research centers


Search results: Found 49

Listing 1 - 10 of 49 << page
of 5
>>
Sort by

Article
آية [ لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ] بين حرية الإعتقاد وعقوبة الردّة في الإسلام

Author: صباح ستار سعيد
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2016 Volume: 7 Issue: 26 Pages: 90-144
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Apostate from Islam is an issue which takes discrepancies specially lately as in the previous times the general view about it was that the subordinated one is to be killed by beheading and there was no room for disagreement between them not that just but there was a kind of reunion on it ,whereas some contemporary personalities think that killing the Apostate is not mentioned in Quran and that the case it that this Apostasy destroys all his works and to be judged in the judgment day but in world he is free and not one can Judge him For that owners of both opinions claim having evidence from Quran and Sunnat The researcher thinks that some clues from both parties could not be relied on as it is been taken out from its main aim (deviated ) for which the original text has come ,so taking it for a clue is not in its proper place here ,that widened the gap between them .Plus ,there are some misconceptions in the case of Apostasy and its punishment in Islam ,as it was not been answered clearly ,it led to division in opinion and discrepancies in Judging .The researcher has tried to uncover t what is vague about this matter and to answer the misconceptions and clarify them ,plus there are other matters mentioned in the research that could not be neglected and to stay silent about ,we are about to discuss a jurisprudence matter like that ,hence ,the importance of the research lies

الردة أو الارتداد عن الدين الاسلامي مسألة كثر فيها الخلاف لاسيما في الآونة الأخيرة فبينما كان الرأي السائد لدى الفقهاء القدامى هو أن المرتد يقتل حداً لا خلاف عندهم في هذا بل نقلوا الاجماع فيه، في حين يرى بعض المعاصرين أن قتل المرتد غير مؤصل في القرآن الكريم وغاية ما فيه أنه يحبط جميع عمله ويحاسب يوم القيامة حساباً عسيراً، أما في الدنيا فهو حرٌّ لا محاسبة عليه الا اذا كان من باب التعزير.هذا ولأصحاب الرأيين أدلة من الكتاب والسنة استدلوا بها واستندوا عليها.والباحث يرى أن بعض الأدلة من الطرفين لايمكن الاستدلال بها هنا ، لأنه أخرج عن مقصوده الأصلي الذي ورد النص لأجله والأستدلال به هنا في غير محله، مما زاد في تبايين الرأي بينهما. كما ان هناك جملة من الشبهات في مسألة الردة وعقوبتها في الاسلام، فبما أنه لم يجب عنها بشكل صريح وواضح فأدّت الى هذا الأنقسام في الراي والخلاف في الحكم. هذا وقد حاول الباحث كشف اللثام عمّا غمض من مسائل في هذا الموضوع، ورد الشبهات وايضاحها، كما ان هناك مسائل دقيقة أخرى مذكورة في ثنايا البحث لا يمكن اغفالها والسكوت عنها ونحن بصدد البحث عن مسالة فقهية كهذه، وهنا تكمن اهمية هذا البحث.


Article
The penalty of condolence for murder
عقوبة التعزير بالقتل

Author: samer subhy kadabesh سمير صبحي خدابيش
Journal: Journal of Education and Scientific Studies مجلة الدراسات التربوية والعلمية ISSN: 24134732 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 11 Pages: 379-410
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Thank God, of all peoples and peace upon God’s best creations, our master Mohammed, Godprayed on him and so, God considered the charge of killing a sole some of the worst charges andconsidered the charge the first account on the day of account.Abu Wail quoted Abdullah as saying that the Profit of God had said that the first thing that shallbe accounted on the day of blood shall be for the charge of killing.The judgment of God almighty had considered the charge among the strongest charges among theworshippers.God almighty has said- that he who carries out a small act shall be rewarded with goodness and hewho will carry out a small act shall be rewarded with evilness -.The thing related to our {TAAZIR} :Are the charges for the crimes of (alhudoud min haddin wa qisas wa taazir ) .So, I shed light on thecrimes of taazir by killing or what is called the political killing.And I wanted to define the charges for the shortness of the crimes of al hudoud and the taazir forkilling so the Islamic Sharia had considered the killing crime on 4 hudoud crimes: the zina, alhiraba,alridda And albaghy. So it had considered as one crime, which is intentional killing. And if we hadconsidered the tazirriya cimes for which punishment may reach five crimes as well, all crimes forpunishment cannot reach ten crimes for those who all killing for tizir, and that had been a form thatwas considered by the SHARIA from the day of its arrival. As it does not overcharge the punishmentof killing, whilst the ordinary laws had been till the 18th century increases the charge of killing for ahigh treatmentAs for the English law carries 200 crimes for execution whilst the French law carries out 115crimes by execution.Some European countries tried to cancel the punishment of killing, but that attempt was cancelleddue to the Italian view which the killing Punishment as a good idea to put an end for those who cannotbe treated and resided the punishment for killing in its laws once again.So I divided my study for two parts and demands. The first Part had been divided into two demands,the first the definition of the explanations and the second definition had been the reason forthe taazir and its condition and explanation.As for the second part . The taazir by killing, which included several demands, the first the is thelegality of the taazir for killing and the second demand, those who believe in killing by taazir and thethird demand are those who do not believe in killing by taazir, and as for the fourth demand for thosewho are killing by taazir.My study was ended by a closure based on a number of points.

