research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
The impact of fluctuations in oil prices on economic growth in Iraq For the period (1995-2013)
أثرتقلبات أسعارالنفط على النموالاقتصادي في العراق للمدة (1995-2013)

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractCrude oil prices characterized by its fluctuation and lack of stability as a result of several factors; especially in the overall supply of crude oil side in the Iraqi economy as a rentier economies, the evolution of GDP depends on the production and export of crude oil and as a result of the decline in crude oil prices in global markets it will lead to a decline in economic growth rates. The record analysis showed the existence of long-term equilibrium relationship between GDP in Iraq and the exchange rate toward the dollar and the price of crude oil and the produced quantities of it. Hence, the aim of the research lies in showing the status of the oil sector in the Iraqi economy for the period 1995-2013, and its impact of rigidity in the productive apparatus, necessitating the need to establish complementary rings for manufacturing which relies on crude oil as the raw material in order to reduce the capacity of the rentier from one hand and diversify sources of income on the other hand. Particularly that oil is one of the depleted economic resources.

المستخلص:تتسم أسعار النفط الخام بتذبذبها وعدم استقرارها نتيجة لعوامل عدة لاسيما في جانب العرض الكلي من النفط الخام في الاقتصاد العراقي باعتباره من الاقتصادات الريعية، أي ان التطور في الناتج المحلي الإجمالي فيه يعتمد على إنتاج وتصدير النفط الخام، وفي ظل انخفاض أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية سيؤدي كتحصيل حاصل الى انخفاض في معدلات النمو الاقتصادي ، إذ اظهر التحليل القياسي وجود علاقة توازنية طويلة الأجل بين الناتج المحلي الإجمالي في العراق وسعر الصرف باتجاه الدولار وسعر النفط الخام والكميات المنتجة منه، ومن ثم فان هدف البحث يكمن في بيان مكانة القطاع النفطي في الاقتصاد العراقي للمدة (1995-2013) وما له من تأثير في جمود جهازه الإنتاجي مما يستدعي ضرورة إقامة حلقات تكميلية للصناعات التحويلية التي تعتمد على النفط الخام كمادة أولية من اجل تقليل الصفة الريعية من جهة وتنويع مصادر الدخل من جهة أخرى لاسيما وان النفط من الموارد الاقتصادية الناضبة.


Article
الموازنة العامة المرنة للدولة في ظل تقلبات أسعار النفط

Authors: محمـد إبراهيـم علي --- ليـث صلاح مسعـود --- رؤى حسين عبد الحسيـن
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2016 Issue: 49 Pages: 441-464
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

The large fluctuations in oil prices marked the repercussions in the economies and policies of countries in the world as a whole, including both consumer of oil, or his product. The debate continues on the issue of decrease oil prices and what the reasons behind these decrease still. So the Iraqi government suffers from the process of preparing the state budget under the current circumstances as a result of changes in the price of oil, which is the President supplier in financing the budget. This means that the preparation of the state budget does not fit with alopecia changes in oil prices, so research aims to prepare a general budget of the state are flexible by taking prices lower and higher oil under a certain extent until the control over these fluctuations in the light of this term. The research has reached to many of the most important conclusions that the preparation of the flexible general budget of the state to achieve ensure that the work under the vagaries of oil prices. The research has reached to many of the recommendations including the need to prepare the state budget in the oil price fluctuations through flexible budget that takes into account the lower and higher limits of oil prices.

إن للتقلبات الكبيرة في اسعار النفط تداعيات ملحوظة في اقتصاديات وسياسات دول العالم قاطبة سواء المستهلك منها للنفط أو المنتج له. وما زال الجدل مستمر حول قضية انخفاض أسعار النفط وماهية الأسباب الكامنة وراء تلك الانخفاضات. لذلك تعاني الحكومة العراقية من عملية اعداد الموازنة العامة للدولة في ظل الظروف الحالية نتيجة التغيرات الحاصلة في أسعار النفط والذي يعد المورد الرئيس في تمويل الموازنة. هذا يعني ان اعداد الموازنة العامة للدولة لا يتلاءم مع التغيرات الحاصلة في أسعار النفط، لذلك يهدف البحث الى اعداد موازنة عامة للدولة تتسم بالمرونة من خلال اخذ الأسعار الدنيا والعليا للنفط في ظل مدى معين حتى يتم السيطرة على هذه التقلبات في ظل هذا المدى. وقد توصل البحث الى العديد من الاستنتاجات أهمها ان اعداد الموازنة العامة المرنة للدولة يحقق ضمان سير العمل في ظل تقلبات أسعار النفط. وقد توصل البحث الى العديد من التوصيات أهمها ضرورة اعداد الموازنة العامة للدولة في تقلبات أسعار النفط من خلال موازنة مرنة تأخذ في الحسبان الحدود الدنيا والعليا لاسعار النفط .


