research centers


Search results: Found 40

Listing 1 - 10 of 40 << page
of 4
>>
Sort by

Article
Confessions of the Abbasid poets.
اعتـرافاتُ الشعـراءِ العباســيينَ

Author: Thaer Samir Hassan Al - Shammari ثائر سمير حسن الشمري
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2019 Volume: 5 Issue: 20 Pages: 33-58
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

Often، the poet speaks - in his poetry - to others، praising or ruthless or arrogant or Hagia and so on، as he draws his poetry to the other more often، but that does not mean his reluctance to pay attention to himself، speaking of him، describing him، and This is evidenced by the confessions of the things he was doing، or reflect issues that have his own philosophy، or opinions put forward in his poetry، and those confessions will be the focus of this research، the Abbasid poets confessed to some things، including some boldness; we will see.

كثيراً ما يتحدّثُ الشاعر – في شعره – إلى غيره، مادحاً أو راثياً أو متغزلاً أو هاجياً وما إلى ذلك، فنراه يوجّه شعره إلى الآخر في أكثر الأحيان، إلّا أنّ ذلك لا يعني امتناعه عن الالتفات إلى نفسه، متحدّثاً عنها، واصفاً إيّاها ، ومن ذلك ما يبوح به من اعترافات عن أمور كان يؤدّيها، أو يعبّر عن قضايا تكون له فلسفة خاصة بها، أو آراء يطرحها في شعره، وتلك الاعترافات هي التي ستكون محور بحثي هذا، فالشعراء العباسيون اعترفوا بجملة أمور إنماز بعضها بالجرأة ؛ وبعضها الآخر بالصراحة – كما سنرى- .


Article
Poetry and narrative: representation of the event poetically Poetic employment of narrative in the old Arabic criticism
الشعرُ والسردُ: تمثيلُ الحدثِ شعرياً التوظيفُ الشعري للسردِ في النقدِ العربي القديمِ

Author: Abdul Sattar Jabur Adday عبد الستار جبر عداي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 130 Pages: 23-42
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

How was the ancient Arabic poetry dealing with events; reality and fiction, such as battles and facts, for example? And how does the old Arabic criticism deal with poetry that narrates incidents, reports (akhbar) or stories? Did he analyzes, valuates it, or just refer to it, or neglect it altogether? These questions are the main axes of the research in it is quest to reveal the authoritarian vision of the old Arab criticism and its main tendency in dealing with this type of poetry. After wading through the procedures, these axes led to a deductive question: Are we facing a lack of the ancient Arab poetic forms of the event, or a lack of the critical and rhetorical vision of these forms, their classification, analysis of their methods and methods? This is what the research concluded by answering.

كيف كان الشعرُ العربي القديمُ يتناول الأحداثَ؛ الواقعيةَ والمتخيّلةَ، كالمعاركِ والوقائعِ، على سبيلِ المثالِ؟ وكيف تعاملَ النقدُ العربي الوسيطُ مع الشعرِ الذي يروي حوادثَ أو أخباراً أو قصصاً؟ هل حلّله وقيّمه، أم اكتفى بالإشارةِ إليه، أم أهملَه كُليّاً؟ هذه التساؤلاتُ هي محاورُ البحثِ المركزيِّةُ في سعيهِ للكشفِ عن الرؤيةِ النسقيّةِ الحاكمةِ للنقدِ العربي القديمِ ونزعتهِ الرئيسةِ في تعاملِه مع هذا النوعِ من الشعرِ. وقد قادَت هذه المحاورُ، بعد الخوضِ في الاجراءاتِ، إلى تساؤلٍ استنتاجِي هو: هل نحنُ أمامَ ندرةٍ في أشكالِ التمثيلِ الشعري العربي القديمِ للحدثِ، أم أمامَ ندرةٍ في الرؤيةِ النقديةِ والبلاغيةِ لهذه الأشكالِ، وتصنيفِها، وتحليلِ أساليبِها، وطرائقِها؟ هذا ما تكفّلَت خاتمةُ البحثِ بالإجابةِ عنهُ.


