research centers


Search results: Found 29

Listing 1 - 10 of 29 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Iran in U.S. Strategy
ايران في الاستراتيجية الاميريكية

Author: Abdul-Munim Hadi Ali عبد المنعم هادي علي
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2009 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 151-162
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Iran is a country that enjoys a geostrategic location on the regional and international levels. It has long seacoasts dominating on important waters: Arab Gulf, Oman Gulf, Arab Sea and Caspian Sea. It imposes it dominance on the most important strategic strait in the world: Hormuz Strait of economic significance.

إيران تحتل مكانة بارزة في المعادلة الإقليمية والدولية في منطقة الخليج العربي فهي ذات مساحة واسعة وكبيرة وعدد سكان لا يستهان به وتمتلك من الثروات المعدنية ومصادر الطاقة (النفط، والغاز الطبيعي) إضافة إلى الرصيد الحضاري والثقافي جعلها محط أنظار الدول الكبرى وبالأخص الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت ترتبط معها بعلاقات فريدة من نوعها قبل التغيير الجذري الذي حصل في إيران أثر الثورة الإسلامية عام 1979 وأصبحت تنهج نهجاً سياسياً مغايراً عما كانت عليه في زمن الشاه وبذلك جاء البحث ليكشف عن الخصائص الجغرافية والاقتصادية لإيران والعلاقات السياسية بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية التي ناصبتها العداء بعد التغيير الذي حصل فيها مضاف إلى كشف أهمية موقع إيران الاستراتيجي وأهمية هذا الموقع طيلة الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية حيث كانت إيران محوراً لصراع بين روسيا القيصرية وبريطانيا العظمى لخلق عملية التوازن الاستراتيجي بينهما كانت بريطانيا تنظر بريبة وحذر لخطر التوسع الروسي في إيران والخليج العربي.


Article
The political process in Iraq and the problem to reach to a state of law
العملية السياسية في العراق ومشكلات الوصول الى دولة القانون


Article
The position of Iraqi officers and their role in military and political events and developments in Iraq 1919-1921
موقف الضباط العراقيين ودورهم في الأحداث والتطورات العسكرية والسياسية في العراق 1919-1921

Loading...
Loading...
Abstract

لعب الضباط العراقيين الذين كانوا سابقا في الجيش العثماني دورا مميزا في الأحداث التي رافقت الحرب العالمية الأولى, مرة إلى جانب الدولة العثمانية ومرة أخرى إلى جانب الثورة العربية عام1916م من اجل النضال في قضيتهم للحصول على الاستقلال والتحرير والسيادة الوطنية. وما ان انتهت الحرب العالمية الأولى إلا وجد الضباط العراقيين أنفسهم وغيرهم من السياسيين العرب إن أمالهم خابت وان بلادهم أصبحت تحت سيطرة مستعمرا جديد وخاصة بعد مؤتمر فرساي عام 1919م والكشف عن اتفاقيات سايكس- بيكو, والتصريح الذي أدلى بها وزيري خارجية بريطانيا وفرنسا عام 1920م والقاضي بوضع دول المشرق العربي المنسلخة من الدولة العثمانية تحت نظام الانتداب.فقد وجد الضباط العراقيين أنفسهم أمام مفترق طرق من اجل العمل على إنقاذ بلادهم وتحقيق لاستقلال, فاتجهوا مرة إلى استخدام القوة ومرة أخرى إلى استخدام السياسة والتعاون مع المحتل الجديد لتحقيق أهدافهم السابقة. فقد كان لهم دورا مميز في كافة الإحداث الجسام التي شهدتها البلاد خلال هذه المدة الزمنية القصيرة (1919- 1921) لذلك وجدنا من الضروري تقسيم هذه الحقبة إلى ثلاثة مباحث رئيسية :تناول المبحث الأول موقف الضباط العراقيين ودورهم في الإحداث السياسية والعسكرية في العراق 1919- 1920 تلك الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى مباشرتا والتي سقط فيها العراق تحت الاحتلال البريطاني المباشر.إما المبحث الثاني فقد تناول دور الضباط العراقيين وموقفهم من الثورة العراقية الكبرى عام 1920, بعد إن واجهوا الأساليب الاستعمارية القاسية في حكم بلادهم تلك الأساليب التي تدعوا إلى سياسة فرق- تسد وتقسيم العراق على أساس طائفي وعرقي.في حين تناول المبحث الثالث دور الضباط العراقيين في الحكومة العراقية المؤقتة 1920-1921م , بعد إن أخفقت ثورة 1920 ووعدت بريطانيا بتأسيس حكومة وطنية تخدم مصالح الشعب العراقي.Iraqi officers who were former members of the Ottoman army played a distinctive role in the events that accompanied the First World War, once with the Ottoman Empire and again with the Arab Revolution in 1916 in order to struggle in their cause for independence, liberation and national sovereignty. Once World War I ended, Iraqi officers and other Arab politicians found their hopes disappointed and that their country was under the control of a new colonialist, especially after the Versailles Conference of 1919 and the disclosure of the Sykes-Picot agreements, and the statement made by the Foreign Ministers of Britain and France in 1920 The Arab Mashreq states were dissolved from the Ottoman Empire under the Mandate system.The Iraqi officers found themselves at a crossroads in order to save their country and achieve independence, and once again turned to the use of force and again to use politics and cooperation with the new occupier to achieve their previous goals. They played a significant role in all the major events in the country during this short period of time (1919-1921), so we found it necessary to divide this era into three main topics:The first topic dealt with the position of Iraqi officers and their role in the political and military events in Iraq 1919-1920, the period immediately following the First World War, in which Iraq fell under direct British occupation.The second topic dealt with the role of Iraqi officers and their attitude towards the Great Iraqi Revolution in 1920, after they faced the harsh colonial methods of governing their country, those methods that call for a policy of divide and rule and divide Iraq on a sectarian and ethnic basis.While the third section dealt with the role of Iraqi officers in the Iraqi interim government 1920-1921, after the failure of the 1920 revolution and Britain promised to establish a national government to serve the interests of the Iraqi people.This distinguished role will be evidenced by relying on many sources and references that recorded the latest period in addition to memos, documents and what was published in newspapers and magazines. Iraqis in the Ottoman Empire and the Arab East (1908-1921), which was under my supervision and was discussed at the University of Tikrit College of Education and God bless.

