research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
A Functional Analysis Of The Nominal Group Structures In "There Was A Saviour"
التحليل الوظيفي لتركيب المجاميع الإسمية في "كان هناك مخلص"

Author: Khalid Shakir Hussein خالد شاكر حسين
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 6 Pages: 7-25
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT:This paper is an attempt to explore the ways in which a close analysis of linguistic features can show how some key literary meanings are made. In the poem "There was a Saviour" by Dylan Thomas there are careful shifts in the religious representation of "the Saviour", and these shifts can be associated with certain parallel changes or developments in the structure of the nominal groups used throughout the five stanzas of the poem.The nominal group structure is analyzed carefully into five elements: Head, Deictic, Numerative, Epithet, and Qualifier. Dylan Thomas employed them in different degrees in relation to the structural complexity of the nominal groups; he relies heavily on the Qualifier, and the Epithet to increase the structural complexity of the nominal groups in the poem.

الخلاصة:يعد هذا البحث محاوله لاستكشاف الطرق التي يتمكن من خلالها التحليل الدقيق للسمات اللغوية أن يظهر الكيفية التي تنشأ عنها بعض المدلولات الأدبية الأساسية. إذ يوجد في قصيدة ديلان توماس "كان هنالك مخلص" انتقالات دقيقة في الصورة الدينية للمخلص, حيث يمكن ربط هذه الانتقالات مع بعض التغيرات أو التطورات الموازية في بنية المجاميع الاسمية التي تم استخدامها عبر المقاطع الخمسة للقصيدة.تم تحليل البنية الخاصة بالمجموعة الاسمية تحليلا دقيقا إلى خمسة عناصر: الاسم الرئيسي, والتوجيهي, والعددي, و النعتي, و القيدي. لقد وظف ديلان توماس هذه العناصر بدرجات متفاوته فيما يتعلق بالتعقيد البنيوي للمجاميع الاسمية, إذ اعتمد كثيرا "الاسم القيدي" و"الاسم النعتي" للتصعيد من التعقيد البنيوي الخاص بالمجاميع الاسمية في القصيدة.


Article
Functional classification of urban centers in Anbar province
التصنيف الوظيفي للمراكز الحضريةفي محافظة الانبار

Author: Maha Sadee khalf مها سعدي خلف
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2010 Issue: 4 Pages: 1-36
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The choice of the researcher Maha Saadi behind / Assistant Lecturer / Department of Geography / College of Education for Human Sciences / University of Anbar, to search for the detection and analysis of functional classification of some urban centers in Anbar province, at the expense of labor distribution of mankind, The study focused on the contrast spatial workforce humanurban centers of the province of Anbar, the focus of Manpower in some sectors of the economy without the other, which determines the functional classification of the urban center, it is through the study shows that the manpower remains a proportion (19.4%) of the size of the population in the province of them (56.4%) of the number of employeesworking in the service sector and (12.3%) of them are working in the industrial sector and (31.2%) miners were working in the agricultural sector and by the application of functional classification and application of standard statistical appeared five urban centers are areas of service and seven areas considered agricultural areas and five urban centers are industrial zones service

إن اختيار الباحثة مها سعدي خلف / مدرس مساعد / قسم الجغرافية / كلية التربية للعلوم الإنسانية / جامعة الانبار، للبحث للكشف والتحليل عن التصنيف الوظيفي لبعض المراكز الحضرية في محافظة الانبار على حساب توزيع القوى العاملة البشرية ، وقد ركزت الدراسة على التباين المكاني للقوى العاملة البشرية في المراكز الحضرية لمحافظة الانبار وعلى تركز القوى العاملة في بعض القطاعات الاقتصادية دون أخرى مما يحدد التصنيف الوظيفي لذلك المركز الحضري ، فمن خلال الدراسة تبين إن القوى البشرية لا تزال تشكل نسبة (19.4%) من حجم السكان في المحافظة منهم (56.4%) من عدد العاملين يعملون في القطاع الخدمي و (12.3%) منهم يعملون في القطاع الصناعي و(31.2%) عاملاً يعملون في القطاع الزراعي وحسب تطبيق التصنيف الوظيفي وتطبيق المعيار الإحصائي ظهرت خمسة مراكز حضرية تعتبر مناطق خدمية وسبعة مناطق تعتبر مناطق زراعية وخمسة مراكز حضرية تعتبر مناطق صناعية خدمية بسبب تقارب نسب عدد الأيدي العاملة البشرية في كلا القطاعين الخدمي والصناعي ومع هذا فهي ليست مدن صناعية متطورة وإنما صناعات بسيطة يعملون فيها أهالي المنطقة .