Article
Analysis of Intertextuality in the Poetry of Ahmed Dahbour
التّناص القرآني في أشعار أحمد دَحبور

Loading...
Loading...
Abstract

Intertextuality is considered one of the most important literatural techniques used by modern poets.This research concentrates on a type of intertextuality called the Qoranic intertextuality which is the situation of overlapping between the poetic text and Qoranic verses. In this regards a theoretical instruction is given about the terms and patterns of this modern significant technique and the researcher sets out to analyse the poems by the famous Ahmed Dahbour according to intertextuality rules and methods.Ahmed Dahbour is one the foremost poets in the Palestine. His artworks are published extensively for the professional followers nationally and internationally. In addition to his political background he is largely followed by the people who feel the enthusiasm inside their hearts for the truth and defending Felestini people.

التناص القرآني والتفاعل مع النصوص القرآنية من أهمّ التقنيات التي أخذ شعراء العصر المعاصر يستخدمونها في أعمالهم الأدبية وهي التي تمكّن الشاعر من إعطاء لون موضوعيّ للشعر ليكون أكثر تأثيراً في النفوس. لمّا هيمن الاحتلال الصهيوني على الأراضي الفلسطينيّة لجأ الأدباء والشعراء إلى التمسّك بالميراث والتراث ليكون هذا دليلاً على جذورهم القومية في أرض فلسطين وإنه من البديهيّ أن يكون القرآن الكريم واحداً من جوانب التراث الغنيّ العربي. كان أحمد دَحبور الشاعر الفلسطيني المقاوم أحد الشعراء الذين أعطوا بالاً للقرآن والمفاهيم المضمَّنة فيه. فجعل يوظّف المعاني القرآنية في شعره مضيفاً إليه دلالات ذات لون معاصر ليعبّر بها عن القضيّة الفلسطينيّة وما آلت إليه شعوب أمّته. تسعى هذه الدراسة وراء معالجة التناص القرآني في نماذج مختارة من ديوان الشاعر بمنهج وصفي - تحلیلي. فمن النتائج التي خرجت بها هي أن الشاعر يتجاوز حدود المعنى للنص القرآني ويصل به إلى ما يريد به من مفاهيم معاصرة فلسطينيّة وفي هذا الإطار يقوم بالتغيير في ترتيب الألفاظ للنص القرآني شكلاً ويُقبل على إضافة الألفاظ المرادة إليه مضموناً ليمتصّ من المعاني القرآنية ويخلق معنى خاصّ في صورة خاصّة. التناص في نوعه الامتصاصيّ هو الأكثر استخداماً في شعر الشاعر والميزة التي سيطرت على أشعاره عامّة والنماذج المختارة للتناص القرآني خاصّة هي الحنين إلى الوطن والعودة إليه من جانب كلّ اللّاجئين.


Article
دراسة عقائد الدهرية وتأثير أفكارهم في الشعر الفارسي

Journal: LARK JOURNAL FOR PHILOSOPHY , LINGUISTICS AND SOCIAL SCIENCES مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية ISSN: 19995601 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 33 Pages: 677-695
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most important philosophical issues that has emerged in literature is its attitude towards this issue. Many scholars have followed the minds of the beings and the world of matter. They have denied the creator's presence in the affairs of affairs. One of the foundations of the thoughts of Deharin is the denial of resurrection and the world after death. They also deny the life after death by knowing the substance and spirit. They believe that the material, both human and non-human, ends up after death, and they reach nothing. In this research, we are going to examine the ideas of the Dehri in Persian poetry. For this purpose, a number of prominent poets from classical and contemporary poets, Ferdowsi, Khayyam, Sa'di, Rumi, Hafiz, Nima Yoshij, Akhavan Saleh, Forough Farrokhzad, Ahmad Shamloo, Sohrab Sepehri and Nader Naderpour were selected to look at the thoughts of Dehri in their poems. Obviously, some of these poets are not in the framework of the thought and opinion of the "Dehri", but sometimes they have used the ideas of this tendency.

