research centers


Search results: Found 48

Listing 1 - 10 of 48 << page
of 5
>>
Sort by

Article
Legitimacy of political power and the mechanics of rationalization in the thought of Imam Hussein (peace be upon him)
شرعية السلطة السياسية واليات ترشيدها في فكر الإمام الحسين (عليه السلام)

Author: samer moead abd alatef سامر مؤيد عبد اللطيف
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 128-142
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

It was thought Hussein ( peace be upon him) an integrated school of mankind for generations to learn more beneficial for their religion and civilization. His message was rightly, as an extension to the messages of the prophets to liberate people from the worship of idols power and the redrawing of the borders of legitimacy in the face terrorism of the state after the de-bases corrupt Umayyads tried to consolidate the source of legitimacy of their rule. In the absence of attempts to re-consider the thought of Master of Alahrar through modern minds and spark any lessons from the flood of his rich knowledge, especially in politics in general and the legitimacy of political power in particular despite the importance of the latter; not in terms of action-oriented President taken by the message of Hussein, but in terms of the current crisis in the Islamic societies by the absence of margin of legality and legitimacy in both sides ..the sacred and the human, the need to re-demarcation of the limits of legality in the light of this thought after scaling it according vocabulary more responsive to the spirit of the times. According to the contexts Tools structural functional approach to research and analysisOn this basis, the distribution of research into three sections Chairperson The first section contains a conceptual framework to address the concept of legitimate through the vision of a modern secular demands; exposed first demand to the concept of legitimacy, The second requirement deals with the sources and types of legitimacy The second section was devoted to highlight the legitimacy in the mind of the Imam and the means for building it, through two demands the first demand is about the legitimacy and its sources while the second requirement the manners of transplanting the legitimacy and the causes of its retrogressing in the mind of Imam Husain(peace on him).

لقد كان فكرالحسين عليه السلام مدرسة متكاملة للبشرية تتعلم منها الأجيال كلما ينفعه لدينها ومدنيتها وكانت رسالته عليه السلام ، بحق ، إمتداداً لرسالات الأنبياء لتحرير الناس من عبادة طواغيت السلطة واعادة ترسيم حدود شرعيتها في مواجهة إرهاب الدولة بعد اجتثاث الأسس الفاسدة التي حاول الأمويون ترسيخها مصدرا لشرعية حكمهم .ومع غياب المحاولات الرامية الى إعادة النظر في فكر سيد الأحرار بمدركات عصرية واستلال العبر من فيض علمه الزاخر ولاسيما في مجال السياسة عامة وشرعية السلطة السياسية خاصة رغم أهمية الأخيرة ؛ لا بدلالة المنحى الرئيس الذي سلكته رسالة الحسين فحسب ، بل بدلالة الأزمة الراهنة التي تعيشها مجتمعاتنا الإسلامية بفعل غياب هامش الشرعية والمشروعية بشطريهما المقدس والإنساني، برزت الحاجة إلى إعادة ترسيم حدود الشرعية في ضوء هذا الفكر الزاخر بعد مقايسته بمفردات أكثر استجابة لروح العصر. وفق سياقات أدوات النهج الوظيفي البنائي للبحث والتحليل .وعلى هذا الأساس جرى توزيع البحث الى ثلاثة مباحث رئيسةيتضمن المبحث الأول إطاراً نظرياً لمعالجة مفهوم الشرعية من زاوية عصرية علمانية عبر مطلبين ؛ يتعرض المطلب الأول الى تعريف مفهوم الشرعية وتمييزه عن مفهوم المشروعية ويتحرى المطلب الثاني عن مصادر الشرعية وأنواعها.أما المبحث الثاني فقد تم تكريسه لتسليط الضوء على فكرة الشرعية واليات تكريسها في فكر الامام فكان المطلب الأول يدور حول فكرة الشرعية ومصدرها في فكر الإمام بينما يعالج المطلب الثاني سبل تكريس الشرعية وأسباب انتكاسها في فكر الإمام سواء من خلال اختيار الحاكم او في إطار سياسته مع الرعية.


