research centers


Search results: Found 596

Listing 1 - 10 of 596 << page
of 60
>>
Sort by

Article
((The Design of the Vegetation and its Relation With the Local Climate in Karbalaa City))
التصميم النباتي وعلاقته بالمناخ المحلي لمدينة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research aims at revealing the role of the Vegetation in Karbalaa City in Creating moderate local climate through controlling the direct and reflected sun rays and increasing shadow rate. as well as controlling the winds through holding, driving or filtering them, and also its ability to increase humidity rate. The research included three topics, the first of which tackled a theoretical study of the relation between the plants and controlling the local climate in the dry hot cities. The second discussed designing the vegetations in the hot dry areas, the concentration was on the trees for being the most effective vegetable element on creating the local climates. As for the third, it is dedicated to evaluate the local climate of karbalaa city according to the thermal comfort requirements and the relation with the nature of its vegetation. the research reached number of results, the most important of which is that the observation points which were chosen were characterized with high vegetation intensity that showed comfort and cooling degrees for July and January that were more comfortable than in the areas having less vegetation.

المستخلص:التصميم النباتي وعلاقته بالمناخ المحلي لمدينة كربلاء:يهدف البحث إلى بيان دور الغطاء النباتي في مدينة كربلاء في خلق مناخ محلي ملطف من خلال دوره في التحكم بالإشعاع الشمسي المباشر والمنعكس وزيادة نسبة التظليل وكذلك التحكم بالرياح من خلال حجزها او قيادتها او حنيها او ترشيحها وقدرتها على زيادة نسبة الرطوبة وقد اشتمل البحث على ثلاث مباحث تناول الأول دراسة نظرية لعلاقة النباتات بالسيطرة على المناخ المحلي في المدن الحارة الجافة، وتناول الثاني تصميم الغطاءات النباتية في المناطق الحارة الجافة وتم التركيز فيه على الأشجار باعتبارها أكثر العناصر النباتية تأثيرا في خلق المناخات المحلية واختص الثالث بتقييم المناخ الحلي لمدينة كربلاء بموجب متطلبات الراحة الحرارية وبالعلاقة مع طبيعة الغطاء النباتي فيها. وخلص البحث إلى مجموعة من النتائج أهمها ان مواقع الرصد التي تم اختيارها والتي تتميز بكثافة نباتية عالية أظهرت ان قيم درجات الراحة والتبريد ألريحي لشهري تموز وكانون الثاني فيها اقرب إلى حدود الراحة منها في المواقع التي تتميز بقلة كثافة الغطاء النباتي والمواقع الخالية من الغطاء النباتي.


Article
The Crusades – The Term and concept
الحروب الصليبية تطور المصطلح والمفهوم

Authors: . AbbasAjelAl عباس عاجل جاسم الحيدري --- Samir salih Hasan AL-Umer د.سمير صالح حسن العمر
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 6 Pages: 109-143
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT:The crusades is a new term , and only one that the researchers use in the crusades studies. The other terms used rarely , those terms were used previously , as the pilgrimage to Jerusalem - the armed pilgrimage - , the holy wars , and the Frank wars .The last term was widespread in the Middle Ages , which was used by the Arab and European historians .This research is about the reasons of those terms rise and the development of their concept and use .


Article
The Intellectual Bases Of The Linguistic Principles in Al- Qawa'ed Wal – Fawa'ed for The frist Martyr Mahmmad din Makky Al- Amily
الأسس الفكرية للقواعد اللغوية في كتاب "القواعد والفوائد" للشهيد الأول محمد بن مكي العاملي

Author: Sayrawan Abd Al- Zahr' Al- Jannaby . سيروان عبد الزهرة الجنابي
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 147-179
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis research study the logical foundations for alshaheed ala'wal which helping us to retrieval the meaning from alQuran like there is abase that this foundation depending on it to call the meaning from alQuran, if the reading of the text depending on three foundations the text, the reader and the meaning, there is the fourth invisible foundation which it is the base to build the rule, so we will study this fourth foundation to find out if the retrieval meaning is true.

