research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
The Effect Of Transmitter Channel State Information (CSIT ) On The MIMO Capacity Performance

Authors: Ghanim Abd AL Kareem غانم عبد الكريم --- Raad.H.Thaher
Journal: Journal of Engineering and Sustainable Development مجلة الهندسة والتنمية المستدامة ISSN: 25200917 Year: 2012 Volume: 16 Issue: 3 Pages: 149-161
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Wireless communication systems employing multiple antennas at both the transmitter and receiver have been shown to offer significant gains over single-antenna systems. It is shown that the ergodic capacity and outage capacity increases linearly with respect to NRNT. It is also shown that the capacity is improved when the channel state information (CSI) is known at the transmitter for MIMO system and for all values of SNR. In this work, MIMO system has been studied in detail and simulated for different cases and concentrated on the capacity performance when the channel state information is known (Water filling ) and when the CSI is unknown to TX (Equal power allocation ).MIMO system was described and simulation results ( using MATLAB computer simulation program) were presented and discussed

أنظمة الاتصالات اللاسلكية التي تستخدم هوائيات متعددة في الارسال والاستقبال أعطت مكاسب كبيرة مقارنة بنظام الهوائي الواحد . وتبين أن استيعاب قدرة اركودك واستيعاب قدرة الانقطاع تزداد خطيا نسبة الى NRNT. وتظهر أيضا أن استيعاب القدرة تتحسين عندما يعرف معلومات حالة القناة (CSI) في الارسال لنظام الإدخال والإخراج المتعدد MIMO system ولكل قيم نسبة الاشارة الى الضوضاء SNR. في هذا البحث نظام MIMO درس بالتفصيل وتم عمل محاكاة لحالات مختلفة تركزت على اداء قدرة الاستيعاب عندما يعرف معلومات حالة القناة تعبئة المياه (Water filling )، وعندما لا يعرف معلومات حالة القناة تخصيص القدرة المتساوي (Equal power allocation ) . لقد تم عرض ومناقشة النتائج لنظام MIMO باستخدام برنامج المحاكاة الحاسوبي MATLAB 2009a .


Article
Application of Artificial Neural Networks to Control the Output Voltage of Wind Energy System
تطبيق الشبكات العصبية الصناعية الذكية للسيطرة على الجهد الخارج لنظام طاقة الرياح

Authors: Saadi A. Alobaidi سعدي عباس ألعبيدي --- Mohammed Abdulla Abdulsada محمد عبد الله عبد السادة
Journal: Journal of Engineering and Sustainable Development مجلة الهندسة والتنمية المستدامة ISSN: 25200917 Year: 2014 Volume: 18 Issue: 1 Pages: 1-13
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents the use of Artificial Neural Networks to control the output voltage of Self-Excited Induction Generator (SEIG) driven by wind turbine and supplies static load. The effects of rotor speed, load impedance and the excitation capacitance variations on the terminal voltage of the SEIG are discussed. An adaptive controller scheme based on Artificial Neural Networks (ANNs) is proposed to predict the suitable value of regulator capacitance for maintaining a constant output voltage of the SEIG. A programmable high speed controller (PHSC) is used to switch ON the required capacitor for providing the predicted capacitance. A Matlab simulation results are presented to demonstrate the terminal voltage of the SEIG with the proposed control scheme. The results proved that the proposed scheme is able to keep the terminal voltage at constant value in spite of the wind speed and load variations.Keywords: wind generation, output voltage control, artificial neural networks.

