research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Study the reality of vocational education in the province of Basra Applied statistical study for the period 2004/2005 – 2010/2011
دراسة واقع التعليم المهني في محافظة البصرة دراسة احصائية تطبيقية للمدة (2004/2005_2010/2011)

Author: ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 447-466
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Vocational education is the basis of contemporary educational movement that aims at satisfying human needs. Societies can develop their human resources via setting programs for the working class as an aspect of the comprehensive national development. Vocational education is the main source of technical cadres the Iraqi labor market requires of the vocational preparatory schools to provide after three years of schooling. The vocational schools of the governorate of Basra have a number of problems that lead to the lack of proficiency of their graduates. This study is an attempt to identify these problems or obstacles on the way of having qualified graduates as their output and to trace the social and economic impact of this failure on both the graduate and the society. The sample of this study includes the students of the morning and night vocational preparatory schools in Basra for the academic years (2004/2005-2010/2011). To them the research worker has added the school leavers or drop-outs that attended the final ministerial exams during those academic years as part of her representative sample. Among the conclusions arrived at in this study are as follows: the industrial schools are at the top of the other vocational schools for their graduates form more that 50% of the population of this study. It has been found out that these schools need to be developed by starting new specialization sections that are of more practical and technical nature. Next to the industrial schools come the commercial ones. These schools need to improve their curricula so as to cope with requirements of the local labor market. The vocational schools under investigation are all in need more and better machines and equipment to pave the way for giving better training. These schools have more than 300 students each. Such a large number of students is greater than what is agreed upon internationally. The school building is not suitable for vocational training. Finally, it can be noticed that sex is a variable that plays an important role in population distribution: Girls prefer commercial classes to the industrial ones whereas the boys would rather join the industrial , commercial and agricultural classes.

يعد التعليم المهني أساساً للحركة التربوية المعاصرة، فمن خلاله يتمكن المجتمع المعاصر من تنمية موارده البشرية بما يتفق مع مطالبه وحاجاته باعتماد برامج مكثفة وتخطيط القوى العاملة، هذه البرامج هي جزء من برامج التنمية الشاملة كما ان بقية البرامج التنموية الأخرى تقوم عليه. والتعليم المهني هو ركيزة أساسية من ركائز البناء الاقتصادي للبلد فمن خلاله يتم رفد سوق العمل بالكوادر الفنية المؤهلة لدفع عجلة التقدم والتطور التكنولوجي من خلال الفنيين ذوي الاختصاصات المتنوعة. ويضم التعليم المهني مدارس مهنية بمستوى الدراسة الإعدادية تكون مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسة المتوسطة.يعاني التعليم المهني في محافظة البصرة من مشاكل ومعوقات كثيرة، وتقوم هذه الدراسة بتحديد ابرز هذه المعوقات المؤدية الى خفض كفاءة مخرجات التعليم المهني في محافظة البصرة وما تسببه من أثار اجتماعية واقتصادية على الخريج والمجتمع.وتم اعتماد عينة من طلبة التعليم المهني ( المدارس المهنية الصباحية والمسائية والخارجيين) في محافظة البصرة للمدة (2011/2010-2005/2004). واستخلصت الدراسة الى ان المدارس الصناعية تحتل المرتبة الاولى في محافظة البصرة حيث تشكل أكثر من نصف المدارس المهنية وان هذه المدارس تحتاج الى عملية تطوير عن طريق فتح اختصاصات جديدة والاهتمام بالجانب العملي. كما ان المدارس التجارية هي الاخرى يمكن تطوير مناهجها لمواكبة سوق العمل.كما ان انخفاض مؤشر طالب / شعبة يعود إلى تخلف عملية التدريب العملي التي ترافق التعليم المهني اذ ان الأجهزة والمعدات والمكائن ومواد التدريب ليست بالمستوى المطلوب ، ولهذه المستلزمات دور كبير في تطوير نوعية المهارة للطلبة. كما ان اعداد الطلبة يبلغ في المدرسة الواحدة اكثر من (300) طالب ، وان هذا المعدل بعيد جدا من المعدل العام المعمول به عالمياً ، وهذا يعني قلة عدد المدارس المخصصة للتعليم المهني في المحافظة وعدم ملاءمتها لتصاميم مدارس التعليم المهني لغرض الدراسة المهنية. وكذلك قلة اقبال الطلبة على التعليم الصناعي بمرور السنوات وذلك لعدم وجود دافع لخريجي هذا النوع من التعليم كما ان هناك زيادة مستمرة في اعداد الطلبة المسجلين في التعليم التجاري. فضلاً عما يؤديه جنس الطالب واختصاصه من تأثير معنوي على التعليم المهني وذلك لان اغلب الطلبة الذكور يتجهون الى التعليم الصناعي واغلب الاناث تتجه الى التعليم التجاري ،ويعود سبب ذلك الى ان اختصاصات التعليم الصناعي تكون اقرب الى الذكور من الاناث. فتتوجه الطالبات نحو التعليم التجاري والفنون التطبيقية، اما الطلبة الذكور فان توجههم نحو الاقسام الثلاثة ( الصناعي والتجاري والزراعي)


