نتائج البحث : يوجد 3

قائمة 1 - 3 من 3
فرز

مقالة
Noor Mohammadi in the Holy Quran and Hadith
النور المحمدي في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف

المؤلف: د. رياض حسين علي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 34 الصفحات: 85-93
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

أن مشقة الاعتراض في طريق البحث ، والتعثر في خطواته : هو عدم الحصول على المصادر الكافية والتي تفي بالغرض المطلوب لموضوعه ، وان اسباب ذلك كثيرة ومنها ان موضوع البحث لم يطرقه إلا القليل ، ويشمل موضوعا ً واحدا ً مقتضبا ً ليس بالإمكان التوسع فيه ، ولا يمكن إضافة شيء إليه .
وقع الاختيار على موضوع البحث هذا لكونه موضوعا ً حساسا ً ودقيقا ً ، له إتصال وثيق بعقيدتنا السمحاء التي من أهم ركائزها العلم ، والسهولة والوضوح . فلا غموض ، ولا إبهام ، فقد تركنا رسولنا الكريم ( ) على المحجة البيضاء : ليلها كنهارها .
تسلط موضوع البحث (النور المحمدي) وذلك لما يتعرض له النبي محمد ( ) من إساءة مقصودة ، نالت من شخصه الكريم ، وذلك من قبل بعض الدول الاوربية ، والاجنبية ، وعلى رأس هذه الدول (الدنمارك ، وإيطاليا) إنهم واهمون ، وفي غيهم يعمهون ، فلن يستطيعوا النيل من شخص الرسول الكريم ( ) مادام المسلمون يتمسكون ، بل ويدافعون عن رسولهم الكريم بالكلمة الحق الصادقة .. والأهم من هذا : أن الله سبحانه وتعالى وقع إختياره على الحبيب محمد () ليكون خاتم الأنبياء والرسل أجمعين ، وهو الكفيل بالدفاع عنه . أن موضوع البحث يهم صلب العقيدة ، إذ يدخل في أهم ركن من أركانها وهو (التوحيد الخالص) للذات الإلهية . فأي فرد لم يتوصل الى حل من أشكل عليه من أمر يخص فهم آيات الذكر الحكيم { تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ } (1) فقد يتسرب الشك الى قلبه ، وهذا بدوره يكدر صفو عقيدته لأنه إن كان في ريب من (القرآن الكريم) تعدى ذلك إلى المنزل عليه ، وهو حضرة سيدنا المصطفى () فكان الشك في الرسالة والمرسل أليه . وربما دفع ذلك الى أن يقع في هاوية الشرك ، ومستنقع الضلالة (أعاذنا الله وإياكم من ذلك) . فكان البحث في (النور المحمدي في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف) حيث جاء ، في الآية الخامسة عشرة من سورة المائدة قوله تعالى : { قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ } (2) والمقصود بالنور هنا ، على رأي أكثر المفسرين بأنه النبي () فالنبي : نور ولا شك في ذلك عندنا .
أذن على الانسان ان يتعمق كثيرا ً في سور القرآن الكريم والتي تتحدث عن نور الرسول الكريم محمد () ، ولا يبتعد أو يغفل فهم الاحاديث النبوية الشريفة والتي تتحدث عن نور الرسول الكريم محمد () وعليه ان يجمع بين هذين الشيئين لأن مكانة الرسول () مكانة عظيمة عند المسلمين كافة ، لأن الله سبحانه وتعالى أولاه هذه المكانة على كل البشر وميزه عنهم .
أن هذا يحتاج الى توضيح ، وتبيان وتنوير للعقول والأذهان وكذلك توضيح التفكير الغامض وعدم فهم آيات القرآن الكريم واستيعابها وادراكها ناهيك عن المقصود في متابعة الاحاديث النبوية الشريفة ودراستها بشكل مفهوم .
يحتوي موضوع البحث على هدف رئيسي وهو ايضاح ما أشكل على الإنسان العادي وما أعتراه من غموض وعدم قدرته على التوفيق بين ما ورد في القرآن الكريم من جهة وبين ما جاء في الحديث النبوي الشريف من جهة أخرى .
ويحتوي البحث على موضوع شامل ، وهو المدخل الى البحث ويتناول هذا المدخل ثلاثة جوانب فرعية وهي :-
1-الجانب الاول (ما رأيت’ للرسول () ظلا ً) .
2-الجانب الثاني (القرآن نور ، والرسول محمد () نور) .
3-الجانب الثالث (لا تفضلوا الرسول محمد () على نبي الله يونس (عليه السلام) .

الكلمات المفتاحية


مقالة
The impact of the Koran in preserving the Arabic language
أثر القرآن الكريم في الحفاظ على اللغة العربية

المؤلفون: د. رعد طالب كريم --- أ.م.د. رياض حسين علي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 35 الصفحات: 64-71
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