فان بحث «عقوبة التعزير بالقتل » خلاصته: هي العقوبات التي تترتب على مرتكبي جرائم الحدود من حدوقصاص وتعازير، فالقيت الضوء على جرائم التعزير بالقتل او ما يطلق عليه القتل سياسة، واردت بذلك اثباتمحدودية العقوبات لجرائم الحدود بما في ذلك عقوبات التعزير بالقتل ؛ حيث أن الشريعة الاسلامية جعلت القتلعقوبة في أربع من جرائم الحدود: هي: الزنا – الحرابة – الردة – البغي، وجعلته في جريمة واحدة من القصاصوهي القتل العمد، فاذا قدرنا أن الجرائم التعزيرية التي يكون العقاب عليها بالقتل تصل الى خمس جرائم ايضا كانتكل الجرائم المعاقب عليها بالقتل لا تصل الى عشر جرائم عند من يجيزون القتل تعزيرا، وكان عددها خمس جرائمعند من لا يجيزون القتل تعزيرا وتلك ميزة انفردت بها الشريعة من يوم نزولها، فهي لا تسرف في عقوبة القتل ولاتفرضها دون مقتضى . ونستطيع ان نحيط بمدى تفوق الشريعة في هذه الوجهة اذا علمنا ان القوانين الوضعية كانتالى أواخر القرن الثامن عشر تسرف في عقوبة القتل الى حد بعيد بحيث كان القانون الانكليزي مثلا يعاقب علىمائتي جريمة بالإعدام، والقانون الفرنسي يعاقب على مائة وخمسة عشر جريمة بالإعدام.ولقد حاولت بعض الدول الاوربية ان تلغي عقوبة القتل ؛ لكن حركة الإلغاء وقفت تحت تأثير النظرة الايطاليةالتي ترى في عقوبة القتل وسيلة حسنة لاستئصال من لا يرجى صلاحهم من المجرمين، بل ان بعض البلاد التيالغت عقوبة القتل فعلا كإيطاليا وروسيا والتي عادت فقررت القتل عقوبة في قوانينها) 1( .وقد قسمت مبحثي بعد المقدمة الى مباحث ومطالب فكان المبحث الاول مقسم الى مطلبين: المطلب الاولتعريف المصطلحات، والمطلب الثاني: بيان شرط التعزير، وصفته، وكيفيته، ومقداره. والمبحث الثاني: دليلمشروعية التعزير وفيه مطالب: الاول: دليل الكتاب . الثاني: دليل السنة . الثالث: دليل الاجماع والعقل . والمبحثالثالث: التعزير بالقتل وفيه مطالب الاول: المجيزون للتعزير بالقتل عقوبة، والثاني الضمان لمن مات بالتعزير،والثالث المانعون من التعزير بالقتل عقوبة، والخاتمة . وهذا جهدي المقل فان كان هناك من خطأ فمني ومن نفسي،وان كان من صواب فمن الله تعالى .


Article
Death Punishment and the Styles of its Execution in the Babylonian Laws
عقوبة الموت في القوانين البابلية وأُسلوب تنفيذها

Author: Muhammad Al-Bakri محمد عبد الغني البكري
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2012 Issue: 63 Pages: 489-510
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Old Babylonian Period (2006-1595 B.C.) is one of the richest periods for legal cuneiform texts, which encouraged researchers to do a lot of research on this aspect. One of such researches is the present one which deals with the death punishment as dictated by the Babylonian law in many items. This punishment had many forms of execution such as the normal killing, burning, hanging or drowning. This punishment was given to such crimes as murder, theft, adultery etc. and it amounted to the level of crime in the eyes of legislators.


