research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
تطبيق مفهوم المنظمة المرنة في الجامعات الحكومية في المملكة الأردنية الهاشمية

Author: مها وليد علي الفاضل
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 2 Pages: 911-929
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to discover the need to apply organization agility concept at public universities in Hashemite Kingdom of Jordan, two questionnaire have been designed, the first to search of reality need for agility at the universities, second questionnaire to search of need for applying agility concept at the universities the study sample was selected in stratified random method, the number of study sample was (50) respondents (5) rectors (5) heads of departments and (30) faculty members The results of the study show there are statistically significant differences between of reality need for agility at the universities and between each of:- Need to rely more on information and knowledge.- Need to increase the role of human resources in the Jordanian universities.- Need to agility in responding to the new and rapid decisions in Jordanian Universities.- Need to rely on participation team spirit in Jordanian Universities.- Need to rely on self-censorship at work within the Jordanian universities.- Need to focus on serve beneficiaries of university services.Also the results of the study show there are statistically significant differences (0.05=α) at level need for applying agility concept in Jordanian public universities from the point of view of rectors and heads of departments attributed to the job title.

يهدف البحث إلى التعرف إلى مدى الحاجة لتطبيق مفهوم المنظمة المرنة في الجامعات الحكومية في المملكة الأردنية الهاشمية،صممت استبانتان الأولى للبحث في واقع الحاجة إلى المرونة في الجامعات، والاستبانة الثانية للبحث في الحاجات اللازمة لتطبيق مفهوم المرونة في الجامعات. واختيرت عينة البحث بالطريقة الطبقية العشوائية من مجتمع البحث بما يعادل(5) جامعات، وقد بلغ عدد أفراد العينة (50) فرد اقتسمت إلى (5) عمداء و(5) رئيس قسم (30) عضو هيئة تدريس. أظهرت نتائج البحث وجود فرق ذات دلالة إحصائية بين كل من واقع الحاجة إلى المرونة في الجامعات وبين كل من:- الحاجة إلى الاعتماد بشكل أكبر على المعلومات والمعرفة.- الحاجة إلى زيادة دور الموارد البشرية في الجامعات الأردنية.-الحاجة إلى المرونة في الاستجابة إلى القرارات الجديدة والسريعة في الجامعات الأردنية.- الحاجة إلى الاعتماد على المشاركة(روح الفريق) في الجامعات الأردنية .-الحاجة إلى الاعتماد على الرقابة الذاتية في العمل داخل الجامعات الأردنية.- الحاجة إلى التركيز على خدمة المستفيدين من الخدمات الجامعية.- و أظهرت نتائج البحث إن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في درجة الحاجة إلى تطبيق مفهوم المرونة في الجامعات الحكومية الأردنية من وجهة نظر عمداء الكليات، ورؤساء الأقسام تعزى لمتغير المسمى الوظيفي.


Article
المرونة الإستراتيجية من النظرية التقليدية للاستراتيجية الى نظرية الموارد قراءة فلسفية للمفهوم و اقتراح نموذج متكامل

Author: الاستاذ الدكتور سلايمي أحمد
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2015 Issue: 44 Pages: 83-104
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of strategic flexibility, the latest concepts of flexibility, is directly related to the notion of uncertainty and areas of strategic importance for organizations. To deal with this uncertainty, the availability of a component of flexibility is a basic requirement of modern strategic thinking and strategic flexibility has become one of the most important criteria for determining the maneuver and choice strategic. In this article, we try to examine the concept of strategic flexibility and we show to develop in the framework of the theory of resources.This research aims to study this concept according to the theory of resources, which has enabled us to provide an integrated model for how to develop strategic flexibility for companies. This model is based on: the need to own and develop Organizational flexibility allows the foundation to build proactive and offensive strategies not only adaptive and reactive strategies, through the: innovation, diversification, outsourcing and managing relationships with external partners.

