research centers


Search results: Found 163

Listing 1 - 10 of 163 << page
of 17
>>
Sort by

Article
Economic Thought
اشكالية اعلاء مكانة القيمّ في العلمدراسة في الفكر الاقتصادي والتحليل الكلي

Authors: عبد الجبار محمود العبيدي --- محمد علي موسى المعموري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 55 Pages: 103-122
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

ان من اهم القضايا التي تثيرها المعرفة البشرية في تجلياتها، وتعبيراتها المفاهيمية، تكمن في مدى تأصلها وانتمائها الى البنى والتشكيلات الموضوعية (في مستوياتها التاريخية) التي تسعى لتفسيرها وادراكها ومضاهاتها. فالينبوع الذي يغرف منه الفكر مادته هو الكيان الاجتماعي المتموضع خارج الوعي والايدولوجيا.
ان قدرة الوعي على ادراك الواقع الموضوعي بخصائصه العامة يشكل الشرط الضروري لاكتساب الوعي ليس شرعية تمثيله واقعا محددا في ظروف تاريخية معينة، فحسب، بل واحتيازه على الابعاد القيمية بقدر مايمثل ادراكا متزايدا للصيرورة في تشابكاتها ومتداخلاتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقانونية والاخلاقية دون تمييز واستبعاد انتقائي بدعوى التخصص العلمي، والا يصبح الوعي، وان تلبّس العلم، وعيا لواقع انتقائي زائف، لا وجود له الا في رؤوس المفكرين بمقدار ركونهم الى المنطق الذاتي، والمنطق الصوري، والى استخدام الادوات التحليلية كفيصل حاسم لتمييز العلم.
كما ان تصوير الواقع وفقا لاهواء المفكر ومطامحه وارضاءً لقوى اثينية او سياسية واقتصادية سواء أكانت معادية للتقدم او مناصرة له سيؤول حتما الى وعي زائف.
فأين يتربع العلم اذن؟ ومتى تصبح المعرفة علما؟ واين تكمن قيمة العلم؟ وماهي علاقة العلم عموما، وعلم الاقتصاد خصوصا بالاخلاق؟ وهل للعلم اخلاقياته وقيمه الخاصة؟ وماهي قيم العلم؟
هذا ما سيكون مدار البحث وموضوعه.



Article
economic issues
الآثار الاقتصادية للفساد الاقتصادي

Author: يحيى غني النجار
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 54 Pages: 192-213
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There are many economic issues that concern society at the local and international levels and which constitute a serious challenge to the societies and governments , perhaps including the issue of corruption in all its forms and manifestations and effects , which now attract the attention the issue of human society everywhere . The term "corruption " was not known in the literature or the media before the final quarter of last century, but spread widely and its negative made it impose itself strongly in global forums , and that started the last decade of the last century until the issue of corruption became the focus attention of researchers who studied forms of corruption. Many of the studies discussed the issue of corruption has focused on non-economic reasons for corruption, and suggested means of reducing corruption through a package of laws and anti-corruption legislation and the application systems of good governance , either for reasons of economic corruption have been the lowest share of research and analysis. Despite the importance of non-economic causes of corruption , but the economic causes of great importance established by the facts in the form of slower economic growth and the erosion of available resources and deepening poverty situation , which requires due attention to this aspect. Thus , this research focus on the economic effects of corruption through disclosure of the nature of corruption and clarify concepts and factors of the spread and the impact on economics variables.