Article
خوارزمية التنبؤ بمعدلات التغير الموسمية والدورية مع تطبيق عملي بالحوادث المرورية في العراق

Author: نهلة حافظ جواد السعدي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 6 Pages: 2035-2046
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research aimed to time analysis concerning variations of (Seasonal, and Cyclical) according to the suggested procedure which considered that each variation are accounted a function of mixed model, in order to test an optimal of modeled fitness among statistical assumed models, as well as suggested formulas to estimates standard error for seasonal and cyclical variation rates to obtains an estimation range limits of seasonal variation's grand mean, and cyclical variation throughout creating a confidence interval for that rates. Algorithm of the suggested estimation method are presented, starting from step of accounted variation rates (Seasonal, and cyclical) components, and ending with the final step of estimation range limits of grand mean of (Seasonal, and cyclical) variation. Data analyzed, and are expressed from annuls statistical reports of traffic accidents (Clash, Overturn, Crush, and others) which are registered and published by Ministry of Planning for the time periods (2002-2014), and whipped the process of building a forecasting model of general long term trend at the application side for the time series of the total of that accidents throughout searching for more fitted of variation rates (Seasonal, and Cyclical).Represents significant of the suggested formulas of estimating standard error of seasonal, and cyclical variations for obtaining range limits of seasonal variation's grand mean, and cyclical variation's grand mean, throughout building a confidence interval for that rates, and that should be applicable after proved the normal distribution assumption for each one. As well as the similarity behavior of seasonal, and cyclical variation's rates throughout cube polynomial model of order one lagged time.

يهدف البحث الى التحليل الزمني لمؤشري التغيرات (الموسمية، والدورية) ووفقاً للإجراءات المقترحة في كونهما دالتين لمكونات السلسلة الزمنية للنموذجين المختلطين، بغية اختبار جودة توفيق النموذج الأمثل من بين النماذج الإحصائية المفترضة، كذلك اقتراح مؤشري تقدير الخطأ المعياري لمعدلي التغيرات الموسمية والدورية بهدف تقدير حدي مدى تذبذب معدلي التغير الموسمي العام، والتغير الدوري العام من خلال بناء فترة الثقة للمعدلين المذكورين.تم عرض خوارزمية طريقة التقدير المقترحة بدءا" بخطوة احتساب معدلات التغير (الموسمية، والدورية) وأنتهاءاً بتقدير حدي مدى تذبذب معدلي التغير الموسمي العام والتغير الدوري العام.تم تحليل البيانات الخاصة بالتقارير الإحصائية السنوية لحوادث المرور المسجلة والمتمثلة بحوادث الـ (الاصطدام، الانقلاب، الدهس، وأخرى)، والمنشورة من قبل وزارة التخطيط للسنوات (2002-2014). وقد تناولت عملية بناء نموذج التنبؤ لخط الاتجاه العام في الجانب التطبيقي لبيانات السلسلة الزمنية لمجموع تلك الحوادث البحث عن النموذج الأكثر مواءمة لمعدلات التغير (الموسمية، والدورية).تم بيان أهمية الصيغتين المقترحتين لتقدير مؤشري الخطأ المعياري لمعدلي التغيرات الموسمية والدورية بهدف تقدير حدي مدى تذبذب معدلي التغير الموسمي العام، والتغير الدوري العام من خلال بناء فترة الثقة للمعدلين المذكورين بعد التأكد من صحة افتراض التوزيع الطبيعي لكل منهما، كذلك السلوك المتماثل لمعدلات التغير الموسمية ومعدلات التغير الدورية من خلال ترشيح النموذج المتعدد الحدود التكعيبي ذي الارتداد الزمني من الرتبة الأولى.