يتضمن هذا البحث استخدام الشبكات العصبية الصناعية الذكية للسيطرة على الجهد الخارج من مولد حثي ذو أللإثارة الذاتية المرتبط بتوربين رياح و المجهز لحمل استاتيكي. تم مناقشة تأثير تغير السرعة و ممانعة الحمل و متسعة الإثارة على جهد إطراف المولد ألحثي. تم اقتراح مسيطر متكيف يعتمد على الشبكات العصبية الصناعية الذكية للتنبؤ بقيمة متسعة الإثارة للحفاظ على جهد خارج ثابت للمولد ألحثي. تم استخدام متحكم مبرمج عالي السرعة لتشغيل و إدخال المتسعة المطلوبة و المتوافقة مع المتسعة المتنبؤ بها. تم استخدام برنامج ماتلاب لمحاكاة تغير جهد إطراف المولد مع النظام المقترح. أثبتت النتائج إن النظام المقترح قادر على الحفاظ على جهد إطراف ثابت للمولد ألحثي على الرغم من تغير السرعة و ممانعة الحمل.List of Principal Symbols


Article
Estimation & Analysis Relationship between Growth rate GDP and Unemployment Rate In Iraqi Economic in Period (1990-2014)
¬¬تقدير وتحليل العلاقة بين معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي ومعدل البطالة في الاقتصاد العراقي للمدة (1990-2014)

Author: باسم خميس عبيد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 96 Pages: 280-301
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

It reflects the gross domestic product in any country total output of goods and services by the size of the country's citizens and foreign residents during the period of the year and reflect the contribution of the commodity sectors of the economy and the distribution and service in the composition of output. And gross domestic product in Iraq as an indicator dominated in the composition of oil output, along with the contribution of the service sector, as the gross domestic product is the output of a yield lien and subjected GDP in Iraq to a series of declines succession due to vibrations of the oil market during the economic blockade on the one hand and stop imported production inputs, lack of arriving in commodity sectors productivity on the other hand, which is reflected in the rise in unemployment in the Iraqi economy, therefore, use the index reflects increases in gross domestic product, and that the lack of use and the disruption of the labor force necessarily reflect the demise of the commodity cover production as a component of the output of a local, unemployment is Iraq's most dangerous economic problems and traces its roots back to more than a quarter of a century, and varied forms different depending on the political and economic conditions seen in Iraq, as the real reasons for the phenomenon of lack of use dating back to transform the Iraqi economy from the development of the economy in the seventies into a war economy in the eighties and into financial speculative economy in the nineties and into the territory's economy General extruder private and enhanced sector to the phenomenon of disguised unemployment and the use of incomplete in the third millennium, conclusion that high unemployment rates reflect the performance of the local market failure, and high unemployment rates have been rising gradually not decreasing, and indicates that the decline in GDP of non-oil despite the financial policies expansionist

يعكس الناتج المحلي في اي بلد حجم الناتج الكلي من السلع والخدمات من قبل مواطني البلد والاجانب المقيمين خلال فتره سنة ويعكس مساهمة القطاعات الاقتصادية السلعية والتوزيعية والخدمية في تكوين الناتج . والناتج المحلي في العراق كمؤشر يهيمن في تكوينه الناتج النفطي الى جانب مساهمة القطاع الخدمي , اذ ان الناتج المحلي الاجمالي هو ناتج ريعي بامتياز وقد تعرض الناتج المحلي في العراق الى سلسلة انخفاضات متوالية بسبب اهتزازات السوق النفطية خلال فترة الحصار الاقتصادي من جهة وتوقف مستلزمات الانتاج المستوردة ، وعدم وصولها الى القطاعات السلعية الانتاجية من جهة ثانية والذي ينعكس في ارتفاع حجم البطالة في الاقتصاد العراقي ، لذا فأن الاستخدام مؤشر يعكس الزيادات في الناتج المحلي، وان نقص الاستخدام وتعطل قوة العمل يعكس بالضرورة زوال الغطاء السلعي الانتاجي كمكون للناتج المحلي ,وتعد البطالة في العراق من اخطر المشكلات الاقتصادية وتعود جذورها الى مايزيد عن ربع قرن , واختلفت اشكالها بأختلاف الظروف السياسية والاقتصادية شهدها العراق , اذ ان الاسباب الحقيقية لظاهرة نقص الاستخدام تعود الى تحويل الاقتصاد العراقي من اقتصاد تنمية في السبعينات الى اقتصاد حرب في الثمانينات والى اقتصاد مضاربة مالية في التسعينات والى اقتصاد القطاع العام الطارد للقطاع الخاص والمعزز لظاهرة البطالة المقنعة والاستخدام الناقص في الالفية الثالثة . ختاماً ان المعدلات العالية للبطالة تعبر عن فشل اداء السوق المحلي , وان المعدلات العالية للبطالة شهدت ارتفاعاً تدريجياً ولم تتناقص، ويدل ذلك على انخفاض الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي على الرغم من السياسات المالية التوسعية .


