research centers


Search results: Found 53

Listing 1 - 10 of 53 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Economic Development - spatial reality and future prospects An analytical study of the state of Iraq
التنمية الاقتصادية – المكانية الواقع والأفاق المستقبلية: دراسة تحليلية لحالة العراق

Author: dr ali karem al amar د. علي كريم العمار
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2010 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 120-143
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The subject of study of spatial development and local communities in Iraq and the world to the attention of many planners and decision makers involved in the planning of the spatial dimension as an expression of the importance of interaction and coherence between economic and spatial dimensions, which eventually lead to identify the economic structure of any space studied. For the purpose of ensuring the success of economic development of the place considered as represented by the effectiveness of existing economic activity, "whether intra or within the region through its relationship with other economic activities in other regions within the inter-country or with the outside world," the most important of all is the response of that development of the current challenges in the environment and globalization, through the findings of economic indicators at the regional and international levels that we believe represent the fundamentals of the subsequent plans and strategies, especially with regard to the development of regional economies and local communities and vocabulary increase regional output representative of the economic and social well-being and good use of available resources according to the principle of empowerment environmental economy and vice versa.

استحوذ موضوع دراسة التنمية المكانية والمحلية في العراق والعالم على اهتمام العديد من المخططين ومتخذي القرار التخطيطي من المعنيين بالبعد المكاني كتعبير عن أهمية التفاعل والتجانس بين البعدين الاقتصادي و المكاني والذي يقود في نهاية المطاف إلى تحديد الهيكل الاقتصادي لأي حيز مكاني مدروس.ولغرض التأكد من نجاح التنمية الاقتصادية للمكان المدروس وفقاً لما تمثله فاعلية النشاط الاقتصادي القائم" سواء أكان ذلك داخل الإقليم intra أو من خلال علاقاته مع باقي الأنشطة الاقتصادية في الأقاليم الأخرى inter داخل البلد الواحد أو مع العالم الخارجي" فان الأهم من ذلك كله هو مدى استجابة تلك التنمية للتحديات الحالية في البيئة والعولمة وذلك من خلال النتائج المستخلصة من المؤشرات الاقتصادية على المستوى الإقليمي و الدولي والتي نعتقد أنها تمثل الأساسيات للخطط والإستراتيجيات اللاحقة وخاصة فيما يتعلق بتنمية الاقتصادات الإقليمية والمحلية وزيادة مفردات الناتج الإقليمي اقتصاديا واجتماعيا ممثلة بالرفاه وحسن استخدام الموارد المتاحة وفق مبدأ التمكين البيئي للاقتصاد وبالعكس .


Article
Economic Analysis of the costs of wheat production functions Wasit Province
التحليل الاقتصادي لدوال تكاليف إنتاج القمح بمحافظة واسط

Author: anwar mohsin sakb م.م. انور محسن صكب
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2010 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 192-204
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Using Markov chain for predict the index number for the prices in Iraq
استخدام سلاسل ماركوف للتنبؤ بالأرقام القياسية لأسعار المستهلك في العراق

Authors: حسام موفق صبري --- احمد ذياب احمد --- سهام كامل محمد
Journal: Diyala Journal For Pure Science مجلة ديالى للعلوم الصرفة ISSN: 83732222 25189255 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 388-405
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The indices of consumer prices is one of the oldest economic indicators and the most widespread, as they measure the net changes that occur on the prices of consumer goods and services purchased by a class of consumers during a specific time period, therefore, studying their impact on the economic situation has a great importance because of its direct relation to economic development and prosperity social. Also them prediction allows the officials authorities to develop the economy and avoid the national economic crises that are harmful to economic development.The aim of this study is to predict the direction indices of consumer prices of commodities (food - Textiles, clothing and footwear - fuel and lighting - Transport and transportation - medicines and medical services - rent) using Markov chains as one of the statistical methods to predict the data at the present time, the matrix of possible transition was estimated by using the method of “the greatest possible” which was applied to monthly data taken from the Central Bureau of Statistics and Information Technology in Iraq for the period (01/04 / 2003) to (02/01/2009) because this period represents a period of change of Iraq's political, social and economic... The results of the prediction find that all the indices of consumer prices for commodities will see a remarkable increase and then decrease (except for the rental rates which will stabilize later) in reference to the arrival of the global financial crisis to Iraq in the future.

