>>
Sort by

Article
التكاليف الاقتصادية للانفجار السكاني في الدول النامية - الصين حالة دراسية

Author: الدكتور لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2012 Issue: 31 Pages: 83-114
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

It is certain that human is the main factor for economic development, but the undisciplined population increasing will definitely lead to obstruction the possibility of achieving economic development in many developing countries especially the poorest, because high economic costs around domestic, national and global levels that is reflected and accompanied by a population explosion. Many developing countries have stepped real steps to control and organize the population growth in order to avoid any hindrance stand against their economic progress through many economic means. Some of these countries have been able to achieve tangible successes such as China, so it may be benefit to study Chinas experience in controlling population increase for developing countries which suffer from high population increase and hope to achieve development and progress.

أكيد الإنسان هو الأداة الرئيسة للتنمية الاقتصادية , إلا إن الزيادة السكانية غير المنضبطة والانفجارية ستؤدي إلى عرقلة إمكانية تحقيق التنمية الاقتصادية في الكثير من الدول النامية ولا سيما الأكثر فقراً , وذلك لما يرافق الانفجار السكاني من تكاليف اقتصادية باهظة على المستوى العائلي والقومي والعالمي . وقد خطت العديد من الدول النامية خطوات جدية لضبط الزيادة السكانية وتنظيمها لكي لا تشكل عائق أمام تقدمها الاقتصادي وذلك من خلال العديد من الأدوات والسبل الاقتصادية. وقد استطاعت بعضها من تحقيق نجاحات ملموسة ومنها دولة الصين , لذا قد تكون لدراسة تجربة الصين في الحد من الزيادة السكانية فائدة للدول النامية التي تعاني من زيادة سكانية مضطردة والتي تصبو إلى تحقيق التنمية والتقدم .

Keywords


Article
Economic growth within financial development in Iraq for 1990-2013
النمو الاقتصادي في سياق التطور المالي في العراق للمدة 1990-2013

Authors: لورنس يحيى صالح --- غفران حاتم
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2017 Issue: 53 Pages: 203-230
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: There are many applied economic studies referring to positive and effective role of financial development to achieve economic growth especially south east of Asia. And relatively Iraq achieves high economic growth through 1990-2013 especially after 2003, thus make us to research about the real causes to this growth? And is it real or no? And what is the role of financial sector in it? The surprise, economic growth was the cause to simple financial development instead of results to it in Iraq, and oil sector development and its yields especially after 2003 lead to economic growth and financial development in Iraq.

المستخلص: تشير العديد من الدراسات الاقتصادية التطبيقية الى الدور الايجابي والفاعل للتطور المالي في تحقيق النمو الاقتصادي ولا سيما في دول جنوب شرق اسيا. وقد شهد العراق ارتفاعاً نسبياً في معدلات النمو الاقتصادي خلال مدة الدراسة وخاصةً بعد عام 2003، مما أثار فضولنا للبحث في الاسباب الحقيقية وراء هذا النمو المتحقق؟ وهل هو نمو حقيقي ام لا؟ وما هو دور القطاع المالي فيه؟ وقد فوجئنا بانه بدلا من ان يكون للتطور المالي دور في تحقيق ذلك النمو، فأن العكس هو الذي حصل، حيث ان النمو المتحقق (والذي اساسه كما تبين هو تطور قطاع النفط ناهيك عن ارتفاع اسعار النفط العالمية وما افضى عن ذلك من موارد مالية كبيرة)، هو الذي ساهم في التطور الطفيف الذي حصل في القطاع المالي ولا سيما المصرفي منه في العراق خلال مدة الدراسة.


Article
poverty produced countries is under development
أنتاج الفقر في الدول النامية بين المفهوم والأسباب

Authors: اسماء جاسم محمد --- لورنس يحيى صالح
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2010 Volume: 16 Issue: 59 Pages: 130-148
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The poverty in the developing countries is output to under development as we consider welfare, where as when the poverty disappear that produced be the general development . Historically, in our countries, the underdevelopment is the result of colonialism period and what is associated with it of transferring the surplus abroad and the disorder of production structure. And at the present time, the poverty is reproduced and aggravated in the last years as a result of many internal and external reasons.Today, poverty is associated in many forms with the poverty previously.