ملخـصيقوم هذه الجهد البحثي على دراسة المباني التي أسَّس عليها الشهيد الأول منظومته اللغوية تلك التي تعملُ على استنباط المعنى بعد توظيفها قراءةً في التعبير القرآني المعجز، فكأن ثمة منطلقاً ارتكازياً يكمُن وراء بناء كلِّ قاعدة تستدعي الدلالة من النصِِّ، فإذا كان معادلة (التحليل النصي) تعتمد على ثلاث ركائز (النص والقاريء والدلالة) فإنَّ هناك ثمة ركناً مفقوداً أو غير مرئي في هذه المعادلة هو (المبنى الفكري لتأسيس وسائل قراءة النص)؛ من هنا سنبحث عن هذه الركيزة الرابعة في ذهنية الشهيد الأول للتَّحقُّق من مصداقية وصحَّة الدلالة المستنبطة من النصِّّ على وفق معرفة صحَّة التأسيس نفسه.


Article
The perspective of the technology gap in the knowledge economy, environment
منظور الفجوة التكنولوجية في بيئة اقتصاد المعرفة

Author: prove asad al ansary and salh mahdy
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2010 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 13-48
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRCT: The Technology Gap Perspective in Knowledge – Based Economy This research focuses the technology gap analysis in knowledge-based economy .The main objectives of this research are to build techno-economic perspective of technological gap. The importance research reflects technological crises factors, development of science and technology. In addition, building a new perspectives and alternative options. The problem of research is the technology gap as complex and multi-dimension affected package of environmental factors such as economic, technological, political and social. The structure of research discus a conceptual framework, theoretical implications, technology gap perspectives.

إن البحث يتمحور حول أبعاد الاقتصاد النوعي عبر تحليل الفجوة التكنولوجية في بيئة اقتصاد المعرفة ، مستهدفاً محاولة بناء منظور تكنو- اقتصادي يدعم هيكل نظرية الاقتصاد التكنولوجي قيد التطوير. تنبع أهمية البحث من ان دراسة الفجوة التكنولوجية تنطوي في ظل التحولات النوعية الجديدة لاسيما دينامكية بيئة الاقتصاد المبني على المعلومات والمعارف التكنولوجية على إنتاج منظورات جديدة وخيارات بديلة. وتنعكس مشكلة البحث بأزمة الفجوة التكنولوجية التي تعد بحد ذاتها مشكلة مركّبة متعددة الأبعاد . وقد تناول البحث الإطار المفاهيمي والمضامين النظرية للمعرفة التكنولوجية عبر تطور بنية النظرية الاقتصادية فضلاً عن المنظور الاقتصادي للفجوة التكنولوجية. نتائج البحث عكست استبعاد النظرية الكلاسيكية العامل التكنولوجي من التحليل بوصفه متغيراً خارج دالة النمو. في حين تتجاذب الرؤية الماركسية مع الكلاسيكية فيما يتعلق بمدخلات الإنتاج ، وتتنافر معها عبر التأكيد على أن المعرفة التكنولوجية تحد من فاعلية قانون تناقص العوائد. وقد افترضت النيوكلاسيكية ثبات معدل التغير التكنولوجي. في حين أكدت الشومبيترية ما يدعى بـ (( نظرية الهدم الخلاق )). فضلاً عن مقاربة نماذج فجوة المعرفة التكنولوجية. وقد انتهى البحث إلى تحديد متغيرات الفجوة المعنية.


Article
Fit the authority of the Head of State with responsibility in the Iraqi Constitution) a comparative study)
تناسب سلطة رئيس الدولة مع مسؤوليته في الدستور العراقي ) دراسة مقارنة )

Author: ali yasaaf علي يوسف
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 6-45
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIts happen in all the world constitutions which is the most developed the presidedent responsible for the specific crime ,and its noticed that Arab countries constitutions (accept the iraqi and lebanese), the monarchy and the republic , the parliament and the privet give the president a lot of legislative and executive authorities which is considered important in the ordinary and extraordinary times ; and its try to not hold him accountable either because there is no written paragraph in the constitution , or because him responsible about acrime which was and still make debate between the constitutional scientist of its definitions , essences and its natures , because its executively unorganized( the big treason)To guarantee the presidential balance performance therefore it has to be actual organized constitutional to the president responsibilities and the crimes that it happened . So it is not strange that the president becomes dictator , or he misapplies his authorities if the constitution not holds him accountable , especially if the constitution gives him maximum power .