يعد مفهوم المرونة الإستراتيجية الأكثر أهمية من بين مفاهيم المرونة، فتوفر عنصر المرونة لمواجهة عدم التأكد والتغير في بيئة نشاط منظمات الأعمال يعتبر أحد المتطلبات الأساسية للفكر الإستراتيجي الحديث، كما أن المرونة الإستراتيجية أصبحت أحد أهم المعايير في تحديد الاختيارات الإستراتيجية للمنظمات. يهدف هذا البحث إلى دراسة هذا المفهوم وفق نظرية الموارد، وهو ما مكننا من تقديم نموذج متكامل لكيفية تطوير المرونة الاستراتيجية للمنظمات مبنى على أساس: ضرورة امتلاك وتطوير مرونة تنظيمية تكون ككفاءة إستراتيجية تسمح للمؤسسة ببناء إستراتيجيات إستباقية وهجومية وليست فقط تكيفية ورد فعلية من خلال التجديد، التنويع، الإخراج و تسيير العلاقات مع الشركاء الخارجيين.


Article
Symbolic aesthetics in steel structural systems
الجماليات الرمزية في أنظمة المنشآت الفولاذية

Author: Usama Abdul-Mun'em Khuraibet أسامة عبد المنعم خريبط
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 2 Pages: 1-19
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The aesthetic expression and its orders are important for steel structures forming. Steel structures are a compilation of structural elements, where its shapes have standard dimensions and pre-fabricated. As the steel construction systems not only aim to achieve the functional requirements for users, but must also have the symbolic aesthetics which provides visually and cognitive expression for viewers. In this sense the research interested in expressional aesthetics in these systems and highlights the importance of attention as structural items. Therefore the visual items which related with steel structures contain some of the most powerful forms of modern architecture, steel structures with a glass cladding, agility and accuracy in manufacture of structural elements as visual items, structural interest in the forms of spaces which have long span systems or in high buildings are different forms of expression and influence. So the research focuses on the study of those expressive patterns related with the steel construction properties, including the advantages of these systems at the level of strength and firmness, flexibility and economy as well as aesthetic and expression. Accordingly, the research problem concentrated on educational shortage in the study of the structural steel system aspects concerning constructional characteristic, expressive and aesthetic features, and how to deal with them as a language bearing the symbols and meanings which have clear structural style, because it the best ways to make those systems as communication means with users, by premise that the use of expressional symbol in steel construction increases the aesthetic value. Therefore the research aims to reveal the most structural and expressive patterns by analysis the expressional means and steel structural aesthetics.

يعد التعبير الجمالي وأنساقه ضروري في صياغة الأنظمة الإنشائية ومنها الفولاذية. فالهياكل الفولاذية هي تجميع لعناصر منشئية وتكون فيها المركبات ذات أبعاد قياسية محددة فهي منشآت مسبقة الصنع. حيث إن أنظمة الإنشاء الفولاذي لا تهدف فقط إلى تحقيق مضامين وظيفية للمستخدم، وإنما لابد لها أيضاً من جماليات رمزية توفر تعبيراً بصريًا وإدراكياً للمشاهد. ومن هذا المنطلق يوّلي البحث اهتمامًا بجماليات التعبير في تلك الأنظمة ويبرز أهميتها بصفتها نصوصًا إنشائية تُصاغ بلهجات تعبيرية متميزة. فالمفردات البصرية المرتبطة مع المنشآت الفولاذية تحتوي بعضاً من أقوى النماذج المميزة للعمارة الحديثة فالهياكل الفولاذية ذات الأكساء الزجاجي والرشاقة ودقة الضبط في صناعة المركبات المنشئية كعناصر بصرية والأعجاب الإنشائي الواضح في أشكال الفضاءات ذات البحور الكبيرة المتفردة أو في المباني ذات الارتفاعات الشاهقة تكون أشكالاً مختلفة في التعبير والتأثير. لذلك يركز البحث في دراسة تلك الأنساق التعبيرية والمرتبطة بخصائص الأنشاء الفولاذي بما في ذلك من مميزات تلك الأنظمة على مستوى القوة والمتانة والمرونة والاقتصاد فضلاً عن الجوانب الجمالية والتعبيرية لها. وعليه تكمن المشكلة البحثية في القصور المعرفي في جوانب دراسة النظام الإنشائي الفولاذي من نواحي سماته البنائية وأنساقه التعبيرية وسماته الجمالية، وكيف التعاطي معها على أنها لغة تحمل رموز ومعانّ ولها لهجات إنشائية واضحة. بكونها افضل السبّل لجعل تلك الأنظمة وسيلة اتصال بالمتلقي وذلك انطلاقًا من فرضية أنّ استخدام التعبير الرمزي في الصيغ الإنشاء الفولاذي يزيد من قيمتها الجمالية. أما الهدف البحثي فيكمن في الوصول إلى ابرز الأنساق التعبيرية وأبجديتها الإنشائية من خلال تحليل آليات التعبير وجماليات الإنشاء الفولاذي.