تعد الأرقام القياسية لأسعار المستهلك واحدة من أقدم المؤشرات الاقتصادية وأوسعها انتشارا, إذ أنها تقيس التغيرات الصافية التي تطرأ على أسعار السلع والخدمات الاستهلاكية التي تشتريها فئة من المستهلكين خلال فترة زمنية محددة, لذا فان لدراسة تأثيرها على الحالة الاقتصادية للبلد أهمية كبيرة لعلاقتها المباشرة بالتنمية الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية, كما إن التنبؤ باتجاهها في المستقبل يتيح للمسئولين وضع سياسات اقتصادية عامة تنأى بالاقتصاد القومي عن ألازمات التي تلحق الضرر بالنمو الاقتصادي ان الهدف من هذه الدراسة هو التنبؤ باتجاه الأرقام القياسية لأسعار المستهلك للسلع الأساسية (المواد الغذائية-الأقمشة والملابس والأحذية-الوقود والإضاءة-النقل والمواصلات-الخدمات الطبية والأدوية-الإيجار) باستخدام سلاسل ماركوف كأحد الأساليب الإحصائية في التنبؤ للبيانات في الزمن الحاضر, إذ تم تقدير مصفوفة الاحتمالات الانتقالية بطريقة الامكان الأعظم التي طبقت على بيانات شهرية أخذت من الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات في العراق للفترة من (1/4/2003) ولغاية(1/2/2009) كون تلك الفترة تمثل تحولا في ظروف العراق السياسية والاجتماعية والاقتصادية... أظهرت نتائج التنبؤ استنتاجا مهما هو ان جميع الأرقام القياسية لأسعار المستهلك للسلع الأساسية ستشهد ارتفاعا ملحوظا ومن ثم ستنخفض (عدا الرقم القياسي لأسعار الإيجار كونه سيستقر لاحقا) في إشارة إلى وصول تأثيرات الأزمة المالية العالمية إلى العراق في المستقبل.


Article
Analysis and measurement of well-being and their relationship to the justice of the distribution of income In the city of Kirkuk for the year 2009
تحليل و قياس الرفاهية و علاقتها بعدالة توزيع الدخلفى مدينة كركوك لسنة 2009

Author: M. Younis Ali Ahmed .م. يونس علي احمد م.م. يونس علي احمد
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2010 Issue: 83 Pages: 278-307
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The gap between the different classes of income widened and became in two levels , the upper and the lower classes of income as a result of the inflation factor and managerial corruption .Therefore the necessity to analyzing and measuring welfare and it’s relation to the fairness of income distribution in the city of Kirkuk as a case study for the year 2009 and through the form of questionnaire has come . One of the most important indicators which the researcher used is the Lorenzo Curve , Genial Factor , Coefficient of Variation and the economic welfare index . The most important sources of data are the published statistical reports and the field works (form of questionnaire ).The researcher selected 500 families from 76 residential districts which were selected randomly and then gathered 330 answers .
Among the most significant results that the researcher concluded, is the existence of a considerable variation in the income distribution in the interest of the upper classes through the aforementioned factors. It shows that %60 of the Kirkuk population receive %38 of the total income .Finally the study suggested several recommendations ,one among the most important is the need of the government intervention to redistribute the income in favor of the lower classes through appropriate fiscal policies and creating other sources of income .

لقد اتسعت الفجوة بين شرائح الدخل المختلفة واصبحت طبقتين الفئة الدنيا و الفئة العليا نتيجة عامل التضخم و الفساد المالي . لذا جاءت الضرورة الى تحليل و قياس الرفاهية و علاقتها بعدالة التوزيع الدخلى فى مدينة كركوك كعينة دراسية لسنة 2009 بالاستعانة بأستمارة الأستبيان .ومن اهم المؤشرات التى استخدمها الباحث منحنى لورنز ومعامل الجينى و معامل الأختلاف و مؤشرالرفاهية الأقتصادية . ومن اهم مصادر البيانات هى التقارير الأحصائية المنشورة و العمل الميدانى [استمارة الأستبيان ] و قد تم اختيار (500 )اسرة من ( 76 )حى سكني تم اختيارهم عشوائيا ثم الحصول على 330 اجابة.
ومن اهم النتائج التى توصل اليها الباحث و جود تباين كبير فى توزيع الدخل لصالح الطبقات العليا من خلال المعاملات المذكورة انفا , وان 60% من سكان كركوك يحصلون على 38% من أجمالى الدخل . ثم إقتراح عدد من المقترحات من أهمها ضرورة التدخل الحكومي لاعادة توزيع الدخول لصالح الشرائح الدنيوية باستخدام سياسات مالية مناسبة و خلق مصادر اخرى للدخل و تنويعها .