Article
The legal responsibility of the employee for divulging secrets functional
المسؤولية القانونية للموظف عن إفشائه الأسرار الوظيفية

Loading...
Loading...
Abstract

Engaged in this research in the responsibility of the employee to disclose the secrets entrusted to him the other function forms of disciplinary and criminal, civil and consequent responsibility to do this right from the legal consequences for having enjoined the street, the most obvious undergoing the penalty for each image of them as will become clear to us in hushed words. The employee committed the street or a public service in charge of concealment of what should be consulted by the secrets of the public or private by virtue of his or while exercising their duties in the provisions of paragraph VII of Article IV of the Code of discipline of state employees and the socialist sector of a number 14 of 1991

يخوض هذا البحث في مسؤولية الموظف عن إفشاء أسرار الوظيفة المعهودة إليه بسائر صورها الانضباطية منها والجزائية والمدنية وما يتبع قيام هذه المسؤولية بحقه من أثار قانونية أوجبها الشارع على قيامها، أوضحها خضوعه للجزاء لكل صورة منها وكما سيتضح لنا في قابل الكلام.
إذ ألـزم الشارع الموظف أو المكلف بخدمة عامة بوجوب كتمان ما يطلع عليه من أسرار عامة أو خاصة بحكم وظيفته أو أثناء ممارسته مهماتها في أحكام الفقرة سابعا من المادة الرابعة من قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع الاشتراكي ذي الرقم 14 لعام 1991م النافذ التي تصدر نصها القول: (يلتزم الموظف بالواجبات الآتية ومنها إلى القول: كتمان المعلومات العامة والوثائق التي يطلع عليها بحكم وظيفته أو أثنائها إذا كانت سرية بطبيعتها أو يخشى من إفشائها إلحاق الضرر بالدولة أو الأشخاص أو صدرت إليه أوامر من رؤسائه بكتمانها..) وقضى عليه بالمثل إن اخل بواجب الكتمان هذا وأفشى الأسرار المعهودة أليه بالمسؤولية وما يتبعها من عقاب لما قام به من إخلال أو إفشاء


Article
Effect of pH on some functional properties of Mozzarella cheese made from cow’s milk
تأثير الأس الهيدروجيني (pH) في بعض الخصائص الوظيفية لجبن الموزريلا المصنع من حليب الأبقار

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, three treatments of Mozzarella cheese. Cheeses prepared by direct acidification with lactic, citric and acetic acids to reach pH 5.6, 6.56 and 5.4 respectively and a control prepared by conventional method using cow’s milk were used to study the effect of pH on some functional properties of Mozzarella cheese. Result showed an increase in moisture and soluble nitrogen percent and a decrease in total protein, fat and salt in lactic acid treatment compared with control. Cheese acidified with citric acid showed an increase of moisture with decrease in pH value, while there was no effect on total protein, fat and salt. No difference was noted for cheese made with acetic acid except the elevation in moisture and decreasing in total protein. Organoleptic evolution revealed non significant differences between marks given for flavour, test, body and color in acetic acid treatment. There was a significant reduction in body marks for citric acid treatment and a significant increase in color marks for lactic acid treatment. Use of lactic, citric and acetic acids help to improve body and color of cheese comparing with control.

شملت الدراسة ثلاث معاملات من جبن الموزريلا بطريقة التحميض المباشر وباستخدام ثلاث محاليل لحوامض اللاكتيك والستريك والخليك كل على انفراد للوصول الى الأس الهيدروجيني (pH) 5.6 6.56, , 5.4 تباعا، فضلا عن تصنيع جبن الموزريلا بالطريقة التقليدية من حليب الابقار الكامل الدسم كنموذج مقارنة لمعرفة تأثير الأس الهيدروجيني على بعض الصفات الوظيفية والنسجة لجبن الموزريلا وقد اظهرت النتائج حصول زيادة في نسبة الرطوبة والنايتروجين الذائب قابلها انخفاض في نسبة البروتين الكلي والدهن والملح في معاملة الجبن المصنع بأستحدام حامض اللاكتيك مقارنة بجبن المقارنة . اما الجبن المصنع بأستخدام حامض الستريك اظهرت النتائج ارتفاعاً في نسبة الرطوبة مع انخفاض في قيمة الأس الهيدروجيني ايضا في حين لم يلاحظ أي تأثير في نسبة كل من البروتين الكلي والدهن والملح ,ولم تلاحظ فروقات تذكر في الجبن المصنع بأستخدام حامض الخليك بأستثناء الزيادة الحاصلة في نسبة الرطوبة والانخفاض الحاصل في نسبة البروتين الكلي . من جانب اخر اظهرت نتائج التقويم الحسي عدم وجود فروقات معنوية في معدل الدرجات الممنوحة لصفات النكهة والطعم والقوام واللون في معاملة حامض الخليك بينما كان هناك انخفاض معنوي في صفة القوام لمعاملة حامض الستريك وارتفاع معنوي في صفة اللون لمعاملة حامض اللاكتيك, ان استخدام حوامض اللاكتيك والستريك والخليك ساعد على تحسن صفات القوام واللون في هذه المعاملات عند مقارنتها بجبن المقارنة.