واحدة من أهم القضايا الفلسفية التي ظهرت في الأدب، الدهر وموقفها من هذا الموضوع. لقد تمسك واعتنق العديد من العلماء اتباع الدهرية بالفكر المادي والطبيعي. لقد أنكروا وجود الخالق . والبعض الاخر اعتنق فكرة إنكار القيامة والعالم بعد الموت. كما أنهم ينكرون الحياة بعد الموت بمعرفة الجوهر والروح. إنهم يعتقدون أن المادة ، البشرية وغير البشرية ، تنتهي بعد الموت ، ولا تصل إلى شيء. في هذا البحث ، سوف ندرس أفكار الدهرية في الشعر الفارسي. لهذا الغرض ، تم اختيار عدد من الشعراء البارزين من الشعراء الكلاسيكيين والمعاصرين امثال الفردوسي ، الخيام ، سعدي ، الرومي ، حافظ ، نيما يوشيج ، اخوان ثالث، فروغ فرخزاد ، أحمد شاملو ، سهراب سبهري ونادر نادربور. من الواضح أن بعض هؤلاء الشعراء ليسوا من اتباع فكر ورأي "الدهرية" ، لكن في بعض الأحيان استخدموا أفكار هذا الاتجاه.


Article
Features of the Image of Feminist Discourse in Modern Iraqi Poetry "The Seventies were a Model"
ملامح صورة الخطاب النسوي في الشعر العراقي الحديث عقد السبعينيات إنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The critical motion in Iraq was closely related to the generation of the poetic generation in the seventies by monitoring the principles, perspectives and visions of that generation on the level of poetic data that they launched or the opinions of the poets belonging to the generation. The critical motion studies referred to the approach of poetry in the seventies and reconciling it with everyone and reality. The poet (he or she) is a member of society, it is possible to inherit things that do not exist or are separate from him.So he lives in contradictions of society and all its contradictions and it may open his eye on all those contradictions in society, and hence the theme of women is a new axis reflected the emergence of the trends and critical currents as a theme corresponding to the masculine presence of society, and stems through this theme problematic consciousness of women embodies this in the presence of traditions and customs of the component of women. In addition to their awareness in the direction of those customs and traditions to promote themselves, and in addition to the above highlights the findings of the research feminist discourse needs many elements to be straight The most prominent of these elements is the social structure and the cultural environment that contributes to the formation of a speech whose specificity is the women, a human being surrounded by a group of obstacles that surrounds her to face the other in all its forms, which is reflected in the same women in the confines of the narrow space in which she lives.

واكبت الحركة النقدية في العراق عن كثب حركة الجيل الشعري في السبعينيات عن طريق رصد مبادئ ومنطلقات ورؤى ذلك الجيل على مستوى البيانات الشعرية التي اطلقوها او آراء الشعراء الذين ينتمون للجيل، فأشارت الدراسات النقدية الى مقاربة الشعر في السبعينيات وتصالحه مع الجميع والواقع، فالشاعر / الشاعرة أحد أفراد المجتمع، فمن الممكن أن يرث عنه أشياء غير موجودة او يكون منفصلا عنه فيعيش تناقضات المجتمع بكل تناقضاته ومن الممكن أنه فتح عينه على جميع تلك التناقضات في المجتمع، ومن هنا شكلت ثيمة المرأة محورا جديدا تجلى ظهوره في آفاق الاتجاهات والتيارات النقدية بصورة عامة بوصفها ثيمة تقابل حضور ذكورية المجتمع، وينبع عن طريق هذه الثيمة اشكالية الوعي عند المرأة تجسد ذلك في حضور التقاليد والعادات الخاصة بعنصر المرأة الى جانب ذلك وعيها في توجيه تلك العادات والتقاليد في تعزيز ذاتها، وعلاوة على ما سبق فأبرز النتائج التي توصل اليها البحث الخطاب النسوي يحتاج الى مقومات كثيرة كي يستقيم خطابا قائما بذاته، وأبرز تلك المقومات هي البنية الاجتماعية والبيئة الثقافية التي تسهم في تشكل خطاب له خصوصيته المرآة كائن بشري احيط بمجموعة معوقات احاطته في أن يواجه الآخر بكل اشكاله مما انعكس على ذات المرآة في التقوقع في حيز ضيق الوسط الذي يعيش فيه.