Article
Economic returns to farmers producing cotton crop in the province of Baghdad for the agricultural season (2009)
المردود الاقتصادي لمزارع انتاج محصول القطنفي محافظة بغداد للموسم الزراعي (2009)

Loading...
Loading...
Abstract

Cotton as an agricultural industrial crop occupied an important role in world economy. It played an active role in foreign trade. It is considered one of the main fiber crops and it use in textile industry,paper industry,cellulose and some chemical materials,cooking oil is also extracted from cotton seeds and the wastes are used for animal feeding .The aim of this paper is to calculate the economic feasibility for cotton production in Baghdad province. A questionnaire was designed to collect data from a random sample of (31) farmers in Mahmoodiah district of Baghdad province. The results showed that areas between (5-25) donums achieved economic profits while areas between (2-4) donums were under loss. The results also showed that fixed costs consist about 43% of total costs while variable costs consist about 57% of total costs,some recommendations were forwarded .

المستخلص يحتل القطن كمحصول زراعي صناعي اهمية كبيرة في الاقتصاد العالمي. حيث يلعب دوراً فاعلاً في عملية التجارة الخارجية. حيث يعد من محاصيل الالياف الرئيسة ويدخل في صناعة الانسجة المختلفة والورق والسليلوز وبعض المركبات الكيميائية كما يستخرج من بذوره زيت الطعام وبقاياها تستخدم كأعلاف. استهدف البحث التعرف على الجدارة الاقتصادية لانتاج محصول القطن في محافظة بغداد حيث تم اختيار عينة عشوائية تقدر بـ (31) مزارعاً في قضاء المحمودية التابع الى محافظة بغداد من خلال استمارة استبيان اعدت لهذا الغرض وتضمن هذا البحث التعرف على مشكلة البحث ومن ثم تحديد اهداف البحث وثم التحول الى واقع انتاج محصول القطن في العراق ومحافظة بغداد ومن ثم التطرق الى تحليل النتائج الذي اظهرها هذا البحث اذ اتضح ان المزارع ذات المساحات المحصورة بين (5 ـ 25) دونم حققت ارباحاً مجزية بينما المزارع ذات الحجم (2 ـ 4) دونم قد تعرضت الى خسارة واظهر البحث انه يجب التركيز على الحيازات الكبيرة لانها ذات مردود اقتصادي مجزي واظهر البحث ايضاً ان التكاليف الثابتة شكلت ما نسبته %43 بينما شكلت التكاليف المتغيرة ما نسبته 57% كما اوصت الدراسة بالتوسع في زيادة المساحات المزروعة واستنباط اصناف جديدة لزيادة انتاج وانتاجية الدونم الواحد .


Article
Oligopoly and its applicability to the mobile market in Iraq
احتكار القلة ومدى انطباقه على سوق الهاتف النقالفي العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The idea of this paper try to discus the oligopoly markets in regard of the mobile companies which goes in two directions, first is the theoretical side of the oligopoly market in different forms, the second direction deal with the Iraqi mobile companies, discussing the different world, MENA region and the Iraqi experience of the mobile facilities, in addition to that it has been supported with different tables and graphics.

يقوم البحث على فكرة تطبيق سوق احتكار القلة على سوق الهاتف النقال في العراق، وذلك من خلال السير بمسارين، الأول نظري، تمثل بدراسة سوق احتكار القلة، والثاني تطبيقي ركز على دراسة بعض التجارب السابقة للتجربة العراقية، منها ما خصص لتوضيح أهمية وانتشار الهاتف النقال عالميا، ومنها ما ركز على مجموعة من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (دول المينا)، فيما راح الجزء الأهم لتطبيق الخصائص والنماذج الخاصة باحتكار القلة على تجربة العراق في مجال سوق الهاتف النقال. تم تعزيز كل ذلك برسومات توضيحية وأرقام وجداول، وتم الاستعانة بمجموعة من المراجع العربية والأجنبية. ومن ذلك تم صياغة خاتمة تضمنت مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات


Article
The phenomenon of the underground economy and money laundering, sources and effects - a study in a group of countries from Almokhtarhmdh (1989 - 2008)
ظاهرة الاقتصاد الخفي وغسيل الأموال , المصادر والآثار - دراسة في مجموعة من البلدان المختارةللمدة من (1989 – 2008)

