research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Donmk Jews And Ottoman Coup–ď etat (1908)
يهود الدونمة والانقلاب السياسي العثماني 1908

Author: Mohammed Jamal ALdin ALalawi محمد جمال الدين العلوي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 21 Pages: 219-244
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

In the second half of the 17th century, the Ottoman state encountered historic and political circumstances which led to the rise of "Dönmk Jews" sect through the rabbi Sabbatai Sebi from Azmir when the latter declared himself an Expected Messiah.This sect is a Jewish one pretending to be Muslim, while it secretly exercises special religious rites. This sect is called the "Sabbai Sect". It had an impact on the Ottoman internal affairs in the period of sultan Abdulhameed II, and that was evident through its role in the Ottoman coup in 1908 and the overthrowing of the sultan in 1909. It also affected the policy adopted by the assembly of Al- Itihad Wal Taraqqi while holding power and managing the Ottoman state affairs. Embracing Islam by the Jews in Turkey and pretending with that, keeping their religion, is similar to doing that by other people for the purpose of achieving the goals of their original doctrines.

في النصف الثاني من القرن السابع عشر، مرت الدولة العثمانية في ظروف تاريخية وسياسية كانت ذات أثر في ظهور طائفة "يهود الدونمة" على يد الحاخام ساباتاي بن زفي الإزميري عندما أعلن نفسه مسيحاً منتظراً.وهذه الطائفة اليهودية تتظاهر بالدين الإسلامي، في حين تمارس طقوساً دينية خاصة بها في الخفاء ويطلق عليها أسم "طائفة السابائية". كان لهذه الطائفة أثر في الأوضاع الداخلية العثمانية خاصة في زمن السلطان عبدالحميد الثاني حيث كان لها دور في الانقلاب العثماني (1908) وخلع السلطان (1909)، وكذلك أثر في السياسة التي اعتمدتها جمعية الاتحاد والترقي حين استلامها السلطة وإدارة الدولة العثمانية، إن اعتناق اليهود للإسلام في تركيا والتظاهر به مع الاحتفاظ بديانتهم شبيه باعتناق الأقوام الأخرى للإسلام من أجل تحقيق أهداف عقيدتهم الأصلية.


Article
War Propaganda in Edna St.Vincent Millay'sMake Bright the Arrows: 1940 Notebook
الدعاية للحرب في Millay'sMake إدنا سانت فنسانت السهام في مشرق: 1940 الدفتر

Author: Asmaa Najim Abed Nassir اسماء نجم عبد الناصر
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 50 Pages: 555-572
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

When the Second World War broke out the majority of poets followed the literary fashion of war poetry established by the First World War poets Wilfred Owen(1893-1918) and Siegfried Sassoon(1886-1967) in expressing antiwar attitudes. Unlike this trend was the attitude the American poet Edna St.Vincent Millay adopted and expressed openly in her war poems. Hence, despite the revulsion other poets expressed against Nazism and Fascism and the despicability they showed against Hitler and Mussolini they yet wrote against the destruction war brings to life and civilization. Millay, on the other hand, concentrated on the destruction Hitler already brought to Europe and life, therefore instead of being antiwar she wrote propagandist poetry that called the United States government to give up isolationism and support the European allies against the fuehrer and his army hoping that stopping him will reset order again in Europe and the world. This paper, therefore, tries to trace the development of Millay's political interest from early youth, the time of the First World War, which was relatively weak then developed with such events as the Sacco-Vanzetti case and the Spanish war till it came to its last flowering at the outbreak of the Second War. It analyses as well the themes of most of the poems she wrote during that time and the reasons and occasions behind writing them, which shows that despite the critical acclaim they lacked the poems were yet of historical importance because they expressed the ideas of an American majority that believed to be part of the democratic world and a growing world power.

عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية سار اغلب شعرائها في ركب الموجة التي بدأها شعراء الحرب العالمية الأولى ولفريد أوين(1918-1893) و سيغفريد ساسون(1967-1886) بالتعبير عن آراء مناهضة للحرب. لكن وعلى عكس هذه الموجة تبنت الشاعرة الأمريكية إدنا سينت فنسنت ميلاّي نمطا آخر مغاير. فبالرغم من الكراهية التي عبر عنها الشعراء الآخرون ضد هتلر و موسوليني، إلا أنهم كتبوا ضد الدمار الذي تجلبه الحرب على الحياة الإنسانية والحضارة. أما ميلاي فقد ركزت على الدمار الذي جره هتلر على أوروبا وعلى الحياة بشكل عام، لذا فقد كتبت هذه الشاعرة شعرا تعبويا يدعو حكومة الولايات المتحدة إلى التخلي عن انعزاليتها الاختيارية ودعم حلفائها الأوروبيين بوجه الزعيم الألماني وجيوشه آملة بان الوقوف بوجه طموحاته التوسعية سيعيد النظام ثانية لأوروبا والعالم. لذا يحاول هذا البحث أن يقتفي تطور الاهتمام السياسي لهذه الشاعرة منذ مرحلة الشباب المبكر عندما عاصرت الحرب العالمية الأولى والذي كان اهتماما ضعيفا نسبيا، ثم تطور مع قضايا مهمة مثل قضية الفوضويّين الايطالييّن ساكو وفانزييتي مرورا بالحرب الاسبانية حتى وصل إلى مرحلة ازدهاره الأخيرة عند اندلاع الحرب العالمية الثانية.ويحاول أيضا تحليل المواضيع التي تناولتها اغلب القصائد التي كتبتها ميلاي خلال فترة الحرب دعما لها ومعرفة الأسباب التي دعت لكتابتها، والتي تدل على انه وبالرغم من القصور النقدي الذي واجهته هذه القصائد إلا أنها كانت ذات أهمية تاريخية لأنها عبرت عن أفكار غالبية من الأمريكان الذين كانوا يؤمنون بأنهم جزء مهم من العالم الديمقراطي وبأنهم قوة عالمية نامية في ذلك الوقت.


Article
Negative and Positive Effects of Globalization on the Social , Cultural , Political , and Economic Cases
التأثيرات السلبية والايجابية للعولمة في القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية

Author: أ. د. صلاح ياسين محمد الحديثي
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2011 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 506-545
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Powerful countries used globalization as an execuse to achieve economical cultural and political dominance via big international companies and as a means of effect on international boards to control decision makers this fact is builton the fact that globalization is treadted not as production of technological scientific revolution only but also as an outcome of economical , political and military strategies , policies and procedures from powerful countries point of view . with globalization taken into its extreme , the gap between rich and poor countries increases and it is not known if these countries whether in rules and people made them accept a dark reality imposed by force centers allied with slogans improving their interests as well as directed global media and force if needed , a procedure followed in this time.

لقد قامت الدول الكبرى في استخدام العولمة كنوع من انواع الهيمنة الاقتصادية والثقافية والسياسية عن طريق الشركات العالمية الكبرى والتأثير بها في المحافل الدولية بالسيطرة على صانعي القرار ، على أساس ان العولمة ليست مجرد نتاج للثورة العلمية التكنولوجية فقط وانما محصلة لاستراتجيات وسياسات واجراءات اقصادية وسياسية وعسكرية (بحسب نظر الدول الكبرى).ومع اشتداد حدة العولمة وما يصاحبها تتسع الفجوة بين البلدان الغنية والفقيرة ولا ندري ان كان التعبير عن هذه الهيمنة قد استقرت عند غالبية الشعوب في العالم نظما وافرادا ، استقرارا يجعلهم يتقبلون هذه الهيمنة بواقع معتم فرضته عليهم مراكز القوة يساعدها في ذلك الشعارات الهادفة لمصالحها ، والاعلام العالمي والموجه والضربات الحديدية اذا اقتضى الامر ، وهذا ما نلاحظه الان في يومنا هذا.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)

English (1)


Year
From To Submit

2011 (3)