research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Guilt and Inevitable Punishment: A Study in Thomas Hardy’s Novel The Mayor of Casterbridge
الذنب و العقاب المحتوم : دراسة في رواية توماس هاردي عمدة كاستربرج

Author: Ali Mohammed Segar علي محمد صكر
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2016 Issue: 25 Pages: 97-115
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

Thomas Hardy (1840 - 1920), English poet and novelist has been regarded by many as one of the greatest figures in English literature. He is well- known for the readers and students of literature by his masterpieces Far from the Maddingrowd (1874), The Return of the Native(1878) , Jude the Obscure ( 1895) and other novels. The conflict between Man and the inevitable fate is a recurrent and favorite theme in his fiction. This study is an attempt to explore this theme in Hardy’s novel The Mayor of Casterbridge (1886) through a profound analysis of the central character in the novel: Michael Henchard and some other characters and circumstances around him. The poor young man Henchard sells , drunkenly, his wife and little daughter in a village fair and although he shows a real repentance and transfers to an honest man and becomes powerful and wealthy, his old sin resurfaces to torture him and cause his downfall in an obvious significance that the guilty Man cannot escape the judgment of fate.

توماس هاردي روائي و شاعر انكليزي يعتبره الكثيرون أحد عظماء الأدب الإنكليزي و هو معروف جيدا لدى القراء و طلبة الأدب الإنكليزي برواياته الرائعة ) : بعيدا عن الضوضاء1874) و(عودة المواطن1878) و ( جود المجهولة 1895) و روايات أخرى. و موضوعة الصراع بين الأنسان وقدره المحتوم هي احدى الموضوعات المفضلة و المتكررة في أدب هاردي القصصي و هذه الدراسة هي محاولة لاكتشاف هذه الموضوعة في رواية هاردي) عمدة كاستربرج 1886) عبر دراسة معمقة للشخصية المحورية في الرواية مايكل هنجارد وبعض الشخصيات و الظروف المحيطة به .يقدم الشاب الفقير هنجارد على بيع زوجته و ابنته الصغيرة في سوق القرية و هو مخمور و رغم أنه يبدي ندمه فورا و يتحول الى انسان صالح و ثري و ذو سلطة الا أن ذنبه القديم يظهر للعلن بعد زمن طويل ليتسبب بعذابه و سقوطه و خسارته للسلطة و الثروة معا في دلالة واضحة على أن الأنسان المذنب لا يستطيع الفرار من عقاب القدر المحتوم.


Article
The objective conditions of the Enforcement of punishment
الشروط الموضوعية لإمكانية العقاب

Author: KADHIM ABDULLAH HUSSEIN ALSAMMIRY كاظم عبدالله الشمري
Journal: AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 1-85
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Criminalization of any conduct require specific and organized legislative process. Their must be fundamental social interest need criminal law protection according to the principles of criminal policy adopted by the legislature. The legislature express his willingness to incriminating conduct through the formality of criminal rule. This rule (the criminal rule) constitute of two parts, the criminalizing part and punishment part.The first part describe the conduct model – act or – omission generally .and abstractly described. Crime as legal concept creating criminal status subjecting the offenders to the second part of criminal rule (punishment or precautionary measure). This is explained the structural connection between the crime and punishment. The judge task is to examine the conformity between the criminal alleged behavior and the legal model of that behavior 'by testing the existence of the elements of specific crime. Ensuring that existence followed automatically by enforcing the punishment determined by law.But in some cases legislature suspense enforcement of punishment on fulfillment of objective conditions regarding legal or material fact positive or negative, purely circumstantial . These facts are not related to the criminal. It's out of Legal model of the crime. Considerations for that can be linked to the policy of criminal justice and criteria of balancing among social interests.This is May illustrates the theoretical and practical importance of the research. In order to achieve this goal the research divided into three sections and introduction:•First section:The concept of the punishment objective conditions.•Second section:Subjectivity of the objective conditions. •Third section:Structure of legal model and the punishment objective conditions.•conclusionA- results B- suggestions