Authors: م.م. رفاه عدنان نجم --- D. Ahmed Hussein al-Hiti أ. د . احمد حسين الهيتي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2010 Issue: 81 Pages: 78-105
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

There is a relevant relationship between processes of the money laundering and the existence of the hidden economic, one of them depends the other because processes of the money laundering is considerd as a bridge on which the dirty money accoss, that generates from the hidden economic to reach the clear one. The study includes studing of the money laundering phenomenon from its resources, impacts and the using methods to face it. it was fighted by the bank , international and law procedures , it has been measured and analyted the size of the hidden economic and the money laundering through the period (1989-2008) in a group of the developed countries as (Australia , Austria , Bulgaria , Canada , Denemark , Finland , France , Italy , Greece and Japan ). It shows the difference of these countries through their legislation and controls on this phenomenon. In (Italy, France and Canada) size of procedures of the money laundering increased. That means the disadrange of their legislation and the serious of their applying , then unable to control them. As for the countries, the money laundering procedures was less size that explain the serious in applying the laws and the procedures that adopted.
The research concludes to many conclusions wich confirm the necessity of legislation of a national law to fight the money laundering to provide for all types of them and includes the punishment of the complete corfiscation of the dirty money and its instrument. In addition to the necessity of activating of the international cooperation concerning fighting of procedures of laundering and the extreme use from the experiences of some of the developed countries which achieved an brilliant success in facing these procedures.

هناك علاقة وثيقة جداً بين عمليات غسيل الأموال ووجود الاقتصاد الخفي ولا يمكن الكلام عن أي منهما بمعزل عن الآخر لأن عمليات غسيل الأموال تعد بمثابة الجسر الذي تعبر عليه الأموال القذرة التي تولدت من الاقتصاد الخفي لتصل إلى الاقتصاد المعلن (الظاهر) . تضمن البحث دراسة ظاهرة غسيل الأموال من حيث مصادرها وآثارها والأساليب المستخدمة لمواجهتها إذ تم مكافحتها عن طريق الإجراءات المصرفية والدولية والقانونية ولمعرفة مدى جدية هذه الإجراءات تم قياس وتحليل حجم الاقتصاد الخفي وعمليات غسيل الأموال خلال المدة (1989 – 2008) في مجموعة من الدول المتقدمة وهي (استراليا , النمسا , بلغاريا , كندا , الدنمارك , فنلندا , فرنسا , ايطاليا , اليونان , اليابان )إذ تبين اختلاف هذه الدول من حيث تشريعاتها ومدى سيطرتها على هذه الظاهرة ففي كل من ( ايطاليا وفرنسا وكندا ) تزايدت حجم عمليات غسيل الأموال وهذا يعني عدم جدوى تشريعاتها وعدم الجدية في تطبيقها وبالتالي عدم قدرتها على السيطرة عليها أما بقية الدول فإن عمليات غسيل الأموال كانت اقل حجماً وهذا ما يوضح الجدية في تطبيق القوانين والإجراءات التي اتخذتها وتوصل البحث إلى عدد من التوصيات التي تؤكد ضرورة تشريع قانون وطني لمكافحة غسيل الأموال ينص على جميع صورها ويتضمن عقوبة المصادرة الكاملة للمال القذر وإدارته فضلاً عن ضرورة تفعيل التعاون الدولي فيما يتعلق بمكافحة عمليات الغسيل والاستفادة القصوى من تجارب بعض الدول المتقدمة التي حققت نتائج باهرة في مواجهة هذه العمليات


Article
Financial assessment for the production of wheat: the province of Diyala model applied
تقويم مالي لإنتاج القمح:محافظة ديالى نموذج تطبيقي

Author: M. M. Maeda Hussein Ali م.م. مائدة حسين علي م.م. مائدة حسين علي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2010 Issue: 81 Pages: 68-77
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Wheat is the most important cereal crops in Iraq and most of the world as the most important sources of food for humans and wheat occupies first place worldwide in terms of area planted. The research aims to make financial calendar for the production of wheat in the Diyala province (region Alharonia), was obtained cost data and income through a questionnaire and found that all components of the sample had achieved good economic returns has been applied economic criteria, including net income Elms grazing averaging about 482.1 thousand dinars /dunum , and the highest farm net income categories of tenure (30 -40) dunums (Category IV) with a about 768.2 thousand dinars / dunum, and the dividend dinar investor with an average return on the dinar of the sample (3.37) dinars, and the category that best achieved the highest return on the acquisition of the dinar was the fourth category, where was (4.15), indicating that the standard pay back period of capital amounted to 0.44 and the average of the fourth category achieved the best pay back period of capital hit (0.32