Article
Determine the best model to predict the consumption of electric energy in the southern region
تحديد افضل نموذج للتنبوء باستهلاك الطاقة الكهربائية في المنطقة الجنوبية

Authors: ساهرة حسين زين الثعلبي/ --- خلود موسى عمران
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 90 Pages: 437-457
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Interest in the topic of prediction has increased in recent years and appeared modern methods such as Artificial Neural Networks models, if these methods are able to learn and adapt self with any model, and does not require assumptions on the nature of the time series. On the other hand, the methods currently used to predict the classic method such as Box-Jenkins may be difficult to diagnose chain and modeling because they assume strict conditions. So there was a need to compare the traditional methods used to predict the time chained with neural networks method to find the most efficient method to predict, and this is the purpose of this study. Contributes to predict future demand for electricity in the electric power sector to solve problems through future planning to meet changes in the demand for electricity increases. Experience has shown there is no way of certain predict appropriate for all cases, but that in each case the way of a private predict is needed to find and use. However, taking more than one way may lead to raising the future accuracy of the estimates. The present study aims to shed light on some of the statistical methods used to predict future demand for electricity for the Southern District, as well as a reference to more accurate methods to predict the future of energy. It has been used a number of methods to predict , such as econometric modeling technique, style and Box- Jenkins method of artificial neural network. And service to the goal of the study, which is based upon the premise that search: the neural network models more accurate than traditional models in long-term. As it is the most efficient and more accurate than other conventional models in dealing with non-linear time-series data. We have been using the annual electrical energy consumption data for the Southern District to conduct a comparison of the program through the application of SPSS and Minitab for statistical analysis, and Matlab language has been used to build a program in neural networks, and through the practical application it was found that neural networks gives better results and more efficient than the classic way.