Article
Sources Of Nominal Fluctuations of Exchange Rate in Turkey for the period (1980-2002)
مصادر تقلبات سعر الصرف الاسمي في تركيا للمدة (1980-2002)

Author: Saadoon Husain Farhan سعدون حسين فرحان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 15 Pages: 229-248
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research discusses important subject(Sources of nominal fluctuations of exchange rate in turkey) by the beginning of the eighties of the last century , the research aimed to study and analysis these sources in Turkey for the period (1980-2002) , and explain the causes of this fluctuations in exchange rate and appointing its nature by depending on theoretical analysis and the empirical analysis. The research depended on hypothesis which was: the money shock (the growth of high money supply) and the external shock which carry the money style (increasing in capital flows),were the main responsible about the wide- fluctuations in the exchange rate of Turkish Lira.The two stage least square method (2SLS) had used for estimating the model which had used in this research , and the research arrived to some results, the most important result was: the money shock and the external shock (which carry money style) were the main sources of the fluctuations in Turkish Lira exchange rate , and confirmed the hypothesis of research.

يناقش البحث موضوعاً مهماً يتمثل بمصادر تقلبات سعر الصرف الاسمي منذ بدء الإصلاحات الاقتصادية في تركيا مطلع عام (1980)، هدف البحث إلى دراسة هذه المصادر واستخلاص المصادر المسببة لتقلبات سعر الصرف في تركيا للمدة ( 1980-2002)، وتحديد طبيعتها اعتماداً على التحليل النظري المعزز باستخدام ألأدوات الكمية وتحليلها، وقد استند البحث إلى فرضية مفادها:- ان الصدمة النقدية (نمو عرض النقود المرتفع ) والصدمة الخارجية ذات الطابع النقدي ( زيادة تدفقات رأس المال ) هما المسؤولان الرئيسان عن التقلبات المفرطة في سعر صرف الليرة التركية،استخدمت طريقة المربعات الصغرى ذات المرحلتين ( 2SLS) لتقدير الأنموذج الخاص بمصادر تقلبات سعر الصرف الاسمي، وقد توصل إلى عدد من النتائج لعل أهمها ان الصدمة النقدية والصدمة الخارجية ذات الطابع النقدي هما المصدران الرئيسان لتقلبات سعر صرف الليرة التركية، مما عزز فرضية البحث.


Article
أثر الايرادات النفطية في تنمية الاقتصاد العراقي

Author: تغريد داود سلمان داود
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 1034-1063
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is exceptionally rich in oil but its economy suffers from severe structural weaknesses, Iraq's oil reserves fixed, which amounted to about 143 billion barrel, are among the highest globally, which constitutes the third-largest reserves of traditional oil in the world after Saudi Arabia and Iran, and oil extraction costs are characterized by being very low, and the increase in production to since 2003, contributed to the rise in per capita GDP from $ 1,300 in 2004 to $ 6,300 in 2013, Iraq as is well known need to rebuild the infrastructure construction and reconstruction of what was destroyed by wars, and revive the productive sectors (such as industry, agriculture and services) as well as the aging of many industrial projects, which need to rebuild and modernize, at the same time the Iraqi economy suffers from a large gap between revenue and expenses, and insufficient savings to bridge the gap between the investment needed, Iraq had no other choice if it wanted to develop all sectors (production and service) but to resort to foreign investment to secure the minimum reconstruction resources needed, as orientating part of the oil surpluses of sectors (industrial, agricultural and service) is deemed an urgent need with the strategic and clearly defined dimensions, as a result of the importance of these sectors and the wealth of goods they often provide for domestic consumption, the oil export revenues will remain the main source of financing for development in the sectors of Iraq's economy for the foreseeable future in order to reduce dependence on oil and it increase day after day. Iraq's prosperity depends on energy sector as well as having wide possibilities to achieve new discoveries, these resources can support social and economic development in Iraq, and in mid-2012 its oil production reached (3) million barrels were (2.4) million barrels of it have been exported, and in the 2011 oil revenues amounted to almost 95% of government revenue, and was equivalent to more than 70% of gross domestic product in Iraq, these figures are so high even with the standards of other countries of rich resources in the Middle East, the improvement of stability in Iraq, and the base of its massive resources, and conclude contracts through (contracts rounds and petroleum licenses) with international companies to develop major fields in the country, as well as resorting to the ways and means for the advancement of the sector oil for leading its effective role for the conduct of the economic development process of all its sectors and the final result shall be for the welfare of the Iraqi people to be at least more than the average, all this provides the basis for a rapid increase in the production of oil in the coming years, Iraq shall need to overcomes a range of challenges related to the investment in infrastructure, institutional reform, legal framework for the oil sector, the promotion of human capacity and consolidate the political and security stability, and account for a revenue from exports, the lion's share of the national wealth..