Article
Philosophy of Physical exercises punishment from the lecturers point of view of lecturers in the college of physical Education in the University of Mosul
فلسفة عقوبة التمارين البدنية من وجهة نظر اساتذة كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل

Author: Hadeel Dahi Abdullah هديل داهي عبدا لله
Journal: Al-Rafidain Journal For Sport Sciences مجلة الرافدين للعلوم الرياضية ISSN: 19939345 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 63 Pages: 156-169
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Current research aims to identify: the philosophy of male and female teachers about the use of corporal punishment exercises positive and negative. Reasons for the use of the physical exercises punishment in the lecture.The researcher assumed: that most teachers and physical education teachers have a philosophical positive trend towards the use of corporal punishment exercises. most of the male teachers practice corporal punishment for the purpose of attracting the attention of students and focus on the scientific material given.Descriptive analytical method was used to answer research questions, research community way was selected intentional and of 'class and teachers in the college of Physical Education at the University of Mosul. For the purpose of gathering information used content analysis of the sources and scientific references and opinions of teachers in the college of Physical Education and on the subject of physical exercises punishment, and try to devise what of concepts, principles and rules. Also It prepared interview to reach the goals of the research, statistical and data processing were used - the percentage and correlation coefficient. Results and discussion was reached important conclusions:1 - Altdresen uses physical exercise as punishment attempt to modify the behavior of the students do not catharsis for feelings of anger.2 - punishment, physical exercise in college is not a goal but it is a way to fix the learner.3 - philosophy of physical exercises on a set of positive principles that guide students and Tillth .

يهدف البحث الحالي للتعرف إلى :فلسفة المدرسين والمدرسات نحو استخدام عقوبة التمارين البدنية الايجابية والسلبية .فضلا عن معرفة أسباب استخدام عقوبة التمارين البدنية في المحاضرة.وافترضت الباحثة : ان اغلب مدرسي ومدرسات التربية الرياضية لديهم اتجاه فلسفي ايجابي نحو استخدام عقوبة التمارين البدنية . لغرض جذب انتباه الطلبة والتركيز على المادة العلمية المعطاة. وتم استخدم المنهج الوصفي التحليلي للإجابة عن تساؤلات البحث ، وتم اختيار مجتمع البحث بالطريقة العمدية والمتمثلة بمدرسي ومدرسات كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل .ولغرض جمع المعلومات تم استخدام تحليل المحتوى للمصادر والمراجع العلمية وآراء مدرسي كلية التربية الرياضية والمتعلّقة بموضوع عقوبة التمارين البدنية ، ومحاولة استنباط ما فيها من مفاهيم ومبادئ وقواعد ،إذ تم إعداد استمارة مقابلة للوصول الى اهداف البحث، ولمعالجة البيانات إحصائيا تم استخدام النسبة المئوية ومعامل الارتباط .ومن ثم عرض النتائج ومناقشتها تم التوصل الى الاستنتاجات الآتية :1- يستخدم التدريسين التمارين البدنية كعقوبة محاولة منهم لتعديل سلوك الطلبة لا تنفيساً عن مشاعر الغضب.2- عقوبة التمارين البدنية في الكلية ليس هدفًا ،وإّنما هي وسيلة لإصلاح المّتعلم .3- ترتكز فلسفة عقوبة التمارين البدنية على جملة من المبادئ الإيجابية التي توجه الطلبة وتضبطهم


Article
Criminal substantive protection of victims of trafficking in human beings A comparative study
الحماية الجنائية الموضوعية لضحايا الاتجار بالبشر دراسة مقارنة

