research centers


Search results: Found 89

Listing 1 - 10 of 89 << page
of 9
>>
Sort by

Article
تحسين الاستقرارية الحرارية لسبائك

Loading...
Loading...
Abstract

It is well established that Aluminum and its alloys are widely used in aerospace industries, for their good mechanical and physical properties. In addition, to reliable toughness and low density which is the prime importance factor in selecting materials for aerospace industries.Duralumin (Al-4% Cu) is one of these important alloys and it is one of (2XXX) series where Copper is the major alloying element. However, in spite of its high strength, it has low thermal stability, which imposes limitations on Airplanes speeds, from which Air frame is made. This work represents an attempt to improve thermal stability.Several techniques were adopted to evaluate the role of thermo-mechanical treatments and alloying elements. Results show an interesting behaviour and significant improvement in properties.

احتل الالمنيوم وسبائكه مكانة واسعة في مجال صناعات الفضاء ويعود ذلك بالاساس الى خواصه الميكانيكية والفيزياوية الجيد، وامتلاكه قيمة عالية من (المقاومة/ الوزن) هذا المعيار يعتبر مقياساً لاختيار المواد المناسبة لصناعات الفضاء.تعد سبيكة الديورالومين (Duralumin) (Al-4%Cu) احدى السبائك المهمة التي تعود الى سلسلة (2xxx) حيث النحاس عنصر السبك الاساسي فيها. وتمتاز هذه السبيكة بمقاومة عالية (High Strength) الا ان استقراريتها الحرارية (Thermal Stability) محدود مما تضع محدداً لسرعة الطائرات التي تصنع ابدانها (Air Frame) من هذه السبائك وبذا فقد جرت هذه الدراسة كمساهمة لتحسين الاستقرارية الحرارية لها. تبنى البحث بعض التقنيات لتقييم دور المعاملات الحرارية- الميكانيكية المزدوجة وعناصر السبك. واظهرت النتائج اهمية كبيرة في تطوير سلوك وخواص السبائك المستخدمة.


Article
The emotional stability development, Ages 11 to 14 Years
نمو الثبات الانفعالي بعمر (11-14) سنة

Author: . زينة عبد المحسن راشد
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 52 Pages: 511-534
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي إلى نمو الثبات الانفعالي بعمر (11-14) سنة، ويتحقق ذلك من خلال التعرف على : 1-الفروق في مستوى نمو الثبات الانفعالي على وفق متغير العمر. 2-الفروق في مستوى نمو الثبات الانفعالي على وفق متغير النوع (الذكور، والإناث) . استخدمت الباحثة في البحث الحالي المنهج الوصفي، وقد تكونت عينة البحث من (165) فردا موزعين على مديرية تربية بغداد الرصافة الأولى من المدارس ، وقد اختيروا بالأسلوب الطبقي العشوائي نوع التوزيع المتناسب من (3) مدارس، وقامت الباحثة ببناء مقياس بحثها من خلال اطلاعها على عدد من الدراسات، والاختبارات السابقة، والأدبيات ذات العلاقة بالثبات الانفعالي، وتم التحقق من خصائصه السايكومترية المتمثلة بـ (الصدق الظاهري- الصدق التمييزي- صدق البناء - علاقة درجة الفقرة بالدرجة الكلية للمقياس – الثبات). عند معالجة بيانات البحث الحالي إحصائيا باستخدام معامل التمييز، ومعامل ارتباط بوينت بايسيريل، ومعامل ألفا كرونباخ، وتحليل التباين الاحادي، وطريقة شيفية، والاختبار التائي لعينين مستقلتين؛ أسفرت نتائج البحث عن : 1-إن نمو الثبات الانفعالي يسير على وفق تطور العمر الزمني لأفراد عينة البحث الحالي.2-إن نمو الثبات الانفعالي وتطوره يتأثر بعوامل ومتغيرات أهمها النضج والخبرة.3-إن نمو الثبات الانفعالي عند الذكور لا يختلف عما هو عند الإناث في المرحلتين العمريتين (11) سنة و(14) سنة؛ بينما يختلفان في المرحلتين العمريتين (12) سنة، و(13) سنة.