Article
Media Architecture A Comparative Study of Display Technologies According to Their Design Characteristics
العمارة الإعلامية , دراسة مقارنة لتقنيات العرض وفقا لخصائصها التصميمية

Author: Ahmed A. Alfakhry احمد عبد الوهاب الفخري
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 4 Pages: 1-20
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The fast development of electronic technologies in various fields of life , including communications and media at the beginning of this century led to fundamental changes , affected clearly in architectural design and formation of building facades and create a completely new architectural phenomenon which is a mix between architecture and media . This hybrid phenomenon was named as Media Architecture.Over time ,Media Architecture involved in numerous applications and had a wide range of architectural and urban activities , at the same time , different display technologies and numerous manifestations were appeared.The emergence of these display technologies were accompanied by new specific problems and challenges from several design aspects , these challenges were different from one display technology to another which required more studies and researches.This study deals with comparing different display technologies according to specific design characteristics (integration ,flexibility , lighting and visual comfort , and media facade shape ). This study concentrated particularly on the application of Media Architecture in exterior building facades and electronic display technologies that change their appearance by use of color and light , this required a comprehensive classification to these technologies depending on the previous studies in line with the determinants of this study. The study showed variations between some of these display technologies in accordance with the design characteristics , and similarities between others.Number of recommendations was drawn in this study considering the possibility of applying this approach in our traditional architecture in future, and design indices that must be taken into consideration in order to avoid their disadvantages.

أدى التطور السريع في التقنيات الالكترونية في مختلف مجالات الحياة ومنها الاتصالات ووسائل الإعلام في بداية هذا القرن إلى تغييرات جوهرية أثرت بشكل واضح في التصاميم المعمارية وتشكيل الواجهات وخلق ظاهرة معمارية جديدة هي مزيج مابين العمارة ووسائل الإعلام والتي سميت بالعمارة الإعلامية.وبمرور الزمن تعددت تطبيقات العمارة الإعلامية وشملت طيفا واسعا من الفعاليات البنائية والحضرية، وظهرت تقنيات عرض مختلفة لهذا النوع من العمارة وتعددت مظاهرها.رافق ظهور هذه التقنيات مشكلات وتحديات جديدة من عدة نواحي تصميمية اختلفت من تقنية إلى آخرى مما تطلب الوقوف عندها ودراستها وتصنيفها .هذه الدراسة تبحث في المقارنة بين تقنيات عرض العمارة الإعلامية وفقا لخصائص تصميمية معينة هي (التكامل ، المرونة ، الإضاءة والراحة البصرية ، شكل واجهة المبنى).ركزت هذه الدراسة بصورة خاصة على تطبيقات العمارة الإعلامية في الواجهات الخارجية للأبنية فقط والمحددة بالتقنيات الالكترونية التي تغير مظهرها باستعمال اللون والضوء . تطلب ذلك استنباط تصنيف شامل لهذه التقنيات اعتمادا على التصانيف التي وردت في الدراسات السابقة وبما يتلاءم مع محددات هذه الدراسة . أظهرت الدراسة بالنتيجة تباينا بين بعض هذه التقنيات وفقا لخصائص تصميميةمعينة وتشابها بينها وفقا لخصائص تصميمية أخرى. كما أدرجت الدراسة عدد من التوصيات حول إمكانية تطبيق هذه التجربة في عمارتنا المحلية مستقبلا والمؤشرات التصميمية التي يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار لتفادي سلبياتها