المستخلص
ان الفقر في البلدان النامية هو نتاج التخلف، مثلما تعد الرفاهية ونفي الفقر هي نتاج التنمية الشاملة. والتخلف في بلادنا معطى تاريخي نتج عن فترة الاستعمار وما صاحبها من نزح الفائض إلى الخارج مع تشوه الهيكل الإنتاجي. وفي العصر الراهن أعيد أنتاج الفقر بل ازداد تفاقماً في السنوات الأخيرة– بحكم مجموعة من الأسباب الداخلية والخارجية. علماً ان الفقر اليوم مرتبط في الكثير من إشكاله بالفقر الناتج في الأمس البعيد والقريب.


Article
سياسات الاستخدام وانتقال اليد العاملة العربية (مع الإشارة إلى الدول المصدرة لليد العاملة)

Authors: راوية عبد الحميد --- لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2012 Volume: 28 Issue: 1 Pages: 373-400
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

•يمر سكان المنطقة العربية بأعلى معدلات النمو السكاني الطبيعي في العالم (1,2-4,1)%، يترتب على ذلك استمرار معدلات النمو السكاني العالية في الوطن العربي خلال القرن الحادي والعشرين ولاسيما في ظل تحسن الوضع الصحي وانخفاض معدل الوفيات العام. •تغلب فئات العمر الصغرى في الهرم السكاني في معظم الدول العربية، كما هو الحال في معظم الدول النامية، وهذا يشكل مع النقطة السابقة عبئاً إضافياً كبيراً على الاقتصاد والموارد والتنمية لإعالة هذه الأعداد المتزايدة من السكان ولاسيما فئات العمر الصغرى. •وهذا ساهم في استمرار زيادة اليد العاملة العربية وبزيادة سنوية تقدر بـ3% سنويا للمدة 1996-2008، مع ما يتطلبه ذلك من ضرورة توفير فرص عمل مناسبة. •ان هناك اختلال في الهيكل الإنتاجي في اغلب الدول العربية، حيث يسود القطاع الزراعي من خلال مساهمته الكبيرة في الناتج المحلي الإجمالي وامتصاص القوى العاملة، وحتى في الدول التي انخفضت فيها مساهمة القطاع الزراعي إلا ان الاختلال مازال قائما، لأن الأهمية النسبية انتقلت إلى قطاع الخدمات من دون المرور بالقطاع الصناعي كالذي حصل في الدول المتقدمة. •ارتفاع معدلات البطالة في أغلب الدول العربية، بسبب غياب التنسيق بين سياسة العمالة ومتطلبات التنمية منها من جهة وبين سياسة التعليم من جهة أخرى. حيث يتم بذل الجهود المادية والمعنوية لتعليم وتأهيل الأفراد بعيدا عن الحاجة الحقيقية للاختصاصات والمؤهلات، لذا فأن أولئك الأفراد يجدون أنفسهم من دون فرصة عمل مناسبة لهم، فيلجئون إلى الهجرة بحثا عن فرصة عمل. •لذا فقد كانت الهجرة (هجرة العمالة) بالنسبة للدول المصدرة للعمالة، ملاذ وحل لمشكلة البطالة أو حتى التخفيف منها ولاسيما في الأقطار كثيفة السكان كمصر والسودان وسوريا وغيرها.

Keywords


Article
النفط العراقي بين جولات التراخيص والتنمية المُستدامة – مع اشارة الى تجربة النرويج

Authors: لورنس يحيى صالح --- فاطمة محسن محمد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 89 Pages: 353-380
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Oil is the most important natural resources in Iraq and represents the goal to others as well as Iraqi people. It is gift from God to all Iraqi people now and future. So we must maintain it and invest its revenue that achieve development in country and ensure the next generations' rights in it without external costs or negative externalities from extracted and invested it. The most problems that we attempt to solve by this research are the exhausted, environmental degradation and theft from next generation that produced with oil contracts between Iraq and foreign companies. From here was the main objective to explain these externalities and attempting planning sustainable development to our country without any negative externalities. The fundamental conclusion is existing many successful experiences in sustainable exploiting to depletion resources as Norway. Iraq may learn from these experiences to plan sustainable development policies to achieve development and maintain generation's rights in depletion resources.