The current research aims to identify 1) the differences of emotional stability development level according to the variable of age; and 2) the differences of emotional stability development level according to the variable of gender (male, female). This study employed a descriptive approach, whereby a total of 165 primary and secondary school student was randomly selected from the directorate of AL -rusafa side (1st rusafa) of Baghdad province to constitute the sample of the study. The questionnaire was created based on the previous testes and studies that are relevant to emotional stability, and all its psychometrics features were examined. The researcher analyzed the data using SPSS statistics. Based on the result of data analysis, the researcher found out that: 1) The emotional stability development depend on the advancement of age of the current sample; 2) The emotional stability development and its development affect by many factors and variables such as experience and maturity; and 3) There was no significance between male and female at the age of (11) , (14), but there was a significance at the age (12) , (13).


Article
Genotypic by Environment Interaction and Stability of Upland Cotton Genotypes over Diverse Environments (Gosspim hirstum L.)
التفاعل الوراثي البيئي واستقرارية تراكيب وراثيه من القطن الابلند عبر بيئات متباينة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out to aim of know ledge of the stability of fifteen cultivars of upland cotton (Gossypim hirsutum L.) with medium lint through season of 2013 at three level of nitrogen fertilizer (0, 60, and 120 kg/ D.)in two location , the first was in AL-Anbar government /AL-Saqlawia province –flauja in one of farmers field , and the second was in the station of field crops Dept . /Tikrit University, there was six agricultural environment formed. A design of RCBD in split plots arrangement was used with three replicates, levels of nitrogen fertilizer contains main plot, while the sub plot contains the genotypes. average weight of the boll, Total seed cotton yield, earliness coefficient, Ginning out purity , seed and lint index , staple length at 50% and 2.5% staple Uniformity , lint strength lint finness and lint elongation ).The results showed that average of environment mean squares (linear) was significant at 1% of prob. Level, for all the traits except average of boll weight, which was significant at 5% of prob. Level, and the two traits no. of vegetative branches and fiber firmness had not reached to statistical significant, and the average means square of linear container for the interaction of varieties × environment when tested against summation devition which was significant at 1% of prob . level for plant height , number of fruity branch , number of opened bolls , Gemming out purity , uniformity of fiber . Length and insignificant for other traits , results showed that the parameters of stability, some of the items were appropriate and stable for most of traits and agricultural environments approved .

نفذت هذه الدراسة بهدف معرفة الاستقرارية لخمسة عشر صنفاً من القطن الابلند متوسط التيلة خلال موسم (2013) عند ثلاثة مستويات من التسميد النتروجيني وهي (0 , 60 و 120 كغم / دونم ) وموقعين الاول في محافظة الانبار في ناحية الصقلاوية التابعة لقضاء الفلوجة الثاني في محطة أبحاث قسم المحاصيل الحقلية / جامعة تكريت وبالتالي تكونت ستة بيئات زراعيه وتم استخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة R. C. B. D. وفق نظام الألواح المنشقة وبثلاثة مكررات ، بحيث احتوت مستويات التسميد النتروجيني الالواح الرئيسية والتراكيب الوراثية الالواح الثانوية وتضمنت الدراسة خمسة عشر صفه هي ارتفاع النبات وعدد الافرع الخضرية والثمرية وعدد الجوز المتفتح ومتوسط وزن الجوزه وحاصل القطن الزهر الكلي وتصافي الحليج ودليل البذور والتيله وطول التيلة عند 50% و2.5% و انتظام ومتانة ونعومة واستطالة التيلة . أظهرت النتائج ان متوسط مربعات البيئات (الخطي) كان معنوياً عند مستوى احتمال 1% لجميع الصفات. وان متوسط مربعات المكون الخطي لتداخل الاصناف × البيئات عند اختباره ضد الانحراف التجميعي كان معنوياً عند مستوى احتمال 1% لجميع الصفات وغير معنوي لصفتي عدد الافرع الخضرية ونعومة التيلة. أظهرت نتائج معلمات الاستقرارية ان بعض الاصناف كانت ملائمه ومستقرة لمعظم الصفات والبيئات الزراعية المعتمدة.