لقد ازداد الاهتمام بموضوع التنبوء خلال السنوات الأخيرة وظهرت أساليب حديثة ومنها نماذج الشبكات العصبية Artificial Neural Networks، اذ إن هذه الأساليب قادرة على التعلم والتكيّف ذاتياً مع أي نموذج، ولا تحتاج إلى افتراضات لطبيعة السلسلة الزمنية. بالمقابل فان طرائق التنبوء الكلاسيكية المستخدمة حالياً مثل طريقة بوكس- جينكنز Box-Jenkins قد يصعب عليها تشخيص السلسلة ونمذجتها لأنها تفترض شروط صارمة. لذلك ظهرت الحاجة لمقارنة الطرائق التقليدية المستخدمة في التنبوء بالسلاسل الزمنية مع أسلوب الشبكات العصبية لإيجاد الأسلوب الأكثر كفاءة في التنبوء، وهذا يمثل الغاية من اجراء هذه الدراسة.يسهم التنبوء المستقبلي بالطلب على الكهرباء في حل مشاكل قطاع الطاقة الكهربائية من خلال التخطيط المستقبلي لتلبية الزيادة الحاصلة في الطلب على الطاقة الكهربائية. ولقد أظهرت التجارب عدم وجود طريقة تنبوء معينة ملائمة لجميع الحالات، بل إن لكل حالة طريقة تنبوء خاصة بها يتعين البحث عنها واستخدامها. إلا أن الأخذ بأكثر من طريقة قد يؤدي إلى رفع درجة دقة التقديرات المستقبلية. تهدف الدراسة الحالية الى تسليط الضوء على بعض الاساليب الاحصائية المستخدمة في التنبوء بالطلب المستقبلي على الطاقة الكهربائية للمنطقة الجنوبية، فضلا عن الاشارة الى اكثر الاساليب دقة في التنبوء المستقبلي للطاقة. وتم استخدام عدد من الاساليب للتنبوء مثل أسلوب نماذج الاقتصاد القياسي، اسلوب بوكس-جينكينـز وأسلوب الشبكة العصبية الاصطناعية. وخدمة لهدف الدراسة فان الفرضية التي يرتكز عليها البحث مفادها: ان نماذج الشبكات العصبية اكثر دقة من النماذج التقليدية في التنبوءات طويلة المدى. اذ تعد أكفأ وأكثر دقة من النماذج التقليدية الأخرى في التعامل مع بيانات السلاسل الزمنية غير الخطية. لقد تم استخدام بيانات استهلاك الطاقة الكهربائية السنوية للمنطقة الجنوبية لإجراء المقارنة من خلال تطبيق البرنامج SPSSو Minitab و Matlab للتحليل الإحصائي، وتم بناء برنامج بلغة مات لاب Mat lap للشبكات العصبية ، ومن خلال التطبيق العملي وجِدَ أن الشبكات العصبية. تعطي نتائج افضل واكثر كفاءة من الطريقة الكلاسيكية.


Article
محددات الطلب على الاستيرادات العراقية في اطار التحليل الحركي للمدة (1968-2002)

Authors: زهرة حسن عباس التميمي --- ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: AL GHAREE for Economics and Administration Sciences مجلة الغري للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1940794 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 2 Pages: 96-121
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study aims to provide a new estimate of the total demand for Iraq's imports for the period (8 196-2002), through the use of standard models and are equipped with diagnostic tests based on dynamic models in the framework of the concept of symmetry integration and error correction. Has been a focus on the most important determinants of the demand for imports, a total income and relative prices and the foreign reserves and the different alternatives. The study was moved to the analysis of the properties of time series variables and characterization using the form after several tests to determine the rank of the integration of all time series and verification of symmetry integration between the demand for total imports model variables to estimate the effects of short- and long-term determinants approach following error correction. This is another side of the study provided an estimate of the price elasticities Aldkhalah and demand for imports and Medellin short and long. The results confirmed the need to include kinetic structure in demand for imports in order to reverse the behavior modification function and hence the average length of delay as a medium.And enjoy the demand for imports few Bmronat in the short term and become much flexibility in the long term for both income and relative prices.

المستخلص تهدف الدراسة الى توفر تقديرات جديدة للطلب على اجمالي استيرادات العراق للمدة (8196-2002)، من خلالها استخدام النماذج القياسية ومجهزة باختبارات تشخيصية تعتمد على النماذج الديناميكية في اطار مفهوم تناظر التكامل وتصحيح الخطأ.فقد تم التركيز على أهم محددات الطلب على اجمالي الاستيرادات وهي الدخل والاسعار النسبية والاحتياطي الاجنبي وببدائل مختلفة. وقد انتقلت الدراسة الى تحليل خواص السلاسل الزمنية ولمتغيرات النموذج بعد توصيفها مستخدمة عدة اختبارات لتحديد رتبة تكامل كل سلسلة زمنية والتحقق من تناظر التكامل بين متغيرات نموذج الطلب على اجمالي الاستيرادات بهدف تقدير آثار المحددات قصيرة وطويلة الامد باتباع منهج تصحيح الخطأ. هذا ومن جانب آخر وفرت الدراسة تقدير للمرونات الدخلية والسعرية للطلب على الاستيرادات وللمديين القصير والطويل.وقد أكدت النتائج الحاجة لتضمين الهيكل الحركي في دالة الطلب على الاستيرادات من اجل عكس سلوك التعديل وعليه فان متوسط مدة الإبطاء بأنها متوسطة.ويتمتع الطلب على الاستيرادات بمرونات قليلة في المدى القصير وتصبح كثيرة المرونة في المدى الطويل لكل من الدخل والأسعار النسبية.