Article
ضوابط اعتبار المخرجات الالكترونية ادلة اثبات في القضايا الجزائية
As output controls electronic evidence to prove in criminal cases

Author: Jamal Ibrahim al-Haidari أ.د.جمال ابراهيم الحيدري
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2006 Volume: 21 Issue: 1 Pages: 46-93
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The world is witnessing today a new era called the information age Aoasr renaissance information, this renaissance has arisen of intercourse Tafrtin is a breakthrough communications, and information technology boom, as it emerged from a meeting of communications technology, and of Allala computer technology a real renaissance in information. Thus, we note the advantages Renaissance informatics and technological developments that came out of computer and its ability to change various aspects of life for the better and better, is that this renaissance informatics itself carries with it also the seeds of evil, which is the illegal use of computer systems, and most important images that use those take a picture virus threatens to destroy the wealth of informatics.

يشهد العالم اليوم عصرا جديدا يطلق عليه العصر المعلوماتي اوعصر نهضة المعلومات ، وقد نشأت هذه النهضة من جماع طفرتين هي طفرة الاتصالات ، وطفرة تقنية المعلومات ، اذ نشأ عن اجتماع تكنولوجيا الاتصالات ، وتكنولوجيا الحاسب اللالي نهضة حقيقية في المعلومات . وقد ترتب على المزاوجة بينهماميلاد علم جديد هو علم (tele in formatique ) ويعني علم ايصال المعلوماتية عن بعد او من مسافة . وهكذا نلاحظ مزايا النهضة المعلوماتية والتكنولوجية التي جاء بها الحاسب الالي وقدرتها على تغيير مختلف اوجه الحياة الى الاحسن والافضل ، غير ان هذه النهضة المعلوماتية ذاتها تحمل في طياتها ايضا بذور الشر التي تتمثل في الاستخدام غير المشروع لنظم الحاسب الالي ، ومن اهم صور هذا الاستخدام تلك التي تتخذ صورة فيروس يهدد بتدمير الثروة المعلوماتية .


Article
The Impact of Some of Industrial Growth Determinants in The Iraqi Economy for the Period (2003- 2017) Analytical and Standard Study
أثر بعض محددات النمو الصناعي في الاقتصاد العراقي للمدة (2003-2017) دراسة تحليلية قياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Research and studies on the industrial sector are of exceptional importance in all developed and developing countries alike because they constitute the cornerstone of economic and social progress and development. The main objective of the research is to study and analyze some of the determinants of industrial growth in the Iraqi economy and to indicate the impact of each determinant on the rates Industrial growth based on theoretical and applied frameworks with emphasis on quantitative measurement (the standard method) and the relationship between industrial growth and these determinants. The research concluded that there is an inverse relationship between the size of corruption, exchange rate and output growth. The study recommended the need to work to combat financial and administrative corruption in all its forms and the need to reduce the exchange rate of the Iraqi dinar in order to reduce the prices of goods. And increase exports, reduce imports and increase industrial growth, and the need to increase investment spending on the industrial sector, especially manufacturing. In order to increase production in this sector and make the productive apparatus of the Iraqi national economy has high flexibility and to adapt to economic fluctuations especially with regard to oil prices and to provide all the requirements of life. As well as provide better services to the Iraqi citizen in order to encourage fertility and reproduction and increase the size of the population and the creation of a young generation capable of work and increase production and industrial growth