الخلاصة : جرى النص في دساتير العالم الاكثر تطوراً على مسؤولية الرئيس عن جرائم محددة والملاحظ أن الدساتير العربية ( بأستثناء العراقي واللبناني ) الملكية منها والجمهورية ، البرلمانية منها والخاصة / تفرد الرئيس بالكثير من الصلاحيات التشريعية والتنفيذية الهامة في الظروف الاعتيادية والاستثنائية ، وتحاول في الوقت ذلته النأي به عن المسؤولية ، سواء من خلال عدم النص على مسؤولية أصلاً ، أو بالنص على مسؤوليته عن جريمة كانت ومازالت محل خلاف بين الفقه الدستوري في تعريفها وماهيتها وطبيعتها بسبب عدم تنظيمها تشريعياً في التشريعات المقارنة ( الخيانة العظمى ) وضماناً لاداء رئاسي متوازن مسؤول كان لابد من تنظيم دستوري حقيقي لمسؤولية رئيس الدولة والجرائم التي يسأل عن ارتكابها فلا غرابة أن يستبد الرئيس أو يسيء استخدام صلاحياته إذا نأى به الدستور عن المسؤولية ولاسيما اذا خصه الدستور بصلاحيات واسعة مهمة .


Article
The context semantic in Al-Isra’a Sura
الدلالة السياقية في سورة الإسراء

Author: Samir Dawod Salman سمير داود سلمان
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 7 Pages: 227-269
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

The context plays an important role in detecting the semantic to be delivered to the listeners and to reach this semantic it should be linked the word with some current phonetic proves. The context is dived into two parts the linguistics (internal) and non-linguistics (external), then the linguistic context is meant the uniform of the words and the connection of the words within the context with its relation by the prior and posterior words assisting in clarifying the meaning or considering the sentences analyzing it according different fields of language while the non-linguistic is meant the proverbs and ambiguity accompanied with the text surrounding it ; i.e., subjecting the text to the external environment.
Pivots included with three chapters.
First: The context of Quranic verse which is meant studying the relation between the components of Quranic verse itself or the verses between them to consolidate the text ; these are one of the most important motives attracted the attention of linguists (interpreters) through the science they have, knowing the occasion representing the importance of the relation between the occasion and the context as the latter is deemed of the most important principles of the unity of the text and its consolidation.
The linguistic proves clear effect in merging some context semantics in Isra’a Verse either grammatical, internal syntax linguistic, the issue for which the external context depending upon in detecting the semantic on external components the first one of which is the reasons of descending of Quranic verses and miracles so that some words and pronounces and unknowns in the Quranic text never been known unless reviewing the events leading to descend the miracles and the second ones is the physical movement as the context of the proverb may recall some physical movement to be in compatible with the event requirements which felt in Israa verse in some nouns in which it was mentioned such (Yanqudhon, A’aridh and Na’a Bijanibeh( .
Finally Some Quranic words have relations with traditions of the community and its norms the most important words mentioned in Israa Verse is (Taiyer) (Qatel Al-Awlad).


Article
The Real Motive of the Enclinic - Church 1509-1547
الدوافع الحقيقية وراء ظهور الكنيسة الانكليكانيكية1509-1547

Author: . Rabe’i Hader Al-Mosawy ربيع حيدر طاهر الموسوي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 7 Pages: 193-226
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

This is Reserched about causes and Motive by the king Henry VIII to change the church on England and separation of Rome and agree the people. with note the Reform about church pass in so peaceful.
The King Henry VIII dipute with his Chancilar Wolsy because wishes he dimantion to the power executive and church .
Henry VIII try dimantion for European Land by Church and power, but his failure .he stale Throne in his family .


Article
The poetic experience and its features
الومضةُ الشعريّة و سماتها

Authors: سيد فضل الله مير قادري --- Hussein kiyaani حسين کياني
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 19-49
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe poetic experience is a moment ;an event , or a passing poetic feeling that passes through the mind and in turn formed by the poet in draconic expression this isa means of poetic innovation , or it is a type of modernism that thies to cope with the modern ago . it expresses the poet's feelings and pains . In addition ; this observes the economy of the modern age . this trend was in vogue during the 1970 ' eventually it became special poetic from . the change in the frome of mind . The astitic change the needs of the new life ' and the outside (foreign) influences ore the factors that played a significant role in the emergence of this poetic experience .