إذا اراد المشرع تجريم فعل معين – ايجابي أو سلبي – لحماية مصلحة يرى أنها جوهرية وجديرة بالحماية الجنائية للحفاظ على كيان المجتمع على وفق معايير ضرورة التجريم في السياسة الجنائية التي ينتهجها المشرع. فإنه يعمد الى صب هذهِ: (الإرادة التشريعية) وصياغتها في شق التجريم بالقاعدة الجنائية بإن يعين مقومات ذلك – الأمر أو النهي – ويصفه بدقة متناهية على نحو عام ومجرد.والجريمة بوصفها واقعة جنائية، يرتب عليها المشرع آثاراً تنصرف الى مراكز جنائية تتمثل بالجزاء الجنائي والذي يكون في صورة عقوبة أو تدبيراً احترازياً. ومن ذلك يتضح مدى الارتباط بين الجريمة والجزاء الجنائي الذي يعد من أهم الآثار الجنائية المترتبة على الجريمة التي كانت قد توافرت كافة الاركان والعناصر المكونة لها. فإذا ما طرحت أمام القاضي حالة معينة بذاتها ووجد ان هناك تطابق بين ما تضمنه الانموذج التشريعي من وصف مجرد لمكونات الجريمة وبين ما عرضت عليه من وقائع أعلن عن قيام الجريمة ثم تطبق العقوبة الواردة بشق التجريم على من ثبت إنه قد ارتكبها.هذا هو الأصل، إلا ان المشرع – وفي جرائم معينة – يعلق إمكانية تطبيق العقوبة على الجاني، على تحقق شروط موضوعية تتمثل بوقائع قانونية أو مادية – ايجابية أو سلبية – تخرج عن نشاط الجاني ولاحقة على تكوين الجريمة لا اثناء ارتكابها. كل ذلك لاعتبارات واقعية ووفقاً لمعايير الملائمة وترجيح مصلحة على أخرى على وفق السياسة الجنائية المعتمدة. ومن خلال ذلك تبرز الأهمية النظرية والتطبيقية لهذا الموضوع، وما كشف عنه البحث بخصوص مدلول وطبيعة ونطاق وذاتية وآثار الشروط الموضوعية لإمكانية العقاب.وقد قسمنا هذا البحث على ثلاثة مباحث تسبقها مقدمة: خصصنا الأول لماهية الشروط الموضوعية لإمكانية العقاب، وافردنا المبحث الثاني لذاتيتها، في حين جعلنا المبحث الثالث لموضع الشروط الموضوعية لإمكانية العقاب في الانموذج التشريعي للتجريم والعقاب، وأنهينا البحث بخاتمة تضمنت أهم ما توصلنا اليه من نتائج ومقترحات.


Article
The role of retribution (punishment) to reduce the impact crime in Islamic jurisprudence
دور القصاص ( العقوبة) في تخفيف اثر الجريمة في الفقه الإسلامي

Author: Nizar Obaid Farhan Al- Jumaili نزار عبيد فرحان الجميلي
Journal: Journal of Islamic sciences مجلة العلوم الاسلامية ISSN: 22259732 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 314-344
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

that the punishment is a need and interest of the group, if the group's interests require emphasis stressed punishment, and if the interest of the community mitigation commuted the punishment is not true that the more punishment or less need for the group116He says ((those limits God is not Tatduha and exceed the limits of God, they are the wrong-doers.117That these sanctions are designed to discipline the offender and that these sanctions are designed to discipline the offender and keep him,he and others from the crime and there is no room to put his personality into account when clarifying the punishment (118), have been reported from the Prophet (peace be upon him) he said ((limit takes place in the ground is better for people to be knee-forty am))(

أن العقوبة هو حاجة الجماعة ومصلحتها , فإذا اقتضت مصلحة الجماعة التشديد شددت العقوبة , وإذا اقتضت مصلحة الجماعة التخفيف خففت العقوبة فلا يصح أن تزيد العقوبة أو تقل عن حاجة الجماعة ( ).وقال تعالى ((تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )). ( )أن هذه العقوبات وضعت لتأديب الجاني وكفه هو وغيره عن الجريمة وليس فيها مجال لوضع شخصية الجاني موضع الاعتبار عند توضيح العقوبة ( ) , وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال (( حدٌ يُقامٌ في الأرض خير للناس أن يمطروا أربعين صباحاً ))