تحظى البحوث والدراسات المتعلقة بالقطّاع الصناعي بأهمية استثنائية في كل البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء لكونه يشكل حجر الزاوية في التقدم والتطور الاقتصادي والاجتماعي، وإن الهدف الرئيسي من البحث هو دراسـة وتحليل بعض العوامـل المحددة للنمـو الصـناعي في الاقتصاد العراقي وبيان أثر كل محدد من المحددات على معدلات النمو الصناعي بالاعتماد على الأطر النظرية والتطبيقية مع التأكيد على القياس الكمي (الأسلوب القياسي) وبيان العلاقة بين النمو الصناعي وتلك المحددات، وتوصل البحث إلى إن هناك علاقة عكسية بين كل من حجم الفساد، وسعر الصرف ونمو الناتج في القطاع الصناعي، وإن هناك علاقة طردية بين كل من الإنفاق الاستثماري في القطاع الصناعي وحجم السكان، ونمو الناتج في القطاع الصناعي خلال مدة الدراسة، وأوصى البحث بضرورة العمل على محاربة الفساد المالي والإداري بجميع أشكاله، وضرورة تخفيض سعر صرف الدينار العراقي من أجل تخفيض أسعار السلع والخدمات في الداخل ومن ثم زيادة الصادرات وتقليل الاستيرادات وزيادة النمو الصناعي، وضرورة زيادة الإنفاق الاستثماري على القطاع الصناعي وخاصة الصناعة التحويلية من أجل زيادة الإنتاج في هذا القطاع وجعل الجهاز الإنتاجي للاقتصاد العراقي القومي يتمتع بالمرونة العالية والتكيف مع التقلبات الاقتصادية خاصة فيما يخص أسعار النفط والعمل على توفير كل متطلبات الحياة و تقديم أفضل الخدمات للمواطن العراقي من أجل تشجيع الاخصاب والتكاثر وزيادة حجم السكان وإنشاء جيل فتي قادر على العمل وزيادة الإنتاج والنمو الصناعي


Article
Study the reality of vocational education in the province of Basra Applied statistical study for the period 2004/2005 – 2010/2011
دراسة واقع التعليم المهني في محافظة البصرة دراسة احصائية تطبيقية للمدة (2004/2005_2010/2011)

Author: ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 447-466
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Vocational education is the basis of contemporary educational movement that aims at satisfying human needs. Societies can develop their human resources via setting programs for the working class as an aspect of the comprehensive national development. Vocational education is the main source of technical cadres the Iraqi labor market requires of the vocational preparatory schools to provide after three years of schooling. The vocational schools of the governorate of Basra have a number of problems that lead to the lack of proficiency of their graduates. This study is an attempt to identify these problems or obstacles on the way of having qualified graduates as their output and to trace the social and economic impact of this failure on both the graduate and the society. The sample of this study includes the students of the morning and night vocational preparatory schools in Basra for the academic years (2004/2005-2010/2011). To them the research worker has added the school leavers or drop-outs that attended the final ministerial exams during those academic years as part of her representative sample. Among the conclusions arrived at in this study are as follows: the industrial schools are at the top of the other vocational schools for their graduates form more that 50% of the population of this study. It has been found out that these schools need to be developed by starting new specialization sections that are of more practical and technical nature. Next to the industrial schools come the commercial ones. These schools need to improve their curricula so as to cope with requirements of the local labor market. The vocational schools under investigation are all in need more and better machines and equipment to pave the way for giving better training. These schools have more than 300 students each. Such a large number of students is greater than what is agreed upon internationally. The school building is not suitable for vocational training. Finally, it can be noticed that sex is a variable that plays an important role in population distribution: Girls prefer commercial classes to the industrial ones whereas the boys would rather join the industrial , commercial and agricultural classes.