Article
The image of Imam Ali (peace be upon him) in Christian poetry
صورةُ الإمام علي (عليه السلام) في الشعر المسيحي

Author: Ahmed al - Budairi احمد البديري
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2019 Volume: 5 Issue: 19 Pages: 13-26
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

This brief research sheds light on an important topic of the study of Arabic literature, namely, the image of Imam Ali (Peace be upon him ) in Christian poetry and the review of the most important Christian poets who said poetry in the prince of faithfuls Ali (peace be upon him) and to know about the most important axes that was inspiration the poets in Imam Ali personality (peace be upon him), and to focus on the most important characters in him, including the championship, which was not the strategic axis in the personality of Imam Ali (peace be upon him) and his biography for the Christian poets only, but added to it, humanity and wisdom, science and statement and the divine high sanctuary in addition to The other qualities that were part of the personality of Imam Ali (peace be upon him) and the bride on what the Christian poets and poetry in this aspect and how they mastered the selection of words that express their feelings towards the person of the Imam and pass through the most important stations in his honorable life and God conciliator.

سلّطَ هذا البحثُ الموجز الاضواء على مبحث مهم من مباحث الأدب العربي وهو صورة الإمام علي (عليه السلام) في الشعر المسيحي والاستعراض لأهم الشعراء المسيحيين الذين أنشدوا في أمير المؤمنين علي (عليه السلام) والتعرّف على أهم المحاور التي كانت مبعث الهام الشعراء المسيحيين في شخصية الإمام علي (عليه السلام) ، والتركيز على أهم الصفات التي تحلّى بها عليه السلام ومنها البطولة التي لم تكن المحور الستراتيجي في شخصية علي (عليه السلام) وسيرته بالنسبة للشعراء المسيحيين فحسب ، وإنّما يضاف اليها ، الإنسانية والحكمة والعلم والبيان والمقام الإلهي السامي بالإضافة إلى الصفات الأخرى التي كانت جزءا من شخصية الإمام علي (عليه السلام)والعروج على ما انماز به الشعر والشعراء المسيحيون في هذا الجانب وكيف أنهم تفننوا في اختيار المفردات التي تعبّر عن مشاعرهم الجياشة تجاه شخص الإمام والمرور بأهمّ المحطات في حياته الشريفة والله الموفق.


Article
Arabic Language Between The Heritage of Civilization and Modernity
اللّغة العربيّة بين الموروث الحضاري والحداثة

Author: Haider Abd Hussein Zwain حيدر عبد حسين زوين
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 38 | Part II Pages: 26-45
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and we seek help and blessings and peace be upon our master Muhammad, the Seal of the Prophets and the Master of the Messengers, and on his pure and talented family. After that, the Arabic language is one of the vital living languages that have succeeded in overcoming its name for decades.The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) said: "The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) Arabic, emphasizes the most important That, and taken care of, and preservation of ignorance and negligence.And the attempt to determine the location of the Arabic language in the legacy of civilization and modernity; the approach addressed the dialectic concept and the term of heritage and modernity and look at the relationship between the existing. While the first topic in the study of Arabic language in the literary heritage, where the writers and writers of the heritage of the Arabic language, and the rich tributaries of the origin of their creations, was the Holy Quran, the Hadith, the two meetings and the two important means to accommodate that creativity and excellence in the space of literature, In the Holy Quran, Hadith, poetry and prose. The second topic in the study of the features of the development of the Arabic language, addressing the modern theories that looked at the course of the development of the Arabic language and the extent of absorption of the movement of modern life. The research reached the following results: 1- There is a lot of metaphors, works, and other rhetorical formulas, as well as the manifestations of external and internal music (rhyme in poetry and carpet in prose), and other characteristics.2- Modernity does not mean the denial or destruction of the inherited; but one of the other provides positive data and attitudes, and we mean the modernity that pervades the ideas and positions and forms and fused in them. We do not mean the surface modernity that remains in the horizon of things from the outside and do not try to go beyond that to the depth and roots.3- Modernism accommodates the evolution of style and creativity, and relates to the sensitivity of the window in keeping up with the variables and dealing with them, as well as being aimed at revoking the constants that the society draws without real awareness and understanding.4- The Arabic language absorbs the full visions and visions of the past, present and future, in which social dialogue is celebrated as it generates the culture of society and its development. It is a true model of the development of society in its relations (social, cultural, economic and political), it cannot be overlooked, the community deals on a daily basis, fulfilling all its requirements. Human civilization requires a sophisticated language to accommodate and keep up with its progress.In this research, the researcher has made every effort to get the subject from all sides. He does not claim perfection in all that he has done.