Article
Political moderation in Islam
الإعتدال السياسي في الإسلام

Author: khaled eleoi jead خالد عليوي جياد
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2012 Issue: الخاص بالمؤتمر الوطني Pages: 194-218
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

In the beginning of the third millennium the human societies had Witnessed the growing feelings of religion as a kind of self-protection and the preservation of collective identity. And these feelings are clear in the Islamic world through the rise of the forces of political Islam to power in a number of countries, or near of this goal in other countries, with the escalation of fear from the deviation of these forces from the right track and fall as a victim of religious or sectarian conflict. This requires invoking the humanitarian aspects of our religious culture to adjust the forces of political Islam, and help them to build a modern civil state, and from these aspects is the approach of Islamic political moderation which the holy sources of Islam had shown what are its basic elements , its conditions, its appearances and its applied controls and which in the case of observance will help the Muslims to build systems of government are valid to accommodate all its citizens and provide them with a good basis of protection and guarantees of their rights and freedoms. In the case of not taking this approach the political life in Islamic countries will falling into the trap of fanaticism and extremism , so they will also lost the rights and freedoms of their citizens under the weight of political despotism and weaknesses of community, and close the channels o dialogue between different cultural componentsTherefore, to pass this dark fate we should make the moderate political approach as a basic of relationship between Muslims and other communities to raise error and distorted photos that attached to Islam.

تشهد المجتمعات الإنسانية في مطلع الألفية الثالثة تنامي مشاعر التدين كنوع من الحماية الذاتية والمحافظة على الهوية الجمعية . وتتضح هذه المشاعر في عالمنا الإسلامي من خلال صعود قوى الإسلام السياسي إلى سدة الحكم في عدد من البلدان ، أو اقترابها من تحقيق هذا الهدف في بلدان أخرى ، مع تصاعد الخشية المجتمعية من انحراف هذه القوى عن مسارها الصحيح وسقوطها ضحية للصراع الديني أو الطائفي المدمر. وهذا الأمر يتطلب استحضار الجوانب الإنسانية المشرقة من ثقافتنا الدينية ، لضبط مسار قوى الإسلام السياسي ، ومساعدتها على بناء دولة مدنية عصرية ، ومن هذه لجوانب المشرقة منهج الاعتدال السياسي في الإسلام الذي يشكل ضابطا مهما نحتاج العمل به في الوقت الحاضر ، وقد بينت مصادر الشريعة الإسلامية الأركان التي يقوم عليها هذا المنهج ، كما بينت مظاهره ، وشروطه ، وضوابط تطبيقه ، التي في حالة مراعاتها سيمتلك المسلمون سموا وأفضلية على غيرهم من الأمم ، تجعلهم قادرين على بناء أنظمة حكم صالحة ، تستوعب جميع مواطنيها بمختلف انتماءاتهم الثقافية والدينية ، وتوفر لهم قاعدة صحيحة من الحماية والضمانات لحقوقهم وحرياتهم . أما في حالة عدم الأخذ بهذا المنهج ، فلن تسلم الحياة السياسية في الدول الإسلامية من الوقوع في شرك الغلو والتطرف بما فيه من إفراط أو تفريط ، فتضيع على المسلمين ميزتهم التنافسية في بناء أنظمة حكم مدنية عصرية ، كما تضيع حقوق وحريات مواطنيهم تحت وطأة الاستبداد السياسي والضعف المجتمعي ، وإغلاق قنوات التفاهم والحوار بين المكونات الثقافية المختلفة . لذا فأن تجاوز هذا المصير المظلم يتطلب جعل منهج الاعتدال السياسي منهجا واجبا التطبيق في علاقة المسلمين بعضهم بالبعض الآخر ، وفي علاقتهم بالمجتمعات الأخرى لرفع الكثير من التهم والصور المغلوطة والمشوهة التي تلصق بالإسلام وهي في حقيقتها بعيدة عنه ، إنما يمارسها الدعاة والساسة الجهلة الذين يحسبون على الإسلام كدين وثقافة وحضارة .


Article
Political pluralism in Medina document
التعددية السياسية في وثيقة المدينة المنورة

Authors: adnan hashem jewad عدنان هاشم جواد --- samer mowed abd al-latef سامر مؤيد عبد اللطيف
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 129-143
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The pluralism takes - as a humanitarian activity pictures and various forms- most notably pluralism its image of political, but that the latter very first knock to mind at the launch of the term pluralism, it is possible to say that it contains the rest of the areas of pluralism; Perhaps the reason for this is due mainly to two major items:The first interesting of Western thinkers, especially in this particular area and give it priority in the handling and studies.The second thing: that the policy at the present time is the organization for communities and nations, people, and develop ideas in the form of constitutions and laws to govern the process of diversity and differences among members of society and the state, whether these differences, religious, economic, social and cultural, making political pluralism, ruler on the other types of diversity and differences. In the area of pluralism that Islam possessed a rich legacy in the field of building positive interaction with diverse specificities for all groups of different religious or ethnic or cultural or linguistic; found religions and doctrines and the many cultures and many people who can live safely in the shade of Islam. The document drafted by the Medina, the Prophet (Allah bless him and God and peace) in cooperation with the dignitaries of the social forces in the city, the leading business model in the care of all forms of pluralism, the most important political pluralism. In an effort to confirm the specificity of the Islamic approach to the concept of political pluralism adopted the premise that the researcher: "The concept that Cemented the document of city for political pluralism, it was understood qualitatively and ahead of all levels." The researcher followed in order to realize than approach (content analysis), through careful consideration and investigation in the joints and the details of the terms and document Medina. The research plan was divided to tow sections, the first of which went to show the definition of political pluralism. The second section addressed to the qualitative analysis of the concept of political pluralism in the light of the document Medina.