Authors: Hassoun Obaid Hgej حسون عبيد هجيج --- Mazen behind Nasser مازن خلف ناصر
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 67 Pages: 1-56
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Trafficking in human beings third criminal problem of concern to the world after the problem of drug trafficking , arms trafficking , and represents one of the images of organized crime vehicle and the complex and dangerous , they are a vehicle as it consists of a series of criminal acts different , which is complicated because they are committed in ways that is accurate and of criminal groups too in the organization may cover up behind the acts seem to be legitimate and resort for people with clout in order to conceal their criminal activities , a serious view of the failure of the disastrous effects on the security of the state and entity social and economic system , and to the failure of thousands of victims of men, women and children , and because of its devastating effect on society interior , so it should that received anti- crime of human trafficking as a form of organized crime ( ( transnational ) ) care and special attention at the domestic level by as much as Mathzy of care and attention at the international level

يعد الاتجار بالبشر ثالث مشكلة إجرامية تثير قلق العالم بعد مشكلة الاتجار بالمخدرات والاتجار بالأسلحة ، وتمثل احدى صور الجريمة المنظمة المركبة والمعقدة والخطيرة ، فهي مركبة لأنها تتكون من سلسلة الافعال الجرمية المختلفة ، وهي معقدة لأنها ترتكب بأساليب تتسم بالدقة من جماعات اجرامية غاية في التنظيم قد تتستر وراء اعمال يبدو انها مشروعة وتلجأ لذوي السطوة لكي تخفي أنشطتها الاجرامية ، وهي خطيرة بالنظر لما تخلفه من آثار وخيمة على أمن الدولة وكيانها الأجتماعي ونظامها الأقتصادي ، ولما تخلفه من الآف الضحايا من الرجال والنساء والأطفال ، ولما لها من تأثير مدمر على المجتمع الداخلي ، لذلك ينبغي ان تلقى مكافحة جريمة الأتجار بالبشر بصفتها احد اشكال الجريمة المنظمة ((عبر الحدود الوطنية)) عناية واهتمام خاص على المستوى الداخلي بقدر ماتحظى به من عناية واهتمام على المستوى الدولي .


Article
أثرُ العلاقة الزوجية في تطبيق القانون الجنائي في العراق

Authors: منى عبدالعالي موسى --- نافع تكليف مجيد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 2 Pages: 653-678
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The marital relationship impact on criminal policy in Iraq to the scope of criminalization and punishment, as it divides the legal rules in criminal law to substantive rules and procedural rules and that the marital relationship impact on the criminalization of certain acts contained in the Iraqi Penal Code No. (111) for the year 1969 average, as well as an impact on the functioning criminal proceedings within the scope of the assets of the Iraqi criminal procedure Act No. 23 of 1971. In the scope of the Penal Code, we note that the Iraqi legislature counting marital relationship pillar assumed in the crime of adultery because it does not criminalize only the weight of couples as the marital relationship impact on the criminalization of certain acts and other crime infringement pair in labor rights, as well as rape, sodomy, indecent assault offenses.As the marital relationship impact on the criminal proceedings, both in terms of moving the criminal case or in terms of the conduct of its proceedings. For moving the criminal case legislator asking for the establishment of some crimes complaint from the victim or his representative, request or permission from the competent authority. The impact of the marital relationship on the conduct of criminal proceedings, we find also affected the marital relationship Valmushara especially in the scope of the complaint pending crimes were passed to the husband (the victim) to give out a complaint presented by the Wife against the other conditions set by the legislator. And it got used legislator marital relationship in the case of non-presence of the accused before the court where he passed for a pair accused or the accused appear before the court to make an acceptable excuse to justify lack of presence of the accused by the pain of the disease or is prevented from attending. And prevent the legislator to be one of the couple watched the pair unless the other accused of adultery or a crime against persons and property, or against one of them was born and permissible for the husband or wife to testify in favor of each other. Contract valid marriage between the perpetrator and the victim also affect the conduct of proceedings in the rape or sodomy or indecent assault or arrest people or kidnappings or detention. And the relationship of conjugal impact on the implementation of the criminal judgment as the referee who has exhausted the remedies become prohibited and expire the right to waive the complaint. However, excluded the legislator from that rule certain cases, as authorized where that prevents traffic in the implementation of the criminal conviction of the husband and wife in the first two cases, given the right for a husband to prevent traffic in the implementation of the penal judgment of the wife of an adulterer or adulteress and the second case the death of the complainant in the crime of adultery, where the children of the husband or guardian that prevents the execution of the judgment. The legislator also gave the pair that corresponds Wife sentenced to death the previous day on the designated day of judgment. The legislator also decided to postpone the execution of penal sentence if sentenced to a husband and his wife, deprivation of liberty for a period exceeding one year