Article
Civil Divestiture in Bahraini Penal Code Comparative Study
التجريد المدني في قانون العقوبات البحريني - دراسة مقارنة

Author: Omar Fakhri Al- Hadithi عمر فخري الحديثي
Journal: AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 106-160
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Looking to the penalty as the mutual face of the crime is a mere interpretation of the crime’s elements though it does not mean that the concept of mutuality is among the punishment’s purposes. As the encounter is a mere legislator point of view method of reaction against crime but it is not a goal. As the justice is for punishment which cannot be fulfilled as long as alteration of the human behavior within the society is the main goal of the punishment. Hence, the basic of the legislator point of view in adopting some punishments which affect human rights which its deprivation has Effective and real impact that proportionate with the criminal character personality and the nature of the act he committed. It is the appropriate solution to whoever committed such acts. Therefore, its impact is much further than what can be gain from other punishments weather corporal or financial or incarceration regardless to its severity may not be adequate with the criminal character or may not have the same affects as those fulfilled by the punishments related to his acquired rights gained because of citizenship or humanity As most of the penal legislations stipulated civil deprivation as a supplementary punishment, weather Subordinate or complementary, to other fundamental punishments, however, some of them, in addition to the above nature, stipulated such punishments as a fundamental. So, if the civil deprivation is a penalty by which the convict to be prevented from practicing specific rights, so it should be always considered criminal. The issue which is most important that it is a fundamental punishment that most legislations link it with political crimes as related with the honor and dignity, which means it is the most proper penalties for such crimes.

إن اعتبار العقوبة هي بمقابل الجريمة هو محض تحليل قانوني لعناصر العقوبة دون أن يعني مطلقاً أن العقوبة قد وضعت من بين أهدافها فكرة التقابل بينها وبين الجريمة ، فهذا التقابل هو مجرد أسلوب لرد الفعل ضد الجريمة وليس هدفاً في حد ذاته . فالعدالة هدف للعقاب وهو أمر لايمكن تحقيقه في حد ذاته طالما كان الهدف الأصلي من العقاب هو تغيير السلوك الإنساني داخل المجتمع . ومن هنا جاءت وجهة نظر المشرع في توقيع بعض العقوبات التي من شأنها المساس بتلك الحقوق اللصيقة بالشخص والتي يكون لتجريده منها الأثر الفعال والحقيقي المتناسب مع شخصية الجاني وطبيعة الفعل الذي ارتكبه، فهو العلاج المناسب لمن يقترف تلك الأفعال ، وبالتالي يكون له أثر يفوق ماقد يمكن أن تحققه عقوبات أخرى بدنية كانت أم مالية أم ماسة بالحرية مهما كانت شدتها فإنها قد لاتكون متناسبة مع شخصية الجاني أو لايكون لها ذات التأثير الذي تحققه تلك العقوبات التي تمس حقوقه المكتسبة بسبب المواطنة أو الإنسانية بوجه عام . فإذا كانت أغلب التشريعات العقابية قد نصت على التجريد المدني كعقوبة فرعية – تبعية كانت أم تكميلية – لعقوبات أصلية اخرى ، فإن البعض منها قد نص على تلك العقوبة كعقوبة أصلية فضلاً عن كونها عقوبة فرعية. فإذا كان التجريد المدني عقوبة يُحرم المحكوم عليه بها من ممارسة حقوق معينة ، فهو عقوبة جنائية دائماً ، والذي يهمنا هو كونها عقوبة أصلية ربطتها أغلب تلك التشريعات التي نصت عليها بالجرائم السياسية كونها عقوبة ماسة بالشرف والإعتبار ، وبالتالي فهي أكثر العقوبات ملائمة لتلك الجرائم .