الفساد ظاهرة قديمة في فحواها وحديثة في أساليبها، تعددت أساليب الفساد بتنوع بيئته حيث اتخذت أشكال مختلفة منها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والقانونية والدولية، وإذا اعتبرت مكونات الفساد انعكاساً لهذه لبيئات عندئذ يمكن أن نستعير بعض الأسطر التي كتبها كليتجارد في كتابه
(السيطرة على الفساد) لتوضيح المكونات الأساسية للفساد، عبّر كليتجارد عن الفساد بالصيغة التالية:
الفساد(ف) = الاحتكار (أ) + حرية التصرف (ح) – المسائلة (م)
وقد طورت منظمة الشفافية الدولية تلك الصيغة آخذةً بنظر الاعتبار (النزاهة والشفافية)
فوضعت الصيغة التالية :
الفساد = (الاحتكار + حرية التصرف) – (مسائلة + نزاهة + شفافية)
مهما تعددت مكونات الفساد وأسبابه فان نتائجه تصب في وعاء واحد إلا وهو الهدر الاقتصادي للموارد المادية والمالية للمجتمع. وان لهذا الهدر آثار مباشرة وغير مباشرة. فالآثار المباشرة تتمثل بالهدر والغير مباشرة تتمثل بالخسائر الاقتصادية المحتملة التي كان من الممكن الحصول عليها عن طريق استغلال المبالغ التي تم هدرها. فالمبالغ المهدرة بسبب الفساد لو تم استثمارها فستؤدي إلى إنفاقات استهلاكية متتابعة تؤدي بدورها إلى خلق دخول متراكمة تصل إلى ما يزيد عن 4 مرات من حجم المبالغ المستثمرة وذلك بتأثير المضاعف، وتؤدي إلى خلق دخول أكثر وزيادة في الناتج إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار تحفيز الإنفاق الاستهلاكي للطلب الاستثماري لمواجهة الطلب الاستهلاكي، وبالتالي يتزايد الاستثمار مما يخلق المزيد من الدخول والناتج ويرفع من معدلات النمو الاقتصادي، حيث إن معدلات النمو الاقتصادي تعتبر انعكاساً لمقدار الإنتاج المتدفق
(التدفقات العينية) من القطاعات الاقتصادية التي تأخذ بدورها مساراً تصاعدياً إذا ما توفرت لها الموارد المالية الكافية لاستغلال الموارد المادية استغلالاً من شأنه أن يزيد تلك التدفقات. إلا إن مبالغ التهرب الضريبي (مثلاً) بقيت خارج السلطة المالية وخارج الخطة الاقتصادية وبالتالي لم يتسنى الحصول على تلك التراكمات الداخلية التي اوضحناها في متن هذا البحث، بل يمكن القول إن تلك التراكمات الداخلية المحتملة هي بمثابة خسارة لحقت بالدخل القومي. إذ إن هروب مبلغ 184 مليون دينار (مثلاً) من الإنفاق القومي تؤدي إلى خسارة في الدخل القومي تفوق ذلك المبلغ لتصل إلى حوالي 802.293 مليون دولار. وان جزءاً من هذا المبلغ والمقدّر بحوالي 2.293 مليون دولار هو وفرة نقدية حصلت نتيجة للاستثمارات المولدة، وهذه الوفرة السنوية في حالة تخطيطها ستصب في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، لذا يمكن توقع حصول تلكؤ وتباطؤ في التنمية الاقتصادية نتيجة الفساد الاقتصادي سواء بشكل تهريب أو تهرب ضريبي أو تهرب جمركي أو غش تجاري وصناعي أو تبييض أموال أو أي شكل آخر من أشكال الفساد .


Article
Economic efficiency estimation of Rice crop in the Najaf Province in 2016 growing season
تقدير الكفاءة الاقتصادية لمحصول الشلب في محافظة النجف الاشرف للموسم الزراعي 2016

Authors: Nagham R. Mohammed نغم رحمن محمد --- Eskander H. Ali أسكندر حسين علي
Journal: Jornal of Al-Muthanna for Agricultural Sciences مجلة المثنى للعلوم الزراعية ISSN: 40862226 Year: 2018 Volume: 6 Issue: 4 Pages: 55-65
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to estimate the economic efficiency of economic recourses that used in Rice production. Estimation was achieved by comparing the optimal quantities of resources and the used quantities. 30 farmers were involved in this questioner study in Najaf Province in 2016 growing season. The project depends on economic efficiency assessment and separating its components into technical and special efficiencies based on data envelop analysis. Optimal input sample under fixed and changed output of the capacity in counting the technical efficiency, and changed output of the capacity in counting special and expense efficiencies. Capacity average reaches 0.89, which led to a reverse relationship with family size and in line with relationship with the cultivation experience. The technical efficiency average was 0.90 which is an evidence on that these farmers able to obtain the same level of drop production by using 90% of production expenses with keeping the same production level. Expenses efficiency average was 0.67, which is an evidence on the reverse relationship between family size and positive with years of farming experience. Although the cultivated areas were increased the cultivating economic efficiency was decreased, which means crop production decreases that causes a rising in the economic inputs. This study recommends that using the production expenses according to the scientifically recommended quantity and ways, especially, seed quantity and fertilizer that are suitable for each crop to reach the optimal efficiency.