يعد النفط من اهم الموارد الطبيعية في العراق ، ويعد مطمع الاخرين وملاذ الشعب . وهو هبة الخالق للجميع من افراد الشعب العراقي ليس للجيل الحاضر فقط وانما للاجيال اللاحقة كذلك . لذا كان لابد من الحفاظ عليه او استثمار عوائده بالشكل الذي يحقق التنمية والتطور في البلاد مع ضمان حقوق الاجيال اللاحقة به وعدم تحميل البلاد تكاليف خارجية ناتجه عن استخراجه واستثماره . ان اهم المُشكلات التي نُحاول مُعالجتها عبر هذا البحث، هي الهدر والاستنزاف والتلوث البيئي والتجاوز على حقوق الاجيال والتي ترافق عقود التراخيص عبر جولاتها والتي اُبرمت بين الجانب العراقي وبين الشركات الاجنبية. ومن هنا جاء الهدف، وهو ابراز هذه الاثار غير الصريحة ومن ثم محاولة التنبيه لها ومحاولة بناء أستراتيجية تنموية مُستدامة للبلد عبر استثمار هذا المورد دونما اثار سلبية مُرافقة. وأن اهم استنتاج يُمكن استخلاصه من البحث، هو وجود تجارب عديدة نجحت في استغلالها المُستدام للمورد الناضب وحققت التنمية التي تصبوا اليها دونما اثار سلبية مُرافقة ومنها النرويج، ومن ثم يمكن للعراق الاستفادة من هكذا تجارب في رسم سياسات تنموية مُستدامة تنهض بواقعنا دونما اثار سلبية مُرافقة وبذات الوقت تُحافظ على حقوق الاجيال في المورد الناضب.


Article
Analysis of the relationship between modernity and economic development
تحليل العلاقة بين الحداثة والتنمية الاقتصادية

Authors: لورنس يحيى صالح --- حامد رحيم جناني
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 99 Pages: 323-336
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis research shows the problem of the economic development of underdeveloped countries in an unconventional way, as these papers explain the problems of the economic development. This research not only reviews the problems, but it illustrates them in a philosophical way, basis of the data of modernity, this mean it is a process of connecting between the absence of the modernity values and the failure of development in underdeveloped countries. The Search follows the descriptive approach to get to the goal of search by four main axes. The first axis includes clarifying modernity and its principles, the second axis includes clarifying the economic development , the third axis includes the features of the modern state and its relationship with the economic development of the underdeveloped countries and the fourth axis clarify underdeveloped countries and the absence of modern thought.The research found that the absence of modern thought is an obstacle facing the underdeveloped countries

المستخلص نحاول من خلال بحثنا هذا بيان معضلة التنمية الاقتصادية في بلدان الاطراف بأسلوب نوعا ما يخرج عن اغلب الاطر المعهودة في هكذا مجال، كون البحث يأخذ بعداً الى حدا ما تفسيري لتلك الظواهر التي تعد معرقلة للتنمية الاقتصادية، ولا يكتفي بأستعراضها وانما توضيحها بأطار فلسفي بالاستناد الى معطيات الحداثة الفكرية. بمعنى هي عملية ربط بين غياب قيم الحداثة والفشل التنموي في الدول المتخلفة. ويأخذ البحث صورة تحليلية نظرية اي تم اتباع المنهج الوصفي للوصول الى هدف البحث عبر اربع محاور اساسية تضمنها البحث ابتداءً من بيان الاطر النظرية للحداثة وتوضيح مرتكزاتها مروراً بالمحور الثاني المتضمن المتضمن توضيح التنمية الاقتصادية بمعناها الاقتصادي الذي تطور عبر الزمن ليثقل بمؤشرات ومفاهيم الى ان وصل الى ما وصل اليه اليوم، والبعد الاخر للتنمية الاقتصادية المتمثل بالجانب المعنوي الذي يلتقي بقيم الحداثة ،لننطلق نحو المحور الثالث المتضمن سمات الدولة الحديثة وكيف انها ذات علاقة مهمة جداً ذات طابع تفاعلي مع تحقيق التنمية الاقتصادية عبر قيمها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ليأتي المحور الرابع والاخير الذي تم من خلاله بيان اثر غياب الفكر الحديث عن نظامها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي ومن ثم ظهرت على اثر ذلك معوقات التنمية الاقتصادية. واستناداً لمعطيات البحث تبين ان غياب الفكر الحديث يمثل اشكالية فكرية فلسفية تعاني منها دول التخلف ولدت معوقات للتنمية الاقتصادية، ومن خلال البحث نوصي بأن تلتفت الدول الراغبة بتحقيق التنمية، الى ضرورة الشروع ببناء مرتكزات الدولة الحديثة