Article
The Effect of Displacement on the Positive Flexibility of the Displaced Teenagers and Their Non-displaced Counterparts
أثر النزوح في المرونة الايجابية لدى المراهقين النازحين واقرانهم غير النازحين

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study is to identify (The Effect of Displacement on the Positive Flexibility of the Displaced Teenagers and Their Non-displaced Counterparts according to the two variables: age (12, 14, 16, 18 years old) and gender (male or female). The sample consists of (160) male and female displaced teenagers chosen from the camps of the displaced in Baghdad and (160) male and female non-displaced teenagers chosen from the preparatory and high schools. The researcher has adopted Ibrahim's scale (2009) which consists of (58) items

استهدف البحث الحالي تعرف المرونة الايجابية لدى المراهقين النازحين وغير النازحين تبعاً لمتغيري العمر (12، 14، 16، 18) سنة، والنوع الاجتماعي (ذكور – اناث). وتعرف دلالة الفروق في المرونة الايجابية لدى كل من النازحين وغير النازحين تبعاً لمتغيري العمر(12، 14، 16، 18) سنة، والنوع الاجتماعي (ذكور – اناث). وقد شملت عينة البحث الحالي (160) مراهقاً ومراهقة من النازحين اختيروا من المجمعات والمخيمات النازحين اليها في محافظة بغداد. و(160) مراهقاً ومراهقة من غير النازحين اختيروا من المدارس الاعدادية والثانوية في المنطقة السكنية المتواجدين فيها غير النازحين نفسها. وقد تبنت الباحثة مقياس ابراهيم (2009) الذي يتكون من (58) فقرة.


Article
The Role of Planning Standards in Sustaining Residential Community Analytical Study of The Growing Standard
دور المعايير التخطيطية في استدامة التجمع السكني: دراسة تحليلية للمعيار المتنامي

Authors: Sanaa Sati Abbas سناء ساطع عباس --- Ghooson Najem Abdulzahra غصون نجم عبدالزهرة
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 1-2 Pages: 49-71
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Planning standards are considered as one of important concepts. The role of such standards appear in guiding the sustainable development plans , and the transformation to sustainable residential communities .So, the research problem which arised is that there is a knowledge gab about the role of the growing standard in achieving sustainability in residential community.The research studies the sustainable residential community, in order to deduce the main indicators related to it , which include (social , economic , environment and physical standards). The paper focused on the physical standards only,so research hypothesis is represented by : "the growing standard is a standard, which can achieve sustainability in residential communities through the flexibility in area standards for housing plots and the variation in housing options according to the changing in the family need".So the paper depends on the flexibility of the standard as a main concept for the research to achieve the variety in the housing options as a main indicator for measuring flexibility in the planning standard which can sustain residential community. This variable had been used in case study in (Al- Qahira Quarter) in Baghdad City .The paper prepared questionair for data collection , and test hypothesis to reach the findings, conclusions and recommendations .