لعب الضباط العراقيين الذين كانوا سابقا في الجيش العثماني دورا مميزا في الأحداث التي رافقت الحرب العالمية الأولى, مرة إلى جانب الدولة العثمانية ومرة أخرى إلى جانب الثورة العربية عام1916م من اجل النضال في قضيتهم للحصول على الاستقلال والتحرير والسيادة الوطنية. وما ان انتهت الحرب العالمية الأولى إلا وجد الضباط العراقيين أنفسهم وغيرهم من السياسيين العرب إن أمالهم خابت وان بلادهم أصبحت تحت سيطرة مستعمرا جديد وخاصة بعد مؤتمر فرساي عام 1919م والكشف عن اتفاقيات سايكس- بيكو, والتصريح الذي أدلى بها وزيري خارجية بريطانيا وفرنسا عام 1920م والقاضي بوضع دول المشرق العربي المنسلخة من الدولة العثمانية تحت نظام الانتداب.فقد وجد الضباط العراقيين أنفسهم أمام مفترق طرق من اجل العمل على إنقاذ بلادهم وتحقيق لاستقلال, فاتجهوا مرة إلى استخدام القوة ومرة أخرى إلى استخدام السياسة والتعاون مع المحتل الجديد لتحقيق أهدافهم السابقة. فقد كان لهم دورا مميز في كافة الإحداث الجسام التي شهدتها البلاد خلال هذه المدة الزمنية القصيرة (1919- 1921) لذلك وجدنا من الضروري تقسيم هذه الحقبة إلى ثلاثة مباحث رئيسية :تناول المبحث الأول موقف الضباط العراقيين ودورهم في الإحداث السياسية والعسكرية في العراق 1919- 1920 تلك الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى مباشرتا والتي سقط فيها العراق تحت الاحتلال البريطاني المباشر.إما المبحث الثاني فقد تناول دور الضباط العراقيين وموقفهم من الثورة العراقية الكبرى عام 1920, بعد إن واجهوا الأساليب الاستعمارية القاسية في حكم بلادهم تلك الأساليب التي تدعوا إلى سياسة فرق- تسد وتقسيم العراق على أساس طائفي وعرقي.في حين تناول المبحث الثالث دور الضباط العراقيين في الحكومة العراقية المؤقتة 1920-1921م , بعد إن أخفقت ثورة 1920 ووعدت بريطانيا بتأسيس حكومة وطنية تخدم مصالح الشعب العراقي.سيتضح ذلك الدور المميز من خلال الاعتماد عل الكثير من المصادر والمراجع التي سجلت احدث الفترة إضافة إلى المذكرات والوثائق وما نشر في الصحف والمجلات.تتمنى إن نكون قد وفقنا في بحثنا هذا الذي هو جزء من رسالة ماجستير قدمها الطالب مزاحم جاسم بعنوان (الدور السياسي والعسكري للضباط العراقيين في الدولة العثمانية والمشرق العربي 1908- 1921) والتي كانت تحت إشرافي ونوقشت في جامعة تكريت كلية التربية ومن الله التوفيق.