الحمد لله ربّ العالمين، وبه تعالى نستعين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد خاتم النبيين وسيّد المرسلين، وعلى آله الطاهرين المنتجبين وبعد؛ فإنّ اللغة العربية تعدَّ من اللغات الحية الحيوية، التي استطاعت أن تخطّ اسمها على مدى عقود موغلة في القدم حتى قيل بأن اول من تكلم بالعربية هو نبي الله إسماعيل، فهي معين خصب؛ إذ إنها احتوت ألفاظ القرآن الكريم، وكفى بذلك فخرا، فقال الله تعالى في محكم كتابه المبين {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}يوسف/2، وغيرها من الآيات الكريمات، التي تثبت أصالة اللغة العربية، وتؤكِد على أهميتها، والاعتناء بها، وصونها من التجاهل والغفلة.والبحث محاولة في تحديد موقع اللغة العربية في الموروث الحضاري القديم والحداثة؛ إذ تطرق المدخل إلى جدلية المفهوم والمصطلح للموروث والحداثة ونظّر إلى لعلاقة القائمة بينهما. في حين جاء المبحث الأول في دراسة اللغة العربية في الموروث الأدبي، إذ استمد الأدباء، والكتّاب من تراث اللغة العربية، وروافدها الخصبة المنطلقات لإبداعاتهم، فكان القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، الحاضنتين والوسيلتين المهمتين لاستيعاب ذلك الابداع والتميز في فضاء الأدب، وعلاقتها بالشعر والنثر العربيينِ.وجاء المبحث الثاني في دراسة سمات تطور اللغة العربية، فتطرّق إلى النظريات الحديثة التي نظرت إلى مسار تطور اللغة العربية ومدى استيعابها لحركة الحياة الحديثة. وقد توصّل البحث الى النتائج الآتية:1-تمتاز اللغة العربية بصفات خاصّة تنفرد بها عن لغات العالم المتبقيّة، ففيها كثير من الاستعارات والمجازات والكنايات، والصيغ البلاغية الأخرى، فضلا عن مظاهر الموسيقى الخارجية والداخلية أي (القافية في الشعر والسجع في النثر)، وغيرها من الخصائص الأخرى.2-الحداثة لا تعني نقض الموروث أو هدمه؛ بل أحدهما يرفد الآخر بمعطيات ومواقف ايجابية، ونقصد بذلك الحداثة التي تغور في الأفكار والمواقف والأشكال وتنصهر فيها. ولا نقصد بها الحداثة السطحية التي تبقى تدور في أفق الأشياء من الخارج ولا تحاول أن تتجاوز ذلك إلى العمق والجذور.3-الحداثة تستوعب التطور في الأسلوب والإبداع فيه، وتتعلق بالحساسية النافذة في مواكبة المتغيرات والتعامل معها، فضلاً عن كونها تهدف إلى نقض الثوابت التي يجترها المجتمع من دون وعي وفهم حقيقين.4-تستوعب اللغة العربية للرؤى والتصورات الكاملة في الماضي والحاضر والمستقبل، يحتفي فيها التواصل الاجتماعي إذ تتولد عنه ثقافة المجتمع، وتطوره، فهي أنموذجٌ صادقٌ لتطور المجتمع في علاقاته: (الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية)؛ فلا يمكن إغفاله، وهي تعبير كامن في نطاق الفكر يتعامل به المجتمع بشكل يومي منجزا جميع متطلباته. فالحضارة الإنسانية تتطلب لغة متطورة لاستيعابها، ومواكبة سيرها.ولقد بذل الباحث في بحثه هذا كلّ ما لديه من جهد للإحاطة بالموضوع من جميع أطرافه، إذ لا يدعي الكمال في كل ما قام به؛ فإن أصاب فهو حسبه وإن أخطأ فالعصمة لله تعالى، والكمال لله وحده، ومنه التوفيق.