هدف البحث الى تقدير الكفاءة الاقتصادية لاستخدام الموارد الاقتصادية لإنتاج الشلب بفروعها التقنية والتخصيصية ، وكذلك هدف الى إجراء مقارنة بين الكميات المثلى والكميات الفعلية من الموارد المستخدمة ، جمعت البيانات بصورة استمارة استبيان من 30 مزارع للمحصول في محافظة النجف الاشرف لسنة 2016 ، وقد اعتمد البحث في تحقيق أهدافه على تقدير الكفاءة الاقتصادية وفصل مكوناتها الى كفاءة تقنية وكفاءة تخصيصية على تحليل مغلف البيانات حيث تم استخدام نموذج التوجيه الإدخالي في ظل العائد الثابت والمتغير للسعة في حساب الكفاءة التقنية والعائد المتغير للسعة في حساب الكفاءة التخصيصية وكفاءة الكلفة . أذ بلغ متوسط كفاءة السعة 89 % ، كما وبلغ متوسط الكفاءة التقنية نحو 90 % وهذا يدل على أن مزارعي العينة يمكنهم تحقيق المستوى نفسه من الإنتاج باستخدام 90% من موارد الإنتاج مع الحفاظ على مستوى الإنتاج الحالي ، وان كفاءة الكلفة التي بلغ متوسطها نحو 67 % مما يدل على ان العينة تتحمل تكاليف اضافية مقدارها 33 % إذ توصل البحث الى العديد من النتائج المرتبطة بالكفاءة الاقتصادية منها هناك هدر بالموارد الاقتصادية مما يترتب عليه زيادة التكاليف وعليه يوصي البحث باستخدام مدخلات الإنتاج بالكمية والكيفية الموصى بها علميا وخاصة كمية البذور والأسمدة بما يتلائم مع احتياج المحصول للوصول إلى درجة كفاءة مثلى.

Keywords

Estimation --- Economic --- Efficiency --- Rice --- Najaf.


Article
iraqi economic,
معالجة التضخم في الاقتصاد العراقي

Author: ميسر قاسم محمد غزال
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 49 Pages: 125-138
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

لا يتسع هنا المجال لأستعراض كامل الخلفيات التاريخية التي انتجت اوضاعنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتأزمة الحالية، وجل ما يمكن قوله هو ان الشعب العراقي وخلال ما يربو على ربع قرن لم يحصد سوى عدد من الحروب والعقوبات الدولية فالازمات التي ولدت الرعب والجوع المستمر للشعب حتى يومنا هذا.
لقد كان الاقتصاد الوطني اول واكبر المتضررين من تلك الازمات ومن سياسات الدولة غير العقلانية فكانت النتيجة اعباء ثقيلة لم يتمكن الشعب من حملها فإنعكست بتدهور الحالة المعيشية وفقدان الكثير من الحقوق والفرص فتدني الاقبال على الحياة والحماس في العمل فإنتكاس لكافة المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية التي تقاس بها ديناميكية المجتمع.
ويعاني الاقتصاد العراقي حالياً ازمة اقتصادية مركبة ومتعددة الابعاد احد ابعادها او مظاهرها هو التضخم ذو المعدلات المتفجرة اما ابعاد الازمة الاخرى فهي كثيرة منها تعطل الكثير من الطاقات الانتاجية ومنها البطالة ومنها انعدام او أنخفاض معدل النمو الاقتصادي وينتج عن كل ذلك تدهور مستويات الدخل الحقيقي وانخفاض مستوى معيشة واستهلاك الفرد. ولم تظهر هشاشة او ضعف البناء الاقتصادي بشكل واضح الا بعد فرض نظام العقوبات الاقتصادية الدولية حيث كانت النتيجة الأبرز تتمثل في ظهور ركود اقتصادي عميق مصحوباً بمعدلات قياسية من التضخم سببها الأساس تدهور جهاز الانتاج والعرض وارتفاع المستوى العام للأسعار حتى مع تدني حجم الطلب الكلي.
ان الصدمات التي تعرض لها القطاع النفطي طيلة العقدين الاخيرين من القرن الماضي مضافاً اليه ضعف مساهمة القطاعات الانتاجية أدخل الاقتصاد العراقي في دورة ركود حادة وطويلة وبالتالي جعل معدلات النمو للمتغيرات الاقتصادية الكلية تتجه نحو السالب.
وفي ظل تراجعات اقتصادية كهذه فإن أية سياسة نقدية او مالية توسعية سوف تؤدي الى ارتفاع معدلات التضخم بشكل لا يمكن السيطرة عليه.
وتحت ظروف كهذه فإن أي تعرض لدور الدولة الاقتصادي بدءً من امتلاكها لقطاع اقتصادي عام استراتيجي وانتهاءً بتخطيطها المباشر وأشرافها غير المباشر على مجمل النشاط الاقتصادي سيمنع اجراء التحولات الهيكلية الضرورية في الاقتصاد العراقي، ان التلقائية او العفوية او الحرية الاقتصادية التي يتغنى بها أنصار الرأسمالية المتطرفين تصلح فقط لمستوى متقدم من التطور الرأسمالي وهي لا تصلح للأقتصاديات التي تمر بمراحل التحول من التخلف الى التنمية.
ان هذا البحث ينطلق من فرضية مفادها ان التضخم النقدي الحالي في العراق وهذا المستوى العام المرتفع للأسعار يأتي كنتيجة لتدهور وتعطل قوى الانتاج العراقية فهبوط في كمية السلع المعروضة يقابله أنفاق حكومي متزايد وغير منتج، وبالتالي فما لم تبدأ عجلة الانتاج الوطني بالدوران الفوري والسريع فإن أي من مظاهر او مؤشرات الازمة الاقتصادية الحالية ومنها التضخم لن يمكن علاجها حيث يبقى الحل في تغيير استراتيجي جوهري في مجمل المنهجيات والمنطلقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
ان البعد الزماني لهذا البحث هو بداية الارتفاع الكبير في معدلات التضخم في الاقتصاد العراقي والذي ارتبط مع بداية التداعيات والانهيارات في المؤشرات الاقتصادية الكلية بعد حرب الخليج الثانية عام 1991 ولكل المرحلة الزمنية الممتدة حتى يومنا هذا.


