research centers


Search results: Found 19

Listing 1 - 10 of 19 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The future of the Iraqi state (Between federalism and division)
مستقبل الدولة العراقية (بين الفدرالية والتقسيم)

Author: Mohammed Doham Kurde محمد دحام كردي
Journal: AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 269-304
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Knew Iraq since the founding of the modern state in 1921, the State Statistics, which lasted nearly eight decades, the political system followed monarchy until 1958, and the Republican political system until 2003, characterized by the unity of the manifestations of the internal and external sovereignty. Realistically, we agree there is a state collapsed and disappeared landmarks U.S. occupation of Iraq in 2003, and turned into a state vehicle features not clear how the text of the Constitution of the Republic of Iraq in 2005, not only in terms of form and content On the basis of this remains the future shape of the Iraqi state swinging between the three options and each is justified, first my optimism raises the option of the State Statistics, and the second pessimism raises the option of partition, and the third harmonic balance between the two options ex by asking the federal to ward off the risk of partition, and keep every option of these options is subject to the will of the Iraqis and the nature of the internal and external variables that affect the future of the Iraqi state.

عرف العراق منذ تأسيس الدولة الحديثة عام 1921 الدولة البسيطة, والتي استمرت قرابة ثمان عقود, اتبعت النظام السياسي الملكي لغاية 1958, والنظام السياسي الجمهوري لغاية 2003, تميزت بوحدة مظاهر السيادة الداخلية والخارجية.واقعيا, نحن نتفق ثمة دولة انهارت واختفت معالمها باحتلال الولايات المتحدة العراق عام 2003, وتحولت الى دولةمركبة لم تتضح معالمها كمنصب ذلك دستور جمهورية العراق لعام 2005, لا من حيث الشكل ولا المضمون.وعلى اساس ذلك يبقى مستقبل مشكلات لدولة العراقية يتأرجح بين ثلاث خيارات وكلما يبرره, الاول تفاؤلي يطرح خيار الدولة البسيطة, والثاني تشاؤمي يطرح خيار التقسيم, والثالث توافقي يوازن بين الخيارين السابقين من خلال طرح الفدرالية لدرئ خطر التقسيم, ويبقى كل خيار من تلك الخيارات مره ونبارادة العراقيين وطبيعة المتغيرات الداخلية والخارجية التي تؤثر بمستقبل الدولة العراقية.


Article
The future of the Supreme Iraqi Criminal Tribunal between the cancellation and keep
مستقبل المحكمة الجنائية العراقية العليا بين الإلغاء والإبقاء

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThat research on the subject of the future of the Iraqi High Criminal Court (1), is significant and of great importance in view of privacy enjoyed by, how can it not competent to deal with the charges against the former regime. Formed, as this court decision of the Governing Council dissolved on 10 / October / 2003, and based its founding to the TAL, which served as an interim constitution for Iraq at the time.    And became the court and in accordance with its jurisdiction over crimes (genocide, war crimes and crimes against humanity and crimes in the penal laws Iraqi window) to be the period that committed those crimes and located between the dates of 07/17/1968 and 05/01/2003. These consist of the Court from the Department of Administrative and Public Prosecution and the magistrates and of the discrimination, as a result of the accusations directed to this Court as a court created by the occupation forces and it is not independent, initiated by the Iraqi National Assembly enacted a law called the law of the High Criminal Court, which was adopted in 18/10 / 2005 to become law in force and binding, where the Court grants legitimacy to continue to consider cases brought before it.To find out the most important questions raised by many researchers and laws, must first of the question, Is this part of the Court of Judicial Organization in Iraq? Is that the court was successful in issuing judicial rulings on many of the convicts? , And whether the court had completed its consideration of all claims brought before them? Is it time to abolish the basis of the (m 34) of the Iraqi constitution in force? .