يعد القمح من أهم محاصيل الحبوب الغذائية في العراق ومعظم دول العالم كونه يشكل أهم مصادر الغذاء للإنسان ويحتل محصول القمح المرتبة الأولى عالميا من حيث المساحة المزروعة .يهدف البحث إلى إجراء تقويم مالي لإنتاج القمح في محافظة ديالى (منطقة الهارونية), وتم الحصول على بيانات التكاليف والإيرادات من خلال استمارة الاستبيان ووجد ان جميع مفردات العينة حققوا عوائد اقتصادية جيدة وتم تطبيق المعايير الاقتصادية ومنها صافي الدخل المز رعي حيث بلغ متوسطه للدونم حوالي 482.1 ألف دينار وأعلى صافي دخل مزرعي كان لفئات الحيازة(30 -40) دونم (الفئة الرابعة) حيث بلغ حوالي 768.2 ألف دينار /دونم ,وعائد الدينار المستثمر حيث بلغ متوسط عائد الدينار للعينة (3.37) دينار وأفضل فئة حيازة حققت أعلى عائد للدينار كانت الفئة الرابعة حيث بلغت حوالي (4.15), وتبين أن معيار فترة استرداد رأس المال بلغت 0.44 بالمتوسط وان الفئة الرابعة حققت أفضل فترة استرداد لرأس المال حيث بلغت (0.32


Article
Economic analysis of the factors affecting the required quantities of the meat of the fish in Iraq for the period (1980-2002)
تحليل اقتصادي للعوامل المؤثرة في الكميات المطلوبة من لحوم الاسماك في العراق للمدة (1980-2002)*

Loading...
Loading...
Abstract

ا .The aim of this research is to estimate individual demand function for fish and to derive price and income elasticities of demand in order to make use of them in consumption planning . The methodology of research depends on multiple regression analysis to measure the effect of independent variables on the rate of individual consumption from fish. The linear,double logarithmic, semi-logarithmic,inverse logarithmic forms were estimated and the economic, statistical,econometrical criteria revealed that the semi-log form was the best one, The results showed that the annual growth for the period(1980-1991) was (-7%) while it was (3%) for the period(1992-2002). The results also showed that the response of quantity consumed from fish to the change in the index of price ratio of fish to the price of poultry was of elasticity around(0.33), This is consistent with economic logic as the fish is one of necessary goods. The incom elasticity of demand according to results was around (0.19). This reveals that price elasticity of demand was more than income elasticity of demand.The research forwarded are commendation which emphasized the necessity to support fish sector by investing in astablishing more fish pools and to subsidize factors of production used in fish production. This would increase the domestic supply of fish in order to decrease price which in turn encourages the individual consumption from fish

ستهدف البحث دراسة اقتصادية للعوامل المؤثرة في الكمية المطلوبة من لحوم الاسماك في العراق للمدة (1980 – 2002 ) من خلال تقدير دالة الطلب الفردي وحساب مرونات الطلب السعرية والدخلية للاستفادة منها في التخطيط الاستهلاكي .تم تقدير معدل النمو السنوي لمدتين زمنيتين (1980 – 1991) و(1992 – 2002) حيث كان معدل النمو لانتاج الاسماك قد بلغ (-7 %) خلال المدة الاولى واصبح موجباً خلال المدة الثانية (3%) . اعتمدت الدراسة اسلوب التحليل الاحصائي والقياسي في البحث بأستعمال اسلوب الانحدار المتعدد لقياس تأثير المتغيرات التفسيرية في متوسط استهلاك الفرد من الاسماك اعتماداً على كل من الصيغة الخطية , اللوغارتمية المزدوجة , النصف لوغارتمية , اللوغارتمية المعكوسة وكانت افضل الصيغ النصف لوغارتمية . اوضح التحليل ان استجابة الكمية المتاحة للاستهلاك من لحوم الاسماك للتغير الذي ينتاب النسبة السعرية للحوم الاسماك المعدلة بالارقام القياسية للحوم الدواجن ذات مرونة منخفضة بلغت (0.33 ) وهذا مايتفق مع المنطق الاقتصادي كون لحم السمك من السلع الضرورية, اما استجابتها للتغيرات الحاصلة في الدخل الفردي بلغت (0.19) أي ان مرونة الطلب السعرية اعلى من مرونة الطلب الدخلية . خرج البحث بتوصية اتباع خطط تنموية يمكن ان تزيد معدلات الانتاج بوتائر عالية لاسيما في قطاع الاستزراع في المصائد الداخلية ودراسة المخزون السمكي في المياه الاقليمية والمتاحة ووضع خطط التطوير ودراسة امكانية الاستفادة من مياهنا الاقليمية مدخلا لاعالي البحار