إنَّ للعلاقة الزوجية أثراً في السياسة الجنائية في العراق بنطاق التجريم والعقاب ، إذ تقسم القواعد القانونية في القانون الجنائي الى قواعد موضوعية وقواعد اجرائية وان للعلاقة الزوجية أثراً في تجريم بعض الافعال الواردة في قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969 المعدل وكذلك له اثر في سير اجراءات الدعوى الجزائية في نطاق قانون اصول المحاكمات الجزائية العراقي رقم (23) لسنة 1971 . ففي نطاق قانون العقوبات نلاحظ ان المشرع العراقي عَدَّ العلاقة الزوجية ركناً مفترضاً في جريمة الزنا لأنه لا يجرم سوى زنا الازواج كما ان للعلاقة الزوجية أثراً في تجريم بعض الافعال الاخرى كجريمة التعدي على حقوق الزوج في العمل ، وكذلك في جرائم الاغتصاب واللواط وهتك العِرض.كما ان للعلاقة الزوجية أثراً على اجراءات الدعوى الجنائية سواء من حيث تحريك الدعوى الجزائية أو من حيث سير اجراءاتها ، فبالنسبة لتحريك الدعوى الجزائية تطلب المشرع لإقامة بعض الجرائم شكوى من المجنى عليه أو من يمثله أو طلب أو اذن من جهة مختصة. أما اثر العلاقة الزوجية على سير اجراءات الدعوى الجزائية نجدها ايضا تتأثر بالعلاقة الزوجية فالمشرع لاسيما في نطاق الجرائم المعلقة على شكوى قد اجاز للزوج (المجنى عليه) ان يتنازل عن شكواه التي قدمها ضد زوجه الاخر بشروط حددها المشرع . واعتد المشرع بالعلاقة الزوجية في حالة عدم حضور المتهم امام المحكمة حيث اجاز لزوج المتهم أو المتهمة الحضور امام المحكمة لإبداء عذر مقبول يبرر عدم حضور المتهم لمرض ألمَّ به أو لأمر منعه من الحضور. ومنع المشرع ان يكون احد الزوجين شاهد على الزوج الاخر مالم يكن متهماً بالزنا أو بجريمة ضد شخصه أو ماله أو ضد ولد احدهما ويجوز للزوج او الزوجة ان يشهد احدهما لصالح الآخر. كما يؤثر عقد الزواج الصحيح بين مرتكب الجريمة والمجنى عليها على سير اجراءات الدعوى في جرائم الاغتصاب أو اللواط أو هتك العرض أو القبض او خطف الاشخاص او حجزهم . وللعلاقة الزوجية اثر على تنفيذ الحكم الجزائي اذ ان الحكم الذي استنفذ طرق الطعن يصبح باتاً وينقضي الحق في التنازل عن الشكوى ومع ذلك فقد استثنى المشرع من تلك القاعدة حالات معينة اذ اجاز فيها ان يمنع السير في تنفيذ الحكم الجزائي على الزوج والزوجة في حالتين الاولى اعطت الحق للزوج ان يمنع السير في تنفيذ الحكم الجزائي الصادر على زوجة الزاني او الزانية والحالة الثانية وفاة الشاكي في جريمة الزنا حيث يكون لأولاد الزوج أو الوصي عليهم ان يمنع تنفيذ الحكم . كما اعطى المشرع للزوج ان يقابل زوجه المحكوم عليه بالإعدام في اليوم السابق على اليوم المعين للحكم . كما قرر المشرع تأجيل تنفيذ الحكم الجزائي اذا حكم على الزوج وزوجته بعقوبة سالبة للحرية لمدة تزيد على سنة .


Article
The principle of legality in disciplinary punishment
مبدأ الشرعية في العقوبة الانضباطية

Authors: Bader.H.Salh بدر حمادة صالح --- Zedan.M.Malla زيدان محمد ملا
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2016 Volume: 5 Issue: 19/الجزء الاول Pages: 256-315
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Is the subject of research on punishment Disciplinary and that is an important element of the system tunable and that if the employee commits a violation disciplinary it is subject to a penalty and punishment specific limitation other than the offense Disciplinary and thus subject to the principle of legality (no punishment except by law) and the death penalty have a negative impact on the center Employee Job and thus reflected the impact on his family and that will be the focus of our research, which proceed from him through three sections, we devote the first Ltarev corporal discipline and the statement of legal nature and goals while we will look at the second section controls the principle of legitimacy punishment Disciplinary and distinguish them from criminal punishment, while the third section Venard it to the types of sanctions Disciplinary and competent authorities to impose. Finally and ultimately referred to the finale included some of the findings and recommendations, which we were able to stand on it.

