research centers


Search results: Found 18

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Measuring the Effect of changes in the money supply on the Iraqi Gross Domestic Product for the period 2005-2015
قياس اثر التغيرات في عرض النقد على الناتج المحلي الاجمالي العراقي للمدة 2005 – 2015

Authors: Ahmed S. Al Hamdani أحمد شهاب الحمداني --- Rafah S. Al Hamdani رفاه شهاب الحمداني --- Abdul Qader Nayyef عبد القادر نايف
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2018 Issue: 30 Pages: 1-16
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

The paper deals with measuring the changing effects in money of supply on GDP. It also applies the descriptive approach and economic measurements in order to reformate the sample via dependence on program of Eviews for analysis, in the light of the data base of central bank of Iraq during (2005-2015). Also we rely on the testing of Dickey-Fuller and (ADF) and Philips Perron (PP) in order to know the stationery of variables.Through the use of Ordinary Least Square Method (OLS) and we estimated the equation. The results presented showed that the value of R2 was (93%) and that presented cash has in one unit as the final GDP will be changed by (0.989). The study concludes to making balance between money of supply to gain the development in real sectors through the distribution of final product in country.

تهدف هذه الدراسة الى قياس اثر التغيرات في عرض النقد على الناتج المحلي الاجمالي، وقد استخدمت المنهج الوصفي ومنهج الاقتصاد القياسي في تكوين النموذج بالاعتماد على برنامج Eviews في التحليل، في ضوء بيانات البنك المركزي العراقي (2005-2015) كما تم الاعتماد على اختباري ديكي فولر وفيليبس بيرون لمعرفة مدى سكون المتغيرات، وباستخدام طريقة المربعات الصغرى OLS تم تقدير المعادلة واظهرت النتائج بأن قيمة R2 قد بلغت (93%) وهذا ما يدل على ان المتغير المستقل (عرض النقد) يفسر التغيرات في الناتج المحلي (المتغير التابع) بنسبة (93%) وعندما يتغير عرض النقد بوحدة واحدة يتغير الناتج المحلي الاجمالي بمقدار المعلمة (0.989) واوصت الدراسة بضرورة تحقيق التوازن بين عرض النقد في العراق وتحقيق النمو في القطاع الحقيقي من خلال تنويع القاعدة الانتاجية في البلد.


Article
Measure the impact of the age structure of the population on the gross domestic product in Iraq
قياس اثر التركيب العمري للسكان على الناتج المحلي الإجمالي في العراق

Author: رحيم كاظم حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 72 Pages: 188-198
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the effect of age structure of the population on GDP in Iraq and determine the age groups of children and any of the producers wham are of working age and the elderly of the importance for the purposes of economic planning. Proportion of the age group (0 - 4)Years approached the fifth of Iraq's population reaching Year2007. (17%)Iraq's population young as the percentage of the population in the age group less 15 Year (43%) Year 2007. while The proportion of the population of Age group15-64Which represents the proportion of the working age population amounted (56%,57% ) For years ( 1997,2000 ) Respectively. The The growth rate of gross domestic product (GDP) during the study period( 1987- 2007 )Amount About 9.7% , While the growth rate of the population in Iraq for the period ( 1987 - 1997 ) About 2.7% , Then recorded a relatively large increase for the period (1997 - 2007 )To score ( 3.1%) Almost. Between standard variable analysis (X2) (Category producer) moral, in other whord the, increase in productive class (23.57% ( Leads to increased GDP by $ ( 1% ).

يهدف البحث إلى التعرف على اثر التركيب العمري للسكان على الناتج المحلي الإجمالي في العراق وتحديد الفئات العمرية من أطفال ومنتجين أي من هم في سن العمل والمسنين لأهمية ذلك لإغراض التخطيط الاقتصادي. فقد كانت نسبة الفئة العمرية (0-4) سنوات اقتربت من خمس سكان العراق حيث بلغت سنة 2007 .17% سكان العراق يتسمون بالفتوة إذ بلغت نسبة الســكان في الفئة العـمرية دون 15 سنـة 43%سنة (2007 ). إما نسبة السكان في الفئة العمرية( 15-64 ) التي تمثل نسبة السكان في سن العمل بلغت 56% ،57% للسنوات ( 1997،2000) على التوالي. إن معدل النمو للناتج المحلي الإجمالي خلال مدة الدراسة( 1987-2007) بلغ حوالي 9.7% ، في حين بلغ معدل نمو السكان في العراق للمدة (1987 – 1997 ) حوالي 2.7%، ثم سجل ارتفاعا كبير نسبيا للمدة ( 1997 – 2007 ) ليسجل 3.1% تقريبا . بين التحليل القياسي إن المتغير (X2) ( الفئة المنتجة) معنوي ، أي أن زيادة الفئة المنتجة ((23.57% يودي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بما مقداره (1%)