المستخلصان البحث في موضوع مستقبل المحكمة الجنائية العراقية العليا (1), له دلالة وأهمية كبيرة وذلك نظرا للخصوصية التي تتمتع بها، كيف لا وهي مختصة بالنظر في الاتهامات الموجهة إلى نظام الحكم السابق. اذ تشكلت هذه المحكمة بقرار من مجلس الحكم المنحل في 10 /تشرين الأول/ 2003 , واستندت في تأسيسها إلى قانون إدارة الدولة المؤقت الذي كان بمثابة دستور مؤقت للعراق آنذاك. وغدت المحكمة وطبقا لقانونها مختصة بالنظر في جرائم ( الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والجرائم الواردة في القوانين الجزائية العراقية النافذة) على أن تكون الفترة التي ارتكبت فيها هذه الجرائم واقعة بين تاريخي 17/7/1968 و 1/5/ 2003. تتألف هذه المحكمة من قسم أداري وادعاء عام وقضاة تحقيق وهيئة تمييز، ونتيجة للاتهامات الموجهة إلى هذه المحكمة باعتبارها محكمة تم إنشاؤها من قبل قوات محتلة وإنها غير مستقلة ، بادرت الجمعية الوطنية العراقية بسن قانون سمي بقانون المحكمة الجنائية العليا الذي تم إقراره في 18/10/2005 ليصبح قانونا نافذا وملزما، حيث منح المحكمة شرعية الاستمرار بالنظر في القضايا المرفوعة إمامها. وللوقوف على أهم الاسئلة المثارة من قبل العديد من الباحثين والقانونين , لابد أولا من السؤال، هل تعد هذه المحكمة جزءاً من التنظيم القضائي العراقي؟ وهل ان المحكمة كانت موفقة في اصدارها الاحكام القضائية بشأن العديد من المدانين ؟ , وهل ان المحكمة اكملت النظر في جميع الدعاوي المرفوعة امامها ؟ وهل حان الوقت لإلغائها بالاستناد الى (م34) من الدستور العراقي النافذ ؟ .


Article
Shatt al-Arab water and the future of alternative development projects
شط العرب مستقبل المياه ومشاريع التنمية البديلة

Author: Hamdan Baji Nomas حمدان باجي نوماس
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2006 Issue: 41 Pages: 181-206
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Geographical analysis of the future dimensions of the functions of city Hartha
تحليل جغرافي للأبعاد المستقبلية لوظائف مدينة الهارثة

Author: D. Jawad Sandal Jazaa d. Hamid Ghaleb Ajil د. جواد صندل جازعد. حميد غالب عجيل
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2010 Volume: 34 Issue: 1 Pages: 221-244
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Alhartha, on of the cities of Basra Governorate, has several natural and human characteristics that can be utilized for the advanced of its people and the inhabitants of neighboring regions.The city’s distinguished location at the confluence of Euphrates and Tigris is one reverie characteristic; whereas its being a junction for the surrounding villages and the neighboring regions connecting all of them with Basra district and the center of Basra Governorate is a terrestrial characteristic.The research aims at analyzing the peculiar function of the city in connection to its special characteristics. It also suggest developing Alhartha into a tourist center, thus utilizing is characteristics will be based on scientifically.The researcher concludes that the existence of natural and human constituents is not sufficient to fulfill the suggested function these constituents.

تمثل مدينة الهارثة إحدى مدن من محافظة البصرة التي تمتلك عدد من الخصائص الطبيعية والبشرية التي يمكن أن تستثمر لتأدية عدد من الوظائف خدمة لسكانها سكان الأقاليم المجاورة من أهم هذه الخصائص موقعها المتميز سواء منه النهري باعتبارها واقعة عند تلاقي نهري (دجلة والفرات) أو باعتبارها عقدة للمواصلات التي تربط القرى المحيطة بها وبالأقاليم المجاورة من الشمال مع قضاء البصرة ومن ثم مركز محافظة البصرة.لذا جاء البحث ليحقق جملة من الاهداف منها تحليل الوظائف التي يمكن أن تنفرد بها المدينة بالارتباط مع خصائصها المكانية. وبذلك تأتي أهمية البحث في فكرة اقتراح تحويل مدينة الهارثة لأن تكون مركزاً لتأدية وظائف سياحية وبذلك يكون استثمار خصائصها قائماً على قواعد علمية وخلص البحث إلى ان وجود المقومات الطبيعية والبشرية لا يكفي لتأدية مثل الوظيفة المقترحة ما لم يتم تحريك هذه المقومات باتجاه تمكين نجاح الوظيفة السياحية من خلال إجراءات ادارية عملية أهمها اقامة أوسع الخدمات التي تبني شبكة لقاعدة من ركائز البنية التحتية في المدينة لتسهيل أداء الوظيفة المقترحة وهو ما عكسته المقترحات التي طرحها البحث.