حمدا ً لله الذي أنعم على الانسان وفضّله ، وشكرا ً على نعمه التي لا تحصى ، وصلاة ً وسلاما ً على رسوله الكريم محمد بن عبد الله الأمّي الأمين )) أفصح من نطق بالضاد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، واصحابه الغّر المبجلين .. وبعد ..
فإذا كان الكتاب خير جليس للمرء فإن أفضل هذا الجليس هو كتاب الله تعالى ، وإذا كانت المعرفة مطلبا ً شريفا ً يسعى اليه الانسان على هذه البسيطة فأن اشرفها واعظمها ما تعلق بكتاب الله العزيز (القرآن الكريم) .
أن القرآن الكريم له الأثر الكبير على اللغة العربية والعرب بشكل عام ، حيث ان العرب قبل الأسلام كانوا يقطنون مكة المكرمة وهي المدينة المقدسة عندهم ، وأختير الرسول محمد )) رسولا ً لله سبحانه وتعالى وهو من (بني عبد مناف) وهي بطن من قبيلة قريش ، ولها من الاصالة والشرف الشيء الكثير .
أرسل الله سبحانه وتعالى هذا النبي الكريم لكي يأتيهم بكلام ٍ من عند الله وهو القرآن الكريم ، ذلك المعجزة اللغوية التي تميّز بها الرسول الكريم محمد )) عن معجزات الرسل والانبياء من قبله .
ظهر الاسلام ، ولا بد له من ان ينتشر من خلال القرآن الكريم ، هذا القرآن الذي له الأثر البالغ في نفوس العرب الذين رفضوا الاستماع اليه في بداية الأمر . أنهم يكرهون سماعه خوفا ً من التأثير عليهم ، للحفاظ على عادات وتقاليد الجاهلية ، ومنعوا الكثير من المسلمين من قراءة القرآن لكي لا يؤثر على صبيانهم ونسائهم . ولذلك يقول (الوليد بن المغيرة) قولته المشهورة في القرآن الكريم : " إن له لطلاوة وإن عليه لحلاوة ، وإن أسفله لمثمر ، وإن أعلاه لمغدق ، وإنه ليعلو ولا يعلى عليه " (1)
أن الأسلوب الذي جاء به القرآن الكريم هو الاسلوب المثالي وهو الاسلوب الرسمي الراقي ، الذي يعتمد عليه العرب في الكلام والحديث والخطابة . ومثلما نعرف حيث كان العرب كثيري الجدل والنقاش والحوار ، وفي كل ذلك كان اعتمادهم على القرآن الكريم ، لأنه سّهل اليهم الكثير من الأدلة والبراهين في طرق الأقناع للآخرين حيث يقول سبحانه وتعالى : { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا } (2)

الكلمات المفتاحية


مقالة
Noor Mohammadi in the Holy Quran and Hadith
النور المحمدي في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف

المؤلفون: الباحث : محمد سيد نجم عبد الله النعيمي --- د. رياض حسين علي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 35 الصفحات: 256-272
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

أن مشقة الاعتراض في طريق البحث ، والتعثر في خطواته : هو عدم الحصول على المصادر الكافية والتي تفي بالغرض المطلوب لموضوعه ، وان اسباب ذلك كثيرة ومنها ان موضوع البحث لم يطرقه إلا القليل ، ويشمل موضوعا ً واحدا ً مقتضبا ً ليس بالإمكان التوسع فيه ، ولا يمكن إضافة شيء إليه .
وقع الاختيار على موضوع البحث هذا لكونه موضوعا ً حساسا ً ودقيقا ً ، له إتصال وثيق بعقيدتنا السمحاء التي من أهم ركائزها العلم ، والسهولة والوضوح . فلا غموض ، ولا إبهام ، فقد تركنا رسولنا الكريم ( ) على المحجة البيضاء : ليلها كنهارها .
تسلط موضوع البحث (النور المحمدي) وذلك لما يتعرض له النبي محمد ( ) من إساءة مقصودة ، نالت من شخصه الكريم ، وذلك من قبل بعض الدول الاوربية ، والاجنبية ، وعلى رأس هذه الدول (الدنمارك ، وإيطاليا) إنهم واهمون ، وفي غيهم يعمهون ، فلن يستطيعوا النيل من شخص الرسول الكريم ( ) مادام المسلمون يتمسكون ، بل ويدافعون عن رسولهم الكريم بالكلمة الحق الصادقة .. والأهم من هذا : أن الله سبحانه وتعالى وقع إختياره على الحبيب محمد () ليكون خاتم الأنبياء والرسل أجمعين ، وهو الكفيل بالدفاع عنه . أن موضوع البحث يهم صلب العقيدة ، إذ يدخل في أهم ركن من أركانها وهو (التوحيد الخالص) للذات الإلهية . فأي فرد لم يتوصل الى حل من أشكل عليه من أمر يخص فهم آيات الذكر الحكيم { تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ } (1) فقد يتسرب الشك الى قلبه ، وهذا بدوره يكدر صفو عقيدته لأنه إن كان في ريب من (القرآن الكريم) تعدى ذلك إلى المنزل عليه ، وهو حضرة سيدنا المصطفى () فكان الشك في الرسالة والمرسل أليه . وربما دفع ذلك الى أن يقع في هاوية الشرك ، ومستنقع الضلالة (أعاذنا الله وإياكم من ذلك) . فكان البحث في (النور المحمدي في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف) حيث جاء ، في الآية الخامسة عشرة من سورة المائدة قوله تعالى : { قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ } (2) والمقصود بالنور هنا ، على رأي أكثر المفسرين بأنه النبي () فالنبي : نور ولا شك في ذلك عندنا .
أذن على الانسان ان يتعمق كثيرا ً في سور القرآن الكريم والتي تتحدث عن نور الرسول الكريم محمد () ، ولا يبتعد أو يغفل فهم الاحاديث النبوية الشريفة والتي تتحدث عن نور الرسول الكريم محمد () وعليه ان يجمع بين هذين الشيئين لأن مكانة الرسول () مكانة عظيمة عند المسلمين كافة ، لأن الله سبحانه وتعالى أولاه هذه المكانة على كل البشر وميزه عنهم .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 3 من 3
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (3)


السنة
من الى Submit

2008 (3)