تتخذ التعددية بوصفها نشاطا إنسانيا صورا وأشكالا شتى لعل من أهمها التعددية بصورتها السياسية, بل إن هذه الأخيرة بالذات أول ما يطرق للذهن عند إطلاق لفظ التعددية, ومن الممكن القول أنها تحوي باقي مجالات التعددية ؛ ولعل السبب في هذا راجع في الأساس إلى أمرين رئيسين:الأول: اهتمام المفكرين وخاصة الغربيين بهذا المجال بالذات وإعطائه الأولوية في التناول والدراسات.الأمر الثاني: أن السياسة في الوقت الحاضر هي المنظمة لشؤون المجتمعات والدول والأشخاص ووضع تصورات على شكل دساتير وقوانين لتحكم عملية التعدد والاختلاف بين أفراد المجتمع والدولة, سواء كانت هذه الاختلافات دينية أم اقتصادية أم اجتماعية وثقافية مما جعل التعددية السياسية حاكمه على باقي أنواع التعدد والاختلاف. وفي مضمار التعددية هذا امتلك الإسلام تراثا غنيا في مجال التفاعل الايجابي البناء مع الخصوصيات المتنوعة لكافة المجموعات المختلفة دينية كانت أم قومية أم ثقافية أم لغوية ؛ فوَجدت أديان ومذاهب وثقافات عديدة وأقوام عدة إمكانيةَ العيش بأمان في ظل الإسلام . وكانت وثيقة المدينة المنورة التي صاغها الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) بالتعاون مع وجهاء القوى الاجتماعية في المدينة النموذج العملي الرائد في مجال رعاية التعددية بأشكالها كافة وأهمها التعددية السياسية . وفي إطار السعي لتأكيد خصوصية النظرة الإسلامية الى مفهوم التعددية السياسية تبنى الباحثان فرضية مفادها :" أن المفهوم الذي رسخته وثيقة المدينة للتعددية السياسية ،كان مفهوما نوعيا ومتقدما على الصعد كافة" . وقد انتهج الباحثان في سبيل إدراك غايتهما منهج (تحليل المضمون) من خلال إمعان النظر والتحري في مفاصل وتفاصيل بنود وثيقة المدينة المنورة . وقد انقسمت خطة البحث على مبحثين ، انصرف الأول منها الى تبيان مفهوم التعددية السياسية . واستعرض المبحث الثاني مضمون التعددية السياسية في ضوء وثيقة المدينة المنورة ثم خاتمة البحث التي تضمنت أهم النتائج والتوصيات التي توصل اليها الباحثان. والله ولي التوفيق .


Article
The evolution of the political parties law in Iraq
تطور قانون الاحزاب السياسية في العراق

Authors: د سحر محمد نجيب --- A.. D.Bashar al-Hassan Yousef أ.م.د. بشار حسن يوسف
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2012 Volume: 15 Issue: 54 Pages: 236-259
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The political parties of the requirements of the democratic system and the parliamentary system and a cornerstone of its pillars, it can not be a democratic system without its presence, and because of the large role and it is important that doing parties in revitalizing political life and sustain the link between the ruler and the ruled, and the formation of public opinion, configure political cadres as well as adjust the organization of the aspirations of the masses and thus achieve political stability.

تعد الأحزاب السياسية من مستلزمات النظام الديمقراطي والنظام النيابي وركناً من أركانه ,فلا يمكن قيام نظام ديمقراطي من دون وجودها , ونظرا للدور الكبير والمهم الذي تقوم به الأحزاب في تنشيط الحياة السياسية وإدامة الصلة بين الحاكم والمحكومين, وتكوين الرأي العام ,تكوين الكوادر السياسية فضلاً عن ضبط وتنظيم تطلعات الجماهير وبالتالي تحقيق الاستقرار السياسي


Article
Political Thought and Political Theory Comparative Study
الفكر السياسي والنظرية السياسية دارسة مقارنة

Author: Asaad Abd El-Wahap Abd El-Karim اسعد عبد الوهاب عبد الكريم
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2016 Volume: II Issue: 27 Pages: 246-262
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

This study serves as basic roots upon which most of the political business, from the individual and the society and the state, and the ramifications of which doctrines and ideologies and parties, governments and forms countries.This study adopted by the International Relations and Diplomacy, and able man to install and include their rights in front of the state community and international organizations, which also kicks off ideas to address problems and conflicts between groups and nations.It kicks off the importance of the need to study the political ideology or political theory, and determine the general concepts and vocabulary for each. It cannot for the student of political science that ignores political thought and political theory.On the premise, that political thought and political theory both are integral to the process of political analysis of political phenomena part. Although the political ideology ahead of theory in several ways, but the political theory is characterized by several properties.The research found a set of results including:•The former thought the theory.•The political thought has necessarily political theory, and vice versa.•Political theory in the study on the phenomena and assumptions to reach the general laws or axioms from which to reach specific results. •The political thought generalized in the offering.