Article
Public Debt and its Impact on Some Macroeconomic Variables: An Analytical Study of Selected Arab Countries for the Period (2004-2017) Using the Panel Model
الدين العام وأثره في بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية دراسة تحليلية لدول عربية مختارة للمدة (2004 -2017) باستخدام نموذج البانل

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to clarify the structure of public debt and its impact on some macroeconomic variables and the extent of the impact of the increase in public debt on those variables. In order to reach the goal has been relied on methods of analysis through analysis of public debt structure on some macroeconomic variables in sample countries the study (Jordan, Lebanon, Egypt, Yemen). Was also used quantitative analysis based on standard methods, through the application of the method of tablet data (Panal Data), which combines cross sections and time series, based on annual data for the period (2004-2017) included sample countries in order to know whether the structure of the public debt has a positive or negative effect on those variables. The results of the standard study showed that there is a significant and positive impact of public debt on both GDP, imports and investments.

هدفت هذه الدراسة الى توضيح هيكل الدين العام واثره في بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية ومدى التأثير الذي يمارسه الزيادة في الدين العام على تلك المتغيرات ومن اجل الوصول الى الهدف قد تم الاعتماد على طرق التحليل من خلال تحليل هيكل الدين العام على بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية في دول عينة الدراسة (الاردن، لبنان، مصر، اليمن) وتم ايضاً استخدام التحليل الكمي بالاعتماد على الطرق القياســية وذلك مـن خــلال تطبيــق اسـلوب البيانات اللوحيــة (Panal Data) الذي يجمع المقاطع العرضية والسلاسل الزمنية وذلك اعتماداً على بيانات سنوية للمدة (2004-2017) شملت دول العينة وذلك من اجل معرفة هل أن لهيكل لدين العام تأثير ايجابي ام سلبي على تلك المتغيرات. واظهرت نتائج الدراسة القياسية أن هناك تأثير معنوي وايجابي للدين العام على كل من الناتج المحلي الاجمالي والاستيرادات والاستثمارات.


Article
The relation between the governmental consumption expenditure and the economic growth in Iraq for the period 1981-2006.
تحليل العلاقة بين الانفاق الأستهلاكي الحكومي والنمو الاقتصادي في العراق للمدة 1981 – 2006

Author: هيثم عبد القادر الجنابي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 73 Pages: 352-362
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aim is to determine the relation between governmental consumption expenditure (GCE) & GDP in Iraq for the period 1981-2006.The research has determined the scale of optimization for (GCE) & try to know the extent productivity of this expenditure and using the long run &short run model to test .The results clarify the following1-The marginal productivity for the (GCE) is positive so it is productive.2-The (GCE) in Iraq is too high because the marginal productivity for the expenditure less than 1. 3- The (GCE) percentage to GNP is 32% is up to national optimal scale which is 23%.

يهدف البحث إلى تحديد العلاقة بين الانفاق الاستهلاكي الحكومي والناتج المحلي الاجمالي في العراق للمدة 1981-2006، وتحديد الحجم الأمثل للإنفاق الاستهلاكي الحكومي ومحاولة معرفة مدى انتاجية هذا الانفاق. واستخدم أنموذج للأجل القصير واخرللاجل الطويل لاختبار ذلك وقد أوضحت النتائج التي تم التوصل إليها أن:-1.الانفاق الاستهلاكي الحكومي في العراق منتج حيث ان قيمة الانتاجية الحدية لهذا الانفاق موجبة.2.الانفاق الاستهلاكي الحكومي اكبر مما ينبغي لان قيمة الانتاجية الحدية لهذا الانفاق اقل من الواحد صحيح.3.ان نسبة الانفاق الاستهلاكي الحكومي الى GDP بلغت 33.5% وهي أعلى من الحجم الأمثل العالمي الذي يبلغ 23%.