Article
Moderation And Stability Approach In A changing World
أهمية الوسطية ومنهج الاستقرار في عالم متغير

Author: Ibrahim Khalil Al – Alaff إبراهيم خليل العلاف
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 19 Pages: 9-25
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Moderation does not mean to be with reality, but it is the capability in dealing with reality to change it and not accommodate with reality without changing it. This gives moderation, the call for stability method an importance. It refuses to be Subject to foreigner, and rejects backwardness, secession for this means losing rights.Moderation belives in gradualism, suggesting alternatives and not to keep only by faithful intentions in reform.There should be a continous work in providing good examples. It is the state of balance between extremism and upnormality from one side, negligence and default from another. Moderation is a method in life, politics and dealing with others. Moderation as a trend, extends a cross history, not being a historical and social state, but it is the product of a renewal movement. Moderation does not take the road of Violence to change things, but it justifies resistance against powers of occupation and foreign dominance.Really, moderation, if it is being applied, it will lead to political and social stability, There is no development without stability and no stability without moderation. It is well – Known that standards of political and social stability may increase the chances of political openness and democracy linked with moderation in attitudes and behaviours.Moderation in thought recognizes the other and doesnot refuse it trying to secure points of understanding with others. One of these fruits of moderation is to plant confidence among People of the country and this will spread the state of mercy, building Positive social relations and to be far from extremism and dislike and this helps in building society and a achieving a state of stability which prepares the scope of right social interaction.The paper asks: who are qualified in our society to lead the approach of moderation to achieve stability, social safety, sustainable development? We say, frankly, that they are the people of the Middle class. This class in our Arab world is facing deterioration and disjoining due to society attracting the few (Who holds every thing) and the majority (who have nothing).

الوسطية التي نقصد في البحث، ليست تسليما بالواقع، وإنما هي القدرة على التعامل مع الواقع لتغييره وليست القدرة على التكيف مع الواقع دون تغييره. ومما يعطي الوسطية، والدعوة إلى منهج الاستقرار أهمية، أن الوسطية ترفض الخضوع للأجنبي. كما أنها ترفض واقع التخلف، والتجزئة لان ذلك تضييع للحقوق وتفريطا بها. كما أن الوسطية تؤمن بالتدرج، واقتراح البدائل، وعدم الاكتفاء بالنوايا الصادقة في الإصلاح، وإنما العمل المتواصل على تقديم النماذج الصالحة. إنها حالة من التوازن بين التشدد والشذوذ من جهة، والتهاون والتقصير من جهة ثانية. وهي منهج في الحياة، وفي العمل السياسي وفي التعامل مع الآخرين، والوسطية كتيار، ممتد عبر التاريخ، ليس وليد حالة تاريخية واجتماعية راهنة، وإنما هو نتاج لحركة التجديد. والوسطية بهكذا مفهوم لاتلجأ إلى طريق العنف في التغيير الداخلي، لكنها تبرر المقاومة لقوى الاحتلال والهيمنة الخارجية.ويقينا إن الوسطية، إذا ما انتهجت، فأنها ستؤدي إلى الاستقرار السياسي، والاجتماعي، فلا تنمية بدون استقرار، ولا استقرار بدون وسطية. وكما هو معروف فأن من معايير الاستقرار السياسي والاجتماعي ازدياد فرص الانفتاح السياسي، والديموقراطية المقترنين بالاعتدال في المواقف والسلوكيات، فالفكر الوسطي يؤمن بالآخر ولا يرفضه ويسعى من اجل تأمين نقاط التقاء مع الآخرين. ومن ثمار الوسطية زرع الثقة بين أبناء البلد الواحد وهذا مما يشيع حالة من المودة، وبناء علاقات اجتماعية ايجابية، والابتعاد عن التعصب والحقد وهذه تساعد في بناء المجتمع وتحقيق حالة من الاستقرار التي تهيئ المجال للتفاعل الاجتماعي الصحيح وإحراز اكبر قدر من المنجزات المفيدة.ويتساءل البحث عن، من هم المؤهلين في مجتمعنا لقيادة منهج الوسطية، والسعي باتجاه تحقيق الاستقرار، والسلم الاجتماعي، والتنمية المستدامة؟ ونقول– وبكل صراحة– إنهم أبناء الطبقة الوسطى.. هذه الطبقة التي باتت تواجه في عالمنا العربي الذوبان، والانهيار، والتفكك نتيجة استقطاب المجتمع إلى(قلة يملكون كل شيء)، و(كثرة لاتملك شيئا).