Article
النشاط المصرفي في العراق خلال الحكم العثماني المتأخر والاحتلال البريطاني 1869- 1917

Author: ميثم عبد الخضر جبار علي السويدي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 277-313
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The bank system, one of the tools and mechanisms important for any country in the world to achieve economic stability to that country and by providing pillars of appropriate economic policies in general and financial policies and cash, in particular, to carry out the performance of our duties main tasks upon which the economic stability of the country. The banking system essential for economic policies and other financial ones it is so essential and very important in the economic process . The period which is covered by the research is the worst periods that here passed on modern and con temporary spread of administrative corruption and the penetration of the colonial and the collapse of the Ottoman Empire history of Iraq , through there were always the field of investment and strong competition among European countries colonial for concessions in Iraq . Which led to the establishment of banking branches wrestling the task of paving the way of banking activity . The establishment of branches of international banks in Iraq in that epoch in the history of Iraq giving the evidence that commercial movement and is the importance of Iraq at the time for the countries of the colonial because there are a big goods in Iraq in addition to a significant contribution to the consolidation of knowledge in banking , which was produced in some banking and small businesses that dealt currency exchange system , which was the founding of some banks an in Iraq hands within the country .The establishment of banks is the evidence of community awareness of the importance of those acts by which is open to the world and grow the of trade movement .