الملخّصالومضة الشعريّة لحظة أو مشهدٌ أو موقفٌ أو إحساس شعريّ خاطف يمّر في المخيلة أو الذّهن يصوغُهُ الشاعرُ بألفاظٍ قليلةٍ. و هي وسيلة من وسائل التجديد الشعري، أو شکل من أشکال الحداثة التي تحاول مجاراة العصر الحديث، معبرة عن هموم الشاعر و آلامه، مناسبة في شکلها مع مبدأ الاقتصاد الذي يحکم حياة العصر المعاصر. راجت الومضة في السبعينات من القرن العشرين و باتت تستقلّ بنفسها حتّی أصبحت شکلاً شعريّاً خاصّاً. من أهم العوامل التي لعبت دوراً هاماً في نشأتها هي التحول الفکريّ و الفنيّ و متطلبات الحياة الجديدة و المؤثرات الأجنبية.کان للمناصرة قصب السبق في تأسيس هذا النمط الشعريّ و من روّادها بعده، أحمد مطر، مظفر النواب، سيف الرحبي، نادر هدی، زياد العناني، عبدالله راجع، جلال الحکماوي، تتسم الومضة بالسمات العامّة للقصيدة الحديثة، منها: التفرد و الخصوصية، الترکيب، الوحدة العضوية، و الإيحاء و عدم المباشرة و تنفرد بالاقتصاد في الايقاع و الصورة و اللغة و الفکرة. تحاول هذه المقالة بعد التعريف بالومضة و ما شابهها و تاريخ نشأتها و عوامل و سمات و روّادها أن تثبت أنّ الومضة الشعرية و إن تأثرت بمؤثرات في الأدب الأوروبي ولکن ليست نسخة من الشعر الياباني أو الإنجليزي بل هي إحياء أو إعادة صياغة لما نعرفه في الشعر العربي القديم من المقطعات و امتزجت فيها الخصائص التراثية و العالمية.


Article
The Cinematic vision And Its Effectin ''Die HEILIGEHOLLE''
الرؤية السينمائية وأثرها في "الجحيم المقدس"

Author: Hassan abd Auda Al- Khqany حسن عبد عودة الخاقاني
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 51-71
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research is trying to surround the text of " Die Heilige Holle" by studying it starting from cinematic vision that made important effects on the structure of this text and define it belonging to literary genres system . These effects appeared by using some cinematic techniques as returning , describe the event and characters and using "behind the relation" fundament , nevertheless there are secondary effects mentioned in this research .This research discovered the wrong of the author 's vision and understand for his text , he consider it "Novel" and all of its meaning .We found that the cinematic vision the author started with to build his text made him went to a new concept was the scenario .So we can say that this text is a scenario more than a novel .

ملخص يحاول هذا البحث الإحاطة بنص الجحيم المقدس وذلك بدراسته انطلاقا من الرؤية السينمائية التي تركت أثارها الواضحة في بناء النص وتحديد انتمائه إلى منظومة الأجناس الأدبية .وقد تجلت تلك الآثار باستعمال بعض التقنيات السينمائية مثل الاسترجاع وتصوير الحدث والشخصيات واعتماد مبدأ ما وراء السرد , هذا فضلا عن آثار جانبية أخرى وردت في نسيج البحث .وقد كشف البحث كذلك عن اختلاف رؤية المؤلف ومفهومه لنصه إذ عده أولا رواية بكل ما لهذه الكلمة من دلالة اصطلاحية فقد وجدنا إن الرؤية السينمائية التي انطلق منها المؤلف في بناء نصه قد حادت به إلى مفهوم جديد هو السيناريو أي أن النص يمكن أن ينطبق عليه مفهوم المصطلح السينمائي "سيناريو" أكثر من انطباق مصطلح رواية عليه وكان بييان هذا الفرق وآثاره غاية هذا البحث .