تعد هذه الدراسات بمثابة الجذور الاساسية التي تبنى عليها معظم الاعمال السياسية، من الفرد والمجتمع والدولة، وما يتفرع منها من مذاهب وايدلوجيات واحزاب وحكومات واشكال للدول، وتبنى عليها العلاقات الدولية والدبلوماسية، ويتمكن الانسان من تثبيت وتضمين حقوقه امام الدولة المجتمع والمنظمات الدولية، ومنها ايضا تنطلق الافكار لمعالجة النزاعات والمشاكل بين الجماعات والدول. تنطلق الأهمية من الحاجة الى دراسة الفكر السياسي او النظرية السياسية، وتحديد المفاهيم العامة والمفردات الخاصة لكل منهما. اذ لا يمكن لدارس العلوم السياسية ان يتجاهل الفكر السياسي والنظرية السياسية . ومن فرضية مفادها إن الفكر السياسي والنظرية السياسية كلاهما جزء لا يتجزأ في عملية التحليل السياسي للظواهر السياسية. ورغم أن الفكر السياسي يتقدم على النظرية في عدة أوجه الا ان النظرية السياسية تتميز بعدة خصائص.وتوصل البحث الى مجموعة من النتائج منها :•ان الفكر سابق على النظرية.•ان الفكر السياسي يمتلك نظرية سياسية بالضرورة، والعكس صحيح.•وان النظرية السياسية تصطبغ بالعلمية. •تعتمد النظرية السياسية في دراستها على الظواهر والفرضيات للوصول الى قوانين عامة او مسلمات يمكن من خلالها الوصول النتائج محدد.•ان الفكر السياسي يتسم بالعمومية في الطرح.


Article
Strategic intuition and its role in achieving the efficiency of political marketing Field Study in Babil Governorate
الحدس الإستراتيجي ودوره في تحقيق كفاءة التسويق السياسي دراسة ميدانية في محافظة بابل

Authors: هاشم فوزي دباس العبادي --- رعد حنظل
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 109 Pages: 145-168
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Because of the new political stage that Iraq is living in, which called on researchers to choose the subject of political marketing and increase its effectiveness through strategic intuition. The problem of research was reflected in the following question: How can strategic intuition be used to achieve efficiency in marketing marketing to achieve voter acceptance and achieve political success later on? ).The research derives its importance from the fact that it is related to the developments in the concepts and areas of marketing in various fields, and it has a role in identifying the gain of new markets, where it is specialized to provide a political product and identify the mechanism of marketing the political product. The current research aims at verifying the role of strategic intuition among leaders of political organizations in achieving efficiency in the dimensions of political marketing to achieve the attractiveness of voters and to win the most electoral seats, according to a sample of candidates in the Babil Governorate Council of five political entities (A, B C, D, and E), which achieved the highest votes and based on the official results of the local elections in 2013 in the province of Babylon, to verify the nature of the relationship between search variables based on the program (Smart Pls) and resorted to the test (Mahalanobis) ) To reach practical results. The study concluded that there is a significant relationship of strategic intuition among the leaders of the political entities (candidates in the political entity) in the dimensions of political marketing in the sample of the research. The research also came out with a number of recommendations, the most important of which is the tendency of the political organizations to adopt leaders with high intuition and knowledge through their extensive experience and learning On the course of political matters to gain the ability to use their awareness in making strategic decisions to achieve efficiency in the dimensions of political marketing and maximize the competitiveness in attracting votes.