يعد الجهاز المصرفي احد الأدوات والآليات المهمة لأي دوله من دول العالم من اجل تحقيق الاستقرار الاقتصادي لتلك ألدوله وذلك عن طريق توفير الركائز الملائمة للسياسات ألاقتصاديه بصوره عامه والسياسات المالية والنقدية بصوره خاصة للقيام بأداء ما أوجب عليها من مهام رئيسه يستند إليها الاستقرار الاقتصادي للبلد. والجهاز المصرفي عنصر أساسي للسياسات ألاقتصاديه الأخرى وخصوصا المالية منها وهو بذلك يشكل ركنا أساسيا ومهما في العملية ألاقتصاديه . تعد المدة التي تناولها البحث من أسوء الفترات التي مرت على تاريخ العراق الحديث والمعاصر حيث انتشار الفساد الإداري والتغلغل الاستعماري وانهيار ألدوله العثمانية وعلى الرغم من ذلك كانت هناك مجال استثماري ومنافسه قويه بين الدول الاوربيه الاستعمارية للحصول على امتيازات في العراق الأمر الذي أدى إلى إنشاء فروع لمصارف أجنبيه كانت عاملا مهما مهد الطريق لنشاط مصرفي في العراق لتقديم التسهيلات أللازمة للشركات ألمساهمه في الاستثمار داخل البلاد . كان تأسيس فروع للمصارف العالمية في العراق في تلك ألحقبه من تاريخ العراق دليلا على نمو الحركة التجارية وأهميه العراق آنذاك بالنسبة للدول الاستعمارية المستثمرة فيه لوجود الخيرات الكبيرة في العراق هذا بالاضافه إلى مساهمة كبيره منها في ترسيخ المعرفة في نظام الصيرفه والذي أنتج بعض الصيارفة والشركات الصغيرة التي تعاملت بتبادل العملات والتي كانت لتأسيس بعض المصارف بأيدي عراقيه داخل البلد . إن إنشاء المصارف ماهو إلا دليل على وعي المجتمع باهميه تلك الأعمال التي في ضلالها يكون الانفتاح على العالم وينمي حركه التبادل التجاري .


Article
The economics of poultry production in Muthanna Governorate for the year 2017
اقتصاديات إنتاج الدواجن في محافظة المثنى للعام 2017

Authors: Ali J. A. علي جابر عبد الحسين --- Haider H. B. حيدر حميد بلاو
Journal: Jornal of Al-Muthanna for Agricultural Sciences مجلة المثنى للعلوم الزراعية ISSN: 40862226 Year: 2018 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 60-66
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed to estimate the function of poultry production and its economic derivatives, as well as the calculation of some indicators of the economic efficiency of the production and its factors, data were obtained through a random sample that included 35 fields, which accounted for 32% of the total poultry producers in the province. The logarithmic formula was chosen as the most suitable for passing the tests, also the results of the efficiency of the factors of production showed that the producers were not efficient in the use of the elements of production, especially medicines. The results of the criteria of economic efficiency of net cash income, net farm income, returns of agricultural work, The total return of the capital were as follows, respectively (30461.82, 28778.25, 28023.04, 26282.47, 33027.46, 31343.89) thousand dinars, the capital return was 1.057, which is a good indicator from the point of view of the producer and the society, and the period of capital recovery invested in the meal And the economic derivatives showed that the production elements fall within the second stage of production. The total flexibility of the production elements was about 1.16. This means increasing the return to capacity. The study recommended that the necessity to protecting and encouraging domestic poultry production by limiting the import of poultry meat. Frozen Kun production The local is able to fill a large part of the local need which involves economic and health important political benefits.

استهدف البحث تقدير دالة إنتاج الدواجن ومشتقاتها الاقتصادية ، فضلا عن حساب بعض مؤشرات الكفاءة الاقتصادية للانتاج وعوامله، تم الحصول على البيانات من خلال عينة عشوائية شملت 34 حقل شكلت نسبة 31.5% من اجمالي منتجي الدواجن في المحافظة، وتم اختيار الصيغة اللوغارتمية كونها الاكثر ملائمة لاجتيازها الاختبارات الاحصائية والقياسية، وأظهرت نتائج كفاءة عوامل الانتاج ان المنتجين كانوا غير كفوئين في استخدام عناصر الانتاج خصوصا الادوية ، وكانت نتائج معايير الكفاءة الاقتصادية المتمثلة بصافي الدخل النقدي ، وصافي الدخل المزرعي ، وعوائد العمل المزرعي ، وعوائد الادارة المزرعية والقيمة المضافة الاجمالية والصافية كما ياتي وعلى التوالي ( 30461.82 ، 28778.25 ، 28023.04، 26282.47 ، 33027.46 ، 31343.89) الف دينار ، وكان مردود راس المال هو 1.057 وهي نتائج ذات مؤشر جيد من وجهة نظر المنتج والمجتمع، وفترة استرداد راس المال المستثمر في الوجبة الواحدة هو 0.88 سنة اي مايعادل ست وجبات ، كما وبينت المشتقات الاقتصادية ان عناصر الانتاج تقع ضمن المرحلة الثانية للانتاج ، وبلغت المرونة الكلية لعناصر الانتاج نحو 1.16 وهذا يعني زيادة العائد للسعة، اوصت الدراسة على حماية وتشجيع إنتاج الدواجن محليا من خلال الحد من استيراد لحوم الدواجن المجمدة كون الانتاج المحلي قادر على سد جزء كبير من الحاجة المحلية والذي ينطوي على فوائد سياسية واقتصادية وصحية مهمة ، فضلا عن انشاء مجازر محلية لحفظ وتعبئة الدواجن .