Article
The impact of democratization on political stability in the Arab States
أثر التحول الديمقراطي على الاستقرار السياسي في الدول العربية

Author: Mohammed Saleh SHtaib محمد صالح شطيب
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 30 Pages: 301-328
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

It is certain certainly democracy is not only institutions and procedures, but also it based on a political culture that includes a system of values and ideas that dedicate the practice of democracy, we can say that the Arab revolutions was a surprise and that the majority of Arab countries are not ready for entitlement to political of this size, which created systems political pluralism without getting into internal conflicts and political tension .So, the challenge that facing these systems today, is not builti by democracy as complete and ready system, but the be yinnig of the conversion process and transition inevitably lead to democracy , peaceful, chosen and consciously structured that will make it avoid avert bloody conflicts and explosions and internal and external wars.

من المؤكد إن الديمقراطية ليست مجرد مؤسسات وإجراءات فحسب، لكنها إلى جانب ذلك تستند إلى ثقافة سياسية تتضمن منظومة من القيم والأفكار التي تكرس ممارسة الديمقراطية، فيمكن القول إن الثورات العربية كانت مفاجئة وان غالبية الدول العربية هي غير مستعدة لاستحقاق سياسي بهذا الحجم، أي خلق أنظمة سياسية تعددية من دون الدخول في الصراعات الداخلية والاحتقان السياسي، فالتحدي الذي يواجه هذه الأنظمة اليوم، هو ليس بناء الديمقراطية كنظام كامل وجاهز، ولكن بدء عملية التحول والانتقال الطويلة حتما إلى الديمقراطية وبشكل سلمي ومختار وبشكل واع منظم بما يجنبها الصراعات الدموية والانفجارات والحروب الداخلية والخارجية.


Article
Most Distresses Causes in Flexible Pavement For Baghdad Streets At Last Years
أهم اسباب الفشل في التبليط الاسفلتي لشوارع بغداد في السنوات الاخيرة

Author: حسن حمودي جوني
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2010 Volume: 28 Issue: 18 Pages: 894-906
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

It is clearly evident that the service sector, especially recently, requiring discussion and solution. Because this section involves the daily life of the citizen and is complex in nature and requires urgent consideration to determine points of weakness during implementation stage in Baghdad city (both sides). Road and highway are vital in Baghdad where roads maintenance having a great significance.Through observation of materials used and the performance of working standard involved, it has become operant where failure can be visible. This paper reflects evidence through observation of laboratory tests of asphalt mixtures and their failure and the repeat of divergence from. General specification for road and bridge. Department of planning and studies 2003, revised edition 2003. It also, covers operational performance of road and streets covered by this study by comparison of deviations between laboratory tests results for these roads andstreets and actual performance after certain period of time. The conclusion shows special divergence (through aggregate graduation of asphalt mixture, bitumen percentage, marshal stability, degree of compaction and asphalt layer thickness). These divergences are effective and commonly repeated which require certain action to a void failure by doing job mix formula according to the requiredspecification for the used layer course in addition to used the raw material that successful in laboratory tests with the implementation with the correct steps that giving the correct depth of layers. Consequently, better performance standards can be achieved.