Article
اثر الضرائب الجمركية في دعم الموازنة العامة للدولة دراسة تطبيقية في الهيئة العامة للجمارك العراقية

Author: صادق جعفر كاظم العتابي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 88-106
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

This research derives its importance from the role played by tax revenues in the deficit resulting from the Iraqi budget and its impact on the future of development in Iraq. Tax revenues of all kinds are considered a source of funding for the public budget in most countries. And the importance of this revenue comes research to show the role of customs taxes in financing the general budget of the state, and the statement of the negative impact of tax revenues and its impact on the state budget of the state, and knowledge of the motives behind the phenomenon of evasion of the conspiracy, as well as what is the results of the research reached a number of conclusions, the most important of which was that the General Authority for Customs in 2009 compared with other years an increase in the growth of customs revenues with a growth rate of 1.7%, although this percentage did not achieve ambition, as well as customs fees (Out of budget) represents large and lost amounts cannot be recovered because of the lack of knowledge of the Customs Tariff Law No. (2) for the year 2010 was the highest percentage of smuggling in 2013 was 51.4%, while the lowest percentage of smuggling in 2008 was 0.005% , And the research reached a number of recommendations, the most important, the need to activate the role Taxation in the financing of the general budget through the introduction of new vessels within the tax structure through the implementation of new reforms in the tax system as well as control of all border crossings through the development of an efficient supervisory system equipped with modern and sophisticated devices to detect cases of evasion conspiracies, as well as work to activate and tighten the law penalties, whether in the form of imprisonment or fines or confiscation of goods so that the smuggler the degree of punishment to reduce even a fraction of the phenomenon of evasion conspiracies.

يكتسب هذا البحث أهميته من الدور الذي تلعبه الإيرادات الضريبية في ضل العجز الناتج للموازنة العراقية وانعكاس ذلك على مستقبل التنمية في العراق , إذ تعد الإيرادات الضريبية بكل أنواعها مصدر من مصادر التمويل المهمة للموازنة العامة في معظم دول العالم , فضلا عن استخدامها في تحقيق الأهداف السياسية والاقتصادية والاجتماعية , ولأهمية هذا الإيراد يأتي البحث ليبين دور الضرائب الجمركية في تمويل الموازنة العامة للدولة , وبيان الاثر السلبي الضريبي الكمر كي وتأثيره في الموازنة العامة للدولة , ومعرفة الدوافع التي تقف وراء ظاهرة التهرب الكمر كي , وكذلك ماهية الآثار الاقتصادية والاجتماعية للضرائب الجمركية , وقد توصل البحث إلى جملة من الاستنتاجات أهمها , حققت الهيئة العامة للجمارك خلال سنة 2009 مقارنة مع السنوات الأخرى زيادة في نمو الإيرادات الجمركية اذ بلغ نسبة النمو 1.7% وعلى الرغم من هذه النسبة لم تحقق الطموح, وكذلك فان الرسوم الجمركية المهربة (خارج الموازنة) تمثل مبالغ طائلة ومفقودة لا يمكن استرجاعها بسبب عدم الإلمام بقانون التعريفة الجمركية رقم (2) لسنة 2010 فقد بلغ أعلى نسبة من التهريب عام 2013 وكان 51,4% في حين بلغ أدنى نسبة من التهريب عام 2008 وكان0,005% , , وقد توصل البحث إلى جملة من التوصيات أهمها , ضرورة تفعيل دور الضرائب الجمركية في تمويل الموازنة العامة من خلال إدخال أوعية جديدة ضمن الهيكل الضريبي عن طريق القيام بإصلاحات جديدة في النظام الضريبي وكذلك السيطرة على جميع المنافذ الحدودية من خلال وضع نظام رقابي كفء مزود بأجهزة حديثة ومتطورة لاكتشاف حالات التهرب الكمر كي , وكذلك العمل على تفعيل وتشديد قانون العقوبات سواء كانت على شكل سجن أو غرامات أو مصادرة البضائع لكي يتسنى للمتهرب درجة العقاب للحد ولو بجزء بسيط من ظاهرة التهرب الكمر كي.