Article
Adjacent Rhythmic Forms in Individual poem.
الأشكالُ الايقاعيةُ المتجاورة في القصيدة الواحدة

Author: Anas Bdewi أنس بديوي
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2019 Volume: 5 Issue: 21 Pages: 119-136
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

The research traced the phenomenon of contiguity of rhythmic forms in a single poem، from the perspective of some previous critical studies، presenting the main terms and concepts expressed. Observe the patterns of rhythmic juxtaposition between «Stanza of Poetry» and «activation»، and stop on the juxtaposition with «prose» in two models. He tried to explain the reasons for this juxtaposition based on the relationship between the nature of emotion in the poetic text and the context in which the phenomenon came. He concluded that the textual extension of the juxtaposition between the «Stanza of Poetry» and «activation» for the adoption of the characteristic of weight; a tendency to escalate and stimulate and diversify the emotion، while the juxtaposition with the «prose» is often consistent with the text direction in the empowerment of the intellectual.

قامَ البحثُ بتتبّع ظاهرة تجاور الأشكال الايقاعيّة في القصيدة الواحدة، من منظور بعض الدراسات النقديّة السابقة، عارضاً أبرز المصطلحات والمفهومات التي عبّرت عنها. ورصد نماذج من التجاور الايقاعي بين «بيت الشعر» و»التفعيلة»، ووقف على التجاور مع «النثر» في نموذجين. وحاول أن يبيّن مسوّغات هذا التجاور بالاستناد إلى العلاقة بين طبيعة الانفعال في النصّ الشعريّ والسياق الذي جاءت فيه الظاهرة. وخلص إلى الامتداد النصيّ للتجاور بين «بيت الشعر» و»التفعيلة» لاعتمادهما خصيصة الوزن؛ نزوعاً إلى تصعيد الانفعال وتنشيطه وتنويعه، بينما كان التجاور مع «النثر» ينسجم غالباً مع توجّه النصّ في التمكين لما هو فكريّ.


Article
The Call of Heritage Characters in Contemporary Poetry of Algeria
استحضار الشخصيات التراثية في الشعر الجزائري المعاصر

Authors: Masoud Bavanpouri مسعود باوان ¬پوري --- Ashor ghelich Paseh آشورقليچ پاسه
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 53 Pages: 511-529
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-The legacy of one of the important elements is that the poets in their poem have called for it. Legacy is a tool that allows poets to invent and interact with the past and present. Most poets use this tool to talk about a particular feature that is related to him or the society in which he or she lives. Hereditary characters are one of the components that form an essential element in completing the poetic text, as well as a factor that helps the poet in shaping his artistic vision and portraying his sense of life. This is how these characters are different depending on the viewpoints of the poet and the goal. The study deals with the call of legacy characters in contemporary poetry in Algeria. From the results we found, one can say that the reliance of contemporary poets of Algeria on personalities is like a tool to interpret and refer to those who are capable of deepening the implications and rooting The thought that it interprets or employs during emotional and emotional experiences and issues surrounding it or speaks of a social reality that tries to escape its crises and sorrows.Keywords: legacy, Algeria poem, character, signification