لايخفى على الجميع ان موضوع الخدمات بقطاعاتها المختلفة وخلال الفترة الاخيرةطرحت نفسها وبقوة كواحدة من المشاكل الواجبة الحل والنقاش، ولكون ان هذه المسالة متداخلة المفاصل وذات مساس مباشر بالحياة اليومية للمواطن ظهرت حاجة ملحة لتحديد نقاط الضعف في طبيعة التنفيذ والاداء للجهات العاملة وبالنظر للاهمية الكبيرة لقطاع الطرق كونه احد الوجوه الرئيسية للمنظر العام للعاصمة و لما شهدته مدينة بغداد ولجانبي الكرخ والرصافة في الاونةالاخيرة من حملات التطوير للشوارع والازقة والمحلات حيث رافق ذلك الكثير من مشاريع الاكساء للمناطق المذكورة ومن خلال مراقبة المواد المستخدمة واداء عمل الكوادر المنفذة تم تشخيص عدد من حالات الاخفاق والفشل لبعض الشوارع والازقة . ولغرض الفهم الصحيح لهذه الحالات والتشخيص الدقيق لمسبباتها ونتائجها تم اعداد هذا البحث الميداني بناءاً على الاطلاع المكثف لنتائج الفحوصات المختبرية لمواد الخلطات الاسفلتية وتحديد نقاط الفشل وتكرارالانحراف عن المواصفة العراقية القياسية (المواصفات العامة للطرق والجسور والمعدلة لعام 2003 ) وكذلك مراقبة الاداء التشغيلي للطرق والشوارع التي شملتها الدراسة .حيث تم من خلال ذلك اجراء مقارنة بين الانحراف في الفحص المختبري لطريق معين وواقع حال واداء نفس الطريق بعد مدة من الزمن وتم الاستنتاج ان الانحرافات الخاصة (بتدرج ركام الخلطة الاسفلتية ونسبة الزفت وقوة الثبات ودرجة الحدل وسمك طبقة الاكساء) تعتبر من الانحرافات المؤثرةوالشائعة التكرار مما يتطلب معه اتخاذ الاجراءات المناسبة لتلافي هذه الاخفاقات ومنها القيام بعداد معادلات الخلط الصحيحة وبما يناسب استخدام الطبقة المقصودة اضافة الى استخدام مواد اولية ناجحة بالفحوصات المختبرية وضمان التنفيذ الصحيح للسمك المطلوب والحدل الصحيح وبالتالي النهوض بنوعية واداء الطريق المنفذ وبشكل يلبي الطموح.


Article
الطبقة الوسطى وأثرها على الاستقرار السياسي في الأردن(1990-2006)

Author: ا.م.د. عمر ياسين خضيرات
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2012 Issue: 38 Pages: 59-101
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Middle Class and It's Impact on Political Stability in Jordan (1990 –006)By Dr. Omar Yaseen Khoudirat, Assistant ProfessorAl – Balqa' Applied University, Irbid University College, Jordan.The study aimed at investigating the size of middle class in Jordan and its relationship with political and economic stability indicators for the period (1990-2006) as a study and application field. The study was based on the hypothesis of the existence of a statistically significant relationship between middle class and political stability indicators, namely, the bigger the middle class size is, the more political stability in Jordan there is, and vice versa. The study had the following sub-hypotheses: there is a positive relationship between economic deprivation and political instability; there is a positive relationship between political deprivation and political instability and there is also a relationship between the socio-economic characteristics of elite cabinet members (1990-2006) and cabinet reshuffle. The researcher used the theoretical analysis of the phenomenon, quantitative analysis in measuring middle class size and political economic stability indicators. The Jordanian society was divided into categories to determine the size of middle class depending on both standards of income and expenditure. The researcher considered middle class as the one between the second and eighth categories (20-80%). The (SPSS) statistical analysis program was used to connect the variables statistically. The study concluded the non-existence of a statistically significant relationship among the study indicators, namely, middle class size in Jordan does not play a role in political stability. However, there are other variables related to economic and political ones. These findings did not agree with the researcher's hypothesis which assumed the existence of a relationship between middle class indicators and political stability indicators.Key words: middle class, political stability, middle class indicators, political stability indicators.