نظراً للمرحلة السياسية الجديدة والتي يعيشها العراق مما دعى الباحثين إلى اختيار موضوع التسويق السياسي وزيادة فاعليته من خلال الحدس الإستراتيجي، وقد تجسدت مشكلة البحث بالتساؤل الاتي (كيف يمكن استخدام الحدس الإستراتيجي في تحقيق الكفاءة في ابعاد التسويق السياسي لتحقيق قبول لدى الناخبين وتحقيق النجاح السياسي فيما بعد). يستمد البحث أهميته من كونه يرتبط بالتطورات الحاصلة في مفاهيم ومجالات التسويق وفي المجالات المختلفة, ولما له دور في التعرف على كسب أسواق جديدة, إذ يختص بتقديم منتج سياسي والتعرف على آلية تسويق المنتج السياسي. يهدف البحث الحالي إلى التحقق من دور الحدس الإستراتيجي لدى قادة المنظمات السياسية في تحقيق الكفاءة في أبعاد التسويق السياسي لتحقيق جاذبية للناخبين وتحقيق الفوز بالحصول على أكثر المقاعد الانتخابية, وذلك على وفق عينة من المرشحين في مجلس محافظة بابل, من خمسة كيانات السياسية (A,B,C,D,E) والتي حققت أعلى الاصوات واعتماداً على النتائج الرسمية للانتخابات المحلية عام (2013) في محافظة بابل, للتحقق من طبيعة العلاقة بين متغيرات البحث بالاعتماد على برنامج (SmartPls) وتم اللجوء الى اختبار (Mahalanobis) من خلال برنامج (SPSS) للوصول إلى نتائج عملية. إذ خلصت الدراسة إلى وجود علاقة تأثير معنوية للحدس الإستراتيجي عند قادة الكيانات السياسية (المرشحين لدى الكيان السياسي) في أبعاد التسويق السياسي لدى عينة البحث, كما خرج البحث بجملة من التوصيات أهمها توجه المنظمات السياسية الى اعتماد قادة يتمتعون بالحدس والبداهية العالية من خلال خبرتهم الواسعة وتعلمهم على مجريات الامور السياسية لتكسبهم القدرة على استخدام ادراكهم في اتخاذ قرارات إستراتيجية لتحقيق الكفاءة في ابعاد التسويق السياسي وتعظيم القدرة التنافسية في جذب أصوات الناخبين.


Article
Communication Applications In The Iraqi Political Parties Websites And Their Role In Providing Opportunities For Political Participation
التطبيقات الاتصالية في المواقع الالكترونية للأحزاب السياسية العراقية ودورها في اتاحة فرص المشاركة السياسية

Author: Hussein Ismail Haddad م. حسين اسماعيل حداد
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 30 Pages: 69-92
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with the websites of Iraqi political parties on the internet to identify the effectiveness in providing communicative applications that help audience to participate, express their opinions, their positions, and other aspects reflecting the extent of employing modern technological tools to allow opportunities for political, and democratic participation since the internet has become an effective tool for political communications of political parties. The research sample includes eight political parties. The research concludes that the Iraqi political parties do not employ interactive communication patterns to reflect their interests in communicating with the public, providing opportunities for their participation and recognizing their attitudes through their websites. These websites serves as media function of one way rather than as an interactive communicative function with the users.

تتناول الدراسة الحالية المواقع الالكترونية للأحزاب السياسية العراقية على شبكة الانترنت للتعرف على فاعليتها في توفير التطبيقات الاتصالية التي تساعد جمهور المستخدمين على المشاركة وإبداء الرأي والتعبير عن مواقفهم وجوانب اخرى تعكس مدى توظيفها لأدوات التكنولوجيا الحديثة في اتاحة فرص المشاركة السياسية والديمقراطية، لاسيما وان الانترنت اصبحت اداة فعالة للاتصال السياسي للأحزاب السياسية. وشملت عينة البحث ثمانية احزاب سياسية عراقية تم اختيارها وفق العينة القصدية. وخلصت نتائج البحث الى ان الاحزاب السياسية العراقية لم توظف الانماط الاتصالية التفاعلية على النحو الذي يعكس اهتمامها بالتواصل مع الجمهور وإتاحة فرص مشاركته والتعرف على اتجاهاته عبر مواقعها الالكترونية، كما انها كانت ذات وظيفة اعلامية احادية الاتجاه اكثر منها وظيفة تواصلية تفاعلية مع المستخدم.