Article
The mechanisms of generation of Unemployment in Iraq and its types and calculating the Disguised of it: Analytical Study for the period 2003-2015
آليات توليد البطالة في العراق وأنواعها واحتساب المقنعة منها: دراسة تحليلية للمدة 2015-2003

Authors: لورنس يحيى صالح --- محمد طاهر نوري الموسوي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 108 Pages: 312-330
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The objective of this study is to attempt to provide a quantitative analysis to the causes of unemployment in Iraq and its mechanisms of generation, as well as a review of the most important types of both visible and invisible unemployment, and an attempt to measure the disguised unemployment and analyze the causes. The problem of the research lies in the fact that the Iraqi Economy has been suffered for a long time although its characterized by abundant physical and natural resources, from the existence of the phenomenon of unemployment in the previous two types. Causing a lot of economic problems, represented by the great waste of resources and the lack of utilization of human potential available in the operation and production, as well as the social problems of low level of Income and poverty. Hence the importance of research is an attempt to study and analyze the most important manifestations of this phenomenon by returning to its real causes, using quantitative and relative related indicators. The study concluded that the problem of unemployment in Iraq is result of the interaction of all Structural Imbalances experienced by the economy, especially the Imbalances of production structure and the consequent deficiencies in the sectors which absorb labor, this was due to the Imbalance of the structure of foreign trade represented by the unfavorable tendency towards imports, which led to almost complete cessation of production and the decline of non-oil exports. This has caused an Imbalance in the labor market, that has become in the disproportionate between the supply and demand of labor, all these reasons has contributed to widespread unemployment. The researcher recommends that the best solution to overcome the problem lies by taking many actions, the most important of which is to support and diversify sectoral production growth to ensure optimal utilization of resources, because this will absorb the labor forces, moreover it can be minimize the causes of unemployment by harmonization the outputs of the educational system with needs of labor market, as well as by training cadres and increasing their qualifications in proportion to the nature of the available jobs. As for the disguised unemployment can be reduced by making government employment conditional on its actual urgency, on the other hand, it is possible to develop employee methods of existing government employees and transform them into productive workers, by creating investment opportunities in partnership with the private sector, and review the plans of manage and exploit the government resources in optimally, and fighting financial and administrative corruption.

المستخلص: يتمثل هدف هذه الدراسة في محاولة تقديم تحليل كمي لأسباب البطالة في العراق واليات توليدها, فضلا عن استعراض لاهم انواعها بشقيها الظاهر والمستتر ومحاولة قياس البطالة المقنعة كميا وتحليل اسبابها. اذ تكمن مشكلة البحث في كون الاقتصاد العراقي يعاني منذ فترة طويلة وبالرغم من تميزه بوفرة العديد من الموارد المادية والطبيعية من وجود ظاهرة البطالة بنوعيها. مما تسبب في الكثير من المشاكل الاقتصادية متمثلة بالهدر الكبير وعدم الاستفادة من الطاقات البشرية المتاحة في التشغيل والإنتاج, فضلا عن المشاكل الاجتماعية المتمثلة في انخفاض مستويات الدخل وتفشي الفقر. ومن هنا تبرز اهمية البحث في محاولة دراسة وتحليل اهم مظاهر تلك الظاهرة عبر ارجاعها الى اسبابها الحقيقية, باستخدام المؤشرات كمية والنسبية ذات العلاقة. وقد توصلت الدراسة الى استنتاج مفاده: ان مشكلة البطالة في العراق متولدة من تفاعل مجمل الاختلالات الهيكلية التي يعاني منها الاقتصاد العراقي وبالأخص اختلال الهيكل الإنتاجي وما تبعه من قصور في القطاعات المستوعبة للعمالة, وقد جاء ذلك متاثرا باختلال هيكل التجارة الخارجية المتمثل بالميل الجامح نحو الاستيراد, الامر الذي ادى الى توقف شبه كامل للانتاج وتراجع الصادرات غير النفطية. وقد تسبب ذلك في حدوث اختلال في سوق العمل تبلور في عدم التناسب بين عرض العمل والطلب عليه وقد ساعدت جملة تلك الاسباب في تفشي البطالة بكافة انواعها. ويوصي الباحث بان الحل الافضل لتجاوز المشكلة بصفتها ذات طابع مركب, يكمن بواسطة اتخاذ اجراءات عديدة اهمها دعم وتنويع النمو القطاعي الانتاجي بما يكفل الاستغلال الامثل للموارد, لان ذلك من شانه استيعاب فائض القوى العاملة, فضلا عن ذلك, فانه يمكن التقليل من أسباب البطالة بموائمة مخرجات النظام التعليمي مع احتياجات سوق العمل, وكذلك الاهتمام بتدريب الكوادر وزيادة مؤهلاتهم بما يتناسب مع طبيعة فرص العمل المتوفرة. اما البطالة المقنعة فيمكن الحد منها بان يكون التوظيف الحكومي مشروطا بالحاجة الفعلية والتخصص المناسب, من جهة, ومن جهة اخرى يمكن تطوير اساليب تشغيل الموظفين الحكوميين الحاليين وتحويلهم الى عمالة منتجة بواسطة استحداث فرص استثمارية بالتشارك مع القطاع الخاص, ومراجعة خطط تخصيص واستغلال الموارد الحكومية وادارتها بالشكل الامثل, ومكافحة الفساد المالي والإداري.