هدفت الدراسة إلى معرفة حجم الطبقة الوسطى في الأردن وعلاقتها بمؤشرات الاستقرار السياسي والاقتصادي خلال الفترة الزمنية(1990-2006)، كميدان للدراسة والتطبيق.استندت الدراسة على فرضية أن هناك علاقة طردية بين حجم الطبقة الوسطى ومؤشرات الاستقرار السياسي، أي كلما زاد حجم الطبقة الوسطى، زاد الاستقرار السياسي في الأردن، وقد يكون العكس صحيحا. وتفرع عنها الفرضيات الفرعية التالية:هناك علاقة طردية بين الحرمان الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي، كما أن هناك علاقة طردية بين الحرمان السياسي وعدم الاستقرار السياسي. استخدم الباحث التحليل النظري للظاهرة ، والتحليل الكمي في قياس حجم الطبقة الوسطى ، ومؤشرات الاستقرار السياسي والاقتصادي. وتم تقسيم المجتمع الأردني إلى شرائح لتحديد حجم الطبقة الوسطى استنادا الى معياري الدخل ومعيار الإنفاق.واعتبر الباحث أن الطبقة الوسطى هي الطبقة التي تقع بين الشريحة الثانية والثامنة(20-80%).تم استخدام برنامج التحليل الإحصائي (SPSS) لربط المتغيرات إحصائيا. خلصت الدراسة إلى عدم وجود علاقة طردية بين مؤشرات الدراسة ، أي أن حجم الطبقة الوسطى في الأردن لا يلعب دورا في الاستقرار السياسي بل هناك متغيرات اخرى ترتبط بالمتغيرات الاقتصادية والمتغيرات السياسية. وهذه النتائج لا تتوافق مع فرضية الباحث التي تستند على أن هناك علاقة طردية بين مؤشرات الطبقة الوسطى ومؤشرات الاستقرار السياسي .الكلمات المفتاحية: الطبقة الوسطى،الاستقرار السياسي، مؤشرات الطبقة الوسطى، مؤشرات الاستقرار السياسي .


Article
The contribution of some physical measurements test broadband vertical jump Stability
نسبة مساھمة بعض القیاسات الجسمیة لاختباري الوثب العریض والعمودي من الثبات

Author: ایناس سلمان علي/ عبد الجلیل جبار ناصر/
Journal: Modern Sport journal مجلة الرياضة المعاصرة ISSN: 00911992 Year: 2016 Volume: 15 Issue: 2 Pages: 1-8
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The physical measurements of active variables in sports as it may reach Bariyada to the best performance regardless of the skill type and no matter how difficult the shortest ways and told effort and here was the goal of research is to identify the proportion of the contribution of some of the physical measurements to test the broad jump and vertical jump of consistency, I suppose researchers that:- Researched variables contribute to test vertical jump and broad jump of consistency and to varying degrees and impressive.The research was conducted on the players of the National Center for the care of athletic talent to games, basketball, volleyball, handball, boxing, wrestling, taekwondo, chosen randomly, numbered (230) players from the total (742) for the player, and formed aresearch sample accounted for 31% of the research community , who underwent physical measurements (mass, total length, the length of the man, thigh circumference, leg circumference) to test (vertical jump and jump broad stability) and make the appropriate statistical transactions, the results showed that the vertical jump test jump broadband influenced by a factor of body mass, and that the total length for the body and the length of a man and a clear impact on the result of testing the broad jump more than a vertical jump test, the researchers recommended that the necessity of taking the results of the physical measurements when choosing and implementing tests to ensure the accuracy and validity of the results and objectivity as well as the need to take into consideration the physical measurements of the laboratory when selecting tests to be appropriate and real results, as well as the need for the special criteria for tests which take into account the effect of physical measurements in the results of those tests are placed.

تعد القیاسات الجسمیة من المتغیرات الفاعلة في الألعاب الریاضیة اذ قد تصل بالریاضي إلى الأداءالأفضل مھما كان نوع المھارة ومھما بلغت صعوبتھا بأقصر السبل وابلغ الجھود ومن ھنا فقد ھدفالبحث إلى التعرف على نسبة مساھمة بعض القیاسات الجسمیة لاختباري الوثب العریض والوثبالعمودي من الثبات، وافترض الباحثان أن:- المتغیرات المبحوثة تسھم في اختباري الوثب العمودي والوثب العریض من الثباتوبنسب متفاوتة ومؤثرة.رة


Article
النظام الانتخابي وانعكاساته على الاستقرار السياسي (مع نظرة في ضوء الدورة الانتخابية 2010- 2014 في العراق)

Author: عدي عبد مزهر
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2016 Issue: 54 Pages: 1-31
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Political and government stability is linked to many factors, some of which is a former on the formation of the government and some of which is synchronous with it, some of which is the result of internal factors, including what is the result of external factors, and as it comes to Iraq has witnessed a state of general political stability, and from instability governments that were formed over the past life of the Iraqi state decade (2005- 2014), and the share of the time between 2010- 2014 it capable of note, and if we analyze the reasons for this, we will find one of the most important of these reasons is a defect in the approved electoral system, in a manner is not compatible with the nature of the social structure or political in Iraq.