Article
AUTOMATIC DISCOVERY OF CANDIDATE IN THE RELATIONAL DATABASES KEYS BY USING ATTRIBUTES SETS CLOSURE

Author: Yasmeen F. Al-ward
Journal: Al-Nahrain Journal of Science مجلة النهرين للعلوم ISSN: (print)26635453,(online)26635461 Year: 2010 Volume: 13 Issue: 2 Pages: 247-255
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

The automation of database design, design weak points' detection, re-engineering and schemamodification, and normalization of the database systems became the crucial aspects in databasesstudies. In real applications databases the discovery of candidate keys is regarded as a challenge forthe designers. This research proposes an algorithm to automate the discovery of the candidate keysin the databases depending on the attributes set closure and functional dependency, FD, rules. Inthis research, the functional dependency rules are regarded as production rules to product binarystrings which represent the sets of attributes and the candidate keys. Representing the rules and thesets of attributes as binary string allows proposing novel string matching and ordered stringsmerging which linearly speed up the execution time according to the number of attributes and thenumber of functional dependency rules.The proposed system was tested successfully by using many actual and synthesis schemas anddependencies some of these schemas and dependencies include one hundred attributes and onehundred FD rules respectively.

تأليلُ تصميمِ قواعد البيانات، كشف نقاط الضعف فيمراحل التصميم، إعادة هندسة وتعديلِ وصوفاتها، واجراءعملية التطبيع عليها اصبحت السما َ ت الحاسم َ ة في مجالالدراسات الحديثة في حقل قواعد البيانات. في قواعد بياناتالتطبيقات الحقيقية، إكتشاف المفاتيحِ المر ّ شحة يعَتبر تحدلمصممي قواعد البيانات. هذا البحثُ يقتر  ح وينجزخوارزمية لإكتشاف المفاتيح المر ّ شحة في قواعد البياناتآلياً بالاعتماد على إنغلاق مجموعات الخواص و التبعيةالوظيفية. في هذا البحث، قواعد التبعية الوظيفية اعتبرتعلى انها قواعد إنتاجِ لسلاسل نصية ثنائية والتي تُمّثلُالمفاتيح المر ّ شحة المولدة. تَمثيل القواعد ومجموعاتالخواصِ بصيغة ثنائيات نصية سَمحت بإقتراح طريقةمبتكرة لمقارنة النصوص الثنائية ودمجها لتوليد مجاميعالخواص مما جعل زمن التنفيذ يتغير بشكل خطي مع عددالخواص في الجدول وعدد قواعد التبعية الوظيفية. لقدأُختبرت الخوارزمية والنظام المصمم باستخدام العديد منقواعد البيانات التي وصل عدد خواص البعض منها الىمائة خاصية وعدد قواعد التبعية الوظيفية فيها الى مائةقاعدة وقد اكتشفت مفاتيحها المرشحة بنجاح


Article
The school system and its relationship to the evolution of some indicators of physical and functional skills in a lesson and basketball
النظام الدراسي وعلاقته بتطور بعض المؤشرات الوظيفية و البدنية و المهارية في درس كرة السلة

Authors: رافد علي داود --- محمد مطلك بدر
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 3 ملحق العدد الثاني Pages: 477-498
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

اشتمل على المقدمة حول الموضوع والاهمية اضافة الى المشكلة و المتلخصة بالتعرف على افضل المناهج الدراسية ( نظام الكورسات او النظام السنوي) كما و وضع الباحثان فرضي البحث بهدف الوصول الى النتيجة و التي تتلخص على التعرف الى افضل الأنظمة الدراسية.
الباب الثاني
اشتمل على بعض الدراسات النظرية والمشابهه ذات العلاقة بمشكلة واهداف البحث اضافة الى الدراسات المشابهة و هي الدراسة التي قامت بها الجمعية الأمريكية للصحة و التربية الرياضية و الترويح ( تحديد افضل اساليب تدريس التربية البدنية).
الباب الثالث
تناول الباحثان في هذا الباب اجراءات البحث الميدانية و كل الخطوات التي تم اجرآءها للتوصل الى النتائج حيث اختار الباحثان المنهج الوصفي من نمط دراسة الحالة.
الباب الرابع
تضمن هذ الباب المعالجات الاحصائية ومناقشة النتائج التي تحصل عليها الباحثان من خلال محاولة دعم هذه النتائج ببعض المصادر و الآراء العلمية.
الباب الخامس
قام الباحثان باستخلاص مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات و من اهم الأستنتاجات:
ان للنظام الدراسي دورا في تطور الجوانب الأساسية التي تعتمد عليها كليات التربية الرياضية في العراق بوصفها كليات تتعامل مع طلبتها على اساس تقييم الأداء المهاري و البدني .
اما اهم التوصيات :
ضرورة اعادة النظر بمناهج كليات التربية الرياضية في العراق و بنائها بشكل دقيق و ضرورة كون هذا البناء يشمل مفردات كل مادة دراسية عملية و تحقيق الربط الضروري لنفس المادة الدراسية حسب تطور مطلبات كل مرحلة دراسية او فصل دراسي .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (3)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2010 (6)