Article
Trade relations between Iraq and selected Arab countries for the period 2003 -2013
العلاقات التجارية بين العراق وبلدان عربية مختارة للمدة (3003- 2013)

Authors: رافد قيس فرحان --- وليد عبد المنعم عباس الدركزلي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 95 Pages: 326-344
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Ping message focused on highlighting the fact commodity trading in Iraq, and increased exposure to world merchandise trade imbalance, which dominate Iraq's foreign trade major commodity is oil, and therefore the inability of Iraq to control financial revenue as a result of the fluctuations in the international market, the shortage of commodity products will lead inevitably to the weakness in the ability of the local market to meet the internal demand and due to the lack of flexible production machine For agricultural, industrial and economic sectors are responding to changes in the domestic or external demand which will open the door to merchandise imports to invade these markets, since the adoption of the Iraq oil exports, will expose the economy to heavy pressure, especially on the balance of payments, due to the great needs to fill the request of productive sectors for development, so that the export sector in Iraq suffer from many internal constraints of underdevelopment of the productive sectors that are unable to meet the demand of domestic and external demand As a result of structural imbalance and qualitative degredation due to the weakness of Iraq's economic diversity, with an average relative importance of commodity exports (3%) of GDP, length of study

اهتم البحث بإلقاء الضوء على واقع التجارة السلعية للعراق مع بلدان عربية مختارة للمدة 2003- 2013، وزيادة درجة الانكشاف الاقتصادي على دول العالم واختلال الميزان التجاري السلعي ، اذ تسيطر على تجارة العراق الخارجية سلعة رئيسة وهي النفط وتعد المورد الاساسي للبلد، ومن ثم عدم قدرة العراق على التحكم بإيراداته المالية نتيجة التقلبات التي تحدث في السوق الدولية ، إذ ان شحة المنتجات السلعية سيقود حتما الى ضعف في قدرة السوق المحلية على تلبية الطلب الداخلي ويعود السبب في ذلك الى عدم وجود جهاز انتاجي مرن للقطاعات الاقتصادية الصناعية والزراعية تستجيب للتغيرات التي تحصل في الطلب المحلي او الخارجي وهو ما سيفتح الباب إمام الاستيرادات السلعية لغزو هذه الاسواق ، اذ ان اعتماد العراق على تصدير النفط لمدة طويلة ،سوف يعرض اقتصاده الى ضغوط شديدة ولاسيما في ميزان المدفوعات، بسبب الاحتياجات الكبيرة لسد طلب القطاعات الانتاجية لأغراض تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة، حيث ان القطاع التصديري في العراق يعاني من العديد من المعوقات الداخلية المتمثلة بتخلف القطاعات الانتاجية كافة العاجزة عن تلبية الطلب المحلي او الطلب الخارجي نتيجة اختلال بنيوي ونوعي وتدهور ملحوظ بسبب ضعف التنوع الاقتصادي للعراق حيث بلغ متوسط الاهمية النسبية للصادرات السلعية غير النفطية ( 3% ) من مجموع الناتج المحلي الاجمالي طول مدة الدراسة .


Article
The Impact of Money Laundrying on Economic and Financial Stability: Ways of treatment on the Traditional Economy and Islamic
غسيل الأموال وآثاره الاقتصادية وسبل العلاج في الاقتصاد الوضعي والاقتصاد الإسلامي

Authors: محمد عبدالكريم المومني --- هشام شنطاوي --- تيسير المومني
Journal: Tikrit Journal of Administration and Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الإدارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 40 part 2 Pages: 26-38
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The aims of this study is to evaluate the phenomenon of money laundry on Economic Performance and ways to compact this phenomenon. To achieve the objective of this study, it has been divided into three issue: The first issue is to define the concept of money laundering, the second issue is to know the impact of this phenomenon, and the last section is to know the ways of treatment and how to face this phenomenon. The major responsibility lies on the banking sector and financial institutions, because banks are the main channel for any Economic transaction and accepting any deposits. This study found that, there are different ways to deal with this phenomenon, the government must do great job and to intensify its effort in fighinting the corruption and money laundry. Moreover, the government must tighten its controland strictly enforce the laws, especially laws related to foreign trade and the movement of capital abroad.