Article
الإصلاح السياسي في سوريا

Author: بشار فتحي جاسم العكيدي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 14 Pages: 237-251
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Political reform cause in Arab states represents specially after 11,September 2001, an essential side for politicians in Arab states. The American pressures & emerged on these states to do such political reforms within ruling regimes. But, that does not mean that most of Arab states carried out reforms under American pressures. There are many Arab states made political reforms as for internal pressures by public opinion or by opposing parties. Syria conducted political reforms as president Bashar Al – Assad demand to change the government attitudes and policies to make Syria a scientific and progressive state.

شكلت مسالة الإصلاح السياسي في الدول العربية, وتحديدا بعد أحداث 11 أيلول 2001 جانبا مهما لدى السياسيين في الدول العربية, وبرزت الضغوط الأمريكية على هذه الدول لإجراء إصلاحات سياسية في أنظمتها الحاكمة. إلا أن هذا لا يعني أن معظم الدول العربية أجرت إصلاحات بسبب الضغوط الأمريكية, بل هنالك دول عربية أدخلت إصلاحات سياسية بسبب الضغوط الداخلية, كمطالب الرأي العام بالتغيير والإصلاح أو الأحزاب السياسية المعارضة للسلطة. وسوريا عملت على إجراء إصلاحات سياسية بسبب رغبة الرئيس السوري بشار الأسد بتغيير سياسية في الحكومة وسياستها, والسبب في ذلك يعود إلى توجهاته العلمية ورغبته في جعل سوريا بلد علمي متقدم.


Article
German federalism and the federal suggestion in Iraq a comparative study
الفيدرالية الالمانية والمشروع الفيدرالي المقترح في العراق (دراسة مقارنة)


Article
Political Aspect of the Environmental Deterioration in the Developing Countries under the Economic Globalization
البعد السياسي للتدهور البيئي في الدول النامية في ظل العولمة الاقتصادية

Author: Hussein Ali Abdul-Hussein حسين علي عبد الحسين
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 327-393
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractMany factors worked together to create the appropriate conditions for the development of the global economy one of these factors is the international customhouse union and the growth of capitals whish made the capitalist countries to move their industrial investments to any developmental countries where the factors of industrial in vestment are available. In addition, environmental rules have not been applied in developmental countries which encourage the capitalist countries to adopt the global economy strategy and encourage it in order to move their pollution industrial away from their countries. The widespread of economic globalization in the international economy caused big changes in the economic structure of the developmental countries represented by the decrease of local production because of the rescuing of most of their industrial sectors depending of the raw material imported from developmental countries with comparatively low prices. In addition to , the multi-nationalities companies worked on increasing the debts of developmental countries by smuggle ring capitals out of developmental countries to obligate them to give tax relinquishments which reached Millars of dolor's and obligate their governments to give these companies the priority to construct different projects in these countries that coasted very large amount of money . At the same time these companies worked on the continuous decrease of the wages of their workers , the workers who pay taxes to the government which caused the decrease of the national input at the global level , at the same time the problem of unemployment has increased hand in hand with the deficits of the government balances . This has increased the debts of developmental countries , and led them to put economic reformation strategies in order to keep the hard currency inside their capacity in achieving food independence , thus a new strategy was introduced which the strategy of "agricultural intensiveness". The application of "agricultural intensiveness" strategy caused a clear "Environmental degeneration" , including the damage of soil and water sources , both surface and under ground sources because of the intensive use of insecticide and agricultural fertilizers , In addition to , the horizontal expansion of agricultural investment caused the damage of many frosts which resulted in the decrease of organisms variation and the emergence of the problem of dissertations and the consequent appearance oscillation of rainfall in many countries that accrue with the region of humid climate , thus about (1.4)k2 of the area of forest is damaged per-minute which causes the death of about (50-150) organism each day in tropical forests where (80%) percent of Biodiversity is placed since these forces represent life sources of genetic various of organisms. Another problem has emerged as a result of using "agricultural intensiveness" , the problem of "Eutrophication" , This problem is caused mainly by using too much in secticides and fertilizers , and the concentration of chemical compounds in the water of agricultural drain and in the rivers in which this water falls consequently the density of Algal has increased and this works on the decrease of the "Do" in the water of these rivers which makes these rivers unapproiate for the life of may organisms. The study resulted in two main points ; First , that one of the most important results of "Environmental degeneration" of the political dimension which influenced and will influence the shape of political relations that caused international conflicts is the conflict on water sources . The second point is that the decrease of " Biodiversity" has on important role in bad conditions of international economic security . Since the genetic material of different types of natural organisms participates in Millions of dollars of the international economy each year taking the form of different types of proved corps. The study ends with certain results and recommendations about the role of economic globalization in environmental degeneration , the economy of developmental countries and the political effects of this environmental degeneration in the present and feature states of international relations .