Article
The Future of Geopoletics of China in the New World: Analytic Perspective
المستقبل الجيوبولتيكي لدور الصين في النظام العالمي : رؤية تحليلية

Author: Dr.Fahad Mizban الأستاذ المساعد الدكتور فهد مزبان خزار الخزار
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2015 Volume: 40 Issue: 1 Pages: 150-186
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research examines the geo-political analysis of the future of China's role in the global system, in the light of the theory ( Power Transition ) , And which is based on the possibility of a shift in the international system hierarchy when approaching a power level of parity between the two superpowers ( the United States of America , and China ) , It becomes at that moment the possibility of collision Ward and then the results of this clash will produce a new international system sits at the helm of a new dominant state (China), and around other minor forces differ in terms of Power level . The study also dealt with the theory (the horizontal pressure) for the interpretation of the competition between the United States and China to control the oil resources in the world as one of the factors expected to clash between the two countries.

ملخص البحث : يتناول البحث بالدراسة والتحليل المستقبل الجيوبولتيكي لدور الصين في النظام العالمي ، في ضوء نظرية ( تحول القوة ) ، والتي تقوم على أساس إمكانية التحول في هرمية النظام الدولي عندما يقترب مستوى القوة من التكافؤ بين دولتين عظميين ( الولايات المتحدة الأمريكية ، والصين ) ، إذ يصبح عند تلك اللحظة احتمال التصادم واردا" وعندها نتائج هذا الصدام ستفرز نظاما" دوليا" جديدا" تتربع على قمته دولة مهيمنة جديدة ( الصين ) ، ومن حولها قوى أخرى ثانوية تختلف من حيث مستوى قوتها . كما تناول البحث نظرية ( الضغط الأفقي ) لتفسير المنافسة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين للسيطرة على الموارد النفطية في العالم كأحد العوامل المتوقعة للصدام بين الدولتين .


Article
The effect of using the adhesive rubber Rabat to accelerate healing And rehabilitation of injured metatarsophalangeal joint of the thumb
اثر استخدام الرباط اللاصق المطاطي في تسريع شفاء واعادة تأهيل اصابة المفصل المشطي السلامي لأصبع الابهام

Author: M . Dr. Mohammed Fadhil Alwan م.د. محمد فاضل علوان
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 31 Pages: 122-134
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Absetract Helps the application of physical therapy (rehabilitation) to accelerate the healing as it provides the infected tissue center-fitting Alloltam، the speed of blood inflow to the place of infection after the end of the limited period، making it easier to feed the infected tissue and raises the degree of tissue temperature to get rid of the pain and muscle contraction including Helps relaxation Algdilat and the high level of metabolic reactions. And rehabilitation sport that combines physical exercise and other means of Kalmsag treatment and saunas to restore the high level of performance so Valtohel important aspect of the treatment and that the choice of method is not appropriate for the quality of the incidence and severity can affect a speedy recovery and then return to action as soon as possible has appeared through clinical tests that the player return to the practice of physical activity prior to the completion of appropriate rehabilitative approach can lead to a recurrence of the injury in the future. Through this enables the importance of research to identify the use of the adhesive rubber Rabat to accelerate the healing and rehabilitation of injured metatarsophalangeal joint of the thumb. The research problem lies in the lack of lack of use of the adhesive rubber Rabat to accelerate the healing and rehabilitation of metatarsi phalangeal l joint of the thumb injury. What is the impact on the rehabilitation of people with injuries this juncture to return quickly to the stadiums.