Keywords

This research derives its importance from the role played by tax revenues in the deficit resulting from the Iraqi budget and its impact on the future of development in Iraq. Tax revenues of all kinds are considered a source of funding for the public budget in most countries. And the importance of this revenue comes research to show the role of customs taxes in financing the general budget of the state --- and the statement of the negative impact of tax revenues and its impact on the state budget of the state --- and knowledge of the motives behind the phenomenon of evasion of the conspiracy --- as well as what is the results of the research reached a number of conclusions --- the most important of which was that the General Authority for Customs in 2009 compared with other years an increase in the growth of customs revenues with a growth rate of 1.7% --- although this percentage did not achieve ambition --- as well as customs fees --- Out of budget represents large and lost amounts cannot be recovered because of the lack of knowledge of the Customs Tariff Law No. --- 2 for the year 2010 was the highest percentage of smuggling in 2013 was 51.4% --- while the lowest percentage of smuggling in 2008 was 0.005% --- And the research reached a number of recommendations --- the most important --- the need to activate the role Taxation in the financing of the general budget through the introduction of new vessels within the tax structure through the implementation of new reforms in the tax system as well as control of all border crossings through the development of an efficient supervisory system equipped with modern and sophisticated devices to detect cases of evasion conspiracies --- as well as work to activate and tighten the law penalties --- whether in the form of imprisonment or fines or confiscation of goods so that the smuggler the degree of punishment to reduce even a fraction of the phenomenon of evasion conspiracies. --- يكتسب هذا البحث أهميته من الدور الذي تلعبه الإيرادات الضريبية في ضل العجز الناتج للموازنة العراقية وانعكاس ذلك على مستقبل التنمية في العراق --- إذ تعد الإيرادات الضريبية بكل أنواعها مصدر من مصادر التمويل المهمة للموازنة العامة في معظم دول العالم --- فضلا عن استخدامها في تحقيق الأهداف السياسية والاقتصادية والاجتماعية --- ولأهمية هذا الإيراد يأتي البحث ليبين دور الضرائب الجمركية في تمويل الموازنة العامة للدولة --- وبيان الاثر السلبي الضريبي الكمر كي وتأثيره في الموازنة العامة للدولة --- ومعرفة الدوافع التي تقف وراء ظاهرة التهرب الكمر كي --- وكذلك ماهية الآثار الاقتصادية والاجتماعية للضرائب الجمركية --- وقد توصل البحث إلى جملة من الاستنتاجات أهمها --- حققت الهيئة العامة للجمارك خلال سنة 2009 مقارنة مع السنوات الأخرى زيادة في نمو الإيرادات الجمركية اذ بلغ نسبة النمو 1.7% وعلى الرغم من هذه النسبة لم تحقق الطموح --- وكذلك فان الرسوم الجمركية المهربة خارج الموازنة --- تمثل مبالغ طائلة ومفقودة لا يمكن استرجاعها بسبب عدم الإلمام بقانون التعريفة الجمركية رقم 2 --- لسنة 2010 فقد بلغ أعلى نسبة من التهريب عام 2013 وكان 51 --- 4% في حين بلغ أدنى نسبة من التهريب عام 2008 وكان0 --- 005% --- وقد توصل البحث إلى جملة من التوصيات أهمها --- ضرورة تفعيل دور الضرائب الجمركية في تمويل الموازنة العامة من خلال إدخال أوعية جديدة ضمن الهيكل الضريبي عن طريق القيام بإصلاحات جديدة في النظام الضريبي وكذلك السيطرة على جميع المنافذ الحدودية من خلال وضع نظام رقابي كفء مزود بأجهزة حديثة ومتطورة لاكتشاف حالات التهرب الكمر كي --- وكذلك العمل على تفعيل وتشديد قانون العقوبات سواء كانت على شكل سجن أو غرامات أو مصادرة البضائع لكي يتسنى للمتهرب درجة العقاب للحد ولو بجزء بسيط من ظاهرة التهرب الكمر كي.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (1)

2016 (1)

2011 (1)