Article
Iraqi Economy Between the Domination of the Rentier and the Possibility of Future Economic Diversification
الاقتصاد العراقي بين الهيمنة الريعية وإمكانية التنويع الاقتصادي المستقبلية

Authors: Haloub Kazem حالوب كاظم معلة --- Ali Mohamed Ahmed علي محمد أحمد
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2015 Issue: 24 Pages: 43-68
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq's economy is suffering from problematic imbalances and extensive internal and external reasons, , it is still the economy yield (unilateral) despite the availability of numerous and varied resources and the existence of good potential in it, and the diversification of the economy process and directed towards the direction that serves the economic development process is very important. attempts to processing imbalance in the Iraqi economy was incomplete and did not clear and accurate, too, as well as the lack of clarity in the development plans of economic sectors, which resulted in a waste of wealth and loss and the lack of significant growth and evolution over the past years. So it must adopt appropriate and effective strategy for the case of the Iraqi economy and basic sectors while providing an appropriate environment for it, in the introduction develop these plans and arrange the investment priorities and infrastructure, and diversify the Iraqi economy to ease the dependence on the oil sector and increase the contribution of other sectors. All this would lead to the achievement of economic and social development

يعاني الاقتصاد العراقي من إشكالات واختلالات واسعة لأسباب داخلية وخارجية فهو لايزال اقتصاد ريعي (احادي الجانب) بالرغم من توفر موارد عديدة ومتنوعة ووجود إمكانيات جيدة فيه، وان عملية تنويع هذا الاقتصاد وتوجيهه نحو الاتجاه الذي يخدم عملية التنمية الاقتصادية امر في غاية الأهمية. فمحاولات معالجة عدم التوازن في الاقتصاد العراقي جاءت ناقصة، ولم تكن واضحة ودقيقة ايضاً، وكذلك عدم وضوح في الخطط التنموية للقطاعات الاقتصادية، مما ترتب على ذلك تبديد للثروات وضياعها وعدم تحقيق نمو وتطور ملموس طيلة السنوات الماضية. لذلك يجب اعتماد استراتيجية ملائمة وفعالة لحالة الاقتصاد العراقي وقطاعاته الأساسية مع توفير البيئة المناسبة لذلك، وفي مقدمة هذه الخطط وضع وترتيب الأولويات الاستثمارية والبنى التحتية اللازمة، وتنويع الاقتصاد العراقي من اجل تخفيف الاعتماد على القطاع النفطي وزيادة مساهمة القطاعات الأخرى. كل ذلك من شأنه ان يؤدي الى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


Article
Economic and Social Determinants of Unemployment in Sudan: An econometric Study Using Principal Components Regression for the Period of 1981-2015. Abstract
المحددات الاقتصادية والاجتماعية للبطالة في السودان -دراسة قياسية باستخدام انحدار المركبات الرئيسة للمدة (1981-2015م)

Author: قريب الله عبد المجيد عبد القادر حامد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 100 Pages: 415-436
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Considering the magnitude of its economic, social and political impact, unemployment represents a crucial challenge confronting the majority of the countries of the world. The problem of the study was the high rates of unemployment in Sudan and the inability of economic growth rates to keep pace with the steady increases in unemployment rates during the study period. This study aimed to identify the economic and social variables influencing unemployment rate in Sudan, in addition to measuring the impact of these variables over the period (1981-2015). Data were collected from databases of the World Bank and Atlas of the World's data .The study hypothesized the presence of statistically significant and direct relationship between unemployment, and each of population and the dummy variable, which reflects the impact of the civil war on unemployment rates. The study also assumed the presence of inverse relationship between unemployment on the one hand, and Gross Domestic Product, Government Expenditure, Inflation Rate, and Gross Capital Formation on the other. Econometric model was designed to measure the relationship between unemployment and its determinants. To avoid the expected collinearity problem among the independent variables, Principal Components Regression was employed to estimate the coefficients of the Model.. The study findings revealed to be congruent with economic theory, namely the presence of inverse statistically significant relationship between unemployment on the one hand and government expenditure, inflation rate, and gross capital formation on the other. Results also revealed the presence of direct statistically significant relationship between unemployment and the dummy variable, which entails the impact of civil war on unemployment rate. Nonetheless, other findings revealed to be in contradiction with the economic theory, namely the direct relationship between unemployment and Gross Domestic Product as well as the inverse relationship between unemployment and population. The paper recommends re-evaluating higher education policies, so as to align learning outcomes with labor market needs to reduce unemployment rate. The study also recommends securing an attractive and stable environment to attract foreign investments, and launch promising projects capable of generating real job opportunities