Keywords


Article
“The studyof theof factors of age and sex in the incidence of Tuberculosis in the province of Basra”
دراسة تأثير عاملي العمر والجنس في لأصابة بمرض التدرن في محافظة البصرة

Author: Asst.lecturer Sahera Hussein Zain AL-Thalbi م.م. ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: Basra studies journal مجلة دراسات البصرة ISSN: 19944721 Year: 2014 Volume: 17 Issue: 1994-4721 Pages: 202-230
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Pulmonary tuberculosis can be considered to be a source of threat on the part of a great number of people for it is one of the infectious diseases from which both human beings and animals might possibly suffer a lot. This contagious disease may result from pollution in general and from malnutrition and chronic ventilation in particular. That is why the greatest majority of infection occurs among those living in places that lack health quality standards. Being an industrial city, Basrah has made its population more ready for such a kind of infection. Basra environment has been polluted twice. First so many firms have been throwing their waste into the environment continually and second, the two successive gulf wars have brought damage to a large number of industrial factories with chemicals that have led to air pollution and chronic ventilation. Furthermore, the economic embargo can also be a cause of having this disease among the poor. Apart from being a health issue, tuberculosis is a social, psychological and economic problem. This disease often spreads among the youths and adults who are well-prepared for getting married and forming new families. This disease prevents these young people from taking care of their households. This study deals with certain aspects of the problem; namely, the ones of health consequences. It is a case study that concentrates on Basrah Governorate by taking a random sample from itsa Center for Tuberculosis. It is the center where 80% of the infections are often received. The percentage differences have been studied in relation to the two factors of sex and age. It has been concluded that a high percentage of infection covered male subjects of 15-55 years of age. Of course, man can be most productive at this age.

يعد مرض التدرن مشكلةً صحيةً تهدد حياة الكثير من الناس . فالتدرن هو أحد الأمراض المعدية المزمنة التي قد تصيب الإنسان أو الحيوان. وهو أحد الأمراض التي تنتج بسبب التلوث البيئي والعيش في أماكن سيئة التهوية ومن هنا كانت معظم الحالات تظهر بين من يعانون من سوء التغذية الشديدة و الذين يسكنون في مساكن تتنافى تماما مع المواصفات الصحية . وطبيعة مدينة البصرة الصناعية تجعل سكانها أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض، بسبب ما تخلّفه المصانع من تلوث, فضلاً عما تعرضت له المدينة من تلوثٍ مباشرٍ بسبب تدمير العديد من المنشآت الصناعية فيها خلال حربي الخليج، الأمر الذي أدى إلى تلوثٍ بيئيٍ شديد، رفع كثيراً من تركيز العناصر الكيمياوية في الهواء وهو أحد أسباب هذا المرض ، أضيف إلى ذلك ما أحدثه الحصار الاقتصادي في تلك الفترة من ازدياد حالات الإصابة بهذا المرض. ومرض التدرن من الأمراض المعدية ولا ييشكلّ مشكلةً مرضيةً فحسب، ولكنه مشكلة اجتماعية واقتصادية ونفسية ، إذ يصيب الأشخاص في مقتبل العمر، وهذا العمر مرتبط بتكوين الأسرة لذلك يحدث ارتباكا في ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية ، ويؤثر سلبياً على مواردهم التي يعتمدون عليها في إعالة أسرهم. إن هدف دراستنا التركيز على بعض جوانب هذه المشكلة وتأثيراتها الصحية، وقد أخذنا محافظة البصرة كحالة دراسية عن محافظات القطر الأخرى وتم اعتماد عينة عشوائية لعام (2010-2001) من مركز التدرن في البصرة كونه يستقبل أكثر من 80 % من المصابين في المحافظة. وتم استخدام الفروق بين النسبة لدراسة تأثير أهم عاملين يؤثران في حدوث الإصابة بالمرض ونوع تلك الإصابة وهما عمر المريض وجنسه.ولقد عكست النتائج التأثير الواضح لارتفاع مرض التدرن الرئوي عند الفئات العمرية(55-15). بالنسبة للذكور وهو العمر الذي يكون فيه الشخص أكثر إنتاجاً.