Article
Structural Imbalances and their impact on Sectoral Growth and Employment in Iraqi Economy for the period 2003-2015: Analytical study.
الاختلالات الهيكلية وأثرها على النمو القطاعي و التشغيل في الاقتصاد العراقي للمدة 2015-2003 : دراسة تحليلية

Authors: لورنس يحيى صالح --- محمد طاهر نوري الموسوي.
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 109 Pages: 402-422
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The objective of this study, is to attempt to explain the reality of the Structural Imbalances in the Iraqi Economy during the period of research, by providing a quantitative analysis of the most important types of Imbalances, Which are represented by the disruption in the Productive Structure, the imbalance of the structure of Public Budget, and the imbalance of the Structure of Trade. The problem of the research, is the fact that the economy structure in Iraq has long suffered from an Imbalances in its economic structure, which are represented in the unequal relations between its constituent elements, according to the proportions levels defined by the economic theory. This has resulted in a weak growth in the sectoral contribution to GDP, and employment and the continued profitability of the economy based on oil exports. Hence the importance of research, is an attempt to study and analyze the most important manifestations of these imbalances, through the use of quantitative indicators and relative proportions. The study concluded that there are obvious Structural Imbalances, the most prominent of these are the imbalance of the public expenditure structure, which is the lack of proper proportion between its investment and operational naps, as well as the imbalance of the structure of public revenues, which is highly dependent on oil rents. And all of this has led to imbalance in the structure of foreign trade of the country represented in increasing the degree of commercial exposure due to the growth of imports and its superiority over exports, if we excluded oil. The result of all this was the faltering and weak development process, which negatively affected the reality of economic operation. The researcher recommends, to supporting the sectoral productive growth in agriculture, industry, and services, especially tourism of all kinds. This is done only creating harmony between financial, monetary and trade policies, as well as supporting the role of the private sector and encouraging the foreign investment.