يهدف البحث إلى د ا رسة ظاهرة ما يعرف بغسيل الأموال من جانب الآثار الاقتصادية وسبلالمكافحة لهذه الظاهرة. ولتحقيق الهدف من هذا البحث فقد تم تقسيمه إلى ثلاث مباحث رئيسيةوكما يلي : المبحث الأول حيث تم إف ا رده ليكون مدخل مفاهيمي لغسيل الأموال، أما المبحث الثانيفقد تم د ا رسة الآثار الاقتصادية لهذه الظاهرة، وأما سبل مكافحة هذه الظاهرة فقد تم د ا رستها فيالمبحث الثالث وصولا إلى نتائج البحث والتي أهمها: إن العبء الأكبر لظاهرة غسيل الأموال يقععلى عاتق المصارف والمؤسسات المالية، لان هذه المصارف هي القناة الرئيسية التي يصب فيهاغاسلوا الأموال أموالهم, كما توصل الباحث إلى إن هناك عدة وسائل لمكافحة هذه الظاهرة ، منهاقيام الدولة بتشديد الرقابة وتنفيذ القوانين بشكل حازم خاصة القوانين المتعلقة بالتجارة الخارجيةوحركة انتقال رؤؤس الأموال إلى الخارج .


Article
The Role of Producing Economic Activities in the Growth of Total Fixed Capital in Iraq for (2000-2016)
دور الأَنشطة الاقتصادية المنتجة في نمو إِجمالي رأَس المال الثابت في العراق للمدة (2000-2016)

Loading...
Loading...
Abstract

The economic activities produced in particular are of great importance because they have a great role in all economic aspects of the country. This is explained by the old and modern theories about the role of productive economic activities in the growth of the total fixed capital formation because the activity when it is productive contributes to the country's macroeconomic development process. This study aims to analyze and measure the productive activities and their role in the capital formation (investment) of the Iraqi economy during the period from 2000 to 2016. It considered two periods before 2003 and after 2003, which is a major turning point for the Iraqi economy for the US to Iraq and the radical changes that took place in the reality of the Iraqi economy. The standard ratios in this study were calculated between the gross fixed capital formation of the public sector (a dependent variable) and the most important economic variables in Iraq, the economic activities produced (agriculture, hunting and fishing, mining and quarrying, industry, Sector of Construction and Building) And the total savings (independent variables). A set of standard tests, such as the extended Dickey-Fuller test and the joint integration test to test the relationship between the variables. Was used Joint integration to ARDEL. As well as have been used Error Correction Model for the type of relationship between variables in the long and short term using the SPSS.22 program

تُعد الانشطة الاقتصادية المنتجة منها خصوصاً ذات اهمية كبيرة لما لها من دور كبير في جميع الجوانب الاقتصادية للبلد، وهذا ما فسرته النظريات القديمة والحديثة عن دور الانشطة الاقتصادية المنتجة في نمو اجمالي تكوين رأس المال الثابت، لأن النشاط حينما يكون منتجاً يساهم في عملية التنمية للاقتصاد الكلي للبلد إذ تهدف هذه الدراسة الى تحليل وقياس الانشطة المنتجة ودورها في التكوين الرأسمالي (الاستثمار) للاقتصاد العراقي خلال المدة من عام 2000 وحتى عام 2016 وتعد فترتان قبل عام 2003 وبعد عام 2003 التي تعد نقطة تحول كبيرة للاقتصاد العراقي لاسيما بعد الاحتلال الامريكي للعراق وما حصل من تغيرات جذرية في واقع الاقتصاد العراقي.تم حساب العلاقات القياسية في هذه الدراسة بين إجمالي تكوين رأس المال الثابت للقطاع العام (متغير تابع) وأهم المتغيرات الاقتصادية في العراق وهى الأنشطة الاقتصادية المنتجة (قطاع الزراعة والصيد وصيد الأسماك، قطاع التعدين والمقالع، قطاع الصناعة، قطاع التشييد والبناء) وكذلك إجمالي الناتج المحلي (المتغيرات المفسرة) كما تم استخدام مجموعة من الاختبارات القياسية مثل اختبار ديكي-فولر الموسع واختبار التكامل المشترك لاختبار العلاقة بين المتغيرات وتم استخدام التكامل المشترك لأردل وكذلك تم استخدام نموذج تصحيح الأخطاء لمعرفة نوع العلاقة بين المتغيرات في الأجل الطويل والقصير باستخدام برنامج (SPSS.22).