العراق غني بالنفط على نحو استثنائي ولكن اقتصاده يعاني من مواطن ضعف هيكلية حادة، فاحتياطيات العراق النفطية المثبتة، والتي تبلغ نحو 143 مليار/ ب، هي من بين الاعلى عالميا"، وهو ما يشكل ثالث اكبر احتياطي للنفط التقليدي على مستوى العالم بعد السعودية وايران وتتسم تكاليف استخراج النفط بانها بالغة التدني، وساهمت الزيادة في الانتاج منذ عام 2003 في ارتفاع نصيب الفرد من اجمالي الناتج المحلي من 1300 دولار في 2004 الى 6300 دولار في عام 2013، ان العراق كما هومعلوم بحاجة الى اعادة بناء البنى التحتية واعمار ما دمرته الحروب، وانعاش القطاعات الانتاجية (كالصناعة والزراعة والخدمات) فضلا" عن تقادم كثير من المشاريع الصناعية، والتي تحتاج الى اعادة بناء وتحديث، في الوقت نفسه يعاني الاقتصاد العراقي من فجوة كبيرة بين الايرادات والمصروفات، وعدم كفاية الادخارات لسد الفجوة بين الاستثمارات المطلوبة، ولم يكن امام العراق خيار آخر اذا ما اراد تنمية جميع قطاعاته (الانتاجية والخدمية) سوى اللجوء الى الاستثمارات الاجنبية، لتآمين الحد الادنى من الموارد اللازمة، لاعادة البناء إذ يعد توجيه جزء من الفوائض النفطية للقطاعات (الصناعية، والزراعية، والخدمية) ضرورة ملحة ذات ابعاد استراتيجية واضحة المعالم، وذلك نتيجة لاهمية هذه القطاعات وما يوفره من سلع غالبا" للاستهلاك المحلي، وستظل عوائد تصدير النفط المصدر الاساس في تمويل تنمية قطاعات اقتصاد العراق في المستقبل المنظور بغية خفض الاعتماد على النفط وتزداد يوما" بعد يوم. اذ يعتمد رخاء العراق على قطاع الطاقة فيه، فضلا" عن وجود احتمالات واسعة لتحقيق اكتشافات جديدة، يمكن لهذه الموارد ان تدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في العراق، وفي منتصف 2012 بلغ انتاجه النفطي (3) مليون/ب/ي صدر منه (2،4) مليون/ ب وفي عام 2011 بلغت عائدات النفط تقريبا" 95% من دخل الحكومة وكانت تعادل اكثر من 70% من اجمالي الناتج المحلي في العراق ان هذه الارقام مرتفعة حتى بمعايير البلدان الاخرى الغنية بالموارد في الشرق الاوسط، ان تحسن الاستقرار بالعراق، وقاعدة موارده الضخمة، وابرام العقود في (جولات العقود والتراخيص البترولية) مع شركات عالمية لتطوير الحقول الكبرى في البلاد فضلا" عن اللجوء الى الوسائل والسبل للنهوض بواقع القطاع النفطي ليؤدي دوره الفعال لتسيير عملية التنمية الاقتصادية لجميع قطاعاتها وبالنتيجة النهائية من أجل رفاهية الشعب العراقي ليكون على الاقل اكثر من المعدل المتوسط كل هذا يوفر الاساس لزيادة سريعة في انتاج النفط في السنوات المقبلة سوف يحتاج العراق الى التغلب على مجموعة من التحديات المتعلقة بالاستثمار في البنية التحتية والاصلاح المؤسسي والاطار القانوني لقطاع النفط وتعزيز القدرات البشرية وترسيخ الاستقرار السياسي والامني إذ تستأثر الايرادات من الصادرات بنصيب الاسد من الثروة الوطنية .

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2017 (1)

2016 (3)

2009 (1)