Article
The Modern Westren Political Thinking Preliminaries .
اوليات الفكر السياسي الغربي المعاصر (فرضية صدام الحضارات انموذجا" )

Author: محمد عطوان
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2009 Issue: 7 Pages: 230-267
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

لعل في تناول فرضية صدام الحضارات درسا وبحثا تحديد لملامحها الظاهرية وتوصيف لاليات عملها وفحص لبنايتها من خلال قراءة تتلمس اهداف تلك الفرضية وغاياتها , بحيث تكفل لنا هذه الممارسة فهما نسبيا في الاقل لحركة مفاصل الحضارة داخليا ولعلاقتها مع الحضارات الاخرى فهما معرفيا ينأى عن المؤثرات الايديولوجية .


Article
The political developments in Pakistan after the general elections of 2008
التطورات السياسية في باكستان بعد الانتخابات العامة ۲۰۰۸


Article
The political -social cultivation: its root and concept
التنشئة الاجتماعية السياسية: مفهومها-جذورها


Article
The Palestinian Political Institution after Oslo' acords
المؤسسات السياسية الفلسطينية

Author: Farah .Dhiaa Mubarak فرح ضياء مبارك
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2009 Issue: 10 Pages: 81-97
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

What can critique political cruelty is that the system can call it that a society without a state, do not represent the State is a society lacking in the structure of the political specialist, which consists of many functions that are specialized and officially recognized handled by specialists, and that kind of political maturity enjoyed by Palestine to make it out of the the scope of colonialism and get self-rule to become a colony of settlement and exploitation exploitation colonies-population colonies. Palestine is a state protected its political unity exercised by the powers of the Interior, while interfering Israel to security issues, economic and political make them look a Protecting Power, said the government action is the Palestinian administrative work for the government's policy of internal and external, a work left to the discretion of the executive power, shall not be appealed against possible off the administrative courts or jurisdiction, or control it, but to eliminate the political we mean by the parliaments which actually is a failed and ineffective for the incompetence of the hand, and on the other hand, the lack of effective control of legislative and judicial power of the Executive, and the Palestinian political action undertaken by the parties to reach power through general election to take over the government does not seem at first glance that he is weak, but not fair because of the weakness of effective political competition, and here we see to what extent the Oslo Accords succeeded in achieving its significance.

ان ما يمكن نقده سياسيا بقسوة هو انه نظام يمكن ان نطلق عليه بأنه مجتمع بدون دولة ، لا تمثله دولة هو مجتمع فاقد للبنيان السياسي المتخصص الذي يتكون من وظائف عديدة متخصصة ورسمية معترف بها يتولاها متخصصون ، وان نوع النضج السياسي الذي تتمتع به فلسطين جعلها تخرج من نطاق الاستعمار وتحصل على حكم ذاتي لتصبح مستعمرة الاستيطان والاستغلال Exploitation colonies –population colonies .فلسطين دولة محمية لها وحدة سياسية تمارس بها سلطاتها الداخلية في حين تتدخل اسرائيل بقضايا امنية واقتصادية وسياسية جعلها تبدو دولة حامية ، ان العمل الحكومي الفلسطيني هو عمل اداري يتعلق بسياسة الحكومة الداخلية والخارجية وهو عمل متروك تقديره للسلطة التنفيذية ، فلا يكون الطعن فيه ممكنا قبالة المحاكم الادارية او القضائية ، ولا رقابة عليه الا للقضاء السياسي ونعني به المجالس النيابية وهو واقعيا يعد فاشل وغير فعال لعدم كفاءته من جهة ، ومن جهة اخرى عدم وجود رقابه فعليه تشريعية وقضائية على السلطة التنفيذية ، كما ان العمل السياسي الفلسطيني الذي تقوم به الاحزاب للوصول للحكم عن طريق الانتخابات العامة لتولى الحكم لايبدو للوهلة الاولى انه ضعيف ولكن غير نزيه بسبب ضعف المنافسة السياسية الفعالة ، ومن هنا نرى الى اي مدى نجح اتفاق اوسلو في تحقيق مغزاه .

Listing 1 - 10 of 29 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (29)


Language

Arabic (27)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2009 (29)