Article
The Supernatural Effects on Poetry In Islamic and PreIslamic Period
الآثار الغيبية في الشعربين الجاهلية والإسلام

Author: Dhyaa Ali Abdul Ridha ضياء علي عبد الرضا
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 281-302
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Whenever a word has strength ,fascination and impact ,It means it springs from a faithful experiment or reality witnessed by the speaker with all his instincts. In this situation ,the speaker will not find any suffering in communicating what he has of sensations to the audience, and he need not show any exaggeration to impress his listeners .This argument between the speaker and the speech will shorten the way to the audience as these two are what is required to be understood with something of interaction with the provided ideas. If speech in any life issue needs the connection between the speech and the speaker, then for it to be spiritually acting, it must emerge from a soul prepared for these meanings because nothing should be said religiously before cleaning souls. Otherwise, our words would lack the strength and the impact. This is not the research right now. The word impact in things takes us back to the human beings in the earliest ages when imagination and thinking used to come from pure nature and spontaneousness of man. The word power was used to fortify man against the nature powers.The poetic word had special consideration for Arabs as they were behind making it one unit of expression and content. Expression was so influential that Arabs gave it the idiom {anthem}.Content, on the other hand, carries spiritual impression in its magic dominance emerging from special emotional state that the poet passes through. This state is closer to the unconscious than the conscious. In it , the poet is under an external power The creative process .It is for this reason that the poetic language came as an outcome to that spiritual state .It was not difficult for the imagination of the Arabs ,during the pre-Islamic community ,that a word is the basic medium prevailing the emotions of a person. They connected its impact with a stone strength and made for it a piercing effect and raised the status of rhetoric till became a well-known masterpiece for them .Thus, a word had influential effect in the souls ,which may take us back to its sensational inference derived from the sense of {injury}as stated in dictionaries .Also, a word was used to refer to {poem} as in the saying: (A word was said about John).This saying means something effective was said about John. Therefore, poetry is the most evident rhetoric means and was used as an aid to fill the vacant times of the Arabs in the pre-Islamic era till the appearance of real Islam without magic and fortune-tellers. For spiritual work , there was a spiritual function never denied by the Arabs in the pre-Islamic period and God knows better. Furthermore, spiritual speech in Islam is very much clear in the Holy Verse of the Quran or in the speech of Imam Ali named (the believers speech) .Equally important in the following saying: (A terrible fate is eliminated only by a faithful beseech for God).This is a very clear proof that touchable things can be omitted through spiritual causes.