ملخـص البحـث يساعد تطبيق العلاج الطبيعي (التأهيل) على تعجيل الشفاء لأنه يهيئ للأنسجة المصابة الوسط المناسب للألتام، وسرعة توارد الدم لمكان الإصابة بعد انتهاء الفترة المحددة مما يسهل تغذية الأنسجة المصابة ويرفع درجة حرارة الأنسجة للتخلص من الألم والتقلص العضلي بما يساعد على ارتخاء العضلات وارتفاع مستوى التفاعلات الايضية. والتأهيل الرياضي يجمع بين التمرينات البدنية ووسائل العلاج الأخرى كالمساج وحمامات الساونا لاستعادة مستوى الأداء العالي لذلك فالتأهيل جانب مهم في العلاج وان اختيار المنهج غير المناسب لنوعية الإصابة وشدتها يمكن أن يؤثر على سرعة الشفاء ومن ثم العودة الى الملاعب بأسرع ما يمكن وقد ظهرت من خلال الفحوصات السريرية أن عودة اللاعب إلى ممارسة النشاط الرياضي قبل اتمام المنهج التأهيلي المناسب يمكن أن يؤدي إلى تكرار الإصابة في المستقبل. وتمكن أهمية البحث في تعرف أثر استخدام الرباط اللاصق المطاطي في تسريع شفاء واعادة تأهيل اصابة المفصل المشطي السلامي لأصبع الابهام . اما مشكلة البحث و تكمن في عدم وقلة استخدام الرباط اللاصق المطاطي في تسريع شفاء واعادة تأهيل اصابة المفصل المشطي السلامي لأصبع الابهام. وما تأثيره في اعادة تأهيل المصابين بإصابات هذا المفصل للعودة سريعا الى الملاعب.


Article
Concern the future and its relationship with some variables among the students of colleges of education
قلق المستقبل وعلاقته ببعض المتغيرات لدى طلبة كليات التربية

Author: Majed Ahyab Ramdan ماجد أحياب رمضان
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2010 Issue: 4 Pages: 151-300
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The aims of this study to identify the level to future anixty to have to student forth -stage of college education .And identify to Relation ship of future anixty Achievement study .And identify to level future anixty to student forth stage following to variables such asgender ( males&femals) and signitificant . The study population was limited to education collegs since college and education humanities college in the center of the AL-Anbar Universty.the sample was randomly chosen and was (25%) from the population (778)and the number of the student was (195) instruments and statical methods :The first is the scale of future anixty in order get validity of the instrument .Content and face validity were used as well as item analysis (the Test -Re -Test )was used to get the instrument reliability .The statistical computation used to get the results were percentage ,the mathematical mean . The standard deviation ,persons correlation coefficient .The results there are high level in a future anixty have to student forth -stage ,and there are high dagre student scale future anixty . And there are statistically significanl difference of the staudard of (a=0.05)to the femals .and there are significant difference at the standard of (a=0.05) to humaities siginificanl

هدفت الدراسة الى التعرف على مستوى قلق المستقبل لدى طلبة المرحلة الرابعة في كليات التربية في جامعة الانبار وعن علاقة قلق المستقبل بالتحصيل الدراسي وهل توجد فروق على مقياس قلق المستقبل تبعاً لمتغيري الجنس والتخصص أشتملت الدراسة على الطلبة المنتظمينه في الدوام الرسمي النهاري للعام الدراسي (2010-2009) .تكونت عينة الدراسة من (195) طالب وطالبة تم أختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة من بين (778) طالب وطالبة . ولتحقيق ما هدفت أليها الدراسة تم توزيع أستبانه مكونة من (48) فقرة أستخدمت الوسائل الأحصائية في معالجة البيانات وتحليلها :النسبه المئوية ، الأختبار التائي لعينتين مستقلتين ،معامل أرتباط بيرسون ،الاختبار التائي لعينة واحدة ،معادلة ألفا كرونباخ للاتساق الداخلي ،تحليل التباين الثنائي .وأشارت النتائج الى أن درجات الطلبة على مقياس قلق المستقبل تشير الى أن مستوى قلق المستقبل لديهم مرتفع ،كما أظهرت النتائج الى أن درجات الطلبة على مقياس قلق المستقبل ترتبط بعلاقة عالية دالة أحصائية مع درجات التحصيل الدراسي ،كما أشارت الدراسة الى وجود فروق دالة معنوياً تبعاً لمتغير الجنس (لصالح الأناث ) ،كما أشارت الدراسة الى وجود فرق في قلق المستقبل لدى طلبة المرحلة الرابعة وفقاً لمتغير التخصص ولصالح التخصص الأنساني .