Article
The political corruption in Israel
الفساد السياسي داخل إسرائيل

Author: Dhifaf Kamil Kadhim ضفاف كامل كاظم
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2010 Issue: 11 Pages: 18-38
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Political corruption is a top of the pyramid among other types of corruption, If not the most dangerous type of interfering with the rest of the other types of corruption (financial, foundation, and ethical), and work together in overlapping adverse impact on society and the state, And known (abuse of governmental authority for illicit purposes are usually secret for personal gain and most common (nepotism, extortion, bribery, exercise influence, nepotism). And the system of governance and the state is through : non-peaceful transfer of power, The monopoly for the benefit of elites is limited, Integration of the three authorities, electoral fraud with dimensions of citizens from political participation. In other words, is a case of a State of any control Capturing the high ground where the benefits are private and limited elite and went for it and is usually the State seize the tools of political corruption that has been mentioned above. On the case study (the State of Israel), its political life coincided with the phenomenon of Political corruption, Passed through three stages since its inception began in 1948 has exacerbated the phenomenon since 1967 Vsauda, Vodt issues of political corruption and financial and moral, suffered political figures and military heavyweight likes of (Ezer Weizman, Moshe Dayan, in the past). It is followed by likes of (former Prime Minister Ariel Sharon and his family, Ehud Olmert, and others) Included any of the political corruption in power executive and exceeded even the judiciary and the long religious establishment and the military , Though dealing with these cases Balsabak confidential and friendly but with persistence of the phenomenon which we find ourselves no longer be concealed and turned to the issue of public opinion. Even now Israel is a host of corruption and a pioneer in that field and according to international indicators. It is natural and stood factors helped the emergence of the phenomenon and they escalate, first with the parasitic nature of the emergence of the state based on occupation, The migrants moved from the habits and traditions formed the Israeli society is finally ready with myself and the person within the Jewish Biology same Coincided with poor economic conditions and thus to political corruption is one of the key factors of the collapse of Israel (the state and society) because it caused instability in the political system and undermined democracy Contrary to popular belief that it undermines the ability of corruption to the judicial authorities not to file charges and conduct the investigation with the symbols of the state. And it has stamped its findings to withdraw the charge or sentence with probation and censure, and in most Altbobej.

يشكل الفساد السياسي قمة الهرم بين انماط الفساد الاخرى، ان لم يكن الاخطر بنوعه لتداخله مع بقية انماط الفساد الاخرى(المالي،الادراي،الاخلاقي) وتعمل سوية متداخلة في تأثيرها الضار على المجتمع والدولة،وعرف بـ ( إساءة استخدام السلطة الحكومية لاهداف غير مشروعة وعادة ما تكون سرية لتحقيق مكاسب شخصية واكثره شيوعا (المحسوبية،الابتزاز،الرشوة،ممارسة النفوذ،محاباة الاقارب).ويتعلق بنظام الحكم بالدولة ويتم من خلال عدم تداول السلطة سلميا،واحتكارها لصالح نخب محدودة،دمج السلطات الثلاث،تزوير الانتخابات مع ابعاد المواطنين عن المشاركة السياسية، أو بعبارة اخرى يمثل حالة إقتناص الدولة اي السيطرة على المواقع العليا فيها لتحقيق منافع خاصة ولنخبة محدودة وتوجه لصالحها وعادة ما يتم اقتناص الدولة بادوات الفساد السياسي التي تمت الإشارة إليها اعلاه.وفيما يتعلق بدراسة الحالة(دولة اسرائيل) فأن الحياة السياسية فيها تزامنت مع ظاهرة الفساد السياسي، ومر بثلاث مراحل بدأت منذ نشأتها عام 1948 وتفاقمت الظاهرة مع عام 1967 فصعودا،فودت قضايا فساد سياسي ومالي واخلاقي ولحقت بشخصيات سياسية وعسكرية ذات وزن ثقيل امثال(عزرا وايزمان،موشيه دايان في السابق ومن تلاهم امثال (شارون رئيس الوزراء السابق وعائلته،ايهود اولمرت،وغيرهم) اي شمل الفساد السياسي من يمسك بزمام السلطة التنفيذية وتعداه حتى الى السلطة القضائية وطال المؤسسة الدينية والجيش،وان كان التعامل مع هذه الحالات بالسابق بسرية وودية ولكن مع استمرار الظاهرة واستفحالها لم يعد بالامكان اخفائها وتحولت لقضية رأي عام ،حتى باتت اسرائيل دوله تحتضن الفساد ورائدة فيه عالميا ووفق مؤشرات دولية .ومن الطبيعي وقفت عوامل ساعدت على نشوء الظاهرة واستفحالها كانت اولها الطبيعة الطفيلية لنشوء الدولة القائمة على الاحتلال وما نقله المهاجرون من عادات وتقاليد شكلت المجتمع الاسرائيلي بصورته النهائية ،مع استعداد نفسي وبايلوجي داخل الشخص اليهودي ذاته تزامنت معها ظروف اقتصادية سيئة وبالتالي ليشكل الفساد السياسي احدى العوامل الرئيسة لانهيار اسرائيل(دولة ومجتمع) لكونه تسبب في عدم استقرار نظامها السياسي وقوض الديمقراطية خلافا للاعتقاد السائدة بانها تقوض الفساد وذلك لعدم مقدرة السلطات القضائية توجيه الاتهامات واجراء التحقيق مع رموز الدولة وان تمت فانها تختم نتائجها بسحب التهمة او الحكم مع وقف التنفيذ وبتوجيه اللوم والتبوبيخ كأقصى عقوبة .