المستخلص: تعد مشكلة البطالة واحدة من المشكلات المستعصية التي تعاني منها أغلب دول العالم، نظراً لما يترتب عليها من آثار سلبية خطيرة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. وقد تمثلت مشكلة البحث في تنامي وارتفاع معدلات البطالة في السودان، وعدم قدرة معدلات النمو الاقتصادي على مواكبة الزيادات المضطردة في معدلات البطالة خلال مدة البحث. لذا هدف هذا البحث إلى تحديد أهم المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي تؤثر في معدل البطالة في السودان، وقياس أثر هذه المتغيرات على البطالة خلال الفترة (1981-2015م). وقد تم الحصول على بيانات البحث من خلال قاعدة بيانات البنك الدولي وقاعدة أطلس بيانات العالم. افترض البحث أن هنالك علاقة طردية ذات دلالة احصائية بين البطالة وكل من: حجم السكان، والمتغير الصوري الذي يعبر عن أثر الحرب الاهلية بجنوب السودان على معدلات البطالة، كما افترض البحث أن هناك علاقة عكسية بين البطالة وكل من: الناتج المحلي الإجمالي، والإنفاق الحكومي، ومعدل التضخم، وإجمالي التكوين الرأسمالي. ولتحقيق أهداف البحث واختبار فروضه، قام الباحث ببناء نموذج قياسي لتقدير العلاقة بين البطالة ومحدداتها الاقتصادية والاجتماعية، وقد تم استخدام اسلوب انحدار المركبات الرئيسة Principal Components Regression في تقدير معاملات النموذج كطريقة بديلة لطريقة المربعات الصغرى، وذلك لتفادي مشكلة التعدد الخطي المتوقعة بين متغيرات النموذج التوضيحية. توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج التي تتفق مع النظرية الاقتصادية أبرزها: وجود علاقة عكسية ذات دلالة احصائية بين البطالة وكل من: الانفاق الحكومي، ومعدل التضخم، وإجمالي التكوين الرأسمالي، وكذلك وجود علاقة طردية ذات دلالة احصائية بين البطالة والمتغير الصوري الذي يعبر عن أثر الحرب الأهلية، كما توصلت الدراسة إلى نتائج مخالفة للنظرية الاقتصادية تمثلت في العلاقة الطردية بين البطالة والناتج المحلي الاجمالي، والعلاقة العكسية بين البطالة والسكان. واختتم البحث بعدد من التوصيات أهمها: إعادة تقييم سياسات التعليم العالي لتتسق مخرجاته مع متطلبات سوق العمل، بغرض التخفيف من حدة البطالة، وضرورة العمل على خلق مناخ آمن ومستقر، لجذب المزيد من الاستثمارات اللازمة لإقامة مشروعات قادرة على خلق فرص عمل حقيقية.


Article
A Standard Study of the Role of the Tourism Sector in Achieving Economic Growth in Tunisia for the Period (1995-2017
دراسة قياسية لدور القطاع السياحي في تحقيق النمو الاقتصادي في تونس للمدة (1995-2017)

Authors: عبد الرحمان عبد القادر --- المومن عبد الكريم --- حساني بن عودة
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 110 Pages: 311-331
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the relationship between the increase in the number of tourists coming to Tunisia and GDP during the period 1995-2017, using the methodology of joint integration, causal testing and error correction model. The research found the time series instability of the logarithm of the number of tourists coming to Tunisia and the output logarithm but after applying the first differences, these chains become stable, THUS these time series are integrated in the first differences. Using the Johansson method, we found the possibility of a simultaneous integration relationship between the logarithm of the number of tourists coming to Tunisia and the logarithm of GDP in Tunisia, and there is a causal relationship in one direction between them. By estimating the error correction model, the actual deviation from the balance between the two variables was corrected by 18% each year.