Keywords


Article
The Study of some influencing factors in a disease diabetes mellitus in Basra.
دراسة بعض العوامل المؤثرة في حدوث مرض داء السكري في محافظة البصرة – دراسة احصائية

Author: Lect .Sahera Hussein Zain Al-Thaalabi م.ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: Basra studies journal مجلة دراسات البصرة ISSN: 19944721 Year: 2015 Volume: 20 Issue: 1994-4721 Pages: 25-44
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Diabetes is a chronic disease that continues with the individual over his life, which affects not only a member or part of the body but affects and negatively affect all members of the body beginning of the skin and the bone ends. Through all the tissues and organs of the heart and blood vessels. It also affects the patient or his family economically.The diabetes and its complications a big problem from the health, social and economic worthwhile is increasingly widespread day after day, and its relationship to the progress of civilization are positively correlated Unlike many of the diseases that scientific progress was able to reduce them, but on some of them are totally eliminated.Has been taking the sample from the center of Endocrinology, Diabetes Hospital in Port-General in Basra for people living with disease, diabetes in 2012 and reached the sample (123) patients were relying in this sample some of the factors that affect directly or indirectly in the incidence of diabetes and thisfactors are (the patient's age, sex of the patient, the patient's weight and length to extract the body mass index, marital status of the disease as well as the percentage of sugar in the blood of the patient, measured for three consecutive months).And that the lack of statistical studies on this disease and severity of the most important reasons that encouraged the study of statistical study. The results reflected a clear impact of obesity in diabetes disease and thus may have confirmed the statistical side of the medical opinion.

داء السكري من الأمراض المزمنة التي تستمر مع الفرد على مدى حياته، وهو لا يصيب عضوا أو جزءا واحد من أعضاء الجسم وإنما يصيب ويؤثر تأثيراً سلبياًعلى كل أعضاء الجسم بداية من الجلد وانتهاءً بالعظم. مروراً على كل الأنسجة والأجهزة من قلب وأوعية دموية. كما إنه يؤثر على المريض أو ذويه من الناحية الاقتصادية.ويشكل مرض السكري ومضاعفاته مشكلة كبيرة من الناحية الصحية والاجتماعية والاقتصادية تعد جديرة بالاهتمام وهو يزداد انتشاراً يوماً بعد يوم، وتكون علاقته بالتقدم الحضاري علاقة طردية بعكس كثير من الأمراض التي استطاع التقدم العلمي الحد منها بل والقضاء على بعضها نهائياً.وقد تم أخذ عينة الدراسة من مركز الغدد الصماء والسكري في مستشفى الموانئ العام في البصرة للمصابين بمرض داء السكري لعام 2012 وبلغت العينة (123) مريضاً، وتم الاعتماد في هذه العينة على بعض العوامل التي تؤثر بصورة مباشرة او غير مباشرة في الإصابة بمرض داء السكري وهذه العوامل هي (عمر المريض، جنس المريض، وزن المريض وطوله، لاستخراج مؤشر كتلة الجسم، الحالة الاجتماعية للمرض فضلا عن نسبة السكر في الدم للمريض مقاسة لمدة ثلاثة أشهر متتابعة).وإن قلة الدراسات الاحصائية المتعلقة بهذا المرض وخطورته من أهم الدواعي التي شجعت على دراسته دراسة إحصائية. وقد عكست النتائج التأثير الواضح للبدانة في الاصابة بمرض داء السكري وبهذا تكون قد أكدت من الجانب الاحصائي الرأي الطبي.

Keywords

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (2)