يرتبط الاستقرار السياسي والحكومي بالعديد من العوامل، منها ما هو سابق على تشكيل الحكومة ومنها ما هو متزامن معها، ومنها ما هو نتاج عوامل داخلية ومنها ما هو نتاج لعوامل خارجية، وقدر تعلق الامر بالعراق فقد شهد حالة من عدم الاستقرار السياسي العام، ومنه عدم استقرار الحكومات التي تشكلت على مدى العقد الاخير من عمر الدولة العراقية (2005- 2014)، وكان نصيب المدة بين 2010- 2014 منه قابلا للملاحظة، واذا ما حللنا الأسباب في ذلك سنجد واحدة من اهم تلك الأسباب هي وجود خلل في النظام الانتخابي المعتمد، على نحو لا يتوافق مع طبيعة البنية الاجتماعية أو السياسية في العراق.


Article
Determine the direction of the relationship between monetary policy indicators and indicators of monetary stability in the United States   For the period (1998-2014)
تحديد اتجاه العلاقة بين مؤشرات السياسة النقدية ومؤشرات الاستقرار النقدي في الولايات المتحدة الأمريكية للمدة (1998-2014)

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe Research aimed to Study the impact of Monetary Policy Indicators which means different Measures of money Supply (Narrow M1 and Expand M2), and Federal Reserve interest Rate, three Month interest Rate, Real and Nominal Exchange Rate on the Indicators of the Monetary Stability of USA Economy (like money Stability factor, demand Surplus and money Supply Surplus) in the united states for the Period (1998- 2014). Johansen – Juselius approach for co-integration equation, the error correction model (ECM) and Granger Causality approach was used to determine the direction of relationship and enter action effect between those variable.The co-integration test was indicated a long run Equilibrium causality between the Expiatory variables and money stability indicators.The Error correction model results showed the long and short run Equilibrium causality.Granger causality test was indicating several directions between variables

يهدف البحث الى دراسة أثر مؤشرات السياسة النقدية (المتمثلة بعرض النقد M1، M2 وسعر الفائدة الفيدرالي وسعر الفائدة لثلاثة أشهر وسعر الصرف الحقيقي والاسمي الفعال) في مؤشرات الاستقرار النقدي (المتمثلة بمعامل الاستقرار النقدي و فائض الطلب المحلي وفائض المعروض النقدي) في الولايات المتحدة الأمريكية للمدة (1998-2014)، باستخدام منهجية جوهانسن جوسليوس للتكامل المشترك ونموذج تصحيح الخطأ ومنهجية جرانجر للسببية، وذلك لتحديد اتجاه العلاقة والتأثير المتبادل بين هذه المتغيرات واي منها له التأثير الاكبر على مؤشرات الاستقرار النقدي، وقد دل اختبار التكامل المشترك على وجود أكثر من علاقة توازنيه طويلة الأجل بين المتغيرات التفسيرية ومؤشرات الاستقرار النقدي، وأظهرت نتائج أنموذج تصحيح الخطأ نتائج مشابه لاختبار التكامل المشترك بوجود علاقات توازنيه طويلة الاجل فضلاً عن تحديد العلاقات التوازنية قصيرة الاجل، واكدت نتائج اختبار السببية المبني على منهجية جرانجر واختبار F نتائج العلاقات التوازنية لأنموذج تصحيح الخطأ، وبناءاً على نتائج الاختبارات وجدنا إن التغيرات في أغلب متغيرات السياسة النقدية تساعد في تفسير التغيرات في مؤشرات الاستقرار النقدي، وعليه فمن المتوقع أن تلعب السياسة النقدية دورا إيجابياً في الاستقرار النقدي في الولايات المتحدة الامريكية.

Listing 1 - 10 of 89 << page
of 9
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (89)


Language

Arabic (89)


Year
From To Submit

2019 (15)

2018 (12)

2017 (11)

2016 (18)

2015 (2)

More...