يدرس هذا البحث العلاقة بين تزايد عدد السياح الوافدين الى تونس والناتج المحلي الاجمالي GDP خلال المدة 1995-2017، وذلك باستخدام منهجية التكامل المشترك واختبار السببية ونموذج تصحيح الخطأ، وقد توصل البحث إلى عدم استقرار السلاسل الزمنية لكل من لوغاريتم عدد السياح الوافدين الى تونس ولوغاريتم الناتج المحلي الاجمالي بتونس، لكن بعد تطبيق الفروق الأولى أصبحت هده السلاسل مستقرة، إذا هذه السلاسل الزمنية متكاملة في الفوارق الأولى. ومن خلال استخدام طريقة johanson توصلنا إلى إمكانية وجود علاقة تكامل متزامن ما بين لوغاريتم عدد السياح الوافدين الى تونس ولوغاريتم الناتج المحلي الاجمالي بتونس، كما توجد علاقة سببية في اتجاه واحد بينهما. وبتقدير نموذج تصحيح الخطأ وجد أن الانحراف الفعلي عن التوازن بين المتغيرين يصحح بمقدار 18% في كل سنة.


Article
Analysis of the causal relationship between the gross fixed capital formation and gross domestic product for the agricultural sector for the period 1980 -2010
تحليل العلاقة السببية بين اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي للقطاع الزراعي العراقي

Authors: سعد عبد نجم العبدلي --- هيفاء يوسف سليمان
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 73 Pages: 280-307
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Despite Iraq's possession of the energies material, human and agricultural resources and great economic but that contribution of the agricultural sector in the total gross fixed capital formation and gross domestic product in the Iraqi economy remained low and declining continuously since the nineties of the last century, as well as the inability of agricultural production to meet the country's needs of food . The food gap increased strategic food crops until it reached 1049 thousand tons in 2010. On this basis, there is a need to study and analysis the behavior of the function of gross fixed capital formation and its relationship with Gdp in the agricultural sector. Hence the importance of this study is to analysis the reality and trends gross fixed capital formation and domestic product in the agricultural sector for the period (1980-2010) and its rates of growth in an attempt to determine the causal relationship (Granger) between these two variables, where the results indicate a lack of stability of data series variables (Cap) and (Gdp) at the level of their stability after taking its first differences and the existence of a common integration relationship deltoid and explain the relationship between long-term variables where the causal relationship appeared (Granger) destined of Gdp to gross fixed capital formation Cap. The result show that the compounding rates of growth for both Cap and Gdp were negative throughout the studied period (1980 -2010) , and , also declining the relative important of these variable in the Iraqi economy especially during the period 2003 -2010 which represent the deterioration in the infrastructure of Iraq in agriculture sector

رغم امتلاك العراق طاقات مادية وبشرية وموارد زراعية واقتصادية كبيرة إلا ان مساهمة القطاع الزراعي في اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي في الاقتصاد العراقي ظلت منخفضة ومتناقصة باستمرار منذ عقد التسعينات من القرن الماضي ، فضلا عن عدم قدرة الانتاج الزراعي على تلبية احتياجات البلد من الغذاء حيث ازدادت الفجوة الغذائية من المحاصيل الستراتيجية حتى بلغت 1049 الف طن عام 2010 . وعلى هذا الاساس تبرز الحاجة الى دراسة وتحليل سلوك دالة اجمالي تكوين راس المال الثابت Cap في القطاع الزراعي وعلاقته مع الناتج المحلي الاجمالي في القطاع الزراعي . ومن هنا تبرز اهمية هذه الدراسة في تحليل واقع واتجاهات اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي في القطاع الزراعي للمدة ( 1980-2010 ) والأهمية النسبية لها في محاولة لتحديد العلاقة السببية (كرانجر) بين هذين المتغيرين ، حيث اشارت النتائج الى عدم استقرارية سلسلة بيانات المتغيرين (Cap) و (Gdp) عند المستوى واستقرارهما بعد اخذ الفروق الاولى لهما ووجود علاقة تكامل مشترك بينهما وتفسير العلاقة الدالية طويلة الاجل ، حيث ظهرت علاقة سببية (كرانجر) متجهه من الناتج المحلي الاجمالي الى اجمالي تكوين راس المال الثابت . كما بينت النتائج انخفاض الاهمية النسبية لكل من اجمالي تكوين راس المال الثابت Cap والناتج المحلي الاجمالي Gdpفي القطاع الزراعي نسبة الى الاقتصاد العراقي ككل خاصة مابعد الاحتلال الامريكي 2003- عكست التدهور الكبير في البنى التحتية في القطاع الرزاعي .