يتمثل هدف هذه الدراسة, في محاولة بيان واقع الاختلالات الهيكلية في الاقتصاد العراقي خلال مدة البحث, عبر تقديم تحليل كمي لابرز انواعها, والمتمثلة باختلال الهيكل الانتاجي واختلال الهيكل التجاري, واختلال هيكل الموازنة العامة, مع تتبع اثر تلك الاختلالات على النمو القطاعي العام والتشغيل. اذ تكمن مشكلة البحث في كون الاقتصاد في العراق, يعاني منذ امد طويل من وجود اختلال في هيكله الاقتصادي يتمثل في عدم تكافؤ العلاقات التناسبية بين العناصر المكونة له, وفق النسب والمستويات التي تحددها النظرية الاقتصادية. وقد تسبب ذلك بضعف نمو المساهمة القطاعية في الناتج المحلي الاجمالي والتشغيل واستمرار ريعية الاقتصاد اعتمادا على صادرات النفط. ومن هنا تتضح اهمية البحث, في محاولة دراسة وتحليل اهم مظاهر تلك الاختلالات, عبر استخدام المؤشرات كمية والنسبية ذات العلاقة. و قد توصلت الدراسة الى استنتاج بوجود اختلالات هيكلية واضحة, من ابرزها: اختلال هيكل النفقات العامة والمتمثل بانعدام التناسب الصحيح بين شقيها الاستثماري والتشغيلي, فضلا عن الاختلال في هيكل الايرادات العامة والمتمثل في الاعتمادية الشديدة على الريع النفطي. وان ذلك الاختلال المركب قاد الى اختلالات كثيرة, ابرزها ضعف النمو القطاعي الانتاجي وانخفاض نسب مساهمته في ال GDP. وقد ادى الى اختلال في هيكل التجارة الخارجية للبلد متمثلا في زيادة درجة الانكشاف التجاري بسبب نمو الاستيرادات و تفوقها على الصادرات فيما لو استبعدنا النفطية منها, و لقد كان نتاج كل ذلك تعثر وضعف العملية التنموية, مما انعكس سلبا على واقع التشغيل. و يوصي الباحث, بان الحل الافضل لتجاوز المشكلة, يكمن في التخلص التدريجي من الطبيعة الريعية للاقتصاد بدعم النمو القطاعي الإنتاجي في كل من الزراعة والصناعة والخدمات لا سيما السياحة بانواعها. ولا يتم ذلك الا بخلق الموائمة و التناغم بين السياسات الاقتصادية, المالية والنقدية والتجارية, فضلا عن دعم دور القطاع الخاص و تشجيع الاستثمار الاجنبي.


Article
The possibility of simulating the Brazilian experience in addressing the income and wealth disparities in Iraq after 2003
امكانية مُحاكاة التجربة البرازيلية في معالجة التفاوت في الدخل والثروة في العراق بعد عام 2003

Authors: لورنس يحيى صالح --- عقيل مكي كاظم
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2018 Issue: 56 Pages: 207-226
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

The study attempted to address the problem of income and wealth disparities in Iraq by targeting improving the living conditions of its poor strata based on the hypothesis that Brazil's experience in this field will help us to put forward a set of visions and proposals that we see as capable of addressing this problem and we reached the conclusion that Income and wealth in Iraq by simulating the experience of Brazil in this area after 2003 and we came out with the most important recommendation to indicate the importance of applying this experience after adaptation in Iraq after 2003.

حاولت الدراسة التصدي لمشكلة التفاوت في الدخل والثروة في العراق عبر استهداف تحسين الوضع المعيشي لطبقاته الفقيره بالاعتماد على فرضية ان تجربة البرازيل في هذا المجال ستساعدنا في طرح مجموعة من الرؤى والمقترحات التي نراها كفيلة بمعالجة هذة المشكلة وقد توصلنا الى استنتاج مفاده ان من الممكن معالجة التفاوت في الدخل والثروة في العراق عبر محاكاة تجربة البرازيل في هذا المجال بعد عام 2003 وخرجنا باهم توصية تشير الى اهمية تطبيق هذه التجربة بعد تكييفها في عراق مابعد العام 2003 ..


Article
Competitive advantage and standards as the basis for economic development of China Case Study
الميزة التنافسية ومعاييرها كأساس للتنمية الإقتصاديةالصين حالة دراسية

Author: Dr.Lawrence Yahya Saleh د. لورنس يحيى صالح
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2011 Issue: 28 Pages: 83-107
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The relative advantage and the gift of source are not longer enough to execute the international exchange .However, there are group of determinants must be taken to create competitive advantage, which are the basic to perform the international exchange .Therefore, the developing countries which seek to achieve progress and development have to take in account these determinants in order to promote the competitive ability into international market .

المستخلصلم تعد الميزة النسبية وهبة المورد كافية لقيام التبادل الدولي ، وإنما هناك مجموعة من المعايير يفترض الأخذ بها لخلق ميزة تنافسية ، والتي تعد الأساس لقيام التبادل الدولي. لذا ينبغي على الدول النامية ، التي تصبو إلى التنمية والتقدم ، أن تأخذ بهذه المعايير لتعزيز القدرة التنافسية لاقتصادياتها في السوق الدولية

Keywords

Listing 1 - 10 of 17 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (17)


Language

Arabic (9)

Arabic and English (7)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (3)

2017 (3)

2016 (3)

2014 (1)

More...