Article
Humanity has Suffered Greatly from the Economic crisis and instability, Before the Emergence of the rule of the Capitalist System,
الحل الكينزي للازمة الاقتصادية الرأسمالية

Author: عبد الجبار محمود العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2007 Volume: 13 Issue: 47 Pages: 20-41
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Humanity has Suffered Greatly from the Economic crisis and instability, Before the Emergence of the rule of the Capitalist System, However, the reaons were Different. But almost Completely Contradictory. At a time When the Causes of the Crisis was due to the time Factor is the product of failure of productie forces, Bears modern Crises resoled by the progress that is in the embrace of the abundance, and as far as lies in the nature and content of the capitalist system itselfas a system based on the creation of productive capacities in excess unable to accomplish through demand by the chaos of production based, on the logic of the market on one hand, and the nature of the output and direction. On the other hand the relationship with the weather the crisis and the problems of growth capitalists was passing by Keynesian logic throuth increased spending, encouraging and creating opportunities for investment, Which were served to increase the surplus of new economic opportunities and reduced absorbed oer again because subjected to long- term plans and programs of short- term oriented to get rid of the waves of recession. In other words, The plans and programs for the treatment of the session was the same for the treatment of crisis ! Through greater spending a military character. Immersion in military solutions, which have become accustomed and Mstshlah (ex destructive impact out side Almitropoulat) by the junta bureaucracy financial Alaskartarih technological as well as industrial been behind the economy goes into chronic crisis / sustainable, With the decline of Science and capitalist thought Kept Keynesian and his following to provide answers out side militarization, waste and the exploits of war. Yet the force and turn cursing imperial approach to classify clothes after fatalistic represented globalization (after narrow, and deface and Amrktha). Were the real Alkrottraja efficiency adancing force to replace reason.

يتضح من خلال ما تقدم ان الكينزية فيما قدمته كحل للازمة الرأسمالية (في صورتها النموذجية عام 1929) لم ترتقي الى مستوى الحل للازمة بمقدار ركونها في الاجل القصير . وتجريد الاطار النظري من دور المناطق غير الرأسمالية / الحواشي (رغم اصرار النموذج الادعاء على افتراض الرأسمالية نظاما داخليا) من جهة, ومن عسكرة الاقتصاد, من جهة اخرى .ان ما اعطى الكينزية من فرصة للاصطفاف النظرياتي, ليس استخدامها للمنطق (رغم شكليته) حسب, بل والتبطن بالمنطق لاخفاء الايحاءات اللامنظر فيها, واللا متعقل فيها, المعتمدة على فوتوغراف الحرب الكونية الاولى (فيما وفرته من استخدام كامل) ومحاولته اكسائها ثوبا مفاهيميا واطارا نظريا قائما على العسكرة, التي ان كانت قد شكلت عنصر انفلات متكرر من الازمة حقا, فهذا ليس بفضل نقص الاستهلاك الذي اقام نظريته عليه, بل بفعل نقص الدمار, نقص الحروب, نقص العسكرة (المثمرّة, المحقّقة, المتحّولة الى ثروة خارج المتروبولات) ودورها في تحقيق الاستخدام الكامل .ان هذا التلميح لتحويل الحواشي الى اسواق لتصريف اسلحة الدمار من خلال عسكرتها, واقراضها وتهيئتها للقيام بحروب النيابة, اسهم في منع وقهر وحرمان شعوب تلك البلدان من فرصتها التاريخية للتقدم واقامة نموذجها الحضاري الخاص,عبر اشغالها بالحروب المفتعلة المجانية التي تبهرك تفاهة اسبابها, وتخريب ميكانزماتها الداخلية لتصبح جاهزة للافتراس في تحول الرأسمالية الى امبريالية عولمية بربرية, عولمية مأمركة, عولمية ناقصة .

Listing 1 - 10 of 163 << page
of 17
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (163)


Language

Arabic and English (163)


Year
From To Submit

2019 (29)

2018 (27)

2017 (23)

2016 (12)

2015 (15)

More...