Article
Iraq's Public Budget for 2015 Ambition & challenges
موازنة العراق العامة لسنة 2015 الطموح والتحديات

Author: حيدر جاسم حمزة
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 85 Pages: 453-470
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most critical functions of the government is the devising and planning for the Public Budget for the coming years. Studying any budget of any given state would directly reflect on its intentions and collective direction during a certain time span. Since all allocations represent the government's agenda and time plan for coming years. And the size of each allocation would measure the priority of each budgetary item. Because of the eminent importance of the public budget planning in Iraq, a country of abundant riches and human resources that flow in the national economy, we present this research that would cover the resources versus expenditures of Iraq's public budget endured by the government to sustain its various sectors.The research consists of five core issues; the first: the forward of the research and its approach that adopted two propositions: the first concerns Iraq's prospective multi-resource planning along with the setting of high level coordination between both financial and investment policies in the government to achieve this goal. The second prospective is based upon the governmental sides' reliance upon a number of priorities for laying down allocations of the public budget that secure internal requirements on first hand and founding investment projects that ensures large scale employment and establishing a sustainable working environment on the second. The second core element was dedicated for the theory part of research that explores best means of public budget planning. The third covers the constituents of public budget in Iraq and their nature, in relation to income and expenditures. The fourth part deals with the main issues and challenges related with Iraqi public budget 2015, and the following years in terms of the financial and security crises sweeping the country. The research closes by the fourth part that includes the results concluded by the researcher through his display of the elements covered by the essay supported by data and case studies that were experimented de facto, among which public expenditures inflation was identified since most of it composes operational expenses and weak feasibility analysis related to investment resulting in repeated funding demand. Recommendations set by the researcher supported the points he had identified as crucial and should be sought in any improvement made in setting the public budget in Iraq.

تعد عملية إعداد وتخطيط الموازنة العامة للدولة للسنوات المقبلة من اهم العمليات التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة , فمن خلال قراءة فقرات الموازنة العامة لاية حكومة وفي اي وقت يمكن معرفة توجهات تلك الحكومة للسنة او للسنوات اللاحقة إذ ان تلك التخصيصات تمثل البرنامج الحكومي المزمع تنفيذه للفترة القادمة والذي ينعكس على طبيعة التخصيصات المرصودة لكل فقرة من فقرات الموازنة والاهمية النسبية لكل منها بحسب نسبة التخصيص, ولاهمية موضوع الموازنة العامة للدولة في العراق بوصفه يتمتع بوفرة موارده الطبيعية فضلا عن وجود الايدي العاملة التي يمكن ان تسهم في رفد الاقتصاد الوطني. جاء هذا البحث الذي أستعرض طبيعة ايرادات الموازنة العامة مقابل النفقات العامة التي تتحملها الحكومة لتأمين ديمومة استمرار القطاعات المختلفة .وقد تضمن البحث خمسة محاور خصص المحور الاول لمقدمة البحث ومنهجيته التي تبنت فرضيتين الاولى تتعلق باعتماد الحكومة في العراق على اسلوب التخطيط المسبق لتنويع مصادر الايرادات مع وجود تنسيق حكومي بين السياستين المالية والاستثمارية لتحقيق ذلك الغرض . بينما استندت الفرضية الثانية الى اعتماد الجهات الحكومية لسلسلة من الاولويات في تخصيص موارد الموازنة العامة بما يضمن سد الاحتياجات الداخلية اولاً وإيجاد مشروعات استثمارية تضمن تشغيل الايدي العاملة وخلق بيئة مستدامة من جهة اخرى. وخصص المحور الثاني للجانب النظري من البحث والتعرف على اسلوب التخطيط الامثل للموازنة العامة للدولة بينما تناول المحور الثالث طبيعة مكونات الموازنة العامة للدولة في العراق من حيث الايرادات والنفقات.بينما سلط الضوء في المحور الرابع على أهم التحديات التي تواجه موازنة عام 2015 والسنوات التي تليها وذلك بسبب الازمة الاقتصادية والامنية التي تجتاح البلد.وقد كانت خاتمة البحث في المحور الرابع الذي تضمن الاستنتاجات التي شخصها الباحث من خلال استعراضة لفقرات البحث المعززة بالكشوفات الرقمية فضلا عن الحالات المشخصة من خلال التجربة العملية ومنها تشخيص تضخم النفقات العامة اذ ينصب الجزء الاكبر منها لتغطية النفقات الجارية والذي يذهب معظمة للرواتب والاجور, ضعف دراسات الجدوى للمشروعات الاستثمارية والذي انعكس على المطالبات المكررة لزيادة التخصيصات المقرة لها. وقد جاءت التوصيات لتعزز البحث من خلال النقاط التي وجد الباحث انه من المهم الاخذ بها للنهوض بواقع الموازنات العامة للدولة في العراق للسنوات القادمة.