الملخصكلما كانت الكلمة ذات قوة وسحر وتأثير فهذا يعني أنها صادرة عن تجربة صادقة وواقع كان قد شهده المتكلم بكل جوارحه وفي هذه الحالة لا يجد المتكلم عناءً لإيصال ما عنده إلى الجمهور وليس به حاجة إلى التكلف حتى يؤثّر في سامعيه. وان هذه العلاقة الجدلية بين الكلام والمتكلم تختصر إلى الجمهور فهم ما يُراد فهمه مع شيء من التفاعل مع الأفكار المطروحة. وإذا كان الكلام في أي مسألة من مسائل الحياة يقتضي هذه الملازمة بين الكلام والمتكلم فان الكلام في المعاني الغيبية والخوض فيها لابد لكي يفعل فعله الغيبي أن يصدر عن ذات معدّه اعداداً مناسباً لهذه المعاني إذ لا يصح الكلام عن حقائقنا الدينية قبل أن نطهّر ذواتنا وإلا فسوف تفتقر كلماتنا –حتما – إلى القوة والتأثير وهذا مبحث يطول لا يحتمله المقام هنا.على أن اثر الكلمات الغيبي في الأشياء يعود بنا إلى ماضي الإنسان السحيق في عالمه البدائي يوم كان التصور والتفكير يصدران عن عفوية الإنسان وصفاء طويته فكانت الكلمات ذات قوة غيبية تفعل فعلها في الأشياء ويستعان بها لدفع الأذى والتحصن ضد قوى الطبيعة (فالإنسان الأول رأى في الكلمة أول قوة حية يستطيع بها أن يدفع أذى الطبيعة الحية والصامتة وان يعيش معها في انسجام. وحين أدرك بتجربته أن لمظاهر الطبيعة قوى كامنة فيها لها القدرة على ضره وكانت الكلمة دائما هي القدرة على التحكم في الـ(Mana) او الروح الكامنة في الأشياء فتمنعها من العمل ضده فلم تتغير قداسة الكلمة) ( ). وللكلمة الشعرية عند العرب اعتبار خاص في التأثير بكون صياغتها ومضمونها معا. فأما الصياغة فلها إيقاعها الموزون المؤثر في الوجدان الامر الذي جعلهم يصطلحون على قول الشعر بالإنشاد فيقولون انشد فلان واما المضمون فيحمل في إخضاعه السحري أثرا غيبيا ينبثق عن حالة وجدانية خاصة يمر بها الشاعر دون سواها وهي اقرب إلى اللا وعي منها إلى الوعي ويكون الشاعر فيها تحت تأثير قوة خارجية تتحكم في عملية الإبداع ولهذا جاءت اللغة الشعرية إفرازا لهذه الحالة الغيبية ((فكل لغة شعرية تبدأ بكونها لغة أسرار بمعنى خلق عالم شخصي عالم منغلق على نفسه تماما))( ). ولم يكن بعيدا عن تصور العرب في ذلك المجتمع الجاهلي ان الكلمة وسيلة الخلق المتحكمة بوجدان الأفراد وطالما قرنوا فعلها بفعل الحجر وجعلوا لها وخزا كوخز( ) الإبر واعلوا من شان البيان واكبروا أهله حتى صار البيان عندهم فخرا من مفاخرهم التي عرفوا بها بين سائر الامم0 وصار للكلمة وقعٌ مؤثرٌ في النفوس لعله يعود بنا إلى دلالتها الحسية المشتقة من الكلم وهو الجرح كما جاء في المعاجم( ) اللغوية العربية وكلمه بكلمة كَلْما وكلّمه كلما: جرحه ورجل مكلوم وكليم ،قال :عليها الشيخ كالأسد الكليمِ والكِلام:الجراح.وقد جاء استعمال الكلمة بمعنى القصيدة في قولهم: قلتُ في فلان ((كلمة)) فكأن القائل يريد: أنني قلت من الكلام ما يؤثر في النفوس. وبهذا يكون الشعر من اظهر الوسائل البيانية المؤثرة، وكان لابد من الاستعانة به لسد فراغ غيبي عند العرب في جاهليتهم ولم يُشغَلْ حتى ظهور الإسلام بغير السحر والعرافة والكهانة. ولكلٍّ من هذه الأعمال الغيبية وظائف ذات اثأر غيبية لا تُنكر في واقع العرب الجاهلي .والله اعلم.أما أثر الكلام الغيبي في الإسلام فواضح كل الوضوح في الآية الكريمة (ولو إن قرآنا سيرت به الجبال او قطعت به الأرض او كلم به الموتى...)( )؛وفي خطبة المتقين( ) للإمام أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب تجلي واضح للأثر الغيبي المحسوس في السامع،وفي الرواية (لا يرد القضاء إلا الدعاء)( ) دليل قاطع على رد الأثر المحسوس بسبب غيبي، وهذه الأمثلة تمثل القمة في بلاغة البيان العربي الذي يكمن سره البلاغي في بلاغة المتكلم وعلى قدر فضله يأتي فضل كلامه وتأثيره في السامع المخاطَب،ولكن هذا التأثير مشروط بالمعرفة وإلا فلا يمكن أن يتجلى أثره على السامع المحجوب عن الله بالذنوب والمعاصي؛ وهذا الحجاب الذي يمنع انعكاس النور الإلهي على القلوب هو الذي يُفقد السامع المحجوب تذوقه بيان المتكلم ويحرمه من نور هداه ،ولا عجب حينئذ إذا صار كلام الخالق عنده مثل كلام المخلوقين.وفي الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام انه كان كلما قرأ القرآن يقول سمعتُ ربي وقرأ ذات مرة آية ورددها فأُغمي عليه ولما ُسئل عن سر ذلك قال:(لقد تجلى الله في القرآن ولكن لا تبصرون والله ما زلت ارددها حتى سمعتها من قائلها فغشيني ما غشيني من هيبتها)( ).وهذا هو مصداق سر التأثر ببلاغة وهيبة المتكلم عند العارفين بالله حق معرفته. والله أعلم.اللهم اجعلنا ممن ناديته فأجابك ولاحظته فصعق لجلالك والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.

Listing 1 - 10 of 596 << page
of 60
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (596)


Language

Arabic (429)

English (81)

Arabic and English (76)


Year
From To Submit

2010 (596)