المستخلصيدور موضوع البحث حول العقوبة الانضباطية والتي هي عنصر مهم من عناصر النظام الانضباطي والتي إذا ما إرتكب الموظف مخالفة انضباطية فإنه يخضع للجزاء وهذه العقوبة محددة على سبيل الحصر بخلاف المخالفة الانضباطية وبالتالي تخضع لمبدأ الشرعية (لا عقوبة إلا بنص) وهذه العقوبة لها تأثير سلبي على المركز الوظيفي للموظف وبالتالي ينعكس أثرها على أسرته والتي ستكون محور بحثنا الذي ننطلق منه من خلال ثلاثة مباحث , نخصص الأول للتعريف بالعقوبة الانضباطية وبيان طبيعتها القانونية وأهدافها بينما سنتطرق في المبحث الثاني لضوابط مبدأ شرعية العقوبة الانضباطية وتمييزها عن العقوبة الجنائية , أما المبحث الثالث فنعرض فيه لأنواع العقوبات الانضباطية والجهات المختصة بفرضها ،وأخيراً وفي نهاية المطاف أشرت إلى خاتمة تضمنت بعض النتائج والتوصيات التي تمكنا من الوقوف عليها .


Article
Justifications of Judgments Argumentation in Ibn Jini's Book Al-Kasa'is
دواعي ترافع الاحكام عند ابن جني في كتابه الخصائص

Loading...
Loading...
Abstract

Arabic is a derivative language in which the word becomes an internal transformation from one language to another, to denote individuals, decency, pluralism, recollection, femininity, descent, etc. This shift is often based on linguistic judgments, and one rule that has the merit of proving the validity of this transformation may be sufficient. The nature of the transformation sometimes requires that two judgments be fought in the structure of the word so that the argument of one of them is not valid. They are together, and therefore they come together.The pleading of the sentences in the structure of the word was not arbitrary, but for reasons of necessity, such as punishment between letters and movements and their similar relationship to others.

تعد اللغة العربية من اللغات الاشتقاقية التي تتحول فيها الالفاظ تحولاً داخلياً من صيغة الى اخرى، للدلالة على الافراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث والنسب الى غير ذلك.ويستند هذا التحول – في الغالب – الى احكام لغوية، وقد يكفي حكم واحد يمتلك صفة الحجة على صحة هذا التحول وتقتضي طبيعة التحول في بعض الاحيان أنْ يتنازع حكمان في بنية الكلمة بحيث لا يصح فرض بقاء حجة احدهما مع فرض بقاء حجة الاخر، ولا يصح العمل بهما معاً ولذلك يترافعان.وترافع الاحكام في بنية الكلمة لم يكن اعتباطاً وانما لدواعي اقتضته كالمعاقبة بين الحروف والحركات وعلاقة المشابهة الى غير ذلك.


Article
Trend of kindergarten teachers towards corporal punishment preparation
اتجاه معلمات رياض الاطفال نحو العقاب البدني

Author: م. زينب خنجر مزيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 226 Pages: 249-264
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims : To identify the general trend of kindergarten teachers towards the use of corporal punishment in kindergartens according to some variables. The current research community consists of kindergarten teachers in the first Directorate of Education of Baghdad/RUSAFA (475) in the school year (2015-2016). The Radioty (2002) scale, which includes 31 paragraphs representing trends towards corporal punishment, was applied to the research sample after the virtual honesty was extracted For scale the researcher used statistical means (arithmetic mean, standard deviation, T-Test (T-test) and Pearson correlation coefficient) through the program (SPSS) and the researcher reached the following results: The general trend in kindergarten teachers towards physical punishment is negative that there is no statistically significant difference in the average grades of kindergarten teachers around the test of corporal punishment according to the variable of teaching experience and there is no statistically significant difference in the average grades of kindergarten teachers around the choice of corporal punishment according to the social status variable