Article
Impact of water scarcity on irrigated agriculture in Iraq
اثر شحة الموارد المائية على الزراعه المروية في العراق

Author: M. M.لBasem Hazem al-Badri م.م. باسم حازم البدري م.م. باسم حازم البدري
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2010 Issue: 80 Pages: 118-135
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The scarcity of water resources in Agricultural sector is very critical now. The irrigated agricultural sector in Iraq balled about (85%) from water resources that belongs to the agricultural sector because Iraq was the first among Arab countries in irrigated agriculture. In the same time there was decreasing in water amount supplying to Iraq from Tigris and Euphrates by the rate (1.5%), the decreasing in water amount in Tigris was (3.2 %) , while the increasing in water amount in Euphrates record annual average growth about (1.3 %) in period (1991-2008) , this decreasing influence on quality of two rivers water because the salt increasing in both of them . The receptor water rate belong to agriculture in this period was (47.35) milliard cubic meter yearly , while the total requirements of water to agricultural purposes was (29.88) milliard cubic meter yearly in study period .The water lost rate was (17.47) milliard cubic meter yearly in (1990-2008).This indicate that the main cause of water scarcity in irrigated Agricultural Sector is non rational-classical methods of irrigation more than the decreasing of receptor water rate belong to agriculture. According to that it was necessary for that reason to focus upon water quotes for crops and reducing water losing by using the modern irrigation methods .Thus we wanted from the department that responsible about this matter put the suitable polices for increasing the water supply and that suites to the increasing of water demand whether it is for the agricultural irrigation or for the other purposes or other sectors

مما لاشك فيه ان شحة الموارد المائية السطحية اصبحت في غاية الحرج بالنسبة للقطاع الزراعي وخصوصا وان القطاع الزراعي المروي في العراق يسحب ما نسبته (85%) من الموارد المائية المخصصة للقطاع الزراعي حيث ان العراق ياتي في المرتبة الاولى بين الاقطار العربية من حيث اعتماده على الري السيحي وبالتالي الزراعة المروية , مع وجود تناقص في الوارد المائي الاجمالي المتاح للعراق من نهري دجلة والفرات بمعدل(1.5%) خلال المدة (1990-2008) , حيث كان التناقص بمعدل (3.2%) لنهر دجلةخلال المدة (1990-2008) , في حين كان معدل النمو السنوي للواردات المائية لنهر الفرات بحدود (1.3 %) خلال المدة (1990-2008) واثر ذلك على نوعية مياه النهرين بسبب زيادة ملوحتها . ولقد كان معدل الوارد المائي المخصص للزراعة في هذه المدة بحدود(47.35) مليار متر مكعب سنويا , في حين كان معدل اجمالي الاحتياجات المائية للاغراض الزراعية بحدود(29.88) مليار متر مكعب خلال مدة الدراسة , ولقد كان معدل الضائعات المائية في القطاع الزراعي خلال نفس المدة بحدود (17.47) مليار متر مكعب سنويا .وهذا يؤشر بان الشحة المائية التي يعاني منها القطاع الزراعي المروي سببها اساليب الري التقليدية غير الرشيدة اكثر مما هو قلة معدل الوارد المائي المخصص له .وفي ضوء هذه الحالة سيكون من الضروري التركيز على الالتزام بالمقننات المائية للمحاصيل الزراعية وتقليل الضائعات المائية من خلال استخدام طرق الري الحديثه.وهنا مطلوب من الجهات ذات العلاقة وضع السياسات اللازمة للتوسع في المعروض المائي انسجاما مع التوسع في الطلب على المياه سواء كان للري الزراعي او للاستخدامات الحياتية الاخرى للمواطنين او للقطاعات الاخرى

Listing 1 - 10 of 53 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (53)


Language

Arabic (49)

Arabic and English (2)

English (1)


Year
From To Submit

2010 (53)