الملّخص:-التراث أحد العناصر المهمة التي استدعاها الشعراء في شعرهم وهو تقنية يتمكن الشعراء من خلالها الوصول إلي الابداع وتوطيد الصلة بين الماضي والحاضر وغالبا ما يعتمد الشاعر على هذه التقنية ليعبر من خلالها عن خصوصية معينة تتعلق به أو بالمجتمع الذي يعيش فيه. الشخصيات التراثية هي احدي مكونات التراث التي تشكل عنصرا أساسيا ومهما في تكوين النص الشعري، حيث تشكل عاملا مساعدا للشاعر في تشكيل رؤيته الفنية وتصوير إحساسه بالحياة، وهكذا تنوعت تلك الشخصيات تبعا لرؤية الشاعر وهدفه من الاستدعاء. يدرس هذا البحث عن استحضار الشخصيات التراثية في الشعر الجزائري المعاصر ومن النتائج التي توصلنا إليها أنّ اتكاء الشاعر الجزائري المعاصر على الشخصية التراثية هي كتقنية تعبير وإيحاء وإليه قادرة على تعميق الدلالة وتوصيل الفكرة التي ليعبر بها أو من خلالها عن التجارب النفسية والشعورية وقضاياه المعاصرة أو عن واقع المجتمع الذي يعيشه محاولا التخلص من أزماته واحزانه ومآسيه.الكلمات المفتاحية: التراث - الشعر الجزائري - الشخصية - الدلالة .


Article
Elements of Creative Artistic Image in the Poetry of Idris Ben Al-Yaman Al-Yabisi Al- Andalusi (470 H)
مقَّومات إبداع الصورة الفنية في شعر إدريس بن اليمان اليابسي الأندلسي (ت470هـ)

Author: Jinan Qahtan Farhan جنان قحطان فرحان
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 130 Pages: 1-22
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Andalusian poetry reveals, as a color of artistic creativity, the talent of the Andalusian poet and his extraordinary ability to employ and invest the elements of creativity. This talent had been utilized to serve the poet’s aesthetic goals and to achieve artistic proficiency in his poetry. As we saw, the most poetic evidence in the poetry of Idris Bin Al-Yaman had a great impact on the disclosure of many of the technical images and fragments that indicate the ability of the tools of his poetic art in the formulation of his literary works.The artistic image is an active pillar of the literary works of art, and the first means that our poet used to draw the features of his creative experience and to crystallize what his imagination had dictated and formulated in a special rhetorical manner.The current research constitutes a preface, which presents insights on the life of the poet Idris Bin Al-Yaman and his literary status besides two sections: The first section contains: the tributaries of the image in the poetry of Idris Bin Al-Yaman, and it comes in two parts: the first is about the inspiration of the heritage in his poetry; while the second part is about the inspiration of images inspired by nature and their impact on the self.The second section is dedicated to monitor the images of creativity and its rhetorical formations. At the end, there is a conclusion and the main findings of the research, as well as, footnotes, a bibliography of references and finally, summary in English.

تتجلّى مقومات الإبداع الفنيّ بالمواهب المتفرّدة والقدرات الخاصة التي تؤهل الشاعر الفذ لبلوغ الإبداع الشعريّ المتمثل بتنظيم الأفكار , وتوليد الدلالات بأشكال فريدة, لذلك يُعَدُّ الإبداع رؤية الشاعر لظاهرة ما بصورة جديدة تتطلب القدرة على الإحساس بوجود رؤيا مغايرة للواقع المألوف، تكون له تلك القدرة الإبداعيّة الخلاّقة في شعره .وعن طريق البحث سلطتُ الضوء على حياة الشاعر إدريس بن اليمان ومنزلته الأدبيّة , وكان البحث في محورين, كان الأول : روافد الصورة في شعر إدريس بن اليمان , واستلهامه لصور التراث وتوظيفها في شعره , فضلاً عن استلهام الصورة من وحي الطبيعة وما تلقيه من أثر في النفس.وجاء المحور الثاني لرصد صور الإبداع وتشكيلاتها البلاغية , ثم الخاتمة وأهم ماتوصل إليه البحث , فضلاً عن هوامش البحث , وقائمة بالمصادر والمراجع المعتمدة فيه, وملخّص باللغة الانجليزية .

Listing 1 - 10 of 40 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (40)


Language

Arabic (40)


Year
From To Submit

2019 (40)