يعد التعليم المهني أساساً للحركة التربوية المعاصرة، فمن خلاله يتمكن المجتمع المعاصر من تنمية موارده البشرية بما يتفق مع مطالبه وحاجاته باعتماد برامج مكثفة وتخطيط القوى العاملة، هذه البرامج هي جزء من برامج التنمية الشاملة كما ان بقية البرامج التنموية الأخرى تقوم عليه. والتعليم المهني هو ركيزة أساسية من ركائز البناء الاقتصادي للبلد فمن خلاله يتم رفد سوق العمل بالكوادر الفنية المؤهلة لدفع عجلة التقدم والتطور التكنولوجي من خلال الفنيين ذوي الاختصاصات المتنوعة. ويضم التعليم المهني مدارس مهنية بمستوى الدراسة الإعدادية تكون مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسة المتوسطة.يعاني التعليم المهني في محافظة البصرة من مشاكل ومعوقات كثيرة، وتقوم هذه الدراسة بتحديد ابرز هذه المعوقات المؤدية الى خفض كفاءة مخرجات التعليم المهني في محافظة البصرة وما تسببه من أثار اجتماعية واقتصادية على الخريج والمجتمع.وتم اعتماد عينة من طلبة التعليم المهني ( المدارس المهنية الصباحية والمسائية والخارجيين) في محافظة البصرة للمدة (2011/2010-2005/2004). واستخلصت الدراسة الى ان المدارس الصناعية تحتل المرتبة الاولى في محافظة البصرة حيث تشكل أكثر من نصف المدارس المهنية وان هذه المدارس تحتاج الى عملية تطوير عن طريق فتح اختصاصات جديدة والاهتمام بالجانب العملي. كما ان المدارس التجارية هي الاخرى يمكن تطوير مناهجها لمواكبة سوق العمل.كما ان انخفاض مؤشر طالب / شعبة يعود إلى تخلف عملية التدريب العملي التي ترافق التعليم المهني اذ ان الأجهزة والمعدات والمكائن ومواد التدريب ليست بالمستوى المطلوب ، ولهذه المستلزمات دور كبير في تطوير نوعية المهارة للطلبة. كما ان اعداد الطلبة يبلغ في المدرسة الواحدة اكثر من (300) طالب ، وان هذا المعدل بعيد جدا من المعدل العام المعمول به عالمياً ، وهذا يعني قلة عدد المدارس المخصصة للتعليم المهني في المحافظة وعدم ملاءمتها لتصاميم مدارس التعليم المهني لغرض الدراسة المهنية. وكذلك قلة اقبال الطلبة على التعليم الصناعي بمرور السنوات وذلك لعدم وجود دافع لخريجي هذا النوع من التعليم كما ان هناك زيادة مستمرة في اعداد الطلبة المسجلين في التعليم التجاري. فضلاً عما يؤديه جنس الطالب واختصاصه من تأثير معنوي على التعليم المهني وذلك لان اغلب الطلبة الذكور يتجهون الى التعليم الصناعي واغلب الاناث تتجه الى التعليم التجاري ،ويعود سبب ذلك الى ان اختصاصات التعليم الصناعي تكون اقرب الى الذكور من الاناث. فتتوجه الطالبات نحو التعليم التجاري والفنون التطبيقية، اما الطلبة الذكور فان توجههم نحو الاقسام الثلاثة ( الصناعي والتجاري والزراعي)


Article
Using of Data Envelopment Analysis (DEA) in Measuring the Efficiency of the Education Vocational Schools (Industrial Branch as a Model): Exploratory Study
استخدام التحليل التطويقي للبيانات (DEA) في قياس كفاءة مدارس التعليم المهني (الصناعي انموذجا) دراسة استطلاعية.

Author: مظهر خالد عبد الحميد
Journal: Tikrit Journal of Administration and Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الإدارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 40 part 1 Pages: 102-128
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The success of planning and financial expenditure on human capital (human resources) in the education sector is measured by its results (and outcomes). Efficiency is the yardstick for using inputs well when educational institutions achieve their goals. This paper dealt with the efficiency of the educational process when using the available resources to achieve it, using the method of the Data Envelopment Analysis (DEA) on various schools vocational education( education of industrial schools in salahuddin governorate ). The study used the inputs of the educational process for 2010 and its outputs for the year 2013. The objective of this paper is to measure the efficiency of the induction of th0ese schools. The model of fixed-size returns and the variable size model for evaluating the efficiency of these schools were used when using the input resources of the number of teaching staff (teachers, teachers, technicians) Training workshops, and its output group of graduates and students admitted to higher levels (in institutes, civil, military and security colleges