Article
The Palestinian Political Institution after Oslo' acords
المؤسسات السياسية الفلسطينية

Author: Farah .Dhiaa Mubarak فرح ضياء مبارك
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2009 Issue: 10 Pages: 81-97
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

What can critique political cruelty is that the system can call it that a society without a state, do not represent the State is a society lacking in the structure of the political specialist, which consists of many functions that are specialized and officially recognized handled by specialists, and that kind of political maturity enjoyed by Palestine to make it out of the the scope of colonialism and get self-rule to become a colony of settlement and exploitation exploitation colonies-population colonies. Palestine is a state protected its political unity exercised by the powers of the Interior, while interfering Israel to security issues, economic and political make them look a Protecting Power, said the government action is the Palestinian administrative work for the government's policy of internal and external, a work left to the discretion of the executive power, shall not be appealed against possible off the administrative courts or jurisdiction, or control it, but to eliminate the political we mean by the parliaments which actually is a failed and ineffective for the incompetence of the hand, and on the other hand, the lack of effective control of legislative and judicial power of the Executive, and the Palestinian political action undertaken by the parties to reach power through general election to take over the government does not seem at first glance that he is weak, but not fair because of the weakness of effective political competition, and here we see to what extent the Oslo Accords succeeded in achieving its significance.

ان ما يمكن نقده سياسيا بقسوة هو انه نظام يمكن ان نطلق عليه بأنه مجتمع بدون دولة ، لا تمثله دولة هو مجتمع فاقد للبنيان السياسي المتخصص الذي يتكون من وظائف عديدة متخصصة ورسمية معترف بها يتولاها متخصصون ، وان نوع النضج السياسي الذي تتمتع به فلسطين جعلها تخرج من نطاق الاستعمار وتحصل على حكم ذاتي لتصبح مستعمرة الاستيطان والاستغلال Exploitation colonies –population colonies .فلسطين دولة محمية لها وحدة سياسية تمارس بها سلطاتها الداخلية في حين تتدخل اسرائيل بقضايا امنية واقتصادية وسياسية جعلها تبدو دولة حامية ، ان العمل الحكومي الفلسطيني هو عمل اداري يتعلق بسياسة الحكومة الداخلية والخارجية وهو عمل متروك تقديره للسلطة التنفيذية ، فلا يكون الطعن فيه ممكنا قبالة المحاكم الادارية او القضائية ، ولا رقابة عليه الا للقضاء السياسي ونعني به المجالس النيابية وهو واقعيا يعد فاشل وغير فعال لعدم كفاءته من جهة ، ومن جهة اخرى عدم وجود رقابه فعليه تشريعية وقضائية على السلطة التنفيذية ، كما ان العمل السياسي الفلسطيني الذي تقوم به الاحزاب للوصول للحكم عن طريق الانتخابات العامة لتولى الحكم لايبدو للوهلة الاولى انه ضعيف ولكن غير نزيه بسبب ضعف المنافسة السياسية الفعالة ، ومن هنا نرى الى اي مدى نجح اتفاق اوسلو في تحقيق مغزاه .