Article
Project Civilized Dialogue Its Dimensions, And Its Future
مشروع الحوار الحضاري أبعاده ، ومستقبله

Author: Dr.Ahmed Jassim Ibrahim Al-Shammari أ.م.د.أحمد جاسم إبراهيم الشمري
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2016 Volume: 6 Issue: 4 Pages: 117-142
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of dialogue from circulation relatively new concepts in the political and cultural literature, because it was contained in the international dictionary, as there are no relevant to the United Nations Charter, and the Universal Declaration of Human Rights. Suggesting that the concept of an intellectual political culture _ a civilized dialogue. The term «Dialogue of Civilizations» is of fundamental ideas and concepts that ended the twentieth century, as now occupies pride of place in the list of concerns of the scientists and the intellectual and political elites, and various research centers and international institutions.This topic has also become less firmly on the agenda of many international meetings, cultural, political, economic and business as well. Especially after the United Nations General Assembly proclaimed the year 2001, the Year of Dialogue among Civilizations. He dedicated the Davos World Economic Forum before a special session in 2000, to address the topic of the dialogue of civilizations - although he popularized in the mid-nineties of the century Almadi- and centered the majority currents exceeding the religious cultural and ideological differences, including in particular, calling for co-existence between religions The three main (Judaism, Christianity and Islam) and unify them under different names, and numerous ideas and perspectives on how to dialogue, and has held several international conferences about it, was the ideas

يتسم مشروع الحوار الحضاري بنزعته المستقبلية من خلال توظيفه لبناء مستقبل افضل للإنسانية، إذ هو اكبر من كونه مشروعاً آنياً، بل هو رؤية لمستقبل انساني افضل، ومن هنا تبلورت فلسفة الحوار الحضاري، المتمثلة في ايجاد ارضية مشتركة للقاء والتفاهم والتكامل بين المجموعات السكانية ذات الهوية الثقافية المختلفة.على الرغم من الدعوات المتعددة إلى حوار الحضارات، فما زالت الرؤية الفكرية الخاصة الممتلئة بالافكار السياسية هي التي تصنع مفاهيم الحوار، دون النظر إلى العقيدة الفكرية الجماعية للمجتمعات التي تمثلها هوياتها الثقافية الخاصة، فضلاً عن امكانيات القوة التي تلقي بضلالها على الحوار ومساراتها، ويبقى مع كل ما تقدم مستقبل حوار الحضارات مرتبطاً بتشكيلية النظام العالمي خلال المراحل القادمة التي سيكون لها تأثيرٌ بالغٌ في تحديد مسار الحوار من خلال منظومة العولمة وآلياتها. لذلك فان البشرية ستواجه خيارات مختلفة: إما اعادة انتاج نظام الهيمنة تحت شعار النظام العالمي الجديد، أو خلق نظام ما بعد الهيمنة وهو نظام يستمد مشروعيته من البحث عن ارضية مشتركة لتفاعل المدنيات واندماجها والمحافظة على الخصوصيات الثقافية.


Article
China's Powers and its impact in the reality and the future of the international system
قوة الصين وتأثيراتها في واقع ومستقبل النظام الدولي

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractChina is a major power in the international system, is expected to grow its power in the future. Today, China's leading roles in that system, and keep track of political behaviour is dominated by the cooperation and competition, but in the future is expected to be predominantly the behaviours of the conflict in the interaction with the international system, because China is going to be a force complaisantly. This shift will impact on the international system as a whole, by virtue of what is owned by China, and is expected to possess the strength in the coming years.

الملخص:إن الصين قوة كبرى في النظام الدولي، ويتوقع أن تنمو قوتها في المستقبل. واليوم، تؤدي الصين ادوار في ذلك النظام، وتتبع سلوك سياسي يغلب عليه التعاون والتنافس، لكن في المستقبل يتوقع أن يغلب سلوك الصراع في التفاعل مع النظام الدولي، لان الصين تتجه إلى أن تكون قوة غير قانعة. وهذا التحول سينعكس على النظام الدولي ككل، بحكم ما تمتلكه الصين، وما يتوقع أن تمتلكه من قوة في الأعوام القادمة.

Listing 1 - 10 of 19 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (19)


Language

Arabic (19)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2017 (2)

2016 (3)

2015 (3)

More...