نظرة التخطيط السليم إلى المصاريف ﻭﺍﻹﻨﻔﺎﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ ﻋﻠﻰ راس المال البشري (الموارد البشرية) في قطاع التربية والتعليم، إلى ما يحقق من نتائج (ومخرجات). فتكون الكفاءة هي المقياس لاستخدام المدخلات بشكل جيد عند تحقيق ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ لأهدافها. تناولت هذه الورقة كفاءة العملية التعليمية عند استخدام الموارد المتوفرة لإنجازها، وذلك باستخدام أسلوب مغلف البيانات (التحليل التطويقي للبيانات Data Envelopment Analysis (DEA)) على مختلف مدارس التعليم المهني (التعليم الصناعي لمدارس محافظة صلاح الدين)، وتم استخدام مدخلات العملية التعليمية (دفعة السنة 2010 ومخرجاتها لسنة 2013). فالهدف من هذه الورقة هو قياس الكفاءة ذات التوجيه الادخالي للمدارس المذكورة، حيث تم توظيف انموذج عوائد الحجم الثابتة، وانموذج عوائد الحجم المتغيرة لتقييم كفاءة هذه المدارس، وذلك عند استخدام موارد مدخلاتها المتمثلة بعدد الكادر التعليمي (الأساتذة ;مدرسين، وفنيين)، عدد التلاميذ، والورش المعدة للتدريب، ومجموعة مخرجاتها المتمثلة بعدد الخريجين، والطلبة المقبولين بمستويات أعلى (في المعاهد، والكليات المدنية، والعسكرية، والامنية).


Article
دور نظام التشغيل الالكتروني في رفع كفاءة وفاعلية اداء الرقابة المخزنية تطبيق برنامج اليكتروني مقترح في عينة من مخازن جامعة المثنى

Author: سعود جايد مشكور
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 1 Pages: 89-109
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The majority of government units aims to develop their administrative and technological tools and means for the purpose of improving the efficiency of their performance by modernizing their administrative functions of organization, planning, control and monitoring. When government units achieve this level of ambition, they will certainly succeed in achieving their other objectives to maintain their financial and material resources and control their activities by supporting and strengthening efficient and effective oversight over all their activities and operations. One of the most efficient and modern means to achieve this goal is the implementation of the electronic operating system of financial and storage data in stores, because the electronic operating system is one of the most modern means used in the introduction and operation of financial and storage data and output as an electronic work product used in the decision-making process These modern tools have the precision of processing and speed of delivery, and they directly reflect the specific characteristics of store information. Accordingly, this study aims to answer several questions, the most important of which is the concept of the electronic operating system, and the extent to which the use of financial and treasury data by government units? What is the method of entering stored data on a computer? How effective is the e-operation system on the efficiency and effectiveness of storage control in government units? In this study, an electronic program can be used in one of the stores of Muthanna University College (Faculty of Management and Economics) as a sample on the relationship between the electronic operating system and the efficiency of the control of the store. The study concluded that the use of the electronic data storage system provides speed, reduce the wrongs and fraud, and increase efficiency of the effectiveness of oversight of the activities of the government unit. Finally, this study recommended the need to make the most of the advantages of the electronic operating system in the processing and control of financial and storage data by providing the necessary tools and human cadres trained in theory and practice.