تعد المعايير التخطيطية أحدى المفاهيم المهمة, إذ جاء دورها في توجيه خطط التنمية السكنية, والتحول نحو تجمعات سكنية مستدامة , وبهذا برزت مشكلة البحث بوجود نقص معرفي حول دور المعيار المتنامي في تحقيق إستدامة التجمعات السكنية . تناول البحث مفهوم التجمع السكني المستدام ,بهدف إستخلاص اهم المعايير المستدامة فيه, و المتمثلة بالمعايير الإجتماعية و البيئية و الإقتصادية و العمرانية, وبشكل مترابط يدعم كل منهما الآخر, ركز البحث على المعايير العمرانية فقط, لذا تمثلت فرضية البحث بانه بإمكان المعيار المتنامي تحقيق إستدامة التجمعات السكنية من خلال المرونة في المعيار المساحي للقطع السكنية والتنوع في الخيارات السكنية حسب التغير في متطلبات الاسرة, إذ تم إعتماد المرونة في المعيارالمساحي كمفردة رئيسية للبحث والتي تعني قابلية المعيار للتحول إلى صيغ جديدة تمكن من تلبية الحاجات السكنية لتحقيق التنوع في الخيارات السكنية, وبالتالي وصفها مؤشراً لقياس المعيار التخطيطي المتنامي. وقد تم إعتماده في الدراسة العملية لأحد الاحياء السكنية في مدينة بغداد (حي القاهرة), مع تهيئة إستمارة جمع المعلومات اللازمة وإختبار الفرضيات وصولاً للنتائج وتحليلها ومناقشتها, ليجري بعد ذلك طرح الإستنتاجات النهائية لكل من الإطارين النظري والعملي فضلاً عن التوصيات .


Article
Effective Cost Management Indicators for Economical Housing Projects
المؤشرات الفاعلة في إدارة الكلفة لمشاريع السكن الاقتصادي

Loading...
Loading...
Abstract

The total cost management for economic housing projects at the design stage and before constructing is the best way to reduce the gap between the annual income of low-income people and the dwelling cost in order to reach the financial ability of the beneficiaries of projects, theoretical studies have produced several mechanisms for total cost management of project (such as rationing, eliminating ،alternatives and minimum limit standard. we cannot get a successful management without indicators to measure the success of these mechanisms in reducing the cost of the project, and from here we can determine the research problem (unclear vision on cost management indicators for economic housing projects) without compromising quality of the project. Here we can find the important of selection a package of indicators which act to decrease the total cost of residential housing projects. We have found that the effective cost management for main costs in the design phase and before implementation and in the long term and test this management through indicators to measure the efficiency of this cost management will give planners and designers the ability to make the right decisions related to the overall cost project, which helps to reduce the cost of residential project in general، and the cost of housing in particular.

تعد إدارة الكلف لمشاريع السكن الاقتصادي في مرحلة التصميم وقبل التنفيذ السبيل الأمثل لتقليص الفجوة الحاصلة بين الدخل السنوي لذوي الدخل المتوسط والمحدود وبين الكلفة الإجمالية للمسكن للوصول إلى المقدرة المالية للمستفيدين من هذه المشاريع، وقد أفرزت الطروحات والدراسات النظرية وبشكل متفاوت العديد من الآليات والسبل في إدارة كلف المشروع الإجمالية مثل (التقنين والحذف والبدائل ومعيار الحد الادنى)، ولايمكن أنْ نحصل على إدارة ناجحة بدون مؤشّرات فاعلة لقياس مدى نجاح هذه الآليات في تقليص كلفة المشروع، ومن هنا تبرز مشكلة البحث الأساسية والمتمثلة بــ(عدم وضوح الرؤية حول مؤشّرات إدارة الكلفة لمشاريع السكن الاقتصادي) بثبات جودة المشروع، ولذا تظهر اهمية تحديد عدد من المؤشرات التي بتكاملها يمكن تقليص الكلف الاجمالية لمشاريع السكن الاقتصادي. وقد وجدنا أنَّ الإدارة الفاعلة لكلف الفقرات الرئيسة في مرحلة التصميم وقبل التنفيذ وعلى المستوى البعيد للمشروع واختبار هذه الإدارة من خلال مؤشّرات قياس لمدى كفاءة هذه الإدارة الكلفوية سَتُعطي المُخَطِّطين والمُصمِّمين القدرة على اتخاذ القرارات السليمة فيما يتعلّق بكلف المشروع الإجمالية ممّا يُساعِد على تقليل كلفة المشروع السكني بشكل عام وكلفة المسكن المنفرد بشكل خاص.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2015 (7)