Article
Comparison of the statistical methods used to Forecast the size of the Iraqi GDP for the two sectors (public and private) for the period (2025-2016)
مقارنة بين الطرائق الاحصائية المستعملة للتنبؤ بحجم الناتج المحلي الإجمالي العراقي للقطاعين (العام والخاص) للفترة (2025-2016)

Authors: سعد احمد عبد الرحمن النعيمي --- حيدر خالد رشيد السامرائي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 107 Pages: 590-613
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractGross domestic product (GDP) is an important measure of the size of the economy's production. Economists use this term to determine the extent of decline and growth in the economies of countries. It is also used to determine the order of countries and compare them to each other. The research aims at describing and analyzing the GDP during the period from 1980 to 2015 and for the public and private sectors and then forecasting GDP in subsequent years until 2025. To achieve this goal, two methods were used: linear and nonlinear regression. The second method in the time series analysis of the Box-Jenkins models and the using of statistical package (Minitab17), (GRETLW32)) to extract the results, and then comparing the two methods, The ARIMA model was superior to the first model of the (Quadratic Trend) model. The best model for forecasting the GDP of the public sector was ARIMA (0,2,1). Prediction values were decreasing over time, A model to predict the GDP value of The private sector is the ARIMA (1,2,1) and the forecast values were in the case of a rise in general and the size of the Iraqi GDP (general and private) at current prices will rise in the future. The study recommended interesting statistics and those planning circles, of the time series analysis in the study of the GDP in order to develop it and the application of time-series in a more comprehensive GDP sector to get more accurate results of studies.

المستخلص يعد الناتج المحلي الإجمالي مقياساً مهماً لحجم إنتاج الإقتصاد , ، أذ يستعمل الخبراء الإقتصاديون هذا المصطلح لمعرفة مقدار التراجع و النمو في إقتصاد الدول , كما يستعمل لمعرفة ترتيب الدول إقتصادياً ومقارنتها مع بعضها البعض. يهدف البحث إلى وصف وتحليل الناتج المحلي الإجمالي خلال المدة من 1980 م الى 2015 م وللقطاعين العام والخاص ثم التنبؤ بالناتج المحلي الإجمالي في السنوات اللاحقة حتى عام 2025 م. ولتحقيق هذا الهدف تم استعمال إسلوبين الأول هو أسلوب الإنحدار الخطي وغير الخطي أما الأسلوب الثاني في تحليل السلاسل الزمنية المتمثل بنماذج بوكس-جنكنز و بالإستعانة بالبرامج الإحصائية الجاهزة (Minitab17) ، (GRETLW32 ( لإستخراج النتائج ، ثم المقارنة بين الطريقتين حيث توصل إلى إن الأسلوب الثاني لإنموذج بوكس – جنكنز (ARIMA) تفوقه على الأسلوب الأول المتمثل بإنموذج (الاتجاه العام التربيعي) و كان أفضل أنموذج للتنبؤ بقيمة الناتج المحلي الإجمالي للقطاع العام هو ARIMA(0,2,1) و كانت قيم التنبؤ في حالة إنخفاض مع الزمن ، أما أفضل أنموذج للتنبؤ بقيمة الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الخاص هو ARIMA(1,2,1) و كانت قيم التنبؤ في حالة أرتفاع . وبشكل عام لحجم الناتج المحلي الإجمالي العراقي (العام و الخاص) بالإسعار الجارية سوف يشهد أرتفاعاً في المستقبل. وأوصت الدراسة بضرورة اهتمام الدوائر والجهات التخطيطية بتحليل السلاسل الزمنية في دراسة الناتج المحلي الاجمالي بهدف تطويره ، وتطبيق السلاسل الزمنية في دراسات اكثر شمولا على قطاع الناتج المحلي الاجمالي للحصول على نتائج اكثر دقة .

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)


Language

Arabic and English (18)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (4)

2017 (2)

2015 (3)

2014 (2)

More...