تهدف غالبية الوحدات الحكومية إلى تطوير أدواتها ووسائلها الإدارية والتكنلوجية لأغراض تحسين كفاءة أدائها من خلال تحديث وظائفها الإدارية المتمثلة في التنظيم والتخطيط والرقابة والمتابعة . وحينما تحقق الوحدات الحكومية هذا المستوى من الطموح فأنها بالتأكيد ستنجح في تحقيق أهدافها الأخرى المنشودة للحفاظ على موارها المالية والمادية بمختلف أنواعها والسيطرة على أنشطتها وذلك من خلال تقوية وتدعيم الرقابة الكفؤة والفعالة على جميع أنشطتها وعملياتها. يتمثل احد ابرز الوسائل الكفؤة والحديثة لتحقيق هذا الهدف هو تطبيق نظام التشغيل الإليكتروني للبيانات المالية والمخزنية في المخازن، وذلك لان نظام التشغيل الإليكتروني يعد من اهم الوسائل الحديثة المستخدمة في إدخال البيانات المالية والمخزنية وتشغيلها ومن ثم إخراجها بوصفها ناتج عمل اليكتروني يستخدم في عملية اتخاذ القرارات المتنوعة .اذ تتمتع هذه الوسائل الحديثة بخاصية الدقة في المعالجة والسرعة في الإنجاز، فضلا عن أنها تجسد بشكل مباشر الخصائص النوعية للمعلومات المخزنية . وبناءً على ذلك تهدف هذه الدراسة للإجابة عن أسئلة متعددة أهمها ما هو مفهوم نظام التشغيل الإليكتروني، وما مدى استخدامه للبيانات المالية والمخزنية من قبل الوحدات الحكومية ؟ ما هو الأسلوب المتبع في إدخال البيانات المخزنية على الحاسوب؟ وما مدى تأثير نظام التشغيل الإليكتروني على كفاءة وفاعلية الرقابة المخزنية في الوحدات الحكومية ؟ استخدم في هذه الدراسة برنامج اليكتروني يمكن تطبيقه في احد مخازن كليات جامعة المثنى (مخزن كلية الإدارة والاقتصاد ) بوصفه عينة حول علاقة نظام التشغيل الإليكتروني بكفاءة وفاعلية الرقابة المخزنية، وقد استنتجت الدراسة ان استخدام نظام التشغيل الإليكتروني للبيانات المخزنية يوفر السرعة والدقة في الإنجاز وتقليل حالات الخطأ والغش وزيادة كفاءة فاعلية الرقابة على أنشطة الوحدة الحكومية. وأخيرا أوصت الدراسة بضرورة الاستفادة القصوى من مميزات نظام التشغيل الإليكتروني في معالجة البيانات المخزنية والمالية والرقابة عليها وذلك من خلال توفير الأدوات اللازمة والكوادر البشرية المدربة تدريبا نظريا وعمليا.

Keywords

The majority of government units aims to develop their administrative and technological tools and means for the purpose of improving the efficiency of their performance by modernizing their administrative functions of organization --- planning --- control and monitoring. When government units achieve this level of ambition --- they will certainly succeed in achieving their other objectives to maintain their financial and material resources and control their activities by supporting and strengthening efficient and effective oversight over all their activities and operations. One of the most efficient and modern means to achieve this goal is the implementation of the electronic operating system of financial and storage data in stores --- because the electronic operating system is one of the most modern means used in the introduction and operation of financial and storage data and output as an electronic work product used in the decision-making process These modern tools have the precision of processing and speed of delivery --- and they directly reflect the specific characteristics of store information. Accordingly --- this study aims to answer several questions --- the most important of which is the concept of the electronic operating system --- and the extent to which the use of financial and treasury data by government units? --- تهدف غالبية الوحدات الحكومية إلى تطوير أدواتها ووسائلها الإدارية والتكنلوجية لأغراض تحسين كفاءة أدائها من خلال تحديث وظائفها الإدارية المتمثلة في التنظيم والتخطيط والرقابة والمتابعة . وحينما تحقق الوحدات الحكومية هذا المستوى من الطموح فأنها بالتأكيد ستنجح في تحقيق أهدافها الأخرى المنشودة للحفاظ على موارها المالية والمادية بمختلف أنواعها والسيطرة على أنشطتها وذلك من خلال تقوية وتدعيم الرقابة الكفؤة والفعالة على جميع أنشطتها وعملياتها. يتمثل احد ابرز الوسائل الكفؤة والحديثة لتحقيق هذا الهدف هو تطبيق نظام التشغيل الإليكتروني للبيانات المالية والمخزنية في المخازن، وذلك لان نظام التشغيل الإليكتروني يعد من اهم الوسائل الحديثة المستخدمة في إدخال البيانات المالية والمخزنية وتشغيلها ومن ثم إخراجها بوصفها ناتج عمل اليكتروني

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic and English (8)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (2)

2014 (2)

2012 (1)

More...