Article
The Arabic Image in Zionist Literature
صورة العربي في الأدب الصهيوني

Author: . Loui Shihab Mahmooud لؤي شهاب محمود
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2012 Issue: 15 Pages: 91-139
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Bsychological attitude: a communal "personality." It is formed at its core by the conviction that Israel is a Jewish island, a people under constant siege by hostile goyim. A key ingredient of the Israeli public persona, much championed, is that Jews are tough, emotionally hardened, and ruthless, a self-image epitomized in the "sabra" (literally meaning a cactus fruit, but colloquially meaning a Jew born in Israel). In popular Israeli folklore, the Jews of Israel are "thorny and tough on the outside, but soft inside." The sabra image also has deep psychological sources in the nationalist "lessons" learned from the Holocaust, a situation where a perceived lack of Jewish physical force and power in the diaspora (galut) throughout the world inevitably must — sooner or later — lead to disaster at the hands of Gentiles. Zionism, in whatever form, has invariably dovetailed with some of the central tenets of classical religious Judaism, including the old "people apart" syndrome: Jewish alienation from all other peoples. "The civil religion [of Israel]," notes Charles Liebman and Eliezer Dov-Yehiya, "has been most forceful in asserting that Israel is an isolated nation confronting a hostile world ... The growing importance of traditional Judaism and Jewishness is associated with the centrality of the Holocaust as the primary political myth of Israeli society, the symbol of Israel's present condition and the one which provides Israel with legitimacy ... The Holocaust to a great extent fashions 'our national consciousness' and the memory is omnipresent in Israeli society." "Israeli political culture," says Israeli professor Myron Aronoff, "reflects not only the general theme of the few against the many, but a growing emphasis of 'them against us'... The traditional concept of Esau hates Jacob [Gentiles hate Jews] and a nation that dwells alone became explanations of reality and legitimization of Israeli policy." As former lobbyist for Israel Doug Bloomtleld once noted, some Israelis tend to have a "You owe us" and "Screw the world" attitudes. Zev Chafets remembers an Israeli concert he attended in 1969, two years after he moved to Israel from America: "As the show drew to a close, the group swung into an up-temp number. 'Ha'olam Ku'lo heg'denu,' they sang. 'The whole world is against us.' The audience knew the song and joined in on the chorus .'The whole world is against us; never mind, we'll get by; we don't give a damn about them anyway.'" Jewish scholar Daniel Niewyk describes the racist dimension of this Zionist ideology of alienation from others, especially as it developed in Germany: At the heart of the Zionist critique of liberal assimilation lay the conviction that Jews constitute a unique race. It was the belief in insurmountable racial differences that made the inevitability of anti-Semitism credible, just as it rationalizes the view that every effort to assimilate must go aground on the barrier reef of biological determinism ... The maintenance of that [racial] purity was essential to German Zionism, for it acknowledged the essential prerequisite for nationhood to be [in the 1922 words of Zionist Fritz Kahn] "consanguinity of the flesh and solidarity of the soul" together with the "will to establish a closer [Jewish] brotherhood over [and] against all other communities on earth." Amnon Rubenstein notes the disturbing irony expressed in this world view of the Israeli people: "The establishment of Israel was an attempt to make Jews like everybody else. They would now have a state. It has not worked out that way. Israel has made Jews more, not less, exceptional. The pariah people, it seems, have simply succeeded in creating a pariah state." Perhaps, however, this situation is inevitable. Unmentioned by Rubenstein is the religiously-based "nation apart" self-concept always so deeply embedded in Jewish mass psychology, a self-understanding and communal choice that apparently cannot be shaken, even in a secular nation-state context. So we conclude about that's research that's the Socialization of Israelis Childs focused upon two main purposes: First of all make the Israeli child hate and hatred the Arabs, so that's lead them when growing they will fight Arabs with more inclination.

إنّ أدب الاطفال الصهيوني الذي يُنمي في نفوس الناشئة اليهود مشاعر القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول، والذي بات يُعبر عن وجهة نظر أحادية الجانب تتمثل بوجهة نظر المؤسسة العسكرية الاسرائيلية التي تخلو من اي نظرة إنسانية للعربي الفلسطيني، والعربي المسلم حيثما كانوا، وهذا ما اعترفت به(نيلي مندلر) عن طريق تحليلها لسلسلة كتب القراءة والمطالعة المقررة على التلاميذ، إذ قالت:(حيثما تفحصنا وفتشنا كتب قراءات اسرائيل، رايناها: محشوة بعبارات التحقير للعرب، والاوصاف غير الانسانية المتوحشة، في حين أنّ الكتب المرجعية التي تقرّها وزارة المعارف والثقافة الاسرائيلية، والمتداولة بين ايدي المعلمين والمربين هي أشد عُنصرية، وأكثر فضاعة مما يستخدم التلاميذ انفسهم).إنّ الصورة المشوهة للعربي في تصورات الإسرائيليين بصورة عامة، وأدب الاطفال بصورة خاصة جاءت لتحقيق هدفين رئيسين ، هما: شحن النفسية الاسرائيلية بقدر كبير من الاحتقار للانسان العربي، وقد حقق هذا الشحن هدفه عن طريق (أدب الاطفال) الذي يتضمن: 0الشعر ، والقصة القصيرة، والمسرحية). كما اعترف بذلك صراحة الروائي الاسرائيلي (عاموس عوز) قائلاً:(العربي في الادب الإسرائيلي بصورة عامة، وادب الاطفال بصورة خاصة يُعدّ هزيلاً، وشخصية نمطية دائماً، وهو يُعد ايضاً شخصية يُكن لها الاحتقار). دفع الطفولة الإسرائيلية التي حقنت هي وادباءها بمشاعر الحقد على العرب واحتقارهم في إتجاهين: (أ) الاقتناع بحتمية خوض الحرب تلو الحرب ضد العرب، وارتكاب أبشع الجرائم. (ب) المطلوب من الاسرائيلي، وخاصة (الاطفال) السير مدفوعين بمشاعر الحقد والاحتقار ضد(العرب).

Listing 1 - 10 of 48 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (48)


Language

Arabic and English (48)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (7)

2017 (3)

2016 (4)

2015 (5)

More...