يرمي البحث الحالي إلى معرفة: الاتجاه العام لمعلمات رياض الأطفال نحو استخدام العقاب البدني في رياض الاطفال بحسب بعض المتغيرات. يتكون مجتمع البحث الحالي من معلمات رياض الأطفال في مديرية تربية بغداد/ الرصافة الأولى والبالغ عددهن (475) في العام الدراسي (2015-2016). وتم تطبيق مقياس السروطي (2002) الذي يشمل (31) فقرة تمثل الاتجاهات نحو العقاب البدني على عينة البحث بعد ما تم استخراج الصدق الظاهري للمقياس و استخدمت الباحثة الوسائل الإحصائية (المتوسط الحسابي , الانحراف المعياري , الاختبار التائي (T-test) ومعامل ارتباط بيرسون) من خلال برنامج(spss )وقد توصلت الباحثة الى النتائج الاتية:-الاتجاه العام عند معلمات رياض الأطفال نحو العقاب البدني سلبي؛ إذ لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في متوسط درجات معلمات رياض الأطفال حول اختبار العقاب البدني حسب متغير الخبرة التدريسية. ولا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في متوسط درجات معلمات رياض الأطفال حول اختيار العقاب البدني حسب متغير الحالة الاجتماعية


Article
The principle of personal disciplinary punishment
مبدأ شخصية العقوبة الانضباطية

Author: Shakeb.k.Jasim شكيب خلف جاسم
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2018 Volume: 7 Issue: 26 part2 Pages: 237-265
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

The public employment is an important subject in administrative law as a mean of public administration, which carries out its functions and activities by natural persons who represent and work for it. The centers of these persons have organized laws and regulations related to the public service . If we want to know the legality of the employee's work, we refer to the Penal Law, which operates on the basis of "no crime or penalty except by text". The resulting functional errors are not confined to the legal text governing the public office, but rather to the competent bodies that determine the infringing acts The duties of public office or in violation of public order under the supervision of the administrative judiciary. The Law of Discipline of State Employees and Public Sector No. (14) of 1991 is applied to all violations issued by the employee according to the gravity of the act issued by the employee . And that one of the most important consequences of the personality of the punishment is that the punishment does not affect only the person who committed the crime or contributed to it, whether in his life or freedom or money is attached to him alone and not signed on others . The punishment is similar to the disciplinary punishment in terms of the principle of legality, not punishment in terms of text, as they are similar in terms of personal punishment, they can be imposed only on those who committed or participated in the crime.

تعد الوظيفة العامة من المواضيع المهمة في القانون الإداري كونها وسيلة من وسائل الإدارة العامة ، والتي تباشر مهامها وأنشطتها بواسطة أشخاص طبيعيين يمثلونها ويعملون لحسابها وقد نظمت مراكز هؤلاء الأشخاص القوانين والأنظمة المتعلقة بالوظيفة العامة .واذا أردنا معرفة مدى مشروعية الأعمال الصادرة من الموظف لرجعنا إلى قانون العقوبات الذي يعمل بقاعدة (لا جريمة ولا عقوبة إلَّا بنص) ، أما ما يصدر عنه من أخطاء وظيفية فلا يحصرها النص القانوني المنظم للوظيفة العامة ، وإنما يرجع أمرها إلى الهيئات المعنية التي تحدد الأعمال المخلة بواجبات الوظيفة العامة أو المخالفة للنظام العام تحت رقابة القضاء الإداري ويتم تطبيق قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام رقم (14) لسنة 1991 المعدل على جميع المخالفات التي تصدر من الموظف حسب جسامة الفعل الذي يصدر عن الموظف . وإن من أهم النتائج التي تترتب على شخصية العقوبة هي ان العقوبة لا تصيب إلَّا شخص من ارتكب الجريمة أو ساهم فيها سواء في حياته ام حريته ام ماله فهي تلحق به وحده ولا توقع على غيره. كما وتتشابه العقوبة الجنائية مع العقوبة الانضباطية من حيث خضوعهما لمبدأ الشرعية لا عقوبة إلَّا بنص كما تتشابهان من حيث كونهما عقوبتين شخصيتين ، فلا يمكن فرضهما إلَّا على من ارتكب الجريمة أو شارك فيها.

Listing 1 - 10 of 49 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (49)


Language

Arabic (49)


Year
From To Submit

2019 (7)

2018 (10)

2017 (3)

2016 (9)

2015 (1)

More...